البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 33

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية تبدأ الشهر الأخير في الربع الأول بارتفاع 95% من الشركات

    صعود جميع القطاعات.. والسيولة تزداد 42.2% في فبراير



    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ نادي خبراء المال

    الرياض: جار الله الجار الله
    استهلت سوق الأسهم السعودية أمس تعاملات الشهر الأخير في الربع الأول مارس (آذار) الجاري على ارتفاع أسهم 95 في المائة من الشركات المتداولة في السوق. إذ ارتفعت أسهم 82 شركة من أصل 86 شركة متداولة بعد استثناء شركتي «بيشة» و«أنعام» الناتج عن إيقاف تداول أسهمهما من قبل هيئة السوق المالية نتيجة لتعاظم خسائرهما لرأسي مالهما.
    وجاء هذا الارتفاع مسايرة للصعود الذي اكتسح جميع قطاعات السوق في أول يوم من تداولات الأسبوع لهذا الشهر دون استثناء، بعد أن بدأ المؤشر العام الدخول في مرحلة الارتفاع من جديد منهيا فترة الهبوط التي ابتدأها من يوم الاثنين الماضي، ليعود أمس وبعد مرور 5 دقائق من بداية تعاملات إلى الارتفاع الذي أوصله لملامسة مستوى 8402 نقطة بارتفاع 226 نقطة ما يعادل 2.7 في المائة.

    واستطاعت أسهم شركة الكهرباء أن تسجل حضورا قويا بعد ارتفاعها 5.6 في المائة الذي ألقى بظلاله على زيادة نسبة الأرباح في المؤشر العام. كما شارك في هذا الصعود الذي دفع المؤشر العام إلى الاخضرار بعد خسارته لثلاثة أيام متوالية من منتصف الأسبوع الماضي جميع الأسهم القيادية في مقدمتها أسهم شركة سابك المرتفعة بنسبة 2.3 في المائة، هذا الارتفاع الذي انعكس على جميع أسهم شركات القطاع الصناعي البالغة 34 شركة باستثناء شركة واحدة فقط أغلقت على انخفاض.

    واستطاعت أسهم مصرف الراجحي أن تعود إلى تسجيل المكاسب بارتفاعها 2 في المائة دافعة القطاع البنكي إلى الصعود بكافة شركاته ما عدا أسهم «سامبا» التي أنهت تعاملاتها على استقرار.

    وانخفضت أسهم شركة واحدة في القطاع الأسمنتي من أصل 8 شركات أغلقت على ارتفاع، وصعدت أسهم جميع القطاعات الأخرى في قطاع الخدمات والاتصالات والزراعة والتأمين.

    وأنهت سوق الأسهم السعودية تعاملات أمس عند مستوى 8375 نقطة بارتفاع 199 نقطة ما يعادل 2.4 في المائة عبر تداول 376.2 مليون سهم بقيمة 17.1 مليار ريال (4.5 مليار دولار).

    وذكر تقرير نشر على موقع التداول الرسمي أمس أن قيمة التداولات في شهر فبراير (شباط) للعام الحالي ارتفعت بنسبة 42.2 في المائة عن قيمة التداولات في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، بعد أن وصلت السيولة المدارة في سوق الأسهم السعودية في الشهر الثاني من العام الجاري إلى قرابة 260.4 مليار ريال (69.4 مليار دولار). حيث استحوذ قطاع الصناعة على 38.2 في المائة من قيمة التداولات واقتطع قطاع الخدمات لنفسه 29.9 في المائة. كما انخفضت قيمة التعاملات في فبراير الماضي 68.5 في المائة مقارنة في ذات الشهر من العام الماضي 2006. وصعدت القيمة السوقية للأسهم السعودية في نهاية الشهر الماضي 16.5 في المائة لتصل إلى 1.27 تريليون ريال (339.3 مليار دولار).

    كما أعلنت هيئة سوق المال أمس عن إضافة أسهم شركة العبد اللطيف للاستثمار الصناعي إلى المؤشر العام للسوق حسب سعر إقفال السهم أمس الذي أغلق على مستوى 81.5 ريال.

    وعكست تعاملات أمس عن رغبة المؤشر العام في تعويض الخسائر التي نجمت عن التراجع الذي أصابه منذ الاثنين الماضي وحتى نهاية تداولات الأربعاء الماضي، بعد إغلاقه أمس عند مستوى 8375 نقطة مقلصا الفارق إلى 10 نقاط عن يوم الأحد الماضي الذي أغلق عند مستوى 8385 نقطة والذي يعتبر نهاية الارتفاعات المتعاقبة على السوق والتي وصلت إلى 14 يوما على التوالي. من جانبه، أشار لـ«الشرق الأوسط» محمد المحمدي محلل فني، أن سوق الأسهم السعودية يواجه مقاومة كبيرة عند مستوى 8399 نقطة والتي أظهرت قوتها في إرغام المؤشر العام على التراجع في وسط التعاملات أمس.

    وأفاد أن المؤشر العام يعيش الآن المحاولة الثالثة لاختراق متوسط 100 يوم الذي وقف عائقا في وجه السوق مرتين سابقتين والذي بتجاوزه يرجح اتجاه المؤشر العام إلى منطقة 9000 نقطة. في المقابل يرى صالح المانع مراقب لتعاملات السوق، أن سوق الأسهم السعودية يعيش ارتدادا مكملا لمساره الصاعد الذي ابتدأه في 30 يناير (كانون الثاني) الماضي بمساعدة من أسهم الشركات القيادية التي تعيش نفس المحفزات المبررة لارتفاعها السابق.













    مصادر: ضغوط سياسية قد تجبر دول الخليج على تعديل أسعار عملاتها

    أكدت لـ «الشرق الأوسط» ضرورة إيجاد الحل الملائم والمرن



    دبي: عصام الشيخ
    قالت مصادر خليجية امس ان ضغوطا سياسية قد تجبر محافظي البنوك المركزية الخليجية على اتخاذ قرار بتعديل اسعار العملات الوطنية المثبتة مقابل الدولار الاميركي.
    وذكرت هذه المصادر، المطلعة على مواضيع النقاش المقترحة لاجتماع المحافظين، المزمع عقده في الرياض الشهر المقبل، ان الضغوط التضخمية التي تتعرض لها الاقتصادات الخليجية وانعكاساتها السلبية على القدرات الشرائية وعدم قدرة الحكومات على احتواء موجات الغلاء، ستؤثر على قرار محافظي البنوك المركزية الخليجية بضرورة ايجاد ما وصفته المصادر بالحل الملائم والمرن.

    وأوضحت المصادر أن أربع عملات خليجية، هي الدينار البحريني والريال القطري والريال السعودي والدرهم الإماراتي، لم تسجل أي تعديل في قيمة أي منها مقابل الدولار، منذ منتصف الثمانينات، بينما حقق الدينار الكويتي، الذي يعتبر العملة الخليجية الوحيدة، التي لم يتم ربطها بالدولار بعد انهيار نظام «بروتن آند وودز»، استقراراً مثيراً للدهشة.

    وصرح سلطان ناصر السويدي محافظ المصرف المركزي الاماراتي امس، بان دول الخليج ستقرر ما اذا كانت سترفع قيمة عملاتها في اجتماعها في ابريل (نيسان) المقبل، مشيرا الى أن الامارات لن ترفع قيمة عملتها بشكل منفرد. وكانت الكويت سباقة في تعديل قيمة الدينار مقابل الدولار، حينما رفعت في مايو (ايار) من العام الماضي قيمة عملتها أمام الدولار بنسبة واحد في المائة فقط. وقالت هذه المصادر، ان دولتين خليجيتين على الاقل، وضعتا خططا اجرائية لرفع قيمة عملتيهما ضمن نطاق محدد في المرحلة الاولى، وانهما ستعرضان هذه الخطط خلال الاجتماع في الرياض. وكانت السعودية اكبر اقتصاد عربي قد استبعدت مطلع العام الحالي اي تغيير لسياسة ربط عملتها بالدولار، مع تراجع التكهنات في السوق برفع قيمة عملة أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

    واكتسبت التكهنات برفع قيمة الريال زخما، عقب اعلان الامارات أن محافظي البنوك المركزية في الخليج يناقشون ارتباط عملات دولهم بالدولار المتراجع، وقد يتخذون قرارا في هذا الشأن قريبا.

    وارتفع الريال مثل العملات الاخرى في منطقة الخليج في منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي، بعدما صرح السويدي بأن دول الخليج قد تتخذ قريبا حين تجتمع بالسعودية، قرارا بشأن ابقاء أو تغيير نظامها لسعر الصرف. كما استبعدت سلطنة عمان والبحرين، أصغر اقتصادين بين الدول الست، أي تغييرات في سياسة سعر الصرف. وكان تراجع اسعار النفط الشهر الماضي، قد اثار قلق الحكومات الخليجية من انعكاسات سلبية لذلك على خططها التنموية حتى نهاية العقد الحالي، في الوقت الذي رافق ذلك استمرار تراجع اسعار صرف الدولار الاميركي امام العملات الرئيسية، وبالتالي ارتفاع معدلات التضخم وتآكل عائداتها الفعلية من الصادرات النفطية. وفي الوقت الذي تستبعد فيه بعض دول المنطقة فك ارتباط عملاتها الوطنية بالدولار الاميركي، تتعالى فيه من جهة أخرى دعوات لاستبدال هذا الربط الاحادي بسلة عملات، لتخفيف آثار تراجع سعر الدولار على اداء الاقتصادات الخليجية. ففي يونيو (حزيران) الماضي، القى محافظ البنك المركزي الاماراتي شكوكا على استمرار هذا الارتباط ، عندما قال انه لن يكون من المنطقي ان تكون هناك عملة خليجية موحدة وابقاء ربطها بعملة أجنبية قوية. واعتبر مصرفي اماراتي ارتفاع اليورو امام الدولار في غير صالح اقتصادات دول الاتحاد الاوروبي، التي ستتأثر صادراتها بشكل كبير وتقل قدرتها التنافسية في الاسواق الدولية. وتراجع الدولار اكثر من 10 بالمائة امام اليورو حتى نهاية العام الماضي. وقال محللون ان اي هبوط فى سعر الدولار يعني في واقع الامر هبوطا مماثلا في القيمة الشرائية لايرادات النفط الخليجية عند تقييمها او تحويلها لعملات عالمية اخرى. واتفقت دول مجلس التعاون الخليجي الست على اطلاق عملة موحدة في عام 2010، ولكن عمان أربكت الخطة في العام الماضي باعلانها أنه لن يمكنها اللحاق بالموعد المحدد.

    من ناحية ثانية، قال سلطان ناصر السويدي محافظ المصرف المركزي الاماراتي امس، ان المصرف المركزي سينتظر هبوط سعر اليورو قبل ان يشتري المزيد منه. واضاف السويدي، «نحن ننتظر تقلب اسواق الصرف الاجنبي. ولدينا حاليا ثلاثة في المائة من الاحتياطيات باليورو».

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

    البورصة المصرية تقلص مكاسبها في فبراير

    في ظل فرض رسوم صادرات على الاسمنت والحديد وهبوط الأسواق العالمية


    القاهرة: أسامه رشاد
    قلصت تعاملات الجلسات الختامية للأسبوع الأخير من فبراير (شباط) الماضي مكاسب البورصة المصرية خلال الشهر حيث تراجعت البورصة يوم الأربعاء الماضي بنسبة 3.4% مدفوعة بالتراجع الحاد الذي أصاب الأسواق الأوروبية والسوق الأميركي بالاضافة إلى تأثير قرار الحكومة المصرية يوم الثلاثاء الماضي فرض رسوم على تصدير الأسمنت والحديد والتي دفعت أسهم شركات القطاعين المدرجة في البورصة إلى التراجع لتأثيرها السلبي على الإرباح المتوقعة لتلك الشركات.
    وكان السوق قد شهد نشاطاً قياسياً خلال تعاملات فبراير الماضي وبلغت مكاسب «كاس ثرتي» 11% حتى الثلاثاء الفائت قبل إن يتغير المسار بخسائر الأربعاء و«التعريض» الذي حدث يوم الخميس ليسجل المؤشر في مجمل الشهر ارتفاعا بنسبه 7.3% ويصل إلى أعلى مستوياته على مدار الأشهر السابقة حيث نجح في تجاوز حاجز 7000 نقطة وأغلق عند مستوى 7165 نقطة في نهاية التعاملات. وقال احمد حنفي خبير التحليل الفني ورئيس مجلس إدارة إحدى شركات السمسرة معلقا على تعاملات الأسبوع الماضي إن (مؤشرCase30 ) كان قد واصل الصعود خلال الأسبوع الماضي وطال مستوى 7473 نقطة لكنه انخفض بسبب عمليات التصحيح الحادة في جميع البورصات العالمية (الأميركية والأوروبية والآسيوية والعربية) والتي ترافق معها بالصدفة قيام وزير التجارة والصناعة بإصدار قرارين بفرض رسوم صادرات على كل طن من الحديد والاسمنت.

    ويتوقع حنفي، على مسؤوليته، استعادة المؤشر لقوته خلال الأسبوع القادم وخاصة بعد حركة الارتداد الصاعد في الأسهم القيادية يوم الخميس الماضي، كما يتوقع إن يظهر مستوى المقاومة (في الصعود) عند 7350 نقطة ومستوى الدعم (عند الهبوط) عند 7000 نقطة كمستوى دعم أول و6900 كمستوى دعم ثاني.

    وطبقا للبيانات الصادرة عن البورصة المصرية فقد بلغ إجمالي قيمة التداول خلال شهر فبراير الماضي 20.1 مليار جنيه (الدولار = 5.69 جنيه)، في حين بلغت كمية التداول نحو 885 مليون ورقة منفذة على 642 ألف عملية، وذلك مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 18.8 مليار جنيه وكمية تداول 682 مليون ورقة تقريباً منفذة على 627 ألف عملية خلال الشهر الماضي. واستحوذت الأسهم على 85% من إجمالي قيمة التداول، فيما بلغت قيمة التداول خارج المقصورة نسبة 8% من إجمالي قيمة التداول، بينما سجلت السندات نسبة 7% من قيمة التداول خلال نفس الشهر.

    وبلغت كمية الأوراق المالية المتداولة وفقاً لنظام الأوراق المالية المشتراة والمباعة في ذات الجلسة خلال فبراير نحو 36 مليون ورقة مالية بقيمة قدرها 503 ملايين جنيه تم تنفيذها خلال ما يزيد عن 20 ألف عملية. وقد جاءت النصر للملابس والمنسوجات (كابو) في المرتبة الأولى من حيث كمية التداول وفقاً لهذا النظام بكمية تداول بلغت 10.4 مليون ورقة مالية تلتها العربية لحليج الأقطان بكمية تداول قدرها 5.6 مليون ورقة مالية واستحوذ الأفراد على 60% من المعاملات في البورصة وكانت باقي المعاملات من نصيب المؤسسات. وحازت تعاملات المصريين خلال فبراير 68% من إجمالي تعاملات السوق وكانت نسبة الأجانب 32%. وقد سجل الأجانب صافي شراء بقيمة 1.3 مليار جنيه. شهدت القطاعات المتداولة في السوق ارتفاعاً ملحوظاً في نشاطها خلال تعاملات شهر فبراير تأثراً بالاتجاه الصعودي للسوق، وقد احتفظ قطاع الملابس والمنسوجات بالمرتبة الأولى من حيث كمية التداول مسجلا 304 ملايين ورقة مالية بلغت قيمتها 1.8 مليار جنيه. وقد احتلت شركات القطاع خمس مراتب من قائمة أنشط عشر شركات، حيث جاءت كابو في المرتبة الأولى على مستوى الشركات المقيدة من حيث كمية التداول، تلتها العربية لحليج الأقطان في المرتبة الثالثة، بينما جاءت شركات العربية وبولفارا والإسكندرية للغزل والنسيج والنيل لحليج الأقطان في المراتب الخامسة والسابعة والعاشرة على التوالي. وفي المرتبة الثانية جاء قطاع الخدمات المالية في المرتبة الثانية بكمية تداول تزيد عن 110 ملايين ورقة مالية بقيمة 2.6 مليار جنيه، اعتماداً على نشاط سهم «العرفة» للاستثمارات التي جاءت في المرتبة الثامنة من حيث كمية التداول وفى المرتبة الثالثة من حيث كمية التداول جاء قطاع النشاطات الترفيهية مسجلا نحو 89 مليون ورقة مالية بقيمة تقترب من 1.7 مليار جنيه، وقد استحوذت المصرية للمنتجعات السياحية على ما يقرب من 91% من كمية التداول في القطاع.

    وفى المرتبة الرابعة جاء قطاع الاتصالات مسجلا 71 مليون ورقة مالية بقيمة 2.5 مليار جنيه، وقد جاءت المصرية للاتصالات في المرتبة الرابعة مستحوذة على ما يقرب من 67 مليون ورقة مالية. وأخيراً في المرتبة الخامسة جاء قطاع الشركات القابضة مسجلا كمية تداول تزيد عن 68 مليون ورقة مالية بقيمة تقترب من 2.2 مليار جنيه. بلغ رأس المال السوقي 538 مليار جنيه في نهاية شهر فبراير 2007 أي بما يعادل 81% من الناتج المحلي الإجمالي، وذلك بارتفاع قدره 6.7% عن الشهر الماضي.












    الدورة الرابعة والثلاثون لمؤتمر العمل العربي تنطلق في شرم الشيخ السبت المقبل


    القاهرة: «الشرق الأوسط»
    تستضيف مصر خلال يوم السبت المقبل وخلال الفترة من 10 إلى 17 مارس (اذار) الحالي بمدينة شرم الشيخ الدورة الرابعة والثلاثين لمؤتمر العمل العربي. وقالت عائشة عبد الهادي وزيرة القوى العاملة والهجرة المصرية في تصريحات صحافية اول من أمس إن الرئيس مبارك سيرعى المؤتمر ويوجه إليه كلمة، مضيفة إن وفودا تمثل ترويكا العمل (الحكومة، أصحاب الأعمال، والعمال) من 21 دولة عربية ستشارك فيه.
    وأوضحت أن المؤتمر سيبحث اختيار المدير العام لمنظمة العمل العربية من بين أربعة مرشحين منهم اثنين من العراق واليمن (يمثلان الحكومات)، وواحد من الجزائر (يمثل العمال)، ومن الأردن (يمثل رجال الأعمال).

    وأشارت إلى أن الترشيح لهذا المنصب يتم عن طريق ثلاث جهات تمثل ترويكا العمل، مؤكدة انه سيتم خلال المؤتمر تكريم نحو 18 من رواد العمل العربي، منهم أحمد العماوي (مصر)، الدكتور عبد النور عودة حبايبة (الأردن)، سالم علي سالم المهيري (الإمارات)، صادق عبد الكريم الشهابي (البحرين)، حسن محمد زين العابدين (البحرين)، يوسف صالح الصالح (البحرين)، محيي الدين عبد الله بهلول (البحرين)، الشهيد عيسات ايدير (الجزائر)، حسن محمد علي (السودان)، وجيه طه (سورية)، عقيل أحمد الجاسم (الكويت)، حسين صقر عبد اللطيف (الكويت)، الدكتور جان مراد (لبنان)، وليم غريب (لبنان)، مصطفى إسماعيل (لبنان)، سالم أحمد جلود (ليبيا)، سعد محمد أحمد (مصر)، ومحمد أحمد مقبل الفيصلي (اليمن). وأوضحت عائشة عبد الهادي أن اللجنة الفنية لتكريم رواد العمل العرب التي اجتمعت في وقت سابق قررت اقتصار التكريم في هذه الدورة على المرشحين الذين توقف نشاطهم بسبب الوفاة أو التقاعد.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

    هل ستنال الأسهم من سور الصين العظيم ؟


    د. محمد محمود شمس*
    إذا كان البعض يعتقد أن التغلغل السياسي والاقتصادي الصيني الجامح في آسيا وأفريقيا أمر ينظر له الغرب بعين الارتياح فقد جانبه الصواب. وإذا كان البعض يرى أن غزو الصادرات الصينية للعالم أمر يسعد الغرب فهو غافل. وإذا كان آخرون يظنون أن اندفاع الاستثمارات الأجنبية إلى الصين، من رؤوس أموال وتقنية حديثة ليس ضمن إستراتيجية غربية طويلة الأمد تهدف للنيل من الصين فهو قصير النظر. الجدير بالذكر أنه في عام 2006 قفز الناتج الوطني الصيني إلى ألفي مليار دولار مقتربا من نظيره الفرنسي والإنجليزي متفوقا على نظيره الإيطالي والأسباني وفي خلال الأربع سنوات الماضية بلغ المتوسط السنوي لنمو الناتج الوطني الصيني 10 بالمائة متفوقا على نظائره في جميع الدول الغربية. إضافة إلى بلوغ الفائض بالميزان التجاري الصيني 187 مليار دولار، الأمر الذي لحق بخسارة للموازين التجارية لأمريكا وبعض الدول الأوربية، بينما قفز المخزون النقدي الصيني من العملات الصعبة إلى ألف مليار دولار. ترى هل الغرب واقفا مكتوف الأيدي ينظر لخسارة اقتصاده بعين الرضى؟ فللإجابة على هذا الاستفسار السياسي لا بد من مخاطبة التاريخ القريب الذي يذكرنا بعدم عزل أسلوب التخطيط السياسي الغربي الذي أطاح بالاتحاد السوفيتي عما يعده الغرب من خطط استراتيجية لإلحاق المارد الأصفر الصيني بنظيره السوفيتي المنهار وذلك لأن الغرب لا يريد وجود ترسانة عسكرية شرقية ضخمة مدججة بقوة اقتصادية. لقد كان انهيار الاتحاد السوفيتي نتيجة تغلغل سياسي غربي مدمر في قلب الحزب الشيوعي السوفيتي بعد وفاة الزعيم السوفيتي بريجينيف وأخذ أسلوب التخطيط للإطاحة بقمة السلطة ثم الاندفاع بشدة إلى القاعدة حيث تفكك الاتحاد السوفيتي بعد ذلك إلى دويلات صغيرة أكبرها روسيا. إن هذا الأسلوب الذي يبدأ بهدم القمة أولا ثم يأتي بعد ذلك على القاعدة صعب تحقيقه في السيناريو الصيني لصلابة أيديولوجية الحزب الشيوعي الصيني وضخامة حجمه. لذلك فإنه لا بد من التخطيط الطويل الأجل لهدم القاعدة العريضة أولا من الجيل الصيني الشاب وتحويل حضارته الصينية القديمة إلى ثقافة غربية مفتونة بكل ما لدى الغرب من فنون وأساليب ترف معيشية ثم الصعود للإطاحة بالقمة. فبدخول الصين منظمة التجارة العالمية عام 2000 واندلاع لهيب أساليب الحياة الغربية بالشارع الصيني بين الشباب والشابات من مطاعم ماكدونالد والبيتسا وهارديز وولع الشباب بالأفلام والأغاني الشبابية الأمريكية وانتشار تعلم اللغة الإنجليزية والغزو المستمر للشركات والبنوك الغربية بجانب إقامة الدورة الأولمبية الرياضية بالصين في عام 2008 وما يتبعها من غزو ثقافي واقتصادي غربي، كل ذلك ما هو إلا إعداد لحشد جماهيري ضخم من الشباب من ذوي الافتنان الغربي الذي يمكنه التمرد على الحزب الشيوعي الصيني والنيل من نظامه. إن المحنة الأولى التي نالت من سوق شنغهاي للأسهم صينية نتيجة تسرب إشاعة واحدة فقط وليس حدثا سياسيا أو اقتصاديا حقيقيا ما هي إشارة لهشاشة البنية التحتية للاقتصاد الصيني الذي عجزت مؤسساته في احتواء انهيار مؤشر الأسهم لنحو 9 بالمائة في يومه الأول كما فشل في احتوائه في الأيام التالية. فماذا لو أصيب الاقتصاد الصيني بانهيار حقيقي؟ أو ماذا لو خاضت الصين معركة عسكرية ولو جانبية؟ أو ماذا لو خرج الشباب الصيني بمظاهرة احتجاجية عارمة بالشوارع؟ أو ماذا لو سحبت بعض البنوك والشركات الغربية استثماراتها من الاقتصاد الصيني (وهذا أمر وارد)؟ أو ماذا لو حوصرت الصين بحريا وأقفلت منافذها؟ فهل تستطيع الصين الحصول على وارداتها البترولية التي تبلغ نحو 3,5 مليون برميل باليوم؟ من هنا ستبدو الحقيقة التي ستعكس مدى إمكانية امتصاص الحكومة الصينية للأزمات.
    إن سوق الأسهم الصيني يمر حاليا بمرحلة شبيهة بمراحل مقابل انهيارات أسواق الأسهم العالمية بأمستردام ولندن ونيويورك وكذلك السعودية حيث الاندفاع إلى تسييل الأصول العينية إلى نقد ببيع العقارات والذهب والمصانع والمزارع والانجراف بقوة في سوق الأسهم. فهذا ينذر بكارثة عظيمة ستلحق بالاقتصاد الصيني المبني على استثمارات أجنبية وصادرات منتجات تعتمد على واردات أجنبية من المواد الخام. فالخطر قادم على الاقتصاد الصيني لا محالة فهل يسلم سور الصين العظيم من تراشق الأسهم عليه؟

    * رئيس مركز استشارات الجدوى الاقتصادية والإدارية ـ جدة












    أخبار الشركات


    * «أنعام القابضة» تخسر 85.5 مليون دولار وتحدد 25 مارس موعدا لجمعيتها > أعلنت شركة مجموعة أنعام الدولية القابضة عن نتائج أعمالها عن السنة المنتهية في 2006، حيث بلغت خسائرها 320.8 مليون ريال (85.5 مليون دولار) مقارنة بخسارة 36 مليون ريال (9.6 مليون دولار) عن نفس الفترة من عام 2005 بنسبة تغيير قدرها 791 في المائة. كما بلغ صافي خسارة النشاط مبلغ 40.2 مليون ريال، مقابل 25.4 مليون ريال عن نفس الفترة من العام الذي سبقه بنسبة تغير قدرها 58 في المائة.

    ووفقا لبيان أعلنته أمس الشركة، فقد بلغت خسائر السهم 2.67 ريال مقابل خسارة 0.30 ريال عن نفس الفترة من عام 2005. وأرجعت الشركة الأسباب الجوهرية للتغيير إلى بيع ارض الكورنيش الجنوبي، وما عليها من مبان بمبلغ 30.2 مليون ريال، وبربح قدره 16.7 مليون ريال، وأخذ مخصص بمبلغ 278 مليون ريال، مقابل الاستثمارات الخارجية وأصول الشركة الأخرى، بالإضافة إلى خسائر استبعاد أصول ثابتة بمشروع الجوف مبلغ 11.4 مليون ريال. كما أعلنت الشركة موعد انعقاد الجمعية العامة غير العادية في 25 مارس (آذار) لدراسة خطة الإنقاذ المقترحة من مجلس الإدارة لإعادة هيكلة الشركة، واستمرار الشركة أو حلها قبل انقضاء أجلها.

    * «السعودي للاستثمار» يمنح سهماً لكل 1.6 سهم > تمت أمس، زيادة رأس مال البنك السعودي للاستثمار بمنح سهم لكل 1.6 سهم، ليصبح السعر السوقي لسهم البنك مع افتتاح تعاملات أمس 49.5 ريال. وكان ذلك بعد موافقة جمعيته العامة غير العادية على كافة بنود جدول الأعمال التي من ضمنها الموافقة على زيادة رأس مال البنك البالغ 2.4 مليار ريال (640 مليون دولار) بمبلغ 1.5 ريال بنسبة زيادة بلغت 62.5 في المائة.

    * هيئة سوق المال توافق على آلية تخصيص «ميد غلف» ورد الفائض اليوم > وافقت هيئة السوق المالية في السعودية على آلية التخصيص النهائي لأسهم شركة المتوسط والخليج للتأمين، وإعادة التأمين التعاوني «ميد غلف السعودية» على معادلة التخصيص القاضية بمنح الفرد 14 سهما، في حين سيتم رد الفائض اليوم. وأفادت مصادر البنك الأهلي التجاري مدير الطرح ومتعهد التغطية، بأن عدد المساهمين الذين اكتتبوا في الأسهم المطروحة بلغ 1.4 مليون مكتتب، قدموا 331.7 ألف طلب للاكتتاب بقيمة إجمالية 785.5 مليون ريال، بنسبة تغطية وصلت حوالي 4 مرات من قيمة الأسهم المطروحة. السعودية للكهرباء توقع عقداً بـ128.8 مليون دولار لتوسعة محطة توليد تهامة > أبرمت الشركة السعودية للكهرباء عقداً تبلغ قيمته 483 مليون ريال (128.8 مليون دولار) مع إحدى الشركات الوطنية لتوسعة محطة توليد الطاقة الكهربائية بتهامة بمدينة القنفذة. ويهدف المشروع إلى تعزيز قدرات التوليد بمحطة توليد جازان بإضافة وحدتي توليد غازيتين بقدرة 120 ميغاواط، وتعزيز النظام الكهربائي المرتبط بين كل من بيشة والباحة وتهامة بالمنطقة الجنوبية. ويتضمن المشروع خزانات وفرازات الوقود بالإضافة إلى محولات الرفع 13.8/132 كيلوفولت والأعمال المدنية والإنشائية بالمحطة، التي تتوقع الشركة بداية خدمة الوحدتين الجديدتين في صيف العام القادم 2008.

    * «طيبة» ترسي عقد فندق أراك > أعلنت شركة طيبة للاستثمار والتنمية العقارية ترسيه، عقد تنفيذ مشروع فندق أراك المدينة، على شركة الراشد والمنقور بمبلغ 89.8 مليون ريال (23.9 مليون دولار) على أن يصبح جاهزاً للتشغيل عام 2009.

    * 31 مارس موعد جمعية «سابك» > أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية موعد اجتماع الجمعية العامة العادية في 31مارس (أذار)، للنظر في الموافقة على تقرير مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية، والموافقة على تقرير مراجعي حسابات الشركة، والحسابات الختامية للسنة المالية المنتهية. كما يتضمن جدول أعمال الجمعية الموافقة على اقتراح مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع 4 ريالات (1.06 دولار) للسهم، ليبلغ ربح السهم في النصف الثاني من 2006 2.5 ريال بعد أن تم توزيع 1.5 ريال عن النصف الأول، وستنظر الجمعية في الموافقة على مكافأة أعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية والموافقة على تحويل 10 في المائة من الأرباح إلى الاحتياطي النظامي. كما ستنظر الجمعية في الموافقة على إضافة ما تبقى من الأرباح إلى الاحتياطي العام، وإبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية، والموافقة على توصية لجنة المراجعة بشأن اختيار مراقب الحسابات الخارجي لمراجعة القوائم المالية للشركة، بالإضافة إلى اختيار عضوين يمثلان القطاع الخاص من قائمة المرشحين لعضوية مجلس الإدارة في دورته القادمة إلى2009.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ نادي خبراء المال



    13 شركة بالنسبة العليا .. وقيمة التداول تتجاوز 17 مليار ريال
    7 شركات استثمارية تعيد الأسهم إلى "المسار الصاعد"


    - "الاقتصادية" من الرياض - 15/02/1428هـ
    استهلت الأسهم السعودية تداولات الأسبوع بارتفاع بعد عمليات شراء أكسبت المؤشر العام للسوق 199 نقطة ليغلق عند مستوى 8375 نقطة بنسبة ارتفاع 2.44 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 376 مليون سهم توزعت على 398 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 17 مليار ريال. وتحقق هذا الارتفاع بفعل صعود أسهم سبع شركات كبيرة في السوق, توصف بأنها من القيادية والاستثمارية.
    وعلى مستوى القطاعات ارتفعت جميع مؤشرات السوق بنسب متباينة, حيث كسب القطاع الزراعي 257 نقطة, "الخدمات" 117 نقطة, "الكهرباء" 76 نقطة, "الصناعي" 536 نقطة, "الاتصالات" 42 نقطة, "البنوك" 352 نقطة, فيما ربح قطاع التأمين 24 نقطة, وبدوره كسب قطاع الأسمنت 42 نقطة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات أمس يلاحظ ارتفاع 82 شركة حيث تصدرت 13 شركة قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسموح بها في نظام التداول.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    استهلت الأسهم السعودية تداولات الأسبوع بالارتفاع بعد عمليات شراء أكسبت المؤشر العام للسوق 199 نقطة ليغلق عند مستوى 8375 نقطة بنسبة ارتفاع 2.44 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 376 مليون سهم توزعت على 398 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 17 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات فقد ارتفعت جميع مؤشرات السوق وبنسب متباينة حيث كسب القطاع الزراعي 257 نقطة بنسبة 6.13 في المائة وكذلك قطاع الخدمات 117 نقطة بنسبة 5.78 في المائة وقطاع الكهرباء 76 نقطة بنسبة 5.66 في المائة كما ارتفع كل من القطاع الصناعي 536 نقطة بنسبة 3.03 في المائة, وقطاع الاتصالات 42 نقطة بنسبة 1.51 في المائة وقطاع البنوك 352 نقطة بنسبة 1.48 في المائة. فيما ربح قطاع التأمين 24 نقطة بنسبة 1.39 في المائة وبدوره كسب قطاع الأسمنت 42 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.7 في المائة.
    وفي نظرة إلى الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات أمس نلاحظ ارتفاع 82 شركة حيث تصدرت 13 شركة قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسموح بها في نظام التداول وهي كل من شركة البولي بروبلين المتقدمة وشركة الشرقية الزراعية وشركة مواد التعبئة والتغليف (فيبكو) وشركة الدريس للخدمات البترولية والنقليات وشركة فواز عبد العزيز الحكير وشركاه والشركة السعودية للصادرات الصناعية وشركة ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) وشركة تبوك للتنمية الزراعية والشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار) وشركة أحمد حسن فتيحي والشركة السعودية للصناعات المتطورة وإعمار المدينة الاقتصادية وشركة الرياض للتعمير بينما على الجهة المقابلة أغلقت شركتان فقط على انخفاض وهما شركة البابطين للطاقة والاتصالات التي خسرت 1.5 ريال لتغلق عند مستوى 85.5 ريال للسهم الواحد وشركة الاسمنت العربية المحدودة التي أغلقت عند مستوى 87 ريالا, بخسارة ريال واحد في كل سهم فيما أنهى سهم كل من مجموعة سامبا المالية وشركة أسمنت المنطقة الجنوبية تداولات أمس دون تغير في مستوى إقفال يوم الأربعاء المنقضي.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد كسب سهم الشركة السعودية للكهرباء 0.75 ريال ليغلق عند مستوى 14 ريالا, بعد تداول ما يزيد على 35 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 481 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عند مستوى 118 ريالا كاسبا 2.75 ريال بنسبة ارتفاع 2.39 في المائة حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة مليوني سهم قاربت قيمتها الإجمالية 234 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد كسب نصف ريال ليغلق عند مستوى 73.5 ريال بنسبة ارتفاع 0.68 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 125 مليون ريال توزعت على 1.7 مليون سهم. وأنهى سهم مصرف الراجحي تداولات أمس عند مستوى 213.25 ريال كاسبا 4.25 ريال بنسبة ارتفاع 2.03 في المائة بعد تداول ما يزيد على 5.2 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 1.1 مليار ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم إعمار المدينة الاقتصادية قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية بحجم تداول لما يقارب 40 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 685 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة مرتفعا بالنسبة العليا وكاسبا 1.5 ريال عند مستوى 17.5 ريال للسهم الواحد. تلاه للأكثر نشاطا حسب الكمية سهم الشركة السعودية للكهرباء.
    وتصدر سهم مصرف الراجحي قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة تلاه سهم الشركة السعودية للأسماك بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 905 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 7.2 مليون سهم لينهي سهم الشركة تداولات أمس عند مستوى 126 ريالا كاسبا سبعة ريالات في كل سهم.












    المؤشر يحقق ارتفاعا بنسبة 16 %
    القيمة المتداولة للأسهم تجاوزت 260.5 مليار ريال خلال فبراير الماضي


    - "الاقتصادية" من الرياض - 15/02/1428هـ
    أغلق المؤشر العام للسوق المالية السعودية (تداول) في نهاية شباط (فبراير) الماضي على مستوى 8176.37 نقطة مرتفعاً بنسبة 16.12 في المائة مقارنة بالشهر السابق وبنسبة 2.6 في المائة للعام حتى تاريخه. وحقق المؤشر أعلى نقطة خلال الشهر في يوم 25/2/ 2007 حيث أغلق على مستوى 8385.45 نقطة.
    وبلغت القيمة السوقية للأسهم المصدرة في نهاية شباط (فبراير) الماضي 1.27 تريليون ريال أي ما يعادل 339.37 مليار دولار أمريكي، وذلك بارتفاع بلغت نسبته 16.59 في المائة عن الشهر السابق، فيما بلغت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة 260.45 مليار ريال أي ما يعادل 69.45 مليار دولار أمريكي وذلك بارتفاع بلغت نسـبته 42.26 في المائة عن الشهر السابق.
    وبلغ إجمالي عدد الأسهم المتداولة خلال شباط (فبراير) 6.00 مليار ســــهم مقابل 4.72 مليار سهم تم تداولها في الشهر السابق، وذلك بارتفاع بلغت نســــبته 27.1 في المائة. أما إجمالي عدد الصفقات المنفذة خلال الشهر فقد بلغ 6.6 مليون صفقة مقابل 5.42 مليون صفقة تم تنفيذها خلال شهر كانون الثاني (يناير) 2007، وذلك بارتفاع بلغت نسبته 21.67 في المائة.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

    خبراء: النفط والتضخم أبرز تحديات الأسهم الخليجية

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 15/02/1428هـ
    حذر مشاركون في المنتدى الثاني لأسواق الأسهم الخليجية الذي بدأ أعماله أمس في دبي، من تحديات ثلاثة تواجهها الأسواق الخليجية تتمثل في: تراجع أسعار النفط، وضعف التدفقات النقدية، والارتفاع المتزايد في معدلات التضخم في عدد من اقتصادات الخليج. وطالب المشاركون في أولى جلسات المؤتمر الذي شارك فيه عدد من المصرفيين ومديري بعض البورصات بضرورة السعي نحو توحيد التشريعات والقوانين الحاكمة لبورصات الخليج وتنظيم الإصدارات الأولية وطرح المزيد من الأدوات المالية، خصوصا السندات والصكوك الإسلامية، مؤكدين أن موجات التصحيح التي طالت بورصات المنطقة أوجدت بيئة مناسبة حاليا للاستثمار بعد أن هبطت مكررات الربحية إلى مستويات مقبولة للمستثمرين الأجانب الراغبين في دخول أسواق المنطقة.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    حذر مشاركون في المنتدى الثاني لأسواق الأسهم الخليجية الذي بدأ أعماله أمس في دبي، من تحديات ثلاثة تواجه الأسواق الخليجية تتمثل في تراجع أسعار النفط وضعف التدفقات النقدية والارتفاع المتزايد في معدلات التضخم في عدد من اقتصادات الخليج.
    وطالب المشاركون في أولى جلسات المؤتمر الذي شارك فيه عدد من المصرفيين ومديري بعض البورصات بضرورة السعي نحو توحيد التشريعات والقوانين الحاكمة لبورصات الخليج وتنظيم الإصدارات الأولية وطرح المزيد من الأدوات المالية خصوصا السندات والصكوك الإسلامية مؤكدين أن موجات التصحيح التي طالت بورصات المنطقة أوجدت بيئة مناسبة حاليا للاستثمار بعد أن هبطت مكررات الربحية إلى مستويات مقبولة للمستمرين الأجانب الراغبين في دخول أسواق المنطقة.
    وطبقا للدراسة التي أعدها مركز الخليج للأبحاث وناقشها المنتدى فقد بلغت حصيلة 23 اكتتابا عاما جرى طرحها العام الماضي في أسواق الخليج نحو 7.5 مليار دولار مقارنة بـ 5.6 مليار دولار عام 2005 , وجمعت أكبر عشرة إصدارات بمفردها نحو 5.2 مليار دولار.
    ووفقا لراشد البلوشي القائم بأعمال المدير التنفيذي لسوق أبو ظبي للأوراق المالية، فإن هناك مجموعة أسباب تعتبر أساسية في توقع مستقبل جيد للأسواق المالية الخليجية على المدى الطويل، تتمثل في الأنظمة والقوانين المطورة، والمستقبل الاقتصادي القوي، والمزيد من الفرص الاستثمارية المتنوعة، إلى جانب عمليات تعزيز مجموعة القوانين الحاكمة للشركات.
    وأوضح أن الأسواق الخليجية ناشئة نسبياً وبنهاية عام 2005 كانت قيمة الأسهم مرتفعة ولا تمثل القيمة الحقيقية كما أن هذه الأسواق تركز بشكل رئيسي على المستثمرين الأفراد، الأمر الذي أدى إلى مزيد من التقلبات لذلك لا بد من وضع الأسس طويلة الأمد لأجل الوصول إلى سوق مالية مستقرة في دول مجلس التعاون الخليجي, ومن شأن هذا الأمر أن يسهم في استقطاب المزيد من الشركات المستثمرة.
    وأشار إلى قيام سوق أبو ظبي للأوراق المالية بوضع عدد من القوانين الحاكمة للشركات في الإمارات كما اقترحنا عددا من الإجراءات التي تساعد على تطوير عمليات الاكتتاب ومراجعتنا الأنظمة الخاصة بعمليات الإفصاح".
    واعتبر البلوشي أن أسواق المال الخليجية تعتبر حالياً من بين الأفضل في العالم لجهة القيمة، وبنهاية العام الماضي بلغ معدل القيمة السوقية للعائد في سوق أبوظبي 10.1 وفي البحرين 13.6 وفي السعودية 16.2.
    وأوضح أن الحكومات الخليجية تخطط لاستثمار أكثر من 700 مليار دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة في قطاع النفط والغاز وقطاع البنية التحتية والقطاع العقاري في الوقت الذي يتوقع الخبراء أن تبقى أسعار النفط مرتفعة، كما يتوقع أن يؤدي نجاح عمليات التنويع الاقتصادي والابتعاد عن الاعتماد الكلي على القطاع النفطي إلى تحقيق نمو في الناتج المحلي الإجمالي للقطاع غير النفطي.
    وأكد عبد العزيز بن صقر رئيس مركز الخليج للأبحاث أن أسواق المنطقة ستواجه ثلاث تحديات مهمة خلال العام الجاري تتمثل في التراجع الملحوظ في أسعار النفط، إضافة إلى نقص التدفقات النقدية التي لعبت في السابق دورها في تحريك الأسواق وارتفاع أسعار الأسهم، إضافة إلى ارتفاع معدلات التضخم في عدد من اقتصادات دول الخليج التي تراوح بين 3 و10 في المائة حسب كل دولة.
    وأوضح أن الأزمة التي عصفت بالأسواق خلقت انعكاسات سلبية نفسية واجتماعية على المستثمرين الذي كانوا قد اندفعوا للمشاركة في الاكتتابات العامة بهدف تحقيق أرباح سريعة مضيفا أن منطقة الخليج حققت أكبر ثروة في أقصر فترة زمنية بدءا من عام 1970 وحتى الآن وهو ما أنشأ فكر " المقامرة " وليس الاستثمار.
    وعلى الرغم من أن سوريش كومار المدير التنفيذي لشركة الإمارات للخدمات المالية اعتبر أن أسواق المنطقة لا تشهد أزمة ولم تنهر كما قال إلا أنه أكد أنها بحاجة إلى علاج جذري في بنيتها الرقابية والتنظيمية مضيفا أن موجات التصحيح التي مرت بها ولا تزال كانت ضرورية وصحية بعد الارتفاعات غير المبررة التي طالت كافة الأسهم بسبب توافر السيولة.
    ودعا إلى تنظيم عمليات الإصدارات الأولية مؤكدا على أن أسواق الخليج تعاني من فقدان الإصدارات الجيدة خصوصا تلك المتعلقة بالشركات العائلية التي تواجه صعوبات قانونية للتحول إلى مساهمة عامة، ففي الإمارات تلزم القوانين الشركات العائلية بطرح 55 في المائة من رأسمالها وتتحكم لجنة إدارية في تقييم أصول الشركة وهذا غير عادل وهو ما يجعل الشركات العائلية ترفض التحول، ولذلك يتعين تغيير القوانين بشكل يشجع الشركات الناجحة على الإدراج في السوق.













    "السعودية" تبيع 49 % من "التموين" بـ 1.4 مليار ريال

    - سعود التويم من جدة - 15/02/1428هـ
    أبلغت "الاقتصادية" مصادر مسؤولة أن الخطوط السعودية ستعلن في غضون الأيام المقبلة، اسم الشركة الفائزة بتخصيص قطاع التموين. وبيّنت المصادر أن الشركة الفائزة في قطاع التموين ستحصل على 49 في المائة, ويتوقع أن تكون تحالفا بين شركة سعودية وشركة وطنية, قدمت أعلى عرض للصفقة. وحسب المصادر, راوحت عروض الشركات المتقدمة بين 1.4 مليار ريال و600 مليون ريال.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    كشفت مصادر مسؤولة أن الخطوط السعودية ستعلن في غضون الأيام المقبلة اسم الشركة الفائزة بتخصيص قطاع التموين.
    وكانت "السعودية" قد طرحت ثلاثة قطاعات للتخصيص هي التموين، الشحن، والخدمات الأرضية حيث حددت تخصيص التموين في الربع الأول من العام الجاري، فيما سيتم طرح الشحن في الربع الرابع من العام نفسه، على أن يتم تخصيص الخدمات الأرضية والشؤون الفنية في الربع الأول من عام 2008. وذلك ضمن برنامج لتخصيص تسع شركات من قطاعات "الخطوط السعودية" من أجل رفع مستوى أدائها وخدماتها.
    وبينت المصادر، أن الشركة الفائزة ستحصل على 49 في المائة من حصص شركة التموين الجديدة وهي تحالف شركة وطنية وشركة إسبانية. ووفقا لذات المصادر فإن قيمة الحصة وصلت إلى 1.4 مليار ريال.
    وكانت "السعودية" قد طرحت في آب (أغسطس) 2006 إعلانا لبيع حصة تراوح بين 30 و49 في المائة من حصص التموين أمام القطاع الخاص. وتقدم في حينه 71 شركة برغبة الدخول في المنافسة، ثم تأهل 25 شركة وتبقى في المرحلة الأخيرة خمس شركات راوحت عطاءاتها بين 630 مليونا و1.4 مليار ريال، وفي الأسبوع الماضي خاضت ثلاث شركات المرحلة الأخيرة للفوز بحصة 49 في المائة من حصص الشركة الجديدة التي راوحت عطاءاتها بين مليار ريال و1.4 مليار ريال.
    ويعتبر قطاع تموين "السعودية" مشروعاً استثمارياً ناجحاً نظراً للمراحل التي قطعها في مجال تموين الطائرات منذ بدايته بوحدة تموين صغيرة في مطار الملك عبد العزيز عام 1981 لتموين طائرات الخطوط السعودية، حتى وصل بعد ربع قرن من انطلاقته إلى قطاع إنتاجي عالمي يضم خمس وحدات متكاملة الإعداد في مطارات جدة، الرياض، الدمام، المدينة المنورة، والقاهرة التي تقدم خدماتها لطائرات "السعودية" وطائرات شركات الطيران العالمية والطيران الخاص وتنتج سنوياً ما يزيد على 20 مليون وجبة، بلغت إيراداتها في العام الماضي 643 مليون ريال بإجمالي هامش تشغيلي مقداره 25 في المائة، وصافي أرباح بلغ 142 مليون ريال.
    وذكرت المصادر، أنه من المتوقع أن تتم إعادة هيكلة إدارة شركة التموين الجديدة بسبعة مقاعد، أربعة لـ "الخطوط السعودية" وثلاثة للشركة الفائزة مع مناصفة إدارة التشغيل بين "الخطوط السعودية" والشركة الفائزة. وتتجه النية - كجزء من المشروع - إلى إبرام الشركة الجديدة للتموين عقدا حصريا متوسط المدى مع "الخطوط السعودية" لتقديم خدمات التموين على رحلاتها، إلى جانب تلبية احتياج أكثر من 54 شركة طيران عالمية
    و"تموين السعودية" يشمل المبيعات الجوية التي حققت إيراداتها العام الماضي 93 مليون ريال، ويضم قطاع التموين ثلاثة آلاف موظف ويعد وحدة مستقلة إداريا منذ 25 عاما "كشركة بنظام الشركات السعودية" حيث سبق أن ضم إلى التأمينات الاجتماعية بخلاف وحدت العمل في قطاعات "الخطوط السعودية".
    واستبعدت مصادر في "السعودية" أن تستغني الشركة الجديدة عن بعض العاملين فيها نظرا لاستراتيجية خطة عمل الشركاء للدخول في سوق الأطعمة السعودية بقوة نظرا لمعدل النمو الكبير، حيث تمتلك "تموين السعودية" خبرات كبيرة في قطاع سوق الأطعمة السعودية عبر تجهيز الحفلات والفنادق الفخمة والمناسبات الكبيرة. وشهدت "تموين السعودية" بنهاية عام 2006 زيادة في عدد الوجبات الإجمالية التي زودت بها رحلات الخطوط السعودية ورحلات شركات الطيران الأجنبية بنسبة 5.1 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، في حين ارتفع عدد الرحلات التي تم تموينها بوجبات الطعام بنسبة 8.3 في المائة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

    25 مليار ريال قيمة الواردات.. والإمارات تتصدر المستوردين
    الصادرات غير النفطية ترتفع 28 % إلى 7 مليارات ريال خلال شهر


    - عبد الله البصيلي من الرياض - 15/02/1428هـ
    أظهرت آخر الإحصائيات الصادرة من مصلحة الإحصاءات العامة ارتفاع قيمة الصادرات غير النفطية السعودية خلال تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 2006 إلى أكثر من 7.6 مليار ريال، مقابل أكثر من 5.9 مليار ريال خلال الفترة نفسها من عام 2005، بارتفاع بلغ 1.6 مليار ريال بنسبة 28 في المائة.
    وتجاوز الوزن المصدر ثلاثة آلاف طن مقابل 2.5 ألف طن، بارتفاع قدره 445 ألف طن بنسبة 17 في المائة.
    واحتلت البتروكيماويات المركز الأول في حجم السلع السعودية المصدرة، حيث بلغت قيمتها أكثر من 2.5 مليار ريال، تلتها الصناعات البلاستيكية بـ 1.9 مليار ريال، معادن عادية ومصنوعاتها 587 مليون ريال، سلع معاد تصديرها مليار ريال، وبقية السلع 1.4 مليار ريال. في حين بلغت قيمة واردات المملكة خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) 2006 أكثر من 25 مليار ريال، مقابل 18.9 مليار ريال خلال الفترة نفسها من عام 2005، مرتفعاًً إلى أكثر من ستة مليارات ريال، بنسبة 32 في المائة.
    وبلغ الوزن المستورد 3045 ألف طن مقابل 3469 ألف طن خلال نفس الفترة من عام 2005 بانخفاض قدره 424 ألف طن، بنسبة 12 في المائة.
    واحتلت الآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية صدارة السلع المستوردة بقيمة وصلت إلى أكثر من سبعة آلاف ريال، تلتها معدات النقل 4.8 مليار ريال، معادن عادية ومصنوعاتها 4.2 مليار، مواد غذائية 2.4 مليار ريال، بقية السلع 6.3 مليار ريال.
    وبحسب مصلحة الإحصاءات العامة فإن الإمارات جاءت من أهم الدول التي تصدر إليها المملكة بقيمة إجمالية تجاوزت 1.1 مليار ريال، تليها الكويت 535 مليون ريال، الصين 457 مليون ريال، وبقية الدول 5537 مليون ريال.
    وبلغت قيمة ما تصدره المملكة لدول الخليج أكثر من ملياري ريال، الدول الآسيوية غير العربية والإسلامية 1.8 مليار ريال، دول أوروبا الغربية 1.2 مليار ريال، وبقية المجموعات 2.1 مليار ريال.
    فيما بلغت قيمة السلع الوطنية المستورد ة من دول الخليج خلال تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 2006 مليار ريال، مقابل 718 مليون ريال خلال الفترة نفسها من عام 2005، بارتفاع قدره 287 مليون ريال، بنسبة 40 في المائة.
    كما بلغت قيمة صادرات المملكة المحلية غير النفطية إلى دول الخليج أكثر من 1.9 مليار ريال، مقابل 1.2 مليار ريال خلال تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 2005، بارتفاع قدره 743 مليون ريال، بنسبة 61 في المائة.











    سلة نفط "أوبك" يقفز إلى 57 دولارا

    - فنزويلا - رويترز: - 15/02/1428هـ
    بينت وزارة الطاقة والمناجم في فنزويلا، أن متوسط سعر سلة نفط "أوبك" ارتفع 3.23 دولار خلال الأسبوع المنتهي في الثاني من آذار (مارس) إلى 57.07 دولار للبرميل.
    وأوضحت الوزارة في تقرير صدر أمس، أن متوسط سعر سلة نفط "أوبك" في الأسبوع السابق بلغ 53.84 دولار للبرميل مرتفعا 0.10 دولار عما كان عليه قبل أسبوع.
    وقال التقرير، إن متوسط سعر السلة حتى الآن في آذار (مارس) بلغ 57.46 دولار مقارنة بـ 54.24 دولار في شباط (فبراير) و50.89 دولار في كانون الثاني (يناير). وأضاف التقرير، أن متوسط سعر السلة حتى الآن في عام 2007 بلغ 52.64 دولار للبرميل منخفضا 8.43 دولار عن متوسط عام 2006 ومقارنة بـ 50.66 دولار متوسط عام 2005.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

    "إيرباص" تحذر من ردود أفعال العمّال بسبب إلغاء 10 آلاف وظيفة

    - برلين - د. ب. أ: - 15/02/1428هـ
    حذر توم إندريس الرئيس المشارك لمؤسسة صناعات الدفاع والفضاء والطيران الأوروبية "إيدس"، وهي الشركة الأم لشركة إيرباص للطيران، أمس السبت العاملين في الشركة من القيام بأي إضراب، ولكنه أقر في الوقت نفسه بأخطاء وقعت فيها الإدارة وذلك بعد الإعلان الأسبوع الماضي بأنه سيتم إلغاء عشرة آلاف وظيفة في "إيرباص".
    وقال إندريس قي مقابلة مع مجلة فوكوس الألمانية الإخبارية: " إننا معرضون للخطر بشدة على هذا الصعيد"، في إشارة لإمكانية حدوث
    إضرابات.
    وأشار إلى أن الشركة لديها الكثير والكثير من أوامر الشراء كما أنها ملتزمة بالعديد من مواعيد التسليم وهو ما يعني أن أي إضراب طويل المدى سيؤدي إلى إلحاق الضرر بالشركة وحدوث المزيد من الانتكاسات فيها.
    واعترف الرئيس الألماني للمؤسسة الأوروبية بأن الإدارة اتخذت قرارات خاطئة في السنوات الأخيرة، مشيرا بصفة خاصة إلى قرارها تأخير بدء إنتاج الطائرة من طراز "إيه 380 سوبر جامبو".
    وقال إندريس إنه لا مجال للحديث عن إغلاق المصانع مؤكدا ذلك بالقول: لسنا في سبيلنا لتفكيك أي مصنع، إننا لا نفصل أي عامل، نحن نغير الاتجاه".
    وستظل المصانع التي تعتزم "إيرباص" بيعها قادرة على العمل لحساب شركات أخرى بما فيها شركة بوينج المنافس الرئيسي لهذه الشركة. وتتضمن هذه المصانع مصنع سانت نازير في فرنسا وفاريل ولاوفيم في ألمانيا. وعلى الرغم من انتقادات توم إندريس للهيكل القيادي للمؤسسة التي يشارك في رئاستها مع الفرنسي لويس جالووي إلا أنه قال إن هذا الهيكل نال تأييد حملة الأسهم.












    "تداول" تضيف سهم "العبد اللطيف" إلى مؤشر السوق

    - "الاقتصادية" من الرياض - 15/02/1428هـ
    أعلنت السوق المالية السعودية "تـداول" عن إضافة سهم شركة العبد اللطيف للاستثمار الصناعي إلى مؤشر السوق حسب سعر إقفال السهم أمس السبت. وكان سهم "العبد اللطيف" قد أغلق في نهاية تداولات الأمس عند سعر 81.5 ريال للسهم مرتفعا 3.75 ريال بنسبة 4.82 في المائة. وتم تداول 7.73 مليون سهم، بقيمة إجمالية تقدر بنحو618.15 مليون ريال، توزعت على 7394 صفقة. وكانت شركة العبد اللطيف للاستثمار الصناعي قد أعلنت عن نتائجها المالية للسنة المنتهية في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2006 التي تضمنت تحقيق الشركة زيادة في مبيعاتها التي بلغت 861.47 مليون ريال مقارنة بمبلغ 747.48 مليون ريال لعام 2005 مسجلة نمواً بنسبة 15.25 في المائة، وعن تحقيقها أرباحاً (قبل الزكاة) بمبلغ 207.85 مليون ريال، بلغت 191.846 مليون ريال بعد حسم مخصصات الزكاة.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ نادي خبراء المال



    تزايد المضاربات على الشركات الصغيرة والسيولة تتجاوز 17 ملياراً
    عمليات شراء محمومة تدفع المؤشر للارتفاع 199 نقطة


    أبها: محمود مشارقة
    صعد مؤشر الأسهم السعودية 199 نقطة في أول يوم لتداولات الأسبوع الجاري مدعوما بعمليات شراء قوية في السوق.
    وأغلق المؤشر على 8375 نقطة مسجلا ارتفاعا نسبته 2.4%، في الوقت الذي بلغت السيولة فيه 17.1 مليار ريال بتداول 376.2 مليون سهم عبر 398 ألف صفقة.
    وطال الارتفاع أسعار أسهم 82 شركة مقابل تراجع أسهم شركتين فقط هما البابطين وإسمنت السعودية بنسبة 1.72%، و1.14% على التوالي.
    وكان المؤشر تعرض لحركة هبوط استمرت 3 أيام تخللها عمليات بيع لجني الأرباح.
    ويلاحظ من خلال متابعة قطاعات السوق عودة المضاربات القوية إلى أسهم الشركات الصغيرة في محاولة لتحسين أسعارها، فيما فسر مستثمرون الصعود القوي للمؤشر أمس بتفاؤل المستثمرين بقرب توزيعات أرباح نقدية من الشركات للمساهمين، ومنحة الراجحي لزيادة رأس المال.
    وسجل مؤشر قطاع الزراعة أعلى نسبة صعود بلغت 6.13%، تلاه الخدمات الصاعد 5.78%، ثم الكهرباء 5.66%.
    كما ارتفع مؤشر الصناعة 3.03%، مدعوما بارتفاع سهم سابك القيادي 2.39%، حيث أعلنت الشركة أن جمعيتها ستبت في توزيع الأرباح نهاية الشهر الجاري.
    إلى ذلك صعد مؤشر قطاع الاتصالات 1.51%، والبنوك 1.48%، والتأمين 1.39%، والإسمنت 0.7%.
    وأعلنت السوق المالية "تداول" أمس عن إضافة سهم شركة العبداللطيف للاستثمار الصناعي إلى مؤشر السوق حسب إقفال السهم أمس.












    متداولون يعملون بمبدأ الشراء والخروج السريع
    محللون يؤكدون عودة حمى المضاربات إلى سوق الأسهم


    الرياض: شجاع الوازعي
    أكد محللون اقتصاديون ارتفاع حمى المضاربات في سوق الأسهم السعودية ووصفوا تحركات بعض المتداولين بالمغامرة غير المحسوبة.
    وأوضح المحلل المالي محمد العمران أن العاطفة هي المسيطرة في الوقت الراهن على حركة المتداولين بقولة "العاطفة تدفع المتداولين للدخول في شركات معينة يكثر حولها التوصيات وهذا أمر مشروع لهم كونهم يبحثون عن تقليص الخسائر أو الخروج من السوق بأرباح جيدة خصوصا بعد الانخفاضات الحادة التي شهدها المؤشر".
    وأضاف أن هناك فرقا بين المستثمر المضارب والواعي الذي يحرص على معرفة نشاط الشركة وموقفها المالي قبل الدخول فيها، مشيرا إلى أن ارتفاع السيولة وتجاوزها 17 مليار ريال أمر جيد ويعكس تحسن مستويات التداول.
    من جهته، قال عميد كلية العلوم الإدارية والمالية سالم العتيبي إن رفع أسهم شركات معينة بالنسبة القصوى دون أسباب استثمارية مبررة مؤشر خطير يهدد مستقبل السوق، مؤكدا أن التفاؤل المفرط لدى بعض المتداولين يدفعهم للدخول في أسهم شركات قد تكون خاسرة من أجل الربح السريع وهذا حق مشروع. وتوقع أن يدفع تنامي القوة الشرائية في السوق حاليا إلى كسر المؤشر نقاط مقاومة جديدة.
    من جهته، قال المتداول إبراهيم الحربي إن استثماره في شركات مضاربة يهدف إلى تقليص الخسائر عبر الشراء السريع والخروج السريع.
    من جانبه، عزا المتداول سعود الفهد ارتفاع حمى المضاربة هذه الأيام لرغبة الكل بالتعويض السريع والخروج من السوق بأقل الخسائر.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

    1.27 تريليون ريال القيمة السوقية للأسهم السعودية في فبراير

    أبها: الوطن
    سجلت القيمة السوقية للأسهم المصدرة في سوق الأسهم السعودية في شهر فبراير الماضي ارتفاعا بنسبة 16.59% وذلك مقارنة بشهر يناير الماضي، حيث بلغت نحو 1.27 تريليون ريال. وبلغت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة لشهر فبراير نحو 260.45 مليار ريال، وذلك بارتفاع نسبته 42.26%.
    ووفق التقرير الشهري لأداء السوق المالية السعودية (تداول) بلغ إجمالي عدد الأسهم المتداولة خلال فبراير 6 مليارات سهم بارتفاع 27.1% عن شهر يناير الماضي والبالغة 4.72 مليارات سهم.
    وارتفع عدد الصفقات المنفذة إلى 6.6 ملايين صفقة بنسبة 21.67% مقارنة بشهر يناير والبالغ 5.42 ملايين صفقة.
    وأغلق المؤشر العام للسوق على مستوى 8176.37 نقطة مرتفعا بنسبة 16.12% مقارنة بالشهر السابق له وبنسبة 2.6% عن بداية العام الجاري.
    وتم إدراج شركة العبداللطيف للاستثمار الصناعي خلال شهر فبراير، فيما تم طرح أسهم شركتي ملاذ للتأمين وإعادة التأمين التعاوني والمتوسط والخليج للتأمين وإعادة التأمين التعاوني، للاكتتاب العام، وتمت إضافة سهم شركة البولي بروبلين المتقدمة للمؤشر حسب إقفال يوم 17 فبراير الماضي.












    14 سهماً للمكتتب في ميد جلف ورد الفائض اليوم

    الرياض: شجاع الوازعي
    بلغت حصة المكتتب الفرد في اكتتاب شركة المتوسط والخليج للتأمين وإعادة التأمين التعاوني "ميد جلف" 14 سهما وذلك وفق معادلة التخصيص التي وافقت عليها هيئة السوق المالية. وأكدت مصادر في البنك الأهلي التجاري أن رد الفائض سيكون اليوم.
    وسيحصل طلب الاكتتاب المتضمن شخصين على 28 سهما والمتضمن 3 أشخاص على 42 سهما والاربعة أشخاص على 56 سهما فيما سيحصل الطلب ذو الخمسة أشخاص على 71 سهما.
    ووفقا لجدول التخصيص فإن أعلى طلب اكتتاب تضمن 42 شخصا حيث سيتم تخصيص 593 سهما لهم.
    وبلغ عدد المكتتبين في الأسهم المطروحة نحو 1.41 مليون مكتتب قدموا 331.77 ألف طلب بقيمة إجمالية 785.59 مليون ريال بنسبة تغطية وصلت لنحو 4 مرات من قيمة الأسهم المطروحة.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ

    جمعية أنعام تبحث استمرار الشركة أو حلها في 25 مارس

    جدة: الوطن
    أكدت شركة مجموعة أنعام الدولية القابضة تلقيها موافقة وزارة التجارة على انعقاد جمعيتها العامة غير العادية يوم 25 مارس الجاري.
    وسينظر الاجتماع الذي سيعقد في جدة خطة الإنقاذ المقترحة من مجلس الإدارة لإعادة هيكلة رأس المال. وكذلك استمرار الشركة أو حلها قبل انقضاء أجلها.
    من جانب آخر أعلنت مجموعة أنعام الدولية القابضـة عن نتائج أعمالها للسنة الماضية حيث بلغت خسائر العام 320.8 مليون ريال مقارنة بخسارة بمبلغ 36 مليون ريال عن نفس الفترة من عام 2005 بنسبة تغيير قدرها 791%.
    كما بلغ صافي خسارة النشاط عن الفترة 40.2 مليون ريال مقابل 25.4 مليون ريال عن نفس الفترة من عام 2005 بنسبة تغير قدرها 58%.
    وبلغت خسائر السهم 2.67 ريال لكل سهم من أسهم الشركة البالغة 120 مليون سهم مقابل خسارة 0.30 ريال عن نفس الفترة من عام 2005.
    وكانت أهم الأسباب الجوهرية للتغيير هي بيع أرض الكورنيش الجنوبي وما عليها من مبان بمبلغ 30.2 مليون ريال وبربح قدره 16.7 مليون ريال. وأخذ مخصص بمبلغ 278 مليون ريال مقابل الاستثمارات الخارجية وأصول الشركة الأخرى. كما بلغت خسائر استبعاد أصول ثابتة "سكراب" بمشروع الجوف مبلغ 11.4مليون ريال.












    نفت تسليم مواقع في القطاع لشركات منافسة
    "السعودية" تعتزم بيع 49% من وحدة التموين مقابل 1.4 مليار ريال


    جدة: عمر المطيري
    أوضح مساعد مدير الخطوط السعودية للتموين المهندس شوقي مشتاق أن الشركة ستبيع حصة 49 % من وحدتها للتموين مقابل مبلغ لا يقل عن 1.4 مليار ريال. وقال مشتاق لرويترز "اخترنا مبدئيا عروضا للشراء من 3 شركات قدمت عروضا مالية تتراوح بين 600 مليون و1.4 مليار ريال".
    وأضاف "طلبنا منهم التقدم بعروض جديدة وقدموا عروضا أعلى".
    ورفض المسؤول إعلان أي اسم قبل موافقة مجلس الإدارة. كما نفى في تصريح لـ "الوطن" أن تكون إدارة التموين قد سلمت بعض المواقع للشركات المنافسة للاستثمار في أقسام التموين في ظل التوجه لتحويل مؤسسة الخطوط إلى شركات مساهمة.
    وقال إن 5 شركات سعودية دخلت المناقصة على وحدة التموين وتم فتح المظاريف ورفع النتائج إلى مجلس إدارة الخطوط السعودية برئاسة ولي العهد وزير الدفاع والطيران المفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز وسيتم الإعلان عن الشركات الفائزة في المناقصة بعد الموافقة عليها من المجلس واعتماد من يتم إرساء المناقصة عليه.
    وفيما يتعلق بالعاملين في قسم التموين في حال الخصخصة أوضح أنه تم ترتيب كل شيء لهذه الخطوة، إضافة إلى أن المؤسسة لها النصيب الأكبر في الشركات الجديدة، حيث تبلغ حصتها أكثر من 50 % بعد تخصيص التموين والقطاعات الأخرى.
    وتعتبر وحدة التموين الأولى بين 5 وحدات تعتزم الخطوط السعودية خصخصتها خلال المرحلة المقبلة.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:57 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 25 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:43 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:39 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 29 / 7 / 1428هـ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 12-08-2007, 12:24 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 23/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 11-02-2007, 01:32 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا