إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 29

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

    الاقتصاد السعودي يشهد طفرة استثنائية وتحولات للقطاع المالي
    الشيخ : أسعار النفط ستبقى مرتفعة خلال السنوات الخمس المقبلة


    جدة : الوطن

    توقع كبير اقتصاديي البنك الأهلي الدكتور سعيد الشيخ بقاء أسعار النفط عند مستويات مرتفعة خلال السنوات الخمس المقبلة في ظل استمرار العوامل الاقتصادية المؤثرة في الطلب على النفط.
    وقال الشيخ في كلمة أمام طلاب السنة النهائية بكلية الاقتصاد والإدارة في جامعة الملك عبدالعزيز خلال زيارتهم لمقر الإدارة العامة للبنك الأهلي بجدة إن الاقتصاد السعودي يشهد طفرة استثنائية مختلفة في تركيبتها وإن كانت مرتبطة بالنفط إلا أنها مرتبطة بالطلب وليس العرض.
    ورجح تحقيق موارد كبيرة تتيح للدولة الإنفاق على مشاريع البنية التحتية كمشاريع الطرق والمطارات والمدارس والمستشفيات والمدن الاقتصادية.
    وأوضح أن الهدف الأساسي من هذه المشاريع خلق مصادر للنمو والتنوع الاقتصادي وتقليل الاعتماد على النفط من أجل خلق صناعات جديدة تكون رافداً لصناعة النفط وخلق طبقة مهنية في المجتمع السعودي لم تكن موجودة بالحجم المطلوب لرفع مستوى النمو وتحقيق المزيد من الرخاء.
    وقال إن المشاريع الجديدة التي تشهدها المملكة تهدف للتنوُّع الاقتصادي وحفز النمو وتقليل الاعتماد على النفط.
    وأكد الشيخ أن القطاع المالي يشهد أيضا فترة تحول بعد سنوات من اقتصار العمل المصرفي على 11 بنكاً سعودياً تتعامل بوسائل تقليدية في التمويل للشركات الكبيرة والمتوسطة إضافة لتمويل الأفراد.
    ويرى الشيخ أن التحول بدأ فعلا حين رخصت هيئة السوق المالية خلال الفترة السابقة لـ 49 شركة من بينها شركات مالية استثمارية واستشارات جزء منها يعمل في مجال الاستثمار البنكي وأعمال الوساطة ، بالإضافة إلى الدخول في شراكات مع مؤسسات عالمية.












    72 مليار ريال الصادرات غير النفطية العام الماضي بزيادة 10%
    القصيبي: الصادرات الوطنية أمام تحدي اكتساب ميزات تنافسية وفتح أسواق جديدة


    الرياض: الوطن

    أكد وزير الاقتصاد والتخطيط خالد القصيبي أن خطة التنمية الثامنة أولت أهمية لتعزيز القدرات التقنية للصناعة الوطنية واكتساب الميزة التنافسية من خلال تطوير الكفاءة الإنتاجية لتكمل الميزة النسبية الناجمة عن وفرة الموارد وعوامل الإنتاج الأخرى، وذلك بهدف زيادة الصادرات من المنتجات والسلع الوطنية وتعزيز قدرتها وكفاءتها التنافسية.
    وقال إن التحدي اليوم يتمثل في اكتساب ميزات تنافسية جديدة لتنمية الصادرات وتنويعها وفتح أسواق جديدة في المرحلة القادمة وهذا يمثل أحد أبرز القضايا الاستراتيجية وأكثرها تعقيداً في ضوء اربتاطاتها وتشابكاتها الاقتصادية والاجتماعية المتعددة.
    وأوضح القصيبي في تصريح صحفي أمس بمناسبة صدور التقرير الإحصائي لمصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات حول تطوير صادرات المملكة من المنتجات والسلع غير النفطية أنه بعد أن تبوأت المملكة موقعاً متميزاً لاقتصادها على الصعيد الدولي حيث تركزت ميزتها الاقتصادية في قطاعات الطاقة وصناعة البتروكيماويات وبعض النشاطات الأخرى إلا أن هذه الميزة هي ميزة نسبية نتجت أساساً عن وفرة موارد الطاقة والموارد المالية.
    وأشار إلى أن مؤشرات التطور التي أبرزتها المؤشرات الإحصائية تدل على أن جهود تنفيذ برامج ومشاريع وسياسات خطة التنمية الثامنة مستمرة بالعطاء، فيما يتعلق بهدف زيادة التنوع في القاعدة الاقتصادية بدون الإخلال بمتطلبات الزيادة المستمرة في الاستثمار والاحتياجات المحلية من المنتجات والسلع المستوردة وكذلك فيما يتعلق بالإسهام في تعزيز جهود التكامل الاقتصادي الخليجي وتوسيع العمل العربي وزيادة التعاون التجاري والاقتصادي مع دول العالم.
    وذكر التقرير الإحصائي الصادر عن مصلحة الإحصاءات العامة أن قيمة الصادرات غير النفطية للسعودية ارتفعت بنسبة 10% العام الماضي حيث بلغت 79.316 مليار ريال مقابل 72.195 مليار ريال في عام 2005، فيما بلغت الواردات 248.405 مليار ريال بزيادة 11% عن واردات عام 2005 والبالغة 222.985 مليار ريال.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

    25 سنة متوسط أعمارها و30 % منها تستمر حتى الجيل الثاني
    متخصصون يسلطون الضوء على مستقبل الشركات العائلية ويطالبون بتحويلها إلى مساهمة



    جدة: معيض الحسيني، سامية العيسى، دانية سعيد

    قال خبراء ومتخصصون إن متوسط أعمار الشركات العائلية الكبيرة في الخليج يصل إلى25 سنة وإن 30% منها فقط قادرة على الاستمرار حتى الجيل الثاني بسبب تعمق الخلاف وتغيب وحدة الفكر والتوجه المستقبلي بين أفراد العائلة المالكة.
    وقالوا خلال ندوة الشركات العائلية الأولى التي نظمتها أمس غرفة جدة بالتعاون مع مركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون الخليجي تحت رعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود،إن تحول الشركات العائلية إلى مساهمة في الوقت الحالي أو في المستقبل أصبح ضروريا للاقتصاد الوطني لأنها ستوسع قاعدة المستثمرين في سوق الأوراق المالية فضلا عما تحققه من ضمان استمرارها وتوفير السيولة لها.
    وأضافوا أن من أبرز المشكلات التي تؤثر على مستقبل الشركات العائلية عدم الفصل بين الملكية والإدارة وغياب البناء المؤسسي والخلاف والشقاق بين أبناء المؤسسين وعدم التخطيط لعملية إحلال الأجيال الجديدة من أبناء العائلة المالكة وافتقاد الأجيال الجديدة للعائلات المالكة الحماس والقدرة على العطاء وتحمل المسؤولية.
    وعرضوا عدة أساليب لفض المنازعات العائلية، منها وسائل تنظيمية تقوم بها الدولة وإيجاد وسائل تثقيفية تقوم بها مؤسسات المجتمع المدني وإنشاء مؤسسات مخصصة لدعم المنشآت العائلية وتعريف المؤسسين بحقوق الأبناء وغيرهم من الشركاء فضلا عن تطبيق مبادئ الحوكمة والشفافية وإجراء تغييرات هيكلية في المنشأة وفصل الملكية عن الإدارة وتحويل كيان الشركة إلى مساهمة وتعزيز التفاهم والتواصل من خلال تأسيس مجلس للعائلة بهدف المصارحة والمكاشفة وإزالة الشكوك.
    وتناولت الجلسة الأولى محور " الشركات العائلية وأهمية التحول إلى شركات مساهمة" حيث أكد الباحث الاقتصادي بالهيئة العامة لسوق المال العماني خلفان الشرجي أن تحول الشركات العائلية إلى مساهمة في الوقت الحالي أو في المستقبل أصبح ضروريا للاقتصاد الوطني لأنها ستوسع قاعدة المستثمرين في سوق الأوراق المالية كما يضمن التحول للشركات العائلية استمراريتها وسهولة توفير السيولة لها وسهولة عملية تقييمها من خلال أداء أسهمها والحصول على طاقات بشرية جديدة وتوفير رأسمال قادر على تنفيذ مشروعات ضخمة والتخلص من مظاهر الضعف والمحاباة في الإدارة وتخفيض نسبة المخاطرة.
    وأضاف الشرجي أن بعض الدراسات أشارت إلى أن متوسط أعمار الشركات العائلية الكبيرة في الخليج هو 25 سنة وأن 30% منها فقط قادرة على الاستمرار حتى الجيل الثاني فيما لا تستمر النسبة الباقية بسبب تعمق الخلاف وتغيب وحدة الفكر والتوجه المستقبلي بين أفراد العائلة المالكة.
    و ذكر أن من المشكلات التي تعانيها الشركات العائلية سلطة مؤسس المشروع وعدم توافق أسلوب الإدارة مع مراحل نموها وصعوبة تطوير أساليب وأنظمة العمل بها ونفوذ العائلة واحتكارها للمناصب العليا وضعف الشفافية وعدم تبني حوكمة الشركات.
    وتحدث مدير إدارة الشركات في وزارة الاقتصاد بدولة الإمارات أحمد الحوسني عن الأسلوب المعمول به في إدارة الشركات العائلية، مشيرا إلى أنه قد يؤدي إلى كارثة للشركات نفسها وللاقتصاد المحلي على المدى الطويل من خلال تغير الأفراد القائمين عليها.
    وأضاف أن الأبحاث صنفت مراحل الشركات العائلية بالمرور على الجيل الأول الذي يؤسس للشركات والجيل الثاني الذي ينميها ويحافظ عليها والجيل الثالث الذي يفتتها ويعود بها إلى نقطة الصفر لأنه لم يعاصر التأسيس.
    وأضاف الحوسني أن عدد الشركات العائلية في أمريكا وصل إلى 20 مليون منشأة تمثل 49% من الناتج القومي ووصل عددها في دول الاتحاد الأوروبي بين 70 % و95% من إجمالي الشركات الموجودة وتصل نسبة مساهمتها في الناتج القومي إلى 70% وتمثل الشركات العائلية في المنطقة العربية نحو 90% من إجمالي الشركات العاملة وتساهم بنحو 70% في الاقتصادات العربية، وفي منطقة الخليج العربي تسيطر الشركات العائلية على 95% من حجم النشاط التجاري.
    وأشار الحوسني إلى أن تحول الشركات العائلية إلى مساهمة سيؤدي إلى سهولة انتقال الملكية من شخص إلى آخر وبالتالي تجنب تصفية الشركة عند حدوث نزاع بين الشركاء ومتابعة الأمور المالية بشفافية.
    وفي الجلسة الثانية تحدث الرئيس والمدير التنفيذي لشركة بيت البترجي الطبية المهندس صبحي عبدالجليل بترجي عن تسوية وحل النزاعات في الشركات العائلية، مشيرا إلى أن العامل الأسري يزيد الأعمال التجارية تعقيدا فبعض الأسر التجارية تتجنب معارضة بعضها البعض تحت أي ظرف ورغم ذلك لا يمكن تجنب الصراع بين الأسرة المتماسكة التي تدير أعمالها بنجاح لأن الموظفين من الأسرة الواحدة يكتسبون خبرات وتجارب حياتية جديدة ومختلفة مما يرجح اختلاف الآراء ووجهات النظر .
    وتناول المدير التنفيذي للمركز الوطني للمنشآت العائلية الدكتور محمد عبدالعزيز الدغيشم في الجلسة الثالثة مقومات نجاح المنشآت العائلية التي تتم من خلال الاطلاع المستمر على شؤون المنشأة بحضور اجتماعات الملاك وقراءة التقارير السنوية والمساهمة كمصدر للتمويل المستمر من خلال احتجاز العوائد السنوية وإعادة استثمارها والتنازل عن الأرباح لضمان استمرارية المنشأة والالتزام بحدود السلطة الرسمية ومناقشة الأهداف الاستراتيجية مع الإدارة والتخطيط السليم والواضح للتصرفات المالية المستقبلية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للمنشأة ما لم تكن ضمن المهام والمبادرة في تحقيق مصالح الشركة من خلال مراقبة عمل الإدارة وتصحيح أخطائها والتصرف وفق ما تم الاتفاق عليه بين الأعضاء وحسب ما هو موضح في اتفاقيات المساهمين وما نص عليه ميثاق العائلة.
    وأشار الدغيشم إلى أن نجاح المنشأة والمسؤولية الاجتماعية كما يتطلب نجاح المنشأة العائلية وضمان استمراريتها يتطلب التخطيط الاستراتيجي والتوقع المسبق للفرص والمخاطر المستقبلية وتحديد رؤية ورسالة وقيم المنشأة وبناء إطار للاتصالات الفعالة بين كافة أعضاء المنشأة والتمييز بين الملكية والسيطرة وتطوير خطة واضحة لانتقال السلطة ووضع معايير لاختيار أعضاء الإدارة العليا وإعداد وتهيئة الأجيال القادمة من أبناء العائلة.
    من جهته أكد مدير مكتب حماد والمحضار للمحاماة والاستشارات القانونية الدكتور عدلي علي حماد أن مشروع نظام الشركات السعودي الجديد حرص على تدعيم الشركات العائلية والمحافظة عليها من خلال السماح للشركات ذات المسؤولية المحدودة بالاستمرارية حتى لو تجاوز عدد الشركاء الحد المسموح به كما ألزم النظام الجديد الشركات بتعيين مجلس رقابة من 5 شركاء إذا زاد عددهم عن 20 شريكا كما أتاح للشركة التحول والاندماج.
    فيما ركز رئيس دار الحلول القانونية الدكتور علي عبد الله البريدي على عوامل الخلافات وخصائص النزاعات العائلية وكيفية فض النزاعات في الشركات العائلية.
    وقال: إن من عوامل الخلاف في المنشآت العائلية التعارض بين العائلة والأعمال وصراع الأجيال وتغليب شرعية القربى على الشرعية القانونية والخلط بين ذمة الفرد وذمة المنشأة ووجود تجاوزات إدارية وانتقال الملكية بشكل قصري وفجائي والتوسع في تركيبة العائلة والمنشأة والتغييرات المحيطة بالمنشأة.
    وأضاف البريدي أن من خصائص النزاعات العائلية طغيان العامل النفسي وعدم وضوح تلك النزاعات وشح أدلة الإثبات والتراكمية التي تحدث نتيجة مجموعة من الإحباطات والتوقعات غير المحققة.
    واقترح البريدي عدة أساليب لفض المنازعات العائلية ، منها وسائل تنظيمية تقوم بها الدولة وإيجاد وسائل تثقيفية تقوم بها مؤسسات المجتمع المدني وإنشاء مؤسسات مخصصة لدعم المنشآت العائلية وتعريف المؤسسين بحقوق الأبناء وغيرهم من الشركاء والحوكمة والشفافية وإجراء تغييرات هيكلية في المنشأة وفصل الملكية عن الإدارة وتحويل كيان الشركة إلى مساهمة.












    الدعوة إلى رفع سعر العملة الصينية
    مجموعة السبع تحذر من تذبذب أسعار الصرف وارتفاع اليورو


    واشنطن : الوكالات

    اكتفى البيان النهائي لوزراء مالية مجموعة السبع بالتأكيد على أن أسعار الصرف يجب أن تعكس العوامل الأساسية للاقتصاد، وأن الارتفاع المفرط وتذبذب أسعار الصرف غير مرغوب فيهما بالنسبة للاقتصاد العالمي.
    وقال مسؤولو المالية في مجموعة السبع إن الاقتصاد العالمي في أقوى حالة نمو له منذ أكثر من 30 سنة ولكن المخاطر لا تزال قائمة ويجب على الدول اتخاذ خطوات لزيادة تحفيز طلب المستهلكين.
    ودعا وزير الاقتصاد الفرنسي تييري بروتون إلى الحذر بعد الارتفاع الكبير لليورو، إلا أن رئيس المصرف المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه اكتفى بالإشارة إلى أنه حذر من مخاطر أن يكون التصحيح في الأسواق مفاجئا وقاسيا وليس متدرجا ومنتظما.
    وأراد تريشيه بذلك أن يحد من العمليات التي تطاول الين منذ أشهر عدة، إذ يجري التهافت على بيع الين لشراء اليورو أو الدولار للاستفادة من الفارق الكبير بين نسب الفوائد في اليابان التي تبقى 0.5% في حين تصل في الولايات المتحدة إلى 5.25% و 3.75% في منطقة اليورو.
    وبشأن اليوان الصيني كررت مجموعة السبع الدعوة إلى رفع سعر العملة الصينية من دون أن تشدد لهجتها، وكان وزير الخزانة الأمريكية هنري بولسون أكثر حزما حيث أشار إلى أن من المهم أن تتحرك الصين حاليا انطلاقا من شعورها بوجود أمر طارئ لا بد من معالجته.
    وترى واشنطن في السعر الضعيف لليوان الصيني أحد أسباب تزايد عجزها التجاري الكبير.
    وحول الملفات التجارية أبدى وزراء مجموعة السبع تشددا أكبر، واعتبروا أن إنجاح مفاوضات المنظمة العالمية للتجارة حول تحرير التجارة ضرورة حتمية.
    وقالوا في بيانهم النهائي "إننا مصممون على مقاومة أي شعور حمائي، وأن خفض التعرفات الجمركية بشكل واضح أمر أساسي لإعطاء دفع لنمو التجارة العالمية وخفض الفقر".
    وأضافوا "نعتقد أن نهاية مثمرة لمفاوضات دورة الدوحة حول التنمية ضرورة حتمية".

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

    نفى تعرض السعودية لضغوط دولية
    العساف: السعودية تستثمر فوائضها المالية لتعزيز البنية التحتية والاقتصادية


    واشنطن: واس

    نفى وزير المالية السعودي الدكتور إبراهيم العساف تعرض السعودية لضغوط من أي طرف سواء كان صندوق النقد الدولي أو الدول الأخرى المشاركة في المشاورات المتعددة الأطراف بشأن التعامل مع فوائضها المالية.
    جاء ذلك خلال كلمة ألقاها العساف أمس في واشنطن على هامش اجتماع اللجنة النقدية والمالية الدولية التابعة لصندوق النقد الدولي تحدث فيها عن الوضع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية والأوضاع الاقتصادية الدولية وأسواق البترول.
    وأوضح أن الاقتصاد السعودي واصل أداءه القوي الذي يتميز باتساع نطاقه وتحقيق فائض في كل من الحساب الجاري والميزانية العامة في ظل انخفاض لحجم الدين العام وتحقيق القطاع الخاص لمعدلات نمو مرتفعة مما أسهم في تعزيز هذا الأداء القوي.
    وبين أن حكومة خادم الحرمين الشريفين أعطت أولوية للإنفاق لاسيما الموجه لتطوير البنية التحتية والخدمات الاجتماعية بهدف تعزيز أداء الاقتصاد وإيجاد فرص عمل جديدة للمواطنين.
    وفي المجال النقدي بين أن سياسة المملكة المتبعة تركز على الحفاظ على استقرار الأسعار وسعر الصرف وتوقع العساف أن يتعمق القطاع المالي بشكل أكبر بعد منح عدد من التراخيص الجديدة لبنوك ومؤسسات وساطة وخدمات مالية.
    وأضاف أن المملكة حققت تقدماً في تحرير التجارة والاندماج الإقليمي مما سيسهم في تعزيز قدرة الاقتصاد التنافسية ويحسن آفاق النمو والتنمية.
    وفي معرض حديثه عن تطورات الاقتصاد العالمي رحب وزير المالية بالأداء الجيد للاقتصاد العالمي خلال العام الماضي، وذكر أن ضبط أوضاع المالية العامة الجاري في الولايات المتحدة الأمريكية وقوة أداء النمو في منطقة اليورو واليابان والتدابير الجارية والمزمع اتخاذها في الصين لتعزيز دور الاستهلاك في توجيه النمو ساهمت في تقليل المخاطر التي قد يتعرض لها الاقتصاد العالمي بسبب الإختلالات العالمية في موازين الحسابات الجارية للدول الرئيسية.
    وأضاف وزير المالية أن من التطورات وثيقة الصلة بتلك الاختلافات ظهور نزعة الحماية التجارية التي يمكن أن تشكل خطراً كبيراً على آفاق الاقتصاد العالمي مما سيؤدي إلى فقدان بعض المكاسب التي حققها الانفتاح الاقتصادي العالمي المتزايد.
    وأشار إلى أن إعادة إطلاق جولة مفاوضات الدوحة من شأنها فتح آفاق جديدة للنمو في جميع الدول ومساعدة الدول منخفضة الدخل على تخفيف حدة الفقر وإحراز تقدم في بلوغ أهداف التنمية الألفية الجديدة.
    وفيما يتعلق بالتطورات في أسواق البترول أوضح العساف أنه على الرغم من توفر الإمدادات في الأسواق البترولية إلا أن تقلب الأسعار يعود إلى الظروف الأمنية في بعض المناطق وإلى قصور الطاقة التكريرية.
    وأشار إلى أن السياسة التي تطبقها المملكة العربية السعودية هي الحفاظ على طاقة إنتاجية مناسبة إسهاما منها في جهود استقرار السوق، موضحا أن البرنامج الاستثماري الطموح لتطوير وتوسيع الطاقة الإنتاجية والتكريرية ينفذ حسب الجدول الزمني المحدد له.












    إقرار زيادة رأسمال التصنيع الوطنية إلى 3.49 مليارات ريال


    أبها: الوطن

    وافقت الجمعية العامة غير العادية لشركة التصنيع الوطنية على توصية مجلس الإدارة برفع رأسمال الشركة بنسبة 50% من 2.33 مليار ريال إلى 3.49 مليارات ريال، وذلك بمنح سهم مجاني لكل سهمين، على أن يتم تسديد الزيادة عن طريق تحويل 1.165 مليار ريال من بند علاوة الإصدار.
    كما وافقت على توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية للمساهمين بواقع ريال واحد لكل سهم تمثل 10% من رأس المال الاسمي.
    وذكرت الشركة أنه سيبدأ صرف الأرباح النقدية يوم 29 أبريل و ذلك بالتحويل مباشرة عن طريق البنك السعودي البريطاني في حسابات المساهمين البنكية المربوطة بمحافظهم الاستثمارية أو عن طريق مراجعة فروع البنك بالنسبة لحاملي الشهادات.
    ووافقت الجمعية كذلك على إقرار تعيين الدكتور صالح ملائكة بدلا من المهندس طارق القصبي، وتعيين المهندس طلال الميمان بدلا من المهندس عبدالله الطاسان، وذلك لاستكمال الدورة الحالية لمجلس الإدارة . وانتخاب أعضاء مجلس الإدارة للثلاث سنوات المقبلة ليتولى مهامه ابتداء من يوليو المقبل، حيث تمت الموافقة على اختيار كل من: المهندس مبارك الخفرة, والدكتور مؤيد القرطاس, والدكتور طلال الشاعر, والدكتور صالح ملائكة, والدكتور محمد إحسان بوحليقة, والمهندس طلال الميمان, والمهندس محمد العبدالجبار, والمهندس صلاح التركيت, وهشام الرزوقي, والمهندس محمد الجعيد .
    وأوضحت الشركة أنها تقدمت لهيئة السوق المالية بالطلب للموافقة على طرح زيادة رأس المال بملياري ريال للاكتتاب عن طريق إصدار أسهم حقوق أولوية علماً بأن مبلغ وسعر وتاريخ الطرح النهائي يخضع للموافقات من الهيئة والجهات الرسمية.
    وتم أمس احتساب نسبة التذبذب 10% لسهم شركة التصنيع الوطنية على أساس السعر 38.
    وأعلنت السوق المالية السعودية "تداول" عن إضافة أسهم المنحة الخاصة بشركة التصنيع الوطنية أمس، وذلك على أساس سهم واحد مجاني مقابل كل سهمين قائمين لملاك أسهم الشركة كما في نهاية تداول يوم 11 أبريل.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    ضغوط على سابك والراجحي.. وإشارة نزولية من شركة زراعية تطلق الموجة
    سلوك "البيع الجماعي" يفقد سوق الأسهم 86مليار ريال بعد إعلان الاكتتاب في "كيان"



    انزلقت سوق الاسهم في مسار هابط تسارعت وتيرته في منتصف التداول بعد هبوط إحدى الشركات بنسبة 10% لتطلق إشارة تراجع حاد ترددت أصداؤها سريعا ووصلت المحصلة إلى فقدان السوق أكثر من 68مليار ريال مع عودة الحالة التشاؤمية في السيطرة على قرارات المتعاملين.
    وكانت السوق مشحونة في الأصل بأجواء هبوطية ومتهيئة نفسيا للنزول بعد الإعلان عن طرح شركة كيان 675مليون سهم للاكتتاب بعد أسبوعين حيث استخدم هذا الاعلان في الضغط النفسي على الأسهم التي تسابقت في الهبوط مع انطلاق الاشارة النزولية من اسهم شركة الجوف الزراعية في سلوك جماعي على البيع اعتاد السوق عليه .

    ولايزال المتعاملون يتخوفون من تأثير الاكتتابات على سيولة السوق رغم قرار هيئة السوق برفع الحد الأعلى لتمويل اكتتاب البنوك في كيان إلى 200مليون ريال للشخص الواحد، ويفترض ان تكيف سوق الأسهم نفسها على استقبال الاكتتابات القادمة وتتعامل معها بواقعية بدلا من الحساسية المفرطة في استقبال إعلانات الاكتتابات التي سيشهدها السوق مستقبلا بهدف زيادة عمقها وتوفير فرص استثمارية.

    وزاد من حدة الهبوط عدم محافظة بعض الشركات المؤثرة في وزن المؤشر على تماسكها خاصة سابك التي ارتفعت في البداية إلى 123.5لتهبط مع السوق إلى سعر 112.25ريالا وكذلك الراجحي 86.75ريالا إلى 81ريالا كما أثرت الضبابية وعدم الوضوح في إعلان اكتتاب شركة كيان في تناقل المتعاملين العديد من الإشاعات السلبية وسرعة تصديقها. ويتوقع ان تعلن شركة سابك خلال الأيام القادمة نتائج الربع الأول ويأمل المتعاملون ان تكون في مستوى الطموحات لإحداث توازن في السوق وإيقافه عن الهبوط خاصة بعد النتائج التي أعلنتها البنوك في الربع الأول واظهرت تراجع الأرباح مقارنة بالعام الماضي علما ان اكثر النتائج حملت مؤشرات تدل على تحسن الارباح مقارنة بالربع الاخير من 2006م. وعند الاقفال هبط المؤشر اكثر 440نقطة تعادل نسبة 5.65% وصولا إلى 7349نقطة في الوقت الذي تراجعت فيه قرابة 50شركة بنسبة 10% ولم يخالف الاتجاه سوى سهم البنك السعودي الهولندي المرتفع بنسبة 1% علما ان ميزان التداول اظهر انخفاض 85شركة من اصل اسهم 86شركة تم تداولها. وسجل السوق تداول 268.1مليون سهم بقيمة 11.7مليار ريال موزعة على أكثر من 324.2ألف صفقة ويعتبر الزراعية الأكثر هبوطا بنسبة 9.1% مع هبوط جميع أسهمه بنسبة 10% .

    "ساسكو" تربح 7ملايين ريال في 3أشهر

    وشهد السوق بعد الإغلاق اعلان بعض الشركات فقد اعلنت الشركة السعودية لخدمات السيارات والمعدات (ساسكو) بأن النتائج المالية الأولية للشركة أظهرت في نهاية الفترة المالية المنتهية في 2007/03/31م تحقيق صافي أرباح بعد الزكاة بمقدار 7ملايين ريال مقارنة بصافي أرباح مقدارها 24.9مليون ريال لنفس الفترة من عام 2006م وبنسبة انخفاض بلغت 71.9% . وأدى ذلك إلى انخفاض ربحية السهم من 0.55ريال للسهم في عام 2006م إلى 0.16ريال للسهم لنفس الفترة من عام 2007م. وتعود أسباب انخفاض صافي أرباح الربع الأول لهذا العام عن سابقه إلى شمول أرباح عام 2006م لأرباح بيع استثمارات في أوراق مالية. كما بلغت الأرباح التشغيلية للفترة المالية المنتهية في 2007/3/31م مبلغ 4.1ملايين ريال مقارنة بمبلغ 1.4مليون ريال لعام 2006م أي بارتفاع في الربحية التشغيلية بمبلغ 2.7مليون ريال وبنسبة زيادة مقدارها 192.9% . ويجدر بالذكر أن أسباب ارتفاع الأرباح التشغيلية في الربع الأول لعام 2007م عن سابقه يعزى إلى انخفاض تكلفة التشغيل والمصروفات.

    "فيبكو" تربح 3.1ملايين ريال في الربع الاول

    وحققت شركة تصنيع مواد التعبئة والتغليف (فيبكو) ارباحاً صافية للفترة المنتهية في 2007/3/31م قدرها ثلاثة ملايين ومائة وثلاثة عشر الفا وعشرة ريالات مقارنة ب مليونين وتسعمائة وثلاثة وستين الفا واربعمائة واثنين وثلاثين ريالا لنفس الفترة من عام 2006م بنسبة زيادة 5% ويأتي هذا التحسن لزيادة المبيعات الاجمالية بنسبة 8% تقريباً لتصل إلى 34.4مليون ريال مقابل 31.9مليون لنفس الفترة عام 2006م وبلغت ربحية السهم للربع الاول 0.45ريال مقابل 0.43ريال عن نفس الفترة من العام السابق.

    "الفنادق" تربح 14.9مليون ريال

    واظهرت النتائج المالية الأولية للشركة السعودية للفنادق والمناطق السياحية أن الشركة قد حققت خلال الفترة من 2007/1/1إلى 2007/03/31صافي أرباح بلغت (14.9) مليون ريال مقارنة بمبلغ (10.3) ملايين ريال لنفس الفترة من العام السابق وبارتفاع قدره 4.6ملايين ريال وبنسبة تحسن قدرها 44% نتيجة تحسن تشغيل منشآت الشركة وقد ارتفعت مجمل الأرباح التشغيلية للشركة إلى 27.5مليون ريال مقارنة بمبلغ 25.1مليون ريال وبتحسن نسبته (10%) تقريباً عن العام السابق . وبذلك فقد بلغ ربح السهم الواحد خلال الفترة 0.29ريال مقارنة مع 0.20ريال وبارتفاع قدره 0.09ريال.












    من السوق حرفية عالية في قلب الحقائق


    خالد عبدالعزيز العتيبي
    حالات من التشاؤم غير المبرر طغت على تعاملات الأمس وخلفت هبوطاً حاداً تم التسويغ له منذ وقت مبكر.
    وهو هبوط حاد لكنه ليس بالغريب حين تم ربطه بمبرر طرح الاكتتاب وتأثيره غير الإيجابي على السوق، ومن خلاله ثبت للكثير من المستثمرين أن السوق تتمتع بحرفية عالية في قلب الحقائق رأساً على عقب، حيث يتم التعامل مع السوق وفقاً لوضعها المقلوب. لذا لا يستغرب أن انحرفت كثيراً عن مسارها من خلال ما نتج عنها من ضغوط بيعية أودت إلى نتائج حزينة ومؤلمة.

    الانخفاض الحاد لم يكن مفاجئاً على الإطلاق تبعاً لما مرت به السوق من تهيئة، بل إنه كان متوقعاً، ولا يخرج عن سياقه المرسوم، و لا يمكن أن ينظر إليه على أنه غير ذلك، ولا أن يوصف بغير هذا الوصف، ولا يخرج عن ماتم التخطيط له من خلال وسائل متعددة ومضللة.

    ومما يؤسف له فإن الممارسات الخاطئة التي تكتنف تعاملات السوق ويعج بها محيطه لم تجد من يوقف انتشارها، ومن المؤكد أن استمرارها سيؤدي إلى إفساد نكهة الاستثمار والمضاربة في السوق المالية السعودية على حد سواء.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

    خادم الحرمين الشريفين يضع حجر الأساس لمشروعي مركز الملك عبدالله المالي ومجمع تقنية المعلومات والاتصالات


    الرياض- حمد بن مشخص:
    يتفضل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يوم الثلاثاء القادم بوضع حجر الأساس لمشروع مركز الملك عبدالله المالي ومشروع مجمع التقنية والمعلومات وذلك ضمن مشاريع للقطاع الخاص والجهات الحكومية بمنطقة الرياض يضع حجر الأساس لها ويدشنها خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله)..
    ويعتبر مركز الملك عبدالله المالي من أهم مشاريع المؤسسة العامة للتقاعد حيث وافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على إنشاء مركز مالي في مدينة الرياض يضم المؤسسات المالية والجهات المالية ذات العلاقة ويحمل اسم (مركز الملك عبدالله المالي) الذي سيقام على أرض المؤسسة العامة للتقاعد الواقعة على امتداد طريق الملك فهد شمال الرياض على مساحة تبلغ نحو 1.6مليون متر مربع وسيتم تصميمه وفق أحدث المعايير العالمية وتجهيزه بأعلى مستويات البنية التحتية بإذن الله وسيكون مركز الملك عبدالله المالي معلماً حضارياً من معالم عاصمتنا الحبيبة الرياض فضلاً عن إسهامه في النمو الاقتصادي والتطور الذي تشهده المملكة في شتى المجالات، فالمؤسسة العامة للتقاعد تتبنى برامج استثمارية تعود بالنفع على حقوق المتقاعدين من خلال تعزيز الموارد المالية للمؤسسة علاوة على ما تعطيه من قيمة مضافة للاقتصاد الوطني ..

    واستثمار المؤسسة في مركز الملك عبدالله المالي يأتي انسجاماً مع هذه السياسة فالمؤسسة هي المالك والمطور للمشروع والذي سيتم انجازه على عدد من المراحل وقد استكملت كافة الدراسات اللازمة لاعتماد مخطط الموقع العام للمشروع وتم البدء في أعمال الحفر والتسويات وسيضم مركز الملك عبدالله المالي المقر الرئيسي لهيئة السوق المالية ومقر السوق المالية (تداول) وأكاديمية مالية في وسط المركز ومقاراً للعديد من البنوك والشركات والمؤسسات المالية الأخرى الراغبة وما يرتبط بها من شركات وخدمات مالية إلى جانب خدمات ومرافق أخرى متعددة كما سيتم إنشاء سوق للسلع بالمملكة يكون مقره الرئيس مركز الملك عبدالله المالي وقد عبرت عدة مؤسسات مالية محلية وعالمية عن رغبتها للانتقال إلى المركز للمساهمة بشكل فعال في تنوع نشاطات أحد أكبر اقتصاديات العالم.

    كما حصلت المؤسسة العامة للتقاعد على أول رخصة على مستوى المملكة العربية السعودية من قبل الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية وذلك لإنشاء منطقة تقنية تحت مسمى (مجمع تقنية المعلومات والاتصالات) على الأرض المملوكة للمؤسسة العامة للتقاعد والتي سبق وتم اعتماد المشروع عليها من قبل الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بتاريخ 1427/5/16ه واعتبارها منطقة تطوير خاصة بالتقنية والمعلومات والاتصالات.

    المشروع يشتمل على مجموعة من البنى التحتية المتطورة لتكوين تجمعات تقنية علمية وتوفير بيئة أعمال اقتصادية مترابطة ومتكاملة تصب في خدمة تنمية صناعات حديثة ذات أبعاد استراتيجية لتطوير قطاع التقنية والمعلومات في بلادنا الحبيبة.

    ويعتبر قطاع تقنية المعلومات دافعاً وجاذباً للاستثمارات بما له من دور في مساعدة وتحفيز النمو في القطاعات الاقتصادية الأخرى ولهذا قررت المؤسسة العامة للتقاعد تولي مسؤولية الاستثمار في أول مدينة للمعلومات والتقنية بالمملكة العربية السعودية حيث قامت المؤسسة وبعد دراسة عدة بدائل لموقع المشروع والتنسيق مع هيئة تطوير مدينة الرياض حول أفضل المواقع اختيار حي النخيل غرب الرياض لإقامة المشروع عليه بمساحة تبلغ حوالي (800) الف متر مربع ويتميز بقربه من اثنين من مراكز التعليم والبحث هما جامعة الملك سعود ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومن المتوقع أن يبلغ مجموع مساحات البناء (مليون) متر مربع مما يعني أن نسبة البناء الكلية تصل إلى 1.2وهي نسبة مقاربة لنسب البناء العالمية في مثل هذه النوعية من المشاريع. هذا المشروع سوف يؤدي بمشيئة الله إلى زيادة قوة المنافسة العالمية لشركات تقنية المعلومات بالمملكة إضافة إلى تحسين الوضع التنافسي لمدينة الرياض بما يضيفه المشروع من مميزات كذلك ارتفاع معدل تدفق رؤوس الأموال في قطاع تقنية المعلومات.

    ومن الجدير بالذكر أن ثمة عدداً من المشاريع الرئيسية الأخرى تحت التنفيذ ومنها مشروع إنشاء مبان مكتبية بشارع الضباب في مدينة الرياض والذي يحوي ثمانية أبراج بارتفاع سبعة أدوار يصل إجمالي مسطحاتها (100.000)م 2ودورين تحت الأرض لمواقف السيارات وقد تم إنهاء 95؟ من أعمال الإنشاء.

    كما وقعت المؤسسة العامة للتقاعد عقداً بمبلغ تجاوز (194) مليون ريال سعودي مع إحدى الشركات الوطنية لتشييد عدد من المعارض التجارية والتي تبلغ مسطحاتها أكثر من (86) ألف متر مربع يشتمل المشروع على عدد كبير من المعارض التجارية المكونة من طابقين أرضيين وميزانين سوف تشيد على سبع مجموعات (بلوكات) مملوكة للمؤسسة بمساحة إجمالية تقارب (103) آلاف متر مربع على امتداد طريق سعيد بن زيد (خالد بن الوليد سابقاً) بحي الحمراء في الرياض..

    وقد عملت إدارة المشاريع العقارية في المؤسسة على تحقيق أعلى المستويات الفنية في تصميم هذه المعارض ليس من الجانب المعماري فحسب بل أيضاً من جانب الأنظمة الهندسية المساندة المطبقة في المشروع ليظهر بالصورة التي رسمتها المؤسسة، حيث تمت دراسة حركة المشاة في المشروع لتحقق أعلى مستويات المرونة ودراسة حركة السيارات في المواقف وفي الدخول والخروج منها لتتفق مع أعلى مقاييس الراحة والأمان المطبقة على المستوى العالمي.. كما أن الجانب المعماري أيضاً كان له نصيب كبير جداً من الاهتمام فقد وفر المشروع لكل معرض خدمات وتجهيزات مستقبلية تمكنه من العمل كوحدة واحدة ذات استقلالية كاملة في خدمة المتسوقين.

    وتهدف المؤسسة العامة للتقاعد من إنشاء مثل هذه المعارض المتطورة إلى تلبية الطلب الكبير لمثل هذه المعارض وما تمثله من فرص استثمارية جيدة تهدف إلى تدعيم المركز المالي ورفع نسبة العائد على استثمارات المؤسسة والاستمرار في تنمية حقوق المتقاعدين وليدعم تحمل المؤسسة لالتزاماتها المالية المستقبلية تجاه صرف المعاشات التقاعدية المتزايدة سنوياً إضافة إلى المشاريع السابقة فإنه تجدر الإشارة إلى أنه يجري حالياً تنفيذ مشروع إسكان الحجاج المكون من ست عمائر على سفوح جبال مشعر منى.

    وقد تم الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع المباني السكنية بمشعر منى، والذي تساهم المؤسسة العامة للتقاعد في تمويله وحرصاً من المؤسسة العامة للتقاعد لتنويع الاستثمارات التي تخدم المستفيدين بشكل مباشر وغير مباشر فقد أقرت برنامجاً لتمويل شراء المساكن للراغبين من موظفي الدولة المسجلين في المؤسسة وسوف يعلن عن جميع التفاصيل مستقبلاً فور اكتمالها وهذا البرنامج التمويلي يشمل جميع الموظفين الحكوميين المنتسبين إلى المؤسسة العامة للتقاعد وشريحة من المتقاعدين في جميع مناطق المملكة ومن المتوقع البدء بالعمل في هذا البرنامج في منتصف عام 1428ه وتهدف المؤسسة من وراء إقرار مثل هذا البرنامج لتعزيز مواردها المالية إضافة لاتاحة الفرصة أمام المشتركين في أنظمة التقاعد لشراء مساكن لهم بشروط سهلة وميسرة.












    أكد البدء في بناء الوحدات السكنية.. الرئيس التنفيذي لشركة إعمار:
    العمل في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية مستمر بوتيرة إنجاز عالية



    أعلنت "شركة إعمار المدينة الاقتصادية"، المدرجة في السوق المالية السعودية "تداول"، أن العمل في عدد من أهم مناطق مشروع "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية"، مستمر بوتيرة إنجاز عالية.
    وقال نضال جمجوم، الرئيس التنفيذي لشركة إعمار المدينة الاقتصادية: "ترسي مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، باعتبارها أول وأكبر مدينة متكاملة من نوعها في المملكة العربية السعودية، مقاييس جديدة في آفاق النمو الاقتصادي والازدهار الاجتماعي وتوفير فرص العمل للشباب السعودي. وقد شهدت العمليات التسويقية في المشروع تجاوباً كبيراً مع فتح باب التسجيل أمام الراغبين بالاستثمار في المنطقة الصناعية، حيث بلغ إجمالي الحجوزات المبدئية فيها أكثر من 6ملايين متر مربع. كما أبدى عدد من المستثمرين رغبتهم في الاستثمار في أول مراكز التسوق بالمدينة .ويعكس استمرارنا في العمل على المشروع بحسب الجدول الزمني المقرر عمق التزامنا والمسؤولية الكبرى الملقاة على عاتقنا أمام المستثمرين والمساهمين". وعلى صعيد عمليات التطوير والإنشاء، أعدت الشركة أكثر من 45دراسة حول تصميم الأبنية والمرافق والبنية التحتية، بالإضافة إلى دراسات مرتبطة بالآثار البيئية للمشاريع، وحركة الطرق، ومستلزمات المياه والطاقة.

    وبدأت الأعمال الإنشائية في بناء 1040وحدة سكنية ضمن "قرية البحر الأحمر"، التابعة لمنطقة الأحياء السكنية التي توفر أرقى أنماط الحياة وأفضل أجواء العمل. كما يستمر العمل على إنجاز القناة المائية المارة في "قرية البحر الأحمر". ويجري أيضاً تنظيم عملية استدراج العروض المتعلقة بالبنية التحتية للمجمع الصناعي في المشروع.

    وفي مطلع هذا العام، تم الانتهاء من إنشاء مركز العروض وشق الطريق المؤدية إليه والتي تمتد على مسافة 15كيلومتراً. ويجري في الوقت الحالي وضع اللمسات النهائية على نماذج الوحدات السكنية وتزويدها بمجموعة من المرافق المتكاملة بهدف إعطاء المستثمرين فكرة واضحة وواقعية لمجموعة الخيارات الترفيهية الفاخرة المتاحة لهم في أكبر مشاريع القطاع الخاص في المنطقة. وانتهت "إعمار المدينة الاقتصادية" من توزيع عقود العمليات والصيانة المتعلقة بمركز العروض وساحة المرافق والتصميم المساحي، بالإضافة إلى بوابة الدخول الرئيسية للمدينة. وعلق جمجوم قائلاً: "إن إيجاد بنية تحتية قوية هو من أهم الأولويات التي نسعى إلى إنجازها بهدف تحقيق التكامل في مختلف أجزاء المشروع. ويجري العمل في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية لتكون أول مدينة ذكية من نوعها. وفي هذا الإطار، نحن بصدد استدراج العروض المتعلقة بشبكة التقنية والاتصالات في المشروع، بالإضافة إلى وضع خطط وتصاميم الطرق الساحلية الواصلة إلى المدينة، وعدد من المرافق المتنوعة الأخرى".

    ويعتبر ملعب الجولف المكون من 18حفرة واحداً من أهم مكونات منطقة المنتجعات الشاطئية. وعلق جمجوم على هذا الموضوع قائلاً: "سينتهي العمل على تصميم ملعب الجولف والمرافق التابعة له والفيلات المحيطة به في وقت لاحق من هذا العام." وتتميز "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية" بموقعها الاستراتيجي وسهولة الوصول منها إلى المدينتين المقدستين: مكة المكرمة والمدينة المنورة، بالإضافة إلى قربها من مدينة جدة. ويمتد المشروع على مساحة 168مليون متر مربع على شاطئ البحر الأحمر، ويتألف من 6مناطق رئيسية: الميناء البحري، والمنطقة الصناعية، وحي الأعمال المركزي الذي يشمل على المنطقة التعليمية، والمنتجعات، والجزيرة المالية، والأحياء السكنية. وسوف تركز الأعمال الإنشائية في المرحلة الأولى على تنفيذ الميناء البحري، والمنطقة الصناعية، والمنتجعات الشاطئية والأحياء السكنية.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

    الغذائية تضاعف أرباحها "والتعمير" تربح 16.9مليون ريال.. ونادك 11.9مليون و"التصنيع" تودع أسهم المنحة في المحافظ


    أعلنت أمس عدة شركات مساهمة نتائجها في الربع الأول في الوقت الذي يتوقع فيه ان تنهي غالبية الشركات الإفصاح عن مراكزها خلال الاسبوع الحالي.
    فقد أعلنت شركة الرياض للتعمير أن النتائج المالية التقديرية غير المراجعة للشركة خلال الفترة المنتهية في 2007/3/31م أسفرت عن تحقيق الشركة لصافي دخل قدره 16.9مليون ريال، مقابل 18مليون ريال لنفس الفترة من العام المالي السابق بنسبة انخفاض مقدارها 6.1%.

    ويعود هذا الانخفاض لتضمن النتائج المالية للربع الأول من العام السابق أرباحا غير تشغيلية ناتجة عن استثمار فائض السيولة الذي تم توجيهه لاحقاً للإنفاق على مشاريع جديدة للشركة وهذا بدوره أدى إلى انخفاض ربحية السهم للفترة المالية المنتهية في 2007/3/31م إلى 0.17ريال مقابل 0.18لنفس الفترة من العام المالي السابق وذلك بانخفاض نسبته 5.88%.

    إلا أن الأرباح التشغيلية للشركة قد ارتفعت بنسبة 18.7% خلال الفترة المنتهية في 2007/03/31م حيث بلغت 15.9مليون ريال مقابل 13.4مليون ريال لنفس الفترة من العام المالي السابق وسوف تعلن الشركة نتائجها المالية بعد فحصها من المراجع الخارجي خلال الأسبوع القادم.


    "الغذائية" تربح 4.3ملايين ريال

    من جهة اخرى قال محمد على العمارى رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة المنتجات الغذائية بأن الشركة قد حققت أرباحاً تشغيلية فى الربع الأول من العام 2007م تفوق الأرباح التشغيلية للعام 2006م كاملاً. وحققت الشركة أرباحاً صافية مقدارها 3.383.215ريالاً مقابل صافى أرباح بلغت 725.368ريالاً عن نفس الفترة من عام 2006م بنسبة تغير 504%.

    و بلغت الأرباح التشغيلية 3.630.089ريالاً مقابل أرباح تشغيلية عن نفس الفترة من العام 2006م بلغت 588.549ريالاً بنسبة تغير517%. كما حققت أرباحاً صافية قبل الزكاة الشرعية مبلغ 4.448.739ريالاً مقابل 764.531ريالاً عن نفس الفترة من عام 2006م بنسبة تغير 495%.

    وترجع أسباب ارتفاع صافى الأرباح أن الشركة قد حققت مبيعات للربع الأول من عام 2007م بلغت 16.5مليون ريال مقابل 11.8مليون ريال عن نفس الفترة من عام 2006م بزيادة قدرها 39% وكذلك زيادة أسعار بعض منتجاتها زيادة كبيرة وانخفاض التكلفة بنسبة 18%. علماً بأن ربحية السهم للربع الأول من عام 2007م بلغت 22هللة مقابل 4هللات عن نفس الفترة من العام 2006م.


    "نادك" تربح 11.9مليون ريال

    وقال المهندس عبدالعزيز بن محمد البابطين الرئيس التنفيذي لشركة نادك بأن النتائج المالية الأولية للشركة عن الفترة المنتهية في 2007/3/31م قد أظهرت تحقيق أرباحاً صافية قدرها 11.9مليون ريال مقابل 5.3ملايين ريال لنفس الفترة من العام 2006م بنسبة زيادة قدرها 126% (بعد تأجيل ربح القمح المنتج ولم يسلم لصوامع الدولة حتى نهاية الفترة).

    وأوضح البابطين أن تحسن ربحية الشركة يعزي إلي زيادة المبيعات بمعدل 29% لتصل إلى 199.9مليون ريال، مقابل 155.6مليون ريال لنفس الفترة من العام السابق، وأشار إلي أن الربح التشغيلي للشركة للفترة المالية المنتهية في 2007/3/31م قد بلغ 80.6مليون ريال مقابل 56.1مليون ريال لنفس الفترة من العام 2006م أي بنسبة زيادة قدرها 43%.

    أما ربحية السهم للفترة المالية المنتهية في الربع الاول فبلغت 0.30ريال للسهم مقابل 0.13ريال للفترة نفسها من العام 2006م، وأضاف الرئيس التنفيذي بأنه جرى تعديل السياسة المحاسبيه الخاصة بتقييم القمح المضمون بيعه للدولة ليكون بصافي سعر البيع ويظهر ضمن المبيعات ونتيجة لذلك تم إعادة تبويب بعض أرقام فترة المقارنة لتتوافق مع عرض البيانات المالية للفترة الحالية.


    "التصنيع الوطنية" تودع اسهم المنحة في المحافظ

    من جهتها أعلنت شركة التصنيع الوطنية موافقة جمعيتها العامة غير العادية المنعقدة الساعة السادسة والنصف مساءً يوم الأربعاء الماضي بمقر الغرفة التجارية بالرياض وقد صادقت الجمعية على كافة بنود الاجتماع علماً بأن عدد الأصوات الحاضرة والممثله في الاجتماع كان ( 134.238.998صوتاً) أي بنسبة (57.6%) من الأسهم الممثلة لرأس المال. وتمت موافقة الجمعية على توصية مجلس الإدارة برفع رأس مال الشركة من (2.330.490.500) ريال إلى (3.495.735.750) ريالاً بنسبه 50% وذلك بمنح سهم مجاني لكل سهمين، حيث يبلغ عدد الأسهم قبل الزيادة ( 233.049.050) سهماً وعدد الأسهم بعد الزيادة (349.573.575) سهماً بنسبة 50% على أن يتم تسديد قيمة الزيادة عن طريق تحويل مبلغ (1.165.245.250) ريالاً من بند علاوة الإصدار كما في 2006/12/31م. ووافقت الجمعية على توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية للمساهمين بواقع ريال واحد لكل سهم ، أي (10%) من رأس المال الاسمي وستكون أحقية الأرباح والأسهم الممنوحة للمساهمين المسجلين في سجلات الشركة لدى مركز إيداع الأوراق المالية (تداول) بنهاية تداول يوم انعقاد الجمعية. وسوف يتم إيداع أسهم المنحة مباشرة عن طريق تداول بينما يبدأ صرف الأرباح النقدية بإذن الله تعالى يوم الأحد 1428/4/12ه الموافق 29أبريل 2007م و ذلك بالتحويل مباشرة عن طريق البنك السعودي البريطاني في حسابات المساهمين البنكية المربوطة بمحافظهم الاستثمارية أو عن طريق مراجعة فروع البنك بالنسبة لحاملي الشهادات.


    "البابطين" توزع أرباحها

    7ربيع الثاني

    وقالت شركة البابطين للطاقة والاتصالات إن صرف الأرباح عن التسعة شهور الأخيرة من العام المالي 2006م سيبدأ بمشيئة الله اعتباراً من يوم الثلاثاء 1428/4/7ه الموافق 2007/4/24م وذلك بواقع (1.1) ريال واحد وعشر هللات للسهم الواحد بنسبة 11% من القيمة الاسمية للسهم.

    علماً بأن أحقية الأرباح ستكون للمساهمين المقيدين بالسجلات الرسمية للشركة بنهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العمومية التي عقدت يوم الثلاثاء تاريخ 1428/3/15ه الموافق 2007/4/3م وسوف تتم عملية صرف الأرباح عن طريق البنك العربي الوطني بحيث يتم إيداعها مباشرة في حسابات المساهمين المربوطة بالمحافظ الاستثمارية لدى جميع البنوك المحلية.












    المدير التنفيذي في الشركة: لا نبيع لوسطاء.. وإنتاجنا نضمن جودته حسب المعايير الدولية
    "أرامكو" تلتزم بتغطية الطلب المحلي لـ "الإسفلت" ..وتستعد لمواجهة الطفرة المقبلة



    الدمام - سعيد السلطاني
    قال أحمد السعدي المدير التنفيذي للتوزيع وأعمال الفرض في شركة أرامكو السعودية إن الشركة ملتزمة بتوفير الكميات المطلوبة لتغطية الطلب المحلي لمادة الإسفلت 70/60، مشيرا إلى أن حجم الطلب الحقيقي اليومي على هذه المادة في المملكة يتغير حسب طرح المشاريع الحكومية والمواسم.
    وفيما يخص الطاقة الإنتاجية اليومية لمصافي المملكة من هذه المادة، قال: " إن منتج الإسفلت يعتبر جزءا من تشكيلة المنتجات البترولية، والتي يتم إنتاجها في المصافي التابعة للشركة، ونظرا لزيادة الطلب على هذه المادة من قبل المقاولين، قامت الشركة برفع طاقتها الإنتاجية من الإسفلت، إدراكا منها لضرورة رفع معدل الطلب المحلي، ولمعرفتها بأهمية هذا المنتج لازدهار الوطن والمواطن على حد سواء."

    وذكر السعدي أن طاقة إنتاج الإسفلت في أرامكو السعودية تبلغ حالياً 51ألف برميل في اليوم. وتتم تغطية احتياجات كل منطقة من أقرب مصفاة من مجموع الأربع مصافي المنتجة للإسفلت، وفي حال نقص الكميات المطلوبة لأي منطقة فإنه يتم تخصيص الكمية اللازمة من أقرب مصفاة.

    تفاوت حجم الطلب

    وعن كيفية تعامل أرامكو السعودية مع حجم الطلب المتفاوت على الإسفلت، حيث تزداد طلبات شراء الإسفلت في فصل الصيف، وفي بعض المناطق دون غيرها مما يشكل عبئا على بعض المصافي، قال أحمد السعدي: "نعم تشهد أشهر الصيف ذروة الطلب على الإسفلت، بنسبة زيادة قد تصل إلى 14% من متوسط الطلب على مدار العام، ويستفيد المقاولون خلال الفترة من شهر مايو إلى سبتمبر من طول ساعات النهار وارتفاع حرارة الجو، الذي يعتبر مناسباً لأعمال الإسفلت، أما في فصل الشتاء فعادة ما ينخفض الطلب، خاصة خلال مواسم هطول المطر، لذا تقوم أرامكو السعودية أولاً بالتنسيق مع مقاولي الطرق لتحديد احتياجاتهم الفعلية خلال فترة الصيف، ومن ثم التنسيق داخلياً لزيادة الإنتاج خلال هذه الفترة، وإذا حدث نقص خلال فترات ذروة الطلب على الإسفلت فإنه سرعان ما يعوض من خلال اتخاذ بعض الإجراءات داخل المصافي المسؤولة عن الإنتاج وتعويض هذا النقص.

    وعن تسرب كميات من الإسفلت المشتراة إلى خارج المملكة واعتبار ذلك أحد عوامل نقص الإمدادات من الإسفلت، ولجوء مجموعة من المقاولين السعوديين إلى استصدار قرار من الجهات العليا لمنع تصدير مادة الإسفلت لبيعها بأسعار مرتفعة من قبل وسطاء، بعد الحصول عليها من أرامكو السعودية، أشار السعدي إلى أن أرامكو السعودية لاتقوم ببيع الإسفلت لوسطاء.

    عوامل مؤثرة

    وعن أبرز العوامل الأخرى المؤثرة في تقلبات الطلب على الإسفلت في السوق المحلية، قال السعدي "إن من بين هذه العوامل تزامن تنفيذ عدد هائل من المشاريع الكبيرة في وقت واحد، أو قد يكون الأمر عائدا لاختصار مدة تنفيذ بعض المشاريع الكبيرة قبل وقتها المتفق عليه بين الوزارة والمقاول، أو لاعتماد مشاريع إضافية غير مجدولة مسبقاً بسبب فائض الميزانية السنوي، ومن العوامل الأخرى الأحوال الجوية، وعدم وجود إمكانية تخزين مادة الإسفلت من قبل المقاولين، إضافة للسحب غير المنتظم من العملاء، حيث لوحظ أن عدداً من المقاولين لا يقومون بسحب الكميات المخصصة لهم بصورة منتظمة بسبب التأخير أو التغييرات التي تحصل في الجداول الزمنية الخاصة بمشاريعهم أو بسبب القيود المالية، وبالتالي يؤدي ذلك إلى تركز الطلب في الفترات القريبة من نهاية الجداول الزمنية للمشاريع.

    جودة الإسفلت

    وعن مدى صحة النقص الكبير في إنتاج أرامكو السعودية من مادة الجلوتومين (البيتومين) الخاصة بالإسفلت، إضافة إلى توقفها تماما عن تصنيع مادتي الرش واللصق الخاصتين بالإسفلت MC-1 و RC-2 و حقيقة قيام بعض المقاولين بتصنيع المادتين الأخيرتين بشكل بدائي مما خفض الجودة في مشاريع السفلتة الأخيرة في مناطق المملكة ونقص عمرها الافتراضي، إلى جانب تأخر وتوقف العديد من مشاريع السفلتة، قال المدير التنفيذي للتوزيع وأعمال الفرض في أرامكو السعودية "إن طاقة إنتاج الإسفلت (البيتومين) في أرامكو السعودية تغطي الحاجة الفعلية للمشاريع، كما قامت أرامكو السعودية بإيقاف إنتاج منتجي ال MC-1 وال-2 RC لأن إنتاجها لا يتعدى 2000برميل في اليوم وتمثل (15%) من الطلب المحلي".

    وذكر أن هاتين المادتين كانتا تنتجان من مصفاة رأس تنورة فقط، و قد رأت الشركة من ضمن الفرص التي تتيحها للقطاع الخاص في المملكة، أن تشجع إنتاج هذه المواد من المصانع المحلية المنتشرة في جميع مناطق المملكة، مؤكدا أن هناك ازديادا في عدد المصانع المنتجة لمادتي MC-1 و RC-2 بطاقة تزيد عن حاجة السوق، مع العلم أن هذه المواد المستخدمة في سفلتة الطرق تنتج من قبل تلك المصانع منذ فترة طويلة.

    وعن ماإذا كانت أرامكو السعودية تضمن المحافظة على جودة منتج الإسفلت في السوق السعودية، أكد السعدي أن الشركة تضمن جودة منتج الإسفلت (البيتومين 70/60)، حسب المعايير العالمية، والمتمثل في 5% من الخلطة الإسفلتية المستخدمة في إنشاء الطرق.

    وأشار إلى أن أرامكو السعودية تستخدم معامل ومختبرات بمعايير دولية لإنتاج الإسفلت بجودة عالية، وهناك مواصفات معينة نطبقها للتأكد من تلك الجودة، ولكن مواصفات سفلتة وإنشاء الطرق على سبيل المثال تحتاج ليس فقط جودة مادة الإسفلت الأولية، لكنها تعتمد أيضا على الطبقة التي توضع تحت مادة الإسفلت، كما أن هناك أكثر من مادة توضع على الطبقة الطينية قبل وضع الإسفلت نفسه، إضافة لخلط الإسفلت بمواد أخرى، كما أن مواصفات الخلطة التي يتم صنعها أيضا ودرجة الحرارة وظروف الإنتاج والتخزين السيئ، كل هذه عوامل تؤثر على جودة الإسفلت وبالتالي تتسبب في رداءة الطرق.

    معايير دولية

    وحول ماذكره بعض المقاولين من أن القطاع الخاص في المملكة قد تفوق في الفترة الأخيرة على أرامكو السعودية في إنجاز المشاريع الخاصة بالسفلتة، قال السعدي نحن في أرامكو السعودية يسرنا ذلك، فنجاح القطاع الخاص نجاح أرامكو السعودية، وإذا استطاع القطاع الخاص أن ينافسنا فهذا جزء أيضا من استراتيجية الشركة وتوجهاتها، فالشركة تدعم الاقتصاد المحلي في المملكة وتتبنى عددا من المبادرات على هذا الصعيد.

    وعن مدى صحة إصرار أرامكو السعودية على التوسع في تعدد العطاءات، والحصول على أدنى الأسعار، ذكر السعدي أن الشركة ترغب في تقديم الفرص لرجال الأعمال والشركات المحلية، لكن عدد العطاءات يحكمه مواصفات ومتطلبات من ناحية الكفاءة الفنية، والقدرة المالية لدى المقاولين، فنحن ندرس العروض المقدمة والتي يجب أن تتوافق وتقديرات الشركة، أما بالنسبة للمقاول فيجب أن تتوفر فيه القدرة على تنفيذ المشروع إضافة لحصوله على نسبة جيدة من الأرباح.

    وأشار إلى أنه برغم تعدد عروض المقاولين لأرامكو السعودية الأمر الذي ساعد على خفض الأسعار، إلا أن جودة المشاريع المنفذة لأرامكو تتفوق على جودة المشاريع المنفذة للقطاعات الأخرى، وذلك لاختلاف الشروط، ووجود الإشراف المستمر على المشاريع".

    كما أن إصرار أرامكو السعودية على التوسع الكبير في تعدد العطاءات، والحصول على أدنى الأسعار والجودة في آن معا هو أمر صحي، ومعترف به عالميا، وهي بالنسبة لنا طريقة منظمة ولا تطبق عشوائيا - بحسب رأي السعدي - الذي نفى أن يكون هذا الأمر قد ساهم في تراجع الأداء العام لإنجاز المشاريع في أرامكو السعودية، وقال "لدى أرامكو السعودية إجراءات واضحة، وتقديرات لكل مشروع، وسواء أكان هناك انخفاض في الأسعار أو العكس فإننا نناقش العروض، ونتأكد من اطلاع المقاول بشكل تام على جودة المشروع.

    واعتبر السعدي حرب الأسعار منافسة مشروعة، للحصول على أفضل العروض لتنفيذ المشروعات.

    وأضاف قائلا: هناك معايير وشروط مختلفة تضعها أرامكو السعودية في عقود مبيعات وإمداد المقاولين بكميات الإسفلت في المملكة، ومن ضمنها الالتزام بسحب الكميات المخصصة، حيث يتم قياس أداء العملاء من خلال مقارنة الكمية المخصصة (الحصة) بالمسحوبات الفعلية (المبيعات).

    احتياجات السوق

    وبينما ترجح مصادر عدة أن تفاقم مشكلة نقص الإمداد بشكل حاد، جاء نتيجة للمشاريع الاقتصادية المتزايدة التي ستشهدها المملكة قريبا، حيث لا تزال السوق المحلية تشكو من نقص في الإمدادات بشكل متكرر، قال السعدي: "يتقدم العملاء باحتياجاتهم من الإسفلت المعروفة لدينا ب(متطلبات العملاء)، وتحصل الشركة من الوزارات والبلديات على المعلومات المتعلقة بمشاريع الإسفلت، لتحقيق وضبط هذه المتطلبات والتوصل إلى مستويات محددة للطلب، إضافة للطاقة الإنتاجية للمصانع، ومراقبة مسحوبات كل عميل (المبيعات الفعلية)، وتعديل الحصص المخصصة للشهر التالي بناء على نتائج تلك المراقبة".

    ويشير في هذا الصدد إلى أن استراتيجية أرامكو السعودية في توفير إمدادات كافية من الإسفلت لسوق المملكة، بالنظر إلى المرحلة المقبلة التي قد تشهد طفرة في مشاريع السفلتة، والاستخدامات الصناعية المختلفة لمادة الإسفلت، هي ضمن خطة الشركة الخمسية، لتوفير المنتجات حسب الطلب في السوق المحلية ووضع البرامج الرأسمالية المطلوبة لتنفيذ المشاريع، حيث تقوم الشركة بإعداد خطة تقديرية دورية، فهناك خطة عمل خمسية، وخطة سنوية تعتبر جزءا من خطة التشغيل، إضافة لوضع تقديرات كل ثلاثة أشهر وتحديثات شهرية، بحيث نقوم بدراسة المستجدات التي يعتمد عليها في إعداد البنية التحتية لاحتياجات الإسفلت.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

    وزير الاقتصاد والتخطيط: خطة التنمية الثامنة تعزز من قدرة المنتجات الوطنية التنافسية


    اكد معالي وزير الاقتصاد والتخطيط خالد بن محمد القصيبي على الاهمية التي اولتها خطة التنمية الثامنة لتعزيز القدرات التقنية للصناعة الوطنية واكتساب الميزة التنافسية النابعة من تطوير الكفاءة الانتاجية لتكمل الميزة النسبية الناجمة عن وفرة الموارد وعوامل الانتاج الاخرى.. وذلك بهدف زيادة الصادرات من المنتجات والسلع الوطنية وتعزيز قدرتها وكفاءتها التنافسية في السوق الوطنية والاقليمية والدولية.
    واوضح معاليه في تصريح له بمناسبة صدور التقرير الاحصائي الصادر من مصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات حول تطور صادرات المملكة من المنتجات والسلع غير النفطية انه وبعد ان تبوأت المملكة موقعاً متميزاً لاقتصادها على الصعيد الدولي حيث تركزت ميزتها الاقتصادية في قطاعات الطاقة وصناعة البتروكيماويات وبعض النشاطات الاخرى الا ان هذه الميزة هي ميزة نسبية نتجت اساساً عن وفرة موارد الطاقة والموارد المالية، والتحدي اليوم اصبح يمثل في اكتساب ميزات تنافسية جديدة لتنمية الصادرات وتنويعها وفتح اسواق جديدة في المرحلة القادمة وهذا يمثل احدى ابرز القضايا الاستراتيجية واكثرها تعقيداً في ضوء ارتباطها وتشابكاتها الاقتصادية والاجتماعية المتعددة.

    واشار معالي وزير الاقتصاد والتخطيط الى ان مؤشرات التطور التي ابرزتها المؤشرات الاحصائية السابقة تدل على ان جهود تنفيذ برامج ومشاريع وسياسات خطة التنمية الثامنة مستمرة بالعطاء، منها ما يتعلق بهدف زيادة التنوع في القاعدة الاقتصادية بالبلاد وبدون الاخلال بمتطلبات الزيادة المستمرة في الاستثمار ومتطلباتها من واردات السلع المختلفة وتلبية الاحتياجات المحلية من المنتجات والسلع المستوردة من جهة، ومنها ما يتعلق بالاسهام في تعزيز جهود التكامل الاقتصادي مع البلدان الخليجية وتوسيع العمل الاقتصادي العربي المشترك بصورة خاصة، وزيادة التعاون التجاري والاقتصادي مع دول العالم بصورة عامة، ويعكس حجم التجارة الخارجية وتطورها والانفتاح على العالم والتكامل مع منظومة الاقتصاد العالمي مستوى التطور الاقتصادي في البلاد وقدراته التنافسية، وهو ما يتسق مع اهداف خطة التنمية الثالثة وطموحاتها.

    وكان التقرير الاقتصادي الاخير الصادر عن مصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات قد اظهر ارتفاع قيمة الصادرات غير النفطية للمملكة بنسبة (10%) في عام 2006حيث بلغت 79316مليون ريال في مقابل 72195مليون ريال في عام 2005فيما بلغت قيمة الواردات خلال نفس العام 248405مليون ريال اي بزيادة قدرها (11%) بالمقارنة مع واردات عام 2005التي بلغت قيمتها 222985مليون ريال.

    وتتصدر المنتجات البتروكيماوية صادرات المملكة من غير النفط الخام حيث بلغت قيمتها 24089مليون ريال تلتها المنتجات البلاستيكية بقيمة قدرها 18072مليون ريال والمعادن العادية ومصنوعاتها بقيمة قدرتها 6171مليون ريال وبقية السلع بقيمة 18621مليون ريال.. فيما بلغت قيمة المنتجات والسلع المعاد تصديرها نحو 12363مليون ريال.

    وبالنسبة لواردات المملكة الرئيسية التي تتمثل بالآلات والاجهزة والمعدات الكهربائية، ومعدات النقل، والمعادن العادية ومصنوعاتها، والمواد الغذائية، فيشير التقرير الى ان قيمة الواردات من الآلات والاجهزة والمعدات الكهربائية في عام 2006بلغت 64197مليون ريال، تليها في الاهمية من حيث القيمة معدات النقل التي بلغت 47805مليون ريال، ثم المعادن العادية ومصنوعاتها بقيمة 37631مليون ريال، والمواد الغذائية بقيمة 30899مليون ريال.

    وتعكس الزيادة المحققة في قيمة الصادرات غير النفطية التقدم الواضح الذي تحرزه السياسة الاقتصادية التي اعتمدتها خطة التنمية الثامنة في مجال تنويع مصادر الدخل الوطني والتقليل النسبي من الاعتماد على الصادرات النفطية في تمويل التجارة الخارجية. كذلك، كما يعكس التغير الحاصل في هيكل الواردات من حيث الزيادة في الواردات من الآلات والاجهزة والمعدات الكهربائية والمعادن ومصنوعاتها، وانخفاضها بالنسبة للمواد الغذائية التوسع المستمر في الطاقات الانتاجية والتحسن في الانتاج الغذائي المحلي.. مما يؤكد على فاعلية الجهود الاقتصادية التي يتم تعبئتها في اطار اهداف وسياسات خطة التنمية الثامنة التي تؤكد على اهمية التوسع في حجم الصادرات غير النفطية وضرورة الاستفادة من المناطق الصناعية وتطويرها وانشاء حاضنات الاعمال وحدائق التقنية، وتعزيز البنية الاساسية اللازمة لذلك، كإنشاء هيئة مستقلة لتنمية الصادرات الوطنية وهو ما اقره مجلس الوزراء مؤخراً وتطوير العلاقة بين الحكومة ومجلس الغرف التجارية والصناعية السعودية.

    وعن الدول المستوردة لمنتجات المملكة غير النفطية، يشير التقرير الى ان دولة الامارات العربية المتحدة لا تزال تتصدر الدول المستوردة، حيث بلغت قيمة صادرات المملكة اليها 11824مليون ريال في عام 2006مقارنة بنحو 9242مليون ريال في عام 2005.تليها الصين التي ارتفعت قيمة وارداتها من المملكة الى 4874مليون ريال في عام 2006بالمقارنة مع 4777مليون ريال في عام 2005.ثم الكويت التي زادت صادرات المملكة اليها حيث بلغت قيمتها 4829مليون ريال في عام 2006بالمقارنة مع 4428مليون ريال في عام 2005.ثم سنغافورة التي بلغت قيمة صادرات المملكة اليها 3783مليون ريال في عام 2006بالمقارنة مع 3807مليون ريال في عام 2005.وعلى مستوى مجموعات الدول، ازدادت صادرات المملكة لدول مجلس التعاون الخليجي لتبلغ قيمتها 25106مليون ريال في عام 2006بالمقارنة مع 20462مليون ريال في عام 2005.كما ازدادت الى باقي دول الجامعة العربية الأخرى من 11459مليون ريال في عام 2005الى 12819مليون ريال في عام 2006.وتعكس هذه الاتجاهات التحسن المستمر في توسيع الروابط التجارية بين المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي بخاصة ومع الدول العربية بصورة عامة.












    (ام تي سي) تعتمد آلية الاقتراض من بنوك سعودية واجنبية لتمويل تكاليف تشغيل الشركة الثالثة


    الكويت - سعد العجمي:
    قال نائب الرئيس والعضو المنتدب لشركة الاتصالات المتنقلة الكويتية ام تي سي ان الشركة ستعتمد على الية الاقتراض لتمويل تغطية تكاليف فوز الكونسورتيوم الذي قادته الشركة للفوز برخصة تشغيل ثالث شركات الاتصال في المملكة مقابل 6.1مليار دولار، واوضح البراك ان التمويل سيتم عن طريق الاقتراض من بنوك سعودية واجنبية عند البدء في تنفيذ المشروع . مضيفا في تصريح صحفي "ننتظر موافقة مجلس الوزراء السعودي على اعتماد فوز التحالف الذي تقوده (ام تي سي) ليتم البدء في الاجراءات". وحول ما تردد من معلومات عن سعي مستثمرين سعوديين واماراتيين لاقنتاء اسهم الشركة شراء او تجميعا، قال البراك "كثير من المستثمرين يرغبون باقتناء السهم خصوصا بعد فوزنا برخصة النقال الثالث في المملكة".

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ نادي خبراء المال



    أكثر من نصف السوق على الحد الأدنى و85 شركة في النادي الأحمر
    صناع السوق يستغلون اكتتاب كيان في الضغط عن طريق سابك



    * الرياض - أحمد السويلم:

    ألقى إعلان اكتتاب شركة كيان أضخم اكتتاب في تاريخ السوق الأسهم السعودي البالغ قرابة 7 مليارات ريال ألقى بظلاله السيء على آلية السوق حيث بدأت سوق الأسهم في الصباح بهبوط متواضع قارب 100 نقطة ليعدل من خسائره حتى الساعة الثانية من التداولات بقيادة سابك المرتفعة إلى 123.5 ريالاً كحد أعلى ليبدأ الضغط على فعاليات عن طريق سابك أيضاً وهي المستفيدة الأولى من طرح كيان والتي تراجعت إلى الحد الأدنى أمس عند سعر 112.25 ريالاً في تداولات عالية بلغت 4.6 مليون سهم لتلحق بقية الشركات في الهبوط والتي سجلت أسعاراً دنيا حيث هوت 47 شركة 10% بلا طلبات والتي شكلت أكثر من نصف السوق في موجة مضاربات استغلها صناع السوق للضغط على الأسعار بغية تحقيق أكبر قدر ممكن من المكاسب السوقية حيث من المتوقع أن يستمر الضغط في الساعة الأولى من التعاملات اليوم فقد أنهى المؤشر على هبوط كبير بلغ 5.5% فاقداً 440 نقطة دفعة واحدة ليغلق المؤشر دون مستوى 7350 نقطة في حالة تشاؤم طغت على قرارات المتعاملين، فقد أبدى المتداولون رغبتهم من هيئة سوق المال في مراعاة آلية السوق الإيجابية مع معقولية الطرح فقد رغبوا من الهيئة بأن تجزئ طرح الاكتتاب بدلاً من 7 مليارات ريال دفعة واحدة بأن يكون دفعتين على مراحل زمنية متباعدة ومحاولة إبعاد صناع السوق عن استغلال أي أخبار لصالحهم كما حدث في تداولات أمس والذين استهدفوا وضع السوق عبر بوابة اكتتاب كيان.

    وفي نطاق الصعود لم يتوشح باللون الأخضر سوى البنك الهولندي الذي صعد بشكل طفيف 1% إلى 53.25 ريالاً بينما 85 شركة وقعت في فخ نادي اللون الأحمر الشديد.

    وفي نطاق الكمية تصدرت سيسكو بكمية 20 مليون سهم مغلقة عند الحد الأدنى 36.5 ريالاً والغذائية نفذ فيها 15.5 مليون سهم مغلقة عند الحد الأدنى 54.75 ريالاً والقصيم الزراعية بلغت تداولاتها 14.5 مليون سهم متراجعة إلى 23.5 ريالاً على الحد الأدنى ونماء نفذ فيها 13 مليون سهم متراجعة إلى 27 ريالاً بلا طلبات. وفي نطاق القيمة تصدرت الغذائية بمبلغ 907 مليون ريال تلاها سيسكو التي بلغت نقديتها 812 مليون ريال تلاهما سابك التي بلغت نقديتها 554 مليون ريال والقصيم الزراعية بلغت نقديتها 377 مليون ريال.

    وتراجعت بشدة حجم التداولات أمس التي بلغت 268 مليون سهم تراجعت معها نقدية السوق التي بلغت 11.7 مليار ريال توزعت على 324 ألف صفقة.

    وقد واصلت الشركات في الإفصاح عن نتائج الربع الأول التي يتوقع أن تتكامل في نهاية الأسبوع القادم التي من شأنها أن توضح مسار السوق خلال ما تبقى من النصف الأول من العام الحالي 2007م.












    خلال كلمة له في اجتماع المالية الدولية بواشنطن.. د. العساف:
    المملكة لم تتعرض لضغوط توجِّه تعاملها مع فوائضها المالية



    عقد امس السبت في واشنطن اجتماع اللجنة النقدية والمالية الدولية التابعة لصندوق النقد الدولي. وألقى معالي الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية رئيس وفد المملكة للاجتماع كلمة تحدث فيها عن الوضع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية والاوضاع الاقتصادية الدولية وأسواق البترول. وبيّن أن حكومة خادم الحرمين الشريفين أعطت أولوية للانفاق ولاسيما الموجه لتطوير البنية التحتية والخدمات الاجتماعية بهدف تعزيز أداء الاقتصاد وإيجاد فرص عمل جديدة للمواطنين.

    وفي المجال النقدي بيّن أن سياسة المملكة المتبعة تركز على الحفاظ على استقرار الأسعار وسعر الصرف وأن من المتوقع أن يتعمق القطاع المالي بشكل أكبر بعد منح عدد من التراخيص الجديدة لبنوك ومؤسسات وساطة وخدمات مالية. وأضاف أن المملكة حققت تقدما في تحرير التجارة والاندماج الاقليمي؛ ما ساهم في تعزيز قدرة الاقتصاد التنافسية وتحسين آفاق النمو والتنمية.

    وفي معرض حديثه عن تطورات الاقتصاد العالمي رحّب معاليه بالاداء الجيد للاقتصاد العالمي خلال العام الماضي، وذكر أن ضبط أوضاع المالية العامة الجاري في الولايات المتحدة الامريكية وقوة أداء النمو في منطقة اليورو واليابان والتدابير الجارية المزمع اتخاذها في الصين لتعزيز دور الاستهلاك في توجيه النمو ساهمت في تقليل المخاطر التي قد يتعرض لها الاقتصاد العالمي بسبب الاختلالات العالمية في موازين الحسابات الجارية للدول الرئيسية. وأضاف معالي وزير المالية أن من التطورات وثيقة الصلة بتلك الاختلالات ظهور نزعة الحماية التجارية التي يمكن أن تشكل خطرا كبيرا على آفاق الاقتصاد العالمى؛ ما سيؤدي الى فقدان بعض المكاسب التي حققها الانفتاح الاقتصادي العالمي المتزايد.

    وأشار إلى أن إعادة إطلاق جولة مفاوضات الدوحة من شأنها فتح آفاق جديدة للنمو في جميع الدول ومساعدة الدول منخفضة الدخل على تخفيف حدة الفقر وإحراز تقدم في بلوغ أهداف التنمية بالالفية الجديدة.

    وفيما يتعلق بالتطورات في أسواق البترول أوضح معاليه أنه على الرغم من توافر الامدادات في الاسواق البترولية إلا أن تقلب الاسعار يعود الى الظروف الأمنية في بعض المناطق والى قصور الطاقة التكريرية.

    وأشار الى أن السياسة التي تطبقها المملكة العربية السعودية هي الحفاظ على طاقة إنتاجية مناسبة إسهاما منها في جهود استقرار السوق.. موضحا أن البرنامج الاستثماري الطموح لتطوير وتوسيع الطاقة الانتاجية والتكريرية ينفذ حسب الجدول الزمني المحدد له.

    من جانب آخر استمعت اللجنة من مدير عام الصندوق إلى تقرير عن المشاورات المتعددة الاطراف التي شارك فيها الى جانب المملكة كل من الاتحاد الاوروبي والصين واليابان والولايات المتحدة الامريكية.

    ويشير التقرير الى أن معالجة الاختلالات في موازين الحسابات الجارية في بعض الدول الرئيسة مسؤولية مشتركة، وان السياسات التي تتخذها الدول التي شاركت في المشاورات ستسهم بشكل كبير في معالجة هذه الاختلالات، وأن نمط المشاورات المتعددة الاطراف يبدو مفيدا في مناقشة القضايا الاقتصادية ذات الطابع الدولي بين الدول المعنية.

    وفي هذا السياق أوضح معالي الدكتور العساف أن المملكة لم تتعرض لضغوط من أي طرف سواء كان ذلك صندوق النقد الدولي أو الدول الاخرى المشاركة في المشاورات المتعددة الاطراف بشأن التعامل مع فوائضها المالية، وأن السياسة التي تتبعها المملكة في التعامل مع هذه الفوائض التي تحققت خلال السنوات القليلة الماضية نابعة من حاجة المملكة وتستجيب لظروفها وتتسق مع جهودها لحفز النمو الاقتصادي وخططها التنموية. مضيفا أن سياسة حكومة خادم الحرمين الشريفين في استثمار تلك الفوائض في تعزيز البنية التحتية للاقتصاد السعودي وفي زيادة الإنفاق على التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية، إضافة إلى تخفيض الدَّين، قد حظيت بتقدير المؤسسات الدولية.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

    تنطلق في ديسمبر المقبل
    خادم الحرمين يرعى فعاليات منتدى الرياض الاقتصادي في دورته الثالثة



    * الرياض - نواف الفقير:

    يرعى خادم الحرمين الشريفين رئيس المجلس الاقتصادي الأعلى الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله - فعاليات الدورة الثالثة لمنتدى الرياض الاقتصادي الذي تنظمه الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، وتنطلق فعالياته في شهر ذي القعدة القادم الموافق لشهر ديسمبر 2007م.

    أعلن ذلك رئيس مجلس الأمناء في منتدى الرياض الاقتصادي المهندس سعد بن إبراهيم المعجل، وبيّن في مؤتمر صحفي عقده أمس في مقر غرفة الرياض بهذه المناسبة، ان رعاية الملك المفدى لهذه المناسبة الاقتصادية المهمة تصب في الدعم اللا محدود الذي يجده القطاع الخاص من القيادة في المملكة، وأوضح ان خادم الحرمين الشريفين، بارك ورعى فعاليات منتدى الرياض الاقتصادي منذ انطلاقته الأولى، وقال: تمثل رعاية الملك المفدى لفعاليات المنتدى في دورته الثالثة ودورتيه السابقتين الركيزة الأساسية لنجاح المنتدى منذ انطلاقته حتى الآن، وأضاف: سيكون لهذه الرعاية الملكية الكريمة تحفيز ودعم لما يمكن تسميته بمفهوم الخطاب الاقتصادي الشامل، وهو النهج الذي اتبعه المنتدى منذ انطلاقته الأولى، وزاد يقول: صار منتدى الرياض الاقتصادي اليوم أشبه ما يكون بالمؤسسة الفكرية التي تُشخص قضايا الاقتصاد الوطني، وهذا يزيد من حرصنا ويلقي علينا مسؤولية أكبر لدعم أعمال المنتدى والحرص على إنجاح فعالياته الذي يحظى باهتمام لا محدود من قبل خادم الحرمين الشريفين.

    من ناحية أخرى أفاد الدكتور محمد بن حمد الكثيري، أمين عام منتدى الرياض الاقتصادي بأن المنتدى في دورته الثالثة التي ستنطلق في الفترة من 22 - 24 ذي القعدة القادم الموافق 2-4 ديسمبر 2007م سيناقش ومن خلال محاوره الخمسة موضوعات هامة تتمثل في الموارد البشرية، والبنية التحتية، والتشريع والقضاء والفوائض المالية بالإضافة الى أداء الاجهزة الحكومية ودورها في التنمية الاقتصادية.

    وأضاف الكثيري أن هناك ثلاث عضوات في مجلس أمناء منتدى الرياض الاقتصادي ولهن دور بارز حيث إن جميع ورش العمل للمنتدى تشهد تواجداً نسائياً.

    وحول الخبرات الأجنبية ومشاركتها في منتدى الرياض الاقتصادي أشار الدكتور محمد إلى أن منتدى الرياض الاقتصادي والمشاركين فيه هم محليون وطنيون ولكن هناك توجه لوجود منتديات مصغرة سيتم الاستفادة فيها من الخبرات الأجنبية في القضايا التي تهمنا داخل المملكة.

    من ناحيته أكد الدكتور مؤيد بن عيسى القرطاس نائب رئيس مجلس الأمناء ان الركيزة الأساسية التي يبحث عنها ويعاجلها المنتدى هي التنمية والجميع يسعى لطرح جميع المناقشات والقضايا لذلك.. وأضاف مؤيد: إن تعدد المنتديات عنصر قوة فكل منتدى له توجهه وعمله المختلف لذلك نحن بحاجة لتعدد وجهات النظر. إلى ذلك أوضح المهندس سعد المعجل رئيس مجلس أمناء منتدى الرياض الاقتصادي ل(الجزيرة) ان توصيات الدورات السابقة قد تم العمل في كثير منها.. حيث إن هذه التوصيات أتت من واقع مناقشات واسعة وعديدة.












    بمشاركة أكثر من 600 شركة عالمية
    اليوم.. تنطلق فعاليات جيتكس السعودية 2007 برعاية وزير الاتصالات وتقنية المعلومات



    * الرياض - عبدالعزيز السحيمي:

    تنطلق اليوم فعاليات معرض (جيتكس السعودية2007) والمقام تحت رعاية معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس محمد جميل بن أحمد ملا، وتستمر فعالياته لمدة خمسة أيام.

    وسيحظى زوار المعرض لهذه الدورة بفرصة الاطلاع على أحدث تطورات ومنتجات تقنية المعلومات في السوق السعودية، والتي أصبحت نقطة مركزية للمنطقة في مجال تطوير البرمجيات وحلول الحكومة الإلكترونية وأمن المعلومات، عبر مشاركة أكثر من (600) شركة من حول العالم.

    وأكد نائب المدير العام بشركة معارض الرياض الأستاذ محمد الحسيني السعودية تشهد حالياً نقلةً نوعية في مجال استخدام تقنية المعلومات والتحول إلى العمل الإلكتروني خلال السنوات القليلة الماضية استوجب استثمار أكثر من (39) مليار ريال سعودي ما جعل في محصلته بروز السوق السعودي كأكبر سوق لتقنية المعلومات في المنطقة.

    وأضاف الحسيني أن معرض جيتكس السعودية 2007، سينطلق متزامناً مع معرض جيتكس السعودية للمتسوقين 2007، والذي يهدف إلى تلبية متطلبات المستخدمين عبر طرح الكثير من المعروضات في جناح المتسوقين تشمل: الطابعات، الأدوات المكتبية، أنظمة أمن المعلومات، الأنظمة السمعية والبصرية، الأجهزة المكتبية والمحمولة، البرامج الدينية والتعليمية والترفيهية، برامج الأطفال، الملتيميديا، لوازم الشبكات اللاسلكية ولوازم الإنترنت.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 27/ 3 / 1428 هـ

    رئيس بنك الخليج الدولي الدكتور خالد الفايز لـ(الجزيرة ):
    الاقتصاد السعودي الأفضل في المنطقة ولا نستغرب أن تتأثر الأسواق الخليجية بأدائه



    * حاوره - محمد صديق:

    تأسس بنك الخليج الدولي عام 1975م بالبحرين حيث تمتلك حكومات دول مجلس التعاون الخليجي الست 72.5% منه بالتساوي، فيما تمتلك مؤسسة النقد العربي السعودي الحصة الأخرى منه (27.5%). وبحسب المدير التنفيذي للبنك الدكتور خالد بن محمد الفايز، فإن مجموع الموارد المالية التي يديرها البنك سواء لحسابه أو لعملائه تجعله أكبر مؤسسة مصرفية في العالم العربي.

    وقال الفائز إن استراتيجية الأعمال المصرفية الاستثمارية التي بدأ تنفيذها البنك في 2002م كانت تهدف لتوظيف أصول البنك وقدراته الفنية لتعزيز الإيرادات من الرسوم والإدارة لزيادة العائد على الأصول وحقوق المساهمين.

    (الجزيرة) استضافت الدكتور الفائز في حديث تطرق خلاله إلى جوانب عديدة حول واقع الأنظمة المصرفية في المنطقة وأسواق الأسهم وما شهدته من تطورات خلال الحقبة الماضية وجوانب أخرى ذات صلة بالواقع الاقتصادي في المنطقة ودور مجلس التعاون الخليجي في دعم جهود التكامل الاقتصادي.. وفيما يلي نص الحوار:

    * الاقتصاديات الخليجية سجلت نمواً جيداً خلال العامين الماضيين بسبب ارتفاع أسعار النفط عالمياً، كيف ترون انعكاسات هذا النمو على القطاع المصرفي الخليجي وإفرازات ذلك؟

    - لقد ساهم ارتفاع الدخل من النفط في دول مجلس التعاون الخليجي في إيجاد بيئة ممتازة لأعمال المصارف الخليجية نتيجة للنمو الاقتصادي الكبير الذي شهدته المنطقة، فقد أدى ارتفاع مستوى السيولة وتوافر الفرص الاستثمارية في القطاعات الاقتصادية المختلفة وانتعاش سوق العقارات ونشاط أسواق الأسهم من جهة، وتواصل حركة الإصلاح الاقتصادي وزيادة الإنفاق الحكومي على مشاريع البنية التحتية من جهة ثانية، إلى ازدياد الطلب وبقوة على الخدمات والأدوات المصرفية والاستثمارية، كما استفاد القطاع المصرفي من ازدياد أهمية وحجم دور القطاع الخاص في الاقتصادات الوطنية في المنطقة، حيث تميز هذا القطاع مؤخراً بالنشاط الكبير على الصعيدين الإقليمي والدولي.

    انهيارات الأسواق الخليجية

    * ولكن لم يمنع ذلك حدوث انهيارات كبرى وغير متوقعة لأسواق الأسهم الخليجية، فما تعليقكم؟ وما أبرز سلبيات ومعوقات تلك الأسواق من وجهة نظركم؟

    - في الحقيقة لم أتفاجأ بما حصل في بعض أسواق الأسهم الخليجية في بداية العام الماضي، وقد حذّرنا في عدد من المناسبات والمؤتمرات من أن بعض هذه الأسواق مقبل على كارثة. وقد سبق تحذيري انهيار هذه الأسواق بفترة طويلة، ولكن عندما تغلّب الجشع على المنطق والخبرة حدثت الكارثة.

    لقد انهار أول سوق أسهم في التاريخ في هولندا في منتصف القرن السابع عشر وشهدت أسواق فرنسا وبريطانيا واليابان والولايات المتحدة وعدد من الدول الأخرى انهيارات على مر العصور، كان أقربها لنا ما حصل في سوق المناخ في الكويت عام 1982م. والمتأمل في العوامل التي أدت إلى هذه الانهيارات وتصرفات المستثمرين والمضاربين في تلك الأسواق يجد عوامل وتصرفات مماثلة لما حدث في الأسواق الخليجية وبعض الأسواق العربية، وللأسف لم نتعلم من هذا التاريخ.

    وبالنسبة للأسواق الخليجية فإن هنالك عدداً من العوامل التي تجعل هذه الأسواق عرضة للهزات، منها محدودية ما يتداول من الأسهم كنسبة الى مجموعة الأسهم الصادرة، وفي تقديري لا تزيد هذه النسبة على 15% على الأغلب، كما أن ملكية العديد من الشركات تتركز في أيادٍ قليلة مما يفتح المجال للحصول على معلومات ليست متوفرة لدى عامة الناس، وصغر حجم رأس المال الصادر للعديد من الشركات مما يجعلها عرضة للتحكم من قبل فئة قليلة من المضاربين ويفتح المجال للتلاعب، أضف إلى ذلك نمو السيولة في السوق بشكل كبير خاصة في السنوات القليلة الماضية.

    أسواق مضاربة

    ويضيف الفايز: برأيي أن أسواقنا تحوّلت من أسواق استثمارية إلى أسواق مضاربة، والدليل على ذلك أحجام التداول التي نراها يومياً والتقلبات اليومية الشديدة في أسعار الأسهم وخاصة بالنسبة للشركات الصغيرة، كما أن خبرة أغلبية المتعاملين في السوق محدودة ويقودهم في كثير من الحالات ما يقوم به المضاربون الكبار، كذلك فإن مفهوم العامة للدور الذي تقوم به السلطات في بعض الأحيان مفهوم خاطئ، فعلى سبيل المثال يعتقد الكثير أن لهيئة السوق المالية دوراً في التحكم بأسعار الأسهم، أو ضمان سلامة الشركات المدرجة في السوق. وفي الحقيقة فإن الدور الأساسي لهيئة السوق المالية هو التأكد من أن جميع المعلومات عن الشركات المدرجة متوفرة لجميع المستثمرين دون تمييز، وأن هذه المعلومات صحيحة وأنه ليس هنالك أي تلاعب في عمليات البيع والشراء، أما الأسعار فإن السوق هو الذي يحددها.

    وبالرغم من خسائر الأسهم، يمكننا القول إن من حسن الحظ أن حركة تصحيح الأسعار قد حدثت مبكراً وفي وقت يتواصل فيه النمو الاقتصادي، وقد أدى ذلك إلى تجنب حدوث أزمة اقتصادية خطيرة، ولكن ما زال هناك العديد من التحديات، فبالرغم من قيام الجهات المسؤولة بتشديد الرقابة التنظيمية في أسواق الأسهم بعد هذا التراجع، إلا أن هذه الإجراءات ما زالت غير كافية لتجنب حدوث فقاعة مماثلة في الأسعار في المستقبل، لذلك لابد من الاستمرار في تشديد المعايير ووضع الأنظمة اقتداء بأسواق الأسهم العالمية التي مرت بخبرات وتجارب عديدة، فما زال هناك مجال واسع لتشديد وتطوير الأنظمة المتعلقة بالتداول وطرح الأسهم للاكتتاب العام، والإفصاح عن المعلومات المحاسبية، وتشديد أحكام الرقابة الإدارية (الحوكمة) للشركات العامة.

    تأثيرات السوق السعودية

    * السوق السعودية شهدت الانهيار الأكبر من بين الأسواق الخليجية، فهل ترون حدوث أية انعكاسات على الاقتصاديات الخليجية بسبب انهيار السوق السعودية؟

    - بما أن سوق الأسهم السعودية والاقتصاد السعودي هما الأكبر في المنطقة، فإن أداءهما يؤثر بالتأكيد على أداء بقية الأسواق، وليس مستغرباً أن يكون أداء الأسواق الخليجية شبيهاً بأداء السوق السعودية، لذلك لابد من مواصلة الجهود لتعزيز الأطر التنظيمية في سوق الأسهم السعودية وأسواق الأسهم الخليجية الأخرى بهدف تحسين مستوى الشفافية واستعادة ثقة المستثمرين.

    نقلة الأنظمة المصرفية

    * يرى الكثير من الخبراء والمحللين الاقتصاديين أن الأنظمة المصرفية الخليجية غير متواكبة مع التحولات الاقتصادية العالمية سواء على مستوى النظام المصرفي العالمي أو على مستوى التطور الاقتصادي الذي يشهده العالم، ما رأي سعادتكم في هذا الموضوع؟

    - لقد استندت أسواق الخدمات المالية والمصرفية في دول مجلس التعاون الخليجي على أساس متين من الحرية الاقتصادية والتنظيم منذ البداية، وقد بلغت في رأيي مستوى جيداً من التطور، وما جرى خلال السنوات القليلة الماضية من نمو سريع وارتفاع كبير في مستوى السيولة أدى إلى ازدياد الطلب بقوة على الخدمات المالية والاستثمارية، وصاحب هذه التطورات ازدياد المنافسة والإصلاح الاقتصادي قبل وبعد الدخول في عضوية منظمة التجارة العالمية. واستجابة لهذه المستجدات قامت المصارف الخليجية بتوسيع خدماتها، فيما بذلت الجهات المسؤولة جهدها لتنظيم هذا النمو السريع. وأعتقد أن هذه الجهود أثمرت في تحسين تنظيم الأسواق المصرفية الخليجية، وسيشهد المستقبل مزيداً من التطوير حتى تصل إلى المستوى الأمثل.

    توسع المصارف السعودية

    * يلاحظ خلال السنوات الماضية اهتمام السعودية بتنظيم واستضافة العديد من المنتديات الاقتصادية التي تبحث قضايا القطاع المصرفي، كيف ترون أثر ذلك وما مرئياتكم حول النظام المصرفي بالسعودية؟

    - إن هذه المؤتمرات توفر بالتأكيد منبراً حيوياً للمشاركة في إثراء المعلومات والأفكار الهادفة إلى تطوير البيئة الاقتصادية، وتضم بعض المؤتمرات متحدثين على مستوى رفيع من الخبرة والمعرفة. ويعتبر تواجدهم في هذه المنتديات فرصة ثمينة للوقوف على آخر المستجدات الاقتصادية بالعالم والفرص الاستثمارية.

    أما بالنسبة للقطاع المصرفي السعودي، فأرى أنه يسير نحو مزيد من التطور مدعوماً بالنمو الاقتصادي القوي وما يصاحبه من تنامي الفرص الاستثمارية، وقد تمكنت المصارف السعودية خلال السنوات القليلة الماضية من تحقيق توسع كبير في خدماتها، مما أدى إلى تحسن أدائها وارتفاع أرباحها بشكل كبير، وكانت هذه البنوك في السابق تركز على تمويل مشاريع القطاع العام والمرافق الحكومية، ولكنها عملت مؤخراً على تنويع وتطوير خدماتها المالية لتقديمها أيضاً إلى القطاع الخاص والمستثمرين الأفراد، مستفيدة من وفرة السيولة في السوق، وقد ساهم في تعزيز هذا التوجه للمصارف السعودية الاهتمام بفرص الاستثمار المحلية من جهة، وازدياد المنافسة من قِبل البنوك العالمية العاملة في المنطقة من جهة أخرى. وباعتقادي أن المستقبل يحمل المزيد من الازدهار للبنوك السعودية التي ستواصل الاستفادة من المناخ الاقتصادي الإيجابي ومن قدرتها على تطوير محافظ منتجاتها وخدماتها المالية.

    إستراتيجية بنك الخليج

    * من خلال رئاستكم لبنك الخليج الدولي، كيف تنظرون للسياسات المالية التي يتبعها البنك ونتائجه المالية خلال السنوات القليلة الماضية؟ ومن أكثر الخليجيين مساهمة فيه؟

    - إن إستراتيجية الأعمال المصرفية الاستثمارية التي بدأنا تنفيذها عام 2002 كانت تهدف إلى توظيف أصول البنك وقدراته الفنية لتعزيز الإيرادات من الرسوم والإدارة لزيادة العائد على الأصول وحقوق المساهمين، مع تركيز هذه الأعمال في منطقة مجلس التعاون لدول الخليج العربي والخروج التدريجي من سوق الإقراض الدولي.

    وقد نجحت هذه الإستراتيجية في تحقيق هدف البنك المتمثل بزيادة العوائد، حيث ارتفعت الأرباح الصافية من 85.3 مليون دولار عام 2002 إلى 255.5 مليون دولار عام 2006م. كما ارتفع العائد على متوسط حقوق المساهمين خلال هذه الفترة من 7.3% إلى 14.3%، وقد قام البنك مؤخراً بزيادة رأسماله المدفوع بمقدار 500 مليون دولار ليصل إلى 1500 مليون دولار، بينما وصلت حقوق المساهمين إلى 2.3 مليار دولار، وتبلغ أصول البنك حالياً حوالي 25 مليار دولار، فيما تجاوزت الأصول التي يديرها البنك لحساب العملاء 21 مليار دولار. بمعنى آخر إذا نظرت الى مجموع الموارد المالية التي يديرها البنك سواءً لحسابه أو لعملائه فقد يكون بنك الخليج الدولي أكبر مؤسسة مصرفية في العالم العربي.

    أما بالنسبة للمساهمين، فتمتلك مؤسسة النقد العربي السعودي 27.5% من بنك الخليج الدولي، الذي أسس في البحرين عام 1975م فيما تمتلك حكومات دول مجلس التعاون الخليجي، وهي المملكة العربية السعودية والبحرين والكويت وقطر وسلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة، بالتساوي الحصة الباقية من رأسمال البنك وهي 72.5%.

    تحديات المصارف العربية

    * لو تطرقنا إلى النظام المصرفي العربي وما شهده من قفزات متلاحقة خلال العقود الماضية، فكيف ترون أبرز سلبياته ومعوّقاته؟

    - أعتقد أن المصارف العربية تواجه تحديات وليس معوّقات، وتتركز هذه التحديات حول إمكانية تعزيز القدرات المالية لهذه البنوك، فالبنوك العربية تعتبر صغيرة قياساً بالبنوك العالمية، لذلك هناك تحديات تتعلق بزيادة حجم هذه البنوك عن طريق الاندماج، والتملك، وبتطوير المنتجات والخدمات وبزيادة الكفاءة حتى تكون قادرة على المنافسة مع البنوك الدولية، فالبنوك العربية ستتأثر سلبياً بسبب المنافسة الأجنبية إذا لم تقم بزيادة حجمها وتطوير منتجاتها، خصوصاً في ظل ازدياد حجم المشاريع الاستثمارية وارتفاع الطلب على الخدمات المالية الأكثر تطوراً في المنطقة.

    * هل يرى سعادتكم أن ما حدث من انهيارات لأسواق الأسهم الخليجية كان للمصارف دور فيه؟

    - عندما تحدث مصيبة أو كارثة يبدأ البحث عن الجاني. في الحقيقة وكما ذكرت سابقاً هنالك العدد من العوامل التي أدت إلى انهيار السوق. ولا شك أن ارتفاع السيولة في السوق كان أحد هذه العوامل.

    جهود التكامل الاقتصادي الخليجي

    * كيف ترون مساهمة مجلس التعاون الخليجي في دعم أوجه التكامل الاقتصادي الخليجي؟

    - لقد واجهت جهود التكامل الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي عدة تحديات كان أبرزها اختلاف القوانين والأنظمة المعمول بها في هذه الدول، ولكن خلال السنوات الماضية بدأت دول المجلس تبذل المزيد من الجهود لتحقيق هذا التكامل، وهذا يبشر بالكثير من الخير في المستقبل، فالتكامل الاقتصادي سيحقق فوائد اقتصادية عديدة خصوصاً في قطاعي التجارة والعمل.

    * بكم تقدر تحويلات الأجانب العاملين في دول الخليج إلى بلدانهم سنوياً؟ وما انعكاسات هذه التحويلات على اقتصاد المنطقة؟

    - مع الأسف لا يوجد هناك تقديرات محددة بشأن حجم تحويلات العمالة الأجنبية من منطقة الخليج، وتختلف التقديرات التي نراها في وسائل الإعلام بشكل كبير، حيث تتراوح هذه التقديرات بين 25 و59 مليار دولار سنوياً، ومع الأخذ بالاعتبار موضوع التحويلات، فإنه لا يجب أن ننسى الدور الإيجابي الذي تقوم به العمالة الأجنبية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.












    كبير اقتصاديي البنك الأهلي: أسعار النفط ستبقى مرتفعة خلال السنوات الخمس القادمة


    * جدة - الجزيرة:

    توقع الدكتور سعيد الشيخ كبير اقتصاديي البنك الأهلي أن تبقى أسعار النفط عند مستويات مرتفعة على الأقل خلال السنوات الخمس القادمة وذلك في ظل استمرار العوامل الاقتصادية المؤثرة في الطلب على النفط.

    جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها مؤخراً أمام وفد من طلاب السنة النهائية بكلية الاقتصاد والإدارة بجامعة الملك عبدالعزيز قاموا بزيارة لمقر الإدارة العامة للبنك الأهلي بجدة في إطار برامج العلاقات العامة بالبنك للتواصل مع كافة شرائح المجتمع.

    وأضاف أن هناك فرصاً وتحولات جديدة في ظل دخول اقتصاد المملكة طفرة استثنائية مختلفة في تركيبتها وأن كانت مرتبطة بالنفط إلا أن هذه الطفرة مرتبطة بالصدمة في جانب الطلب وليس في جانب العرض.

    واستطرد كبير اقتصاديي البنك الأهلي قائلاً: إذا تحقق هذا الأمر سينتج عنه موارد كبيرة ستتيح للدولة الإنفاق على مشاريع البنية التحتية كمشاريع الطرق والمطارات والمدارس والمستشفيات والمدن الاقتصادية، وأوضح أن الهدف الأساسي من هذه المشاريع هو خلق مصادر للنمو والتنوع الاقتصادي وتقليل الاعتماد على النفط من أجل خلق صناعات جديدة تكون رافداً لصناعة النفط وخلق طبقة مهنية في المجتمع السعودي لم تكن موجودة بالحجم المطلوب لرفع مستوى النمو وتحقيق المزيد من الرخاء في المملكة.

    وحول التحولات التي يشهدها القطاع المالي في المملكة أشار كبير اقتصاديي البنك الأهلي إلى أننا نعيش الآن فترة تحول في القطاع المالي وذلك بعد سنوات طويلة ظل فيها القطاع المصرفي مقتصراً على أحد عشر بنكاً سعودياً يتعاطون بوسائل تقليدية في التمويل كتمويل الشركات الكبيرة والمتوسطة إضافة لتمويل الأفراد، وبدأ التحول حين رخصت هيئة سوق المال خلال الفترة السابقة لتسعة وأربعين شركة من بينها مؤسسات مالية وشركات وساطة استثمارية واستشارات مالية جزء منها يعمل في مجال الاستثمار البنكي وأعمال الوساطة.

    واستطرد قائلاً: إننا نعيش اليوم مرحلة جديدة وهي مرحلة البنوك الاستثمارية وشركات الوساطة وشركات الاستشارات المالية وهذا التحول الجديد في القطاع المالي الذي يصحبه منافسة دولية بدخول بنوك أجنبية منفردة أو من خلال شراكات مع بنوك محلية يضيف إطاراً جديداً في التعامل مع العمل المصرفي، فعلى سبيل المثال توقيع البنك الأهلي اتفاقية شراكة إستراتيجية مع غولدمان ساكس أكبر بنك استثماري في العالم وتوقيع مجموعة قروب كابيتال اتفاقية مع بنك مورغن ستانلي أحد أكبر البنوك الاستثمارية وأيضاً توقيع البنك السعودي للاستثمار اتفاقية شراكة لإدارة الأصول مع ب ن باريبا، أكبر بنوك أوروبا. ويكمن ذلك التحول المصرفي الذي نعيشه اليوم في إدارة الأصول وتمويل المشاريع وإصدار السندات.

    وأكَّد د.الشيخ خلال الكلمة التي ألقاها أمام الطلاب على ضرورة التخطيط للمستقبل الوظيفي من خلال اختيار المجالات الوظيفية التي تتناسب مع ميول الطالب وقدراته ومتطلبات سوق العمل وأشار إلى أن هذه التحولات بلا شك لها أثر على الداخلين إلى سوق العمل للاستفادة من الفرص المتاحة بالسوق، وقال: (الآن وأنتم مقبلون على سوق العمل حاولوا أن تكونوا انتقائيين بالاتجاه إلى المؤسسة التي تستطيعون أن تحققوا فيها طموحاتكم). وأضاف أن كل فرد يتطلع إلى أن يكون له دور فاعل في المجتمع من خلال عمله في مؤسسة فاعلة تساهم في تطويره وتدريبه ونموه حتى أن يصل إلى مستوى قيادي في يوم ما.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 12/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 29-04-2007, 09:03 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 20/ 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 08-04-2007, 09:37 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 13 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 01-04-2007, 09:25 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 6 / 3 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 25-03-2007, 09:57 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 28/ 2 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 18-03-2007, 09:29 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا