البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 31

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  25/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية: سيولة السوق ترتفع 4.23 مليار دولار في أسبوع و72% منها لـ«الصناعة»

    نتائج «البنوك» السلبية تشكل عامل ضغط على مسار المؤشر العام



    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  25/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال

    الرياض: جار الله الجار الله
    شهدت سوق الأسهم السعودية في هذا الأسبوع، زيادة في السيولة المدارة بـ15.6 مليار ريال (4.23 مليار دولار) مقارنة بالأسبوع الماضي بمعدل 24 في المائة، وكان النصيب الأكبر في هذا التغير من قيمة التداولات لقطاع الصناعة الذي استحوذ على 72 في المائة من نسبة الارتفاع الطارئة على سيولة السوق، إذ بلغ مقدار الصعود 11.3 مليار ريال (3 مليارات دولار).
    وسيطرت أسهم الشركات المضاربية في القطاع الصناعي على النسبة العظمى من هذه الزيادة في قيمة التعاملات على هذا القطاع، بعد أن كان للاستقرار الذي خيم على المؤشر العام بعد خمول أسهم الشركات القيادية وضعف بعضها الآخر دورا بارزا في اشتعال حركة المضاربة داخل القطاعات. ولم تحقق السوق تغيرا لافتا في مستوياتها النقطية بعد تسجيلها لمعدل ارتفاع يقارب 1.6 في المائة، مقارنة في الأسبوع الماضي، حيث كان لترقب المساهمين لنتائج الربع الأول من العام الحالي دور في ضبابية الرؤيا لاتجاه المؤشر العام.

    كما أن نتائج القطاع البنكي السلبية، شكلت عامل ضغط على مسار السوق، بعد أن أجبر السوق على التراجع في الأربعة الأيام الأخيرة من الأسبوع، بعد أن حقق المؤشر العام ارتفاعا يوم السبت الماضي أوصله إلى منطقة 8000 نقطة. وهيأت هذه الأجواء مناخا ملائما لاشتعال حركة المضاربة في الأسهم الصغيرة، التي تصدرت السوق في نسب الارتفاع، خصوصا مع انتشار الإشاعات حول طرح شركة «كيان» للاكتتاب العام والذي ثبت رسميا بعد إغلاق تداولات هذا الأسبوع. وعكس هذا القرار الخاص بطرح أسهم «كيان» للاكتتاب التخوفات في أوساط المتعاملين الذين توجسوا خيفة من الحجم الرأس مالي الذي تمتلكه الشركة والبالغ 15 مليار ريال (4 مليارات دولار) مشككين في أن تسحب جزءا ليس باليسير من سيولة السوق، التي هي بأشد الحاجة إليها.

    كما شكلت الأوضاع السياسية مصدر قلق بين المتداولين والذين تابعوا هذه القضية بدقة لتلمس مدى انعكاسات هذه القضية على استقرارا سوق الأسهم السعودية، حيث كان لبعض التطمينات الصادرة من الأطراف ذات العالقة في نهاية الأسبوع الماضي دور بارز في اكتساح روح التفاؤل في مسار السوق والذي لم يدم سوى لتعاملات يوم واحد.

    * المؤشر العام تنازل المؤشر العام عن أغلب مكاسبه المحققة لهذا الأسبوع، والتي وصلت إلى 5.7 في المائة في يوم السبت الماضي، وبداية يوم الأحد عند ملامسته مستوى 8108 نقاط، ليعود في الأربعة الأيام الأخيرة للتراجع الذي أفقده 72 في المائة من حجم الارتفاع، مغلقا عند مستوى 7789 نقطة بصعود 123 نقطة فقط تعادل 1.6 في المائة.

    * قطاع البنوك شهد هذا القطاع تراجعا ملحوظا بـ2.7 في المائة، مقارنة بإغلاقه الأسبوع الماضي، بعد أن أظهرت النتائج الربعية لهذا القطاع تراجعا ملحوظا عن الربع الأول من العام الماضي، والذي ألقى بظلاله على أسهم شركات هذا القطاع، حيث سجلت أسهم 4 شركات تصدرا في معدل الخسارة، بعد أن احتلت أسهم «البنك البريطاني» المركز الثاني من حيث نسبة الخسارة في السوق بمعدل 6 في المائة وأسهم «البنك الهولندي»، محتلا المرتبة الثالثة في حجم الخسارة من بين شركات السوق بتراجعه 5.8 في المائة وأسهم «بنك الرياض» في المركز الرابع بتراجع 4.9 في المائة، وأسهم «البنك الفرنسي» في المرتبة الخامسة بتراجع قوامه 4.3 في المائة.

    * قطاع الصناعة حقق القطاع الصناعي ارتفاعا بمعدل 5.1 في المائة، مقارنة في الأسبوع الماضي بعد التغير الملحوظ في أداء اسهم شركة «سابك» والتي أنهت تعاملاتها الأسبوعية على ارتفاع ما نسبته 4.7 في المائة والتي تعتبر المستحوذ الكبر على هذا القطاع. كما كان للتغير الايجابي الذي طرأ على القطاع الصناعي الدور الأكبر في تخفيف الأثر الناجم من تراجع القطاع البنكي، كما أحدث سلوك الضاربة المنتشر في سير التعاملات لهذا الأسبوع على القطاع الصناعي، أثرا في رفع معدل الايجابية في التغير النقطي الذي شهده القطاع.

    إذ دخل أسهم 3 شركات في هذا القطاع في قائمة الأكثر ربحية تصدرتها أسهم شركة «سيسكو» التي احتلت المركز الثالث بين شركات السوق من حيث نسبة الارتفاع بعد تسجيلها صعودا قوامه 24.6 في المائة، وأتت في المرتبة الرابعة أسهم شركة «الغذائية» والمرتفعة بنسبة 23.5 في المائة ثم أسهم شركة «سدافكو» والصاعدة بمعدل 22.7 في المائة.

    * قطاع الإسمنت عكست نتائج الربع الأول للقطاع الإسمنتي، نموا واضحا في معدل الربحية، بعد أن كشفت أغلب شركات هذا القطاع عن ارتفاع في الأرباح المحققة، مما انعكس إيجابا على تعاملات أسهم شركات هذا القطاع بعد أن حقق ارتفاعا بنسبة 4.5 في المائة، مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي. إذ تصدرت أسهم «إسمنت الشرقية» أسهم هذا القطاع في نسبة الارتفاع، بعد أن حققت صعودا مقداره 8.4 في المائة ثم أسهم «إسمنت ينبع» المرتفعة 6.6 في المائة.

    * قطاع الخدمات ارتفع القطاع الخدمي 4.9 في المائة، مقارنة في إغلاقه للأسبوع الماضي بعد الصعود الملحوظ على أسهم بعض شركات هذا القطاع والتي توصف بالمضاربية، حيث تصدرت أسهم «ثمار» شركات السوق من حيث نسبة الارتفاع والتي حققت ارتفاعا لافتا بنسبة 45 في المائة عن الأسبوع الماضي، الأمر الذي دفع هيئة سوق المال يوم الاثنين الماضي إلى أن توجه استفسارا للشركة عن أساب هذا الارتفاع اللافت والتي عقبت عليه الشركة بعدم وجود أية تطورات داخلية تدعم هذا الارتفاع.

    * قطاع الكهرباء حقق قطاع الكهرباء ارتفاعا بنسبة 4 في المائة تقريبا بعد اتجاه السيولة في بداية تعاملات الأسبوع إلى الشركة الوحيدة في هذا القطاع، حيث عكست الكمية المتداولة على هذا القطاع الايجابية، والتي تكمن في ارتفاع حجم التعاملات مع الصعود السعري بعكس الهبوط الذي لم يدل على خروج كميات من هذا القطاع.

    * قطاع الزراعة تمكن القطاع الزراعي من تحقيق ارتفاع بنسبة 5 في المائة تقريبا، بعد الأداء الايجابي لجميع أسهم شركات هذا القطاع باستثناء أسهم شركة «حائل» التي تصدرت شركات السوق من حيث نسبة الخسارة بتراجعها 17.7 في المائة، في مقابل دخول أسهم شركة «جازان» في قائمة الأكثر ربحية بين شركات السوق، بعد أن احتلت المرتبة الثانية في نسبة الارتفاع بصعودها 25.7 في المائة.

    وكان الداعم الأكبر للارتفاع الذي طرأ على هذا القطاع بنشاط المضاربين، الذين يكثرون بين أسهم شركات هذا القطاع الموصوف بالقطاع المضاربي، خصوصا أن نتائج بعض شركاته لم تعكس الايجابية التي تؤثر في المسار المتفائل الذي يسلكه مؤشر القطاع.

    * قطاع الاتصالات شهد قطاع الاتصالات تراجعا طفيفا بـ20 نقطة فقط، بعد أن بلغت نسبة الخسارة 7 أعشار في المائة، مقارنة في تعاملات الأسبوع الماضي. وجاء هذا التراجع الطفيف بفعل أسهم «اتحاد اتصالات» المتراجعة بمعدل 3 في المائة، بينما لم يطرأ أي تغيير على أسهم شركة «الاتصالات» المؤثر الأكبر على هذا القطاع والتي أغلقت على استقرار عند نفس مستويات الأسبوع الماضي.

    * قطاع التأمين حقق قطاع التأمين ارتفاعا بنسبة 2 في المائة، مقارنة في الأسبوع الماضي، بالرغم من التراجع الواضح على أرباح الشركة الوحيدة في هذا القطاع والتي عكستها النتائج التقديرية للربع الأول من العام الحالي. ويلاحظ على هذا القطاع عدم مسايرته لاتجاه السوق المتراجع من يوم الأحد الماضي، حيث استطاع هذا القطاع معاكسة تيار الهبوط في يومي الأحد والاثنين الماضي، ليجبره المسار السائد على تعاملات السوق في العودة إلى التراجع والتقليص من نسبة الارتفاع في آخر يومين من تعاملاته الأسبوعية.












    مصادر: تغطية اكتتاب «البحري» 100% وسط تساؤلات حيال عدم الإفصاح عن نسب التغطية

    نفذت عبر سامبا فالأهلي ثم البريطاني فالرياض



    الرياض: محمد الحميدي
    كشفت مصادر مقربة من البنوك المشاركة في تغطية اكتتاب الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري، المقصور على حملة أسهم الشركة بواقع سهمين لكل 5 أسهم، عن أنه تمت تغطية الاكتتاب بنسبة 100 في المائة حتى نهاية عمل يوم الثلاثاء الماضي، مفصحة أن تغطية الاكتتاب نفذ عبر مجموعة سامبا المالية بواقع 32 في المائة، يليه بنك الأهلي بواقع 29 في المائة، فبنك ساب بنسبة 21 في المائة، وأخيرا بنك الرياض بواقع 18 في المائة. وكانت الجمعية العامة لمساهمي «البحري» انفضت الثلاثاء الماضي لعدم اكتمال النصاب، حيث حضر نحو 42 في المائة بينما تنص القوانين على لزوم حضور 50 في المائة من أسهم الشركة لإتمام إجراءات وجدول أعمال الاجتماع، في الوقت الذي دعت فيه الشركة الذين يملكون 10 أسهم فأكثر، لحضور اجتماع الجمعية العامة العادية الثلاثين (للمرة الثانية)، بعد عصر السبت المقبل بقاعة نجد بفندق الرياض ماريوت في مدينة الرياض، للمناقشة والمصادقة على جدول الأعمال، إذ سيعقد الاجتماع بمن حضر.
    وأوضحت المصادر المطلعة، أن هناك تساؤلات وجهها الحاضرون من المساهمين خلال اجتماع الثلاثاء الماضي لمجلس إدارة الشركة وتحديدا لرئيس مجلس الإدارة عبد الله بن صالح النجيدي حول نسبة التغطية، إلا أنه قام بدوره بإحالة الإجابة عن التساؤلات لحمود العجلان مدير عام الشركة، الذي اعتذر بالقول إنه لا يمكن الإعلان عن معدل التغطية لوجود بنوك مشتركة في عملية التغطية وكذلك لمخالفة الاتفاق بين الجهات في إعلان نسبة التغطية.

    إلا أن المصادر عزت أسباب عدم إجابة مجلس الإدارة على تساؤلات المساهمين في حديث لـ«الشرق الأوسط» بأن «البحري» كانت قلقلة من سير عملية التغطية، في الوقت الذي كان المساهمون يعتبرون أن التغطية تمثل حقوقا أولية وليست اكتتابا أوليا والتي درجت الشركات المساهمة على إعلان نتائج التغطية أولا بأول كما تم في اكتتابات مثل بنك البلاد والصحراء للبتروكيماويات.

    وكان العجلان قال في تصريحات سابقة حول توقعاته بتغطية الاكتتاب إن الشركة التي تقدم على مثل هذه الخطوة لا بد أنها قامت بدراسة مستفيضة، كما أن البنوك التي تتعهد بتغطية الاكتتاب لا تقوم بذلك، إلا بعد أن تقتنع بجدوى العملية وجاذبيتها للمستثمرين، إضافة إلى مشاركة صندوق الاستثمارات العامة بزيادة رأس المال. وستستخدم زيادة رأس المال «البحري» ـ بحسب العجلان ـ لتمويل الخطط الاستراتيجية والهادفة إلى تطوير وتوسيع الأسطول، إضافة إلى تمويل صندوق الاستثمارات البالغة مليارا ونصف مليون ريال، وكذلك استخدام أدوات الدين الشرعية المتوفرة لدى البنوك، حيث يعتبر زيادة رأس المال عاملا ضروريا وحيويا لتمكين الشركة من التوسع والاستفادة من فرص تسويقية متميزة لا يمكن تجاهلها. ومن المعروف أن إعلان تغطية الحقوق الأولية، تجعل من حملة الأسهم يتخذون قرارات بالتغطية بكميات كبيرة أو صغيرة ويحددون مقدار ما يستحوذونه وعليها تترتب عليها أمور كثيرة من بينها انتظار النتائج وانتظار رد الفائض وغيرها. ويتوقع أن ترتفع نسبة التغطية حتى نهاية آخر يوم للاكتتاب، وهو أمس الأربعاء إلى أكثر من النسبة المشار إليها.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    إغلاق أسهم دبي تحت مستوى المقاومة المطلوب بعد فشل إعمار في التحرك

    تحرك قوي لأسهم أبوظبي > تراجع البورصة الأردنية > البنوك تقود الارتفاع في قطر



    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  25/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال

    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الإماراتية: اغلقت اسهم دبي امس على انخفاض طفيف بنسبة 0.11% أي اكثر بقليل من اربع نقاط بعد اداء ايجابي متقطع شهد المؤشر خلالها صعودا وهبوطا متتاليا.
    وكانت الآمال معقودة على تحرك سهم «اعمار» قبل بدء عطلة نهاية الاسبوع، الا ان السهم فشل في التحرك ليغلق من دون تغيير على 11.40 درهم بتداولات مخيبة للآمال بلغت قيمتها الاجمالية 248 مليون درهم من اجمالي قيمة تداولات السوق التي سجلت 1.4 مليار درهم.

    وقال محللون ان الآمال كانت تتركز على تحرك لإعمار امس ليدفع المؤشر الى نطاق 3950-4000 نقطة الا ان ذلك لم يتحقق على الرغم من الاغلاق القوي الاربعاء عند مستوى المقاومة الايجابي. واغلق مؤشر سوق دبي امس عند 3872.15 نقطة وهو ما اعتبره محللون «تحذيرا» يضع السوق عند مفترق طرق، فيما تتوجه جميع الانظار نحو سهم «اعمار» حيث تشير توقعات الى حدوث امر كبير لسعر السهم وان توقيت ذلك بات مسألة وقت. وعلى صعيد التداولات حقق سهم سوق دبي المالي نتائج طيبة مغلقا على ارتفاع بنسبة 2.1% الى 2.3 درهم، فيما انخفض بنك دبي الاسلامي 0.92% بفعل عمليات جني الارباح.

    وخسر ايضا سهم تمويل نحو 4% من قيمته وتراجع كل من ارامكس (2.8%) واياك (1.7%) والاتحاد العقارية (1.2%). اكبر الرابحين امس كان بنك دبي التجاري بنسبة نحو 5% وجيكو (2.3%) ودو (2%). > اسهم ابوظبي سجلت اندفاعة قوية حيث حقق المؤشر مكاسب بواقع 38 نقطة متجاوزا حاجز الـ3000 نقطة لأول مرة منذ اسابيع.

    وسجلت الاسهم الاكثر نشاطا مكاسب ضئيلة حيث اغلق سهم «اركان» مرتفعا 0.38% الى 1.2 درهم بتداول نحو 31 مليون سهم بقيمة 37.4 مليون درهم فيما سجل سهم «آبار» ارتفاعا بنسبة 0.43% الى 2.3 درهم بتداول 25.6 مليون سهم بقيمة نحو 60 مليون درهم في الوقت الذي اغلق فيه سهم «دانة» من دون تغيير عند 1.4 درهم بتداول 23 مليون سهم بقيمة 33.2 مليون درهم.

    واستقطب سهم مصرف ابوظبي الاسلامي تعاملات قوية امس بلغت قيمته اكثر من 23 مليون درهم الا انه اغلق منخفضا 0.23% فيما ارتفع بنك الخليج الاول 1.2% بعد تداولات بقيمة 43 مليون درهم. وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 0.76% ليغلق على مستوى 3.974.41 نقطة و قد تم تداول ما يقارب 560 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 1.81 مليار درهم من خلال 13,801 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 0.98% تلاه مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعاً بنسبة 0.78% تلاه مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 0.33% تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضاًً بنسبة 0.84%.

    وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 61 من أصل 113 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 27 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 21 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.

    ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 1.4% وبلغ إجمالي قيمة التداول 66.78 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 30 من أصل 113 وعدد الشركات المتراجعة 63 شركة.

    > الأسهم القطرية: تمكن سوق الدوحة من مواصلة الارتفاع رغم التوقعات التي اشارت الى احتمال حدوث عمليات لجني الارباح مع نهاية الاسبوع لترتفع جميع القطاعات بقيادة قطاع البنوك ليربح المؤشر بواقع 25.15 نقطة بنسبة 0.41% متوقفا عند مستوى 6173.03 نقطة، وسط تداول 5.58 مليون سهم بقيمة 181.7 مليون ريال قطري تم تنفيذها من خلال 3721 صفقة، وقد ارتفعت اسعار اسهم 15 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 12 شركة واستقرار اسعار اسهم 7 شركات عند اغلاقاتها السابقة، حيث ارتفع سهم العقارية بنسبة 3.79% عندما اقفل عند سعر 32.60 ريال قطري تلاه سهم الخليج للتأمين بنسبة 2.20% وصولا الى سعر 56.50 ريال قطري، في المقابل تصدر سهم دلالة الاسهم المنخفضة بواقع 3.42% واقفل عند سعر 22.90 ريال قطري تلاه سهم النقل البحري بنسبة 1.75% واستقر عند سعر 56.50 ريال قطري، وعلى صعيد التداولات كان سهم ناقلات الاكثر تداولا بواقع 893 الف سهم منخفضا الى سعر 20.20 ريال قطري، تلاه سهم السلام بتداول 842 الف سهم ليرتفع الى سعر 14 ريالا قطريا، ثم سهم مصرف الريان بتداول 832 الف سهم، وسجل قطاع البنوك اكبر ارتفاع بواقع 42 نقطة، تلاه قطاع التأمين بقيمة 33.33 نقطة، ثم قطاع الخدمات بواقع 16.96 نقطة. > الأسهم البحرينية: سجلت السوق البحرينية ارتفاعا طفيفا خلال جلسة أمس، وسط تداولات هادئة استقرت معها اغلب قطاعات السوق ليرتفع المؤشر بواقع 0.36 نقطة بنسبة 0.02% ليتوقف عند مستوى 2128.85 نقطة، بعد ان تداول المستثمرون بواقع 594 الف سهم بقيمة 313.6 الف دينار بحريني، وقد سجل قطاع الفنادق والسياحة ارتفاعا بواقع 3.29 نقطة، تلاه قطاع الاستثمار بقيمة 1.19 نقطة، بينما تراجع قطاع البنوك التجارية بواقع 1.38 نقطة، واستقرت باقي القطاعات عند اغلاقاتها السابقة.

    وتصدر سهم التسهيلات التجارية الاسهم المرتفعة بواقع 3.77% ليقفل مستقرا عند سعر 0.578 دينار بحريني، تلاه سهم فنادق البحرين مرتفعا بنسبة 0.52% وبسعر 0.390 دينار بحريني، بينما كان سهم بنك البحرين الوطني صاحب اكبر تراجع بنسبة 0.62% وبسعر 0.805 دينار بحريني، تلاه سهم شركة البحرين للسياحة بنسبة 0.32% متوقفا عند سعر 0.310 دينار بحريني، فقد احتل سهم التسهيلات التجارية المركز الاول بحجم الاسهم المتداولة بواقع 136 الف سهم تلاه سهم جلوبال بتداول 104 الاف سهم ثم سهم البنك الاهلي المتحد بتداول 85 الف سهم. > الأسهم العمانية: استمر تراجع السوق العمانية خلال جلسة أمس وسط انخفاض محدود في قيمة التداولات ليفقد المؤشر بواقع 0.14%، متراجعا الى مستوى 5656.39 نقطة بعد تداولات بواقع 7.83 مليون سهم بقيمة 3.85 مليون ريال، تم تنفيذها من خلال 1920 صفقة، وقد ارتفعت اسعار اسهم 27 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 10 شركات، حيث كان الارتفاع بقيادة سهم صناعة مواد البناء بنسبة 8.04% عندما اقفل عند سعر 0.121 ريال عماني تلاه سهم الانوار القابضة بنسبة 6.78% وصولا الى سعر 0.189 ريال عماني، في المقابل سجل سهم العمانية للهندسة اعلى نسبة انخفاض بواقع 10% واقفل عند سعر 0.270 ريال عماني تلاه سهم نسيج عمان القابضة بنسبة 7.31% واستقر عند سعر 0.609 ريال عماني، وقد احتل سهم صناعة مواد البناء المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداولة بواقع 1.63 مليون سهم تلاه سهم الانوار القابضة بتداول 1.56 مليون سهم، كما احتل سهم فنادق الباطنة المرتبة الاولى من حيث قيمة الاسهم المتداولة بواقع 528 الف ريال عماني تلاه سهم عمانتل بقيمة 427 الف ريال عماني.

    > الأسهم الأردنية: تراجع حجم التداول في البورصة الأردنية أمس قياسا بأداء الأسبوع مصحوبا بانخفاض المؤشر العام 34 نقطة إلى 6071 نقطة محافظا على ارتفاع طفيف من بداية الأسبوع قدره 26 نقطة.

    وشهدت أوساط السوق ضغوطات فنية على أصحاب المحافظ ذات الأرصدة المرتفعة وتصفية المراكز المكشوفة لترتيب كشوفات الملاءة المالية أحد أدوات الرقابة من هيئة الأوراق المالية على سوق الأسهم.

    وبالرغم من بداية ظهور النتائج المالية للربع الأول إلا أن السوق ما زالت بانتظار الافصاحات الرسمية لنتائجها والتي تشير إلى كثير من الايجابية خاصة بعد انتهاء تأثير نتائج عام 2005 القياسية على مقارنات النتائج الفصلية للشركات.

    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 38.2 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 15.5 مليون سهم نفذت من خلال 12655 عقدا.

    وانخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق أمس إلى 6071 نقطة بانخفاض نسبته 0.57 في المائة مقابل 6105 ليوم التداول السابق. وبمقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة اسهمها والبالغ عددها 146 شركة مع إغلاقاتها السابقة فقد أظهرت 41 شركة ارتفاعا في أسعار أسهمها، بينما انخفضت اسعار اسهم 82 شركة استقرت أسعار أسهم 23 شركة اخرى.

    وشكل تداول ابرز 5 شركات ما نسبته 38.6 في المائة من التداول الاجمالي، حيث بلغ تداول شركة المعاصرون 3.5 مليون دينار والبنك الاهلي 3.4 مليون دينار والبنك العربي 3 ملايين دينار وشرق عربي للاستثمارات 2.6 مليون دينار ومجمع الشرق الاوسط للصناعات الهندسية 2.2 مليون دينار.

    وبالنسبة للشركات الخمس الأكثر ارتفاعا في أسعار أسهمها فهي الدولية للاستثمارات الطبية وشركة الترافرتين وزهرة الاردن للاستثمارات العقارية والفنادق وميثاق للاستثمارات العقارية والعربية الأميركية للتأمين التكافلي فيما كانت الشركات الخمس الأكثر انخفاضا في أسعار أسهمها فهي البحرينية الأردنية للتقنية والاتصالات والزرقاء للتعليم والاستثمار والمقايضة للنقل والاستثمار والمستقبل العربية للاستثمار ومجموعة العصر للاستثمار.












    فعاليات مؤتمر المصارف الإسلامي الرابع تنطلق غدا في الكويت


    الكويت ـ كونا: أعلنت الشركة العربية العقارية رعايتها المؤتمر المصرفي الاسلامي الرابع حول «المصارف والمؤسسات المالية الاسلامية في دولة الكويت» الذي تنطلق فعالياته غدا السبت.
    وأوضح نائب رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب عماد بوخمسين في تصريح صحافي أمس أن المؤتمر يبحث في الطرق والاساليب المستخدمة لمواجهة مخاطر الائتمان والتميز في تأدية الخدمات المصرفية لمواجهة التحديات العالمية ومنافسة البنوك التجارية لرفع كفاءة اداء المصارف والمؤسسات المالية بهدف مواصلة النمو والانتشار في الدول الاسلامية. ولفت الى أن المؤتمر الذي تنظمه شركة الفجر للاستشارات الادارية والاقتصادية تحت رعاية وزير المالية بدر الحميضي يتخذ شعار «مواجهة مخاطر الائتمان والتميز في الخدمات المالية الاسلامية». وفيما يتعلق بأعمال الشركة العربية العقارية، قال بوخمسين انها تمارس مختلف الأعمال التجارية العقارية التي تتضمن شراء وبيع الأراضي والعقارات واستثمارها وادارتها للغير ومختلف أعمال البناء وما يتفرع عنها في القطاعين العام والخاص.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    «الطاقة الدولية» تخفض توقعاتها للطلب على النفط بواقع 250 ألف برميل يوميا العام الحالي

    «أرامكو»: أعمال التطوير في حقل منيفة البحري مستمرة لإنجازها في 2011



    لندن: «الشرق الأوسط»
    قالت وكالة الطاقة الدولية أمس، إن مخزونات النفط في الدول الصناعية، قد تنخفض أكثر في الشهور المقبلة، اذا ما واصل اعضاء «اوبك» تقييد الإمدادات مما يعني بقاء أسعار النفط مرتفعة.
    ونقلت وكالة رويترز عن تقرير الوكالة الشهري في ابريل (نيسان)، انها قلصت ايضا تقديراتها لحجم الطلب العالمي على النفط في 2007 بواقع 250 الف برميل يوميا، ليصل الى 85.8 مليون برميل يوميا.

    وتتراجع مخزونات النفط مع ظهور تأثير تخفيضات الانتاج التي اتفقت عليها «اوبك». وساهم تراجع المخزونات في ارتفاع أسعار الخام الأميركي الى 62 دولارا للبرميل من أقل من 50 دولارا في منتصف يناير (كانون الثاني). وقال تقرير وكالة الطاقة إن «قيود امدادات اوبك منذ الخريف الماضي، تزامنت مع فصلين من السحب الكبير للمخزونات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والانتاج لا يزال أقل من المستوى اللازم لتحقيق الزيادة المعتادة في مخزونات النفط في الربيع». واضاف التقرير «مع السحب الكبير فيما يبدو من المخزونات التجارية في الربع الأخير من 2006 والربع الاول من 2007 وهامش الطاقة الفائضة الذي لا يزال محدودا، فإن انتاج اوبك الحالي قد يؤذن بنقص اخر ملحوظ في المخزونات في الشهور التالية».

    وقالت الوكالة إن المخزونات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انخفضت بواقع 5.80 مليون برميل في فبراير (شباط). وتوحي البيانات الاولية لشهر مارس (اذار) في الولايات المتحدة واليابان واوروبا بأن مخزونات منظمة التعاون قد تنخفض بنحو مليون برميل يوميا في الربع الأول. وأضاف الوكالة، ان هذا سيكون أعلى معدل للهبوط منذ نفس الفترة في عام 1996. وأن كانت البيانات النهائية ضرورية لتأكيد حجم انخفاض المخزونات. كما خفضت الوكالة تقديراتها للطلب العالمي على النفط في عام 2006، وفي العام الحالي ايضا، وتركت نسبة النمو المتوقع في الطلب على النفط عام 2007 من دون تغيير فعلي عند 8.1 في المائة. وساهم تراجع انتاج «اوبك» في انخفاض انتاج النفط العالمي في مارس. وقالت وكالة الطاقة ان عشرة اعضاء «اوبك» باستثناء العراق وانغولا خفضوا الانتاج في مارس بواقع 195 الف برميل يوميا، ليصل الى 5.26 مليون برميل يوميا.

    الى ذلك، قالت شركة ارامكو السعودية ان أعمال تطوير حقل منيفة البحري العملاق البالغ حجم انتاجه 900 ألف برميل يوميا، تجري وفق ما هو مقرر من أجل انجازها في يونيو (حزيران) من عام 2011. وحقل منيفة جزء من خطط السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم، لزيادة طاقتها الانتاجية لتتجاوز المستوى لعام 2009 وهو 12.5 مليون برميل يوميا من 11.3 مليون برميل يوميا في الوقت الحالي. وذكرت وكالة رويترز أمس، ان تطوير الحقل سيزيد انتاج منيفة انتاج الخام العربي الثقيل بالسعودية أكبر منتج للنفط بمنظمة «اوبك». وتواجه مصافي التكرير مصاعب أكبر كما تتحمل تكاليف أعلى لمعالجة هذا الخام، مقارنة مع معالجة الخام الخفيف. ووقعت السعودية اتفاقات لبناء مصفاتين جديدتين، تصل طاقة كل منهما الى 400 ألف برميل يوميا، إلى جانب تطوير معامل تكرير أخرى في الداخل والخارج لمعالجة النفط الثقيل، كما ينتظر أن ينتج حقل منيفة نحو 90 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا و65 ألف برميل من الغاز الطبيعي المسيل يوميا، حسبما قالت ارامكو في بيان على موقعها على شبكة الانترنت.

    وفازت شركة خدمات الطاقة فوستر ويلر ومقرها برمودا بعقد الاعمال الهندسية والتصميم في حقل منيفة في اكتوبر (تشرين الاول) العام الماضي. كما وقعت ارامكو عقدا مع شركة سترويترانسجاز الروسية لبناء خط أنابيب بطول 217 كيلومترا، في اطار أعمال توسيع حقل الشيبة. وقالت «ارامكو» ان العقد وقع في اواخر مارس، وستنتهي أعمال البناء في الخط في يونيو 2008. وتعتزم «ارامكو» زيادة انتاجها من الخام العربي الخفيف فائق الجودة من حقل الشيبة بمقدار 250 ألف برميل يوميا في عام 2008. كما تعتزم زيادة الانتاج بمقدار 250 ألف برميل يوميا أخرى، بحلول عام 2010. ويقع حقل الشيبة في صحراء الربع الخالي بالمملكة. وعلى صعيد متصل أعلنت الامانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» أمس في فيينا، أن متوسط سعر البرميل الخام من إنتاج دول المنظمة سجل أمس الاربعاء 36.63 دولارا بزيادة مقدارها 70 سنتا عن سعر الاقفال يوم الثلاثاء الماضي. من ناحية أخرى، صدرت أول من أمس البيانات الرسمية الامريكية حول كميات المخزون الاحتياطي للبلاد، واتضح ارتفاع مخزون النفط الخام مقابل انخفاض كبير في مخزون البنزين.

    من جهة أخرى صرح وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني أمس «ان العراق يستهدف انتاج أكثر من ثلاثة ملايين برميل يوميا من النفط في عام 2007». وقال الوزير لرويترز على هامش اجتماع مع مسؤولي الطاقة في كوريا الجنوبية «العراق يتمنى ان يتجاوز انتاجه ثلاثة ملايين برميل يوميا في عام 2007، وهذا يمكن ان يتحقق من خلال اصلاح خط الانابيب الشمالي، الذي يصل الى البحر المتوسط». وتكافح صناعة النفط العراقية في مواجهة اعمال تخريب والبنية التحتية المتقادمة لانتاج مليوني برميل يوميا، انخفاضا من نحو ثلاثة ملايين برميل يوميا، قبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003.












    السعودية: شركات إيطالية تستثمر 266 مليون دولار في معالجة النفايات والمياه وتوليد الطاقة

    «مباس» تبرم عقودا مع 5 شركات للبدء في تنفيذ المشروع التكاملي



    الرياض: إبراهيم الثقفي
    أعلنت 5 شركات إيطالية متخصصة دخولها في السوق السعودي، في عدد من الأنشطة الصناعية والاستثمارية أبرزها معالجة النفايات بتقنية وتكنولوجيا حديثة، وتحلية المياه وتوليد الطاقة باستثمار تقدر تكلفته الإجمالية بنحو مليار ريال (266.6 مليون دولار).
    وأبرم الأمير تركي بن بندر بن محمد آل سعود رئيس مجلس إدارة شركة «مباس» للخدمات التجارية، اتفاقية مع شركات الإيطالية المتخصصة أول أمس خلال عرضها لمشروع معالجة النفايات بمختلف أنواعها، مبينا أن الشركات الايطالية المتخصصة تعمل على جمع النفايات المختلفة وفرزها آليا، ثم إنتاج منتجات مستخلصة من النفايات كمواد خام لإعادة تدويرها بطريقة علمية، وتحقيق نظافة البيئة من انبعاث غازات ثاني أكسيد الكربون الضار في الجو، إضافة إلى توفير الأراضي الصالحة للزراعة، أو استغلالها للإسكان في ضل التمدد العمراني للمدن.

    وأضاف الأمير تركي أن الشركات باستطاعتها معالجة النفايات الطبية وفق معايير عالمية، إضافة إلى النفايات والمخلفات الصناعية، واستخدام الطاقة الحرارية بمستوى تقني حديث، لاستخدامها كطاقة لتشغيل التوربينات لتوليد الطاقة الكهربائية، من خلال المعدات والآليات الخاصة، والتي من خلالها يتم إنتاج مياه حلوة.

    وأوضح أن العملية التي تلي معالجة النفايات، ستتلخص بمواد أخرى يمكن الاستفادة منها بإعادة تصنيعها بالمصانع المتوافرة حاليا في البلاد، مستدلا على بعض المواد التي يمكن استخلاصها والاستفادة منها مرة أخرى كالورق، والبلاستيك، وبعض الغازات الاخرى كثاني أكسيد الكربون، والنيتروجين، وغاز الميثان، بجانب السماد العضوي للزراعة والمياه الحلوة.

    ولفت الأمير تركي إلى أن المواقع التي يتم دفن النفايات بها هي خارج الحزام العمراني للمدن حاليا، مضيفا بالقول «بعد مرور الوقت تصبح هذه الاراضي داخل المدن السكنية، وبذلك تصبح ملوثة بسبب دفن النفايات بها، وفي الغالب تصبح بعد فترات طويلة مشبعة بالمواد والسموم الضارة للإنسان والحيوان و الزراعة»، مبينا أنه «سيتم تكرار المشروع في مواقع مختلفة داخل البلاد بصورة أكبر».

    وأوضح الأمير تركي أن هذا المشروع سيخلق فرص توظيف وتدريب لكوادر محلية في مجالات حماية البيئة، عن طريق التقنيات الحديثة بما يتماشى مع الهيئات العالمية التي تهتم وترعى مشاريع حماية البيئة، مع تصدير هذه التقنية إلى دول الخليج والدول المجاورة.

    وزاد الأمير تركي أن من أهداف المشروع هو امداد وحدة مستديمة وطويلة الأجل لمشكلة معالجة النفايات بمختلف أنواعها وأشكالها والتحكم بها من خلال توريد وتركيب نظام التحكم في مخلفات البلديات الصلبة والصناعات الطبية وغيرها، وتوريد وتركيب كل المعدات اللازمة لتقوم بعملية إنتاج الطاقة الكهربائية، كما تكمن أهمية المشروع تتمثل في الحصول على محطة كهربائية في حدود 65 إلى 70 ميغاوات كهرباء، وذلك حسب كمية النفايات الموجودة والمستخدمة، وذلك بتكلفة بسيطة جدا مقارنة بالوقود العادي، معتبرا أن من أهم مقومات نجاح المشروع، التعاون المستمر مع الهيئات والشركات التي تعمل في مجال النظافة وتجميع النفايات بالمدينة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    «عسير» تستعد لطرح أسهم حقوق أولوية لزيادة رأس المال

    بعد صدور موافقة الجهات الرسمية بعقد الجمعية العامة العادية


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    باشرت شركة عسير للتجارة والسياحة والصناعة والزراعة والعقارات وأعمال المقاولات، استكمال الإجراءات النظامية اللازمة لعقد الجمعية العامة غير العادية اليوم في مدينة «أبها»، للنظر في زيادة رأس المال من خلال طرح أسهم حقوق أولوية بقيمة 1,218 مليار ريال ( 324.8 مليون دولار)، وتحديد سعر الطرح، وعدد الأسهم المطروحة للاكتتاب بعد نهاية اجتماع الجمعية، وذلك بعد أن كانت الشركة قد حصلت مؤخرا على موافقة هيئة السوق المالية بهذا الشأن. وأكد عبد الله صالح كامل رئيس مجلس إدارة الشركة، أن «تملك أسهم حقوق الأولوية للزيادة المقترحة على رأسمال الشركة، سيقتصر على ملاك الأسهم المقيدين في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية، والتي ستنظر في تحديد سعر طرح أسهم الاكتتاب في زيادة رأسمال الشركة، إلى جانب تحديد عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب». من جهته أوضح المهندس طارق عثمان القصبي عضو مجلس الإدارة المنتدب أن «عسير تهدف إلى توظيف الزيادة في رأس المال والمحصّلة من قيمة الاكتتاب، في دعم توجهات الشركة الاستثمارية التي جرى تحديدها وخلصت إليها الشركة بعد دراسات مستفيضة لواقع السوق، حيث تم تبنيها ضمن خططها الاستراتيجية للاستثمار في قطاعات استراتيجية حيوية ذات قيمة مضافة مرتفعة، والتي تعتبرها الشركة محركات أساسية للنمو الاقتصادي في المملكة خلال المرحلة المقبلة، والتي تتمثل في الصناعات الغذائية المحفوظة، وصناعة البتروكيماويات، وصناعات مواد البناء والتشييد، وصناعة التنمية العقارية، والقطاع المالي والخدمي. وتسعى الشركة من خلال هذا التوجّه إلى تعزيز قدرتها على تحقيق عائدات رأسمالية تمكنها من تمويل استثماراتها المستقبلية، وتعزيز قاعدة حقوق الملكية وتعظيم مصالح مساهميها».
    وتعتزم الشركة وبالتزامن مع عقد الجمعية العامة غير العادية عقد جمعيتها العادية السنوية التي يندرج تحت جدول أعمالها؛ النظر في الموافقة على تقرير مجلس الإدارة عن العام المالي المنتهي في 31 ديسمبر 2006، حيث كانت شركة عسير قد أعلنت عن تحقيق أرباح بلغت 280 مليون ريال للعام 2006 بارتفاع بلغت نسبته 13 في المائة عن أرباح عام 2005، الذي بلغت فيه الأرباح الصافية للشركة 248 مليون ريال، كما ارتفع ربح السهم الواحد للسنة المالية 2006 إلى 3.45 ريال مقابل 3.05 ريال عن العام المالي 2005، محققاً ما نسبته 35 في المائة من القيمة الإسمية للسهم، فيما سجّلت الشركة في عام 2006 ارتفاعاً في مبيعاتها وصل إلى 1378 مليون ريال مقارنة مع 1217 مليون ريال في عام 2005، وبارتفاع بلغت نسبته 13 في المائة. وبلغ إجمالي الأرباح التشغيلية ودخل الاستثمارات 649 مليون ريال خلال العام المالي 2006 بارتفاع 18 في المائة عن الفترة ذاتها من عام 2005 التي بلغت 548 مليون ريال. من ناحية أخرى، من المنتظر أن تصادق الجمعية العامة العادية للشركة على قرار مجلس الإدارة بتعيين حسين بن علي شبكشي عضوا في مجلس إدارة الشركة، والمصادقة على القوائم المالية وتقرير مراجع الحسابات عن نفس السنة، واختيار مراجع حسابات الشركة من بين المرشحين من قبل لجنة المراجعة للشركة لمراجعة القوائم المالية للعام الحالي 2007 والبيانات المالية الربع سنوية.












    سورية ترفع إنتاجها من الغاز لأكثر من 14 مليون متر مكعب يوميا

    وسط اكتشافات واسعة خلال السنوات الماضية


    دمشق: هيام علي
    يشكل الغاز أحد أهم الثروات الطبيعية التى تمتلكها سورية، ولديها احتياطى كبير مقارنة بالنفط، حيث زاد انتاجه من مليوني متر مكعب في اليوم الى نحو 14.2 مليون حاليا.
    وتشير دراسة أعدتها جمعية العلوم الاقتصادية السورية، الى أن هذا النمو يتعلق بالاكتشافات الواسعة التي حدثت في السنوات الأخيرة في المناطق التابعة للشركة السورية للنفط، وهذا من شأنه أن يساعد سورية في مواكبة التطورات السريعة التى شهدتها حديثا الصناعة الغازية في العالم واستخدام الغاز كمصدر نظيف للطاقة واستخدامها في الصناعة.

    هذا وتمكنت الشركات العاملة من دخول مرحلة الانتاج التجاري وزيادة نسبة الطاقة الكهربائية المولدة من الغاز والذهاب الى التصدير، وذلك بشكل مترافق مع ظهور إمكانية تطوير الاكتشافات في شمال تدمر وشمال وشرقي وجنوب شرقي حمص.

    وتؤكد الدراسة ومع تراجع الانتاج النفطي تزايد الاعتماد على الغاز ليلعب دورا حيويا في قطاع الطاقة بشكل خاص والاقتصاد السوري بشكل عام مع تنفيذ المزيد من مشاريع البنية التحتية وتطوير الحقول المكتشفة لاستغلالها، خاصة لإنتاج الكهرباء بعد استكمال تحويل المحطات القائمة التى تعمل على الفيول لتعمل على الغاز. ويأتي ذلك مع وجود مؤشرات تضاعف إنتاج الغاز خلال عشر سنوات؛ الأمر الذي من شأنه ان يساعد في تخفيف الضغط على مشتقات النفط بعد استكمال تحويل عدد من المحطات الحرارية وتعزيز دوره في الصناعة بشرط توفر الأموال لتطوير الحقول المكتشفة، بالتوازي مع بناء المحطات الكهربائية وتحويل المعامل لتعمل على الغاز.

    وترى الدراسة أن تحديد حاجة سورية من الغاز يرتبط بعوامل عدة زيادة استهلاك هذه المادة فى قطاع الكهرباء واستخدامها فى الصناعة، وتأمين تمويل المشاريع الغازية بسرعة، وخاصة تنمية وتطوير الحقول الغازية وشبكات التوزيع والتصدير.

    وكانت الحكومة السورية قد أعلنت أن هناك العديد من المشاريع المخطط لها والمتعلقة بالحقول المكتشفة والتي أثبتت جدواها الاقتصادية سيتم تأمين التمويل اللازم لها باستغلال العديد من الحقول المكتشفة الاخرى والاحتياطي الجيولوجي غير المطور، مستفيدة بذلك من البنى التحتية.

    وأشارت الدارسة أن احتياطى الغاز يمثل نقطة الارتكاز الصلبة في ميزان الطاقة السورية، كونه يكفي في حال تطوره لأكثر من عقدين من الزمن، حسب معدلات الانتاج الحالية، وذلك بمقارنته مع المصادر الاخرى المتاحة كالنفط أو الطاقة الكهرومائية التي تبقى نسبيا محدودة الموارد. النفط قد لا يكفي سورية أكثر من عشر سنوات، حسب بعض التقديرات.

    في حين يبلغ الاحتياطى الجيولوجي للغاز وبأشكاله الثلاثة 680 مليار متر مكعب، أما الاحتياطي القابل للانتاج فيبلغ 396 مليار متر مكعب، اما الاحتياطى القابل للانتاج والمتبقى يقدر بحدود 295 مليار متر مكعب، وان جزءا من هذا الاحتياطي يحتاج الى دراسة جيولوجية وجيوفيزيائية للمكامن حتى يتم التأكد من الكمية الممكن استخراجها، وبالتالي تحديد ريعها الاقتصادية. وهذا الامر ينطبق بشكل خاص على حقول المنطقة الوسطى. اما الاستهلاك الحالي للغاز فقدرته الدراسة في قطاع الكهرباء والصناعة بحدود 5. 13 مليون متر مكعب يوميا، حيث يستخدم الجزء الاكبر في المحطات الكهربائية وقسم آخر في المعامل المستهلكة بكثافة للكهرباء، علما أن المحطات الكهربائية بوضعها الحالي، يمكن أن تستهلك كميات أكبر من الغاز أعلى من المستوى الحالي، أما الطلب على الغاز للصناعة والمقدر بنسبة 15 في المائة من الاستهلاك الكلي.

    وأشارت الدراسة الى ان سورية ما زالت ضعيفة نسبيا في الاعتماد على الغاز في استخداماتها الاقتصادية، إلا ان الأمور تسير في الاتجاه الصحيح بالنظر الى المشاريع التي تنوي الحكومة تنفيذها حاليا والتي تقدر الاستثمارات التي ستوضع فيها بمئات الملايين من الدولارات.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  25/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    ثاني أكبر مستثمر في بورصة نيويورك.. لـ"الاقتصادية":
    محدودية الشركات الاستثمارية تخفض قدرة الأسهم السعودية على امتصاص الصدمات


    - أنور البغدادي من جدة - 26/03/1428هـ
    أكد لـ "الاقتصادية"الخبير العالمي توماس كالدويل - ثاني أكبر مستثمر في بورصة نيويورك - أن سوق الأسهم السعودية تعاني قلة وجود قاعدة واسعة من الشركات الاستثمارية المتنوعة والمتينة تستطيع امتصاص هبوطها الحاد. وأوضح كالدويل عقب الندوة التي ألقاها في الغرفة التجارية الصناعية في جدة وتحدث فيها عن البورصات الدولية، بحضور عدد من المستثمرين ورجال الأعمال السعوديين، أن ما حدث من نكسة كبرى لسوق الأسهم السعودية عززتها عدة عوامل تداخل بعضها مع بعض أهمها عودة الرساميل السعودية من الخارج بعد أحداث 11 أيلول (سبتمبر)، التي اجتمعت مع حداثة سوق الأسهم السعودية التي تلقفت تلك الأموال، إضافة إلى غياب الشفافية اللازمة والضرورية للاستثمار الأمثل، وأخيرا انعدام الوعي والمعرفة التحليلية عند غالبية المستثمرين في السوق.
    وقال إن هذه العوامل كلها جعلت سوق الأسهم السعودية في دوامة تذبذب عالية الخطورة، كما أنها غير منطقية مقارنة بأسواق الأسهم العالمية التي يحصل فيها عمليات تذبذب ولكن تدريجية، متابعا أن وجود قاعدة متينة من الشركات الاستثمارية والمتنوعة سيسهم ويخفف من حدوث أزمات ونكسات مستقبلية، ويمكن خلالها للمساهم اللجوء إلى أكثر الشركات المساهمة أمانا في السوق.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    أكد لـ "الاقتصادية"الخبير العالمي توماس كالدويل - ثاني أكبر مستثمر في بورصة نيويورك - أن سوق الأسهم السعودية تعاني قلة وجود قاعدة واسعة من الشركات الاستثمارية المتنوعة والمتينة تستطيع امتصاص نكسات هبوط الأسهم.
    وأوضح كالدويل عقب الندوة التي ألقاها في الغرفة التجارية الصناعية في جدة وتحدث فيها عن البورصات الدولية، بحضور عدد من المستثمرين ورجال الأعمال السعوديين،
    أن ما حدث من نكسة كبرى لسوق الأسهم السعودية عززتها عدة عوامل تداخلت مع بعضها بعض أهمها عودة الرساميل السعودية من الخارج بعد أحداث 11 أيلول (سبتمبر) التي اجتمعت مع حداثة سوق الأسهم السعودية التي تلقفت تلك الأموال، إضافة إلى غياب الشفافية اللازمة والضرورية للاستثمار الأمثل، وأخيرا انعدام الوعي والمعرفة التحليلية عند غالبية المستثمرين في السوق.
    واستطرد بأن هذه العوامل كلها جعلت سوق الأسهم السعودية في دوامة تذبذب عالية الخطورة، كما أنها غير منطقية مقارنة بأسواق الأسهم العالمية التي تحصل فيها عمليات تذبذب ولكن تدريجية، متابعا أن وجود قاعدة متينة من الشركات الاستثمارية والمتنوعة ستسهم وتخفف من حدوث أزمات ونكسات مستقبلية، ويمكن خلالها للمساهم اللجوء إلى أكثر الشركات المساهمة أمانا في السوق، الأمر الذي تحظى به أسواق الأسهم العالمية مثل بورصة نيويورك التي تصل فيها عدد الشركات المساهمة إلى نحو 100 ألف شركة.
    ووفقا للخبير الكندي فإن سوق الأسهم السعودية تحتاج إلى عدد من الإجراءات لتصحيح وتقوية وضعها، سواء من جانب المنظمين والمشرعين في السوق، أو من جانب المساهمين والمستثمرين. وتابع بأن على المساهمين النظر بعين فنية تحليلية وذلك عبر استشارات المختصين وترك العواطف وعدم الالتفات إليها عند اتخاذ قرارات البيع والشراء والبحث عن الفرص الاستثمارية الموجودة في السوق للشراء بأسعار مغرية، واصفا المساهمين في السوق السعودية بأنهم ينظرون إلى المضاربة اليومية إضافة إلى اتخاذهم قرارات جماعية عاطفية خاطئة والتي شكلت فقاعة لسوق الأسهم ما تسبب في حدوث الهبوط الكبير.
    وتطرق توماس كالدويل إلى قصة بداياته في الاستثمار في بورصة نيويورك، وكيف أنه اشترى مقعدا في البورصة بقيمة مليوني دولار وبعدها حدثت فضيحة داخلية في إدارة البورصة استقال على إثرها رئيس البورصة آنذاك ما جعل المؤشر يهبط وانخفض قيمة المقعد الذي اشتراه إلى مليون دولار خلال ثلاثة أسابيع.
    وأضاف أنه في هذه الحالة لم يجعل العواطف تستحوذ على مشاعره ولم يركن ساكنا بل استثمر في مقاعد أخرى بقيمة مليون دولار للمقعد الواحد لعلمه بأن المعقد الواحد يستحق أكثر من ذلك إلا أن أزمة فضيحة رئيس البورصة أدت إلى هذا الانخفاض، متابعا أن قيمة المقعد الواحد أصبحت تسعة ملايين دولار بعد ثلاث سنوات من شرائها بمليون دولار. وتحدث الخبير الكندي أمام الحضور حول تاريخ وتطور البورصات العالمية وقوانينها في ظل منظمة التجارة العالمية ومدى إمكانية تطور السوق السعودية لتحقق المرتبة العاشرة على مستوى البيئات الاستثمارية على مستوى العالم.












    مع انتقال الملكية إلى الجيل الثالث والمخاوف من تفتتها
    جدة: ندوة لمناقشة تحويل الشركات العائلية الخليجية إلى "مساهمة"


    - "الاقتصادية" من جدة - 26/03/1428هـ
    تنطلق غدا السبت ندوة الشركات العائلية الأولى التي ينظمها مركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون الخليجي في الغرفة التجارية في جدة برعاية الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين.
    وتناقش الندوة مفهوم وأهمية الشركات العائلية والمشكلات والصعوبات التي تواجهها محليا وعالميا وكيفية فض المنازعات التي تتعرض لها وتكوين المجالس العائلية. كما تتطرق إلى إمكانية تحويل الشركات العائلية إلى مساهمة والآثار المالية والاقتصادية المترتبة على ذلك، كما ستستعرض بعض التجارب الناجحة في تحويل الشركات العائلية الخليجية إلى مساهمة.
    وتبدأ الندوة بكلمة لراعى الحفل وأخرى لرئيس مركز التحكيم التجاري التجاري لدول الخليج, فيما يستعرض صالح التركي رئيس مجلس إدارة غرفة جدة أوضاع الشركات العائلية في دول الخليج وإسهاماتها في تنمية الناتج المحلي الإجمالي ولا سيما أنها تمثل أكثر من 90 في المائة من الشركات في المنطقة.
    وستستعرض الندوة أبرز التحديات التي تواجه هذه الشركات ولا سيما مع بروز الجيل الثاني والثالث من الملاك, والخلافات على المسؤوليات بين الورثة. وتناقش الجلسة الأولى ورقة العمل التي يقدمها خلفان بن محمد الشرجي الباحث الاقتصادي في المديرية العامة للدراسات والتطوير في هيئة سوق المال العمانية بعنوان (الشركات العائلية وأهمية التحول إلى شركات مساهمة)، أما الدكتور محمد بن عبد العزيز بن عبد الرحمن الدغشيم مدير المركز الوطني للشركات العائلية في مجلس الغرف السعودية فيتناول في ورقته (المنشآت العائلية ومقومات نجاحها)، فيما يدير الجلسة المستشار القانوني العام في شركة سدكو عدلي علي حماد.
    ويستعرض حميد يوسف رحمة الوكيل المساعد للتجارة المحلية في وزارة الصناعة والتجارة في البحرين في الجلسة الثانية ورقة عمل حول حوكمة الشركات فيما ويتناول المهندس صبحي بترجي رئيس مجموعة مستشفيات السعودي الألماني في ورقته (تسوية النزاعات في الشركات العائلية) ويدير الجلسة د. خالد يوسف مدير إدارة الترويج الاقتصادي في وزارة المالية والاقتصاد القطري.
    ويدير المستشار مصطفى أحمد صبري الأمين العام للغرفة التجارية الجلسة الثالثة التي تبدأ في الثالثة عصرا ويحاضر فيها أحمد علي الحوسني مدير إدارة الشركات في وزارة الاقتصاد في الإمارات والمحامي علي البريدي حول الخلافات في الشركات العائلية وكيفية فض المنازعات، فيما يتطرق المستشار القانوني عدلي حماد في ورقته إلى "الشركات العائلية في ظل نظام الشركات الجديد"، وتختتم الندوة بمناقشة عامة حول أوضاع الشركات العائلية.
    من جانبه أرجع الدكتور ناصر الزيد الأمين العام لمركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج تقليص مدة الندوة من يومين إلى يوم واحد إلى الحرص على مشاركة الجميع في الأطروحات ولارتباط بعض المحاضرين بمواعيد سفر وفعاليات أخرى خارجية.
    وقال المستشار مصطفى أحمد كمال صبري الأمين العام للغرفة التجارية في جدة إن نظام العولمة والتوسع في الاستثمارات العابرة للقارات وتنامي دور وسائل الاتصال الحديثة أثر بشكل كبير في إدارة الشركات العائلية التي تعد ركيزة أساسية في الاقتصادات الخليجية. وشدد على أهمية تطوير آليات العمل لتطوير وتوفيق أوضاع الشركات العائلية لتعزيز قدراتها على النمو والمنافسة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    أعلنت أن السعودية تقدمت مرتبة في الصادرات الدولية إلى المركز الـ 17
    منظمة التجارة: مخاطر البورصات والعقارات تهدد الاقتصاد العالمي


    - محمد الخنيفر من الرياض - 26/03/1428هـ
    أبدت منظمة التجارة العالمية في تقريرها السنوي الذي صدر أمس في جنيف حول المبادلات التجارية في العالم مخاوفها بشأن احتمالية تباطؤ أو انخفاض نسبة المبادلات التجارية بين دول العالم هذا العام 2007. وقال التقرير السنوي للمنظمة الذي أعده خبراؤها الاقتصاديون إن المخاطر التي تحيط بالأسواق المالية وأسواق العقارات وكذلك عدم التوازن في التجارة العالمية من شأنهما أن يقللا من التوقعات ويزيدا من المخاوف.
    على صعيد آخر, كشفت بيانات صادرة عن المنظمة عن احتلال السعودية لأول مرة المرتبة 17 كأكبر دولة مصدرة عالمياً عام 2006, "ولم تواجه أي منافسة من أي دولة شرق أوسطية". وبذلك تقدمت السعودية مرتبة واحدة عن موقعها عام 2005, ونسبة تغير بلغت 16 في المائة. وبلغ إجمالي صادرات المملكة من السلع 209 مليارات دولار مقارنة بـ 178.8 مليار دولار في 2005. ورافقت الإمارات, السعودية بتحقيقها المرتبة 22 بقيمة صادرات بلغت 139 مليار دولار, فيما أصبحت الدولة العربية الوحيدة المتشبثة بالمرتبة 27 عالمياً كأكبر مستورد بقيمة واردات وصلت إلى 95 مليار دولار.
    وخرجت السعودية من القائمة الثلاثين لأكبر المستوردين لتدخل القائمة مرة أخرى في تصنيف يستثني دول الاتحاد الأوروبي (25 دولة) لتحصل على المرتبة 22 بقيمة واردات بلغت 65 مليار دولار مقارنة بـ 56.1 مليار دولار عام 2005.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    كشفت بيانات صدرت البارحة من منظمة التجارة العالمية عن احتلال السعودية لأول مرة المرتبة الـ 17 كأكبر دوله مصدره عالمياً في 2006 والتي لا ينافسها فيها أي دولة في الشرق الأوسط. لتتقدم بذلك درجة واحدة عن مرتبتها السابقة 18 في 2005 وبنسبة تغير عن الفترة نفسها بلغت 16 في المائة. وبلغ إجمالي صادرات المملكة من السلع 209 مليار دولار مقارنة بـ 178.8 مليار دولار في 2005. ورافقت الإمارات السعودية بتحقيقها المرتبة 22 بقيمة صادرات بلغت 139 مليار دولار. فيما أصبحت الدولة العربية الوحيدة المتشبثة بالمرتبة 27 عالمياً كأكبر مستورد بقيمة واردات وصلت إلى 95 مليار دولار.
    وخرجت السعودية من القائمة الثلاثين لأكبر المستوردين لتدخل القائمة مرة أخرى بالجدول الآخر الذي يستثني دول الاتحاد الأوروبي (25 دولة) لتحصل على المرتبة 22 بقيمة واردات بلغت 65 مليار دولار مقارنة مع 56.1 مليار دولار في 2005. فضلاً عن احتلالها في الجدول نفسه المرتبة 12 في قائمة أكبر المصدرين من دون دول الاتحاد الأوروبي، حيث أبدت منظمة التجارة العالمية في تقريرها السنوي الذي صدر البارحة في جنيف حول المبادلات التجارية في العالم مخاوفها بشأن احتمالية تباطؤ أو انخفاض نسبة المبادلات التجارية بين دول العالم هذا العام.
    وقال التقرير السنوى للمنظمة الذي أعده خبراؤها الاقتصاديون إن المخاطر التي تحيط بالأسواق المالية وأسواق العقارات وكذلك عدم التوازن في التجارة العالمية من شأنه أن يقلل من التوقعات ويزيد من المخاوف.
    ويرى التقرير، الذي حصلت "الاقتصادية" على نسخة منه، أن الاقتصاد العالمي سينمو إلى نحو 3 في المائة في 2007 الأمر الذي من شأنه أن يبطئ نمو تجارة السلع إلى نحو 6 في المائة مقارنة بـ 8 في المائة في 2006.
    وهيمنت ألمانيا على المرتبة الأولى كأكبر مصدر عالمي في 2006 بقيمة وصلت إلى 1112 تريليون دولار، تبعتها أمريكا والصين، ثم اليابان. بينما تقلدت أمريكا المرتبة الأولى كأضخم دولة مستورده بقيمة إجمالية بلغت 1920 تريليون دولار، تبعتها ألمانيا، ثم الصين وبريطانيا.
    وقال الخبراء إنه يجب تهنئة الدول النامية والدول الأقل نموا على ما حققته في هذا المجال العام الماضي 2006 وذلك بعد أن حققت الدول الأقل نموا تقدما بلغت نسبته 30 في المائة وذلك بسبب الزيادة في أسعار النفط والمواد الأولية الأخرى واستطاعت تلك الدول مع الدول النامية تحقيق رقم قياسي فيما يخص مساهمتها في الاقتصاد وتجارة السلع العالميين، إضافة إلى التصدير حيث حققت نسبة غير مسبوقة قدرت بـ 36 في المائة.
    من جانبه، قال باسكال لامي مدير عام منظمة التجارة العالمية إن تحقيق نجاح فيما يخص جولة الدوحة التجارية التي تواجه مصاعب في إنجازها منذ فترة طويلة من شأنه أن يؤدي إلى استقرار مطلوب ودعم للاقتصاد العالمي ويساعد على التقليل من مشكلة الفقر في العالم. ويشير تقرير المنظمة إلى أن قيمة الدولار عام 2006 رفع نسبة صادرات السلع العالمية بنحو 15 في المائة لتصل إلى 11.76 مليار دولار حيث حققت صادرات الخدمات التجارية ارتفاعا قدره 11 في المائة وبما قيمته 2.71 مليار دولار.












    "عسير" ترفع رأسمالها إلى 1.2 مليار لتمويل توسعاتها الاستثمارية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 26/03/1428هـ
    وافقت الجمعية العامة غير العادية لشركة عسير للتجارة والسياحة والصناعة والزراعة، في اجتماعها الذي عقد البارحة الأولى في أبها، على زيادة رأسمال الشركة ليصبح 1.26 مليار ريال بدلا من 812.5 مليون ريال. وتم ذلك من خلال الموافقة على طرح أسهم حقوق أولية بقيمة 1.28 مليار ريال, تقتصر على ملاك الأسهم المقيدين في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية في الحادي عشر من نيسان (أبريل) الجاري. وحدد سعر طرح السهم بواقع 27 ريالا للسهم شاملاً عشرة ريالات قيمة اسمية للسهم و17 علاوة إصدار. وسيكون عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب 45.13 مليون سهم, بما يعادل خمسة أسهم لكل تسعة أسهم, وبذلك تكون الشركة أكملت إجراءاتها النظامية كافة المتعلقة بزيادة رأسمالها، وسوف يتم تحديد موعد الاكتتاب في أقرب فرصة ممكنة بعد أخذ الموافقات النظامية بهذا الخصوص.
    كما وافقت الجمعية العامة العادية لشركة عسير خلال اجتماعها على تقرير مجلس الإدارة عن السنة المالية الماضية, وتقرير مراجعي حسابات الشركة والحسابات الختامية، ووافقت على تعيين السادة شركة سامي إلياس فرح وعبد الحميد محمد بشناق وشريكيهما مراجعاً لحسابات الشركة للعام المالي 2007. كما صادقت الجمعية العادية على تعيين حسين بن علي شبكشي عضواً في مجلس الإدارة خلال دورته الحالية. وقال المهندس طارق عثمان القصبي العضو المنتدب للشركة إن "عسير" تمكنت خلال مسيرتها أن تسجّل قفزات تلو الأخرى، وأن تدعم موجوداتها وحقوق مساهميها، مؤكدة متانة مركزها المالي، ونجاح استراتيجيتها الاستثمارية، مما يضعها اليوم أمام عتبة جديدة من شأنها أن تنتقل بالشركة إلى آفاق غير مسبوقة من النمو والتطور.من جهته استعرض المهندس عبد الرحمن الرويتع عضو مجلس الإدارة المدير العام للشركة أداء الشركة خلال عام 2006، وألقى الضوء على الإنجازات والتطورات التي شهدتها شركة عسير خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى أن الشركة حققت أرباحاً خلال 2006 بلغت 280 مليون ريال بزيادة 13% عن العام السابق، فيما ارتفع ربح السهم الواحد للسنة المالية 2006 إلى 3.45 ريال مقابل 3.05 ريال عن 2005 بارتفاع 13 في المائة.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    أين ستتجه الأسهم مع تراجع أرباح البنوك وترقب طرح "كيان"؟

    راشد محمد الفوزان - - - 26/03/1428هـ

    "إذا كان المضارب على حق نصف الوقت, فإنه يحقق متوسطا جيدا حتى لو كان على حق 3 أو 4 مرات من كل 10 مرات, فإن هذا يحقق ثروة للشخص إذا كان لديه الإدراك لتخفيض خسائره بسرعة, في العمليات التي يكون فيها على خطأ. برنارد بروش

    أحداث السوق الأسبوع الماضي كانت حافلة ومتعددة الجوانب, حين أعلن كثير من الشركات والبنوك نتائجها المالية للربع الأول من هذا العام, وسنركز على القطاع البنكي الذي يعتبر الأكثر تأثيرا في المؤشر العام والسوق ككل, ثم نتطرق لطرح "كيان" الذي طال انتظاره. نبدأ بالبنوك, والذي للواقع لم تكن مفاجأة نتائجها المالية حيث سيطر الانخفاض عليها عدا البنك العربي الذي حقق ارتفاعا طفيفا جدا, وبقي بنك "سامبا" الذي لم يعلن نتائجه المالية حتى الآن, وإن كانت القراءة أنه لن يكون متأثرا بتراجع كالبنوك الأخرى, لاعتبار إدارة بعض الاكتتابات التي تحقق أرباحا استثنائية غالبا. ولأن طبيعة البنوك لدينا تمارس ثلاثة أعمال لا أكثر, وهي: الإقراض بأنواعه وتحصيل العمولات من الخدمات البنكية, وعمولات سوق الأسهم, وهي عملية رابحة لأي بنك يمكن أن يتم إنشاؤه, كما حدث في بنك البلاد, من أول سنة حقق ربحا يتجاوز 100 مليون ريال عن الفترة الماضية, وهذا تحد للقطاع البنكي في المستقبل, فهناك منافسة شركات الوساطة التي يتحول بعضها إلى بنوك استثمارية, ودخول بنوك جديدة أخرى, وهذا ما يجعل القطاع البنكي أمام تحد في تحقيق نمو مستمر على غرار ما حدث في الفترة من 2003 حتى 2006, وهذا ما سيتضح من العام الحالي 2007, ماذا ستحقق البنوك وهي التي رفعت رساميلها في مجملها، وهذا يعني مزيدا من التوجه للإقراض, وهذا تحد كبير لكيفية الاستفادة من السيولة الموجودة لديها وتوظيفها التوظيف الأمثل, وإلا أصبحت عبئا مكلفا لها. البنوك تكون عادة هي من أكبر الرابحين في النمو والطفرة الاقتصادية باعتبار أن الحاجة ملحة ومستمرة للاقتراض والتمويل, وهذا ما سيحفظ معدلات الربحية للبنوك للسنوات الأربع المقبلة على الأقل, ولكن ماذا بعد ذلك؟ وهذا ما يضعه المستثمرون في حسبانهم عن نمو البنوك وربحيتها. ويجب أن ننتبه وننبه إلى أن القراءة لميزانيات البنوك خلال المرحلة المقبلة دقيقة وحساسة جدا ويجب على كل مستثمر أن يراعي ذلك, كم حجم المديونيات التي نشأت من سوق الأسهم وانهياره أو غيرها, وكم هي المخصصات التي تم وضعها. لا يكفي أن عدم تحقق نمو أن كل شيء هنا فقط, بل يجب توسيع دائرة الرؤية والتحليل للقوائم المالية, وهي التي لا تخفى على أي حال للمستثمرين الواعين المدققين.

    "كيان", ابنة "سابك", التي تملك فيها حصة تبلغ 35 في المائة وشركة كيان نفسها 20 في المائة والباقي سيطرح للاكتتاب, "كيان" ذلك الكيان الكبير برأس ماله الذي يبلغ 15 مليار ريال, كأكبر رأس مال يطرح في السوق السعودي وهو في مستويات متدنية, وهذا تحد مهم وكبير لمدى قناعة المستثمرين والمواطن في السوق السعودي, وهي ستطرح بسعر عشرة ريالات كقيمة اسمية دون علاوة "جباية" كما حصل في كثير من الشركات العائلية مسبقا, شركة كيان ستطرح ما يقارب 675 مليون سهم, وحد أدنى للاكتتاب 50 سهما, وحد أعلى 20 مليون سهم أي 200 مليون ريال. هنا أشيد بقوة بقرار هيئة سوق المال, على وقت الطرح, وأسلوب الطرح أي الاكتتاب, ففتح الحد الأعلى يعني أنها تقول هنا الاستثمار الأفضل, ويجب أن تكون السيولة تتوجه هنا, ونحن كمراقبين لا نشكك ونثق بقوة وإدارة "سابك", وهي من يدير "كيان الكبرى" إذ الاستثمار للأمد البعيد, في ظل سوق مضاربة لا يتوقف, ولن يتعافى هذا السوق ما ظلت شركاته قليلة, وتقوده الأسهم الخاسرة وآخرها الأسبوع المنتهي "ثمار" بارتفاع 45 في المائة تقريبا, وغيرها من الشركات الخاسرة, التي هي مأوى وملجأ المضاربين, شركة كيان تعني أن قطاع البتروكيماويات هو التحدي المستقبلي, خاصة أن "كيان الكبرى" ستنتج منتجات جديدة لا تنتجها "سابك", وستطرح منتجاتها خلال عام 2010م, وبعمر الصناعة والصناع يعتبر مميزاً, ولنا في ذلك أسوة حسنة ومثال لا يقبل الجدل الكثير.

    سألتني إحدى المذيعات عن مدى قدرة السوق على تغطية الاكتتاب في ظل حجم يتجاوز سبعة مليارات, وسوق منخفض جدا ونفسيات متدنية, وقلت بوضوح تام لا لبس فيه, لن أستغرب لو طرح بنك الإنماء و"كيان" مجتمعان, أن تغطى وبفوائض كبيرة أيضا, السوق لا يعاني من السيولة, السوق يعاني من "فيروس" المضاربين الذين دمروا السوق وأموال المتداولين, برفع أسوأ الشركات ماليا, وهم يعتبرونها ذكاء وشطارة, وهي أقرب لسلب الأموال, على أي حال المضاربون هم أكبر الذين تسببوا في ضرر السوق من خلال ممارساتهم التي يطول شرحها. لن يستوي السوق السعودي في ظل سيطرة الأسهم الخاسرة, لن يستوي إن لم يستمر طرح المزيد والمزيد من الشركات في السوق "ككيان الكبرى" التي هي أحد أطواق النجاة للسوق السعودي وضمن حلقة من حلقات إصلاح السوق, وهذا ما يسجل حقيقة لهيئة السوق المالية, على أن يعقبه بفترة زمنية لا تطول طرح "بنك الإنماء".

    الأسبوع الماضي سجل السوق السعودي مكسبا في يوم واحد قارب 400 نقطة, ما السبب أو المحفز؟ لا يوجد حقيقة هذا المحفز الذي يدفع بالمؤشر إلى أن يرتفع لهذه المستويات, والدليل أنه لم يحافظ عليه باقي الأيام الأربعة من الأسبوع, وانخفض بصورة مستمرة, وكأن من "دفع" المؤشر بهذه الصورة, يستبق سوء نتائج البنوك, وهذا واضح حقيقة, دفع هذا المؤشر يرى البعض أنه نتيجة إطلاق سراح البحارة البريطانيين, وهذا مبرر مضاربين وعاطفيين وهذا ما أكدته الأيام التالية, ارتفاع 400 نقطة هو استباق للتراجع المتوقع الذي حدث, وقد يكمل مسيرة التراجع من خلال الشركات الكبرى أيا كانت لا تحقق النمو المطلوب أو المفترض توقعه من المستثمرين أو أصحاب الأهداف البعيدة. سيطرت المضاربات الأسبوع الماضي وبرز سهم "ثمار" الذي حقق ارتفاعا قارب 45 في المائة, دون أي مبررات أو مسوغات أساسية, وهذه ترسخ وتقوي مشكلة السوق السعودي المزمنة ما ظلت هذه النوعية من الشركات هي التي تقود الارتفاع. ثم أعقبتها جازان الزراعية التي ارتفعت 25 في المائة أيضا دون أي مبررات أساسية. الغريب أن نتائجها المالية للربع الأول انخفضت 89 في المائة تقريبا, وسجل السهم ارتفاعا 25 في المائة وهذا تأكيد على خلل السوق السعودي, ثم "سيسكو" و"الغذائية" و"سدافكو" ارتفاعات مضاربية لا أكثر.

    الأسبوع المقبل

    بقي انتظار ثلاث شركات وبنك مهمة في المؤشر, ولعل الأبرز "سابك" و"سامبا", ثم "الاتصالات" و"الكهرباء", ورغم أن القراءة لا تعول نموا يذكر في "الاتصالات" و"الكهرباء" في الأرباح, وقد سجلت "الكهرباء" خسائر نتيجة الدورة المتوقعة كل ربع أول وموسم الشتاء, و"الاتصالات" التي تتراجع إيراداتها كل ربع سنة نتيجة المنافسة من "موبايلي" فأي ارتفاع في "موبايلي" يعني انخفاضا نسبيا في "الاتصالات السعودية", وأيضا ما سيلقي المشغل الثالث من ظلال على القطاع ومنافسة أكبر مستقبلا, إذا النمو في قطاع الاتصالات لشركة الاتصالات بوضعها الحالي ليس واضحا أو ممكنا, ما لم تتجه لمنتجات جديدة أو شراكات أو دخول أسواق جديدة, "سابك" لديها تحد كبير وهي أرباح الربع السابق التي تقارب 6,1 مليار ريال, فهل ستحقق أكثر أو أقل أو قريبا منه, لا أستطيع التخمين هنا بشيء, ولكن أي نمو يحقق يعد إيجابيا ويعني أن "سابك" ستحقق أرباحا على الأقل هذا العام ما يقارب رأس المال، وهذا إنجاز مهم وكبير للشركة. قد تعلن النتائج آخر الأسبوع المقبل الثلاثاء أو الأربعاء أو عطلة الأسبوع وهو لن يبتعد عن ذلك. المضاربون متحفزون لإعلان "سابك" ليتم استغلاله أكبر استغلال, وهذه مشكلة السوق السعودي أيضا, وحلها بتقسيم السوق الذي سيضع كل شيء في نصابه. اكتتاب كيان سيلقي بظلاله تدريجيا على السوق السعودي ونحن نتحدث عن أكثر من ستة مليارات ريال ستطرح في السوق, وهذا يعني أن نتابع تأثير وأثر هذا الاكتتاب الكبير المقبل.


    التحليل الفني اليومي


    المؤشر العام والترند

    واضح أن المؤشر العام الآن في مسار هابط, وأمامه الترند السفلي باللون الأحمر, وهو يقارب 7606 نقاط أي ما يقارب 68 فيبوناتشي, وكسر هذا المستوى منخفضا يعد سلبيا تماما إن استمر بكميات كبيرة ولأكثر من يومين, وكسر المؤشر في الأساس مستوى 7800 نقطة هو سلبي, وواضح ضعف السوق وعززته نتائج البنوك السلبية, وبداية الآن طرح شركة كيان وقرب الاكتتاب الكبير فيها خاصة أن الحد الأعلى مليوني سهم أي ما يقارب 20 مليون ريال. المؤشر بصفة عامة كسر متوسط 21 و14 يوما تقريبا. ولايزال زخم السوق ضعيفا. مستوى الدعم والمقاومة واضح في الرسم الفني المرفق.

    المؤشر العام والمروحة

    من ملاحظة الرسم الفني للمؤشر العام, بطريقة المراوح, نجد أن القمم الأربع من 1 إلى 4 كلها قمم هابطة, وهي سلبية واضحة في السوق وضعف, بين كل قمة وقمة مسافة زمنية تتزايد وهذا سلبي أيضا, وكل قمة أقل من سابقتها وهي لم تعد للارتفاع حتى من آخر قمة التي هي 8956 نقطة, وهذا سلبي أيضا. السوق يمكن أن يقال أنه تعافي حقيقة أو أخذ مسارا صاعدا بصورة قوية حين يتجاوز آخر قمة ويظل في أعلى منها. نلاحظ أن المسار رقم "4" لم يستطع أن يخترقها للأعلى وظل يلامسها ويهبط حتى أصبحت مقاومة صعبة جدا, وكأنه يبحث عن نقطة أضعف لاختراق المسار الهابط, وهذا يحتاج إلى قوة في السوق ليست سهلة, فهل تكفي نتائج "سابك" خلال المرحلة المقبلة؟ سنتابع ونشاهد.

    القطاع البنكي يومي

    نلاحظ أن الترند الهابط مستمر, وأكده وعززه نتائج البنوك التي أعلنت خلال الأسبوع الماضي, وشكل مقاومات شرسة وصعبة الآن في القطاع والشركات, وسجل مؤشر القطاع استمرار الهبوط دون المتوسطات البسيطة الموزونة, ولدينا الآن خط دعم ليس قويا "باللون الأحمر" لو استمر في الهبوط سيكسر هذا الدعم ويلامس الدعم الآخر الأقل، وهذا سلبي تماما في القطاع, لن يتعافى القطاع إلا بعد أن يخترق المتوسطات ويشكل مسارا صاعدا ويخترق الترند الهابط, وهذا لن يكون سهلا من خلال الواقع الذي نرى. مؤشر RSI نلاحظ استمرار المسار السلبي ولم يقدم أي انحراف إيجابي حتى الآن.

    القطاع الصناعي

    "سابك" ستحدد اتجاه هذا القطاع كثيرا, وهو الآن في مثلث واضح من خلال الرسم الفني, فإما ارتفاع وأما العكس, وهو سيعتمد على النتائج, وهذا يعزز أن النتائج ستكون محكا مهما, ويجب أن يكون بقوة الدفع التي تجعله يتجاوز متوسط 14 و21 يوما لعدة أيام, ولكن تظل هذه مشروطة بالنتائج إن قدر لها أن تكون فعالة ومتفاعلة. لكن واضح أن الترند الأزرق العلوي لم يستطع اختراقة للأعلى وهذا ضعف في القطاع وسيتضح تأثر نتائج "سابك" في مدى اختبار هذا الترند, سيكون الأسبوع المقبل محكا مهما للقطاع بشرط إعلان سابك, وأيضا بعد إعلان النتائج أيا كانت يأتي التأكيد بعدها بيومين أو ثلاثة حتى يتضح المسار للقطاع. مؤشر RSI لايزال في مسار هابط وانحراف سلبي في القطاع حتى الآن.

    قطاع الأسمنت يومي

    قطاع الأسمنت القطاع الاستثماري, بعد أن سجل مستويات متدنية, قاع جديد, عاد وارتفع ليوازي القاع السابق, ولديه انفراج في مؤشر القطاع وهذا سلبي على الأقل للفترة الحالية, فهي تعني تذبذبا أكثر وعدم استقرار في القطاع للفترة المقبلة, والبحث عن تأسيس منطقة ومسار له هو المهم الآن. ولايزال مؤشر RSI يشكل سلبية ولم يسجل أي ارتفاع حتى الآن. واضح أن القطاع سيتجه للتماسك والمسار الصاعد البطيء من خلال مؤشر الحركة لديه.

    قطاع الخدمات يومي

    قطاع الخدمات يسير في ترند صاعد حتى الآن ويحظى بدعم جيد "الخط الأحمر" وهذا واضح من قوة المضاربات الكبيرة في القطاع في أسهمه الخاسرة غالبا, وبعد أن مر الأسبوع ما قبل الماضي بهبوط حاد, ويحاول الإغلاق فوق متوسط 14 يوما وهذا جيد نسبيا, ولكن ظل مؤشر RSI سلبيا حتى الآن.

    قطاع الكهرباء يومي

    قطاع متماسك حتى الآن, وهو الآن يتجه للمثلث المرسوم له ليحدد بعدها أي مسار سيسلك, ولكن الواضح أن القطاع سيكون في أضيق نطاق في تذبذبه أو مساره. أيضا مؤشر RSI لا يزال ضعيفا بقمم هابطة.

    قطاع الزراعية يومي

    يعد أفضل القطاعات مضاربة ونموا في الرسم الفني له. ويواجه مقاومة صعبة عند 5150 نقطة, وهو الآن بين متوسطي 14 و21 يوما, بمعنى بقوة دفع وقوة ضغط, والأسبوع المقبل سيتضح الكثير على أي حال، ولكن القطاع مميز كمضاربات وهو أخف القطاعات كقوة في شركاته، فكما هو حاد في الهبوط أيضا في الارتفاع والعكس صحيح. مؤشر RSI يظل إيجابيا حتى الآن.

    قطاع الاتصالات يومي

    بعد موجة صعود السبت الشاملة, عاد مؤشر "الاتصالات" للانخفاض ولديه دعم أساسي ومهم عند 2450 نقطة, وهو سجل قيعان جديدة سعرية ومؤشر على حد سواء, وهذا سلبي, ويجب تحليل أسهم القطاع ماليا, باعتبارها أسهم استثمارية, لديه الآن شمعة دوجي في مسار هابط نوعا ما تعني ارتدادا نسبيا للقطاع, ولكن يحتاج لتأكيدات كثيرة, مسار RSI يحاول اختراق مقاومة إن نجح سيواصل القطاع ارتفاعه التدريجي.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    "أرامكو": ضخ 900 ألف برميل يوميا من حقل منيفة عام 2011

    - "الاقتصادية" من الرياض - 26/03/1428هـ
    أكدت شركة أرامكو السعودية أن أعمال تطوير حقل منيفة البحري العملاق البالغ حجم إنتاجه 900 ألف برميل يوميا تجري وفقما هو مقرر من أجل إنجازها في حزيران (يونيو) 2011. وحقل منيفة جزء من خطط المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم لزيادة طاقتها الإنتاجية لتتجاوز المستوى لعام 2009 وهو 12.5 مليون برميل يوميا من 11.3 مليون برميل يوميا في الوقت الحالي.
    وسيزيد إنتاج منيفة إنتاج الخام العربي الثقيل في السعودية أكبر منتج للنفط في "أوبك". وتواجه مصافي التكرير مصاعب أكبر كما تتحمل تكاليف أعلى لمعالجة هذا الخام مقارنة بمعالجة الخام الخفيف. ووقعت السعودية اتفاقات لبناء مصفاتين جديدتين تصل طاقة كل منهما إلى 400 ألف برميل يوميا إلى جانب تطوير معامل تكرير أخرى في الداخل والخارج لمعالجة النفط الثقيل.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    أكدت شركة أرامكو السعودية أن أعمال تطوير حقل منيفة البحري العملاق البالغ حجم إنتاجه 900 ألف برميل يوميا تجري وفق ما هو مقرر من أجل إنجازها في حزيران (يونيو) 2011. وحقل منيفة جزء من خطط المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم لزيادة طاقتها الإنتاجية لتتجاوز المستوى لعام 2009 وهو 12.5 مليون برميل يوميا من 11.3 مليون برميل يوميا في الوقت الحالي.
    وسيزيد إنتاج منيفة إنتاج الخام العربي الثقيل في السعودية أكبر منتج للنفط في "أوبك". وتواجه مصافي التكرير مصاعب أكبر كما تتحمل تكاليف أعلى لمعالجة هذا الخام مقارنة مع معالجة الخام الخفيف. ووقعت السعودية اتفاقات لبناء مصفاتين جديدتين تصل طاقة كل منهما إلى 400 ألف برميل يوميا إلى جانب تطوير معامل تكرير أخرى في الداخل والخارج لمعالجة النفط الثقيل. كما ينتظر أن ينتج حقل منيفة نحو 90 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا و65 ألف برميل من الغاز الطبيعي المسال يوميا حسبما قالت "أرامكو السعودية" في بيان على موقعها على شبكة الإنترنت. وفازت شركة خدمات الطاقة فوستر ويلر ومقرها برمودا بعقد الأعمال الهندسية والتصميم في حقل منيفة في اكتوبر تشرين الأول العام الماضي. كما وقعت "أرامكو" عقدا مع شركة سترويترانسجاز الروسية لبناء خط أنابيب بطول 217 كيلومترا في إطار أعمال توسيع حقل الشيبة. وقالت الشركة إن العقد وقع في أواخر آذار (مارس) الماضي, وستنتهي أعمال البناء في الخط في حزيران (يونيو) 2008. وتعتزم "أرامكو" زيادة إنتاجها من الخام العربي الخفيف فائق الجودة من حقل الشيبة بمقدار 250 ألف برميل يوميا عام 008. كما تعتزم زيادة الإنتاج بمقدار 250 ألف برميل يوميا أخرى بحلول عام 2010.












    صندوق النقد يدعو دول الشرق الأوسط إلى الخروج من "تبعية النفط"

    - واشنطن – الفرنسية: - 26/03/1428هـ
    دعا صندوق النقد الدولي في تقريره نصف السنوي حول الظروف الاقتصادية العالمية، دول الشرق الأوسط إلى جعل اقتصاداتها أقل تبعية للثروة النفطية، والعمل على أن يستفيد سكانها بطريقة أفضل من قفزة أسعار الذهب الأسود. وقال التقرير إن "الآفاق الاقتصادية لمجمل المنطقة تبقى مشجعة" على الرغم من احتمال تباطؤ طفيف بسبب تراجع أسعار النفط منذ بلوغ مستوياتها التاريخية وانخفاض الإنتاج بناء على قرارات منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك".
    وأضاف ان النمو الاقتصادي في المنطقة (التي تضم خصوصا دول الخليج وإيران ومصر وسورية وإسرائيل ولبنان) سيصل إلى أعلى معدلاته هذه السنة والسنة المقبلة مع 5،5 في المائة بعد تسجيله 5،7 في المائة في 2006. لكن "على الرغم من مستوى مرتفع للنمو في الفترة الاخيرة وتحسن دخل الفرد في المنطقة، تبقى دول الشرق الأوسط المصدرة للنفط تعتمد إلى حد كبير على قطاع المحروقات"، بحسب التقرير. وأضاف أن صندوق النقد الدولي يحض هذه الدول على استخدام الفترة الذهبية الحالية لـ "تنويع" أنشطتها بما يسمح لسكانها بإيجاد فرص عمل جديدة. وقال الصندوق إن "الزيادة السريعة في عدد السكان ساهمت في دفع معدلات البطالة (في المنطقة) إلى مستويات هي الأكثر ارتفاعا في بعض الأحيان في العالم مع معدل نشاط ضعيف نسبيا". ورأى أن أحد الحلول يمر عبر تشجيع الاستثمار الخاص في القطاع غير النفطي. وكان الصندوق قد قال إن انخفاض أسعار النفط وتراجع إنتاجه من المتوقع أن يؤديا إلى إبطاء النمو في الشرق الأوسط, لكن التضخم سيظل تحت السيطرة بدرجة كبيرة.
    وكتب الصندوق يقول "التوقعات بالنسبة للمنطقة ككل تظل إيجابية مع بعض الاعتدال في النمو بين المصدرين".
    وتوقع انخفاض فائض المعاملات الجارية للمنطقة عن مستوى 18 من الناتج المحلي الإجمالي الذي بلغه عام 2006 إلى نحو 10.75 في المائة في العامين المقبلين. وقال الصندوق "المخاطر على التوقعات تبدو متوازنة بشكل عام في هذه المرحلة". وحذر من أن هناك مخاطر تباطؤ تنتج عن انخفاض أسعار النفط بدرجة أكبر إذا انحسرت التوترات السياسية. وعلى الرغم من تراجع الطلب على النفط من الدول الصناعية وانخفاض أسعاره إلا أن الناتج المحلي الإجمالي في المنطقة من المتوقع أن ينمو بمعدل 5.5 في المائة عام 2007 بارتفاع طفيف عن توقعات الصندوق في أيلول (سبتمبر) الماضي بأن ينمو بمعدل 5.4 في المائة. ونما الطلب العالمي على النفط عام 2006 بمقدار 800 ألف برميل يوميا أي أقل من المتوقع وأقل من نموه بمقدار 1.3 مليون برميل يوميا عام 2005. وفي حين ارتفع الطلب في الدول النامية تراجع الاستهلاك في الدول الثلاثين الصناعية الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بسبب ارتفاع الأسعار. وإضافة إلى ذلك شهدت الولايات المتحدة في عام 2006 أدفأ عام مسجل مما حد كذلك من الطلب.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    ضحايا الأسهم .. عند أبواب المساجد!!

    مساعد أحمد العصيمي - 26/03/1428هـ

    بعد أن أنهى الإمام صلاة العصر، استدار بعدها لمواجهة المأمومين, ثم نهض شاب جميل المحيا بهي الطلة, يرتدي ملابس بدا أنها فاخرة لا تخلو من ترف, من هيئته الأولى يتضح أنه ذو نعمة .. استأذن الشاب المصلين ببعض من كلمات.
    في مطلع تلك الكلمات لعن الطمع وتبرأ منه, ثم أعلن أنه وقع ضحيةً له .. سرد قصته بعجالة حينما قال " أنا أحد الذين قفزوا عالياً من جراء طفرة سوق الأسهم، وأنا كذلك أحد الذين انتهت حياتهم من جراء هذه السوق .. أما كيف؟ فقد تكاثرت الأموال في يدي وفي رصيدي من خلال محفظتي حتى إني نسيت نفسي وأهلي وكل ما حولي, المهم أن أكسب أكبر الأرقام, ولا بأس إن رهنت أرضاً أملكها أو أقنعت آخرين بإعطائي ما لديهم، من فرط توسيع حجم الكسب, حتى ما يعمله البنك من تسهيلات كانت ضمن أولوياتي .. لكن فجأةً وقعت الفأس في الرأس وخسرت كل شيء، لأكتشف أنني خسرت كل ما أملك ومعه راحتي النفسية .. وعملي الحكومي، فكل شيء ضاع ودفعت ثمنه غالياً .. لم أفق من الصدمة إلا بعد أشهر تسعة من حدوثها .. لتكون حسرتي أكبر ليس فقط على ما أضعته من مال يخصني أنا وحدي, بل من جراء تلك الأموال التي أخذتها بالإقناع والحيلة والضغط من أناس بسطاء لم تكن لهم أي إرادة أو توجه للدخول في هذا المجال .. لكن شيطان الطمع جعلني لحوحاً ضاغطاً .. ويعلم الله أنه من أجلهم ومن أجلي، أنا الآن أمامكم أتطلع لجمع مبلغ قدره مليون و600 ألف ريال لأعيده إلى أولئك المساكين، ولكي يرتاح ضميري".
    انتهى كلامه .. وفي المعنى العام لحديث الشاب المذكور فهي "طرارة" عيني عينك, في ظل أنه قد أكملها بالجلوس عند باب المسجد لتلقي المساعدات, ولا نعلم غير ذلك مع الدعاء أن يعينه رب العالمين على ما هو فيه .. وفي المعنى الخاص فالقصة معقولة والأبطال كثيرون لمثل هذه القصة لأن سوق الأسهم "ما قصرت" حينما أحالت كثيراً من أبناء هذا المجتمع إلى ما تحت خط الفقر!
    لكن ما يهمنا أكثر من هذا الموضوع أن كثيرين منّا اندفعوا ودون ترو إلى داخل السوق، الكل يبحث عن مغنم سريع وبأقل الجهود, حتى وقعت الفأس في الرأس لتكون نسبة الخسائر وفق أرقام لم تصل إليها أي سوق مالية أخرى في العالم!!.
    يحدث ذلك في ظل آلية غير واضحة لسوق المال السعودي، ووسط هيمنة البنوك وسطوة الهوامير, والضحية من كانوا يعتقدون حسن فعل هذه السوق!!.
    فهل تعلمنا من إخفاقاتنا وحساباتنا الخاطئة مع سوق المال ؟!.. والسؤال الأهم: هل مسيرو سوق المال استطاعوا وبعد النكسات المدوية السابقة أن يصنعوا آلية ضابطة لهذه السوق ؟!.. آلية لا يستطيع بنك تجاوزها.. ولا يحلم "هامور متنفذ" باختراقها .. نتمنى ذلك حتى يعود لبعض المنتمين لمجتمعنا توازنهم النفسي..والمالي .












    وكالة الطاقة تمنح النفط دعما إضافيا مع مخزون البنزين الأمريكي

    - لندن – رويترز: - 26/03/1428هـ
    واصلت أسعار النفط ارتفاعها فوق 62 دولارا للبرميل أمس مدفوعة باستمرار انخفاض مخزونات البنزين في الولايات المتحدة أكبر مستهلك له في العالم وبعدما قالت وكالة الطاقة الدولية إن منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" خفضت الإنتاج أكثر من اللازم.
    قالت وكالة الطاقة الدولية أمس إن مخزونات النفط في الدول الصناعية قد تنخفض أكثر في الأشهر المقبلة إذا ما واصل أعضاء "أوبك" تقييد الإمدادات مما يعني بقاء أسعار النفط مرتفعة.
    وفي تقريرها الشهري في نيسان (أبريل) قلصت الوكالة أيضا تقديراتها لحجم الطلب العالمي على النفط في 2007 بواقع 250 ألف برميل يوميا ليصل إلى 85.8 مليون برميل يوميا. وتتراجع مخزونات النفط مع ظهور تأثير تخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها "أوبك". وساهم تراجع المخزونات في ارتفاع أسعار الخام الأمريكي الى 62 دولارا
    للبرميل من أقل من 50 دولارا في منتصف كانون الثاني (يناير) الماضي.
    وقال تقرير وكالة الطاقة "قيود إمدادات منظمة أوبك منذ الخريف الماضي تزامنت مع فصلين من السحب الكبير للمخزونات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والإنتاج لا يزال أقل من المستوى اللازم لتحقيق الزيادة المعتادة في مخزونات النفط في الربيع". وأضاف التقرير "مع السحب الكبير فيما يبدو من المخزونات التجارية في الربع الأخير من 2006 والربع الأول من 2007 وهامش الطاقة الفائضة الذي لا يزال محدودا فإن إنتاج أوبك الحالي قد يؤذن بنقص آخر ملحوظ في المخزونات في الأشهر التالية". وقالت الوكالة إن المخزونات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انخفضت بواقع 80.5 مليون برميل في آذار (مارس). وتوحي البيانات الأولية للشهر الماضي في الولايات المتحدة واليابان وأوروبا بأن مخزونات منظمة التعاون قد تنخفض بنحو مليون برميل يوميا في الربع الأول. وأضافت الوكالة أن هذا سيكون أعلى معدل للهبوط مذ الفترة نفسها في عام 1996 وإن كانت البيانات النهائية ضرورية لتأكيد حجم انخفاض المخزونات. كما خفضت الوكالة تقديراتها للطلب العالمي على النفط عام 2006 وفي العام الحالي أيضا وتركت نسبة النمو المتوقع في الطلب على النفط عام 2007 دون تغيير فعلي عند 1.8 في المائة.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 25/ 3 / 1428 هـ

    16.7 مليار درهم مكاسب الأسهم الإماراتية بنهاية تعاملاتها الأسبوعية بارتفاع 2.9%

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 26/03/1428هـ
    حصدت الأسهم الإماراتية بنهاية تعاملاتها الأسبوعية وبعد أسبوع متواصل من الارتفاع مكاسب قياسية بلغت قيمتها 16.7 مليار درهم بارتفاع في مؤشرها العام نسبته 2.9 في المائة في محاولة لاستعادة جزء من خسائرها الفادحة التي تجاوزت 30 مليار درهم في الأسابيع الثلاثة الأخيرة من الشهر الماضي, وارتفعت القيمة السوقية للأسهم إلى 522.9 مليار درهم من 505.8 مليار الأسبوع الماضي ودفعت حالة التفاؤل التي سادت الأسواق طيلة الأسبوع وعمليات المضاربة التي طالت سهمي "دبي الإٍسلامي" في دبي و"أبو ظبي التجاري" في أبو ظبي أحجام التداولات إلى الارتفاع بنسبة 79.5 في المائة إلى 6.9 مليار درهم مقارنة بـ 3.8 مليار الأسبوع الماضي.
    وعلى الرغم من الميل للتراجع الطفيف في مؤشر سوق دبي أمس بنسبة 0.11 في المائة، إلا أن أحجام التداولات قفزت إلى 1.4 مليار درهم، في الوقت الذي حافظت فيه سوق العاصمة أبو ظبي على ارتفاعها القوى بنسبة 1.2 في المائة وبتداولات 372.1 مليون درهم لترفع أحجام التداولات لأول مرة منذ بداية العام إلى 1.8 مليار درهم في اليوم، معيدة للأذهان مرحلة الطفرة التي عاشتها الأسواق عامي 2004 و2005، حيث كان معدل التداول اليومي يراوح بين 2 و2.5 مليار درهم وفي مرات كثيرة تجاوزت التداولات خمسة مليارات درهم في اليوم.
    وبعد أربعة أيام من التعاملات القوية والصعود المتواصل توقف سهم "دبي الإسلامي" عن قيادة حركة التداولات في سوق دبي أمس وأفسح الطريق لسهم السوق ذاته الذي استقطب تعاملات قوية بلغت قيمتها 363.6 مليون درهم وسجل السهم ارتفاعا نسبته 2.1 في المائة متصدرا قائمة الأسهم الأكثر نشاطا، في حين تراجع سهم "دبي الإسلامي" من المرتبة الأولى إلى الرابعة بعد أسهم "دبي المالي"، "إعمار"، و"دبي للاستثمار" حيث بلغت قيمة تعاملاته 148.4 مليون درهم وهبط سعره بنسبة 0.91 في المائة غير أنه أنهى الأسبوع ككل متصدرا قائمة الأسهم الأكثر تداولا في السوقين معا بتعاملات قيمتها 1.4 مليار درهم تعادل نحو 26 في المائة من "سوق دبي" و20.2 في المائة من إجمالي تداولات سوق الإمارات ككل ومحققا ارتفاعا سعريا بنسبة 9.7 في المائة عند سعر 7.54 درهم.
    وشهدت سوق دبي ارتفاع أسعار سبع شركات مقابل انخفاض أسعار عشر شركات أخرى بعكس "سوق أبو ظبي" التي ارتفعت فيها أسعار 20 شركة مقابل انخفاض أسعار 11 شركة أخرى، وجاء الدعم من أسهم "أركان"، "آبار"، "دانة غاز"، و"صروح", وأعلن مصرف أبو ظبي الإسلامي أنه لم يتلق حتى الآن أية معلومات بخصوص العرض الذي تقدم به للاستحواذ على كامل أسهم "البنك الوطني للتنمية" في مصر ردا على رسالة أرسلتها إدارة "سوق أبو ظبي" للمصرف في محاولة لقطع الطريق على أية مضاربات قد تطول السهم.
    وطبقا لتقرير هيئة الأوراق المالية والسلع فقد أنهت الأسواق الأسبوع بارتفاع أسعار 43 شركة مقابل انخفاض أسعار 28 وثبات أسعار خمس شركات, وبلغت قيمة التداولات في "سوق دبي" 5.4 مليار درهم تعادل 78.5 في المائة في حين بلغت قيمتها في سوق أبو ظبي 1.4 مليار درهم تعادل 21.5 في المائة من إجمالي السوق ككل.
    وتصدر سهم "دبي الإسلامي" قائمة الأسهم الأكثر تداولا بتعاملات قيمتها 1.4 مليار درهم يليه سهم "إعمار" 852.4 مليون درهم وأغلق مرتفعا بنسبة 1.7 في المائة عند سعر 11.40 درهم يليه سهم "سوق دبي المالي" 704.1 مليون درهم بارتفاع 10.2 في المائة عند سعر 2.36 درهم و"تمويل" 644.6 مليون درهم منخفضا بنسبة 4.1 في المائة عند سعر 3.51 درهم.
    وحقق سهما "عمان" و"الإمارات للاستثمار" أكبر نسبة ارتفاع سعري 22.9 في المائة و"أبو ظبي الوطني" 14.9 في المائة و"الدار العقارية" 12.9 في المائة و"دبي التجاري" 7.9 في المائة، في حين حققت "الظفرة للتأمين" أكبر نسبة انخفاض سعري 27 في المائة و"أسماك" 19.4 في المائة و"أبو ظبي الوطنية للتأمين" 9.2 في المائة و"سيراميك رأس الخيمة" 9 في المائة.












    المعادن ترتفع بحدة مع صعود الذهب والنفط

    - لندن – رويترز: - 26/03/1428هـ
    ارتفعت أسعار المعادن بحدة أمس الخميس وزادت كذلك أسعار الذهب والنفط بعد انخفاض الدولار أمام اليورو والين. وقال المحلل ستيفين بريجز من "إس.جي.سي.اي.بي" "الدولار هو بوضوح العامل الرئيسي. إنه يتراجع مما يدعم جميع السلع". وارتفع سعر النحاس في العقود الآجلة في بورصة لندن للمعادن إلى 7970 دولارا للطن وهو أعلى مستوياته منذ الثامن من أيلول (سبتمبر) ثم تراجع إلى 7830 دولارا متخليا عن بعض مكاسبه بسبب عمليات بيع لجني الأرباح. وكان سعر النحاس قد ارتفع بنحو ألف دولار منذ بداية الشهر.
    وعند المستويات الراهنة يكون النحاس قد ارتفع بنسبة 25 في المائة منذ بداية العام, لكنه مازال أقل بمقدار نحو ألف دولار من أعلى مستوياته على الإطلاق الذي سجله في أيار (مايو) الماضي. وارتفع سعر النفط متجاوزا 62 دولارا للبرميل اليوم بعد أن قالت وكالة الطاقة الدولية إن أوبك خفضت إنتاجها بدرجة كبيرة وبعد انخفاض كبير في مخزونات البنزين الأمريكية. وارتفع سعر البلاديوم إلى أعلى مستوياته في 11 شهرا عند 372 دولارا
    للطن في حين زاد سعر البلاتين إلى أعلى مستوياته في خمسة أشهر، لكن المحللين قالوا إن سعر البلاديوم ارتفع بسبب عوامل فنية وليس عوامل أساسية تتعلق بالعرض والطلب.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 10/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 27-04-2007, 03:11 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 3/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 20-04-2007, 05:47 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 11 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 30-03-2007, 11:01 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4ِ / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 23-03-2007, 06:52 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 26/ 2 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 16-03-2007, 12:39 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا