شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 34

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    المؤشر يدور في حلقة مفرغة ويغلق عند 7666 نقطة
    سابك تدفع والبنوك تضغط والسوق أمامه خياران والارتداد وهمي


    تحليل : علي الدويحي
    انهى المؤشر العام لسوق الأسهم المحلية تعاملاته امس الاربعاء على ارتفاع بمقدار 76 نقطة او بما يوازي 1،0% ليقف عند مستوى 7666 نقطة وهو نفس اغلاق يوم السبت الماضي ما يعني ان المؤشر يدور في حلقة مفرغة والهدف من التراجعات الحالية هو التصحيح السعري وليس المؤشر العام وكذلك يدل على ان السوق يدار بحرفنة متناهية ويعتبر هذا الاغلاق من الناحية الفنية في المنطقة المحيرة، رغم انه كان من الأمثل ان يغلق اعلى من مستوى 7780 نقطة قياسا بحجم السيولة الذي تجاوز 13،6 مليار ريال. اجمالا السوق الآن امام خيارين: الصعود وهذا فيه نوع من الصعوبة ولكن لا بأس من احتمال تحقيق الأهداف المرسومة عند 7930 نقطة ومنها الى 8084 نقطة وحقيقة لا ارى الشروط كافية للارتفاع في الوقت الحالي ولكن يظل الاحتمال واردا اذا عرفنا ان السوق حاليا يخضع لعوامل فنية واخرى استراتيجية اضافة الى عامل المعلومة الذي اصبح يلعب دورا بارزا في فرض السيطرة على الحالة النفسية للمتعاملين.
    اما الخيار الثاني وهو الأقرب والمتمثل في العودة الى اختبار نقاط دعم سابقة ولعل ابرزها 7498 نقطة وهي ما يحدد اتجاه السوق في الفترة المقبلة كما تحدد القمة عند مستوى 7950 نقطة الاتجاه في حال الصعود، مع العلم ان أي ارتداد بدون القياديات في الوقت الذي تسابق فيه الشركات الصغيرة المؤشر العام سيكون وهميا وقد شكل المؤشر العام نموذجا ايجابيا ننتظر يوم السبت المقبل تأكيده حيث حافظ على الاغلاق داخل القناة الصاعدة التي ربما يصل الى القمة السابقة ومنها تتضح الصورة اكثر رغم ان الشركات القيادية اغلقت في مناطق شبه آمنة ولم تتغير كثيرا عن اسعار مطلع الاسبوع ونفهم من هذا التراجع مزيدا من الضغط على الشركات الصغيرة وبالذات التي مازالت مرتفعة.
    على صعيد التعاملات اليومية ارتفعت اسعار اسهم 56 شركة وتراجعت اسعار اسهم 20 شركة من بين 86 شركة تم تداول اسهمها خلال الجلسة بكمية تنفيذ تجاوزت 298 مليون سهم وقد افتتح السوق الجلسة على ارتفاع الى مستوى 7667 نقطة مدعوما بالشركات الاربع القيادية حيث كان من الواضح عدم التنسيق بينهما حيث كان سهم سابك يحاول الاستقرار اعلى من سعر 114 ريالا والراجحي اعلى من 90 ريالا وكان سهم الاتصالات افضل الأسهم القيادية من حيث الاستقرار، فيما كان سهم الكهرباء الأكثر ازعاجا حيث يضع طلبات ثم يتراجع عن تنفيذها وكانت ادني نقطة يصل اليها المؤشر العام عند مستوى 7630 نقطة وتجاوزت السيولة في الساعة الاولى نحو 3 مليار ريال وكانت عالية جدا لا تتناسب مع وضعية المؤشر العام حيث لم يستطع اختراق نقطة المقاومة الأصعب عند 7666 نقطة رغم مضي ثلاث ساعات من عمر الجلسة والسيولة تتجاوز في ذلك الحين نحو 8 مليارات ريال حتى ان المؤشر العام كون أربع قمم الأولى من عند 7532 ثم 7570 يليها 7603 و7650 نقطة حيث كانت الأسهم في تسابق مع حركة المؤشر العام مما قد يفهم من ان الحالة النفسية غير مستقرة والأغلبية يحاولون التصريف ومع بدء تداول الساعة الاخيرة اخترق حاجز 7666 نقطة للمرة الثانية عن طريق سابك حيث وصل الى مستوى 6780 نقطة حيث شهد سهم الكهرباء موجة بيع نتيجة تلقي السوق اشاعة غير مؤكدة ومفادها اعلان طرح اسهم شركة كيان للاكتتاب العام اضافة الى تعطل الاجهزة البنكية المنفذة لأوامر البيع والشراء حتى اغلق على مستوى 7666 نقطة وسبق لـ”عكاظ” ان توقعت اغلاق السوق عند هذا المستوى بالضبط مع مطلع الاسبوع الماضي.












    الدباغ لـ« عكاظ »: اكتمال متطلبات طرح مليون سهم في «معادن» للاكتتاب


    حزام العتيبي (الرياض)
    اعتبر الدكتور عبدالله الدباغ الرئيس التنفيذي لشركة معادن في تصريحات خاصة لـ”عكاظ” ان المتطلبات الاساسية لطرح الشركة للاكتتاب العام تم الانتهاء منها وانجاز غالبيتها خصوصا توقيع العقود بين مسار وشركة الفوسفات وانتهاء الاساسيات لمشروعي الفوسفات والالمنيوم . وكان الدباغ اوضح في مرات سابقة العام الماضي ان موعد الاكتتاب في معادن سوف يكون نهاية العام 2006. وعن سؤاله حول التأخر في الطرح اوضح ان ذلك يعود الى الارتباط بتنفيذ متطلبات الطرح الأساسية والانتهاء من المراحل التي تسبقها ومن بينها توقيع العقود الخاصة بالفوسفات والالمنيوم وعقود انشاء وترسية مشروع سكة حديد الشمال الجنوب التي تربط منطقة الانتاج بالموانئ في المنطقة الشرقية وهي امور خارجة عن ارادتهم حيث تأخرت حوالى اربعة اشهر .
    واكد ان موعد الطرح مع انه سيحدد من قبل هيئة السوق المالية الا انهم انتهوا حاليا كما قال من البنود الرئيسية المهيئة لذلك ورفض تحديد او توقع وقت معين لذلك.
    يشار الى الاكتتاب في معادن سوف يكون في مليون سهم بعد ان تم تقييم اصول الشركة من قبل بيوت خبرة مختصة وتم رفع رأسمالها من 4مليارات ريال الى 8 مليارات ريال ولم يتبق سوى اقرار علاوة الاصدار الخاصة بالسهم والتي يتوقع ان تكون معقولة جدا قياسا بضخامة الشركة وانتاجيتها الى الشركات التي تطرح عادة في السوق من ملاكها من القطاع الخاص.
    واضاف ان معادن تعتبر الدعامة الثالثة للصناعات المتقدمة السعودية بعد ارامكو وسابك وتمتلك أصولا ضخمة من بينها ستة مناجم للمعادن النفيسة هي مهد الذهب والصخيبرات وبلغة والحجار والامار والدويحي أربعة منها بدأت الانتاج الفعلي بينما سيبدأ منجم الامار الانتاج نهاية العام الحالي والدويحي في عام 2008م. وتمتلك الشركة مايقارب 2مليون أوقية من احتياطيات الذهب المؤكدة التي تحاول رفعها الى 10 ملايين أوقية في عام 2010م اضافة الى قيامها بأعمال التطوير في مدينة صناعية تعدينية برأس الزور بتكلفة تصل الى 30مليار ريال افتتحها وزير البترول قبل فترة. وستكون الشركة بطرحها للاكتتاب اضافة مهمة للمشاركة الوطنية في التنمية وتتعدد مشاريعها الصناعية والتعدينية وليس آخرها ما تم الاعلان عنه مؤخرا من توقيع عقد بقيمة 900مليون ريال لبناء مجمع صناعي لحامض الكبريتيك في رأس الزور بالمنطقة الشرقية سوف يصل انتاجه الى 13500طن يوميا. وسيكون اكبر مصنع لحامض الكبريتيك في العالم وينتهي العمل منه خلال 34شهرا وهو يأتي ضمن مجمع انتاج أسمدة الفوسفات الذي تقدر تكلفته الاجمالية بحوالى 10مليارات ريال.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

    تحالف المجموعات للسيطرة على الأسهم الصغيرة وراء التراجع الأخير


    حامد العطاس (جدة)
    ارجع خالد الحارثي رئيس مركز للاستشارات الاقتصادية هبوط سوق الاسهم هذا الاسبوع الى عدة عوامل ابرزها تحالف المجموعات التي تسعى الى السيطرة على الاسهم الصغيرة ورفعها بطريقة أسرع وبالتالي تصعب متابعتها ومراقبة أطراف المستفيدين منها. واشار الحارثي الى ان المنتديات والشائعات التى دارت حول ضعف نتائج الربع الاول ساهمت وبشكل مباشر في هذا الهبوط خصوصا ان السوق السعودي سوق ناشئ ولم ينضج بعد واوضح ان عادة نضوج الاسواق يستغرق وقتا ليس بالقصير. وحول توقعاته للأسبوع القادم اوضح الحارثي ان نتائج الربع الاول وخصوصا الشركات القيادية منها ستحدد اتجاه السوق واكد ان هناك فرصا استثمارية مغرية بالسوق خصوصا ان مكرر الربحية للسوق وصل الى 14 مقارنة بمتوسط 19 خلال العشر سنوات الماضية. وأكد الحارثي ان تموج المؤشر صعودا وهبوطا بحدة عالية خلال فترة بسيطة سيسبب انعداما بالثقة وخوفا وهذا سينعكس على حجم السيولة المتداولة بالسوق.












    المخضرمون ومحترفو المضاربة يلتقطون الأسهم الذهبية


    حزام العتيبي (الرياض)
    استمرأت فئة من المضاربين المحترفين في سوق الاسهم الاستثمار في الهبوط وممارسة لعبة حافة الهاوية خاصة انها اصبحت بالنسبة لهم مربحة وذات جدوى كبيرة بعيدا عن الرقم الذي يستقر عليه مؤشر (تاسي) حيث يحققون في اسهم المضاربات ارباحا تتجاوز 30% في فترات قصيرة جدا ومن ثم يعيدون تكرار العملية كلما كان ذلك مواتيا. ومع ان ذلك امر مشروع نظاميا وقانونيا الا انه يجدر بالمتعاملين مع السوق وخاصة صغار المتداولين الذين قد لاتحقق لهم المضاربات ارباحا مجزية ، يجدر بهم ان يعيدوا حساباتهم في نوعية الاسهم التي يقومون ببيعها عند حدوث موجات تصحيحية وكذلك الاسهم التي عليهم الاحتفاظ بها ، لاسيما أن الاستثمار في الهبوط _وكما يشير المحلل علي المزيد- آلية تتطلب قدرات خاصة من المضاربين احترافية عالية اضافة الى ان استغلال التذبذبات السريعة وخاصة اليومية الحادة مع خطورتها الكبيرة الا انها تتطلب سيولة مالية اكثر من المتوسطة كي تعطي نتائج مجزية فيما لو نجحت في المغامرة اذ ان مثل هذه التذبذبات لاتفيد الصغار كمن يملك مائة سهم او ما شابهها بعد استقطاع عمولة البيع والشراء. وبإلقاء نظرة على الوضع العام للسوق نكتشف انه مع انتفاء كل مبررات الهبوط او الاستمرار في موجة التصحيح الاخيرة الا ان قوى المضاربة وجناح مخضرمي السوق لايستاؤون مما يحدث حيث يتيح لهم الحصول على الاسهم الذهبية بأسعار اقل من عادلة وكذلك يتمكن المضاربون المحترفون من شراء اسهم المضاربة الهابطة بنسب كبيرة لكي يعيدوا تسويقها مع انتهاء الموجة وهذه هي استراتيجيتهم الجديدة ، لعلمهم الأكيد بأن السوق في مؤشره عائد لامحالة للصعود فلماذا لايستغلون كل فترة هبوط وموجة تصحيحية من اجل تعزيز مواقعهم.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

    بعد مكاسب وصلت المليون في 2006م
    5 ملايين ريال خسائر منتدى جدة


    وليد العمير (جدة)
    منتدى جدة الاقتصادي الثامن تخلى عن مكاسبه المادية التي حققها العام 2006 ودخل في ظلمة للخسائر المادية. وبلغت إيرادات منتدى2007 م شاملة الرعاية والاشتراكات ثمانية ملايين وسبعمائة الف ريال في حين بلغت المصروفات اكثر من 11 مليونا وبالتالي حقق المنتدى خسائر تتجاوز 3 ملايين ريال ويتوقع ان تصل 5 ملايين. وقالت مصادر “عكاظ” ان اشتراكات المنتدى لم تتجاوز 400 الف ريال وهو ما يعادل اشتراك اقل من 300 شخص فعلياً بعكس تصريحات مسؤولي المنتدى التي ادعوا فيها ان عدد الحضور وصل الى 5200شخص وهو رقم يعني ان الدخل الفعلي يفترض ان يصل الى اكثر من ثلاثة ملايين ريال في ظل اهمال الدعوات الشخصية التي تم توجيهها. الى ذلك وصف خبراء عودة المنتدى لدوامة الخسائر بأنه انتكاسة لادارة المنتدى وانه تحول جذري يجب معه اعادة ترتيب الأوراق والبحث عن الأسباب التي أدت الى الخسارة بعيداً عن المجاملة بحيث يتم انشاء لجنة تحقيق لمعرفة الأسباب ومحاسبة المقصرين. وكان المنتدى قد تعرض للكثير من الانتقادات التي استهلت بإهمال المواضيع المتعلقة بالاقتصاد المحلي مروراً بدعوة شخصيات ليس لها علاقة وانتهاء بسوء التنظيم الذي انتهى بتبادل اتهامات بين الغرفة ورجال الأعمال .
    مصادر “عكاظ” رجحت ان يتم الإعلان قريباً عن تغييرات مهمة كنتاج فعلي لفشل الدورة الاخيرة من المنتدى.













    تراجع العملات الخليجية بعد الإصرار على الربط بالدولار


    رويترز (لندن)
    تراجعت عملات دول منطقة الخليج العربية امس الأربعاء فهبط الريال السعودي إلى أدنى مستوياته في شهرين أمام الدولار بعد أن أكدت البنوك المركزية بالمنطقة التزامها بسياسة الصرف الراهنة مما غير اتجاه أموال المضاربين. وبلغ الريال السعودي أدنى مستوياته في شهرين عند 3.7507 ريال للدولار وهبط الدرهم الإماراتي إلى 3.6725 درهم للدولار وهو أدنى مستوياته منذ 20 مارس في حين هبط الريال القطري إلى أدنى مستوياته في عشرة أيام عند 3.64 ريال للدولار. وبلغ ادنى مستوى للدينار الكويتي خلال الجلسة 0.28935 دينار للدولار أي ظل أعلى من أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر الذي سجله الأسبوع الماضي. وكانت المضاربات على احتمال رفع قيمة العملات تصاعدت قبل الاجتماع لكن البنوك اتخذت إجراءات للحد منها فخفضت الكويت والإمارات أسعار الفائدة في الأيام القليلة الماضية.
    خفضت الكويت كذلك الفائدة على السندات ذات الأجل عام مما يجعل الأصول المقومة بالدينار أقل جاذبية للمضاربين.
    وقال كوسيلا مامس الاقتصادي في بنك كاليون في باريس “العملات تتراجع لان جمـــيع تدفــقـات المضـــاربين كانت تراهن على رفع قيمة العملات وخلال الأسبوع الماضي شهدنا عدة إشارات على ان عملات الخليج لن ترفع قيمتها”.
    وأضاف “بالأمس التزم محافظو البنوك المركزية الخليجية بالإبقاء على نظام الربط بالدولار دون تغيير. وهذا على الأرجح هو السبب وراء تراجع العملات”.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

    ارتفاع أسعار النفط


    ا. ف. ب (سنغافورة)
    سجلت اسعار النفط ارتفاعا طفيفا امس في المبادلات الالكترونية في آسيا فيما جرت اتصالات جديدة بين لندن وطهران بخصوص جنود البحرية البريطانية الـ15 المعتقلين في ايران، على ما ذكر متعاملون. فعند الساعة30 ،3 بتوقيت غرينتش ارتفع سعر برميل النفط الخام الخفيف “لايت سويت كرود”، تسليم مايو سنتين ليبلغ 66،64 دولارا، مقابل 64،64 دولارا مساء امس الاول الثلاثاء في نيويورك. وزاد سعر برميل النفط البرنت، تسليم مايو سبعة سنتات ليصل الى 88،67 دولارا.












    وكيل «العمل» للتخطيط: تزايد السكان والإصرار على الوظيفة الحكومية وراء ارتفاعها
    مكافحة البطالة ليس بالمسكنات بل بالقرارات الحاسمة



    صالح الزهراني (جدة) فهد الذيابي (الرياض)
    أكد الدكتور عبدالواحد الحميد وكيل وزارة العمل للتخطيط والتطوير أن التزايد السكاني في المملكة واستمرار تفضيل الشباب السعودي الوظيفة الحكومية اهم الاسباب التي رفعت نسبة البطالة الى نسبة 12%. واوضح الحميد في حديثه لـ «عكاظ» ان وزارة العمل تأمل حلّ مشكلة البطالة التي هي ابرز اهدافها مشيرا الى ان استراتيجية التوظيف السعودية التي سوف تصدر قريبا من المجلس الاقتصادي الاعلى هي أحد أهم المشاريع التي سوف تحل المشكلة لافتا الى انها سوف تجد تمويلا من الدولة لانجاحها خصوصا في ما يتعلق بتطوير المناهج في الجامعات لمواكبة متطلبات بيئة العمل وهو الامر الذي سوف يكون على عاتق وزارة التعليم العالي ووزارة التربية والتعليم، مبينا في الوقت نفسه ان وزارة الشؤون البلدية والقروية ووزارة التجارة والصناعة سوف تكون مشاركة في تنفيذ الاستراتيجية الى جانب وزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم.
    وأكد مصدر بوزارة العمل بأن الوزارة مستمرة في مكافحة البطالة وتوفير فرص العمل للمواطنين، مشددا في الوقت نفسه على ان هذه النسبة المرتفعة للبطالة لا تعكس الوضع المزدهر للاقتصاد السعودي، وترسخ في نفس الوقت، ما سبق ان تضمنته السياسة العامة للوزارة عند وضعها حيث جعلت مكافحة البطالة محورها الأساسي.
    وقال إن مشكلة البطالة تمثل تحدياً خطيراً بين السعوديين لا يمكن التعامل معها بالمهدئات والمسكنات بل بقرارات حازمة وحاسمة.
    وأضاف ان الوزارة أعدت إستراتيجية وطنية لمكافحة البطالة بالتعاون مع القطاع الخاص تغطي فترة زمنية مداها 25 سنة، تسعى خلالها لتنفيذ 26 سياسة عن طريق 108 آليات لتحقيق ثلاثة أهداف مرحلية، تشمل السيطرة على البطالة في المرحلة القصيرة التي تبلغ مدتها سنتين، ثم تخفيض معدلات البطالة في المرحلة المتوسطة التي تمتد لثلاث سنوات، ثم العمل على تحقيق ميزة تنافسية للاقتصاد الوطني، اعتماداً على الموارد البشرية في المدى الطويل الذي يبلغ عشرين سنة.
    من جهة أخرى طالب محمد جميل عزوز مسؤول تدريب وتوظيف بائعي الذهب والمجوهرات بضرورة تطبيق سياسات السعودة جذريا وتخفيض نسبة الاستقدام والدخول في مداولات مع أصحاب العمل حول المزايا الاقتصادية لتوطين الوظائف وتدريب المسؤولين في الشركات على اقتصاديات السعودة ورفع نسبة المشاركة وتأهيل العمالة ونسبة العمالة عبر برامج تدريجي.
    وأضاف عصـام مصطفى خليفة عضو جمعية الاقتصاد السعودي ان تصريح وزير العمل إلى ارتفاع نسبة البطالة إلى 12% وأن هناك أكثر من نصف مليون سعودي عاطل عن العمل، دليل واضح على عدم التوافق بين مخرجات التعليم العالي واحتياجات سوق العمل، بالإضافة إلى تهرب شركات القطاع الخاص من الالتزام بنسب التوطين المقررة رغم ضآلتها. وهذا يعني أن هناك ثغرة واضحة بين التعليم ومتطلبات سوق العمل، وأن هذه الثغرة ستسهم في تضخم ملف بطالة المواطنين على المديين القريب والبعيد ما لم تعالج من جذورها. واللافت أننا نتحدث عن التوافق بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل ولكننا لا نفعل شيئا ملموسا ومتكاملا لمعالجة هذا الأمر.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    السوق تنهي تداولاتها على ارتفاع وتنتظر نتائج الربع الأول
    السويد: الحديث عن حركة المؤشر في الوقت الحالي يشتت تركيز المضاربين .. وسابك تقود مؤشر التفاؤل خلال الفترة القادمة



    أنهت الأسهم المحلية تداولاتها على ارتفاع طفيف وشهد السوق بوادر تحسن وصفقات شراء متوسطة خاصة على الشركات التي تقبع خلف مستويات سعرية متدنية وتنتظر محفزات قادمة مثل نتائج الربع الأول واحقيات الأرباح .
    وجاء الارتفاع رغم غياب التداولات القوية عن أكثر الشركات واستند على محافظة السوق على مستوى 7500نقطة وعبوره حاجز ال 7600نقطة وهي إشارة حملت انطباعا مشجعا على الدخول ولو بجزء من السيولة لدى بعض المتعاملين .

    وعند الإقفال ارتفع المؤشر بنحو 76نقطة بنسبة 1% وصولا الى 7661نقطة وهي مكاسب قادتها أسهم شركة سابك بالدرجة الأولى حيث سجلت أعلى نقطة شراء بسعر 116ريالاً.

    في تعلقه على أداء المؤشر يقول محمد بن عبدالله السويّد مدير مجموعة الخليج للاستثمار ان إغلاق المؤشر قبل البارحة بقيمة أقل من مستوى دعم مهم على المدى المتوسط بقيمة 7603نقاط أعطى إشارة لبداية منطقة الحيرة بشكل مبكر على غير العادة، فمساره الصاعد السابق الذي بدأه من 6767نقطة قبل عدة أسابيع كان مهيأ لمواصلة الصعود إلى حدود 10آلاف نقطة أو أكثر خاصة مع توقعات لأخبار إيجابية ستصدر خلال منتصف السنة.

    ويضيف ان هذا الحدث الذي طرأ على المؤشر العام كان مسببه الأساسي سهم شركة الاتصالات الذي واصل تحقيقه لأسعار هابطة جديدة مشكلا قاعا هابطا جديدا على المدى الطويل من المتوقع ان ينتهي تشكيله على حدود 43ريالاً تقريبا خلال الشهرين القادمين، ومن المتوقع ان يشكل نمط حيرة جديد على المدى المتوسط بحدود علوية على 70ريالاً قبل مواصلة الهبوط لاحقا.

    ويشير السويد بان السبب الآخر يتمثل في الأحداث السلبية التي تطرأ على المؤشر هو تدهور سعر سهم مصرف الراجحي، فكسره لمستوى دعم الثلث الثاني لموجته الصاعدة الأخيرة على المدى المتوسط بقيمة 91ريالا يكون قد أعطى إشارة لبداية مرحلة مختلفة عن مساره الصاعد السابق وهي بداية تكوين منطقة حيرة على المدى المتوسط، في المتوقع في حال تماسكه على قاعه الحالي بقيمة 86.5ريالا أن يشكل نمطا يسمى العلم التنازلي على المدى المتوسط، ولا استبعد بأن يمتد تشكيل هذا النمط على المدى الطويل بحدود علوية قيمتها 120ريالاً تقريبا خلال الشهرين القادمين بإذن الله.

    وحسب وجهة نظر السويد فان سهم سابك لا يزال القائد الذي يبعث على التفاؤل للأشهر القادمة وذلك لتماسكه حتى الآن على دعم 50% من مستوى مساره الصاعد على المدى المتوسط بقيمة 112.25ريالا. هذا التطور الجيد على سعر سهم سابك هو العامل الملفت للنظر الذي من الممكن ان يدفع المؤشر العام للسوق إلى حدود 9300نقطة تقريبا خلال الشهرين القادمين بإذن الله. فمن المتوقع بعد تماسك السهم على قاعه الحالي بقيمة 111.5ريالا أن يدفعه لتشكيل مسار صاعد جديد وربما موجة أيضا تمتد إلى حدود 150ريالاً تقريبا أو أكثر بقليل. ويعتقد السويد أن كثرة الحديث عن المؤشر في الوقت الحالي تعتبر مشتتة لتركيز المضارب فكثير من أسهم السوق مازالت جيدة للمضاربة، فهناك أسهم ستشكل موجات صاعدة مختلفة وبعضها معدود على أصابع اليد الواحدة ستكون موجات مضاعفة ومن الجيد متابعة كل سهم على حدة بغض النظر عما يحدث في المؤشر، ففي العادة بعد كل هبوط للمؤشر تبدأ موجة تشكيك بالمحللين سواء بقصد أو بدون قصد تكون سببا في انتعاش معظم اسهم السوق وشعار هذه الحملة غالبا يكون ان الهوامير أفهم وأصلح، وما أراه الآن أن هذه الحملة بدأت تتفاعل بشكل ملحوظ خاصة مع محاولة المحللين التفاؤل بتسمية قيعان جديدة للمؤشر في حين كان المفترض أن يصبوا جهدهم للتركيز على الأسهم منفردة فالمؤشر ليس معروضا للبيع أو الشراء.

    ويقول ان الجيد في المسألة أن قطاعي الخدمات والزراعيات مستمران في تقديم المثال الجيد على جودة المضاربة فالكثير من سلوكيات المضاربين تطورت خلال الفترة الماضية، ودرجة التذبذب لمعظم الأسهم لم تزدد عن الفترة السابقة، أما بالنسبة لقطاع البنوك فمازال يتفاعل بشكل جيد مع موجة تمويل المشاريع العقارية التي بدأت تظهر بهدوء على السطح خاصة بعد السماح لبناء 4أدوار داخل مدينة الرياض وإمكانية تملك الشقة السكنية.












    نتائج اجتماع المدينة المنورة غيرت اتجاه أموال المضاربين
    هبوط الريال السعودي بعد إعلان البنوك المركزية الخليجية التزامها سياسة الصرف الراهنة



    لندن - رويترز:
    هبط سعر صرف الريال السعودي أمس الى ادنى مستوياته في شهرين امام الدولار الامريكي بعد ان اكدت البنوك المركزية الخليجية التزامها بسياسة الصرف الراهنة مما غير اتجاه اموال المضاربين.
    واختتم اجتماع محافظي البنوك المركزية لدول مجلس التعاون الخليجي امس الاربعاء باتفاقهم على الابقاء على سياسة الصرف في مواجهة ضغوط في الاسواق لتخفيف ربط العملات بالدولار الامريكي الذي تتراجع قيمته.

    وبلغ الريال السعودي ادنى مستوياته في شهرين عند 3.8507ريال للدولار، كما هبط الدرهم الاماراتي الى 3.6725درهم للدولار وهو ادنى مستوياته منذ 20مارس آذار في حين هبط الريال القطري الى ادنى مستوياته في عشرة ايام عند 3.64ريال للدولار.

    وبلغ ادنى مستوى للدينار الكويتي خلال الجلسة 0.28935دينار للدولار اي ظل اعلى من ادنى مستوياته في ثلاثة اشهر الذي سجله الاسبوع الماضي.

    وخيبت نتائج الاجتماع آمال من كانوا ينتظرون نية بعض الدول الخليجية السماح بارتفاع قيمة عملاتها.

    وقال حمود بن سنجور الزدجالي الرئيس التنفيذي للبنك العماني ان الاتفاق على الابقاء على نظام ربط العملات بالدولار غير رسمي ولم يناقش رسمياً خلال الاجتماع.

    واضاف: ان المحافظين اتفقوا بشكل غير رسمي على الابقاء على كل شيء كما هو.

    وكانت المضاربات على احتمال رفع قيمة العملات تصاعدت قبل الاجتماع لكن البنوك اتخذت اجراءات للحد منها فخفضت الكويت والامارات اسعار الفائدة في الايام القليلة الماضية، كما خفضت الكويت كذلك الفائدة على السندات ذات الاجل عام مما يجعل الاصول المقومة بالدينار.

    واكد الزدجالي الرئيس التنفيذي للبنك العماني الذي التقى مع رؤساء البنوك المركزية الخليجية الاخرى في السعودية ان المحافظين الآخرين مازالوا ملتزمين بالوفاء بموعد الوحدة النقدية في عام

    2010.واستبعدت سلطنة عمان الانضمام للعملة الموحدة في ذلك الموعد.

    وقالت السعودية التي استضافت الاجتماع في المدينة ان الدول الست اتفقت على الحفاظ على سياسة اسعار الصرف في مواجهة تكهنات شديدة في السوق ان بعض الدول ستسمح بارتفاع قيمة عملاتها.

    وقال الزدجالي لرويترز في دبي هاتفياً من السعودية ان ذلك الاتفاق غير رسمي.

    وقال "لم يكن مطروحاً على جدول الاعمال ولم يناقش لكن المحافظين اتفقوا بصفة غير رسمية على ان يبقى كل شيء على ما هو عليه.. سيبقى على ما هو عليه لفترة غير محدودة من الوقت".

    واستبعد ايضاً اي تغييرات في سياسة ربط العملة العمانية بالدولار اقل جاذبية للمضاربين.

    وقال كوسيلا مامس الاقتصادي في بنك كاليون في باريس "العملات تتراجع لأن جميع تدفقات المضاربين كانت تراهن على رفع قيمة العملات وخلال الاسبوع الماضي شهدنا عدة اشارات على ان عملات الخليج لن ترفع قيمتها".

    واضاف "بالأمس التزم محافظو البنوك المركزية الخليجية بالابقاء على نظام الربط بالدولار من دون تغيير. وهذا على الارجح هو السبب وراء تراجع العملات".

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

    أسواق الأسهم العربية بين الفورة والأزمة
    السيولة في الخليج تتجاوز 770مليار دولار وخسائر (البورصة) 900مليار



    دبي- تقرير - علي القحيص
    يقدر صندوق النقد الدولي حجم السيولة المتوافرة في منطقة الشرق الأوسط بنحو 500مليار دولار، في حين أن بعض المسؤولين الخليجيين الذين اشتركوا بأعمال (المنتدى الاستراتيجي العربي) الذي اختتم أعماله في منتصف ديسمبر 2006قدرها بنحو 770مليار دولار.
    ومؤخرا، ارتفعت الأسهم في سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.8% مع استباق المستثمرين قيام العديد من الشركات بزيادة نسبة تملك الأجانب لأسهمها كما أوردت وكالة (بلومبرغ)، وقد أعلنت شركة (الدار العقارية) أنها تبحث زيادة نسبة تملك الأجانب إلى 40% من أسهمها، وبلغت مكاسب الشركة أمس 6.58% إلى 4.70درهم لتصل مكاسبها الإجمالية إلى 20%، وتواصل الشركات المدرجة في أسواق المال الخليجية الاعلان عن أرباح ربع سنوية ونصف سنوية وسنوية، ولكن قيمة أسهمها في تدهور أو تغير شديد، تارة تأكل مدخرات المستثمرين، وتارة أخرى تنهار لدرجة أنها خطفت أرواح وعقول عدد من الناس الذين صدموا بخسارة جميع مدخراتهم.



    الأزمة في أسواق المال

    والملفت أن خسائر أسواق المال الخليجية قدرت حسب تقرير مالي بعنوان (التعافي المتأخر لأسواق المال الخليجية) بنحو 907مليارات دولار، وهو مبلغ كبير فقدته قيمة الرسملة السوقية للشركات بعد حدوث التصحيح، وبمعنى آخر فقد شكل تراجع الأسواق 160في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة البالغ 565.7مليار دولار، في حين قدرت خسائر سوق المال الإماراتية 254في المائة من الناتج المحلي للإمارات، تلتها السعودية بخسائر 170في المائة من الناتج السعودي. من أين جاءت هذه الخسائر؟.. وكيف؟..لقد برز نشاط الأسواق المالية العربية بشكل ايجابي بين 2003حتى منتصف 2006، وسميت تلك الفترة "مرحلة النمو"، وأظهر المؤشر المركب لصندوق النقد العربي أن أداء أسواق الأوراق المالية سجل ارتفاعاً كبيراً في الأعوام الأخيرة على الشكل الآتي:

    - عام 2003، ارتفعت مؤشرات جميع الأسواق المالية العربية المشاركة في القاعدة والبالغ عددها 14سوقاً باستثناء سوق الخرطوم الذي انخفض بنسبة 2.3في المائة وكان معدل الارتفاع 40.9في المائة كما أصبح المؤشر العام للأسواق 141.9في المائة.

    - عام 2004، ارتفعت في نهايته، جميع مؤشرات الأسعار التي يحتسبها الصندوق لهذه الأسواق، باستثناء مؤشر بورصة الجزائر الذي انخفض بنسبة 2.3في المائة، كما أصبح المؤشر العام للأسواق 215.7في المائة. وسجلت سوق دبي أعلى نسبة ارتفاع بلغت في نهاية العام 124في المائة. واحتل أداء سوق الأسهم السعودية الترتيب الثاني من حيث الارتفاع بواقع 103.3في المائة ثم مؤشر سوق المال في مصر بنسبة 70.9في المائة.

    - عام 2005، ارتفعت في نهايته، جميع مؤشرات الأسعار التي يحتسبها الصندوق لهذه الأسواق وكان معدل الارتفاع 91.6في المائة كما أصبح المؤشر 413.3في المائة. وقد سجلت سوق فلسطين للأوراق المالية أعلى نسبة ارتفاع بلغت 285.6في المائة، تلاه مؤشر سوق دبي بنسبة 136.9في المائة. ثم مؤشر سوق المال في مصر 119.5في المائة، ومؤشر سوق الأسهم السعودية 116.9في المائة.

    وبالمقارنة مع أداء أسواق الأوراق المالية الناشئة أظهر المؤشر المركب للصندوق أن أداء أسواق الأوراق المالية العربية في نهاية العام، كان أفضل مقارنة مع أداء معظم الأسواق الناشئة خلال عام 2005.حيث سجل مؤشر مؤسسة التمويل الدولية (ستاندرد اند بورز) الخامس للأسواق الناشئة ارتفاعاً بلغت نسبته 37.6في المائة.

    وفي ما يتعلق بإحجام الأسواق المالية العربية، فقد ارتفعت القيمة السوقية لهذه الأسواق في نهاية عام 2005بنسبة 107.2في المائة لتبلغ حوالي 1.289مليار دولار، وقد سجلت القيمة السوقية لسوق دبي المالية أعلى نسبة ارتفاع بلغت 219.2في المائة. واحتلت سوق أبو ظبي الترتيب الثاني من حيث الارتفاع بنسبة 138.6في المائة ثم سوق الدوحة 115.5في المائة والسوق السعودية بنسبة 110.9في المائة ليبلغ حجم التعامل في نهاية العام حوالي 646مليار دولار. وتشكل هذه القيمة حوالي 50في المائة من القيمة السوقية الإجمالية للأسواق المالية العربية.

    ومن جانب آخر ارتفعت إحجام التداول في السوق المالية العربية خلال 2005بنسبة بلغت 1.52في المائة لتبلغ 1.439مليار دولار مقارنة مع 568.3مليار دولار عام

    2004.- عام 2006لغاية 2006/6/30، انخفضت جميع مؤشرات أسعار الأسهم التي يحتسبها الصندوق في نهاية الربع الثاني من عام 2006.باستثناء مؤشر بورصة تونس الذي ارتفع بنسبة 3في المائة والكويت إلى 1.8في المائة. كما سجل السوق تراجعاً بنسبة 33في المائة وتالياً هبط المؤشر العام من 413إلى 310في المائة في

    2006/6/30.السر في المضاربة

    لقد أدى الارتفاع الكبير في أسعار الأسهم إلى مستويات غير مبررة، إلى المضاربة المفرطة خاصة مع شراء الأسهم بهدف بيعها بعد فترة قصيرة من الزمن - اعتقاداً أن سعرها سيترفع خلال هذه الفترة - مما يحقق للمضارب الربح السريع، أي أن الأسهم كانت تشترى للاتجار بها، وليس للاستثمار فيها. ونتيجة ذلك، وصلت أسعار الأسهم في البورصات إلى مستوى مرتفع. وأصبحت الفجوة واسعة بين قيمة الأسهم في السوق والقيم الدفترية والاسمية لهذه الأسهم.

    وأدى ذلك إلى تراجع كبير لأسعار الأسهم في الأسواق الخليجية خصوصاً في السعودية والكويت والإمارات. كما لحقت بها أسواق الأردن ومصر، حيث خسرت الأسواق الخمسة الرئيسية في منطقة الخليج: الرياض/ الكويت/ دبي/ أبوظبي/ والدوحة ما يزيد عن 200مليار دولار من قيمتها السوقية في بداية عام 2006، مما دفع صغار المساهمين في الإمارات إلى التظاهر يوم الاثنين الأسود في 2006/1/31عندما خسرت سوقا دبي وابو ظبي 30مليار درهم من قيمتها السوقية في يوم واحد. وساهمت المصارف بدورها بالأزمة، عندما شكل الإقراض المصرفي المفرط للمكتتبين في الاصدارات العامة الأولية التي تم التداول بها قبل أن تدرج رسميا في الأسواق المالية، طلباً اصطناعياً أعلى بكثير من الطلب الحقيقي على عمليات الطرح العام الأولي، حيث قامت بعض المصارف بزيادة نسبة الرافعة لتصل في بعض الأحيان إلى 7مرات (أي أن المكتتب يستطيع الحصول على قرض يؤهله مضاعفة قيمة اكتتابه سبع مرات) وقد اضطر المكتتبون إلى تصفية مراكزهم خلال أقصر مدة - بعد التداول، لتسديد ما اقترضوه من المصارف. وكانت نتائج "الفقاعة" في المنطقة العربية اقل مما كانت عليه في بورصات دول جنوب شرق آسيا بعد الانهيار الذي شهدته أسواقها عام 1997و 1998.نظراً إلى أن أزمة البورصات العربية لم تتحول إلى أزمة مصرفية كما حدث هناك. ويعود ذلك لتمتع القطاع المصرفي في معظم الدول العربية بملاءة مالية مرتفعة كما يخضع لعمليات إشراف جدية من قبل السلطات النقدية. لا شك أن ما حصل في الأسواق المالية العربية خلال السنوات الثلاث الأخيرة ( 2004- 2006) من فورة في ارتفاع أسعار الأسهم وتراجعها، يتطلب التوقف قليلاً لاستخلاص الدروس والعبر على الأصعدة المالية والاقتصادية والاجتماعية. إذ ساعد الانخفاض الكبير في أسعار الفوائد على الدولار والعملات العربية في قبول المودعين مخاطر اكبر شجعتهم على التوجه إلى أسواق الأسهم المحلية خاصة أن تراجع أسعار الفائدة على القروض والتسهيلات المصرفية قلص كلفة التشغيل للأفراد والشركات وزاد من ربحية أعمالهم. وتحول تالياً المزيد من رؤوس الأموال العربية للاستثمار في الأسهم المحلية. ولقد أصبحت هذه الفورة الشغل الشاغل لكثير من المواطنين العرب خاصة في منطقة السعودية ودول الخليج، دون تمييز بين غني كبير ومدخر صغير، بين خبير في الأسواق المالية و آخر لا يعرف عنها شيئاً محدداً، إنما يقلد الآخرين ويمشي مع (الخيل ..يشقرا)!! في موجة الشراء أو البيع، آملاً أن يسعفه الحظ يوماً ويحقق آماله في ربح وفير. هذا ما حصل مع الكثير من المواطنين الذين لا خبرة لديهم ولا معرفة معمقة بالأسواق المالية، حيث هجروا أعمالهم ووظائفهم وتابعوا حركة الأسواق في صعودها وتراجعها، وكانوا في النهاية من الخاسرين. كما وجدت قلة من المتعاملين في الأسهم من ذوي الخبرة وأصحاب المال، قاموا بالتنسيق مع بعض الوسطاء الماليين الرئيسيين، فجمعوا المعلومات وخططوا لجولات من الارتفاع والهبوط في أسعار الأسهم مما أتاح لهم فرصة تحقيق أرباح وفيرة، في حين ضاعت ثروات ومدخرات كثير من المتعاملين الذين تنقصهم الخبرة، وتوافر المعلومات والبيانات الصحيحة عن الأسهم في الأسواق المالية. وقد دفع هذا الأمر السلطات المسؤولة في بعض الدول العربية، ولو متأخرة، إلى الدعوة لإعادة الثقة والانتعاش إلى الأسواق المالية، ومحاربة الشائعات بشتى الوسائل، من طريق التأكيد على نشر المعلومات والبيانات المالية عن أسهم الشركات حتى يتاح لجميع المواطنين الاطلاع عليها دورياً. وهكذا خرج من السوق معظم صغار المساهمين، والبعض الآخر يتحين الفرص للخروج من السوق آملين بخسائر محدودة، في حين بقي المستثمر "الحصيف" الذي يرتكز قراره الاستثماري على التحليل المالي واتجاهات الأسواق، وهو لا يرى في الأفق القريب بوادر واضحة لعودة النشاط الطبيعي للأسواق المالية العربية.

    مدير مكتب دبي الإقليمي












    أرامكو السعودية: معمل الغاز في شدقم يفوز بجائزة التميز


    الظهران - عبدالناصر القحطاني:
    حصل معمل الغاز التابع لأرامكو السعودي في شدقم على جائزة التميز على مستوى أعمال الغاز في منطقة الأعمال الجنوبية في نسختها الأولى. وبهذه المناسبة رعى الأستاذ يوسف رفيع النائب الأعلى لرئيس أرامكو السعودية لأعمال الغاز، الحفل الذي أقامته مؤخراً إدارة أعمال الغاز في منطقة الأعمال الجنوبية.
    وقد حضر الحفل كل من نائب رئيس أرامكو السعودية لأعمال الغاز في منطقة الأعمال الشمالية، الأستاذ عبدالله السماري والمدير التنفيذي لأعمال الغاز في منطقة الأعمال الجنوبية الأستاذ سعد التريكي.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

    بعد التداول
    تطرفنا الصحراوي ينعكس على سوق الأسهم



    عبدالله الجعيثن
    من المعروف لدى علماء الأجناس، أو علماء طبائع الإنسان، أن الناس يتأثرون كثيراً بالمناخ الذي يعيشون فيه، والبيئة التي يولدون ويتربون فيها..
    ومن المعروف أيضاً أن بيئتنا الصحراوية في المملكة شديدة التطرف في أجوائها، فالحر فيها قاس يشوي العصافير، والبرد فيها قارس يقصم العظم، والجدب فيها وشح المطر هو السائد، ولكن أحياناً تأتيها أمطار كالطوفان..

    وقد انعكس تطرف مناخنا الصحراوي على سلوك الكثير منا، إن لم يكن أكثرنا، في سوق الأسهم السعودية، فالكثيرون يشترون باندفاع شديد وتهور حين يرتفع السوق، ويبيعون بتطرف بالغ حين ينزل السوق، وكأنهم في الشراء يطاردون طيراً حلَّق في السماء، وكأنهم في البيع جلمود صخر حطَّه السيل من عل..

    لهذا وجد لدينا ظاهرة غريبة جداً من النادر أن تظهر في أسواق الأسهم في العالم، وهي أنك تجد الكثير من الشركات مطلوبة على النسبة العليا ذات يوم، ثم تجدها معروضة على النسبة الدنيا في اليوم الذي يليه!!

    أي بفارق 21% فقط!

    بل حدث أكثر من مرة أن نزلت بعض الأسهم للنسبة الدنيا ثم رجعت للنسبة العليا في نفس اليوم!!

    أيُّ تطرُّف هذا؟!

    إن سوق الأسهم أولاً وأخيراً (تجارة) تجارة حقيقية واستثمار وليس هو لعبة أو كازينو قمار، ولهذا ينبغي أن يسود الوعي الاقتصادي، وأن يسود الاعتدال في البيع والشراء، ونخلص من (الرّجة) التي صارت صفة لسوقنا خلال العام المنصرم، والتي ان استمرت أفقدت الناس الثقة في السوق، وحولته من استثمار إلى قمار.. لا سمح الله.

    ولعلاج هذا الداء قبل أن يستشري لا بد من وجود (صانع سوق) يوقف المضاربين عند حدهم فيبيع حين يبالغون في الارتفاع، ويشتري حين يتعمدون تركيع السوق..












    الأمير الوليد بن طلال يوقع صفقة بناء فندقين بقيمة 151مليون دولار في مانيلا


    بدأ صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة بزيارة رسمية لجمهورية الفلبين يوم الأثنين 14ربيع الأول 1428ه الموافق 2ابريل 2007م زار خلالها العاصمة مانيلا استجابة لدعوة فخامة الرئيسة جلوريا أرويو ووصل مع الوفد المرافق من شركة المملكة القابضة وشركة المملكة للاستثمارات الفندقية. وكان في استقبال الأمير الوليد نائب الرئيسة معالي الأستاذ نولي دي كاسترو بالإضافة إلى خمسة وزراء وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الفلبين معالي الأستاذ محمد أمين ولي.
    وفي مستهل الزيارة، قام الأمير الوليد والوفد المرافق بزيارة مقر سيتي جروب Citigroup الرئيسي في الفلبين لتلقي نبذه عن بنك سيتي والتطورات في القطاع المصرفي بالفلبين، حيث يعد سموه أكبر مستثمر فردي في مجموعة سيتي Citigroup. ومن ثم، قام الأمير الوليد كرئيس مجلس إدارة شركة المملكة للاستثمارات الفندقية KHI بتوقيع صفقة تحالف مع شركة أيالا لاند إنك Ayala Land Inc، وهي إحدى أهم شركات تطوير العقار بالفلبين وذلك ببناء فندقين بمانيلا. وقد كانت شركة المملكة للاستثمارات الفندقية (KHI) قد أعلنت الشهر الماضي عن شراء أرض مساحتها 7، 377متراً مربعاً على طريق ماكاتي افينيو في مانيلا لإنشاء فندقين و شقق بحيث ستقوم الشركة بتطوير فندق فيرمونت Fairmont من 300غرفة وفندق رافلز Raffles من 30جناح و 189شقة رافلز Raffles التي سيتم بيعها فيما بعد. وقد تم شراء الأرض من خلال صفقة التحالف الاستراتيجية التي بموجبها تمتلك شركة المملكة للاستثمارات الفندقية KHI الأرض بنسبة 80% وتمتلك شركة ايالا لاند Ayala Land ال20% المتبقية، وسيكلف كامل المشروع 151مليون دولار.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    المؤشر العام يحقق ارتداداً بـ(76) نقطة و(56) شركة تغلق على ارتفاع
    تحرك إيجابي للأسهم القيادية يفتح شهية المضاربين



    * متابعة - هاني البركاتي:

    استطاع مؤشر سوق الأسهم السعودية أن يغلق يوم أمس على ارتفاع بـ76 نقطة عند المستوى 7666 بعد تذبذب واضح طال معظم أوقات التداول كان لتراجع القطاع البنكي دور فيه رغم التماسك والتحرك الإيجابي الذي ظهر واضحاً على الأسهم القيادية مع بداية التداول وحتى الإغلاق مما عزز من خلاله مستوى الثقة لدى المتعاملين وفتح الشهية لبعض المضاربين لسحب الأسهم الخفيفة نحو القمة في وقت مبكر.

    من جانب آخر وعلى صعيد التداولات فقد افتتح المؤشر العام على هبوط لم يستمر ليعكس مساره بشكل سريع إثر التحرك الإيجابي لكافة القياديات كسب معه 80 نقطة تقريباً لم يستطع الحفاظ عليها بعد مقاومة شكلت عند المستوى 7670 ليعود و يتذبذب ثم يفقد جميع مكاسبه بعد تراخي في معظم الأسهم ليهبط حتى النقطة 7563 كحدٍ أدنى يسجله بعد مرور ساعتين ثم يعود و يرتد بعدها عبر مسار صاعد يسجل من خلاله ملامسة للنقطة 7680 كحد أعلى ثم ينخفض مرّة أخرى و يقلص مكاسبه بحدود 50 نقطة يصعد بعدها سريعاً قبل الإغلاق بدعم تعزز بصعود الكهرباء.هذا وقد ربحت جميع القطاعات عدا القطاع البنكي الذي هبط بنسبة 0.6% فيما جاء القطاع الزراعي متصدراً القائمة بنسبة 3% تلاه قطاع الاتصالات وقطاع الكهرباء بنسبة 2.6% و2% على التوالي بينما حقق قطاع الصناعة صعوداً بنسبة 2% تقريباً والخدمات بنسبة 0.5% و قطاع الاسمنت بنسبة 0.4%.

    أما أكبر الرابحين على مستوى الشركات فكان للغذائية النصيب الأكبر فيه عندما أغلقت في وقت مبكر على النسبة القصوى دون عروض عند سعر 47.75 ريالاً تلاها مباشرة سهم البحر الأحمر بنسبة 8.5% عند سعر 72.5 ريالاً ثم القصيم الزراعية التي صعدت في آخر التداولات عند سعر 22.75 ريالاً بنسبة 8.3%.

    في المقابل اعتلى سهم التعمير قائمة الأسهم الهابطة بنسبة تراجع بلغت 6% عند سعر 19 ريالاً تلاه بشكل أقل البنك السعودي الهولندي بنسبة تراجع 2.6% عند سعر 56 ريالاً ثم سهم الفنادق بنسبة متقاربة 2% عند سعر 35 ريالاً.

    أما أكثر الأسهم نشاطاً على المستوى العام فقد سجله سهم تبوك الزراعية بعد تدوير بنسبة 84% اعتلى من خلالها قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً من حيث عدد الصفقات والكمية والقيمة بينما سجلت شمس أعلى نسبة تدوير خاصة 113% تلتها البابطين بنسبة 95%.من الناحية الفينة يعتبر إغلاق الأربعاء إيجابياً نوعاً ما واحتراماً لمستوى الدعم 7500 نقطة وهذا بدورة انعكس على المؤشرات الفنية اليومية التي أعطت إشارة جيدة لتداول السبت المقبل بمشيئة الله ومع هذا تظل المؤشرات الأسبوعية في اتجاه سلبي وربما ننتظر حتى الأحد لتأكيد الاتجاه الإيجابي للمؤشر العام في التداولات المقبلة.












    في توصيات منتدى العمران السعودي مع اختتام أعماله أمس:
    ربط المدن الاقتصادية باستراتيجية وطنية وإشراك القطاعين العام والخاص في إدارتها



    * الرياض - عبدالعزيز السحيمي - منيرة المشخص:

    اختتمت ظهر أمس فعاليات منتدى العمران السعودي الأول الذي نظمته جمعية علوم العمران تحت عنوان (المدن الجديدة في المملكة.. الرؤية والطموح) تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي سعى من خلاله المشاركون والمهتمون بتخطيط المدن لمستوى متقدم في فهم تفاصيل مشاريع المدن الجديدة في المملكة وآليات تنفيذها والتطرق للفرص والتحديات المستقبلية، وذلك للمساهمة في رسم الاستراتيجيات والخطط وتكامل الرؤى للوصول إلى تجارب متميزة عالمياً، وذلك في محاولات للخروج ببيئة متميزة يلتقي فيها المستثمرون والخبراء والأكاديميون والباحثون المهتمون بالمدن الجديدة، وذلك لنقل المعارف والتجارب والخبرات فيما بينه وطرح مناقشة الرؤى والفرص والتحديات بمناخ علمي متميز.. واشتملت فعاليات المنتدى على ست جلسات نقاش علمية شارك فيها عدد من المختصين والمهتمين في الشأن العمراني وسط مشاركة فعالة من الإدارات الحكومية ذات العلاقة والشركات الكبرى في ذات المجال وسط تساؤل عن عدم مشاركة الهيئة العامة للاستثمار في هذا المنتدى الذي يعد الأول في المملكة، وجاءت الجلسة الأولى لمناقشة المدن الجديدة من منظور التنمية المستدامة...... نماذج عالمية وناقشت الجلسة الثانية الاستراتيجيات والخطط والبرامج للمدن الجديدة.... رؤى وتحديات وفي الجلسة الثالثة تحدث المشاركون حول دور المؤسسات الحكومية والخاصة في تطوير المدن الجديدة... شراكة وتضامن فيما تابع المشاركون الجلسة الرابعة تحت عنوان اقتصاديات المدن الجديدة... فرص و استثمار وجاءت حلقة النقاش الخامسة تحت عنوان المدن الجديدة في المملكة... تجارب رائدة وواعدة، وفي الجلسة السادسة والأخيرة ناقش المتحدثون المشاريع العملاقة... وتنمية سوق العمل. كما اشتمل المنتدى على ثلاث محاضرات رئيسية شارك فيها سمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع استعرض فيها تجربة الهيئة في إنشاء المدن الاقتصادية، وأهمية التنسيق والاستفادة من تجربة الهيئة الملكية للجبيل وينبع. وفي المحاضرة الرئيسة الثانية تحدث المهندس أسامة خلاوي حول استراتيجية التنمية السياحية والمدن السياحية الجديدة، وجاءت المحاضرة الثالثة التي تحدث فيها سمو الأمير- عبدالله بن فيصل بن تركي آل سعود عن مناخ الاستثمار والمدن الجديدة بالمملكة. وجاءت توصيات المنتدى لتؤكد على أهمية استمرار ربط المدن الاقتصادية الجديدة ضمن إستراتيجية وطنية تتكامل مع الاستراتيجيات التنموية الأخرى، وكذلك ضرورة وضوح العلاقة بين الهيئات المسئولة عن إنشاء المدن الجديدة وتحديد دور كل منها.. كما طالب المنتدى بضرورة التكامل بين المدن الجديدة على المستويين الوطني والإقليمي والاستفادة من التجارب الوطنية في إنشاء المدن الجديدة مثل الجبيل ومدينة ينبع الصناعيتين وأهمية العناية بالجوانب البيئية والاجتماعية عند تخطيط وتصميم المدن الجديدة لضمان استدامتها بإذن الله والحاجة إلى وضع معايير وضوابط وتشريعات لأعمال التخطيط والتنفيذ والإدارة لتشغيل المدن الجديدة . وأجمع المشاركون على الحاجة إلى الشراكة بين القطاع العام والخاص في إنشاء وتشغيل وإدارة المدن الجديدة مطالبين بضرورة استمرار عقد منتدى العمران السعودي بصورة سنوية.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

    أكد أن التضخم 2.3% عام 2006 .. تقرير لمجموعة سامبا المالية:
    ارتفاع الإيجارات على رأس مصادر التضخم في 2007 وخيارات التعامل معه



    * الرياض - حازم الشرقاوي:

    التضخم في السعودية في الارتفاع العام الماضي لأول مرة في أكثر من عقد من الزمان ورغم أن بعض العوامل التي تسببت في هذا الارتفاع تعتبر وقتية ويتعين أن تهدأ هذا العام، إلا أن حالات الشح التي استحدثت في جانب العرض تعدو بنا لتوقع أن يشهد الاقتصاد فترة من التضخم تتعدى معدلاته المعتادة رغم أن حالات النقص في المواد هذه تعتبر حتمية في فترات النمو الاقتصادي القوي وليس في مقدور الحكومات عمل الكثير بشأنها على المدى المنظور؛ لذا لا نتوقع تراجع التضخم لمستوياته التاريخية التي تقل عن 6 بالمائة إلا بعد سنوات.

    ونتوقع أن يقفز معدل التضخم هذا العام إلى 2.7 بالمائة في المتوسط لكنه يظل متدنياً قياساً بالمستويات الإقليمية والدولية ولا ينبغي أن يتسبب في تداعيات سلبية على الاقتصاد.

    وكان التضخم السنوي في أسعار المواد الاستهلاكية قد ارتفع إلى 2.9 بالمائة في ديسمبر من عام 2006 مما أدى لصعود متوسط التضخم لمجمل العام إلى 2.3 بالمائة وهو أعلى مستوى يسجله منذ عام 1995 وباستبعاد الخفض الوحيد الذي أجري على أسعار وقود السيارات نجد أن معدل التضخم السنوي كان سيبلغ 4.3 بالمائة في ديسمبر من العام الماضي أما المجالات التي تركز فيها التضخم فقد جاءت كما يلي:

    - الأحوال الزراعية المحلية غير المواتية والرسوم المرتفعة على بعض المنتجات المستوردة أدت إلى زيادة أسعار المواد الغذائية.

    - الارتفاع الحاد في أسعار الذهب أدى لارتفاع أسعار الحلي والمجوهرات.

    - بدأت أسعار الإيجارات في الارتفاع نحو نهاية العام الماضي.

    ونتوقع أن تأتي الإيجارات المرتفعة على رأس مصادر التضخم في عام 2007 حيث تؤدي الهجرة الداخلية إلى المدن الرئيسية في المملكة وارتفاع معدلات استقدام العمالة الأجنبية إلى تفاقم حالة النقص الحالية في قطاع المساكن كما ستفعل تكلفة المواد الأولية والعمالة المرتفعتان الناجمتان عن اختناقات أخرى في الإمدادات إلى دفع الأسعار إلى الأعلى، وسوف تساهم أسعار السلع المستوردة (خصوصاً القادمة من أوروبا) إلى الضغوط التضخمية بسبب انخفاض سعر الريال العام الماضي لكن من شأن تكاليف الاتصالات والنقل الأقل وطرح صنف جديد أرخص من الوقود أن تعمل على استقرار معدل نمو التضخم.

    التضخم في السعودية

    التضخم في الظهور في السعودية بعد ما يربو على عقد لم تشهد مستويات الأسعار فيه تحركاً يذكر.

    وكان التضخم السنوي في الأسعار قد قفز إلى مستوى 2.9 بالمائة في شهر ديسمبر 2006 مما رفع من المتوسط السنوي للتضخم إلى 23 بالمائة.

    وعند استبعاد أثر خفض أسعار وقود السيارات الذي تم دفعة واحدة نجد أن معدل التضخم السنوي قد بلغ 4.3 بالمائة بحلول ديسمبر. وقد شهد العام الماضي أول مرة يتخطى فيها معدل التضخم نسبة 1 بالمائة منذ عام 1995 ويتناول هذا التقرير الأسباب التي أدت إلى الارتفاع الحالي في معدل التضخم وينظر في العوامل المختلفة التي نعتقد أنها ستدفعه للأعلى خلال عام 2007 ثم نتطرق أخيراً إلى مجموعة الخيارات المتاحة لصناع القرار في المملكة للتصدي لهذه الظاهرة. وبإلقاء نظرة فاحصة يتضح لنا أن التضخم في 2005 كان أعلى بالنسبة للخضراوات والفواكه الطازجة والأسماك، حيث إن الكثير من المواد الغذائية الطازجة يتم استيرادها؛ لذا فإن الأسعار الأعلى تعكس أوضاع السوق العالمية التي تأثرت بأحوال الطقس السيئة في الدول المنتجة الرئيسية.

    قفز التضخم في مجموعة (السلع والخدمات الأخرى) العام الماضي ووصل أعلى مستوى له في مايو مسجلاً 10.3 بالمائة، ثم استقر لاحقاً عند مستوى 8 بالمائة، بالمقابل بلغ متوسط التضخم لهذه المجموعة 2.4 بالمائة فقط لمجمل عام 2005، وكان السبب الرئيس للارتفاع الكبير لهذه المجموعة هو الزيادة الحادة في أسعار المجوهرات نتيجة ارتفاع أسعار الذهب عالمياً، حيث ارتفع بحوالي 35 بالمائة في عام 2006 مقارنة بالعام الفائت، إضافة إلى ذلك ارتفعت رسوم الإقامة بالفنادق بأكثر من 10 بالمائة نتيجة الارتفاع الملحوظ في حركة رجال الأعمال، لكن نتوقع أن تخف الضغوط التضخمية على مجموعتي (الأطعمة والمشروبات) والسلع والخدمات الأخرى خلال هذا العام (انظر التوقعات المستقبلية للتضخم).

    لكن أكثر ما يقلقنا هو التوقعات المستقبلية بالتضخم لمجموعة (الترميم والإيجار والوقود والمياه) ضمن مؤشر تكاليف السيئة، وتحديداً إيجار المساكن.

    وحسب البيانات الرسمية فقد ارتفع التضخم لهذه المجموعة العام الماضي خصوصاً خلال الربع الأخير منه لكن ظل منخفضاً نسبياً عند مستوى 3.1 بالمائة في أكتوبر 2006 مرتفعاً من 18 بالمائة في ديسمبر 2005 وكانت الزيادة السنوية في الإيجارات قد سجلت في أكتوبر ارتفاعاً قدره 7 بالمائة في مدينة الدمام قلب صناعة النفط السعودية، ويعكس ذلك حجم الطفرة التي تشهدها المنطقة الشرقية والتي نتوقع لها الانتشار في بقية أرجاء المملكة، أما بالنسبة لمدينة الرياض فقد سجلت الزيادة السنوية في أكتوبر ارتفاعاً بلغ 2.3 بالمائة بينما سجلت 1 بالمائة في المتوسط في منطقة جدة ومكة المكرمة.

    التوقعات المستقبلية بالتضخم

    بناء على افتراضنا مما تقدم بأنه ليست هناك تعديلات في سياسات التعامل مع التضخم نتوقع ان يرتفع التضخم إلى 2.7 بالمائة في عام 2007م. وسوف تكون الايجارات هي العامل الرئيسي وراء هذا الارتفاع. وقد خلقت الهجرة الداخلية إلى المدن الكبيرة في السعودية نقصا في المساكن ضاعف من حدته التدفق الكبير من العمالة الأجنبية التي استقطبتها الفرص الناشئة عن الطفرة الاقتصادية. كما تساهم ديناميكيات السكان المحلية في رفع حدة النقص، حيث ان حوالي 27 بالمائة من المواطنين يقعون ضمن الفئة العمرية 15 - 29 عاما التي غالبا ما تكون مرشحة للخروج من منزل الأسرة. نتوقع ارتفاع ايجارات المساكن بمتوسط قدره 5 بالمائة هذا العام وان تستمر على نفس الوتيرة لعدد من السنوات. ويتفاوت معدل الزيادة حسب نوع المسكن وحسب المنطقة حيث ترتفع الايجارات في المنطقة الشرقية والرياض وجدة والمناطق حول المشاريع التنموية الكبيرة. لكن معدل نمو الايجارات يعتبر معتدلا بالمقارنة مع دبي وقطر للأسباب التالية:

    * نمو السكان في السعودية حوالي ثلث نموه في دبي وقطر.

    * صغر مساحة تلك المناطق يعني ان الضغط على الايجارات في احد القطاعات ينعكس مباشرة على كل الاقتصاد.

    أما في السعودية فليس بالضرورة ان ينعكس ارتفاع الايجارات في الرياض مثلا على مدينة جدة.

    * لا توجد عوامل مضاربة قوية أو مستثمرين أجانب في سوق العقار.

    نرجح ان يتلاشى هذا العام أثر أهم مصادر التضخم في عام 2006 - مجموعة (المواد الغذائية) ومجموعة (السلع والخدمات الأخرى). كما يتعين أن تتراجع تكلفة المواد الغذائية الطازجة بافتراض اعتدال احوال الطقس. وعلى الرغم من أن أسعار الذهب. والتي بانعكاسها على أسعار المجوهرات كانت العامل الرئيسي وراء ارتفاع مجموعة (السلع والخدمات الأخرى)، فقد واصلت ارتفاعها في الأشهر الأخيرة إلا ان معدل نموها السنوي قد تراجع إلى حوالي 20 بالمائة مقارنة بارتفاعها بمتوسط 35 بالمائة العام الماضي.

    أثر ارتفاع اسعار المواد الأولية والشح في العمالة الماهرة سوف ينعكس بصورة شاملة على مؤشر تكاليف المعيشة بدلا عن اقتصاره على فئات معينة. وسيظل أثرها صغيرا نسبيا بالمقارنة مع الارتفاع في تكلفة المشاريع والعمالة حيث ان معظم المنتجات النهائية لتلك المشاريع اما مخصصة للتصدير أو للبيع للحكومة عند مستوى اسعار محدد. نفس الشيء ينطبق على ارتفاع أسعار السلع المستوردة بسبب تراجع سعر الريال والتي نتوقع ان يتوزع أثرها بصورة عامة دون ان تنعكس كلها على المستهلك النهائي. وسوف يتوقف مدى انعكاسها على مؤشر تكاليف المعيشة على سرعة وسهولة تحول تجار التجزئة والمستهلكين إلى مصادر توريد بديلة (مثال ذلك استبدال السلع الأوروبية بالسلع الأمريكية).

    ستظل الايجارات مرتفعة في عامي 2008 و2009 وسوف تتسبب في استمرار التضخم مرتفعا بأعلى من متوسطه التاريخي. وسوف تنفرج الاختناقات الناجمة عن الطفرة في الاستثمارات بصورة بطيئة. لذا ستظل تكلفة العمالة والمواد الأولية مرتفعة رغم ان انعكاسها على مؤشر تكاليف المعيشة سوف يكون محدوداً. وتعني توقعاتنا باستمرار ضعف الدولار (وبالتالي الريال) ان السلع المستوردة ستظل تساهم في ارتفاع التضخم. تضافر ارتفاع أسعار المواد الخام مع تكلفة العمالة أدى الى رفع كلفة المشاريع بصورة حادة. وقد أظهرت دراسة حديثة أجرتها شركة كيمبريدج لأبحاث الطاقة أن كلفة إنشاء مشاريع انتاج النفط والغاز قد ارتفعت بمعدل 53 بالمائة خلال العامين الماضيين لكن رغم ذلك لم ينعكس ارتفاع تكلفة المشاريع بصورة كبيرة على المؤشر القياسي لأسعار الجملة وكان أثرها هامشيا على مؤشر تكاليف المعيشة والسبب في ذلك أن معظم المشاريع العملاقة قيد التنفيذ لم تدخل مرحلة الإنتاج الفعلي حتى الآن، أما تلك التي دخلت فمعظم منتجاتها غير مخصص للاستهلاك المحلي أو يتم بيعه للدولة التي تتحكم في أسعاره، مثال ذلك سيتم تصدير معظم الانتاج النفطي والمواد البتروكيميائية أما الجزء المستخدم محليا فسوف يتم بيعه عند أسعار مثبتة وتتحكم الدولة أيضاً في أسعار الكهرباء والمياه.

    ليست كل الأسعار في ارتفاع

    يلاحظ الاقتصاديون أن المستهلكين يميلون عموما الى الانتباه عندما ترتفع الأسعار أكثر منه عند انخفاضها، ما يجعلهم يتشككون في دقة بيانات التضخم الرسمية، وهذا تحديدا ما يحدث الآن في السعودية، وفي الواقع بعد فحص البيانات يتضح لنا ان بعض السلع قد انخفضت أسعارها بشدة عما كانت عليه في عام 1999م (سنة الأساس لمؤشر تكاليف المعيشة)، مثال ذلك انخفض سعر جهاز الهاتف الجوال بأعلى من 60 بالمائة بينما انخفضت تكلفة إجراء المكالمات بواقع 45 بالمائة، وانخفضت اسعار الكمبيوتر بواقع 48 بالمائة خلال نفس الفترة بينما انخفضت اسعار كاميرات الفيديو بواقع 35 بالمائة. ولم ينحصر انخفاض الأسعار فقط على الأجهزة الالكترونية بل شمل أيضا أسعار المنسوجات والملابس والأحذية التي تشكل 8 بالمائة من تركيبة مؤشر تكاليف المعيشة التي انخفضت بواقع 13بالمائة في الوقت الذي انخفضت فيه أسعار الأثاث والسجاد بواقع10بالمائة منذ عام 1999م. ونتوقع خلال عام 2007 أن تنخفض أسعار النقل الجوي والاتصالات وأقساط التأمين. وقد انطلقت عمليات شركتي الطيران اللتين تم الترخيص لهما في فبراير عند مستوى أسعار يقل عن مستوى أسعار الخطوط السعودية الشركة الاحتكارية سابقا. ونتوقع للمنافسة الجديدة أن تؤدي لخفض رسوم الاتصالات بصورة أكبر وسوف يتم منح رخص جديدة هذا العام لمشغل اتصالات ثالث للهاتف الجوال ومشغل ثاني للهاتف الأرضي بالإضافة من شأن منح التراخيص لـ13 شركة تأمين جديدة ان يسهم في خفض أقساط التأمين. من شأن انخفاض الريال مقابل معظم عملات الدول الرئيسية التي تستورد السعودية منها أن يسهم في رفع معدل التضخم هذا العام من خلال رفع أسعار السلع الواردة من تلك الأسواق وقد تراجع الريال منذ نهاية عام 2005م مقابل عملات سبع من الدول الثمان الكبيرة التي تستورد منها المملكة (التي تشكل حوالي 75 بالمائة من اجمالي الواردات).

    وقد تراجع الريال بنسبة11 بالمائة مقابل اليورو العملة التي تستخدمها أكبر مجموعة مصدرة الى المملكة وبما أن الريال مثبت مقابل الدولار فإن حركة أسعار الصرف لا تؤثر في أسعار السلع المستوردة من الولايات المتحدة التي تشكل 15بالمائة من إجمالي الواردات، وقد أضافت تكاليف الشحن وأقساط التأمين الأعلى إلى تكلفة السلع المستوردة.

    تعتبر السعودية عرضة للتضخم المستورد على نحو خاص بسبب نظامها التجاري العالمي المنفتح وقاعدة إنتاجها المحلية المحدودة والطلب المرتفع فيها على السلع الاستهلاكية المستوردة، وعلى الرغم من أن الدولار (وبالتالي الريال السعودي) ظل في مسار هابط لعدة أعوام مقابل العملات الرئيسة الأخرى يتنبأ كثير من المحللين باستمرار تراجع الدولار حتى تتمكن الولايات المتحدة من تضييق الفجوة الكبيرة في ميزان الحساب الجاري لديها. ما يعني أن التضخم المستورد سيظل يشكل هاجساً للسعودية.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17/ 3 / 1428 هـ

    قال إن تنفيذها سيتم قريباً.. د. الدباغ لـ( الجزيرة ):
    مشروع الخط الحديدي الجديد سيسهم في قيام مشروعات تعدينية بأكثر من 37 مليار ريال



    * الرياض - فهد الشملاني:

    أكد الدكتور عبدالله بن عيسى الدباغ رئيس شركة التعدين العربية السعودية (معادن) على أن إنشاء خط سكة الحديد الجديد سيكون له مردود اقتصادي على الدخل الوطني لكونه سيحفز القطاع الخاص على الاستثمار في النشاطات الإنتاجية مثل استغلال الموارد المعدنية، كما سيسهم في قيام صناعات تحويلية جديدة، ويمهد للتوسع في نقل المنتجات البترولية والزراعية والصناعية وبالتالي فإن الهجر والقرى ستشهد نقلة تنموية كبيرة كانت تسعى إليها الدولة منذ بداية وضع الخطط التنموية للمملكة.

    وقال الدكتور الدباغ في تصريح خاص ب(الجزيرة) إن ربط مناطق المملكة المختلفة بوسيلة نقل فعالة يعتبر مطلباً إستراتيجيا مهماً لأغراض التنمية الاجتماعية والاقتصادية مما يتماشى مع توجيهات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

    ونوه د. الدباغ إلى أهمية بناء سكة الحديد في تطور الصناعات التعدينية بالمملكة كونها تعتبر العمود الفقري لقيام وازدهار المنتجات التعدينية التي ستشهد قفزة كبيرة في هذا المجال، فإنشاء سكة حديد الشمال - الجنوب الذي تم توقع عقده أمس سيسهم في قيام مشاريع تعدينية باستثمارات تفوق 37 مليار ريال ستنفذها شركة معادن على مراحل في المستقبل القريب كما أنها ستعمل على تنمية الصناعات التعدينية السعودية وتشكل روافد مالية للوطن وتوفر فرص عمل جديدة أمام الشباب السعودي.

    وبين أن القطار يعد وسيلة نقل اقتصادية لخامات المعادن من مراكز تمعدنها في شمال ووسط المملكة إلى مناطق التصنيع النهائي في المدينة التعدينية الصناعية التي تعمل شركة معادن حالياً على تنفيذها في رأس الزور شمال مدينة الجبيل الصناعية.

    وأوضح د. الدباغ أن خام الفوسفات سينقل بعد تصنيعه المبدئي إلى المدينة التعدينية بواسطة سكة حديد (الشمال - الجنوب) بمسافة (1200 كم)، مشيراً إلى أن احتياطيات خام الفوسفات القابلة للتعدين في رخصة طريف بمنطقة الحدود الشمالية بالمملكة تقدر بأكثر من (1.6) بليون طن، إضافة إلى احتياطيات إضافية تقدر بأكثر من (1.5) بليون طن.

    موضحاً أن شركة معادن تمضي قُدُماً في تنفيذ مشروعها للفوسفات، حيث وقعت مؤخراً اتفاق الشروط الأساسية للمشاركة الإستراتيجية في مشروع معادن للفوسفات مع شركة سابك بتكلفة رأسمالية تبلغ (13) مليار ريال، بنسبة (70%) لمعادن و(30%) لسابك.

    ويهدف المشروع إلى استثمار احتياطيات الفوسفات في شمال المملكة لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية في المدينة التعدينية بمنطقة (رأس الزور).

    كما وقعت عقوداً لتصميم أربعة مجمعات صناعية لإنتاج حمض الكبريتيك، وحمض الفوسفوريك، والأمونيا، وثنائي فوسفات الأمونيوم بطاقة سنوية إجمالية تبلغ ثلاثة ملايين طن من مادة ثنائي فوسفات الأمونيوم، وذلك في إطار مجمع إنتاج الأسمدة بالمدينة التعدينية، المخطط لدخوله مرحلة الإنتاج منتصف عام 2010م بإذن الله، وسيكون من أكبر المجمعات العالمية المتكاملة في مجال صناعة الأسمدة الفوسفاتية.

    وأشار الدكتور الدباغ إلى أن سكة الحديد ستنقل أيضاً خام البوكسايت من موقع الزبيرة إلى المدينة التعدينية حيث تعمل شركة (معادن) حالياً على تنفيذ مشروع إنتاج الألمونيوم بتكلفة إجمالية تصل إلى 13.5 مليار ريال من خلال تطوير احتياطي البوكسايت والتي تقدر احتياطياته بحوالي 252 مليون طن.

    ويشتمل المشروع على عمليات تصنيع أولية في موقع تمعدن الخام بالزبيرة، تتمثل في إنشاء المنجم بطاقة إنتاجية تبلغ 3.3 ملايين طن سنوياً ومرافق البنية التحتية، كما يتضمن المشروع إقامة صناعات تحويلية في المدينة التعدينية برأس الزور تشتمل على مصفاة للألومينا بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.6 مليون طن سنوياً، ومصهر للألمونيوم بطاقة إنتاجية تبلغ 650 ألف طن سنوياً.

    وتوقع الدكتور عبدالله الدباغ أن تشهد المملكة خلال السنوات المقبلة نهضة كبيرة في الصناعات التعدينية ستسهم في تعزيز النشاط الاقتصادي والتجاري للمملكة وبروز منتجات متقدمة تنافس في الأسواق العالمية بالإضافة إلى إيجاد وظائف مباشرة وغير مباشرة للشباب السعودي.












    بين أكبر الشركات البتروكيماوية العالمية
    (موديز المالية لخدمات المستثمرين) تمنح (سابك) تقدير (A1)ثابت



    * الرياض - الجزيرة:

    أعلنت (موديز المالية لخدمات المستثمرين) تصنيف التعاملات المالية بعيدة المدى بالعملات الأجنبية والمحلية للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، بتقدير (A1) ثابت، معززة قوة مركزها المالي، وموقعها الرائد في الأسواق العالمية للبتروكيماويات، والأسمدة، والحديد والصلب.

    وأكدت (موديز) في تصنيفها، أن (سابك) نجحت خلال العقود الثلاثة الماضية في بناء صرح صناعي رائد في مجال الصناعات البتروكيماوية، التي تشمل على سبيل المثال لا الحصر منتجات الإثيلين والميثانول ومثيل ثالثي بوتيل الإيثر وجلايكول الإثيلين، والبولي أوليفينات، فضلاً عن تميزها في صناعات الأسمدة والحديد والصلب، مشيرة إلى تمتع منتجاتها بالمميزات التنافسية العالية من حيث الكلفة والوفورات الاقتصادية والجودة النوعية، معززة بتوافر الموارد الطبيعية الهيدروكربونية والمعدنية، وشبكة متقدمة من التجهيزات الأساسية، والموقع الاستراتيجي الذي ييسر الوصول إلى مختلف الأسواق العالمية.

    وذكرت (موجيز) أن (سابك) أنجزت خطوتين مميزتين بتأسيس شركة (سابك أوروبا) إثر امتلاكها قطاع البتروكيماويات بشركة (دي إس إم) عام 2002م ومن ثم تأسيس شركة (سابك المملكة المتحدة للبتروكيماويات) عقب استحواذها مؤخراً على قطاع البتروكيماويات في شركة (هنتسمان المملكة المتحدة)، الأمر الذي ينوع قاعدة أصولها، ويقوي مركزها التنافسي في أوروبا ومختلف الأسواق العالمية الأخرى.

    وثمنت (موديز) جهود (سابك) المتواصلة لتوسيع قاعدتها الإنتاجية في المملكة العربية السعودية وخارجها، ودأبها على تعزيز علاقتها بزبائنها حول العالم، مستثمرة قربها من الأسواق الآسيوية سريعة النمو.. كما أشاد التصنيف بدور (سابك) الرئيس في تنويع مصادر الاقتصاد السعودي، وتنمية قطاعاته الإنتاجية، وتطوير الموارد البشرية الوطنية، مشيرة إلى أن (سابك) حصلت على هذا التصنيف بين أكبر الشركات البتروكيماوية العالمية.

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 9/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 26-04-2007, 07:26 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 2/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 19-04-2007, 04:05 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 10 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 29-03-2007, 05:15 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 3 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 22-03-2007, 07:51 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 25/ 2 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 15-03-2007, 03:04 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا