هبط الجنيه الاسترليني أكثر من واحد في المئة يوم الأربعاء مقابل الدولار الأمريكي، متخليا عن مكاسبه التي حققها في الجلسة السابقة، مع تزايد الشكوك التي تحيط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي واحتمال إجراء انتخابات عامة مبكرة.

وهذا هو أكبر هبوط للعملة البريطانية ليوم واحد في شهرين.

وكان الاسترليني صعد 0.5 بالمئة في جلسة الثلاثاء بعد أن وجهت أعلى محكمة في المملكة المتحدة ضربة إلى رئيس الوزراء بوريس جونسون عندما قضت بأن قراره تعليق عمل البرلمان غير قانوني.

وبينما عزز حكم المحكمة الاعتقاد بأن بريطانيا من غير المرجح أن تغادر الاتحاد الأوروبي بدون إتفاق بحلول الحادي والثلاثين من أكتوبر تشرين الأول، إلا أنه تبقى مخاطر أخرى، بما في ذلك برلمان منقسم وانتخابات عامة مبكرة.

وفي أواخر جلسة التداول هبط الاسترليني 1.1 بالمئة إلى 1.2350 دولار وهو أدنى مستوى له في أسبوعين. وتراجع 0.42 بالمئة مقابل اليورو إلى 88.57 بنس.

وفي جلسة الثلاثاء قفز الاسترليني إلى 1.2504 دولار غير بعيد عن أعلى مستوى له في شهرين ونصف الشهر البالغ 1.2582 دولار.


INVESTING