إستراتيجيات التداول بموجات إليوت

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 31

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  25/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    سابك والبنوك تتباريان في تحديد مسار المؤشر
    غياب التقارير المالية المتخصصة وعشوائية التحليل تؤثران في حركة التداول بالسوق


    * د. حسن الشقطي *


    أنهى سوق الأسهم أسبوعه الحالي على ارتفاع بنحو 123 نقطة بنسبة 1.61%، وهو إغلاق إيجابي في ظاهره، ولكنه سلبي في مكنونه، حيث أحرز المؤشر هبوطاً في كافة أيام التداول باستثناء اليوم الأول (السبت) الذي حقق صعوداً بمعدل كبير بنسبة 5.16%. ولعل هذا الصعود حدث بفعل محفزات متوقعة بأحقية الأرباح في سابك التي أُعلن عنها بالفعل يوم الأحد الماضي. فقد ارتفع سهم سابك يوم السبت بنسبة 5.41% استباقاً لأحقية أرباحه بشكل حمل المؤشر للتحرك في مسار صاعد قوي. إلا أن هذا المسار أصبح مساراً هابطاً منذ يوم الأحد بفعل المثبطات التي نجمت عن الإعلان عن نتائج أعمال معظم البنوك. كما أن توقع طرح كيان للاكتتاب الذي أعلن عنه بعد إغلاق الأربعاء أدى دوراً مهماً في وجود نوع من الحذر في تداولات هذا الأسبوع. فإذا كان هذا هو حال نتائج البنوك وهي من أهم أسهم السوق الاستثمارية، فكيف سيكون حال السوق عند الإعلان عن نتائج أعمال شركاته الخاسرة؟

    إغلاق أسبوعي إيجابي للمؤشر.. ولكن!

    استهل المؤشر هذا الأسبوع تداولاته على صعود قوي عبر به مستوى مقاومة الـ 8000 نقطة، حيث أغلق عند 8062 نقطة رابحاً 395.4 نقطة بنسبة 5.16%، ثم تراجع يوم الأحد ليخسر 120.4 نقطة عندما أغلق عند 7942 نقطة، واستمر في هبوطه يوم الاثنين ليخسر من جديد 63.3 نقطة ويغلق عند 7878.3 نقطة، ثم يوم الثلاثاء يخسر 49.98 نقطة، وأخيراً الأربعاء خسر المؤشر 35.84 نقطة ليغلق في نهاية الأسبوع على 7789.76 نقطة. وعلى الرغم من تكرار وتوالي أربعة أيام هبوط على المؤشر، إلا أنه تمكن من الإغلاق على ربح بنحو 123.14 نقطة وبنسبة 1.61%، وذلك نتيجة للصعود القوي الذي أحرزه يوم السبت الماضي. ولكن كيف يمكن تفسر ذلك ؟

    سابك والبنوك يتباريان في تحديد مسار المؤشر

    تبارى هذا الأسبوع تأثيران في تحديد مسار حركة المؤشر، هما الحافز الإيجابي لأحقية أرباح سابك والإعلان عن النتائج المخيبة للآمال لمعظم أسهم القطاع البنكي. بالنسبة لأحقية أرباح سابك فقد تم تحديد يوم السبت المقبل كيوم أحقية تودع في أرباح النصف الثاني من عام 2006 لها، وبالتالي فلم يكن بالسوق متداول على استعداد للتخلي عن سابك مهما كانت الظروف هذا الأسبوع. لذلك تماسك سهم سابك وقفز في أيام الأسبوع بنسبة 5.41% ليغلق عند 121.75 ريالاً، ثم استقر تقريباً وأصبح يدور في فلك 119.5 حتى 123.75 ريالاً بشكلٍ حافظ على تحركات المؤشر بعيداً عن الهبوط القوي الذي كان ينجذب إليه المؤشر من جراء تداعيات الإعلانات السلبية لنتائج أعمال البنوك للربع الأول من هذا العام عند مقارنتها بنتائج أعمالها للربع الأول من عام 2006. وعلى الرغم من حالة التشاؤم التي سيطرت على المتداولين من جراء نتائج البنوك، إلا أن التماسك القوي لسابك حافظ على المؤشر من انخفاضات كانت مؤكدة. ولكن لماذا هذه النتائج غير المقبولة للقطاع البنكي؟

    تراجع أداء القطاع البنكي

    أعلنت خمسة بنوك عن نتائج أعمالها للربع الأول من هذا العام، وجاءت هذه النتائج غير مبشرة عموماً، بل تسببت في انتشار حالة من الجمود على نفسيات المتداولين. فالقطاع البنكي ليس قطاعاً عادياً، بل هو واحدٌ من قطاعات الاستثمار التي تحظى بمكانتها في تحريك السوق والحفاظ على استقراره. وعلى الرغم مما لأسهم البنوك من تأثير في حركة التداول بالسوق، فعلى ما يبدو أن سوق الأسهم نفسه يمتلك تأثيراً قوياً أيضاً في أعمال ونتائج البنوك. فالبنوك السعودية لم تطرأ عليها مستجدات يعتد بها خلال هذا العام سوى حالة الانفصال عن سوق الأسهم، فبداية سحبت منها المهمة التي كانت تحتكرها لعمليات الوساطة في السوق والتي كانت تدر عليها عمولات ضخمة... كما سحبت منها صناديق الاستثمار، بل إن تشديد الرقابة على عمليات اقتراض المتداولين أو تسييل محافظهم أو أياً من العمليات التي تم تنظيمها مؤخراً، جميعها أثرت سلباً في حجم أرباح البنوك لدرجة أنها انحدرت في الجزيرة بنسبة 56%، وفي ساب بنسبة 37.5%، والفرنسي بنسبة 21.8% وأخيراً الراجحي بنسبة 10%، فقط العربي استطاع أن يحافظ على أرباحه التي نمت بنسبة 3.5%. وهنا يثار تساؤل هو، كيف سيكون حال البنوك عندما تكتمل حزمة إصلاحات سوق الأسهم؟ فحتى الآن لم يكتمل الوسطاء في السوق، ولم يحتلوا مكانتهم الطبيعية، ولم تنطلق صناديق الشركات المتخصصة بشكلٍ كامل، وإذا كانت تلك هي البداية، فكيف ستكون نتائج أعمال البنوك إن استمرت على هذا المنوال؟

    الصعود في خط موازٍ لسابك

    لقد امتلكت سابك محفز أحقية الأرباح وصعدت في مسار رأسي قوي من 115 ريالاً إلى 121.75 ريالاً يوم السبت، وبالتوازي صعد كامل السوق... نعم المؤشر سيصعد بصعود سابك لدرجة أنهما ربحا نفس النسبة تقريبا (5.2%)، إلا أنه ليس من المنطقي أن تصعد كافة الأسهم في السوق بلا مبرر... الرابح منها والخاسر، المقبول وغير المقبول ... إن هذه الظاهرة من أغرب ظواهر السوق، فهل هي طبيعية وتلقائية أم أن هناك من يحركها؟ الاحتمال الأكبر أن صنّاع الأسهم يستغلون أي صعود للقياديات مثل سابك.

    الدوران حول الأرقام الرباعية المتشابهة 7777 نقطة

    لقد أصبح المؤشر يخضع لخصائص وصفات على الرغم من أنها عشوائية إلا أنها أصبحت تتخذ مسارات روتينية متكررة ولا يعلم أحد كيف يحدث ذلك. فمن آن لآخر يحوم المؤشر حول قيم معينة، وما ان يستقر عندها حتى تتحدد له أهداف جديدة - حسب طبيعة الموجات التي يمر بها- كل هدف يبتعد عن الهدف السابق له بقيمة تعادل الألف نقطة تقريباً سواء كان صعوداً أو هبوطاً. فعندما بدأت الموجة الصاعدة من قاع 6767 نقطة استمرت حتى اخترقت 7777 في 14 فبراير، ثم استمر في الصعود حتى اقتربت من 8888 في 19 مارس. وحسب إغلاق هذا الأسبوع ومنذ أسبوعين تقريباً، والمؤشر منذ انكسار موجته الصاعدة وهو يحوم حول مستوى الـ 7777 نقطة. ويُثار ذعر شديد في السوق خوفاً أن يكون هذا الدوران هو مقدمة لهبوط جديد حتى عن القاع الأخير عند 6767 نقطة.

    القضاء على التوقعات العشوائية؟

    إن أسوأ ما في السوق على مدى العام الأخير، هو عشوائية التحليل وندرة الجهات التي تقدم تقارير تحليلية متخصصة عن سوق الأسهم، لدرجة أن السوق أصبح يعاني من التباين الشديد بين رؤى المحللين، فمنهم من يؤيد صانع السوق ومنهم من يراهم بلا فائدة، ومنهم من يتوقع طفرة جديدة ومنهم من يرى هبوطاً أكيداً. إننا لا نؤيد ولا نعترض على أحد، ولكن نعترض على عشوائية التحليل الذي لا يقوم على هوية أو معلومات. فخلال عام تقريباً، لم يعلن عن تقرير عميق متخصص لسوق الأسهم، حتى من الجهات التي تستفيد من السوق وعملائه، وهي البنوك باستثناء تقارير موجزة لا تسمن ولا تغني من جوع. لقد خططت هيئة السوق وبفعالية لتقديم وسطاء السوق، ولكنها حتى الآن لم تقدم للسوق أو على الأقل تضمن أن تقوم هذه الجهات بإصدار تقارير ومعلومات معالجة حيادية. نعم أعلنت الهيئة أنها تدرس إنشاء هيئة للمحللين، كما أعلنت أيضاً عن مشغلي بيانات مرخص لهم، ولكن حتى الآن لم تظهر جهة تقدم تحليلاً عميقاً وحيادياً. إن السوق في حاجة ماسة اليوم إلى تسهيل إنشاء وقيام جمعيات وهيئات مستقلة (تضم تجمعات من المتداولين أنفسهم) تشرف عليها وتنظمها هيئة السوق المالية.

    متى يصبح السوق استثمارياً؟

    بعيداً عن النظرية الاقتصادية، يمكن تعريف السوق الهادئ بأنه هو السوق الذي لا يعطي نسب أرباح مبالغ فيها ولا يأخذ في نفس الوقت نسب خسائر مبالغ فيها، فهو السوق الأكثر استقراراً في أرباحه وخسائره... في استجابته للمحفزات والمعلومات الجديدة ... وفي جني أرباحه... وفي استجابته للمثبطات والمعلومات السلبية. هذه الملامح للأسف تكاد تكون مفتقدة في السوق المحلي الذي منذ عام تقريباً أصبح من طبيعته إما العطاء الكبير أو الخسارة الكبيرة. إن حجم السيولة النقدية المتاحة والممكن ضخها في السوق إن استقر لا يمكن وصفها، وفي اعتقادي لا يعلم أحد مقدار هذا الحجم، إن حالة الاضطراب التي يمر بها السوق أسبوعياً تتسبب في فقدانه لهذه السيولة الذي يمكن أن تدخل السوق في عمليات شراء طويلة. إن أولئك المضاربين صناعاً وهوامير وقناصين وغيرهم، جميعهم لا يعملون بشكل استراتيجي، فهم يخططون في سياق قصير المدى، يتحركون ويفتعلون وينصبون شباك الخداع في تدويرات ماكرة وتداولات واهمة أملاً في تحقيق أرباح خفية بعيدة عن أعين بقية المتداولين. إلا أنهم إن فكروا بنظرة بعيدة المدى، وابتعدوا عن هذه التحركات والممارسات الخاطئة لاستقر السوق ولسكن المؤشر، ولرأوا قدراً هائلاً من السيولة الجديدة ستدخل السوق في عمليات شراء واستحواذ طويلة، هذه السيولة سترفع المؤشر من جديد لمستويات مقبولة مالياً، وسيحدث هذا رغماً عن أي رؤى تخطيطية، كل ذلك بشرط أن يستكين المؤشر، ويثبت أنه آمن. هنا الجميع سيربحون، وستظهر استثمارية السوق، وستنكشف الشركات الخاسرة، وسيعود الحق إلى من يستحقون.

    وجهة نظر حول مكرر ربحية السوق:

    كثر الحديث حول عدم صعود المؤشر على الرغم من المؤشرات الممتازة للسوق، كثيرون يتحدثون عن ذلك الامتياز للسوق من غير تقديم مبررات علمية. نعم السوق انخفض من 20635 إلى قاع 7790 نقطة، ولكن فقدانه لنحو 62% من قيمته لا يمثل دليلاً أو مبرراً يحتم وضعيته الممتازة. ضرورة الامتياز تحدث عندما يفقد المؤشر شيئاً كان يمتلكه، ولكن الجميع يعلم أن صعوده إلى هذا المستوى لم يكن مبرراً. لذلك، نحن نحتاج إلى من يقيم وضعية السوق حسب مؤشراته المالية أكثر من انقياده وراء التعاطف مع ضخامة حجم انخفاضه. إن مكرر ربحية السوق بلغ أمس 15.7 مرة. نعم انه يمثل قيمة جذابة، ولكنه محسوب من قِبل هيئة السوق باستبعاد تقريباً كثير من الشركات الخاسرة. فحساب متوسط هذا المكرر بناء على متوسطات كافة القطاعات السوقية يعطي قيمة تزيد على 24 مكرراً. الأمر الذي يدلل على أن وضع بعض الشركات الخاسرة في السوق يبدو قصير المدى. بل يشير إلى وجود احتمال لتكرر ما حدث مع بيشة وإنعام. فكافة الشركات ذات مكررات الربحية السالبة وأيضاً الشركات التي تزيد مكرراتها على 100 مكرر تقريباً لم تدخل في حساب مكرر ربحية السوق.

    مسار الأسبوع المقبل

    في ضوء الإعلان عن اكتتاب كيان يتوقع أن يتم تجميد جزء من السيولة النقدية استعداداً للاكتتاب، الأمر الذي يشكل ضغطا على قوة الطلب، وبالتالي انحسار المسار الصاعد، ولكن قوة أخرى ستعمل في اتجاه مضاد، وهي توقع نتائج إيجابية لسابك، التي حتى تاريخ الإعلان عنها، يتوقع أن تحفظ قوة وتماسك المؤشر ضد أي عامل سلبي. إلا أن هذا التماسك يتوقع أن يزول بمجرد الإعلان الفعلي عن نتائجها. وهنا لا يعلم أحد أي القوتين هي التي ستقود المؤشر؟

    (*) محلل اقتصادي ومالي

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    مصدر لـ( الجزيرة ): المعيار سيزيد من الضغوط على الشركات الخاسرة
    مجلس هيئة المحاسبين يعتمد غداً معيار محاسبة الهبوط من قيمة الأصول غير المتداولة



    * الرياض - عبدالرحمن السهلي:

    يعقد مجلس إدارة الهيئة السعودية للمحاسبين الثانويين اجتماعه الدوري غداً السبت بمقر الهيئة بالرياض. وكشف مصدر مطلع للجزيرة أن مجلس الإدارة سوف يعتمد معيار محاسبة الهبوط في قيمة الأصول غير المتداولة؛ ما سيكون له أثر كبير على تقسيم أصول كثير من الشركات وخصوصاً الشركات التي تملك أصولا ومصانع متعثرة وغير منتجة ومسجلة بقيمتها الدفترية.

    وأوضح المصدر أن المعيار سيكون نافذاً للتطبيق فور اعتماده وسيكون له أثر كبير على بعض الشركات المدرجة في السوق المالية.

    وكشف المصدر أن اجتماع مجلس الإدارة سيعطي الضوء الأخضر للجان الهيئة بالبدء في إعداد دراسة لمعايير المحاسبة للجهات غير الهادفة للربع مثل المؤسسات الخيرية والقطاعات الحكومية (المحاسبة الحكومية)، وأن هذه الخطوة تعتبر نقلة نوعية في المعايير المحاسبية في المملكة، حيث إن جميع المعايير السابقة موجهة إلى القطاعات الهادفة للربح.

    وأضاف المصدر أن الهيئة تلقت طلبا من لجنة الدول النامية في الاتحاد الدولي للمحاسبين لترجمة آداب وسلوك المهنة الدولي وترجمة دليل إنشاء الهيئات المهنية، وسيتم عرض الطلب على مجلس الإدارة للاعتماد.

    واختتم المصدر تصريحه بأن مجلس الإدارة سيناقش في اجتماعه نتائج الفحص السنوي على مكاتب المحاسبة والمراجعة القانونية في المملكة، وسيناقش أيضاً اعتماد القوائم المالية والحساب الختامي للهيئة عن العام المنصرم، وسيمنح زمالة الهيئة لـ12 محاسباً اجتازوا اختبارات زمالة الهيئة.

    الجدير بالذكر أن معيار محاسبة الهبوط في قيمة الأصول غير المتداولة يهدف إلى تحديد متطالبات القياس والإثبات لقيمة الهبوط في الأصول غير المتداولة وعرضها والإفصاح عنها في القوائم المالية للمنشآت الهادفة للربح بحيث تظهر القوائم المالية بعدل المركز المالي للمنشأة ونتائج أعمالها.

    الإفصاح وفقاً للمعيار:

    1 - يجب الافصاح عن السياسات المحاسبية المستخدمة في:

    أ - قياس القيمة الممكن استردادها من الأصول غير المتداولة.

    ب - قياس وإثبات خسائر الهبوط في قيمة الأصول غير المتداولة.

    ج - الأسس التي يتم على أساسها تحديد القيمة الممكن استردادها لوحدة توليد النقد.

    2 - يجب أن تتضمن القوائم المالية الإفصاحات التالية لكل فئة من فئات الأصول التي لحق بها خسارة هبوط:

    أ - فئات الأصول الرئيسية التي تأثرت بخسائر هبوط القيمة.

    ب - الأحداث والظروف التي أدت إلى إثبات خسائر الهبوط في قيمة الأصل.

    ج - بالنسبة لوحدة توليد النقد:

    1 - وصف لوحدة توليد النقد (فيما إذا كانت أصلا أو خط إنتاج أو آلات أو عملية تجارية أو منطقة جغرافية أو قطاعا).

    2 - خسائر هبوط القيمة التي تم إثباتها حسب فئة الأصول أو القطاع إذا كانت المنشأة تطبق معيار التقارير القطاعية.

    3 - إذا تغيرت الطريقة التي يتم بها تجميع الأصول لغرض تحديد وحدة توليد النقد منذ إجراء التقدير السابق بقصد تحديد القيمة الممكن استردادها (إن وجدت)، فيجب على المنشأة أن تبين الطريقة الحالية والسابقة المطبقة في دمج الأصول والأسباب التي أدت إلى تغييرها.

    ج - الإفصاح عما إذا كانت القيمة الممكن استردادها للأصل (وحدة توليد النقد) هي صافي القيمة السوقية أو القيمة الحالية للتدفقات النقدية المتوقعة منه.

    د - إذا كانت القيمة الممكن استردادها هي صافي القيمة السوقية، فيجب الإفصاح عن الطريقة المستخدمة والأساس المتبع في تحديد سعر البيع الصافي.

    هـ - إذا كانت القيمة الممكن استردادها هي القيمة الحالية للتدفقات النقدية المتوقعة من الأصل، فيتم الإفصاح عن معدل - معدلات الخصم المستخدمة في التقدير الراهن والتقدير السابق (إن وجد) للقيمة الحالية.

    3 - يجب الإفصاح عن مقدار الجزء الذي لم يخصص لوحدات توليد النقد من الشهرة مع ذكر سبب عدم تخصيصه.

    4 - يجب الإفصاح عن المعلومات التالية إذا كانت القيمة الممكن استردادها لوحدة توليد النقد مبنية على أساس القيمة الحالية:

    1 - وصف لكل افتراض رئيس اعتمدت عليه الإدارة في تحديد التدفق النقدي. وكذلك وصف للأسلوب الذي تتبعه الإدارة في تحديد مدى الأهمية التي تعطيها لكل افتراض رئيس، وما إذا كان ذلك يعكس الخبرة السابقة ويتسق مع مصادر المعلومات الخارجية، وإذا لم يكن كذلك، فيجب الإفصاح عن الاختلاف وأسبابه.

    2 - المدة التي أعدت لها الإدارة تنبؤاً بالتدفق النقدي مبنياً على الموازنة المالية - التنبؤ الذي اعتمدته الإدارة، وإذا كانت المدة التي يغطيها التنبؤ أكثر من خمس سنوات فينبغي توضيح سبب ذلك. وينبغي أن يتضمن هذا التوضيح وجهة نظر الإدارة عن خبرتها السابقة في إعداد تنبؤات صحيحة في فترات سابقة تكون مدتها مساوية للمدة التي يغطيها التنبؤ.

    وإذا استخدمت مدة لوحدات توليد نقد مختلفة فينبغي الإفصاح عن مدى هذه المدد.

    3 - معدل النمو المستخدم في التنبؤ بالتدفقات النقدية بعد المدة التي تغطيها أحدث ميزانية - تنبؤ والمبررات لاستخدام معدلات نمو تزيد على متوسط معدلات النمو في المدى الطويل للوحدة أو للمنتجات والصناعات في المملكة، أو السوق الذي تنتمي إليه الوحدة.

    4 - معدل - معدلات الخصم المستخدمة في تقدير التدفق النقدي.

    5 - إذا لم يتم تحديد صافي القيمة السوقية لوحدة توليد النقد على أساس سعر محدد في السوق، فينبغي الإفصاح عن المعلومات التالية:

    1 - وصف لكل افتراض بنت على أساسه إدارة المنشأة صافي القيمة السوقية.

    2 - وصف المنهج الذي اتبعته المنشأة في تحديد مدى أهمية كل افتراض، وتوضيح ما إذا كان ذلك يعكس الخبرة السابقة ويتفق مع مصادر المعلومات الخارجية، وإذا لم يكن كذلك فيجب الإفصاح عن الاختلاف وأسبابه.

    6 - إذا كان هناك تغير معقول محتمل في افتراض رئيس من الافتراضات التي بني على أساسها تحديد القمية القابلة للاسترداد لوحدة توليد النقد؛ ما قد يتسبب في زيادة القيمة الدفترية عن القيمة القابلة للاسترداد، فينبغي الإفصاح عما يلي:

    1 - تأثير ذلك في القيمة الممكن استردادها.

    2 - مدى الأهمية المخصصة للافتراض الرئيسي.

    3 - التعديل الذي ينبغي أن يتم على مدى الأهمية المخصصة للافتراض الرئيسي حتى تصبح القيمة القابلة للاسترداد مساوية للقيمة الدفترية، وذلك بعد أخذ الآثار الناتجة عن هذا التعديل على المتغيرات الأخرى المستخدمة في قياس القيمة القابلة للاسترداد.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    تعتمد على التزام الدول بتنفيذ خطة المنظمة
    (جويك) تكشف عن خطة لتحويل اقتصاديات الخليج لاقتصاديات معرفية



    * المنامة - واس:

    كشفت منظمة الخليج للاستشارات الصناعية (جويك)، عن سعيها إلى تحويل اقتصاديات الخليج لاقتصاديات معرفية خلال خمس إلى سبع سنوات، إذا مضت الدول الخليجية في تنفيذ خطة تعدّها المنظمة بالتعاون مع المعهد الدولى للتكنولوجيا الناشئة، التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا).

    وأوضح الأمين العام المساعد لقطاع المعلومات في المنظمة الدكتور أحمد ضيف أن جويك بصدد إطلاق استراتيجية للصناعات المعرفية لدول الخليج، بحلول شهر نوفمبر من العام الجاري، لافتاً إلى أن الاستراتيجية ما تزال في مراحلها الأولية في طور البحث والمسح المعرفي لكل دول الخليج.

    وأكد أن الدراسة المرفقة مع الاستراتيجية ستكشف لجويك حجم المشاريع في مجال الصناعات المعرفية في دول الخليج والتي سيتم إطلاقها أواخر عام 2007 م .. مشيراً إلى أن استراتيجية الصناعات المعرفية لدول الخليج أقرت في مجلس إدارة المنظمة كاستثمار نيابة عن الحكومات الخليجية في عام 2006 م.

    وبيّن الأمين العام المساعد لقطاع المعلومات في جويك، ان المنظمة تعمل في الوقت الحاضر مع المعهد الدولى للتكنولوجيا الناشئة التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، على وضع استراتيجية لدول الخليج كخارطة طريق والاتصال مع حكومات دول الخليج من اجل إعداد استراتيجيات وطنية قائمة على تحديد دراسة الواقع الصناعي والعلمي والمرافق والبنية التحتية، وتحديد ما هي الأولويات الصناعية لكل دولة، إلى جانب وضع خطط وبرامج لتطبيق الاستراتيجية.












    النفط فوق 62 دولاراً وتحذير من وكالة الطاقة بشأن المخزون


    * لندن - رويترز:

    واصلت أسعار النفط ارتفاعها فوق 62 دولاراً للبرميل أمس الخميس مدفوعة باستمرار انخفاض مخزونات البنزين بالولايات المتحدة أكبر مستهلك له في العالم وبعدما قالت وكالة الطاقة الدولية إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قد خفضت الانتاج أكثر من اللازم.

    وارتفع الخام الأمريكي 24 سنتاً إلى 62.25 دولار للبرميل بعدما استقر أمس الأول على ارتفاع بمقدار 12 سنتاً.. كما ارتفع مزيج برنت في لندن 23 سنتا إلى 68.07 دولار قبل انتهاء أجل التعامل على العقد اليوم الجمعة.

    وقالت وكالة الطاقة الدولية إن (قيود امدادات أوبك منذ الخريف الماضي تزامنت مع فصلين من السحب الكبير للمخزونات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والإنتاج لا يزال أقل من المستوى اللازم لتحقيق الزيادة المعتادة في مخزونات النفط في الربيع).. وأضافت في تقريرها الشهري (مع السحب الكبير فيما يبدو من المخزونات التجارية في الربع الأخير من 2006 والربع الأول من 2007 وهامش الطاقة الفائضة الذي لا يزال محدوداً فإن إنتاج أوبك الحالي قد يؤذن بنقص آخر ملحوظ في المخزونات في الشهور التالية).

    وزاد من ضعف التوقعات الانخفاض الحاد في مخزونات البنزين الأمريكية الذي أظهرته بيانات حكومية أمس الأول.. وأظهرت البيانات انخفاض مخزونات البنزين بالولايات المتحدة أكبر مستهلك له في العالم بمقدار 5.5 مليون برميل الأسبوع الماضي قبل وصول الطلب إلى ذروته في الصيف وهو أعلى بكثير من توقعات المحللين بانخفاض بمقدار 1.4 مليون برميل، كما أنه يجعل المخزونات أقل بنسبة خمسة في المئة تقريباً عن مستواها خلال نفس الوقت من العام الماضي.

    وقالت الحكومة الأمريكية إن الطلب الأسبوعي على البنزين في الولايات المتحدة سجل مستوى قياسياً بالنسبة لإبريل نيسان رغم ارتفاع الأسعار. وأسعار الخام أعلى بأكثر من 20 في المئة من أدنى مستوى لها هذا العام والذي بلغ 49.9 دولار للبرميل في يناير - كانون الثاني رغم انخفاضها بنسبة ستة في المئة خلال الأسبوع الماضي بعدما أطلقت إيران سراح 15 من البحارة ومشاة البحرية الملكية البريطانيين الذين كانت تحتجزهم.. فيما لا يزال المتعاملون يراقبون عن كثب التوترات بين الغرب وإيران.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    بطرح أسهم حقوق أولوية بقيمة 1218 مليون ريال
    عسير تقر زيادة رأسمال الشركة إلى نحو 1.264 مليون ريال لتمويل توسعاتها الاستثمارية



    * الرياض - حازم الشرقاوي:

    وافقت الجمعية العامة غير العادية لشركة عسير للتجارة والسياحة والصناعة والزراعة، في اجتماعها الذي عقد مساء أول أمس الأربعاء في مدينة أبها على زيادة رأسمال الشركة ليصبح 1.263.888.890 ريال بدلاً من 812.5 مليون ريال، وبزيادة قدرها 451.388.890 ريال من خلال الموافقة على طرح أسهم حقوق أولية بقيمة 1.218.750.000 ريال سعودي، والمقتصرة على ملاك الأسهم المقيدين في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية بتاريخ 11 إبريل، وحدد سعر طرح السهم بواقع 27 ريالاً للسهم شاملاً 10 ريالات كقيمة اسمية للسهم و17 كعلاوة إصدار، وليكون عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب 45.138.889 سهماً بما يعادل 5 أسهم لكل 9 أسهم، وبذلك تكون الشركة أكملت كافة إجراءاتها النظامية المتعلقة بزيادة رأسمالها، وسوف يتم تحديد موعد الاكتتاب في أقرب فرصة ممكنة بعد أخذ الموافقات النظامية بهذا الخصوص.

    كما وافقت الجمعية العامة العادية لشركة عسير خلال اجتماعها على تقرير مجلس الإدارة عن السنة المالية الماضية، وتقرير مراجعي حسابات الشركة والحسابات الختامية، ووافقت على تعيين السادة شركة سامي إلياس فرح وعبدالحميد محمد بشناق وشريكيهما مراجعاً لحسابات الشركة للعام المالي 2007م. كما صادقت الجمعية العادية على تعيين الأستاذ حسين بن علي شبكشي عضواً في مجلس الإدارة خلال دورته الحالية.

    وقال المهندس طارق عثمان القصبي العضو المنتدب للشركة إن (عسير) تمكنت خلال مسيرتها أن تسجّل قفزات تلو الأخرى، وأن تدعم موجوداتها وحقوق مساهميها، مؤكدة على متانة مركزها المالي، ونجاح إستراتيجيتها الاستثمارية، مما يضعها اليوم أمام عتبة جديدة من شأنها أن تنتقل بالشركة إلى آفاق غير مسبوقة من النمو والتطور وعلى مختلف الأصعدة إن شاء الله، ولا سيما أنها قد تمكّنت من وضع معايير لنهجها الاستثماري، عبر تحديد نشاطاتها ضمن قطاعات استثمارية تتمتع بجاذبية عالية، ومستقبل واعد، لافتاً إلى أن على الشركة أن تعدّ نفسها جيداً للحفاظ على مكانة متقدمة ضمن منشآت الأعمال خلال المرحلة المقبلة في ظل ما تشهده المملكة من تسارع لوتيرة النشاط الاقتصادي، ونشوء لكيانات استثمارية عملاقة، ما يدعو إلى تعزيز قدرة الشركة التنافسية، عبر توسيع شبكة استثماراتها، بما يسهم بالتالي في تعظيم مصالح مساهميها.

    من جهته استعرض المهندس عبد الرحمن إبراهيم الرويتع عضو مجلس الإدارة المدير العام للشركة أداء الشركة خلال العام الماضي، حيث ألقى الضوء على الإنجازات والتطورات التي شهدتها شركة عسير خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى أن الشركة حققت أرباحاً خلال عام 2006م بلغت 280 مليون ريال بزيادة 13% عن العام السابق، فيما ارتفع ربح السهم الواحد للسنة المالية 2006 إلى 3.45 ريال مقابل 3.05 ريال عن العام 2005م وبارتفاع 13%، فيما ارتفعت مبيعات الشركة إلى 1378 مليون ريال وبزيادة نسبتها 13%، في حين حققت الأرباح التشغيلية ودخل الاستثمارات ارتفاعاً بنسبة 18% عن العام السابق حيث بلغت 649 مليون ريال.

    وأوضح الرويتع أن (شركة عسير) واصلت خلال العام الماضي تسجيل أداء مميز، وتمكّنت من تعظيم حقوق المساهمين، مما دفعها إلى تبني إستراتيجية جديدة للمرحلة المقبلة، تمكّنها من تعزيز توجهاتها الاستثمارية، وتوسيع منظومة أعمالها لتشمل قطاعات حيوية أثبتت الدراسات وتوجهات السوق جدواها الاستثمارية، وملاءمتها لتحقيق عوائد رأسمالية للشركة، وتعزيز قاعدة حقوق الملكية والمساهمين، مما يدفع بالشركة خلال المرحلة المقبلة إلى توجيه نشاطاتها عبر تلك القطاعات.












    التوفيق المالية تحصل على ترخيص ممارسة التداول


    * الرياض- الجزيرة :

    حصلت مجموعة التوفيق المالية على ترخيص ممارسة التداول والمشورة للمتعاملين في سوق المال بالمملكة وذلك حسب قرار هيئة سوق المال السعودي الصادر في 21/3/1428هـ الموافق 09/04/2007م .

    بهذه المناسبة صرح الأستاذ حسن سالم العماري الرئيس التنفيذي للمجموعة بقوله: نشكر القائمين على هيئة سوق المال السعودي على جهودهم الطيبة لتنظيم وتطوير قطاع الأوراق المالية من خلال زيادة عدد الشركات التي تقدم خدماتها للمستثمرين ، وأوضح أنه بصدور التراخيص الجديدة تكون مجموعة التوفيق قد استكملت كافة تراخيص ممارسة الخدمات المالية حيث سبق لها أن حصلت على ترخيص ممارسة نشاط الإدارة والترتيب والحفظ في أعمال الأوراق المالية، وهذه التراخيص ستسهم في تعزيز مكانة الشركة في السوق المالي وزيادة فرصتها لتقديم الخدمات المالية عالية الجودة. وحول أعمال المجموعة قال العماري إن المجموعة ستقدم خدماتها وفقاً للشريعة الإسلامية للأفراد والشركات ومن ذلك تأسيس وإدارة صناديق الاستثمار والمحافظ والطروحات الخاصة وصكوك الاستثمار في المجالات الاقتصادية المتنوعة كالأسهم والعقار والتجارة والصناعة ، كما ستقدم المجموعة أيضا الخدمات التمويلية مثل الطروحات الخاصة والعامة والصكوك والدمج والاستحواذ وشراء الشركات وتصفيتها والاستشارات المالية وحفظ الأوراق المالية .

    يذكر أن مجموعة التوفيق المالية هي أول شركة تحصل على ترخيص مزاولة العمل في السوق المالي السعودي وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية وقد تأسست عام 2006 برأسمال قدره 360 مليون ريال سعودي ومقرها الرئيسي في مدينة جدة ويرأس مجلس إدارتها الأستاذ عبد الله صالح كامل .

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  25/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    مؤشر السوق يقلص مكاسبه الأسبوعية إلى1.6% وسابك والكهرباء تحافظ على استقراره

    : عائض المالكي

    شهد سوق الأسهم السعودية هذا الأسبوع ارتفاعا عند مستوى 7789.76 نقطة وبزيادة أسبوعية بلغت -123.14 نقطة وبنسبة -1.61% مقارنة بالأسبوع الماضي والذي كان متراجعا فيه بنسبة بلغت -2.83%، وبهذا يكون السوق قد أضاف إلى رصيده أكثر من 17.37 مليار ريال خلال هذا الأسبوع لترتفع قيمته السوقية إلى 1.21 تريليون ريال مقابل قيمته الأسبوع الماضي والتي كانت عند 1.19 تريليون ريال. وكانت السمة الغالبة على تداولات هذا الأسبوع والذي بدأه بارتفاع ملحوظ خلال تعاملات السبت الماضي عم جميع شركات السوق المدرجة دون استثناء ثم تقليص هذه المكاسب بتراجع تدريجي خلال أيام الأسبوع نتيجة ممارسة قطاع البنوك ضغطه المتواصل حيث انخفض بنسبة -2.70% متأثرا بإعلان نتائجه المالية للربع الأول في الوقت الذي عمل فيه قطاع الصناعة المرتفع بقيادة سابك وكذلك قطاع الكهرباء على الحفاظ على توازن المؤشر، فيما استمرت الشركات الصغيرة في ارتفاعاتها المحمومة والناتجة على عمليات المضاربة البحتة متجاهلة كل ما يحدث للمؤشر من تقلبات وهذا ما اتضح جليا في ارتفاع قطاع الزراعة بنسبة تجاوزت 5% خلال هذا الأسبوع، أما على صعيد التعاملات الأسبوعية فقد شهدت ارتفاعا في مجملها حيث بلغت كمية الأسهم الأسبوعية المتداولة 1.67 مليار سهم مقابل 1.52 مليار سهم للأسبوع الماضي وبقيمة إجمالية مرتفعة بلغت 80.84 مليار ريال مقارنة بنحو 65.17 مليار ريال للأسبوع الماضي أبرمت فيها أكثر من 1.90 مليون صفقة مقابل 1.70 مليون صفقة للأسبوع الماضي، وبذلك تتقلص خسائر مؤشر السوق منذ بداية العام الحالي (2007) إلى ما نسبته -1.81% بنهاية هذا الأسبوع مقارنة بخسائره الأسبوع الماضي والتي كانت نسبتها -3.36%، ويكون قد انخفض بنسبة 62.25-% وبخسارة -12845.10 نقطة منذ يوم 25 فبراير 2006 والمتمثلة في أعلى قمة وصل إليها المؤشر العام في تاريخه. من جهة أخرى، تراجعت أسعار النفط وذلك عقب إعلان إيران الإفراج عن البحارة البريطانيين الذين احتجزوا الشهر الماضي ليغلق سعر برميل نفط غرب تكساس عند 61.9 دولار بانخفاض قدره 2.7 دولار أي ما نسبته 4.1% عن سعره قبل أسبوع.

    وعلى مستوى أداء القطاعات فقد شهدت 6 قطاعات ارتفاعا هذا الأسبوع فيما تراجع قطاعان آخران، وجاء قطاع الصناعة متصدرا قائمة أكثر القطاعات ارتفاعا من ناحية القيمة السوقية حيث أضاف إلى رصيده الأسبوعي أكثر من 22.56 مليار ريال وبنسبة 5.15% لترتفع قيمته السوقية إلى 460.41 مليار ريال، تلاه ارتفاع قطاع الزراعة بنسبة بلغت 5.14% وبزيادة 588.75 مليون ريال لترتفع قيمته إلى 12.05 مليار ريال. قطاع الأسمنت ارتفع هو الآخر بنسبة 4.53% مضيفا أكثر من 2.41 مليار ريال لترتفع قيمته السوقية عند 55.75 مليار ريال، يليه ارتفاع قطاع الكهرباء بنسبة 4% وبزيادة بلغت 2.08 مليار لتصبح قيمته السوقية 54.16 مليار ريال، تلاه ارتفاع قطاع الخدمات بنسبة بلغت 2.25% مضيفا بذلك 1.52 مليار ريال لترتفع قيمته السوقية إلى 69.09 مليار ريال، كما شهد قطاع التأمين ارتفاع بنسبة 2.04% وبزيادة بلغت 112.5 مليون ريال لترتفع القيمة السوقية لهذا القطاع عند 5.62 مليار ريال، من جهة أخرى تراجع قطاع البنوك بنسبة بلغت -2.70% فاقدا 11.03 مليار ريال لتتراجع قيمته السوقية عند 397.10 مليار ريال، تلاه تراجع قطاع الاتصالات بنسبة طفيفة بلغت -0.56% وبخسارة 875 مليون ريال لتتراجع قيمته السوقية عند مستوى 156.62 مليار ريال.

    وعلى مستوى 86 شركة تم تداول أسهمها خلال هذا الأسبوع ارتفعت أسهم 71 شركة، فيما تراجعت أسهم 13 شركة أخرى، وجاءت شركة ثمار متصدرة قائمة أعلى الشركات ارتفاعا بنسبة بلغت 45% ليرتفع سعر السهم عند 79.75 ريال، تلتها جازان الزراعية بنسبة ارتفاع بلغت 25.77% عند 30.50 ريال، يليها سيسكو بنسبة ارتفاع بلغت 24.62% عند 40.50 ريال ثم الغذائية المرتفعة بنسبة 23.56% عند 59 ريالا، ومن جهة أخرى تصدرت شركة حائل الزراعية قائمة أكثر الشركات انخفاضا بنسبة -17.78% لتتراجع قيمة السهم عند 46.25 ريال، تلاها (ساب) بنسبة تراجع أسبوعية بلغت -6.07% عند مستوى 100.50 ريال، يليه تراجع السعودي الهولندي بنسبة -5.80% عند 52.75 ريالا، ثم بنك الرياض المتراجع بنسبة -4.91% عند 53.25 ريالا، وكذلك تراجع السعودي الفرنسي بنسبة بلغت -4.35% عند 66 ريالا.

    المكررات الربحية

    يوضح الجدول المرفق مدى استمرارية جاذبية السوق للاستثمار كمكرر ربحي حيث وصل بإغلاق الأربعاء الماضي عند 15.7 مرة، يتصدرها قطاع الاتصالات كأفضل قطاع يمتاز بانخفاض مكرره الربحي بعد وصوله بنهاية تداولات الأسبوع عند 11.6 مرة، تلاه قطاع التأمين بمكرر ربحية بلغ 12.01 مرة، ثم قطاع البنوك عند 13.65 مرة، يليه قطاع الأسمنت عند 15.12 مرة، ثم قطاع الصناعة بمكرر 17.3 مرة، تلاه قطاع الخدمات بمكرر ربحية مرتفع عند 32.14 مرة، فيما جاء قطاع الزراعة بمكرر ربحية بلغ 62.44 مرة وهو مكرر مرتفع الخطورة، والجدول يبين مزيدا من التفاصيل عن افضل الشركات كمكررات ربحية.

    التحليل الفني للسوق

    استهل مؤشر السوق تعاملاته في يومه الأول من هذا الأسبوع بارتفاع ملحوظ اخترق فيه حاجز 8 آلاف نقطة لينهي تعاملاته في ذات اليوم عند مستوى 8061.97 نقطة بارتفاع عم جميع الشركات المدرجة دون استثناء وذلك كردة فعل على التراجعات التي مني بها سوق الأسهم خلال الأسابيع الثلاثة الماضية والتي وصلت فيها بعض الشركات إلى مستويات متدنية شكلت عامل جذب لكبار المستثمرين والمضاربين على حد سواء ليشهد مؤشر السوق ارتفاعا في اليوم الذي يليه وصل من خلاله إلى قمته الأسبوعية عند 8108.32 نقطة والتي اصطدم عندها مع خط مقاومته التاريخي والمتمثل في متوسط الـ135 يوما والذي أشرنا إلى ضرورة مراقبته في تحليل الأحد الماضي حيث بالفعل لم يستطع مؤشر السوق اختراقه في ظل ضعف بعض المؤشرات الفنية له وخاصة مؤشر السيولة في الوقت الذي يعاني فيه السوق من مواصل الضغوط من قبل القطاع البنكي المتراجع والذي أثر سلبا على بقية تداولات أيام الأسبوع التي كاد مؤشر السوق أن يبدد جميع مكاسبه لولا ارتفاع قطاع الصناعة المدعوم بارتفاع سابك خلال هذا الأسبوع بنسبة 4.8% وكذلك الكهرباء السعودية بنسبة 4% لينهي المؤشر العام تعاملاته على ارتفاع طفيف بلغت نسبته 1.6% عند 7789.76 نقطة، كما لوحظ رغم التراجعات انحصار مستوى التذبذب ومحدوديته مع تقارب الاغلاقات وهي سمة تدل على استمرار الوضع المحير الذي يتسم به سلوك المتعاملين في الفترة الحالية كنتيجة لما يعيشه السوق من فترة إعلان النتائج المالية للربع الأول وخبر طرح كيان للاكتتاب العام اواخر الشهر الجاري والذي لا شك قد يكون له تأثير على سيولة السوق نظرا لكبر حجم هذا الاكتتاب، وفي نظرة على قراءة مؤشرات السوق الفنية فنلاحظ مؤشر التدفق النقدي MFI بدأ يتخذ لنفسه مسارا شبه أفقي من مستويات متدنية عند 33 وهي قراءة تميل إلى الإيجابية نوعا ما لا سيما أن مؤشر الآرون Aroon Up بدأ يتخذ لنفسه بداية مسار صاعد وهو في الواقع لا يعول عليه كثيرا لكونه لم يتجاوز خط الـ30 صعودا ولم يتقاطع إيجابا مع مؤشر Aroon Down كما أن مؤشر الماكد لا يزال يسير باتجاه أفقي دال على الوضع المحير الذي يعيشه السوق فيما تشير قراءة مؤشر القوة النسبية rsi إلى تغلب القوى البيعية وسيطرتها حيث يتواجد هذا المؤشر باتجاهه الهابط عند 41 وحدة. إجمالا وكنتيجة لهذا التضارب في المؤشرات لا يزال السوق في حالة ضعف وتردد في تحديد الاتجاه وخاصة أنه لا يزال دون خطوط مقاومته وبالأخص مقاومة متوسط الـ135 يوما (المتراجح) والذي يجب اختراقه بدعم قوي من الشركات القيادية لذلك لا يزال السوق في حالة ترقب لنتائج سابك التي يتوقع أن تكون داعمة للسوق بمشيئة الله، ولكن يجب من جهة اخرى أن لا نغفل ما تعيشه الشركات المضاربية من ارتفاعات محمومة في أسعارها وكذلك عمليات التدوير القوية والرفع المحترف للتصريف لذلك يجب على المضارب رفع مستوى الحذر وقراءة المؤشرات الفنية لمعرفة سلوك المضارب وكذلك قراءة سلوك السهم التاريخية والتي غالبا ما يعرف عن هذا الشركات المضاربية من نزول حاد بعد كل ارتفاع حاد.

    أما على مستوى نقاط الدعم والمقاومة التي يجب مراقبتها خلال الأسبوع المقبل فيواجه مؤشر السوق بمشيئة الله نقطة مقاومة أولى عند مستوى 7843 نقطة تليها مقاومته الثانية عند مستوى 7918 نقطة ثم مقاومته الأسبوعية عند حاجز الـ8 آلاف نقطة، فيما يحظى حال تراجعه بدعم أول عند مستوى 7721 نقطة يليه دعمه الثاني عند 7683 ثم دعمه الأسبوعي عند 7577 نقطة.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    أزمة خانقة في الأسفلت.. وأرامكو تسعى لضبط عشوائية سحوبات المقاولين

    عبد الله الطياري - جدة

    شهدت خلاطات جدة خلال الأسبوعين الماضيين نقصا شديدا من مادة (البيتومين60/70) المنتج للأسفلت، مما ادى الى تخوف من استمرار النقص في هذه المادة المهمة .. غير ان ما يبدد هذه المخاوف ان النقص حصل بسبب الصيانة التي تقوم بها أرامكو في مصافي تكرير مادة البيتومين، وحول ذلك النقص يقول المهندس أيمن حفني مدير عام خلاطة صفا للمقاولات بأن الكميات التي خصصت لخلاطات الأسفلت لا زالت دون المستوي رغم الارتفاع الكبير في المشاريع التنموية، حيث ان اربعة الاف طن مثلاً لا يمكن ان تغطي مشاريعنا لا سيما الخاصة منها بأمانة مدينة جدة هذا غير العقود المبرمة مع مشاريع اخرى .. وعلى أرامكو زيادة طاقتها الانتاجية أكثر لمواكبة الطلب المتزايد على الأسفلت خاصة في ظل انشاء مدن جديدة. ومن جانبه قال المقاول أحمد الغامدي والذي يملك مؤسسة متخصصة في تنفيذ مشاريع سفلتة أن الكثير من أعمال شركته تتعطل بأسباب عدم توفر الكمية المخصصة من الاسفلت للمشاريع مما يجعلنا نتأخر كثيراً في هذا الشأن.

    ومن جانبه قال أحمد السعدي، المدير التنفيذي للتوزيع وأعمال الفرض في أرامكو السعودية أن حجم الطلب الحقيقي اليومي على مادة الإسفلت في المملكة لم يتغير حسب طرح المشاريع الحكومية والمواسم. وأشار الى إن أرامكو السعودية ملتزمة بتوفير الكميات المطلوبة لتغطية الطلب المحلي لمادة الإسفلت 60/70.وفيما يخص الطاقة الإنتاجية اليومية لمصافي المملكة من هذه المادة، قال السعدي: منتج الإسفلت يعتبر جزءا من تشكيلة المنتجات البترولية، والتي يتم إنتاجها في المصافي التابعة للشركة، ونظرا لزيادة الطلب على هذه المادة من قبل المقاولين، قامت الشركة برفع طاقتها الإنتاجية من الإسفلت، إدراكا منها لضرورة رفع معدل الطلب المحلي، ولمعرفتها بأهمية هذا المنتج لإزدهار الوطن والمواطن على حد سواء.

    وذكر أن طاقة إنتاج الإسفلت في أرامكو السعودية تبلغ حالياً 51 ألف برميل في اليوم، 17 ألفاً منها تنتج في مصفاة رأس تنورة، و20 ألفاً في مصفاة الرياض، و4.5 ألف في مصفاة جدة، و9.5 ألف في مصفاة (لوبريف 2) في ينبع. وتتم تغطية إحتياجات كل منطقة من أقرب مصفاة من مجموع الأربع مصافي المنتجة للإسفلت، وفي حال نقص الكميات المطلوبة لأي منطقة فإنه يتم تخصيص الكمية اللازمة من أقرب مصفاة. وعن كيفية تعامل أرامكو مع حجم الطلب المتفاوت على الإسفلت حيث تزداد طلبات شراء الإسفلت في فصل الصيف، وفي بعض المناطق دون غيرها مما يشكل عبئا على بعض المصافي، قال السعدي: تشهد أشهر الصيف ذروة الطلب على الإسفلت، بنسبة زيادة قد تصل إلى 14% من متوسط الطلب على مدار العام، ويستفيد المقاولون خلال الفترة من شهر مايو إلى سبتمبر من طول ساعات النهار وارتفاع حرارة الجو، الذي يعتبر مناسباً لأعمال الإسفلت، أما في فصل الشتاء فعادة ما ينخفض الطلب، خاصة خلال مواسم هطول المطر، لذا تقوم أرامكو السعودية أولاً بالتنسيق مع مقاولي الطرق لتحديد إحتياجاتهم الفعلية خلال فترة الصيف، ومن ثم التنسيق داخلياً لزيادة الإنتاج خلال هذه الفترة. وإذا حدث نقص خلال فترات ذروة الطلب على الإسفلت فإنه سرعان ما يعوض من خلال اتخاذ بعض الإجراءات داخل المصافي المسؤولة عن الإنتاج وتعويض هذا النقص.

    وعن تسرب كميات من الإسفلت المشتراة إلى خارج المملكة واعتبار ذلك أحد عوامل نقص الإمدادات من الإسفلت، ولجوء مجموعة من المقاولين السعوديين إلى استصدار قرار من الجهات العليا لمنع تصدير مادة الإسفلت لبيعها بأسعار مرتفعة من قبل وسطاء، بعد الحصول عليها من أرامكو السعودية، أشار السعدي إلى أن أرامكو السعودية لا تقوم ببيع الإسفلت للوسطاء.وحول أبرز العوامل الأخرى المؤثرة في تقلبات الطلب على الإسفلت في السوق المحلية قال إن من بين هذه العوامل تزامن تنفيذ عدد هائل من المشاريع الكبيرة في وقت واحد، أو قد يكون الأمر عائدا لاختصار مدة تنفيذ بعض المشاريع الكبيرة قبل وقتها المتفق عليه بين الوزارة والمقاول، أو لاعتماد مشاريع إضافية غير مجدولة مسبقاً بسبب فائض الميزانية السنوي. ومن العوامل الأخرى الأحوال الجوية، وعدم وجود إمكانية تخزين مادة الإسفلت من قبل المقاولين، إضافة للسحب غير المنتظم من العملاء حيث لوحظ أن عدداً من المقاولين لا يقومون بسحب الكميات المخصصة لهم بصورة منتظمة بسبب التأخير أو التغييرات التي تحصل في الجداول الزمنية الخاصة بمشاريعهم أو بسبب القيود المالية، وبالتالي يؤدي ذلك إلى تركز الطلب في الفترات القريبة من نهاية الجداول الزمنية للمشاريع.

    وعن مدى صحة النقص الكبير في إنتاج أرامكو السعودية من مادة الجلوتومين (البيتومين) الخاصة بالإسفلت، إضافة إلى توقفها تماما عن تصنيع مادتي الرش واللصق الخاصتين بالإسفلت MC-1 و RC-2 وحقيقة قيام بعض المقاولين بتصنيع المادتين الأخيرتين بشكل بدائي مما خفض الجودة في مشاريع السفلتة الأخيرة في مناطق المملكة ونقص عمرها الافتراضي، إلى جانب تأخر وتوقف العديد من مشاريع السفلتة، اشار السعدي الى ان طاقة إنتاج الإسفلت (البيتومين) في أرامكو السعودية تغطي الحاجة الفعليه للمشاريع، كما قامت أرامكو السعودية بإيقاف إنتاج منتجي الـ MC-1 والـ-2 RC لأن إنتاجها لا يتعدى 2000 برميل في اليوم وتمثل (15%) من الطلب المحلي. وذكر أن هاتين المادتين كانتا تنتجان من مصفاة رأس تنورة فقط. و قد رأت الشركة من ضمن الفرص التي تتيحها للقطاع الخاص في المملكة، أن تشجع إنتاج هذه المواد من المصانع المحلية المنتشرة في جميع مناطق المملكة. وأكد أن هناك ازديادا في عدد المصانع المنتجة لمادتي MC-1 و RC-2 بطاقة تزيد عن حاجة السوق، مع العلم أن هذه المواد المستخدمة في سفلتة الطرق تنتج من قبل تلك المصانع منذ فترة طويلة.

    وعما إذا كانت أرامكو السعودية تضمن المحافظة على جودة منتج الإسفلت في السوق السعودية، أكد السعدي أن أرامكو السعودية تضمن جودة منتج الإسفلت (البيتومين 60/70)، حسب المعايير العالمية، والمتمثل في 5% من الخلطة الإسفلتية المستخدمة في إنشاء الطرق. وأشار أيضا إلى أن أرامكو السعودية تستخدم معامل ومختبرات بمعايير دولية لإنتاج الإسفلت بجودة عالية، وهناك مواصفات معينة نطبقها للتأكد من تلك الجودة، ولكن مواصفات سفلتة وإنشاء الطرق على سبيل المثال تحتاج ليس فقط جودة مادة الإسفلت الأولية، لكنها تعتمد أيضا على الطبقة التي توضع تحت مادة الإسفلت، كما أن هناك أكثر من مادة توضع على الطبقة الطينية قبل وضع الإسفلت نفسه، إضافة لخلط الإسفلت بمواد أخرى، كما أن مواصفات الخلطة التي يتم صنعها أيضا ودرجة الحرارة وظروف الإنتاج والتخزين السيىء، كل هذه عوامل تؤثر على جودة الإسفلت وبالتالي تتسبب في رداءة الطرق.

    وحول ما ذكره بعض المقاولين من أن القطاع الخاص في المملكة قد تفوق في الفترة الأخيرة على أرامكو السعودية في إنجاز المشاريع الخاصة بالسفلتة، قال السعدي: نحن في أرامكو السعودية يسرنا ذلك، فنجاح القطاع الخاص نجاح أرامكو السعودية، وإذا استطاع القطاع الخاص أن ينافسنا فهذا جزء أيضا من استراتيجية الشركة وتوجهاتها، فالشركة تدعم الاقتصاد المحلي في المملكة وتتبنى عددا من المبادرات على هذا الصعيد.وعن مدى صحة إصرار أرامكو السعودية على التوسع في تعدد العطاءات، والحصول على أدنى الأسعار، ذكر السعدي أن الشركة ترغب في تقديم الفرص لرجال الأعمال والشركات المحلية، لكن عدد العطاءات يحكمه مواصفات ومتطلبات من ناحية الكفاءة الفنية، والقدرة المالية لدى المقاولين، فنحن ندرس العروض المقدمة والتي يجب أن تتوافق وتقديرات الشركة، أما بالنسبة للمقاول فيجب أن تتوفر فيه القدرة على تنفيذ المشروع إضافة لحصوله على نسبة جيدة من الأرباح.

    وأشار إلى أنه برغم تعدد عروض المقاولين لأرامكو السعودية الأمر الذي ساعد على خفض الأسعار، إلا أن جودة المشاريع المنفذة لأرامكو تتفوق على جودة المشاريع المنفذة للقطاعات الأخرى، وذلك لاختلاف الشروط، ووجود الإشراف المستمر على المشاريع"كما أن إصرار أرامكو السعودية على التوسع الكبير في تعدد العطاءات، والحصول على أدنى الأسعار والجودة في آن معا هو أمر صحي، ومعترف به عالميا، وهي بالنسبة لنا طريقة منظمة ولا تطبق عشوائيا بحسب رأي السعدي، الذي نفى أن يكون هذا الأمر قد ساهم في تراجع الأداء العام لإنجاز المشاريع في أرامكو السعودية، وقال "لدى أرامكو السعودية إجراءات واضحة، وتقديرات لكل مشروع، وسواء أكان هناك انخفاض في الأسعار أو العكس فإننا نناقش العروض، ونتأكد من اطلاع المقاول بشكل تام على جودة المشروع. واعتبر السعدي حرب الأسعار منافسة مشروعة، للحصول على أفضل العروض لتنفيذ المشروعات.وهناك معايير وشروط مختلفة تضعها أرامكو السعودية في عقود مبيعات وإمداد المقاولين بكميات الإسفلت في المملكة، ومن ضمنها الإلتزام بسحب الكميات المخصصة، حيث يتم قياس أداء العملاء من خلال مقارنة الكمية المخصصة (الحصة) بالمسحوبات الفعلية (المبيعات).

    وبينما ترجح مصادر عدة أن تفاقم مشكلة نقص الإمداد بشكل حاد، جاء نتيجة للمشاريع الإقتصادية المتزايدة التي ستشهدها المملكة قريبا، حيث لا تزال السوق المحلية تشكو من نقص في الإمدادات بشكل متكرر، قال السعدي: "يتقدم العملاء باحتياجاتهم من الإسفلت المعروفة لدينا بـ(متطلبات العملاء)، وتحصل الشركة من الوزارات والبلديات على المعلومات المتعلقة بمشاريع الإسفلت، لتحقيق وضبط هذه المتطلبات والتوصل إلى مستويات محددة للطلب، إضافة للطاقة الإنتاجية للمصانع، ومراقبة مسحوبات كل عميل (المبيعات الفعلية)، وتعديل الحصص المخصصة للشهر التالي بناء على نتائج تلك المراقبة. ويشير في هذا الصدد إلى أن استراتيجية أرامكو السعودية في توفير إمدادات كافية من الإسفلت لسوق المملكة، بالنظر إلى المرحلة المقبلة التي قد تشهد طفرة في مشاريع السفلتة، والاستخدامات الصناعية المختلفة لمادة الإسفلت، هي ضمن خطة الشركة الخمسية، لتوفير المنتجات حسب الطلب في السوق المحلية ووضع البرامج الرأسمالية المطلوبة لتنفيذ المشاريع، حيث تقوم الشركة بإعداد خطة تقديرية دورية، فهناك خطة عمل خمسية، وخطة سنوية تعتبر جزءا من خطة التشغيل، إضافة لوضع تقديرات كل ثلاثة أشهر وتحديثات شهرية، بحيث نقوم بدراسة المستجدات التي يعتمد عليها في إعداد البنية التحتية لاحتياجات الإسفلت.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    مطالبات واستغاثات لإعادة ملايين ضائعة في مساهمات الجهني والصريصري والعطياني

    عثمان الشيخي - جدة - بندر الربيعي - الطائف

    ناشد رؤساء مجموعات ومساهمون لدى بعض هوامير المساهمات الوهمية القابعون حاليا في السجون الجهات الامنية المعنية بالأمر بايجاد حلول سريعة لمشاكلهم المادية والاجتماعية نتيجة ضياع حقوقهم ومصداقيتهم بفعل هوامير المساهمات الوهمية .. وطالبوا بإعادة سريعة لاموالهم التي فقدت وتخصهم شخصيا وتخص شريحة كبيرة من المساهمين عن طريقهم.

    واضافوا: توقعنا منذ ان تم القبض على هوامير تلك المساهمات ان تعود الينا اموالنا ولكن ما حدث كان العكس اذ ان غالبية الهوامير امضوا اعواما في السجون ورغم ذلك لم تظهر اي بوادر باحتمالية الحصول على حقوقنا الماليه فنحن اصبحنا في حاله يرثى لها كل ماكنا نمتلكه وضعناه في تلك المساهمات واصبحنا مطالبين من جهات عدة بنوك وملاك عقار واخرون يطالبون بحقوقهم لدينا.

    بداية يقول محمد الشمراني رئيس مجموعة انه ساهم بمبلغ 44 مليون ريال لدى صاحب شركه كبيرة اوهمه وغيره كثيرون بالاستثمار في المشتقات البترولية الا انه كان مبيتا النية للهروب بأموالهم حيث توارى عن الانظار بعد ان لهف مئات الملايين من الريالات .. وتابع الشمراني يقول: هذا الهامور تم القبض عليه قبل فترة من الان وهنا عاد الينا الامل من جديد في امكانية عودة اموالنا الا انه سرعان ماتبدد ذلك الامل واصبح مجرد وهم حيث ان الهامور اصبح وبقدرة قادر خارج السجن.

    واضاف: نحن كمساهمين حاليا ننتظر قرار ديوان المظالم ونرجو ان تكون هناك بوادر امل في امكانية حصولنا على حقوقنا فنحن كرؤساء مجموعات اصبحنا نعاني من مطالبات المساهمين بحقوقهم لدينا اكثر من الهوامير انفسهم .. مشيرا الى انه بات يدفع للبعض من المساهمين من مرتبه الشهري.

    اما المساهم ماجد الزهراني فيقول: ساهمت بأكثر من نصف مليون ريال لدى العطياني وكنت قد فقدت الامل تماما في امكانية عودة اموالي حيث ان المذكور كان هاربا ومتخفيا عن اعين الجهات الامنية الى ماقبل شهر من الان وبعد القبض على المذكور تجدد الامل من جديد متمنيا ان تعود امواله اليه..واضاف الزهراني مادفعني للدخول في تلك المساهمات هو ثقتي في زملاء العمل الذين طالبوني بالدخول فيها لمعرفتهم بالمذكور ودخولهم هم ايضا بمبالغ متفاوتة.. مشيرا الى ان الحاح بعض زملائه كان الهدف منه المصلحة حيث ان غالبيتهم لم يكن يتوقع ان تنتهي الامور الى مانتهت اليه.

    ولدى نفس الهامور العطياني يقول المساهم طلق السلمي رئيس مجموعة انه ساهم بـ 7 ملايين ريال وانه وكل من ساهم معه اصبحوا ومنذ ذلك اليوم الذي ساهموا فيه لدى العطياني مثل المشردين حيث فقدوا الاستقرار وطعم الراحة اذ انهم باتوا غير قادرين على توفير اهم متطلبات اسرهم بعد ان صادر العطياني اموالهم بدون وجه حق .. وتابع السلمي يقول الان وبعد ان تم القبض على المذكور لاشك ان الامل تجدد في امكانية عودة اموالنا فالجهات الامنية حريصة كل الحرص على ان يعود الحق لاصحابه. واضاف منذ ان تبين لنا هروب المذكور بأموالنا قبل اكثر من عامين وحتى ماقبل القبض عليه قبل شهر من الان وانا وغالبية المساهمين كنا نبحث عنه ونتابع اولا بأول اخباره لنقوم بابلاغ الجهات الامنية عن كل معلومة نحصل عليها.

    من جانبه طالب سعد الزهراني رئيس مجموعة الجهات الامنية باسترداد امواله من الهامور العطياني وقال ساهمت بأكثر من سبعة ملايين ريالا ولدي شيكات بلا ارصدة كان العطياني قد حررها في وقت سابق..مشيرا الى ان المساهمين سببوا له ازعاجا باعتباره رئيس مجموعة بمطالبتهم المستمرة له خاصة بعد ان علموا بخبر القبض على المذكور وكانه هو من يملك القرار. واضاف الزهراني: جميع حقوقنا واموالنا لدى العطياني مثبتة وموثقة بعقود وسندات وشيكات وبالتالي فنحن الان ننتظر كلمة الجهات الامنية المعنية بالامر لتوضح لنا كيفية الحصول على اموالنا.

    وفي الجانب الاخر يؤكد احمد سعد الغامدي انه ساهم بمبلغ 750 الف ريالا لدى احد الهوامير وبعد ان تبين له حقيقة تلك المساهمات طالب بإعادة امواله اليه الا انه لجأ للشيكات حيث حرر له شيكا تبين انه بلا رصيد مشيرا الى ان ذلك يعد جرما يحاسب عليه القانون.. واضاف منذ ذلك اليوم وحتى يومنا هذا ونحن نعيش في قلق مستمر فقدنا الاستقرار وراحة البال لدرجة ان ابناءنا تأثروا من جراء ماحدث لنا من خسائر مالية تعرضنا لها .. وتابع الغامدي يقول حاليا نحن نتابع مع الجهات الامنية وننتظر ماتنتهي اليه التحقيقات وكل املنا ان تعود الينا اموالنا.

    وفي قضية اخرى اشتكى م.السلمي من ضياع حقوقه ومجموعة من اقاربه في مساهمات عبدالعزيز الجهني .. وقال: ماذا سنستفيد من بقاء الجهني في السجن فالاموال من المؤكد انها تحقق فوائد في البنوك باسماء اقاربه كونه يدعي انه لا يتعامل مع البنوك .. ولا استبعد ان يخرج علينا الجهني بعد سنوات من الانتظار ويقول سأمنح المساهمين نسبة بسيطة من رأس المال بعد ان يحقق من الفوائد اضعاف المبلغ في البنوك .. ووقتها انا متأكد بأن المساهمين سيرضون بالقليل كونهم تعبوا كثيرا ونحن للاسف شعب طيب يرضى بالقليل ونطالب الجهات المختصة بفرض اقسى العقوبات على هؤلاء الهوامير وايجاد قوانين صارمة لمنع تكرارها مستقبلا.

    وفي مساهمات اخرى بالطائف والتي تعتبر اكثر منطقة تعج بالمساهمات الوهمية اشتكى مساهمون من ضياع حقوقهم لدى الهامور (م.ع.ز) والذي قالوا انه اكل حقوقهم وتهرب منهم بتغيير جوالاته والتنقل بمكاتبه من منطقة الى اخرى بدعوى نشاط التقسيط وبيع السيارات .. وطالبوا الجهات المختصة بسرعة اعادة اموالهم ومعاقبة كل هوامير المساهمات الوهمية. وبخصوص قضية مساهمات الصريصري قال محمد السوادي رئيس مجموعة انه ساهم مع عدد من الهوامير وان الصريصري قد يبدو اكثرهم جدية في السداد لا سيما وانه سددنا في وقت سابق نسبة من حقوقنا .. ونتمنى اذا كان اطلاق سراحه سيعيد الينا حقوقنا ان يتم ذلك على وجه السرعة مع ايجاد حراسة مشددة .. والصريصري يؤكد في كل مرة انه عازم على السداد ونتمنى ان ينهي المسؤولون قضيتنا التي طالت وجعلتنا محل مطالبة من جهات متنوعة وأدت الى تحميلنا ديونا كثيرة عجزنا عن سدادها.

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  25/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    بعد تفقد وفد اللجنة التجارية بغرفة الشرقية

    زيادة كفـاءة ميناء الملك عبد العـزيز إلى 1.5 مليـون حـاوية


    الدمام - علي شهاب

    تتجه ادارة ميناء الملك عبد العزيز لطرح مناقصة استثمارية لزيادة الطاقة الاستيعابية للميناء سنويا لتبلغ 1.500 مليون حاوية بدلا من 950 الف حاوية في الوقت الحاضر بالاضافة الى انشاء ارصفة جديدة للميناء التي زادت بنسبة البضائع التي تصل اليه العام الماضي بما يزيد على 25 بالمائة عما كانت عليه العام الذي سبقه. ويتطلب هذا استعدادا كبيرا للمرحلة القادمة لخدمة الاستثمارات يشارك فيها القطاع الخاص بفعالية وهو ما دعا اليه المدير العام لميناء الملك عبد العزيز بالدمام المهندس نعيم ابراهيم النعيم اثناء زيارة وفد يمثل اللجنة التجارية بالغرفة التجارية الصناعية للمنطقة الشرقية برئاسة رئيس اللجنة يوسف الدوسري حيث اعد برنامجا شاملا للزيارة تم من خلاله اطلاع الوفد على آخر التطورات واحدث الوسائل والاساليب المتبعة في عمل الميناء, ورافق المهندس النعيم الزائرين في الجولة الميدانية التي شملت محطة الحاويات ومحطة الفحص الاشعاعي والتقى مدير عام جمرك الميناء عثمان الرقيعي واطلع الوفد على سير اعمال التفتيش عن طريق الجهاز الاشعاعي والتي تتم بسرعة كبيرة نتيجة التكنولوجيا العالية للجهاز. وكان عدد من المستثمرين في القطاع التجاري قد اشتكوا مؤخرا من تأخر عمليات الافساح للبضائع بالموانىء فضلا عن الاسعار الباهظة التي تفرضها المختبرات, حيث لا تتوافق مع قيمة البضاعة, فضلا عن ان مدة الصلاحية للشهادة الصادرة من المختبرات الموجودة حاليا قصيرة ولا تتعدى عدة اشهر بينما من المفترض الا تقل عن سنة.












    أرامكو: تطوير حقل منيفة البحري العملاق يسير وفق الخطة الموضوعة

    الوكالات - دبي

    قالت شركة ارامكو السعودية ان أعمال تطوير حقل منيفة البحري العملاق البالغ حجم انتاجه 900 ألف برميل يوميا تجري وفق ما هو مقرر من أجل انجازها في يونيو من العام 2011. وحقل منيفة جزء من خطط المملكة أكبرمصدر للنفط في العالم لزيادة طاقتها الانتاجية لتتجاوز المستوى لعام 2009 وهو 5ر12 مليون برميل يوميا من 3ر11 مليون برميل يوميا في الوقت الحالي. وسيزيد انتاج منيفة انتاج الخام العربي الثقيل بالسعودية أكبرمنتج للنفط بمنظمة البلدان المصدرة للبترول /اوبك/. وتواجه مصافي التكرير مصاعب أكبر كما تتحمل تكاليف أعلى لمعالجة هذا الخام مقارنة مع معالجة الخام الخفيف. ووقعت السعودية اتفاقات لبناء مصفاتين جديدتين تصل طاقة كل منهما الى 400 ألف برميل يوميا الى جانب تطوير معامل تكرير أخرى في الداخل والخارج لمعالجة النفط الثقيل. كما ينتظر أن ينتج حقل منيفة نحو 90 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا و65 ألف برميل من الغاز الطبيعي المسال يوميا حسبما قالت ارامكو في بيان على موقعها في شبكة الانترنت. وفازت شركة خدمات الطاقة فوستر ويلر ومقرها برمودا بعقد الاعمال الهندسية والتصميم في حقل منيفة في اكتوبر العام الماضي.كما وقعت ارامكو عقدا مع شركة سترويترانسجاز الروسية لبناء خط أنابيب بطول 217 كيلو مترا في اطار أعمال توسيع حقل الشيبة. وقالت ارامكو ان العقد وقع في اواخر مارس وستنتهي أعمال البناء في الخط في يونيو 2008. وتعتزم ارامكو زيادة انتاجها من الخام العربي الخفيف فائق الجودة من حقل الشيبة بمقدار 250 ألف برميل يوميا في عام 2008. كما تعتزم زيادة الانتاج بمقدار 250 ألف برميل يوميا بحلول عام 2010ويقع حقل الشيبة في صحراء الربع الخالي بالمملكة.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    ارتفاع أسعار نفط الأوبك من جديـد

    د ب أ - فيينا - سنغافورة

    أعلنت الامانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) امس الخميس في فيينا أن متوسط سعر البرميل الخام من إنتاج دول المنظمة سجل اول أمس 63.36 دولارا بزيادة مقدارها 70 سنتا عن سعر الاقفال يوم الثلاثاء الماضي. وأرجع خبراء الاوبك ارتفاع الاسعار من جديد إلى عودة الخلاف النووي مع إيران إلى الظهور في بؤرة الاحداث مجددا وتزايد الشكوك حول قرب التوصل إلى حل دبلوماسي. ومن جهة اخرى سجلت أسعارالنفط خام غرب تكساس المتوسط الامريكي في الاسواق الآسيوية صباح امس 62 دولارا للبرميل مقابل 62.01 دولار عند الاقفال اول أمس . وأرجع الخبراء عودة الاستقرار لاسواق النفط إلى ارتفاع كميات المخزون الاحتياطي الامريكي من النفط الخام وهو الامر الذي منح الاسواق فرصة لالتقاط الانفاس بعد فترة التوتر التي رافقت أزمة البحارة البريطانيين الذين كانت تحتجزهم إيران وأطلقت سراحهم مؤخرا. وكانت البيانات الرسمية الامريكية أشارت إلى ارتفاع كميات المخزون الاحتياطي في البلاد من النفط الخام مقابل انخفاض مخزون البنزين بشكل كبير مما أدى إلى ارتفاع أسعار البرميل أثناء التعامل إلى 62.14 دولار.
    وقالت وكالة الطاقة الدولية وهي مستشار للطاقة لـ26 دولة صناعية قيود امدادات اوبك منذ الخريف الماضي تزامنت مع فصلين من السحب الكبيرللمخزونات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والانتاج لايزال أقل من المستوى اللازم لتحقيق الزيادة المعتادة في مخزونات النفط في الربيع . وقالت الحكومة الامريكية ان الطلب الاسبوعي على البنزين في الولايات المتحدة سجل مستوى قياسيا بالنسبة لأبريل رغم ارتفاع الاسعار. واسعار الخام أعلى بأكثر من 20 في المائة من أدنى مستوى لها هذا العام والذي بلغ 9ر49 دولار للبرميل في يناير رغم انخفاضها بنسبة 6في المائة خلال الاسبوع الماضي.












    صندوق النقد الدولي يقر بأخطاء في توقعاته


    أقر صندوق النقد الدولي اول امس بأن توقعاته الاقتصادية تفتقر الى الدقة احيانا بينما يتهم بالتقليل منهجيا من قيمة توقعات بعض الدول مثل الارجنتين وفنزويلا اللتين تعارضان السياسات التي يدعو اليها.
    واعترف تيم كالن رئيس دائرة الاقتصاد العالمي على غرار الكثير من الناس الذين يعدون توقعات نادرا ما نحسن التقدير.
    وأشار تيم كالن الى تقديرات نمو الاقتصاد العالمي بـ 4.9% في 2007 و2008.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    قتلة الابتكار: كيف يحدد ما نعرفه ما يمكننا أن نتخيله


    تأليف: سينثيا بارتون ريبي
    الناشر: جمعية الإدارة الأمريكية
    أصبحت الحاجة إلى التفكيرالابتكاري في كل شيء من التخطيط الاستراتيجي، وتحديد أهداف المنظمة، وابتكار منتجات وخدمات ومفاهيم عمل جديدة، وتصميم برامج البيع والتسويق والتشغيل، وحتى في الممارسات الإدارية وحل المشكلات وصنع القرارت، وجودة التفكير هي ما يحدد جودة النتائج. «العقل الحدسي نعمة مقدسة والعقل الرشيد خادم أمين. ما فعلناه أننا خلقنا مجتمعاً يعلي من الخادم ونسي النعمة» هذا الاقتباس البليغ للعالم (ألبرت أينشتاين) استهلت به المؤلفة (سينثيا بارتون ريبي) كتابها «قتلة الابتكار: كيف يحدد ما نعرفه ما يمكننا أن نتخيله... وما تفعله الشركات الذكية حيال ذلك»، والذي تناقش فيه عملية التفكير الابتكاري والتحديات التي تواجهه وكيفية تحديها.
    ينقسم الكتاب إلى ثلاثة أجزاء كل جزء مقسم إلى فصول تختتمها المؤلفة بملخص لأهم النقاط. يفسر الجزء الأول «الأثقال التي تحملنا لأسفل»، حيث تناقش المؤلفة كيف يحدد عبء ما نعرفه ما يمكن أن نتخيله والتحديات التي تمارسها الطبيعة البشرية ضد عمليه الإبداع والابتكار وتناقش جذور مفهوم المفكر المحلق والجاذبية صفر. ثم تناقش بتعمق الفكر الجمعي- أقوى القوى على الأرض- وهو أكثر العوامل المعوقة للابتكار التي نعلمها جيداً ولكننا لا نكف عن ممارستها. وبالتفصيل تتحدث عن الفكر الخبير- الفكر الجمعي مع المزيد من المنشطات- وكيف لا يكف الأفراد والمؤسسات عن التمسك بمبدأ «ما نعلمه» أفضل وهي الوصفة الأكيدة للفشل في الإبداع.

    تقدم في الجزء الثاني نظرية «مفكرون محلقون والجاذبية الأرضية صفر» حيث يقيد الفكر الجمعي والفكر الخبير انطلاق الأفكار الجديدة، فماذا لو استعنا بأحد خارج دائرة الموضوع أو المجموعة ليس لديه أية تحيزات مسبقة لتحفيز عملية الابتكار؟ استشارة زميل عمل من إدارة أخرى، أو استشاري من خارج المنظمة، أو شخص خبير في مجالات أخرى ليست من بينها خبرة في المكان أو المجال، فهؤلاء الأشخاص يتميزون بثلاث سمات: لديهم معارف خبرات مرتبطة ولكنها لا تنوء بحمل عبء «هذا ما فعلناه دائماً»، ولديهم «توجهات النهضة» حيث الخبرات والاهتمامات المتنوعة التي تضفي على الأفكار روحاً جديدة من التميز في الربط بينها، كما لديهم التباعد النفسي حيث لا تغللهم أي تدرجات جماعية مما يحررهم في ابتكار أفكار غير معتادة.
    وفي الجزء الثالث الذي يحتل حوالي نصف عدد صفحات الكتاب ترشد المؤلفة إلى «تحدي الجاذبية الأرضية» وكيفية العثور على الشخص المناسب والعمل معه وذلك من خلال تعريف «المتعاون» ومتى تحتاج إلى المتعاون وأين تجده؟ وكيفية العمل مع مفكر محلق ذي جاذبية أرضية صفر من خلال 11 سؤالا وإجابة ثم تدريبات للقيام بعملية تفكير بلا وزن تقوم به بنفسك وفقدان وزن الخبرة الخاصة بك، والشجاعة للذهاب حيث لم يذهب أحد من قبل أو ما سمته المؤلفة «دور القائد».
    المؤلفة (سينثيا بارتون ريبي) خبيرة في مجال الإبداع والابتكار والتسويق وكانت تحتل منصب واضع الاستراتيجيات الابتكارية بشركة (إينتل) حتى أوائل عام 2006 حين أسست شركتها (زيرو جي) التي تعني الجاذبية الأرضية صفر، كما أنها كانت أحد الأعضاء البارزين في تصميم أرنب (بطاريات إينرجايزر) الشهير. أسلوب المؤلفة يتماشى مع الفكرة المركزية للكتاب- «المفكر المحلق والجاذبية الأرضية صفر»- حيث تناقش بأسلوب يسير خفيف ومركز تحديات الابتكار، وكيفية إطلاق سراحه وتحريره من القيود ومن خبراتها تسوق قصص لقادة فشلوا في الابتكار على الرغم من أنه كان لا ينقصهم التدريب أو الموارد لتؤيد فكرتها المركزية وهي أن الفكر التنظيمي هو السبب الرئيسي في إعاقة الابتكار. المؤلفة لا تهدف إلى تقديم خطوات أودليل إرشادي ولكنها تضع نصب عينيك الأغلال التي تقيد التفكير الابتكاري والنجاح بالتالي مما يجعل الكتاب هاماً لكل شغوف بالابتكار ومستعد لتحدي الفكر السائد لتحقيقه.

    The Innovation Killer: How What We Know Limits What We Can Imagine... And What Smart Companies Are Doing About It
    Author Cynthia Barton Rabe
    Publisher American Management Association












    مغامرة من محطة الخدمة إلى خط الأنابيب


    تأليف : ليزا مارجونيللي
    الناشر : نان تاليسي
    حين أدخل بسيارتي إلى محطة الخدمة أطلب من العامل أن يملأ خزان الوقود ثم ينشغل عقلي بعشرات الأفكار ليس من بينها فكرة واحدة عن المكان الذي أتواجد فيه الآن إلى أن ينتهي العامل فأنقده ثمن الوقود وأواصل رحلتي على الطريق. هذا حالي وحال الكثيرين غيري، ولكنه ليس حال (ليزا مارجونيللي) التي استوقفتها حقيقة أن الأمريكان يشترون 10 آلاف جالون جازولين في الثانية، دون أن يتوقفوا للحظات ليفكروا من أين يأتي هذا، فشدت الرحال من محطة الخدمة بمدينتها إلى حقول البترول في النصف الثاني من الكرة الأرضية بحثاً عن الحقائق التي روتها في كتابها «نفط على العقل : مغامرة من محطة الخدمة إلى خط الأنابيب». رحلة (ليزا مارجونيللي) عبر عالم إنتاج واستهلاك النفط تتميز بالرؤية من زاوية جديدة ومختلفة لما رأته رأي العين في مشروع ساحل خليج تكساس ومحاولتها تتبع المخاطر الصحية للانبعاثات الناتجة عن محطات تكرير البترول، وتساؤلاتها عن ماذا لو انتهى العالم من 700 مليون برميل احتياطي البترول الاستراتيجي، ورؤيتها حول جهود استخراج الغاز الطبيعي المحفوفة بالمخاطر في شرق تكساس.
    قررت المؤلفة والتي تقطن في أوكلاند أن تجوب الولايات المتحدة والعالم «لتسمع قصصاً ممن يراقبون الرحلة الطويلة للبترول من الآبار إلى سياراتنا» حيث حاولت أن تتعرف على النفط بصورة أعمق تتعدى مجرد متابعة تذبذب أسعار مشتقاته والجازولين في محطات الخدمة. على مدى ثلاث سنوات قطعت فيها المؤلفة حوالي 100.000 ميل سافرت فيها وتجولت في محطة خدمة مع سائق شاحنة نفط، ومع العاملين على تشغيل محطة تكرير بترول بكاليفورنيا، والعاملين في تشغيل الحفار بحقل تكساس، ومع مراقبي احتياطي البترول الاستراتيجي، ومع تجار سوق تجارة النفط الخام بنيويورك، ومع عمال بفنزويلا وتشاد وإيران ونيجيريا الدول التي تمد الولايات المتحدة بالبترول، وأجرت الحوارات واللقاءات مع مئات من الشخصيات العاملة مباشرة في كل خطوة من استخراج النفط من تحت الأرض حتى وصوله إلى مضخة البنزين بمحطة الخدمة. كما تعرضت لصناعة السيارات، ودخول الصين في هذه الصناعة ليتزايد عدد السيارات وتتزايد معدلات التلوث واستهلاك النفط.
    ينقسم الكتاب تقريباً إلى نصفين الأول يتتبع رحلة البترول من باطن الأرض حتى مضخة البنزين التي تضخه في خزان البنزين بالسيارة تمزج فيه المؤلفة سلسلة الخطوات والحقائق والقصص المرتبطة بهذه الخطوات على لسان العاملين على تنفيذها وهو أسلوب فريد لم يتبعه أحد بهذا الشكل من قبل. والنصف الثاني من الكتاب نظرة على مصادر البترول وظروف البلاد التي تنتجه والآثار الاجتماعية والاقتصادية المترتبة على اكتشاف بترول تحت الأرض في هذه البلاد. وعلى الرغم من جفاف المادة التي تتحدث عنها المؤلفة إلا أنها تمكنت من نسج قصة تحكي فيها مغامرتها بأسلوب جريء ومفاجئ حيث الحقائق والآراء يمتزجان مما يمنح الكتاب عنصري التشويق والإضافة المعلوماتية. تتبع (ليزا مارجونيللي) سلسلة العرض والطلب من الخلف للأمام. يبدأ الكتاب في محطة خدمة ثم تعالج التوزيع والتكرير والحفر. وحين ينتهي القارئ من الكتاب سيجد العديد من الأجراس تقرع في ذهنه. «حيث ارتفع نمو الطلب على النفط بمعدل أسرع من العرض، زادت المخاطر والأسعار» بينما «تحول توازن القوى في سوق النفط»، كما سيتشوه وجه بيئة الأرض بشكل أكبر ويعاني الناس أكثر إذا لم نستهلك النفط بشكل مسئول وهو واجب قومي على كل من يستهلكون النفط أن يغيروا من عاداتهم الاستهلاكية له.

    Oil on the Brain: Adventures from the Pump to the Pipeline
    Author Lisa Margonelli
    Publisher Nan A. Talese

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 10/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 27-04-2007, 03:11 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 3/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 20-04-2007, 05:47 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 11 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 30-03-2007, 11:01 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 23-03-2007, 06:52 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 26/ 2 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 16-03-2007, 12:39 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا