إستراتيجيات التداول بموجات إليوت

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 32

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    القطاع البنكي ينتشل سوق الأسهم السعودية من الغرق في بحر الـ 7000 نقطة

    المؤشر العام يصمد فوق الحاجز النفسي ويقلص خسائره



    الرياض: جار الله الجار الله
    شهدت سوق الأسهم السعودية أمس تراجع حاد في بداية التعاملات أوصلها إلى خسارة 367 نقطة لتزور منطقة الـ7000 نقطة بعد غياب دام أكثر من 29 يوم تداول. واستمرت السوق في الخسارة الموجعة والتي استمرت من أول أمس بعد خسارة السوق 521 نقطة ليأتي تداول أمس محاولا استيعاب ردة الفعل قبل المبالغة في الهبوط الذي حدث بالفعل بعد ملامسة المؤشر لمستوى 7731 نقطة قبل أن يقلص المؤشر خسائره في آخر فترات التداول.
    وأنهت سوق الأسهم السعودية تعاملت أمس عند مستوى 8015 نقطة بانخفاض 82 نقطة ما نسبته نقطة مئوية واحدة عبر تداول 284 مليون سهم بقيمة 13.1 مليار ريال (3.49 مليار دولار). وكان أبرز مبررات الارتفاع الأخير للسوق الذي تمخض عن خروجها من منطقة 7000 نقطة الارتفاع اللافت الذي حدث على القطاع البنكي والذي أغلق على ارتفاع ما يقارب 1.1 في المائة مع التزام أسهم عدة شركات بالنسب الدنيا.

    وفي هذا السياق أوضح لـ«الشرق الأوسط» فضل البوعينين مصرفي وخبير اقتصادي، أن سوق الأسهم السعودية كان من المتوقع لها أن تمر في مرحلة جني أرباح طبيعية لا تتجاوز 300 نقطة في اليوم الواحد على أقصى تقدير لكن الهبوط الحاد يوم الاثنين الماضي الذي أجبر المؤشر على خسارة قرابة 520 نقطة، بالإضافة إلى خسارة السوق 100 مليار ريال (26.6 مليار دولار) في يوم واحد يستدعي التصريح الرسمي من الجهة المسؤولة عن أسباب الانخفاض القوي في حينه الأمر الذي لم يحدث مما يثير الكثير من التساؤلات. وأفاد البوعينين أن التراجعات المبالغ فيها على أغلب أسهم الشركات المدرجة في السوق خلال اليومين الماضيين يعتبر من الإرهاب المالي الذي يهدف إلى زيادة الضغط النفسي لدى المتعاملين الصغار والذين يتحينون استعادة بعض رؤوس أموالهم التي فقدوها في الانهيارات الماضية. كما لمح البوعينين إلى ضرورة التعامل مع السيولة الساخنة التي تتعرض لها السوق والتي أجبرت المؤشر العام في الفترة الماضية على الارتفاع العامودي الذي نتج عنه التراجع الموجع الذي حدث أخيرا.

    في المقابل يرى البوعينين أن إغلاق المؤشر العام فوق 8000 نقطة أمس أعطى شيئا من الايجابية في ظل كثرة السلبيات لأن الإغلاق تحت هذا الرقم النفسي يعتبر نذير شؤم للسوق، مؤكدا على ضرورة متابعة نهاية تعاملات الأسبوع اليوم والتي تعطي انطباعا وتصور أكبر عن الاتجاهات المستقبلية. واسترسل البوعينين في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن السوق السعودية ما زالت تملك قطاعات ايجابية مثل القطاع البنكي الذي يعتبر من أفضل القطاعات من ناحية الربحية والتي تعكس منطقية ارتفاع مستويات الأسعار لأسهم شركاته مع ترقب نتائج الربع الأول في الأيام المقبلة. من جانبه أشار لـ«الشرق الأوسط» أحمد الحميدي مراقب لتعاملات السوق، أن الهبوط الحاد الذي رافق سوق الأسهم السعودية في اليومين الماضيين يتعدى المنطقية ويعيد للأذهان سيناريو انهيار فبراير (شباط) في ظل انعدام المبررات المقنعة لهذه الخسارة الحادة في ظل بقاء السوق في مستوياتها الآمنة سعريا والجاذبة استثماريا.

    ويتساءل الحميدي عن أسباب هذا الانخفاض الحاد الذي فشل في التوقيت من حيث عدم وصول الأسعار في أغلب الأسهم القيادية إلى مرحلة المستويات العادلة والتي كان لها دور كبير في إجبار السوق على التراجع المزمن. أن بعض الأسهم في سوق الأسهم السعودية شهدت أمس التدوير على النسب الدنيا بعد ارغام المؤشر على التحرك التصاعدي والذي جاء من أسهم بعض الشركات القيادية للإيهام بالايجابية لتعود بعدها السوق إلى الانخفاض هذا السلوك الذي يهدف في الغالب إلى البحث عن هذه الأسهم في أسعار أقل. وأبان لـ«الشرق الأوسط» محمد الخالدي وهو محلل فني، أن التراجع الذي لازم المؤشر العام يأتي كجني أرباح صحي لكن المثير فيه هو حدته في الهبوط. حيث أفاد الخالدي أن التراجع إلى أمس كان بنسبة 50 في المائة من الارتفاع الماضي بعد وصول المؤشر إلى مستوى 8956 نقطة.












    الأسهم الإماراتية تفقد زخمها وتغلق منخفضة وسط تراجع التداولات

    جني أرباح في الكويت > الأسهم الأردنية تتخذ مسارات مشجعة > تباين إغلاقات القطاعات في قطر



    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال

    عواصم عربية: «الشرق الاوسط»
    الأسهم الإماراتية: تراجعت الاسهم الاماراتية من جديد امس بعد تحسن نسبي الاثنين متأثرة بتراجع مستويات التداول بحدة مع تركز التعاملات على العرض والطلب لاختبار مستويات جديدة من الاسعار. وتراجعت اسهم دبي بنسبة 0.28% الى 3690.16 نقطة فيما بلغت قيمة التعاملات 324 مليون درهم على 74 مليون سهم.
    وتراجع اعمار نحو نصف نقطة مئوية الى 10.75 درهم بتداول 14 مليون سهم بقيمة 154 مليون درهم محسنا وضعه في الاغلاق عن مستوى التداول ببداية الجلسة حينما هبط الى نحو 1%. كما تراجع سهم سوق دبي المالي بنسبة 0.48% الى 2.08 درهم بتداول 18.7 مليون سهم بقيمة اجمالية بلغت نحو 39 مليون درهم.

    ابرز الخاسرين كان سهم بنك الامارات الدولي الذي تراجع نحو 5% فيما ربح سهم مزايا الكويتية 8.8%. وفي ابوظبي استمرت على تراجعها حيث اغلق المؤشر القياسي عند 2908.54 نقطة متراجعا بنسبة 0.82% فيما بلغت قيمة التداولات الاجمالية نحو 130 مليون درهم. وقال محللون ان تداولات الامس عززت الاتجاه السلبي لمؤشرات السوق مع محدودية في فرص التداول بسبب سعي كبار المستثمرين الى التمسك بالاسهم التي في حوزتهم لاعطائها بعض الوقت من الاستقرار قبل طرحها للبيع بعد تحقيق نسب نمو مئوية محددة. وقال متعامل ان تراجع الاسهم السعودية لم يؤد الى انتقال مستثمرين لسوق دبي كما جرت العادة حيث لم تجر عمليات شراء كبيرة الا انه قال إن المهم حاليا هو مراقبة عمليات العرض والطلب على بعض الاسهم القيادية لتحديد اتجاه السوق. وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية بنسبة 0.72% ليغلق على مستوى 3808.63 نقطة وقد تم تداول ما يقارب 111 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 450 مليون درهم من خلال 4809 صفقات. وقد سجل مؤشر قطاع الخدمات انخفاضاًً بنسبة 0.54% تلاه مؤشر قطاع الصناعات انخفاضاًً بنسبة 0.63% تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضاًً بنسبة 0.65% تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضاًً بنسبة 0.97% .وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 59 من أصل 113 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 17 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 31 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «إعمار» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته154.7 مليون درهم موزعة على 14.42 مليون سهم من خلال 641 صفقة. واحتل سهم «سوق دبي المالي» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 38.94 مليون درهم موزعة على 18.71 مليون سهم من خلال 694 صفقة. ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 5.52% وبلغ إجمالي قيمة التداول 54.53 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 28 من أصل 113 وعدد الشركات المتراجعة 62 شركة.

    > الأسهم الكويتية: لم تتمكن السوق الكويتية من الوقوف بوجه عمليات جني الارباح التي شملت اغلب القطاعات، وعلى الرغم من ارتفاع اللحظات الاخيرة الذي طرأ على المؤشر الا ان الانخفاض كان هو سيد الموقف ليفقد المؤشر 79.8 نقطة بنسبة 0.77% متوقفا عند مستوى 10261.50 نقطة، بعد تداولات بواقع 293.9 مليون سهم بقيمة 158.6 مليون دينار اثر تنفيذ 8655 صفقة، وحقق قطاع الاغذية ارتفاعا وحيدا بنسبة 0.33% بينما كان اكبر المتراجعين هو قطاع البنوك بنسبة 1.55% تلاه قطاع العقارات بنسبة 1.33%.

    > الأسهم القطرية: واصلت قطاعات السوق القطرية تباينها خلال جلسة يوم امس التي جاء انخفاض المؤشر فيها طفيفا مع تراجع بسيط في احجام التداول ليفقد المؤشر بواقع 11.95 نقطة بنسبة 0.20% ليستقر عند مستوى 6048.21 نقطة، وسط تداول 10.3 مليون سهم بقيمة 242 مليون ريال قطري تم تنفيذها من خلال 5110 صفقات، وقد ارتفعت اسعار اسهم 10 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 18 شركة واستقرار اسعار اسهم 4 شركات عند اغلاقاتها السابقة، حيث ارتفع سهم قطر للوقود بنسبة 6.09% عندما اقفل عند سعر 95.20 ريال قطري تلاه سهم الفحص الفني بنسبة 1.17% وصولا الى سعر 26.10 ريال قطري.

    > الأسهم البحرينية: واصلت السوق البحرينية تراجعها بصورة طفيفة خلال جلسة يوم امس التي قاد تراجعاتها قطاعي التأمين والاستثمار ليخسر المؤشر بواقع نقطتين بنسبة 0.09% مستقرا عند مستوى 2128.71 نقطة، بعد تداولات بواقع 576 الف سهم بقيمة 263 الف دينار بحريني، وعلى الصعيد القطاعي سجل قطاع البنوك التجارية ارتفاعا بواقع 3.80 نقطة، تلاه قطاع الفنادق والسياحة بقيمة 2.80 نقطة، بينما كان قطاع التأمين الاكثر تراجعا بقيمة 19.01 نقطة، تلاه قطاع الاستثمار بقيمة 4.16 نقطة ثم قطاع الخدمات بقيمة 1.26 نقطة، بينما استقر قطاع الصناعة عند اغلاقه السابق.

    الأسهم العمانية: حافظت السوق العمانية على ارتفاعها خلال جلسة يوم امس التي انتهت بعد ان ربح المؤشر 0.18% ليقفل عند مستوى 5626.07 نقطة بعد تداولات بواقع 4.2 مليون سهم بقيمة 2.4 مليون ريال عماني تم تنفيذها من خلال 1016 صفقة، وقد ارتفعت اسعار اسهم 16 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 15 شركة، حيث كان الارتفاع بقيادة سهم عمان للكيماويات بواقع 11.77% عندما اقفل عند سعر 0.152 ريال عماني تلاه سهم العالمية القابضة بنسبة 4.61% وصولا الى سعر 3.021 ريال عماني، في المقابل سجل سهم الدولية للاستثمارات اعلى نسبة انخفاض بواقع 9.58% واقفل عند سعر 0.151 ريال عماني تلاه سهم صناعة مواد البناء بنسبة 2.78% واستقر عند سعر 0.105 ريال عماني.

    > الأسهم الأردنية: اتخذت الأسهم في البورصة الأردنية اتجاهات ايجابية مشجعة مع نهاية جلسة يوم أمس بعد أن عدل المؤشر العام من مساره نحو الارتفاع من أعمق نقطة وصل لها والتي كانت حوالي 6160 نقطة.

    الا ان المؤشر بات متراجعا بسبب انخفاض اسهم قيادية مؤثرة من حيث الحجم مثل سهم البنك العربي.

    وتخلل الجلسة التي سيطرت عليها سياسة «جس النبض» عمليات ارتفاع وهبوط عميقة لكنها سرعان ما انتهت على ارتفاع ليقترب المؤشر العام من إغلاق أمس الأول عند مستوى 6205.

    وتشير توقعات المراقبين إلى إن تعكس الأسهم إلى الأفضل مع قرب انتهاء الربع الأول من السنة الحالية الذي تلجأ معه الشركات في الغالب إلى تعديل مستويات إغلاقها حتى لا تتأثر نتائجها المالية لذات الربع.

    وبالرغم من ضعف حجم التداول إلا إن المستثمرين اتخذوا مراكز مالية جديدة اعتمادا على تراجع الأسعار إلى مناطق جاذبة للشراء ذات فرصة ربح ايجابية.

    وتأثرت بورصة عمان نفسيا بالتراجع الذي تشهده أسواق الخليج العربي بعد التطورات التي شهدتها الأوضاع السياسية والأمنية في منطقة الخليج العربي والملف النووي الإيراني الذي سيؤدي إلى عقوبات أوسع باتجاه إيران خاصة بعد فشل محاولات الحكومة الإيرانية الوصول إلى مجلس الأمن للتأثير على قراره الأخير. وجاء التداول الإجمالي في مستويات منخفضة تعكس الحالة النفسية والمعنوية التي تمر بها السوق وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 35 مليون دينار بما فيها صفقات خاصة بقيمة 4.4 مليون دينار على أسهم البنك العربي وحديد الأردن وضمان القروض والمحفظة العقارية.

    وبلغ عدد الأسهم المتداولة 13.8 مليون سهم نفذت من خلال 10332 عقدا.

    وانخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق يوم أمس إلى 6205 نقاط بانخفاض نسبته 0.23 بالمائة مقابل 6220 نقطة ليوم التداول السابق فيما انخفض الرقم القياسي المرجح بالأسهم الحرة المتاحة للتداول نقطة واحدة من 3291 إلى 3290 كون الجزء الأكبر من التراجع نتج عن انخفاض سهم البنك العربي.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

    أرتوك جروب تعلن سعيها لإنهاء علاقتها بإعمار مصر وسط اتهامات بعدم تنفيذ الإلتزام

    إعمار: المفاوضات مع الشريك المصري ما تزال متواصلة


    القاهرة: أيمن عبد الحفيظ دبي: عصام الشيخ
    قالت شركة أرتوك جروب للاستثمار والتنمية الشريك المصري في شركة اعمار مصر أمس إنها تتطلع لتنفيذ الاتفاق الإطاري المبرم بينها وبين شركة اعمار الإماراتية ويقضي بتخارجها من الشركة. وأكدت أرتوك في بيان صحافي أصدرته أمس أنها تود إنهاء علاقتها مع اعمار مصر لأنها لا تجد رؤية أو إستراتيجية مشتركة معها أو أسلوب لتنفيذ العمل يمكن الاتفاق عليه، وشددت على أنها أوفت بكافة التزاماتها المنصوص عليها في الإطار العام للاتفاق المبرم في 12 من مارس (اذار) الجاري، سواء من حيث التوقيتات أو المضمون، بينما لم تف باقي أطراف الاتفاق بالتزاماتها المنصوص عليها. وذكرت ريهام ياسين المتحدث الرسمي باسم أرتوك غروب في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن الاتفاق الإطاري الموقع بين الشريكين ينص على بديلين، الأول هو تنفيذ الصفقة عبر تبادل الأسهم عن طريق البورصة المصرية بعد قيد أسهم الشركة بها للتمتع بالإعفاء الضريبي المنصوص عليه قانونا وإعمالا لمبدأ الشفافية، وفي حال تعذر ذلك يتم تنفيذها.
    الى ذلك قال متحدث باسم شركة اعمار العقارية ومقرها دبي امس ان المفاوضات بين الشركة الاماراتية وشركائها المصريين حول بيع حصصهم في اعمار مصر للتنمية لا تزال متواصلة.

    وقال المتحدث عبر الهاتف لـ«الشرق الاوسط» النقاشات الثلاثية الاطراف مستمرة حتى التوصل الى صيغة ترضي جميع الاطراف». وتجري المفاوضات الثلاثية بين الشركتين برعاية الحكومة المصرية وبحضور محمد العبار رئيس مجلس ادارة اعمار في القاهرة. واتخذت المفاوضات منحى دراميا الاثنين الماضي حينما اعلنت شركة اعمار مصر وهي مشروع مشترك مع شركة اعمار العقارية انها ستتظلم من قرار البورصة المصرية منعها من ادراج أسهمها.

    وأكدت اعمار مصر انه «على الرغم من هذه التطورات غير المتوقعة فانها ستمضي قدما في المفاوضات الجارية بشأن اعادة هيكلة حصص الشركاء» مما يعطل شراء اعمار العقارية لها التي كان مقررا تنفيذها امس الثلاثاء.

    وكانت اعمار العقارية التي تملك حصة 40 بالمائة في اعمار مصر اعلنت يوم 13 مارس (اذار) الجاري انها وقعت اتفاقا على شراء الشركة المصرية بالكامل من شركائها ومنهم مجموعة ارتوك للاستثمار والتنمية. وتطور اعمار مصر مشروعات سكانية وتجارية وسياحية في القاهرة وساحل البحر المتوسط بتكلفة 5.74 مليار دولار. واشارت اعمار ان العقد الذي وقعته منتصف الشهر الحالي هو «نهائي وملزم» تم بموجبه الاتفاق على بيع كامل لحصص الشركاء المصريين، في شركة إعمار مصر للتنمية إلى إعمار العقارية واستكمال كافة الإجراءات الشكلية لنقل وتسجيل الأسهم لإعمار العقارية في تاريخ أقصاه 27 مارس (آذار) 2007.

    ويأتي هذا الاتفاق الذي وصفته مصادر بأنه انتصار معنوي للعبار على شريكه السابق رجل الاعمال المصري شفيق جبر بعد خلافات عميقة بين الرجلين بسبب ما وصفته المصادر بمخالفات قانونية للشريك المصري.

    ودارت بين العبار وجبر سلسلة من المفاوضات الشاقة استغرقت عدة اسابيع لخروج شفيق جبر من الشركة ببيع حصته التي قال مصدر مطلع إنها كانت اقل من العرض الذي تقدم به جبر والذي بلغ 1.3 مليار جنيه مصري (228 مليون دولار).












    «مجموعة المليحي» السعودية تتجه لمشاركة «غاز بروم» الروسية لدخول سوق الغاز


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    أوضح ألكسندر مدفديف نائب رئيس اللجنة الإدارية في شركة غاز بروم الروسية، أن شركة غاز بروم الروسية تخطط للدخول إلى أسواق منطقة الخليج العربي والبدء بالسعودية، مؤكدا جهوزية الشركة للدخول في شراكة استثمارات روسية سعودية، متوقعا قيام إحدى الشراكات قريبا.
    وأضاف مدفديف أن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للمملكة خلال الشهر الماضي، أفرزت أجواء ملائمة لقيام مثل هذه الشركات، إضافة إلى أن المناخ الاستثماري للسعودية مشجع للاستثمار في مجال الاستثمارات الاقتصادية واستثمارات الطاقة والبنية التحتية وكذلك الاستثمارات المالية.

    وقال عبد الله بن زيد المليحي نائب رئيس مجموعة المليحي السعودية إن المجموعة تخطط للدخول بشراكة مع شركة غاز بروم الروسية لتدخل السوق في المملكة العربية السعودية والسوق الخليجي بالتعاون مع رجال الأعمال السعوديين، متوقعا أن يتم عقد الشراكة مع شركة غاز بروم قبل نهاية عام 2007.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

    السعودية: «التعاونية للتأمين» تسلم لائحتها الداخلية لحوكمة الشركات لهيئة سوق المال


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    تسلمت هيئة السوق المالية السعودية من شركة التعاونية للتأمين أول أمس لائحتها الداخلية لحوكمة الشركات والتي أقرها مجلس الإدارة، وتتفق في مجملها مع الأحكام الاسترشادية لحوكمة الشركات الصادرة عن هيئة السوق المالية. وأكد رئيس مجلس إدارة التعاونية للتأمين سليمان بن سعد الحميد، أن الشركة تتقيد بالمتطلبات المنصوص عليها في لائحة حوكمة الشركات واستوفت كافة البيانات المطلوبة، مضيفا أن التعاونية قامت بتطوير سياستها الداخلية لتتوافق مع لائحة حوكمة الشركات الصادرة عن الهيئة والتي تضمنت الخطوط الاسترشادية الرئيسية المتعلقة بنشاطات التقيد والالتزام والإفصاح والضوابط والإجراءات الرقابية وضمان الجودة.
    وأوضح الحميّد أن لائحة حوكمة الشركات التي سلمتها التعاونية للتأمين لهيئة السوق المالية تتضمن المعايير والمبادئ الخاصة بالجمعية العامة للمساهمين ومجلس الإدارة واللجان التابعة له. وقال الحميّد إن إدارة الشركة تعد حالياً خطة داخلية يتم من خلالها تبليغ المبادئ الاسترشادية المتضمنة في هذه اللائحة لكافة المستويات الإدارية بالشركة، مع مراقبة تطبيق المبادئ والإجراءات والتوصيات المشمولة في هذه اللائحة.












    أخبار الشركات


    * استحقاق الأرباح الربعية لـ«طيبة» السبت المقبل > أعلنت شركة طيبة أن تاريخ استحقاق الأرباح للربع الأول من العام الحالي والبالغة 3 في المائة من رأس المال بواقع 30 هللة للسهم سيكون اعتبارا من يوم السبت المقبل حيث سيتم توزيع الأرباح خلال شهر من تاريخ الاستحقاق.

    * «البنك البريطاني» يعلن نتائج الجمعية العادية > أعلن البنك السعودي البريطاني ساب نتائج الجمعية العامة العادية التي عقدت أول من أمس حيث تمت الموافقة على البنود المدرجة على جدول أعمالها التي من ضمنها الموافقة على توزيع أرباح للسهم بواقع 2.25 ريال الذي يمثل باقي الأرباح للسنة المالية المنتهية حيث سيتم توزيع الأرباح في 2 أبريل (نيسان) المقبل ليصل بذلك الربح الموزع للسهم لعام 2006 إلى 3.75 ريال.

    * جمعية «المصافي» غير العادية السبت المقبل > حددت شركة المصافي العربية السعودية ساركو يوم السبت المقبل موعدا لانعقاد الاجتماع الثاني للجمعية العامة غير العادية السابعة بعد إلغاء الأولى لعدم اكتمال النصاب وستنظر الجمعية في الموافقة على زيادة رأسمال الشركة من 40 مليون ريال (10.6 مليون دولار) إلى 60 مليون ريال (16 مليون دولار) وذلك بإصدار مليوني سهم بنسبة زيادة 50 في المائة من رأس المال، وذلك عن طريق منح سهم مجاني لكل سهمين .

    * جمعية «سابك» العادية السبت المقبل > أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» موعد اجتماع الجمعية العامة العادية يوم السبت المقبل للنظر في الموافقة على تقرير مجلس الإدارة وتقرير مراجعي حسابات الشركة واقتراح مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع 4 ريالات للسهم (1.06 دولار) عن العام المالي 2006، كما بينت الشركة أنه تم توزيع 1.5 ريال للسهم عن النصف الأول.

    * «سافكو» توزع 1.4 دولار للسهم وتعلن بدء تشغيل مشروعها الرابع أعلنت شركة الأسمدة العربية السعودية سافكو موافقة الجمعية العامة العادية الثامنة والثلاثين المنعقدة أول من أمس على توزيع أرباح للسهم الواحد بواقع 5.5 ريال (1.4 دولار) عن العام الماضي بنسبة 55 في المائة من رأس المال، كما وافقت الجمعية على جميع بنود الاجتماع. كما أعلنت الشركة بدء التشغيل التجاري لمشروع سافكو الرابع اعتباراً من أول ابريل (نيسان) المقبل، ليضيف طاقة سنوية بمقدار 2.2 مليون طن من الأمونيا واليوريا تعادل 76.5 في المائة من إجمالي الطاقة الحالية للشركة لتصل الطاقة السنوية الإجمالية لسافكو إلى حوالي 5.3 مليون طن.

    * شركة «اسمنت تبوك» تمنح سهمين لكل 7 أسهم أعلنت شركة اسمنت تبوك عن نتائج اجتماع الجمعية العامة العادية الخامسة عشر وغير العادية الأولى المنعقدة أمس التي تم فيها الموافقة على بنود الاجتماع التي من ضمنها زيادة رأسمال الشركة من 700 مليون ريال (186.6 مليون دولار) إلى 900 مليون ريال (240 مليون دولار) بنسبة 28.6 في المائة عن طريق منح سهمين مجانيين لكل 7 أسهم.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    محللون: الأسهم السعودية بحاجة إلى صكوك وسندات تخفض مخاطرها

    - عبد الرحمن آل معافا من الرياض - 10/03/1428هـ
    أكد محللون ماليون أن سوق الأسهم السعودية بحاجة إلى أدوات مالية مثل الصكوك والسندات لتقلل مخاطر تراجعها, فضلا عن البيع المكشوف والبيع على الهامش. وبنهاية تعاملات أمس فقدت سوق الأسهم 97.8 مليار ريال من قيمتها السوقية لتضاف إلى خسائر أمس الأول البالغة 100 مليار ريال, وأغلق المؤشر عند مستوى 8015 نقطة.
    أمام هذا الوضع, يقول مطشر المرشد (محلل مالي) إنه من الصعب التنبؤ بوجهة سوق الأسهم للمرحلة المقبلة، لكنه اعتبر أن الإغلاق فوق ثمانية آلاف نقطة مؤشر إيجابي مهم للمتعاملين. من جانبه، يعتقد نبيل المبارك (محلل مالي) أن ما حدث من تراجعات في سوق الأسهم خلال اليومين الماضيين مصطنع وغير خاضع للتحليل والقراءة، كما أن تراجع السوق 6 في المائة في ساعة واحدة من يوم أمس يعكس أن القرار في أيدي متعاملين أفراد محدودين.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    واصلت السوق الأسهم السعودية أمس ولليوم الثاني على التوالي خسائرها الرأسمالية لتفقد نحو 97.8 مليار ريال أي ما نسبته 7.3 في المائة من حجمها السوقي، حيث فقدت مع نهاية تداولات الأمس 82.9 نقطة بنسبة 1.02 في المائة، ليسجل المؤشر العام مع نهاية التداولات 8.015.73 نقطة.
    وكان القطاع الزراعة الأكثر خسائر حيث سجل 2.2 مليار ريال بنسبة 15.4 في المائة، فيما حل ثانيا قطاع الخدمات الذي فقد 11.8 مليار ريال
    بنسبة 13.6 في المائة، وجاء ثالثا قطاع الأسمنت بخسارة 8.3 مليار ريال بنسبة 13.4 في المائة.
    واستطاع القطاع البنكي تقليص خسائره بنحو 4.8 مليار ريال من 14.2 مع نهاية تداولات 26 من آذار (مارس) الجاري إلى 9.4 مليار ريال مع نهاية تعاملات الأمس. ولم يستطع قطاع الاتصالات إيقاف خسائره الرأسمالية التي مني بها والتي ارتفعت إلى 17.5 مليار ريال أي ما نسبته 9.9 في المائة.
    واتفق اقتصاديون ومحللون ماليون تحدثوا لـ"الاقتصادية" أمس، أن سوق الأسهم لا تزال تفتقر إلى الأدوات التي يمكن أن تحمي أو تقلل من خسائر ومخاطر المحافظ الاستثمارية في حالات هبوط أو الصعود المؤشر العام.
    وقال المحللون إن من أهم الأدوات التي تغيب عن سوق الأسهم السعودية هي عدم وجود البيع المكشوف والبيع على الهامش والاستثمار المؤسسي، وتداول المستثمرين للسندات والصكوك.
    أمام ذلك، قال مطشر المرشد المحلل المالي إنه من الصعب التنبؤ عن وجهة سوق الأسهم للمرحلة المقبلة، ولكن هناك مؤشر إيجابي هو إغلاق السوق أمس فوق حاجز الثمانية آلاف نقطة، إضافة إلى أن كمية الأسهم قليلة جدا بعد موجة البيع في اليومين الماضيين، فضلا عن تزامن عقد القمة العربية في الرياض التي انشغل المستثمرون بمتابعتها.
    وأضاف أنه من الصعب على المحافظ الاستثمارية المتوسطة الحجم، تحريك سوق الأسهم في الاتجاه الذي تريده، مبينا أنه خلال 14 يوما الماضية كان المستثمرون في حالة ترقب لما ستسفر عليه نتائج أرباح الربع الأول من العام الجاري للكثير من الشركات، الأمر الذي جعل الكثير من المضاربين في هذه الفترة ينتقلون من الشركات التي لا يتوقعون لها ربحية إلى الشركات القيادية أو ذات العوائد.
    وأكد المرشد أن السوق السعودية ينقصها الكثير من الأدوات، حيث إن غياب تلك الأدوات يتسبب في سير المؤشر إلى الصعود العمودي أو الهبوط العمودي مما يؤثر بأي شكل من الأشكال، مشيرا إلى أن أسعار أسهم الشركات غير المربحة سيصبح مبالغا فيه إلى جانب الارتفاع العمودي للمؤشر.
    وأفاد أنه من الأجدى أن يكون هناك خيار ثالث أمام المحافظ الاستثمارية وهو البيع على المكشوف حيث يمكن أن يكون الحل في تعديل مسار السوق ويقلل من التذبذب. وأشار المرشد إلى أن السوق استطاعت إضاعة نحو 600 نقطة تم جمعها خلال الشهرين الماضيين في يوم ونصف اليوم من التداولات.
    وعن أهم الأدوات التي لا تزال تنقص السوق السعودية، أبان المرشد أن أهم الأدوات تتمثل في البيع على المكشوف، البيع على الهامش، غياب الاستثمار المؤسسي، إضافة إلى أدوات من داخل السوق مثل تداول المستثمرين للسندات والصكوك، مشيرا إلى أنه مع بدء أعمال شركة تداول ودخولها بشكل قوي في السوق فإنها ستبدأ في تطوير وابتكار الأدوات التي تحتاج إليها السوق.
    وذكر أن الأدوات الجديدة التي تحتاج إليها السوق ستساهم في تحركها بشكل متزن حتى لا تمر بحالات الصعود والهبوط الحاد، إضافة إلى أنها خيارات واسعة لكي تتنوع المحافظ وتتوزع المخاطر بين الأسهم والصكوك والسندات.
    من جانبه، أكد نبيل المبارك (محلل مالي)، أن الجميع يسلط الضوء على المشكلة الحاصلة في سوق الأسهم مع إغفال أسبابها، مشيرا إلى أن تلك الأسباب لم تتغير منذ تأسس سوق الأسهم وحتى الآن، مضيفا أن هيكلة السوق المالية لا تزال تعاني من ضعف التركيبة.
    وقال المبارك: ما حصل من تراجعات في سوق الأسهم خلال اليومين الماضيين هو تراجع مصطنع وغير خاضع للتحليل والقراءة، كما أن تراجع السوق 6 في المائة في ساعة من يوم أمس وكأن القرار في يد أفراد محددين، وهذا يدل على أن نحو ثلاثة ملايين مستثمر لا يزالون يمارسون سياسة التبعية والقطيع.
    وبيّن أنه لا تأثير على السوق السعودية من الأوضاع السياسية في المنطقة وخاصة القضية الإيرانية، حيث إنه من الأولى أن تتأثر سوقها وهي المعنية بهذا الأمر، إضافة إلى أن السوق تحوي 600 مليار ريال سيولة مالية لم تجد قنوات استثمارية، كما أن الاقتصاد المحلي يستوعب من 3 إلى 4 مليارات ريال كإيرادات من النفط يوميا بطريقة أو أخرى.












    استمرار نزيف أسهم مؤشر بي إم جي

    - تحليل: موسى حواس - 10/03/1428هـ
    مازالت موجة النزيف تصارع أسهم مؤشر بي ام جي لسوق الأسهم السعودية بالرغم من هدوء حدتها في جلسة اليوم إذ أدت لانخفاض المؤشر بنسبة 1.03 في المائة مقارنةً بذروة خسائره أمس بمعدل 6.45 في المائة. فقد المؤشر إثر ذلك 4.37 نقطة ليبلغ مستوى 418.89 نقطة ليتراجع إلى مستويات 25 يوماً مضت. كما أن السيولة المدارة في السوق لم تعاود الانتعاش من جديد مقارنةً بمستوياتها في الأسبوع الماضي الذي وصلت فيه إلى قيمة 14.2 مليار ريال، وهذا أكد تأثير الاكتتابات الجديدة في قطاع التأمين في سحب السيولة من السوق والذي حمل الكثير من المساهمين على الاستعداد عبر تسييل جزء من محافظهم والبيع على هذه المستويات السعرية المنخفضة نوعاً ما لتزيد من قوة المعروض ويهبط على أثرها السوق إلى مستوياته الدنيا. ورغماً عن ذلك، فهناك عاملان أساسيان من شأنهما أن يترتب عليهما دفع السوق إلى مستويات أكثر تفاؤلاً إضافة إلى انتعاش السيولة المتدفقة في السوق أيضاً. أولاً مع انتهاء فترة الاكتتابات الجديدة في السوق التي يشهدها السوق السعودي في هذه الأثناء من شأنها أن تؤثر إيجابا على انتعاش السيولة ودفع عجلة المؤشر إلى مستويات أكثر ارتفاعاً مع ازدياد عمليات الشراء في تلك الآونة. أما عن العامل الثاني وهو ارتفاع أسعار النفط العالمية فوق مستوى 60 دولارا للبرميل الذي بموجبه يعمل على تحفيز انتعاش الأسواق الخليجية بصفة عامة والسوق السعودي على الوجه الخاص وتعزيز ثقة المستثمرين وذلك لوجود درجة ارتباط قوية بين أسعار النفط وسوق الأسهم والتي تصل إلى 90 في المائة. إلى هنا أنهت قطاعات المؤشر تعاملات اليوم على انخفاضات أقل تقديراً من جلسة أمس، انخفض القطاع الخدمي بأعلى نسبة بين منافسيه من قطاعات المؤشر بمعدل 7.74 في المائة خاسراً 73.34 نقطة مستحوذاً على 32.10 في المائة من إجمالي قيمة تداول المؤشر. حققت جميع أسهم القطاع انخفاضات عالية منها سهم "مبرد" بنسبة 10.00 في المائة وأغلق على سعر 47.25 ريال للسهم، لحقه تباعاً سهم "ثمار" بنسبة 9.81 في المائة انخفاضا ليغلق على سعر 59.75 ريال للسهم. سهم "إعمار الاقتصادية" انخفض بنسبة 5.33 في المائة وأغلق على سعر 17.75 ريال للسهم. وعلى صعيد أداء القطاع الزراعي، انخفض القطاع بنسبة 5.87 في المائة وفقد 59.83 نقطة بقيمة إجمالية للتداول بلغت 2.20 مليار ريال. شهدت جميع أسهم القطاع المتداولة انخفاضاً شبه جماعي فلم يغرد خارج سراب الانخفاض سوى سهم "حائل الزراعية" الذي حقق ارتفاعاً بنسبة 6.70 في المائة وأغلق على 55.75 ريال للسهم. بينما قاد لائحة الانخفاضات سهم "القصيم الزراعية" بنسبة 10.00 في المائة وأنهى التعاملات على سعر إغلاق 24.75 ريال للسهم. وأخيراً انخفض القطاع الصناعي بنسبة 0.16 في المائة خاسراً 1.49 في المائة وفيه سهم "سابك" ارتفع بنسبة 0.85 في المائة و"سبكيم" ارتفع أيضاً بنسبة 2.95 في المائة، كما تردى القطاع المصرفي بنسبة 0.54 في المائة وكذلك قطاع الكهرباء بمعدل 3.70 في المائة.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

    مصرفي: أوضاع الأسهم الخليجية تتطلب بقاء النفط فوق 60 دولارا

    - دبي - رويترز: - 10/03/1428هـ
    أكد مسؤول مصرفي خليجي أن أسعار النفط تحتاج أن تبقى فوق 60 دولارا للبرميل لحفز انتعاش في أسواق الأسهم الخليجية بتعزيز ثقة المستثمرين.
    وقال هنري عزام رئيس سوق دبي المالي الدولي في مؤتمر حول الاستثمار في الشرق الأوسط، إنه إذا انخفضت الأسعار دون مستوى 50 دولارا فإن أسواق الأسهم في أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم يمكن أن تعاني مزيدا من التراجع. وخسرت أربع من الأسواق السبعة في المنطقة أكثر من 35 في المائة من قيمتها في 2006، ومنها سوق دبي المالي وهي البورصة المحلية في الإمارة حيث تقيد أغلب الشركات الملكية الأجنبية لأسهمها.
    وأشار عزام إلى أن هناك رابطا قويا بين أسعار النفط الخام والأسهم، وقدر أن الارتباط في حالة السعودية يصل إلى 90 في المائة. وأضاف أن النفط "يؤثر في المعنويات والثقة. لا يمكننا أن نشهد انتعاشا إذا بدأت أسعار النفط في التراجع.. إذا بقي النفط فوق 60 - 65 دولارا سأقول حينها إن انتعاشا سيتحقق مع الإحساس الذي يرافق ذلك بأن الحال على ما يرام".
    وتراجعت أسعار النفط أمس بعد أن سجلت أعلى مستوياتها هذا العام فوق 63 دولارا في اليوم السابق تدعمها التوترات بشأن خطط إيران النووية واحتجاز 15 بحارا بريطانيا. وانخفض الخام الأمريكي 41 سنتا إلى 62.50 دولار للبرميل ليتوقف الاتجاه الصعودي الذي استمر خمسة أيام ورفع السعر ستة دولارات. وفي لندن تراجع سعر عقود مزيج النفط الخام برنت 19 سنتا إلى 64.22 دولار للبرميل.
    ولا يتوقع محللون انخفاضا حادا بعد أن أخذ المتعاملون في حسبانهم تزايد مخاطر تعطل الإمدادات من الشرق الأوسط. واحتجزت إيران 15 بحارا بريطانيا في الخليج يوم الجمعة قبل يوم واحد من فرض الأمم المتحدة مزيدا من العقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي. ولم تتأثر الصادرات الإيرانية التي تبلغ 2.2 مليون برميل يوميا حتى الآن.
    ويقول إدوارد ماير من مان فاينانشال "لا نتوقع أن يكون هناك ما يؤثر في صعود أسعار النفط خلال الأيام القليلة المقبلة. يبدو مزيج العوامل الأساسية والفنية الذي يسهم في الاتجاه الصعودي مستندا لأساس صلب جدا". وبدأ إضراب عمال في منفذ فو- لافيرا الفرنسي للنفط على البحر المتوسط وهو الآن في يومه الـ 14 يؤثر في إنتاج المصافي بينما يستعد السوق لتنامي الطلب على البنزين في الصيف. وقاد سعر البنزين في الولايات المتحدة الاتجاه الصعودي وسجل أعلى مستوى في سبعة أشهر نتيجة مشكلات في مصافي التكرير، ويتوقع محللون أن تظهر بيانات أمريكية اليوم انخفاض مخزون البنزين الأمريكي 2.3 مليون برميل. وقد يتأثر إنتاج البنزين في أوروبا وهي مورد للولايات المتحدة إذا طال أمد الإضراب في فرنسا. وأعلنت عدة مصاف خفض الإنتاج بالفعل. وقال محللو ميريل لينش "بصفة أساسية ربما تضطر سبع مصاف تصل طاقتها السنوية لنحو مليون برميل يوميا (7 في المائة من طاقة التكرير الأوروبية) لخفض الإنتاج بنسبة كبيرة".












    صناديق الأسهم الأوروبية والأمريكية تتقدم وتمحو خسائر فبراير
    تحسُّن لافت في أداء الصناديق السعودية للأسهم العالمية الأسبوع الماضي


    - "الاقتصادية" من الرياض - 10/03/1428هـ
    صعدت أسواق الأسهم العالمية في الأسبوع الماضي، والقوة الدافعة والمُحركة لهذا الصعود هي أسواق الأسهم الأمريكية والصينية التي حققت رقماً قياسياً جديداً. أسواق الأسهم الأمريكية، كما ذكرنا في التقارير السابقة، ذات تأثير قوي في أسواق الأسهم الأوروبية واليابانية بشكل كبير، وبالتحديد الشركات التي تعتمد على التصدير منها. والصناديق السعودية للأسهم العالمية تأثرت بشكل إيجابي، وتحديداً صناديق الأسهم الأمريكية والأوروبية، كما توقعنا في التقرير الماضي. ونركز هنا على الصناديق السعودية للأسهم الصينية والهندية التي نجحت في التخفيف من خسائرها، ولولا تباطؤ تقدم البورصة الهندية قليلا لكنا قد رأينا الصناديق السعودية تعافت أكثر.

    صناديق الأسهم الأمريكية
    تفاعلت أسواق الأسهم الأمريكية بشكل قوي مع نتائج اجتماع البنك المركزي الأمريكي عندما قرر تثبيت سعر الفائدة عند سعر 5.25 في المائة، وهذا أعطى انطباعاً بأن البنك المركزي قلق من احتمال ركود الاقتصاد ومن ضعف نموه لذلك لم يلجأ إلى استخدام رفع الفائدة لمكافحة التضخم الذي يُقلقه. وهنا فهم المُستثمرون أمرين أن التضخم ما زال في نطاق مقبول، وأن البنك المركزي قد يلجأ إلى خفض الفائدة في المرات القادمة حتى لا يؤثر في نمو الاقتصاد ويُحفزه. من هنا رأينا ارتفاع الأسواق الذي سانده ارتفاع أسعار النفط بسبب ضعف في المخزون الأمريكي وبعض الأحداث السياسية مما أدى إلى ارتفاع أسهم شركات النفط، ورأينا مؤشر S&P 500 الذي تهتم به الصناديق السعودية يُحلق عالياً ويرتفع.
    الصناديق السعودية للأسهم العالمية تفاعلت بشكل مرض مع ارتفاع الأسواق الأمريكية كلها دون استثناء وسمحت للخاسر منها بتقليص خسائره. والملاحظ أن محفظة بنك الرياض للأسهم الأمريكية تحتل الصدارة ضمن هذه الفئة حيث حققت أرباحاً بنسبة 3.63 في المائة منذ بداية العام الحالي يليها صندوق الأهلي للمُتاجرة بالأسهم الأمريكية مُحققاً ربحاً بنسبة 2.3 في المائة ثم دخل صندوق البنك السعودي للاستثمار دائرة الضوء، ويكون ثالث صندوق من حيث الأداء ضمن هذه الفئة محتلاًَ موقع صندوق البنك العربي حيث حصل صندوق السعودي للاستثمار، على ربح بنسبة 2.12 في المائة منذ بداية العام الحالي.

    صناديق الأسهم الأوروبية
    أسواق الأسهم الأوروبية تأثرت بشكل قوي بأداء مؤشرات أسواق الأسهم الأمريكية وطريقة تفاعلها مع قرار البنك المركزي حيث ارتفعت جميع المؤشرات وبذلك يكون مؤشر داكس الألماني مرتفعاً منذ بداية العام بنسبة 4.58 في المائة ومؤشر فوتسي 100 البريطاني وكاك الفرنسي بنسبتي 1.91 و1.68 في المائة على التوالي، صحيح أن حادثة خطف الجنود البريطانيين من قبل إيران كان ستُحدث بعض القلق ولكنها تجاوزته وبقي التفكير في ارتفاع أسعار النفط هو الهاجس.
    الصناديق السعودية للأسهم الأوروبية أبلت بلاءً حسناً وكنا قد كتبنا في الأسبوع الماضي أنها ستقدم أداء جيداً متأثرة بصفقات الاندماج التي أُعلن عنها في الأسبوع قبل الماضي، يبدو أن "الصندوق الأوروبي" من البنك السعودي الفرنسي قد فعلها هذه المرة وتجاوز جميع الصناديق السعودية ضمن هذه الفئة مُحققاً أرباحاً بنسبة 5.6 في المائة منذ بداية العام الحالي متفوقاً بذلك على الجميع ومتفوقاً على نفسه مقارنة بأدائه في الشهور السابقة حيث كان يراوح مكانه، وقد ترك صندوق الفرنسي المرتبتين الثانية والثالثة ليتنافس فيها صندوقا الرياض والأهلي للمُتاجرة بالأسهم الأوروبية حيث إنهما متنافسان تقليديان في فئة من صناديق الاستثمار العالمية حيث حقق كل منهما أرباحاً بنسبة 4.04 و3.76 في المائة على التوالي منذ بداية العام.

    صناديق الأسهم اليابانية
    على الرغم من أن مؤشر الأسهم اليابانية نيكاي 225 اختطف عناوين الأخبار أكثر من مرة إلا أنه لا يزال يتحرك في نطاقات ضيقة ويراوح مكانه خلال الفترة الأخيرة، وما أن تجمع الصناديق أرباحها إلا وتخسرها وهكذا هي في أخذ وردّ، نجح مؤشر نيكاي في اقتناص 1.48 في المائة من الأرباح منذ بداية العام الحالي. أما الصناديق السعودية للأسهم اليابانية فإن أداءها معقول مقارنة بمؤشر نيكاي. صندوقا بنكي الرياض والهولندي كانا يتصدران قائمة الصناديق ومازالا حتى إن أرباح البنك السعودي الهولندي وصلت في شباط (فبراير) إلى 6.81 في المائة، ولكنها تراجعت حتى هذا التقرير من شهر آذار (مارس) فوصلت إلى 3.51 في المائة يليها صندوق الرياض للأسهم اليابانية بأربحا نسبتها 2.1 في المائة. جدير بالذكر أن أرباح صندوق ساب للأسهم اليابانية تراجعت من 5.26 في شباط (فبراير) إلى 1.11 في المائة فقط.

    صناديق أسهم الصين والهند
    أسواق الأسهم الصينية ارتفعت هي الأخرى بشكل قوي وحققت رقماً قياسياً جديداً لم يكن أحد يتوقع أن يحدث هذا على الرغم من تسببها في هبوط البورصات العالمية في شباط (فبراير) الماضي حيث أصبحت بورصة "شينجهاي" الصينية مرتفعة منذ بداية العام بنسبة 14.91 في المائة حتى إغلاق الأسبوع الماضي. أما البورصة الهندية فقد انخفضت منذ بداية العام الحالي بنسبة 3.63 في المائة علماً بأنها قد حققت أرباحاً وأرقاماً قياسية خلال هذا العام.
    الصناديق السعودية للأسهم الصينية والهندية نجحت في تقليص خسائرها بشكل ممتاز وأتوقع أن المُشتركين فيها قد فرحوا لهذه الأخبار. ويبدو أن صندوق ساب للأسهم الصينية والهندية سينجح قريباً في محو خسائره وليدخل إلى المنطقة الخضراء وهي منطقة الصناديق الرابحة حيث أصبحت خسائره حتى الآن هي بنسبة 1.27 في المائة علماً بأنه قد حقق أرباحاً بنسبة 7.01 في المائة نهاية كانون الثاني (يناير)، يليه صندوق أسهم الصين والهند من مصرف الراجحي الذي تقلصت خسائره حتى 3.53 في المائة. وأما صندوق "ازدهار للفرص الصينية" من "سامبا" فنجح في تقليص خسائره بشكل كبير والتي وصلت في شباط (فبراير) إلى 8.74 في المائة وفي آذار (مارس) تجاوزت 11 في المائة وتقلصت حتى تاريخ هذا التقرير إلى خسائر بنسبة 7.34 في المائة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

    دول الخليج تنفق 500 مليار دولار لاستخراج النفط والغاز

    - راينر هيرمـان من بون - 10/03/1428هـ
    تعتزم دول مجلس التعاون الخليجي الست إنفاق ما يقارب 500 مليار دولار حتى عام 2015 من أجل توسعة استخراج النفط والغاز لديها وفي توسعة مصافي النفط والمجمعات البتروكيماوية وكذلك في الصناعات التحويلية لإنتاج المنتجات في صورة نهائية. وسيكون للشركات الألمانية العاملة في قطاع بناء الوحدات الصناعية نصيب في هذه القفزة الصناعية في قطاع البتروكيماويات. ومن الشركات الألمانية العملاقة لينده Linde ولورجي Lurgi وأوهدي Uhde تبلغ نسبة أعمال كل شركة في منطقتي الشرقين الأدنى والأوسط الثلث. وأما الأسواق الأخرى المهمة التي تتم فيها توسعة قطاع الصناعات البتروكيماوية فهي الصين وروسيـا. ولن تسنح الفرص أمام الشركات الألمانية في نيل صفقات في منطقة الخليج العربي، إلا إذا جلبت الشركات التكنولوجيا الخاصة بها وقدمتها عبر مؤسسة اتحادية (كونسورتيوم) مع شركة مقاولات متواضعة في أسعارها من المنطقة الآسيوية مثل "سامسونج."
    الظروف في منطقة الخليج العربي مهيأة أمام طفرة صناعية بتروكيماوية متاحة بلا شك. فالمادة الخام، وهي الغاز الطبيعي، متوافرة بكميات ضخمة، وحجم الوحدات الصناعية يؤدي إلى توفير في التكاليف، كما أن الدول تمتلك سيولة كافية لتمويل بناء الوحدات الصناعية. إلا أن التوسع السريع في قطاع الصناعات البتروكيماوية يتاخم حدود طاقاته.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    تعتزم دول مجلس التعاون الخليجي الست إنفاق ما يقارب 500 مليار دولار حتى عام 2015 من أجل توسعة استخراج النفط والغاز لديها وفي توسعة مصافي البترول والمجمعات البتروكيماوية وكذلك في الصناعات التحويلية لإنتاج المنتجات في صورة نهائية. وسيكون للشركات الألمانية العاملة في قطاع بناء الوحدات الصناعية نصيب في هذه القفزة الصناعية في قطاع البتروكيماويات. ومن الشركات الألمانية العملاقة مثل لينده Linde ولورجي Lurgi واوهدي Uhde تبلغ نسبة أعمال كل شركة في منطقتي الشرق الأدنى والأوسط الثلث. وأما الأسواق الأخرى المهمة التي تتم فيها توسعة قطاع الصناعات البتروكيماوية، فهي الصين وروسيـا. ولن تسنح الفرص أمام الشركات الألمانية في نيل صفقات في منطقة الخليج العربي، إلا إذا جلبت الشركات التكنولوجيا الخاصة بها وقدمتها عبر مؤسسة اتحادية (كونسورتيوم) مع شركة مقاولات متواضعة في أسعارها من المنطقة الآسيوية مثل "سامسونج."
    الظروف في منطقة الخليج العربي مهيأة أمام طفرة صناعية بتروكيماوية متاحة بلا شك. فالمادة الخام، وهي الغاز الطبيعي، متوافرة بكميات ضخمة، وحجم الوحدات الصناعية يؤدي إلى توفير في التكاليف، كما أن الدول تمتلك سيولة كافية لتمويل بناء الوحدات الصناعية. إلا أن التوسع السريع في قطاع الصناعات البتروكيماوية يتاخم حدود طاقاته. فبسبب العدد الكبير نسبيا من المشاريع الصناعية ترتفع تبعا لذلك تكاليف المشاريع، وتطول كذلك فترة التسليم. وفي المملكة العربية السعودية قلت كميات الحديد الصلب والأسمنت، كما أن أصحاب الكفاءات من الأيدي العاملة أصبحت عملة نادرة, إضافة إلى ذلك يلعب في السعودية شح الغاز الطبيعي دورا مهمـا. على هذا الأثر قامت وزارة البترول والثروة المعنية في المملكة العربية السعودية بمنح ثلاثة مشاريع صناعية، مازالت في مرحلة التخطيط موافقة طويلة الأمد للغاز الطبيعي لتلك المادة الخام المطلوبة بشدة.
    ولهذا السبب تعمل الشركات: اني Eni ولوكويل Lukoil وتوتال، على استكشاف حقول غاز جديدة في منطقة الربع الخالي في السعودية. وعندما يتم استخراج غاز جديد، ستتم المباشرة في مشاريع بتروكيماوية جديدة. وقد تمت تسوية النزاع بين شركة البترول السعودية أرامكو ومجموعة الصناعات الأساسية سابك. وتأسست "سابك" في عام 1976 من أجل تحويل الغاز المرافق الناتج عن عمليات التحويل إلى منتجات بتروكيماوية.ولكن فيما بعد قامت "أرامكو" بنفسها ببناء مصافي بترول ومجمعات بتروكيماوية.
    وفي الوقت الحالي تباشر المملكة العربية السعودية مشروعين ضخمين آخرين، فبالقرب من أكبر ميناء تصدير بترول في العالم، رأس تنورة تباشر السعودية مع شركة الصناعات الكيمائية الأمريكية داو كيميكال Dow Chemical مشروع بناء مجمع بتروكيماوي جديد وتوسعة مصفاة بترول رأس تنورة وذلك بتكلفة تراوح بين 16 و18 مليار دولار. وفي رابغ على البحر الأحمر سيتم إنشاء مجمع جديد، تشارك فيه "أرامكو" و"سوميتومو" Sumitomo بنسبة 50 في المائة على حد سواء. وتتولى وزارة البترول والثروة المعدنية حاليا توزيع الحصص النسبية من الغاز الطبيعي على شركتي سابك و أرامكو.
    ومقابل منح الحصة النسبية من الغاز الطبيعي تطلب وزارة البترول خطة عمل مسبقة واستيفاء شروط عديدة. حيث يجب على المؤسسات أن تعتمد 30 في المائة من أسهمها في بورصة الرياض، بالإضافة إلى ذلك عليهم أن يعالجوا المنتجات البتروكيماوية صناعيا إلى منتجات نهائية. وحاليا تنتج السعودية غاز الإيثيلين الذي لا يمكن نقله إلا عند حرارة 70 درجة تحت الصفر ومادة البولي إيثيلين التي يمكن نقلها بسهولة على شكل حبيبات. وأما الآن فتأتي المرحلة التالية من استغلال المواد الخام، وهي معالجة المنتجات المتوسطة صناعيا إلى منتجات نهائية، وهي الخطوة التي تأمل منها الحكومة أن توفر الوظائف الضرورية الملحة للجيل الجديد.
    وإذا وضعنا مقارنة بين المملكة العربية السعودية وإيران نجد أن المملكة تتفوق بلا شك على إيران.ويركز قطاع الصناعة في المملكة على موقعي جبيل 1 و جبيل 2 اللذين تبلغ مساحة كل منهما عشرة كيلومترات مربعة وعلى المدينة الصناعية ينبع على شاطئ البحر الأحمر وعلى رأس تنورة. وفي إيران يوجد موقعا أصالوية وبندر إمام ولكن يعتبر الموقع الأول أضخم من بندر إمام. وبينما تصل الطفرة الصناعية في السعودية إلى حدودها الفعلية تم إيقاف العديد من المشاريع في أصالوية في إيران بسبب نقص التمويل وبالنسبة للبنوك الألمانية فهي من ناحية استنفدت رسميا كل حدودها القصوى فيما يتعلق بأعمال إيران ومن ناحية أخرى تخشى من حالة التشكك والقلق بسبب الاضطرابات السياسية والتمويلية في إيران. ولأن فترة إنشاء وتجهيز الوحدات الصناعية أخذت تطول، تأجل أيضا استحقاق دفع القروض المرتبطة ببيع السلع المصنّعة في هذه الوحدات، إلى وقت آخر. وفي هذه الأثناء تدفع شركة البترول الوطنية الإيرانية
    إن. بي. سي NPC القروض بمنتجات وحدات صناعية أخرى. لكن وبسبب النمو السريع أخذت حتى هذه الإمكانات تنضب.












    الأسهم سلاح يجري تجهيزه لضرب الأنظمة "المارقة"

    - جاي دينمور - 10/03/1428هـ
    الاستثمار الخالي من الإرهاب أحدث الوسائل التي يتم حث الشعب الأمريكي على اللجوء إليها للمساعدة على الإطاحة بالأنظمة المعادية.
    والشركات الأجنبية التي تتعامل مع إيران هي الهدف الرئيسي لهذه الحملة التي تهدف إلى إقناع المستثمرين الأمريكيين ببيع أسهمهم في تلك الشركات، التي تصل قيمتها إلى مليارات الدولارات.
    ونالت حركة "بدون إرهاب" المباركة من عائلات ضحايا هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001، والمؤمنين، والمحافظين الجدد، وأقوى جماعات الضغط الصهيونية؛ الجمعية الأمريكية ـ الإسرائيلية للعلاقات العامة "إيباك".
    وتضع هذه الحركة البذرة لصناعة جديدة تتشكل من مستشارين، مجموعات ضغط، وصناديق استثمار سليمة سياسياً. ويمكن أن ينتج عنها تشريع جديد من الكونجرس. وقالت ساره ستيلمان وزيرة الخزانة في ولاية ميسوري، التي أصبحت الوجه العام للحملة، أمام جمهور متحمس في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية ـ الإسرائيلية للعلاقات العامة هذا الشهر: "إننا نؤمن بالقوة التي يمكن أن تنشأ عن خوض معركة جيدة وسليمة". وفي العام الماضي أصبح صندوق ميسوري للاستثمار أول وكالة عامة في الولايات المتحدة تطبق مبدأ الاستثمار الخالي من الإرهاب.
    ومنذ ذلك الحين أقدمت عدة ولايات، أو أوشكت، على سن تشريعات تلزم الصناديق العامة بعدم التعامل مع الشركات التي تتعامل مع بلدان موضوعة في لائحة وزارة الخارجية للدول الراعية للإرهاب: إيران، سورية، كوبا، كوريا الشمالية، والسودان. واستعانت ستيلمان بمجموعة كونفلكت سيكيوريتيز أدفايسري CSAG التي حددت نحو 485 شركة لها روابط بالحكومات الراعية للإرهاب. وقالت في الاجتماع: "إننا نزودهم بالمعيار ومن ثم يزودوننا بالقائمة".
    وقالت ستيلمان إن بنك بي. إن. بي باريبا على رأس "قائمة الآثمين"، لتقديمه قروضا تجارية لإيران. وذكرت أنهم حظروا التعامل مع بنك يو. بي. إس كوسيط، وأشارت إلى أن البنك الاستثماري أوقف منذ ذلك الحين تعامله مع إيران. وفي اجتماع عام آخر، ذكرت ستيلمان كذلك اسم شركتي توتال ورويال دتش شل، إضافة إلى شركات أمريكية "من شاكلة هاليبرتون" تتعامل مع إيران عبر شركات تابعة. أما شركة كوكا كولا فلم تكن ضمن أولوياتها، كما قالت، على الرغم من نشاطها في إيران.
    وتأمل ديبرا بورلنجايم، التي كان شقيقها طياراً في الرحلة 77 قبل اختطافها واصطدامها بالبنتاجون في 11 أيلول (سبتمبر) 2001، أن تستجيب المؤسسات المختلفة لمطالب الحملة الجديدة. وقالت: "إذا كان في إمكان وول ستريت أن تنشئ مؤشرات للقضايا البيئية، فإن بإمكانها بكل تأكيد إنشاء مؤشر لهذا الغرض".
    وتقول ليا أودينيك، وهي مسؤولة رفيعة المستوى في "إيباك"، إن جماعة الضغط تدعم تشريعا مقترحا يلزم صناديق التقاعد الاتحادية بعدم التعامل مع الشركات التي تزيد استثماراتها على 20 مليون دولار في قطاع الطاقة الإيراني. وتساءلت: "لماذا يمكن أن يكون لشركة مثل شل محطة وقود في كل زاوية في الولايات المتحدة، بينما تستثمر في إيران في الوقت ذاته؟"
    وتعارض وزارة الخارجية هذا التشريع، قائلة إنه يعاقب حلفاء للولايات المتحدة بينما هي تسعى إلى المحافظة على التحالفات. وقال عدد من المحللين المنتقدين لـ "إيباك"، طلبوا عدم ذكر أسمائهم، إنهم يعتقدون أن استراتيجية العقوبات كانت موجهة لتدمير أي إمكانية للمفاوضات مع إيران. ويشاطرهم هذا الرأي، سراً، بعض المسؤولين في وزارة الخارجية.
    أما الديمقراطيون في الكونجرس، الذين يرون أن العقوبات خيار أفضل من خوض حرب أخرى، فإنهم مشاركون في الحملة. وفي جلسة استماع للجنة المصرفية في مجلس الشيوخ، قال كريس دود، الساعي لترشيح الحزب الديمقراطي له للانتخابات الرئاسية، إن على مسؤولي الإدارة أن يصبحوا "أكثر تشدداً" مع طهران.
    ويقول ممثل كاليفورنيا في مجلس النواب، براد شيرمان، الذي يرأس اللجنة الفرعية للإرهاب ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل والاتجار فيها، إنه يرغب في "ضرب كعب أخيل" لقطاع النفط الإيراني ويريد من الخزينة الأمريكية "ذكر أسماء وإلحاق العار" بالمستثمرين في الطاقة. لكنه يرغب أيضا في استثناء الشركات الأمريكية التي تبيع الأدوية والمنتجات الزراعية لإيران.
    وحلل فرانك جافني، وهو مسؤول سابق في البنتاجون وأحد المحافظين الجدد المعروفين في واشنطن، صناديق التقاعد في 50 ولاية أمريكية، بالاشتراك مع CSAG. وقال إن أفضل 100 نظام تقاعدي تستثمر من 15 إلى 23 في المائة من محافظها في شركات تتعامل مع البلدان الراعية للإرهاب. وذكر أسماء 73 شركة لها علاقات مع إيران، 24 لها علاقات مع ليبيا، 26 لها علاقات مع السودان، 31 لها علاقات مع سورية، وتسع شركات لها علاقة مع كوريا الشمالية.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

    إيران تخفض احتياطياتها بالدولار لأقل مستوى

    - كوالالمبور ـ رويترز: - 10/03/1428هـ
    قال إبراهيم شيباني محافظ البنك المركزي الإيراني، أمس، إن إيران خفضت نصيب الدولار من الاحتياطيات الأجنبية إلى أدنى حد ممكن عند نحو 20 في المائة سعيا للاحتفاظ بمبالغ أقل من العملة الامريكية بسبب العداء الأمريكي تجاهها.
    وتحدث شيباني خلال زيارة لماليزيا قائلا إن اقتصاد إيران يمكنه الصمود أمام عقوبات الأمم المتحدة وإن بلاده تمتلك احتياطيات أجنبية كافية لمواجهة أي صدمات كبيرة.
    وصرح على هامش مؤتمر مالي إسلامي بأن "(لاحتياطي) بالدولار في الوقت الحالي عند الحد الأدنى الممكن ربما نحو 20 في المائة لأننا نحتاج للاحتفاظ بها".
    وشددت الأمم المتحدة العقوبات المفروضة على إيران يوم السبت الماضي لرفض طهران الموافقة على وقف برنامجها النووي. واستهدفت العقوبات صادرات الأسلحة الإيرانية و28 مواطنا وكيانا إيرانيا وهناك تهديد بعقوبات أوسع إذا لم تلتزم إيران بالمطالب في غضون 60 يوما.
    ووصف شيباني العقوبات الجديدة بأنها رمزية إلى حد كبير. وأضاف أنها لا تمثل تهديدا يذكر لاقتصاد إيران الذي يعتمد على النفط.
    وقال "لا أعتقد أن هناك أي تأثير جديد أو عكسي في الاقتصاد الإيراني أو أنه سيكون هناك أي تأثير في المستقبل لأن العقوبات تقتصر على مجالات لا ترتبط كثيرا باقتصادنا".
    ولم يذكر المحافظ حجم الاحتياطيات ولكنه صرح بأنها بلغت مستويات قياسية. وسئل إذا كانت كافية لمواجهة أي صدمات رئيسية فقال "يمكننا خدمة الدين بشكل جيد. نسبة خدمة الدين جيدة جدا لذا ليس هناك سبب للقلق على الإطلاق".
    وفي شباط (فبراير) صرح شيباني بأن الاحتياطيات تبلغ عشرات المليارات من الدولارات، وقال إن حصة صندوق ادخار الثروة النفطية من الاحتياطيات بلغت 11 مليار دولار في شباط (فبراير). وقال شيباني إن إيران حولت احتياطياتها من النقد الأجنبي لعملات أخرى غير الدولار بصفة مستمرة ويرجع ذلك جزئيا للعداء الأمريكي تجاه طهران.
    وقال "في الوقت الحالي نبتعد عن الدولار بسبب العداء الأمريكي تجاه إيران.". وطلبت إيران من مشترين أجانب لنفطها سداد قيمته باليورو بدلا من الدولار.
    وأضاف الشيباني "هذه سياستنا ونقوم بذلك في الوقت الحالي. أعتقد أنها
    في غير صالح أمريكا والمستوردين. وكما أقول أعتقد أنهم يضرون أنفسهم، لديهم عملة دولية وينبغي مراعاة ذلك. إذا لم يحدث سنتحول لعملات أخرى".
    وحول مستقبل الاقتصاد قال شيباني إن خفض الإنفاق العام سيقلص نسبة التضخم. وتابع "نعتقد أنه يمكننا السيطرة على نسبة التضخم إذا نجحنا في خفض الإنفاق الحكومي. إنه مصدر للتضخم".












    "شعاع كابيتال" تخطط لتوسيع في السعودية

    - دبي - رويترز: - 10/03/1428هـ
    أكدت "شعاع كابيتال" أكبر بنك استثماري في الشرق الأوسط من حيث القيمة السوقية للأسهم أنها تسعى إلى التوسع في السوق السعودية هذا العام وتنوي مضاعفة عدد العاملين فيها في غضون عامين مع تعزيز وجودها في الخارج.
    وقال إياد دواجي الرئيس التنفيذي في "شعاع كابيتال" في مؤتمر رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط أمس، إن "شعاع" تأمل الحصول على ترخيص للاستثمار المصرفي في أكبر اقتصاد في العالم العربي في وقت لاحق من هذا العام. وأضاف "الإجراءات الخاصة بطلب التراخيص جارية. أرسلنا لهم جميع الأوراق"، مشيرا إلى أن "شعاع" اتفقت مع أربع شركات سعودية لبدء مشروع مشترك تمتلك فيه الشركة ومقرها دبي 60 في المائة.
    وذكر أن "شعاع" التي أضيرت من جراء انهيار بورصات الأسهم في الخليج تنوي مضاعفة عدد موظفيها إلى 400 في غضون عامين، فيما تتوسع في الشرق الأوسط في محاولة لمساعدة مستثمرين في المنطقة يريدون الاستثمار في الخليج. وأضاف "أسواق الخليج تنفتح. نعتقد أن التدفقات المالية ستتزايد". وضمنت "شعاع كابيتال" موافقة الجهات الرقابية على زيادة حصتها في شركة أموال للاستثمار القطرية إلى 47 في المائة من 22 في المائة. كما تقدمت "شعاع" بطلب الحصول على ترخيص لممارسة أعمال السمسرة في قطر. وتابع أن نصف إيرادات "شعاع" جاءت من صفقات السمسرة في الربع الذي ينتهي في 31 آذار (مارس) من استثمارات أجنبية معظمها في صناديق تحوط. وتنشط "شعاع" في تركيا وستفتتح قريبا مكتبا في القاهرة. وتراجعت أرباح "شعاع" للربع الخامس على التوالي بسبب ارتفاع الدين وتعيين موظفين جدد في تحركها لتنويع أنشطتها. ورفض الرئيس التنفيذي الإفصاح عما إذا كان أي منافس أو مستثمر محتمل تقدم بعرض لشراء "شعاع كابيتال".

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

    علاوة الجباية ومجلس الشورى

    راشد محمد الفوزان - 10/03/1428هـ

    طرح الأيام الماضية في مجلس الشورى في جدول أعماله موضوع مهم وهو "علاوة الإصدار التي استفاد منها من استفاد, وفقدها من فقدها ولم يأخذ نصيبه من الكعكة التي جنتها شركات سبقتهم. مجلس الشورى " الآن " يطرح للنقاش موضوع "علاوة الإصدار" لماذا الآن؟ لأنها مبالغ فيها كما أوضحت دراستهم, وكما بيّنت الأوضاع التي تتابعت في السوق, وأن سعرها غير منطقي ولا مقبول, خاصة أنه لم تحدد الجهة المسؤولة عن علاوة الإصدار, فهيئة سوق المال تقول إنها ليست المعنية بالأمر, إذا لم يبق إلا وزارة التجارة المسؤولة عن هذا الوضع, ووزارة التجارة الحاضر الغائب في هذا الموضوع, حتى أن الشركات العائلية تسابقت لطرح شركاتها في السوق ووضعت أرقاما فلكية للطرح. هنا أحمل وزارة التجارة وزر هذا العبء المالي الذي تكبده الاقتصاد الوطني والتضخيم السعري الذي حدث بصورة واضحة ماليا ولا لبس فيها. مَن سمح لهذه الشركات أن تضع هذه "العلاوة " التي زادت من ثروات المؤسسين أضعافا مضاعفة, وهي لم تذهب الأموال للشركة، بل ذهبت للمؤسسين وحساباتهم الشخصية. الآن.. مجلس الشورى يدرس هذا الوضع غير المنطقي, الآن مجلس الشورى وضع علاوة الإصدار بعد مرور أكثر من سنتين على شركات تم إدراجها في السوق بقيمتها التي طرحت, لأن السوق وقتها كان إيجابيا ويمتص كل شيء, ولكن بعد الانخفاض والسؤال والتساؤلات بدأ طرح لماذا هذه الأسعار والقيم لعلاوات الإصدار؟ عن نفسي كتبت عنها وانتقدتها كتابها وتصريحا في التلفزيون بكل القنوات التي استضافتني, وغيري كثير نوّه عن هذه العلاوات المبالغ فيها. مجلس الشورى الآن يسأل بعد وقوع الفأس في الرأس, وتكبد السوق والاقتصاد الوطني شركات لا تستحق قيمتها التي طرحت بها, فهل مكرر الربح هو المقياس الوحيد في العرف المالي؟ لا، بالطبع. ولكن هي مؤشرات وقراءات مالية كثيرة تخضع لها.
    الخطأ أننا نكتشف الآن أن علاوات الإصدار بدون قانون وأحكام وتشريعات تنظمها, فكل شركة وجدت السوق مشجعا لوضع رقم كبير لم تتأخر عن وضع أعلى رقم ممكن للاكتتاب, اكتشفنا الآن أنه لا يوجد من يحكم هذه العلاوات الإصدارية, ولا نظام محاسبيا ودراسات أخضعت لها, لأننا من متابعتنا كنا نفاجأ بإعلان شركة للاكتتاب العام وعلاوة إصدار برقم فلكي, وهي شركة تعد أقل من كثير من الشركات في السوق استثمارية قائمة وذات قوة مالية كبيرة ونمو, هي أعلى منها بنسب كبيرة كنسبة وتناسب. الخطأ الآن أننا في سوق لم يخضع لقانون واضح في علاوات الإصدار, وأعتقد أن وزارة التجارة عليها أن توضح موقفها, وأن تسن قوانين صارمة لا مجال لأي تجاوز قد يحدث, وأن مجلس الشورى كان من باب أولى أن تكون المحاسبة في وقتها وزمنها, وألا يقر أي شركة تطرح في السوق إلا بعد أن تخضع للشروط والأحكام, لا بأسلوب الخطاب وموافق وغير موافق, لأن هذا مصير شعب يكتتب ويستثمر, ومصير سوق مالي, واقتصاد وطني, فهو لا يخص شأن الشركة فقط، بل كل الأطراف.
    مجلس الشورى الآن أمام مسؤوليات كبيرة وحاسمة ومصيرية, وعليه أن يقف أمام هذه الأحداث وقفة المحاسب, ووزارة التجارة مسؤولة عن ذلك, وأن تعمل على سن قوانين خاصة بذلك, وألا تقوم بإصدار القرارات ثم بعدها يأتي سن القوانين, فالأساس هو وجود قانون وتشريعات لكل عمل تجاري قائم, بكل موضوعية وحياد, ولكن حدث ما حدث الآن, فمن المسؤول ومَن سوف يسأل مَن؟












    "ولاء للتامين" تغطي اكتتابها بنسبة 357% وترد الفائض غدا

    - فايز المزروعي من الدمام - 10/03/1428هـ
    كشف عبد الله العثمان عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة التنفيذية للشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني "ولاء للتأمين" أن نسبة التغطية في عملية اكتتاب الشركة بلغت 357.88 في المائة، وذلك حتى انتهاء اليوم الأخير من عملية الاكتتاب في الشركة أمس الأول.
    وأوضح العثمان أن مجموع المبالغ التي تم الاكتتاب بها حتى نهاية اليوم الأخير بلغت 286.301 مليون ريال من خلال نحو 131.177 ألف طلب اكتتاب، مثلت نحو 28.630 مليون سهم، الأمر الذي يدل على وعي المواطنين بالقطاع التأميني، إضافة إلى تسهيل البنوك لعملية الاكتتاب عن طريق فروعها المنتشرة في جميع أنحاء السعودية، إلى جانب الخدمات البنكية المصرفية الأخرى كالإنترنت، الصرافات الآلية، والهاتف المصرفي.
    وبين العثمان أن عملية الاكتتاب في الشركة سارت بشكل ممتاز على الرغم من وجود أربع شركات تأمين أخرى مطروحة للاكتتاب في الوقت نفسه، لافتا إلى أن "ولاء للتامين" تتوقع رد الفائض للمواطنين من عملية الاكتتاب غداً (الخميس).
    يشار إلى أن "ولاء للتأمين" طرحت السبت الماضي ثمانية ملايين سهم للاكتتاب العام من دون علاوة إصدار بسعر عشرة ريالات للسهم الواحد، ويبلغ رأسمال الشركة 200 مليون ريال مقسماً إلى 20 مليون سهم بقيمة اسمية قدرها عشرة ريالات للسهم، اكتتب المؤسسون منها بـ 12 مليون سهم وسددوا قيمتها نقدا، وتمثل 60 في المائة من كامل رأسمال الشركة، وتم طرح بقية الأسهم البالغ عددها ثمانية ملايين سهم للاكتتاب العام في الـ 17 من الشهر الجاري، إذ إن الحد الأدنى للاكتتاب 50 سهما بقيمة 500 ريال، والحد الأعلى 100 ألف سهم، حيث ستستمر عملية الاكتتاب حتى 26 من آذار (مارس ) الجاري.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

    "سابك" تصوّت على توزيع أرباح 2006 السبت المقبل

    - "الاقتصادية" من الرياض - 10/03/1428هـ
    دعا مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" المساهمين الذين يمتلكون 20 سهماً فأكثر لحضور اجتماع الجمعية العامة العادية المقرر عقدها السبت المقبل في مقر الشركة الرئيس في الرياض.
    وسيتم خلال الاجتماع الموافقة على تقرير مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية في 2006، الموافقة على تقرير مراجعي حسابات الشركة والحسابات الختامية للسنة المالية 2006، الموافقة على اقتراح مجلس الإدارة توزيع أرباح نقدية بواقع أربعة ريالات للسهم الواحد عن العام المالي 2006م ، علماً أنه تم توزيع 1.5 ريال للســــهم الواحد عن النصف الأول من العام، وستكون أحقية النصف الثاني من الأرباح - وهي بواقع 2.5 ريال للسهم الواحد - لمالكي أسهم الشركة المقيدين في السجلات بنهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة، والموافقة على مكافأة أعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية في 2006. وستتم كذلك الموافقة على تحويل 10 في المائة من الأرباح إلى الاحتياطي النظامي، الموافقة على إضافة ما تبقى من الأرباح إلى الاحتياطي العام، إبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية في 2006، الموافقة على توصية لجنة المراجعة بشأن اختيار مراقب الحسابات الخارجي لمراجعة القوائم المالية السنوية وربع السنوية، وتحديد أتعابه للعام المالي 2007، واختيار عضوين يمثلان القطاع الخاص من قائمة المرشحين لعضوية مجلس الإدارة في دورته المقبلة من عام 2007 إلى 2009.












    المشروع السعودي يرفع حصة مجلس التعاون عالميا إلى 12%
    توقعات بتضاعف إنتاج الألمونيوم خليجيا خلال 5 سنوات


    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 10/03/1428هـ
    توقع المعهد الدولي للألمنيوم تضاعف حصة منطقة الخليج من الإنتاج العالمي للألمنيوم خلال السنوات الخمس المقبلة لتصل إلى 12 في المائة من 5 في المائة حاليا حيث تضم المنطقة حاليا اثنين من كبار منتجي الألمنيوم على مستوى العالم وهما شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) و"دوبال" دبي ويقدر إجمالي إنتاجهما سنويا بـ 1.6 مليون طن في حين يتم العمل حاليا على إنشاء أو التخطيط لإنشاء أربعة مصاهر أخرى.
    ومن المنتظر أن تعزز السعودية النمو في الصناعة الخليجية للألمنيوم خلال الأعوام القليلة المقبلة، حيث يجري حاليا صناعة مصنع ضخم للألمنيوم في شرق البلاد.
    ووفقا للمعهد الدولي الذي بدأ أعمال دورته 71 في دبي أمس بدعوة من شركة دوبال بحضور عدد من الرؤساء التنفيذيين لكبريات الشركات العالمية المنتجة للألمنيوم فإن منطقة الشرق الأوسط تعتبر واحدة من أهم الوجهات المفضلة لشركات إنتاج الألمنيوم التي تتطلع إلى ملاذ آمن بعيدا عن التكاليف المرتفعة للطاقة التي تشهدها مناطق مثل أوروبا وأمريكا الشمالية, حيث تشهد الإمارات وحدها حاليا خططا لتدشين مصهرين عملاقين لصناعة الألمنيوم تابعين لشركة ألمنيوم الإمارات وشركة أبو ظبي للألمنيوم.
    وركزت الاجتماعات في يومها الأول على النمو العالمي لهذا القطاع من خلال عدة محاور أهمها " الألمنيوم لأجيال المستقبل" وبرنامج الاستدامة وانبعاثات فلوريد الكربون, وإعادة التدوير وكفاءة الوقود، وقال عبد الله جاسم بن كلبان, الرئيس التنفيذي لـ"دوبال" إن اختيار دبي لاستضافة اجتماعات كبار العاملين في مجال صناعة الألمنيوم تأكيد على المكانة الكبرى التي تتمتع بها دبي ومدى النجاحات والإنجازات التي حققتها "دوبال" على مدار الـ 27 عاما المنصرمة فضلا عن التقدير العالمي الذي تحظى به منطقة دول مجلس التعاون الخليجي كمنطقة رئيسية للنمو المستقبلي لصناعة الألمنيوم".
    وأشارت دراسة إلى مشروعات للألمنيوم يتم التخطيط لها في المنطقة مثل مصهر صحار للألمنيوم بطاقة 325 ألف طن سنويا ومصهر قطر للألمنيوم بطاقة 570 ألف طن سنويا فضلا عن قيام المملكة العربية السعودية أخيرا باعتماد خطط إنشاء مصهر للألمنيوم بطاقة إنتاجية 623 ألف طن سنويا وباستثمارات تصل إلى 3.8 مليار دولار يتم تطويره من قبل شركة معادن الحكومية كما تتطلع كبريات الشركات العالمية إلى المنطقة لتدشين مشروعات مستقلة أو شركات مشتركة حيث تستعد شركة ألكان بريمري ميتال جروب, المنتج الكندي للألمنيوم إلى إنفاق ثلاثة مليارات دولار في المدى القريب لتدشين مصاهر في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وكذلك مصهر بطاقة إنتاجية تبلغ 700 ألف طن سنويا في السعودية.
    وحسب المعهد فقد ارتفع الطلب العالمي على الألمنيوم من 28 مليون طن سنويا في عام 1990 ليصل إلى أكثر من 40 مليون طن سنويا خلال 2006، ومن المتوقع إن يرتفع 65 مليون طن بحلول عام 2020, كما نما الإنتاج الأولي بأكثر من 8 في المائة خلال عام 2006 وخلال شباط (فبراير) 2007 بلغ الإنتاج العالمي للألمنيوم رقما قياسيا يقدر بنحو 100 ألف طن يوميا وذلك للمرة الأولى.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 9 / 3 / 1428 هـ

    توقف البيع العشوائي للأسهم الإماراتية رغم فشل سوق دبي في الحفاظ على تماسكها

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 10/03/1428هـ
    فشلت أسهم دبي في الحفاظ على التماسك الذي أبدته أول أمس ولم يستمر سوى يوم واحد، حيث عادت للهبوط مجددا في تعاملات الأمس فيما ظلت سوق أبوظبي على انخفاضها دون تغير في مؤشر على حالة التذبذب التي تعيشها الأسواق والتي شهدت انخفاضا حادا في أحجام تعاملاتها،
    وفقد سهم "إعمار" جزءا من الارتفاع الذي سجله أول أمس، حيث عاد للانخفاض ولكن بمستويات أقل مما شهده في الأيام الماضية بأقل من نصف في المائة عند سعر 10.75 درهم وأدنى سعر 10.65 درهم مقارنة بـ 10.55 درهم الأيام الماضية غير أن من الملاحظ أن حجم التعاملات على السهم تراجعت بمقدار النصف إلى 154.7 مليون درهم مقارنة بـ 302 مليون أول أمس وهو ما أرجعه عدد من الوسطاء في اتصال مع " الاقتصادية" إلى إحجام المتعاملين عن البيع العشوائي بعد حالة الذعر التي دفعتهم للتخلص من السهم بمستويات سعرية متدنية لم يكن لها مبرر وبالتبعية تراجعت أيضا أحجام التداولات ككل في سوق دبي بأكثر من النصف إلى 324 مليون درهم مقارنة بـ 685 مليونا أول أمس, وسجلت أسعار 12 شركة هبوطا فيما ارتفعت أسعار أربع شركات فقط, واستمرت حصص تعاملات الأجانب على ارتفاعها عند 44.8 في المائة بواقع 8.9 في المائة للخليجيين و11.9 في المائة للعرب و23.9 في المائة لبقية الجنسيات.
    وأجمع محللون ماليون على أن تراجع أحجام التداولات مؤشر على قرب توقف البيع العشوائي وبالتالي إعطاء الفرصة للأسعار باتجاه التماسك لفترة يمكن بعدها الحديث بعدها عن تحسن سعري خصوصا مع اقتراب الإعلان عن نتائج الشركات عن الربع الأول من العام التي يمكن أن تكون قوة دعم للسوق إذا ما فاقت التوقعات.

    ولم تتغير وتيرة التعاملات في سوق أبو ظبي التي استمرت في الانخفاض بنسبة 0.82 في المائة وبتداولات قيمتها 123.5 مليون درهم من جراء هبوط أسعار 19 شركة مقابل ارتفاع 13 شركة أخرى لكن من الملاحظ أن سهم اتصالات القيادي في السوق سجل هبوطا بأكثر من هبوط المؤشر بنسبة 0.89 في المائة عند سعر 16.65 درهم عقب إقرار الجمعية العمومية للشركة البارحة الأولى توزيعات الأرباح البالغة 60 في المائة نقدا وسهم منحة لكل عشرة أسهم في حين سجل سهما أسماك ورأس الخيمة الوطني أعلى نسبة ارتفاع سعري بعد يوم واحد من تسجيلهما أعلى نسبة انخفاض، حيث ارتفع ألأول بالحد الأعلى 10 في المائة والثاني 9.4 في المائة.












    "الكابلات السعودية" تطور كهرباء قطر بـ 774 مليون ريال

    - حسن أبو عرفات من الدوحة - 10/03/1428هـ
    أبرمت شركة الكابلات السعودية صفقة قيمتها 774 مليون ريال مع شركة الكهرباء القطرية لتوسعة وتطوير شبكات الكهرباء القطرية. وقع عبد الله بن حمد العطية النائب الثاني وزير الطاقة والصناعة العقد مع دكتور وهيب اللنجاوي رئيس المجموعة ومدير عام الشركة أمس، ضمن تسعة عقود تبلغ قيمتها الإجمالية 7.3 مليار ريال مع مجموعات من الشركات الإقليمية والدولية لتنفيذ الجزء الأول من المرحلة السابعة لتوسعة وتطوير شبكات الكهرباء.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    أبرمت شركة الكابلات السعودية صفقة قيمتها 774 مليون ريال مع شركة كهرباء القطرية لتوسعة وتطوير شبكات الكهرباء القطرية. ووقع عبد الله بن حمد العطية وزير الطاقة والصناعة القطري العقد مع دكتور وهيب اللنجاوي رئيس المجموعة ومدير عام الشركة أمس ضمن تسعة عقود تبلغ قيمتها الإجمالية 7.3 مليار ريال مع مجموعات من الشركات الإقليمية والدولية لتنفيذ الجزء الأول من المرحلة السابعة لتوسعة وتطوير شبكات الكهرباء.
    وقال العطية إن هذه المشاريع الخاصة بالمرحلة السابعة تغطي احتياجات قطر من الكهرباء خلال السنوات الثلاث المقبلة، مشيرا إلى أن قطر تعد من الدول الأكثر نموا في استهلال الكهرباء على مستوي العالم بسب النمو الكبير الذي تشهده البلاد حاليا. وذكر العطية أنه يجري الآن تنفيذ محطة كهرباء كبرى بطاقة ألفي ميجاوات في منطقة مسيعيد وهناك مشروع لبناء محطة كهربائية في راس لفان بطاقة 2600 ميجاوات، مشيرا إلى أن عقود اليوم ستغطى المراحل المقبلة الصناعية والسكانية في لوسيل وجزيرة اللؤلؤة، إضافة إلى مناطق جغرافية سكانية كثيرة في مختلف أنحاء البلاد.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 15/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-05-2007, 09:31 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 8/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 25-04-2007, 09:00 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 12 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 31-03-2007, 09:49 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 2 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 21-03-2007, 02:04 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 24/ 2 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 14-03-2007, 09:50 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا