إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 40

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    "الخليجية الكندية" تسوق برنامجا لمتداولي الأسهم

    - "الاقتصادية" من الرياض - 20/03/1428هـ
    تسعى المؤسسة الخليجية الكندية العالمية لتسويق برنامج جديد لتداول الأسهم في السوق المالية السعودية يبعد المتداولين عن الشاشات. حيث يمكن من خلاله عدم ربط المستثمرين أمام شاشات التداول للعمل على التقليل من المشكلات العائلية والعملية التي قد تحدث نتيجة لذلك وذلك من خلال خانة الطلبات المستقبلية التي يدونها المستثمر على جهازه ويقوم الجهاز بإدخالها إلى السوق عند وصول السهم إلى السعر المحدد بيعا أو شراء.
    وأوضح إبراهيم المطوع مدير عام المؤسسة الخليجية الكندية العالمية، أن البرنامج الذي يحمل اسم "برنامج المستثمر الخليجي" تم إعداده بتقنية عالية وباللغتين العربية والإنجليزية بالتعاون مع عدد من ذوي الاختصاص لتلبية احتياجات المستثمر والسوق المالية. وأشار إلى أنه بدأ العمل بالبرنامج في بعض الأسواق المالية الخليجية ولقي نجاحا وصدى واسعا لدى المستثمرين في تلك الأسواق، مفيدا أنه تجري حاليا محادثات مع الجهات المعنية في السوق المالية السعودية لاعتماده برنامجا للتداول.
    وأوضح المطوع أن برنامج المستثمر الخليجي هو برنامج مخصص لإدارة المحافظ الشخصية للمستثمرين في الأسواق الخليجية حيث يقوم البرنامج بإدارة عمليات الشراء والبيع وإعطاء التفاصيل الدقيقة كافة التي تهم المستثمر والتي من خلالها يستطيع تحديد استراتيجية تضمن له الوصول إلى أداء جيد في إدارة بيع وشراء أسهمه ومتابعة عملياته التجارية ببساطة ودون تشتيت الفكر والمراقبة والترقب، كما يمكن من خلاله إنشاء عدد غير محدد من المستثمرين كالأشقاء والأصدقاء والعملاء، إن كنت تدير محافظهم، وفتح عدد غير محدد من الحسابات لكل مستثمر مع إمكانية اختيار نوع الحساب إن كان تداولا للأسهم أو حسابا شخصيا أو حسابا بنكيا أو غير ذلك، بما في ذلك الإيداعات والسحوبات والمصروفات.












    الرياض: ملتقى لحكومة الشركات المالية والمصرفية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 20/03/1428هـ
    تستضيف الرياض في التاسع والعشرين من ربيع الأول الجاري ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية, الذي يفتتحه الدكتور عبد الرحمن التويجري رئيس هيئة السوق المالية المكلف.
    ويحضر الملتقى الذي ينظمه مركز القانون السعودي للتدريب بالتعاون مع هيئة السوق المالية خبراء واقتصاديون من البنوك وشركات التأمين وشركات الوساطة المالية ويستمر يومين. وأكد رئيس اللجنة العلمية للملتقى الدكتور ماجد قاروب أهمية هذا الملتقى الذي يلاقي اهتماما أكثر من 150 ألف شركة عائلية مطالبة بحوكمة أعمالها وفصل الإدارة عن الملكية وإدارة الثروات بعيدا عن الأعمال التي تقدر بنحو ثلاثة تريليونات ريال سعودي.
    وقال قاروب إن وصول عدد الشركات المساهمة هذا العام إلى 100 شركة من خلال الاكتتابات الجديدة التي تركز معظمها في شركات التأمين ومصرف الإنماء ومشروع جبل عمر وغيرها من الشركات العقارية والبتروكيماوية بما يزيد رؤوس أموال شركات المساهمة إلى ما يقارب 150 مليار ريال (40 مليار دولار) تمثل العمود الفقري للاقتصاد السعودي يؤكد أهمية هذا الملتقى وفعالياته.
    ولفت قاروب إلى أن ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية سيركز على الحوكمة وأثرها في تطوير الاقتصاد، إضافة إلى الجوانب الأساسية لحوكمة البنوك وشركات التأمين وشركات الوساطة المالية والحوكمة في المؤسسات المالية والمصرفية العاملة وفق الشريعة الإسلامية وأثر الحوكمة في الموارد البشرية وسياسات التوظيف في الشركات المساهمة ومهام ومسؤوليات الإدارات القانونية والمالية في الشركات المساهمة في ظل الحوكمة، إضافة إلى أثر الإعلام في تطوير وحوكمة الشركات.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    عبد الله الرشيد رئيس مجلس إدارة "الرشيد للاستثمارات" في حوار مع "الاقتصادية":
    الدمام ستشهد أول مصنع لمضخات الغاز والنفط خارج أمريكا


    - حوار: أحمد العبكي - 20/03/1428هـ
    كشف عبد الله الرشيد رئيس مجلس إدارة مجموعة الرشيد للاستثمارات، أن مجموعته اتفقت مع شركة فلوسر الأمريكية على تأسيس مصنع لمضخات الغاز والنفط في الدمام، يعد الأول من نوعه خارج أمريكا، بحجم استثمار يفوق 250 مليون ريال، مبينا أن إنتاج المصنع سيلبي احتياجات المنطقة المتزايدة. وأضاف الرشيد في حوار موسع مع "الاقتصادية"، أن شراكة مجموعته مع شركة طاقة في تأسيس ثلاث شركات، تأتي انطلاقا للعلاقة القوية والراسخة بين الشركتين، مؤكدا أن "الرشيد" لديها توجهات لتنويع الاستثمارات، لكنها تجد نفسها في النفط والغاز وتقديم الخدمات النفطية المتكاملة.
    وأكد الرشيد أنه يمتلك شركة بريطانية تلقت عدة عروض للعمل في العراق، بيد أنه رفض تلك العروض لأسباب أمنية. وكشف الرشيد خلال الحوار العديد من الأمور والقضايا .. إلى التفاصيل:

    استراتيجية عمل المجموعة
    ما الاستراتيجية المستقبلية لمجموعة الرشيد للاستثمارات النفطية؟
    عمل الشركة يقتصر على الغاز والنفط, ومرتبط بحفر النفط والغاز والخدمات المساعدة ونملك حفارات النفط ونعمل مع كبريات الشركات العالمية في هذا المجال، كما لنا تعامل كبير مع "أرامكو السعودية" والشركات العالمية الأخرى, ونملك مجموعة شركات معظمها عبارة عن شراكات أجنبية، وذلك بهدف نقل التقنية وتوطينها، كما من استراتيجيتنا تنويع الاستثمار، وذلك يتطلب العمل والاهتمام بالموارد البشرية.
    نحن نريد تنويع الاستثمار، والمهم في ذلك الإدارة المتخصصة كي تستغل في مجالها، حيث لا يمكن استخدام إدارة متخصصة في إدارة النفط والغاز لإدارة عقارات مثلا, يجب استغلالها في مكانها الصحيح, لكن إذا أضفت أشياء جديدة فستكون الإدارة غير قادرة. ولكي تديرها تحتاج إلى إضافات جديدة للنجاح لتواكب أحجام المشاريع الكبيرة التي تحتاج إلى مهارات إدارية وقدرات فنية، وعندنا عروض كثيرة ابتعدنا عنها لعدم توافر كفاءات إدارية لإدارة هذه المشاريع، لذلك نبقى في المشاريع المتخصصة في الغاز والنفط ولدينا كفاءات جيدة لذلك في الشركة.
    والاستراتيجية الحقيقية للمجموعة تتمثل في تلبية متطلبات القطاع الصناعي في السعودية واحتياجاته كلما أمكن ذلك، ووضع أسس التميز في قطاعات عمل المجموعة بهدف تحقيق الربحية وتوسيع النشاط على المدى البعيد مع العمل كأداة فاعلة لتطوير الاقتصاد السعودي.

    تتنوع حقيبة المجموعة الاستثمارية بالعديد من المجالات التي تشتمل على الصناعة والهندسة والتجارة و التكنولوجيا والاتصالات وخدمات النفط والغاز بما في ذلك الصيانة والتنقيب، هل تعتزمون الدخول في قطاعات جديدة خلال الفترة المقبلة؟
    من الممكن أن ندخل كمستثمرين في مشاريع في حال توافر فائض سيولة, ولاسيما أن الشركة لديها استثمارات متعددة في مجالات مختلفة كالأسهم، إلى جانب امتلاكها شركات بريطانية بنسبة 100 في المائة, ونحن لدينا شراكات في مشاريع أخرى كمستثمرين إداريين كمشروع الميناء مثلا, والشركة لا تدخل في أي مشروع إلا إذا كان يقع ضمن مجال عملها, أما غير ذلك فنفضل أن نكون مستثمرين فقط.

    ما طبيعة المشاريع التي تساهمون فيها؟
    نحن نركز على الصناعة، ولدينا حاليا أربعة مصانع تحت الإنشاء مملوكة للمجموعة وهي مشتركة، حيث يتم حاليا إنشاء مصنع كبير جدا لمضخات الغاز والنفط ستتم صناعتها في الدمام، بسعة 30 ألف مضخة في السنة باستثمار يفوق 250 مليون ريال، ويبدأ الإنتاج في المصنع قبل نهاية العام الجاري، وكذلك سنصنع قطع الغيار للمضخات وتصليحها وتجميعها في الأحواض التي تتم فيها عمليات الفرز، وهي المرة الأولى التي يتم تصنيع المضخات خارج أمريكا، وشريكنا الأجنبي في مصنع مضخات الغاز والنفط يستحوذ على نسبة 52 في المائة في تصنيع المضخات المملوكة لـ "سابك" و"أرامكو" وشركة الكهرباء، وفي الوقت نفسه اتفقنا مع شركة فلوسر الأمريكية، والتي تعد أكبر شركة مصنعة للمضخات في أمريكا، على ننشئ مركز تدريب، حيث زرت مصنع الشركة في أمريكا وذهلت مما شاهدت، وطلبت منهم أن يطبقوا ذلك في المملكة، حيث رأيت خليطاً من جنسيات العالم في ذلك المركز, وطلبت منهم نقله إلى السعودية، وسيكون في الدمام بإذن الله، حيث تبرعت بالأرض والمبنى وتبرعوا هم بمعدات التدريب، سيكلف المبنى 15 مليوناً، ومن المهم تدريب السعوديين العاملين، حيث سيكون التدريب عملياً ونظرياً، ولاسيما أن مضخات الزيت والغاز في الخليج لا توجد أجهزة اختبار لها إلا في السعودية.

    من الملاحظ أن مجموعة الرشيد بعيدة عن قطاع البتروكيماويات؟
    لسنا بعيدين، نعمل في تشييد مجمعات البتروكيماويات، مثل معمل شرق, نحن وجدنا قوتنا في قطاعي الغاز والنفط كتخصص حيث أثبتنا قدراتنا في هذا المجال، ولا تتردد "أرامكو" أو غيرها في إسناد مهام إلينا, الأمر لا يرتبط بالمال وحده، بل بالتقنيات والقدرات وبالجهاز الإداري الجيد.

    الشراكة مع "طاقة"
    ترتبط مجموعة الرشيد بعلاقة قوية مع شـركة طــاقة، ما مدى هذه العلاقة؟
    علاقة مجموعة الرشيد مع شركة طاقة قوية وراسخة نتج عنها تأسيس ثلاث شركات تتمثل في: شركة الطاقة والرشيد للأعمال البحرية، والتي تقوم بصيانة منشآت النفط والغاز في أعالي البحار, وشركة أخرى بين الشركة ذاتها وشركة سايبن، والتي تقوم بصناعة المنصات والسفن في المناطق المغمورة باستثمار يفوق 300 مليون ريال، كما دخلت شركة طاقة الرشيد للأعمال البحرية في شراكة مع شركة الصناعات الإلكترونية المتقدمة التي تملك 10 في المائة من أسهم الشركة لإنشاء مصنع يختص بإنتاج جميع الأجهزة في غرفة التحكم في المصانع، وهي مهمة جدا في قطاع الغاز والنفط والبتروكيماويات بحجم استثمار يفوق 50 مليون ريال, وذلك لأهمية إنشاء غرفة تحكم في أي مصنع يتم إنشاؤه، وشرعنا حاليا في تنفيذ المصنع وسيبدأ الإنتاج مطلع العام المقبل لتزويد الشركات مثل "أرامكو السعودية"، "سابك"، "كهرباء السعودية"، كذلك سيتم تدريب العاملين السعوديين في تلك الشركات على كيفية عمل الأجهزة، وسيتيح ذلك التحكم في المحطة سواء تشغيلها أو إغلاقها عن بُعد في الوقت نفسه. ونحن في مجموعة الرشيد نفخر بذلك كونه يتعدى حدود الاستثمار، ويصل إلى حد نقل التقنية إلى البلاد وتوطينها.

    هل ينصب اهتمام مجموعة الرشيد على تقديم خدمات نفطية متكاملة؟
    مجموعة الرشيد هي مجموعة شركات سعودية رائدة ومعروفة مملوكة لسعوديين مع شركاء أجانب تعمل داخل السعودية وخارجها. ويشمل مجالات عملها: الإنشاء، الهندسة، التصنيع، التجارة، العقارات، وتقنية المعلومات. ومن بين شركاء المجموعة شركات رائدة في السوق العالمية، مثل: فوستر ويلر، بيكر هيوز، هاليبورتون، درسر، آند ستريز، وذرفورد، فلوسيرف، فنادق ومنتجعات إنتركونتننتال السياحية. ونحن الآن نقدم خدمات نفطية متكاملة تبدأ من تصنيع حفارات النفط إلى تحميل النفط، ونعمل في هذا المجال مع شركة هاليبورتون لتطوير التقنية بنسبة 50 في المائة.

    تملكت مجموعة الرشيد للاستثمارات النفطية شركة "ويسو" البريطانية المعروفة في قطاع الأعمال النفطية، هل إمكانات الشركة التكنولوجية وراء سعيكم لشراء الشركة البريطانية؟
    الشركة لديها مشاريع كبيرة في أوروبا وفي كوريا والهند وإيران, لدى الشركة تقنية وهندسة وتصاميم وإشراف على بناء خزانات الغاز، ولدى الشركة مشروع مع شركة الغاز البريطانية، ومشروع آخر مع "إكسون موبيل" وقطر غاز في أوروبا، كما أن الشركة لديها مشروع في الهند لاستكمال خزانات غاز مسال بقيمة 220 مليون دولار لتغذية محطة توليد كهرباء، حيث يأتي الغاز مسالا بدرجة 90 تحت الصفر، كذلك لدينا مشروع مع الشركة البريطانية للغاز التي توزع الغاز في بريطانيا بمبلغ يقارب 570 مليون دولار، فضلا عن نقل التقنية، نعم نحن استفدنا من تملكنا للشركة هذه حيث لديها مشاريع تقريبا بمبلغ 850 مليون دولار، كذلك فازت الشركة بإنشاء 39 خزانا في مصفاة رابغ ( المشروع المشترك بين أرامكو السعودية وسوميتومو اليابانية).

    هل تشكل الشركات البريطانية إضافة حقيقية لشركات المجموعة؟
    بالطبع، شركة ويسو نملكها 100 في المائة ونملك شركة كليفلاند بريدج المحدودة في بريطانيا، وشركة دورمان لونج 100 في المائة، ولدينا مصنعان للحديد في دبي بالاشتراك مع حكومة دبي، حيث تتعلق مهمتنا بتوفير الحديد في عملية توسعة مطار دبي الذي تنفذ توسعته شركة كليفلاند بريدج الشرق الأوسط المحدودة بـ 49 في المائة لمجموعة الرشيد، 51 في المائة لحكومة دبي، ولا يقتصر العمل على مطار دبي فحسب، بل وفرنا الحديد في ملعب ويمبلي الشهير في بريطانيا بمبلغ 120 مليون جنيه إسترليني، كما طلبت الجهات الرسمية في دبي توفير الحديد لمطار جبل علي، وكل هذه الشركات لديها التقنية والمعرفة التي نسعى لنقلها وتوطينها في المملكة.

    العمل في العراق
    تلقت شركة ويسو البريطانية للنفط والغاز المحدودة البريطانية ـ إحدى شركات مجموعة الرشيد ـ عدة عروض للعمل في العراق، ماذا تم بهذا الشأن، وماذا يعني لكم تقديم العرض؟
    بحكم رئاستي مجلس إدارة الشركة، رفضت رفضا قاطعا جميع العروض التي تقدمت لنا للعمل في العراق، ولا أعتقد أي إنسانا عاقلا يأمر موظفيه بالعمل في العراق في الوقت الراهن، لذلك لن نعمل في العراق حاليا مهما كانت المغريات، وللعلم نحن نعمل في إيران ولكن عبر شركاتنا في الخارج، وليس بشكل مباشر.

    مشاريع الربع الخالي
    الشركة متخصصة في مجال بناء خزانات الغاز الطبيعي المسال وتخزينه، ما مدى استفادتكم من مشاريع الغاز السعودية؟
    ليست هنالك استفادة كبيرة من هذه الشركات العاملة في الربع الخالي كونها شركات جديدة، وعملها لم يخرج عن إطار الحفر في الوقت الحالي، ومن المعلوم أن عمليات الحفر تعد الخطوة الأولى، لكن نحن نوفر لهم رؤوس الحفر، وطين الحفر، ومعدات الحفر بشكل كامل، وجميع الشركات العاملة في الربع الخالي لديها عشرة حفارات للآبار، فيما تشغل شركة أرامكو السعودية وحدها 130 حفارا.


    كان لديكم مشروع مشترك بقيمة 570 مليون دولار مع شركة دراجون للغاز الطبيعي المسال التي يشترك في رأسمالها كل من شركة بريتش غاز وبيتروناس وبلاس، إلى أي مدى وصلتم في المشروع؟
    المشروع تحت التنفيذ وقعنا منذ سنة ونصف السنة مع شركة دراجون للغاز البريطانية، ومدته سنتان ونصف السنة سينتهي في الربع الأول من السنة المقبلة إن شاء الله، أنجزنا 50 في المائة من المشروع، وكذلك هناك مشروع آخر خزانات استلام الغاز المسال لشركة قطر للغاز وإكسون موبيل أيضا تحت التنفيذ في إييطاليا.

    فازت مجموعة الرشيد بعقد تصنيع وتوريد أنظمة توزيع وتحكم كهربائية للمنصات البحرية في ماليزيا ضمن عقد مع شركة إكسون موبيل، ويعد النظام الأول من نوعه الذي يتم تصنيعه في السعودية ويصدر إلى جنوب شرق آسيا.. ماذا يعني ذلك للمجموعة؟
    دخلنا في شراكة مع شركة أمريكية تمتلك هذه التقنية، بيد أن الشريك عانى مشكلات مالية كبيرة، فاستحوذنا على حصته في الشركة من خلال شرائها كاملة وهي الآن مملوكة لمجموعة الرشيد بالكامل، والعقد الذي تتحدث عنه كان في ماليزيا فزنا به ونفذناه وتم تسليمه لـ "إكسون موبيل"، كما صنعنا أنظمة التوزيع ذاتها في جزيرة ساكلن إيلند وهي جزيرة بين اليابان وروسيا، وفي الحقيقة العقد كبير جدا، ويعنينا أننا كسبنا ثقة "إكسون موبيل"، وهو أمر يدل على قدرة القطاع الخاص السعودي على تنفيذ المشاريع الكبيرة ومدى متانته وحجم أعماله.


    هل هنالك استراتيجية واضحة للدخول في سوق شرق آسيا؟
    بالتأكيد إن عملية التوسع تهمنا جدا، والدخول في أسواق جديدة في غاية الأهمية، لكن قبل أن يعمل وفق هذا التوجه، علينا أن نلبي حاجة السوق المحلية، فالسوق السعودية تحتاج إلى أكثر من مصنع، ونحن وبعض المصانع بالكاد تغطي الاحتياجات المحلية، ونواجه ضغوطات كبيرة في الطلب، حيث لا نستطيع قبول أي طلب إلا بعد مرور عام كامل.

    كشفت مجموعة الرشيد عن خططها لتصبح شركة بوينت أيت باور العربية المحدودة والتي قامت بتصنيع النظام إحدى كبرى الشركات العالمية للتصنيع على مستوى الشرق الأوسط، ما أبرز ملامح هذه الخطط؟
    طبعا الشركة لديها خطط واضحة واستراتيجية تتبعها لتصبح إحدى الشركات العالمية للتصنيع على مستوى الشرق الأوسط، والشركة تملك تقنية تصنيع مفتاح التحكم وهي تقنية فريدة من نوعها، ونصدرها عادة إلى دبي، وقطر، وهي تختص بالأمور ذات العلاقة بالتحكم في مصانع الغاز والبتروكيماويات، ونعمل في هذا الصدد مع شركة الكهرباء السعودية.

    العلاقة مع "أرامكو"
    كيف تصفون علاقتكم مع شركة أرامكو السعودية؟
    علاقتنا مع شركة أرامكو السعودية جيدة و"أرامكو" لا تألو جهدا في دفع القطاع الخاص لتلبية احتياجاته للمساهمة في التنمية الاقتصادية، ومن المعلوم إن شركة أرامكو السعودية تدعم المقاولين المحليين ولها إسهامات كبيرة في هذا الشأن.


    كيف تقيمون الوضع الراهن للاقتصاد السعودي في ظل المتغيرات العالمية؟
    تحسن وضع الاقتصاد السعودي خلال العامين الماضيين بشكل كبير وفعال، والعامل الأساسي في ذلك ارتفاع أسعار النفط الأخير إلى جانب فتح الاستثمار أمام المستثمر الأجنبي وإنشاء مجلس الاقتصاد الأعلى الذي من خلاله تتخذ القرارات بشكل أسرع وأفضل بما يخدم الاقتصاد السعودي بشكل عام, ولكن من وجهة نظري أننا مازلنا في مضمار سباق لا نسير فيه وحدنا, فلا بد علينا مواكبة التطورات كافة أولا بأول, فالخطوات التي تم اتخاذها لتسهيل الأمور ممتازة جدا، فأصبح لدينا الآليات في القضايا الاقتصادية لكن الذي سيكون في أهمية وضع هذه الآليات هو السرعة في تفعيلها, فالتحدي الذي يطرح نفسه الآن ليس جذب المستثمر الأجنبي فقط وإنما جذب المستثمر المحلي وإعطاؤه البدائل عن الاستثمار الخارجي, وبالتالي إذا رأى المستثمر الأجنبي استثمار المستثمر المحلي في بلده فهذا الشيء يمثل بالنسبة له تأكيدا بأن الوضع الاقتصادي في هذا البلد صحي ومناسب للاستثمار, كما أن الحفاظ على الأموال المستثمرة محليا أمر مهم للغاية بدلا من هجرتها إلى خارج البلاد, فنحن في المملكة لدينا جميع العوامل لجذب الاستثمارات فالواجب علينا التعاون وتفعيلها من أجل اقتصاد أقوى.

    تعد مجموعة الرشيد حاليا من أكبر المجموعات السعودية حيث إنها تمتلك عددا كبيرا من الشركات التابعة لها يعمل فيها عدد كبير من العمال والموظفين. ما هي مساعيكم في سعودة الوظائف؟
    ـ عدد الموظفين أكثر من 11 ألف موظف, وتراوح نسبة السعودة في بعض شركات المجموعة بين 75 و80 في المائة من العاملين، وأنا أخالف من يعتقد أن السعودي يكلف رواتب وبدلات أكثر من الأجنبي، حيث أعتقد أن السعودي يزداد 5 في المائة عن تكلفة الأجنبي، لكن في المقابل نضمن استقرارا وظيفيا، وبالتالي ينعكس ذلك على استمرارية وإنتاجية المنشأة على المدى البعيد. على المستوى الشخصي مؤمن بالتدريب وأنا من نتاجه، ولكن لدي ملاحظات على الدراسة في المعاهد لابد أن يلتحق الخريج بشركة للتدريب لمدة تراوح بين ستة أشهر وسنة إذا أردنا إحلال العمالة الفنية ويجب أن ندرب السعوديون تدريبا سليما، حيث إن الخريجين من المعاهد غير مؤهلين، والخريج يشعر بذلك، وفي الهند والفلبين تملك الدولة مراكز تدريب وتصدر متدربين مهرة، نحن الآن نواجه مشكلة كبيرة تتمثل في النمو السكاني حيث يصل إلى 3.5 في المائة أي ما يقارب 650 ألف نسمة سنويا، هؤلاء يحتاجون إلى مدارس ومنازل ووظائف وإذا لم تهتم الدولة بهم من الآن فسيصبحون معضلة على المجتمع، لذلك لا بد أن نبني مصانع وندرب السعوديين لكن يجب على المعاهد الفنية أن تتطور وتجاري متطلبات السوق الحالية والمستقبلية ولا بد أن تتحسس احتياجات السوق وعلى ضوئها تسير معها المعاهد ولا بد أن ترتقي مستويات التدريب، بالإضافة إلى تعليم اللغة الإنجليزية لأهميتها، وبالنظر إلى خريجي معهد الهيئة الملكية في الجبيل فهم على مستوى عال من التدريب ومؤهلون وتتهافت الشركات على استقطابهم.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    الشرق الأوسط يملك 40 % من الاحتياطيات العالمية.. لكنه لا ينتج سوى 10 %
    ترجيح ارتفاع العجز بإمدادات الغاز خليجيا إلى 7 مليارات قدم مكعبة يوميا في 2015


    - دبي ـ رويترز: - 20/03/1428هـ
    تدفقت على بلدان الشرق الأوسط المنتجة للنفط عوائد قياسية أنفقت منها مليارات الدولارات على التنمية الاقتصادية، غير أنها تجد نفسها الآن تواجه نقصا في مصدر آخر للطاقة ضروري للنمو هو الغاز.
    ويملك الشرق الأوسط نحو 40 في المائة من احتياطيات الغاز الطبيعي في العالم غير أنه ينتج نحو 10 في المائة فقط من المعروض العالمي.
    وتشير تلك الفجوة إلى قفزة إنتاجية محتملة في المستقبل تأمل الولايات المتحدة وغيرها من البلدان المستهلكة في آسيا وأوربا أن تفضي إلى زيادة الصادرات.
    غير أن النمو في الطلب الإقليمي البالغ نحو 10 في المائة سنويا يحد من فرص لتصدير. ويدفع العجز المتزايد في المعروض الحكومات إلى التأكيد على تلبية لاحتياجات المحلية.
    وتشير تقديرات لشركة بي. بي إلى أن العجز في إمدادات الغاز في بلدان الخليج العربية قد يصل إلى سبعة مليارات قدم مكعبة يوميا بحلول عام 2015.
    وقال راجنيش جوسوامي مستشار شؤون الغاز والطاقة في مؤسسة وود ماكينزي نمو الطلب على الغاز الطبيعي في المنطقة لا مثيل له في أي مكان آخر في العالم". وأضاف "تعطي الحكومة على نحو ملائم للغاية الأولوية للقطاع المحلي على أي شيء آخر".
    وألغت قطر وشركة إكسون موبيل في شباط (فبراير) خططا لإنشاء مجمع لتصدير الغاز المسال باستثمارات مليارات الدولارات بسبب ارتفاع التكاليف.
    وقال وزير الطاقة القطري عبد الله العطية "إننا بحاجة للغاز.. الدولة ورشة عمل واحدة كبيرة. لا يمكننا تصدير الغاز في الوقت الذي نحتاج نحن فيه إليه. يجب أن نعطي الأولوية للإمدادات المحلية".
    وتتوقع قطر نمو الطلب المحلي على الغاز لديها إلى ثلاثة أمثاله تقريبا في عام 2010 ليصل إلى 4.7 مليار قدم مكعبة من نحو 1.6 مليار قدم مكعبة في 2006.
    ولا تواجه خطط قطر لتصدير الغاز الطبيعي المسال أي تهديدات إذ تعد الدولة أكبر مصدر للغاز المسال في العالم وتقيم حاليا مشروعات لزيادة الصادرات إلى نحو 77 مليون طن سنويا في عام 2010 من 31 مليون طن العام الجاري.
    غير أن خبراء يرجحون أن يكون الطلب المحلي والإقليمي محور اهتمام أي زيادة لاحقة في الإنتاج القطري.
    وقال جياكومو لوشيانو المستشار البارز في مركز الخليج للأبحاث "ستظل هناك مشروعات للتصدير.. غير أن سوق الغاز الإقليمية أكثر جدوى بكثير من تصدير الغاز الطبيعي المسال إلى الولايات المتحدة".
    ويقول محللون إن مصر ثامن أكبر مصدر للغاز في العالم تواجه أيضا النمو السريع ذاته في الطلب على الغاز الذي قد يدفعها لكبح خطط زيادة الصادرات.
    كما أن الإمارات والكويت اثنتان من بين دول الخليج العربية التي تكافح عجزا كبيرا في الغاز.
    وينمو الطلب على الغاز في الإمارات بنحو 10 في المائة سنويا وستبدأ في الاستيراد من قطر هذا الصيف عبر خط أنابيب دولفين وتأمل أيضا في الحصول على إمدادات من حقل سلمان الإيراني للغاز هذا العام.
    ورغم مشروعات الاستيراد تلك وخطط تعزيز الإمدادات المحلية ستظل الإمارات تواجه عجزا.
    وقال مسؤول تنفيذي بشركة دولية للنفط والغاز "في غضون عشر سنوات يمكنك توقع عجز يبلغ 1.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يوميا في الإمارات".
    وتسببت الأوضاع السياسية والعقوبات وتأخر أعمال الإنشاء في إبطاء وتيرة تنمية قطاع الغاز في إيران.
    وتملك إيران ثاني أكبر احتياطيات من الغاز في العالم غير أنه من غير المرجح لها أن تكون مصدرا كبيرا لمدة عشر سنوات كما لن تتمكن من توفير تعويض سريع للعجز في الشرق الأوسط.
    وقال جوسوامي "الحصول على إمدادات غاز متزايدة من إيران وقطر سيمثل تحديا صعبا للغاية لأسباب مختلفة".
    ويصعب قياس العجز في إمدادات الغاز في منطقة الخليج العربية إذ إن البلدان التي لا يوجد لديها ما يكفي من الغاز تستخدم بدائل أخرى. ففي الكويت والسعودية على سبيل المثال يتم استخدام النفط الخام وزيت الوقود – وأسعارهما أعلى بكثير من الغاز - لتشغيل محطات الكهرباء.
    وقال لوشيانو "المشكلة تكمن في الضغط المكبوت للطلب.. من غير المعقول حرق النفط الخام أو زيت الوقود لتشغيل محطات الكهرباء المحلية".
    وقد تستهلك الكويت التي تواجه هذا العام احتمال تكرار نوبات انقطاع الكهرباء التي حدثت العام الماضي 500 مليون قدم مكعبة يوميا لمجرد تعويض الزيوت السائلة التي تستخدمها لتشغيل محطات الكهرباء حسبما قال المسؤول التنفيذي في شركة النفط والغاز الدولية.
    وقال وزير النفط الكويتي في وقت سابق من الأسبوع الجاري إن بلاده ستولي مزيدا من الاهتمام للتنقيب عن الغاز الطبيعي.
    وساهم دعم الأسعار المحلية والتركيز على التنقيب عن النفط وإنتاجه في عجز المنطقة عن تطوير مصادر للغاز بسرعة كافية لتلبية الطلب.
    وسيتعين إلغاء الدعم وخفض الأسعار في الداخل إذا أرادت المنطقة الحد من الطلب وتشجيع تطوير مواردها من الغاز.
    وقال المسؤول التنفيذي "توجد هنا مشكلة.. والسنوات الخمس المقبلة ستكون صعبة.. لكن هناك أيضا الحل.. رفع الأسعار وزيادة استغلال الغاز".
    وتعرقل النزاعات السياسية تطوير شبكة خطوط أنابيب إقليمية للغاز بإمكانها مساعدة دول الخليج العربية في تلبية الطلب لديها.












    يقام في 14 مايو .. وتوقعات بمشاركة 60 شركة عالمية
    قرار تخفيض جمارك الذهب يدعم معرض المقتنيات الثمينة


    - "الاقتصادية" من الرياض - 20/03/1428هـ
    تشارك أكثر من 60 شركة عالمية ومحلية في معرض الرياض الدولي للساعات والمجوهرات والمقتنيات الثمينة والألماس في نسخته الثالثة التي تقام يوم 14 أيار (مايو) المقبل في فندق الفيصلية.
    وقال عارف التوم الرئيس التنفيذي لأرض المعارض: إن قرار السعودية تخفيض الجمارك على المصوغات الذهبية والمجوهرات والمعروضات الثمينة من 12 في المائة إلى 5 في المائة سيدعم سوق الذهب والمجوهرات في المملكة، ويرفع حجم المشاركات الدولية في المعرض. ويتوقع أن يدفع هذا القرار الشركات إلى المشاركة بقوة خاصة أن
    المعرض سيضم جميع أنواع المجوهرات، والألماس، والأحجار الكريمة، وشبة الكريمة، والمقتنيات الثمينة من الألماس، والأحجار الكريمة، والساعات.
    وبين التوم أنه ستقام على هامش المعرض ورش عمل تدريبية مجانية مخصصة للنساء للتأهل على التعرف على معدن الألماس وخواصه ومميزاته، والكشف عن زيفه بالإضافة إلى التعرف على المواصفات العالمية المعتمدة لتصنيف معدن الألماس " G I A " مثل درجة النقاء واللون، وكيفية التعامل مع التقنيات والأجهزة الحديثة لفحص الألماس والتحقق من جودته.
    ورجح التوم أن يشهد المعرض حضوراً كثيفاً من الزوار خاصة أنه سيتم خلاله عرض مقتنيات يتم طرحها لأول مرة في المعرض، وعلامات تجارية عالمية من الساعات الثمينة، فضلا عن أحدث ما توصلت إليه صناعة الألماس العالمية من تطور وأناقة.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    الجوال: 100 ريال رصيد مجاني و100 رسالة MMS مجانية لعملاء سوا

    - "الاقتصادية" من الرياض - 20/03/1428هـ
    طرح الجوال عرضا جديدا لبطاقات إعادة الشحن لعملاء سوا، حيث يتيح هذا العرض زيادة مائة ريال رصيدا مجانيا عند استخدام بطاقة الشحن بمبلغ 300 ريال، حيث يتمكن العميل من الاستفادة منها في الاتصال الدولي والداخلي أو صرفها لجميع خدمات سوا وفقاً لرغبة العميل ودون أي قيود، إضافة إلى الحصول على 100 رسالة متعددة الوسائط MMS مجانية داخل شبكة الجوال.
    كما يتاح من خلال هذا العرض الجديد من نوعه وعند رغبة العميل في إعادة الشحن الحصول على تميز إضافي من خلال الحصول على رصيد مجاني لفئات الشحن الأقل 10/20/50/ و100 ريال، حيث يتواصل هذا العرض حتى 31 أيار (مايو) المقبل.
    ويواصل الجوال من خلال هذا العرض الخاص بعملاء سوا، تميزه بتقديم تخفيضات وعروض حقيقية وكبيرة، يستفيد منها العميل مباشرة، كما سيحرص الجوال على تقدير عملائه بمواصلة تقديم مثل هذه العروض بشكل دوري.
    وكان الجوال قد أعلن مطلع هذا الأسبوع عن عرض "اكتشاف الجيل الثالث من الجوال" أتاح من خلاله لعملائه الكرام تجربة التطبيقات والخدمات التي توفرها تقنية الجيل الثالث عالي السرعة كأفضل التقنيات المتوافرة حالياً على مستوى شبكات الجوال، ويحصل عملاء الجوال خلال مدة العرض مجانا على ساعة من الاتصال المرئي وساعة لمشاهدة القنوات التلفزيونية المتوافرة عبر خدمة تلفزيون الجوال، كما يحصل العميل على 10 ميجا بايت مجانية لتصفح الإنترنت بسرعات تصل إلى 1.8 ميجا بايت.












    50 شركة خليجية تبحث فرص الاستثمار في اليمن

    - ريام مخشف وطاهرحزام من صنعاء - 20/03/1428هـ
    يبحث اجتماع خليجي يمني يعقد اليوم في صنعاء آخر التحضيرات والترتيبات المتعلقة بانعقاد مؤتمر استكشاف فرص الاستثمار في اليمن, المقرر عقده خلال الفترة من 22 إلى 23نيسان (أبريل) الحالي برعاية دول مجلس التعاون الخليجي.
    وأوضح لـ"الاقتصادية" الدكتور محمد الميتمي رئيس الجانب اليمني في اللجنة التحضيرية لمؤتمر الاستثمار أن اجتماع اللجنة الفنية الخليجية اليمنية المشتركة، سيخصص لتقييم التحضيرات النهائية الخاصة بالمؤتمر وكذا تقييم الخطوات التي نفذتها الحكومة اليمنية لتنقية البيئة الاستثمارية اليمنية من المعوقات, وإسهاماتها في عملية نجاح المؤتمر وتقديم وجهات نظر الأطراف الثالثة.
    وقال: إنه تم تأكيد مشاركة 50 شركة خليجية حتى الآن ووافقت نحو 12 شركة خليجية ويمنية على رعاية المؤتمر ونتوقع مضاعفة هذه الأرقام في غضون الأيام القليلة المقبلة، كما تم توجيه الدعوة إلى 80 شخصية خليجية وعربية ودولية رسمية كما سيشارك 170 رجل أعمال يمنياً من القطاع الخاص، إلى جانب مشاركة شخصيات رفيعة من البنك الدولي والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة ووزراء خليجيين سيتم الكشف عنهم في وقت لاحق.
    وأضاف عبد الله عبد الولي نعمان وكيل وزارة الصناعة والتجارة لقطاع الاستثمار عضو اللجنة التحضيري أن الاجتماع سيقف أمام جملة من القضايا المتصلة بالاستعدادات والترتيبات النهائية لانعقاد المؤتمر المقرر في 22 و23 نيسان (أبريل) الجاري وتحديد مسؤولية كل طرف بالتوافق مع الشركة المنظمة. مشيراً إلى أن الفرص الاستثمارية التي تقدم بها القطاع الخاص تجاوزت الـ 100 فرصة شملت مختلف المجالات منها الصناعات الاستهلاكية والمجمعات التجارية والسكنية والمزارع الإنتاجية والحيوانية، بالإضافة إلى الفرص الاستثمارية التي تقدمت بها الجهات المعنية في الحكومة في قطاعات الطاقة الكهربائية والمياه والمناطق الصناعية والصناعات الاستخراجية وشركات النقل البري والبحري والسياحة وغيرها.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    (من السوق) أبواق الدعاية والإشاعة والشر


    خالد عبدالعزيز العتيبي
    ما أكثرها.. وما أكثر ضررها وشرها على السوق المالية السعودية.
    والإجراء الذي تم اتخاذه بشأن اغلاق المواقع التي تكثر بها أبواق الدعاية والاشاعة والشر هو اجراء سيكون له ردة فعل ايجابية، خاصة أن مسعى حماية السوق المالية من الاشاعات التي تؤثر بها هو مسعى حميد.

    وسيؤدي لا محالة الى حماية السوق وحماية متعامليها من الممارسات التي تعجل بتأثرها وتأثر المستثمرين، لأن ما يرمى به الى السوق من تلك المواقع انما هو سم زعاف يؤثر بالدرجة الأولى على سلوكها وسلوك مستثمريها.

    ومثل تلك المشكلة لابد أنها أخضعت للدراسة وتم التعرف عليها على وجه الدقة، وحددت طبيعتها، ووجد الحل لها، ورأيناه يتمثل فيما تم التوصل اليه من حل بإيقافها من أجل ايجاد التماسك النفسي للمتعاملين وعزلهم عن كل من يثير مخاوفهم ويزعزع من ثقتهم بأنفسهم وبالتالي ينعكس بالسلب على السوق.

    ذلك الاجراء هو اجراء بالغ الأهمية، وهو خطوة على الطريق الصحيح، وستكون من أهم الخطوات التي سيلحظ الكثيرون مدى فعاليتها على المدى البعيد، وبالتأكيد فإن مرحلة احسان الظن بما كانت تأتي به بعض المواقع انتهت، وحان الحزم والشدة معها، ونأمل أن تفتح تلك الخطوة الباب لسن القوانين التي تنظم تواجد المواقع الالكترونية التي تهتم بالشأن الاقتصادي والسوق المالية السعودية على وجه التحديد.












    المحطة الأخيرة لقطار انهيار سوق الأسهم!!


    عبدالرحمن ناصر الخريف
    على الرغم من مرور أكثر من عام على انهيار سوق الأسهم ، إلا أن الجميع مازال يتطلع إلى معرفة المحطة الأخيرة التي سيتوقف بها قطار الانهيار ، والبدء من جديد لرحلة الصعود الحقيقية ، ولذلك فمن يتابع - بتمعن دقيق وبدون عاطفة - التطورات التي تحدث بسوق الأسهم سيتأكد بان السوق في رحلة الهبوط يسلك نفس الطريق الذي سلكه في رحلة الصعود ، وان الأحداث التي مررنا بها في رحلة الصعود تتكرر ولكن من الطبيعي أن تكون معظمها بعكس الاتجاه السابق ! وهذا الأمر مهم لمن يريد أن يفهم ما يحدث بالسوق بدلا من التساؤل والاستغراب مما يحدث لكون السوق يدار باحترافية من صناع ، وعدم اقتناعنا بذلك هو السبب في فشل محاولات انتشال السوق واستمرار الانهيار طوال تلك الأشهر ، ومع إن الغالبية منا لا تؤمن باستقراء المستقبل لأي حدث يمكن أن يقع ومنها ما يخص الأسهم ولا تقتنع إلا بما يحدث أمامها حتى وان كنا في سوق الأساس فيه استباق الحدث ومع وقوع الحدث ينعكس الأثر ! أي يربح فقط من يعلم بالحدث قبل وقوعه ، فإننا سنحاول هنا وضع تصور للسوق - فقط كاحتمال يمكن حدوثه - وسنتذكر معا رحلة الصعود والمحطات التي مررنا بها حتى نتوصل لمعرفة المحطة الأخيرة التي سيقف بها قطار السوق للتهيؤ للانطلاق من جديد ! تلك المحطة التي ستحضى بالدعم من كافة الأطراف لان تلك المحطة ستشهد استقرارا طويلا لأسعار أسهم الشركات الاستثمارية وبتذبذب سعري بسيط ، إلا إن شريحة من المتداولين الذين جذبهم للسوق التذبذب العالي للأسعار وليس لغرض الاستثمار لن يعجبهم الوضع الجديد وسيتسبب ذلك في الملل من ثبات الأسعار وبالتالي البدء في الانسحاب من سوق الأسهم ! هذه الرؤية لا يمكن لأحد منا الجزم بصحة ذلك من عدمه ، ولكنها مبنية على أسس تجارة الأسهم التي يحترفها صناع السوق ويجهلها معظمنا وخصوصا من دخل سوق الأسهم بعد 2004م ! ولفهم هذه الرؤية يجب أن تكون لدينا القدرة على التخيل لمسيرة قطار السوق، ولأننا في سوق الأسهم يجب أن نتخلى عن المفاهيم الاقتصادية التي في أذهاننا عدا رغبة كبار المستثمرين - طويلي الأجل - فالأسهم لا تمطرها السماء ولا تنبتها الأرض ! وكل ما في الأمر وبلغة مبسطة هي انتزاع الأسهم من محافظ صغار المتداولين بأقل الأسعار ومن ثم إعادة تصريفها عليهم بأعلى الأسعار وهذا هو حال السوق منذ أن كانت الأسهم تباع بالدكاكين والشقق التجارية وسيستمر الوضع حتى عبر شركات الوساطة،ويتخلل ذلك الإنزال العنيف والرفع المخيف حتى الوصول للمحطة الأخيرة خاصة بعد الاقتناع بعدم الاستفادة من المضاربة المسيطرة على السوق حاليا !
    فعند عودتنا لرحلة الصعود سنتذكر إننا بدأنا بمحطة تحذيرات المحللين في بداية الرحلة قبل حوالي العامين عندما ارتفع السوق فوق حاجز ال (10) آلاف نقطة ، لنعبر بعدها عددا من المحطات ومنها محطات التركيز الإعلامي على سوق الأسهم وانتشار المنتديات والفضائيات ومحلليها والحديث عن الأسهم الذي أصبح من الأحاديث المحببة في مجالسنا ، ثم انتشار الصناديق البنكية للاستثمار في الأسهم ، وزيادة حجم السيولة والتسهيلات ، ولاتفوتنا محطة رفض طرح الاكتتابات الجديدة حينها ثم استفسارات الهيئة عن ارتفاعات الأسهم وإغلاقها لبعض مواقع المنتديات المضللة ، لتستمر المسيرة إلى أن عبرنا ثلاث محطات مهمة وهي : ظهور القروبات وتعديل قيمة التذبذب ( من 25و 50و 75هلله إلى ريال واحد) وتعديل النسبة من 10% الى 5% ، ثم المحطة الأخيرة برحلة الصعود وهي الإعلان عن رفع راس مال معظم الشركات قبيل إعلان أرباح عام 2005م ! كعملية جني أرباح من كبار المستثمرين لأرباح شركاتهم في السنوات السابقة بالنسبة للمنح وكمحفز لتصريف الشركات الأخرى بالنسبة للاكتتاب ( بعضها لم يتم فعلا رفع راس مالها حتى الآن ) وفي هذه المحطة نزل من القطار من يعلم بمحطة الوصول ، ولكن للأسف هناك من ركب القطار ظناً منه بمواصلة الصعود! ويجب أن نشير الى حجم التداول العالي (سرعة القطار) الذي وصل الى 47مليار في اليوم - قبيل تغيير قطار السوق لوجهته ! فبدأ مسيرة الهبوط وعبرنا محطات عديدة بدأناها بمحطة المحللين أيضا ، والذين كانوا منذ بداية الانهيار يطالبون بشراء أسهم شركات كاقتناص فرص في سوق منهار ( عكس ما كانوا يرددونه في بداية رحلة الصعود) واستمرت مسيرة الهبوط لنمر عبر محطاتنا السابقة فشاهدنا استفسارات الهيئة من جديد والاكتتابات تم ضخها بعدما كانت مرفوضة والتسهيلات قلصت وقرارات سحب السيولة صدرت ، وبدأ المحللين بالاختفاء وأصبح الحديث عن الأسهم غير مرحب به في مجالسنا ! كما أن برامج الأسهم بالقنوات الفضائية بدء في تقليصها ، أما محطة البنوك فإنها ستقوم بدمج وتخفيض عدد صناديقها الاستثمارية ، أما بالنسبة للمنتديات فالصناع سيطالبون وفي الوقت المناسب باتخاذ إجراء ضدها وقد بدء في إغلاق بعضها !

    ولان المحطات الثلاث الأخيرة في رحلة الصعود كانت (القروبات وقيمة التذبذب ونسبته وزيادة راس المال ) فان المحطات المتبقية ستكون (القضاء على القروبات وتعديل قيمة التذبذب ونسبته وخفض راس المال لبعض الشركات ) فنحن نعلم الصراع بين صناع السوق (كبار المستثمرين) وتلك القروبات لم ينتهي ، كما أنه وحسب نظام الشركات الجديد ستخفض القيمة الاسمية للسهم الى ريال واحد، والذي سيطبق أولا على الشركات الجديدة ثم سيعمم على الجميع لتوحيد المقارنة بين شركات السوق ، وتبعا لذلك ستخفض قيمة التذبذب من (25هلله الى 5هللات أو اقل وستعدل نسبة التذبذب من (10%) إلى اقل ( قد يكون للشركات الخاسرة والصغيرة) وهذا يعتبر طاردا للسيولة والمتداولين ، أما تخفيض راس المال فان هناك شركات رفعت راس مالها عدة مرات بالمنح او الاكتتاب، وفي حال انخفاض العائد على السهم كما هو متوقع ( تبعا للدورة الاقتصادية ) فستقوم عدة شركات بتخفيض قيمة راس مالها عبر إعادة القيمة الاسمية للملاك ليتناسب راس المال مع نشاط الشركة وأرباحها ! وقد سبق لعدد من شركاتنا القيام بذلك قبل عدة سنوات ! وحينها يكون المستثمرون قد بدءوا في عمليات التجميع الهادئة التي ستشهد أيضا انخفاضا كبيرا للتداول ! وبعد تلك الفترة سيتم رفع أسعار الأسهم من جديد باستغلال أو خلق محفزات جديدة !

    ويجب أن ننوه هنا بأمر هام غفل عنه الجميع وهو إننا لا نستطيع تحديد النقطة التي ستتوقف عندها أسعار الأسهم مستقبلا ، فمعدلات التضخم مستمرة بالارتفاع وما سيستقر عليه سيحدد الأسعار، وكلما ارتفع معدل التضخم كلما ارتفع مؤشر السوق ولكن ارتفاعا شكليا بسبب انخفاض قيمة العملة ! إلا انه مبرر منطقي سيستخدمه كبار المستثمرين لاحقا ، وعموما يبقى ما ذكر حسب دورات الأسهم ، ولهذا يجب عدم إغفال أي حدث يتعلق بالسوق ومعرفة علاقته برحلة الصعود ! فلربما يأتي بعد حين من يذكرنا بذلك ويسألنا: هل نصعد القطار الذي طال توقفه في محطته الأخيرة؟

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    السوق السعودي في الربع الثاني من العام
    هل المضاربة نبتة شريرة يجب اقتلاعها؟!



    بقلم قاهر الطاهات
    نغمة جديدة بدأت تطفو على السطح يعزفها الذين يعتقدون ان السوق المالي ينبغي ان يسير وفق دينامية واحدة تتمثل في حشو المحافظ في عدد من الصفقات الاستثمارية بحيث يبدو متجانسا وأقل خطورة، مقابل اجتثاث المضاربة والمضاربين بدعوى جذب السيولة الاستثمارية وتخليص السوق من ظاهرتي تضخم الأسعار وفقدان التوازن وتحميلهم مسؤولية ما يسمى خطأً بالانهيارات المتتالية في مؤشر السوق. وكأن السيولة الاستثمارية قاصرة عن ادراك مصلحتها أو كأن بوسعها حقا أن تعمل بمعزل عن السيولة المضاربية ؟!
    قد يكون السوق فيه كل تلك العيوب أو أسوأ إن كنا بالفعل لسنا في طور التجميع ولم ننطلق من القاع بموجة دافعة بالاتجاه الصاعدة (ويتأكد هذا السيناريو المتشائم بكسر القاع السابق 6767) . لكن السيولة المضاربية لم تتدفق للسوق الا بعد القاع الذي تكون بفعل التجميع الجاري على المحافظ الاستثمارية الكبرى التي بدأت من قاع . 9471وبمقدار ما تعد الموجة التصحيحية الفرعية من قمة ال 8950الى الآن جني ربح للمضاربين وأصحاب المحافظ الصغيرة تعد فرصة تجميع للمضاربين المتخلفين عن اللحاق بركب الموجة الأولى وفرصة لتعزيز المراكز المالية للمستثمرين بأسعار أدنى مما كانت عليه عند القمة وفرصة لإضافة مراكز جديدة للمستثمرين الجدد.

    أما ان نعتبر الموجة الدافعة من القاع 6767مجرد ارتداد مضاربي أو فقاعة اسعار تآمر المضاربون على التسلي بها، فيجب ان نشكر المضاربين على تلك اللعبة الجميلة التي ردت إلينا الروح المعنوية وامتعنا مجرد النظر اليها. وان كان ليس هناك ما يدعم هذه الوجهة بصورة تدعو للشك سوى كسر بعض شركات المؤشر لقيعانها، وهذه الحجة بقدر معرفتي تعتبر مجرد ملاحظة نظرية فقط وليست قاعدة يمكن الاحتكام اليها سيما وان ثقلها في المؤشر العام لم يكن كبيراً بالقدر الذي من شأنه الضغط على المؤشر لاجباره على اللحاق بها.

    ويمكن القول ان وظيفة السيولة الاستثمارية تكمن في تكوين قاع سعري متوازن بفعل تجميع طويل المدى، ووظيفة السيولة المضاربية تتمثل في اعطاء الزخم للسوق والانطلاق به من قاعه بفعل تجميع متوسط الى قصير المدى.

    ومع ذلك فإن تحقيق الموجة الدافعة الخماسية (التجعية) المنطلقة من القاع لاهدافها بالاتجاه الصاعد يستلزم موجة تصحيحة ثلاثية بالاتجاه الهابط وفق نظرية موجات اليوت، أما وفق تحليل المؤشرات الفنية فإن الانفراجات السلبية وتضخم مؤشرات السيولة يتطلب التحصحص ايضا، سواء كانت السيولة في اسهم قيادية او خشاشية ، وهذا ما حصل بالفعل ببلوغ قمة ال

    8956.اذاً ليس المضاربون هم المتسبب في التصحيح حصراً، وتحميلهم مسؤولية كسر بعض اسهم العوائد لقيعانها بسبب دخولهم على اسهم خشاشية فهذه تهمة باطلة فالاصل بالمسألة ان يحمي المستثمرون أسهمهم خوفا من سقوطها. فهل مسموح للمستثمر ان يطمع ويخاف ومحرم على المضارب أن يفعل ؟! وان وقع المضارب في الطمع او الخوف هل عليه ألا يتصرف وفق مصلحته بل وفق مصلحة المستثمر الذي كسرت شركته قاعها !! وإلا فعلى السوق ان يكسر قاعه عقابا للمضاربين المتمردين.

    فهل المستثمر معصوم والمضارب هو داء السوق الذي يجب اجتثاثه ؟!

    كل منا مضارب بطريقة أو بأخرى وكل منا مستثمر بالطريقة نفسها، حيث ان الربح يساوي الفارق بين سعر الشراء وسعر البيع. غير ان الاختلاف يمكن فى حجم رأس المال والمدة الزمنية للمتاجرة ، فما يستطيع جمعه وتصريفه المضارب بالنظر لعامل الزمن وحجم رأس المال لا يستطيع فعله المستثمر والعكس صحيح. وان استطاع فعلى حساب مقدار أعلى من المخاطر يجب عليه بالضرورة تقبلها. هذا المقدار من شانه يضع الصفقة برمتها ضد مصلحته.

    ينبني على ذلك بروز نوع من التناقض في المصالح على هامش الأسعار بين المحافظ الاستثمارية والمحافظ المضاربيه لاسيما في قمم وقيعان الموجات السعرية. غير أن هذا التناقض لا يلبث أن يتحول إلى توافق في مواجهه عوامل السوق الأخرى على المديين المتوسط والبعيد، وهنا بالذات تتكون نواه صناعة السوق ويتم التميز فيها بين سيولة ذكيه قادرة على اقتناص الفرص وتجنب وضع الأسعار ضد مصلحتها وأخرى سهله أو ضعيفة عادة ما تخلف الفرص وراءها وتجد السعر باستمرار ضد مصلحتها.

    ولا يعني ذلك أن المحافظ الصغيرة العاجزة عن المضاربة والاستثمار هي محافظ سهله وضعيفة بالضرورة، على عكس، بوسع المحافظ الصغيرة بناء المراكز المالية المتميزة وتحقيق أرباح كبيرة بحكم سهوله حركتها وتدنى كلفه التجميع والتصريف أو انعدامها بالمقارنة مع المحافظ الكبيرة والمتوسطة بشرط فهم ألية العرض والطلب في السوق وإتقان فن المضاربة.

    المتاجرة ليست تحليلاً فنياً وأساسياً فحسب إنما هي فن مضاربة أيضا. وقد أسس مضاربو السوق السعودية فنون مضاربتهم الخاصة بالاكتشاف والتجربة في الموجه الدافعة الأولى السوق، ثم أعاد المضاربون إنتاج تجربتهم بأدوات جديدة تسند لخبراتهم التراكمية خلال الموجات الفرعية المرتدة فى الموجه التصحيحية الثانية. ومن المؤمل ان تشهد في الموجه الدافعة الثالثة ولادة عقلية مضاربية حرفية ذات طابع تحليلي مناقض للصورة النفعية الذرائعية التي وسمت بها في الموجه التصحيحية الثانية.

    قطعاً لا يوجد عقليه خيرية (ريعية) سواء عند المضارب او المستثمر،، بل ليس هذا هو المطلوب. المطلوب هو عقلنة سلوك كل مكونات السوق بأسرها وإحداث نوع من توازن الحركة تقتضيه جملة الشروط الموضوعية اللازمة لاستمرار دورة الأسعار في الأسواق المالية. وهذا هو ربما جوهر عملية التصحيح الأخير والذي لا يمكن أن يأتي بموعظة أو بقرار أو بسيمفونيات إعلامية بل هو جزء من عملية تطور طبيعي نتيجة لمجموعه علاقات سببيه متشابكة تفضي في آخر الأمر لانتقال الأسواق من درجة نضوج أدنى إلى درجة نضوج أعلى. وهذا الموضوع ندرسه فى أدبيات التحليل الموجي في مبحث خصائص درجات موجات أليوت.

    المتاجرة من جديد ليست التحاليل لوحدها فحسب وليست الأبراج العاجية إنما هي فن مضاربه يحدث على ارض الواقع ويفرض القيمة المدركة للأسعار، تلك القيمة التي هي ليست القيمة السوقية أو الدفترية للسهم وليس لها علاقة بالمؤشر، إنما القيمة التي يدركها حشود المضاربين لسهم ما أو للمؤشر وفقاً لسلوكهم النفسي وتراكمات خبرتهم في التعاطي مع السوق .

    وحسب مفهوم القيمة المدركة فان السوق سيتجه لتحقيق تلك القيمة صعوداً أو هبوطاً ما لم تتغير تلك القيمة. وهذا هو جوهر الفلسفة التي نشا عليها مفهوم البورصة في التاريخ الاقتصادي الحديث حيث تتأسس الأسواق المالية على مفهومي القيمة المدركة والاختلاف، أى أن هناك أشخاص مختلفون يدركون قيمة مختلفة أو لديهم وجهات نظر مختلفة حول سعر سهم واحد. لذلك هنالك من يبيع وهنالك من يشترى على الدوام، والسوق المالي يجب أن يضمن لهؤلاء الأشخاص حرية الدخول في الشراء وحرية الخروج بالبيع وحرية انتقال رؤوس أموالهم من والى السوق .

    فمن حقي كمتاجر أن أدرك القيمة التي أشاء للسهم الذي أشاء، وليس من حق السوق او اى طرف فيه أن يجبرني على أن اعتقد بما لا اشاء او ان يفرض حجراً على سلوكى وان يصادر حريتى فى البيع والشراء.

    وعودة للسوق السعودي ودعوى حشو المحافظ بالأسهم الاستثمارية واجتثاث المضاربة والمضاربين. وهنا نقول لو ان كل من في السوق دخلوا شراءً على اسهم العوائد الجاذبه ذات مكررات الأرباح المتدنية لكي يكونوا عقلا وجديرون بالمتاجرة في هذا السوق، فهل هذا ممكن ؟ وإذا أمكن فمن يشترى ممن ؟ ومن سيبيع ؟

    لنفرض بطلانا تم ذلك أليس من المفروض ان يبيع كل هولاء فى وقت واحد اى عند ما تتضخم المكررات ؟ وباستخدام التحليل الفني عندما نكسر المتوسط كذا او نبلغ هدف الموجه كذا، فهل هذا يعقل ؟

    حسناً هذا لا يعقل لان العملية اصبحت اشبه بشراء حلوى العيد . لا اقصد هذه المقاربة بالتحديد إنما ألمح إلى أن إلغاء الاختلاف سيلغى مفهوم البورصة من اساسه والتدخل للحد من حرية الاختلاف ب (قرار) لدواعي عقلنة أو تقنين سلوك المضارب هو المدخل او الباب الخلفى لانتهاك حرية الاختلاف الذي هو جوهر بناء السوق المالي .

    إذا هل يترك الحبل على الغارب ؟ بالطبع لا ، احترام التنظيم والقانون لا يقل اهمية عنه احترام حرية الاختلاف . لكن يجب ان تفسر كل مخالفة يرتكبها مضارب على انها تحايل على النظام او تدليس يوجب منع المضاربه أو اجتثاثها، المخالف يعاقب وفقط. وبخلاف هذا الفهم سنحمل مفهوم المضاربة ما لا يحتمل وسنخطئ في فهم الاستثمار وسنجعل المضاربة هى سبب سقوط السوق وسبب الإثراء وسبب الإفلاس وربما سقوط الأندلس أو احتلال بغداد. الأموال المضاربية هي طاقة حقيقية فى السوق وهى المسؤولة عن تحريك الاسعار وخلق الزخم واذا وقعت المضاربة ضحيه الحجر والتقييد فان الحركة المؤشر ستصبح اشبه بمحاولة السير فوق الماء.

    ربما السوق سيئ بالنسبة للبعض وربما منع أو تقييد المضاربات سيجعل السوق أقل سوءاً بالنسبة للبعض الآخر، لكن الأقل سوءا ليس هو الأفضل بالضرورة إلا بمعيار مقلوب يتنازل عن الحقيقة لصالح نصفها أو ربعها ويتولاه مروجون ضليعون في غسيل العقول وتبييض الفحم والتلاعب بجملة إذاً الشرطية أو بالأحرى جملة إذاً الاعتباطية لان الشرط سيكف على أن يكون شرطاً إذا تم التلاعب بعلاقاته السببية.

    حتى أكبر الخاسرين في السوق والذي لا يكل من هجاء المضاربين وقرارات هيئة سوق المال وربما مطبات الطرق أو أزمة السير على كبري الخليج في طريق خريص في الرياض فإنه غالبا ما يستثني نفسه من النقد.

    وحين يقول ان 99% ممن هم في السوق لا يبالون بمصيرهم.. أو أنهم قطيع متخلف محكوم لغريزته، يضع نفسه مع ال 1% العقلاء المبشرين بالنجاة.

    سيناريوهات المؤشر العام للربع الثاني من العام

    وفق ما هو متاح من معطيات فنية رشحت الينا من الربع الفائت من العام الجاري فإن الترقيم الموجي لمؤشر السوق العام يراوح بين سيناريوهين :

    السيناريو الاول : انتهاء تصحيح الموجة الثانية الرئيسية عند القاع 6767وانطلاق الحركة السعرية في الموجة الدافعة الاولى من الموجة الثالثة الرئيسية والتي تستهدف مستوى 10300كهدف أول ومستوى 12500كهدف ثانية خلال الربع الجاري من العام، أما نقطة بطلان السيناريو تتمثل في الكسر أسفل القاع 6767بينما الكسر اسفل القاع السابق للموجة الفرعية الثانية 7498يضعف النموذج.

    السيناريو الثاني : عدم انتهاء تصحيح الموجة الثانية الرئيسية، واتجاه المؤشر لتحقيق هدف الموجة الخامسة والأخيرة من الموجة الدافعة الخماسية في الاتجاه الهابط والتي تمثل الموجة الفرعية (c) من الموجة المتعرجة، وتستهدف كهدف متحفظ على افتراض انقطاعها المنطقة ما بين القاعين - 67677498، اما في حال تم كسر القاع فان اول اهدافه هبوطا تتجة الى 6486وهي النقطة التي تتساوى عندها طول الموجة الاولى بالموجة الخامسة. نقطة بطلان السيناريو تتمثل في كسر مستوى القمة السابقة 8956أي كان السيناريو فنحن بمناطق سعرية متدنية بما فيه الكفاية للبدء ببناء المراكز المالية لمن هو خارج السوق أو تدعيمها مع كل هبوط واجراء المناقلات لمن هو داخل السوق. وهنا يتوافق السيناريوهان جزئياً على ان هناك صعوداً مرتقباً سينطلق من منطقة ما بين القاعين 7498- 6767، وبالرغم من عدم انتفاء احتمال كسر القاع السابق وتحقيق هدف أدنى، فان سلوك الحركة السعرية من 6767الى 8956كان موجة دافعة بامتياز وقد صححنا منها ما نسبته 61.8% فايبو بالتالي حتى وان كان السيناريو الاول خاطئاً فإننا سنشهد حركة دافعة بالاتجاه الصاعد تستهدف من مجمل الموجة الفرعية الهابطة التي اوصلتنا الى 7498على الادنى 38% فايبو (8050) الى 50% فايبو (8200).

    الكسر أعلى 8200بقوة وباحجام تداول عالية يقودنا الى كسر مستوى القمة السابقة 8956والتي تمثل بطلان السيناريو الثاني وتأكيداً ان شاء الله على سيناريو الموجة الدافعة بالاتجاه الصاعد ..

    هذه هي السيناريوهات الأوفر حظا والتي سنتحرك بين حدودها وفي حال بطلان سيناريو الهبوط المقترح أو سيناريو الصعود سيتم استبداله بالسيناريو البديل الانسب.












    الرياض تحتضن أكبر معرض للمقتنيات الثمينة والألماس منتصف مايو المقبل


    تحتضن العاصمة السعودية الرياض في 14مايو المقبل معرض الرياض الدولي للساعات والمجوهرات والمقتنيات الثمينة والألماس في عامة الثالث في فندق الفيصلية بمشاركة دولية واسعة تتجاوز 60شركة من خارج السعودية. وأوضح عارف بن سعد التوم الرئيس التنفيذي لأرض المعارض أن النظام الوزاري السعودي بتخفيض الجمارك على المصوغات الذهبية والمجوهرات والمعارض الثمينة من 12في المائة إلى 5في المائة سينعش سوق الذهب والمجوهرات في المملكة، ويرفع حجم المشاركات الدولية في المعرض، وسيؤثر بالإيجاب على تحقيق المعرض لأولويات تنظيمة مشيراً أن المعرض يختص بكافة أنواع المجوهرات، والألماس، والأحجار الكريمة، وشبة الكريمة، والمقتنيات الثمينة من الألماس،والأحجار الكريمة، والساعات. وأضاف التوم أنه سيقام على هامش المعرض ورش عمل تدريبية مجانية مخصصة للنساء للتأهل على التعرف على معدن الألماس وخواصه ومميزاته، والكشف عن زيفه بالإضافة إلى التعرف على المواصفات العالمية المعتمدة لتصنيف معدن الألماس "G I A" مثل درجة النقاء واللون، وكيفية التعامل مع التقنيات والأجهزة الحديثة لفحص الألماس والتحقق من جودته.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    الغبيني: موبايلي انفردت بخدمات إضافية في الجيل الثالث بدعم من شبكتها الحديثة
    هيئة الاتصالات قامت بإنجازات ملموسة لتطوير صناعة الاتصالات في المملكة



    الرياض - ابراهيم الجردان:
    تتسابق شركات الاتصالات في العالم على عرض تقنيات الجيل الثالث والتعريف به، ومحلياً شهد هذا النوع تفاعلاً منقطع النظير، ويذهب العملاء إلى أبعد من ذلك في البحث عن خدمات ما بعد الجيل الثالث.. حمود الغبيني مدير العلاقات العامة والإعلام في شركة اتحاد اتصالات "موبايلي" يطلعنا على جهود موبايلي في تعريف المجتمع على خدمات الجيل الثالث، ومستقبل هذه الخدمات في السوق السعودية.. هنا تفاصيل الحوار:
    طرحت موبايلي خدمات الجيل الثالث منتصف هذا العام بع دأن أتمت تغطية جميع مدن المملكة بالجيل الثاني، هل تنون تغطية جميع مدن المملكة بالجيل الثالث؟

    - قامت شركة موبايلي بفترة تعتبر وجيزة جدا بتغطية جميع مدن المملكة بالجيل الثاني خلال العام الأول من اطلاق الخدمات رغم أن الاتفاق مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات كان يتضمن التزام موبايلي بتغطية 14مدينة فقط. نحن الآن متواجدون في جميع مدن المملكة وفي جميع مناطق المملكة وفي جميع الطرق السريعة الرئيسة من خلال شبكة موبايلي المستقلة والأحدث من نوعها في المملكة. أما بالنسبة لشبكة الجيل الثالث فنحن سعداء لأننا قمنابإنشاء شبكة متميزة في وقت قياسي جدا في حوالي 19مدينة سعودية وبتغطية شاملة لجميع الأحياء وليس وسط المدينة فقط، ونحن في توسع ورفع للطاقات الاستيعابية لجميع أبراج الجيل الثالث والجيل الثاني. يوجد مثلا في مدينة الرياض مناطق وأحياء خصوصا في أطراف المدينة توجد فيها شبكةموبايلي من الجيل الثالث بقوة وبفعالية عالية قياسا بعمر الشبكة وبدايتها، ونحن نعد بالمزيد ان شاء الله من التطوير وجلب التقنيات الأحدث في جميع الأجيال والتوسع في الأبراج القائمة. لدينا خطة كبيرة تتكون من مراحل عدة للتوسع في الشبكة وقد وقعنا عقودا مع شركات عالمية مثل اريكسون والكاتيل وموتورولا وهواوي لإنشاء شبكة موبايلي وتوسيعها يساندهم في ذلك فريق عمل كبير من موبايلي الذين يقومون أيضا بدور جبار في إنشاء الشبكة وإدارتها وفق احدث النظم العالمية. وفي شبكة الجيل الثالث وقعنا عقودا مع شركة نوكيا وهواوي واريكسون للمناطق الرئيسة في المملكة كمرحلة أولى، ونحن نخطط حاليا في إضافة مزيد من المدن.

    كيف وجدتم تفاعل عملاء الجيل الثالث في المملكة. هل وجدت خدمات الجيل الثالث قبولا كبيرا لدى الناس هنا؟

    - ربما تفاجأ لو قلت لك أننا لم نتوقع أن تشهد خدمات الجيل الثالث والجيل الثالث المتطور هذا الإقبال الكبير والمتزايد من قبل عملائنا حيث ان هذه الخدمة جديدة وربما تحتاح إلى وقت كي يتم قبولها. ما شاهدناه في موبايلي أن عدد مستخدمي الجيل الثالث في ازدياد كبير وسريع حيث وصل عدد مستخدميه إلى أكثر من 180ألف مشترك من أصل حوالي 4ملايين ونصف مجموع مشتركي موبايلي في الجيل الثاني ثم ارتفع العدد إلى نصف مليون مستخدم للجيل الثالث من اصل 6ملايين مشترك في جميع الخدمات. وهذه تعتبر نسبة كبيرة خلال فترة وجيزة، خصوصا إذا ما تمت مقارنتها بمشغلين آخرين يملكون قاعدة كبيرة من العملاء بالجيل الثاني بينما الأرقام في الجيل الثالث متواضعة. ساعدنا في ذلك ثلاثة عوامل رئيسة ومهمة أهمها تميزنا في التغطية وجودتها، ثانيا أن بإمكان جميع مشتركي موبايلي في الجيل الثاني استخدام نفس شرائحهم للجيل الثالث دون الحاجة إلى استبدالها وتكبد عناء الذهاب إلى فروع الشركة وربما الانتظار،وهذه ميزة انفردت فيها موبايلي، وثالثا أننا لانفرض رسوما شهرية على خدمات الجيل الثالث، أي بعبارة أخرى يدفع المشترك قيمة ما يستهلك وإذا لم يستخدم الجيل الثالث لعدة أشهر مثلا فلا يتطلب منه ذلك دفع رسوم، وهنالك عامل رابع وهو وجود خدمات لدى موبايلي لا توجد لدى المشغلين الآخرين ومنها خدمات الألعاب الجماعية عن بعد وخدمة(الفيديو حسب الطلب)، وجلبت هذه المزايا عددا جيدا من العملاء الجدد. لقد وجدنا إقبالا كبيرا من قبل عملائنا على الانترنت ذي السرعة العالية من خلال الجيل الثالث وعلى خدمة الاتصال المرئي تحديدا والخدمات الأخرى.

    أين ترون مستقبل الجيل الثالث في العالم وفي المملكة تحديدا؟

    - مستقبل الجيل الثالث قادم بقوة خلال السنوات القادمة لأننا صرنا بحاجة الى سرعات أكبر وبحاجة الى خدمات محتوى أكثر تطورا، والجيل الثالث يدعم ذلك كله ويوفر الصوت والصورة بتقنية أفضل والارتباط بالانترنت بشكل أسرع وتوفير خدمات ذات قيمة مضافة اخرى، ومع مرور الوقت سوف تتهاوى الأسعار بعد أن تنخفض تكلفة بناء أبراج الجيل الثالث المكلفة، ومع تطور التقنية وازدياد الحاجة الملحة لخدمات أكثر تطورا، سوف يكون هناك خدمات خاصة بفئات معينة وأعمار معينة وسوف نشاهد ربما خدمات خاصة بكل شخص لوحده.

    أما في المملكة فهناك حاجة وطلب متزايد على التقنية وهنا لا يفوتني أن أشيد بالجهود المتتالية والواضحة لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات رغم الفترة الزمنية القصيرة لعمل الهيئة إلا أننا بدأنا منذ فترة نرى نتائج ملموسة على أرض الواقع ومبادرات وتحريرا للسوق بشكل دراماتيكي مما يعزز المنافسة مما ينعكس ايجابيا على المستهلك، وهذا أمر يشكرون عليه.












    في ظل الصمت عن زيادة الفلبين الأجور الشهرية لعمالتها بنسبة 100%
    تلميحات أندونيسية برفع تكلفة استقدام عمالتها إلى 7100ريال بإضافة مبلغ تأميني يعادل 1100ريال



    الرياض - أحمد بن حمدان:
    ألمح اتحاد مكاتب العمالة الاندونيسي "همساتاكي"، عن توجهه لرفع الأجور الشهرية للعمالة المنزلية، وزيادة تكلفة استقدامها بإضافة مبلغ تأميني يبلغ 1100ريال، الأمر الذي من شأنه أن يرفع تكلفة الاستقدام على السعوديين إلى نحو 7100ريال، مشيراً إلى أن هذا الإجراء سيرفع إيرادات اندونيسيا من الاستقدام، ويحسن من معاملة الكفلاء لمواطنيها بعد استقدامهم.
    وتأتي هذه التوجهات بعد خطوة اتخذتها الفلبين التي تسيطر مع اندونيسيا على سوق العمالة المنزلية في السعودية، بزيادة أجور عمالتها الشهرية من 750ريالاً إلى 1500ريال إضافة إلى وضع شروط معقدة للاستقدام منها، والتي لم تجد معارضة من الجهات المختصة في المملكة، على الرغم من مطالبة المواطنين والمستثمرين باتخاذ موقف حازم، وإيقاف تأشيرات الاستقدام من الفلبين إلى حين عدولها عن هذه الإجراءات.

    وجاءت التلميحات الاندونيسية على لسان يونس يماني رئيس اتحاد مكاتب العمالة الأندونيسي"همساتاكي"، في حديث له الأسبوع الماضي في وسائل إعلام اندونيسية، طالب فيه بتحسين أجور العمالة، وإقرار مبلغ تأميني يبلغ 300دولار يضاف على التكلفة الحالية لاستقدام العمالة المنزلية.

    وأشار يماني إلى أن هذا الإجراء سيرفع إيرادات اندونيسيا من استقدام الدول الأخرى لعمالتها، إضافة إلى تحسين معاملة الكفلاء للعمالة، كما أن السعر الحالي يجعل الكفيل ينهي عقد العمالة عند أي خطأ، لافتاً إلى أن المبلغ التأمين الإضافي سبق وأن تم تطبيقه في عام 2002، وأثبت الفائدة الكبيرة منه.

    من جهته قال سعد بن نهار البداح رئيس اللجنة الوطنية للاستقدام بمجلس الغرف السعودية، في تعليق ل" الرياض" حول التلميحات الإندونيسية، إن هذه الإجراءات من المتوقع أن تتخذها اندونيسيا، بعد استمرار الفلبين في زيادة أجور عمالتها، والتي سبق أن أشرنا إلى أن عدم إيقاف التأشيرات من الفلبين سيتسبب في استنزاف جيوب المواطنين، وسيؤدي ببقية الدول أن تحذو حذوها.

    وأوضح البداح أن اللجنة الوطنية للاستقدام، تحركت منذ إعلان الفلبين عن زيادة أجور عمالتها المنزلية، وخاطبت الجهات المسؤولة في المملكة حول مقترحاتها، التي تصب في اتخاذ موقف حازم تجاه الفلبين، إلا أن الجهات المختصة لم تتخذ أي قرار حيال ذلك.

    وأشار إلى أن اللجنة طالبت بإيقاف إصدار التأشيرات من الفلبين والتفاوض معها حول إجراءاتها الجديدة، مكرراً مطالبته للجهات السعودية المختصة بإيقاف الاستقدام من الفلبين لحين وضع حلول لإجراءاتها التي تستنزف جيوب المواطنين، ومعالجة هذا الوضع بآليات تضمن حقوق المواطن والعامل في إطار تحقيق العدل والمساواة للجميع.

    يذكر أن الفلبين أصدرت في الربع الأخير من العام الماضي، قرارات تتعلق بعمالتها المستقدمة للمملكة، ووضعت شروطاً معقدة للاستقدام منها، ومن ذلك زيادة أجور هذه العمالة الشهرية بنسبة 100%، وذلك من 750ريالاً إلى 1500ريال، إضافة إلى المطالبة بصورة أفراد العائلة المستقدمة للعمالة، ورسم كروكي لمنزل صاحب العمل وتسلم هذه الأوراق للسفارة الفلبينية في الرياض.ولاقت هذه الإجراءات الفلبينية، تذمراً من قبل المواطنين الذين طالبوا في حينه باتخاذ موقف صارم ضد الفلبين، لمنعها من المساومة في حقوق عمالتها، نظراً لاتكاء الفلبين على عامل مهم وهو احتكارها لسوق العمالة المنزلية جنباً إلى جنب مع اندونيسيا، لتأتي هذه التلميحات الاندونيسية كنتيجة متوقعة لصمت الجهات المسؤولة عن اتخاذ موقف حازم مع الفلبين.

    ومما تجدر الإشارة إليه أيضاً، أن اللجنة الوطنية للاستقدام قد سعت بعد إجراءات الفلبين، إلى البحث عن خيارات بديلة للاستقدام لفك احتكار اندونيسيا والفلبين للسوق، ومن ذلك كشفها الأسبوع الماضي عن توجه لفتح الاستقدام من دولة اتحاد ماينمار الجنوب شرق آسيوية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 53مليون نسمة.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    بنك الرياض يعقد لقاءً مع عملائه عن المصرفية الإسلامية للشركات


    يعقد بنك الرياض لقاءً مع عملائه يتناول الخدمات المصرفية التي يقدمها البنك لقطاع الشركات وفق ضوابط الهيئة الشرعية للمصرفية الإسلامية في البنك، وذلك في قاعة الأمير سلطان للاحتفالات بفندق الفيصلية، يوم السبت 19ربيع الأول 1428ه، الموافق 7أبريل 2007م وذلك من بعد الساعة التاسعة صباحاً.
    وسيتناول اللقاء، الذي سيديره فضيلة الدكتور محمد القري عضو الهيئة الشرعية للمصرفية الإسلامية في البنك عدداً من المواضيع الهامة، وفي مقدمتها وسائل التمويل المتاحة للشركات، والمتوافقة مع مبادئ الشريعة.

    وتهدف الندوة إلى تعريف عملاء البنك عن قرب على الضوابط الشرعية التي تحكم العمل المصرفي في المصرفية الإسلامية وخصوصاً في الخدمات المصرفية المقدمة للشركات.

    وكذلك التواصل مع الحضور من عملاء البنك، وذلك من خلال الاستماع إلى استفساراتهم حول المواضيع المطروحة للنقاش، والإجابة عليها من خلال نخبة من خبراء العمل المصرفي.

    يشار إلى أن المصرفية الإسلامية في بنك الرياض قامت بتطوير منتجاتها وخدماتها الموجهة لقطاع الشركات، وفق أفضل الشروط والضوابط والممارسات المصرفية الإسلامية، وبما يتفق مع رسالة البنك وقيمه وأهدافه العامة.

    ومن أبرز الخدمات والمنتجات التي يقدمها بنك الرياض لقطاع الشركات، المرابحة، وهي أسلوب تمويلي يلبي احتياجات الشركات من المواد الخام أو السلع أو الآلات والمعدات المصنعة من الأسواق المحلية أو الدولية، ومنتج التورق بالسلع المحلية الدولية، وهو أحد أساليب التمويل التي تلبي احتياجات الشركات من السيولة النقدية لتمويل رأس المال العامل أو الاحتياجات النقدية الأخرى بطريقة ميسرة وخلال مدة وجيزة.

    وكذلك منتج الاستصناع، وهو أسلوب تمويل يلبي احتياجات الشركات في مجال المقاولات والتوريد لتمويل أصول ثابتة أو منقولة خلال فترة الإنشاء (الإنتاج) وما بعدها كالفنادق والمستشفيات والمختبرات الطبية والمرافق الأخرى، ومنتج الإجارة مع الوعد بالتمليك وهو أسلوب تمليك يتيح للعميل (الشركة) تملك أصول معينة (عقارات، معدات، آلات، سيارات، تجهيزات ومرافق...أخرى) دون الحاجة إلى تحمل تكلفة الشراء ابتداءً، حيث يقوم البنك بشراء وتملك الأصل بناء على طلب ورغبة العميل ثم يؤجره عليه مقابل أقساط إيجاريه ثابتة أو متغيرة، مع إعطاء البنك للعميل وعداً بتملك الأصل في نهاية مدة الإجارة المتفق عليها حسب الشروط المتفق عليها في عقد الإجارة وبموجب مستند تمليك لاحق.

    يشار إلى أن بنك الرياض كان له سبق الريادة في طرح منتجات رائدة مثل منتج التورق بالسلع المحلية والذي لاقى قبول العملاء واستحسانهم، كما طور البنك منتج الجاري مدين الإسلامي والذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى المنطقة.

    الجدير بالذكر أن عدد المنتجات المتوافقة مع مبادئ الشريعة ببنك الرياض تجاوزت الثلاثين منتجا متنوعا يخدم الأفراد والشركات من خلال منتجات تمويلية و أخرى استثمارية. كما تجاوز عدد الفروع المتخصصة ال 80فرعاً.

    ويأتي تنظيم اللقاء في إطار الدور الاقتصادي والاجتماعي الذي يلعبه بنك الرياض، والتزامه تجاه عملائه بتقديم كل ما هو جديد في المجال المصرفي، وفي إطار تأكيد بنك الرياض التزامه بتطبيق المبادئ الشرعية في المصرفية الإسلامية، وفق متطلبات وضوابط الهيئة الشرعية.












    --------------------------------------------------------------------------------

    فيما تشهد صناعة التغليف والتعبئة نمواً كبيراً
    مجموعة العبيكان الأكبر في الشرق الأوسط تسيطر على 35% من سوق التغليف والتعبئة



    شهدت صناعة التغليف والتعبئة في المملكة العربية السعودية نجاحات كبيرة خلال السنوات الخمس الماضية نتيجة لتوطين التقنية المتعلقة بهذه الصناعة بالإضافة إلى إقامة شراكات مع شركات عالمية متخصصة في هذا المجال، حتى أصبحت هذه الصناعة في المملكة تنافس ما تنتجه كبريات الشركات العالمية، واستطاع إنتاج المصانع المحلية أن يغطي احتياجات السوق في المملكة، ويصدر الفائض إلى عشرات الدول في العالم وخاصة دول الخليج والدول العربية، وقد حملت هذه الصناعة اسم "صنع في المملكة العربية السعودية" إلى هذه الدول.
    لقد أصبح قطاع التغليف والتعبئة من بين الصناعات المشاركة بشكل فعال في عملية التنمية الشاملة، من خلال زيادة مساهمته في تنويع مصادر الدخل الوطني، وتوسيع القاعدة الإنتاجية، وإيجاد المزيد من فرص العمل للمواطنين، كونه أصبح قادراً على اجتذاب الاستثمارات ونقل التقنية المتطورة، بفضل قوة واستقرار الاقتصاد السعودي وتوفر مناخ ايجابي جاذب للاستثمار.

    وكانت وزارة الصناعة والتجارة قد قدرت في احصاءاتها إجمالي عدد المصانع العاملة في مجال التغليف بأنواعه بنحو (224) مصنعا باستثمارات (7.64) مليارات ريال حتى نهاية الربع الثالث من عام 1425ه.

    وقد ارتبطت هذه الصناعة التغليف والتعبئة بصناعات المواد الغذائية خاصة الألبان والعصائر ومشتقاتها، ويشهد قطاع الصناعات الغذائية نمواً كبيراً في المملكة ودول الخليج، فقد بلغ عدد المصانع الوطنية المنتجة في قطاع صناعة المواد الغذائية والمشروبات (586) مصنعا يستثمر فيها ما يزيد عن (20.67) مليار ريال حتى نهاية الربع الثالث من عام 1425ه كل هذا العدد من المصانع وحجم استثماراتها الضخمة تحتاج الى مصانع مساندة تقدم لها حلول التغليف والتعبئة والطباعة فكان لمجموعة العبيكان للاستثمار دور كبير في تطوير صناعة التغليف التي بدأتها عام 1993من خلال مصنع تغليف السوائل في الرياض وبعد مرور عام واحد على إنشائه استطاعت مجموعة العبيكان أن تسيطر على 35% من سوق المملكة لتركيزها على عاملي الجودة والتميز والتكامل، وفي عام 1997م اندمج نشاط شركة إلوباك العالمية مع مصنع تغليف السوائل في العبيكان مما أضاف بعداً جديداً لنجاح هذا النشاط ونتج عنه شركة العبيكان إلوباك المحدودة التي تقدم حلولاً متكاملة لصناعة السوائل في العالم العربي والشرق الأوسط.

    وقد ركزت مجموعة العبيكان في نشاطاتها على الاستثمار في مجال التغليف بجميع أنواعه، فقامت بتأسيس مصنع العبيكان كمبيبولك بتكلفة تقدر ب 250مليون ريال في مدينة الرياض والتي افتتحها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض قبل خمسة أشهر في مدينة الرياض وكانت المجموعة قد أسست أيضا شركة العبيكان للطباعة والتغليف والمختصة في انتاج مواد التغليف لمصانع الأغذية والعصيرات ومصانع الدواء ومنتجي المنظفات.

    وكان لعاملي الجودة والتميز المستخدمة في العبيكان دور كبير في تطوير هذه الصناعة المهمة التي تستخدم أحدث التقنيات في تصميم العينات لضمان جودة التغليف حتى أصبحت الشركة تتعامل مع 400منتج محلي وعالمي ولديها القدرة على إنتاج ما يزيد عن 200ألف طن سنويا.

    ومع استمرار عمليات التطوير داخل العبيكان واستخدام أحدث التقنيات العالمية استطاعت في عام 2001أن تحصل العبيكان للطباعة والتغليف على الآيزو 9001-

    2000.ومن المتوقع أن يزداد الطلب على مواد التعبئة والتغليف نتيجة للنمو المتسارع لقطاع الصناعات الغذائية نتيجة لزيادة معدلات الاستهلاك الفردي من جهة والنمو المتزايد في عدد السكان من جهة أخرى حيث إن المملكة وفقا للدراسات أصبحت تحتل المرتبة الأولى عالميا في معدل النمو السكاني حيث يولد بالمملكة طفل كل 19ثانية اضافة الى الزيادة المتوقعة في الانتاج المحلي فإن المراقبين يتوقعون ضخ استثمارات ضخمة جديدة في قطاع الصناعات الغذائية بهدف زيادة معدلات التصدير حيث أصبحت المنتجات الغذائية السعودية عامة والألبان والعصيرات بوجه خاص متواجدة في جميع أسواق منطقة الشرق الأوسط بل وبدأت تدخل بعض الأسواق الآسيوية والأوروبية، وهذا سينعكس ايجابا على صناعة التعبئة والتغليف والتي بدورها أصبحت من القطاعات المصدرة الرئيسية بسبب جودتها وقدراتها الانتاجية.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    الخوف وانعدام الثقة دعما هبوط السوق
    الصمود فوق خطوط المقاومة يتطلب دعماً كاملاً من الأسهم القيادية



    * تحليل - بندر بن سليمان المشيقح:

    استكملت سوق الأسهم السعودية بداية الأسبوع مشوار الهبوط السابق، وذلك بعد أن تخطى المؤشر العام TASI في بداية الأسبوع أدنى نقطة سجلها الأسبوع الماضي عند مستوى 7731 نقطة نزولاً، بعد أن فشل في مواصلة الصعود فوق مقاومة مستوى 7900 نقطة التي سجل فوقها أعلى نقطة بلغها خلال الأسبوع، وتحديداً عند مستوى 7916 نقطة؛ ومن ثم واصل تحركه هبوطاً؛ لاختبار نقطة دعمه الأسبوعية الأولى التي أشرنا إليها في تحليل الأسبوع الماضي، والتي كنا قد توقعناها عند مستوى 7527 نقطة أو بالأصح لاختبار حاجز الـ7500 نقطة الذي نجح في صدّ هبوط المؤشر العام حيث سجل عنده أدنى نقطة بلغها خلال الأسبوع عند مستوى 7498.80 نقطة؛ ومن ثم اندفع المؤشر العام بعدها إلى الصعود متخطياً مقاومة مستوى 7800 نقطة، ولكنه لم يفلح في الصمود فوقها لمدة يومين؛ ذلك أنه ما أن وصل إلى مستوى 7837 نقطة حتى سارع إلى عكس مساره مرة أخرى للهبوط والعودة لاختبار حاجز الـ7500 نقطة من جديد؛ حيث نجح هذا الحاجز مرة أخرى في صدّ هبوط المؤشر العام ودفعه إلى أعلى حتى تصدت له عروض البائعين عند مستوى 7680 نقطة أكثر من مرة نهاية الأسبوع وجعلته يغلق عند مستوى 7666 نقطة منخفضاً ما مقداره 223.12- نقطة بنسبة تغير بلغت 2.83- % عن إغلاق الأسبوع الماضي، وبعد تنفيذ 1.709.400 صفقة نفذ خلالها 1.522.941.966 سهما بلغت قيمتها الإجمالية 65.171.397.104.25 ريالاً.

    وبعد استعراض أداء السوق خلال الأسبوع الماضي نجد أن مجال تذبذبه بداية الأسبوع كان واسعاً، ولكنه أخذ يضيق شيئاً فشيئاً. وذلك بعد ملاحظتنا لثبات مستوى دعم 7500 نقطة ونزول مستوى نقاط المقاومة التدريجي طيلة أيام الأسبوع الماضي ابتداءً من نقطة 7916 وانتهاء بنقطة 7677 مما يدل على نزول عروض المتداولين طيلة الأيام الماضية لرغبات وطلبات المشترين التي تمركزت عند مستوى 7500 نقطة، وتقدمت نهاية الأسبوع تقريباً عند مستوى 7600 نقطة؛ مما يدل على ازدياد حالة الخوف لدى المستثمرين وتزعزع ثقتهم في السوق.

    وكما أشرنا في تحليل الأسبوع الماضي حول مسألة الشائعات وأثرها في أسواق المال، حيث ذكرنا أنها تؤثر فيها سلباً وإيجاباً، ولكن على المدى القصير فقط. ولعل أكثر ما تداوله المستثمرون خلال الأسبوع الماضي هو إشاعة إطلاق إيران صاروخاً على سفينة بريطانية وكذلك احتجاز إيران للجنود البريطانيين ولا ننسى إشاعة انخفاض أرباح الشركات خلال الربع الأول. ولكن من المتوقع بعد أن أعلنت إيران إطلاق سراح البحارة البريطانيين وبعد بداية صدور أخبار نتائج الشركات للربع الأول من هذا العام 2007م أن نشهد تغيراً في مسار أغلب الشركات.

    فيما يتعلق بكثرة السؤال عن الارتداد الحقيقي أو الفعلي للسوق، تبرز مسألة هامة، وهي: أن الارتداد الحقيقي للسوق مشروط بأن يكون بقيادة الأسهم القيادية، حيث إن الارتداد بغيرها لا يعطي السوق الزخم Momentum الكافي للبقاء فوق مستويات عليا (الصمود فوق خطوط المقاومة). وهذا ما يلاحظ في الفترات السابقة عندما يحدث ارتداد بقيادة أسهم غير الشركات القيادية فإنه سرعان ما يتراخى هذا الارتداد ويزول.

    نظرة على المؤشرات الفنية للسوق:

    أشرطة البولينقر

    أشرنا في تحليل الأسبوع الماضي إلى أن أشرطة البولينقر قد أخذت بالانفراج السلبي وأن المؤشر العام قام باختراق الشريط السفلي للبولينقر (خط الدعم) والإغلاق تحته؛ مما يشير إلى مواصلة الهبوط في الأيام القادمة، وهذا ما شاهدناه. كما ذكرنا أهمية مراقبة اختبار المؤشر العام لنقاط دعمه التي شاهدنا احترامه لأول نقاطها الأسبوعية التي قامت بإعادته داخل الأشرطة من جديد وخففت من حدة الانفراج السلبي ومن حدة هبوط المؤشر العام، وبالنسبة لإغلاق هذه الأشرطة لهذا الأسبوع ? موضح في الرسم البياني رقم 1 - نجد أن المؤشر العام لا يزال يتذبذب في منطقة البولينقر السلبية وتحت المتوسط المتحرك لفترة 21 يوماً موزوناً، وهي إشارات سلبية ولكن يجب علينا مراقبة اختبار المؤشر العام لنقاط مقاومته ودعمه، سواء اليومية أو الأسبوعية؛ حيث إن نتيجة هذا الاختبار سوف تحدد مساره في الفترة القادمة، كما أغلق الشريط العلوي عند مستوى 9105 نقاط والسفلي عند مستوى 7140 نقطة.

    مؤشر الأستوكاستيك

    كما هو موضح في الرسم البياني رقم 2 نجد أن مؤشر الأستوكاستيك السريع قام بالتقاطع إيجابياً مع البطيء، وذلك بداية هذا الشهر صعوداً، كما نلاحظ أيضاً تقاطعه الإيجابي مع خط الـ20 نقطة صعوداً بمؤشرية السريع والبطيء نهاية الأسبوع الماضي، معطياً إشارة إلى احتمال صعود السوق في الأيام القادمة، ولكن - كما هو معلوم لدى المحللين الفنيين - فإنه من الخطأ الاعتماد على مؤشر واحد في التوقع، كما أغلق الأستوكاستيك السريع عند مستوى 23.33 نقطة والبطيء عند مستوى 20.75 نقطة نهاية الأسبوع الماضي.

    مؤشر الوليمز

    أغلق هذا المؤشر نهاية الأسبوع إغلاقاً إيجابياً باتجاه صاعد عند مستوى -87.71 نقطة بفارق 1.71 نقطة عن إغلاق الأسبوع الماضي بعد أن تخطي نقطة -90 صعوداً ولكن يفضل الانتظار حتى تخطيه خط 80- نقطة صعوداً لتأكيد الإشارة الإيجابية.

    مؤشر القوة النسبية

    نلاحظ عند الاطلاع على الرسم البياني رقم 2 أن هذا المؤشر قد أعطى إشارة إيجابية بداية هذا الأسبوع عندما قام بتخطي خط 30 RSI صعوداً كأنه يوحي بأن المؤشر العام في قاعه السعري ولكن يجب التركيز على أهمية تأكيد العلامات الإيجابية للمؤشرات الفنية بتخطي المؤشر العام لنقاط المقاومة والصمود فوقها لمدة يومين على الأقل، كما أغلق هذا المؤشر نهاية الأسبوع الماضي باتجاه صاعد عند مستوى 34.45 RSI.

    مؤشر تدفق السيولة

    أغلق هذا المؤشر المهم الذي يعطينا تصوراً كاملاً خوا إذا ما كانت السيولة داخلة أو خارجة من السوق, إغلاقاً سلبياً نهاية الأسبوع الماضي باتجاه هابط عند مستوى33.63 MFI مما يوضح لنا استمرار حالة الخوف لدى المستثمرين وتزعزع الثقة لديهم.

    محطات في طريق المؤشر العام:

    كثيراً ما نسمع من المحللين الفنيين لأسواق المال كلمة دعم وكلمة مقاومة!! فما معنى هاتين الكلمتين؟

    - نقاط الدعم: عبارة عن حاجز سفلي يعوق أو يمنع انخفاض الأسواق أو الأسعار. ونقاط المقاومة: عبارة عن حاجز علوي يعوق أو يمنع ارتفاعها. ويمكن القول إن المرادف لكلمة دعم هو كلمة طلب، والمرادف لكلمة مقاومة هو كلمة عرض؛ فما الدعم إلا سعر أدنى من السعر الحالي بالسوق يكثر عنده الطلب. وما المقاومة إلا: سعر أعلى من السعر الحالي بالسوق يزداد عنده العرض. وعادةً ما توقف نقاط الدعم نزول الأسواق أو الأسعار، ولو مؤقتاً، وتجعلها تتحرك إلى أعلى.

    ومن خلال معرفتنا لها نستطيع تنفيذ قاعدة وقف الخسارة stop loss وهي ما يجب علينا فعله لتفادي خسائر كبيرة قد تحدث عند تخطي الأسواق أو الأسعار نقاط الدعم.

    وسوف نوضح في الجدول التالي كلاً من نقاط الدعم والمقاومة الأسبوعية المتوقعة للأسبوع القادم - إن شاء الله - بناءً على إغلاق الأسبوع الماضي والخاصة بالمؤشر العام، كما سوف نرمز في هذا الجدول إلى الدعم الأول بالرمز (د1) وللدعم الثاني بالرمز (د2) وللمقاومة الأولى بالرمز (م1) وللمقاومة الثانية بالرمز (م2).












    قال إن الهيئة تعكف حاليا على دراسة العروض المقدمة من الشركات.. المالك لـ( الجزيرة ):
    لم يتم بعد تحديد موعد للإعلان عن الشركات المستبعدة من تراخيص الاتصالات الثابتة



    * الرياض - حازم الشرقاوي:

    أكد المتحدث الرسمي لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات سلطان بن محمد الملك أنه لم يتم حتى الآن تحديد موعد الإعلان عن الشركات المستبعدة من الحصول على خدمات الاتصالات الثابتة بعد التقييم الفني والتجاري، وقال ل(الجزيرة) إن الهيئة تعكف حاليا على دراسة كافة العروض المقدمة من الشركات العشر مضيفا أنه سيتم الإعلان عنها فور الانتهاء من عمليات التقييم.

    وأضاف أن الطلبات المقدمة يتم تقييمها وفق معايير ومنهجية التقييم الواردة في وثيقة طلبات الحصول على تراخيص تقديم خدمات الاتصالات الثابتة، وأن تحديد الجهات المؤهلة سيتم وفقا لتلك المعايير والبدء بعملية تخصيص نطاقات الطيف الترددي لمقدمي الطلبات الذين تم تأهيلهم وتقدموا بطلبات للحصول على نطاقات ترددية.

    ومن جهة أخرى أوضح مصدر ل(الجزيرة) أن الإعلان عن الشركات التي تجتاز التقييم الفني والتجاري سيتم خلال أيام متوقعا أن يتراوح عددها ما بين 6-7 شركات، مع استبعاد ما بين 3-4 شركات.

    وكانت قد تقدمت عشرة اتحادات للشركات يوم 10 مارس الماضي بطلباتها إلى هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية للحصول على رخص الهاتف الثابت في المملكة، من بينها اتحاد تقوده شركة فريزون كميونكاشنز الأمريكية وآخر تقوده شركة ماهاناجار تليفون نيجام الهندية.

    وضمت قائمة الشركات التي أعلنتها الهيئة كلا من اتحاد خالد أحمد الجفالي (كول وورلد) الباكستانية وشركة الاتصالات القابضة السعودية واتحاد المتكاملة من هونغ كونغ واتحاد إلكترونت (اوتيليا) الإيطالية واتحاد اتصالات (موبايلي) السعودية واتحاد عذيب للاتصالات (بتلكو البحرينية) واتحاد مكة للاتصالات (شركة الاتصالات الصينية)، شركة الاتصالات الكورية.

    ومن المنتظر أن تنهي الرخص احتكار شركة الاتصالات السعودية للخدمات الهاتفية الثابتة.

    ولشركة الاتصالات السعودية حوالي أربعة ملايين مشترك في شبكتها للخطوط الهاتفية الثابتة التي تعطيها معدل انتشار يبلغ حوالي 16 في المائة بين سكان المملكة في حين أن معدل انتشار الإنترنت يتخطى 3 في المائة. وستمنح الهيئة أيضا رخصة ثالثة للهاتف المحمول هذا العام تتنافس عليها تسعة اتحادات شركات.

    وخسرت الاتصالات السعودية التي لها حوالي 14 مليون مشترك في شبكتها للهاتف المحمول حصة في السوق تبلغ حوالي 30 في المائة أمام منافستها موبايلي.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    بمشاركة خبراء واقتصاديين
    التويجرى يفتتح ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية بالرياض



    * الرياض - واس:

    يفتتح معالي رئيس هيئة السوق المالية المكلف الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز التويجري يوم الثلاثاء 29 ربيع الأول الجاري فعاليات ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية في فندق الفيصلية في الرياض.

    ويحضر الملتقى الذي ينظمه مركز القانون السعودي للتدريب بالتعاون مع هيئة السوق المالية خبراء واقتصاديون من البنوك وشركات التأمين وشركات الوساطة المالية ويستمر يومين. وأكد رئيس اللجنة العلمية للملتقى الدكتور ماجد قاروب أهمية هذا الملتقى الذي يلاقي اهتماماً أكثر من 150 ألف شركة عائلية مطالبة بحوكمة أعمالها وفصل الإدارة عن الملكية وإدارة الثروات بعيداً عن الأعمال التي تقدر بنحو ثلاثة تريليونات ريال سعودي. وقال قاروب إن وصول عدد الشركات المساهمة هذا العام إلى 100 شركة من خلال الاكتتابات الجديدة التي تركز معظمها في شركات التأمين ومصرف الإنماء ومشروع جبل عمر وغيرها من الشركات العقارية والبتروكيماوية بما يزيد رؤوس أموال شركات المساهمة إلى ما يقارب 150 مليار ريال (40 مليار دولار) تمثل العمود الفقري للاقتصاد السعودي يؤكد أهمية هذا الملتقى وفعالياته.

    ولفت قاروب إلى أن ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية سيركز على الحوكمة وأثرها في تطوير الاقتصاد إضافة إلى الجوانب الأساسية لحوكمة البنوك وشركات التأمين وشركات الوساطة المالية والحوكمة فى الموسسات المالية والمصرفية العاملة وفق الشريعة الإسلامية وأثر الحوكمة في الموارد البشرية وسياسات التوظيف في الشركات المساهمة ومهام ومسؤوليات الإدارات القانونية والمالية في الشركات المساهمة في ظل الحوكمة إضافة إلى أثر الإعلام في تطوير وحوكمة الشركات. وبين أنه تم اختيار هذا العنوان للملتقى باعتبار أن البنوك وشركات التأمين النموذج الذي يجب أن يحتذى للشركات المساهمة والشركات العائلية وشركات المساهمة المغلقة التي ترغب في حوكمة أعمالها وتطويرها بشكل سليم.












    الأمير الوليد بن طلال يقوم بزيارة استثمارية للصين من خلال زيارته لأربع مدن صينية
    المملكة للاستثمارات الفندقية تستحوذ على فندق بالصين قيمته 58 مليون دولار



    وصل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة والوفد المرافق المكون من بعض أعضاء شركتي المملكة القابضة والمملكة للاستثمارات الفندقية لمنطقة هونج كونج الإدارية الخاصة لجمهورية الصين الشعبية.

    وخلال الزيارة، قام الأمير الوليد والوفد المرافق بزيارة مقر مجموعة سيتي Citibank للقاء الإدارة وتلقي موجز عن القطاع المصرفي هناك كما قام سموه بزيارة لفندق فور سيزونز هونج كونج Four Seasons Hong Kong، وزيارة إلى ديزني لاند هونج كونج Disneyland Hong Kong حيث قام سموه والوفد المرافق بجولة في فندقي ديزني لاند Disneyland متوجهين بعد ذلك إلى جمهورية الصين الشعبية بدءاً بشنغهاي يوم الأربعاء 16 ربيع الأول 1428 هـ الموافق 4 أبريل 2007م وقام سموه بزيارة مقر سيتي جروب Citigroup بشنغهاي وفندق فور سيزونز شنغهاي Four Seasons Shanghai وموقعي فور سيزونز شنغهاي في بودونج وفندق سويس أوتيل جراند Swissotel Grand اللذين ما زالا تحت الإنشاء. وكما هو معلوم بأن الأمير الوليد مستثمر في كل من سيتي بنك Citibank وفنادق فورسيزونز Four Seasons Hotels، وفنادق سويس أوتيل Swissotel Hotels وديزني لاند Disneyland.

    كما زار الأمير الوليد مدينة كونشان في الصين. وكانت شركة المملكة للاستثمارات الفندقيةKHI قد أعلنت بالأمس عن قيامها بالاستحواذ على 100% من فندق من 387 غرفة في كونشان بالصين بقيمة تقدر بـ 58 مليون دولار أمريكي. وشركة المملكة للاستثمارات الفندقية KHIهي شركة رائدة في مجال الاستثمارات في الفنادق والمنتجعات ويرأسها الأمير الوليد بن طلال.

    اتجه بعد ذلك سمو الأمير والوفد المرافق إلى عاصمة جمهورية الصين الشعبية بيجين حيث كان في استقبال سموه سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الصين معالي الأستاذ صالح الحجيلان. وقابل سمو الأمير الوليد معالي وزير التجارة الصيني السيد بو زيلاي الذي رحب بسموه ووصف سموه بصديق الصين الحميم كما شكر سموه على اهتمامه بالاستثمار بالصين، وتناقش الطرفان على فرص الاستثمار الواسعة بالصين. وتتواجد شركة المملكة القابضة، التي يرأس مجلس إدارتها سمو الأمير الوليد بن طلال، بالصين من خلال بنك سيتي Citibank الذي تقدر موجوداته بثمانية مليارات دولار أمريكي ويبلغ عدد الموظفين 4000 وقد استثمر بنك سيتي في بنك جواندونج بنسبة 20% بقيمة ثلاثة مليارات دولار أمريكي وحصلت على عقد إدارة للبنك الذي يبلغ عدد موظفيه 10 آلاف و 500 فرع في 28 مدينة ولديه موجودات تقدر بـ 40 مليار دولار أمريكي. وقد استثمر أيضاً سيتي بنك في بنك بودونج Pudong بنسبة 3.76% ولديه من الموجودات ثمانون مليار دولار أمريكي و13 ألف موظف في 370 فرعاً في 23 مدينة. والجدير بالذكر أن سيتي بنك Citibank متواجد من خلال بنكي جواندونج وبودونج في 20 مقاطعة من أصل 29 مقاطعة في الصين وقام الأمير الوليد والوفد المرافق بزيارة فندقي رافلز بيجين The Raffles Beijing Hotel وسويس اوتيل وموقع فورسيزونز بيجين الذي يعد تحت الإنشاء. إضافة إلى ذلك زار سموه والوفد المرافق بزيارة بعض المعالم التاريخية مثل صور الصين العظيم وساحة تيانامين الشهيرة Tianamen Square.

    والجدير بالذكر أن سموه التقى بفخامة الرئيس الصيني هو جين تاو في قصر الضيافة بالرياض في 22 أبريل 2006م. وقد تمت المقابلة مع فخامة الرئيس الصيني بحضور معالي وزير التجارة الصيني.

    وقد استثمرت شركة المملكة القابضة من خلال شركة العزيزية للاستثمارات، التي يرأس مجلس إدارتها سمو الأمير الوليد بن طلال، بالإضافة إلى بعض من المستثمرين السعوديين في اكتتاب بنك الصين حيث Bank of China حيث تم الاكتتاب بقيمة 2 مليار دولار أمريكي وتحددت الحصة التي قيمتها 300 مليون دولار أمريكي.

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 11/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 28-04-2007, 08:50 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 4/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 21-04-2007, 11:04 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 12 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 31-03-2007, 09:49 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 5 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 24-03-2007, 09:40 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 20 / 2 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 10-03-2007, 09:39 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا