إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 30

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية: السيولة تتجه إلى شركات المضاربة والاستقرار يخيم على القياديات

    المؤشر يخسر مكاسب 4 أيام وقيمة التداولات تثبت فوق 5 مليار دولار



    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال

    الرياض: جار الله الجار الله
    شهدت سوق الأسهم السعودية في تعاملات هذا الأسبوع، ارتفاعا متباطئا في الأربعة الأيام الأولى، أوصلها إلى الاقتراب من القمة السابقة عند ملامسة المؤشر العام لمستوى 8864 نقطة. لكن المؤشر خسر في أخر يوم من تعاملات هذا لأسبوع جميع مكاسبه المحققة في الأيام الأولى بعد هبوطه المفاجئ والذي أوصله إلى مستوى 8560 نقطة فاقدا نصف النقطة المئوية، مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي الذي كان عند مستوى 8603 نقاط. حيث شهدت تعاملات يوم الأربعاء الماضي مخالفة قوية للمسار العام للسوق في جميع أيام الأسبوع بتراجعها القوي، الذي أدى إلى انخفاض جميع قطاعات السوق.
    وشهدت تداولات الأسبوع الذي انهى تداولاته أول من أمس الأربعاء التوجه على أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة بعد الاستقرار الذي خيم على أسهم الشركات القيادية. إذ عكست الارتفاعات اللافتة على تداولات الأسهم المضاربية في تعاملات الأسبوع إلى اهتمام السيولة في محاولة الدخول والخروج السريع، ترقبا لجني الأرباح المرقب والذي يؤكده عند البعض الصعود القوي، الذي طرأ على أسهم بعض الشركات الصغيرة والتي توحي باستعجال ملاكها على التخلص منها قبل بداية الهبوط. يظهر هذا السلوك في محاولة التخلي عن بعض الأسهم، محاولة بعض المحافظ تغيير مراكزها المالية في أسهم الشركات لتحاول استغلال الهبوط في الدخول لأسهم شركات منتقاة خصوصا، مع اقتراب إعلانات الشركات لنتائجها المالية المحققة في الربع الأول من العام الحالي، هذا التحول الذي يظهر في كميات السيولة الداخلة على أسهم الشركات القيادية والتي تشهد تحركات لافتا في الأسبوع الماضي.

    كما شهدت تعاملات هذا الأسبوع استقرار سيولة السوق فوق مستويات 20 مليار ريال (5.3 مليار دولار) ويدعم هذا الاستقرار في السيولة مع عدم تحرك الأسهم الثقيلة التدوير الكبير، الذي حدث على السهم الصغيرة، والتي تصدرت أسهم السوق في كميات التداول.

    ويلاحظ على المؤشر العام لسوق السهم السعودية وصولها إلى منطقة دعم قوية تتمثل في قمة سابقة كانت عند مستوى 8500 نقطة، والتي لامسها المؤشر العام يوم الأربعاء الماضي بعد وصوله إلى مستوى 8518 نقطة ليبدأ محاولات الارتداد منتظرا التحرك الايجابي لبعض السهم القيادية، والتي تشهد عمليات ضغط بالتزامن مع التوقعات الايجابية لإعلاناتها الربعية.

    * قطاع البنوك أنهى مؤشر قطاع البنوك تعاملات الأسبوع على ارتفاع طفيف بـ27 نقطة فقط، مقارنة بإغلاقه الأسبوع الماضي. وجاء هذا الصعود الطفيف بعد التراجع في يوم الأربعاء الماضي الذي دفع القطاع لخسارة 273 نقطة تقريبا. وكان لتراجع الأسهم القيادية في شركات هذا القطاع دور بارز في هبوط مؤشر القطاع. حيث صاحب تراجع الأسهم الثقيلة تداول كميات كبيرة ولافتة، بعد الاستقرار الذي طغى على كميات هذا القطاع في الـ7 أيام تداول الماضية. وكان لأسهم مصرف الراجحي دور بارز في زيادة حدة النزول، بعد تخليه عن مستوى 100 ريال داخل تعاملات يوم الأربعاء الماضي، الأمر الذي زاد من نسبة التخوف في استمرارا وتيرة الهبوط.

    * قطاع الصناعة أنهى قطاع الصناعة تداولاته على انخفاض بنسبة 0.7 في المائة فقط، عن إغلاقه الأسبوع الماضي بعد التراجع الذي لحق في مؤشر القطاع في آخر تعاملات الأسبوع بنسبة 3.3 في المائة، مقارنة باليوم الذي سبقه. ويلاحظ على هذا القطاع تماسكه فوق مستوى دعم عند 19536 نقطة الأمر الذي يرجح قدرته في المحافظة على استقرار المؤشر العام كون هذا القطاع يحتوى أكبر الشركات تأثيرا على المؤشر العام وهي أسهم سابك، التي أبدت ثباتا فوق منطقة دعم خاصة بها.

    * قطاع الإسمنت أغلق هذا القطاع على انخفاض يعادل 4.8 في المائة، مقارنة بأسبوع التعاملات الماضي، وجاء هذا التراجع بعد ارتطام مؤشر القطاع في مستوى مقاومة عند 6450 نقطة، والذي لم يستطع تجاوزها في تعاملات الأسبوع الماضي، مما دفعه للعودة باحثا عن مستويات دعم تعيد لمؤشره المزيد من الحيوية للاختراق. وساعد مؤشر القاع على التراجع دخوله في موجة توزيع الأرباح لشركات هذا القطاع والتي بدأت من الأسبوع الماضي.

    * قطاع الخدمات أنهى قطاع الخدمات تعاملاته هذا الأسبوع، على ارتفاع بمعدل 2.6 في المائة، مقارنة بتداولات الأسبوع الماضي، وكان لأسهم شركة إعمار، دور بارز في تقليص مستوى الربحية لهذا القطاع بعد تراجعها في الربعة الأيام الأخيرة من هذا الأسبوع. حيث تعتبر هذه الشركة من الشركات القيادية في هذا القطاع والمؤثر على مساره.

    * قطاع الكهرباء أنهى قطاع الكهرباء تداولات الأسبوع على استقرار، مقارنة بإغلاقه الأسبوع الماضي، ويأتي هذا الاستقرار بعد الانخفاض الذي رافق أسهم الشركة الوحيدة في هذا القطاع في الأيام الثلاثة الأخيرة من هذا الأسبوع. كما يلاحظ على مؤشر القطاع وصوله إلى منطقة دعم قوية ارتد منها في تداولات يوم الأربعاء الماضي ليغلق عند مستوى 1400 نقطة.

    * قطاع الاتصالات أنهى قطاع الاتصالات تعاملات الأسبوع على انخفاض 1.7 في المائة، مقارنة بالأسبوع الماضي، هذا الانخفاض الذي جاء للأسبوع الثاني على التوالي لمؤشر هذا القطاع. ويلاحظ على مؤشر القطاع بحثه عن مستويات دعم اقترب منها عند مستوى 2820 نقطة.

    * قطاع الزراعة أنهى قطاع الزراعة تعاملات هذا الأسبوع على ارتفاع بنسبة 6.7 في المائة، مقارنة في إغلاق الأسبوع الماضي. ويدعم هذا القطاع في ارتفاعه الاتجاه المضاربي في الأسبوع الماضي، والذي طغى على التعاملات وتوجه السيولة إلى أسهم الشركات الصغرى بعد استقرار المؤشر العام في مستويات متقاربة، مما أعطى فرصة للأسهم الخفيفة في استغلال الموقف والاتجاه إلى تحقيق نسب ارتفاعات كبيرة خلال هذا الأسبوع.

    * قطاع التأمين أنهى قطاع التأمين تعاملاته لهذا الأسبوع على انخفاض بنسبة 1.8 في المائة، مقارنة في إغلاق الأسبوع الماضي، بعد أن كان متصدرا القطاعات الأخرى في نسبة الارتفاع في الأسبوع الماضي. ويلاحظ على مسار مؤشر القطاع تماسكه فوق مستوى الدعم عند 1700 نقطة والتي ترجح جانب الايجابية لهذا القطاع، خصوصا مع توسيع دائرة القطاع بانضمام شركة جديدة تدخل قريبا إلى هذا القطاع.












    خبراء لـ «الشرق الأوسط»: الأهم من خصخصة أسواق المال العربية دمجها

    بعد تجربة سوقي دبي وفلسطين.. أسواق أخرى في المنطقة قد تلحق بالركب



    مسقط: جهان المصري
    هل باتت خصخصة الأسواق المالية حاجة ملحة اليوم؟ أم أنها معبر او ممر لا بد منه لتطوير هذه الاسواق وانفتاحها؟ فبعد تجربة السويد في المجال عام 93، أخذت مجموعة من الدول نفس الاتجاه من هونغ كونغ الى سنغافورة وبريطانيا وكندا وغيرها.. وفي عالمنا العربي أخذت سوق دبي هذا المنحى وكذلك السوق الفلسطينية، فهل تتبعهما أسواق عربية اخرى؟
    ولكن على الرغم من استكمال عدد كبير من البورصات العالمية لمسيرة تحولها إلى شركات مساهمة عامة وتداولها في البورصات المختلفة، إلا أن الأسواق الناشئة عامة ما زالت في الكثير من الدول النامية خاضعة لسيطرة الحكومات. وفيما يطرح الكثير من التساؤلات حول مبررات اللجوء الى الخصخصة وخاصة في الوقت الذي يكون فيه أداء السوق جيدا، يقول الخبراء انها تمكن السوق من الوصول إلى مصادر مالية لم تكن متاحة سابقاً ومن الاستثمار في الجوانب التقنية والإدارية، وإدخال منتجات جديدة، وتوسيع قاعدة الملاك والمستثمرين، مما يعزز من فرصها في المنافسة. ولقد كانت تجربة الاكتتاب ومن ثم التداول في اسهم سوق بورصة دبي جيدة من مختلف المقاييس حتى الآن؛ فقد جمع السوق 435 مليون دولار في طرحين خاص وعام للأسهم في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حيث باعت حكومة دبي في الطرح نسبة 20 في المائة أي ما يعادل 1.60 مليار سهم، وقد عُدلت قوانين هيئة الأوراق المالية في الإمارات لإلغاء قصر الشكل القانوني لأسواق المال في الدولة على المؤسسات العامة والسماح بتأسيسها شركات مساهمة عامة، مما سهل عملية التحول القانوني للسوق من مؤسسة حكومية إلى شركة مساهمة عامة وطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام، وبالتالي إدراج أسهمها في السوق للتداول ونقل الملكيات. هذه الخطوة يدرجها مدير قسم الأبحاث في شركة شعاع كابيتال وليد الشهابي في إطار التحول الحاصل مؤخرا للخصخصة، حيث ان كل الشركات التي كانت تقليديا ضمن نطاق ملكية الحكومة وهي شركات البنية الاساسية للدول مثل المرافئ والكهرباء والأسواق المالية وغيرها تجري خصخصتها حاليا، ولكن قد لا تكون الخصخصة كاملة دائما بمعنى أنه قد تجري خصخصة جزء من أسهم الشركة للقطاع الخاص، ولكنه لا يكون مسوؤلا عن إدارتها تماما. ويقول الشهابي في حديث «الشرق الاوسط» «إن الخصخصة في سوق دبي هي بهدف ادخال القطاع الخاص كمستثمر في السوق، بينما نجدها في سوق فلسطين تتجه نحو إدخال شركاء استراتيجيين اليها سيكون لهم رأي في توجهاتها العامة مستقبلا». ويعتبر «ان هذا الامر ممكن ان يكون له تأثير ايجابي على عمل السوق ككل، وخاصة لناحية تكبير وتحسين أداء السوق وزيادة عدد الشركات المدرجة فيه وزيادة حجم التداول، وبالتالي كل هذا سيؤدي الى تكبير نطاق عمل السوق وتحسين أدائه. ولكن في الوقت عينه لا تعني الخصخصة بالضرورة أن السوق أصبحت أفضل، فهناك أسواق عدة أداؤها جيد على الرغم من بقائها تحت ملكية الدولة».

    وفي المقابل يشير لـ«الشرق الأوسط» المحلل المالي في شركة الخدمات المالية جمال عبد الجبار، الى أن «من اهم نتائج الخصخصة على المدى الطويل زيادة معدلات الشفافية والرقابة والإفصاح على عمليات السوق، وهذا بالضبط ما تحتاج اليه أسواقنا العربية». ويقول يمكن للسوق ان تستمر في الاضطلاع بمهامها التنظيمية بعد الخصخصة، وفي هذه الحالة لا بد من توفر الضمانات الكافية بأن السوق ستقوم بكل الإجراءات الممكنة لتأمين بيئة التداول العادل والشفاف، بما فيها فرض العقوبات الإدارية والمادية على المخالفين من الشركات المدرجة والأعضاء والمتداولين، على الرغم من أنهم يشكلون جزءا مهما من مواردها.

    وفي هذا الاطار يقترح عدد من الخبراء لجوء السوق إلى فصل مهامها التنظيمية عن نشاطاتها الربحية عبر تشكيل جسم يتمتع باستقلالية نسبية للاضطلاع بمهام الرقابة والتنظيم، وبذلك تتجاوز قضايا تضارب المصالح، وقد طبقت «ناسداك» هذا الإجراء. كما يمكن للسوق أن توكل طرفا ثالثا بمهامها التنظيمية والرقابية لتجنب ما قد ينشأ من اعتقاد بتضارب المصالح، وقد طبقت الولايات المتحدة هذا الإجراء أيضا. ولكن يرى الشهابي «انه على الرغم من أهمية خطوة خصخصة الأسواق المالية في منطقتنا، حيث من الممكن أن نرى أسواقا أخرى تلحق بهذا الركب مستقبلا، إلا أن الأهم من هذا هو دمج هذه الاسواق ومن ثم خصخصتها». ويقول «إذا ما كانت للقطاع الخاص نسبة مقررة ومشاركة فعلية في الاسواق، فان هذا سيؤدي طبعا الى شفافية أكبر في السوق. كما انه من الافضل ألا تكون الملكية للحكومة، ولكن مع بقاء السلطة الرقابية لها». ويضيف الشهابي قائلا «تجربة سوق دبي ناجحة، حيث بينت اهتماما من المستثمرين أن يستثمروا ويساهموا في ربحية السوق المالية، ولكن برأيي لم تتطور هذه الخطوة بعد ولم تصل هذه المساهمة الى مرحلة المشاركة في اتخاذ القرار، وهذا ما يجب ان تكون عليه الخطوة التالية».

    وفي المقابل يلفت عبد الجبار الى ان أكثر من دراسة أجريت حول أداء الأسواق بعد خصخصتها وإدراجها، وقد بينت تحسنا جوهريا في النسب المالية الأساسية لهذه الشركات بعد إدراجها للتداول، بما في ذلك تسجيل نمو لسهم الشركة يفوق نمو المؤشر العام للسوق، ويفوق أداء الأوراق المالية للشركات الأخرى المدرجة في ذات السوق. كما أن من شأنها ان تلعب دورا كعامل مساعد لجذب رؤوس الاموال والاستثمارات الاجنبية الى هذه السوق وتعزيز ثقة المستثمرين. ومن شأن زيادة الثقة في كفاءة وحوكمة السوق تعزيز قدراتها على الدخول في شراكات وتحالفات دولية والعمل في اقتصاديات إقليمية ودولية. وفي النهاية يتفق الجميع على أن خصخصة الأسواق المالية لا تستهدف فقط نقل ملكية تلك الأسواق من الملكية العامة لملكية القطاع الخاص، بل تستهدف أيضاً حزمة كبيرة من التغييرات والإجراءات الإصلاحية يأتي في مقدمتها تحسين الهيكل المالي والإداري والقانوني للسوق.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

    خسائر الأسهم الإماراتية تتجاوز 4.6 مليار دولار في أسبوع.. وتداولات هزيلة في البحرين

    السوق تتخلى عن مكاسبها في قطر > الصناعة يقود الارتفاع في عمان > البورصة المصرية تعزز ارتفاعها


    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال

    الدار البيضاء: لحسن مقنع دبي: عصام الشيخ عواصم عربية: «الشرق الاوسط»
    > الأسهم الإماراتية: لم يأت اليوم الاخير للتداول قبل عطلة نهاية الاسبوع في اسواق المال الاماراتية الا بمزيد من الخسائر ومزيد من التراجع، لتصل قيمة الخسائر المتراكمة للسوق منذ الاحد وحتى اغلاق الامس الى 17.2 مليار درهم (4.6 مليار دولار)، حصة سوق دبي منها 10 مليارات درهم، أي بمعدل ملياري درهم يوميا. وخسرت سوق دبي امس اكثر من 45 نقطة، ليتراجع المؤشر القياسي 1.1% الى 3779.24 نقطة، ما يبدد الأمل بامكانية حدوث ارتداد قوي للاسهم الاسبوع المقبل، لأن الاغلاق كان دون مستوى المقاومة المطلوب في نطاق 3870 نقطة. واستمرت ضغوط البيع على الاسهم العالية السيولة، خاصة إعمار الذي تراجع امس ايضا 1.80% الى 10.90 درهم خاسرا 20 فلسا ومقتربا اكثر فأكثر من ادنى مستوياته في 52 اسبوعا. وقال متعاملون انه لا يزال هناك بائعون كبار لسهم اعمار، وان الشائعات حول هبوط اسعار بعض الاسهم الى مستويات سعرية معينة بدأت تتكاثر كالفطر في السوق، وهي تربك صغار المستثمرين وقليلي الخبرة بالاسواق. وذكر هؤلاء ان كبار المستثمرين وصناديق تتحكم بالسوق حاليا بتوجيه الاسعار الى المستويات التي تدفع الآخرين الى البيع الهستيري. وقال محللون انه ما لم يتم حل مسألة سهم اعمار، فإن السوق ستبقى ضعيفة، مع احتمال بقاء الاتجاه النزولي قويا جدا الاسبوع المقبل. وذكر هؤلاء ان السوق تحتاج لفترة تماسك تستمر لعدة ايام، كما حدث الاسبوع الماضي.
    وقد تحرك السوق الاسبوع المقبل ارتدادات فنية لبعض الاسهم العالية السيولة، الا ان ضغوط البيع ستظل مستمرة لبعض الوقت، ليس بهدف جني الارباح من قبل مستثمرين اشتروا عند مستويات سعرية متدنية للغاية، وانما ايضا من جانب مستثمرين يقومون بتصفية مراكزهم الخاسرة والبحث عن مراكز اقوى.

    وسجلت التعاملات في سوق دبي قيمة بلغت 1.1 مليار درهم بتداول 234 مليون سهم عبر 6449 صفقة، ادت الى ارتفاع اسعار ثلاثة اسهم وتراجع 16. وبلغت قيمة التداولات على اعمار 767.8 مليون درهم على 71.7 مليون سهم، تلاه في حجم التداول سهم سوق دبي المالي، الذي تراجع بدوره 2.3% الى 2.05 درهم وبلغت قيمة التداولات 154 مليون درهم على 74.6 مليون سهم.

    اكثر الاسهم تراجعا كان سهم املاك بنسبة 4.7% وبنك الامارات الدولي بنسبة 4.6% وأمان بنسبة 4.1% الى 16 درهما. وتراجعت اسهم ابوظبي بنسبة 0.60% بواقع 18 نقطة، بارتفاع اسعار 15 شركة وتراجع 22، فيما بلغت قيمة التعاملات 138 مليون درهم على 44.7 مليون سهم. وسجلت معظم الاسهم المغرية تراجعات متفاوتة حيث تراجع «الدار» الاكثر نشاطا 2.7% بتداول 14 مليون سهم، تلاه «اركان» متراجعا 0.88% بتداول 5.4 مليون سهم. وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0.94% ليغلق على مستوى 3.882.01 نقطة، وقد تم تداول ما يقارب 280 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 1.32 مليار درهم، من خلال 8.054 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع الصناعات انخفاضاًً بنسبة 0.30% تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضاًً بنسبة 0.52%، تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضاًً بنسبة 0.90%، تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضاًً بنسبة 1.12%. وبلغ عدد الشركات، التي تم تداول أسهمها 61 من أصل 113 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 19 شركة ارتفاعا، في حين انخفضت أسعار أسهم 38 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. > الأسهم القطرية: تخلت الاسهم القطرية عن ارباحها مع نهاية جلسة يوم امس، وسط حالة من الحذر المخيم على المستثمرين، ليقود قطاعا البنوك والخدمات التراجع بواقع 22.50 نقطة، بنسبة 0.36%، مستقرا عند مستوى 6154.23 نقطة، وسط تداول 5.45 مليون سهم بقيمة 147 مليون ريال قطري، تم تنفيذها من خلال 3751 صفقة، وقد ارتفعت اسعار اسهم 8 شركات مقابل انخفاض اسعار اسهم 16 شركة واستقرار اسعار اسهم 10 شركات.

    > الأسهم البحرينية: حافظت السوق البحرينية على ارتفاعاتها الطفيفة مع ختام الاسبوع، ضمن جلسة اتسمت بالهدوء الشديد، الذي انعكس على احجام التداولات المنخفضة، حيث ارتفع المؤشر بواقع 0.99 نقطة بنسبة 0.05% متوقفا عند مستوى 2135.77 نقطة، بعد تداولات بواقع 188.9 الف سهم بقيمة 136.9 الف دينار بحريني، وعلى الصعيد القطاعي سجل قطاع التأمين ارتفاعا بواقع 22.91 نقطة، تلاه قطاع الاستثمار بقيمة 1.09 نقطة، ثم قطاع الخدمات بقيمة 0.84 نقطة، بينما تراجع قطاع البنوك التجارية بواقع 1.35 نقطة، بينما استقر قطاعي الفنادق والصناعة عند مستوياتهما السابقة.

    > الأسهم العمانية: قاد قطاع الصناعة السوق العمانية نحو الارتفاع خلال جلسة يوم امس، التي عاودت التداولات انخفاضها فيها، حيث تمكن المؤشر من الارتفاع بنسبة 0.16% ليقفل عند مستوى 5631.13 نقطة بعد تداولات بواقع 4.5 مليون سهم بقيمة 2.5 مليون ريال عماني تم تنفيذها من خلال 1427 صفقة، وقد ارتفعت اسعار اسهم 16 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 18 شركة.

    > الأسهم الأردنية: تراجع المؤشر العام لأسعار الأسهم في البورصة الأردنية يوم أمس بفعل عمليات جني أرباح استهدفت أسهم «ثقيلة من ناحية الحجم» خاصة سهم البنك العربي، الذي سجل مستوى مرتفعا في نفس الجلسة لفترة قصيرة.

    وعزز التراجع اتخاذ المتداولين توجهات مشابهة لاتجاهات السوق، وأدى إلى فقد 71 شركة من أصل 144 شركة لمكاسبها مقابل ارتفاع 50 شركة فقط واستقرار 23 شركة أخرى.

    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 52.7 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 18 مليون سهم، نفذت من خلال 13605 عقود، من ضمنها صفقتان على مليونين من أسهم السجائر الدولية بقيمة 6.5 مليون دينار، وتواصل عمليات الشراء لصالح أعضاء في مجلس الإدارة فيها.

    وعن مستويات الأسعار انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق هذا اليوم إلى 6343 نقطة بانخفاض نسبته 0.49 بالمائة مقابل 6374 نقطة ليوم التداول السابق، بالمقابل انخفض الرقم المرجح الذي يقيس أداء الأسهم الحرة المتاحة للتداول بنسبة 0.26 بالمائة إلى 3350 مقابل 3359 ليوم التداول السابق.

    > الاسهم المصرية: عززت البورصة المصرية أمس ارتفاعها، الذي بدأته أول من أمس، واختتمت الأسبوع على ارتفاع بسبب مشتريات قوية من جانب المستثمرين وتنفيذ صفقات ضخمة، بعد أن مرت بجلسات تداول عصيبة في مطلع الأسبوع، خيم خلالها اللون الأحمر المميز لانخفاض قيم الأسهم على غالبية قطاعات السوق.

    وكسب مؤشرcase 30 الذي يقيس أداء الـ30 سهما الأكثر نشاطا بالبورصة المصرية 57.5 نقطة وأغلق على 7187.8 نقطة مرتفعا بنسبة 0.8%، بدعم من عمليات شراء قوية من المستثمرين المحليين، بعد جلسة سيطر عليها الاتجاه الصعودي منذ بدايتها، حيث صعد المؤشر إلى 7200 نقطة بعد نصف ساعة فقط من بدء جلسة التداول، ثم انخفض بشكل طفيف وتحرك عرضيا طوال الجلسة ليغلق على 7187 نقطة.

    > الأسهم المغربية: ما زال مؤشر الأسهم المغربية يقاوم الانخفاض ويحافظ على مده الصعودي لكن بوتيرة بطيئة، فخلال الأسبوع الأخير تأرجح مؤشر الأسهم المغربية «مازي» في نفق ضيق بين 11147 نقطة كأدنى مستوى وبين 11354 نقطة كأعلى مستوى خلال الأسبوع. وبلغت قيمة مؤشر «مازي» بعد ظهر أمس 11353.98 نقطة مسجلا انخفاضا بسيطا بنسبة 0.21% مقارنة مع مستوى إغلاقه أول من أمس، حيث كان قد عرف أعلى مستوى له منذ بداية العام، وبلغ إنجازه السنوي 19.77% عند ظهر أمس.

    وعرف الأسبوع توقيف التداول في أسهم ثلاث شركات من أجل الكشف عن معلومات مهمة، فقد أعلن «البنك المغربي للتجارة الخارجية» عن شراء حصة 35% من مصرف «بنك أوف أفريكا» الذي يملك 22 شركة في 11 دولة أفريقية. كما أعلنت مجموعة «سوسيتي جنرال لسلفات الاستهلاك» الفرنسية زيادة حصتها في شركة «إكدوم» المغربية. وأعيد التداول في أسهم الشركتين بعد الإعلان عن هذه العمليات، فيما ما زالت أسهم شركة «تسليف» موقوفة من التداول في انتظار الإعلان عن معلومات استراتيجية. وواصلت أسهم شركة «وراقة تطوان» للحراجة وصناعة الورق أمس صعودها إذ كسبت 6% إضافية، وأصبحت متداولة بسعر 244 درهما (29 دولارا) للسهم بعد أن كانت متداولة بسعر 166 درهما (19.8 دولار) للسهم في بداية الشهر الحالي.












    السعودية: تجمع زراعي في حائل يناقش آفاق الاستثمار والاستفادة من المشاريع العملاقة

    10 مصانع متخصصة في تصنيع المنتجات الغذائية بمدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية


    الرياض: محمد المنيف
    تجري التحضيرات حاليا في السعودية لاستضافة تجمع زراعي بمدينة حائل، شمال السعودية، يناقش آفاق الاستثمار في المجال الزراعي على ضوء تأسيس مشاريع عملاقة بمدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية، كما سيرتكز على فرص الاستثمار الزراعي بالمدينة الاقتصادية العملاقة. ويهدف الملتقى الثالث الزراعي إلى الاستفادة الزراعية القصوى من توفر 10 مصانع متخصصة في التصنيع الغذائي داخل المدينة الاقتصادية والتي تبعد نحو 30 كيلومترا عن مدينة الخطة احدى أشهر المدن الزراعية على مستوى البلاد، وسط ترقب من القطاع الزراعي في البلاد للنتائج التي سيفرزها الملتقى خاصة أنه سيحضره عدد كبير من الشخصيات الزراعية في السعودية.
    وسيعقد الملتقى في موعده المحدد 27 و 28 مارس (آذار) الجاري، بعد أن لاحت في الأفق إمكانية تأجيله لتزامنه مع القمة العربية التي ستعقد في الرياض، في الوقت الذي سيتضمن جدول أعمال الملتقى الاستثماري ورقة عمل لعمر الدباغ محافظ هيئة الاستثمار العامة والمهندس عبد الله الرخيص رئيس مجلس إدارة شركة ركيزة القابضة «المطور الرئيس المدينة الاقتصادية» وكذلك ورقة لشركة تنميات أخرى من شركة مكنزي.

    ويستهدف الملتقى الوقوف على أهم المعوقات والمشكلات الزراعية التي يتعرض لها المزارعون وإيجاد الحلول المناسبة وإعادة ترتيب الأوراق لمواجهة التحديات المستقبلية للقطاع الزراعي، بينما تأخذ مناقشة مشروع الزراعة العضوية في السعودية، حيزا من لقاءات ملتقى الخطة الزراعي الثالث الذي سيعقد في مدينة الخطة الزراعية في منطقة حائل يوم الثلاثاء والأربعاء المقبلين، جنبا إلى جنب مع الموضوع الرئيسي للملتقى وهو آفاق الاستثمار الزراعي.

    وأوضح خالد الباتع رئيس اللجنة الإعلامية للملتقى أن أبرز المتحدثين في الملتقى عبد الله طيبة المدير التنفيذي لشركة ركيزة القابضة المطور الرئيسي لمشروع مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية إضافة إلى عبد الله الثنيان مدير إدارة البنك الزراعي سابقا كما سيتحدث محمد الأحمد الكنهل الرئيس التنفيذي لهيئة الغذاء والدواء بينما سيكون الدكتور سعد خليل عن أهمية الزراعة العضوية.

    ووفق مصادر قريبة من المنظمين، فإن الزراعة العضوية ستكون حاضرة بقوة من خلال فريق العمل المكلف من قبل وزارة الزراعة بهذا المشروع برئاسة الدكتور خالد الملاحي، الذي سيطرح تطورات المشروع السعودي الذي يستفيد من التجربة الألمانية في هذا المجال، وفضلا عن ذلك فإن هيئة الغذاء والدواء ستحضر بورقة عمل تكشف فيها الخطط المستقبلية، ورؤيتها لجودة المنتجات الزراعة.

    ويشار إلى أن الملتقى شهد في دورتيه الأولى والثانية مشاركة كبيرة من المستثمرين الزراعيين وكبار مسؤولي وزارة الزراعة والبنك الزراعي والجهات ذات العلاقة بالقطاع.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

    رئيس أوبك: سنوفر ما يكفي من النفط لتلبية الاستهلاك العالمي

    في ظل توقعات بمضاعفة الطلب الآسيوي



    لندن: «الشرق الاوسط»
    حاولت منظمة الدول المصدرة للنفط «اوبك» امس تهدئة المخاوف من تدني العرض النفطي، وذلك عبر تاكيد رئيسها ان المنظمة ستوفر ما يكفي من النفط الخام لتلبية الاستهلاك العالمي.
    واعلن رئيس اوبك محمد الهاملي، ووزير النفط الاماراتي، في مؤتمر في بانكوك، ان «اوبك مصممة على ضمان امدادات منتظمة من النفط الخام لكل المستهلكين باسعار معقولة، الان وفي المستقبل».

    واضاف الهاملي «اننا عازمون على تطوير قدرات الانتاج وفقا لزيادة الطلب لتلبية الحاجات العالمية». والمنظمة التي تضم 12 دولة عضوا تمثل اكثر من ثلث الانتاج العالمي من النفط واربعة اخماس الاحتياط المؤكد من النفط الخام.

    وردا على مخاوف بشأن انخفاض المخزون النفطي، اعتبر الهاملي ان العرض الحالي كاف لكنه رفض القول ما اذا كانت اوبك ستقرر زيادة انتاجها اثناء اجتماعها المقبل. وقال الهاملي للصحافيين «اننا نزود السوق. عندما يكون هناك خفض في المخزون، يأتون الينا ونقوم بامدادهم». واضاف «اننا على استعداد لتزويد النفط فور الحاجة اليه» بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

    وفي تقريرها الشهري الذي نشر في الاسبوع الماضي توقعت منظمة اوبك ان يرتفع الطلب العالمي على النفط بنسبة 1.5% في 2007 مقارنة بمستوى العام الماضي.

    وقال الهاملي ايضا، ان عرض اوبك للسوق العالمية سيزداد بنسبة 60% بحلول 2030.

    ورئيس اوبك موجود حاليا في العاصمة التايلاندية للمشاركة في افتتاح مؤتمر من ثلاثة ايام يتركز البحث فيه على الحاجات الاسيوية في مجال الطاقة.

    وأشار رئيس منظمة البلدان المصدرة للبترول اوبك امس ان اوبك لم تتفق على سعر معين للنفط يجعلها تعقد اجتماعا طارئا. وقال الهاملي، للصحافيين اثناء حضوره مؤتمرا في عاصمة تايلاند «ليس لدينا سعر استدلالي». وأكد على تعهد اوبك بالمحافظة على وفرة المعروض من النفط في السوق اذا بدأت مخزونات النفط في التناقص بحسب ما اوردته رويترز.

    وكانت اوبك اتفقت الاسبوع الماضي على ابقاء تخفيضات الانتاج التي تعهدت بها في اجتماعين سابقين ومجموعها 7ر1 مليون برميل يوميا وعقد اجتماعها العادي المقبل بعد ستة اشهر.

    وكان وزير النفط الايراني قال الاسبوع الماضي ان هبوط اسعار النفط قد يجبر اوبك على عقد اجتماع طارئ غير ان وزراء اخرين فضلوا التركيز على المخزونات في الدول المستهلكة.

    وتوقع مسؤولون في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) امس خلال مؤتمر للطاقة تستضيفه العاصمة التايلاندية بانكوك أن يتضاعف طلب آسيا على النفط خلال 25 عاما المقبلة وأن الزيادة في الطلب الاسيوي ستكون 85 في المائة من إجمالي الزيادة في الطلب العالمي على النفط خلال العام الحالي.

    وقال الهاملي في كلمته بافتتاح المؤتمر الذي يستمر حتى الغد «من المتوقع أن يتحقق أعلى متوسط معدل نمو سنوي في الطلب على خلال 25 في المئة في آسيا حيث من المتوقع أن يبلغ معدل نمو الطلب على النفط من جانب الصين وجنوب وجنوب شرق آسيا معا مرتين ونصف المرة متوسط معدل نمو الطلب العالمي وقدره 1.4 في الما ئة».

    وأضاف الهاملي «بكلمات أخرى نقول إن الصين وجنوب وجنوب شرق آسيا شكلت معا حوالي 17 في المائة من إجمالي الطلب العالمي على النفط عام 2005 ولكن سيناريوهات أوبك بشأن المستقبل تقول إن النسبة ستزيد إلى حوالي 29 في المائة عام 2030». طبقا لما نقلته وكالة الانباء الالمانية.

    يذكر أن مؤتمر بانكوك واحد من المؤتمرات العديدة التي تشارك فيها أوبك التي تتكون من 12 دولة بما فيها العراق غير الملتزم حاليا بنظام حصص الانتاج في المنظمة وأنغولا المنظمة جديدا إليها. وتهدف أوبك من المشاركة في هذه المؤتمرات بآسيا إلى الدخول في حوارات جادة مع أسرع أسواق النفط والطاقة نموا في العالم.

    من جهته قال حسن قبازارد مدير إدارة الابحاث في أوبك «نحن في أوبك نؤمن بأن الحوار متعدد الاطراف أمر جوهري إذا كان لصناعة النفط العالمية أن تتطور بطريقة مقبولة ومنظمة ليستفيد المنتجون والمستهلكون على السواء مع التأكيد القوي على الاحتياجات الاخصة للاقتصاديات الناشئة».

    واشار قبازرد امس الى ان المنظمة تأمل في ابقاء أسعار النفط في نطاق «معقول» بين 50 و60 دولارا للبرميل، وهو مستوى يدعم استثمارات اعضاء اوبك.

    وابلغ قبازرد الصحافيين «نأمل بالابقاء على الاسعار كما هي عليه اليوم لانها لا تدعم استثماراتنا فحسب وانما تدعم ايضا تطوير بدائل تكمل جهودنا لتلبية احتياجات الطاقة العالمية مستقبلا».

    واضاف قائلا في عاصمة تايلاند «نعتقد أن الاسعار اليوم معقولة. ونأمل في أن تظل هذه الاسعار عند مستواها الحالي بين 50 و 60 دولارا للبرميل. ونحن نعتقد أنها ستظل في هذا النطاق خلال السنوات القليلة المقبلة».












    وزير المال اللبناني يدعو المستثمرين العرب إلى تعزيز صمود اقتصاد بلاده

    استجابة لـ«صرخة» خلف الحبتور

    بيروت: «الشرق الأوسط»
    أسف وزير المال جهاد أزعور، في بيان أصدرته وزارة المالية امس، لما تعانيه مشاريع المستثمرين في لبنان من صعوبات ومشاكل متعددة الأسباب، من بينها ما أثاره رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور خلف الحبتور في مؤتمره الصحافي الاخير.
    وقال «ان الحرقة التي عبر عنها خلف الحبتور، والصرخة التي أطلقها، هي كذلك حرقتنا وصرختنا، وهي مناسبة لوقفة تأمل في الأسباب التي أدت إلى هذا الوضع»، وأضاف: «حذرنا مرارا وتكرارا مما يمكن أن تؤدي إليه التجاذبات السياسية، والتصعيد المستمر، من جمود اقتصادي، يبعد المستثمرين عن لبنان، ويدفعهم إلى الإحجام عن الاستثمار فيه والى التفكير بنقل مشاريعهم الى دول أخرى»، مشيرا الى «أن لبنان يفوت عليه، يا للأسف، الالتحاق بقطار النمو الذي يمر في منطقتنا، ويخسر فرصة الإفادة من الوفرة المالية الخليجية والفوائض الباحثة عن امكانات استثمارية».

    ورأى أن «كل ما بني في السنوات الأخيرة، نخسره حاليا في بضعة أشهر، فالهدم سهل، لكن البناء صعب، وإذا استمر الوضع على ما هو عليه، قد نحتاج الى سنوات وسنوات لإعادة بناء الثقة بلبنان».

    وقال: «بدلا من أن نشجع خلق فرص عمل جديدة، ها نحن ندفع المؤسسات إلى الاستغناء عن موظفيها، وهو ما سيصبح مشكلة اجتماعية تضاف إلى مشاكلنا الاجتماعية الأخرى».

    وكرر دعوة الجميع إلى «أن يعوا مسؤوليتهم في هذا المجال، ويحيدوا الاقتصاد بدلا من أن يجعلوه رهينة، فالأمر يتعلق مباشرة بحياة الناس ومستقبل أبنائهم»، وقال: «لتكن صرخة الحبتور صدمة ايجابية لنا، تدفع قياداتنا السياسية إلى الشعور في حجم الخطر في حال استمرت الأمور على حالها».

    وأقر الوزير أزعور بوجود «ثغر وتعقيدات في الإجراءات والمعاملات الإدارية»، مشيرا إلى أن «الإصلاح الذي باشرت الحكومة تنفيذه يضع عملية تبسيط الإجراءات وتحديثها في مقدم الاهتمامات والأولويات، ومن ذلك، على سبيل المثال، مشروع قانون تبسيط وتحديث الإجراءات الضريبية وتعديلات قانونية أخرى تقدمت بها الحكومة لتحسين المناخ الاستثماري».

    وأشار الى أن «الحكومة أعدت لهذه الغاية مجموعة من المشاريع لتحديث البنية الاستثمارية، وطورت لهذا الغرض مجموعة من الإجراءات، كذلك أولت هذا الجانب اهتماما خاصا في برنامجها الاقتصادي الذي عرض في مؤتمر باريس ـ 3، وهذا ما يؤكد عزم الحكومة ووزارة المال على تحديث القوانين المالية والضريبية وتقديم التسهيلات للمستثمرين».

    ورجح أن يكون قد حصل «سوء تفاهم» في شأن كلام الحبتور عن عدم تنفيذ الإعفاءات الضريبية التي وعدته بها السلطات اللبنانية، وأوضح أن «مجموعة الحبتور تفيد من مجمل الحوافز الممنوحة بحسب القانون من إعفاء كامل من الضريبة على الدخل، وتوزيع الأرباح، وتخفيض رسوم اجازات العمل ورسوم رخص البناء والتي قدرت بحسب مؤسسة «ايدال» بأكثر من 10 ملايين دولار خلال 10 سنوات من التشغيل، وقد استثني فقط رسم الطابع المالي بسبب عدم لحظه في القانون الخاص».

    ودعا الوزير أزعور الحبتور وسواه من المستثمرين إلى «أن يصمدوا بعد مع لبنان»، وقال: «نعرف أن هذا الخيار ليس بالسهل، بمنطق رجال الأعمال، لكننا متأكدون من أن المستثمرين، وخصوصا الأشقاء العرب منهم، يثقون في مستقبل لبنان، ويدركون أن ما يحصل راهنا مرحلة ستمر وتنتهي». واكد «إننا لا نريد أن يبحث المستثمرون عن عجلات لنقل استثماراتهم، كما قال الحبتور، بل نريد أن نحرك عجلة الاقتصاد، ولذلك لا بد من أن نكبح التدهور السياسي ونعجل في مسيرة تنفيذ الإصلاحات على المستويات كافة».

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

    «لويفي» الإسبانية تبدأ أعمالها في السعودية وتعتزم التوسع في 3 مدن خليجية

    تبحث عن الاستحواذ على جزء من سوق الموضة والأزياء الجلدية



    الرياض: عبد الإله الخليفي
    شرعت شركة لويفي الإسبانية المتخصصة في بيع الجلديات ومنتجاتها، في تقديم أعمالها عبر إطلاق متجرها الأول في العاصمة الرياض هذا الأسبوع، وسط نوايا مستقبلية لإطلاق 3 فروع إضافية في 3 مدن سعودية وخليجية.
    وكشف مسؤولون إسبان عن وجود نية لتوسع الشركة الواسعة الانتشار في إسبانيا، عقب 5 شهور إلى مدينة جدة، غرب السعودية، تليها البحرين قبل التوجه للكويت، مشيرة إلى ثقتها بالإمكانات الصناعية من الجودة والجلود المتوفرة لديها جراء التجربة الطويلة.

    وكشف جوسو أبويتيز مدير العلاقات العامة الدولية، أن شركة لويفي تخطط للاستحواذ على 10 في المائة من سوق الجلود السعودي الذي يبلغ حجمه أكثر من مليار ريال (266 مليون دولار)، مبينا خلال تدشين المعرض في مركز المملكة التجاري في الرياض مطلع هذا الأسبوع، أنهم اختاروا الدخول لسوق السعودية والخليج عبر شريك استراتيجي والمتمثل في وكيلها شركة شمو للاستثمار.

    وعزا أبويتيز العمد نحو شريك استراتيجي نتيجة عدم البحث عن الاستثمار الأجنبي المباشر، إلى الحاجة الماسة لشريك ذي خبرة ويعرف بالمجتمع واحتياجاته، مؤكدا أن الفرع الثاني لـ«لويفي» سيكون بمدينة جدة أغسطس (آب) المقبل تتوالى بعدها الفروع.

    وأضاف أبو يتيز أن السعودية تتمتع بمناخ قوي للاستثمار الحر، وكان من الممكن دخول لويفي إلى السوق منفردة، ولكنها آثرت الدخول عبر وكيل سعودي لدرايته ومعرفته بالسوق أكثر من غيره. من جهته، أوضح بندر بن فهد المقيل نائب مدير شركة شمو، أن حصول شركته على الوكالة الحصرية لهذه العلامة العالمية، استغرق عامين من المفاوضات، مرجعا أهمية العلامة التجارية إلى توفير ما تتطلبه النخبة في المجتمع السعودي، كما يشكل هذا الافتتاح باكورة التعاون السعودي ـ الإسباني في مجال الأزياء والتجميل وبشكل خاص في سوق الجلديات المطلوب بكثافة.

    يذكر أن LOEWE من أعرق بيوت صناعة الجمال في العالم، حيث استطاع على مدى 160 عاماً أن يثري حياة النخبة في العالم بإبداعاته في مجال الأزياء الرجالية والنسائية، وصناعة العطور، وغيرها من المستحضرات الخاصة بطبقة الصفوة في العالم، حتى أنه عُرف لدى العائلة المالكة في إسبانيا بـ«بيت الفخامة الإسباني»، وكذلك لها بصمتها الخاصة مع أمراء ونبلاء أوروبا والعالم.












    العكاس: قرارات مجلس الوزراء السعودي قضت على 80% من عقبات المقاولين


    الرياض: إبراهيم الثقفي
    أكد المهندس إبراهيم العكاس مدير عام قطاع المقاولين بالغرفة التجارية الصناعية في الرياض، أن قرارات مجلس الوزراء الجديدة الهادفة إلى تعديل وتسهيل حركة تفاعل قطاع المقاولات مع المشاريع، قضت على ما يقارب 80 في المائة من العقبات التي تواجه المقاولين المحليين.
    وبين المهندس العكاس، أمس، خلال لقاء بالغرفة التجارية، أن من أبرز القرارات تعديل قيمة الدفعة المقدمة التي تصرف للمقاولين عند توقيع المشاريع والعقود الحكومية، لتكون بنسبة 10 في المائة من قيمة العقد بشرط ألا تتجاوز مبلغ 50 مليون ريال (13.3 مليون دولار)، أو ما يعادلها مقابل ضمان بنكي مساو لهذه القيمة.

    إضافة إلى قرار أن تكون نسبة السعودة المطبقة على قطاعات المقاولات 5 في المائة، على أن يؤخذ في الاعتبار إعطاء الأفضلية للسعوديين في الوظائف الإدارية، إضافة على مد فترة صلاحية شهادة السعودة إلى سنة لمن يحقق نسبة السعودة المحددة.

    وأفصح المهندس العكاس، عن أن هذه القرارات التي جاءت في الدراسة، تهدف إلى إعادة هيكلة قطاع المقاولين للخروج بقطاع متخصص ومؤهل قادر على المنافسة المحلية والعالمية، إضافة إلى إقامة كيانات متخصصة وتطوير أداء المقاولين، من خلال تطبيق برنامج تأهيل قطاع المقاولات، وتطبيق معايير تأهيل قطاع المقاولات على المقاولين الجدد. وأوضح أن القرار الذي ينص على تقديم التسهيلات للمقاول الاجنبي، سيحظى به أي مقاول سعودي، خاصة أنه لا توجد أية شركة، أو مقاول أجنبي دخل في سوق المقاولات السعودي، مؤكدا أن المعدات الثقيلة تسبب الكثير من المعوقات للمقاولين، وذلك بسبب عدم استغلالها بالشكل المطلوب، مشيرا إلى أن أفضل نسبة استغلال لهذه المعدات لا تشكل 30 في المائة من التشغيل الفعلي للآلة، مشددا على ضرورة توافر مراكز هذه المعدات لدى شركات خاصة، تسمح للمقاولين استئجار المعدات المطلوبة في عمل المشروع، ويتمكن المقاول من ردها في أي وقت، لكي لا تسبب له معضلة لعدم الاستفادة منها.

    وذكر مدير عام قطاع المقاولين أن قطاع المقاولات غير جاذب للسعودة، حيث أن هذا القطاع يتصف بأنه غير ثابت في مكان معين، وذلك بسبب تعدد المشاريع واختلاف أماكنها، إضافة إلى أن المقاول يعتمد على العامل الحرفي، وهذا لا يوجد عليه إقبال من قبل الشباب السعودي.

    إلى ذلك، تتهيأ غرفة الرياض لإنشاء مركز تأهيل المقاولين لعدم وجود معايير لتأهيل أنشطة قطاع المقاولات، إضافة إلى عدم وجود آلية لتأهيل وضبط أداء المقاولين، وتحسين الصورة السلبية عن قطاع المقاولات، وضعف الميزة التنافسية لتصدير المقاولات، إضافة إلى تأهيل هيكلة قطاع المقاولات، وأنشطته بحسب معايير محددة، إضافة إلى تنظيم مزاولة مهن المقاولات والعمل على رفع مستوى أدائها من خلال تشجيع الملاك على الاستفادة من نظام التأهيل.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

    كريديه سويس: صناديق التحوط «الإسلامية» مصيرها الفشل

    لأنها ليست الحل المناسب لتقديم منتجات متوافقة مع الشريعة


    دبي: عصام الشيخ
    قال مسؤول كبير في بنك «كريديه سويس» السويسري ان صناديق التحوط الاسلامية سيكون مصيرها الفشل لأنها ليست الحل المناسب لتقديم منتجات استثمارية اسلامية او متوافقة مع الشريعة.
    وقال فارس مراد، رئيس الاستثمارات الاسلامية في البنك، «صناديق التحوط الاسلامية تعمل كمن يريد قيادة طائرة وسط شوارع مدينة مزدحمة. هذا لن ينجح وسيكون مصيرها الفشل». وقال مراد في لقاء بدبي مع «الشرق الاوسط» أخيرا ان البنك يخطط لإطلاق اول صندوق اسلامي للاستثمار بالاسهم بحجم 50 مليون دولار كبداية، مستبعدا ان يفكر البنك بالعمل على صناديق تحوط. ولقي لجوء بعض المؤسسات المالية الى اطلاق صناديق تحوط انتقادات لأن مبدأ هذه الادوات الاستثمارية يتعارض في جوهره مع مبادئ الشريعة. وتحرم الشريعة الاسلامية صور البيع على المكشوف لانها تنطوي على بيع صندوق تحوط لشيء لا يملكه. كما تعتبر مسألة «البيع قبل الاستحقاق» (وهي من ابرز عمليات صناديق التحوط) من اقوى المشكلات التي يعتبرها علماء الشريعة مخالفة للدين الاسلامي.

    ولكن مع هذا يرى خبراء بأن توفير صناديق تحوط اسلامية قد يستقطب اكثر من 50 مليار دولار مقارنة مع حجم يصل الى 1.3 تريليون دولار لصناديق التحوط في العالم.

    الا ان مراد، الذي اسس قسما للاستثمارات الاسلامية في «كريديه سويس» قبل ستة اشهر فقط، يرى أن بساطة الحلول الاستثمارية الاسلامية هي الحل.

    وقال «الادوات المالية الاسلامية صارت ظاهرة عالمية، والمنتجات التي نطرحها في هذا السوق هي غاية في البساطة وخالية من التعقيد، ونرى اقبالا جيدا حتى ان اول زبون لمنتج بسيط جدا طرحناه هو المرابحة كان من دولة لا تخطر على البال.. فنزويلا». ويرى انطوان مسعد، رئيس «مان إنفستمنتس» البريطانية في الشرق الأوسط التي تدير صناديق تحوط تقليدية بحجم يتجاوز 60 مليار دولار ان صناديق التحوط «الاسلامية» تعد بالعشرات حاليا الا انها جميعها فاشلة. وقال خلال مؤتمر عقد أخيرا بدبي «لم يستطع أي منها اجتذاب زبائن بالقدر الكافي. اعتبرها صناديق غير ناجحة». ومع هذا تخطط «مان انفستمنتس» لاطلاق صندوق تحوط اسلامي خلال سنوات قليلة حيث صرح مسعد بأن شركته «مهتمة بطرح صناديق تحوط تتعامل باستثمارات بديلة متوافقة مع الشريعة». وتعطي صناديق التحوط التي تستثمر في الادوات البديلة كالمشتقات والعقود الآجلة والمستقبلية عوائد عالية تصل الى 25% سنويا. ويرى خبراء ان توفر سيولة هائلة قابلة للاستثمار في المنطقة تقدر بأكثر من 1.8 تريليون دولار تشجع مديري الاستثمار على استنباط حلول اسلامية تستقطب جزءا من هذه السيولة.

    ويقول هؤلاء ان توفر ادوات استثمارية لصناديق التحوط مثل عقود الطاقة والمعادن وغيرها من العقود المستقبلية التي اطلقها مركز دبي للسلع المتعددة مثلا توفر فرصة متاحة لصناديق التحوط التقليدية والاسلامية للانتعاش في هذه المنطقة. ويقول خبراء ان هناك طلبا كامنا ضخما على المنتجات الاسلامية، الا ان النقص هو في جانب المنتجات .

    ويرى مراد أن هناك طلبا عالميا متزايد على المنتجات والحلول الاسلامية الصرفة التي تختلف كما المنتجات والحلول المتوافقة مع الشريعة والتي هي في الاصل منتجات تقليدية عدلت لتصبح متوائمة مع متطلبات الشريعة. ويقدم البنك الذي بلغت ارباحه العام الماضي 9.3 مليار دولار عدة منتجات اسلامية بسيطة تشمل ادارة محافظ، والاسهم العالمية، والعقارات والملكية الخاصة، وصندوق ائتمان للاجيال، بالاضافة الى الصندوق المشترك الجديد (براق) الذي ينتهي الاكتتاب به نهاية الشهر الحالي. وساهم البنك ايضا في اصدار صكوك اسلامية لشركة الدار العقارية الاماراتية العام الماضي بحجم 2.5 مليار دولار، وهو منتج ـ وفقا لمراد ـ «سيصبح في غضون سنوات امرا عاديا بخلاف الوقت الحالي الذي يثير فيه الكثير من الاهتمام على مستوى العالم». وقال «هناك العديد من اصدارات الصكوك التي يتم الاعداد لها حاليا وهذا القطاع سينضج في غضون سنوات قليلة».












    الدولار ينتعش مع استيعاب الأسواق لقرار الفائدة الأميركية

    وسط انخفاض أعداد الأميركيين المطالبين بإعانات بطالة

    لندن: «الشرق الاوسط»
    ارتفع الدولار من أدنى مستوياته في عامين التي بلغها في وقت سابق مقابل اليورو، في حين استقر أمام الين امس ماحيا خسائر تكبدها بعدما ترك مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) أسعار الفائدة دون تغيير كما كان متوقعا وتخلى عن التلويح باستئناف تشديد السياسة الائتمانية.
    وعمد المستثمرون الى بيع الدولار أول الامر، مفسرين التغيير في لغة بيان المجلس باعتباره مؤشرا على تخفيضات وشيكة في سعر الفائدة الذي يبلغ الان 5.25 في المائة.

    لكنهم يحجمون عن مواصلة دفع العملة الاميركية للنزول لاسيما مع قول المجلس ان التضخم لا يزال مبعث قلق. وكان اليورو متراجعا بنحو ربع في المائة عند 1.3355 دولار بعدما بلغ أعلى مستوياته في عامين عندما سجل 1.3411 دولار في المعاملات الاسيوية. واستقر الدولار عند 117.67 ين ماحيا خسائر سابقة، في حين ارتفع 0.1 في المائة الى 1.2108 فرنك سويسري. كما استقر اليورو عند 157.30 ين بحسب البيانات التي اوردتها رويترز.

    وتأثر اليورو سلبا أيضا بخسائره مقابل الجنيه الاسترليني الذي صعد أمام سلة عملات بعد بيانات أقوى من المتوقع لمبيعات التجزئة البريطانية. وارتفع الدولار الاسترالي ذو العائد المرتفع الى أعلى مستوياته في عشر سنوات مسجلا 0.8087 دولار. ويتوقع مستثمرون اتساع الفارق في سعر الفائدة بين أستراليا والولايات المتحدة ما من شأنه أن يدعم العملة الاسترالية حيث من المنتظر أن يرفع البنك المركزي الاسترالي سعر الفائدة في وقت مبكر ربما الشهر القادم.

    وأظهرت بيانات حكومية امس أن أعداد الاميركيين المطالبين بإعانات بطالة لاول مرة انخفضت بشكل غير متوقع بمقدار4000 مطالب الاسبوع الماضي الى أدنى مستوياتها في ستة أسابيع في تقرير أكد قوة سوق العمل الاميركية.

    وقالت وزارة العمل ان المطالبات بإعانات البطالة لأول مرة انخفضت للاسبوع الثالث على التوالي الى 316 الف في الاسبوع المنتهي يوم 17 مارس (اذار) من 320 الف معدلة بالزيادة في الاسبوع السابق.

    وقال لرويترز محلل من الوزارة انه ليست هناك عوامل محددة وراء الانخفاض في المطالبات التي هبطت الى أدنى مستوياتها منذ الاسبوع المنتهي يوم الثالث من فبراير (شباط) الماضي. وكان محللون في وول ستريت قد توقعوا ان ترتفع المطالبات الى 324 الفا من 318 الفا قبل التعديل في الاسبوع المنتهي في العاشر من مارس.

    وعلى صعيد اسواق المال والبورصات العالمية، ارتفع مؤشر نيكي القياسي لاسهم كبرى الشركات اليابانية 1.49 في المائة ليغلق على أعلى مستوى في ثلاثة اسابيع امس مع تنامي التفاؤل بين الاسهم الممتازة بشأن الاقتصاد الاميركي في اعقاب ارتفاع الاسهم في وول ستريت.

    وارتفع سهم هيتاشي ليمتد 3.1 في المائة بفضل خطط اعادة الهيكلة التي وضعتها الشركة لقسم انتاج الاقراص الصلبة الذي يواجه متاعب، في حين واصلت أسهم الشركات العقارية مكاسبها قبيل بيانات حكومية عن أسعار الاراضي.

    وصعد مؤشر نيكي 256 نقطة ليغلق على 17419.20 نقطة مسجلا أعلى اغلاق منذ الاول من مارس، في حين ارتفع مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 1.38 في المائة الى 1731.80 نقطة.

    وشهدت الاسهم الاوروبية بداية قوية امس بعد انتعاش بورصات الاسهم الاميركية والاسيوية بفضل توقعات بخفض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة ومكاسب الاسهم المالية سريعة التأثر بالفائدة.

    وارتفع مؤشر يوروفرست لاسهم كبرى الشركات الاوروبية 1.2 في المائة الى 1492.26 نقطة. وصعد مؤشر فايناشال تايمز البريطاني 1.2 في المائة بينما زاد مؤشر كاك الفرنسي 1.3 في المائة وارتفع مؤشر داكس الالماني 1.7 في المائة.

    من جهة اخرى، قفزت أسهم شركة دي.ان.او النرويجية المستقلة للنفط بما يصل الى 8.7 في المائة امس مع تجدد التكهنات عن اهتمام منافستها الاكبر شتات أويل بشراء أصولها النفطية في العراق.

    وكان تقرير عن تطلع شتات أويل لشراء حقل دي.ان.او النفطي في شمال العراق حيث من المتوقع أن تبدأ الانتاج في غضون أسابيع قد فجر في وقت مكبر من المعاملات مكاسب حادة في سعر السهم مما دفع بورصة اوسلو الى تعليق التداول في السهم. وعندما استؤنف التداول واصل سهم دي.ان.او مكاسبه وبلغ أعلى مستوياته في شهر مسجلا 11.50 كرونة قبل أن يتراجع قليلا بحلول الساعة 12:18 بتوقيت غرينتش الى 11.21 كرونة، مرتفعا ستة في المائة عن اغلاق اول من أمس.

    ودي.ان.او أول شركة نفط غربية تنقب عن النفط في عراق بعد الحرب ولها حقل في شمال العراق الخاضع لحكم شبه ذاتي يتوقع أن ينتج 25 ألفا الى 30 ألف برميل من النفط يوميا بنهاية 2007.

    وقال اولي مورتن انشتاد المتحدث باسم شتات أويل «أعلم بهذه الشائعة لكننا لا نعلق قط على هذا النوع من التكهنات». ولم يتسن على الفور الوصول الى مسؤولي دي.ان.او للتعليق. وفتحت الاسهم الاميركية دون تغيير يذكر امس، في حين عوضت توقعات موتورولا بتكبد خسائر ربع سنوية وارتفاعات اسعار النفط التفاؤل بشأن احتمالات خفض اسعار الفائدة.

    وهبط مؤشر داو جونز الصناعي القياسي 6.33 نقطة توازي 0.05 في المائة الى 12441.19 نقطة في بداية المعاملات بينما انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز الاوسع نطاقا 0.31 نقطة توازي 0.02 في المائة الى 1434.73 نقطة. وهبط مؤشر ناسداك المجمع لأسهم شركات التكنولوجيا 0.71 نقطة توازي 0.03 في المائة الى 2455.21 نقطة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    بضغط من قطاعي الخدمات والزراعة
    الأسهم تفشل للمرة الثانية في مشوار الـ 9 آلاف نقطة خلال 20 يوما


    - طارق الماضي من الرياض - 05/03/1428هـ
    أسهمت الوتيرة البطيئة في ارتفاع سوق الأسهم السعودية الأسبوع الماضي، في ارتفاع مستوى الحذر للمتداولين مع الاقتراب من أعلى نقطة وصل لها المؤشر خلال هذا العام وهي 8958، ليتحول ذلك الحذر إلى تصفية بعض المراكز بنهاية الساعة الأخيرة من تداولات الأربعاء في بعض الشركات، خاصة في قطاعي الخدمات والزراعة، لتستجيب شركات السوق الأخرى لذلك بشكل متفاوت مما ساهم في خسارة جميع أرباح الأسبوع وإضافة نحو 42 نقطة أخرى.
    وفشل المؤشر للمرة الثانية في الاقتراب من حاجز التسعة آلاف نقطة وبفارق أقل من 100 نقطة عن المحاولة الأولى التي تمت في العاشر من آذار (مارس) الجاري، ويبدو أنه سينعكس على تداولات الأسبوع المقبل، ويرفع مستوى الحذر الذي كان شديد الوضوح خلال تداولات الأربعاء عبر سلسلة من التذبذبات والارتدادات المتتالية.
    وتركزت السيولة وبشكل قوي في قطاعي الخدمات والزراعة التي تجاوزت 52 في المائة من إجمالي السيولة المنفذة لليوم الأخير من تداولات الأسبوع الماضي.
    في مايلي مزيداً من تلتفاصيل:

    انعكست الوتيرة البطيئة لعملية صعود مؤشر سوق الأسهم السعودية طيلة أيام الأسبوع على ارتفاع مستوى الحذر مع الاقتراب من أعلى نقطة وصل إليها المؤشر خلال هذا العام وهي 8958، ليتحول ذلك الحذر إلى تصفية بعض المراكز بنهاية الساعة الأخيرة من تداولات الأربعاء في بعض الشركات خاصة في قطاعي الخدمات، والزراعة، لتستجيب شركات السوق الأخرى لذلك بشكل متفاوت مما ساهم في خسارة جميع أرباح الأسبوع وإضافة نحو 42 نقطة أخرى.
    وهذه هي المرة الثانية التي تفشل فيها عملية الاقتراب من حاجز تسعة آلاف نقطة وبفارق أقل من 100 نقطة عن المحاولة الأولى التي تمت في العاشر من آذار (مارس) الجاري، فيما يبدو أنه سينعكس على تداولات الأسبوع المقبل وبشكل كامل في ارتفاع مستوى الحذر الذي كان شديد الوضوح خلال تداولات الأربعاء عبر سلسلة من التذبذبات والارتدادات المتتالية.
    وتركزت السيولة بشكل قوى في قطاعي الخدمات الزراعة التي تجاوزت 52 في المائة من إجمالي السيولة المنفذة يوم الأربعاء. يذكر أنه بنهاية تداولات الأربعاء يبلغ إجمالي القيمة السوقية لجميع شركات السوق 1315 مليار ريال لا يشكل فيها قطاعا الخدمات والزراعة سوى نسبة 7.1 في المائة أي 94.4 مليار ريال، ولكن لعل قوة تأثير بعض شركات القطاعين على الحركة العامة للمؤشر تنبع من استجابة باقي شركات السوق لأي حركة قوية على هذه الشركات سلباً أو إيجاباً.
    وبشكل عام ظلت السيولة في السوق أكثر ثباتا من التذبذبات وحالة عدم الاستقرار التي طغت على حركة المؤشر العام، حيث بلغت تلك السيولة 109.2 مليار ريال نفذ من خلالها 1.9 مليار سهم توزعت على 2.4 مليون صفقة، فيما ظل نطاق التذبذب طيلة أيام الأسبوع باستثناء اليوم الأخير بمعدل 125 نقطة.
    وأصبحت ظاهرة تحول المضاربات إلى بعض أسهم الشركات التي أدرجت حديثاً في سوق الأسهم أكثر ترسخاً وذلك من خلال نشاط تلك الشركات حيث سيطرت شركة الدريس على رأس قائمة أكثر شركات السوق نشاطا من حيث إجمالي القيمة المنفذة عليها التي وصلت إلى 6.1 مليار ريال، ليغلق السهم في نهاية الأسبوع على سعر 114.75 ريال، بنسبة ارتفاع 10.60 في المائة، لتأتي شركة العبد اللطيف في المركز الثاني من خلال 5.9 مليار ريال ونسبة ارتفاع 3.83 في المائة، حيث أغلق السهم على سعر 81.25 ريال.
    وتصدرت شركة إعمار قائمة أكثر شركات السوق نشاطاً ولكن من حيث الكميات المنفذة عليها والتي بلغت 93.1 مليون سهم بينما سجل سعر السهم ارتفاعا بنسبة 2.53 في المائة لتأتي شركة الكهرباء في المركز الثاني من خلال 73.3 مليون سهم وبدون تغيير على السعر 13.75.
    وباستثناء شركتين انخفضت وتيرة الارتفاعات الأسبوعية في السوق، حيث سجلت شركة حائل الزراعية 31.82 في المائة، ونفذ عليها 73 مليون سهم وأغلق السهم على سعر 58 ريالا، بينما جاءت شركة العقارية في المركز الثاني 23.95 في المائة بسعر إغلاق 51.75 ريال بكميات منفذة 49.7 مليون سهم. وبدأ قطاع البنوك في تعديل أسعاره بناءً على الموافقة على رفع رأس مال بعض شركاته، فيما تعرض قطاع الأسمنت لضغط منذ مطلع الأسبوع لتخسر شركة أسمنت الشرقية 9.88 في المائة من قيمته وينفذ عليها نحو 2.3 مليون سهم، بينما خسرت شركة أسمنت اليمامة 8.12 في المائة بسعر إغلاق 90.50 ريال، بينما ارتفعت الكميات المنفذة إلى نحو 3.8 مليون سهم.












    مخاوف تراجع أسهم المضاربة تغير مسار السوق في الساعات الأخيرة

    - "الاقتصادية" من الرياض - 05/03/1428هـ
    بدأت سوق الأسهم السعودية تعاملات الأسبوع بارتفاع تدريجي على نطاق محدود، في ظل ترقب المستثمرين النتائج المالية للشركات السعودية المساهمة عن الربع الأول 2007 والتي سيتم الإعلان عنها خلال الأسابيع القليلة المقبلة. وسجلت قيمة المؤشر العام في نهاية تعاملات الثلاثاء نحو 8783 نقطة، بارتفاع نسبته 2 في المائة عن نهاية الأسبوع الماضي. إلا أن السوق تعرضت لتراجع مفاجئ خلال الساعات الأخيرة من تعاملات يوم الأربعاء مدفوعةً بتراجعات تصحيحية حادة في أسهم شركات المضاربة التي سجل عدد منها تراجعاً بالنسب القصوى المسموح بها 10 في المائة.
    وألقت هذه التراجعات بظلالها على الأسهم الاستثمارية، حيث تراجعت بنسب محدودة، وبالأخص سهمي "الاتصالات السعودية" و"سابك" اللذين تراجعا بنسبة 3 في المائة و1.4 في المائة على التوالي لهذا الأسبوع، في حين أنهى سهم "اتحاد اتصالات" أداء الأسبوع بارتفاع ملفت نسبياً بلغت نسبته 6.4 في المائة وسط تداولات مكثفة على السهم.
    وإثر هذا الأداء في آخر أيام تداولات الأسبوع، فقد أنهى"مؤشر بخيت للأسهم الصغرى" أداء الأسبوع بارتفاع بلغت 1.7 في المائة، مقابل انخفاض بلغت نسبته 0.9 في المائة لـ "مؤشر بخيت للأسهم الكبرى".
    ودعا تقرير بخيت إلى ضرورة الانتباه إلى المخاطر المرتبطة بتحركات أسهم المضاربة والتي قد تحقق ارتفاعات حادة خلال فترات زمنية قصيرة ولكن في المقابل فإنها معرضة لانخفاضات حادة مفاجئة كما حدث في فترات سابقة، وهذه من سمات عمليات المضاربة التي لا تخلو أسواق الأسهم منها.
    وفيما يتعلق بأهم أخبار السوق، فقد تمت موافقة مجلس الوزراء على تأسيس "شركة السوق المالية السعودية - تداول" كشركة مساهمة سعودية برأسمال قدره 1.2 مليار ريال والتي ستنتقل إليها المهام التنفيذية الحالية لـ"تداول". ويشكل تأسيس هذه الشركة خطوة متقدمة في مسيرة تطوير السوق المالية والتي ستحسن من آلية التعامل في الأوراق المالية بشكل ينعكس إيجاباً على المستثمرين.
    من جهة أخرى، واصلت أسعار النفط تراجعها للأسبوع الثاني على التوالي، متأثرة بتوقعات المتعاملين استمرار تحسن مستوى مخزون النفط الأمريكي، حيث أغلق سعر برميل نفط غرب تكساس الثلاثاء مسجلاً 56.4 دولاراً بانخفاض قدره 1.6 دولار أو ما نسبته 2.8 في المائة عن سعره قبل أسبوع.

    وأغلق مؤشر تداول لجميع الأسهم الأربعاء مسجلاً 8560.82 نقطة بانخفاض طفيف جداً نسبته 0.5 في المائة عن إغلاق الأسبوع الماضي. وبذلك يكون المؤشر قد ارتفع بنسبة 7.9 في المائة منذ بداية العام. أما بالنسبة لقيمة التداول السوقي فقد ارتفعت هذا الأسبوع حيث بلغت 109.3 مليار ريال مقابل 105.6 مليار ريال للأسبوع الماضي. واستحوذت أسهم "الدريس" لهذا الأسبوع على أعلى نسبة من التداول في السوق بنسبة بلغت 6 في المائة، تلتها أسهم "العبد اللطيف" بنسبة 5 في المائة. في حين ارتفعت خلال الأسبوع أسعار أسهم 43 شركة، فيما تراجعت أسعار أسهم 40 شركة. وبالنسبة لأداء الأسهم القيادية فقد كان "البنك السعودي الفرنسي" الأكثر ارتفاعاً بنسبة 3.9 في المائة، فيما كان أعلى انخفاض لسهم "الاتصالات السعودية" بنسبة 3.3 في المائة.

    توقعات الأسبوع المقبل:
    أظهرت التعاملات في نهاية تداول الأربعاء وجود مخاوف لدى المستثمرين من حدوث تراجع قوي لأسهم المضاربة، وإن كانت تشكل جزءا محدودا من إجمالي حجم السوق، إلا أنها قد تؤثر في نفسيات المستثمرين في الأسهم الاستثمارية بشكل يدفعها إلى التراجع.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

    تراجع سوق الأسهم .. تصحيح إيجابي أم اتجاه لقاع جديد ؟

    راشد محمد الفوزان - - - 05/03/1428هـ

    القراءة الفنية للسوق خلال المرحلة السابقة كانت فعلا منطقية وأقرب للواقع الذي حدث الأسبوع المنتهي، ومن قرأ وتابع ما كتبت يوم الجمعة الماضية، سيرى أن السلبية التي كرتها في القطاع البنكي "القمتين الصاعدتين" double tops وذكرت أنها إشارة سلبية فنيا، وهذا ما حدث فلم يسجل القطاع البنكي أي إشارة فنية قوية للارتداد، وذكرت أن هناك انحرافا سلبيا في المؤشر العام مع RSI من خلال الرسم الفني والتحليل الفني للمؤشر العام، وأن هناك مستوى 8874 نقطة حاول كسرها صعودا ثلاث مرات ولم تفلح المحاولات أيضا إشارة سلبية، وأن هناك كسرا للترند الصاعد في المؤشر العام وشمعة سيئة "رجل مشنوق" Hanging Man وهي إشارة سلبية حين تكون في قمة صاعدة، ومؤشرات مرتفعة، وكثير من التحليل الفني كتبته يوم الجمعة الماضية تقرأ ولا أقول تؤكد، أننا وصلنا إلى مرحلة "انقطاع الأنفاس" في المؤشر، وذكرت لمذيعة قناة العربية يوم الأحد، أن السوق أصبح كمباراة بلا جمهور، بحيث إن اللاعبين الرئيسيين هم من يرفع "ويفخخ الأسعار" ولكن هناك عزوف عن الشراء أو توقف، لأن الكثير غير مقتنع بالأسعار لأسهم المضاربة التي تضاعف سعرها وارتفعت لأرقام كبيرة غير مبررة، وبالتالي الارتفاع إلى أين؟ أيضا ما عكس سلبية السوق يومي الإثنين والثلاثاء حين كانت قيمة التداول تفوق 23 مليارا يوميا، ولكن بدون حراك أو ارتفاع للمؤشر يواكب هذه القيمة من التداول أيضا إشارة سلبية، سابك لم تستطع أن تصمد فوق مستوى 129 ريالا، وغيره من مؤشرات القطاع التي شرحتها بتفصيل كتابي ورسم فني، وكتبت قبلها في 11 آذار (مارس) 2007 أن فقاعة في سوق الأسهم السعودية تتشكل "أكرر تتشكل" لأنها في طور البناء، وبالأمس الأربعاء ثقب هذا "البالون" فهل سيكون هناك استمرارية للبالون أن يتوسع هذا الثقب أم يقفل مؤقتا، سنشاهد الأسبوع المقبل ما قد يحدث.
    التحليل الفني، يسجل حقيقة قراءة منطقية وموضوعية للمؤشر، وأرقاما لا تخطئ، وكانت القراءة واضحة حقيقة، ولكن يجب أن يدرك الجميع حين نذكر تضخم المؤشرات ألا يكون الانخفاض ممكن أن يحدث غدا أو بعد غد، فالمريض لا تعرف متى يشفى بدقة ولا متى ينتهي من دوائه، وهذا ما حدث في السوق كان مريضا ومرتفعة "درجة حرارته" وكان بحاجة لدواء ثم إلى فترة لكي يشفى منها ولكن لا تستطيع أن تقول بدقة بالدقيقة والثانية، فحتى الطائرات تؤكد هبوطها أو إقلاعها بالدقيقة والثانية، رغم أنها مبرمجة كمبيوتريا، ولكن لا تحدث هذه الدقة المتناهية، حتى أفخم الساعات العالمية التي تقدر قيمتها بمئات الآلاف لا تستطيع أن تكون دقيقة 100 في المائة، فما بالك بالتحليل الفني خاصة أنه قياس بشري، يستخدم فيه الفكر والعين واليد والعاطفة أحيانا والتأثيرات النفسية وغيره، فهل نتوقع دقة متناهية، لا طبعا، ولكن هناك مؤشرات، إشارة خروج يعني خروج سواء قبل يوم أو يومين أو أسبوع حتى، لكن لا تنتظر أن تخرج بالقمة أو أفضل سعر، هذا لن يحدث، ولا حتى في مواكبة الهبوط بأن تشتري بأقل الأسعار، هذه طبيعية بشرية، لكن من يقتنع ؟ التحليل الفني، هي مفتاح "لعبة" المضاربة، هو master key للسوق والشركات لكي تقرأ ماذا تخبئ الأسهم وتحركها والمضاربين والمستثمرين، لا أتحدث عن متبعي التوصيات أو المعلومات أو المتنفذين بالمعلومات عن الشركات، فهذه ليست فنا ولا علما ولا شطارة ولا أمانة، ولكن أتحدث عما يبقى لك مع الزمن لكي تواجه أي ظروف في السوق، وهو التحليل الفني، فلو كان الأكثر يدرك هذا العلم لما رأينا المآسي التي تحدث أو يتحدث عنها الكثير، لكن على الأقل من لا يعرف التحليل أن يقرأ هنا وهناك أي مكان ويقرأ لكاتب وكاتبين وعشرة، ويقارن ويطبق، فكل شيء مجانا وجاهز، ولكن من يقرأ.
    انتقد الكثير وأثنى الأكثر، على ما كتبت في تحليلي يوم الجمعة، وعلى مقالة الأحد 11 آذار (مارس) 2007 وسجلت عددا من القراء لأول مرة أسجله "شخصيا" في موقع الجريدة، وهذا مصدر اعتز به، بغض النظر عن الرافض والمتقبل، لكن هناك كانت قراءة، واستفدت ممن انتقد بموضوعية، وأشكر كل من أثنى، لأنني لا أبحث عن مؤيد لرأيي بقدر أنني مجتهد بتحليل وأنتظر أي ملاحظة علمية منطقية، حين استمر السوق بوتيرة عادية وتذبذبات كان البعض يربط أنها فشل للتحليل الفني ولم يحدث شيء مما توقعت أو حللت، وكأني متحد لأحد، وأقول أنا فقط محلل مؤشرات فنية وقراءة للسوق، ليست لدي قضية مع السوق أو المؤشر أو سهم بعينه أو مع المتداولين، لأن الهدف هو توعية، وحماية، ونشر ثقافة، لا مواقف شخصية لم أفهمها، ولا أستعرض الآن التحليل في النهاية ثبت صحته وأنني الصح والبقية خطأ، لا أبدا بل الهدف أن نستفيد ونبعد العاطفة التي هي مسيطرة بصورة لم أتصورها على المتداولين، فكثير منهم يتصور أنني شخصيا ممكن أن أكون مؤثرا في السوق حين أقول السوق لا يستحق الارتفاعات أو غيره من التأثير، هذا غير صحيح، فلا تأثير شخصي يمكن أن يوجه السوق بصعود أو هبوط، وأعيد وأقول السوق علم، تحليل، قراءة، استراتيجية، بدون عواطف وأحاسيس شخصية. وسأستمر في تحليلي سواء هنا في الجريدة أو القنوات الفضائية، ووفق ما يمليه علي ضميري والأمانة التي أحملها وبدون مجاملة لكائن من كان، وبدون تأثير من أحد، رغم الكثير يريدني أن أقول السوق إيجابي دائما، وأنا أكون "إن شاء الله" منصفا وعادلا وراضيا عن نفسي لأني أتبع التحليل الفني، والقراءة المحايدة، والعلم القليل الذي لدي.

    الأسبوع المقبل
    لا أريد الحديث عن الأسبوع المنتهي لأن ما قلته في تحليل الجمعة الماضية تحقق بنسب كبيرة وتوقعات أقرب للواقع. كتبت الأسبوع الماضي عدة مقاومات منها 8.835 نقطة، وحدث أن الأسبوع المنتهي أعلى قمة وصل إليها هي 8.864 نقطة (بفارق 30 نقطة)، تليها القمة الثانية وهي 8.855 نقطة (أي بفارق 20 نقطة). الدعم؛ حددت أول دعم هو 8.521 نقطة، وأقل مستوى وصل إليه المؤشر الأسبوع المنتهي 8.518 نقطة (أي بفارق 3 نقاط) وعن إغلاق الأربعاء الذي أغلق عند 8.560 نقطة (أي بفارق 40 نقطة) هذا من خلال التحليل الفني ولكم تقدير كم نسبة الدقة في النقاط المشار إليها.

    بما أن الأسبوع المنتهي أغلق عند مستوى 8.560 نقطة، فهي تظل أعلى من الدعم المحدد عند 8.521 نقطة السابقة، ومهم أن يغلق المؤشر السبت والأحد أعلى من هذه المستويات حتى نستطيع القول إن جني الأرباح انتهى، ولكن أن أغلق دون هذا المستوى فهي إشارة سلبية حتما، وتؤدي بالمؤشر إلى الدعم الثاني وهو 8.464 نقطة، ثم 8.340 نقطة، ثم 8.230 نقطة، ثم 8.106 نقطة وهي مستويات قوية هنا . المقاومة؛ نعود إلى مستوى مقاومة أولا عند 8.626 نقطة ثم 8.753 نقطة، ثم 8.835 نقطة، وأخيرا 8.956 نقطة.

    يجب أن نتنبه إلى أننا نتوقع بداية إعلان نتائج البنوك من نهاية الأسبوع المقبل قد يكون هناك، ولكن المؤكد الأسبوع الذي يليه، وهناك تخوف على نمو البنوك، وإن كنت أتوقع أن نتائج البنوك ستكون ليست سيئة أو سلبية، باعتبار أن سوق الأسهم خلال الشهرين الماضيين كان نشطا ووفر دخلا جيدا للبنوك، هذا مؤشر وحيد إيجابي، ولكن لا أعرف عن مستويات الإقراض أو أي استحقاقات أخرى. لا توجد محفزات جوهرية مؤثرة في السوق، حتى أن الاتصالات السعودية أعلنت عن شراء حصة كبيرة من شركة أول نت، لتنويع استثماراتها، ولكن الخبر لم يكن مؤثرا على سعر السهم.

    يجب أن يلاحظ الكثير من المتداولين أن أسهم المضاربة التي ارتفعت بأرقام كبيرة، هي الآن تجني أرباحها والتي يجب أن يكون لكل متداول له قراءة في السهم، ويصعب هنا أن أضع تحليلا لكل شركة منفردة، ولكن يجب أن نتابع المؤشر العام ومستويات الدعم، فأي كسر لدعم أساسي مهم هي إشارة سلبية وتعني أن يتجه للدعم الآخر. وأن تكون استراتيجية التوازن هي السائدة، وألا يعني سهم رخيص في نظرك أنه السعر المناسب للشراء، بل التقييم والتحليل هو المقياس، وأهمية تفاعل السوق ككل. ويطول الحديث هنا بما لا يسمح له المجال.

    المؤشر العام (يومي)
    نلاحظ من المثلث الصاعد للمؤشر العام أن هناك كسرا "للقناة الصاعدة" وهي إشارة سلبية، وأنه لم يتخط القناة "الترند" العلوي التي هي مقاومة قوية جدا، ولم يستطع اختراقها. وأي استمرار للهبوط يعني مزيدا من السلبية للمؤشر العام. مؤشر rsi أظهر سلبيته منذ فترة وانحرافا سلبيا. وكسر مسارا صاعدا، وهي تعكس السلبية في المؤشر، مهم أن نراقب الآن مستويات الدعم والمقاومة التي حددتها في الأعلى ببداية التحليل للأسبوع المقبل.


    المؤشر العام ومستويات والمتوسطات
    الخط الأحمر (العلوي) هو متوسط 100 يوم وهو عند 7.993 نقطة، والخط الأخضر (السفلي) متوسط 50 يوما وهو عند 8.204 نقطة، وهذه مستويات دعم بالمتوسطات تعد قوية وارتكازا للمؤشر، أي كسر لمتوسط 50 يوما هي سلبية وسيئة جدا على المؤشر العام لو أغلق أقل منها ليومين متتاليين، نلاحظ أن المؤشر العام في مسار صاعد لايزال، وكسر 8.521 نقطة سيكون سلبيا للمؤشر العام، وعلى الجميع مراقبة هذه المؤشرات لكي يمكن قراءة وضع المؤشر العام.

    القطاع البنكي (يومي)
    يلاحظ أن القطاع البنكي خرج من مثلث متماثل، وخرج أيضا من "مسار" صاعد، وكلها سلبية حتى الآن وفق هذه القراءة، ولن يكون مؤشرا إيجابيا إلا بالعودة للمسار الصاعد، ونلاحظ متوسط 50 و100 يوم، أنه متقارب للتقاطع، ولكن يكون إيجابيا إلا حين يتقاطع 50 مع 100 يوم صعودا، ستعطي إيجابية، وفي حال الإخفاق فهي سلبية تماما، أو على الأقل مسار أفقي حتى تتضح الصورة أكثر. كسر الترند الصاعد فنيا هي إشارة سلبية متى استمر.

    القطاع الصناعي (يومي)
    القطاع الصناعي قد يكون أفضل القطاعات مسارا، فهو لا يزال محافظا على القناة الصاعدة، وأيضا متوسط 50 يوما أعلى من 100 يوم، المهم هو المحافظة على ذلك، ومتى كسر القناة الصاعدة أو تراجع متوسط 50 يوما أو كسرها المؤشر فهي إشارة سلبية، مهم أن نراقب "سابك" وكأن 117 ريالا (تعادل 38.20 فيبو) هي محور رئيسي في الدعم للمؤشر الصناعي خصوصا. والخطر الأكبر لو كسرت مستوى 112.50 ريال (50 فيبو). طبعا الأهمية بالإغلاق وليس بالتداول لكي تكون الصورة أكثر وضوحا.

    قطاع الأسمنت (يومي)
    قطاع الأسمنت على محك الترند السفلي، فإما يرتد ويحافظ على مساره الصاعد، أو يكسر وتكون إشارة سلبية للقطاع الأسمنتي، وإن كانت الرؤية المالية والتحليل المالي يدعمان القطاع الأسمنتي على المدى الطويل ويحميان المستثمرين في القطاع أكثر من أي شيء آخر. متوسط 50 و100 يوم لايزال إيجابيا، ومهم مراقبة المؤشر الأسمنتي مع المتوسط الموزون.

    قطاع الخدمات (يومي)
    قطاع الخدمات والذي تسيطر فيه أسهم المضاربة بصورة كبيرة نلاحظ أنه كسر ترندا صاعدا، ولكن مهم أن نلاحظ مدى تأكد كسر هذا الترند الصاعد، لأنه خرج من المسار الصاعد كما نلاحظ من مؤشر قطاع الخدمات. ونلاحظ أن متوسط 50 يوما اقترب للتقاطع مع 100 يوم كإشارة إيجابية ولكن الانخفاض الذي حدث سيؤثر على تركيبة المتوسطات مع المؤشر، سلبية هذا القطاع أن الأسعار لديه متضخمة كثيرا، ولكن سنرى مدى قوة هذه الشركات مع ما حدث. وأيضا كسر rsi ترند صاعد كما نلاحظ. وهي إشارة سلبية أيضا.

    قطاع الكهرباء (يومي)
    أيضا قطاع الكهرباء يقف على محك مهم وترند صاعد للمؤشر وفي حال كسر مستوى 13.75 ريال والإغلاق دونه يعد ذلك إشارة سلبية للقطاع أو سهم الكهرباء، وهي على المحك خلال الأسبوع المقبل. لايزال مؤشر rsi سلبيا في اتجاه.

    قطاع الزراعي (يومي)
    القطاع الزراعي الذي تغلب عليه المضاربات، الآن أيضا على المحك، وسنرى ماذا سيفعل أمام الترند الأول الصاعد وأن كسره سيتجه للثاني ثم الثالث لو قدر له الانخفاض ( المروحة ) ومتوسط 50 يوما لايزال إيجابيا مع 100 يوم ولكن مهم الأسبوع المقبل ماذا سيكون وضع هذه القطاع، يجب أن نقدر حجم التذبذب العالي في شركاته، وأحيانا كثيرة معاكسة السوق، باعتبارها شركات مضاربة وشركات صغيرة في عدد أسهمها.

    قطاع الاتصالات (يومي)
    قطاع الاتصالات يعتبر من أقل القطاعات ارتفاعا قياسا بالقطاعات الأخرى، والآن هو يكسر ترند صاعدا مهما، وهو الآن عند دعم مهم جدا 72 ريالا أو قريبا منه، ولكن متوسط 50 يوما و100 يوم لا يزال بعيدا عن بعضه، ويقف على الترند الصاعد الآخر، والسلبية أن يكسرها ويتجه لأقل منها، هذا يعني أن يكون سهم "الاتصالات" أقل من 70 ريالا لو قدر حدوث ذلك. مؤشر rsi أيضا كسر ترند صاعدا في المؤشر للاتصالات، مهم متبعة مستويات الدعم الأساسية لكي يمكن تقدير حركة القطاع ككل.

    تنبيه
    التحليل الفني المقدم هي مؤشرات بسيطة، وأستخدم أبسط ما يمكن لكي يكون في متناول الجميع، ولا يعني أن كل تحليل فني يتحقق 100 في المائة، فقط تكون أي مؤثرات خارجية فتلغي التحليل كاملا إذا حدث، ولكي ما أقدم هي مؤشرات بسيطة، وهناك الكثير الكثير من المؤشرات الفنية المهمة، ليست في متناول الجميع لفهمها أو معرفتها أو المساحة لا تسمح.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

    المشتكون يتذرعون بالنظام .. ورئيس الشركة يرد: "باب الوزارة مفتوح"
    مساهمو "بيشة" يرفعون طلبا لـ "التجارة" للإطاحة بمجلس إدارتها الحالي


    - فيصل الشلهوب من الرياض - 05/03/1428هـ
    تسلمت وزارة التجارة ـ وفق مصادر مطلعة ـ شكوى رفعها عدد من مساهمي شركة بيشة للتنمية الزراعية، يطالبون فيها بعقد جمعية عادية لمجلس الإدارة بعد أن ألغى مجلس الإدارة اجتماع الجمعية العامة غيـر العادية الثالث والذي كان من المقرر عقده في 14 آذار (مارس) الجاري للتصويت على بند استمرار الشركة أو حلها طبقاً للنظام أو حمايتها من الإفلاس.
    وأكد لـ "الاقتصادية" محمد سعيد آل ربحان ـ يملك أسهما في الشركة ـ أنه تم بالفعل رفع الشكوى وننتظر الرد عليها من قبل وزارة التجارة والصناعة، بهدف عقد جمعية لبحث مدى قدرة الشركة على تجاوز أزمتها بعد أن أصبحت مهددة بالشطب أو إعلان إفلاسها رسميا.
    وأوضح آل ربحان ـ قائد التكتل المشتكي ـ أنه في حالة موافقة الوزارة على الجمعية فإنه ستتم المطالبة بحل مجلس الإدارة الحالي وانتخاب مجلس إدارة جديد ليتولى بدوره بحث مسألة إعادة الشركة للتداول من جديد وتقديم دراسات لرفع رأسمال الشركة لهيئة سوق المال وتكليف مكتب محاماة ومحاسب قانوني لمتابعة أموال الشركة وأرصدتها خلال رئاسة مجلس الإدارة السابق.
    في المقابل اتهم نجم الدين ظافر رئيس مجلس إدارة شركة بيشة الزراعية، المساهمين المتكتلين للإطاحة بمجلس الإدارة الحالي بأن لهم أهدافا شخصية يسعون لتحقيقها.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    تسلمت وزارة التجارة ـ وفق مصادر مطلعة ـ شكوى رفعها عدد من مساهمي شركة بيشة للتنمية الزراعية، يطالبون فيها بعقد جمعية عادية لمجلس الإدارة بعد أن ألغى مجلس الإدارة اجتماع الجمعية العامة غيـر العادية الثالثة والتي كان من المقرر عقدها في 14 آذار (مارس) الجاري للتصويت على بند استمرار الشركة أو حلها طبقاً للنظام أو حمايتها من الإفلاس.
    وأكد لـ "الاقتصادية" محمد سعيد آل ربحان ـ يملك أسهم في الشركة ـ أنه تم بالفعل رفع الشكوى وننتظر الرد عليها من قبل وزارة التجارة والصناعة، بهدف عقد جمعية لبحث مدى قدرة الشركة على تجاوز أزمتها بعد أن أصبحت مهددة بالشطب أو إعلان إفلاسها رسميا.
    وأوضح آل ربحان ـ قائد التكتل المشتكي ـ أن في حالة موافقة الوزارة على الجمعية فإنه سيتم المطالبة بحل مجلس الإدارة الحالي وانتخاب مجلس إدارة جديد ليتولى بدوره بحث مسألة إعادة الشركة للتداول من جديد وتقديم دراسات لرفع رأسمال الشركة لهيئة سوق المال وتكليف مكتب محاماة ومحاسب قانوني لمتابعة أموال الشركة وأرصدتها خلال رئاسة مجلس الإدارة السابق.
    وقال: "نحن على أمل بأن يكون الاجتماع عاجلا نظرا للظروف التي تمر بها الشركة والمساهمون والضرر الواضح في إيقافها، ويكفي أن مجلس الإدارة الحالي بقي على رأس الشركة لأكثر من 17 عاما وهو المتسبب في الأزمة".
    وأضاف قائلا: إن حجم الأسهم التي يملكها أعضاء هذا التكتل تشكل أكثر من 5 في المائة من رأسمال الشركة، مشيرا إلى أنه يستند في طلبه الذي قدمه لوزارة التجارة والصناعة إلى ما نص إليه النظام في المادة 87 من نظام الشركات والتي تجيز للمساهمين إذا كانوا يملكون 2 في المائة فأكثر من أسهم الشركة طلب عقد جمعية عامة عادية.
    ونفى آل ربحان أن يكون الهدف من الشكوى التي قدمها لوزارة التجارة والصناعة بدوافع شخصية، مبينا أن هذا التكتل لا يزال في بدايته والهدف منه تحقيق مصلحة المساهمين والشركة على حد سواء، ولا يعتمد على أهداف شخصية لكنه تحرك مبدئي لإنقاذ الموقف.
    وأهاب آل ربحان بمساهمي الشركة إلى ضرورة الاهتمام بالوضع والاستعداد لحضور الجمعية عند إقرارها وإبداء مرئيا تهم مستقبل الشركة والتصويت بما يرونه وأتمنى أن نرى "بيشة" في سوق الأسهم ومشاركتها في التنمية الاقتصادية الناجحة.
    في المقابل اتهم نجم الدين ظافر رئيس مجلس إدارة شركة بيشة الزراعية، المساهمين المتكتلين للإطاحة بمجلس الإدارة الحالي بأن لهم أهدافا شخصية يسعون لتحقيقها.
    وقال ظافر في اتصال له مع "الاقتصادية" وقد بدا غير مبال بالأمر: "باب وزارة التجارة مفتوح، وكل ما أود قوله هنا إن الشركة أعلنت أخيرا عن تحقيق أرباح بنحو 23مليون ريال، لكن المساهمين صرفوا النظر عن هذه الأرباح وأصبحوا يبحثون عن الإطاحة بمجلس الإدراة".
    ولفت ظافر إلى أنه هو أيضا تقدم بطلب لوزارة التجارة والصناعة قبل عشرة أيام لعقد جمعية عادية حتى يقرر مع أعضاء مجلس الإدراة الأرباح والميزانية المعلنة.












    تدهشني هيئة السوق المالية في تصريحاتها وفي صمتها

    د. محمد أل عباس - أستاذ المراجعة المساعد -جامعة الملك خالد - أبها 05/03/1428هـ

    الأسواق المالية تتنفس المعلومات أوكسجينا لتزدهر بها أو تنهار، لذلك لا بد من الاهتمام بنقائها من التلوث ومحاربة احتكارها أو حجبها، ونحرص على أن يتم تناقلها بعناية فائقة وتعبيرات واضحة. والصمت ليس معلومة لكنه يعبر عنها، الصمت كالكلام وأحيانا أبلغ، لذلك تدهشني هيئة السوق المالية CMA في تصريحاتها وفي صمتها، وتدهشني عندما تستفسر وأكثر عندما لا تستفسر! والقضية عندي ليست في وجود الاستفسار من عدمه، بل لماذا هذا؟ ولماذا ذاك؟
    دوما تعلن الهيئة عن طلب الاستفسار من بعض الشركات, وهذا حقها، وممارسة فعلية لمهامها ودورها الرقابي، وأكثر ما يحفز الهيئة على السؤال هو تحرك بعض الأسهم حتى النسبة العليا. هنا تحرص الهيئة على حماية السوق من عمليات الاتجار باستخدام المعلومات الداخلية, وهو مطلوب, أو هذا ما أعتقده على الأقل، لكن هل فعلا السوق تنظر للأمر من هذه الزاوية أم أن في ذلك إشارة ورسالة بعدم رضا الهيئة عن سلوك السهم وضرورة تصحيحه؟ أنا أعتقد أن إعلان الهيئة لاستفساراتها من أي شركة يحمل في طياته إشارات للسوق التي تقرأ ذلك بعناية فائقة وتحلله، وهذا الدور تقوم به القنوات الإعلامية التي تراقب حركة السوق المالية السعودية ساعة بساعة، لكن السؤال الأهم هو نوع الإشارة المرسلة من الهيئة بمجرد الاستفسار فقط، هل السوق تراها سلبية أم ايجابية؟ وهل تستطيع الهيئة أن تحدد نوع الرسالة قبل الإعلان أم لا؟ وهل الهيئة تقصد ذلك فعلا أم لا؟
    ما يدفعني لإثارة هذه النقطة هي عدة أمور حدثت خلال الأيام القليلة الماضية. مثلا سهم "إعمار" حقق ارتفاعا قويا حتى النسبة العليا في بعض الأيام, وكذلك سهما "الأسماك" و"فيبكو"، ولذلك أعلنت الهيئة عن طلب الاستفسار من الشركات المعنية حول احتمالية وجود معلومات لم تصل إلى السوق وتسببت في هذه الارتفاعات. وإذا كانت هذه الإشارة مقبولة بالنسبة لشركتي الأسماك وفيبكو فإنها لا تعد كذلك بالنسبة لـ "إعمار"، ولذلك يدهشني الاستفسار.
    بداية فإنه من الملاحظ على الهيئة أن سؤالها عن وجود معلومات يكون - فقط - إذا حقق السهم نسبا عليا أما إذا كان العكس فإن الصمت أبلغ عبارة وفيه إشارة، وكأن مشكلة الهيئة هي في ارتفاع السوق بينما انخفاضها يعد أمرا عاديا ولا يدعو إلى القلق. لذلك فإن المسار الهابط المستمر الذي لا يعكس وضع الشركة ولا تقييم مؤسسات الخبرة المعتبرة لها لا يثير لدى الهيئة أي رغبة في الاستفسار وتعتبره أمرا طبيعيا، وهذا ما حدث مع شركة إعمار. فالسهم لا يملك سلسلة أداء تاريخي تمكن من تحديد سلوكه الفعلي، كما أنه ظهر في فتره صعبة جدا وكون اتجاها هابطا تزامنا مع اتجاه السوق، ومما زاد من أعباء تقييم السهم اتجاه معظم المكتتبين في حينه إلى البيع لجني ربح الفرق بين سعر الاكتتاب وسعر السوق لذلك لم تستفسر الهيئة عن أسباب الاتجاه الهابط للسهم وهنا يعد الأمر طبيعيا، ولكن مع تغير اتجاه السوق نحو الصعود كان من المتوقع أن يتم تصحيح سعر السهم، أضف إلى هذا أنه لا يزال يتحرك في نطاقات ضيقة جدا لا تتجاوز ريالا ونصف الريال ولكن باعتبارات النسب فإنه يتحرك بالنسبة القصوى, أي 10 في المائة. ولهذا فعندما تعلن الهيئة عن استفسارها من الشركة فإن في ذلك إشارة سلبية للسوق وكأن الهيئة غير راضية عن الارتفاعات التي يحققها السهم، لذلك اندهش عندما تستفسر الهيئة.
    في المقابل ترى إعلانا على صفحات الصحف عن مساهمة عقارية تبلغ مئات الملايين شاركت فيها كبريات الشركات العقارية في المملكة, إضافة إلى عدد من البنوك ولا تجد إشارة لا من قريب ولا من بعيد إلى موافقة هيئة السوق المالية على هذه المساهمة أو الصندوق العقاري، وهذا فيه مخالفات صريحة وواضحة للائحة الصناديق العقارية التي صفقنا لها كثيرا. ويجب ألا تأخذك الحيرة كثيرا إذا لم تجد من الهيئة تعليقا ولا استفسارا. وإذا كان التعليق أو الاستفسار يعد إشارة سلبية للسوق عن مثل هذه الأشكال الاستثمارية فإن عدمه يعد إشارة إيجابية، أو هكذا علينا أن نعتقد، وهذا الأمر فيه من الخطورة ما فيه وقد يعيدنا إلى أيام المساهمات العقارية التي ليس لها مالك، لذلك اندهش عندما لا تستفسر الهيئة أو تعلق على هذه الحالات وهي عين المشكلة التي أوقعتنا في شركات توظيف الأموال.
    وفي حالة ثالثة تجد الإعلانات على الطرق وعلى الصفحات البيضاء والصفراء والخضراء عن إنشاء صناديق استثمارية عقارية في عدد من البنوك السعودية مع تفاوت غير معقول وغير مبرر وغير منطقي (وقل ما شئت) في قيمة الوحدة الواحدة, كما لا توجد إشارة ـ لا من قريب ولا من بعيد - إلى اعتماد الهيئة أو موافقتها على إنشاء هذه الصناديق مما خلق إرباكا لي وأجبرني على إعادة قراءة لائحة الصناديق العقارية بحثا عن إجابة عن السؤال: هل البنوك غير خاضعة لنظام الصناديق العقارية أم ماذا يحدث؟ أم أن الأمر لا يعني الهيئة لذلك لا تستفسر ولا تعلن عن مثل هذا الاستفسار؟ ولذلك اندهش!

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

    "أوبك": بقاء النفط بين 50 و60 دولارا يدعم استثمارات دول المنظمة

    - لندن - رويترز: - 05/03/1428هـ
    ارتفع سعر النفط متجاوزا 60 دولارا للبرميل أمس بعد انخفاض حاد في مخزونات البنزين الأمريكية أثار مخاوف من نقص الإمدادات قبيل فصل الصيف الذي يزيد فيه الإقبال على السفر في أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.
    وانتعش سعر الخام الأمريكي الخفيف عن أدنى مستوياته في 20 شهرا البالغ 49.90 الذي سجله في كانون الثاني (يناير) الماضي فيما يرجع جزئيا إلى خفض إمدادات "أوبك" لكنه ظل عند مستويات أقل بكثير من مستواه القياسي البالغ 78.90 دولار الذي سجله في تموز (يوليو) الماضي. وجرى تداوله أمس بارتفاع 92 سنتا عند 60.53 دولار للبرميل. وارتفع سعر مزيج برنت في لندن 98 سنتا إلى 61.75 دولار للبرميل. وكان توقف مصافي وأعمال صيانة والنمو الكبير في الطلب في الولايات المتحدة قد أدى إلى سحب كبير من مخزونات البنزين الأمريكية التي انخفضت بنسبة 7 في المائة عن مستواها في شباط (فبراير) الماضي. وانخفضت المخزونات بمقدار 3.4 مليون برميل الأسبوع الماضي.
    واستبعد بعض المحللين حدوث أزمة في إمدادات البنزين الأمريكية قائلين إن عودة المصافي للعمل والواردات من أوروبا ستضمن إمدادات كافية. وارتفع سعر البنزين في العقود الآجلة 1.01 سنت إلى 1.945 دولار للجالون بعد أن سجل أعلى مستوياته في سبعة أشهر عند 1.985 دولار للجالون يوم الثلاثاء الماضي. وجرى تداول الخام الأمريكي داخل نطاق يتراوح بين 58 دولارا و62 دولارا للبرميل منذ أوائل فبراير وهو نطاق تعتبره "أوبك" مقبولا.
    من جهته، قال حسن قبازرد مدير دائرة الأبحاث في "أوبك" أمس إن المنظمة تأمل إبقاء أسعار النفط في نطاق معقول بين 50 و60 دولارا للبرميل وهو مستوى يدعم استثمارات أعضاء "أوبك". وأبلغ قبازرد الصحافيين "نأمل الإبقاء على الأسعار كما هي عليه اليوم لأنها لا تدعم استثماراتنا فحسب وإنما تدعم أيضا تطوير بدائل تكمل جهودنا لتلبية احتياجات الطاقة العالمية مستقبلا". وأضاف "نعتقد أن الأسعار اليوم معقولة، ونأمل أن تظل هذه الأسعار عند مستواها الحالي بين 50 و 60 دولارا للبرميل، ونحن نعتقد أنها ستظل في هذا النطاق خلال السنوات القليلة المقبلة".
    ويرى كثير من وزراء النفط والمحللون أن مثل هذا النطاق السعري سيكون كافيا لتبرير استثمار دول "أوبك" عشرات المليارات من الدولارات في تعزيز الطاقة الإنتاجية وذلك بدون تعريض النمو الاقتصادي العالمي للخطر. لكن "أوبك" نفسها التي تسيطر على أكثر من ثلث الإنتاج العالمي تتحاشى تحديد أي مستويات سعرية مستهدفة وتفضل في المقابل التركيز على مستويات المخزونات عند أخذ قرارات بشأن السياسة الإنتاجية.
    وقال مدير دائرة الأبحاث في "أوبك" والتي تزود وزراء المنظمة بتقديرات العرض والطلب ولكنها لا تلعب عادة دورا فاعلا في رسم السياسة الإنتاجية "اعتقد أن السعر سيكون مستقرا لأنه جرى ضخ استثمارات كثيرة في قطاعي المنبع (التنقيب والإنتاج) والمصب (النقل والتكرير والتسويق). وهذه الاستثمارات قيد التنفيذ فهناك نحو 100 مليار دولار مخصصة لأكثر من 100 مشروع في قطاع المنبع وحده". وأضاف قبازرد أن الأسعار الحالية لم تضر بالنمو الاقتصادي وأن "أوبك" لا تريد لأسعار النفط أن ترتفع إلى مستويات قياسية مرة أخرى. وقال "إذا ظلت الأسعار عند هذه المستويات المرتفعة فستعوق النمو الاقتصادي ولا نريد أن يحدث ذلك. فنحن نريد أن نرى نموا اقتصاديا قويا".
    من جانبه، قال محمد الهاملي رئيس "أوبك" أمس إن المنظمة لم تتفق على سعر معين للنفط يجعلها تعقد اجتماعا طارئا قبل أيلول (سبتمبر). وأضاف الهاملي وهو أيضا وزير النفط في الإمارات المتحدة للصحافيين "ليس لدينا سعر استدلالي". وأكد على تعهد "أوبك" بالمحافظة على وفرة المعروض من النفط في السوق إذا بدأت مخزونات النفط في التناقص. وكانت "أوبك" قد اتفقت الأسبوع الماضي على إبقاء تخفيضات الإنتاج التي تعهدت بها في اجتماعين سابقين ومجموعها 1.7 مليون برميل يوميا وعقد اجتماعها العادي المقبل بعد ستة أشهر.












    "إعمار" ينخفض 15.5% في أسبوعين
    مخاوف من اتفاق "إعمار" والحكومة تفقد الأسهم الإماراتية 11 مليارا


    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 05/03/1428هـ
    سجلت أسواق الأسهم الإماراتية بنهاية تعاملاتها الأسبوعية أمس، أكبر خسائر لها منذ بداية العام الجاري قيمتها 11.5 مليار درهم بانخفاض في المؤشر العام نسبته 3.2 في المائة وسط مخاوف من اتفاق بين شركة "إعمار" وحكومة الإمارات لدفع السوق للانخفاض للمرة السادسة في سبع جلسات تداول، وهو ما يعني أن الأسواق بددت كامل المكاسب الطفيفة التي سجلتها منذ مطلع العام، وبدأت في الانخفاض في آخر أسبوعين.
    ويشهد الأسبوع الجاري الذي وصف بـ"الدامي" انخفاضا حادا بلغ 86.5 في إجمالي نسبة الانخفاض على مدار الربع الأول من العام الذي لم يتبق منه سوى أسبوع واحد من التداول.
    وعلى مدى أسبوعين منذ إقرار توزيعات "إعمار العقارية" في 11 آذار (مارس) الجاري، التي لم ترض المساهمين وكانت سببا في الانخفاض الذي تعاظمت وتيرته في الأسبوع الثاني بسبب القراءة السلبية لتحالف "إعمار" و"دبي القابضة".

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    سجلت أسواق الأسهم الإماراتية بنهاية تعاملاتها الأسبوعية أمس، أكبر خسائر لها منذ بداية العام الجاري قيمتها 11.5 مليار درهم بانخفاض في المؤشر العام نسبته 3.2 في المائة لترتفع نسبة الانخفاض منذ بداية العام إلي 3.7 في المائة وهو ما يعني أن الأسواق بددت كامل المكاسب الطفيفة التي سجلتها منذ مطلع العام، وبدأت في الانخفاض في آخر أسبوعين.
    ويشهد الأسبوع الجاري الذي وصف بـ"الدامي" انخفاضا حادا بلغ 86.5 في إجمالي نسبة الانخفاض على مدار الربع الأول من العام الذي لم يتبق منه سوى أسبوع واحد من التداول.
    وعلى مدى أسبوعين منذ إقرار توزيعات "إعمار العقارية" في 11 آذار (مارس) الجاري، التي لم ترض المساهمين وكانت سببا في الانخفاض الذي تعاظمت وتيرته في الأسبوع الثاني بسبب القراءة السلبية لتحالف "إعمار" و"دبي القابضة"، خسرت الأسواق نحو 29 مليار درهم من قيمتها السوقية التي تراجعت من 543.1 مليار درهم قبل انعقاد عمومية "إعمار" إلى 513.9 مليار درهم أمس.
    وازدادت حالة الخوف لدى المتعاملين مع بداية جلسة سوق دبي في تعاملات أمس، التي شهدت استمرارا لعمليات الضغط على سهم "إعمار"، الذي حاول جاهدا مقاومة عروض البيع التي تكاثرت ودفعته للتراجع إلى مستوى متدن جديد عند 10.80 درهم ليصبح على مقربة من أدنى مستوي تاريخي سجله منتصف العام الماضي عند 10.40 درهم ويغلق منخفضا بنسبة 1.8 في المائة ليصل إجمالي الانخفاض على مدار أيام الأسبوع الجاري 7.6 في المائة وخلال الأسبوعين الماضيين 15.5 في المائة.
    وشجع استمرار هبوط "إعمار" وبقية الأسهم القيادية التي انجرفت بتأثير "إعمار" العديد من أصحاب المحافظ وصناديق الاستثمار على تجميع كميات كبيرة من الأسهم بمستويات الأسعار الحالية وهو ما أدى إلى ارتفاع حجم التداول في سوق دبي إلى 1.1 مليار درهم منها 787.7 مليون درهم على سهم إعمار, وسجلت أسعار 16 شركة انخفاضا مقابل ارتفاع أسعار ثلاث شركات فقط وهو ما ضغط على المؤشر العام للسوق للانخفاض بنسبة 1.3 في المائة.
    وتأثرت سوق أبوظبي سلبا بنظيرتها في دبي وهبطت بنسبة أقل بلغت 0.60 في المائة وبتداولات قيمتها 138 مليون درهم من انخفاض أسعار 22 شركة وارتفاع أسعار 15 أخرى.
    ووفقا لتقرير هيئة الأوراق المالية والسلع فإنه رغم الهبوط الحاد الذي سجلته الأسواق خلال الأسبوع الجاري ارتفعت أحجام التداولات بنسبة 11.3 في المائة إلى 5.3 مليار درهم مقابل 4.7 مليار الأسبوع الماضي واستحوذ سهم "إعمار" بمفرده على 58.8 في المائة من تعاملات سوق دبي الأسبوعية البالغة 4.1 مليار درهم حيث بلغت قيمة تعاملاته 2.4 مليار درهم وعلى 45.2 في المائة من سوق الإمارات ككل، التي شهدت انخفاض أسعار 40 شركة مقابل ارتفاع أسعار 40 شركة أخرى.
    واستحوذت سوق دبي على 77.3 في المائة من التداولات رغم الانخفاض الكبير في مؤشرها العام بأكثر من 200 نقطة في حين استحوذت سوق أبوظبي على 22.7 في المائة بتعاملات قيمتها 1.2 مليار درهم.
    وتصدر سهم "إعمار" قائمة الأسهم الأكثر تداولا ونشاطا بتعاملات قيمتها 2.4 مليار درهم غير انه انخفض بنسبة 7.6 في المائة عند 10.90 درهم يليه سهم دبي المالي 474 مليون درهم بانخفاض 2. 8 في المائة و"الدار العقارية" 233 مليون درهم بارتفاع سعري 5.6 في المائة ودبي الإسلامي 208 مليون درهم بانخفاض 8 في المائة.
    وحقق سهم أسمنت "أم القيوين" أعلى ارتفاع سعري 9.3 في المائة و"أسمنت الفجيرة" 9.2 في المائة و"التجاري الدولي" 8 في المائة و"أسماك" 6.6 في المائة، وهو ما يشير إلى أن أسهم سوق أبوظبي هي التي أنهت الأسبوع علي ارتفاع جيد نسبيا بعكس أسهم دبي التي سجلت جميعها انخفاضا. وتقاسمت أربعة أسهم مع سوق أبوظبي أكبر الانخفاضات حيث جاء أعلى هبوط لصالح سهم "دبي الوطنية للتأمين" 13.1 في المائة، و"أملاك" 12.6 في المائة وشركة أبوظبي لمواد البناء " بلدكو " 10.8 في المائة و"جلفار" 9.2 في المائة.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ

    الدولار ينتعش مع استيعاب الأسواق قرار الفائدة والاسترليني يقفز لأعلى مستوياته

    - لندن - رويترز: - 05/03/1428هـ
    ارتفع الدولار إلى أدنى مستوياته في عامين، التي بلغها في وقت سابق مقابل اليورو، في حين استقر أمام الين خلال تعاملات أمس، ماحيا خسائر تكبدها بعدما ترك مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة دون تغيير كما كان متوقعا وتخلى عن التلويح باستئناف تشديد السياسة الائتمانية.
    وعمد المستثمرون إلى بيع الدولار أول الأمر مفسرين التغيير في لغة بيان المجلس باعتباره مؤشرا على تخفيضات وشيكة في سعر الفائدة، الذي يبلغ الآن 5.25 في المائة. لكنهم يحجمون عن مواصلة دفع العملة الأمريكية للنزول، ولاسيما مع قول المجلس إن التضخم لا يزال مبعث قلق. وهم يتطلعون الآن إلى رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي بن برنانكي وغيره من المسؤولين الذين يتحدثون في وقت لاحق من أجل مزيد من المؤشرات على مسار سعر الفائدة.
    وكان اليورو متراجعا أمس بنحو ربع في المائة عند 1.3355 دولار بعدما بلغ أعلى مستوياته في عامين عندما سجل 1.3411 دولار في المعاملات الآسيوية. واستقر الدولار عند 117.67 ين ماحيا خسائر سابقة، في حين ارتفع 0.1 في المائة إلى 1.2108 فرنك سويسري. كما استقر اليورو عند 157.30 ين. وارتفع الدولار الأسترالي ذو العائد المرتفع إلى أعلى مستوياته في عشر سنوات مسجلا 0.8087 دولار. ويتوقع مستثمرون اتساع الفارق في سعر الفائدة بين أستراليا والولايات المتحدة ما من شأنه أن يدعم العملة الأسترالية، حيث من المنتظر أن يرفع البنك المركزي الأسترالي سعر الفائدة في وقت مبكر ربما الشهر المقبل.
    وتأثر اليورو سلبا أيضا بخسائره مقابل الجنيه الاسترليني الذي صعد أمس إلى 1.97 دولار وهو أعلى مستوى له في ستة أسابيع مقابل العملة الأمريكية بعدما جددت بيانات قوية لمبيعات التجزئة التوقعات لزيادة جديدة للفائدة البريطانية. لكن مكاسب الاسترليني تأثرت قليلا بتصريحات لكيت باركر عضو لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا المركزي قال فيها إن اللجنة لا تريد المبالغة في رد الفعل على البيانات التي صدرت أخيرا بشأن معدل التضخم الذي صعد على غير المتوقع إلى 2.8 في المائة في شباط (فبراير).
    وقال مكتب الإحصاءات الوطني إن حجم مبيعات التجزئة البريطانية زاد 1.4 في المائة في شباط (فبراير) بما يعادل مثلي توقعات المحللين في أقوى معدل شهري له منذ كانون الثاني (يناير) 2005. كما أشار محللون إلى احتمال صعود الفائدة البريطانية متجاوزة نظيرتها الأمريكية بعدما أحجم مجلس الاحتياطي الاتحادي عن الإشارة إلى تشديد السياسة الائتمانية في بيانه عقب قراره إبقاء الفائدة مستقرة عند 5.25 في المائة أمس الأول.
    وقالت جيرالدين كونكا الخبيرة الاقتصادية في إيه. إي. بي جروب تريجيري "كانت مبيعات التجزئة أرقاما قوية تزامنت مع حقيقة أن الدولار تلقى ضربة من بيان لجنة السوق المفتوحة الاتحادية الذي صب في صالح الاسترليني". وأضافت "السوق ما زالت تتوقع أن نحصل على زيادة جديدة للفائدة على الأرجح في أيار (مايو). مع تجاوز الاسترليني 1.95 دولار وعزوف مجلس الاحتياطي عن تشديد الائتمان ثمة مجال على الأرجح لبعض الصعود". وبلغ الاسترليني أعلى مستوياته في ستة أسابيع عند 1.9728 دولار قبل أن يتراجع إلى 1.9675 دولار. وهبط اليورو إلى 67.88 بنس.












    الذهب والفضة يسجلان مستويات مرتفعة جديدة

    - لندن - رويترز: - 05/03/1428هـ
    قفزت أسعار الذهب للبيع الفوري أثناء التعاملات في أوروبا أمس إلى أعلى مستوياتها في ثلاثة أسابيع عند 666.60 دولار قبل أن تتراجع قليلا لتنهي الجلسة عند 663.55 - 664.50 دولار للأوقية (الأونصة) ارتفاعا من 660.90 - 661.90 دولار في الإغلاق السابق في نيويورك. ووجد الذهب دعما في ارتفاع أسعار النفط وتراجع الدولار الذي اقترب من أدنى مستوياته في عامين أمام اليورو بعد أن أبقى البنك المركزي الأمريكي على أسعار الفائدة دون تغيير وتخلى في بيانه عن الإشارة إلى زيادات أخرى لاحقة.
    وأنهت الفضة التعاملات في أوروبا عند 13.42- 13.48 دولار للأوقية بعد أن صعدت أثناء الجلسة إلى أعلى مستوى لها في ثلاثة أسابيع عند 13.50 دولار مقارنة بـ 13.27- 13.32 دولار في الإغلاق السابق في نيويورك. وأغلق البلاتين على 1235- 1239 دولارا للأوقية صعودا من 1228-1231 دولارا كما صعد البلاديوم إلى 353 - 357 دولارا للأوقية من 348 - 352 دولارا في الإغلاق السابق في نيويورك.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 10/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 27-04-2007, 03:11 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 3/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 20-04-2007, 05:47 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 13-04-2007, 08:49 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 11 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 30-03-2007, 11:01 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 26/ 2 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 16-03-2007, 12:39 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا