إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 44

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  22/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية: «البنوك» تدفع المؤشر للهبوط و«سابك» تقلص الخسائر

    المؤشر يقلل نسبة التراجع بـ 50 % بعد مواصلة الانخفاض لليوم الثاني



    الرياض: جار الله الجار الله
    تابعت سوق الأسهم السعودية أمس المسار الهابط الذي بدأته أول من أمس عند وصولها إلى مستوى 8100 نقطة، إذ ساعدت «البنوك» أمس سوق الأسهم السعودية على مواصلة التراجع بعد الأداء السلبي الذي ظهر على القطاع البنكي والذي كشفت بعض نتائجه مدى التأثر من الأضرار الناجمة عن سوق الأسهم خصوصا بعد ظهور النتائج الربعية لبعض البنوك والتي تكمن سلبيتها بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي والذي يعتبرها البعض فترة استثنائية بعد الاستفادة القوية للبنوك من إفرازات سوق الأسهم. إذ أغلق القطاع البنكي على انخفاض ما نسبته 2.2 في المائة متصدرا القطاعات الأخرى من حيث نسبة الهبوط بعد التراجع اللافت على أسهم شركاته وبالأخص المعلن نتائجها قريبا لتصل الخسارة في بعضها إلى ما يعادل 4.8 في المائة بالإضافة إلى خسارة أسهم 5 شركات في هذا القطاع بمتوسط 3 في المائة.
    وكان للتحرك الايجابي لأسهم شركة «سابك» دور في تقليص الخسائر بعد أن رفضت التنازل عن مستوى 120 ريالا (32 دولارا) لتنهي تعاملاتها أمس عند 120.75 ريال بارتفاع 1.2 في المائة لتدفع المؤشر العام للتخفيف من حجم التراجع أمس.

    حيث لم يستطع السوق تحقيق مستوى أعلى من إغلاق أول من أمس والذي كان عند مستوى 7941 نقطة ليبدأ بعدها بالتراجع حتى لامس المؤشر مستوى 7760 نقطة بانخفاض 181 نقطة ليبدأ بعدها تقليص الخسائر.

    كما كان هذا الهبوط الذي اعترى السوق أمس يعكس التخفيف من حدة التراجع بعد خسارة السوق أول من أمس قرابة 120 نقطة لتهبط هذه النسبة إلى النصف ليكتفي المؤشر أمس بخسارة ما يقارب 60 نقطة، إذ أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها أمس عند مستوى 7878 نقطة بانخفاض 63 نقطة ما يعادل 0.8 في المائة عبر تداول 326.9 مليون سهم بقيمة 16.03 مليار ريال (4.27 مليار دولار).

    وأشار لـ«الشرق الأوسط» راشد الفوزان وهو محلل مالي وكاتب اقتصادي، إلى أن سوق الأسهم السعودية تعاني منذ التراجع الحاد في فبراير (شباط) العام الماضي من الضعف المسيطر على التعاملات بسبب فقدان الثقة من قبل المساهمين بعد التراجعات المتعاقبة على السوق بعد كل أمل لانفراج الأزمة المتمكنة من مسار المؤشر العام، مفيدا أن الإشارة الحقيقية للتأكد من مدى تعافي السوق هي بتجاوز القمة السابقة المتمثلة بمستوى 8956 نقطة واختراقها بقوة ومحافظة السوق عليها لتعطي دلالات واضحة على خروج المؤشر من أزمته. وأبان الفوزان أن السوق بلا محفزات بالوقت الحالي باستثناء الترقب لإعلانات «سابك»، خصوصا بعد ظهور أرباح بعض البنوك والتي أثرت سلبا على مسار السوق أمس، مشيرا إلى وجود سلبيات تؤثر على السوق مثل الظرف الإيراني الضاغط بين فترة وأخرى واكتتاب «كيان» والنتائج المالية والمتوقع عدم تحقيقها لنمو يدفع السوق للجانب الإيجابي.

    وأفاد الفوزان أن إغلاق المؤشر فوق مستوى 8125 نقطة يوضح اتجاه السوق للمسار المتفائل على الفترة القصيرة، كما أن تنازل السوق عن مستوى 7612 نقطة ليومين يعتبر إشارة سلبية ترجح توجه المؤشر إلى مستوى 7270 نقطة.

    وأوضح لـ«الشرق الأوسط» علي الفضلي وهو محلل فني، أن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية استطاع الإغلاق فوق القناة الجانبية والتي كان يسلكها في الفترة الماضية والمتمثلة في المستويات بين 7500 و 7800 نقطة، مفيدا أن هذا التوجه للسوق ينبئ عن قدرة السوق على المحافظة على مكاسبها المحققة في يوم السبت الماضي وعدم تفريطها بالمناطق السعرية المحققة.

    ولمح الفضلي إلى أن المؤشر العام أكد الاتجاه الصاعد للفترة القريبة المقبلة بعد إقفاله فوق مستوى 50 في المائة من مستويات «فيبوناتشي» بعد تجاوزها في تعاملات يوم السبت الماضي، لتحاول السوق الرجوع مرة أخرى لاختراق متوسط 850 يوما الذي ردعها يوم الأحد الماضي عن مواصلة الصعود.

    ويرى عبد العزيز السالم وهو مراقب لتعاملات السوق، أن سوق الأسهم السعودية في الوقت الحالي يحاول استجماع قواه بعد الضربة الموجعة التي لحقت بأكثر الأسهم في 26 مارس (اذار) الماضي والتي أوصلتها لخسارة ما يقارب 50 في المائة من الارتفاع الماضي، مضيفا أن الاستقرار الذي يطغى على تعاملات السوق في الفترة الأخيرة الماضية يعكس بصيص أمل باستعادة بعض الثقة المفقودة والتي تساعد المؤشر على انتشال نفسه من دائرة التراجعات.












    السعودية تستضيف تجمعاً نفطياً لبحث احتمالات تقلبات السوق والسيناريوهات البديلة مع منتجين آسيويين

    19 وزيراً يجتمعون في الرياض مطلع مايو المقبل


    الرياض: محمد المنيف
    تجري التحضيرات في العاصمة السعودية، الرياض، لاستضافة وزراء النفط والاقتصاد من قارة آسيا لبحث ملفات مشتركة بين الدول الآسيوية النفطية، في مقدمتها بحث التقلبات والسيناريوهات البديلة، إضافة إلى طرح موضوع الدور التكاملي بين الدول والاستفادة من الاحتياطات الإستراتيجية والطاقة الفائضة.
    وتستعد الرياض، ممثلة بوزارة البترول والثروة المعدنية، لتجهيز اجتماعات المائدة المستديرة الآسيوية الثانية، والتي تجمع 19 دولة منتجة للطاقة ومستهلكيها في قارة آسيا وذلك مطلع مايو (أيار) المقبل بحضور وزراء النفط والاقتصاد والنقل في كل من الصين والهند واليابان وإيران والعراق وكوريا الجنوبية وسلطنة عمان والكويت والإمارات العربية المتحدة والبحرين وتايلند وماليزيا وباكستان واندونيسيا والفلبين وسلطنة بروناي، بالإضافة إلى ممثل منظمة الدول المنتجة والمصدرة للبترول (أوبك) وممثل وكالة الطاقة العالمية.

    وأوضحت معلومات رسمية أمس أن اجتماعات المائدة المستديرة، والتي تستمر ليوم واحد تضم جلستي عمل ستتضمن موضوعات حيوية تتعلق بمستقبل الطاقة في آسيا وآفاق تجارة النفط والغاز في شرق القارة وغربها، بالإضافة إلى بحث التقلبات والسيناريوهات البديلة وسط تركيز على ضرورة الاعتماد المتبادل في مجال الطاقة والاقتصاد بين دول شرق آسيا وغربها وقضايا الاستثمار في قطاعات التنقيب والإنتاج والتكرير والتسويق ودور شركات البترول الوطنية والعالمية.

    وستناقش اجتماعات وزراء النفط ملف أمن الطاقة من المنظور العالمي والآسيوي ودور الاحتياطات الإستراتيجية والطاقة الفائضة والشفافية والكفاءة في استهلاك الطاقة والتعامل معها وتنوع مصادرها وكذلك تفعيل دور التكامل في آسيا وكيف تسهم استثمارات شرق آسيا في تعزيز التنوع الاقتصادي في غرب القارة ودور استثمارات غرب آسيا في تعزيز أمن الطاقة في شرقها، بالإضافة إلى بحث آفاق التعاون في المستقبل فيما يتعلق بتقنية الطاقة وتبادل المعلومات ومراكز البحوث في الدول المنتجة والمستهلكة للطاقة في قارة آسيا.

    وتستضيف السعودية هذه الاجتماعات، إضافة إلى اليابان، كمضيف مشارك بالتعاون مع الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي ضمن فعالياته الذي يتبنى إدارة حوار معمق بين منتجي الطاقة ومستهلكيها على مستويات مختلفة، خاصة المستوى الوزاري لمناقشة القضايا المؤثرة على أسواق الطاقة والاقتصاد والبيئة العالمية بما يؤدي إلى بناء الثقة وتبادل المعلومات وتطوير فهم المسائل ذات الصلة بالطاقة التي تؤثر على المجتمع الدولي.

    وبحسب بيان صدر عن وزارة البترول والثروة المعدنية أمس، اعتبرت أن استضافة السعودية للاجتماعات دلالة مهمة على الدور الكبير الذي تقوم به في المحافظة على استقرار السوق واستمرار الامدادات النفطية من خلال ضمان آلية العرض والطلب وتوسعة قطاعات التجارة العالمية عبر تشجيع الحوار والتعاون وتبني مفهوم المصالح المشتركة بين الدول المنتجة والمستهلكة للنفط في العالم.

    وكانت السعودية قد ساهمت في تأسيس الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي بمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي دعا في كلمته التي ألقاها عندما كان وليا للعهد في افتتاح منتدى الطاقة الدولي التاسع الذي عقد في الرياض عام 2001 إلى إنشاء أمانة عامة دائمة للمنتدى، مبديا استعداد السعودية لاستضافة الأمانة العامة المقترحة في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2005، حينما افتتح خادم الحرمين الشريفين مقر الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي في حي السفارات بالرياض.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

    السعودية: حجم الاستثمار في قطاع التأمين يتجه للارتفاع إلى 4 مليارات دولار في 2010

    ملتقى في جدة يبحث مستقبل تحديات القطاع في ظل النمو المستمر


    جدة: عائض بن مرزوق
    من المنتظر أن يصل حجم الاستثمار في قطاع التأمين في السعودية الى اكثر من 15 مليار ريال (حوالي 4 مليارات دولار) في عام 2010 محققا اعلى نسبة في السوق العربية تصل الى 50 في المائة من اجمالي السوق.
    جاء ذلك في الملتقى السعودي الدولي للبنوك الاستثمارية لعام 2007 والذي انطلق اول من امس في فندق الهيلتون بجدة، ويهدف الملتقى إلى توفير أفضل الفرص لعرض وإظهار الخدمات المتخصصة والمنتجات والمشاريع في السعودية ولبناء شبكة علاقات مع صناع القرار في القطاعات الأساسية. وأوضح الدكتور مقبل بن صالح الذكير استاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبد العزيز لـ«الشرق الأوسط» ان العامل الاساسي في نمو استثمار التأمين هو الناحية القانونية، وبصدور الانظمة المتعلقة في التأمين التعاوني ادى الى تزايد شركات التأمين وتدافعها للحصول على تراخيص.

    وعزا تلك الزيادة الى النمو السكاني، موضحا ان صغار السن يستحوذون على النسبة الاكبر، اذ يتوقع ان تتعدد خدمات التأمين بظهور برامج جديدة في التعليم والزواج وغيرها. وتوقع ان ينافس قطاع التأمين الاستثمارات المصرفية في السنوات القادمة نظرا للنمو المتزايد للقطاع علاوة على توسع الشركات.

    غير ان الذكير لم يخف بان قطاع التأمين يواجه تحديات كبيرة اولها ضعف الكوادر المحلية والحاجة الى الخدمات التشريعية المساندة وايجاد بيئة قانونية لفض النزاعات القضائية وكذلك ايجاد تشريعات تحدد المستفيدين، وايجاد جهات رقابية شرعية على عمل شركات التأمين. من جانب آخر تتناول الجلسة الأولى للملتقى امس البيئة الاستثمارية وانعكاسها على الخدمات المصرفية في السعودية، وجاء في المحور الاول بعنوان دور مؤسسة النقد العربي السعودي الاشرافي في التنظيم الخدمات المصرفية، فيما حمل المحور الثاني عنوان الحاكمية في المؤسسات المالية في اطار البيئة الاستثمارية.

    وبين الدكتور فهد يوسف العيتاني الخبير الاقتصادي المعتمد في المملكة لدى منظمة التجارة العالمية في المحور الثاني من الجلسة الاولى ان الحاكمية تأتي من منطلق الشفافية والتي جاء بها البنك الدولي، وذكر ان من جملة المعوقات التي تمنع الحاكمية في السعودية البيئة الاجتماعية والبيئة الاقتصادية اضافة الى عوائق سياسية على المستوى الدولي، وقال «ان اللوائح الحالية هي لوائح استشارية كما هو في سوق المال»، وطالب في نفس الوقت تحويل اللوائح الى الزامية وبعد ذلك الى نظام.












    وزارة البترول السعودية: لم نخصص غازا أو بترولا لـ«تكاتف» لإنشاء شركتها الجديدة


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    أكدت وزارة البترول والثروة المعدنية السعودية، أن شركة التكاتف للاستثمار والتي تعتزم إنشاء شركة مساهمة سعودية مقفلة «تحت التأسيس» متخصصة في البتروكيماويات برأسمال يصل إلى 3.2 مليار ريال (853 مليون دولار)، لم يتم تخصيص أي كميات من الغاز أو المواد البترولية للشركة من قبل الوزارة.
    وذكرت وزارة البترول والثروة المعدنية في بيان لها حصلت الـ«الشرق الاوسط» على نسخة منه، إن شركة التكاتف لم تتقدم بأي طلب للوزارة ليعامل حسب الإجراءات المتبعة. وذكرت الوزارة أنها تعمل على تأكيد ذلك لتصحيح أي انطباع خاطئ قد يتركه إعلان الشركة لدى المتلقي، مشيرة على أهمية توفير المعلومة كاملة وواضحة للجمهور لتوخي الدقة والوضوح في المعلومة المنشورة قبل استثمار أموالهم.وكانت شركة التكاتف قد ذكرت في إعلان سابق لها، أن الشركة الجديدة ستعمل على تحقيق معدلات ربحية عالية كما هو الحال في مشاريع البتروكيماويات الأساسية.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

    السعودية: 37 % من الشركات المتوسطة والصغيرة تستفيد من تمويل «صندوق التنمية»

    وسط تغطية 90% ضد المخاطر السياسية والتجارية


    الرياض: إبراهيم الثقفي
    كشف صالح بن عبد الله العضاض مدير إدارة التسويق والمعلومات بالبنك السعودي للتنمية، عن استفادة 37 في المائة من الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من إجمالي عمليات التمويل المعتمدة من برنامج تمويل الصادرات السعودية، والذي قدر بنحو 15 مليار ريال (4 مليارات دولار).
    وبين العضاض أمس في لقاء عقد في الغرفة التجارية بعنوان «دور صناديق التمويل في دعم صادرات المنشآت الصغيرة والمتوسطة»، أن قيمة العمليات المعتمدة التي عمد البنك لتمويلها مباشرة، أو بتمويل عمليات الضمان للصادرات الوطنية منذ إنشائه حتى الشهر الماضي بلغت نحو 5.9 مليار ريال (1.5 مليار دولار)، وذلك في إطار برنامج الصادرات السعودية الذي يتبناه البنك. وذكر مدير إدارة التسويق أن الحد الأدنى لمبلغ عمليات التمويل تبلغ 100 ألف ريال (27 الف دولار)، وقال «لا يوجد هناك حد أعلى حيث يمكن أن يصل تمويل ضمان البرنامج إلى 100 في المائة، وذلك حسب ظروف وطبيعة كل عملية، كما يستفاد من ذلك المصدرون السعوديون والشركات الأجنبية غير السعودية التي تستثمر بالسعودية وتقوم بتصدير منتجاتها إلى خارج البلاد، إضافة إلى المستوردين من القطاعين الخاص والعام للبضائع والخدمات السعودية».

    وأوضح العضاض لـ«الشرق الأوسط» أن برنامج الصادرات يوفر للمستثمر السعودي الضمانات الازمة ضد مخاطر عدم السداد، إذ تشكل نسبة التغطية 90 في المائة من قيمة الصادرات ضد المخاطر التجارية والسياسية، مفيدا أن البنك وقع مع شركة فرنسية للاستفادة من قاعدة بياناتها لكونها تمتلك معلومات عن 45 مليون شركات ومؤسسة حول العالم، لتفادي الشركات الوهمية والمفلسة.

    وأشار مدير الإدارة التسويق إلى أن برنامج الصادرات السعودية يهدف للمساهمة في تنويع قاعدة الاقتصاد الوطني وزيادة الصادرات غير النفط الخام، وذلك من خلال تقديم تسهيلات التمويل والضمان للمصدرين في الداخل والمستوردين من الخارج البلاد؛ إضافة إلى تقديم خدمات تأمين وضمان متنوعة لمواجهة متطلبات المصدرين، وذلك وفق الأسس التجارية، بهدف تغطية تكاليفه من إيرادات هذه العمليات لتحقيق مبدأ التعادل بين النفقات والإيرادات، ومن الاهداف التي يسعى البرنامج لتحقيقها زيادة القدرة التنافسية للصادرات السعودية من خلال توفير شروط ائتمانية تنافسية للمصدرين السعوديين أو المشترين من خارج السعودية، وإعطاء المصدرين الثقة في دخول الاسواق عن طريق الحد من مخاطر عدم السداد، ويسعى البرنامج إلى التعاون مع الهيئات العربية والدولية في مجال التمويل المشترك وإعادة التأمين.

    إلى ذلك، أوضح عيد بن عبد الرحمن القحطاني المدير التنفيذي لمركز تنمية الصادرات بمجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية، أن معوقات نجاح المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في التصدير للمنتجات السعودية غير النفطية إلى الخارج، تتشكل في عدم المعرفة بروتين التصدير والتسويق الخارجي، وصعوبة تقديم ضمانات للبنوك المحلية للتسهيلات البنكية، إضافة إلى عدم الاتصال المباشر بالمصانع الوطنية لمعرفة المنتجات المراد المساعدة في تصديرها، وصعوبة الحصول على رأس المال المبدئي لتأسيس المؤسسة، وعدم حضور لقاءات مهمة للوفود التجارية الزائرة والتعرف على الفرص التجارية المتاحة للتصدير.












    قطر: الدول المنتجة للغاز تتجه لإطلاق تكتل في المدى الطويل

    مجموعة خبراء تقودها روسيا تدرس موضوعات التسعير والبنية الأساسية



    الدوحة ـ لندن: «الشرق الأوسط»
    اتخذ كبار منتجي الغاز في العالم أمس خطوات باتجاه تأسيس تكتل على غرار منظمة البلدان المصدرة للبترول «اوبك» لكنهم سعوا لطمأنة الدول المستهلكة الى ان الوضع لن يتغير في الوقت الراهن، وقرر منتدى الدول المصدرة للغاز في أول اجتماع له منذ عامين تكليف مجموعة من الخبراء بدراسة كيفية تعزيز الجماعة التي تفتقر لأي نفوذ يذكر.
    ونقلت وكالة رويترز عن وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل قوله «في الاجل الطويل سنتحرك باتجاه تكتل للغاز على غرار أوبك»، وأضاف «سيستغرق ذلك وقتا طويلا».

    وقال الوزراء ان مجموعة الخبراء التي تقودها روسيا أكبر مصدر للغاز في العالم ستدرس موضوعات التسعير والبنية الاساسية والعلاقات بين المنتجين والمستهلكين، وسترفع تقريرها للمنتدى في اجتماعه الوزاري المقبل المقرر عقده في موسكو في عام 2008.

    وأكد عبد الله بن حمد العطية وزير الطاقة القطري الذي استضاف اجتماع أمس والذي تضم بلاده ثالث أكبر احتياطي عالمي من الغاز، أهمية تحسين الحوار بين المنتجين والمستهلكين.

    وقال العطية انه يتعين العمل بدرجة أعلى من التعاون لتحقيق الاستقرار في السوق واعطاء الثقة للمستهلكين. وأشار الى انه يتعين توجيه بيان ايجابي للغاية للمستهلكين يفيد أن المنتجين معهم وليسوا ضدهم، وقال انه يفضل تعبير ناد أو مجموعة عن تعبير تكتل، وقال «اكره كلمة تكتل».

    وينظر المحللون لمنتدى الدول المصدرة للغاز منذ تأسيسه عام 2001 والذي يصدر اعضاؤه نحو 60 في المائة من صادرات الغاز العالمية باعتباره مجرد منبر للحديث، وقال كاظم وزيري هامانة وزير الطاقة الايراني «نحن نعتقد أن مثل هذه المنظمة ستكون مفيدة. هناك مقترحات بشأنها لكنها عملية تستغرق وقتا طويلا». وايدت فنزويلا الحليف السياسي لايران فكرة اقامة تكتل للغاز على غرار أوبك وتسعى مع بوليفيا لتأسيس تكتل اقليمي. وقال رافايل راميريز وزير طاقة فنزويلا «اعتقد انها فكرة جيدة للغاية. الغاز هو المصدر الثاني للطاقة في العالم... نحتاج لحماية مصالحنا». ولا تصدر ايران او فنزويلا الغاز رغم انهما تملكان احتياطيات ضخمة يتوقع ان تطور بنيتهما في نهاية الامر. وبصرف النظر عن مواقف وزراء الدول الاعضاء من تحويل المنتدى الى تكتل على غرار أوبك، قالوا جميعا ان الفكرة ليست عملية في الوقت الراهن لان الغاز لم يتحول بعد الى سلعة تتداول عالميا.

    وعلى الرغم من ان الغاز عادة ما يسعر في العقود طويلة الاجل وبناء على صيغة مشتقة من عقود النفط، يقول خليل ان السوق تتغير مع تزايد أهمية الغاز في توليفة الطاقة المستخدمة عالميا.

    وأضاف خليل «العالم تغير. الان لدينا الكثير من الامور التي لم يكن أحد يتحدث عنها قبل خمس سنوات. لدينا طاقة الرياح والطاقة الشمسية وكل هذه الاشياء مرتبطة بالغاز».

    ويرى المحللون دخول الغاز الطبيعي المسال خطوة باتجاه التحول الى سوق عالمية للغاز الطبيعي، والغاز الطبيعي المسال هو غاز مبرد الى الشكل السائل ليمكن نقله الى أسواق مختلفة وهو أكثر مرونة بكثير من خطوط الانابيب التي تمد المستهلكين أصحاب العقود طويلة الاجل.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

    4 مصارف سعودية تستعد لتقديم خدمة الحوالات المالية عبر الهاتف الجوال

    20 مليار دولار حجم المعاملات من الخليج سنويا


    دبي: «الشرق الأوسط»
    تستعد اربعة مصارف سعودية إلى تقديم خدمة تقنية جديدة تسمح بتحويل الأموال عبر استخدام الهاتف الجوال، بإرسال رسائل نصية قصيرة (sms).
    وكشف باهر عودة رئيس مجلس إدارة شركة موبل فاليو سيستمز «أم في أس» ان شركته شارفت على إنهاء مباحثات مع هذه البنوك الأربعة، والتي ترغب الانضمام إلى الخدمة التي تقدمها الشركة والتي تتعلق بتحويل الأموال باستخدام الهاتف الجوال.

    وقال عودة في مؤتمر صحافي عقد في المنامة (مقر الشركة) أعلن خلاله إطلاق نظام «لووب» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ان النظام يسمح للعملاء والمشتركين بتحويل الأموال ودفع الفواتير على مختلف أنواعها، من خلال رسالة نصية قصيرة (sms)، بما يوفر الجهد والوقت والمال.

    وأكد عودة ان النظام سيبدأ بتقديم الخدمة فعليا في السعودية خلال 6 شهور من الآن، في حين من المتوقع له الانطلاق في السوق البحرينية خلال العام الجاري. وكانت «لووب» قد أطلقت تقنية مسجلة جوالة لتحويل الأموال في أسواق أوروبا في عام 2002، من قبل شركة كونتوبرونتو أي أس (Contopronto AS) الخاضعة لإشراف سلطات الاتحاد الأوروبي، بما يجعلها ملتزمة بالقواعد التي تضبط تبيض الأموال، وبمتطلبات الإفصاح عن النشاطات المشبوهة. وأوضح عودة ان الشركة تجري مباحثات الان مع نحو 6 بنوك كبرى في البحرين و4 بنوك في السعودية ترغب الانضمام الى النظام الجديد. وبين عودة ان عملية التحويل من خلال لووب سهلة حيث تتضمن إرسال رسالة نصية عن طريق الهاتف الجوال الى رقم الشخص او البنك او المطعم او الفندق أو أي كان، والمعتمد لدى النظام، لتتم العملية بسرعة فائقة، في حين يتلقى المستقبل رسالة نصية مباشرة تؤكد وصول المبلغ. وأوضح أن لووب نظام مستقل للدفع، بما يعني إمكانية استخدامه من أي هاتف جوال بغض النظر عن شركات الهاتف، ومن قبل زبائن أي مصرف أو أية بطاقة ائتمان. وأكد ان الشركة قطعت شوطا كبيرا في مباحثاتها مع العديد من البنوك الكبرى والمؤسسات والفنادق والمطاعم العاملة في البحرين والمنطقة، حيث أبدت الكثير منها رغبتها في دخول النظام.

    وبين ان هناك رقما خاصا (سريا) يمكن للعميل استخدامه خوفا من ضياع الهاتف او وقوعه بيد أي شخص، على الرغم من ان النظام يكشف وبسهولة الرقم الذي تم إرسال المبلغ اليه وبالتالي تحديد هوية المستفيد. وتوقع عودة ان تستحوذ الخدمة الجديدة على نحو 10% من حجم الحوالات المالية في المنطقة خلال السنوات الـ3 الأولى.

    وتقول الشركة إنها تعول على حجم المبالغ التي يتم تحويلها من الخليج الى الخارج سنويا والتي تصل الى 20 مليار دولار، حيث تستحوذ السعودية على نحو 70% منها بما يعادل 14 مليارا، في حين تستحوذ البحرين على 6.5% منها بواقع 1.3 مليار دولار.

    وتشير احصاءات اتحاد شركات الاتصالات الدولي إلى إن عدد من لهم حساب بنكي على مستوى العالم اقل من مليار شخص، بينما يناهز عدد أصحاب الهواتف الجوالة 3 مليارات.












    «الصحراء» تعين البنك السعودي ـ الهولندي مستشاراً لإدارة الاكتتاب

    تطرح أسهم حقوق الأولوية بقيمة 266.6 مليون دولار


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    أعلنت شركة الصحراء للبتروكيماويات أمس انه تم تعيين البنك السعودي ـ الهولندي مستشاراً مالياً ورئيساً لتدبير إدارة اكتتاب أسهم حقوق الأولوية المزمع طرحها للشركة بمليار ريال (266.6 مليون دولار). وتمت مراسم توقيع الاتفاقية بمكتب الشركة بالجبيل الصناعية بحضور المهندس عصام بن فؤاد حمدي، الرئيس التنفيذي لشركة الصحراء للبتروكيماويات. ومن البنك السعودي ـ الهولندي عبد العزيز بن عبد الله الملحم، مدير عام تمويل الشركات في المنطقة الشرقية وتوم ليند مدير المشورة الاستثمارية. وسيتم البدء في الإجراءات الأساسية لهذا الطرح على الفور. ومن المتوقع أن يتم استكمالها بنهاية شهر يوليو (تموز) المقبل، حيث سيؤدي ذلك إلى رفع رأسمال الشركة المدفوع إلى 2.5 مليار ريال (666.6 مليون دولار). وتعتبر شركة الصحراء للبتروكيماويات وهي شركة سعودية مساهمة مدرجة في سوق المال السعودي منذ تأسيسها عام 2004 بواسطة مجموعة كبيرة من مستثمري القطاع الخاص ساهمت بنسبة 70 في المائة من رأس مال الشركة المدفوع كما ساهمت ثلاث مؤسسات حكومية سعودية بنسبة اجمالية موحدة قدرها 10 في المائة في رأس المال المدفوع للشركة، وهي المؤسـسة العامة للتأمينات الاجتماعية، والهيئة العليا للأوقاف والمؤسسة العامة للتقاعد والمعاشات، وتلى الطرح الخاص طرح نسبة 20 في المائة من رأسمال الشركة للاكتتاب العام.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

    تراجع الذهب في المعاملات الآسيوية مع ارتفاع الدولار

    مؤشر الأسهم اليابانية يغلق على أعلى مستوى في 6 أسابيع بسبب ضعف الين



    طوكيو ـ لندن: «الشرق الأوسط»
    توقف الدولار قرب أعلى مستوياته مقابل الين الياباني في المعاملات الاسيوية أمس بعد أن عززت بيانات الوظائف الاميركية القوية التوقعات بان مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) قد يخفض أسعار الفائدة في الاجل القريب.
    وخفف تقرير سوق العمل القوي لشهر مارس (اذار) الذي صدر يوم الجمعة من حدة المخاوف بشأن ضعف سوق الاسكان وبوادر على ضعف قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة.

    ونقلت رويترز عن كوجي فوكايا كبير خبراء استراتيجية العملات في دويتشه بنك بطوكيو قوله إن «الحالة المزاجية للسوق هي تجربة دفع الين لمزيد من التراجع أمام الدولار بعد تقرير الوظائف»، وأضاف «لكن النشاط قد يكون محدودا اليوم في ضوء اغلاق عدد كبير من الاسواق بمناسبة العطلة وربما يحد المصدرون اليابانيون من مكاسب الدولار من مستوى 119.39 ين»، ويظل الدولار بذلك قريبا من أعلى مستوى له منذ 27 فبراير(شباط) الماضي.

    وتراجع اليورو الاوروبي عن مستواه في أواخر المعاملات في نيويورك في نهاية الاسبوع الماضي الى 1.3360 دولار، وارتفع اليورو مقابل العملة اليابانية الى نحو 159.40 ين.

    وقال متعاملون ان حركة التعامل هادئة اليوم لان العديد من الاسواق المالية في اسيا واوروبا مغلقة بمناسبة عيد القيامة.

    وعلى صعيد البورصات ارتفع مؤشر نيكي القياسي للاسهم اليابانية 1.48 في المائة أمس ليغلق على أعلى مستوى في حوالي ستة اسابيع مع صعود سهم سوني كورب وأسهم مصدرين اخرين بعد بيانات قوية عن الوظائف الاميركية هدأت المخاوف تجاه سوق رئيسية للمنتجات اليابانية ورفعت الدولار أمام الين.

    وقفز سهم بنتاكس كورب اكثر من تسعة في المائة بعد ان قالت هويا كورب يوم الجمعة انها ستتقدم بعرض افضل لشراء شركة المنتجات لمعدات التصوير.

    وصعدت اسهم شيميزو كورب وغيرها من اسهم شركات التشييد بعد أن فاز شنتارو ايشيهارا بفترة ثالثة كحاكم لطوكيو امس الاول بعد أن عزز مسعاه لاستضافة دورة الالعاب الاولمبية لعام 2016 الامال بمزيد من الانفاق على الاشغال العامة.

    وزاد مؤشر نيكي 258.98 نقطة ليغلق على 17743.76 نقطة مسجلا أعلى مستوى اغلاق منذ 27 فبراير عندما أطلق هبوط حاد في الاسهم الصينية موجة بيع في البورصات العالمية، وارتفع مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 1.22 في المائة الى 1738.10 نقطة.

    من ناحيتها ارتفعت أسعار الاسهم الاميركية عند بدء التداول أمس مدعومة بتفاؤل بشأن سوق العمل وتقرير عن عرض محتمل قيمته 50 مليار دولار لشراء شركة داو كميكال.

    وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الاميركية الكبرى 13.98 نقطة أو 0.11 في المائة الى 12574.18 نقطة، وزاد مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الاوسع نطاقا 2.50 نقطة أو0.17 في المائة.

    وصعد مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 0.24 في المائة.

    من جهة أخرى سجل سعر الذهب انخفاضا بسيطا أمس مع استقرار الدولار قرب أعلى مستوياته منذ ستة أسابيع مقابل الين الياباني بعد صدور تقرير الاسبوع الماضي أظهر قوة سوق العمل الاميركية، لكن اغلاق العديد من الاسواق قلل من حجم التعاملات.

    ويتابع المتعاملون في أسواق المعادن النفيسة تراجع أسعار النفط أيضا بعد اطلاق ايران سراح 15 بحارا بريطانيا.

    وبلغ سعر الذهب 671.50 ـ 672.50 دولار للاوقية (الاونصة) في المعاملات الفورية انخفاضا من 674.40 ـ 674.90 دولار في نيويورك يوم الخميس الماضي.












    خرباش: غسيل الأموال أكبر تحد يواجه البنوك العربية والتكنولوجيا أهم وسائل المكافحة

    بمناسبة قمة التكنولوجيا المالية بدبي الشهر الجاري


    ابوظبي: تاج الدين عبد الحق
    قال الدكتور محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة لشؤون المالية والصناعة الاماراتي، ان الدراسات تصنف نشاط غسيل الأموال كواحد من أكبر التحديات التي تواجه الصناعة المصرفية الدولية، مشيرا الى ان هذا النشاط غير المشروع يمثل 5% من حجم الناتج القومي العالمي، أي ما يزيد على تريليون دولار سنويا، وفقاً لتقارير اللجنة الدولية لمكافحة عمليات غسيل الأموال، وقال في تصريحات له بمناسبة انعقاد قمة ومعرض التكنولوجيا المالية، التي تنظمها مؤسسة وورلد ديفيلوبمنت فورم «World Development Forum» بدبي في 23 ابريل (نيسان) الجاري وتستمر ثلاثة ايام. وقال ان ارقام نشاط غسيل الاموال مخيفة خاصة إذا ما تتبعنا آثاره السلبية على اقتصادات الدول، إضافة إلى آثاره الخطيرة على المستوى الأمني والاجتماعي، وهو أمر يستدعي أن يكون هناك جهد منظم للتصدي له، وأعرب عن أمله في أن تنجح قمة ومعرض التكنولوجيا المالية في دورتها هذا العام في التركيز على الاستفادة من التكنولوجيا وتوظيفها للحد من هذا الخطر. وتنعقد القمة في دورتها الثالثة هذا العام تحت عنوان «بنوك المستقبل»، وتهدف من خلال حضورها النوعي الذي يضم نخبة من كبار صناع القرار المتعلق بتكنولوجيا المعلومات في أكبر 100 بنك عربي إلى تسليط الضوء على أبرز التحديات التي تواجه القطاع المصرفي العربي، واستعراض ملامح الجيل الجديد من التكنولوجيا البنكية باعتباره أحدث الحلول المطروحة على الساحة العالمية وأكثرها تطوراً. ومن المقرّر أن تناقش أعمال قمة التكنولوجيا المالية هذا العام عدداً من المحاور الرئيسية منها ربط الاستراتيجية التقنية بالاستراتيجية العامة، والتوافق القانوني من خلال التكنولوجيا، والمنصات المصرفية من الجيل التالي، ونماذج التشغيل عالية الأداء، وتحقيق الجودة من خلال إدارة الخدمات التقنية وغيرها من موضوعات. كما تشمل جلسات القمة مقاربات بحثية حول أهمية التطبيقات التقنية في مكافحة ظاهرة غسيل الأموال باعتبارها واحدة من القضايا الأكثر خطورة، والتي تمثل تحدياً يعزز من أهمية الاستثمار في التكنولوجيا باعتبارها ضرورة حتمية للبنوك العربية. وأشار الدكتور محمد خلفان بن خرباش ان اهمية دورة هذا العام تنبع من كونها تأتي في وقت محوري تتصاعد فيه أهمية العمل العربي على الاستفادة القصوى من الحلول التقنية الحديثة في تعزيز ما حققه القطاع المصرفي في المنطقة من نجاح، مستفيداً من حركات النمو الاقتصادي والاجتماعي والسيولة المالية الكبيرة. وأضاف: ولا شك في أننا في حاجة إلى كل جهد علمي منظم يصب في اتجاه تعزيز قاعدتنا المعرفية، خاصة إذا كانت القضية واحدة من أكثر قضايا العصر حساسية وأهمية. وقال خرباش «إن الاستثمار في التكنولوجيا لم يعد رفاهية، بل هو حاجة تفرضها طبيعة العصر، وخيار استراتيجي لا بدائل له»، مشيراً إلى أن التجارب الدولية أكدت أن الاقتصادات التي تتمتع بسيولة كبيرة ودورة استثمار سريعة ومجتمعات منفتحة هي الأكثر حاجة لوضع حلول تكنولوجية للمشكلات التي يفرزها العصر، وهو وضع يرفع من أهمية العمل على تسخير التكنولوجيا الحديثة في خدمة التنمية الاقتصادية.
    ، وتأمين الاقتصاد ضد الاختراقات الخطرة من قبيل عمليات غسيل الأموال وغيرها». واستشهد الدكتور خرباش بنتائج دراسة أجراها واحد من المراكز الدولية المتخصصة، أثبتت أن كل عملية غسيل أموال بقيمة 5 مليارات دولار تؤدي إلى خسارة في الناتج تتراوح بين 5.63 إلى 11.26 مليار، كما تؤدي إلى فقد في الدخل يتراوح بين 3.05 إلى 6.09 مليار دولار، إضافة إلى فقدان في الوظائف يتراوح بين 125 ألفا إلى 250 ألف وظيفة، بسبب آثار المضاعف الناجمة عن تغير نمط الإنفاق.

    من جانبه أكد خالد عيد الرئيس التنفيذي لمؤسسة وورلد ديفيلبمونت فورم أن قمة التكنولوجيا المالية قد نجحت في التكريس لأسلوب نوعي يتيح لمنتجي تكنولوجيا المعلومات التفاعل المباشر مع القيادات المصرفية وأصحاب القرار بهدف تعزيز استخدامات الحلول التكنولوجية وتطبيقاتها في القطاع المالي العربي مع ما يكتنفه من حساسية وتعقيد، وقال إن القمة حرصت منذ بدايتها عام 2004 على التركيز على الموضوعات التي تمثل محركا للتنمية الاقتصادية في المنطقة العربية بشكل عام والتي يمكن تبنيها من خلال الشراكة الحقيقية بين القطاع المالي وقطاع تكنولوجيا المعلومات وهو ما تسعى القمة لترسيخه عاما بعد عام. وكانت القمّة استقطبت عبر دورتيها السابقتين نخبة من كبار المسؤولين، من بينهم 70 بالمائة من رؤساء المعلوماتية في البنوك العربية المائة الكبرى، إضافة إلى قيادات البنوك المركزية وشركات تكنولوجيا المعلومات. وتهدف القمة إلى منح المؤسسات المالية الفرصة للالتقاء بأبرز المنتجين والمقدمين لحلول تكنولوجيا المعلومات في جو تفاعلي، بغية مناقشة الكيفية التي يمكن بها للتكنولوجيا أن تحيل الرؤى الاستراتيجية إلى حقائق ملموسة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

    إطلاق نظم تكنولوجية جديدة في معرض الخليج للتعليم والتدريب 2007 بدبي

    «إديوتيك» تكشف فيه عن أول مسجل بيانات باللغة العربية



    لندن: «الشرق الاوسط»
    توضع التحضيرات النهائية لافتتاح «معرض الخليج للتعليم والتدريب 2007» التاسع عشر الذي سيفتتح غدا ويستمر حتى 14 أبريل (نيسان) الجاري في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
    ويهدف هذا الحدث التعليمي الرائد في منطقة الشرق الأوسط إلى تقديم مجموعة موسعة من الدورات الأكاديمية التي توفرها أبرز الشركات المتخصصة للطلاب في المنطقة، كما يوفر منصة موحدة لتقديم عروض من مختلف الكليات والجامعات والمعاهد المشاركة. وقد اعلنت شركة «إديوتيك» Edutech المتخصصة في توفير الحلول التعليمية التكنولوجية، عن اطلاقها لجهاز «إكسبلورر جي. أل. إكس» Xplorer GLX الداعم للغة العربية، وهو أول مسجل بيانات مخصص للمختبرات العلمية في العالم. كما ستطلق الشركة، وفقا لبيان صحافي اصدرته في دبي امس، حلول «ريبد برو»Rapid PRO، التي تطورها شركة «بوكس فورد» Boxford، وهي أول أنظمة منخفضة التكاليف لتصميم النماذج مخصصة للمؤسسات التعليمية.

    تعتبر أجهزة «إكسبلورر جي. أل. إكس» التي طورتها شركة «باسكو» PASCO، الأولى من نوعها، في طريقة إجراء الطلاب العرب للبحوث سواء داخل المختبر أو خارجه.

    ويعمل «إكسبلورر جي. أل. إكس» اليدوي المبتكر بشكل مستقل وهو يتيح للطلاب جمع وتحليل وتدوين وتخزين وطباعة البيانات. وتشتمل مكونات هذا الجهاز الداخلية على منافذ حساسة عامة وذاكرة بسعة 10 ميغابايت لتخزين البيانات بشكل أكبر بالإضافة إلى حاسبة رسومية لتحليل الاتجاه. وهو جهاز سهل الاستخدام يحتوي على شاشة عرض من الكريستال السائل تضم مجموعة من الأيقونات بالإضافة إلى لوحة مفاتيح بنظام الناقل التسلسلي العام (USB)، وماوس، يمكن توصيلهما بالجهاز لأغراض التصفح وتدوين الملاحظات النصية أو تسجيل الصوت. من ناحية ثانية، توفر حلول «ريبد برو» تصميم النماذج منخفضة التكاليف يمكن استخدامها في الجامعات والمدارس، وأقصى فائدة لطلاب الهندسة المعمارية والمدنية والطب والفنون الجميلة والآثار الذين يحتاجون لإنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد من الرسومات المصصمة بواسطة الكومبيوتر. ويعتبر «ريبد برو» أول نظام اقتصادي لتصميم النماذج في العالم من خلال استخدامه للبطاقات اللاصقة وقاطع الفينيل. ويمكن تقليص النماذج المصممة بواسطة هذه التطبيقات بهدف تخفيض التكلفة ثم جمعها بعدة خطوات وتنظيفها بالرمل ورشها لتصبح صلبة بما فيه الكفاية لأغراض التشكيل الفراغي وقوالب الحقن ذات الضغط المنخفض.

    وستطلق الشركة «إديوتيك» الجيل الجديد من الروبوتات المصممة للأغراض التعليمية «ليغو» LEGO تحت اسم «مايندستورم إديوكيشن أن. أكس. تي» (MINDSTORMS Education NXT). وتتميز هذه الأجهزة بشكلها المبتكر وباحتوائها على قدرات استشعار عالية بالإضافة إلى البرمجة التلقائية واحتوائها على أنظمة جديدة للعمل. وسيتمكن الطلاب من انتاج أقوى وأذكى التصاميم للروبوتات الشبيهة بالآلات الحقيقية وبمواصفات عالية مثل التقنية فوق الصوتية ومجسات الصوت بالإضافة إلى الضوء النشط ومستشعرات اللمس وتقنية «بلوتوث» للاتصال بأجهزة الكومبيوتر والهواتف الجوالة والأجهزة الرقمية الشخصية وأنظمة العمل التي تتوافق مع متطلبات المناهج المدرسية. ويهدف البرنامج الجديد إلى صقل المهارات الهندسية للطلاب ويشتمل على دليل سهل الاستخدام يسمى المعلم الآلي.












    أخبار الشركات


    خبير مالي عالمي يحاضر عن السوق المالية السعودية والبورصات العالمية > تستضيف الغرفة التجارية الصناعية بالرياض ممثلة بلجنة الأوراق المالية يوم الاثنين المقبل (16أبريل 2007.) توماس كولدويل رئيس مجموعة كولدويل المالية العالمية في لقاء مع رجال الأعمال السعوديين المهتمين بأسواق المال العالمية والإقليمية.
    وأوضح خالد بن عبد العزيز المقيرن عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض ورئيس لجنة الأوراق المالية بأن الضيف يعد أحد أقطاب البورصات العالمية وثاني أكبر مالك للأسهم في بورصة نيويورك العالمية، كما يعد مالكاً رئيسياً في العديد من البورصات العالمية مثل بورصات لندن، الصين، تورنتو، الهند، وجنوب أفريقيا.

    انتخاب أول سعودي في مجلس إدارة شركة «المها» العمانية > انتخبت الجمعية العامة لمساهمي شركة المها لتسويق المنتجات النفطية بسلطنة عمان، السعودي جوهر جمال الجوهر لعضوية مجلس إدارة الشركة الجديد الذي تكون من 7 أعضاء، ليكون الجوهر بذلك أول سعودي يمثل القطاع الخاص في الشركات العمانية.

    وعبرّ جوهر الجوهر عن نيله عضوية مجلس إدارة شركة المها التي تعتبر من الشركات الرائدة والعاملة في القطاع النفطي، موضحاً أن شركة المها واحدة من أكبر الشركات التي تم تخصيصها حديثاً من قبل الحكومة العمانية.

    4 شركات تنضم لتقديم خدمات أعمال الأوراق المالية > أعلنت هيئة السوق المالية أمس أنها أصدرت الموافقة على الترخيص لشركة شعاع المالية العربية السعودية وشركة وثيقة المالية ومجموعة التوفيق المالية ورخص لها ممارسة نشاط التعامل بصفة أصيل ووكيل والتعهد بالتغطية والإدارة والترتيب وتقديم المشورة والحفظ في الأوراق المالية. الثلاثاء المقبل موعد جمعية «المتقدمة» العادية > يعقد اجتماع الجمعية العامة العادية الثاني لشركة البولي بروبلين «المتقدمة» يوم الثلاثاء المقبل للنظر في مناقشة تقرير مجلس الإدارة والموافقة على القوائم المالية واختيار أو إعادة تعيين مراجع الحسابات الخارجي للعام المالي 2007. والموافقة على قواعد اختيار أعضاء اللجان الفرعية التابعة لمجلس الإدارة ومدد عضويتهم وإسلوب عمل اللجنة وإبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن العام المالي المنتهي.

    28 أبريل موعد اجتماع جمعية «جازان» العادية > حددت شركة جازان للتنمية «جازادكو» 28 أبريل (نيسان) الجاري موعدا لاجتماع الجمعية العامة العادية الخامسة عشر للنظر في الموافقة على تقرير مجلس الإدارة وعلى تقرير مراقبي حسابات الشركة وعلى توزيع الأرباح حسب توصية مجلس الإدارة بنسبة 10 في المائة بواقع ريال واحد لكل سهم) وستنظر الجمعية في إبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة واختيار مراقب حسابات الشركة للعام المالي 2007. والموافقة على اقتراح أعضاء مجلس الإدارة بترحيل الأرباح المبقاة وانتخاب أعضاء مجلس الإدارة للدورة الخامسة.

    «ثمار» توضح بأنه ليس لديها أي تطورات تهم المساهمين > أفادت الشركة الوطنية للتسويق الزراعي «ثمار» أنه ليس لديها أي معلومات أو تطورات تهم المساهمين في الوقت الحالي، وجاء ذلك ردا على الاستفسار الموجه للشركة والصادر من هيئة السوق المالية أمس.

    السبت المقبل توزيع أرباح «سابك » عن النصف الثاني لـ2006 > أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» أن صرف أرباح النصف الثاني من العام المالي 2006 سوف يبدأ يوم السبت المقبل وذلك بواقع 2.5 ريال للسهم حيث ستكون أحقية الأرباح للمساهمين المقيدين بالسجلات الرسمية للشركة بنهاية تداول 31 مارس (آذار) الماضي.

    «موبايلي» تشارك بأحدث تقنيات الاتصالات «بجايتكس السعودية2007» > أعلنت شركة اتحاد اتصالات «موبايلي» عن مشاركتها في فعاليات المعرض الدولي السادس لتقنية المعلومات بالرياض (جايتكس السعودية 2007)، بجناح تبلغ مساحته 1302 متر، لتعرض من خلاله أحدث ما توصلت إليه تقنيات الهاتف الجوال في العالم من الجيلين الثاني والثالث المتطور.

    ويشتمل المعرض على عدة عروض منها البريد المرئي، والبلاك بيري للاستخدام الشخصي، والمكالمات المرئية الجماعية، والكاميرات المرئية باستخدام الجيل الثالث المتطور، كما ستطرح «موبايلي» خدمات ترفيهية مثل ألعاب الحركة.

    وذكر أحمد الحوسني نائب الرئيس المساعد للتسويق بشركة «موبايلي» تعتبر هذه المشاركة هي الثالثة للشركة على التوالي في المعرض، وذلك لعدة اعتبارات؛ منها كون المعرض يعد الحدث الأكبر بالسعودية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات وكون السوق السعودي هو السوق المستهدف للشركة.

    وسيشتمل المعرض على عرض العديد من تقنيات الاتصالات والمعلومات من برامج للانترنت وبرامج لخدمة العملاء وتخزين المعلومات وأنظمة الطاقة وأمن المعلومات وغيرها من الخدمات.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  22/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    3 شركات بالنسبة العليا .. وسهم حائل الأكثر نشاطا
    استمرار موجة جني الأرباح يهبط بالأسهم السعودية والمؤشر يسجّل 7878 نقطة


    - فيصل الحربي من الرياض - 23/03/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس على انخفاض مع استمرار موجة جني الأرباح التي أفقدت المؤشر العام للسوق 63 نقطة ليغلق عند مستوى 7878 نقطة بنسبة انخفاض 0.8 في المائة، بعد تداول نحو 327 مليون سهم توزعت على 373 ألف صفقة بقيمة إجمالية بلغت 16 مليار ريال.
    وعلى مستوى القطاعات فقد تباين الأداء العام لمؤشرات السوق بين الارتفاع والانخفاض حيث خسر قطاع البنوك 499 نقطة بنسبة 2.27 في المائة, وكذلك قطاع الاتصالات 23 نقطة بنسبة 1.07 في المائة. كما انخفض كل من قطاع الخدمات 23 نقطة بنسبة 1.07 في المائة, وقطاع الأسمنت 55 نقطة بنسبة 1.01 في المائة, والقطاع الزراعي 44 نقطة بنسبة 0.91 في المائة. وعلى الجهة المقابلة ارتفع قطاع الكهرباء 25 نقطة بنسبة 2 في المائة, فيما ربح قطاع التأمين 24 نقطة بنسبة 1.55 في المائة, وبدوره كسب القطاع الصناعي 104 نقاط بنسبة ارتفاع بلغت 0.57 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ انخفاض 59 شركة كان أبرزها الشركة السعودية للنقل الجماعي التي خسرت ريالين لتغلق عند مستوى 20.75 ريال للسهم الواحد، وشركة حائل للتنمية الزراعية التي أغلقت عند مستوى 48.5 ريال بخسارة 3.5 ريال في كل سهم. وعلى الجهة المقابلة أغلقت 21 شركة على ارتفاع حيث تصدرت ثلاث شركات قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسموح بها في نظام "تداول" وهي كل من الشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار)، شركة الجوف الزراعية، الشركة السعودية لمنتجات الألبان والأغذية المحدودة (سدافكو). فيما أنهى سهم كل من "إعمار المدينة الاقتصادية"، شركة الأحساء للتنمية، شركة أحمد حسن فتيحي، شركة المراعي، شركة أسمنت تبوك، والبنك السعودي الفرنسي تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد كسب سهم الشركة السعودية للكهرباء ربع ريال ليغلق عند مستوى 12.75 ريال, بعد تداول 3.9 مليون سهم قاربت قيمتها الإجمالية 49 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عند مستوى 121 ريالا كاسبا 1.5 ريال بنسبة ارتفاع 1.26 في المائة, حيث تجاوزت كمية الأسهم المتداولة 2.4 مليون سهم قاربت قيمتها الإجمالية 292 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد خسر ريالا واحدا ليغلق عند مستوى 64.75 ريال بنسبة انخفاض 1.52 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 45 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 707 آلاف سهم. وأنهى مصرف الراجحي تداولات الأمس عند مستوى 90 ريالا خاسرا 2.75 ريال بنسبة انخفاض 2.96 في المائة. بعد تداول ما يزيد على 1.3 مليون سهم قاربت قيمتها الإجمالية 125 مليون ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم شركة حائل للتنمية الزراعية قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية والقيمة أيضا بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 1.2 مليار ريال توزعت على نحو 26 مليون سهم. تلاه للأكثر نشاطا حسب القيمة فقط سهم شركة البابطين للطاقة والاتصالات بقيمة إجمالية تجاوزت 892 مليون ريال وتوزعت على ما يزيد على 9.1 مليون سهم, ليغلق سهم الشركة كاسبا 3.5 ريال عند مستوى 97.5 ريال للسهم الواحد. فيما جاء سهم الشركة الوطنية للتنمية الصناعية (نماء) ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية وبحجم تداول ما يقارب 16 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 472 مليون ريال, لينهي سهم الشركة تداولات الأمس عند مستوى 30.5 ريال بمكسب 1.25 ريال في كل سهم.












    المزيد من عمليات البيع تدفع مؤشر "بي. إم. جي" للهبوط

    - تحليل: موسى حواس - 23/03/1428هـ
    ما زالت عمليات جني الأرباح وموجة التصحيح مستمرة تلقي بظلالها مزيداً من الضغوط على كاهل المؤشر وتحول دون ارتفاعه بخاصةً بعد الارتفاع البالغ الذي أنهت عليه التداولات معاملاتها مع بداية الأسبوع الحالي. ولليوم الثاني على التوالي، يفقد مؤشر بي إم جي لسوق الأسهم السعودية 4.51 نقطة لينخفض بمعدل 1.07 في المائة ليستقر على مستوى إغلاق 415.62 نقطة وتخسر معها السيولة المدارة في السوق قرابة 2.16 مليار ريال عن تداولات الجلسة الماضية، منخفضة بنسبة 15.27 في المائة. حققت قطاعات المؤشر في جلسة اليوم قيمة إجمالية للتداول بلغت 11.47 مليار ريال (نحو 3.06 مليار دولار أمريكي). ولا سيما أن حلقة الخسائر الدرامية أصبحت السيناريو الذي تتكرر مشاهدته عقب الجلسات التي تحتد فيها فصول المضاربات الشرائية على الأسهم السعودية والتي من شأنها أن تدفع المؤشر بشكل مبالغ لمساراتٍ أعلى. إلى الآن لم تنته بعد موجة التصحيح، فهل من مزيد؟

    إلى هنا، أنهت قطاعات المؤشر تعاملاتها في جلسة اليوم بارتفاع لقطاعي الصناعة والخدمات وانخفاض قطاعي الزراعة والمصرفية بينما استقر قطاع الكهرباء دون تغيير. في القطاع الصناعي حيث بلغت إجمالي قيمة التداولات 3.86 مليار ريال مستحوذةً على 33.64 في المائة من إجمالي قيمة تداولات المؤشر، أثارت ارتفاع القطاع بنسبة 0.88 في المائة ليضيف إلى حصيلة أرباحه فارق 8.11 نقطة. انخفض في القطاع جراء عمليات البيع وسط تزايد حجم المعروض عن الطلبات خمس شركات أمام ارتفاع أربع شركات، بينما استقر السهم الأخير في القطاع دون تغيير. ارتفع سهم "سابك" الرائدة من حيث متوسط الوزن المرجح وأغلق على سعر 118.25 ريال للسهم محققاً نسبة ارتفاع 1.07 في المائة. تغلب عليه سهم "سيسكو" ببلوغه نسبة ارتفاع 8.28 في المائة مغلقاً على سعر 39.25 ريال للسهم، تبعه سهم "نماء للكيماويات" بمعدل 4.27 في المائة منهياً التعاملات على سعر 30.50 ريال للسهم. و على النقيض، تذيل سهم "الغذائية" لائحة الانخفاضات السعرية بنسبة 5.36 في المائة، فيما أغلق سهم "سبكيم" بوصوله إلى مستوى إغلاق 61.75 ريال للسهم متردياً بنسبة 3.52 في المائة. بينما استقر سهم "الإحساء للتنمية" على سعر إغلاق 35.75 ريال للسهم دون تغيير. أما عن القطاع الزراعي والذي
    ما زال ينزف، حقق خسائر بنسبة 0.29 في المائة بفارق 2.82 عن تداولات الجلسة الماضية. فيه ارتفع سهم "الجوف الزراعية" بالنسبة القصوى، خلفه سهم "جازان للتنمية" بنسبة 3.85 في المائة، بينما خالفهما باقي أسهم القطاع. سهم "حائل الزراعية" كان أكثر الأسهم تضرراً إذ استحوذ منفرداً على 33.25 في المائة من إجمالي قيمة تداولات القطاع بقيمة 1.25 مليار ريال ليهوي بها بنسبة 6.73 في المائة مستقراً على سعر 48.50 ريال للسهم. بينما سجل سهم "الشرقية الزراعية" أقل الخسائر السعرية بمعدل 0.27 في المائة وأغلق على سعر 92.75 ريال للسهم.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

    محمد العريان كبير الإداريين التنفيذيين في "هارفارد مانجمنت كومباني":
    تصحيح فني خلف اضطرابات أسواق المال الأخيرة


    - ريبيكا نايت وكريستيا فريلاند - 23/03/1428هـ
    عمل محمد العريان في السابق رئيساً لقسم استثمارات الأسواق الناشئة في شركة بيمكو، كما عمل لمرة واحدة مسؤولاً في صندوق النقد الدولي. وقد كون لنفسه اسماً من خلال الرهان على استثمارات في البرازيل والأرجنتين كانت مخالفة للرأي السائد في ذلك الحين. وهو مولود في مدينة نيويورك، ومتخصص في إدارة الأموال. وفي السنة الماضية اتخذ لنفسه رهاناً مختلفاً حين تولى منصب كبير الإداريين التنفيذيين في "هارفارد مانجمنت كومباني"، وهي المجموعة التي تدير أوقاف جامعة هارفارد التي تبلغ قيمتها 30 مليار دولار. وأمضى السنة الماضية وهو يعيد بناء المجموعة بعد أن تركها سلفه جاك ماير لينشئ صندوقاً للتحوط وأخذ معه 30 موظفاً من موظفي المجموعة. ويقول العريان إنه ملتزم بمنهج استثماري مختلط، حيث يدير بنفسه حوالي نصف الأموال لدى المجموعة ويستخدم مديرين خارجيين لاستثمار النصف الثاني. وفي ما يلي مقتطفات من المقابلة التي أجرتها معه "فاينانشيال تايمز".

    س: ما العوامل التي تعتقد أنها تكمن وراء الاضطرابات الأخيرة في الأسواق؟
    ج: نحن نمر خلال فترة من التصحيح الفني، ومعظم الأشخاص الموجودين مثلنا في السوق منذ زمن يتساءلون: لماذا تأخر هذا التصحيح حتى الآن؟ فقد كانت هناك تجاوزات لا يستهان بها، وليس مما يبعث على المفاجأة أن نرى التصحيحات الفنية تأتي على شكل موجات. والسؤال الذي ينبغي أن نطرحه هو: هل تعتبر عمليات تثبيت الاستقرار الذاتية كافية ضمن السوق، أم أننا سنشعر بالقلق من أن ما يعتبر الآن تصحيحاً فنياً سيتحول إلى عملية تحول اقتصادية؟

    س: ما مدى إحساسك بالقلق من المشاكل التي تعانيها سوق القروض غير المليئة في الولايات المتحدة؟
    ج: نحن نشهد الآن عدداً من شركات الإقراض التي اهتز وضعها وخرجت من السوق. وكان ينبغي أن يحدث ذلك منذ زمن طويل. والسؤال المهم في هذا المقام هو: هل ستنتشر عملية تحصيص القروض؟ الدليل المتوفر حتى الآن يشير إلى عدم الانتشار، ولكنني أرى أن هذا أمر ينبغي أن يوضع تحت المراقبة.

    س: هل عملت منتجات المشتقات على زيادة استقرار السوق أو زيادة تقلبها؟
    ج: في معظم دول العالم عملت هذه المنتجات على تعزيز استقرار السوق، ولكن في الحالات القصوى زادت من عدم الاستقرار. إن هذه المنتجات تتيح للمستثمرين توزيع المخاطر وتقسيمها بصورة دقيقة للغاية، ولكنها تسمح كذلك بدخول كثير من اللاعبين الجدد إلى السوق. لنأخذ مثلاً القروض غير التقليدية (أي القروض السكنية التي تسمح للمقترضين بتأجيل دفعات تسديد رأس المال وأحياناً الفوائد). فقد سمحت هذه القروض لكثير من الناس بالدخول في سوق الإسكان ممن لا يمكن لهم أن يدخلوها من خلال عمليات الإقراض التقليدية. ولكن حين يصاب الناس بصدمة في سياق عوائق الدخول المنخفضة للغاية فإنه سيكون لذلك ردة فعل قوية. وهذا هو ما نمر به في الفترة الحالية.

    س: هل نحن على وشك الدخول في فقاعة الأسهم الخاصة؟
    ج: إن القوة الكبيرة التي تتمتع بها شركات الأسهم الخاصة من حيث قدرتها على إعادة تسعير الأسواق المختلفة تفرض علينا احترام هذه الظاهرة التي يطلق عليها "ظاهرة شركات الأسهم الخاصة". وتشير جميع الدلائل والظروف حتى الآن إلى تمكين هذه الظاهرة. ولكن هل ستعمل هذه الوسائل الاستثمارية، التي تمتلك رأس مال مؤقت، على تطوير رأس مال دائم؟ إذا فعلت ذلك فإن أثر الأسهم الخاصة سيكون إيجابياً وطويل الأمد. ولكنها إن لم تفعل فسنشهد انقلاب الأمور في الاتجاه العكسي حين تخرج الشركات من مجال الأسهم الخاصة وتعود من جديد إلى مجال الشركات العامة.

    س: ما الدور الذي تلعبه الأسواق الناشئة في الظروف السائدة حالياً في الأسواق؟
    ج: كنا فيما مضى من الأيام ننظر إلى الأسواق الناشئة على أنها عوامل اضطراب. أما هذه الأيام فهي عوامل تثبيت الاستقرار، وذلك لعدة أسباب. الأول هو أنها تنمو بسرعة وتحافظ على النمو العالمي في وقت يتباطأ فيه الاقتصاد الأمريكي. الثاني هو أن قدرتها على الإنتاج بصورة رخيصة وإدخالها المزيد من قوتها العاملة إلى النظام العالمي يعمل على إبقاء الأسعار متدنية، أي أنها تساعد على احتواء التضخم. الثالث هو أن رغبتها في إعادة تدوير فائضها النقدي إلى الولايات المتحدة تعمل على إبقاء أسعار الفائدة متدنية.

    س: ما هي توقعاتك حول آفاق أسعار الفائدة في الولايات المتحدة؟
    ج: بالنظر إلى الظروف السابقة يمكن أن يسعى الاحتياطي الفدرالي إلى تخفيض أسعار الفائدة. فالاقتصاد في حالة تباطؤ. وسوق الإسكان تقع تحت ضغط شديد. ثم إن قطاع الشركات ليس نشطاً في الإنفاق. إلا أنني أرى أن صانعي السياسة على وعي متزايد بمقدار السيولة التي تخلقها السوق نفسها. لذلك أرى أن الاحتياطي الفدرالي ربما ينتظر إلى حين ظهور دليل لا يكتنفه الغموض يشير إلى أن الاقتصاد في حالة تباطؤ قوية قبل أن يتحرك لاتخاذ التدابير المناسبة.

    س: هل تبقى متمسكاً بمنهج الاستثمار المختلط في مجموعة هارفارد؟
    ج: نعم. فهو يعطينا أفضل السبل لتعظيم العوائد وإدارة المخاطر. إن هارفارد لديها عدة خصائص ليس من السهل أن نعهد بإدارتها إلى الغير بسهولة، مثل الميزانية العمومية التي تتمتع بموجودات ذات تقييم ائتماني ممتاز، ونظرتنا طويلة الأمد، واستقرار رأس مال المجموعة. وهناك نشاطات معينة تستفيد من هذه الخصائص، ونحن نقوم بها بأنفسنا. وفي الوقت نفسه فإننا ندرك أن خبرتنا مركزة تركيزاً عالياً في غاية التخصص، ولذلك فإننا نستفيد من الحصول على خبرات المديرين الخارجيين.

    س: هل أنت على ثقة من أن بإمكانك اجتذاب أفضل مديري المحافظ؟
    ج: نعم. إن الناس يأتون إلى "هارفارد مانجمنت" لسبب أو أكثر من بين ثلاثة أسباب. الأول هو أنهم يؤمنون بمهمتنا، وهي مساندة الجامعة والتعليم. الثاني هو الهدف الاستثماري الصرف لمديري المحافظ. الثالث هو أنه بما أننا عملنا على تنشئة عدد من المديرين الجدد لصناديق التحوط الذين استقلوا ويتمتعون الآن بوضع جيد، فإنهم يدركون العوائد الإضافية التي يمكنهم الحصول عليها.

    التوقع الكبير
    إنني أتوقع أننا سنفاجأ بالمدى الذي سيعمل فيه النمو في بقية أنحاء العالم على التعويض عن التباطؤ في الاقتصاد الأمريكي. وعلى الرغم من هذه النظرة العالمية البناءة فإننا سنستمر في التعرض لفترات من التصحيحات الحادة للغاية للسوق طالما بقيت الجوانب الفنية غير متوازنة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

    التحليل الأسبوعي لصناديق الاستثمار السعودية 7 نيسان (أبريل) 2007
    الصناديق الاستثمارية: خسائر أسبوعية أخرى بـ 2.2%


    عبد الحميد العمري - - - 23/03/1428هـ

    تكبّدت الصناديق الاستثمارية للأسبوع الثاني على التوالي خسائر في متوسط أدائها، إذ خسرت بنحو -2.2 في المائة مقارنةً بخسائرها الأسبوعية السابقة -7.7 في المائة، في مقابل خسائر للسوق المالية خلال الفترة نفسها بلغت -2.8 في المائة. وتعرّضت جميع الصناديق الاستثمارية باستثناء صندوقين إلى خسائر في أدائها الأسبوعي وصلت إلى -4.7 في المائة. كما أظهرت نتائج التغير الأسبوعي في صافي أصول الصناديق الاسـتثمارية تراجعاً للأسبوع الرابع على التوالي بلغت نسبته -1.5 في المائة، لينخفض صافي قميتها بنحو 0.4 مليار ريال من 27.7 مليار ريال في الأسبوع ما قبل الماضي إلى ما يقارب 27.3 مليار ريال.
    اللافت للنظر في تعاملات السوق للأسبوع الماضي، أن وتيرة التعامل بهدف المضاربة ارتفعت نسبتها إلى أعلى قيمة لها منذ مطلع العام الجاري، حيث استأثرت الشركات المضاربية بأكثر من 65.5 في المائة من السيولة المدارة في السوق خلال الأسبوع، والتي بلغت أكثر من 42.6 مليار ريال، قياساً على إجمالي قيمة تعاملات السوق البالغة 65.2 مليار ريال. واستأثرت الصفقات السوقية للمتعاملين على شركات المضاربة بأكثر من 63.0 في المائة من إجمالي السوق، وسيطرت أيضاً على أكثر من 57.8 المائة من إجمالي عدد الأسهم المتداولة خلال الأسبوع. ماذا تعكس هذا الأرقام والنسب المستقاة من تفاصيل تعاملات السوق المحلية؟! إنها إعلانٌ صريح للسيادة المطلقة للنمط المضاربي في السوق، دون النظر إلى أي اعتباراتٍ أخرى، فلا عجب حينئذ أن ترى السوق المالية تتراجع بتلك الحدّة، ولا عجب أن ترتد أسعار الشركات الاستثمارية خاسرة بأكثر من 30.5 في المائة، مقابل ارتفاعها في خانة إحدى الشركات المساهمة المسجلة كـ "قبطان" للمضاربة المحمومة بأكثر من 20.6 في المائة. أيضاً ليس مستغرباً أن نشهد هذه التذبذبات الحادّة في أداء السوق من وقتٍ إلى آخر ما دام أنها تقف فوق "صفيحٍ ساخن" من المضاربات المتصاعدة، زاد من رداءة حظ المستثمرين وليس المضاربين أن السوق لا تزال في منطقة "الهزال" الهيكلي والتنظيمي، والذي لا يزال الوقت مبكراً على السوق لبلوغها، ولن يحدث ذلك قبل أقل من عشر سنوات من تاريخ اليوم!! ولعل النظرس في الرسم البياني المرفق يوضح كثيراً من صعوبة الأوضاع السلوكية التي تنتشر في السوق كالدخان الأسود، وهو رسمٌ يقارن بين التوزيع النسبي لأصول الصناديق الاستثمارية حسب القطاعات الرئيسة للسوق من جهة، ومن جهةٍ أخرى التوزيع النسبي للسيولة المدارة خلال الأسبوع على تلك القطاعات الرئيسة. لاحظ الخلل الكبير بين الفريقين؛ القطاع البنكي أكثر القطاعات ربحية في السوق والذي يُشكل نحو 32.8 في المائة القيمة الرأسمالية للسوق، والذي تتركز فيه نحو 9.9 في المائة من اسـتثمارات الصناديق الاستثمارية، لاحظ أن نصيبه من السيولة المدارة في السوق لم يتجاوز 2.8 في المائة من الإجمالي! إذاً لا غرابة أن تراه خاسراً منذ بداية العام الجاري بأكثر من -8.3 في المائة. لاحظ أيضاً قطاع الزراعة أقل القطاعات ربحيةٍ في السوق والذي لا تتجاوز نسبته من القيمة الرأسمالية للسوق أكثر من 1.0 في المائة، والذي لا يوجد فيه ريال واحد من اسـتثمارات الصناديق الاستثمارية، راقب كيف أن نصيبه من السيولة المدارة في السوق قد تجاوز 23.4 في المائة من الإجمالي! وعليه لا غرابة أبداً أن تراه الرابح الأكبر منذ بداية العام الجاري بأكثر من 39.3 في المائة.
    أؤكدها صراحةً؛ في ظل هذه الأجواء المختلة للأرض التي تقف عليها السوق، وفي ظل هذه الأجواء المشبعة بالهواء الأسود المضاربي، أنا لا أرى في الأفق القريب ما يدعو إلى التفاؤل الحقيقي بقرب انفراج أزمة السوق الرازحة تحت خسائر رأسمالية تقارب الـ -62.8 في المائة، ومن المؤسف أن ترْك الأمور بهذه الصورة انتظاراً لقدوم الاستثمارات الجديدة على يدِ المؤسسات الاستثمارية، وانتظاراً لنتائج سياسات إصلاح وتطوير السوق التي تتطلّب آجالاً طويلة لتتمكن من إحداث مفعولها في مسارات السوق، أؤكد أن تلك الصورة "القاتمة" - وفقاً للمعطيات القائمة الآن - ستطول ملامحها المسيطرة تماماً على "عنق" السوق، ما يعني طول بقائها في "الحلقة المفرغة": مكاسب قياسية وغير مبررة للمضاربات المحمومة! وخسائر متتالية غير مبررة أيضاً لطابع الاستثمار! وبين هذا وذاك ليس لك إلا أحد خيارين؛ إما أن تخوض غمار المضاربة المحمومة لتكسب من الكاسبين، وإما أن تنتظر خارج أسوار السوق انتظاراً لتبدل الأوضاع! وإن تساءل أحدٌ ما: متى ستتبدل تلك الأحوال؟! أجيبه: إن ذاك في علم الله.

    الأداء الأسبوعي للصناديق الاستثمارية
    بيّن الأداء الأسبوعي التفصيلي للصناديق الاستثمارية أن جميعها تكبد خسائر باستثناء صندوقي الأمانة للشركات الصناعية المدار من "ساب" و"الأهلي" النشط للمتاجرة بالأسهم، راوحت معدلاتها السلبية بين -0.5 في المائة و-4.7 في المائة خلال الأسبوع. أما على مستوى أداء الصناديق الاستثمارية حسب فئاتها التقليدية والمتوافقة مع الشريعة، فكانت على النحو الآتي: بالنسبة للصناديق التقليدية؛ تقدّم من المرتبة الثانية إلى المرتبة الأولى صندوق المتاجرة في الأسهم السعودية المدار من "ساب"، بأرباح منذ مطلع العام الجاري بلغت 1.4 في المائة، ولحقت به خسائر أسبوعية بلغت -1.3 في المائة، مقارنةً بخسارته الأسبوعية الكبيرة السابقة -8.2 في المائة، وتراجع صافي أصوله الاستثمارية 489.3 مليون ريال، بنسبة انخفاض أسبوعية بلغت -1.9 في المائة. وتقدم من المرتبة الثالثة إلى المرتبة الثانية صندوق الرياض "1" المدار من بنك الرياض بأرباح منذ مطلع العام الجاري بلغت 0.3 في المائة، ولحقت به خسائر أسبوعية بلغت -1.7 في المائة، مقارنةً بخسارته الأسبوعية الكبيرة السابقة -7.5 في المائة، وتراجع صافي أصوله الاستثمارية إلى 620.5 مليون ريال، بنسبة انخفاض أسبوعية بلغت -1.9 في المائة. أخيراً تراجع من المرتبة الأولى إلى المرتبة الثالثة صندوق أسهم الشركات السعودية المدار من البنك السعودي الهولندي بأقل خسارة منذ مطلع العام الجاري بلغت -0.1 في المائة، متعرضاً لخسارة أسبوعية كبيرة بلغت -4.4 في المائة، مقارنةً بخسارته الأكبر للأسبوع الأسبق البالغة -8.4 في المائة، فيما ارتفع صافي أصوله الاستثمارية إلى 140.5 مليون ريال، التي زادت بنحو 0.7 في المائة خلال الأسبوع الماضي.
    أما بالنسبة للصناديق الاستثمارية التي حلّت في مقدمة أداء الصناديق المتوافقة مع الشريعة فقد جاءت على النحو التالي: حافظ صندوق الأمانة للشركات الصناعية المدار من ساب على المرتبة الأولى بربحية منذ بداية العام الجاري بلغت 9.4 في المائة، محققاً مكاسب أسبوعية طفيفة بلغت نسبتها 0.3 في المائة، مقارنةً بتراجعه الأسبوعي الكبير الأسبق بنحو -9.1 في المائة، كما ارتفع صافي أصوله الاستثمارية بنسبة 1.0 في المائة إلى 306.0 ملايين ريال. أيضاً حافظ صندوق الراجحي المدار من مصرف الراجحي على المرتبة الثانية بربحية منذ بداية العام الجاري بلغت 3.9 في المائة، متعرضاً لخسارةٍ أسبوعية طفيفة لم تتجاوز -0.5 في المائة، مقارنةً بخسارته الأسبوعية الأكبر خلال الأسبوع ما قبل الماضي البالغة -8.9 في المائة، ليتراجع صافي أصوله الاستثمارية بنحو -4.7 في المائة إلى 712.9 مليون ريال. أخيراً، تقدّم صندوق الأهلي النشط للمتاجرة بالأسهم المدار من البنك الأهلي من المرتبة الخامسة إلى المرتبة الثالثة بربحية منذ بداية العام الجاري بلغت 0.5 في المائة، مستفيداً من مكاسبه الأسبوعية الطفيفة التي بلغت 0.02 في المائة، مقارنةً بخسارته الأسبوعية السابقة -0.6 في المائة، وارتفع صافي أصوله الاستثمارية خلال الأسبوع الماضي بنحو 0.1 في المائة إلى 202.9 مليون ريال.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22/ 3 / 1428 هـ

    المتحدثون في ملتقى البنوك والاستثمار في جدة:
    أنظمة وزارة التجارة الحالية تمنح لأقلية التحكم في الشركات المساهمة


    - محمد الهلالي من جدة - 23/03/1428هـ
    طالب المتحدثون في ملتقى البنوك والاستثمار في جدة أمس بضرورة تطوير أنظمة وزارة التجارة لتتواكب مع المتغيرات وتغطي العديد من النقاط وفي مقدمتها تحكم فئة قليلة في سياسات الشركات بسبب قصور التشريعات. وتطرق المتحدثين إلى أن مفهوم الشفافية في السعودية لا يزال في مراحله الأولى لعدم وجود عقوبات واضحة ضد الشركات التي لا تتعامل مع المساهمين بهذا المفهوم ولائحة الحوكمة.
    وبدأت جلسات الملتقى أمس وسط حضور كبير، حيث أكد الدكتور خالد النويصر المحكّم في قضايا غرفة التجارة الدولية أن القرارات الإدارية والمالية في البنوك المحلية تعاني من سيطرة فئة محدودة عليها تتمثل في كبار المساهمين وبالتالي فإن المساهمين الصغار ضائعون بين حفظ حقوقهم والمطالبة بها، ولكن نظام الحوكمة يبقى جزءا من نظام المؤسسات والشركات ولا يمكنه حل جميع المشكلات التي نعاني منها الآن وهناك نظام معمول به حاليا يضمن مساءلة أعضاء مجلس الإدارات وكبار المساهمين وإلزامهم بتعويض الشركات عن خسائرها إذا كانوا المتسببين فيها.
    وأوضح النويصر أهمية وجود دور رئيس للمساهمين والمراقبين الماليين وهيئة السوق المالية في تطبيق نظام الحوكمة على المؤسسات والشركات المالية والمصرفية بعد أن أصبح أعضاء مجالس الإدارة وكبار المساهمين فيها يحددون سياستها في الشفافية دون محاسبة من أحد. وهذا يعود إلى أن مفهوم الشفافية حديث في السعودية لذلك لا يوجد عقوبات واضحة ضد الشركات التي لا تتعامل مع المساهمين بهذا المفهوم ولائحة الحوكمة توجد حلولا لهذه المشكلة. وأشار إلى أن نظام الحوكمة سيسهم في حل جزء من مشكلات المساهمين مع القطاع المصرفي ولكن تبقى أنظمة وزارة التجارة بحاجة إلى التطوير لتتواكب مع المتغيرات وتغطي العديد من النقاط الأخرى وفي مقدمتها تحكم فئة قليلة في سياسات الشركات.
    من جانبه، أوضح الدكتور فهد العيتاني الخبير الاقتصادي المعتمد في السعودية لدى منظمة التجارة العالمية أن الشركات السعودية تحملت تبعات عدم وجود أنظمة حوكمة ترفع مستوى الشفافية بينها وبين المساهمين فيها فيما يتعلق بالمعاملات المالية والإجرائية لاعتقادها أن الإعلان عن تلك المعاملات سيضر بها. وأشار إلى أن على الشركات المحلية اعتماد نظام الحوكمة قبل أن تحاكم حيث أصبحت البيئة الاقتصادية المحلية والعالمية بيئة تنافسية لا تقبل الخطأ من المستثمرين ولذلك فإن الإفصاح المالي والإجراءات الداخلية خاصة فيما يتعلق بالعقود لأي شركة أصبح مطلبا ضروريا.
    وتناول الملتقى أمس دور مؤسسة النقد العربي السعودي الإشرافي في تنظيم الخدمات المصرفية وتحدث رجل الأعمال والخبير المصرفي وهيب بن زقر مبيننا دور المؤسسة في تنظيم الخدمات المصرفية، وشاركه حاتم مؤمنة الرئيس التنفيذي لدوتشيه بنك السعودية. وتناول الملتقى الحاكمية في المؤسسات المالية في إطار البيئة الاستثمارية الجديدة.
    من جهته، أوضح حازم زقزوق مدير منظومة التجزئة المصرفية في البنك العربي الوطني أن القطاع الخاص لم يستفد من فترة الطفرة التي مرت بها السعودية حيث اختفت شركات عديدة لم تدر بحكمة لاعتمادها في إدارتها على العنصر البشري غير السعودي فأظهر خللا كبيرا في عملية تعيين السعوديين حيث لم تستغل الشركات المبتعثين للخارج والذين عادوا بمؤهلات عالية.
    وأضاف أن الجامعات السعودية لم تستغل العديد من الكفاءات وفي منتصف الثمانينيات الميلادية بدأ الوعي بضرورة الاستعانة بالكفاءات السعودية للقضاء على البطالة في ذلك الوقت فتمت الاستفادة من الكفاءات السعودية المؤهلة التي لم تكن تجد لها مكانا في القطاع الخاص، وفي مرحلة التسعينيات الميلادية أثرت الأحداث السياسية في الوضع الاقتصادي المحلي ما أدى إلى عودة تزايد البطالة بعد الاستغناء عن العناصر السعودية وتوقف تطويرها وتدريبها حتى دخلت الألفية الجديدة وبدء ظهور الطفرة التي نعيشها حاليا التي نتج عنها احتياج كبير جدا للأيدي العاملة وتوافر فرص عمل كثيرة ما دعا القطاع الخاص إلى التعامل مع الواقع والبحث الجاد والمستمر عن الكفاءات لشغل هذه الوظائف ما يجعل الجميع يعملون على تأهيل وتنمية الموارد البشرية لإيجاد قيادات سعودية تشغل الفراغات الموجودة في القطاع الخاص الذي هو مطالب حاليا بإنشاء معهد لتخريج القادة.












    هيئة سوق المال تمنح 4 شركات تراخيص العمل في الأوراق المالية

    - - 23/03/1428هـ
    أصدر مجلس هيئة السوق المالية أمس، موافقة بالترخيص لأربع شركات للعمل في نشاط الأوراق المالية. وحسب بيان أصدرته الهيئة أمس, حازت شركة شعاع المالية العربية السعودية, رخصة ممارسة نشاط التعامل بصفة أصيل ووكيل, والتعهد بالتغطية، والإدارة, والترتيب, وتقديم المشورة والحفظ في الأوراق المالية. في حين تم الترخيص مجموعة الاستشارية المالية الاستثمارية ( آي. سي. جي(لممارسة نشاط الترتيب وتقديم المشورة في الأوراق المالية.
    ورخصت هيئة سوق المال لشركة الوثيقة المالية لممارسة نشاط التعامل بصفة أصيل و وكيل, والتعهد بالتغطية، والإدارة, والترتيب, وتقديم المشورة, والحفظ في الأوراق المالية. في الوقت ذاته, تم الترخيص لمجموعة التوفيــــق المالية لممارسة نشاط التعامل بصفة أصيل ووكيل, والتعهد بالتغطية، والإدارة, والترتيب, وتقديم المشورة, والحفظ في الأوراق المالية. وبذلك يرتفع عدد الشركات المرخص لها من هيئة سوق المال للعمل في الخدمات المالية إلى نحو 52 شركة.

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 7/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 24-04-2007, 09:28 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29/ 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 17-04-2007, 09:15 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 15/ 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-04-2007, 09:13 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 27-03-2007, 09:47 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 23 / 2 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 13-03-2007, 11:45 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا