البرنامج التأهيلي للحصول على شهاده محلل مالى معتمد دوليا ( CFA )

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 41

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية: نطاقات سعرية واسعة تخلق التباين في آراء المتابعين

    بين متخوف من التصريف ومتفائل في التجميع


    الرياض: جار الله الجار الله
    تستأنف سوق الأسهم السعودية تعاملات أسبوعا جديدا وسط ترقب لتوجهات الأسعار، خصوصا بعد الهزات القوية التي تخللت تداولات الأسبوع الماضي. إذ اتصفت النطاقات السعرية للمؤشر والأسهم بتذبذبات واسعة جعلت البعض يذهب في توقعاته لهذا السلوك بأن يكون مقدمة لهبوط مقبل فيما يرى آخرون بأنها عبارة عن محاولة للتخويف والكمائن الفنية التي يرجى منها جمع أكبر قدر من الأسهم في هذه الأسعار.
    لكن القسم الأول الذي يصف التراجع بأنه بداية لتراجع أقوى يعتمد في ذلك على أن قوة التذبذب تعود للتصريف وإفراغ المحافظ الكبرى من هذه الأسهم لتوفير السيولة استعدادا للشراء بأسعار أقل. حيث يعتمد هذا الرأي على أن أي هبوط دائما ينتج عن البيوع التي تجبر الأسهم على التنازل عن أسعارها.

    ويحتمل هذا الرأي اتجاها آخر وهو الانتقال إلى أسهم أخرى أكثر جاذبية وأكبر إغراء ويعزز من ذلك ملاحظ السيولة المدارة في السوق والتي تتركز على الأسهم القيادية.

    والرأي الآخر الذي يقرأ هذا التذبذب على أنه تذبذب تخويفي يهدف إلى سلب ما في أيدي المتداولين من أسهم، من خلال رهبة المتابع من قوة الهبوط ولجوءه إلى البيع ترقبا لمزيد من الانخفاض. ويدعم هذا الرأي الرجوع القوي للأسعار عند الإغلاق وعودة الأمور إلى طبيعتها في الإغلاق اليومي بعيدا عن ما يحصل داخل التداولات.

    لكن هذا الصعود الذي يأتي في آخر التعاملات يكون اعتماده على كميات أقل من حجم الأسهم التي أدت إلى الانخفاض مما يرجح دخول سيولة مضاربية ترسم على الارتدادات التي تعقب الهبوط.

    وفي هذا السياق أشار لـ«الشرق الأوسط» الدكتور ياسين الجفري عميد كلية الأمير سلطان والخبير الاقتصادي، إلى أن سوق الأسهم السعودية في الأسبوعين الماضيين شهدت تذبذبات حادة داخل تعاملات اليوم الناتج عن تدوير السيولة لمحاولة رفع الأسعار بهدف المضاربة.

    وأوضح أن اتساع النطاق السعري يأتي من موجات بيع وشراء لعدم الاتفاق على مستويات الأسعار لبعض الأسهم، مفيدا أن هذه التذبذبات لا تؤثر على الاتجاه العام للسوق طالما أنها تحدث داخل اليوم ولا تغير المسار اليومي للمؤشر.

    وأبان الجفري أن تواجد السيولة المضاربية يعتبر أمرا صحيا للسوق للمحافظة على توازن السيولة داخله كما اعتادت عليه غالبية الأسواق التي تحتوي على 60 في المائة منها و40 في المائة من السيولة الاستثمارية.

    ويرى الجفري أن متوسط حجم السيولة الداخلة في السوق والبالغة قرابة 21 مليار ريال (5.6 مليار دولار) تعطي إشارات استمرارية للمسار المتفائل، مشيرا إلى أن المؤشر العام يستهدف في هذه المرحلة منطقة 10 آلاف نقطة.

    ويستدل الخبير الاقتصادي بما ذهب إليه من أن السوق تتحرك باتجاه تصاعدي للوصول إلى خانات جديدة بمكررات الأرباح التي تقع بين 17 و18 مرة والتي تعتبر مريحة استثماريا وتدعم السوق لوصوله إلى مكرر 20 مرة، بالإضافة إلى أن الأسهم السعودية تعتبر سوقا إيجابية باقتصارها على 5 شركات فقط خاسرة من بين 88 شركة مدرجة في السوق. وفي ذات السياق، أوضح لـ«الشرق الأوسط» أحمد التويجري، محلل مالي، أن سوق الأسهم السعودية توحي بالإشارات الإيجابية التي تتلخص بقرب إعلانات الربع الأول والتي تعطي المستثمر فرصة لتقييم الشركات وهي تعيش هذه الأسعار المتدنية.

    وذكر أن هذه العوامل تدفع بعض المحافظ الكبرى لاستباق الإعلانات محاولة الاستفادة من التغيرات السعرية التي تدفعها النتائج المالية المقبلة.

    ويرى عبد العزيز السالم محلل فني، أن المؤشر العام عاد إلى الارتفاع في الأيام الأخيرة من الأسبوع الماضي بعد وقوف الدعم القوي والأسبوعي عند مستوى 8300 نقطة في وجه الهبوط، مفيدا أن هذا الارتداد أعطى إشارات فنية متفائلة تدعم الاتجاه التصاعدي الذي يقابله أول مستوى مقاومة عند 8750 نقطة التي باختراقها يكون الطريق مفتوح للوصول إلى منطقة 9000 نقطة.












    السعودية: اليوم بدء الاكتتاب في 26.6 مليون سهم لـ5 شركات تأمين

    طرح مزدوج لأول مرة في السوق يستهدف جمع 70 مليون دولار


    الرياض: مساعد الزياني
    ينطلق اليوم في السعودية الاكتتاب على 26.6 مليون سهم بقيمة 266 مليون ريال (70.9 مليون دولار) من خلال الطرح المزدوج لخمس شركات من قطاع التأمين في سوق الأسهم المحلية، والذي يعتبر الأول من نوعه. وتستمر فترة الاكتتاب حتى السادس والعشرين من الشهر الجاري.
    وحددت هيئة السوق المالية السعودية سعر السهم الواحد بعشرة ريالات (2.6 دولار) في الشركات الخمس، بحيث يخصص للاكتتاب في كل شركة عدد من البنوك المستلمة لا يقل عددها عن ثلاثة بنوك لكل شركة. وسيكون المكتتبون السعوديون على موعد مع الاكتتاب على 40 في المائة من الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني والتي يبلغ رأسمالها نحو 200 مليون ريال (53.3 مليون دولار) حيث سيتم طرح 8ملايين سهم للاكتتاب العام. وحددت شركة الدرع العربي للتأمين التعاوني والتي يبلغ رأسمالها 200 مليون ريال (53.3 مليون دولار) 8 ملايين سهم للاكتتاب العام تمثل 40 في المائة من أسهمها، بالإضافة إلى إمكانية الاكتتاب في 4 ملايين سهم تمثل 40 في المائة من شركة إياك السعودية للتأمين التعاوني والتي يبلغ رأسمالها 100 مليون ريال (26.6 مليون دولار). وتشمل قائمة الشركات المطروحة للاكتتاب شركة ساب تكافل والتي يبلغ رأسمالها 100 مليون ريال (26.6 مليون دولار)، وسيتم طرح 3.5 مليون سهم للاكتتاب العام تمثل 35 في المائة من أسهمها، وأخيرا الاكتتاب في الشركة السعودية الفرنسية للتأمين التعاوني والتي يبلغ رأسمالها 100 مليون ريال (26.6 مليون دولار)، وسيتم طرح 3.1 مليون سهم للاكتتاب العام تمثل 31 في المائة من أسهم الشركة.

    من جانبه، أوضح باسم عودة مساعد المدير العام في شركة الدرع العربي للتأمين التعاوني أن سوق التأمين في السعودية سوق كبير وواعدة، وهي لا تزال في مراحل تطورها الأولى.

    وأرجع قرار هيئة سوق المال بطرح خمس شركات دفعة واحدة لعدة أسباب، منها: إن إجمالي المبلغ المكتتب في الشركات الخمس والبالغ 266 مليون ريال (70.9 مليون دولار) يعتبر رقماً معقولا في الاكتتاب، بالإضافة إلى البداية المشجعة في النتائج التي تحققت من شركتين سابقتين والتي تم تغطيتها بشكل كبير من قبل المكتتبين، الأمر الذي ساعد قرار الهيئة في الطرح المزدوج اليوم.

    واستبعد عودة أن يكون لطرح أجزاء من الشركات الخمس للاكتتاب تأثير في ضعف عملية الاكتتاب خاصة إن قطاع التأمين قطاع واعد وجيد، وسيكون له تأثير كبير في الاقتصاد بالبلاد، مشيراً إلى إن الترتيبات التي قامت بها الهيئة من توزيع الشركات على البنوك سيكون لها الأثر في تسهيل عملية الاكتتاب في الشركات المطروحة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

    صناديق البنوك تخسر


    علي المزيد
    مع ارتفاع سوق الأسهم السعودية منذ عام 1999 حتى 2005 وتزايد عدد المتعاملين في سوق الأسهم السعودية بشكل فردي ومناداة كثير من المحللين للمتعاملين في الدخول في الصناديق بحكم أنها تدار باحتراف أكثر من إدارة الأفراد لمحافظهم، دخل عدد من المتعاملين مباشرة في صناديق الاستثمار العاملة في سوق الأسهم السعودية ولكنهم تفاجئوا بخسارتها، وتضجروا من هذه الخسارة وبدأوا يضربون مثلاً بسوء سوق الأسهم السعودية بخسارة الصناديق التي في نظرهم أنها تدار باحتراف.
    والأمر في صناديق البنوك يحتاج إلى تفصيل فيجب القول إنها لا تُدار باحتراف مكتمل نظرا لحداثة التجربة، كما أن عددا من العاملين في الصناديق لم يرخص إلا منذ وقت قريب ولكن كيف يمكن قياس اداء الصندوق وهل هو سلبي أم إيجابي ؟

    يمكن قياس ذلك بالنظر إلى اداء الصندوق مقارنة بمؤشر السوق التي يعمل فيها، فعلى سبيل المثال لو أن صندوقا يعمل في سوق الأسهم السعودية ولم يخسر سوى 30 % في 2006 فإن اداءه يعتبر رائعاً قياساً بخسارة مؤشر السوق البالغة 52 % ذات العام، أما إذا كانت خسارة الصندوق مماثلة للمؤشر أو أكبر منه فإن اداءه في هذه الحالة يعد سيئاً. ومثل ذلك يقال في حالة الربح فلو أن صندوقاً ما كسب 20 % في حين أن أرباح مؤشر السوق الذي يعمل فيه بلغت 30 % فإن اداء الصندوق يعتبر سيئاً لأنه ربح أقل من المؤشر أما إذا ربح 40% فإن اداءه يعتبر جيدا لأن الصندوق ربح أعلى من المؤشر، أما إذا زادت الأرباح بشكل كبير فإن هذا يعتبر سلبيا للصندوق لأن إدارة الصندوق تكون قد أخذت جميع الفرص الخطرة في السوق، لذلك ينصح بالابتعاد عن الصناديق التي يكون انحرافها المعياري عاليا.

    ومن الإيجابيات المحسوبة للصندوق أن كل إدارة استثمار في كل بنك لديها وحدة خاصة بالبحوث كما أن مراقبتها لاداء الشركات تكون أكثر دقة وتتبعا من الأفراد.

    وفي ذات الأمر يقع على عاتق المستثمر اختيار الصندوق فأي مستثمر حينما يريد الاستثمار في صندوق ما فعليه النظر لعدد من الأمور منها الاداء التاريخي للصندوق ومقارنته مع مؤشر السوق الذي يعمل فيه، ومثل هذا الاداء استرشادي وليس بالضرورة أن يحدث الإدارة، فعلى المستثمر أن ينظر إلى إدارة الصندوق هل هي محترفة أم عادية وتاريخها في الاستثمار، التنوع الجغرافي وأن لا يعتمد على صندوق معين يعمل في سوق محددة، وهنا نقصد أنه بإمكانه أن يقسم محفظته بين أسواق تعمل في السعودية وأوروبا وأميركا واليابان، وهذا يعتبر مثلا للتنوع الجغرافي، التنوع حسب نشاط الصندوق نجد أن هناك صناديق تعمل في الأسهم مباشرة وهذه عادة ما تكون ذات مخاطر عالية وهناك صناديق تعمل في(الميني ماركت) أو ما يعرف بأسواق النقد وهذه عادة تكون ذات مخاطر أقل ثم هناك صناديق التحوط التي عادة ما تربح حينما تكون الأسواق خاسرة ولكنها ذات عائد أقل إضافة إلى الصناديق مضمونة رأس المال.

    ويجب على المستثمر قبل أن يختار الصندوق أن ينظر إلى أمور مهمة مثل سوق الصندوق فإذا افترضنا أن صندوقا يعمل في السوق الاوروبية أو الأميركية فعلى المستثمر أن ينظر للسوق الأميركية وهل هي مرتفعة جدا ومقبلة على تراجعات أم أنها في بداية الصعود ويمكنه الاستفسار من ذلك من إدارة الصناديق ذاتها التي توجهه إلى أية صناديق تناسبه، فإذا كانت في بداية الصعود فيعني هذا أن الاستثمار فيها مناسب كما يجب عليه النظر إلى عملة الصندوق وهل هي من العملات التي لها صفة ثبات أم أنها من العملات التي تتراجع بشكل مستمر فيذهب ما حققه في الأسهم من أرباح هدراً نتيجة تراجع العملة.

    ومن خلال هذا العرض المبسط يتضح أن الاستثمار في الصناديق يحتاج إلى مهارات وأن لا يوكل إلى الحظ أو قلة الخبرة.

    * صحافي وخبير اقتصادي












    فعاليات ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية ينطلق في الرياض

    مع زيادة رؤوس الأموال للشركات المساهمة إلى 40 مليار دولار


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    يفتتح رئيس هيئة السوق المالية المكلف الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز التويجري يوم الثلاثاء 17 أبريل (نيسان) المقبل فعاليات ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية في فندق الفيصلية في الرياض.
    ويحضر الملتقى الذي ينظمه مركز القانون السعودي للتدريب بالتعاون مع هيئة السوق المالية خبراء واقتصاديون من البنوك وشركات التأمين وشركات الوساطة المالية ويستمر يومين. وأكد رئيس اللجنة العلمية للملتقى الدكتور ماجد قاروب أهمية هذا الملتقى الذي يلاقي اهتماما أكثر من 150 ألف شركة عائلية مطالبة بحوكمة أعمالها وفصل الإدارة عن الملكية وإدارة الثروات بعيدا عن الأعمال التي تقدر بنحو ثلاثة تريليونات ريال سعودي.

    وقال قاروب إن وصول عدد الشركات المساهمة هذا العام إلى 100 شركة من خلال الاكتتابات الجديدة التي تركز معظمها في شركات التأمين ومصرف الإنماء ومشروع جبل عمر وغيرها من الشركات العقارية والبتروكيماوية بما يزيد رؤوس أموال شركات المساهمة إلى ما يقارب 150 مليار ريال (40 مليار دولار) تمثل العمود الفقري للاقتصاد السعودي يؤكد أهمية هذا الملتقى وفعالياته.

    ولفت قاروب أن ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية سيركز على الحوكمة وأثرها في تطوير الاقتصاد، إضافة إلى الجوانب الأساسية لحوكمة البنوك وشركات التأمين وشركات الوساطة المالية والحوكمة في المؤسسات المالية والمصرفية العاملة وفق الشريعة الإسلامية وأثر الحوكمة في الموارد البشرية وسياسات التوظيف في الشركات المساهمة ومهام ومسؤوليات الإدارات القانونية والمالية في الشركات المساهمة في ظل الحوكمة، إضافة إلى أثر الإعلام في تطوير وحوكمة الشركات.

    وبين أنه تم اختيار هذا العنوان للملتقى باعتبار أن البنوك وشركات التأمين النموذج الذي يجب أن يحتذى للشركات المساهمة والشركات العائلية وشركات المساهمة المغلقة التي ترغب في حوكمة أعمالها وتطويرها بشكل سليم.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

    السعودية: انطلاق أول تجمع للشركات العاملة في إدارة النفايات وإعادة تدويرها

    1.3 مليون طن إجمالي حجم النفايات في المملكة


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    ينطلق في الرياض اليوم السبت، أول معرض متخصص في إدارة النفايات وإعادة تدويرها، وسيفتتحه الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز آل سعود نائب وزير الشؤون البلدية والقروية، وذلك بمقر مركز معارض الرياض، بمشاركة مجموعة من الجهات والشركات المحلية والدولية تتصدرها وزارة الشؤون البلدية والقروية والهيئة الملكية للجبيل وينبع وشركتي أرامكو والفهاد على مدى 4 أيام.
    ويتوقع أن يستقطب المعرض في دورته الأولى، أصحاب الاهتمام من المستثمرين ورجال أعمال والمختصين في قطاعات البلاستيك والورق والزجاج والمعادن والحديد والفولاذ والمواد المشعة والأسمدة والمطاط والإطارات والبطاريات والإسفلت والصرف الصحي وتحلية المياه والمصانع الصيدلانية والطبية.

    وأبان محمد الحسيني نائب المدير العام بشركة معارض الرياض المحدودة نقلاً عن مختصين، أن متوسط إنتاج الفرد من النفايات يبلغ 1.23 كيلو غرام يومياً، تشمل الورق والبلاستيك والمعادن والمعلبات والزجاج، في حين أن إجمالي النفايات في السعودية تبلغ 1.3 مليون طن سنوياً، بالإضافة إلى 400 ألف برميل يومياً تخلفها مصانع الزيوت، وكذا الكربون الناتج من مصانع البترول والكيماويات، تستحق الالتفات لها في سبيل تحسين البيئة من هذه المخلفات، فضلاً عن إمكانية استقطاع حصة من سوق سريع النمو كسوق إعادة تدوير النفايات والاستفادة منها.

    وأضاف الحسيني أن الزوار سيتعرفون خلال هذا المعرض على مجموعة كبيرة من المنتجات والمعدات والخدمات التي تشمل تقنيات إعادة تدوير الورق، واللب، والكرتون، والزجاج، والبلاستيك، والمعادن، وتلوث الزيوت وطرق إدارة معالجة البترول، ومصانع معالجة الصرف الصحي شاملة آلات التصنيع والإدارة، والمختبرات ودراسات البيئة، وخدمات النظافة وفرزها والتخلص من النفايات، وتجميع النفايات ونقلها، وإعادة تدوير المخلفات العضوية وإنتاج الأسمدة، وإعادة تدوير المطاط ومنتجاته، وإعادة تدوير النفايات الطبية الخطرة والتخلص منها، وأنظمة البيئة وإدارتها، والنفايات الصلبة والسائلة وطرق نقلها والتخلص منها، وأراضي تجميع النفايات وأنظمة تخثرها، وتقنيات الحرق وتوليد الطاقة من النفايات. يذكر أن أوقات زيارة المعرض الذي يستمر لمدة 4 أيام من الساعة 9.30 صباحا وحتى 12 ظهراً، ومن الساعة 4.30 عصراً وحتى الساعة 9.30 مساء.












    تقرير: الصادرات الأميركية إلى الدول العربية ستبلغ 45 مليار دولار

    وصل حجم التبادل التجاري في العام الماضي إلى 109 مليارات دولار



    لندن: «الشرق الاوسط»
    أفاد تقرير اقتصادي بأن الصادرات الاميركية الى الدول العربية، من المتوقع ان تسجل خلال العام الحالي رقما قياسيا، حيث ستصل الى 45 مليار دولار.
    وقال التقرير الصادر عن الغرفة التجارية العربية الاميركية الوطنية وتلقت «الشرق الاوسط» نسخة منه امس، ان الصادرات الاميركية الى 22 دولة عربية ارتفعت 28 في المائة في عام 2006 لتبلغ 35 مليار دولار. وأوضح التقرير ان سوقي السعودية والامارات استقبلا أكثر من نصف الصادرات الاميركية.

    وقال ديفيد حمود رئيس الغرفة التجارية الاميركية: «نحن ندخل حقبة جديدة من العلاقات التجارية بين اميركا والدول العربية.. ارقام عام 2006 غير مسبوقة، والتوقعات لعام 2007 تبدو اكثر اشراقا».

    وقال تقرير الغرفة، ان حجم التبادل التجاري بين الدول العربية والولايات المتحدة وصل الى 109 مليارات دولار في العام الماضي، بزيادة قدرها 25 في المائة عن عام 2005. وأوضح التقرير ان اجمالي سوق الواردات العربية من المتوقع ان يبلغ 405 مليارات دولار في العام الحالي، بزيادة قدرها 11 في المائة عن عام 2006.

    وأوضح التقرير الذي يتكون من 16 صفحة، والذي درس تجارة 22 دولة عربية، ان احد الاسباب الرئيسية لزيادة الصادرات الاميركية الى المنطقة هو تراجع سعر صرف الدولار الاميركي، الذي يجعل المنتجات الاميركية رخيصة نسبيا.

    وقدم التقرير سببا اخر لارتفاع صادرات الولايات المتحدة الى المنطقة، وهو ارتفاع القوة الشرائية لدول المنطقة، خصوصا مع ارتفاع اسعار النفط وبالتالي صعود الايرادات المالية بشكل كبير.

    ولاحظ التقرير بروز عدة ظواهر في المنطقة العربية، الاولى تتمثل في ان الدول العربية، التي وقعت اتفاقيات التجارة الحرة مع الولايات المتحدة ارتفعت مستويات تجارتها مع اميركا اكثر من الدول غير الموقعة. وفي هذا السياق اشار التقرير الى ان الاردن الذي كان اول دولة عربية توقع اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة عام 2000، ارتفعت صادراته الى اميركا من 63 مليون دولار عام 2000 لتبلغ 1.1 مليار دولار في عام 2004.

    والظاهرة الثانية هي زيادة الاستثمارات الاجنبية المباشرة الى الدول العربية. هذا بالاضافة الى توسع السوق الاستهلاكي في المنطقة.

    وأكد التقرير ان الاسواق العربية تعتبر من المناطق المهمة للشركات الاميركية، كما انها من الاماكن المهمة للاقتصاد الاميركي ككل، حيث ان المنطقة العربية ستكون مسؤولة عن تأمين 364 الف وظيفة مباشرة وغير مباشرة في الولايات المتحدة خلال العام الحالي.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

    صعود النفط وسط مخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي


    لندن ـ رويترز: ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام امس بعد أن اتفقت «اوبك» على إبقاء قيودها الحالية لانتاج النفط دونما تغيير مع استمرار المخاوف بشأن النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة بسبب تراجع اسواق الاسهم.
    وزاد سعر عقود النفط الاميركي الخفيف لشهر ابريل (نسان) في نايمكس الى 57.95 دولار لبرميل مرتفعا 0.42 دولار بحلول الساعة 1500 بتوقيت غرينتش.

    وفي بورصة البترول الدولية في لندن بلغ سعر عقود مزيج النفط الخام برنت 61.24 دولار للبرميل مرتفعا 57 سنتا. وتتسم أسعار عقود مزيج نفط برنت بعلاوة عن الخام الاميركي بسبب مشكلات الانتاج في نيجيريا وصعود النفط في سوق بحر الشمال. وارتفعت ايضا اسعار المعادن الصناعية والذهب.

    وجاء قرار «أوبك» في اجتماعها يوم الخميس في فيينا ابقاء قيود الانتاج وعدم ضخ المزيد من النفط ليعبر في جانب منه عن المخاوف بشان تراجع اسواق الاسهم العالمية في الاسابيع الماضية الذي قد يكون ايذانا بتراجع الطلب على النفط.

    وكانت «اوبك» التي تضخ اكثر من ثلث الانتاج العالمي من النفط اتفقت على تخفيضات مجملها 1.7 مليون برميل يوميا او ستة في المائة من امدادات المعروض في اجتماعين سابقين.

    وقال محللون ان قرار «اوبك» ان يكون الاجتماع التالي في سبتمبر (ايلول) وليس يونيو (حزيران) ربما يكون عامل دعم للسوق.

    وقال اوليفر جاكوب في مؤسسة «بتروماتريكس» للاستشارات النفطية ان «اوبك» تستطيع دائما عقد اجتماع طارئ اذا اقتضت الضرورة، لكن في الوقت نفسه لن يكون هناك شيء حتى ما بعد الصيف الذي يكون عادة موسم العطلات والسفر وذروة الطلب على وقود السيارات.












    البحرين تعتزم رفع حصتها في «طيران الخليج» إلى 80%

    عبر ضخ أكثر من 1.3 مليار دولار


    المنامة ـ رويترز: قال نائب رئيس مجلس ادارة طيران الخليج امس ان البحرين تعتزم رفع حصتها في الشركة من 50 في المائة الى 80 في المائة عن طريق ضخ ما يصل الى 500 مليون دينار بحريني (1.33 مليار دولار).
    وقال محمود هاشم الكوهجي «البحرين ستملك 80 في المائة من طيران الخليج، وسلطنة عمان ستملك 20 في المائة، مع ضخ البحرين مزيدا من السيولة في الشركة» مضيفا أن هذه الخطوة ستتم «قريبا جدا». وتملك البحرين 50 في المائة من طيران الخليج وتستضيف مقرها لكنها لن تشتري من حصة سلطنة عمان.

    ومنذ السبعينات كانت طيران الخليج الناقلة المشتركة لابوظبي والبحرين وسلطنة عمان وقطر، لكن دول الخليج العربية تعمد بصورة متزايدة الى تأسيس ناقلاتها الوطنية الخاصة. وانسحبت أبوظبي وقطر من طيران الخليج وأسستا شركتيهما طيران الاتحاد والخطوط الجوية القطرية.

    وتزيد الحكومة العمانية حصتها في العمانية لخدمات الطيران التي تشغل شركة الطيران العماني. وأقرت الشركة الام أخيرا خطة لزيادة رأسمالها لاربعة أمثاله تقريبا الى 50 مليون ريال (130 مليون دولار) عن طريق طرح من الحكومة للتوسع في العمليات وشراء طائرات جديدة.

    وفي يناير (كانون الثاني) نقل الإعلام البحريني عن أحمد الحمادي الرئيس التنفيذي بالإنابة في طيران الخليج قوله إن الشركة بصدد استبدال تسع طائرات بوينغ 767 توقف استخدامها في الاونة الاخيرة في المرحلة الاولى من خطة شاملة لتحديث الاسطول البالغ حجمه 34 طائرة.

    وعينت طيران الخليج أندريه دوزيه الرئيس التنفيذي السابق للناقلة السويسرية (سويس) رئيسا تنفيذيا جديدا لها. وسيتولى المنصب في أول ابريل (نيسان) المقبل.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

    تراجع عام للدولار والإسترليني يهبط أمام اليورو

    تواصل التوتر في أسواق الأسهم العالمية


    طوكيو ـ لندن: «الشرق الأوسط»
    انخفض الجنيه الإسترليني أمس مقتربا من أدنى مستوى له منذ ثمانية أشهر مقابل اليورو الأوروبي والذي سجله أول من الخميس، وارتفع مقابل الدولار الأميركي مقتفيا أثر عملات رئيسية أخرى في غياب أي بيانات اقتصادية مهمة في بريطانيا.
    وانخفض الجنيه الإسترليني نحو 0.3 في المائة الى 68.52 بنس ليسجل أدنى مستوى منذ ثمانية أشهر.

    وأمام العملة الأميركية ارتفع الجنيه الإسترليني نحو 0.30 في المائة الى 1.9430 دولار.

    وقد سجل الدولار الأميركي انخفاضا عاما أمس فهبط الى أدنى مستوياته منذ ثلاثة أشهر مقابل اليورو الأوروبي والفرنك السويسري لتراجع معنويات المستثمرين بفعل انخفاض أسواق الاسهم ومخاوف من أثر مشاكل قطاع الرهن العقاري على الاقتصاد الأميركي.

    وقد ركزت الأسواق اهتمامها على بيانات أميركية لتحديد وجهة الفائدة الأميركية. وفي هذا السياق أظهر تقرير لوزارة العمل الأميركية أمس أن أسعار المستهلكين ارتفعت بنسبة تفوق التوقعات في فبراير (شباط) مع عودة أسعار الطاقة للصعود وارتفاع أسعار المواد الغذائية بأسرع معدل منذ نحو عامين. وقد سجلت الأسعار الأساسية ارتفاعا سنويا بلغ 2.7 في المائة في فبراير وهو مستوى يرجح أن يبقي على قلق المسؤولين في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) في ما يتعلق بالتضخم عندما يجتمعون يومي الثلاثاء والاربعاء المقبلين لبحث أسعار الفائدة. ومن المتوقع أن يسفر الاجتماع عن ابقاء أسعار الفائدة دون تغيير.

    واستمر التوتر في الاسواق المالية العالمية، حيث تراجعت الاسهم اليابانية في نهاية جلسة المعاملات اليوم الجمعة اذ تراجع مؤشر نيكاي 225 الرئيسي بنسبة 0.69 في المائة، متخليا عن معظم المكاسب التي حققها في اليوم السابق لاستمرار المخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي.

    ودفعت هذه المخاوف المستثمرين الى بيع الأسهم التي ارتفعت في الآونة الأخيرة، مثل سوميتومو العقارية وغيرها من شركات العقارات وذلك لجني الارباح. وتراجعت أسهم البنوك الثلاثة الكبرى في اليابان وهي مجموعة ميتسوبيشي يو.اف.جيه المالية، ومجموعة ميزوهو المالية، ومجموعة سوميتومو ميتسوي المالية، لتسجل أدنى مستوى لها هذا العام وسط مخاوف بشأن ارباحها.

    وانخفض مؤشر نيكاي القياسي 116.24 نقطة أي بنسبة 0.69 في المائة، فيما نزل مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 1.01 في المائة. من جهتها تراجعت الأسهم الاوروبية في أوائل المعاملات أمس في اتجاه قادته أسهم شركات التعدين والطاقة مع انتشار المخاوف من امتداد آثار أزمة سوق الرهن العقاري في الولايات المتحدة الى بقية قطاعات الاقتصاد الأميركي.

    وأدت تقارير ايجابية من شركات وساطة مالية الى رفع أسهم شركة يونيليفر، عملاق صناعة السلع الاستهلاكية لكن بقية السوق شهدت تراجعا فانخفض مؤشر يورفرست الرئيسي للأسهم الأوروبية بنسبة 0.5 في المائة. بدورها انخفضت الأسهم الأميركية في بداية جلسة المعاملات في وول ستريت أمس مع قلق المستثمرين خشية ألا يقرر مجلس الاحتياطي الاتحادي خفض أسعار الفائدة قريبا بعد أن أظهرت بيانات رسمية ارتفاع أسعار المستهلكين في فبراير (شباط) بما يفوق المتوقع.

    وهبط مؤشر داو جونز الصناعي القياسي بنسبة 0.14 في المائة. وانخفض مؤشر ستاندرد اند بورز الاوسع نطاقا 0.06 في المائة. أما مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا فتراجع بـ0.22 في المائة.

    من ناحية أخرى تحدد سعر الذهب في جلسة القطع الصباحية في لندن أمس على 650.65 دولار للأوقية (الأونصة) ارتفاعا من 648.50 دولار في جلسة القطع المسائية أول من أمس.












    «موبايلي» تمدد عرضها على «خط كنترول»


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    أعلنت شركة اتحاد اتصالات «موبايلي» تمديد عرضها الخاص لقطاع الأعمال على «خط كنترول» الذي قدمته الشركة مع عرضها الخاص بنحو 150 دقيقة و75 رسالة مجانية من شبكة موبايلي، ومن شبكة «موبايلي» إلى أي شبكة أخرى. إضافة إلى إعفاء رسوم التأسيس لكل «خط كنترول» يتم تشغيله، مددته حتى السادس عشر من أبريل المقبل. وأرجعت الشركة قرارها نزولاً لرغبة العملاء من قطاع الأعمال للاستفادة من تمديد العرض، والذي أطلقته «موبايلي» قبل أسبوعين، وكان من المقرر أن ينتهي يوم الجمعة السادس عشر من مارس (آذار) الجاري.
    وذكرت «موبايلي» إنها أطلقت في وقت سابق «خط كنترول» والذي يجمع ما بين ميزة التحكم «مسبق الدفع» ووفرة سعر الدقيقة «المفوتر» مما يخدم قطاع الأعمال والشركات والهيئات والمؤسسات الخاصة والحكومية بالتحكم في سداد استحقاق الفاتورة مقدماً عن طريق بطاقات الشحن لقيمة الفاتورة.

    وحددت العرض بنفس التعرفة المخفضة للشركات والأفراد الذين يعملون بها، حيث أصبح بامكان المشترك استخدام نفس نظام البطاقات المسبقة الدفع لنظام السداد مقدما على تعرفة «موبايلي أعمال» المخفضة والملائمة لقطاع الأعمال.

    وذكرت موبايلي إن «خط كنترول» يساعد على التحكم التام في قيمة ما يصرف على استخدامات الهاتف النقال للمشترك، حيث سهلت الشركة في خدمة «موبايلي أعمال» لمشتركيها من قطاع الأعمال عبر تفعيل «خط أعمال» مع عدم إصدار فاتورة للمستخدم، بناء على طلب الشخص المفوض من الشركة، يتم من خلاله إلغاء الفواتير الشهرية للمشترك والاكتفاء برسالة قصيرة بالقيمة المستحقة المفوترة للاشتراك الشهري. ويتم سدادها مقدما عن طريق شحن الخط بالطرق العادية ليخصم بذلك قيمة الاشتراك الشهري تلقائيا من رصيد مشترك «خط كنترول». كما يتيح هذا الخط إجراء أي اتصال، معتمداً على شحن رصيد الخط مقدما بالقيمة المطلوبة، عن طريق جميع طرق السداد الحالية المتوفرة من «موبايلي»، بالإضافة إلى بطاقات الشحن المتوفرة حاليا لعملاء البطاقات المسبقة الدفع.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    ما حجم تلك الشركة التي تدعم نمو السوق وتتسبب في تدهوره؟
    إصلاح الأسهم يبدأ من "بيشة".. وننتظر المزيد من هيئة سوق المال


    راشد محمد الفوزان - - - 28/02/1428هـ


    قرار وقف تداول سهمي "بيشة" و"أنعام", لم يكن متأخرا ولا قرارا سريعا, بل متأخرا كثيرا, ليس للقوائم المالية والخسائر الكبيرة التي لحقت بالشركتين بل لأن سهميهما كانا محل السيطرة والجاذبية للمضاربات في السوق السعودية, حتى أصبح السهمان هما الأبرز في أحجام وقيم التداول, رغم أن الشركتين فقدتا أكثر من 90 في المائة من رأسماليهما.
    ولعلي هنا أركز على سهم "بيشة" والتصريحات الأخيرة التي أطلقها رئيس مجلس إدارة الشركة, فقد شاهدت مقابلته على قناة cnbc عربية, الأسبوع الماضي, وبعد أن علق أحد ضيوف القناة حول إلغاء الجمعية العمومية الطارئة للشركة لانتفاء الحاجة لأن الشركة أظهرت في قوائمها المالية خسائر تقارب 15 في المائة فقط وليس 96 في المائة كما بينت قوائمها المالية سابقا, فقد ذكر ضيف القناة وهو أحد المحاسبين أن الإلغاء والربح المحقق هما "نكتة", وحين سمع رئيس مجلس إدارة "بيشة" ذلك, انسحب من المقابلة بطريقة غير مقبولة حقيقة وكأنه يرفض من يناقشه أو يجادل على ميزانية الشركة التي تخص عددا كبيرا من المساهمين. وكان لرئيس مجلس إدارة بيشة أيضا مقابلتان في صحيفة "الشرق الأوسط" في 15 آذار (مارس) الماضي وذكر ما نصه "إن الخلاف مع الهيئة قانوني وليس محاسبيا", وأضاف " نحن نريد أن نصل إلى تفسير أيضا (يقصد المواد التي استندت إليها الهيئة ), ويضيف رئيس مجلس إدارة بيشة "بالمختصر لما كان سهم بيشة في السوق كان السوق صاعدا وكانت "بيشة" تقود السوق, والآن تراجع السوق جاء من إيقاف الشركة ", انتهى النص.
    هكذا بكل صراحة يقولها رئيس مجلس إدارة "بيشة", إن تراجع السوق سببه "بيشة" لأنها أوقفت, أصبحت "بيشة" الآن "سابك" أو "الراجحي" أو "الاتصالات" أو جميعها, بقدرة قادر رئيس مجلس إدارة "بيشة" يضع سهم الشركة المفلسة وفقا للأرقام أنها سبب تدهور سوق الأسهم, وأنها قائدة, وكأنه يقول السوق لن يتحسن أو يحقق إيجابية إلا بفك إيقاف "بيشة".
    يبدو لي الآن فهم سر فشل هذه الشركات وخسائرها رغم مرور أكثر من عقدين من الزمن عليها, نفهم لماذا تخسر هذه الشركات الصغيرة التي أصبحت مصدر المضاربات وسمعة السوق السيئة, وضرر كبير للسوق والمتعاملين فيها, وقد سمعت مرة رئيس مجلس إدارة "بيشة" في قناة "العربية", يقول إن السوق هبط ولكن سعر سهم "بيشة" متماسك, وقد نسي أن السهم موقوف حقيقة, حين يكون رئيس مجلس إدارة الشركة غير مقتنع بحجم المشكلة للشركة ولا تعثرها, وغير مقتنع بالمعايير المحاسبية السعودية المطبقة, ويريد نظاما خاصا بالشركة, وأنها مظلومة وأنها لا تستحق الإيقاف أو حتى الشطب إن ثبت كل شيء ولم يكن هناك مخرج, إذا كيف يمكن إصلاح حال الشركة؟ وكيف تستقيم السوق السعودية؟
    أقدر حجم كارثة الإيقاف على الشركة وكل مالك للسهم, وهم يدركون تمام الإدراك أن سعر السهم لا يستحق قيمته الاسمية طبقا لقوائمها المالية, لكنه البحث عن عودة لكي نعود للمضاربات الخيالية, أن نعود لسعر أربعة آلاف وثلاثة آلاف ريال سهم "بيشة" أو 200 و300 ريال الآن بعد التجزئة, أي منطق وعقل يقبل بهذا؟ هل يبرر ذلك أن أسهم الشركة قليلة فقط أن تصبح بهذا السعر؟ وهي على أرض الواقع لا تحقق مبيعات تتجاوز مليون ريال ولا أرباحا تتجاوز 100 ألف ريال وقيمة سوقية بالمليارات, إذا هي مسألة استغلال وضع شركة مفلسة عدد أسهمها قليل والمضاربة على هذا الأساس.
    هنا يجب أن أقف احتراما وتقديرا لقرار هيئة سوق المال ورئيسها الدكتور عبد الرحمن التويجري, الذي نأمل منه الكثير لإصلاح حال السوق, وما حدث في "بيشة" و"أنعام", يجب أن يكون هو أول خطوة لإصلاح السوق, وأن يفهم الجميع أن البقاء للأصلح, بشفافية كاملة ووضوح لا لبس فيه, وأن تطبق المعايير المحاسبية المعتمدة, لا ما تبحث عنه الشركة أو يناسبها وتفصلها تفصيلا, على هيئة سوق المال أن تكمل الطريق, وتقف بحزم وقوة, وهو أقل ما يطلب منها, لأن السوق لدينا, بمنطق المعكوس والمقلوب, حين يقول رئيس مجلس إدارة بيشة إنها "تقود السوق" إذا ما يعني وجود أسهم "سامبا" و"الراجحي" وبقية البنوك و"سابك" و"صافولا" والأسمنتات, إذا هي لا شيء, لأن سهم الشركة المفلسة هو من "يقود السوق " لم نصل لهذا المستوى من التصريحات لو كان هناك وقفة من البداية من سهم "بيشة" أو غيره من أسهم الخاسرة التي تتضاعف أسعارها فقط لسبب واحد المضاربة. أشيد بدور الهيئة التي تعيد الثقة شيئا فشيئا للسوق وهذه خطوة واحدة, ومطلوب منها جملة خطوات لوقف أسهم المضاربات التي تفخخ سعريا بدرجة أن تعصف بأموال المتداولين وما بقي منها إن كان لها بقية, ومطلوب حماية اقتصادنا الوطني من توجه الأموال لهذه النوعية من الأسهم لكي تتضاعف وتتضاعف أسعارها ثم تقذف في القمة بأعلى الأسعار بمحافظ المتداولين غير المدركين أو من يبحثون عن ثراء سريع وثروة سريعة, لا نلغي المضاربة, وهناك شركات تخسر ولكن بأقل قدر أو على الأقل تتجه للربحية, ولكي نكون منصفين, لا توجد سوق كل شركاتها رابحة, ولكن المضاربة حتى في الخاسرة تكون بمنطق المقبول والمعقول حتى وإن ارتفعت أسعارها لكن لا تتضاعف بأسبوع وأسبوعين ثم تتراجع من حيث بدأت ثم رحلة جديدة وهكذا, هذا ما يجب أن يكون للهيئة وقفة واضحة منها. ولعل أبرز الحلول أو أولها هو تقسيم السوق, بوضع هذه الشركات الخاسرة وذات الحجم الصغير بسوق منفصل له أنظمته وقوانينه, أثق جدا بعمل هيئة سوق المال, وأثق أنهم يعملون لإصلاح السوق, وأثق أنها تبذل كل جهد ممكن, ولا أجامل ولا أبالغ هنا, ولكن يجب أن نقف مع دور الهيئة البناء الذي في النهاية نجد سوقا متكاملة قدر الإمكان, عادلة, متوازنة, يحكمها القانون والعدل, يعاقب من يتجاوز من شركة أو متداول, تطبق فيه أعلى المعايير الدولية في إدارة السوق والمعايير المالية والمحاسبية للشركة, لا نريد سوق "مسافرين" من يحقق أعلى ربح ليوم أو أسبوع ثم تجده انسحب من السوق, فتكون سوقا مضطربة لا تتعزز بها الثقة, ما حدث بسهم شركة بيشة, يجب أن يكون بداية الخطوة للإصلاح, وأثق أن رئيس هيئة السوق ومن معه يعملون على ذلك.












    تستمر 10 أيام .. أول عمليات اكتتاب متزامنة
    اليوم: .. 5 شركات تأمين تطرح 26.6 مليون سهم للمواطنين


    - "الاقتصادية" من الرياض - 28/02/1428هـ
    ينطلق اليوم الاكتتاب في الحزمة الثانية من شركات التأمين التي رخصت لها الحكومة في إطار توسيع سوق التأمين مع اشتراطها طرح حصة من رساميلها للاكتتاب العام. ويكتتب المواطنون اليوم في 26.6 مليون سهم تخص خمس شركات جديدة, وسيتم - لأول مرة – الاكتتاب متزامنا (في وقت واحد), على أن يستمر لمدة عشرة أيام. وتتوزع هذه الأسهم التي سيكون الاكتتاب فيها بسعر عشرة ريالات للسهم الواحد, بين شركات: السعودية المتحدة للتأمين التعاوني التي ستطرح ثمانية ملايين سهم، "الدرع العربي للتأمين التعاوني" ثمانية ملايين سهم, "إياك السعودية" أربعة ملايين سهم, "ساب تكافل" 3.5 مليون سهم, و3.1 مليون سهم في "السعودية الفرنسية".
    يذكر أن الحكومة وافقت على إنشاء 14 شركة للتأمين في مسعى لعرض خيارات أكبر أمام المستهلكين وإيجاد وظائف. وكشرط لحصولها على الرخص تعين على الشركات طرح حصة من أسهمها للاكتتاب العام, وكانت الحزمة الأولى قد شملت "ملاذ للتأمين" و "ميدغلف", اللتين تم إنجاز الاكتتاب فيهما لكن لم يتم إدراجهما في السوق حتى الآن, وتتداول حاليا في سوق الأسهم شركة تأمين واحدة هي "التعاونية".

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    تشرع السعودية اليوم في توسيع قطاع التأمين من خلال بداية الاكتتاب في الحزمة الثانية من الشركات التي رخص لها من قبل الحكومة، والتي تتكون من خمس شركات سيكون الاكتتاب فيها متزامنا (في وقت واحد)، على أن يستمر لمدة عشرة أيام.
    وسيتم الاكتتاب في 26.6 مليون سهم تخص هذه الأسهم شركات: الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني (ولاء للتأمين)، "الدرع العربي للتأمين التعاوني"، "إياك السعودية للتأمين التعاوني"، "ساب تكافل"، و"السعودية الفرنسية للتأمين التعاوني".
    وسيتم طرح ثمانية ملايين سهم للاكتتاب العام تمثل 40 في المائة من رأسمال الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني البالغ 200 مليون ريال، طرح ثمانية ملايين سهم تمثل 40 في المائة من رأسمال شركة الدرع العربي للتأمين التعاوني البالغ 200 مليون ريال، طرح أربعة ملايين سهم تمثل 40 في المائة من رأسمال شركة إياك السعودية للتأمين التعاوني البالغ 100 مليون ريال، طرح 3.5 مليون سهم تمثل 35 في المائة من رأسمال شركة ساب تكافل البالغ 100 مليون ريال، وطرح 3.1 مليون سهم تمثل 31 في المائة من رأسمال الشركة السعودية الفرنسية للتأمين التعاوني البالغ 100 مليون ريال.
    يذكر أن الحكومة وافقت على إنشاء 14 شركة للتأمين في مسعى لعرض خيارات أكبر أمام المستهلكين وإيجاد وظائف. وكشرط لحصولها على الرخص، تعين على الشركات طرح أسهم للاكتتاب العام. وكانت الحزمة الأولى قد شملت "ملاذ للتأمين" و "ميدغلف".

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

    "الخدمات": تباين في أداء الشركات والسعر لايعكس الاتجاه الإيجابي

    أ.د. ياسين عبد الرحمن الجفري - - - 28/02/1428هـ
    احتوى قطاع الخدمات على عدد من الشركات المستهدفة من المضاربين والشركات ذات البعد الاستثماري. كما حظي القطاع بزيادة عدد شركاته من خلال السماح بتداول أسهم خمس شركات هي: الدريس، السعودية للأبحاث والنشر، إعمار المدينة الاقتصادية (السعودية)، البحر الأحمر، والحكير كما تم تعليق تداول شركة واحدة هي مجموعة أنعام القابضة. وتبقى أمامنا قضية تفاعل السوق مع نتائج الشركات ومعاكسة اتجاه السوق من خلال المضاربة في شركات مستهدفة ليس لها أداء واضح إيجابي في ظل التغيرات السعرية الحادة.
    يعتبر عام 2006 عام المتناقضات من زاوية وجود تحسن ونمو ربحي ولكن في نفس الوقت هبوط سعري. فالسوق شهد ومن خلال قطاع الخدمات تذبذبا كبيرا في أرباح بعض الشركات نتيجة للانحدار الكبير الذي شهده السوق ما أثر في الاستثمارات الأخرى. وشكل هذا الحدث تأثيرا مباشرا في بعض الشركات التي حاولت تدعيم نشاطها الأساسي ضعيف الإيراد من خلال الاستثمار في السوق لتغيير الصورة الذهنية والربحية ولكن كان الثمن باهظا للبعض ما أثر في سيولتها وفي قدرتها في تطوير نشاطها الأساسي بفعل هبوط السوق وسوء إدارة المحافظ وخاصة الصناديق الاستثمارية في العام الماضي 2006.
    من خلال عرضنا التالي نحاول ربط أداء الشركات بأدائها في السوق والتحري عن مدى عدالة السوق في التسعير وتحديد القيمة والتعرف على الفرص التي يتيحها القطاع من خلال مكررات الأرباح التي انعكست في السوق. كما تتيح لنا النتائج النظر لشركات المضاربة والتعرف على النتائج التاريخية التي إذا ما عرف معها مشاريع الشركة المستقبلية أمكن الحكم على منطقية التسعير الحالية. النتائج ولهذا القطاع مقارنة بالقطاعات الأخرى مهمة خصوصا حول كفاءة السوق في التسعير والتفاعل.

    المتغيرات المستخدمة
    كالعادة سيتم التعامل مع السعر وربح الشركة وإيرادها من خلال النمو الربعي (نمو الربع الحالي مقارنة بالسابق) والنمو المقارن (نمو الربع الحالي بالربع المماثل من العام الماضي). كما سيتم الربط بين السعر والربح في مكرر الربح والربح والإيراد في هامش صافي الربح ودرجة التحسن فيه. وسيتم إلقاء الضوء على دور المصادر الأخرى في دعم الربحية للشركات. المتغيرات السابقة توجهنا للتعرف على كفاءة السوق وسلامة توجهها من خلال العلاقة بين الربح والإيراد والسعر وبالتالي توجهها نحو الاتجاه الصحيح من عدمه.

    القطاع الخدمي نظرة كلية
    الواضح من البيانات المالية أن اتجاه ربحية الشركات كانت تنازلية ووصلت في نهاية الربع الثالث إلى أقل مستوى خلال السنتين مدار الدراسة وكما هو واضح من الجدول وبالتالي كان النمو الربعي والمقارن سلبيا وبحجم كبير. ولكن مع الهبوط أصبحت الأرباح المجمعة للفترة من 2006 أقل من 2005 وكان هناك هبوط بسيط بلغ 2.64 في المائة ولعل ارتفاع ربحية 2005 أسهمت بصورة مباشرة في هبوط وضع النمو في 2006. الإيرادات في المقابل من النشاط الرئيسي كانت مرتفعة وتذبذبت خلال الفترة النمو كان سلبيا وضئيلا ولكن النمو المقارن كان مرتفعا وايجابيا علاوة على أن النتائج الكلية كانت إيجابية ومعدلات نمو جيدة. ولعل التناقض في النتائج راجع لإضافة شركتين في النتائج والتي لم تستطع تعويض الربحية لحجم الخسائر التي تحققت بفعل تدهور السند الرئيسي السابق وهو الأرباح من سوق الأسهم لدى البعض. الوضع الذي يجيب في السؤال: لماذا التفاوت في نتائج الإيرادات والربحية؟ (أن الإيرادات الأخرى امتصت كثيرا من أرباح الشركات نتيجة لهبوط أسعار الأسهم في السوق السعودي لدى البعض كما أسلفنا). السابق انعكس بصورة واضحة على هامش صافي الربح وتدهور بصورة كبيرة عن الأرباع السابقة وعلى المستوى الكلي ما يعكس وجود مؤثرات خاجية أو مصورفات ضخمة امتصت أرباح الشركات وأدت إلى هذه الصورة التي نلمسها في الجدول. المؤشر تجاوب مع الأرباح أكثر من الإيرادات وهو تغير إيجابي ويربط بين أداء السوق وأداء الشركات كتفسير جزئي حيث لا يمكن أن نجزم ما لم تكن هناك بيانات إضافية لتفسير التغير. المؤشر نما سلبا وبمعدلات كبيرة وكأنه استجاب فقط لمتغير الربح وبصورة أكبر من المعتاد وكأن التأثير على التغير الربحي واضح وقوي (وهو إلى حد ما صحيح) وكأن التغير الإيرادي ليس له تأثير وبالتالي يمكن للربحية أن تزيد مستقبلا وترفع مستوى المؤشر.

    شركة الباحة
    توجد الشركة في واحدة من المناطق السياحية المستقبلية ولكن الشركة واجهت ضعف الدعم من خلال الأراضي وضعف رأس المال وعدم وضوح التوجه والاستراتيجية وكما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو تزايد الخسائر وبالتالي نموها سلبا. وإيرادات الشركة نفسها نمت وارتفعت في الفترة الكلية ومعها تحسن هامش الربح. وللفترة الجزئية نجد أن الربح اتجه للهبوط مقارنة بالربع السابق وارتفع في فترة المقارنة من عام 2005 النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت متفاوتة ولكن السعر تفاعل بصورة متذبذبة بين الإيجاب مقارنا وللربع السابق سلبا والذي يمكن تفسيره بتحسن الأداء ولكن مكرر الربح نما بصورة سلبية ووصل إلى أرقام فلكية في ظل خسارة الشركة كما هو واضح في الجدول. الإيرادات الأخرى ليس لها وجود ولم تؤثر في ربحية الربع وتشبه الفترة السابقة.

    شركة النقل البحري
    السعودية دولة مصدرة للنفط وكثير من المواد الخام البتروكيماوية علاوة على النهضة الاقتصادية ونمو حركة الاستيراد وفي ظل هذا السوق تعمل شركة النقل البحري الشركة السعودية المساهمة الوحيدة وفي سوق مفتوح عالميا. لا تفهم ما الأسس الاستراتيجية التي بنيت الشركة عليها في الأساس ولكن الشركة بدأت تركز على الاتجاه الصحيح. حيث نجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 حيث نمت الأرباح إيجابا وارتفعت عن الفترة السابقة. وإيرادات الشركة نفسها نمت إيجابا وارتفعت في الفترة الكلية ومعها هبط هامش الربح وبصورة واضحة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح اتجه للهبوط مقارنة بالربع السابق وسلبا في فترة المقارنة من عام 2005 في حين أن الإيرادات أيضا نمت سلبا في فترتي المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت متفاوتة ولحد ما والسعر تفاعل ووصل إلى حد منخفض وبحجم أكبر من الهبوط ولا يمكن تفسيره بتحسن الأداء ولكن الحسنة الوحيدة هي نمو مكرر الربح بصورة كبيرة ووصل إلى أرقام منخفضة وكثالث أقل مكرر ربحي كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع بصورة أقل مقارنة بالفترة السابقة وحجمها كان متوسطا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة الرياض للتعمير
    من الشركات العقارية المتأخرة في الدخول وفي عاصمة السعودية، ونجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح سلبا وهبوطها عن الفترة السابقة. ولكن إيرادات الشركة نفسها نمت إيجابا وارتفعت في الفترة الكلية ومعها هبط هامش الربح وبصورة صغيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح اتجه للنمو مقارنة بالربع السابق وسلبا في فترة المقارنة من عام 2005 في حين أن الإيرادات نمت إيجابا عن الربع السابق وسلبا في الفترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت ايجابية ولحد ما والسعر تفاعل بصورة سلبية ووصل إلى حد منخفض ولا يمكن تفسيره بتحسن الأداء ومعها نما مكرر الربح ولكن لا يزال مرتفعا مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع بمستوي أقل مقارنة بالفترة السابقة وحجمها كان صغيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة النقل الجماعي
    من الشركات الأولى في مجال النقل البري للركاب داخل وبين المدن وللدول المجاورة، كما نجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح إيجابا بصورة كبيرة وارتفاعها عن الفترة السابقة. ولكن إيرادات الشركة نفسها نمت إيجابا وارتفعت في الفترة الكلية ومعها تحسن هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح اتجه للنمو مقارنة بالربع السابق وسلبا في فترة المقارنة من عام 2005 في حين أن الإيرادات نمت إيجابا في فترتي المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت ايجابية ولحد ما والسعر تفاعل بصورة سلبية ووصل إلى حد منخفض وأقل من الأداء ومعها تحسن مكرر الربح بصورة كبيرة ووصل إلى أقل قيمة في القطا كما هو واضح من الجدول وربما ترجع المخاوف إلى قرب انتهاء امتياز الشركة الحالي واحتمال فتح السوق. الإيرادات الأخرى خفضت ربحية الربع الرابع مقارنة بالفترة السابقة و حجمها كان منخفضا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة الفنادق السعودية
    من الشركات الأولى في مجال الضيافة والمفترض أن تستفيد بصورة جذرية من التحولات الحالية والمستقبلية. ونجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح سلبا وهبوطها عن الفترة السابقة. وإيرادات الشركة أيضا نمت سلبا وهبطت في الفترة الكلية ولكن معها هبط هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح اتجه للنمو مقارنة بالربع السابق وأيضا في فترة المقارنة من عام 2005 والإيرادات نمت إيجابا في الفترة الربعية وسالبا في فترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت متفاوتة ولحد ما والسعر تفاعل بصورة مشابهة للإيراد ووصل إلى حد منخفض ولا يمكن تفسيره بتحسن الأداء ومعها نما مكرر الربح بصورة كبيرة ووصل إلى أرقام كبيرة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى خفضت ربحية الربع الرابع مقارنة بالفترة السابقة و حجمها كان سالبا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة مجموعة أنعام القابضة
    من الشركات الأولى في مجال نقل وتجارة المواشي في دولة يعد استهلاكها مقارنة بالغير مرتفعا وتعد أول شركة في القطاع يتم إيقاف تداولها. ونجد أن الشركة مستمرة في محور الخسائر كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح سلبا وهبوطها عن الفترة السابقة. وإيرادات الشركة نفسها نمت سلبا وهبطت في الفترة الكلية ومعها هبط هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح اتجه للهبوط مقارنة بالربع السابق وسلبا في فترة المقارنة من عام 2005 في حين أن الإيرادات نمت إيجابا في فترتي المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت سلبية ولحد كبير والسعر تفاعل بصورة متفاوتة ووصل إلى حد منخفض من النمو ولا يمكن تفسيره بتحسن الأداء ومعها نما مكرر الربح بصورة كبيرة ووصل إلى أرقام كبيرة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى استمرت في هبوط ربحية الربع الرابع مقارنة بالفترة السابقة و حجمها كان منخفضا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة تهامة
    من الشركات الأولى في مجال الدعاية والإعلان والمكتبات ودخلت حاليا المنافسة في المجالات من قبل شركات أخرى مساهمة. ونجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 وكان نمو الأرباح إيجابا وارتفاعها عن الفترة السابقة. وإيرادات الشركة نفسها نمت إيجابا وارتفعت في الفترة الكلية وبأقل من نمو الربح ومعها ارتفع هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح اتجه للنمو في الفترتين مقارنة بالربع السابق وفي فترة المقارنة من عام 2005 والإيرادات نمت إيجابا في فترتي المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت إيجابية والسعر تفاعل بصورة سلبية ربعيا وإيجابا في الفترة المقارنة ووصل إلى حد منخفض في الهبوط ولا يمكن تفسيره بتحسن الأداء ولكن نما مكرر الربح بصورة كبيرة ووصل إلى أرقام كبيرة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع مقارنة بالفترة السابقة وحجمها كان كبيرا مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة جرير
    تعد من مراكز الثقل في قطاع الخدمات من حيث الأداء والحفاظ على القيمة، ونجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح إيجابا وارتفاعها عن الفترة السابقة. واستطاعت إيرادات الشركة الحفاظ على النمو إيجابا وارتفعت في الفترة الكلية ومعها ارتفع هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح هبط مقارنة بالربع السابق وإيجابا في فترة المقارنة من عام 2005 في حين أن الإيرادات نمت سلبا عن الربع السابق وإيجابا في فترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت ايجابية ولحد ما والسعر تفاعل بصورة جيدة في نفس التغيرات وحافظ على مستوياته وبالتالي يمكن تفسيره بتحسن الأداء ومعها تحسن مكرر الربح بصورة جيدة ووصل إلى أرقام معقولة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع ومشابهة للفترة السابقة و حجمها كان صغيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة ثمار
    الشركة متخصصة في التسويق الزراعي كشركة وحيدة في السوق السعودي، ونجد أن الشركة تحولت من الربحية إلى الخسارة كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو هبوط الأرباح والتحول للخسائر وبالتالي كان معدل النمو سالبا عن الفترة السابقة. واستطاعت إيرادات الشركة الحفاظ على النمو إيجابا وارتفعت في الفترة الكلية ومعها انخفض هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح ارتفع مقارنة بالربع السابق وسلبا في فترة المقارنة من عام 2005 في حين أن الإيرادات نمت إيجابا في فترتي المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت إيجابية ولحد ما والسعر تفاعل بنفس الاتجاه ارتفاعا وهبوطا كالربح وحافظ على مستوياته وبالتالي يمكن تفسيره لثبات مكرر الربح بالقيمة المطلقة وإن كان سالبا مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول لو حققت الشركة أرباحا. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع وأقل من الفترة السابقة و حجمها كان كبيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    الشركة العقارية
    تعد من أقدم الشركات العقارية السعودية ومن أوائلها في الإنشاء ومن خلال استثمارتها نجد أن قيمتها الدفترية لا تعكس واقعها. من حيث الأداء والحفاظ على القيمة، ونجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو هبوط الأرباح سلبا وانخفاضها عن الفترة السابقة. في حين لم تختلف إيرادات الشركة وكان نموها سلبيا وانخفضت في الفترة الكلية ومعها ارتفع هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح ارتفع مقارنة بالربع السابق وسلبا في فترة المقارنة من عام 2005 ونفس الاتجاه كانت الإيرادات نمت إيجابا عن الربع السابق وسلبا في فترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت إيجابية ولحد ما والسعر تفاعل بصورة سلبية واختلفت التغيرات وهبط عن مستوياته وبالتالي يمكن تفسيره بتدهور الأداء ومعها تحسن مكرر الربح بصورة جيدة ووصل إلى أرقام معقولة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع وأقل من الفترة السابقة وحجمها كان متوسطا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة شمس
    ركزت الشركة على مشروع رئيسي وفي مجال السياحة والفندقة لتكون ثاني شركة مساهمة سعودية في هذا المجال. ونجد أن الشركة مستمرة في مسلسل الخسائر كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو استمرار الخسائر ونموها وارتفاعها عن الفترة السابقة. واستمرت إيرادات الشركة في الهبوط إيجابا في الفترة الكلية ومعها انخفض هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح هبط خلال فترتي المقارنة ولم تختلف الإيرادات عن الربح حيث نمت سلبا عن الربع السابق وفي فترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت ايجابية ولحد ما والسعر تفاعل بصورة مختلفة حيث نما سلبا ربعيا وإيجابا مقارنا ولكن مكرر الربح لم يتأثر بصورة جيدة ووصل إلى أرقام غير معقولة بسبب الخسائر. الإيرادات الأخرى لم تدعم ربحية الربع الرابع ومنخفضة عن الفترة السابقة و حجمها كان صغيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة السيارات
    حصلت الشركة كأول شركة مساهمة على امتياز الطرق وتحصلت على إعانات من الدولة. نجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح سلبا وانخفاضها عن الفترة السابقة. ولكن إيرادات الشركة لم تستطع الحفاظ على النمو إيجابا وانخفضت في الفترة الكلية ومعها تدهور هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح هبط مقارنة بالربع السابق وأيضا سالبا في فترة المقارنة من عام 2005 وأيضا الإيرادات نمت سلبا عن الربع السابق وفي فترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت سلبية بصورة واضحة والسعر تفاعل في نفس الاتجاه وحافظ على مستوياته وبالتالي يمكن تفسيره بتحسن الأداء ومعها تحسن مكرر الربح بصورة جيدة ووصل إلى أرقام معقولة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى خفضت ربحية الربع الرابع ومختلفة عن الفترة السابقة و حجمها كان صغيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة صادرات
    تعد الشركة المساهمة السعودية التي ركزت على دعم الصادرات وتنميتها، ونجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح سلبا وانخفاضها عن الفترة السابقة. وكذلك كانت إيرادات الشركة حيث حققت الشركة نموا سالبا وانخفضت في الفترة الكلية ومعها هبط هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح ارتفع مقارنة بالربع السابق وسلبا في فترة المقارنة من عام 2005 في حين أن الإيرادات نمت إيجابا خلال فترتي المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت إيجابية ولحد ما والسعر تفاعل بصورة مضادة لاتجاه التغير وحافظ على مستوياته وبالتالي يمكن تفسيره بتدهور الأداء ومعها تدهور مكرر الربح بصورة كبيرة ووصل إلى أرقام غير معقولة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى لم تدعم ربحية الربع الرابع واقل من الفترة السابقة وحجمها كان صغيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة طيبة
    أول شركة عقارية مساهمة في المدينة المنورة أسهمت واستفادت من المنطقة المركزية، ونجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح سلبا وانخفاضها عن الفترة السابقة. وفي نفس الاتجاه كانت إيرادات الشركة وكان النمو سالبا وارتفعت في الفترة الكلية ومعها انخفض هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح ارتفع مقارنة بالربع السابق ونفس الاتجاه في فترة المقارنة من عام 2005 في حين أن الإيرادات نمت سلبا عن الربع السابق وإيجابا في فترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت إيجابية ولحد ما والسعر تفاعل بصورة مختلفة وكان سالبا في الفترتين وحافظ على مستوياته وبالتالي يمكن تفسيره بتحسن الأداء ولكن مكرر الربح لم يتحسن وإن كان لا يزال عند أرقام معقولة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع ومشابهة للفترة السابقة و حجمها كان صغيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة عسير
    تعد من الشركات القابضة والتي تعددت أنشطتها وتجاوزت حدود الخدمات لتغطي أنشطة أخري، ونجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح إيجابا وارتفاعها عن الفترة السابقة. واستطاعت إيرادات الشركة الحفاظ على النمو إيجابا وارتفعت في الفترة الكلية ولكن هامش الربح انخفض بصورة صغيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح هبط مقارنة بالربع السابق وإيجابا في فترة المقارنة من عام 2005 وأيضا الإيرادات نمت سلبا عن الربع السابق وإيجابا في فترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت إيجابية ولحد ما والسعر تفاعل بصورة سلبية وهبط في الفترتين وعلى الرغم من تحسن الأداء ومعها تحسن مكرر الربح بصورة جيدة ووصل إلى أرقام معقولة فإن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع وأعلى من الفترة السابقة و حجمها كان كبيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة فتيحي
    أول شركة مساهمة سعودية في مجال تجارة التجزئة والمراكز التجارية، ونجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح سلبا وهبوطها عن الفترة السابقة. واستطاعت إيرادات الشركة الحفاظ على النمو إيجابا وارتفعت في الفترة الكلية ومعها هبط هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح ارتفع مقارنة بالربع السابق وسلبا في فترة المقارنة من عام 2005 في حين أن الإيرادات نمت إيجابا عن الربع السابق وفي فترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت إيجابية ولحد ما والسعر تفاعل بصورة سلبية وكانت الاتجاهات سلبية وبالتالي يمكن تفسيره بتحسن الأداء ومعها تحسن مكرر الربح ومازال عند أرقام كبيرة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع وأعلى من الفترة السابقة و حجمها كان كبيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة مبرد
    الشركة المساهمة السعودية الوحيدة في مجال النقل البري والمبرد كما يطلق عليها، ونجد أن الشركة حدث لها تحول في محور الربحية وحققت خسائر كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو تحقيق الخسائر وانخفاضها عن الفترة السابقة. وكانت إيرادات الشركة قد نمت سلبا وانخفضت في الفترة الكلية ومعها انخفض هامش الربح وبصورة كبيرة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح هبط مقارنة بالربع السابق وأيضا في فترة المقارنة من عام 2005 كما أن الإيرادات نمت سلبا عن الربع السابق وفي فترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت سلبية والسعر تفاعل بصورة مشابهة وحدثت نفس التغيرات وحافظت على مستوياتها وبالتالي يمكن تفسيرها بتدهور الأداء ومعها تدهور مكرر الربح بصورة واضحة ووصل إلى أرقام غير معقولة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع وكانت أقل من الفترة السابقة و حجمها كان صغيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة مكة للإنشاء والتعمير
    أول شركة مساهمة في السعودية ركزت على تطوير المناطق المقدسة في مكة المكرمة، ونجد أن الشركة مستمرة في محور الربحية كما هو ظاهر من النتائج الكلية للفترة 2006 مقارنة 2005 ولكن الملاحظ هنا هو نمو الأرباح إيجابا وارتفاعها عن الفترة السابقة. واستطاعت إيرادات الشركة الحفاظ على النمو إيجابا وارتفعت في الفترة الكلية ومعها ارتفع هامش الربح وبصورة منخفضة. وللفترة الجزئية نجد أن الربح ارتفع مقارنة بالربع السابق وإيجابا في فترة المقارنة من عام 2005 في حين أن الإيرادات نمت إيجابا عن الربع السابق وإيجابا في فترة المقارنة، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت ايجابية والسعر تفاعل بصورة سلبية وكان اتجاهه عكس التغيرات وحافظ على مستوياته وبالتالي يمكن تفسيره بتحسن الأداء ومعها تحسن مكرر الربح بصورة جيدة مع أن الوضع كان يمكن أن يكون أفضل كما هو واضح من الجدول. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع وأعلى من الفترة السابقة و حجمها كان صغيرا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة الدريس
    تعد ثاني شركة مساهمة لتقديم خدمات للسيارات وتمتلك أسطولا من محطات البنزين ومن أحدث الشركات وهي من الشركات الحديثة والتي لا تتوافر بيانات الفترة السابقة لها وهي من الطرح الجديد في السوق. وللفترة الجزئية نجد أن الربح هبط مقارنة بالربع السابق في حين أن الإيرادات نمت إيجابا عن الربع السابق، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت متناقضة والسعر تفاعل في نفس اتجاه التغيرات في الربح وحافظ على مستوياته ومعها كان مكرر الربح عند مستويات مرتفعة. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع و حجمها كان متوسطا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    شركة السعودية للأبحاث والتسويق
    تعد من الشركات الرائدة في مجال الإعلام والنشر وتختلف في النشاط عن تهامة وإن كانت هناك مساحة مشتركة بينهما. وهي من الشركات الحديثة والتي تم تداولها خلال العام الحالي، الشركة مربحة وهامشها الربحي قوي خاصة لقطاع الخدمات. وللفترة الجزئية نجد أن الربح ارتفع مقارنة بالربع السابق فكانت الإيرادات موجبة النمو عن الربع السابق، النتائج بالتالي وللمتغيرين كانت إيجابية ولحد ما والسعر تفاعل بصورة مخلفة وكانت التغيرات في اتجاه معاكس وكان مكرر الربح عند مستوى مقارب للدريس. الإيرادات الأخرى دعمت ربحية الربع الرابع ومشابهة للفترة السابقة و حجمها كان متوسطا إلى حد ما مقارنة بغيرها من الشركات.

    مسك الختام
    هناك اختلاف وتباين في الأداء بين الشركات والملاحظ أن السعر لم يعكس اتجاها إيجابيا ليدعم تفهم السوق وتفاعلها مع الربحية. وكان الاتجاه الغالب للكل سواء مضاربة أو غيرها سلبيا وغير واضح المعالم.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

    "فتيحي".. 20.6% نمو سلبي للأرباح وجاذبيتها المضاربية تطغى على الاستثمارية!

    زيد المفرح - - - 28/02/1428هـ

    نبذة عن الشركة
    تأسست شركة أحمد حسين فتيحي وشركاه بتاريخ 1992م كشركة سعودية ذات مسؤولية محدودة، ثم تحولت إلى شركة مساهمة في 1998م برأسمال بلغ 220 مليون ريال وتم رفعه أخيرا ليصل إلى 385 مليون عن طريق إصدار أسهم حقوق أولوية. تعمل الشركة في تصنيع وتجارة الجملة والتجزئة في المصوغات والمجوهرات والمعادن الثمينة والأحجار الكريمة. إضافة إلى تجارة الأواني المنزلية والتحف والمنتجات الجلدية. تمتلك الشركة نسبة 100 في المائة من شركة مارينا بي جنيف وفروعها والتي تعمل في المجال نفسه. كما للشركة محفظة استثمارية متنوعة تُمثل استثمارات لا تتجاوز 10 في المائة من رؤوس أموال شركات تعمل مجالات متعددة، إضافة إلى استثمارات تبلغ 20 في المائة في رأسمال كُل من المركز الطبي الدولي و شركة تجارة السلع الكمالية الثمينة المحدودة (فتيحي جونيور).
    الموقع الإلكتروني: http://www.fitaihi.com.sa

    أهم التطورات
    1ـ تم افتتاح المركز الطبي الدولي في 29/10/2006م، وتستثمر شركة فتيحي 96.3 مليون ريال أي قرابة 20 في المائة من رأسمال المركز الطبي الدولي. وتجدر الإشارة إلى أن المركز قد باشر عمله التشغيلي قبل الإفتتاح الرسمي منذ 31/5/2006م.
    2ـ تم افتتاح معرض فتيحي العليا في شباط (فبراير) من العام الحالي.

    مؤشرات الربحية
    من طبيعة نشاط الشركة والمنتجات التي تُقدمها يتسنى لنا تصنيف منتجاتها ضمن سلع الرفاهية Luxury goods، والتي بطبيعتها شديدة التأثر بمتغيرات الاقتصاد الكلي وعلى رأسها زيادة متوسط دخل الفرد. ولمعرفة أداء الشركة في ظل الطفرة الاقتصادية التي تعيشها المملكة وزيادة دخل الفرد نلاحظ كما هو مبين في الرسم البياني (1) أن نمو مبيعات الشركة تتبع الاتجاه العام نفسه لمتوسط نمو الدخل للفرد خصوصاً في الفترة من 2000م إلى 2003م. رغم أن المبيعات كانت تنمو في الاتجاه نفسه إلا إنها كانت متدنية نوعاً ما في نموها خلال السنوات السابقة، وكان من المتوقع نمو المبيعات بنسب أعلى من نسبة نمو دخل الفرد مستغلة بذلك الحالة الاقتصادية التي تعيشها المملكة وذلك بسبب طبيعتها كما ذكرنا، لكن في المقابل انخفضت مبيعات الشركة في 2005م و2006م بنسبة 9.7 و7.8 في المائة على التوالي. تجدر الإشارة إلى أن انخفاض مبيعات شركة "مارينا بي" بنسبة 47.6 في المائة في 2005م كان له تأثير ملحوظ في مبيعات الشركة لذلك العام. علاوة على ذلك، زيادة المنافسة النابعة من شركات محلية وعالمية يعتقد أن لها دورا كبيراً في انخفاض مبيعات الشركة. ومن المتوقع في السنوات المقبلة أن تعاود الشركة المحافظة على مستوى مبيعاتها بعد توسعها الجغرافي المُخطط له والمتمثل في افتتاح فروع جديدة في كل من الرياض وجدة ودبي.
    في قراءة أفقية لهامش ربح الشركة نلاحظ أن الشركة تتمتع بهامش ربحي مرتفع جداً بلغ في 2006م 44 في المائة، كما يلاحظ أيضا سيطرة الشركة على تكاليف مبيعاتها خلال السنوات السابقة فعند رفع المبيعات ترتفع التكاليف بنسب أقل من نسبة ارتفاع المبيعات والعكس صحيح كما هو الحال في 2005م و2006، حيث انخفضت مبيعات الشركة وانخفضت أيضا تكاليفها بنسب أعلى مما ساعدها على رفع هامش ربحها. وبالرغم من تحقيق الشركة لهامش ربح مرتفع في نتائجها للعام الماضي إلا أن صافي ربح النشاط التجاري للشركة انخفض بشكل كبير وحقق نسبة نمو سلبية بلغت 55 في المائة، فقد انخفض من 13.5 مليون ريال ليصل إلى ستة ملايين. وفي تتبع لسبب تدني ربح النشاط للشركة نلاحظ أن المصاريف العمومية والإدارية التي شهدت نموا متواصلاً منذ 2002م، كما هو مبين في الرسم البياني (2). وفي السياق نفسه من بين المصاريف العمومية والإدارية نلاحظ أن بند "رواتب وأجور ومزايا أخرى" يحتل النصيب الأكبر فقد بلغ 20 مليوناً في 2005م و30 مليوناً في 2004م.
    وحققت الشركة عائداً على المبيعات للعام السابق بلغ 10 في المائة مقارنة بـ 12 في المائة في 2005م. وللتمكن من مقارنة ربحية الشركة بشكل عادل معتمدين على المقياس نفسه، قمنا بمقارنة الشركة بشركات عالمية تعمل في النشاط نفسه كما هو مبين في الرسم البياني (3)، نلاحظ أن ربحية الشركة من حيث مقياس العائد على المبيعات مقارب جداً لمتوسط القطا ع الفرعي السعودي الذي حددناه، إضافة إلى تفوق ربحية الشركة بهذا المعيار مقارنة مع شركة تيفني Tiffany العالمية.

    التدفقات النقدية
    حققت الشركة للعام الماضي تدفقاً نقدياً سلبياً بلغ 20.6 مليون ريال، ويعزى ذلك إلى التغيرات في الأصول والخصوم التشغيلية وعلى رأسها الزيادة في المخزون السلعي فقد ارتفع بمبلغ 33 مليون ريال. وتجدر الإشارة إلى أن تحقيق الشركة تدفقات نقدية سالبة في 2006م هي المرة الأولى خلال السنوات الخمس السابقة، فتتمتع الشركة بتدفقات نقدية من العمليات التشغيلية تعتبر مرتفعة ومستقرة نوعا ماً، ويعزى ذلك إلى سياسة الشركة في تحصيل قيمة مبيعاتها. كما حققت أيضا الشركة تدفقاً نقدياً سالباً من الأنشطة الاستثمارية حيث قامت الشركة بشراء استثمارات وأصول مالية بلغت قيمتها 261 مليون، ولم يتسن لنا تقييم هذه الاستثمارات بسبب عدم وجود المعلومات الكافية عن نتائج الشركة الأولية عام 2006م.

    مؤشرات الكفاءة
    لعل أول ما يسترعي الانتباه حين التدقيق في قائمة المركز المالي للشركة هو قيمة المخزون الذي تحتفظ به والذي بلغ 285 مليون ريال أي 37 في المائة من إجمالي أصول الشركة. وقد احتفظت الشركة بمستوى مخزون مرتفع خلال السنوات الخمس السابقة مما نتج عنه انخفاض في مؤشر معدل دوران المخزون للشركة فقد بلغ 0.26 مرة في 2006م، وتدني نسبة دوران المخزون تعتبر جداً مكلفة على الشركة لعدة أسباب أولها زيادة نسبة المخزون بطيء الحركة. ثانياً ارتفاع تكلفة الفرصة البديلة، فالبدائل الاستثمارية خالية المخاطر متاحة ومن شأنها أن تعود على الشركة بربحية مقبولة نوعاً بدلاً من تجميد نسبة كبيرة من أصولها على شكل مخزون.
    أما بالنسبة لبقية مؤشرات الكفاءة المتمثلة في دوران الأصول (رسم بياني 4) نلاحظ تدني كفاءة الشركة من حيث إدارة أصولها على مدار السنوات السابقة لتوليد المبيعات، إذا ما قورنت بمتوسط القطاع الفرعي الذي يمثل شركات الجملة والتجزئة. فقد بلغ إجمالي دوران الأصول في 2006م 0.16 مرة، أي أن الشركة تستخدم من كل ريال متاح لها من أصول الشركة 0.16 هللة فقط لتوليد المبيعات. بمعنى آخر أن حجم الأصول المتاحة للشركة لا يتناسب مع حجم مبيعاتها. ولعل السبب خلف تدني معدل دوران الأصول هو استراتيجية الشركة المتمثلة في شراء الأراضي ومن ثم إقامة المشاريع عليها بدلاً من إقامة معارضها في مواقع مستأجرة.
    علاوة على ذلك لوحظ ارتفاع بند "خسائر غير محققة" ليبلغ 14 مليوناً، كما في نهاية 2006م، وبما أن هذه الخسائر قد ظهرت في حقوق المساهمين فيعتقد أنها نتيجة لاستثمارات الشركة المصنفة تحت "متاح للبيع" حيث تُقيد الشركة التغيرات في قيمة هذه الاستثمارات ضمن حقوق المساهمين كما هو متعارف عليه.

    مؤشرات السيولة
    على الرغم من انخفاض موجودات الشركة المتداولة بنسبة 27 في المائة وارتفاع الخصوم المتداولة بنسبة 17 في المائة مقارنة مع 2005م، نلاحظ أن الشركة تتمتع بمستوى سيولة عال مقارنة بمتوسط القطاع الفرعي. استثمار الشركة في أصولها المتداولة المتمثل في زيادة المخزون والاستثمارات قصيرة الأجل والتي وصلت مجتمعة إلى نسبة 52 في المائة من إجمالي الأصول جعلها تتمتع بنسب سيولة مرتفعة تخولها إيفاء جميع التزاماتها قصيرة الأجل. في قراءة أفقية يتضح لنا تضخم مؤشرات السيولة - كما هو مبين في الجدول البياني أدناه – في عام 2005م وانحرافه عن المتوسط الذي اعتادت الشركة على المحافظة عليه ويعود ذلك إلى ارتفاع النقدية لدى الشركة جراء حصولها على متحصلات رفع رأس المال. وبشكل عام تعتبر مؤشرات السيولة للشركة جيدة فهي قادرة على مواجهة أي التزامات دون الحاجة إلى تسييل أصولها طويلة الأجل.
    وما يسترعي التنويه عنه لدى التدقيق في الموجودات والمطلوبات المتداولة للشركة هو رأس المال العامل المرتفع الذي تحتفظ به الشركة والبالغ 298.5 مليون ريال، ومع إيجابية المحافظة على رأسمال عامل مرتفع نسبياً للمحافظة على سير أعمال الشركة، إلا أن المبالغة فيه تعتبر مكلفة من المنظور المالي. رأس المال العامل يعتبر سلاحاً ذاً حدين فالإفراط به يعتبر مكلفاً لأنه يعني أن الشركة تقوم بتمويل موجوداتها المتداولة عن طريق إما قروض طويلة الأجل أو عن طريق مساهميها.

    القيمة السوقية
    بلغت قيمة السهم كما في 7/3/2007م 33 ريالا وعليه فقد ارتفع مكرر ربحية السهم ليصل إلى 114.76مرة وبهذا تحتل الشركة مركز القيادة في القطاع الخدماتي قياساً بمكرر الربحية، ويعود ذلك إلى ارتفاع السعر السوقي إضافة إلى تدني العائد للسهم والبالغ 0.29 هللة فقط. وفي سياق الحديث عن القيمة السوقية للشركة تجدر الإشارة إلى تصريح رئيس مجلس الإدارة في 25/2/2007م حين أشار إلى القيمة العادلة لسهم شركته بـ 18 ريالاً، ومن المتوقع أنه استند في تصريحه على سعر طرح أسهم حقوق الأولوية 90 ريالا (90/5) حين تم رفع رأس المال في 2005م. أما دلالات ما صُرح به فهي تعني أن قيمة السهم العادلة لم تتغير منذ سنة ونصف، ونحن نعلم أن سعر أي أصل مالي مبني بشكل مباشر على نسبة النمو المتوقعة مستقبلاً. أي إن ثبات السعر خلال هذه الفترة ما هو إلا إشارة إلى نمو مستقبلي متوقف للشركة!.
    وإذا سلمنا أن سعر 18 ريالاً هي القيمة العادلة نلاحظ أن مكرر ربحية الشركة لا يزال مرتفعاً تقريباً 62 مرة، وإذا أخذنا في عين الاعتبار نسبة نمو الأرباح السلبية خلال السنوات السابقة والتي نمت في 2004م بسبب بيع فرع شركة تابعة وهذا بطبيعته غير نابع من النشاط الرئيسي للشركة يعتبر السعر الحالي والمقترح من قِبل مدير مجلس الإدارة أيضا لا يتوافق مع ربحية الشركة الحالية وأدائها في السنوات السابقة. أما بالنسبة لربحية الشركة المستقبلية لا يُعتقد أن تفوق توقعاتنا توقعات رئيس مجلس الإدارة بحكم اطلاعه على أمور الشركة. وإذا أخذنا أكثر السيناريوهات تفاؤلاً ـ بناء على دراسة كمية ـ يعتقد آن تنمو أرباح الشركة عام 2007م في أفضل أحوالها بنسبة تبلغ 9 في المائة وترتفع ربحية السهم إلى 0.31 هللة وعليه سينخفض مكرر الربحية إلى 105مرات وحتى مع انخفاض مكرر الربحية المستقبلي لا يزال دون أدنى شك يعتبر مبالغاً فيه بكل المقاييس مقارنة بمتوسط القطاع. ولعل صغر حجم رأسمال الشركة والأسهم المتاحة للتداول تزيد من جاذبيته للمضاربين وهذا ما أثر في مكرر ربحية السهم ليصل بها إلى مستويات مرتفعة. أما بالنسبة لمضاعف القيمة الدفترية (السعر/ القيمة الدفترية) فقد بلغ 2.02 مرة وهو أقل من القطاع الخدماتي البالغ 3.56 مرة. ويعزو ذلك إلى ضخامة حقوق المساهمين في الشركة فهي تشكل نسبة 90 في المائة من إجمالي أصول الشركة. علاوة على ذلك علاوة الإصدار التي حصلت عليها الشركة والبالغة 126 مليون ريال أسهمت في رفع حقوق المساهمين وهذا بدوره ساعد على تعزيز القيمة الدفترية للسهم.

    تنويه
    - أُعِدّ هذا التحليل بناء على العديد من الفرضيات، وأجريت بعض التعديلات على القوائم المالية.
    2- تم تقسيم قطاع الخدمات إلى عدة قطاعات فرعية تضم الشركات المتقاربة نوعاً ما من حيث النشاط. الشركات المكونة للقطاع الفرعي "مبيعات الجملة والتجزئة" هي ثمار، وفتيحي، وجرير للتسويق.
    3- تم حساب متوسط القطاع الفرعي والرئيسي عن طريق أخذ الوزن النسبي لأصول كل شركة.
    4- تناول هذا التحليل أهم المؤشرات المالية للشركة ولا يحتوي هذا التحليل لا ضمناً ولا مضمونا على توصيات بالشراء أو البيع، ولا نتحمل أدنى مسؤولية لأي قرار استثماري يبنى على التحليل.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

    اقتصادي إسلامي: سوء فهم أحكام الشريعة حرم المسلمين تحرير اقتصادهم

    - "الاقتصادية" من الرياض - 28/02/1428هـ
    أكد اقتصادي إسلامي أن المستثمرين المسلمين يحرمون عوائد مجزية بسبب سوء فهم وتفسير بعض الأحاديث التي يتم تأويلها بناء على اجتهادات شخصية لا تتفق مع واقع العصر ومستجدات الاقتصاد. وقال الاقتصادي رشدي صديقي، إن فهم التمويل الإسلامي يبدأ من حقيقة أنه ليس شرطاً للاستثمار في الشركات التي يديرها مسلمون، ولا ينبغي أن توجد مراكزها الرئيسية في أحد البلدان الإسلامية البالغ عددها 56 بلداً. وتابع صديقي في تحليل موسع تنشره "الاقتصادية" اليوم: إنه بعيداً عن ناحية العقيدة، يتشابه المسلمون مع جيرانهم المسيحيين واليهود والعلمانيين في الحاجة إلى بناء الصناديق الجامعية، وشراء البيوت، والحصول على القروض والادخار من أجل التقاعد. ورغم ذلك، فإن السوق الإسلامية تفتقد مثل هذه الخدمات الآنفة الذكر نظرا لأنها تعيش في سوق يتفشى فيها سوء الفهم لأحكام الشريعة الإسلامية.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    هناك قيود مفروضة على مؤشرات البورصات الإسلامية مما قد يؤدي إلى إعاقة أدائها. ولا يعتبر "الطهر الأخلاقي" عبئاً على هذه المؤشرات التي فاق أداء بعضها الدول المتقدمة.
    يعتبر السلوك الأخلاقي عنصراً أساسياً من عناصر التمويل الإسلامي بالنسبة لمسلمي العالم البالغ عددهم 1.2 مليار شخص. وبممتلكات تتجاوز قيمتها 100 مليار دولار ومعدل نمو سنوي قدره 25 في المائة، يتحول قطاع التمويل الإسلامي بسرعة إلى قوة في الأسواق العالمية.
    ففي الولايات المتحدة وحدها، يعيش ما لا يقل عن ستة ملايين مسلم، وهذه الجالية تنمو بمعدل 2.5 في المائة سنوياً، ويقدر متوسط دخل الفرد فيها بين 50 و70 ألف دولار. يضاف إلى ذلك استثمارات السعودية في الولايات المتحدة وقدرها 860 مليار دولار (منها 200 مليار دولار في صناديق مدارة)، ولم يعد التمويل الإسلامي بمثابة القطاع الصغير، بل إنه سوق ساحة خلفية بحجم روسيا.
    وبعيداً عن ناحية العقيدة، يتشابه المسلمون مع جيرانهم المسيحيين واليهود والعلمانيين في الحاجة إلى بناء الصناديق الجامعية، وشراء البيوت، والحصول على القروض والادخار من أجل التقاعد. ورغم ذلك، فإن السوق الإسلامية تفتقد مثل هذه الخدمات الآنفة الذكر نظرا لأنها تعيش في سوق يتفشى فيها سوء الفهم لأحكام الشريعة الإسلامية. إن التعليم والاستعداد لاستكشاف هذا الموضوع سيمكن المؤسسات المالية - ليس من تنمية حصتها في السوق والبرهنة على الريادة فحسب - بل أيضاً من مساعدة الجاليات الإسلامية على تحقيق أحلامها في التحرر الاقتصادي.
    إن فهم التمويل الإسلامي يبدأ من حقيقة أنه ليس شرطاً للاستثمار في الشركات التي يديرها مسلمون، ولا ينبغي أن توجد مراكزها الرئيسية في أحد البلدان الإسلامية البالغ عددها 56 بلداً. وفي الحقيقة، فإن الاستثمار في شركات متنوعة كشركة كوكا كولا وشركة تارو للصناعات الدوائية يعتبر حلالاً أو مقبولاً للمسلمين.
    إن موازنة معادلة التمويل الإسلامي هي جانب آخر من جوانب السنة النبوية: القوانين التي تحكم العدالة الاجتماعية لا يقصد منها منع المشاريع الحرة. وهكذا، سعى علماء الدين الإسلامي طيلة الـ 40 سنة الماضية إلى تطبيق المبادئ القديمة على القضايا المعاصرة، فأوجدوا مجموعة كبيرة من الأدوات الجديدة التي تمكن المستثمرين من المشاركة في أسواق المال. فالمرابحة، على سبيل المثال، أسلوب يحل عقدة التضارب بين الرغبة في بيع رهن وعدم القدرة على أخذ فائدة. فبدلاً من الحصول على قرض من البنك لشراء منزل، يقوم المشتري بتحديد العقار الذي يريده فيشتريه له البنك. والإسلام يعترف بأن من حق البنوك أن تربح، لذلك فإنها تحصِّل أتعاباً من أصحاب البيوت أو تؤجرها لهم لفترة زمنية. فيكون الربح بقدر معدلات الفائدة، وهذا أسلوب مقبول لقياس كلفة رأس المال.
    ويجب أن تحصل المؤشرات على فتوى، وهذا ليس بالتحدي السهل حينما لا يتعلق السؤال بأي سهم نشتري، بل بأي سهم لا يجوز لنا شراؤه. وعلى عكس الاعتقاد الشائع، فإن العالم المتقيد بأحكام الشريعة الإسلامية رحب وواسع. وفي الحقيقة، فإن 1800 شركة من الشركات المدرجة في مؤشر داو جونز العالمي وعددها 5500 شركة تتقيد بهذه الأحكام. لقد تأسست مؤشرات عائلة سوق داو جونز الإسلامية في عام 1999، وهو أول مؤشر من نوعه، وهو يضم 80 مؤشراً فرعياً فردياً تبلغ قيمتها تسعة تريليونات دولار. وهذا المؤشر يتقيد تماماً بفتوى حصلت عليها المؤشرات المنضوية تحته من لجنة مكونة من ستة علماء مسلمين تجسد مداولاتهم النقاشات الدائرة حالياً حول التمويل الإسلامي.
    إن استبعاد منتجي لحم الخنزير والمشروبات الكحولية شيء، ولكن إلغاء الإيرادات غير الجائزة ودخل الفائدة غير العامل من السوق شيء آخر. فالبنوك التي تجني جل أرباحها من دخل الفائدة يمكن استبعادها بسهولة. ولكن كل شركة في العالم تقريباً تتلقى بعض الدخل على الأقل من المقتنيات النقدية. وجاء جواب علماء الدين من إدراك الرسول، صلى الله عليه وسلم أن كثيراً من الناس في العالم ليسوا مسلمين. وأكثر من ذلك، فإنه يمكن قبول المخالفات البسيطة ما دامت تتخذ الإجراءات لتصحيحها. وفي حالة عائلة مؤشرات سوق داو جونز الإسلامية، فإن الشركات التي تجني أقل من 5 في المائة من دخلها من مصادر غير جائزة يمكن شمولها بذلك. وتقوم الصناديق التي تستخدم سوق داو جونز الإسلامية بحساب الجزء غير الجائز وتتبرع به لجهات خيرية معتمدة. إن عائلة مؤشر سوق داو جونز الإسلامية, التي تباع في سائر أنحاء العالم لبنوك مثل HSBC وميريل لينش, تلقى قبولاً واسعاً في عالم إدارة موجودات الأسهم الإسلامية ولديها أكثر من أربعة مليارات دولار في صناديق مجازة.
    ويعتبر الأداء إحدى نواحي الجذب الخاص لسوق داو جونز الإسلامية التي تفوقت على الكثير من المؤشرات العالمية الرائدة. وتعمل العائلة أيضاً نقطة بداية بالنسبة للمؤسسات التي تتطلع إلى بناء اكتتاباتها الإسلامية الأولية الخاصة بها، أو شاشة ثانوية لضمان نقاوة منتجاتها.
    وكصناعة في مستهل إشراقها، سوف يستمر التمويل الإسلامي في النمو في الاتجاه السائد طيلة هذا العقد.

    * حق النشر حصري لجريدة "الاقتصادية" بناء على اتفاق بين "الاقتصادية" و"إسلاميك بانكنج آند فينانس" المجلة البريطانية المتخصصة في المصرفية الإسلامية.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 27/ 2 / 1428 هـ

    قلة التنافس وبطء نمو السوق يرميان بثقلهما على المشاريع العمرانية
    ارتفاع أسعار مواد البناء في السوق المحلية 30 %


    - أيمن الرشيدان من الرياض - 28/02/1428هـ
    كشف متعاملون في سوق مواد البناء أن الطفرة العمرانية التي تشهدها المملكة حاليا، لا يزال يقابلها بطء شديد في تطور نوعية وجودة مواد البناء والمستلزمات الكهربائية التي تستخدم في عمليات البناء الأساسية على الرغم من غلاء أسعارها، مرجعين ذلك إلى قصور حجم التنافس في سوق مواد البناء المحلية على جلب منتجات عالية الجودة وبأسعار معقولة.
    ويرى المتعاملون أنفسهم أن الحل الوحيد للتغلب على معضلة ارتفاع أسعار مواد البناء في السوق المحلية والتي أصبحت عائقا كبيرا أمام المقاولين وكذلك المواطنين في إتمام بناء المنازل والمشاريع العقارية، يكمن في إنشاء مصانع ضخمة متخصصة في المملكة تنتج مواد البناء بجميع أشكالها وكذلك الأدوات الصحية والكهربائية، وإلى جانب فتح شراكات مع الشركات العالمية المتخصصة في إنتاج مثل هذه المواد، إضافة إلى توسيع دائرة الاستيراد من الدول التي تنتج مواد مضمونة وذات جودة عالية.
    وأوضح لـ"الاقتصادية" المهندس فهد النصبان عضو لجنة المقاولين في الغرفة التجارية في الرياض، أن قطاع مواد بناء في المملكة دخل عامه الثاني وهو مستمر في ارتفاع الأسعار التي وصلت نسبتها بين 30 و40 في المائة، مشيرا إلى أن عددا من السلع التي من أبرزها الكابلات النحاسية زادت نسبتها على السابق لتبلغ 100 في المائة.
    وأرجع النصبان أسباب ارتفاع الأسعار محليا إلى ارتفاع المواد الأولية التي تستورد من الخارج، وقال: "هذا بلا شك له تأثير سلبي في اقتصادات الدول العالمية، وبالتالي ينعكس تأثيره على المملكة".
    كما النهضة العمرانية التي تشهدها المملكة رفعت الطلب على هذه المنتجات مع بقاء حجم الاستيراد ثابتا الأمر الذي تسبب في "تنشيف" السوق وظهرت مشكلة نقص المعروض، خاصة أن حجم سوق مواد البناء في السعودية لا يواكب الطفرة العمرانية التي تعيشها البلاد حاليا.
    وأفاد النصبان أنه على الرغم من حجم التصدير المرتفع لبعض مواد البناء من السعودية إلى الدول المجاورة، إلا أن هذه السيولة الناتجة عن التصدير لا يتم استثمارها بشكل صحيح في تطوير سوق مواد البناء المحلية، مما يجعلها غير قادرة على مواكبة التطور المشهود للحركة العمرانية.
    وفي الوقت الذي لم يستبعد فيه النصبان أن يكون لارتفاع أسعار النفط دور في ارتفاع أسعار مواد البناء عالميا، لكون الكثير من المصانع الدولية يعتمد بشكل كبير في منتجاتها على النفط، إلا أنه قال: "إن عدم وضوح مبررات ارتفاع أسعار بعض المنتجات لا يزال محل قلق لدى الكثيرين".
    وأضاف قائلا: إنه من الواجب إيجاد سلع ذات تسعيرة موحدة تعمل على الحد من الارتفاع المشهود، إذ نلاحظ أن هناك ارتفاعا في مختلف المنتجات دون تحديد.
    من جانبه، أوضح عمر عبد الله الذي يعمل في سوق مواد البناء منذ عشر سنوات، أن المملكة تشهد نموا وتطورا في المباني العمرانية بمختلف أشكلها، لكن ذلك لا يواكب بما هو مطلوب من مواد بناء حديثة.
    وبين عمر أن الحل إما أن يكون بإنشاء مصانع خاصة في المملكة لصناعة الأدوات الصحية والكهربائية، أو توسيع دائرة الاستيراد من الدول العالمية للمواد المضمونة والقوية ذات الجودة العالية التي تتحمل أعباء العمل لفترة طويلة.
    وقال: "إن الأدوات الكهربائية بشكل عام شهدت ارتفاعا تراوح بين 5 و10 في المائة، كما أن الأسلاك الكهربائية ذات الصناعة الأمريكية هي الآخر ارتفعت أسعارها منذ الأسبوع الماضي"، لكنه أفاد أن سوق الأدوات الصحية بأصنافها المتعددة بدأت خلال الأيام الماضية بثبات ولم تشهد ذاك الارتفاع الكبير مقارنة بغيرها من مواد البناء.
    ونبّه عمر إلى خطورة اتجاه المستهلكين لشراء المنتجات رخيصة الثمن "المقلد", وهذا ليس في صالحهم، لكون عمره محدود الزمن.
    وبين أن الصناعة الصينية أضحت تحتكر وتهيمن على معظم مواد البناء إن لم يكن جميعها، بخلاف السابق الذي كان يتنافس فيه الإيطالي، الألماني والأسباني، معزيا سبب تجنب التجار البضائع الأصلية والميلان للمقلد لارتفاع أسعار النفط ومواد الخام بشكل عام.
    من جهته، أشار محمد زبير يعمل في سوق مواد البناء، إلى أن السوق أضحتى في ركود تام لم يدم طويلا، لكن سرعان ما تغير الوضع بالنسبة للأدوات الكهربائية، وبعدها "دبلت" الأسعار عما كانت عليه، وذلك قبل ما يقارب الستة أشهر لترتفع 50 في المائة في أصنافها كافة.
    وتوقع زبير أن ارتفاع الحديد ساهم بشكل قوي في زيادة أسعار الأدوات الكهربائية، لكونه إحدى الأدوات الرئيسية في صناعة الكهرباء، والتي منها مواسير الكهرباء، مشيرا إلى أن التزوير بدأ يلعب لعبته في السوق، وذلك من خلال التحريف في الصناعة، فيلحظ على السلع أنها مكتوب عليها صنع في إيطاليا وهي في الحقيقة صينية الصنع.
    وذكر زبير أن هناك عددا من السلع الصينية ذات الجودة العالية، والتي تمنح ضمانات تمتد معظمها لمدى العمر، لكن تلك الحالات نادرة جدا، ناصحا المستهلكين بعدم الاغترار بالسعر سواء كان رخيصا أم مرتفعا دون التيقن من الجهة المصنعة.












    القلق من الإمدادات الإندونيسية يقفز بأسعار القصدير
    النيكل يسجل ارتفاعا قياسيا جديدا.. والنحاس متماسك


    - لندن ـ رويترز: - 28/02/1428هـ
    بلغ النيكل ارتفاعا قياسيا جديدا أمس لليوم الخامس على التوالي وتماسكت أسعار النحاس قرب أعلى مستوى منذ ثلاثة أشهر مع هيمنة مخاوف بشأن المعروض.
    وارتفع النحاس لعقود التسليم في ثلاثة أشهر في بورصة لندن للمعادن إلى 6550-6570 دولارا للطن الساعة 10:37 بتوقيت جرينتش وكان قد صعد في وقت سابق من الجلسة إلى 6580 دولارا وهو أعلى مستوى منذ 21 كانون الأول (ديسمبر). وأغلق المعدن عند 6530 دولارا أمس الأول.
    وقفز سعر القصدير إلى مستوى قياسي جديد أمس عند 13970 دولارا للطن في المعاملات الآجلة في بورصة لندن للمعادن فيما عزاه متعاملون إلى المخاوف من اضطراب الإمدادات من إندونيسيا.
    وارتفع النحاس نحو 25 في المائة منذ بلغ أدنى مستوياته في عشرة أشهر عندما سجل 5250 دولارا في أوائل شباط (فبراير).
    وقال روبين بار المحلل في يو.بي.اس "الثقة عادت إلى السوق والأوضاع أهدأ كثيرا مع دخولنا فترة ذروة الطلب... حيث يشتري المستهلكون للربع الثاني".
    وشهدت أسواق الأسهم تراجعا حادا في الأيام القليلة الماضية لكن المعادن الصناعية تماسكت مع تلقي الأسعار دعما من شح المعروض وعمليات شراء كثيفة من الصناديق.
    وقال بار إن عودة الصناديق لشراء النحاس الذي باعته على المكشوف مراهنة آنذاك على تراجع الأسعار عززت المعنويات في السوق.
    وسجل النيكل ارتفاعا قياسيا جديدا عند 48500 دولار للطن. وكان أحدث سعر له 47600-47800 دولار للطن من 47100 دولار أمس الأول.
    وصعدت أسعار النيكل نحو 45 في المائة منذ مطلع العام وسط توقعات بطلب قوي من صناع الصلب ومخزونات متدنية وتأخر مشاريع.
    وفي المقابل تراجع الألومنيوم إلى 2775-2780 دولارا للطن من 2789 دولارا في حين نزل الرصاص إلى 1880 دولاراً و1900 دولار من 1910 دولارات و1915 دولارا في إغلاق أمس الأول.
    وهبط الزنك إلى 3250-3270 دولارا بفعل مبيعات لجني الأرباح من 3315 دولارا أمس الأول عندما صعد 5 في المائة.
    وتلقت أسعار القصدير دعما من مشكلات في إندونيسيا ثاني أكبر منتج للمعدن في العالم. وسجل 13800-13900 دولار للطن من 13750 دولارا.
    وفي الساعة 11:56 بتوقيت جرينتش بلغ سعر القصدير للتسليم بعد ثلاثة أشهر 13900-13950 دولارا للطن ارتفاعا من 13750 دولارا عند الإغلاق أمس الأول.
    ومنذ كانون الثاني (يناير) الماضي ارتفع سعر القصدير أكثر من 20 في المائة. وقال متعامل إن سوق القصدير يلقى دعما من مشكلات إنتاجه في إندونيسيا ثاني أكبر منتج للمعدن في العالم.

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 4/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 21-04-2007, 11:04 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 07-04-2007, 09:58 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 12 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 31-03-2007, 09:49 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 5 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 24-03-2007, 09:40 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 20 / 2 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 10-03-2007, 09:39 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا