إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 40 من 40

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

  1. #31
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    ارتداد الأسهم القطرية بعد أسبوع من الخسائر


    شهدت السوق القطرية خسائر متواصلة طوال الاسبوع الماضي باستثناء اخر ايام التداول والتي شهدت ارتدادا حلّ معه المستثمرون عقدة التراجع لتسجل ارتدادا مصحوبا بارتفاع قيمة التداول، التي انخفضت قيمتها الاجمالية بنسبة 32.7بالمائة مقارنة مع تداولات الاسبوع السابق، بينما فقد المؤشر بواقع 66.39 نقطة بنسبة 1.10بالمائة ليقف عند مستوى 5983.96 نقطة، وسط تداولات بواقع 41.9 مليون سهم بقيمة 944.7 مليون ريال نفذت من خلال 21105 صفقة، وعلى صعيد اداء القطاعات، فقد احتل قطاع الخدمات المرتبة الاولى من حيث قيمة الاسهم المتداولة بواقع 45.78بالمائة، تلاه قطاع البنوك بنسبة 39.76بالمائة، ثم قطاع الصناعة بواقع 12.77بالمائة واخيرا قطاع التأمين بنسبة 1.69بالمائة . وارتفعت اسعار اسهم 19 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 26 شركة وحافظ سهم شركة واحدة على اغلاقه السابق، وقد احتل سهم شركة ناقلات المرتبة الاولى من حيث قيمة الاسهم المتداولة باستحواذه على نسبة 23.16بالمائة من اجمالي التداولات تلاه سهم مصرف الريان بواقع 19.80بالمائة، ثم سهم السلام العالمية بنسبة 7.38بالمائة . وعلى صعيد اخبار الشركات، وقع مصرف قطر الإسلامي عقد مقاولة مع شركة الحبتور للمشاريع الهندسية لتنفيذ مشروع برج الفيصل الإداري الذي يمول تنفيذه المصرف بتكلفة إجمالية 228 مليون ريال.
    من جانب اخر وافقت الجمعية العمومية لشركة الخليج للتأمين وإعادة التأمين على توزيع ارباح نقدية للمساهمين بنسبة 30بالمائة من رأس المال أي بواقع 3 ريالات لكل سهم. ووافقت الجمعية العامة لشركة بيت الاستثمار على تدوير صافي أرباح الشركة للعام 2006. كما أقرت الجمعية بتحويل ما نسبته 20بالمائة كاحتياطي قانوني من صافي الأرباح البالغة 1.10 مليون ريال قطري و الباقي كأرباح مدورة، كما وافقت الجمعية على زيادة رأس مال الشركة من 22.4 مليون ريال قطري الى 31.25 مليون ريال قطري . من جهة ثانية افصحت الشركة القطرية الألمانية للمستلزمات الطبية عن بياناتها المالية للعام 2006, حيث بلغ صافي خسارة الشركة 4.433 مليون ريال قطري مقابل صافي ربح 1.813 مليون ريال قطري للعام الذي سبقه.












    48 بالمائة التراجع في تداولات السوق العمانية


    تباين الاداء في سوق مسقط للاوراق المالية لتقفل على تراجع طفيف قاده قطاع الخدمات والتأمين انخفض معه المؤشر بواقع 8.98 نقطة بنسبة 0.16بالمائة مقفلا عند مستوى 5541.49 نقطة، وقد سجل قطاع الصناعة ارتفاعا وحيدا بواقع 2.46بالمائة, بينما تراجع قطاع الخدمات بنسبة 1.30بالمائة، تلاه قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 0.54بالمائة . وقد شهدت السوق تداول 19 مليون سهم بقيمة 11.8 مليون ريال عماني . وقد بلغ المعدل اليومي لحجم التداول 5.3 مليون سهم . وقد ارتفعت اسعار اسهم 29 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 25 شركة, بينما استقرت اسعار اسهم 16 شركة، حيث سجل سهم صناعة المواد الكاشطة أعلى نسبة ارتفاع بواقع 18.15بالمائة تلاه سهم العمانية لصناعة الكيماويات بنسبة 9.33بالمائة . في المقابل سجل سهم جامعة ظفار أعلى نسبة انخفاض بواقع 11.24بالمائة تلاه سهم المتحدة للطاقة بنسبة 9.84بالمائة . وقد احتل سهم الانوار القابضة المرتبة الاولى من حيث حجم الاسهم المتداولة بواقع 1.9 مليون سهم تلاه سهم اعلاف ظفار بتداول 1.8 مليون سهم، واحتل سهم ريسوت للاسمنت المركز الاول بقيمة الاسهم المتداولة بواقع 1.23 مليون ريال تلاه سهم البنك الزطني العماني بواقع 1.22 مليون ريال .
    وقد استحوذ قطاع البنوك والاستثمار على ما نسبته 53 بالمائة من اجمالي كمية الاسهم المتداولة و 69بالمائة من اجمالي قيمة الاسهم المتداولة في حين استحوذ الصناعة على ما نسبته 31 بالمائة من اجمالي الكمية و 19بالمائة من اجمالي القيمة .
    وبالنسبة لاخبار الشركات، وقع بنك مسقط اتفاقية خط ائتمان مع برنامج تمويل التجارة العربية الواقع في دولة الامارات العربية المتحدة، وبموجب هذه الاتفاقية تم منح بنك مسقط خط ائتمان بمبلغ 30 مليون دولار أمريكي لتمويل التجارة الخارجية للسلطنة.
    من جانبها أعلنت شعاع كابيتال، إنّها دَخلَت في اتفاق ملزم مع شركة دبي المالية، يهدف الى بيع حصتها البالغة 35 بالمائة في الشركة الوطنية العُمانية للاستثمار القابضة (اونيك) . من جانبها وافقت الجمعية العامة لشركة فنادق الباطنة على قرار مجلس الادارة بتوزيع ارباح نقدية على المساهمين بنسبة 10بالمائة من رأس المال المدفوع. وأقرت الجمعية العامة للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) توزيع أرباح نقدية بنسبة 70 بالمائة (أي 70 بيسة لكل سهم ). كما أعلنت مؤسسة الخليج للاستثمار عن مشاركتها في تطوير مشروع جديد لصناعة الأنابيب وأغطية الأنابيب في منطقة صحار مع مجموعة من كبار المستثمرين من سلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة, إضافة إلى شركة بوسكو الكورية المتخصصة في صناعة الصلب، وتم التوقيع على اتفاق الشراكة في مسقط.
    الى ذلك أعلنت الشركة الوطنية للصناعات الدوائية ان اجمالي مبيعاتها بلغ 2.6 مليون ريال العام الماضي مقارنة مع 1.37 مليون ريال في 2005.

  2. #32
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    أداء متوازن للأسهم المصرية


    تمكنت البورصة المصرية من الارتفاع من جديد بعد اسبوع متذبذب تأثر فيه المستثمرون بقرب موسم اعياد الربيع وشم النسيم ليرتفع مؤشر هيرميس القياسي بواقع 793.12 نقطة بنسبة 1.25بالمائة مستقرا عند مستوى 64174.92 نقطة . وقد انتهت آخر جلسات الاسبوع بتداول 33.8 مليون سهم بقيمة بلغت 1.08 مليار جنيه مصري، وسط تسجيل سهم المجموعة المالية هيرميس لارتفاع بواقع 0.82بالمائة الى سعر 38.01 جنيه مصري وسط تداولت بقيمة 59.3 مليون سهم، بينما انخفض سهم اوراسكوم للاتصالات بنسبة 2.53بالمائة الى سعر 385 جنيها مصريا بقيمة تداولات بواقع 55.2 مليون جنيه .
    وفي ثاني ايام الاسبوع استسلمت البورصة المصرية لادائها العرضي المتذبذب واصبح عنوانا لها وفشلت توقعات المحللين في صعودها, فقد انهت البورصة تعاملاتها على تراجع طفيف ، وسط اداء متثاقل من جانب المستثمرين الأجانب بعد ان سجل المتعاملون عمليات بيعية شرائية متوازية تقريبا، حيث اغلق مؤشر هيرميس القياسي متراجعا بنسبة 0.24بالمائة ليغلق على 63232.3 نقطة , بينما سجلت اجمالي التعاملات السوقية 1.2 مليار جنيه بتداول 32.1 مليون ورقة مالية تمت خلال تنفيذ 27.2 الف صفقة بيع وشراء على اسهم 150 شركة.
    وبلغت معاملات المستثمرين الأجانب 33.8 بالمائة بصافي مشتريات 28 مليون جنيه فقط , بينما سجلت معاملات العرب 8.8 بالمائة بصافي مبيعات 73 مليون جنيه، وسجلت اسهم اوراسكوم تيلكوم القابضة تراجعا نسبته 2.32بالمائة ليصل الى 383 جنيها , فيما تراجعت اسهم القاهرة للاسكان والتعمير وقريناتها الشمس والمتحدة , وعلى صعيد البنوك تراجع كريدي اجريكول والتعمير والاسكان، وتصدر قائمة الأسهم الخاسرة الاسماعيلية للدواجن بنسبة 5 بالمائة ليغلق على 10.45 جنيه , في حين نجح سهم الصعيد العامة للمقاولات في الاحتفاظ بصعوده بنسبة 5 بالمائة ليغلق على 25.01 جنيه..
    وعلى صعيد اخبار الشركات، قالت شركة راية المصرية إنها باعت حصتها الباقية في وحدة الاتصالات التابعة لها إلى شركة فودافون مصر مقابل 93.6 مليون جنيه مصري، حيث ستستخدم حصيلة البيع جزئيا في توسيع خدمات مراكز الاتصال بالشركة، وكانت راية باعت 51 بالمائة من حصتها في راية للاتصالات إلى فودافون مصر في أكتوبر الماضي مقابل 104 ملايين جنيه. ومن جانب آخر باع البنك التجاري الدولي - مصر 75 بالمائة من حصته في شركة اتصالات مصر، تعادل 3 ملايين سهم، لصالح مجموعة من المستثمرين العرب، وقد جرى تنفيذ الصفقة خارج المقصورة في البورصة المصرية على دفعتين، تم بيع 1.5 مليون سهم في كل منهما.













    البنوك التجارية تقود الانخفاض في الأسهم البحرينية


    سجلت السوق البحرينية تراجعا مصحوبا بانخفاض احجام التداولات خلال الاسبوع الماضي الذي كان اقصر من العادة، وسيطر هدوء التداولات المخلوط بحالة من الترقب وتراجع معها المؤشر بقيادة قطاع البنوك التجارية بواقع 11.34 نقطة وبنسبة 0.53 بالمائة عندما اقفل عند مستوى 2148.44 نقطة، وسجل قطاع الاستثمار اكبر ارتفاع بواقع 2.09 بالمائة تلاه قطاع الخدمات بنسبة 0.28 بالمائة، بينما كان قطاع البنوك التجارية الاكثر تراجعا بنسبة 4.54 بالمائة، تلاه قطاع الفنادق والسياحة بواقع 3.21 بالمائة، واستقرت باقي القطاعات عند اغلاقاتها السابقة.
    وقد شهدت السوق تداول 3.44 مليون سهم بقيمة 2.02 مليون دينار بحريني تم تنفيذها من خلال 276 صفقة، وقد استحوذ قطاع الاستثمار على تداول 705 آلاف سهم بقيمة 1.13 مليون دينار بحريني، تلاه قطاع البنوك التجارية الذي استحوذ على تداول 578 الف سهم بقيمة 344 الف دينار بحريني. وقد ارتفعت اسعار اسهم 5 شركات مقابل انخفاض اسعار اسهم 10 شركات، واحتل سهم بنك انفستكورب المرتبة الاولى من حيث قيمة الاسهم المتداولة بواقع 663.5 الف دينار بحريني بنسبة 32.77 بالمائة من التداولات تلاه سهم بيت التمويل الخليجي بقيمة 293.9 الف دينار بحريني وبنسبة 14.52 بالمائة من اجمالي القيمة المتداولة.

  3. #33
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    ارتفاع طفــيف في البــورصــة الكويتــية


    تراجعت احجام التداولات في السوق الكويتية مع انتهاء تداولات الاسبوع الماضي الذي كان قصيرا نسبيا بسبب تزامن عطلة المولد النبوي الشريف مع العطلة الاسبوعية، وتمكنت السوق من الارتفاع بشكل طفيف رغم حالة الترقب السائدة لنتائج الربع الاول، وذلك بفضل الارتفاع القوي الذي تحقق منتصف الاسبوع بعد اعلان البنك المركزي خفض سعر اعادة الشراء اضافة الى صدور قرار بالغاء تحييد اسهم مجموعة الخرافي، ليتمكن المؤشر من اضافة 21.5 نقطة بنسبة 0.21بالمائة ليستقر عند مستوى 10243.20 نقطة، بعد تداول 846 مليون سهم بقيمة 455.8 مليون دينار، وقد تمكنت اسهم 59 شركة من الارتفاع بينما تراجعت اسعار اسهم 77 شركة واستقرت اسعار اسهم 45 شركة عند اغلاقاتها السابقة وعلى صعيد الاداء القطاعي فقد تباينت اغلاقات القطاعات بعد ان اقفلت 3 قطاعات منخفضة، وجاء الارتفاع بقيادة قطاع البنوك بنسبة 2.74بالمائة تلاه قطاع الاسهم الاجنبية بنسبة 2.55 بالمائة، بينما كان قطاع الصناعة هو الاكثر تراجعا بنسبة 3.65 بالمائة، تلاه قطاعا العقارات والاغذية على التوالي، واحتل قطاع العقارات المركز الاول بحجم التداولات بواقع 250 مليون سهم، تلاه قطاع الاستثمار بواقع 226 مليون سهم، وتمكن قطاع الخدمات من الاستحواذ على المركز الاول بقيمة التداولات بواقع 133 مليون دينار، تلاه قطاع الاستثمار بقيمة 93 دينارا .
    وعلى صعيد الشركات احتل سهم المال المركز الاول بالارتفاع بنسبة 19.05بالمائة مقفلا عند سعر 0.375 دينار كويتي، تلاه سهم صخور الخليج بنسبة 15.79بالمائة مستقرا عند سعر 0.550 دينار كويتي، بينما كان سهم اسمنت الفجيرة الاكثر تراجعا بنسبة 16.13بالمائة ليقف عند سعر 0.260 دينار كويتي، تلاه سهم المستودعات بنسبة 12.28بالمائة مقفلا عند سعر 0.500 دينار كويتي، وقد احتل سهم المشاريع الكبرى المركز الاول بحجم التداولات بواقع 51.4 مليون سهم تلاه سهم بنك الخليج المتحد بواقع 46.6 مليون سهم .
    وعلى صعيد اخبار الشركات، اعلنت الشركة الكويتية للتمويل والاستثمار (كفيك) انها قامت بتوقيع مذكرة تفاهم مع بنك أبو ظبي التجاري للتعاون بانشاء صندوق للملكيات الخاصة بمبلغ 155 مليون دولار، وأشارت كفيك الى أنها تعمل في الوقت الحالي على اجراءات التسجيل وأخذ الموافقات الخاصة من الجهات الرسمية مستهدفة طرح الصندوق خلال شهر ابريل 2007.
    كما كشفت شركة صناع الخرسانة الخليوية عن انها بصدد توقيع عقد مع احدى الشركات الكبرى في الخليج وهي شركة اسيكو العالمية للمقاولات لتنفيذ مشروع اسكاني في الامارات. من جانب آخر تعتزم شركة منافع للاستثمار (منافع) اطلاق صندوق منافع الاول للاستثمار في اسهم الشركات المدرجة وغير المدرجة التي على وشك الادراج، والتي تتوافق مع احكام الشريعة الاسلامية في الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي . الى ذلك سيتم تأسيس اربع شركات مساهمة كويتية برأسمال اجمالي بلغ 22 مليون دينار كويتي، والشركات هي شركة سبائك للاجارة والاستثمار برأسمال يبلغ 15 مليون دينار، وشركة الامتياز الاولى التعليمية التي تأسست برأسمال يبلغ مليون دينار كويتي. وايوان القابضة التي تأسست كشركة مساهمة كويتية قابضة برأسمال يبلغ 5 ملايين دينار كويتي موزعة على 50 مليون سهم نقدي، في حين ان الشركة الرابعة هي شركة سافانا القابضة التي تأسست كشركة مساهمة كويتية قابضة ايضا برأسمال يبلغ مليون دينار. ومن جهتها قالت شركة اجيليتي انها اشترت شركتين في استراليا ونيوزيلندا مقابل 83 مليون دولار استرالي .












    تداولات حذرة وترقب لإعلان نتائج الشركات الربعية بالأردن


    تواصلت تراجعات السوق الاردنية ولو بصورة طفيفة مع تحسسها للتوترات الاقليمية والتغييرات الاستراتيجية لمواقف اللاعبين في عموم المنطقة، اضافة الى حالة الترقب التي يضيفها قرب الاعلان عن النتائج الربعية المالية واستكمال توزيعات الارباح للسنة المالية المنتهية 2006، وقد خسر مؤشر بورصة عمان 8.98 نقطة متراجعا بنسبة 0.16بالمائة ليقف عند مستوى 6045.59 نقطة وسط تسجيل المزيد من التراجعات في حجم وقيمة التداولات، وعلى الصعيد القطاعي فقد ارتفع الرقم القياسي لقطاع الصناعة بنسبة 0.99بالمائة, وارتفع الرقم القياسي لقطاع التأمين بنسبة 0.02بالمائة, وانخفض الرقم القياسي لقطاع الخدمات بنسبة 0.37بالمائة, وانخفض الرقم القياسي لقطاع البنوك بنسبة 2.88بالمائة, وقد شهدت السوق تداول 63 مليون سهم بقيمة 187 مليون دينار اردني تم تنفيذها من خلال 52301 صفقة، وبلغ المعدل اليومي لحجم التداول 37.4 مليون دينار اردني، وعلى صعيد المساهمة القطاعية في حجم التداول، فقد احتل قطاع الخدمات المرتبة الأولى حيث حقق ما مقداره 94.9 مليون دينار وبنسبة 50.8بالمائة من حجم التداول الإجمالي، تلاه في المرتبـة الثانيـة قطاع البنوك بحجم مقداره 63.5 مليون دينـار وبنسبـة 34.0 بالمائة، وجاء قطاع الصناعة في المرتبة الثالثة بحجم تداول مقداره 23.1 مليون دينار وبنسبة 12.4بالمائة، وأخيراً قطاع التأمين بحجم مقداره 5.4 مليون دينار وبنسبة 2.9بالمائة .
    وارتفعت اسعار اسهم 57 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 93 شركة، حيث سجل سهم الصناعية التجارية الزراعية / الانتاج اكبر ارتفاع بنسبة 11.11بالمائة, تلاه العربية الأمريكية للتأمين التكافلي بنسبة 9.8بالمائة, ثم الزرقاء للتعليم والاستثمار بنسبة 9.44بالمائة, الشركة الاردنية المركزية بنسبة 8.92 بالمائة, والانماء العربية للتجارة والاستثمارات العالمية بنسبة 8.79 بالمائة، في المقابل كان سهم شركة الترافرتين الاكثر تراجعا بنسبة 15.22بالمائة، تلاه بنك الاردن بنسبة 12.97بالمائة, ثم الدخان والسجائر الدولية بنسبة 9.94بالمائة، التسهيلات التجارية الاردنية بنسبة 9.57بالمائة، الوطنية لصناعات الالمنيوم بنسبة 9.55بالمائة.
    وعلى صعيد اخبار الشركات، وقعت الشركة الاردنية للتعمير والمؤسسة العامة للاسكان والتطوير الحضري اتفاقية لانشاء وتطوير مدينة الجيزة السكنية التي ستوفر نحو 16 ألف وحدة سكنية بأسعار منافسة وفي متناول معظم المواطنين على اختلاف دخولهم وبتكلفة اجمالية تقدر بحدود 900 مليون دولار, وتقام على بعد 37 كم جنوب العاصمة عمان في منطقة الجيزة، على قطعة ارض تبلغ مساحتها 7.5 مليون متر مربع على مرحلتين. كما وافقت الهيئة العامة لمساهمي بنك الإسكان على توزيع أرباح على المساهمين بنسبة 26بالمائة.
    ووافقت الهيئة العامة لشركة العمد للاستثمار والتنمية العقارية على توزيع 20بالمائة ارباحا للسهم الواحد.
    ووافقت الهيئة العامة للشركة الأردنية للاستثمارات المتخصصة, على زيادة رأسمال الشركة من 4 ملايين دينار الى 4.5 مليون دينار بنسبة 12.5بالمائة من رأسمال الشركة. عن طريق الاكتتاب الخاص لمساهمي الشركة وبالقيمة الاسمية للسهم من دون علاوة اصدار. كما ضاعفت الشركة العربية الدولية للتعليم رأسمالها إلى 40.5 مليون دينار من 20.2 مليون عن طريق توزيع 50بالمائة كأسهم مجانية و 50 بالمائة للاكتتاب الخاص.
    من جهة اخرى وافقت الهيئة العامة للبنك العربي على توصيات مجلس الادارة بتوزيع ارباح نقدية بقيمة 89 مليون دينار اي بنسبة 25بالمائة من القيمة الاسمية للسهم مقارنة بتوزيعات العام السابق والبالغة 53.4 مليون بنسبة 15بالمائة بزيادة قدرها 35.6 مليون دينار بنسبة نمو قدرها 66.7بالمائة عن الارباح التي تم توزيعها خلال السنة السابقة.

  4. #34
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    ملتقى لحوكمة الشركات المالية والمصرفية

    واس - الرياض

    يفتتح رئيس هيئة السوق المالية المكلف الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز التويجري يوم الثلاثاء 29 ربيع الاول الجاري فعاليات ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية في فندق الفيصلية في الرياض. ويحضر الملتقى الذي ينظمه مركز القانون السعودي للتدريب بالتعاون مع هيئة السوق المالية خبراء واقتصاديون من البنوك وشركات التأمين وشركات الوساطة المالية ويستمر يومين. وأكد رئيس اللجنة العلمية للملتقى الدكتور ماجد قاروب أهمية هذا الملتقى الذي يلاقي اهتماما من أكثر من 150 ألف شركة عائلية مطالبة بحوكمة أعمالها وفصل الإدارة عن الملكية وإدارة الثروات بعيدا عن الأعمال التي تقدر بنحو ثلاثة تريليونات ريال سعودي. وقال قاروب إن وصول عدد الشركات المساهمة هذا العام إلى 100 شركة من خلال الاكتتابات الجديدة التي تركز معظمها في شركات التأمين ومصرف الإنماء ومشروع جبل عمر وغيرها من الشركات العقارية والبتروكيماوية بما يزيد رؤوس أموال شركات المساهمة إلى ما يقارب 150 مليار ريال (40 مليار دولار) تمثل العمود الفقري للاقتصاد السعودي يؤكد أهمية هذا الملتقى وفعالياته. ولفت قاروب الى أن ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية سيركز على الحوكمة وأثرها في تطوير الاقتصاد، إضافة إلى الجوانب الأساسية لحوكمة البنوك وشركات التأمين وشركات الوساطة المالية والحوكمة في المؤسسات المالية والمصرفية العاملة وفق الشريعة الإسلامية وأثر الحوكمة في الموارد البشرية وسياسات التوظيف في الشركات المساهمة ومهام ومسؤوليات الإدارات القانونية والمالية في الشركات المساهمة في ظل الحوكمة، إضافة إلى أثر الإعلام في تطوير وحوكمة الشركات. وبين أنه تم اختيار هذا العنوان للملتقى باعتبار أن البنوك وشركات التأمين النموذج الذي يجب أن يحتذى للشركات المساهمة والشركات العائلية وشركات المساهمة المغلقة التي ترغب في حوكمة أعمالها وتطويرها بشكل سليم.












    خفض أسعار الوقود قلّص التضخم إلى 2.9 بالمائة عام 2006

    اليوم ـ الدمام

    كشف تقرير اقتصادي عن أن الخفض الأخير لأسعار الوقود ساهم في التقليل من معدل التضخم بالمملكة، ووصوله إلى 2.9 بالمائة فقط في ديسمبر الماضي، بدلاً من 4.3 بالمائة، كما كان متوقعاً، وقال التقرير الذي صدر عن الدائرة الاقتصادية لـ «سامبا» إن ذلك هو الأعلى على الإطلاق منذ العام 1995م، وأشار إلى أن معدل التضخم لن يصل إلى مستوياته التاريخية (أقل من 1 بالمائة) إلا بعد سنوات.. مرجعاً مجالات التضخم إلى الأحوال الزراعية غير المواتية والرسوم المرتفعة على بعض الواردات والتي أدت لزيادة أسعار المواد الغذائية، كذلك الارتفاع الحاد في أسعار الذهب والمجوهرات، إضافة لارتفاع أسعار الإيجارات.. مشيرا إلى أن الارتفاع الأعلى بلغ ذروته في ديسمبر الماضي، حيث كان التضخم في ذروته بالنسبة للخضار والفواكه الطازجة والأسماك.

  5. #35
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    المدالله: الصفقات العقارية تتم بطرق سرية

    مليار ومائتا مليون ريال حجم المبيعات في الشرقية


    الدمام - عبدالوهاب المسفر

    قال رجل الاعمال العقاري عادل يعقوب المد الله ان وضع السوق العقاري في المنطقة الشرقية حاليا يسير في مساره الصحيح، لاسيما ان الصفقات العقارية اصبحت تتم بطرق سرية.
    واشار المد الله الى ان حجم السوق المتداول خلال الشهرين الماضيين بلغ اكثر من مليار ومائتي ريال (000ر000ر200ر1) موضحا ان هذه الصفقات وعملية البيع والشراء منحصرة بين مدينتي الدمام والخبر.
    واضاف الى ان السوق ينقسم الى ثلاثة اقسام تتمثل في الآتي المرحلة الاولى: وتتمثل النطاق العمراني (في المناطق غير المبنية) مما زاد في سعرها وصعوبة عرضها في السوق ويأتي من ضمن المرحلة الاولى التزايد المطرد وذلك توجه العقاريين في البناء فيها موضحا ان هناك تزايدا على الشقق الصغيرة معللا ان تزايد الطلب على شقق التمليك والفلل والدبلكسات يتمثل في النطاق العمراني الاول.
    اما فيما يتعلق بالنطاق العمراني الثاني فكان من السابق يتراوح سعر المتر بين 380 الى 280 ريالا اما في الوقت الحالي فوصل سعر المتر في بعض المناطق الى 750 ريالا مما ادى الى تراوحه حتى 550 ريالا وهذه الاسعار وصلت في المرحلة الثانية من النطاق العمراني الذي لم يبدأ البناء فيها وتعتبر بعيدة عن المناطق السكنية حيث كان سعرها من السابق يتراوح بين 130 - 210 ريالا وحاليا سعرها يتراوح بين 210 و380 ريالا للمتر الواحد وهذا المؤشر في الارتفاع يوحي الى وجود طفرة عقارية كبيرة على مختلف مناطق المملكة بشكل عام.
    واكد المدالله ان المباني بشكل عام اصبح التوجه من قبل العقاريين الى شراء العمائر القديمة وترميمها وذلك بسبب ارتفاع اسعار مواد البناء المطرد مما يؤكد ان شراء مثل هذه العمائر مربح وينصح المدالله العقاريين بالتوجه لهذا الشيء نظرا لسببين هما ان اسعارها جيدة وانعاش تلك الاحياء التي اصبحت في عداد المفقودبين وهذا يحفظ توازن السوق العقاري بين الجديد والقديم.
    واشار الى ان ربحية المرحلة الثالثة في الوقت الحاضر تختلف عن سابقتها بصورة جيدة خصوصا في عملية الشراء وهي كافية ومربحة عن سابقتها مشيرا الى انه لا يملك شيئا مما تطرق له خصوصا النطاق الخارج عن العمران.
    واضاف ان زيادة الاسعار تكون متمركزة على الشوارع الرئيسية مؤكدا ان دور العقاريين هو طمأنة المستثمرين في هذا المجال حيث ان مستقبلها جيد، في ظل توجه الوزارة المدروس حاليا الى تخصيص المناطق الصناعية والتجارية وايضا الرياضية ليكون هناك تميز في اعمال التصنيف الاقتصادي الذي يعد من عوامل الجذب السياحي والاستثماري وكل هذا يأتي في ظل الاستقرار الشامل في عهد خادم الحرمين الشريفين والنهضة العمرانية التي يشهدها ارجاء الوطن.
    واشار الى ان المرحلة الثانية ستكون اكثر ربحية ثم يليها المرحلة الثالثة التي ستكون ارباحها مضاعفة شريطة ان يكون هناك مستثمرون لديهم الانفاس الطويلة.
    واستغرب المدالله من الاشاعات التي تبث على بعض المساهمات بأنها متعثرة وهي غير متعثرة اصلا باعتبار انها خارجة عن النطاق العمراني رغم انني اجزم بأن مثل تلك المساهمات سوف نراها قريبا في النطاق العمراني نظرا للزيادة الكبيرة في الاعداد السكانية والهجرة من القرى الى المدن بحثا عن الاستقرار الوظيفي.
    وتطرق المدالله الى ان من الشروط التي حددتها الوزارة لحل المساهمات والمشاكل الموجودة في السوق العقاري هي ان يكون للمالك جزء اكبر في المساهمة وهذا ينعكس ايجابا على المساهمة لحرص المالك على ضمان الربحية ورأس المال، وهذه تعتبر الهاجس لكل المستثمرين وهي ضمان المستثمر، واكد المدالله ان التوجه التنظيمي الذي بدأ من وزارة التجارة والشؤون القروية جعل هناك تنظيما مدروسا للسنوات القادمة وهو مرتبط بزيادة الكثافة السكانية ومتفاعل مع النهضة العمرانية القادمة خصوصا ان هناك مشاريع كبيرة سيكون لها الاثر الايجابي في سوق المنطقة الشرقية واثنى المدالله شكره للجهات ذات العلاقة لما تقدمه من دراسات تحترم شريحة المجتمع بشكل عام سواء المستثمر السعودي او الاجنبي لاسيما انه سيتخلل هذه الدراسات تسهيلات كبيرة تخدم شرائح المجتمع اضف الى ذلك التسهيلات التي تتعلق بالرهن العقاري الذي (سيفّعل قريبا) مما يجعل سعر الشقق للبيع في متناول الصغار والكبار وذوي الدخل المحدود.












    صندوق النقد يلوم الأردن لتأخرها في الاستجابة لارتفاع أسعار النفط

    عدنان برية - عمان

    لام صندوق النقد الدولي الأردن على طريقة استجابته لارتفاع أسعار المحروقات عالميا. واشارت دراسة حول التطورات الأخيرة لأسعار النفط والمحروقات وتباين أنظمة التسعير والدعم المقدم للمشتقات النفطية في 52 دولة ذات اقتصاديات ناشئة، إن الأردن أبدى استجابة متأخرة لارتفاع أسعار المحروقات عالميا خلال الأعوام 2003 – 2006».
    ووصف صندوق النقد الدولي الارتفاع العالمي لأسعار المشتقات النفطية بأنه «تحد أساسي لاقتصاديات الدول النامية والناشئة»، مرجعا ذلك إلى «انعكاس الارتفاع على أسعار المحروقات في هذه الدول وبالتالي إخلاله بشبكات الأمان الاجتماعي المخصصة للطبقات الأكثر فقرا».
    وانتقدت دراسة للصندوق لجوء الأردن، خلال عام 2005، إلى رفع أسعار المحروقات مرتين، رغم ارتفاع الدعم المقدم للحكومة، والذي كان أكبر بمرتين مما هو مخصص له في الموازنة العامة.
    ولفتت الدراسة إلى لجوء الأردن لاستيراد احتياجاته النفطية، نتيجة ظروف الحرب الأمريكية على العراق، من مصادر جديدة كالمملكة، بعد ان كان يحصل على غالبية احتياجاته من العراق بأسعار تفضيلية.
    وأشارت الدراسة الى ان الحكومة الأردنية لجأت إلى سياسة تحرير سوق المشتقات النفطية للخروج من أزمة ارتفاع الأسعار بصورة تدريجية، وشملت هذه السياسة الرفع التدريجي لأسعار المحروقات للوصول بها إلى مستويات الأسعار العالمية، كما شملت السياسة وضع آلية اوتوماتيكية لربط أسعار المحروقات المحلية بنظيرتها العالمية.

  6. #36
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية تفقد 34 بليون ريال في أسبوع ... المؤشر يرفع خسارته في 4 أسابيع إلى 1106 نقاط

    الرياض - عبده المهدي الحياة - 07/04/07//

    واصل المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية تراجعه للأسبوع الرابع على التوالي، لترتفع خسارته خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة إلى 1106 نقاط، نسبتها 12.6 في المئة، وكانت أسعار الأسهم أخذت في التذبذب في الفترة الأخيرة نتيجة ضغوط عدة، منها الشراء وإعادة البيع لجني الأرباح، والضغط على الأسعار لإعادة الشراء بأسعار متدنية، وأضافت الأوضاع السياسية في المنطقة بين إيران وبريطانيا ضغوطاً جديدة أحدثت بعض القلق في أوساط المتعاملين، وكان لتخوف البعض منهم وتدافعهم إلى البيع أثر كبير في هبوط الأسعار، إلا أن محللين يرون أن السوق ستتجه إلى الصعود في الأيام المقبلة بعد انفراج أزمة البحارة البريطانيين والإفراج عنهم من ناحية، وتدني أسعار أسهم بعض الشركات في قطاعات المصارف والصناعة إلى مستويات مغرية للشراء، إضافة إلى قرب إعلان النتائج المالية للشركات المساهمة عن الربع الأول من السنة الحالية، ويأمل متعاملون أن تكون النتائج إيجابية لتكون داعماً لارتفاع أسعار الأسهم.
    وأنهى مؤشر الأسهم السعودية تعاملات الأسبوع الماضي على خسارة بلغت نسبتها 2.83 في المئة، تعادل 223.12 نقطة، ليهبط إلى مستوى 7666.62 نقطة، في مقـــابل 7889.74 نقــطة نهـــاية الأسبوع السابق، وبهــذه الخسارة الأخيرة ارتفـــعت خسارة المؤشر منــذ مطــلع الــسنة إلى 267 نقـــطة، نســبتها 3.36 في المـئة.
    وخلال الأسبوع الماضي تراجعت أسهم 69 شركة من أصل 86 شركة جرى تداول أسهمها، بينما صعدت أسهم 13 شركة، فيما استقرت أسهم 4 شركات عند أسعارها السابقة، ما أدى إلى خسارة الأسهم السعودية 34.2 بليون ريال (9.1 بليون دولار)، نسبتها 2.8 في المئة، لتهبط القيمة السوقية للأسهم إلى 1.19 تريليون ريال (317.4 بليون دولار). ونتيجة لهبوط الأسعار تراجعت معدلات الأداء مقارنة بما كانت عليه الأسبوع السابق، إذ تراجع عدد الأسهم المتداولة إلى 1.5 بليون سهم، بنسبة تراجع 6.4 في المئة، فيما هبطت القيمة المتداولة إلى 65.1 بليون ريال، بخسارة 15.1 بليون ريال، نسبتها 19 في المئة، وتراجع عدد الصفقات المنفذة إلى 1.7 مليون صفقة، بنسبة تراجع 12 في المئة.
    وهبطت مؤشرات 7 قطاعات من السوق كان مؤشر المصارف أكبرها تأثيراً سلبياً في مؤشر السوق، بعد هبوطه بنسبة 4.6 في المئة، تعادل خسارة 121 نقطة لمؤشر السوق، بينما كان مؤشر الزراعة الصاعد الوحيد بنسبة 3.52 في المئة. أما أبرز الأسهم الأسبوع الماضي، فكان سهم «التعمير» الذي استحوذ على 7 في المئة من كمية التداول، ما يعادل 106.6 مليون سهم، إلا أنه سجل أكبر خسارة بين الأسهم بلغت 21.88 في المئة، ليهبط سعره إلى 18.75 ريال، فيما حقق سهم «الدريس» أكبر قيمة متداولة بلغت 3.59 بليون ريال، خسر سعره خلالها 9.75 ريال، نسبتها 11.68 في المئة هبوطاً إلى 73.75 ريال، وتراجع سعر سهم «الراجحي» إلى 89 ريالاً، بخسارة نسبتها 3.78 في المئة، أفقدت المؤشر 30 نقطة، فيما كانت خسارة سهم «سابك» طفيفة تعادل 0.43 في المئة، ليهبط سعره إلى 115.5 ريال.












    الشثري لـ «الحياة»: فرص الصعود المتفوقة ترفض مبررات المخاوف الوهمية ... الأسهم السعودية تمنع هاوية «القاع السحيق» بسقف «وتد الانعكاس الإيجابي»

    الرياض - زياد الزيادي الحياة - 07/04/07//

    تبدأ تعاملات سوق الأسهم السعودية اليوم، بعد أن نجح صناع السوق في وضع المؤشر العام فوق السقف العلوي لواحد من أقوى نماذج الانعكاس الإيجابي، وهو الوتد الذي يراهن خبراء السوق على أنه حائط صد قوي لمنع السوق من الوصول إلى هاوية القاع السحيق.
    ويأتي ذلك بعد أن لامس المؤشر العام للسوق مستوى 7666 نقطة مرة أخرى، في نهاية تداولات آخر يوم من أيام الربع الأول من العام الحالي، وهو الربع الذي تم توديعه بنهاية جلسة تعاملات السبت الماضي.
    والمعروف أن ملامسة مستوى 7666 نقطة أكثر من مرة، تعني أن تلك النقطة ستكون نقطة مقاومة قوية، لكن في حال اختراقها ستتحول إلى دعم قوي، وهو ما ستترقبه أوساط السوق مع بداية تعاملات الأسبوع الجديد اليوم. أما نقطة الـ 7498 فهي النقطة الأدنى في تعاملات السوق السعودية منذ نزولها عن حاجز الـ 8 آلاف نقطة، والبدء في السلوك الجديد، وهي النقطة التي من الممكن تسميتها بـ «كسر العظم» في حال كسرها المؤشر وهو ما قد يوصلنا إلى قاع أقسى لا يسر معظم المتداولين. في هذه الأثناء، أكد رئيس مجالس إدارات كل من الشركة السعودية للصناعات المتطورة وشركة اسمنت تبوك وشركة جازان للتنمية خالد الشثري، أن نظرته للسوق متفائلة، وأن الوضع الاقتصادي لكثير من الشركات المدرجة في سوق المال يعيش حالياً واحدة من أفضل مراحله التنموية.
    وشدد خلال اتصال هاتفي معه أمس، على أنه لا يرى ما يبرر الخوف من إمكان سقوط المؤشر العام إلى هاوية قاع سحيق، معتبراً أن فرص صعود السوق تتفوق بدرجة عالية على المبررات الوهمية للتراجع الذي لا يرى أنه وارد إلا عند جني الأرباح. وقال إن التراجع لجني الأرباح أمر صحي لا يستدعي الخوف ولا القلق.
    وتأتي إيضاحات الشثري لتضع حداً لإشاعات جرى تداولها منذ منتصف الأسبوع الماضي، وهي الإشاعات التي نسبت إلى الشثري قوله إن المؤشر العام سيتراجع إلى مستوى 4700 نقطة، على رغم أنه لم يصرح من قبل بمثل هذا الكلام، فضلاً عن أنه لم يتبن رأياً متشائماً بالنسبة لوضع السوق حالياً.
    وعلى الطرف الآخر، يرى المحلل الفني عبدالعزيز الحبابي أن ارتفاعاًَ طفيفاً كان في ختام تعاملات سوق الأسهم السعودية للأسبوع الماضي مع تقليص للخسائر التي بدأت بعد كسر حاجر الـ 7865 يوم السبت الماضي، والتي كانت نقطة دعم سابقة تمثل 50 في المئة بحسب خطوط «الفايبوناتشي» التصحيحية، ما أسهم في مزيد من التراجع بعد كسرها، وبالتالي أدى إلى زعزعة الثقة لدى المتداولين والتخوف من الدخول في دوامة جديدة من الهبوط.
    وأضاف الحبابي أن النقطة التي كان يخشى المحللون كسرها هي الـ 7500، التي تمثل دعماً فنياً مهماً جداً لحركة السوق على المدى الأسبوعي، إذ كان الجميع يراقب هذه النقطة بحذر تام، مترقبين دخول قوه شرائية على الأسهم القيادية عندها، خصوصاً ان الأسهم القيادية تتداول عند مستوى دعم جيد يؤهلها للارتداد من أسعارها، وهذا ما كان عليه بالفعل، إذ لوحظ دخول السيولة الشرائية على الأسهم القيادية عند النقطة المذكورة، مع تلاشي العروض، وكان لها الأثر الايجابي في حركة المؤشر وكان النصيب الأكبر لشركة سابك التي كانت تتداول عند دعم مهم لمسار السهم وهو 112.25 ريال، فالمتداولون يرون أنها القائد الحقيقي للسوق، وبمجرد ارتداد السهم من منطقة الدعم في أواخر جلسة التداول شاهدنا حركة بقية الشركات التي تحولت من السلبية للايجابية والإغلاق فوق منطقة الـ 7600 نقطة.

  7. #37
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    ينظمه مركز «القانون السعودي» ... التويجري يفتتح ملتقى « حوكمة الشركات» الأسبوع المقبل

    الرياض الحياة - 07/04/07//

    يفتتح رئيس هيئة السوق المالية المكلف الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز التويجري الثلثاء 17 نيسان (ابريل) الجاري، فعاليات ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية في فندق الفيصلية في الرياض.
    ويحضر الملتقى الذي ينظمه مركز القانون السعودي للتدريب بالتعاون مع هيئة السوق المالية، خبراء واقتصاديون من البنوك وشركات التأمين وشركات الوساطة المالية ويستمر يومين.
    وأكد رئيس اللجنة العلمية للملتقى الدكتور ماجد قاروب، أهمية هذا الملتقى الذي يلاقي اهتمام أكثر من 150 ألف شركة عائلية، مطالبة بحوكمة أعمالها وفصل الإدارة عن الملكية وإدارة الثروات، بعيداً عن الأعمال التي تقدر بنحو ثلاثة تريليونات ريال.
    وقال إن وصول عدد الشركات المساهمة هذا العام إلى 100 شركة من خلال الاكتتابات الجديدة، التي تركز معظمها في شركات التأمين ومصرف الإنماء ومشروع جبل عمر وغيرها من الشركات العقارية والبتروكيماوية بما يزيد رؤوس أموال شركات المساهمة إلى نحو150 بليون ريال، تمثل العمود الفقري للاقتصاد السعودي يؤكد أهمية هذا الملتقى وفعالياته.
    وبيّن قاروب أن ملتقى حوكمة الشركات المالية والمصرفية سيركز على الحوكمة وأثرها في تطوير الاقتصاد، إضافة إلى الجوانب الأساسية لحوكمة البنوك وشركات التأمين وشركات الوساطة المالية، والحوكمة في المؤسسات المالية والمصرفية العاملة وفق الشريعة الإسلامية، وأثر الحوكمة في الموارد البشرية، وسياسات التوظيف في الشركات المساهمة ومهام ومسؤوليات الإدارات القانونية والمالية في الشركات المساهمة في ظل الحوكمة، إضافة إلى أثر الإعلام في تطوير وحوكمة الشركات.
    ولفت الى أنه تم اختيار هذا العنوان للملتقى باعتبار أن البنوك وشركات التأمين النموذج الذي يجب أن يحتذى للشركات المساهمة والشركات العائلية وشركات المساهمة المغلقة التي ترغب في حوكمة أعمالها وتطويرها بشكل سليم.












    الأسهم تتعلق بحبل «الوتد الإيجابي» ضد مخاوف «القاع السحيق»

    الرياض - زياد الزيادي الحياة - 07/04/07//

    تتعلق سوق المال السعودية بحبل الوتد الإيجابي، ضد مخاوف النزول إلى القاع السحيق، وذلك عندما يتأكد كسر نقطة مقاومة قوية مسجلة عند مستوى 7498 نقطة. ويأتي ذلك بعد أن لامس المؤشر العام للسوق مستوى 7666 نقطة مرة أخرى، في نهاية تداولات آخر يوم من أيام الربع الأول من العام الحالي، وهو الربع الذي تم توديعه بنهاية جلسة تعاملات السبت الماضي. والمعروف أن ملامسة مستوى 7666 نقطة أكثر من مرة تعني أن تلك النقطة ستكون نقطة مقاومة قوية، لكن في حال اختراقها ستتحول إلى دعم قوي، وهو ما ستترقبه أوساط السوق مع بداية تعاملات الأسبوع الجديد اليوم.
    أما نقطة الـ 7498 فهي النقطة الأدنى في تعاملات السوق السعودية منذ نزولها عن حاجز الـ 8 آلاف نقطة، والبدء في السلوك الجديد، وهي النقطة التي من الممكن تسميتها بـ «كسر العظم» في حال كسرها المؤشر، وهو ما قد يوصلنا إلى قاع أقسى، لا يسر معظم المتداولين.
    في هذه الأثناء، أكد رئيس مجالس إدارات كل من الشركة السعودية للصناعات المتطورة وشركة اسمنت تبوك وشركة جازان للتنمية خالد الشثري، أن نظرته للسوق متفائلة، وأن الوضع الاقتصادي لكثير من الشركات المدرجة في سوق المال يعيش حالياً واحدة من أفضل مراحله التنموية.

  8. #38
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    الأسهم وسوق العقار

    عبدالله بن أحمد المغلوث الحياة - 07/04/07//

    حلم الثراء بسرعة وسهولة نما وتضاعف في فترة ازدهار سوق الأسهم والبورصات قبل أن تشهد انكسارتها المشهورة، التي حدت بمرتاديها إلى البحث عن سوق أخرى أكثر أمناً، ولقد أفرزت سوق الأسهم السعودية مجموعة من الظواهر الاجتماعية الخطرة التي ستظهر نتيجتها على مدى قريب، وأهم هذه الإفرازات هو إفراز جيل جديد من الشباب يحلم بالثراء السريع وبسهولة ومن دون تكبد أي عناء أو كفاح في هذه الحياة، وذلك عن طريق المضاربة في سوق الأسهم والبورصات، ولم يعد العمل وبناء الذات حلماً عند هؤلاء الشباب، الذين أصبح شغلهم الشاغل هو الحصول على الثروة والمال بسرعة وبسهولة، ومن دون أن يكون لأي من هؤلاء الشباب دور يؤديه في بناء مجتمعه، بل على العكس تماماً أصبح هؤلاء الشباب فئة مستهلكة تعيش في فراغ كبير وما يمثله هذا الفراغ من خطورة كبيرة على الفرد والمجتمع كله، وأصبح لا دور لهؤلاء الشباب سوى الإنفاق والاستهلاك فقط لا غير، إضافة إلى ضياع القيمة الجميلة المتمثلة في أن يكون لكل فرد دور يؤديه في بناء لبنات هذا الوطن الغالي.
    أيضاً من الظواهر الاجتماعية الخطرة التي أفرزتها سوق الأسهم والبورصات انشغال الموظفين في شتى الإدارات والمؤسسات، وبالتحديد الحكومية منها، وعلى وجه الخصوص في التربية والتعليم، التي تحولت منذ تلك الفترة وإلى الآن إلى تعليم ورقي فقط لا غير، وتمثل ذلك في غياب المدرسين وخروجهم من المدارس في أوقات الدوام الرسمية، وكذلك مديرو المدارس الذين تحول عملهم إلى ورقيات وهمية لا علاقة لها بالواقع، بعد أن انحصر كل همهم في متابعة سوق الأسهم والبورصات، ولو دخلنا أية مدرسة في ذلك الوقت لوجدت مدير المدرسة في مكتبه منكباً على شاشة الإنترنت يتابع بشغف التطورات المتلاحقة لسوق الأسهم والبورصات، وتصله كل دقيقة أو أقل رسالة على جواله عن طريق خدمة الجوال المشترك بها، تطلعه على آخر تطورات سوق الأسهم والبورصات، فبالله عليكم كيف يدير هذا الشخص المشتت الذهن والبال مؤسسة تربوية تقوم بتربية وتعليم أجيال؟ وأكبر دليل على ذلك المستوى المتدني لطلابنا في جميع مراحل التعليم، والكل يعلم ذلك جيداً.
    أيضاً من هذه الإفرازات: زيادة أعداد الشباب العاطلين عن العمل بعد تغير وتبدل القيم والمبادئ عند هؤلاء الشباب، الذين لم يعد العمل عندهم أو أداء دور لكل منهم في هذا المجتمع حلماً يحاول تحقيقه بالعرق والعزيمة.
    وعموماً، بما أن المجتمع السعودي مجتمع شاب، طبقاً للإحصاءات التي أثبتت أن 50 في المئة من المواطنين السعوديين يقعون تحت سن 25 عاماً، فإن الطلب على العقار في تزايد مستمر في ظل هذا النمو السكاني المطرد الذي يقدر بنحو 3.8 في المئة سنوياً، ولذلك تحتاج المملكة إلى حوالى 4.5 مليون وحدة سكنية بحلول عام 2020، كما قدرت إحدى الأوساط العقارية السعودية، فيما قدرت هذه الأوساط العقارية نفسها حجم التمويل الإسكاني بما يعادل 31.2 بليون دولار سنوياً، لاستغلال مساحة 110 ملايين متر مربع من الأراضي الصالحة للاستثمار.
    ولقد شهدت سوق العقار رواجاً كبيراً بعد الانكسارة الشهيرة لسوق الأسهم والبورصات في معظم أنحاء المملكة، وتغيرت تغيراً كبيراً وأصبحت من أنشط الأسواق بعد النفط، واتجه المستثمرون في السعودية إلى سوق العقار، باعتبارها سوقاً أكثر أماناً واستقراراً من سوق الأسهم والبورصات، وأن الاستثمار في سوق العقار مخاطره قليلة.
    وهناك مصادر عقارية أكدت أن حوالى 5.3 بليون دولار ستتجه في الفترة القليلة المقبلة من سوق الأسهم والبورصات إلى سوق العقار ممثلاً في أراض ومبان ومعارض تجارية ومجمعات تجارية كبيرة، ولذلك تدرس حكومة المملكة الآن إشراك هيئة سوق المال في تنظيم سوق العقار عن طريق إسناد بعض المهمات والمسؤوليات لهيئة سوق المال، وأكدت بعض المصادر أن هيئة سوق المال تقوم حالياً بإجراء دراسات حول سوق العقار في السعودية، ويتوقع أن يكون إسهام هيئة سوق المال ممثلاً في تنظيم السوق العقارية بتنظيم عملية إدارة المحافظ الاستثمارية في العقار وأنواع جذب الاستثمارات تجاه السوق العقارية في المملكة، التي تعد من أكبر الأسواق العقارية في المنطقة، والمساهمات العقارية هي من الخصائص المميزة لسوق العقار السعودية، ولا توجد في الأسواق العقارية في مناطق أخرى.




    * مستثمر وباحث في الشأن العقاري.












    بقيمة تجاوزت 1.5 بليون ريال ... المؤشر العقاري ينخفض في الرياض ويرتفع في الدمام

    الرياض الحياة - 07/04/07//

    سجل المؤشر العقاري الأسبوعي الصادر عن الادارة العامة للحاسب الآلي في وزارة العدل لكتابتي العدل الاولى في الرياض والدمام للفترة من السبت 12-3 الى الأربعاء 16-3-1428هـ، انخفاضاً في قيمة الصفقات في كتابة عدل الرياض نسبته 23.48 في المئة، إذ بلغ إجمالي قيمة الصفقات خلال هذا الأسبوع 1373222254 ريالاً، وبلغ العدد الاجمالي للصفقات 1448 صفقة عقارية.
    كما ارتفع المؤشر في كتابة عدل الدمام بنسبة 78.08 في المئة، إذ بلغ اجمالي قيمة الصفقات نحو 292546937 ريالاً، وبلغ اجمالي عدد الصفقات نحو 401 صفقة عقارية.
    وكان المؤشر العقاري الصادر الأسبوع الماضي عن الإدارة العامة للحاسب الآلي في وزارة العدل، لكتابتي العدل الأولى في الرياض والدمام من السبت 5-3 إلى الأربعاء 9-3-1428هـ، سجل انخفاضاً في قيمة الصفقات في كتابة عدل الرياض نسبته 6.12 في المئة، إذ بلغ إجمالي قيمة الصفقات خلال ذلك الأسبوع نحو1076723649 ريالاً.
    كما انخفض المؤشر في كتابة عدل الدمام بنسبة 28 في المئة، إذ بلغ إجمالي قيمة الصفقات نحو 1076281573 ريالاً. ومعلوم أن المؤشر العقاري شهد خلال الأشهر الماضية تذبذباً في الأسعار من منطقة إلى أخرى في المملكة، ويرجع ذلك إلى عدد من العوامل المتعلقة بذلك القطاع.

  9. #39
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    الخسارة الأكبر في أسبوع لسوق الأسهم الفلسطينية ومؤشرات إيجابية إلى توسع قطاع الاتصالات السعودية

    الكويت الحياة - 07/04/07//

    تباين أداء أسواق المال العربية هذا الأسبوع، فتراجعت مؤشرات ثماني أسواق بينما تقدمت مؤشرات أربع أسواق أخرى، بحسب ما أفاد أمس التقرير الأسبوعي لـ «بنك الكويت الوطني».

    وكان الانخفاض الأكبر في السوق الفلسطينية (5.6 في المئة)، تلتها السوق السعودية (2.8 في المئة). وتابعت السوق القطرية أداءها السلبي، إذ انخفض مؤشرها 1.1 في المئة. وبذلك تكون السوق القطرية صاحبة الأداء الأسوأ بين أسواق المنطقة هذه السنة، إذ فقدت نحو 16 في المئة من قيمتها منذ مطلع السنة.

    أما في دبي، وبعد انخفاض في بداية الأسبوع، عاودت السوق الارتفاع بقوة في نهايته، فتقدم مؤشرها بنسبة 2.5 في المئة في اليوم الأخير من التداول. وتبقى سوق دبي الأكثر جذباً للإدراجات الجديدة في الإمارات، إذ ستُدرج شركة «العربية للطيران» بعد ان أقفل الاكتتاب العام في أسهمها الأسبوع الماضي.

    أما في أبو ظبي، وبعد انخفاض متواصل لتسعة أيام من التداول، عاودت السوق الارتفاع آخر يومين من الأسبوع، إذ أضاف مؤشرها ثلاثة في المئة إلى قيمته. وتواردت شائعات عن ان «بنك أبو ظبي التجاري» سيندمج مع أحد المصارف الرئيسة في الإمارات، لتكون تلك ثاني عملية دمج بين مصارف رئيسة في الإمارات في الفترة الأخيرة بعد دمج «بنك الإمارات الدولي» و «بنك دبي الوطني». وشهد سهم «بنك أبو ظبي التجاري» تداولاً كثيفاً نهاية الأسبوع، ارتفع إثره سعر سهمه بنسبة 16.6 في المئة خلال ثلاثة أيام من التداول.

    وفي الكويت، ارتفع مؤشر السوق في شكل طفيف خلال الأسبوع. وكان سهم «البنك التجاري» من أبرز الأسهم إذ ارتفع 11.5 في المئة خلال يومين تم خلالهما تداول ما قيمته 19.4 مليون دينار من هذه الأسهم، على وقع توارد معلومات ان المصرف شكل لجنة لدراسة عروض لشراء حصة أغلبية.

    ومن أبرز الأحداث في الكويت خلال الأسبوع قرار الدائرة الإدارية الأولى إلغاء قرار تحييد أسهم شركات «مجموعة الخرافي» إضافة إلى قرار البنك المركزي الكويتي خفض سعر الفائدة لمواجهة المضاربين على رفع قيمة الدينار الكويتي.

    قطاع الاتصالات السعودي

    وفي السعودية، وبعدما فتحت الهيئة المنظمة قطاع الاتصالات أمام المنافسة تطبيقاً لمقررات منظمة التجارة العالمية، وبعد منح شركة «موبايلي» الرخصة الثانية للهاتف الخليوي عام 2005، نجحت رابطة من الشركات بقيادة «إم تي سي» الكويتية في الفوز بالرخصة الثالثة هذه السنة. وكان معدل انتشار الهاتف الخليوي في السعودية ارتفع من 37 في المئة عام 2004 إلى 79 في المئة عام 2006 في ضوء اشتداد المنافسة مع دخول شركة «موبايلي» السوق، بحسب تقرير «بنك الكويت الوطني».

    وتعتبر السعودية من أهم أسواق الاتصالات في الشرق الأوسط نتيجة عوامل، أبرزها الطبيعة الديموغرافية للسعودية إذ ان نحو نصف عدد السكان دون سن الـ 20، بالإضافة إلى تدني معدل انتشار الهاتف الخليوي، مقارنة بدول مماثلة لناحية نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، إذ يبلغ المعدل في تلك الدول نحو 99 في المئة مقارنة بـ 79 في المئة في السعودية.

    ومن العوامل المهمة أيضاً، ارتفاع متوسط الدخل من كل مشترك في السعودية بنسبة 51 في المئة مقارنة بالدول المماثلة. وكان الفوز بالرخصة الثالثة إنجازاً لشركة «إم تي سي» التي تسعى إلى ان يصل عدد مشتركيها إلى 70 مليوناً تمهيداً لرفع قيمة الشركة في الأسواق إلى 30 بليون دولار عام 2011.












    «شعاع كابيتال»: العقلانية تسود تعاملات البورصات العربية

    دبي الحياة - 07/04/07//

    رأى المستشار الاقتصادي لمؤسسة «شعاع كابيتال» الدبيانية أحمد مفيد السامرائي ان «العقلانية» تسود تعاملات أسواق المال العربية عموماً والخليجية خصوصاً بعدما عرف المتعاملون النتائج السلبية لجني الأرباح.

    وقال في تحليله الأسبوعي: «نعلم جيداً ان المستثمر لا يرغب في إبقاء السهم في حوزته لفترات طويلة، فمتى ارتفع السهم بضع نقاط، سرعان ما يرغب في التخلص منه. لكنه يدرك اليوم انه غير قادر على تحديد السعر الذي يرغب فيه لبيع أسهمه كما كان في السابق عندما كان المضاربون يرفعون أسعار الأسهم إلى مستويات خيالية لتحقيق أكبر مكاسب ممكنة».

    وأضاف: «إن الوضع اليوم أكثر عقلانية، فالأسواق هي التي تحدد الأسعار، استناداً إلى قيم الشركات وأدائها وليس بناء على رغبة المضاربين. وليس من الضروري ان نشهد ارتفاعات أسبوعاً بعد آخر، لكننا في الوقت نفسه لا نرغب في رؤية انخفاضات متكررة، فأسهم العديد من الشركات تُتداول عند مستويات أقل من قيمتها الحقيقية، لكن الشاطر هو من يعرف كيف سترسم الأسواق خطوطها البيانية بعد سنة أو اثنتين أو خمس، وكيف ستكون صورة السوق حينئذ».

    واختتم بالقول: «ان الشيء الأكيد هو ان المستثمر موجود الآن وسط بيئة استثمارية أصبحت متغيراتها كثيرة، ومؤثراتها كثيرة ومضارباتها كثيرة، والحل هو الصبر وانتظار تحسن الأجواء».

    أداء متوازن في مصر

    وبحسب التقرير الأسبوعي لـ «شعاع كابيتال»، تمكنت البورصة المصرية من الارتفاع من جديد بعد أسبوع متذبذب تأثر فيه المستثمرون بقرب موسم أعياد الربيع وشم النسيم ليرتفع مؤشر «هيرميس» القياسي بواقع 793.12 نقطة (1.25 في المئة) مستقراً عند 64174.92 نقطة.

    وانتهت آخر جلسات الأسبوع بتداول 33.8 مليون سهم بقيمة 1.08 بليون جنيه وسط تسجيل سهم المجموعة المالية «هيرميس» ارتفاعاً بواقع 0.82 في المئة إلى سعر 38.01 جنيه، وسط تداولات بنحو 59.3 مليون جنيه، بينما انخفض سهم «أوراسكوم للاتصالات» 2.53 في المئة إلى 385 جنيه بقيمة تداولات بواقع 55.2 مليون جنيه.

    انخفاض طفيف في الأردن

    وفي عمّان، تواصلت تراجعات السوق الأردنية ولو بصورة طفيفة مع تحسسها للتوترات الإقليمية، إضافة إلى حال الترقب التي يضيفها قرب الإعلان عن النتائج المالية ربع السنوية واستكمال توزيعات الأرباح للسنة المالية 2006، وخسر مؤشر بورصة عمان 8.98 نقطة متراجعاً 0.16 في المئة ليقف عند 6045.59 نقطة وسط تسجيل المزيد من التراجع في حجم التداولات وقيمتها.

    وعلى الصعيد القطاعي ارتفع الرقم القياسي 0.99 في المئة لقطاع الصناعة، و0.02 في المئة لقطاع التأمين، فيما انخفض الرقم القياسي لقطاع الخدمات 0.37 في المئة، و2.88 في المئة لقطاع البنوك. وشهدت السوق تداول 63 مليون سهم بقيمة 187 مليون دينار نُفذت في 52301 صفقة. وبلغ المعدل اليومي لحجم التداول 37.4 مليون دينار.

    وارتفعت أسعار أسهم 57 شركة مقابل انخفاض أسعار أسهم 93 شركة، إذ سجل سهم «الصناعية التجارية الزراعية/الإنتاج» أكبر ارتفاع (11.11 في المئة)، تبعه «العربية - الأميركية للتأمين التكافلي» (9.8 في المئة). في المقابل، كان سهم «الترافرتين» الأكثر تراجعاً (15.22 في المئة)، تبعه «بنك الأردن» (12.97 في المئة.

  10. #40
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19/ 3 / 1428 هـ

    وجهة نظر اقتصادية - مضار تثبيت أسعار صرف العملات

    بيتر بي كينن الحياة - 06/04/07//

    في تسعينات القرن الماضي، ظهر إجماع جديد بخصوص أنظمة سعر الصرف بحيث بات على الحكومات أن تختار بين أسعار الصرف المرنة وأسعار الصرف الثابتة. فالأسعار الثابتة القابلة للتعديل، مثل تلك الخاصة بنظام «بريتون وودز» ونظام النقد الأوروبي قبل عام 1993، لم تعد فاعلة بسبب ضعفها في مواجهة هجمات المضاربين.

    وبدلاً من صفة «المعوّمة» للأسعار سأستخدم صفة «المرنة» لأن مراقبين كثراً غير مقتنعين بالكامل بأن الأسواق أذكى من الحكومات، ولا يستثنون دور التدخل الرسمي في التأثير في الأسعار التي تحددها السوق.

    ويبدو أن الإجماع يلمح أيضاً إلى أن الأسعار الثابتة فاعلة ومعقولة في الوقت نفسه، لكن لدي تحفظات على هذا الرأي. فبالنسبة الى كل الاقتصادات تقريباً، ما عدا البلدان الأصغر الملحقة اقتصادياً ببلدان أكبر والتي قد تفضل تبني عملات هذه البلدان، تكون الأسعار المرنة أكثر ملاءمة.

    لقد قُدمت حجج كثيرة مؤيدة لتثبيت أسعار الصرف. وكل تلك الحجج سليمة نوعاً ما، لكنها غير جذابة، جملةً وتفصيلاً.

    تُطرح الحجة الأولى غالباً على شكل اعتراض على الأسعار المرنة لكنها تُطبق أيضاً على الأسعار الثابتة القابلة للتعديل. ويلعب عدم الاستقرار الناتج من التغيرات في سعر الصرف دور ضريبة على التجارة، وبشكل أكثر أهمية، كضريبة على الاستثمار في قطاعات السلع المتاجر بها.

    وعلى رغم إمكان الوقاية من خطر سعر الصرف باستعمال المشتقات المالية، تصعب الوقاية من الخطر ما لم يُعرف حجم تعرّض الاستثمار للعملة الأجنبية. وعلى أي حال، لا يؤثر تغيّر سعر الصرف فقط في قيم العملة المحلية في الدفعات المستقبلية للعملات الأجنبية، وإنما يؤثر أيضاً في قيم العملة الأجنبية من طريق التأثير في حجم التدفقات التجارية المستقبلية وقيمها.

    وترى الحجة الثانية المؤيدة للأسعار الثابتة أن تغيرات سعر الصرف تسبب ضغوطاً وقائية ويمكنها بالتالي أن تمنع تحقيق المكاسب من التداولات. وظهرت هذه الحجة دورياً في سياقات مختلفة جداً. فانخفاض قوة العملة البرازيلية عام 1999، دفع الأرجنتين إلى أن تنصب حواجز تجارية وتهدد بوقف تحرير التجارة.

    هذه الحجة، كالأولى، لا يمكن أن تُرفَض رفضاً قاطعاً. لكن على رغم ذلك، من الواجب ملاحظة أن تثبيت سعر الصرف يحرم الحكومة من أداتين ثمينتين جداً: سعر الصرف الاسمي والسياسة النقدية. ويمكن لذلك أن يُغري بتبني سياسات تجارية حمائية لتحمل صدمات خفض الناتج.

    وتتناول الحجة الأخيرة للأسعار الثابتة تأثير نظام سعر الصرف في نوعية السياسة النقدية. ولهذه الحجة روايات عدة. تقول الرواية الأولى إن سعر الصرف الثابت يحيّد الصدمات النقدية، بما في ذلك تلك الناتجة عن عجز المصرف المركزي. كذلك فإن بلداً ذا سعر صرف ثابت سـ «يستورد» أو «يصدر» النقد آلياً حينما يبرز تغيّر في الطلب أو العرض وبذلك يمنع الصدمة النقدية من التأثير في الاقتصاد الحقيقي.

    وتستند الرواية الثانية، بالطريقة نفسها، إلى افتراض أن بعض المصارف المركزية أقل أهلية وصدقية من غيرها. لذلك يمكنها استيراد صدقية من نظرائها الأكثر أهلية من طريق تثبيت سعر الصرف وهكذا تلزم أنفسها بوضوح بمحاكاة السياسة النقدية للمصارف المركزية الأكثر أهلية.

    لقد اتبعت هذه الإستراتيجية بلدان أوروبية عدة ثبتت عملاتها الوطنية على أساس المارك الألماني لاستيراد الصدقية من الـ «بوندسبنك». لكن هل نجحت في ذلك؟ من الصعب الحكم، فقد هبطت نسب التضخم بحدة في أوروبا في الثمانينات وماثلت المستويات الألمانية المنخفضة في آخر التسعينات. لكن نسب التضخم هبطت بحدة في البلدان الأخرى أيضاً، بما في ذلك في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

    وترتبط الرواية الثالثة بالثانية مباشرة. فهي ترى أن تثبيت سعر الصرف يمكن أن يُستعمل لتحقيق سقوط سريع وكبير في التضخم عندما تعاني البلاد بشكل مزمن من التضخم العالي جداً وحتى المفرط. بكلمة أخرى، يعتبر تثبيت سعر الصرف، كما في السابق، طريقةً لشراء الصدقية.

    وهذا النوع من «العلاج بالصدمة» حقق نتائج إيجابية في بلدان كثيرة، بما في ذلك بوليفيا وبولندا والأرجنتين والبرازيل. لكن في معظم الحالات لم يتوقف التضخم فوراً. فأسعار السلع المتاجر بها استقرت بسرعة، لكن أسعار السلع غير المتاجر بها استمرت في الارتفاع، بالترافق مع متوسطات الأجور. وارتفعت الأسعار ببطء أكثر من ذي قبل، لكن بمقدار يكفي ليسبب ارتفاعاً كبيراً في قيمة سعر الصرف الحقيقي وتدهوراً في ميزان الحساب الجاري، فكان ضرورياً خفض قيمة العملة المحلية. لذلك فإن أولئك الذين يواصلون التوصية بهذا النوع من العلاج بالصدمة يسارعون أيضاً إلى التحذير من أن الحكومات التي تتبناها يجب أيضاً أن تبتكر «استراتيجية خروج»، أي طريقة لتعزيز مرونة سعر صرف العملة قبل حدوث ارتفاع جوهري في قيمتها الحقيقية.

    مباشرة بعد اتفاق اللوفر عام 1987، تبنت البلدان الصناعية الرئيسة أنظمة شبيهة إلى حد كبير بنظام النقد الأوروبي المؤسس عام 1993. وكان يجب أن أتذكر ما كتبته في وقت سابق، عام 1973، أثناء مشاورات «لجنة العشرين» التي كانت تحاول أن تصمم «نظام أسعار الصرف المستقرة لكن القابلة للتعديل». قلت إن ذلك كان تناقضاً لفظياً، فالاستقرار غير متوافق مع قابلية التعديل!

    * أستاذ الاقتصاد والتمويل الدولي في جامعة برنستون

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 11/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 28-04-2007, 08:50 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 4/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 21-04-2007, 11:04 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 12 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 31-03-2007, 09:49 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 5 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 24-03-2007, 09:40 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 20 / 2 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 10-03-2007, 09:39 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا