شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 38

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ نادي خبراء المال



    تغير العناصر المتحكمة في سوق الأسهم السعودية يربك «الصناع الطارئين»

    السيولة الذكية تقود المؤشر باتزان وتقفز إلى 3.8 مليار دولار


    الرياض: جار الله الجار الله
    تمكن الصناع الحقيقيون في سوق الأسهم السعودية من سحب البساط من الصناع الطارئين وهم كبار المضاربين اليوميين. حيث استطاعت السيولة الاستثمارية وهي القوى المالية الفاعلة التي تعمل وفق استراتيجيات وخطط بعيدة المدى من تولي زمام المؤشر العام لتكون هي الصانع المتحكم في توجيه السوق، بعد أن كانت في أيدي صناع طارئين أثناء فترة الهبوط الماضية. إذ استحواذ هؤلاء المضاربون اليوميون على كميات في أسهم الشركات القيادية لتوجيه السوق بما يتوافق ورغبتهم المضاربية مع غياب الصانع الحقيقي للسوق. لكن تغير العناصر المتحكمة في سوق الأسهم السعودية في الفترة الأخيرة أربك القوى السابقة الموجهة للسوق والتي يطلق عليها في أوساط المتعاملين اسم «الهوامير». حيث استطاعت محافظ ضخمة تتابع سير السوق في فترة الهبوط الدخول إلى سوق الأسهم واقتناص أسهم الشركات القيادية في مستويات دنيا يصعب عند هذه الأسعار التفريط بها بالنظر إلى قوة الشركات المالية. بينما كان كبار المضاربين أو ما يطلق عليهم «الهوامير» منشغلين في إخضاع المؤشر العام عن طريق الأسهم القيادية لمزيدا من الخسائر بامتلاكهم كميات كبيرة من أسهمها والتي كانت مؤثرة قبل نفاذ معظمها واستهلكت ليرضخ السوق عند رغبتهم بالهبوط تحت مستوى 7000 نقطة.
    ويحاول صناع السوق السابقين اللحاق بركب المؤشر الذي أقلع من مطاراتهم دون أن يتمكنوا من تحقيق أمنياتهم في استحواذهم على أكبر نسبة من تذاكر الرحلة. وبدأ الذين لم يستطيعوا التخلص من صبغة المضاربة الماضية في الآونة الأخيرة الترديد بوجوب عودة المؤشر العام إلى منطقة 6000 نقطة التي يأملون تحققها ليتمكنوا من تعويض ما فاتهم في هذه الموجة الصاعدة. بينما البعض الآخر منهم بدأ متأخرا في محاولة مواكبة هذا الارتفاع ومسايرته بالشراء السريع على الأسهم القيادية مما دفع السوق إلى مزيد من الارتفاع مع رفع متوسط تكلفة الأسهم في محافظهم. فأصبح هذا القسم الممتلك لكميات كافية من أسهم القياديات لا يستطيع ضرب المؤشر بها نظرا للخسارة المحققة التي تلحق باستثماراتهم نظرا لارتفاع متوسط شرائهم.

    أمام ذلك، أوضح لـ«الشرق الأوسط» عبد الرحمن السماري مدير شركة آى ستوك لأنظمة المتاجرة في الأسهم، أنه مع غياب الصانع الحقيقي في سوق الأسهم السعودية في فترة النزول الماضية أدى إلى سيطرت المضاربين اليوميين على مجريات السوق مما دفعهم إلى محاولة إخضاع المؤشر العام بما يملكون من أسهم مؤثرة. لكن عودة السيولة الذكية الاستثمارية ـ والحديث ما زال للسماري ـ جعلتهم يراقبون أسهمهم وهي تشتري بنهم من قبل المستثمر الذي وافته فرصة الشراء بأسعار زهيدة، حيث أن المسارات الجانبية التي تأتي في المسارات الصاعدة كما حدث في تعاملات أمس، دليل قصور في التجميع عند كبار المضاربين نتيجة للارتفاع المفاجئ. وأفاد السماري أنه يتضح من سير المؤشر العام فنيا استهدافه لمستوى 8240 نقطة التي يرجح عندها جني الأرباح الذي يوصله إلى مستوى 8080 نقطة بعدها تكون انطلاقة السوق لمنطقة 9000 نقطة ليبحث هناك عن استعادة أمجاده السابقة في الارتفاع محاولا اختراق مستوى 10000 نقطة. وفي نفس السياق أشار لـ«الشرق الأوسط» محمد الضحيان المدير التنفيذي لشركة الإدارة والتطوير للاستثمار، أن سوق الأسهم السعودية في الفترة الماضية كان يعاني من تحكم أفراد استطاعوا تكوين مجموعات داخل السوق لتوجيه المؤشر العام، موضحا أن هؤلاء الأفراد استطاعوا في فترة سابقة التحكم باتجاه السوق. ويضيف أن هؤلاء الأفراد في هذه الفترة فقدوا للذخيرة التي من خلالها كانوا يستطيعون توجيه أسلحتهم للمؤشر العام قبل نفاذها، بعد أن وجد مستثمرون أجانب الطريق مفتوح أمامهم لدخول السوق السعودية عن طريق الصناديق البنكية. ويذكر أن هؤلاء المستثمرين ركزوا على أسهم شركات منتقاة ماليا بسبب الأرباح الرأسمالية والتوزيعات النقدية، بالإضافة إلى أنها فرصة لتوسيع دائرة استثماراتهم وتوزيع نسبة المخاطر في الأسواق الناشئة.

    واستمرت سوق الأسهم السعودية بالتماسك فوق منطقة 8000 نقطة لليوم الثاني على التوالي حيث أنهت تعاملاتها أمس عند مستوى 8056 نقطة على ارتفاع 35 نقطة ما يعادل 0.44 في المائة عبر تداول 335.8 مليون سهم بقيمة 14.2 مليار ريال (3.8 مليار دولار). وكشفت التعاملات الأخيرة عن أن السيولة الذكية أو الاستثمارية استطاعت أن تقود المؤشر باتزان، فظهر التناوب بين أسهم الشركات القيادية على قيادة السوق بهدف عدم تضخم أسعارها قبل أن يخترق المؤشر العام أي مقاومة قادمة. هذا التبادل الذي منح السوق نفسا أطول في الارتفاع لليوم التاسع على التوالي. من ناحيته أبان خالد الصبيحي مراقب لتعاملات السوق، أن سحب كميات الأسهم المعروضة على أغلب شركات السوق في أول خمس دقائق من بداية تعاملات أمس ليبدأ بعدها الانخفاض بخسارة المؤشر قرابة 100 نقطة، دليل على أن هناك جهدا مبذولا لإبقاء المؤشر العام مكتسيا اللون الأحمر حتى تسيطر المخاوف على صغار المساهمين بغرض شراء ما يملكونه من أسهم.












    ملتقى أسواق المال يختتم أعماله اليوم وسط دعوة للتحول إلى شركات مساهمة

    خبراء: يجب تقليل ترابط البورصات مع أسعار النفط والعمل على مراقبة نمو ربحية الشركات



    مسقط: جهان المصري
    طغى الحديث والتحليلات حول اداء اسواق المال العربية في الفترة المقبلة انطلاقا مما شهدناه العام الماضي مع بداية فترة التصحيح التي طالت مجمل الاسواق على اعمال ملتقى اسواق رأس المال العربية الذي تنظمه الاكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية في العاصمة العمانية مسقط. وأوجز رئيس مجلس ادارة بورصة دبي العالمية هنري عزام في ورقة قدمها تحت عنوان «استشراف مستقبل الاسواق المالية العربية مع اشارة خاصة لتكاملها» مجموعة من الاختلالات الهيكيلية التي ساهمت في حدوث عملية التصحيح الواسعة التي شهدناه بدءا من العام الماضي قائلا «ان من اهم هذه النقاط ضعف الاستثمار المؤسسي حيث تبقى المضاربة مسيطرة بالاضافة الى تراجع نسب نمو ربحية الشركات وهذا هو السبب الرئيسي والذي يجب ان نستمر بملاحظته في الفترة المقبلة». وفي هذا الاطار يلفت عزام الى انه في العام 2006 ارتفعت ربحية الشركات ولكن نسبة النمو تراجعت حيث ان نسبة النمو في ربحية العدد الاكبر من البنوك تراجعت في العام الماضي عن العام 2005. وفي حديث لـ«الشرق الاوسط» قال عزام «ان كل الدلائل تقول اننا اصبحنا قريبين من الوصول الى نقطة القعر ولكن من الصعب كثيرا على المرء ان يقول متى سيصل الى هذه النقطة. ما نريده اليوم هو ان تبدأ ربحية الشركات المدرجة بالنمو بمعدل اعلى. فهذا العامل هو الاهم وعلى اساسه يجب ان تتم عمليات شراء الاسهم. كما ان هناك عوامل مكملة بالطبع مثل عدم انهيار سوق النفط وتوافر السيولة واستقرار الاوضاع السياسية وعدم ارتفاع اسعار الفائدة وغيرها. ولكن من المفروض ان يعكس السعر الذي في السوق كل العوامل التي نعرفها مثلما هو موجود في كل الاسواق العالمية». وتحدث عزام عن العلاقة القوية التي تربط اسعار النفط بالاسهم العربية ولاسيما في السوق السعودي حيث تصل درجة التأثير الى 95 بالمائة ويقول «اذا نظرنا لتأثير تقلبات اسعار النفط على السوق السعودية في الشهور القليلة الماضية نجد كيف انها تقود السوق باتجاه التراجع او الارتفاع». ويعتبر عزام ان مسألة الترابط هذه لا تفسر بصورة منطقية وعلمية لكنها موجودة بصورة واضحة ويجب العمل على تخفيفها وقال «على الناس والمستثمرين تقليل متابعتهم لحركة اسعار النفط والتوجه نحو مؤشرات التقييم الاخرى». وفي مسألة الاصدارات الاولية لفت عزام الى انه للمرة الاولى شهدنا في الفترة الماضية اصدارين في المملكة العربية السعودية هما لشركة البتروكيماويات العالمية السعودية وشركة فواز الحكير يتم تداول اسهمهما بسعر اقل من سعر الاصدارات الاولية وهذا عامل ايجابي يقلص من المضاربة في الاصدارات الاولية. وازاء فقاعة الاسواق المالية وعمليات التصحيح الجارية نفى عزام ان نكون امام فقاعة مماثلة في اسواق العقارات وقال «لا اظن ان هناك مغالاة في اسعار العقارات في الدول العربية ككل مع العلم انها تختلف اختلافا كبيرا من مدينة الى اخرى وحتى من شارع الى آخر في المدينة الواحدة. الفقاعة الوحيدة هي ما يجري في دبي اليوم. فالمستثمر يشتري ليس لحاجته للعقار بل لان العائد عليه مرتفع. ولكنني مع هذا لا ارى ان مشكلة كبيرة ستحدث في قطاع العقارات بما فيها دبي على اعتبار ان الفقاعة في سوق الاسهم خففت من توجه الناس نحو المضاربة بشكل عام.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

    انخفاض طفيف لمؤشر الأسهم الإماراتية وتداولات نشطة على «صروح» العقارية

    البورصة الأردنية تحقق مستويات إيجابية وانتعاش التداولات في قطر والخدمات يقود الارتفاع في البحرين



    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»

    * الأسهم الإماراتية: انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول امس بنسبة 0.08 في المائة ليغلق على مستوى 404571 نقطة، وقد تم تداول ما يقارب 210 ملايين سهم بقيمة إجمالية بلغت مليار درهم من خلال 7724 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعا بنسبة 1.28 في المائة، تلاه مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعا بنسبة 0.33 في المائة، تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضا بنسبة 0.05 في المائة، تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضا بنسبة 0.80 في المائة. وانخفض مؤشر سوق دبي المالي عند الإغلاق 0.17 في المائة بواقع 7.2 نقطة مع تداولات متوسطة بلغت قيمتها 765.3 مليون درهم تركزت في معظمها على سهم «اعمار» العقارية الذي اقفل دون تغيير. وأعلنت الشركة أمس انها ستعقد جمعيتها العمومية الشهر المقبل وتحديدا في 11 منه حيث ينتظر حملة الأسهم انعقاد الجمعية لمعرفة حجم التوزيعات، وهو الأمر الذي سيظل محل تكهنات ستؤثر على حركة السهم حتى انعقاد الجمعية وحسم الموضوع.

    وكان من ابرز الرابحين في بورصة دبي سهم أمان للتأمين الإسلامي الذي كسب 35 فلسا بنسبة 2.5 في المائة، وأرامكس الذي كسب 5 فلوس بنسبة 2.4 في المائة، فيما خسر بنك دبي الوطني 25 فلسا بنسبة 2.3 في المائة الى 10.50 درهم، وتراجع بنك الإمارات الدولي 30 فلسا الى 13.60 درهم بنسبة 2.1 في المائة.

    وأوقفت ادارة السوق التداول على أسهم بيت التمويل الخليجي بدءا من الساعة 11:00 صباحا بتوقيت دبي وذلك لتزامنها مع اجتماع الجمعية العمومية العادية وغير العادية للشركة ولحين الإفصاح عن نتائجها. وشهدت سوق أبوظبي امس تداولات نشطة على دانة غاز وصروح العقارية ليغلق المؤشر مرتفعا 0.19 في المائة الى 296407 نقطة بتداولات اجمالية بلغت قيمتها 238 مليون درهم وسط اداء قوي لقطاعات العقار (4.9 في المائة) والطاقة والبناء.

    وأغلق التداول على دانة غاز مرتفعا 3 في المائة بتداول 25.8 مليون سهم وكذلك ارتفع سهم شركة صروح العقارية 6.1 في المائة بتداول 19.9 مليون سهم. وجاء سهم «إعمار» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته533.7 مليون درهم موزعة على 39.84 مليون سهم من خلال 1319 صفقة، فيما احتل سهم «صروح العقارية» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 47.81 مليون درهم موزعة على 19.96 مليون سهم من خلال 392 صفقة.

    وحقق سهم «صروح العقارية» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2.4 درهم مرتفعا بنسبة 6.19 في المائة من خلال تداول 19.96 مليون سهم بقيمة 47.81 مليون درهم. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الدار العقارية» الذي ارتفع بنسبة 5 في المائة ليغلق على مستوى 4.41 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 9.24 مليون سهم بقيمة 40.77 مليون درهم.

    وسجل سهم «عمان والإمارات للاستثمار القابضة» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 27.45 درهم، مسجلا خسارة بنسبة 9.11 في المائة من خلال تداول 111 سهم بقيمة 3.047 درهم. تلاه سهم «الفجيرة لصناعات البناء» الذي انخفض بنسبة 8.12 في المائة ليغلق على مستوى 2.49 درهم من خلال تداول 11,150 سهم بقيمة 27.806 درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة النمو في مؤشر سوق الإمارات المالي 0.36 في المائة وبلغ إجمالي قيمة التداول 27.18 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاع سعري 28 من أصل 111 وعدد الشركات المتراجعة 53 شركة.

    * الأسهم الكويتية: تراجعت سوق المال الكويتية خلال جلسة يوم أمس بعد عمليات لجني الأرباح تراجعت معه قيمة التداولات بنسبة31 في المائة مقارنة بالجلسة السابقة، ولعل ما يساعد على حالة عدم الاستقرار التي تبدو مستمرة هو عدم إعلان أكثر من 100 شركة مدرجة في السوق عن نتائجها المالية للسنة المنتهية 2006، وخسر المؤشر 25.20 نقطة بنسبة 0.26 في المائة، مستقرا عند مستوى 9691.10 نقطة، وقد سجل قطاع البنوك ارتفاعا بواقع 0.40 في المائة تلاه قطاع التأمين بنسبة 0.06 في المائة، بينما كان التراجع بقيادة قطاع الصناعة بنسبة 0.78 في المائة تلاه قطاع العقارات بنسبة 0.53 في المائة.

    وقد شهدت السوق تداول 126 مليون سهم بقيمة 65 مليون دينار كويتي تم تنفيذها من خلال 5027 صفقة، وقد سجل سهم آبار أعلى نسبة ارتفاع بواقع 6.41 في المائة عندما اقفل عند سعر 0.830 دينار كويتي تلاه سهم انابيب بنسبة 6.25 في المائة وصولا الى سعر 0.340 دينار كويتي، في المقابل سجل سهم كيه سبان أعلى نسبة انخفاض بواقع 8.62 في المائة وأقفل عند سعر 0.265 دينار كويتي تلاه سهم الأهلية للمشاريع الصناعية بنسبة 7.57 في المائة واستقر عند سعر 0.610 دينار كويتي، وقد احتل سهم التجارية المرتبة الأولى من حيث كمية الاسهم المتداولة بواقع 8.8 مليون سهم تلاه سهم العراق القابضة بتداول 8.7 مليون سهم.

    * الأسهم القطرية: استمر قطاع البنوك بالتمسك بصدارة ارتفاعات الأسهم القطرية خلال جلسة يوم أمس التي صاحبها ارتفاع قوي بأحجام التداولات ليربح المؤشر بواقع 14846 نقطة، وهو ما نسبته 2.38 في المائة، مقفلا عند مستوى 639152 نقطة، وقد شهدت السوق تداول 10.2 مليون سهم بقيمة 369.2 مليون ريال قطري تم تنفيذها من خلال 7105 صفقة، وقد ارتفعت أسعار اسهم 28 شركة مقابل انخفاض أسعار أسهم 6 شركات واستقرار أسهم شركتين، حيث ارتفع سهم العامة للتامين بنسبة 9.98 في المائة عندما اقفل عند سعر 111.30 ريال قطري، تلاه سهم المواشي بنسبة 6.18 في المائة، وصولا الى سعر 9.75 ريال قطري، وفي المقابل تصدر سهم السينما الأسهم المنخفضة بواقع 10 في المائة واقفل عند سعر 56.70 ريال قطري تلاه سهم الخليج للتامين بنسبة 8.30 في المائة.











    مخاطر مشاركة المستثمر الأجنبي في صناعة سوق الأسهم

    سـعود الأحمد

    جميل أن تسعى الهيئة العامة للاستثمار إلى جعل المملكة واحدة من الدول العشر الأفضل في جذب الاستثمارات العالمية، وتتكاتف معها الجهود لذلك. لكنه وبالنظر إلى أن سوق الأسهم يعد من أهم الأوعية المرشحة والمغرية لاستيعاب الاستثمارات الأجنبية، وأن مكررات الربحية والنمو المتوقع لمعظم الشركات يفوق بكثير تكلفة رأس المال؛ فإن الحذر مطلوب من جعل سوقنا عرضة لسطوة المضاربين الأجانب.
    ففتح سوق ناشئ كالسوق السعودي أمام المستثمر الأجنبي في هذه المرحلة، أمر سلبياته قد تفوق بكثير الإيجابيات المتوقعة منه. فنظرة المحللين الأجانب إلى حجم السوق السعودي أنه أقل بكثير من حجم اقتصاد المملكة، وأن سوقنا مغر للاستحواذ عليه. ولأننا نعلم أن المستثمر الأجنبي لن يدخل السوق السعودي كشريك استراتيجي دائم ولكن كباحث عن كسب سريع. وذلك أخذاً بالاعتبار حقائق الظروف الاقتصادية والسياسية التي تعيشها المنطقة، والتي لم تصل بعد إلى حالة الاستقرار. كما نتفهم الوضع القائم كون هيئة سوق المال لا زالت في بداياتها، وأن تدني مستوى الإفصاح والشفافية عليه ما عليه... إلى درجة أنه قد تجد من صغار المضاربين من يمتلك معلومات لا يستطيع مدير أكبر محفظة استثمارية الوصول إليها! ... ويكفي أن نعلم أنه وحتى اليوم لم نشهد ولو حالة واحدة لمحاسبة ومعاقبة متعامل بالسوق بالاستناد إلى معلومات داخلية! ولنا أن ندرك أن آلية استغلال هذه الثغرة (وغيرها) أبسط من أن تخفى على مستثمر أجنبي محترف. كما أن تزايد دخول رأس المالي الأجنبي في وقت أزمة السوق الذي ينتظر بعده التعافي وتضخم الأسعار يعطي الفرصة للمستثمر الأجنبي للدخول والخروج باعتبار أن الاقتصاد مفتوح، ولأن القرار الاستثماري الواحد أسهل وأسرع، ولذلك فإن تأثيره أقوى وأخطر من قرار المجموعات. كما أن التوقيت هنا مهم وخطر، لكون الدخول في الأحوال العادية لا يعطي الفرصة للاستفادة من الحدث (مثله مثل حالات الانخفاض)، لأن المستثمر الأجنبي إذا خرج سيكون هو الخاسر، في حين الدخول في وضع الانخفاض الذي يتوقع أن يعقبه ارتفاع في الأسعار هو الذي يشكل الخطورة. إضافة إلى أن تزايد الاعتماد على رأس المال الأجنبي يضر بالاقتصاد المحلي، كونه يرفع نسبة التضخم مما يجعل المنتجات المحلية أقل عائداً وأقل جاذبية للمشترين. ولا ننسى (من جانب آخر) أن هناك ما يقارب تريليون ريال استثمارات سعودية بالخارج، ولو وجدت الحوافز لعاد معظمها للبلاد. ومن المتفق عليه أن مشكلة اقتصادنا الأساس ليست في نقص رأس المال، بقدر ما هي مشكلة تنظيم وآلية تطبيق أنظمة.

    ولو نظرنا إلى أهم اقتصادات الدول من حيث تحقيق الأداء في الوقت الحاضر لوجدناها الدول الأقل اعتماداً على رأس المال الأجنبي. فالصين ومع هذا النمو الاقتصادي المهول وهذا الفائض التجاري الذي أصبحت معه تعد مصدراً لإقراض العالم، ومع هذا لا تعتمد على رأس المال الأجنبي، وقد احتوت الصين آثار دخول وخروج الأموال الأجنبية الذي أدى إلى رفع الأسعار بشكل دراماتيكي خلال بداية عام 2001 مع السماح بدخول المستثمر الأجنبي. ومثلها الهند التي حققت نمواً اقتصادياً أبهر العالم وفيتنام وغيرها من الدول التي كان محور استراتيجية نموها الاقتصادي يعتمد على إنتاجية الفرد. هذه السياسة أكسبت اقتصادات دولها مناعة وقدرة على التكيف مع صدمات سوق رأس المال، حتى تحولت معها وفي خضم الأحداث العالمية من دول مقترضة إلى دول مقرضة لبقية دول العالم. وختاماً... إنها الحقيقة: أنه لا شيء أخطر على الاقتصاد من المقومات الأساسية المستعارة، خصوصاً في مجال حساس يمس معظم شرائح المجتمع كسوق الأسهم. إضافة إلى علاقته المباشرة باقتصاد البلاد... ولنا أن نتخيل لو أن سقطة سوق الأسهم الحالية حصلت ونحن نعتمد على رأس مال أجنبي وأن هذه الأموال غادرت البلاد مع بداية السقوط... ماذا سيكون عليه الحال.

    * محلل مالي واقتصادي

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

    «الوكالة الدولية»: السعودية تمتلك مناخا جاذبا لرؤوس الأموال وأجواء الفرص مشجعة للاستثمار

    آمورا تكشف أن الوكالة كانت بعيدة عن النشاطات الاقتصادية في منطقة الخليج


    الرياض: محمد المنيف
    أكدت أمس الوكالة الدولية لضمان الاستثمار أن السعودية تملك مناخا استثماريا آمنا يدعم ويساعد على جذب الاستثمارات، وكذلك توفر الفرص الكبرى والتي تعد فرصة ثمينة للعديد من الشركات العالمية. ونفت يوكيكو آمورا، النائبة التنفيذية لرئيس الوكالة الدولية لضمان الاستثمار، من العاصمة الرياض، وجود مخاطر للاستثمار في السعودية بسبب أوضاع المنطقة، مبينه أن الاستثمار مشجع وليس كما يعتقده البعض في الخارج من انه خطير، وهي النظرة التي يعتقد بعض المستثمرين في الخارج،على حد وصفها. وتعد الوكالة إحدى المنظمات التابعة للبنك الدولي والتي تقوم بتوفير الدراسات والمعلومات اللازمة التي يحتاج إليها المستثمرون والتشجيع على الاستثمار في البلدان النامية من خلال تقديم ضمانات للمستثمرين الأجانب ضد الخسائر الناجمة عن المخاطر الغير تجارية.
    ولفتت النائبة التنفيذية لرئيس الوكالة الدولية لضمان الاستثمار إلى أن البنك الدولي ظل بعيدا عن النشاط في منطقة الخليج والزيارة تدخل في إطار تفعيل دور المؤسسة، مشيرة خلال لقاء عقدته في الغرفة التجارية الصناعية بالرياض أن الهدف من زيارتها والتي تعد الأولى للسعودية هي مساعدة الدول على التنمية والاستثمار، وترقية وتشجيع الاستثمار في المنطقة.

    وأضافت آمورا أنها لمست خلال زيارتها للسعودية الحرص على تشجيع الاستثمار الأجنبي في السعودية في ظل تشجيع القيادة على نقل التقنية، مشيرة إلى أنها اطلعت خلال مقابلتها لمسؤولين في مؤسسة النقد السعودي على العديد من الإنجازات في مجال الأنظمة والقوانين وتشجيع الاستثمار.

    وبينت أن المنظمة تدرس وتفتح الاستثمار في مختلف مناطق العالم وتوضح المخاطر المحيطة والمؤثرة إن وجدت، مشددة نفيها أن يكون الاستثمار في منطقة الخليج ذا مخاطر عالية.

    وتناولت في حديثها مخاطر الاستثمار، موضحه أنها تتنوع بين صعوبة السوق، وعدم تطور الأنظمة والقوانين والقيود على تحويل العملات الأجنبية بالإضافة إلى احتمالات التأميم والمصادرة من قبل الحكومات ومخاطر الحروب والصراعات المحلية والانقلابات العسكرية.

    من جهته، أكد المهندس علي الزيد، عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، على المناخ الاستثماري المناسب والذي بدأت السعودية في تهيئته عبر العديد من الأنظمة والإجراءات التي تشجع على جذب لاستثمارات، ومن خلال العديد من الفرص الكبرى التي تعد فرصة ثمينة للعديد من الشركات العالمية.

    وتشغل أومورا، المواطنة اليابانية المتخصصة في تأمين المخاطر السياسية والاستثمارات الخاصة الأجنبية واعتماد التصدير، منصب نائبة لرئيس الوكالة الدولية لضمان الاستثمارات، نتيجة خبرتها الممتدة 20 عاما من العمل في القطاعات المالية الدولية حيث بدأت عملها كاقتصادية بالمشروعات مع بنك التنمية الداخلية الأميركي.











    مصرف الراجحي يدشن 10 فروع جديدة في مختلف مناطق السعودية


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    دشن مصرف الراجحي خلال الاسابيع القليلة الماضية عشرة فروع جديدة تأتي ضمن اكبر مشروع توسعة في القطاع المصرفي العربي حيث يعتزم المصرف وفقا للخطة التي بدأ تنفيذها اواخر العام الماضي واعلنها مطلع العام الجاري اضافة 160 فرعا جديدا خلال 18 شهرا.وتوزعت الفروع الجديدة على مختلف مناطق المملكة حيث دشن في الرياض فرع الورود على طريق الملك عبدالله، وفرع طريق عثمان بن عفان وكلاهما شمال المدينة، وفرعا النزهة على شارع حراء والسلامه على شارع صاري في مدينة جدة، وفي القصيم تم تدشين فرعي الاسكان والخبيب في مدينة بريدة، وفي الاحساء فرع المحاسن الواقع على شارع ابو منة المحاسن، اضافة الى فرعي حائل العام وينبع.
    وقال سعيد بن محمد الغامدي مدير عام المجموعة المصرفية للافراد ان الفروع تم تشغيلها تشغيلا كاملا وتزويدها بالانظمة الالكترونية المتقدمة وتأثيثها وتجهيزها وفقا لافضل المعايير العالمية المعروفة، مؤكدا ان خطوات المصرف التوسعية في شبكة الفروع تأتي لمقابلة النمو الكبير والمستمر في أعماله وزيادة الطلب على خدماته ومنتجاته، وان التوسع سيتيح للمصرف اضافة الى زيادة حصته السوقية تقديم خدمات افضل للعملاء الذين يتواجد المصرف بقربهم في أي موقع.

    واكد استمرار العمل في مشروع توسعة شبكة الفروع وفقا للخطة التي تقضي بافتتاح ثمانية فروع على الاقل شهريا ما بين فروع جديدة مستحدثة، وفروع قديمة يتم نقلها الى مقراتها الجديدة التي تم تحديد مواقعها والانتهاء من جميع تصاميمها ومخططات انجازها.

    واوضح الغامدي ان مصرف الراجحي حافظ على صدارته في امتلاك اكبر شبكة فروع مصرفية بين المصارف في العالم العربي ومنطقة الشرق الاوسط والتي تضم حاليا نحو 400 فرع رجالي و100 قسم نسائي وتستقطب اكبر عدد بين المصارف السعودية من الموظفين السعوديين، مشيرا الى استمرار الجهود لزيادة نمو المصرف من خلال خطط واستراتيجيات بناءة بإعطاء «مصرف الراجحي» مكان الريادة في مجال الخدمات المصرفية وكذلك العديد من الخدمات الأخرى المتقدمة والمدعمة بالقنوات الالكترونية. يذكر ان مصرف الراجحي دشن مطلع الشهر الجاري العمل الرسمي والتشغيل الكامل لاثني عشر فرعا لمصرف «الراجحي ـ ماليزيا» التي تعد باكورة فروع المصرف هناك وأولى خطوات انطلاق مصرف الراجحي للعمل خارج السعودية ليكون اول مصرف سعودي يعمل في شرق آسيا.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

    البورصة الفلسطينية تطرح 30 % للاكتتاب الشهر المقبل

    أبو لبدة لـ«الشرق الأوسط»: التداول خلال شهرين.. ولا قيود على الاكتتاب


    مسقط: جهان المصري
    كشف لـ«الشرق الأوسط»، الرئيس التنفيذي لسوق فلسطين للاوراق المالية، الدكتور حسن ابو لبدة، ان سوق المال الفلسطينية بانتظار الموافقة النهائية من وزارة الاقتصاد الوطني قبل الشروع في عملية طرح 30 في المائة من اسهمه للاكتتاب العام.
    وقال ابو لبدة «اذا حصلنا على الموافقة النهائية خلال الاسبوعين المقبلين، فنتوقع ان تبدأ عملية الاكتتاب منتصف الشهر المقبل. ونخطط لان يدرج السوق للتداول في فترة اقصاها الخامس عشر من شهر مايو (أيار) المقبل». واكد ابو لبدة ان الاكتتاب العام سيكون مفتوحا لمن يرغب، اذ لا توجد قيود على تملك اسهم الشركات العاملة في فلسطين. واضاف «سنرى كيف سيتفاعل الجمهور سواء كانوا افرادا او مؤسسات مع عملية الطرح هذه، ونحن متفائلون بألا يربط موضوع الموافقة النهائية على التحول الى شركة مساهمة عامة بموضوع تشكيل الحكومة لأن الوزير المختص على الرغم من انه مستقيل لكنه ما زال يتمتع بالصلاحيات الكاملة لتمكينه من اتخاذ القرار النهائي بهذا الموضوع ونأمل في ان يتخذه في غضون اسبوع او اسبوعين على ابعد تقدير، ونحن بدورنا وبالتوازي مع هذا الامر نقوم بالتحضيرات المطلوبة لنتمكن من طرح الاسهم المخصصة للجمهور في موعد لا يتجاوز 15 الشهر القادم». واشار ابو لبدة الى التوقيع أخيرا على اتفاقية مع بيت التمويل العالمي غلوبل حصلت بموجبها على نسبة 10 في المائة من اسهم السوق كشريك استراتيجي، واعتبرها خطوة ستساهم في جذب استثمارات خارجية للاقتصاد الفلسطيني. كما ستفتح آفاق استثمارات خارجية أمام سوق فلسطين للاوراق المالية. تجدر الاشارة الى انه مع إتمام عملية التحول الى شركة عامة ستكون سوق فلسطين للاوراق المالية ثاني بورصة عربية تتخذ هذه الخطوة بعد سوق دبي للاوراق المالية. وحول أداء السوق المالية الفلسطينية، رأى ابو لبدة ان الظروف السياسية الراهنة تحبس امكانات هذه السوق وتحد من اقبال المستثمرين الاجانب وقال «هناك مجموعة من المحافظ التي تستثمر الآن في السوق الفلسطينية، قد لا تكون بحجمها او تنوعها الجغرافي بالمستوى الذي كنا نأمله لكن العديد من هذه المحافظ والشركات تنتظر لترى كيف ستؤول اليه التطورات السياسية لتتخذ قراراتها بالنسبة للدخول الاستراتيجي الى هذه السوق». واضاف «لم يتمكن السوق خلال السنوات الست او السبع الماضية من النمو الطبيعي بسبب الاجراءات الاسرائيلية المختلفة والانتفاضة وكل هذه الامور، ولكن نحن متفائلون كثيرا بأنه اذا ما تمكنا من تجاوز هذه المرحلة بالوصول الى اتفاق فلسطيني ـ فلسطيني يطبق على الارض. واذا ما كان هناك استئناف لعملية السلام ان نشهد عودة بعض الاستثمارات الخارجية وتحديدا الاستثمارات العربية والخليجية». علما ان نسبة الاستثمارات الخارجية في السوق المالية الفلسطينية تقدر بنحو 40 في المائة، وهي في معظمها استثمارات عربية». ويرى كثير من المحللين والعاملين في هذا المجال فرص نمو كبيرة لدى السوق الفلسطينية، ولكن رئيس مجلس ادارة بورصة دبي العالمية، هنري عزام، يقول ان هذا الامر مرتبط بالدرجة الاولى باستقرار الاوضاع السياسية التي تبقى عاملا اساسيا بالنسبة لسوق المال سواء في فلسطين او في لبنان خلال المرحلة المقبلة.











    دراسة: الموظفون في دول الخليج يدخلون في سباق محموم مع التضخم

    15% متوسط ارتفاع الرواتب و24 % نسبة ارتفاع تكلفة المعيشة في المنطقة في 2006



    دبي: «الشرق الأوسط»
    قالت دراسة امس أن تكاليف المعيشة في دول الخليج تفوق الزيادة في الرواتب، مما أدى إلى زيادة عدم رضا العاملين، وحالة من عدم الاستقرار في سوق العمل، مشيرة إلى أن متوسط ارتفاع الرواتب في المنطقة بلغ حوالي 15 في المائة في العام 2006، بينما ارتفعت تكلفة المعيشة بحوالي 24 في المائة، في حين جاءت تكلفة المعيشة في الإمارات الأعلى بين دول المنطقة.
    وأوضحت الدراسة التي قام بها عبر الإنترنت موقع «بيت دوت كوم» لخدمات التوظيف و«يوغوف سيراج» للاستطلاعات أن الشركات وأصحاب الأعمال في قطر والكويت قاموا بإعطاء أعلى زيادة في الرواتب في العام 2006، أي بمتوسط قدره 17 في المائة. وجاءت دولة الإمارات في المركز الثاني في القائمة بنسبة 15 في المائة، لكنها سجلت أعلى زيادة في تكلفة المعيشة في دول الخليج بنسبة 28 في المائة.

    واستطلعت الدراسة أراء عينة من الموظفين في دول مجلس التعاون الخليجي الست شملت أكثر من 20 قطاعاً من الأعمال، بداية من السيارات وانتهاءً بالصيدلة.

    وقالت الدراسة إن الموظفين في القطاع الخاص أفضل حالاً من أقرانهم في القطاعات الحكومية، حيث حصلوا على متوسط زيادة قدره حوالي 17 في المائة مقارنة بحوالي 13 في المائة لموظفي القطاع العام.

    وأعلنت حكومة دبي قبل أسبوع زيادة مرتبات العاملين في الدوائر الحكومية بنسبة 20%، فيما رفعت الحكومة الاتحادية الأجور قبل اكثر من عام بنسبة وصلت الى 25%. وأشارت الدراسة إلى أن قطاع البنوك والمالية كان الأعلى في منح الزيادات في الرواتب في العام 2006، أي بمتوسط زيادة حوالي 19.5 في المائة. بينما جاء متخصصو الرعاية الصحية (باستثناء الأطباء) بين الأقل في الزيادة، حيث حصلوا فقط على زيادة قدرها 11.2 في المائة في العام الماضي.

    وعلى الرغم من الزيادات الكبيرة في الرواتب، فإن غالبية العاملين في دول الخليج يرغبون بالمزيد، إضافة إلى أن الموظفين في الإمارات والبحرين يعتبرون أنفسهم الأكثر استحقاقاً للزيادة. وكانت الزيادة التي شعروا بأنهم «استحقوها» في العام 2006 حوالي 33 في المائة، الأمر الذي يعكس تكلفة المعيشة العالية في كلا البلدين.

    وكان الموظفون الأقل مطالبة بالزيادة في السعودية، حيث سجل متوسط الزيادة «المستحق» للرواتب ارتفاعاً قدره 27 في المائة. وعموماً، فإن موظفي القطاع العام في دول مجلس التعاون الخليجي يشعرون بأنهم الأكثر في عدم الاهتمام بهم قائلين بأنهم يستحقون زيادة بمتوسط قدره 39 في المائة في العام 2006.

    وتعرضت الدراسة لإجابات حول الرواتب العالية في سوق العمل، حيث ظهرت دول الخليج ذات العمالة الوافدة الكبيرة الأكثر في عدم الاستقرار. ففي قطر، قال 37 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع بأنهم يفكرون في العودة إلى بلدانهم أو الانتقال إلى مكان آخر في منطقة الخليج لزيادة الرواتب.

    وبرزت دبي خلال الدراسة بمنأى بعيد عن معيار عدم رضا العاملين في منطقة الخليج. فعلى الرغم من الارتفاع الكبير لتكلفة المعيشة في الإمارات بنسبة 28 في المائة وفقاً لاستطلاع «بيت دوت كوم» و«يوجوف سيراج»، فإن حوالي نصف الذين شملهم الاستطلاع قالوا إن دبي هي مكانهم المفضل للعمل.

    ولكن قد لا تتضمن عناصر الجذب العديدة في الإمارات مزيداً من المقابل المادي. فقد جاءت الكويت في المركز الأول كأعلى متوسط للراتب الشهري في دول الخليج وقدره 3100 دولار أميركي، بينما جاءت السعودية في المركز الثاني بمتوسط قدره 3 آلاف دولار، في حين كان المركز الثالث من نصيب الإمارات بمتوسط قدره 2750 دولاراً. وأوضحت الدراسة أنه من المحتمل أن يكون تغيير العمل هو الحل الأمثل لمواجهة تكاليف المعيشة العالية، حيث قال غالبية الذين شملهم الاستطلاع في كافة دول الخليج إنهم يفضلون العمل في مهنة جديدة على البحث عن منصب أفضل في نفس المجال لمواجهة مشكلة تكاليف المعيشة العالية.

    ويشكل التضخم المتزايد ضغوطاً على أساليب الحياة لكن الصورة العامة تظل متفائلة. وفي المتوسط، يعتبر أكثر من أربعة أخماس الذين شملهم الاستطلاع في منطقة الخليج أنفسهم «على قدم المساواة» مع أقرانهم في نفس المجال أو «أفضل نوعاً ما». لكن مفاهيم معايير المعيشة يبدو لها تأثير مباشر على طول الفترة الزمنية التي من المتوقع أن يقضيها العاملون في مكان عمل واحد.

    ووفقاً للاستطلاع فإن الموظفين في قطر هم الأكثر في عدم الاستقرار في شغل الوظائف بمتوسط قدره 2.4 وظيفة في الأعوام الخمسة الماضية. ويكثر التنقل بين الوظائف في المنطقة في مجالات الإعلان، والسياحة، والعلاقات العامة، والسفر، وتقنية المعلومات.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

    «تنمية نفط عمان» توقع 4 مذكرات تفاهم في الاستثمار الاجتماعي

    عمان وجنوب أفريقيا تبحثان تعزيز مجالات التعاون التجاري


    مسقط: أحمد باتميرة
    عقدت بمسقط ندوة حول التعاون التجاري والفرص الاستثمارية بين سلطنة عمان وجنوب افريقيا والتي تم خلالها تسليط الضوء على المقومات الاستثمارية والتجارية بين البلدين وفرص تعزيزها، إلى جانب بحث المواضيع التي يمكن ان تسهم في تنمية مجالات التعاون، خاصة في المجالات السياحية والاستثمارية والتجارية. واستعرض الجانبان خلال فعاليات الندوة ـ التي عقدت أول من أمس وشاركت فيها مجموعة من المسئولين ورجال الاعمال من السلطنة وجنوب أفريقيا ـ مجالات التطور الاقتصادي والاستثماري والفرص الاستثمارية المتاحة والتسهيلات والقوانين التي تشجع على الاستثمار في مختلف الجوانب وتكثيف الزيارات المتبادلة فيما بين المسؤولين ورجال القطاع الخاص. كما حفلت فعاليات الندوة بطرح ورقات عمل مختلفة أكدت التطور الاقتصادي في كلا البلدين والنتائج. من جهة أخرى، وقعت شركة تنمية نفط عمان أول من أمس السبت أربع مذكرات تفاهم مع جهات حكومية وأخرى شبه حكومية وذلك لتقديم الدعم المالى لأربعة مشاريع مختلفة فى مجال الاستثمار الاجتماعي، والتي تتمثل فى تطوير مركز «الحجيرة» للحرفيات بولاية السويق والتدريب على ادارة الاعمال التجارية الصغيرة بمحافظة ظفار وتمويل حملة توعية لجمعية البيئة العمانية، اضافة الى تمويل بعثة حفريات اثرية بوسط عمان. وقع مذكرات التفاهم بمعرض النفط والغاز بشركة تنمية نفط عمان نيابة عن الهيئة العامة للصناعات الحرفية محمود بن هلال البوسعيدى نائب رئيس الهيئة العامة للصناعات الحرفية ونيابة عن جمعية البيئة العمانية تانيا بنت شبيب آل سعيد رئيسة جمعية البيئة العمانية ونيابة عن وزارة التراث والثقافة وجامعة باسل السويسرية بيوبيا الصابري مدير دائرة التنقيب والدراسات الاثرية بوزارة التراث والثقافة ويوسف فارتاس القنصل الفخري لسويسرا.











    أخبار الشركات


    «الأحساء» توصي بمنح سهم مجاني مقابل كل 7 أسهم
    * وافق مجلس إدارة شركة الأحساء للتنمية على القوائم المالية الموحدة المدققة للسنة المالية 2006، وأوصى بمنح سهم مجاني مقابل كل 7 أسهم يتم تمويلها من الأرباح المبقاة وزيــادة رأس مال الشركة بهذه المنحة ليصبح 490 مليون ريال (130 مليون دولار) مقابل 428.7 مليون ريال. وتمثل الزيادة نسبة قدرها 14.2 في المائة، ليصبح عدد الأسهم 49 مليون سهم مقابل 42.8 مليون سهم، كما أوصى المجلس بزيادة رأسمال الشركة أيضا كخطوة ثانية بمبلغ 771.5 مليون ريال بعد اطلاع المجلس على الدراسة التي أعدها المكتب الاستشاري بخصوص مصنع رقائق الألمونيوم. وأكدت الشركة أنها حققت أرباحا صافية قدرها 71 مليون (18.9 مليون دولار) عن العام الماضي، بتراجع قوامه 25.6 في المائة عن أرباح العام 2005. وبينت الشركة أسباب انخفاض أرباح عام 2006 بأنه جاء نتيجة الهبوط الحاد في مؤشر سوق الأسهم السعودية الذي أثر على انخفاض سعر الوحدات بصناديق الأسهم المحلية والتي تستثمر الشركة جزءا من السيولة المتاحة لديها في احداها منذ صدور قرارات هيئة السوق المالية المنظمة لذلك خلال عام 2006. «جازان» تؤسس شركة عقارية وتساهم بـ 14.2% في أخرى مصرية

    * أكد خالد بن صالح الشثري رئيس مجلس إدارة شركة جازان للتنمية، أن الشركة أوصت بتوزيع أرباح تبلغ 50 مليون ريال (13.3 مليون دولار) تعادل 10 في المائة عن السهم الواحد لملاك الأسهم المسجلين بسجلات مركز إيداع الأوراق المالية في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة العادية المقبلة للشركة. كما أوصـت الجمعية بتخفيـض مصـروفــات المشروعــات التي تحت التنفيذ بمبلغ 43 مليون ريال (11.6 مليون دولار)، من الأرباح المبقاة بنهاية العام الماضي. وبين الشثري أن المجلس قرر تأسيس شركة مقاولات برأسمال 50 مليون ريال (13.3 مليون دولار) مملوكة بنسبة 100 في المــائة لشركة جازان للتنمية، حيث أشترت الشركة أراضي بمدينة جازان بقيمه 19 مليون ريال (5 ملايين دولار)، موضحا أن المجلس وافق على المساهمة في رأسمال شركة المستثمرين السعوديين للإنماء الزراعي في مصر بنسبة 14.28 في المائة من رأسمالها البالغ 65 مليون ريال (17.5 مليـون دولار).

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ نادي خبراء المال



    9 أيام "خضراء" تعزز ثقة المتعاملين بالأسهم

    - "الاقتصادية" من الرياض - 02/02/1428هـ
    سجلت سوق الأسهم السعودية أمس، يوم عملها التاسع مرتفعة لتغلق عند 8056 نقطة مرتفعة 35 نقطة فقط, وهو ما أبقى المؤشر فوق مستوى 8000 نقطة لليوم الثاني على التوالي. ورغم الارتفاع الطفيف الذي دأبت عليه السوق خلال الأيام الماضية, إلا أنها أعادت الموثوقية للمتعاملين في السوق, إذ يعتبر الصعود المتوالي لعدة أيام نهجا مفقودا في السوق منذ تراجعها الكبير في الخامس والعشرين من شباط (فبراير) 2006.
    وتم خلال تعاملات أمس, تداول 335 مليون سهم توزعت على 364 ألف صفقة, قيمتها الإجمالية 14.2 مليار ريال. وعلى مستوى مؤشرات السوق ارتفع القطاع الزراعي 173 نقطة، قطاع الخدمات 41 نقطة، الأسمنت 123 نقطة، وقطاع التأمين عشر نقاط. وعلى الجهة المقابلة، خسر قطاع البنوك 21 نقطة، فيما أنهى قطاع الكهرباء تداولات أمس دون تغير في مستوى إقفال أمس الأول.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    وعلى صعيد أداء الأسهم القيادية فقد أغلق سهم الشركة السعودية للكهرباء دون تغير عند مستوى 13 ريالاً، بعد تداول ما يقارب 28 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 359 مليون ريال، كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) دون تغير أيضا عند مستوى 117.25 ريال.

    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس على ارتفاع عزز ولليوم الثاني على التوالي من إغلاق المؤشر العام للسوق فوق مقاومة ثمانية آلاف نقطة، ما يعطي المزيد من المؤشرات الإيجابية لاستمرار المسار الصاعد، حيث كسب 35 نقطة ليغلق عند مستوى 8056 نقطة وبنسبة ارتفاع 0.44 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 335 مليون سهم توزعت على نحو 364 ألف صفقة قيمة إجمالية تجاوزت 14.2 مليار ريال.
    أما على مستوى مؤشرات السوق فقد ارتفع القطاع الزراعي 173 نقطة بنسبة 4.56 في المائة، وكذلك قطاع الخدمات 41 نقطة بنسبة 2.17 في المائة، وقطاع الأسمنت 123 نقطة بنسبة 2.08 في المائة كما كسب قطاع التأمين عشر نقاط بنسبة 0.62 في المائة، بينما على الجهة المقابلة خسر قطاع البنوك 21 نقطة بنسبة انخفاض 0.09 في المائة. فيما أنهى قطاع الكهرباء تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال أمس الأول.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 73 شركة، حيث تصدرت أربع شركات قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسموح بها في نظام "تداول" وهي شركة تبوك للتنمية الزراعية، الشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار)، شركة المنشآت السياحية (شمس)، وشركة المنتجات الغذائية، فيما انخفضت عشر شركات فقط كان أبرزها شركة الجبس الأهلية التي خسرت 5.5 ريال لتغلق عند مستوى 109.5 ريال للسهم، وشركة الأحساء للتنمية التي أغلقت عند مستوى 36.75 ريال بخسارة بلغت 1.25 ريال في كل سهم، بينما أقفلت أسهم ثلاث شركات تداولات الأمس عند مستوى إغلاق يوم السبت الماضي نفسه.
    وعلى صعيد أداء الأسهم القيادية فقد أغلق سهم الشركة السعودية للكهرباء دون تغير عند مستوى 13 ريالاً، بعد تداول ما يقارب 28 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 359 مليون ريال، كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) دون تغير أيضا عند مستوى 117.25 ريال، حيث قاربت كمية الأسهم المتداولة مليوني سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 232 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد كسب ربع ريال ليغلق عند مستوى 73 ريالا بنسبة ارتفاع 0.25 في المائة، بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 87 مليون ريال توزعت على 1.2 مليون سهم.
    وأنهى سهم مصرف الراجحي تداولات الأمس عند مستوى 198 ريالا خاسرا ريالا واحدا بنسبة انخفاض 0.5 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 2.5 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 508 ملايين ريال.
    من جهة أخرى، تصدر سهم الشركة السعودية للكهرباء قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية، تلاه سهم شركة البولي بروبلين (المتقدمة) بحجم تداول يقارب 22 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 418 مليون ريال، ليغلق سهم الشركة كاسبا 1.25 عند مستوى 19 ريالا للسهم الواحد.
    وتصدر سهم الشركة السعودية للأسماك قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 1.1 مليار ريال توزعت على ما يزيد على 10 ملايين سهم، ليغلق سهم الشركة كاسبا 8.25 ريال عند مستوى 114 ريالا للسهم، تلاه للأكثر نشاطا حسب القيمة سهم شركة عبد العزيز فواز الحكير وشركاه بقيمة تداول تجاوزت 526 مليون ريال وتوزعت على 5.9 مليون سهم، لينهي سهم الشركة تداولات الأمس عند مستوى 88.5 ريال، بخسارة نصف ريال في كل سهم.












    التصريحات السعودية توازن المعادلة.. والعوامل الأمنية والجيوسياسية تؤثر في المشهد
    توقعات بتراجع أسعار النفط خلال الأسبوع الحالي


    - "الاقتصادية" من تورنتو - 02/02/1428هـ
    مع إغلاق الأسواق الأمريكية اليوم بسبب عطلة الرؤساء واتجاه موجة البرد التي ضربت الجزء الشمالي الشرقي من القارة الأمريكية تحديدا إلى الانتهاء ودخول السوق النفطية في أجواء الربع الثاني حيث يقل الطلب عادة، فإن اتجاه التقلب الذي شهده سعر برميل النفط الأسبوع الماضي مرشح إلى التكرار هذا الأسبوع بميل نحو التراجع، إلا إذا بدأ العامل الجيوسياسي وازدياد حدة التوتر الأمني في بعض المناطق في لعب دور لدفع الأسعار إلى أعلى.
    تحركات سعر برميل النفط الأسبوع الماضي أوضحت قسمات هذا الاتجاه بوضوح. فقد بدأ الأسبوع بتراجع يزيد على دولارين إثر تصريحات من السعودية أنها ترى ألا داعي للقيام بخفض جديد للإنتاج من قبل منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك)، ثم جاءت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية على خلاف توقعات السوق ولتشير إلى حدوث أكبر سحب من مخزونات الغاز خلال فترة فصل الشتاء الحالي، لم تشهد السوق سحبا بمثل هذا الحجم منذ سبع سنوات.
    وأعقب ذلك الأنباء التي تسربت عن احتمال قيام مجموعات نيجيرية بتوسيع نطاق عملياتها في استهداف مختلف مرافق الصناعة في سادس أكبر مصدر للنفط في العالم وأكبر مصدر للخام في القارة الإفريقية، رغم أن تلك التهديدات لم يرافقها عمل جدي بعد.
    وظل وضع المخزونات الأمريكية عاملا رئيسيا في تحركات الأسعار. ففي الأسبوع الماضي أعلن أنه تم سحب 259 مليار قدم من الغاز حتى التاسع من هذا الشهر، وهو ما يقارب سحب 260 مليارا في كانون الثاني (يناير) من عام 1997، الأمر الذي يضع مخزون الغاز الموجود في حدود 2.1 ترليون قدم مكعب، أي أقل بنحو 193 مليار قدم مما كان عليه قبل عام، لكنه يزيد 268 مليار قدم فوق معدل خمس سنوات. وإذا استمر الطقس عاديا فمن المتوقع أن يبلغ المخزون 1.3 ترليون قدم مكعب، وهو ما يناسب المعدل التاريخي.
    المفاجأة في بيانات إدارة الطاقة لم تقتصر على الغاز وحده، فالسحب من المقطرات كان أقل من المتوقع رغم موجة البرد التي بلغت ذروتها الأسبوع الماضي فقد تراجع المخزون 1.3 مليار قدم إلى 133.3 مليار بينما شارع المال في وول ستريت يتوقع سحبا يزيد على ذلك بنحو مليون برميل.
    مخزونات البنزين من جانبها سجلت تراجعا في حدود 2.1 مليون برميل مقابل توقعات ببناء بنفس الحجم، وهو ما يشكل إضافة بالنسبة للمصافي التي شهدت ولأول مرة منذ فترة ثلاثة أشهر أكبر تراجع أسبوعي، مما يعني أن الإنتاج والاستيراد لم ينجحا في مقابلة الطلب على الاستهلاك، كما يتوقع استمرار هذا النهج خلال فترة الأسابيع القليلة المقبلة بسبب قرب موسم الصيانة، الأمر الذي سيضغط على الهامش التشغيلي للمصافي وما يمكن أن توفره للسوق من إمدادات.
    الأسبوع اختتم بزيادة أكثر من دولار على سعر البرميل بسبب ضغط عامل زيت التدفئة فخام ويست تكساس الحلو الخفيف سجل زيادة في السعر بالنسبة لشحنات آذار (مارس) بلغت 1.40 دولار ليباع البرميل بسعر 59.39 دولار، بينما حقق خام برنت زيادة 1.35 دولار ليباع البرميل بسعر 58.95 دولار.
    ومع اتجاه موجة البرد وفصل الشتاء إلى الانتهاء في النصف الشمالي من الكرة الأرضية وتوقعات محطات الأرصاد بموجة دفء، ودخول الربع الثاني حيث يقل الطلب على النفط عادة، يبقى سعر البرميل في انتظار تحركات جيوسياسية مثل التهديدات التي تطلق من حين إلى آخر تجاه الصناعة النفطية النيجيرية وغيرها مما يمكن أن يصيب الإمدادات من أي دولة منتجة العنصر الرئيسي لدفع الأسعار إلى أعلى مجددا، لكنها في النهاية تظل محكومة بالتحرك في إطار معين في حدود دولار صعودا وهبوطا.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

    888 مليار دولار القيمة السوقية للأسواق المالية العربية في 2006

    - "الاقتصادية" من مسقط - 02/02/1428هـ
    أكد مسؤول مالي عربي أن القيمة السوقية للأسواق المالية العربية نمت بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة, إذ ارتفعت من 148 مليار دولار أمريكي في عام 2000 إلى 888 مليار دولار نهاية عام 2006.
    وأكد الدكتور فوزي بهزاد مستشار الأسواق المالية في هيئة الأوراق المالية والسلع في أبو ظبي في ملتقى أسواق رأس المال العربية المنعقد في مسقط حاليا تحت رعاية "الاقتصادية"، أن هذه الزيادة تعزى إلى أمور منها زيادة عدد الشركات المدرجة في البورصات العربية، زيادة رساميل الشركات القائمة, وكذلك ارتفاع أسعار أسهم الشركات المدرجة.
    وأشار المسؤول إلى أن القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة في الأسواق المالية العربية ارتفعت من 36.5 مليار دولار أمريكي في 2000 إلى 1685 مليار دولار عام 2006، في حين تراجع عدد الشركات المساهمة العامة المدرجة في الأسواق المالية العربية من 1678 شركة في عام 2000 إلى 1623 شركة عام 2006 نتيجة لعمليات الدمج بين بعض الشركات.
    وأبان الدكتور مصطفى هديب رئيس الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية أن أسواق المال تسودها اليوم جملة من التغييرات الواسعة والعميقة، ويتواصل فرض الظروف عليها وتتسارع فيها المستجدات, ما أدى إلى إعادة هيكلتها من حيث التنظيم والتكنولوجيا والمنتجات والخدمات والعمليات والموارد البشرية وأساليب الإشراف عليها ورقابتها وتعزيزها بالبنى الأساسية وبالمؤسسات المساندة التي تسهل عملياتها، مشيرا إلى أن المنتجات المعروضة في أسواق المال اتسعت وتنوعت سواء على شكل أدوات مالية تقليدية أو إسلامية، كما أعيد النظر في الهياكل والبنى التشريعية والرقابية والعملياتية بهدف تسهيل عمليات الاستثمار وإتاحة الفرص لتعبئة الرساميل بالمواصفات المطلوبة في الأسواق.
    ويختتم الملتقى أعماله اليوم بإصدار التوصيات لتعزيز المبادرات العربية وتحريك أسواق المال العربية نحو مزيد من الانفتاح الاقتصادي.












    "فالكم" تبدأ تجريبيا في السعودية بعد استكمالها الإجراءات النظامية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 02/02/1428هـ
    تبدأ شركة فالكم للخدمات المالية مزاولة نشاطها الفعلي في السوق السعودية مطلع الأسبوع المقبل وذلك بعد حصول الشركة على ترخيص هيئة السوق المالية للشركة للبدء بمزاولة نشاطها في السوق السعودية اعتباراً من اليوم الإثنين 1/2/1428هـ الموافق 19/2/2007م، بعد استيفاء الشركة الشروط والمتطلبات المنصوص عليها كافة.
    ويأتي قرار هيئة السوق المالية هذا بعد حصول "فالكم" في وقت سابق على التراخيص اللازمة لمزاولة أنشطتها في مجال الوساطة المالية، وإدارة الأصول والصناديق الاستثمارية، وإدارة الاكتتابات، وخدمات التمويل، التي تؤهلها لتقديم الحلول الاستثمارية لشريحة واسعة من المستثمرين ضمن هذه القطاعات بما يتوافق وأحكام الشريعة الإسلامية.
    وقال أديب السويلم الرئيس التنفيذي لشركة فالكم للخدمات المالية إنه وبناءً على قرار هيئة السوق المالية فإن الشركة ستبدأ مع مطلع الأسبوع المقبل المرحلة التجريبية من العمل والتي تستمر على مدار أسبوعين، حيث ستتيح لها هذه المرحلة قياس معدلات أدائها وجاهزيتها لخدمة العملاء والمستثمرين وفقاً لأرقى المعايير، لتنطلق بعد ذلك المرحلة الفعلية للعمل، وذلك من خلال مراكز الاستثمار التي تعتزم الشركة تدشينها خدمة لعملائها.
    وأضاف السويلم أن "فالكم" ستعنى بتوفير حلول استثمارية ومالية مبتكرة لعملائها، وذلك بعد دراسة متأنية للسوق أهّلتها لتقديم حلول تتلاءم واحتياجات العملاء، وتوفير باقة منوعة من الخيارات الاستثمارية ذات العوائد المجدية والمتوافقة مع معايير الشريعة الإسلامية. وأكد أن "فالكم" استكملت خلال الفترة الماضية التجهيزات والإجراءات الفنية والإدارية كافة التي تمكّنها من مزاولة نشاطها وفق أرقى المقاييس العالمية، وتهيئة بيئة استثمارية تلائم الاحتياجات كافة.
    ولفت الرئيس التنفيذي لشركة فالكم إلى أن شركته بصدد الانتهاء من تجهيز مراكز الاستثمار الخاصة بالشركة والتي ستتيح تقديم الخدمات والحلول المالية والاستثمارية لعملاء الشركة في مدن المملكة.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

    صغار المستثمرين في الاتجاه المعاكس.. هل يتكرر المشهد؟

    عبد المجيد بن عبد الرحمن الفايز - كاتب اقتصادي 02/02/1428هـ

    لا جدال في أن الخسائر التي مني بها صغار المستثمرين كانت أكثر تأثيرا من تلك التي طالت الكبار منهم، وأنا هنا لا أتحدث عن القيمة بل عن نسبة الخسارة التي لحقت بهم منذ نهاية شباط (فبراير) وحتى اليوم قياسا بحجم الأموال المستثمرة، فمعظمهم دخل السوق بعد أن طارت الطيور بأرزاقها, وبعبارة أخرى بعد أن تجاوزت أسعار الشركات المدرجة في السوق القيمة العادلة لها، كما أنهم أكلوا الطعم الذي وضعه لهم كبار المضاربين عندما استمروا في عمليات المضاربة على أمل أن تذهب الأسعار إلى مستويات أعلى، وكانت النتيجة أن تكبدوا خسائر كبيرة بعد انهيار السوق.
    هبط المؤشر من مشارف الـ 21 ألف نقطة حتى وصل إلى أقل من سبعة آلاف نقطة، وأصبحت أسعار كثير من الشركات المدرجة في السوق مغرية للاستثمار بل تعتبر في ظني ثروة لن يفرط فيها من يمتلك السيولة، إلا أن السؤال من يمتلك السيولة هذه الأيام بعد تلك النكبة؟ في ظني أن السيولة يمتلكها الكبار الذين تخلصوا من أسهمهم بعد أن وصلت إلى أسعار الشركات كافة إلى مستويات مغرية وأعني بهم كبار المضاربين وكبار المستثمرين كذلك، لذا فإنهم في الغالب حصدوا الأرباح في دورة الصعود السابقة وهم من يجمع في أسهم منتقاة اليوم استعدادا لمرحلة صعود متوقعة مقبلة ستصل حدها الأعلى في غضون سنتين إلى ثلاث من الآن، هذه توقعات بنيتها على قراءة لسلوك السوق في الأعوام الماضية ولا أدعو من يقرأ هذا المقال للأخذ بها، فالقرار الاستثماري ينبغي أن يكون نابعا من قناعة المستثمر نفسه بعد أن يدرس السوق ومستقبله.
    أعود لصلب الموضوع وأقول إن مكررات الربحية وصلت لكثير من الشركات المولدة للأسهم وعلى رأسها "سابك" و"الراجحي" وبعض الصناعيات والبنوك إلى أرقام ممتازة للاستثمار متوسط المدى، الذي تكون مدته من سنتين إلى ثلاث سنوات، فمثل تلك الشركات تتوسع أعمالها بشكل مستمر وتحتاج إلى رفع رساميلها إضافة إلى أنها تحافظ على معدلات توزيع ممتازة هذا عن الشركات أما عن السوق فقد وصل إلى القاع أو قريب منه وأتوقع أنه سينهض إلى الأعلى في موجات متباعدة إلا أنها ستكون قوية، إضافة إلى ذلك فإن المملكة اليوم تمر بمرحلة نمو اقتصادي جيدة يتوقع أن تستمر خلال السنوات المقبلة.
    كل هذه المحفزات والمعطيات تتطلب أن يسلك صغار المستثمرين الاتجاه الصحيح عندما يقررون الدخول إلى السوق مرة أخرى، لأنهم عندما دخلوا السوق في المرة الأولى لم يكن دخولهم موفقا وكانوا عكس اتجاه كبار المستثمرين الذين بدأوا في الخروج وقتذاك، وهذا ما ألفت نظرهم إليه حتى لا يكونوا ضحية للسوق مرة أخرى.
    المرحلة التي يمر بها السوق اليوم ستستمر لأسابيع حتى تعود السيولة بالتدريج مرة أخرى وعندها سنشاهد ارتفاعات معقولة في الأسعار لا أشك في أنها ستكون مجدية استثماريا، أما من يقول إن المستويات السعرية ستعود إلى ما كانت عليه قبل انهيار السوق، فأشك في ذلك لا سيما أن كثيرا من المستثمرين مر بتجربة سلبية لن يكررها مرة أخرى.
    نصيحتي للصغار ألا يعودوا لشراء أسهم الشركات الخاسرة مرة أخرى خصوصا بهذه الأسعار المبالغ فيها، ولا إلى أي شركة يلعب بأسهمها المضاربون، دعوهم وحدهم وقاسموهم الأرباح ولا تسلكوا عكس الطريق كما فعل أكثركم في المرة السابقة، هناك من يشتري بأسعار مناسبة اليوم وأتساءل هل تكونون منهم؟ وفقني الله وإياكم إلى الخير والرزق الوفير.











    البنك الدولي: الاستثمار في السعودية مشجع وآمن رغم أحداث المنطقة

    - "الاقتصادية" من الرياض - 02/02/1428هـ
    أكدت وكالة دولية ضمن مجموعات البنك الدولي أمس، أن الوضع الاستثماري في السعودية آمن ومشجع، وأن أوضاع المنطقة بشكل عام (تقصد السياسية) لم يكن لها تأثير من ناحية رفع المخاطر الاستثمارية. وشددت يوكيكو أرمورا النائبة التنفيذية لرئيس الوكالة الدولية لضمان الاستثمار على أن مخاطر الاستثمار في المملكة عادية، ولم ترتفع بسبب أوضاع المنطقة. وأفادت في لقاء في الغرفة التجارية الصناعية في الرياض أمس، أن الحقيقة تشير إلى أن الاستثمار في المملكة، ليس كما يعتقد البعض في الخارج، من أنه يميل إلى المخاطر، وهي النظرة التي يعتقدها بعض المستثمرين في الخارج، بل هناك حرص حكومي على تشجيع الاستثمار من خلال الأنظمة والتشريعات.
    وكشفت النائبة التنفيذية لرئيس الوكالة الدولية لضمان الاستثمار، أن البنك الدولي ظل بعيداً عن النشاط في منطقة الخليج، والزيارة تدخل في إطار تفعيل دور المؤسسة.
    وأشارت النائبة التنفيذية لرئيس الوكالة الدولية لضمان الاستثمار إلى أن هدف زيارتها التي تعد الأولى للمملكة هو مساعدة الدول على التنمية والاستثمار، وترقية الاستثمار وتشجيعه في المنطقة. وأكدت أنها لمست خلال زيارتها المملكة الحرص على تشجيع الاستثمار الأجنبي في السعودية، وأن القيادة تشجع على نقل التقنية، مشيرة إلى أنها أطلعت خلال مقابلتها مسؤولين في مؤسسة النقد، على العديد من الإنجازات في مجال الأنظمة والقوانين وتشجيع الاستثمار.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    قالت وكالة دولية ضمن مجموعات البنك الدولي أمس، إن الوضع الاستثماري في السعودية آمن ومشجع، وأن أوضاع المنطقة بشكل عام (تقصد السياسية) لم يكن لها تأثير من ناحية رفع المخاطر الاستثمارية.
    وشددت يوكيكو أرمورا النائبة التنفيذية لرئيس الوكالة الدولية لضمان الاستثمار على أن مخاطر الاستثمار في المملكة عادية، ولم ترتفع بسبب أوضاع المنطقة.
    وقالت في لقاء في الغرفة التجارية الصناعية في الرياض أمس، إن الحقيقة تشير إلى أن الاستثمار في المملكة ليس كما يعتقد البعض في الخارج من أنه يميل إلى الارتفاع، وهي النظرة التي يعتقدها بعض المستثمرين في الخارج، بل هناك حرص حكومي على تشجيع الاستثمار من خلال الأنظمة والتشريعات.
    وكشفت النائبة التنفيذية لرئيس الوكالة الدولية لضمان الاستثمار أن البنك الدولي ظل بعيداً من النشاط في منطقة الخليج، والزيارة تدخل في إطار تفعيل دور المؤسسة.
    وأشارت النائبة التنفيذية لرئيس الوكالة الدولية لضمان الاستثمار أن هدف زيارتها التي تعد الأولى للمملكة هي مساعدة الدول على التنمية والاستثمار، وترقية وتشجيع الاستثمار في المنطقة، وأكدت أنها لمست خلال زيارتها المملكة الحرص على تشجيع الاستثمار الأجنبي في السعودية، وأن القيادة تشجع على نقل التقنية، مشيرة إلى أنها اطلعت خلال مقابلتها مسؤولين في مؤسسة النقد على العديد من الإنجازات في مجال الأنظمة والقوانين وتشجيع الاستثمار.
    وبينت أن المنظمة تدرس وتفتح الاستثمار في مختلف مناطق العالم وتوضح المخاطر المحيطة والمؤثرة أن وجدت، ونفت في الإطار نفسه أن يكون الاستثمار في منطقة الخليج ذا مخاطر عالية.
    وتناولت في حديثها مخاطر الاستثمار موضحة أنها تتنوع بين صعوبة السوق، وعدم تطور الأنظمة والقوانين والقيود على تحويل العملات الأجنبية إضافة إلى احتمالات التأميم والمصادرة من قبل الحكومات ومخاطر الحروب والصراعات المحلية والانقلابات العسكرية.
    وفي كلمة ترحيبية أكد المهندس علي بن عثمان الزيد عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في الرياض على المناخ الاستثماري المناسب الذي بدأت المملكة تهيئته من خلال العديد من الأنظمة والإجراءات التي تشجع على جذب الاستثمارات، من خلال العديد من الفرص الكبرى التي تعد فرصة ثمينة للعديد من الشركات العالمية.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

    مصروفات التأسيس في شركتي ملاذ وميدغلف

    محمد بن فهد العمران - - - 02/02/1428هـ

    عند قراءة نشرات الإصدار التفصيلية لكل من شركة ملاذ للتأمين وإعادة التأمين التعاوني (شركة تحت التأسيس) وشركة المتوسط والخليج (ميدغلف) للتأمين وإعادة التأمين التعاوني (شركة تحت التأسيس). برزت لنا أمور مهمة تتعلق بمصروفات تأسيس هاتين الشركتين تستحق منا بعض الدراسة والتحليل.
    أوضحت شركة ملاذ أن مصروفات التأسيس بلغت 18.1 مليون ريال تتكون بشكل أساسي من مصروفات الاكتتاب بقيمة 6.8 مليون ريال. رواتب وبدلات بقيمة 6.1 مليون ريال. مصروفات بنكية بقيمة 5.8 مليون ريال وأتعاب مهنية بقيمة 4.4 مليون ريال. في المقابل، أظهرت شركة ميدغلف السعودية أن مصروفات التأسيس بلغت 21.1 مليون ريال تتكون بشكل رئيسي من مصروفات تسويق بقيمة 7.7 مليون ريال. مصروفات تأسيس بقيمة سبعة ملايين ريال. أتعاب استشارات بقيمة 3.5 مليون ريال وأتعاب مصروفات تمويل بقيمة 2.3 مليون ريال.
    فيما يتعلق بمصروفات التأسيس، نجد أن هذه المصروفات لدى شركة ملاذ بلغت نسبة 6.1 في المائة من قيمة رأس المال البالغ 300 مليون ريال وهي بلا شك نسبة كبيرة إذا ما قورنت هذه النسبة بشركات أخرى تحت التأسيس بما في ذلك شركة ميدغلف السعودية التي لم تتجاوز مصروفات التأسيس لديها نسبة 2.7 في المائة فقط من قيمة رأس المال البالغ 800 مليون ريال مما يعني أن مصروفات التأسيس لدى شركة ملاذ كانت بلا شك مرتفعة جدا بالمقارنة بشركات مشابهة لها في النشاط بل وتفوقها في حجم رأس المال.
    عند النظر إلى مصروفات الاكتتاب لدى شركة ملاذ سنجد إنها تشكل نسبة 4.8 في المائة من إجمالي متحصلات الاكتتاب البالغة 142 مليون ريال تقريبا في حين بلغت مصروفات الاكتتاب لدى شركة ميدغلف السعودية نسبة 3.5 في المائة من إجمالي متحصلات الاكتتاب البالغة 200 مليون ريال مما يعني وجود تباين كبير لدى الشركتين في تكلفة إدارة الاكتتاب والتعهد بالتغطية والاستشارات المالية وغيره من الخدمات. على الرغم من صغر حجم متحصلات الاكتتابين بالمقارنة مع الاكتتابات السابقة في السوق المالية السعودية مما يعني انخفاض أخطار عدم التغطية على البنوك آخذين في الاعتبار عدم وجود علاوة إصدار على المساهمين الجدد.
    مما يلفت النظر أن مصروفات الرواتب والبدلات في شركة ملاذ تجاوزت 6.1 مليون ريال لعدد من الموظفين لا يتجاوز 12 موظفا وبالتالي فإن متوسط تكلفة الرواتب والبدلات للموظف الواحد يبلغ أكثر من نصف مليون ريال لشركة تحت التأسيس مما يدل على المبالغة في استخدام هذا البند!!! في المقابل، نجد أن شركة ميدغلف السعودية لم تسجل أي مصروفات تحت هذا البند لأنها تنوي الاستحواذ على المحفظة التأمينية السعودية التابعة لشركة ميدغلف البحرين بما في ذلك الموظفون العاملون ضمن هذه المحفظة التأمينية مما يعني إعفاء الشركة الجديدة من هذه المصروفات.
    بالنسبة للمصروفات البنكية، نجد أنه في شركة ملاذ تجاوزت هذه المصروفات مبلغ 5.8 مليون ريال في الوقت الذي بلغ فيه رصيد الحساب المكشوف 17.7 مليون ريال فقط (الحد الأقصى المسموح به هو 20 مليون ريال) إضافة إلى ضمان بنكي المصدر بقيمة 37.5 مليون ريال والذي يمثل حصتها في الشركة السعودية لإعادة التأمين مما يعني أن متوسط المصروفات البنكية إلى إجمالي التسهيلات المصرفية بلغ نسبة 10.5 في المائة في حين حصلت الشركة على عائد استثماري بقيمة 7.3 مليون ريال من استثمار 157.5 مليون ريال يمثل عائدا بنسبة 4.6 في المائة فقط. في المقابل، نجد أن مصروفات التمويل لدى شركة ميدغلف السعودية بلغت 2.3 مليون ريال مع خلو جانب الالتزامات في قائمة المركز المالي من بند التمويل (قد يكون ذلك بسبب حصول شركة ميدغلف البحرين على التمويل اللازم لتغطية مصروفات تأسيس الشركة الشقيقة لها في المملكة).
    بشكل عام، لم توضح الشركتان الأسباب التي دعتهما للاقتراض المصرفي في ظل وجود سيولة كبيرة من المساهمين المؤسسين وفي ظل تكلفة اقتراض أعلى من العائد على الاستثمار؟ مما يعني عدم الحاجة إلى الاقتراض المصرفي أثناء عملية التأسيس لكل من الشركتين، بالنسبة لشركة ملاذ. لم توضح الشركة الأسباب التي دعت بعض المؤسسين إلى الحصول على التسهيلات المصرفية؟ كما أنها لم توضح أسماءهم للجمهور ولماذا؟
    فيما يتعلق بالأتعاب والاستشارات المهنية، أوضحت شركة ملاذ أن مصروفات الأتعاب المهنية بلغت 4.4 مليون ريال تقريبا منها: 1.5 مليون ريال تقريبا أتعاب استشارية لأحد المؤسسين. 600 ألف ريال أتعاب مهنية لجهة تابعة لأحد المؤسسين وأخيرا 420 ألف ريال بدلات الإشراف على تأسيس الشركة لأحد المؤسسين لكن الشركة لم توضح أين ذهبت باقي الأتعاب المهنية والبالغة 1.9 مليون ريال؟ في المقابل، لم توضح شركة ميدغلف السعودية تفاصيل أتعاب الاستشارات البالغة تقريبا 3.5 مليون ريال؟ ورسوم وأتعاب التأسيس البالغة 596 ألف ريال، ولمن؟
    في السياق نفسه، يلفت نظرنا أن مصروفات التسويق لدى شركة ميدغلف السعودية بلغت 7.7 مليون ريال بالمقارنة مع مصروفات الإعلانات لدى شركة ملاذ البالغة 338 ألف ريال فقط مما يعني أن مصروفات التسويق لدى شركة ميدغلف السعودية تمثل نسبة 9.6 في المائة من رأس المال في حين بلغت هذه النسبة أقل من 1 في المائة لدى شركة ملاذ. وهذا يدل على أن مصروفات التسويق لدى شركة ميدغلف السعودية هي بلا شك عالية جدا بالمقارنة مع شركات أخرى تحت التأسيس بما في ذلك شركة ملاذ.
    أوضحت شركة ميدغلف السعودية أن الرصيد المطلوب لجهة ذات علاقة بقيمة 21.1 مليون ريال سيدفع لشركة ميدغلف البحرين نظير قيامها بدفع مصروفات تأسيس شركة ميدغلف السعودية. في المقابل، أوضحت شركة ملاذ أن المصروفات مستحقة الدفع بقيمة 11.0 مليون ريال تتضمن أتعاباً مهنية بقيمة 3.8 مليون ريال تقريبا. مستحقات موظفين بقيمة 340 ألف ريال تقريبا، مصروفات أخرى بقيمة 303 آلاف ريال تقريبا، ومصروفات مستحقة للمؤسسين بقيمة 6.6 مليون ريال إلا أن الشركة لم توضح تفاصيل هذه المصروفات، ومن هم المؤسسون؟ والسبب في أن إجمالي حصة أعضاء مجلس الإدارة المقترحين لا تتجاوز 4.5 مليون ريال من رأس المال البالغ 300 مليون ريال (حصة إجمالية لا تتجاوز نسبة 1.5 في المائة) وهي بالتأكيد ظاهرة فريدة تستحق الدارسة.
    خلاصة القول، يجب على المساهمين المؤسسين لشركات تحت التأسيس (خصوصا الشركات التي تنوي الدخول إلى السوق المالية السعودية) أن يرفعوا من مستوى الشفافية والوضوح في نشرات الإصدار من خلال توضيح جميع البنود المتعلقة بمصروفات التأسيس ومجالات صرفها حتى تكون الصورة واضحة لباقي المساهمين المؤسسين أو المكتتبين الجدد بما يكفل حقوق جميع الأطراف والأهم من ذلك هو أن تكون تلك المصروفات عادلة ومقبولة بالمقارنة مع الشركات المشابهة لها في الحجم أو النشاط.











    مسؤول خليجي: سعرا الصرف والفائدة عقبتان أمام العملة الموحدة

    - عماد دياب العلي من أبو ظبي - 02/02/1428هـ
    أكد سلطان السويدي محافظ المصرف المركزي الإماراتي أمس، أن العملة الخليجية الموحدة تمثل هدفاً مهما من أهداف دول مجلس التعاون الخليجي، وأن أهم نقطتين في موضوع الاتحاد النقدي بين دول المجلس هما سعرا الصرف والفائدة اللذان يعتبران ركيزة الاتحاد النقدي وإصدار العملة الخليجية.
    وأشار السويدي في العرض الذي قدمه عن آخر تطورات موضوع العملة الخليجية الموحدة خلال ندوة مغلقة نظمتها غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي، إلى أن الاستثمارات الخليجية - الخليجية ارتفعت بصورة ملحوظة خلال الفترة الماضية وهو ما يساعد على السير في طريق تحقيق الاتحاد النقدي واعتماد العملة الخليجية الموحدة.
    من جهته، أكد عامر عبد الجليل الفهيم رئيس لجنة الاستثمار في الغرفة أن العملة الخليجية الموحدة تعتبر خطوة متقدمة في مسيرة الاندماج والتكامل الخليجي ستكون لها آثار مباشرة وذات أبعاد عميقة في قطاع الخدمات المالية وقطاعات الأعمال والاقتصاد المختلفة. وأشار إلى أن هناك فجوة في المعلومات حول هذا الموضوع وأن المسؤولية تقع على القطاعين العام والخاص حول الجاهزية والقدرة على استيعاب التحولات والتغيرات الكبيرة التي يمكن أن تحدثها العملة الخليجية الموحدة. وأضاف الفهيم أن هناك الكثير من التوضيحات اللازمة حول معايير الاتحاد النقدي وخطواته والمدى الزمني لتحقيقه والإيجابيات والمحاذير حوله والسلبيات المتوقعة منه وما تم الاتفاق حوله وما ينتظر من خطوات في المستقبل.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 1/2/1428هـ

    تسهيلات للاستثمار في المنطقة الصناعية لمدينة الملك عبد الله

    - محمد البركاتي من جدة - 02/02/1428هـ
    كشفت شركة إعمار المدينة الاقتصادية - مطور مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ – عن تسهيلات لرجال الأعمال للاستثمار في المنطقة الصناعية إحدى مناطق المدينة الاقتصادية، تشمل حرية الاختيار بين بناء منشآت صناعية على موقع مزود بالخدمات بالكامل، أو انتقاء مقر تم إنشاؤه بأرقى المواصفات.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    قدمت شركة إعمار المدينة الاقتصادية، تسهيلات أمام رجال الأعمال السعوديين للاستثمار في المنطقة الصناعية إحدى مناطق المدينة الصناعية، وذلك بكفالة حرية الاختيار بين بناء منشآت صناعية على موقع مخدم بالكامل، أو انتقاء مقر تم إنشاؤه بأرقى المواصفات. حيث أعلنت فتح باب التسجيل أمام الراغبين في الاستثمار في المنطقة الصناعية الواقعة في المشروع، حيث تقرر إطلاق مرحلته الأولى الممتدة على مساحة 63 مليون متر مربع، المخصصة للصناعات قريبا ويمكن للمستثمرين تسجيل الطلبات عبر الموقع الإلكتروني للمشروع.
    وكانت الشركة قد خططت المنطقة الصناعية حسب تصاميم حديثة لتلبي كافة احتياجات الشركات والمنشآت الصناعية ولتصبح أكبر المجمعات الصناعية في منطقة الشرق الأوسط.
    وقال نضال جمجوم، الرئيس التنفيذي لشركة إعمار المدينة الاقتصادية إن القطاع الصناعي أسهم بشكل كبير في إحداث نقلة نوعية في الاقتصاد السعودي عبر توفير فرص العمل لملايين المواطنين السعوديين, حيث جاءت المدينة في الوقت المناسب لتسهم في عملية نمو القطاع الصناعي في المملكة ولتوفر العديد من الميزات المهمة.
    ويعد مشروع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية الممتد على مساحة 168 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر أكبر مشاريع القطاع الخاص في السعودية, وتتمتع المنطقة الصناعية بموقع استراتيجي مهم بالقرب من جدة يمنحها ميزات غير مسبوقة, كما يسهم الميناء البحري التابع للمشروع الذي يعد الأضخم في المنطقة بمساحة 13.8 مليون متر مربع في إضفاء ميزات لوجستية مهمة على المنطقة الصناعية.
    وأضاف جمجوم أن المنطقة الصناعية تنفرد بمجموعة من المميزات أهمها البنية التحتية المتطورة التي توفرها للمنشآت الصناعية, كما ستوفر مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، التي من المقرر أن تصبح أول مدينة ذكية في العالم، مجموعة من التقنيات والحلول المتطورة على صعيد تقنية المعلومات والاتصالات لدعم الشركات الصناعية. وسوف تحفل مدينة الملك عبد الله الاقتصادية بمجموعة من أحدث التقنيات الإدارية التي تجعلها بيئة آمنة ومثالية للنمو المطرد. كما سيوفر نظام المواصلات المتكامل ميزة إضافية تنعكس بالفائدة على المستثمرين".
    وستقدم المنطقة الصناعية مبادرات خاصة لتشجيع رواد الأعمال المحليين من خلال "حاضنات أعمال", كما قامت شركة إعمار المدينة الاقتصادية بالاستعانة بأشهر بيوت الخبرة العالمية وشركات الاستشارات الهندسية والبيئية بهدف وضع الحلول التي من شأنها ضمان أفضل مستويات الأداء في المنطقة الصناعية مع مراعاة أرقى مستويات الأمن والسلامة والمحافظة على البيئة.











    التجارة: تأسيس 3 شركات بـ 3.85 مليار ريال وتحوّل شركتين إلى مساهمة

    - "الاقتصادية" من الرياض - 02/02/1428هـ
    وافقت وزارة التجارة والصناعة على تأسيس ثلاث شركات للخدمات المالية، وخدمات الطاقة، والاستثمار، برساميل تقدر بنحو 3.850 مليار ريال، وكذلك الموافقة على تحوّل شركتين للمواصلات والصناعة إلى مساهمتين، ويقدر رأسمالهما بنحو 283 مليون ريال.
    ووافق الدكتور هاشم بن عبد الله يماني وزير التجارة والصناعة على إعلان تأسيس الشركة السعودية السويسرية للأوراق المالية، شركة مساهمة سعودية "مقفلة" برأسمال قدره 100 مليون ريال مقسم إلى عشرة ملايين سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات، اكتتب المؤسسون بكامل رأس المال، وتتخذ الشركة من مدينة الرياض مقراً لهاً.
    وتتمثل أغراض الشركة في ممارسة الأوراق المالية التالية، نشاط التعامل بصفة وكيل في الأوراق المالية ولا يجوز إجراء أي تعديل على أنشطة الشركة إلا بعد موافقة هيئة السوق المالية.
    ووافق وزير التجارة والصناعة على الترخيص بتأسيس شركة الجبيل لخدمات الطاقة "شركة مساهمة مقفلة" برأسمال قدره 750 مليون ريال مقسم إلى 75 مليون سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات اكتتب المؤسسون بكامل أسهم الشركة.
    وتتمثل أغراض الشركة في: إنتاج مواسير وأنابيب من الأنواع المستعملة في خطوط نقل الزيت أو الغاز، إنتاج مواسير وأنابيب تبطين أو استخراج، مواسير حفر من الأنواع المستعملة في التنقيب عن الزيت أو الغاز ، إنتاج أكواع ومفاصل وأكمام ووصلات ملولبة بموجب ترخيص الهيئة العامة للاستثمار.
    وصدر أيضا قرار الوزير بالموافقة على الترخيص بتحول الشركة المتحدة الدولية للمواصلات إلى شركة مساهمة عامة برأسمال قدره 183 مليون ريال مقسم إلى 18.3 مليون سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات، اكتتب المؤسسون بعدد 12.81 مليون سهم، بقيمة 128.1 مليون ريال، وسيطرح 5.49 مليون سهم بقيمة 54.9 مليون ريال للاكتتاب العام وتتخذ الشركة من مدينة جدة مقراً لها.
    وتتمثل أغراض الشركة في استيراد السيارات وقطع غيارها بقصد الاتجار فيها بالبيع والشراء وتأجيرها بأي وجه من الوجوه للأفراد والشركات أو الجهات الحكومية أو الخاصة والتمثيل التجاري للشركات الوطنية والأجنبية وفقاً لنظام الوكالات التجارية وللشركة أن تقوم بأعمال الصيانة بما يتفق أو يساعد على تحقيق أغراضها المذكورة في حدود الأنظمة.
    كذلك صدرت الموافقة على الترخيص بتأسيس شركة سعد للاستثمار التجاري "شركة مساهمة مقفلة" برأسمال قدره ثلاث مليارات ريال مقسمة إلى 300 مليون سهم، تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات، اكتتب المؤسسون بكامل أسهم الشركة وتتخذ الشركة من مدينة الخبر مقرا لها.
    وتتمثل أغراض الشركة في المشاركة في تأسيس الشركات التابعة بنسبة تمكنها من السيطرة على تلك الشركات وتجارة الجملة والتجزئة.
    وصدرت أيضا الموافقة على الترخيص بتحول شركة مجموعة البنوي التجارية الصناعية المحدودة من شركة ذات مسؤولية محدودة إلى شركة مساهمة مقفلة وتعديل اسمها ليصبح (مجموعة البنوي الصناعية) وذلك برأسمال قدره 100 مليون ريال، مقسم إلى عشرة ملايين سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات سعودية اكتتب المؤسسون بكامل أسهم الشركة و تتخذ الشركة من مدينة جدة مقراً لهاً.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 23 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 11:30 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 05-11-2007, 08:48 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 17 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:32 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 13-08-2007, 09:10 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 18 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 04-06-2007, 08:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا