شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 33

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

    رفع قرض «التسليف» الى مليون وزيادة الميزانية الى 1.5 مليار
    مجلس إدارة جديد خلال أسبوعين



    احمد غلاب (الرياض)

    يعتزم بنك التسليف زيادة قيمة القرض الذي يقدمه الى مليون ريال كحد اقصى في جميع المشاريع الا بعض الحالات المستثناة وتوقع مدير عام البنك عبدالرحمن السحيباني تكون هناك زيادة في ميزانية هذا العام الى مليار ونصف المليار ريال



    كشف مدير عام بنك التسليف عبدالرحمن السحيباني عن نية مجلس ادارة البــنك لزيـادة مبلغ القـــرض بحــد اقصى مليون ريال في جميع المشاريع الا في عدد من الحالات المستثناة. وقال السحيباني في تصريح خاص لـ«عكاظ» هنالك نية لانشاء عدد من فروع البنك ووضع متعاونين له ونماذج ومكاتب مصغرة للبنك في تلك المحافظات.
    وأشار الى ان عدد فروع بنك التسليف في المملكة بلغت «26» فرعا حتى الان ومن المحتمل زيادتها خلال الاشهر القادمة. ولفت الى ان هناك قرارا من مجلس الوزراء يتوقع صدوره خلال الاسبوعين المقبلين سيكون مضمونه اعلان تشكيل مجلس ادارة بنك التسليف.
    واكد ان البنك استطاع ان يصرف ما يقارب 850 مليون ريال خلال العام الماضي 1426/1427هـ عبر 33 الف مستفيد.
    وتوقع السحيباني بان تكون هناك زيادة في ميزانية هذا العام والتي سيتم صرفها للمستفيدين خلال 1427/1428هـ الى مليار ونصف المليار ريال مشيرا الى ان اكثر الطلبات للقروض التي يواجهها البنك هي قروض الزواج.
    وقدر اعداد طالبي القروض الذين لا زالوا في ساحة الانتظار بـ«15» الف طلب وهي ما تسمى بالطلبات المعلقة.
    ونفى بأن تكون ادارة البنك هي المسؤولة عن تأخر منح القروض مشيرا بأن تأخير القروض يعود الى دراسة المشروع وكذلك التأخير في اصدار التراخيص الرسمية للمشاريع.











    توقيع مذكرة تفاهم مع شركات ماليزية
    20 ألف فرصة عمل بمدينة المعرفة الاقتصادية واستقطاب 150 ألف نسمة


    خالد الشلاحي (المدينة المنورة) تصوير: رمزي عبد الكريم
    تم أمس توقيع مذكرة تفاهم بين مدينة المعرفة الاقتصادية بالمدينة المنورة وشركات ماليزية بحضور نائب رئيس وزراء ماليزيا السيد سيري نجيب تون.
    تحدث في البداية الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين ، الأمين العام لمؤسسة الملك عبد الله بن عبدالعزيز لوالديه للإسكان التنموي وشركة السيرا للتطوير العقاري وقدم نبذة عن مدينة المعرفة وعن جوانب الاتفاقية التي تقوم بموجبها الشركات الماليزية بتقديم خبراتها للمدينة من خلال منطقة تطوير الوسائط المتعددة فائقة التقدم.
    واضاف ستتعاون الشركة مع مدينة المعرفة الاقتصادية عبر عملية التخطيط الذكي للمدينة وعمليات التطوير والإدارة بالإضافة إلى تطوير الصناعات القائمة على المعرفة إلى جانب الخدمات التعليمة والصحية.
    من جهته صرح السيد نجيب تونر رزاق نائب رئيس وزراء ماليزيا أن توقيع الاتفاقية هو خطوة هامة في إطار التعاون التقني والعلمي بين ماليزيا والمملكة. مشيراً إلى أن المملكة تعد شريك استراتيجي لماليزيا.
    وقال الشيخ إبراهيم العيسى الرئيس التنفيذي للشركة «إن هذه الاتفاقية تعد ذات فائدة كبيرة لأنها تتيح لنا العمل مع مؤسسات تمكنت من إنشاء منطقة تطوير الوسائط المتعددة فائقة التقدم التي حظيت بشهرة عالمية واسعة».
    وأضاف: «تعتبر مدينة المعرفة الاقتصادية مشروعاً طموحاً للغاية، حيث إن فوائدها لن تقتصر على اقتصاد المدينة المنورة والمملكة، وإنما ستوفر الفرص للمسلمين من مختلف الثقافات والخلفيات في شتى أنحاء العالم».
    وستجمع هذه المدينة مفاهيم المدينة الرقمية التي أرستها شركة «إنتل» و «المدينة الذكية» لشركة «سيسكو» و«جبهة الإنترنت» لشركة «مايكروسوفت»، ومن المتوقع لها أن تسهم في توفير 20 ألف فرصة عمل، وأن تستقطب سكاناً يتوقع أن يصل عددهم إلى 150 ألف نسمة . كما من المقدر ان تستوعب المدينة 30 ألف زائر في مساكن ذات مستوى عالمي، وستوفر أيضاً مناطق مخصصة لنشاطات التجزئة تشتمل على 1200 محل تجاري مع تطوير 30 ألف وحدة سكنية، وستغطي مساحة من الأرض تصل إلى 4.8 مليون متر مربع، فيما يصل إجمالي مساحة البناء إلى 9 ملايين متر مربع.
    وستشتمل مدينة المعرفة الاقتصادية على حديقة للتكنولوجيا المتقدمة للصناعات القائمة على المعرفة ومراكز الأبحاث والتطوير العلمي ، فضلاً عن حديقة تعليمية وترفيهية تقوم على سيرة الرسول محمد «صلى الله عليه وسلم»، ومركز لدراسات وأبحاث الحضارة الإسلامية ، ومركز للعلوم الطبية والتكنولوجيا البيولوجية ، ومركز للنقل متعدد الوسائل ، ومنطقة تجارية جديدة بمستوى عالمي لخدمة منطقة المدينة ومجمع كبير لنشاطات التجزئة يحاكي الأسواق القديمة في المدينة المنورة.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ نادي خبراء المال



    6 شركات بالنسبة العليا .. وانخفاض 28
    جني أرباح محدود يفقد المؤشر 29 نقطة و"الزراعة" الأكثر ارتفاعا


    - فيصل الحربي من الرياض - 10/02/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الإثنين على انخفاض طفيف بعد عمليات جني أرباح متفرقة أفقدت المؤشر العام للسوق 29 نقطة ليغلق عند مستوى 8356 نقطة بنسبة انخفاض 0.35 في المائة بعد تداول 328 مليون سهم توزعت على 376 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 16 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات فقد تباين الأداء العام لمؤشرات السوق بين الارتفاع والانخفاض حيث خسر قطاع البنوك 249 نقطة بنسبة 1.02 في المائة, وكذلك قطاع التأمين 14 نقطة بنسبة 0.77 في المائة, وقطاع الاتصالات 16 نقطة بنسبة 0.55 في المائة, كما انخفض قطاع الخدمات ثلاثة نقاط بنسبة 0.17 في المائة. بينما على الجهة المقابلة ارتفع القطاع الزراعي 175 نقطة بنسبة 4.36 في المائة, وكسب كل من قطاع الأسمنت 30 نقطة بنسبة 0.49 في المائة, والقطاع الصناعي 27 نقطة بنسبة ارتفاع 0.15 في المائة. فيما أغلق قطاع الكهرباء دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ انخفاض 28 شركة كان أبرزها الشركة العقارية السعودية التي خسرت 1.25 ريال لتغلق عند مستوى 37.75 ريال للسهم, وشركة المنشآت السياحية "شمس" التي أغلقت عند مستوى 55 ريالا بخسارة 1.75 ريال في كل سهم. بينما على الجهة المقابلة أغلقت 45 شركة على ارتفاع حيث تصدرت ست شركات منها قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسموح بها في نظام التداول وهي كل من الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات "سبكيم" وشركة الجبس الأهلية والشركة السعودية للأسماك والشركة السعودية للنقل البري "مبرد" وشركة الباحة للاستثمار والتنمية وشركة الكابلات السعودية. فيما أنهت أسهم 13 شركة تداولات الأمس عند مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية أغلق سهم الشركة السعودية للكهرباء دون تغير عند مستوى 13.25 ريال بعد تداول ما يقارب 8.6 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 113 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" عند مستوى 118.25 ريال خاسرا 0.75 ريال بنسبة انخفاض 0.63 في المائة, حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 1.6 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 191 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد خسر نصف ريال ليغلق عند مستوى 76.5 ريال بنسبة انخفاض 0.65 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 184 مليون ريال توزعت على 2.4 مليون سهم. وأنهى سهم مصرف الراجحي تداولات الأمس عند مستوى 214 ريالا خاسرا نصف ريال بنسبة انخفاض 0.23 في المائة, بعد تداول ما يقارب الثلاثة ملايين سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 640 مليون ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم شركة حائل للتنمية الزراعية قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية بعدما بلغت كمية الأسهم المتداولة 16 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 588 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة كاسبا 0.75 ريال عند مستوى 36.5 ريال للسهم الواحد. تلتها للأكثر نشاطا حسب الكمية الشركة السعودية للنقل البري وبحجم تداول لما يزيد على 15 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 669 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة مرتفعا بالنسبة العليا وكاسبا أربعة ريالات عند مستوى 45.75 ريال للسهم.
    وتصدر سهم الشركة السعودية للأسماك قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 1.4 مليار ريال توزعت على ما يزيد على 12 مليون سهم, لينهي سهم الشركة تداولات الأمس مرتفعا بالنسبة العليا وكاسبا 10.75 ريال عند مستوى 119.25 ريال للسهم. تلاه للأكثر نشاطا حسب القيمة سهم شركة الدريس للخدمات البترولية والنقليات, وبقيمة إجمالية بلغت 685 مليون ريال وتوزعت على ما يقارب التسعة ملايين سهم, ليغلق سهم الشركة عند مستوى 77.25 ريال كاسبا 1.25 ريال في كل سهم.











    5 شركات تأمين تطرح 26.6 مليون سهم في وقت واحد

    - "الاقتصادية" من الرياض - 10/02/1428هـ
    أعلنت هيئة السوق المالية عن طرح خمس شركات تأمين جديدة للاكتتاب العام في وقت واحد، وهو ما كان مطروحا كإحدى طرق الاكتتاب في شركات التأمين المرخص لها أخيرا من قبل الحكومة. وسيتم الاكتتاب في 26.6 مليون سهم في الفترة من 17 آذار (مارس) المقبل حتى 26 منه. وتخص هذه الأسهم شركات: الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني (ولاء للتأمين)، "الدرع العربي للتأمين التعاوني"، "إياك السعودية للتأمين التعاوني"، "ساب تكافل"، و"السعودية الفرنسية للتأمين التعاوني".

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    أعلنت هيئة السوق المالية عن طرح جماعي لخمس شركات تأمين جديدة للاكتتاب العام، وهو ما كان مطروحا كإحدى طرق الاكتتاب في شركات التأمين المرخص لها أخيرا من قبل الحكومة وهو الطرح الجماعي للشركات بحيث يختار المكتتب أي شركة يختارها.
    وأعلنت هيئة السوق المالية في بيان لها أمس، عن طرح الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني (ولاء للتأمين)، "الدرع العربي للتأمين التعاوني"، "إياك السعودية للتأمين التعاوني"، "ساب تكافل"، و"السعودية الفرنسية للتأمين التعاوني"، وهو ما يؤكد نهج الهيئة في طرح شركات التأمين للاكتتاب بشكل جماعي وليس فرديا.
    وحددت الهيئة فترة الاكتتاب في الشركات الخمس والتي سيتم طرحها جميعا بسعر عشرة ريالات للسهم الواحد من 27 صفر الجاري الموافق 17 آذار (مارس) المقبل إلى السابع من شهر ربيع الأول المقبل الموافق 26 آذار (مارس)، وأنه سيتم طرح ثمانية ملايين سهم للاكتتاب العام تمثل 40 في المائة من رأسمال الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني البالغ 200 مليون ريال، طرح ثمانية ملايين سهم تمثل 40 في المائة من رأسمال شركة الدرع العربي للتأمين التعاوني البالغ 200 مليون ريال، طرح أربعة ملايين سهم تمثل 40 في المائة من رأسمال شركة إياك السعودية للتأمين التعاوني البالغ 100 مليون ريال، طرح 3.5 مليون سهم تمثل 35 في المائة من رأسمال شركة ساب تكافل البالغ 100 مليون ريال، وطرح 3.1 مليون سهم تمثل 31 في المائة من رأسمال الشركة السعودية الفرنسية للتأمين التعاوني البالغ 100 مليون ريال.
    وأضافت الهيئة، أن الاكتتاب في كل شركة من الشركات الخمس سيتم عبر تخصيص عدد من البنوك المستلمة بحيث لا يقل عددها عن ثلاثة بنوك لكل شركة، مضيفة أنه سيتم الإعلان عن البنوك المشاركة في اكتتاب كل شركة في وقت لاحق. كما أشارت إلى أنه سيتم نشر نشرة الإصدار الخاصة بكل شركة قبل وقت كاف من موعد بداية الاكتتاب فيها. وتحتوي نشرة الإصدار على المعلومات والبيانات التي يحتاج المستثمر إلى الاطلاع عليها قبل اتخاذ قرار الاستثمار من عدمه، ولاسيما سعر السهم والبيانات المالية للشركة ومعلومات وافية عن نشاطها وإدارتها.
    وأوضح لـ "الاقتصادية" سليمان عبد الله القاضي رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني "ولاء للتأمين"، أن الشركة التي ستتخذ من مدينة الخبر مقرا لها أنهت استعداداتها كافة لعملية طرح أسهمها للاكتتاب العام، حيث عينت إحدى الشركات العالمية مستشارا قانونيا لها للمساعدة في عملية طرح 40 في المائة من أسهم الشركة، ويأتي تعيين هذه الشركة كمستشار قانوني ضمن سعي "ولاء للتأمين" لتوفير المتطلبات كافة التي تضمن نجاح عملية الاكتتاب بالكامل، لافتا إلى أنه سينحصر نطاق العمل المطلوب من الشركة القانونية في التحقق من أهلية الأمور القانونية كافة لـ "ولاء للتأمين"، إضافة إلى إعداد القسم القانوني الخاص في نشرة الإصدار، وإبداء رأيهم من الناحية القانونية حول تأسيس الشركة والتزامها بالقوانين والأنظمة المتعلقة بالشركات المساهمة في السعودية.
    يشار إلى أن مجلس إدارة "ولاء للتأمين" قد أقر في وقت سابق طرح 40 في المائة من أسهم الشركة للاكتتاب العام. كذلك تسعى "ولاء للتأمين" إلى أن تبدأ نشاطها الفعلي في الربع الثاني من عام 2007، وذلك بعد انتهاء عملية الاكتتاب، وانعقاد الجمعية العمومية التأسيسية لها، إلى جانب موافقة وزير التجارة والصناعة على إعلان التأسيس، ومن ضمن استعدادات "ولاء للتأمين" لعملية الاكتتاب إبرامها في وقت سابق مع مكتب المجموعة المالية عقدا لتنظيم وإدارة إجراءات عملية الطرح للاكتتاب العام وإدراجها في "تداول"، وذلك بموجب نظام هيئة سوق المالية ولوائحه التنفيذية، إلى جانب أي قرارات ذات علاقة من وزارة التجارة والصناعة.
    يذكر أن الحكومة وافقت في 9 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي على إنشاء 13 شركة للتأمين في مسعى لعرض خيارات أكبر أمام المستهلكين وإيجاد وظائف. وكشرط لحصولها على الرخص، تعين على الشركات الثلاث عشرة طرح أسهم للاكتتاب العام. ومن المتوقع أن تبدأ إصداراتها العامة الأولية في الربع الأول من هذا العام. حيث تجري حاليا ترتيبات لطرح أسهم للاكتتاب العام وفقا لنظام هيئة سوق المال.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

    التحليل الأسبوعي لصناديق الاستثمار السعودية 24 شباط (فبراير) 2007
    صناديق الاستثمار ترفع مكاسبها الشهرية إلى 14.6%


    - عبد الحميد العمري من الرياض - 10/02/1428هـ
    رفعت صناديق الاستثمار السعودية أرباحها المتوسطة إلى 14.6 في المائة، مقارنة بمتوسط أداء السوق للفترة نفسها الذي جاء أعلى من متوسط أداء الصناديق الاستثمارية وبلغ 15.1 في المائة، واجتاز معدل النمو الشهري للسوق 15 صندوقاً استثمارياً من أصل 23 صندوقاً حسبما يوضحه الجدول المرفق. وفي منظور أداء الصناديق الاستثمارية منذ بداية عام 2007 تمكنت 22 صندوقاً استثمارياً من تحويل خسائرها خلال تلك الفترة إلى أرباح.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:



    سجلت الصناديق الاستثمارية لأول مرة أداءا إيجابياً منذ بداية عام 2007 وصل إلى 3.6 في المائة، وذلك بفضل أدائها الإيجابي خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، الذي اختتمته في الأسبوع الماضي بمتوسط نمو بلغ 4.4 في المائة، مقارنةً بمتوسط أدائها السابق 5.9 في المائة. ويمكن أن يُجير هذا الأداء الجيد للصناديق إلى النمو القوي المتحقق للسوق المحلية طوال الأسابيع الثلاثة الماضية، التي اختتمته بنمو أسبوعي بلغ 4.6 في المائة، مقارنةً بنموها السابق البالغ 7.6 في المائة، تعزز بنمو أسعار أسهم الشركات القيادية والاستثمارية خلال الأسبوع، حيث ارتفع متوسط العائد على الاستثمار خلال الأسبوع من 5.0 في المائة إلى 7.1 في المائة، مقارنةً بارتفاع متوسط عائد المضاربة من 1.6 في المائة إلى 11.8 في المائة. وقد شهدت تعاملات السوق خلال الأسبوع الماضي استعادة المضاربات لبعض قوتها التي فقدت جزءاً كبيراً منها خلال الأسابيع الماضية، حيث ارتفعت خلال الأسبوع الأخير من 54.8 في المائة من السيولة المتوافرة في السوق إلى 57.8 في المائة، في مقابل تراجع النسب للشركات الاستثمارية والقيادية نفسها من 45.2 في المائة إلى 42.2 في المائة. ورغم أن تلك الفروق النسبية قد تبدو طفيفة إلا أنها ألقت بظلالها على متوسطات النمو الأسبوعي للسوق والصناديق الاستثمارية؛ فكما لاحظنا أن معدلات النمو وإن كانت إيجابية إلا أنها أتت أدنى من معدلات النمو في الأسبوع ما قبل الأخير. إنني أهتمُ بهذه المؤشرات المرتبطة بمستوى توزيع السيولة المدارة في السوق؛ لكونها تحمل إشاراتٍ بالغة الأهمية حول إمكانية تحقق الاستقرار والتوازن داخل أروقة السوق. وقد أثبتت تجربة السوق الماضية، أن أي اختلال في هذه التوزيعات النسبية للسيولة المدارة إزاء الأثقال النسبية للشركات المساهمة، وتحديداً الشركات الكبرى، يمكن أن ينحرف بمسار السوق إلى المزيد من التذبذب والانحدار! أي أنه كلما ترجحت كفة المضاربات كلما أدّى ذلك إلى تراجع المؤشر العام للسوق، والعكس صحيح.
    وبالنظر في الأداء الأسبوعي التفصيلي للصناديق الاستثمارية الذي كان إيجابياً في مجمله، سيتضح أن عدد الصناديق التي تفوقت على متوسط أداء السوق انحصر في ثمانية صناديق استثمارية من أصل 23 صندوقاً، هي: صندوق أسهم البنوك السعودية المدار من البنك السعودي الهولندي بنحو 7.6 في المائة، صندوقا النقاء المبارك والأسهم السعودية المداران من البنك العربي الوطني بنحو 6.9 في المائة و 6.1 في المائة على التوالي، صندوق الرياض "1" المدار من بنك الرياض بنحو 5.4 في المائة، صندوق أصايل المدار من بنك البلاد بنحو 5.1 في المائة، صندوق أسهم الشركات السعودية المدار من البنك السعودي الهولندي بنحو 5.1 في المائة، صندوق الشركات المالية المدار من ساب بنحو 4.8 في المائة، وأخيراً وصندوق المتاجرة بالأسهم السعودية المدار من البنك السعودي الهولندي بنحو 4.8 في المائة. واستمر النمو في أصول الصناديق الاستثمارية للأسبوع الثالث على التوالي بنحو 4.1 في المائة، لترتفع من 28.2 مليار ريال إلى نحو 29.4 مليار ريال، مستعيدةً بذلك أكثر من 1.2 مليار ريال، إلا أن نسبتها إلى إجمالي القيمة الرأسمالية للسوق البالغة 1.3 تريليون ريال لا تزال مستقرة عند 2.3 في المائة. وكانت القيمة الرأسمالية للسوق المحلية قد ارتفعت خلال الأسبوع الماضي بنسبة تجاوزت 4.6 في المائة، أي بزيادة رقمية تُعادل 56.4 مليار ريال.
    وتمكنت الصناديق الاستثمارية في منظور الأداء الشهري من رفع نسبة أرباحها المتوسطة إلى 14.6 في المائة، مقارنة بمتوسط أداء السوق للفترة نفسها الذي جاء أعلى من متوسط أداء الصناديق الاستثمارية وبلغ 15.1 في المائة، وقد تمكن من اجتياز معدل النمو الشهري للسوق 15 صندوقاً استثمارياً من أصل 23 صندوقاً حسبما يوضحه الجدول المرفق. وفي منظور أداء الصناديق الاستثمارية منذ بداية عام 2007 تمكن 22 صندوقاً استثمارياً من تحويل خسائرها خلال تلك الفترة إلى أرباح، باستثناء صندوق النقاء المبارك الذي بلغت خسائره منذ بداية العام نحو -3.0 في المائة. كان أعلاها صندوق الأمانة للشركات الصناعية المدار من ساب الذي سجل أرباحاً منذ بداية العام وصلت إلى 11.6 في المائة، تلاه صندوق الراجحي المدار من مصرف الراجحي بنحو 6.0 في المائة. وبلغ متوسط الأداء خلال الفترة نفسها لجميع الصناديق الاستثمارية نحو 3.6 في المائة، مقارنةً بنحو 3.9 في المائة لإجمالي السوق المحلية. أما في منظور الأداء منذ 25 شباط (فبراير) 2006 الذي أكمل عاماً كاملاً، فقد تقلّصت خسائر كل من السوق المحلية والصناديق الاستثمارية نتيجة التحسن الملموس في أدائهما خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، حيث تراجعت خسارة السوق المحلية إلى -60.0 في المائة، وتراجع متوسط خسارة الصناديق الاستثمارية إلى -56.4 في المائة.
    ختاماً؛ استقر ترتيب أداء الصناديق الاستثمارية التقليدية والمتوافقة مع الشريعة حسبما يوضحه جدول الأداء المنشور. وقد جاء في مقدمة أداء الصناديق التقليدية قياساً على أدائها منذ بداية العام في المرتبة الأولى صندوق الرياض "1" المدار من بنك الرياض بنحو 5.1 في المائة، محققاً أرباحاً أسبوعية بلغت 5.4 في المائة، بصافي أصول استثمارية تناهز 0.7 مليار ريال. وحل في المرتبة الثانية صندوق المتاجرة في الأسهم السعودية المدار من ساب بنحو 5.0 في المائة، محققاً أرباحاً أسبوعية بلغت 4.3 في المائة، بصافي أصول استثمارية تجاوزت 0.5 مليار ريال. وحل في المرتبة الثالثة صندوق أسهم الشركات السعودية المدار من البنك السعودي الهولندي بنحو 4.6 في المائة، وبأرباح أسبوعية بلغت 5.1 في المائة، وبصافي أصولٍ استثمارية تتجاوز 0.1 مليار ريال. وبالنسبة للصناديق الاستثمارية التي حلّت في مقدمة أداء الصناديق المتوافقة مع الشريعة فقد جاءت على النحو التالي: حافظ على المرتبة الأولى صندوق الأمانة للشركات الصناعية المدار من ساب بنحو 11.6 في المائة، محققاً أرباحاً أسبوعية بلغت 4.3 في المائة، بصافي أصول استثمارية تجاوزت 0.3 مليار ريال. وحافظ أيضاً على المرتبة الثانية صندوق الراجحي المدار من مصرف الراجحي بنحو 6.0 في المائة، وبأرباح أسبوعية بلغت 4.6 في المائة، بصافي أصولٍ استثمارية تتجاوز 0.7 مليار ريال. أخيراً حافظ على المرتبة الثالثة صندوق الرائد المدار من سامبا بنحو 5.8 في المائة، محققاً أرباحاً أسبوعية بلغت 4.5 في المائة، بصافي أصول استثمارية تفوق 4.1 مليار ريال.











    منتدى جدة: الخليج في حاجة إلى مبادرات بديلة عن النفط والغاز

    - "الاقتصادية" من جدة - 10/02/1428هـ
    أكد متحدثون في منتدى جدة الاقتصادي أمس، أن دول مجلس التعاون الخليجي بحاجة إلى مبادرات استثمارية خارج إطار النفط والغاز لإحداث حراك اقتصادي بعيد المدى. وقال بيتر ماندلسون المفوض التجاري الأوروبي في ورقة عمل بعنوان "الفرد أساس البناء.. المواطنة والمسؤولية الاجتماعية", إن دول الخليج تتمتع بثروة خاصة من الشباب مما يتطلب دوراً متسارعا للنمو والوفاء بحاجات الأجيال, منوّهاً بضرورة التقليل من الاعتماد على تصدير المحروقات (النفط والغاز) الذي يشكل الآن ثلاثة أرباع صادرات هذه الدول. وأضاف أن دول الخليج في حاجة إلى مبادرات أخرى بديلة عن النفط والغاز، وأن الاتحاد الأوروبي يدعم هذه المبادرات وهو مسلسل معقد يرتبط بالاستثمارات الأساسية الهادفة إلى خلق فرص وظيفية.
    إلى ذلك , انطلقت في مقر المجلس الوزاري الأوروبي في بروكسل ,أمس, جولة جديدة من المداولات الأوروبية الخليجية لتأسيس منطقة تجارة حرة, وذلك بحضور ممثلي الطرفين على مستوى كبار الموظفين والخبراء.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    ألقى المفوض التجاري البريطاني لدى الاتحاد الأوروبي بيتر مانديلسون أمس في منتدى جدة الاقتصادي ورقة عمل بعنوان " الفرد أساس البناء.. المواطنة والمسؤولية الاجتماعية" أشار خلالها إلى أنه عندما يتم الحديث عن العالمية فإنه يتم التركيز على قوى تدعمها التغيرات الناتجة في أفق الاقتصاد العالمي التي ليس لها علاقة بالأفراد.
    ولفت إلى أن النظم الاقتصادية مهمة ويجب ألا ينسى أن جوهر العالمية هو الأفراد وما يقدم اليوم هو صورة للعالمية تبرز أهمية الفرد. وبين ماندلسون أن الغاية من التغيير الذي يعيشه العالم اليوم تؤثر في كل شيء تقريبا وأن العالمية تنطوي على الاتجاه الذي يسلكه التغيير الاقتصادي والتكنولوجي في التأثير في الثقافة والهوية الاجتماعية. وأكد المسؤول الأوروبي أنه من الصعب فصل الفرص الاجتماعية المتنامية والتمكين المستقل عن آلية عمل العالم المتشابك في القرن الحادي والعشرين.
    وأفاد أن النظام الاقتصادي المطبق في أوروبا وأمريكا يسعى إلى التغيير من أجل الأفضل, مشيرا إلى أن النظم الاقتصادية الآسيوية لها إسهام فاعل في ابتكار عالم متعدد الأقطاب الاقتصادية في إطار اقتصاد عالمي يحتاج إلى التصدير والاستثمار وأنهم في الاتحاد الأوروبي يسعون إلى إيجاد فرص عمل جديدة في مجالات جديدة وبشكل أسرع. وأشار إلى أن الاتجاهات الحالية في التعليم والطب في منطقة الخليج وفي العالم العربي عناصر ضرورية لمجتمع صحي ومستقر وضرورة لمستقبل الاقتصاد الإقليمي. وقال إن سيتوافر في العالم العربي 45 مليون فرصة عمل جديدة بحلول العام 2012.
    وقال بيتر مانديلسون أن العولمة تتعدى إلى التأثير الخارجي في البلدان والأشخاص وأن هذا يحتاج منا الكثير من الحصافة منوهاً إلى ما تطلع به الاتحاد الأوربي باعتباره قوي من الناحية الصناعية والتجارية إضافة إلى علاقاته التجارية المتميزة.
    وأكد أن مسلسل التغير جعلنا أكثر تحدياً لتقنين أنظمتنا الاقتصادية والاجتماعية منوهاً إلى تفهم الاتحاد الأوربي ما يجري بمستوى كبير من الحرفية ومحاولة الحفاظ على المواقف. وأشار بيتر إلى ما يتمتع به الخليج العربي من ثروة خاصة من الشباب مما يتطلب دوراً متسارعا للنمو والوفاء بحاجات الأجيال منوهاً بضرورة التقليل من الاعتماد على تصدير المحروقات (البترول والغاز) مستطرداً أن ثلاثة أرباع صادرات الخليج تعتمد على النفط منوهاً في الوقت نفسه بما تشهده دول الخليج والمملكة في اتجاه إلى تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط.
    وأضاف أن دول الخليج في حاجة إلى مبادرات أخرى بديلة عن النفط والغاز وأن الاتحاد الأوربي يدعم هذه المبادرات وهو مسلسل معقد يرتبط بالاستثمارات الأساسية الهادفة إلى خلق فرص وظيفية منوها إلى أن الاتحاد الأوربي على وشط توقيع اتفاقية للمبادرات التجارية مع دول الخليج.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

    سوق الأسهم لا تزال هشة

    محمد بن عبد الكريم بكر - 10/02/1428هـ

    يصادف هذا الأسبوع مرور عام على بداية التراجع المؤلم لسوق الأسهم السعودية من ذروتها التي بلغتها عند مستوى 21 ألف نقطة تقريباً في 25 شباط (فبراير) 2006 لتكسر حاجز سبعة آلاف نقطة نزولاً في نهاية الشهر الماضي. وقد شبّه البعض ما أصاب السوق خلال تلك الفترة بإعصار تسونامي, إذ وجد المتعاملون أنفسهم فجأة ودون سابق إنذار محصورين في وسط أمواج متلاطمة عالية ما جعل أعداداً كبيرة تتدافع للخروج من السوق بحثاً عن النجاة بأي شكل كان ولو حتى على طريقة ذلك الأعرابي الذي رضي من الغنيمة بالإياب . لكن هيهات، فقد أتى طوفان السوق المتسارع على رؤوس أموال الكثرة بعد أن تبخرت أرباحهم الدفترية التي ازدانت بها كشوف حساباتهم لأجل لم يدم طويلاً.
    قبيل انهيار السوق المفاجئ، كانت الأجواء المحيطة بها احتفائية مليئة بالتفاؤل أينما التفت المرء، فهناك أرباح قياسية لمعظم الشركات المدرجة، مستويات غير مسبوقة لأسعار النفط، انخفاض ملموس في الدين العام، اكتتابات متتابعة, توسعة قاعدة القطاع المصرفي, تأسيس شركات وساطة مالية, مضاعفة عدد المشاركين في السوق الأولية من مليون مواطن تقريباً إلى نحو ثمانية ملايين أو أكثر, وغيرها من المؤشرات الإيجابية ما دعا البعض إلى التبشير بوصول مؤشر السوق إلى 30 ألف نقطة بحلول منتصف عام 2006, أي ما يشكل زيادة قدرها 50 في المائة في القيمة الإجمالية للسوق! إلا أن ما حصل فعلاً كان على النقيض من ذلك تماماً, إذ خسرت السوق نصف قيمتها بحلول شهر أيار (مايو) من العام نفسه لتواصل تدحرجها إلى الخلف تاركة وراءها المزيد من الضحايا هنا وهناك, ومن بينهم بالطبع أولئك المبشرون.
    لقد أصبحت مشكلة سوق الأسهم هماً عاماً بالمعنيين الحقيقي والمجازي لكلمة "هم", إذ طالت تلك المشكلة السواد الأعظم من المواطنين بمختلف شرائحهم على أن وقعها على ذوي الدخول المحدودة كان أشد وطأة وإيلاماً. وعلى الرغم من المحاولات التي بُذلت والخطوات الإجرائية التي أُدخلت على السوق لدعمها لم تزل هشة بعد وإن سلكت مساراً تصاعدياً منذ أسبوعين تقريباً. إذ لم تفلح تلك الإجراءات حتى الآن في شد أزر السوق بشكل مطمئن وانتشالها إلى مستوى عادل ومتوازن في الوقت نفسه. من بين تلك الإجراءات كانت تجزئة قيمة الأسهم, إعادة نسبة التذبذب اليومي إلى 10 في المائة بدلاً من 5 في المائة فقط, السماح للمقيمين بالمشاركة في السوق, تسريع وتيرة الاكتتابات الجديدة, تعديل فترة التداول, تفعيل سلطات هيئة السوق المالية في متابعة وضبط المخالفات وغيرها. ولم تقتصر خيبة السوق في أن تلك الإجراءات لم تحقق ما كان منتظراً منها, بل أسهمت الصناديق الاستثمارية التي تديرها البنوك في تفاقم المشكلة بينما كان يُعولُ عليها أن تلعب دوراً قيادياً في انضباط حركة السوق وايقاعها. إذ من المؤسف أن تحولت معظم تلك الصناديق إلى مجرد محافظ كبيرة تفتقد الإدارة المؤهلة, الرقابة الرادعة, والشفافية, ولك أن تتخيل حصيلة غياب تلك العناصر الثلاثة في أي عمل مهمـا كان!
    اليوم نسمع ونقرأ مقترحات عدة تحت العنوان العريض "إصلاح السوق" أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها تنطوي على أفكار مشوشة لا تخدم الهدف الذي طُرحت من أجله إذ إنها تشكل تدخلاً سافراً في آليات السوق. لذا ينبغي التنبيه إلى أن أي تدخل في آليات السوق, وإن بدا في ظاهره في مصلحة المتداولين في الوقت الراهن, سيكون بمثابة ضربة قاضية على مستقبل السوق ومصداقيتها. لكن في المقابل لا بد من البحث عما قد يكون هناك من خلل أو قصور والعمل على إصلاحه.
    وفي هذا السياق نجد أن من الملامح اللافتة للانتباه في تركيبة سوق الأسهم السعودية أن أكثر من 60 في المائة من قيمتها الإجمالية تسيطر عليها ثلاث جهات فقط, هي: صندوق الاستثمارات العامة, المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية, والمؤسسة العامة للتقاعد. وتعد تلك الملكية الكبيرة المركّزة, في نظر بعض المراقبين, خللاً في هيكلة السوق مستشهدين بالحالة المضطربة التي تعيشها, وهو استشهاد غير صائب. إذ إن ما أسهم في عدم استقرار السوق ليس حجم تلك الملكيات بل غيابها عن المشاركة في ممارسة دورها في الدفاع عن مصالحها في السوق.
    إن من طبيعة أية سوق, سواء كانت أوراقاً مالية أو نفطاً أو غيرها, أن يدافع المتداولون فيها عن مصالحهم دون الحاجة إلى إيعاز أو توجيه, وتلك المصلحة تكمن في المحافظة على مستويات عادلة للأسعار بعيداً عن التقلبات الحادة صعوداً أو هبوطاً . بالطبع يختلف حجم المسؤولية الملقاة على عاتق كل متداول في الدفاع عن السوق إذ كلما ازدادت حصته في ملكيتها ازدادت مسؤوليته تبعاً لذلك. ومن ثم إذا غاب كبار الملاك عن ممارسة مسؤوليتهم في الدفاع عن مصالحهم في السوق اضطربت أحوالها وباتت هشة على النحو الذي نشاهده في سوق الأسهم السعودية ولن تستقر أبداً مهما فُرض عليها من رقابة أو تنظيم. ولعل ما يفسر غياب الملاك الثلاثة الكبار في السوق (صندوق الاستثمارات، التأمينات, والتقاعد) عن التفاعل مع ما يجري في ساحتها سببان, أولهما أن حصصهم في الشركات المساهمة لم تؤل إليهم بالشراء من خلال آلية السوق بل من خارجها. فبعض تلك الحصص كان أصلاً ملكية كاملة لصندوق الاستثمارات العامة كـ "سابك" مثلاً, وبعضها تم تخصيصه مباشرة للتأمينات والتقاعد, والبعص الآخر تم الاستحواذ عليه في صفقات خاصة, وهكذا.
    أما السبب الآخر والأهم لغياب أولئك الثلاثة الكبار نجد جذوره في الملكية العامة لتلك الحصص وإدارتها بأسلوب يفتقد الحوافز للمسؤولين عن تنميتها. لكن مهما كانت الأسباب, ينبغي ألا يكون هناك عائق أمامهم في المشاركة في الدفاع عن السوق وحماية مصالحهم بدعم الأسهم القيادية التي يمتلكون حصصاً مؤثرة فيها (أكثر من 70 في المائة في كل من: "سابك", "الاتصالات", و"الكهرباء", 44 في المائة في "سامبا", 20 في المائة في بنك الرياض, وغيرها). إذ يمكن لتلك المؤسسات الثلاث دعم السوق بأكملها والمحافظة على استقرارها من خلال دعم ثلاث أو أربع شركات فقط بمبالغ في متناول تلك المؤسسات وبعوائد منافسة لما يحققونه من استثماراتهم الأخرى.
    دعونا نُجّير ما يراه البعض خللاً في هيكلة السوق إلى آلية دعم تمنحها صلابة و تحافظ على استقرارها ونموها, وهي ليست دعوة مبطنة لتدخل حكومي في السوق أو تكليف تلك المؤسسات الثلاث بعمل خارج عن اختصاصهم خدمة للصالح العام بل هو تفعيل لآليات السوق وخدمة لمصالحهم الاستثمارية للحفاظ على أقيام جيدة لمحافظهم في تلك الشركات القيادية وهو مسلك طبيعي تمارسه المؤسسات المماثلة في الأسواق المالية الناضجة على مدار الساعة.











    مجلس الوزراء يوافق على تأسيس شركة لإدارة استثمارات "التقاعد"

    - عبد الله البصيلي من الرياض - 10/02/1428هـ
    قرر مجلس الوزراء الموافقة على طلب وزير التجارة والصناعة تأسيس شركة مساهمة سعودية باسم شركة الاستثمارات الرائدة "رائد" تملكها المؤسسة العامة للتقاعد بالكامل وفقا لنظامها الأساس المرفق بالقرار،وأعد مرسوم ملكي بذلك.
    وكانت المؤسسة العامة للتقاعد قد أعلنت في وقت سابق على لسان محمد الخراشي محافظ المؤسسة العامة للتقاعد عن تأسيس شركة لإدارة استثماراتها تحت اسم "شركة الاستثمارات الرائدة" برأسمال يقدر بـ 100 مليون ريال.
    وقال الخراشي إنه تم إعداد النظام والتجهيزات في إطار العمل الذي ترغب فيه المؤسسة وفقا لبعض الاستثناءات المطلوبة لقيام عمل الشركة من قبل المستشار القانوني، وأنه تم رفعها للمقام السامي لاعتمادها.
    وأضاف أن تأسيس الشركة تمت مناقشته أمام هيئة الخبراء ووزارة التجارة والصناعة التي عملت على تسجيلها رسمياً، لافتاً إلى أنه يجري حاليا وضع اللوائح الإدارية وهي في مراحلها النهائية لإصدار نظام إنشاء الشركة.
    وأشار الخراشي إلى أن الهدف من إنشاء الشركة إضفاء المر ونة على استثمارات المؤسسة وسرعة اتخاذ القرارات الاستثمارية المهمة وتركيزها على خدمة المتقاعدين.
    وأفاد محافظ المؤسسة العامة للتقاعد أنه ثبت لدى المؤسسة من خلال الدراسات التي أعدت نجاح استثمارات الشركة في حال تم تأسيس شركة خاصة لإدارتها تكون لها ميزانية ووظائف مستقلة.
    ولفت الخراشي إلى أن هناك عددا من المشاريع الاستثمارية التي تدرسها المؤسسة ومن المتوقع أن يتم الإعلان عنها قريبا، مفيداً أن هناك ستة مشاريع تحت التنفيذ، أحدها يتبع لمجمع الضباب بتكلفة 800 مليون ريال، سيكتمل خلال ثلاثة أشهر، مشروع مخطط الحمراء بتكلفة تصل إلى 500 مليون ريال، ومجمع منى بتكلفة تصل إلى 340 مليون ريال.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

    تضم 8 مصانع في أوروبا وأمريكا وأستراليا وتنتج ثاني أوكسيد التيتانيوم
    "التصنيع الوطنية" تتملك شركة أجنبية بـ 1.2 مليار دولار


    - "الاقتصادية" من الرياض - 10/02/1428هـ
    أعلنت شركة التصنيع الوطنية أمس، أن إحدى شركاتها استحوذت على شركة ليونديل العالمية Lyondell المتعلقة بصناعة وبيع ثاني أوكسيد التيتانيوم في أنحاء العالم، وتقع مصانعها الثمانية في أوروبا وأستراليا والأمريكتين مقابل 1.2 مليار دولار. وقالت "التصنيع" إن الشركة الوطنية لثاني أوكسيد التيتانيوم "كريستل" التي تمتلك منها نحو 66 في المائة، توصلت إلى اتفاق لشراء أعمال شركة ليونديل العالمية التي تعتبر ثاني أكبر منتج في العالم لمادة ثاني أوكسيد التيتانيوم.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    أعلنت شركة التصنيع الوطنية أمس، أن إحدى شركاتها استحوذت على على شركة ليونديل العالمية Lyondell المتعلقة بصناعة وبيع ثاني أوكسيد التيتانيوم في أنحاء العالم وتقع مصانعها الثمانية في أوروبا وأستراليا والأمريكتين مقابل 1.2 مليار دولار.
    وقالت "التصنيع" إن الشركة الوطنية لثاني أوكسيد التيتانيوم "كريستل" التي تمتلك منها نحو 66 في المائة، وصلت إلى اتفاق لشراء أعمال شركة ليونديل العالمية التي تعتبر ثاني أكبر منتج في العالم لمادة ثاني أوكسيد التيتانيوم والتي تدخل في صناعات متعددة منها الأصباغ والبلاستيك والكثير من المواد الأخرى.
    ووفق بيان الشركة فإن الاتفاق سيخضع لموافقة الجهات المختصة في البلدان المعنية، متوقعة أن تصبح كريستل من أقوى وأكبر منتجي هذه المادة المهمة في العالم.وتبلغ قيمة الصفقة نحو 1.2 مليون دولار.
    وفيما يتعلق بالتمويل قالت الشركة إنه سيتم تمويل ثلثي قيمة الصفقة عن طريق الاقتراض المباشر من قبل الشركة التي سيتم شراؤها بدون ضمانات من كريستل أو شركائها، بينما سيتم تمويل الباقي من كريستل وبدعم جزئي من ملاكها.
    من جهة أخرى، أعلن المـهـندس مبارك بن عبد الله الخـفــرة رئيس مجلس إدارة شركة التصنيع الوطنية، أن النتائج المالية المدققة الموحدة للشركة أظهرت أرباحاً صافية للعام المالي 2006 (الفترة من أبريل إلى ديسمبر) بلغت 693.1 مليون ريال مقابل 370.4 مليون ريال للعام المالي 2005 خلال الفترة ذاتها من العام الماضي وبزيادة قدرها 87 في المائة مما تترتب عليه زيادة دخل السهم لعام 2006 ليصل إلى 2.97 ريال مقابل 2.36 ريال لعام 2005، وبلغ صافي الأرباح التشغيلية للشركة لعام 2006 1.007 مليون ريال مقابل 840 مليون ريال لعام 2005، وبنسبة زيادة قدرها 20 في المائة.
    وأرجعت التغيير في صافي الدخل لعام 2006 إلى استحواذ شركة التصنيع الوطنية على شركة التصنيع الوطنية للبتروكيماويات بالكامل خلال عام 2006 مما خفض حصة الأقلية في صافي الربح مقارنة بنفس الفترة من عام 2005 .
    وفيما يتعلق بإيرادات الشركات التابعة قالت إنها تشهد تحسنا بشكل عام وخصوصاً مصنع الشركة للبروبلين والبولي بروبلين في الجبيل. وأوضحت الشركة أنه نظرا لتغير السنة المالية للشركة بحيث تنتهي في 31 كانون الأول (ديسمبر) من كل عام فان القوائم المالية الموحدة للفترة المنتهية في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2006 تشمل القوائم المالية لشركة التصنيع الوطنية (المركز الرئيسي) لفترة تسعة أشهر (من 1 أبريل إلى 31 ديسمبر 2006) وشركاتها التابعة لفترة اثني عشر شهرا (من 1يناير إلى 31ديسمبر2006) علما بان نتائج أعمال شركة التصنيع الوطنية ( المركز الرئيسي) للفترة من 1 كانون الثاني (يناير) ولغاية 31 آذار (مارس) 2006 غير جوهرية. كما تمت مقارنه القوائم المالية الموحدة لفترة التسعة اشهر المنتهية في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2006 مع القوائم المالية الموحدة لفترة 12 شهرا المنتهية في 31 آذار (مارس) 2006 نظرا لاشتمال الفترتين المذكورتين على أرباح الشركات التابعة من 1 كانون الثاني (يناير) إلى 31 كانون الأول (ديسمبر) 2006 ومن 1 كانون الثاني (يناير) إلى 31 كانون الأول (ديسمبر) 2005 على التوالي وهي التي تمثل النتائج الجوهرية لشركة التصنيع الوطنية.












    هيئة السوق توافق على زيادة رأسمال "المراعي" و "طيبة" و "عسير"

    - "الاقتصادية" من الرياض - 10/02/1428هـ
    وافقت هيئة السوق المالية أمس، على زيادة رأسمال ثلاث شركات في سوق الأسهم السعودية هي: طيبة، المراعي، وعسير. وقالت الشركات الثلاث في بيانات منفصلة على موقع "تداول" إن الهيئة وافقت على طلباتها، كل على حسب طلبها.
    ووفق البيان، جاءت موافقة الهيئة على طـلب شـركة طيـبة للاستثـمار والتنـمية العقـارية ‏ ‏زيادة رأسمالها من 1.2 مليار ريال إلى 1.5 مليار ريال ‏بمنح سهم مجاني مقابل كل 4.56 سهم قائم يملكها‏ المساهمون المقيدون في سجل المساهمين بنهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية، على أن يتم تسديد قيمة الزيادة في رأس المال عن طريق تحويل 269 مليون‏ ريال من بند الاحتياطي النظامي. ويعني هذا القرارزيادة عدد الأسهم من ‏123 مليون سهم إلى 150 مليون سهم، بزيادة قدرها 26 مليون‏ سهم.
    وتقتصر المنحة على ملاك الأسهم المقيدين في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية والتي سوف يتم تحديد وقتها في وقت لاحق من قبل مجلس إدارة الشركة.
    وفيما يتعلق بطلب شركة عسير قال البيان إن الشركة سبق أن تقدمت إلى هيئة السوق المالية بطلب الموافقة على زيادة رأسمالها من خلال طرح أسهم بقيمة 1.2 مليار ريال. وأفادت تقتصر الزيادة على ملاك الأسهم المقيدين في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية، التي سيتم تحديد يوم انعقادها في وقت لاحق من قبل مجلس إدارة الشركة. حيث سيتم تحديد سعر الطرح وعدد الأسهم المطروحة للاكتتاب من قبل الشركة بعد نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية.
    وعزت موافقة الهيئة إلى أنه بعد دراسة الطلب من الهيئة في ضوء المتطلبات النظامية والمعايير الكمية والنوعية المطبقة على جميع الشركات التي تتقدم بطلب زيادة رأسمالها، أصـدر مجلس هيئـة السـوق الماليـة قراراً بالموافقة على طلب شركة عسير، على أن يتم نشر نشرة إصدار أسهم حقوق الأولوية وإتاحتها مجاناً للجمهور.
    وحول طلب "المراعي" جاء في البيان أن مجلس هيئة السوق المالية وافق على طلب الشركة لزيادة رأسمالها من مليار ريال إلى 1.09 مليار ريال (90 مليون ريال) بغرض شراء حصص الشركاء في كل من شركة المخابز الغربية المحدودة (شركة ذات مسؤولية محدودة) والشركة العالمية لخدمات المخابز المحدودة (شركة ذات مسؤولية محدودة).
    وبيت المراعي أنها استوفت الشركة المتطلبات النظامية للإفصاح طبقاً لقواعد التسجيل والإدراج. وستكون أسهم زيادة رأس المال المصدرة مقتصرة على الشركاء في شركة المخابز الغربية المحدودة والشركة العالمية لخدمات المخابز المحدودة مقابل قيمة حصصهم في هاتين الشركتين. على أن يتم تحديد تاريخ انعقاد الجمعية العامة غير العادية للشركة من قبل مجلس إدارتها للتصويت على زيادة رأس المال للغرض المذكور.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

    توقعات بتنامي الاتجاه الصعودي للأسعار
    النفط يستقر فوق 61 دولارا للبرميل


    - لندن ـ رويترز: - 10/02/1428هـ
    استقرت أسعار النفط فوق مستوى 61 دولارا للبرميل فيما تجتمع قوى غربية في لندن أمس، لبحث تشديد العقوبات التي أقرتها الأمم المتحدة ضد إيران رابع أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.
    وارتفعت أسعار السلع بصفة عامة وسجل الذهب أعلى مستوى في تسعة أشهر وبلغ النيكل مستوى قياسيا جديدا كما ارتفع النحاس.
    وسجلت السوق مستويات إغلاق أعلى في الجلسات الثلاث السابقة وسجلت أعلى مستوى منذ بداية العام عند 61.80 دولار للبرميل يوم الجمعة. وارتفع مزيج برنت الخام في لندن 26 سنتا إلى 61.40 دولار.
    ويتوقع بعض المحللين تنامي الاتجاه الصعودي للنفط ويشيرون إلى أن البيانات الأخيرة من بورصة نايمكس تشير إلى زيادة استثمارات الصناديق الكبرى.
    وتأرجحت أسعار النفط بين 78.40 دولار في تموز (يوليو) بعد اندلاع الحرب في لبنان وبين 49.90 دولار للبرميل حين نزلت في كانون الثاني (يناير) لأقل مستوى في 20 شهرا بعدما لم تتحقق التوقعات بتدفق أموال من الصناديق مما خيب آمال المستثمرين في قطاع النفط.
    وتعزز انتعاش الأسعار منذ أواخر كانون الثاني (يناير) مع تقليص الإمدادات شيئا فشيئا نتيجة خفض أوبك الإنتاج مرتين منذ تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي ووسط مخاوف بشأن توقف إمدادات النفط الإيرانية.
    من جهته، أكد عبد الله البدري الأمين العام الجديد لمنظمة أوبك، أن تخفيضات الإنتاج الحالية في المنظمة يجب أن تكون كافية لإحداث توازن في السوق العالمية، مضيفا أن "نسبة التزامنا مرضية وإن كان هناك مجال للتحسين". وتابع قائلا "إذا طبقنا النسبة نفسها على الخمسمائة ألف برميل يوميا فسنشهد توازنا في السوق".
    وتضخ منظمة أوبك أكثر من ثلث النفط العالمي. وكانت قد اتفقت في العام الماضي على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من تشرين الثاني (نوفمبر) وبمقدار 500 ألف برميل أخرى بدءا من الأول من شباط (فبراير) لتعزيز الأسعار.
    ويجتمع أعضاء المنظمة في فيينا في 15 آذار (مارس) لتحديد سياسة الإنتاج قبل الربع الثاني عندما يتراجع الطلب عادة من الذروة التي يبلغها خلال فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي.
    وقال تيتسو إيموري المحلل في مؤسسة ميتسوي بوسان للتعاملات الآجلة "إيران عامل رئيسي في انتعاش أسعار النفط من أقل من 50 دولارا ولكنها عامل معنوي، كما أن عددا كبيرا من المتعاملين في السوق يتملكه التشكك".











    الذهب يقترب من 700 دولار والأعين على إيران

    - لندن – رويترز: - 10/02/1428هـ
    بلغ الذهب أعلى مستوياته في تسعة أشهر أمس مع تحول المستثمرين مجددا إلى السلع الأولية بسبب ضعف الدولار ومع تصاعد التوتر بين إيران والأمم المتحدة.
    واقتفت الفضة أثر الذهب وصعدت لأعلى مستوياتها منذ أيار (مايو) الماضي مسجلة 14.66 دولار للأوقية (الأونصة) في حين حقق البلاتين أفضل مستوياته في ثلاثة أشهر عند 1245 دولارا مدعوما بموجة صعود للعقود الآجلة في طوكيو.
    واستقر البلاديوم قرب أعلى سعر منذ حزيران (يونيو) الماضي.
    وصعد الذهب في المعاملات الفورية إلى 689 دولارا للأوقية قبل أن يتراجع إلى 684.90 - 685.60 دولار. وكان قد سجل 682.00 - 682.70 دولار في أواخر معاملات نيويورك يوم الجمعة عندما صعد أكثر من خمسة دولارات.
    وزاد الذهب نحو 14.5 في المائة منذ مطلع كانون الثاني (يناير) وتفصله نحو 40 دولارا عن أعلى مستوياته في 26 عاما والذي بلغه العام الماضي عند 730 دولارا. وعززت موجات صعود في سلع أولية أخرى مثل النفط والمعادن الصناعية جاذبية الذهب، حيث يفضي ضعف الدولار إلى زيادة جاذبية المنتجات المقومة بالعملة الأمريكية للمستثمرين في الخارج.
    وتراجع الدولار لأدنى مستوياته في شهرين مقابل اليورو أمس في حين واصل النفط صعوده فوق 61 دولارا. وارتفعت الفضة إلى 14.57-14.62 دولار للأوقية من 14.53 - 14.58 دولار في أواخر حزيران (يونيو).
    وسجل البلاتين 1241 - 1246 دولارا مقابل 1236 - 1241 دولارا في أواخر حزيران (يونيو) يوم الجمعة.
    وبلغ البلاديوم 352 - 360 دولارا مقارنة بـ 355 - 358 دولارا للأوقية في حزيران (يونيو). وصعد المعدن إلى 357 دولارا للأوقية يوم الجمعة وهو أفضل مستوياته منذ حزيران (يونيو).

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

    الدولار عند أقل مستوى في شهرين مقابل اليورو

    - لندن ـ رويترز: - 10/02/1428هـ
    سجل الدولار أقل مستوى في شهرين مقابل اليورو متأثرا بتوقعات بأن تدعم بيانات أمريكية ستصدر هذا الأسبوع الحجة لخفض أسعار الفائدة وبارتفاع أسعار النفط مع تصاعد التوتر بشأن برنامج إيران النووي.
    وصعد اليورو بفضل تعليقات أدلى بها رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه في مطلع الأسبوع ورأى البعض أنها تعزز التوقعات برفع أسعار الفائدة في منطقة اليورو إلى 3.75 في المائة في الأسبوع المقبل ثم إلى أربعة في المائة في وقت لاحق من العام.
    وفي الولايات المتحدة قد يدفع تباطؤ النمو الاقتصادي مجلس الاحتياطي الاتحادي لخفض أسعار الفائدة من 5.25 في المائة.
    وقال نيلز كريستنسن خبير الصرف الأجنبي في مؤسسة نورديا في كوبنهاجن "عند النظر للبيانات الأمريكية يتضح أن الدولار سيتعرض لضغوط مرة أخرى هذا الأسبوع.. يتوقع أن تعدل بيانات إجمالي الناتج المحلي هبوطا يوم الأربعاء ومن شأن ذلك أن يؤكد التوقعات بخفض أسعار الفائدة".
    واشتد الضغط على الدولار نتيجة ارتفاع أسعار النفط التي يمكن أن تضر بالنمو وترفع نسبة التضخم في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة في العالم في حالة استمرار الاتجاه الصعودي.
    وقال متعامل في بنك ياباني "التوتر في الشرق الأوسط يضغط على الدولار بكل تأكيد وربما يستمر في الإضرار بالعملة طالما استمرت حالة عدم اليقين."











    شراكة استراتيجية بين "الاتصالات السعودية" و"دو الإماراتية"

    - "الاقتصادية" من الرياض - 10/02/1428هـ
    أعلنت شركة الاتصالات السعودية وشركة دو المشغل الجديد لخدمات الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة عن بدء علاقة استراتيجية هامة، تسعى من خلالها "دو" للاستفادة من خبرة شركة الاتصالات السعودية في المنطقة بوصفها أكبر مشغل لخدمات الاتصالات في الشرق الأوسط وتتيح لعملائها أحدث خدمات الاتصالات في الجوال بشكل خاص من خلال خدمات الجيل الثالث عالي السرعة الذي انفرد "الجوال" بطرحه في المملكة كأول مشغل.
    وتشمل هذه العلاقة المهمة تبادل الحركة الصوتية الدولية بين الشركتين، وتمتد قريبا لتشمل الخدمات المعلوماتية الدولية, والنفاذ لأنظمة الكوابل البحرية العالمية, إضافة إلى التعاون المشترك في مشاريع الاتصالات المستقبلية. كما تغطي أيضاً تبادل المعلومات حيث تقدم شركة الاتصالات السعودية خبراتها وخبرائها لشركة دو.
    وقال المهندس سعود الدويش رئيس شركة الاتصالات السعودية "تعتبر شركة دو واحدة من قلائل المشغلين الجدد في المنطقة الذين يحملون رخصة لتقديم خدمات اتصالات متكاملة, وعلاقتنا معها جاءت في الوقت المناسب ولمصلحة الشركتين وعملائهما خاصة في المملكة ودولة الإمارات الشقيقة، ومع بدء دخولها في السوق الإماراتية, وهنالك تطلع لدور شركة دو في صناعة الاتصالات في السوق الإقليمية كما نتوقع أن توفر خبرات جديدة في مجال الاتصالات في المنطقة".
    من جهته أوضح عثمان سلطان الرئيس التنفيذي لشركة دو، أن هذه الاتفاقية مع شركة الاتصالات السعودية تعد خطوة أخرى في الطريق نحو التواصل مع العملاء الذين هم محور خدماتنا وتركيزنا، من خلال تقديم خبرة شركة الاتصالات السعودية الواسعة في صناعة الاتصالات.
    يذكر أن عدد عملاء شركة الاتصالات السعودية تجاوز 13.5 مليون عميل في قطاع الجوال فقط, حيث يتجاوز هذا العدد من العملاء العدد الكلي لمستخدمي الجوال في باقي دول الخليج العربي مجتمعة، أما شركة دو فهي شركة الاتصالات الجديدة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهي مملوكة بنسبة 40 في المائة لحكومة الإمارات, و20 في المائة تمتلكها شركة مبادلة للتطوير, و20 في المائة تمتلكها شركة تيكوم للاستثمار TECOM Investment و20 في المائة يمتلكها المساهمون العموميون. وتعمل شركة دو حاليـاً على تقديم خدمات الخطوط الثابتة والإنترنت وخدمات التلفزيون المدفوع في بعض من المناطق الحرة في إمارة دبي.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ نادي خبراء المال



    الإعلان عن طرح شركات التأمين الجديدة يخفف مؤقتاً ضغوط الاكتتابات
    مؤشر الأسهم يسجل أول تراجع منذ 14يوماً والمتعاملون يتجهون لشركات المضاربة



    كتب - خالد العويد:
    سجلت سوق الأسهم المحلية أول تراجع منذ 14يوماً بفعل تثاقل حركة الأسهم القيادية في الوقت الذي حلقت فيه الكثير من الشركات الصغيرة عاليا بنسب وصلت في بعض الأسهم إلى 10% مع نشاط حركة المضاربة عليها.
    ولجأ المتعاملون إلى أسهم شركات المضاربة مع الاتجاه منذ يوم الأحد إلى جني الأرباح على الأسهم الاستثمارية لاستغلال حركة السوق واتجاهاته سواء كانت ارتفاعاً أو نزولاً واستغلال الروح التفاؤلية السائدة والتنقل بين القطاعات إضافة إلى تناقل المتعاملين معلومات حول اقتراب الإعلان عن جدول جديد للاكتتاب وهو الجدول الذي أعلن بعد إقفال أمس.

    وكانت هيئة السوق المالية قد أعلنت أمس طرح 26.6مليون سهم من أسهم خمس شركات تأمين للاكتتاب العام بقيمة عشرة ريالات لكل سهم خلال الفترة من 27صفر 1428ه إلى 7ربيع الأول 1428ه حيث ستطرح خلال عشرة أيام.

    ويتوقع أن يدعم الخبر حركة السوق ونشاطه حتى بدء فترة الاكتتاب على اعتبار أن هذه الشركات صغيرة ولن تؤثر على السيولة كما أنها تعني لدى السوق ابتعاداً مؤقتاً لشبح الاكتتابات الكبيرة مثل الإنماء وجبل عمر وكيان حتى 7ربيع الأول 1428ه على الأقل وهو موعد انتهاء الاكتتاب في هذه الشركات وبالتالي تخفيف الضغوط على حركة السوق ونشاط المضاربة الأمر الذي يجعل المضاربين يرتبون أوراقهم في هذه الفترة.

    ويلاحظ على حركة السوق أمس ارتفاع غالبية أسهم الشركات رغم نزول المؤشر وقد يكون ذلك مؤشراً على أن حركة النزول ربما تكون ذات نفس قصير خاصة ان بعض الشركات المؤثرة على المؤشر تراجعت بقدر معقول خلال اليومين الماضيين مثل أسهم سابك ومجموعة سامبا والتي يعزى لها جزء كبير من الانخفاض.

    وسجلت أسهم 45شركة تم تداولها ارتفعت أسعار 45شركة بينما تراجعت 28شركة تم تداولها ولم يطرأ تغير يذكر 13شركة مع العلم ان الشركات التي ارتفعت بنسبة 10% هي سبكيم والجبس والاسماك والباحة ومبرد والكابلات. وبقيت السيولة قريبة من اليوم السابق وان تراجعت بصورة محدودة وصولا إلى 16.3مليار ريال.

    الموافقة على زيادة رأسمال

    شركات المراعي وعسير وطيبة

    من جهة أخرى وافق مجلس هيئة السوق المالية على الطلب الذي تقدمت به شركة المراعي لزيادة رأس مالها من 1.000.000.000ريال إلى 1.090.000.000ريال بغرض شراء حصص الشركاء في كل من شركة المخابز الغربية المحدودة (شركة ذات مسؤولية محدودة) والشركة العالمية لخدمات المخابز المحدودة (شركة ذات مسؤولية محدودة)، حيث استوفت الشركة المتطلبات النظامية للإفصاح طبقاً لقواعد التسجيل والإدراج. وستكون أسهم زيادة رأس المال المصدرة مقتصرة على الشركاء في شركة المخابز الغربية المحدودة والشركة العالمية لخدمات المخابز المحدودة مقابل قيمة حصصهم في هذه الشركتين. وسيتم تحديد تاريخ انعقاد الجمعية العامة غير العادية للشركة من قبل مجلس إدارتها للتصويت على زيادة رأس المال للغرض المذكور.

    كما وافقت الهيئة على طلب شركة عسير لزيادة رأس مالها من خلال طرح أسهم بقيمة 1.2مليار ريال. وتقتصر الزيادة على ملاك الأسهم المقيدين في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية، التي سيتم تحديد يوم انعقادها في وقت لاحق من قبل مجلس إدارة الشركة. وسيتم تحديد سعر الطرح وعدد الأسهم المطروحة للاكتتاب من قبل الشركة بعد نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية. وسيتم نشر نشرة إصدار أسهم حقوق الأولوية و إتاحتها مجاناً للجمهور

    ووافقت الهيئة على طلب شركة طيبة للاستثمار والتنمية العقارية زيادة رأس مالها من 1.230.365.000ريال إلى 1.500.000.000ريال وذلك بمنح سهم مجاني مقابل كل 4.56سهماً قائماً يملكها المساهمون المقيدون بسجل المساهمين بنهاية تداول يوم إنعقاد الجمعية العامة غير العادية، على أن يتم تسديد قيمة الزيادة في رأس المال عن طريق تحويل مبلغ 269.635.000ريال من بند الإحتياطي النظامي، وبالتالي زيادة عدد الأسهم من 123.036.500سهم إلى 150.000.000سهم، بزيادة قدرها 26.963.500سهم. وتقتصر المنحة على ملاك الأسهم المقيدين في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية والتي سوف يتم تحديد وقتها في وقت لاحق من قبل مجلس إدارة الشركة.











    المقال
    سوق الأسهم والفساد الاقتصادي



    د. سليمان بن عبدالله السكران
    يعتبر الفساد الاداري واحداً من أكبر معاول هدم البناء الاقتصادي وتقويض بنيانه حتى غدا ذلك النهج واحداً يعبر فيه عن مقاييس درجة الفاعلية والكفاءة والتقدم الاقتصادي. فكلما زادت مؤشرات الفساد زادت معها درجات التأخر والتدني الاقتصادي وبالتالي تتجه أعين المستثمرين الداخليين والخارجيين الى درجات ذلك الفساد كواحد من عوامل جذب الاستثمار الى هذا الاقتصاد او ذاك.
    وقد عنى الساسة وصانعو القرار بمكافحة الفساد بجميع اشكاله دون استثناء، ادراكاً منهم بما يولده من تخلف وسلبيات كبيرة سواء كانت اجتماعية او اقتصادية او غيرهما. ففي المملكة اقر مجلس الوزراء مؤخراً استراتيجية وطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد وانشاء هيئة وطنية لمكافحة ومتابعة تنفيذ تلك الاستراتيجية. وهذا دليل بكل تأكيد على ان مثل هذا المرض هو داء عضال يطال اثره كل افراد المجتمع والذي في العادة يجد مناخاً اوفر في الدول النامية بشكل اكبر.

    وعالمياً هناك ما يعرف بمنظمة الشفافية الدولية للفساد (TI) وهي اكبر منظمة غير حكومية في العالم قام بتأسيسها السيد بيتر آيجن وهو أحد مديري البنك الدولي السابقين منذ اكثر من عشر سنين وهي تمتلك حالياً اكثر من 100فرع في دول العالم، وبالتالي فهي تعتبر لاعباً عالمياً شاملاً في مجال مكافحة الفساد حيث يمثل اكبر عائق امام التطور الاقتصادي والديمقراطي خاصة في دول العالم الثالث بحسب تقدير بيتر آيجن. وهذه المنظمة مثلما ذكر الكتاب الذي ألفه مؤسس تلك المنظمة بعنوان "شبكة الفساد" لا تقوم بالتشهير بحالات الفساد الفردية بل تقوم باقتراح منافذ للخروج من المأزق الواقعي. ان من أهم انتاج هذه المنظمة انها تنشر بشكل دوري مؤشر يقيس مستويات الفساد يسمى Corruption Perception Index والذي اطلق منذ عام 1995م. ففي آخر نشرة لهذا المؤشر لعام 2006م تأتي السعودية في المرتبة 70عالمياً والتاسعة في دول الشرق الاوسط. وليس هذا بغريب من منظوري لسببين:

    الاول حجم الاقتصاد السعودي مقارنة بالدول العربية الشرق اوسطية الاخرى، فكلما كبر حجم الاقتصاد من المتوقع ان لا تحكم التشريعات والقوانين اشكال النظامية البحتة وبالتالي من المتوقع وجود ثغرات يمكن من خلالها استغلالها خصوصاً اننا نتعامل مع اقتصاد نام تنمو معه بنيته التشريعية يوماً بعد الآخر.

    وثانيهما دور القطاع الخاص في جملة الناتج الاجمالي، فكلما زاد دور القطاع الحكومي في الاقتصاد زاد معه امكانية فرص الفساد الاقتصادي. ولعل انتهاج برامج التخصيص هي واحد من الأساليب التي بلا شك ستزيد من التقليل من توفر فرص الفساد والذي يتمثل في استغلال السلطة لتحقيق مكاسب شخصية كما يعرفه كتاب آيجن.

    ولكون سوق الأسهم هو المرآة الطبيعية لحجم القطاع الخاص ودوره في الاقتصاد فمن المنتظر ان يكون اداة فاعلة لمناهضة الفساد الاقتصادي ومن هنا تكمن اهمية المناداة بانتظام السوق وشفافيته والرفع من كفاءته المعلوماتية بالذات من خلال اكمال جميع بناه الاساسية الهيكلية وجعله بالتالي أداة بناء لا أداة هدم. ولكن الملاحظ وخصوصاً بعد وصول السوق الى مستويات اكبر من حجمها الاقتصادي ومن ثم انهيار هذا السوق لعدد من الاسباب بأكثر من 60% إلا ان من بين الاسباب الجوهرية التي اوصلتنا لمثل هذه الحالة وسيرته بهذه المنهجية هو الشفافية والتي هي المحور الذي يرتكز عليه سوق الاسهم وكذا مسببات الفساد الاقتصادي. فكثير من الذين دخلوا السوق خسروا مدخرات كبيرة بل زاد الحمل على بعضهم لسداد ديون اقترضوها للدخول في سوق انتهى بهم الى المديونية لينتهي المشهد بتركز في الملكية وتوسيع الفجوة بين فئتين واحدة على حساب الأخرى.

    اننا بحاجة اكثر من غيرنا الى تفعيل دور السوق كوسيلة للتخلص من آثار الفساد الاقتصادي وليس اضافة عبء آخر الى مسبباته. ان اسواق الاسهم تهدف بالدرجة الاولى الى توفير مصادر التمويل بكفاءة اعلى اضافة الى هدفها نحو توزيع اشمل للثروات فيما يخدم زيادة الرفاه الاجتماعي والاقتصادي غير ان الشواهد من تجربتنا المحلية تنبئ عكس تحقيق تلك الاهداف ما دام السوق غير مؤهل للقيام بهذا الدور.

    أستاذ العلوم المالية المشارك

    جامعة الملك فهد للبترول والمعادن

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

    هدفها السيطرة على صناعة "أوكسيد التيتانيوم" العالمية
    "التصنيع الوطنية" تشتري وحدة من "ليونديل" مقابل 1.2مليار دولار



    اعلنت شركة التصنيع الوطنية أن إحدى شركاتها التابعة والمملوكة لها بنسبة 66% وهي (الشركة الوطنية لثاني أوكسيد التيتانيوم كريستل) توصلت الى اتفاق لشراء أعمال شركة ليونديل العالمية (Lyondell) المتعلقة بصناعة وبيع ثاني أوكسيد التيتانيوم في أنحاء العالم.
    وتقع مصانعها الثمانية في أوروبا واستراليا والأمريكيتين، وتعتبر شركة ليونديل ثاني أكبر منتج في العالم لمادة ثاني أوكسيد التيتانيوم والتي تدخل في صناعات متعددة منها الأصباغ والبلاستيك والكثير من المواد الأخرى.

    وسيخضع الاتفاق لموافقة الجهات المختصة في البلدان المعنية وستصبح كريستل من أقوى وأكبر منتجي هذه المادة المهمة في العالم.

    وتبلغ قيمة الصفقة حوالي 1200مليون دولار وسوف يتم تمويل ثلثي قيمة الصفقة عن طريق الاقتراض المباشر من قبل الشركة التي سيتم شراؤها دون ضمانات من كريستل أو شركائها، بينما سيتم تمويل الباقي من كريستل وبدعم جزئي من ملاكها.

    من جهة أخرى قال المهندس مبارك بن عبدالله الخفرة رئيس مجلس إدارة شركة التصنيع الوطنية بأن النتائج المالية المدققة الموحدة للشركة أظهرت أرباحاً صافية للعام المالي 2006(الفترة من 1ابريل إلى 31ديسمبر 2006) قدرها 693.1مليون ريال مقابل 370.4مليون ريال للعام المالي 2005م (الفترة من 1ابريل2005الى 31مارس 2006وبزيادة قدرها 87% مما يترتب عليه زيادة دخل السهم لعام 2006م ليصل إلى 2.97ريال مقابل 2.36ريال لعام 2005م.

    وبلغ صافي الأرباح التشغيلية للشركة لعام 2006م مبلغ 1.007مليون ريال مقابل 840مليون ريال لعام 2005م، وبنسبة زيادة قدرها 20%، ويرجع التغير في صافي الدخل لعام 2006م إلى استحواذ شركة التصنيع الوطنية على شركة التصنيع الوطنية للبتروكيماويات بالكامل خلال العام 2006م مما خفض حصة الأقلية في صافي الربح مقارنة بنفس الفترة من عام 2005م.

    كما أن إيرادات الشركات التابعة قد تحسن بشكل عام وخصوصاً مصنع الشركة للبروبلين والبولي بروبلين بالجبيل.

    تجدر الإشارة انه نظرا لتغير السنة المالية للشركة بحيث تنتهي في 31ديسمبر من كل عام فان القوائم المالية الموحدة للفتره المنتهية في 31ديسمبر2006تشمل القوائم المالية لشركة التصنيع الوطنية ( المركز الرئيسي) لفترة تسعة أشهر (من 1ابريل الى 31ديسمبر2006) وشركاتها التابعة لفترة اثنا عشر شهرا (من 1يناير الى 31ديسمبر2006) علما بان نتائج أعمال شركة التصنيع الوطنية ( المركز الرئيسي) للفترة من 1يناير ولغاية 31مارس 2006غير جوهرية.

    كما تمت مقارنة القوائم المالية الموحدة لفتره التسعة أشهر المنتهية في 31ديسمبر 2006مع القوائم المالية الموحدة لفترة الاثني عشر شهرا المنتهية في 31مارس 2006نظرا لاشتمال الفترتين المذكورتين على أرباح الشركات التابعة من 1يناير الى 31ديسمبر 2006ومن 1يناير الى 31ديسمبر 2005على التوالي وهي التي تمثل النتائج الجوهرية لشركة التصنيع الوطنية.











    طرح 26.6مليون سهم للاكتتاب العام في 5شركات تأمين جديدة بقيمة 10ريالات


    أعلنت هيئة السوق المالية طرح 26.6مليون سهم من أسهم خمس شركات تأمين للاكتتاب العام بقيمة عشرة ريالات لكل سهم خلال الفترة من 27صفر 1428ه الى 7ربيع الاول 1428ه .وقالت الهيئة ان الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني والتي يبلغ رأسمالها 200.000.000ريال ستقوم بطرح 8.000.000سهم للاكتتاب العام تمثل (40%) من أسهمها.
    أما شركة الدرع العربي للتأمين التعاوني والتي يبلغ رأسمالها 200.000.000ريال فستقوم بطرح 8.000.000سهم للاكتتاب العام تمثل (40%) من أسهمها في حين ستقوم شركة اياك السعودية للتأمين التعاوني والبالغ رأسمالها 100.000.000ريال بطرح 4.000.000سهم للاكتتاب العام تمثل (40%) من أسهمها.وبالنسبة لشركة ساب تكافل والبالغ رأسمالها 100.000.000ريال فستقوم بطرح 3.500.000سهم للاكتتاب العام تمثل (35%) من أسهمها بينما ستطرح الشركة السعودية الفرنسية للتأمين التعاوني والبالغ رأسمالها 100.000.000ريال 3.100.000سهم للاكتتاب العام تمثل (31%) من أسهمها.وسيتم طرح جميع الشركات المذكورة اعلاه بسعر عشرة ريالات للسهم الواحد خلال الفترة من 27صفر 1428ه الموافق 17مارس 2007م الى 7ربيع الاول 1428ه الموافق 26مارس 2007م بحيث يخصص للاكتتاب في كل شركة عدد من البنوك المستلمة لا يقل عددها عن ثلاثة بنوك لكل شركة.كما سيتم الاعلان عن البنوك المستلمة المشاركة لكل شركة في وقت لاحق.وسوف يتم نشر نشرة الاصدار الخاصة بكل شركة قبل وقت كاف من موعد بداية الاكتتاب فيها. وتحتوي نشرة الاصدار على المعلومات والبيانات التي يحتاج المستثمر الاطلاع عليها قبل اتخاذ قرار الاستثمار من عدمه، لا سيما سعر السهم والبيانات المالية للشركة ومعلومات وافية عن نشاطها وادارتها.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ

    المفوض التجاري البريطاني لدى الاتحاد الاوروبي متحدثاً في منتدى جدة الاقتصادي:
    دول الخليج تواجه تحدياً في توفير 5ملايين فرصة عمل سنوياً لمجاراة النمو السكاني المتزايد



    تغطية: صالح الرويس ومنى الحيدري :
    أكد بيتر مانديلسون المفوض التجاري البريطاني لدى الاتحاد الاوروبي ، أن دول الخليج تواجه تحدياً يتمثل في ضرورة توفير 5ملايين فرصة عمل سنوياً لمجاراة النمو السكاني المتزايد.
    وأوضح خلال كلمة له في منتدى جدة الاقتصادي أمس، أن التحديات التي تواجه الاقتصاد الاوروبي والخليجي متباينة، ففي اوروبا يمثل التحدي امكانية الوصول الى نظام اقتصادي فاعل الى جانب الكثافة السكانية الآخذة في الاتساع.

    وأضاف بأن التحدي الذي يواجه الاقتصاد الخليجي أن اقتصاده تحت التطوير ونصف سكان الخليج هم من الشباب ما يتطلب ضرورة توفير الملايين من فرص العمل سنوياً.

    وقال عندما نتحدث عن العالمية، نميل إلى التركيز على القوى التي تدعمها، والتغيرات الناتجة في أفق الاقتصاد العالمي التي ليس لها علاقة بالأفراد.

    ومن الطبيعي أن تعتبر النظم الاقتصادية مهمة. ولكن يجب ألا ننسى أن جوهر العالمية هم الأفراد.

    إذن، ما أحاول تقديمه اليوم هو صورة للعالمية تبرز أهمية الفرد. وبعض التحديات السياسية التي تتضمنها هذه الصورة أيضا .

    جدة هي مدينة الحج، فهي الميناء الأول في الطريق إلى مكة المكرمة، وهي مركز رئيسي يؤمه الملايين من الحجاج المسلمين كل عام.

    وفي العقود الأربعة الأخيرة، أتت الطفرة الاقتصادية بحجاج اقتصاديين من الهند وجنوب شرق آسيا وأوروبا ومن مدن مختلفة شرق أوسطية.

    الغاية من التغيير التي نعيشها اليوم تؤثر في كل شيء تقريبا . والحج الحديث هو أقرب إلى أن يكون ناتجا عن العالمية كما الاقتصاد النفطي. اليوم، تستطيع إجراء ترتيبات الحج عن طريق وكالة السفر في لندن أو برسلز أو برلين أو عن طريق شبكة الإنترنت من أي مكان آخر.

    وفي الشهر الماضي، وأنا قادم من مطار برسلز الدولي، رأيت حشدا من المسلمين البلجيكيين العائدين من رحلة الحج الشريفة بمكة المكرمة.

    والعالمية تنطوي على الاتجاه الذي يسلكه التغيير الاقتصادي والتكنولوجي في التأثير على ثقافاتنا وهوياتنا ومجتمعاتنا.

    ومن الصعب فصل الفرص الاجتماعية المتنامية والتمكين المستقل عن آلية عمل العالم المتشابك في القرن الحادي والعشرين.

    لماذا؟ لأن العالمية تخلق فرص العمل التي نكسب بها أرزاقنا، وتشكل كيفية أدائنا لها، وتقودنا إلى الأفراد الذين نلتقي بهم والأماكن التي نعيش ونعمل فيها ونسافر إليها. وأيضا المعلومات التي تظهرها شاشات التلفزيون والحاسوب.

    كيفية بناء المجتمعات التي تدعم أفرادها لخلق النجاح في ذلك العالم، سيكون المعيار الوحيد الأكثر أهمية بالنسبة لحكومة شرعية فاعلة في هذا القرن.

    وعلى أقل تقدير، اتسعت آفاق كل فرد أكثر من أي وقت مضى. والعبرة في أن يكون هذا صادقا عمليا . وتنطوي تركيبة العالمية على الفرص والحظوظ التي تقدمها للأفراد، هذه هي المسؤولية التي تحملها العالمية والواجب علينا التفكير بها والمساهمة في إخراجها إلى حيز الوجود.

    العالم المتغير

    بشكل أساسي، يعني هذا تقبل والتعامل مع التغيير الاجتماعي العميق. ويسعى النظام الاقتصادي المطبق في أوروبا وأميركا إلى التغيير من أجل الأفضل. وقد لوحظ في النظم الاقتصادية الآسيوية النامية مساهمتها في ابتكار عالم متعدد الأقطاب الاقتصادية، الذي سيعمل حتما على إعادة تشكيل العالم السياسي.

    ولأوروبا مساهمات في هذا النظام الجديد بطرق عديدة: نحن أكبر المصدرين والمستثمرين على مستوى العالم - في إطار اقتصاد عالمي يحتاج إلى التصدير والاستثمار. نحن نعمل على خلق فرص العمل الجديدة في مجالات جديدة بشكل أسرع من فقداننا لها عن المجالات القديمة.

    ولأوروبا مكانة كبيرة في صناعة ذات كثافة في رؤوس الأموال والقيمة العالية إلى جانب الرفاهية وتصميم السلع. ونحن نتميز عالميا بما لا طاقة للعالم بعمله من ماركات الأزياء العالمية. ولن تعرفوا أيا من هذه الأمور بسبب بعض التشاؤم - ولكنها حقيقة.

    وعملية التغيير تنطوي على ما لدى الأفراد من عدم الثقة والضعف الذي يشعرون به نحو مستوى جديد كليا من المنافسة العالمية، وهذا بلا شك يخلق سياسات القلق في معظم أرجاء العالم. وهناك ما هو غير ظاهر على السطح وهو خوض أوروبا في منافسة حول الانفتاح الاقتصادي والسياسي الذي سيحسم مستقبلنا.

    وكل ثقافة سياسية على وجه الأرض - باحتمال تقبل كوريا الشمالية - لديها رؤية لنفس المنافسة. إنها تحدث هنا في منطقة الخليج، والمنطقة العربية بشكل أكبر.

    تفاصيل المنافسة مختلفة في كل دولة، ولكن الجدل الأساسي - عن كيفية الاستجابة والتعامل مع التغير المستمر - ذلك أساسي أيضاً.

    تحكم بالمزايا، وتحمل التكاليف

    أعتقد أننا نسيء فهم مصطلح العالمية إذا نظرنا إليها على أنها دخيلة على مجتمعاتنا من الخارج. وأعتقد أيضا أنه من المنصف القول انه إذا كان هناك ميل إلى اعتقاد ذلك في أوروبا فسيكون تحديا أكبر بكثير في منطقة الخليج والعالم العربي.

    إذا قمت بالبحث عن مصدر خارجي للعالمية، فلن تجده. فالعالمية تنبع من التقدم التقني في قطاع النقل والاتصالات، من تغيير رؤوس أموال وسلع السوق - تغييرات أثرت حياة البشرية خلال نصف القرن الماضي. هذا، على سبيل المثال، رفع الفقر عن مئات الملايين من الأفراد في الدول النامية.

    إذن، فالتحديات للعيش في قلب عالم متشابك لا يمكن فصلها عن المزايا الهائلة التي تقدمها. وإنه من الغباء الاعتقاد أننا نستطيع أخذ ما نريد ورد ما لا نريد.

    ولا يجب التشاؤم والتهكم بتكاليف التحدي الاقتصادي العالمي الثقافية. وإذا أردنا مستقبلا مستقرا لمجتمعاتنا، يجب أن يبنى على سياسات متفائلة وإيجابية تتحكم بمزايا التغيير، في حين أنها تجهز مجتمعاتنا للتعامل مع انعكاساته. ومهم التدخل السياسي الذكي والمنطقي الذي يسعى إلى جعل المستقبل لا يتجاهل هذه الحقيقة.

    هذا يعني أن القيادة السياسية التي تشرح كيف يمكن للتغيير التكنولوجي والإصلاح الاقتصادي والمنافسة خلق فرص العمل في جزء واحد من النظام الاقتصادي حتى لو كانت النتيجة فقدان الوظائف في جزء آخر.

    ولماذا لا تستطيع تقبل الآخرين بواقعية لفتح أسواقهم لتجارتك، بينما تغلق أسواقك.

    وفوق كل هذا، فإنه من عمل الحكومات المتعقلة على تحصين الأفراد من التحدي بالتعليم والتمكين ومساعدة الأفراد المتأثرين بالتعديل الاقتصادي.

    هذا يشكل تحدياً لنا في أوروبا، حيث أننا نعتمد بشكل أكبر على قطاعات التكنولوجيا الرفيعة المبدعة من الاقتصاد العالمي.

    وإنه لتحد لمنطقة الخليج وهي تتحرك من دول كبيرة تضمن الوظائف الحكومية لأفرادها ومحاولة إنتاج القوى العاملة المتعلمة والمتكيفة المطلوبة للمشاركة في نظام اقتصاد متنوع.

    العالمية ومنطقة الخليج

    وثلثا صادرات دول الخليج من النفط والغاز أو حتى ثلاثة أرباعها موجودة هنا في المملكة العربية السعودية وبأسعار عالية، والتي تتميز بمحدودية المصادر.

    إذا وضعنا هاتين الحقيقتين معا سنحصل على تحد كبير يواجه التطور الاقتصادي والاجتماعي - والذي لم يتم تجاهله من قبل أي صانع قرار سياسي في المنطقة.

    ومع ذلك، كانت منطقة الخليج دائما مكانا لتبادل السلع والأفكار والثقافات. اليوم، هي تبحث عن دور تقوم به في الاقتصاد العالمي فيما وراء سوق الهيدروكربونات. ومثل كل شيء على هذا الكوكب، يحتاج الاقتصاد الخليجي إلى وقود بديل.

    وذلك يمكن أن يقودنا إلى السياحة في عمان، التأمين والصيرفة في البحرين، الخدمات التجارية في دبي، الصناعة في كل الاقتصادات الخليجية، وأبرزها هنا في السعودية. التطوير الاقتصادي هنا يعني التنوع.

    وبصفتها صاحبة أكبر اقتصاد خليجي، دعمت الإمارات العربية المتحدة وشجعت التكامل الاقتصادي عبر دول الخليج، في عملية بطيئة ومعقدة ولكنها حيوية، تعمل على خلق نظم اقتصادية من حيث الحجم وتستقطب الفرص الاستثمارية التي هي بحاجة لها لرفع عدد فرص العمل المتاحة.

    ستتبع دول الخليج طريقتها الخاصة في التكامل. ولكن نجحت الإمارات في تقديم نموذج مثير لكيفية مزج التعاون والتكامل للحصول على النمو والاستقرار.

    لقد أعدنا إطلاق المفاوضات في العلاقات الإماراتية الأوروبية لاتفاقية التجارة الحرة منذ العام 2002م، بهدف تقوية هذه السوق الإقليمية وتقريبها من السوق الإماراتية.

    نحن الآن قريبون جدا من عمل اتفاقية إقليمية - إقليمية لن تكون الأولى في نظام التجارة الدولية، وستفتح الأبواب لفرص الاستثمار والتجارة الجديدة إلى جانب ما نقدمه لبعضنا عبر منظمة التجارة العالمية. وبالقيادة السياسية الواضحة في دول الخليج، أعتقد أننا سنكون في موقع لحل بقية القضايا الباقية. وإبرام اتفاقية قريبا . هذا هدفي.

    ولكن كما يجري في أي مكان، الأسواق هنا مجاورة لنقطة استقطاب الرجال والنساء في عالم اقتصادي نعيش فيه.

    الاتجاهات الحالية في التعليم والطب وبالحديث عن تعليم النساء في منطقة الخليج وفي العالم العربي، تحتاج إلى تحقيق أهدافها، حيث انها عناصر ضرورية لمجتمع صحي ومستقر. إنها ضرورة لصالح هذه المجتمعات.

    وهي أيضا ضرورة لمستقبل الاقتصاد الإقليمي. 45مليون فرصة عمل جديدة في العالم العربي بحلول العام 2012م تعني 45مليون عامل متعلم ومتمكن من مهنته. الخلاصة هي أن الاستثمار في كل أفراد البشر لا تمثل توفير مجتمعات تتوفر فيها العدالة، والاستقرار. إنهم الثمن المدفوع لنمو التطور والاقتصاد.

    هذا درس قد استوعبته النظم الاقتصادية الآسيوية - مع استثماراتهم الضخمة وحبهم للتعلم - يذكرنا جميعا أين نعيش في جنوا أم جدة.

    استنتاج

    لا تقتصر هذه التحديات الاقتصادية والسياسية على دول الخليج أو الشرق الأوسط. التحول إلى العصر العالمي محتم على جميع الدول. والاختلافات تكمن فقط في كيفية التفاعل مع ذلك.

    ومن محض خبرتي، سيتم تقبل العالمية إذا تم توفير فرص التغيير الاقتصادي التي يستطيع الأفراد رؤيتها والحصول عليها. عندما يؤمنون بأن الغد سيكون أفضل. وعندما تعكس العالمية احتياجاتهم الإنسانية الأساسية للأمن والحاجة إلى التضامن. وإذا لم نسارع في بناء عالمية بهذه المواصفات، فأنا أخشى أننا سنضطر إلى الاستمرار في تبني سياسات القلق والتراجع إلى الوراء. وفي بعض الأماكن سيكون الوضع أسوأ.

    إذن، الحج العالمي سيذكرنا بأن التقاليد والتغيير يمكن لهما أن يلتقيا في نقطة ما. وليس ضروريا للجديد بأن يكون عدوا للقديم دائما . وباستطاعتنا إيجاد صيغة وسطية بين الهويات المحلية والعادات وبين واقع العالمية التي تتغير حولنا. هذه هي العالمية التي يجب أن نعمل على بنائها، هنا في المملكة العربية السعودية وفي منطقة الخليج وفي كل مكان بروح مليئة بالسياسات الإيجابية والتفاؤل الذي يزودنا بالإلهام.











    الطويان يشخص سوق الأسهم عبر "الاخبارية"


    يشخص الدكتور عبدالعزيز الطويان وضع سوق الاسهم الحالي والمستقبلي ويتحدث عن العوامل التي أدت الى انهيار سوق الاسهم العام الماضي وذلك من خلال برنامج "المؤشر" الذي يبث عبر قناة الاخبارية عند العاشرة من مساء غد الاربعاء ويقدمه الزميل محمد الراشد.

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4 / 12 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 14-12-2007, 06:26 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 16 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 30-07-2007, 12:02 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنـيــن 8/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 26-02-2007, 10:00 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 2/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 20-02-2007, 09:41 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحـــد 30/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 18-02-2007, 09:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا