استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 28

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن  26 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    صعود القطاع الصناعي يعدل اتجاه المؤشر إلى الأخضر
    السوق تمتص المؤثرات وتتكيف مع المعطيات الجديدة




    بدأت السوق أمس في مرحلة التوازن والتكيف مع المعطيات الجديدة بين المؤثرات والمحفزات حيث استردت جزءاً من عافيتها مع تحسن المؤشر 27 نقطة والذي أغلق عند مستوى 7724 نقطة مدعوماً بقطاع الصناعة بقيادة سابك المؤثرة فقد امتصت السوق المؤثرات التي أعلنت خلال الأيام الماضية، الأول بشأن العمل بنظام تداول الجديد بعد العيد مباشرة، والثاني والمتعلق بطرح أسهم 5 شركات في قطاعات التأمين والصناعة والخدمات بعد العيد أيضاً، حيث بدأت السوق تعاملاتها على تماسك مع انخفاض العامل النفسي لدى المتداولين والبدء في تحرير الأوامر مع التوقعات بإعلان قوي للمراكز المالية للشركات خلال اليومين القادمين والتي من شأنها أن تفسح المجال لعودة حيوية السوق بعد إجازة العيد. وقد ظهرت عمليات الشراء في قطاع الصناعة بالدرجة الأولى بقيادة كل من اللجين والمتقدمة اللتين سجلتا أعلى صعود على مستوى القطاع 10% الأولى بلا عروض لتغلق الأولى عند 38 ريالاً والثانية عند 40.25 ريالاً، وتحسن أسهم القطاع الصناعي. وقد تصدر الارتفاع في السوق بدجت وسلامة 10% بلا عروض إلى 113.25 - 110.75 ريال على التوالي، وزادت جازان 9% إلى 24 ريالاً وثمار 7.5% إلى 57 ريالاً.
    وفي نطاق الهبوط التي طالعت 22 شركة تصدرتها قطاع التأمين وفي مقدمتها سابكو 9% إلى 84 ريالاً والتعاونية 6% إلى 116 ريالاً وأسيج 4.5% إلى 79.5 ريالاً، وتراجعت الكيميائية 3.5% إلى 29.25 ريالاً والكهرباء والعقارية 2% إلى 11.5 - 37.25 ريالاً على التوالي.
    وفي مجال الكمية احتلت كيان الصدارة بتداول فيها 4.8 ملايين سهم لتغلق عند 12 ريالاً تلاها اعمار والتي نفذ فيها 4.7 ملايين سهم متراجعة إلى 15.5 ريالاً والأهلية للتأمين بلغ التداول فيها 3.7 ملايين سهم وثمار بلغ التداول فيها 3 ملايين سهم. وفي جانب القيمة تصدرت الأهلية بمبلغ 268 مليون ريال تلاها سايكو بمبلغ 194 مليون ريال وثمار بمبلغ 172 مليون ريال وأخيراً سابك والتي بلغت سيولتها 161 مليون ريال مرتفعة ريالاً إلى 127.25 ريالاً.
    هذا وارتفعت إجمالي تداولات أمس إلى 82 مليون سهم وصلت كلفتها 4.3 مليارات ريال توزعت على 133 ألف صفقة فشمل الصعود 75 شركة من أصل 105 شركات ثم تداول أسهمها في السوق.







    المؤشر الكويتي يسجل مستويات تاريخية قياسية جديدة



    «الجزيرة» - الرياض
    واصل المؤشر الكويتي أمس الأحد ارتفاعه ليخترق مستوى 13.000 نقطة للمرة الأولى في تاريخه عند 13.021 (+0.35%) مع تداولات جيدة بلغت 141 مليون دينار، وكان المؤشر قد صعد فوق مستوى 13000 نقطة خلال الساعة الأولى من التداول قبل أن يعود للهبوط دون مستوى 13.000 نقطة متأثراً بموجة جني أرباح سريعه لكنه عاود الاقفال فوق مستوى الـ 13000 نقطة مرة أخرى. واستطاع المؤشر الوزني للسوق من مجاراة زميلة السعري ليسجل أعلى مستوى له عند 762.3 نقطة (+0.24%) بدعم من سهم (بيتك) الذي صعد إلى أعلى سعر له و المسجل في 3 أكتوبر عند 3.000 فلس (+20) مع تداولات ضعيفة تجاوزت بقليل 680 ألف سهم (معدل تداولات السهم لآخر 3 شهور 1.19 مليون سهم)، و سهم (صناعات) الذي واصل صعوده ليسجل أعلى سعر له على الإطلاق عند 1.860 فلس (+40) مع تداولات قوية بلغت 5.4 ملايين سهم، و سهم (جلوبل) عند 920 فلساً (+20).
    وشهد السوق أمس تصدر سهمي (إسكان) و(الخليج للتعمير) قائمة الشركات الأكثر ارتفاعاً في السوق على التوالي، علما أن السهمين يتم تداولهما عند أعلى سعر لهما على الإطلاق، في حين كان أسوأ الأسهم أداءً هو سهم (النخيل) عند 300 فلس (-7.69%)، تلاه سهم (تمدين الاستثمارية) عند 490 فلساً (-5.77%)، ثم سهم (صكوك) عند 174 فلساً (-5.44%).

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

    الخليج للتدريب والتعليم تعين (مورغان ستانلي السعودية) مستشاراً للاكتتاب



    الجزيرة - الرياض
    أعلنت شركة الخليج للتدريب والتعليم عن تعيين مورغان ستانلي مستشاراً مالياً للاكتتاب ومديراً لسجل الأوامر للطرح الأولي لـ30% من إجمالي أسهمها العام، والبالغة 2.4 مليون سهم، حيث وافقت هيئة السوق المالية السعودية على الطرح خلال الفترة من 5 إلى 12 نوفمبر 2007م الموافق 24 شوال إلى 2 ذو القعدة 1428هـ موعداً لبدء الاكتتاب في أسهم الشركة وفي تصريح له تقدم المهندس الوليد الدريعان العضو المنتدب لشركة الخليج للتدريب والتعليم بالشكر والتقدير لمجلس هيئة السوق المالية وفريق العمل المختص في الهيئة على الاحترافية والمهنية العالية لتطوير سوق رأس المال السعودي مثمناً ما قاموا به من جهود لخدمة الاقتصاد السعودي.
    وأوضح الدريعان أن شركة الخليج للتدريب والتعليم تعد من الشركات الرائدة محلياًً وعربيا في مجال التدريب والتعليم على تقنية المعلومات واللغة الإنجليزية والتدريب الإداري والتدريب السياحي.
    وقد حققت الشركة الكثير من النجاحات من أهمها اكتساب ثقة كثير من الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة فأصبحت لها الصدارة في مجال تدريب المواطن السعودي من خلال كادر مؤهل يفوق 1400 موظف وموظفة على مستوى المملكة.كما تلعب شركة الخليج للتدريب والتعليم دور ريادي في تطوير وتفعيل دور المرأة السعودية في المجتمع من خلال فروعها المنتشرة على مستوى المملكة.
    وتنتشر فروع الشركة حول المملكة في 67 فرعاً للرجال والسيدات.







    باستثناء السعودية وتونس تقرير (رسملة) المالي:
    تخفيض الفائدة الأمريكية يُنعش أداء أسواق المال في الشرق الأوسط




    «الجزيرة» - حازم الشرقاوي
    عقب الاضطرابات التي شهدتها أسواق المال العالمية في شهر أغسطس، اتبع المستثمرون الإقليميون مساراً حذراً بشكل عام في النصف الأول من شهر سبتمبر فيما انتظر المستثمرون في كافة أنحاء العالم القرار المهم الذي اتخذته لجنة تحديد السياسة الائتمانية للبنك الفدرالي FOMC في الولايات المتحدة الأميركية. لقي هذا القرار المتخذ لتخفيض معدل الفائدة القصيرة الأجل في الولايات المتحدة الأميركية بنصف نقطة مئوية ترحيباً كبيراً وأدى إلى تحسن ملموس في ثقة المستثمرين في كافة أسواق المال العالمية كما اعتبر أحد العوامل وراء الأداء الصلب الذي شهدته أسواق المال في معظم دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا علماً أن أسواق المملكة وتونس كانتا الوحيدتين اللتين سجلتا أداء سلبياً خلال هذا الشهر.
    وتراوح أداء الأسواق الإقليمية خلال هذا الشهر ما بين +12.4% و -4.8% الذي أعاد التأكيد على المفارقات في أداء أسواق المنطقة.
    وشهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخصوصاً دول مجلس التعاون الخليجي في الأشهر القليلة الماضية اهتماماً غير مسبوق في دوائر الإعلام المالي والاستثمار العالمي نظراً لتقييماتها المغرية ونمو الاقتصاد وأرباح الشركات الذي يعد من الأقوى عالمياً.
    وتمثل أسواق المال في دول مجلس التعاون الخليجي -طبقا لتقرير رسملة- أدنى مستوى مشاركة من قبل المستثمرين الغربيين مقارنة باستثماراتهم في الأسواق العالمية الأخرى كما وهي غير ممثلة في مؤشرات الرئيسة للأسواق الناشئة، الأمر الذي يرشحها لاستقطاب المزيد من المستثمرين الأجانب الذي يسعون إلى تنويع محافظهم في الأسواق غير المكتشفة خصوصاً أن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي تظهر ارتباطاً ضعيفاً بالأسواق المالية الأخرى.
    تعد المؤشرات الاقتصادية في دول مجلس التعاون الخليجي في أفضل حالاتها حيث تمتلك هذه المنطقة 37% من احتياطي النفط المثبت في العالم. وبناء على هذه الأسعار الحالية، يتوقع أن تتجاوز الإيرادات المستقبلية الـ 32 تريليون دولار أمريكي.
    وقد أغلقت الأسهم السعودية للشهر المنصرم على انخفاض نسبته 5% بعد شهرين من الارتفاعات حيث قام المستثمرون بجني للأرباح بعد المكاسب القوية مؤخراً. هذا التراجع أعاد السوق السعودي إلى خسائر في أدائه خلال هذا العام وإلى المركز الأخير ضمن الأسواق الإقليمية. وكما هو متوقع، خفت حركة التداول خلال شهر رمضان المبارك. ويتوقع أن تستأنف نشاطها الاعتيادي بعد عيد الفطر الذي سيتزامن مع إعلانات نتائج الشركات للربع الثالث. ويعتبر السوق جذاباً إذ وصلت التقييمات إلى حوالي 16 ضعف كأرباح ونتوقع أن يكون موسم إعلانات الأرباح محفزاً لانطلاقة قوية للربع الأخير من العام الجاري.
    خلال هذا الشهر، أعلنت الهيئة التنظيمية للسوق أنه سيتم اعتماد المساواة في التعامل ما بين المستثمرين في دول مجلس التعاون الخليجي والمستثمرين المحليين. هذه الخطوة تسير في الاتجاه الصحيح إذ تجعل من أكبر سوق في المنطقة وأكثرها سيولة أكثر انفتاحاً أمام المستثمرين الإقليميين.
    وشهد سوق دبي المالي تراجعاً طفيفاً عند نهاية هذا الشهر، مسجلاً خسائر للشهر الرابع على التوالي. وكانت أحجام التداول قوية وسجلت ارتفاعاً نسبته أكثر من 65% حيث شهد 6.8 مليار سهم حركة تداولات خلال هذا الشهر. وكانت نفسية المستثمرين سلبية في أوائل الشهر المنصرم ولكنها تحسنت إذ عاد المستثمرون المحليون والأجانب مجدداً إلى السوق بعد تخفيض الولايات المتحدة الأميركية لمعدل الفائدة.
    وعلى عكس مثيله المحلي، سجل سوق أبو ظبي أرباحاً جيدة بلغت نسبتها 3.52% للشهرالمنصرم. شهد السوق تداولات ضيقة النطاق خلال النصف الأول من هذا الشهر واستعاد رويداً رويداً عافيته خلال النصف الثاني. أما أحجام التداول فقد سجلت تراجعاً نسبته 46% مقارنة بالشهر المنصرم وأقفل الشهر بتداولات 2 مليار سهم.
    واستقطب سوق أبو ظبي للأوراق المالية عدداً متزايداً من المستثمرين الأجانب مؤخراً بعد قيامه بجولة عالمية ساهمت في تحسين صورة السوق في أوساط الاستثمار الدولي. كما وقّع سوق أبو ظبي للأوراق المالية اتفاقية مع مؤشر (فوتسي FTSE) الرائد وذلك لإنشاء المؤشرات ل ETF ووقّع كذلك معاهدة تفاهم مع بورصات سنغافورة وهونغ كونغ وباكستان.
    واستمر سوق الكويت بأدائه المتميز في هذا العام إذ كان أداء شهر سبتمبر الذي شكل ارتفاعاً نسبته 1.28% إيجابياً للشهر الثامن على التوالي من حيث أداء السوق. واسترجع سوق الكويت موقعه كأفضل أداء في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا متخطياً المغرب إذ وصلت نسبة ارتفاعه إلى 28% في هذا العام. ويراقب المستثمرون عن كثب نتائج الربع الثالث لتقييم مسار السوق المقبل إذ ارتفعت بعض التقييمات إلى مستويات عالية بعد هذا الأداء القوي للسوق.
    كذلك فقد استمر السوق القطري في انتعاشه القوي إذ سجل عند نهاية الشهر أرباحاً نسبتها حوالي 8% وبالتالي وصلت نسبة عائدات السوق للعام 2007 إلى 13.5%. شهد حجم التداولات ارتفاعاً نسبته فاقت الـ40% فيما تم التداول بحوالي 30.49 مليون سهم خلال هذا الشهر إلى جانب تسجيل المستثمرين الإقليميين والأجانب زيادة في وجودهم في هذا السوق الواعد.
    وبعد أن خسر السوق المصري حوالي 6% خلال شهر أغسطس على خلفية تخفيض المستثمرين الأجانب لتواجدهم في كافة الأسواق الناشئة عاد السوق ليسجل إرتفاعاً نسبته تخطت 12% في شهر سبتمبر وبالتالي وصلت أرباح السوق في العام 2007 إلى 25%. وكان السوق إيجابي طوال الشهر مع ظهور إقبال قوي من المؤسسات. هذا وانخفض إجمالي أحجام التداولات بنسبة 35% نظرا لعزوف الكثير من المستثمرين المحليين خلال شهر رمضان المبارك.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

    رؤية اقتصادية
    هل الدولار في أزمة؟




    تُقاسُ قوة الدول بقوة اقتصادها، وبالتالي فإن قوة النقد في تلك الدولة ترتفع صعوداً أو تهبط نزولاً بناء على تلك القوة الاقتصادية من حيث قوتها أو ضعفها.
    لقد ظهرت بوادر أزمة مالية عالمية بعد الهزة العنيفة التي نجمت عن سوق الرهونات الأمريكية والتي دفعت المستثمرين إلى التخوف من تفاقم الأزمة الاقتصادية المالية العالمية وكذلك إلى بطء معدلات النمو، وإزاء هذه الحالة لم يكن أمام البنوك المركزية العالمية إلا أن تتدخل لإنقاذ الموقف وإنقاذ السوق العالمية من الانهيار، وخاصة أن ذلك الانهيار يؤدي مباشرة إلى آثار سلبية تكتسح الاقتصاد العالمي وتتركه في حالة كساد لا حدود له.تتوجه أنظار المؤسسات المالية الكبرى العالمية لإيجاد حلول لهذه الأزمة التي خيمت على الأسواق الأمريكية والأوروبية والآسيوية المالية باستثناء الصين التي لا تستثمر بسوق الرهونات الأمريكية ومن جملة الحلول الإسعافية اللجوء إلى ضخ مليارات من الدولارات؛ حيث تقوم البنوك المركزية في أمريكا وأوروبا وآسيا بتأمين السيولة لعدد من البنوك التي لها اتصال مباشر بالمستهلك إضافة إلى تخفيض سعر الفائدة علماً أن هناك بعض البنوك ترفع سعر الفائدة بدلاً من خفضها.
    جميعنا يذكر الأزمة المالية التي وقعت عام 1997 والتي أدت إلى انهيار بورصات جنوب شرق آسيا، وهناك قلق كبير لدى العديد من البورصات الدولية بأن تتكرر الأزمة التي وقعت قبل عشر سنوات والتي تبعها كساد وُصف في ذلك الوقت أنه كان كساداً مدمراً أوصل العديد من الشركات الكبرى في وضع إفلاس، وحتى تلك الشركات التي استطاعت أن تمتص الصدمة فإنها لازالت تعاني من آثار تلك الأزمة.
    أمام هذه الحالة لابد للمرء أن يتساءل عن سبب حدوث مثل هذه الظواهر التي تهدد النظام المالي العالمي ويأتي الجواب بأن هناك عوامل عديدة، ومن أهمها خلل الأنظمة المالية العالمية التي تخلت عن دورها المنظم المحكم الذي يضبط عملية التعاملات المالية، وقد كان هذا التخلي عن قصد في بعض الحالات حيث نجد أن السعي لدى البنوك الرائدة والكبيرة للحصول على هوامش ربحية سريعة تتخطى الحدود الآمنة للنظام المالي العالمي قد أصبح أمراً مستساغاً، بل ومنهجاً تسير عليه وتطبقه بغض النظر عن النتائج السلبية المدمرة التي تخيم عن ذلك، وإذا تتبعنا آثار هذا الفريق اختط لنفسه المسار المذكور لوجدنا أن هناك خمسة بنوك يحمل ترتيبها أول خمسة بنوك في العالم قد تورطت بشكل مباشر في إحداث الأزمة، وبالتالي كانت السبب في تهديد النظام المصرفي العالمي وإلى تعميق الأزمة الاقتصادية العالمية التي تشمل السلع وارتفاع الأسعار، وقد كان بنك يو بي أي ومعه إتش إس بي سي وباركليز رأس الحربة التي أدت إلى الانهيار وإلى تباطؤ معدلات الاستهلاك، ويكفي القول إن70 شركة رهن عقاري أمريكية أعلنت عن إفلاسها ورغم المحاولات اليائسة التي قام بها مجلس الاحتياطي الفيدرالي والتي تضمنت ضخ المزيد من المليارات لتأمين السيولة إلى النظام المصرفي فإن تلك المحاولات قد باءت بالفشل، وقد اتخذت البنوك المركزية الأوروبية نفس الأسلوب لمعالجة الخلل ولكن نصيبها لم يكن أوفر حظاً من نصيب مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي وبالطبع فإن النتيجة الحتمية لمثل هذا الاضطراب المالي العالمي هو تغير سعر صرف العملات وأولها انخفاض فوري لسعر صرف الدولار أمام اليورو والعملات الرئيسية الأخرى، وهناك بعض المصادر التي تشير إلى أن سعر الدولار وصل إلى أدنى مستوى له خلال الخمس عشرة سنة، ويقدر المحللون الماليون الاستراتيجيون أن الدولار قد خسر40% من قيمته الفعلية، وتكمن الخطورة بأن الدولار غير مغطى بالذهب، وأن أكثرية دول العالم تتعامل بالدولار، ولابد من أن نذكر أن هناك عدداً من الدول التي توجست شراً من استمرارها في ربط عملتها بالدولار فلجأت إلى اليورو وسلات العملات الرئيسية، وبهذا قللت من وزن ارتباطها بالدولار ويمكن أن نضرب أمثلة على ذلك حيث نجد أن الكويت قد اتخذت الإجراءات الكفيلة بحماية دينارها من مخاطر ارتباطه بالدولار، وتفكر قطر الآن في اللحاق بركب من يريد التحرر من تبعية الدولار. ولا ننسى أن نذكر أن الدولار واليورو قد انخفضا أمام الين الياباني، ويكفي أن نقول إن الدولار قد انخفض عشرة في المئة عن أعلى مستوى وصل إليه منذ أربع سنوات ونصف.. وبهذا أضاف انخفاضاً ملموساً إلى سلسلة الانخفاضات التي مر بها خلال الخمس عشرة سنة السابقة.
    وهكذا فإننا لسنا أمام مجرد أزمة في أسواق المال العالمية التي يتبعها أزمات في أسواق النقد وسعر الصرف، وإنما هناك أوضاع مالية معقدة وصعبة يزيد من خطورتها ما نراه اليوم في الظروف الاقتصادية السيئة التي يمر بها الاقتصاد الأمريكي، وأن الأمر ليس كما يصوره بوش وفريقه بل هو أبعد من ذلك بكثير في درجة الخطورة التي تكاد تقترب من درجة الكساد العالمي الذي حدث عام 1929وكلنا يعرف الآثار الخطيرة التي تجمعت عن ذلك الكساد والتي شملت العالم كله.

    مي عبدالعزيز السديري







    دول التعاون تفرض ضريبة القيمة المضافة في 2008م



    «الجزيرة» - محمد اليحيا
    قامت جمارك دبي بالتنسيق مع وزارة المالية والصناعة الإماراتية بإجراء دراسة أولية بالتعاون مع صندوق النقد الدولي حيث توصلت الدراسة إلى أن فرض ضريبة القيمة المضافة أصبح أمراً حتمياً على دول مجلس التعاون، ويتوقع أن تبدأ تلك الدول التطبيق الفعلي تدريجياً مع مطلع العام 2008م. يذكر أن الدراسة جاءت بناءً على تكليف الأمانة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية دولة الإمارات بإجراء دراسة حول نظام ضريبة القيمة المضافة في دول المجلس.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن  26 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    5 شركات بالنسبة العليا.. وقيمة التداول تتجاوز 4.2 مليار ريال
    الأسهم السعودية تعود للارتفاع والمؤشر العام يكسب 27 نقطة


    - فيصل الحربي من الرياض - 27/09/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس على ارتفاع مدعومة من كل من القطاعين الصناعي والزراعي اللذين صعدا بالمؤشر العام للسوق ليكسب 27 نقطة ويغلق عند مستوى 7724 نقطة بنسبة ارتفاع 0.35 في المائة. بعد تداول ما يزيد على 92 مليون سهم توزعت على ما يقارب 133 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 4.2 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات فقد تباينت حركة مؤشرات السوق بين الارتفاع والانخفاض، حيث كسب القطاع الزراعي 128 نقطة بنسبة 3.49 في المائة, وكذلك القطاع الصناعي 213 نقطة بنسبة 1.15 في المائة, وقطاع التأمين 17 نقطة بنسبة 0.87 في المائة. كما ربح قطاع الأسمنت 29 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.53 في المائة. بينما وعلى الجهة المقابلة خسر كل من قطاع الكهرباء 25 نقطة بنسبة 2.17 في المائة وقطاع الاتصالات 12 نقطة بنسبة 0.47 في المائة, وقطاع البنوك 14 نقطة بنسبة 0.07 في المائة. فيما فقد قطاع الخدمات بدوره أقل من نقطة واحدة بنسبة انخفاض بلغت 0.04 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 75 شركة حيث تصدرت خمس شركات قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسموح بها في نظام التداول وهي كل من الشركة المتحدة الدولية للمواصلات (بدجت السعودية) وشركة إياك السعودية للتأمين التعاوني (سلامة) وشركة البولي بروبلين المتقدمة وشركة اللجين وشركة جازان للتنمية الزراعية. بينما وعلى الجهة المقابلة أغلقت 22 شركة على انخفاض كان أبرزها الشركة العربية السعودية للتأمين التعاوني (سايكو) التي خسرت ثمانية ريالات لتغلق عند مستوى 84 ريالا للسهم الواحد, وشركة التعاونية للتأمين التي أغلقت عند مستوى 116 ريالا بخسارة سبعة ريالات في كل سهم. فيما أنهت أسهم ثماني شركات تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد كسب سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) ريالا واحدا ليغلق عند مستوى 127.25 ريال بنسبة ارتفاع 0.79 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 1.2 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 160 مليون ريال. كما أغلق سهم شركة الاتصالات السعودية عند مستوى 63.5 ريال خاسرا ربع ريال بنسبة انخفاض 0.39 في المائة, حيث تجاوزت كمية الأسهم المتداولة 868 ألف سهم بلغت قيمتها الإجمالية 55 مليون ريال. أما مصرف الراجحي فقد كسب سهمه ربع ريال ليغلق عند مستوى 84.5 ريال بنسبة ارتفاع 0.3 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 81 مليون ريال توزعت على 964 ألف سهم. وأنهت مجموعة سامبا المالية تداولات الأمس عند مستوى 121 ريالا بخسارة ريال واحد ونسبة انخفاض 0.82 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 57 ألف سهم بلغت قيمتها الإجمالية سبعة ملايين ريال.
    من جهة أخرى، تصدر سهم شركة الأهلية للتأمين التعاوني قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 267 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 3.7 مليون سهم, ليغلق سهم الشركة كاسبا 2.75 ريال عند مستوى 73.5 ريال للسهم الواحد, تلاه سهم الشركة العربية السعودية للتأمين التعاوني (سايكو) بقيمة إجمالية بلغت 194 مليون ريال توزعت على ما يقارب 2.3 مليون سهم.
    كما تصدر سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية بعدما بلغت كمية الأسهم المتداولة 4.8 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 57 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة عند مستوى 12 ريالا بمكسب ربع ريال في كل سهم. تلاه سهم إعمار المدينة الاقتصادية بحجم تداول لما يزيد على 4.6 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 72 مليون ريال, لينهي سهم الشركة تداولات الأمس خاسرا ربع ريال عند مستوى 15.5 ريال للسهم الواحد.







    توقعات بانطلاقة قوية للأسهم السعودية في الربع الأخير

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 27/09/1428هـ
    توقع تقرير مالي حديث أن يكون موسم إعلان أرباح الشركات السعودية للربع الثالث محفزا لانطلاقة قوية لسوق الأسهم السعودية خلال الربع الأخير من العام الجاري.
    واعتبر التقرير الذي أصدرته شركة رسملة ويقيس أداء أسواق المال في المنطقة عن أيلول (سبتمبر)، أن السوق السعودية جذابة، إذ وصلت التقييمات إلى نحو 16 ضعفا كمكرر أرباح، رغم أنها سجلت الشهر الماضي انخفاضا نسبته 5 في المائة بعد شهرين من الارتفاعات حيث قام المستثمرون بجني الأرباح بعد المكاسب القوية أخيرا. وأعاد هذا التراجع السوق السعودية إلى خسائر في أدائها خلال هذا العام، وإلى المركز الأخير ضمن الأسواق الإقليمية.
    وكما هو متوقع، خفت حركة التداول خلال شهر رمضان ويتوقع أن تستأنف السوق نشاطها العادي بعد عيد الفطر الذي سيتزامن مع إعلانات نتائج الشركات للربع الثالث. كما أن إعلان هيئة السوق المالية عن المساواة في التعامل ما بين المستثمرين في دول مجلس التعاون الخليجي والمستثمرين المحليين يمثل خطوة في الاتجاه الصحيح، إذ يجعل من أكبر سوق في المنطقة وأكثرها سيولة أكثر انفتاحا أمام المستثمرين الإقليميين.
    وقال التقرير إنه من المتوقع أن يستفيد قطاع التأمين السعودي، الذي يبلغ حجمه سبعة مليارات ريال، من القانون الحكومي الجديد الذي يسمح بتغطية جميع الوافدين تحت غطاء التأمين الصحي.
    وأوضح التقرير أنه عقب الاضطرابات التي شهدتها أسواق المال العالمية في آب (أغسطس)، اتبع المستثمرون الإقليميون مساراً حذراً بشكل عام في النصف الأول من أيلول (سبتمبر) فيما انتظر المستثمرون في أنحاء العالم كافة، القرار المهم الذي اتخذته لجنة تحديد السياسة الائتمانية للبنك الفيدرالي بتخفيض معدل الفائدة القصيرة الأجل بنصف نقطة مئوية.
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل:
    توقع التقرير الشهري لشركة رسملة للاستثمار، أن يكون موسم إعلان أرباح الشركات السعودية للربع الثالث محفزا لانطلاقة قوية لسوق الأسهم السعودية خلال الربع الأخير من العام الجاري.
    واعتبر التقرير الذي يقيس أداء أسواق المال في المنطقة عن شهر أيلول (سبتمبر)، أن السوق السعودية جذابة، إذ وصلت التقييمات إلى نحو 16 ضعفا كمكرر أرباح، رغم أنها سجلت الشهر الماضي انخفاضا نسبته 5 في المائة بعد شهرين من الارتفاعات حيث قام المستثمرون بجني للأرباح بعد المكاسب القوية أخيرا. وأعاد هذا التراجع السوق السعودية إلى خسائر في أدائها خلال هذا العام، وإلى المركز الأخير ضمن الأسواق الإقليمية.
    وكما هو متوقع، خفت حركة التداول خلال شهر رمضان ويتوقع أن تستأنف السوق نشاطها الاعتيادي بعد عيد الفطر الذي سيتزامن مع إعلانات نتائج الشركات للربع الثالث. كما أن إعلان هيئة السوق المالية عن المساواة في التعامل ما بين المستثمرين في دول مجلس التعاون الخليجي والمستثمرين المحليين يمثل خطوة في الاتجاه الصحيح إذ تجعل من أكبر سوق في المنطقة وأكثرها سيولة أكثر انفتاحا أمام المستثمرين الإقليميين.
    وقال التقرير إنه من المتوقع أن يستفيد قطاع التأمين السعودي، الذي يبلغ حجمه سبعة مليارات ريال، من القانون الحكومي الجديد الذي يسمح بتغطية جميع الوافدين تحت غطاء التأمين الصحي.
    وأوضح التقرير أنه عقب الاضطرابات التي شهدتها أسواق المال العالمية في شهر آب (أغسطس)، اتبع المستثمرون الإقليميون مساراً حذراً بشكل عام في النصف الأول من شهر أيلول (سبتمبر) فيما انتظر المستثمرون في أنحاء العالم كافة، القرار المهم الذي اتخذته لجنة تحديد السياسة الائتمانية للبنك الفيدرالي بتخفيض معدل الفائدة القصيرة الأجل بنصف نقطة مئوية.
    وأدى قرار خفض الفائدة إلى تحسن ملموس في ثقة المستثمرين بأسواق المال العالمية كافة، كما اعتبر أحد العوامل وراء الأداء الصلب الذي شهدته أسواق المال في معظم دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا علماً أن سوقي المملكة العربية السعودية وتونس كانتا الوحيدتين اللتين سجلتا أداء سلبياً خلال هذا الشهر.
    وتراوح أداء الأسواق الإقليمية خلال الشهر الماضي ما بين ارتفاع قوي بنسبة 12.4 في المائة وانخفاض بنسبة 4.8 في المائة، وهو ما يعيد التأكيد على المفارقات في أداء أسواق المنطقة. ومن اللافت للنظر، سجلت السوق المصرية أرباحاً تخطت 12 في المائة، إذ عاد المستثمرون الإقليميون والأجانب مجدداً إلى السوق بعد ابتعادهم عنها.
    وشهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، خاصة دول مجلس التعاون الخليجي في الأشهر القليلة الماضية، اهتماماً غير مسبوق في دوائر الإعلام المالي والاستثمار العالمي، نظراً لتقييماتها المغرية ونمو الاقتصاد وأرباح الشركات الذي يعد من الأقوى عالمياً.
    وتمثل أسواق المال في دول مجلس التعاون الخليجي أدنى مستوى مشاركة من قبل المستثمرين الغربيين مقارنة باستثماراتهم في الأسواق العالمية الأخرى كما هي غير ممثلة في مؤشرات الرئيسة للأسواق الناشئة، الأمر الذي يرشحها لاستقطاب المزيد من المستثمرين الأجانب الذين يسعون إلى تنويع محافظهم في الأسواق غير المكتشفة، خاصة أن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي تظهر ارتباطا ضعيفاً بالأسواق المالية الأخرى.
    ووفقا للتقرير شهدت سوق دبي المالية تراجعاً طفيفاً عند نهاية الشهر الماضي مسجلة خسائر للشهر الرابع على التوالي. وكانت أحجام التداول قوية وسجلت ارتفاعا نسبته أكثر من 65 في المائة إلى 6.8 مليار سهم وكانت نفسية المستثمرين سلبية في أوائل الشهر الماضي ولكنها تحسنت، إذ عاد المستثمرون المحليون والأجانب مجدداً إلى السوق بعد تخفيض معدل الفائدة.
    وتستمر شركة إعمار العقارية في التأثير السلبي في أداء السوق وحجب الضوء عن الأداء الإيجابي لشركات أخرى في القطاعين العقاري والمصرفي. وتعد تقييمات شركة إعمار التي تقدر بنحو عشرة أضعاف كمكرر أرباح مغرية للغاية، ولكن ينتظر السهم محفز لإعادة استقطاب المستثمرين الذين عانوا كثيراً من هذا السهم خلال الربع الماضي، ونتج عن ذلك عدة تقارير متفائلة حول قطاع العقارات أداء ممتازاً في عدة شركات أخرى في هذا القطاع.
    وعلى عكس مثيله المحلي، سجلت سوق أبو ظبي أرباحاً جيدة بلغت نسبتها 3.52 في المائة وشهدت السوق تداولات ضيقة النطاق خلال النصف الأول من الشهر واستعادت رويداً رويداً عافيتها خلال النصف الثاني أما أحجام التداول فقد سجلت تراجعاً نسبته 46 في المائة مقارنة بشهر آب (أغسطس) وأقفل الشهر بتداولات ملياري سهم .
    واستمرت سوق الكويت في أدائها المتميز إذ كان أداء شهر أيلول (سبتمبر) الذي شكل ارتفاعا نسبته 1.28 في المائة إيجابياً للشهر الثامن على التوالي واسترجعت السوق موقعها كأفضل أداء في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا متخطية المغرب، إذ وصلت نسبة ارتفاعها إلى 28 في المائة هذا العام ويراقب المستثمرون عن كثب نتائج الربع الثالث لتقييم مسار السوق المقبل إذ ارتفعت بعض التقييمات إلى مستويات عالية بعد هذا الأداء القوي.
    وحافظت السوق القطرية على انتعاشها القوي، إذ سجلت أرباحاً نسبتها 8 في المائة، وبالتالي وصلت نسبة عائدات السوق لعام 2007 إلى 13.5 في المائة. وشهدت السوق ارتفاعا في حجم التداولات بنسبة فاقت 40 في المائة، فيما تم التداول بنحو 30.49 مليون سهم خلال هذا الشهر، إلى جانب تسجيل المستثمرين الإقليميين والأجانب زيادة في وجودهم في هذه السوق الواعدة.
    ويتوقع أن تعزز الزيادة القوية في صادرات الغاز والبتروكيمايات، إضافة إلى الطلب المحلي المتنامي النمو الاقتصادي في قطر. حيث من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الحقيقي بنسبة 9.5 في المائة في عام 2008 و12.3 في المائة في عام 2009 وبعدما وصل التضخم إلى معدل متوسط نسبته 12 في المائة في عام 2007، يتوقع أن تنخفض هذه النسبة تدريجاً من خلال اكتمال العديد من المشاريع العقارية وبالتالي تخفيف الضغوط التي تتعرض لها سوق العقار السكني.
    وبعد أن خسرت السوق المصرية نحو 6 في المائة خلال شهر آب (أغسطس) على خلفية تخفيض المستثمرين الأجانب وجودهم في الأسواق الناشئة كافة، عادت السوق لتسجل ارتفاعا نسبته تخطت 12 في المائة الشهر الماضي، وبالتالي وصلت أرباح السوق في عام 2007 إلى 25 في المائة، وكانت السوق إيجابية طوال الشهر مع ظهور إقبال قوي من المؤسسات غير أن إجمالي أحجام التداولات انخفض بنسبة 35 في المائة نظرا لعزوف الكثير من المستثمرين المحليين خلال شهر رمضان المبارك.
    ومع استقرار الاقتصاد المصري وتوقعات النمو بنسبة 7.5 في المائة بعد نموه بنسبة 7.1 في المائة في العام الماضي، وإضافة إلى المزيد من الإصلاحات في السياسة الضريبية والسياسات الاقتصادية الأخرى المتوقعة من حكومة أحمد نظيف، يعتبر الاقتصاد المصري موضع اهتمام، خصوصاً بعد استفادته بطريقة غير مباشرة من الارتفاع القياسي لأسعار النفط فيما تستقبل مصر تدفقات هائلة للاستثمار من الدول العربية المجاورة الغنية بالنفط، ذلك أن 40 في المائة من إجمالي الاستثمارات المباشرة الأجنبية في مصر جاءت من الخليج العربي في عام 2006/2007.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

    تشترك فيه 22 جهة حكومية وخاصة.. إجراء 9 ملايين عملية في 12 شهرا
    المواطنون يضخون 3.8 مليار ريال رسوم خدمات حكومية وأهلية عبر نظام سداد


    - عبد الرحمن آل معافا من الرياض - 27/09/1428هـ
    دفع المواطنون والمقيمون في المملكة خلال الـ 12 شهرا الماضية أكثر من 3.8 مليار ريال عبر نظام سداد للمدفوعات، إذ نفذوا تسعة ملايين عملية بلغت قيمتها 3.8 مليار ريال.
    وأكد مصدر في نظام سداد لـ "الاقتصادية" أن "سداد" ساعد على تغيير طريقة دفع العملاء لمستحقاتهم الإلكترونية وتحويلهم إلى استخدام القنوات الإلكترونية، كما تناقصت نسبة استخدام الفروع في عمليات التسديد من 73 المائة في عام 2003 إلى 11 المائة فقط في 2007 من مجمل عدد عمليات التسديد، وفي المقابل زادت نسبة استخدام أجهزة الصرف الآلي من 19 المائة إلى 42 في المائة بينما زادت نسبة استخدام الهاتف المصرفي ومواقع البنوك على الإنترنت من 7 في المائة إلى 31 في المائة، ومن 1 في المائة إلى 14 في المائة تباعاً.
    وأضاف أنه خلال السنوات الثلاث استطاع "سداد" ربط 22 جهة خاصة مع جميع البنوك المحلية، حيث أصبح بإمكان المواطن والمقيم دفع مستحقات هذه الجهات عن طريق جميع القنوات البنكية (أجهزة الصرف الآلي والهاتف المصرفي ومواقع البنوك على الإنترنت والفروع) بدلاً من جهتين أو ثلاث فقط في السابق مما يزيح العبء على المواطن والمقيم ويحد من الحاجة إلى الذهاب إلى هذه الجهات ودفع المستحقات يدوياً. ومن المعلوم أن وزارة المالية قامت بإنشاء مكتب فني لربط جميع الجهات الحكومية مع "سداد" ويأتي مشروع ربط الجهات الحكومية بـ "سداد" في مقدمة الجهود المبذولة من الوزارة لتسهيل عمليات الربط التقنية وبالتالي تسهيل عملية التسديد للجهات الحكومية على المواطن والمقيم.
    وقال: "إن نظام سداد حقق أهدافا استراتيجية لمؤسسة النقد العربي السعودي من أهمها، التكامل فيما بين البنوك والمفوترين عبر ربط جميع البنوك العاملة في المملكة حتى يتسنى تغطية كافة القنوات البنكية والتي يمكن من خلالها عرض الفواتير وتسديدها، والعمل فيما بين هذه البنوك في عمليات تمرير واستقبال المعلومات وتحصيل المدفوعات وعمليات المطابقة ونقل الأرصدة الخاصة بالمفوترين، والتقليل من حمل النقد داخل المملكة لما فيه من أخطار مثل احتمال تعرضه للسرقة أو التلف أو الضياع. وتوحيد أسس المدفوعات الإلكترونية وإلغاء الحاجة إلى تطوير أنظمة جديدة مع كل عملية ربط لمفوتر لم يتم ربطه سابقاً. والهدف الأخير هو تعزيز الثقة والأمان في الدفع الإلكتروني في المملكة.
    وبيّن أن نظام سداد أضاف منتجا جديدا إلى قائمة منتجاته وهو منتج إيصالات الدفع الإلكترونية المسبقة الدفع eVoucher، حيث تعمل هذه الإيصالات تماماً مثل البطاقات المسبقة الدفع التي تباع في المحال ماعدا أن الفرق هو أن العميل يستطيع الحصول عليها عن طريق قنوات "سداد" المختلفة بدلاً من قنوات التوزيع التقليدية بحيث يطبع الرقم السري مباشرة للعميل.
    وأشار إلى أنه تم ربط كل من شركة الاتصالات السعودية، الشركة السعودية للكهرباء، اتحاد اتصالات، "التعاونية للتأمين"، شركة مرافق المياه والكرباء (مرافق)، المبادرة السعودية للحاسب المنزلي، جامعة الملك عبد العزيز، أمانة منطقة المدينة المنورة، وزارة المياه والكهرباء، مجموعة سامبا المالية، البنك الأهلي التجاري، "سما" للطيران، أمانة منطقة الرياض، أمريكان إكسبريس السعودية، "برافو"، مصلحة الزكاة والدخل، أمانة مكة المكرمة، أمانة محافظة جدة ، خدمات "ساب" للمدفوعات، شركة اليسر للتقسيط، شوتايم، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، حيث يستطيع المواطنون دفع رسوم خدماتها عبر نظام سداد.







    أخبــار الشركات

    - - 27/09/1428هـ

    "التعاونية للتأمين" تربح 489 مليون ريال بزيادة 33 %
    أسفرت النتائج التقديرية لـ"التعاونية للتأمين" للتسعة أشهر المنتهية في 30 أيلول (سبتمبر) 2007 عن تحقيق أرباح قدرها 489 مليون ريال مقارنة بمبلغ 367 مليون ريال خلال الفترة نفسها من العام الماضي بنسبة زيادة قدرها 33 في المائة.

    تراجع أرباح "الجبس الأهلية" إلى 78.8 مليون ريال
    أوضح ثنيان بن فهد بن ثنيان العضو المنتدب والمدير العام لشركة الجبس الأهلية، أن الشركة حققت أرباحا للتسعة أشهر للعام 2007 المنتهية في 30 أيلول (سبتمبر) الماضي بلغت 78.86مليون ريال مقارنة بـ 94.85 مليون ريال عن الفترة نفسها من العام السابق 2006. بنسبة نقصان 16.86 في المائة وذلك بعد خصم الزكاة الشرعية كما هو موضح في ميزانية الشركة المنشورة والمدققة من قبل مراجع حسابات الشركة (مكتب الخراشي محاسبون ومراجعون قانونيون) ويعود ذلك لتخفيض سعر الجبس من 250 ريالا للطن إلى 225 ريالا ثم إلى 200 ريال وذلك في مصانع الرياض ومن 250 ريالا للطن إلى 200 ريال ثم إلى 175 ريالا وذلك في مصانع الدمام وينبع وأملج وذلك للمنافسة القوية في الأسواق.
    وبلغت الأرباح التشغيلية للتسعة أشهر من هذا العام 2007 مبلغ 75.08 مليون ريال مقارنة بـ 94.03 مليون ريال للفترة نفسها من العام السابق 2006 وذلك بنسبة نقصان 20.15 في المائة وذلك نسبة لتخفيض سعر الجبس للمنافسة القوية في الأسواق.
    كما بلغت ربحية السهم عن الفترة نفسها من هذا العام 2.49 ريال مقارنة بـ 3.99 ريال عن الفترة نفسها من العام السابق 2006. كما نحب أن نوضح بأن صافي الدخل خلال الربع الثالث من العام 2007 قد بلغ 22.60 مليون ريال مقارنة بـ 28.67 مليون ريال عن الفترة نفسها من العام الماضي 2006.
    ويعزى ذلك لتخفيض سعر بيع الجبس للمنافسة القوية في الأسواق. كما نحب أن نوضح للمساهمين أن الشركة تقدم ميزانية واضحة حسب التعليمات وتوفي بالتزاماتها من زكاة شرعية ومصروفات أخرى تتحملها الشركة ومنها ما تدفعه الشركة لوزارة البترول والثروة المعدنية مقابل استخراج خام الجبس من المحاجر والمصروفات الأخرى الملزمة بها.

    "أسمنت ينبع" تربح 550.6 مليون في 9 أشهر
    أعلنت شركة أسمنت ينبع أن النتائج المالية الأولية للتسعة أشهر المنتهية في 30 أيلول (سبتمبر) 2007 أظهرت تحقيق أرباح صافية بعد الزكاة وحقوق الأقلية قدرها 550.6 مليون ريال مقابل 406.07 مليون ريال عن الفترة نفسها من عام 2006 بزيادة نسبتها 36 في المائة، كما بلغت الأرباح التشغيلية للفترة نفسها 564.3 مليون ريال مقابل 414.8 مليون ريال عن الفترة نفسها من العام 2006 بارتفاع بلغت نسبته 36 في المائة، وقد بلغ ربح السهم 5.24 ريال مقارنة بـ 3.87 ريال للفترة نفسها من عام 2006، كما حققت أرباحا عن الربع الثالث من عام 2007 بلغت 179.1 مليون ريال
    مقابل 130.7 مليون ريال عن الفترة نفسها من عام 2006 بنسبة نمو 37 في المائة، وتعود نسبة النمو إلى تحسن الإنتاج وبالتالي زيادة المبيعات.

    محمد المدرس رئيسا تنفيذيا لـ "سيسكو"
    أعلن مجلس إدارة الشركة السعودية للخدمات الصناعية "سيسكو" عن تعيين الرئيس التنفيذي للشركة محمد بن محمد كمال المدرس، خلفاً للمهندس صالح أحمد حفني، والذي تقدم باستقالته في نيسان (أبريل) 2007. يذكر أن محمد المدرس من الكفاءات السعودية والذي سبق وأن عمل لدى شركات كبرى منها شركة كوبر هيت العربية السعودية المحدودة وشركة سيمنس الألمانية هذا وسيباشر عمله الجديد اعتبارا من 20 تشرين الأول (أكتوبر) 2007.

    "جرير" تدعو المساهمين لتسلم أرباحهم المستحقة
    دعت شركة جرير للتسـويق مساهميها المستحقـين لأربـاح عن الأعـوام 2003، 2004، و 2005 والذين لم يتقدمـوا لتسلمها حتى الآن، الاتصـال على الشركة للتـنسيق لتسلم أرباحهم المستحقة عن تلك الأعوام.

    "توزيع" توقع عقود مشاريع لإدارة خدمات المياه في 3 مدن صناعية
    وقعت الشركة الدولية لتوزيع المياه "توزيع" والمملوكة مناصفة بين شركتي "سيسكو" و"أميانتيت" عقود مشاريع لإدارة خدمات المياه في ثلاث مدن صناعية في المملكة مع الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية بقيمة تجاوزت تكاليفها الإنشائية والتشغيلية ثلاثة مليارات ريال خلال مدة حق الانتفاع والبالغة 30 عاما.
    وتتضمن المشاريع الموقعة: مشروع حق الانتفاع لإعادة تأهيل وتشغيل وإدارة وصيانة مرافق مياه الشرب في المدينة، الصناعية الأولى في جدة مشروع حق الانتفاع لإعادة تأهيل وتشغيل وإدارة وصيانة مرافق مياه الشرب والصرف الصحي والري والمياه الصناعية في المدينة الصناعية الثانية في الرياض، مشروع حق الانتفاع لبناء وتشغيل وإدارة وصيانة مرافق مياه الشرب والصرف الصحي والري والمياه الصناعية في المدينة الصناعية الأولى في القصيم.

    "الباحة" تدعو المتأخرين إلى تسديد القسط المتبقي
    دعت شركة الباحة للاستثمار والتنمية المساهمين المتأخرين عن سداد قيمة القسط المتبقي من قيمة السهم بواقع 2.5 ريال للسهم الواحد، إلى سرعة سداد القيمة المطلوبة عن الأسهم المالكين لها إلى نهاية دوام يوم الأربعاء المقبل. وسيتم بيع أسهم المساهمين المتأخرين عن السداد بعد هذا التاريخ لتتمكن الشركة من تحصيل كامل رأسمالها.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

    "الخليج للتدريب والتعليم" تعيّن "مورجان ستانلي" السعودية مستشارا للاكتتاب

    - "الاقتصادية" من الرياض - 27/09/1428هـ
    أعلنت شركة الخليج للتدريب والتعليم عن تعيين مورجان ستانلي مستشاراً مالياً للاكتتاب ومديراً لسجل الأوامر للطرح الأولي لـ 30 في المائة من إجمالي أسهمها العام، والبالغة 2.4 مليون سهم، حيث وافقت هيئة السوق المالية السعودية على الطرح خلال الفترة من 5 إلى 12 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل موعداً لبدء الاكتتاب في أسهم الشركة.
    وأوضح المهندس الوليد الدريعان العضو المنتدب لشركة الخليج للتدريب والتعليم، أن شركة الخليج للتدريب والتعليم تعد من الشركات الرائدة محلياًً وعربيا في مجال التدريب والتعليم على تقنية المعلومات واللغة الإنجليزية و التدريب الإداري والتدريب السياحي.
    كما شكر الدريعان مجلس هيئة السوق المالية وفريق العمل المختص في الهيئة على الاحترافية والمهنية العالية لتطوير سوق رأس المال السعودية، مثمناً ما قاموا به من جهود لخدمة الاقتصاد السعودي.
    وحققت الشركة الكثير من النجاحات من أهمها اكتساب ثقة كثير من الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة فأصبحت لها الصدارة في مجال تدريب المواطن السعودي من خلال كادر مؤهل يفوق 1400 موظف وموظفة على مستوى المملكة. كما تلعب شركة الخليج للتدريب والتعليم دورا رياديا في تطوير وتفعيل دور المرأة السعودية في المجتمع من خلال فروعها المنتشرة على مستوى المملكة. وتنتشر فروع الشركة حول المملكة في 67 فرعا للرجال والسيدات.







    الكويت: فك ارتباط الدينار بالدولار أسهم في الحد من التضخم

    - الكويت ـ كونا: - 27/09/1428هـ
    أكد سالم عبد العزيز الصباح محافظ بنك الكويت المركزي، أن فك ربط الدينار بالدولار أسهم في الحد من الضغوط التضخمية إلا أن الفترة منذ اتخاذ القرار في أيار (مايو) الماضي وحتى الآن غير كافية للحكم على نتائج القرار.
    وأوضح الشيخ سالم الصباح أن تحويل الكويت مركزا ماليا وتجاريا يحتاج إلى مناخ ملائم للاستثمار وبنى تحتية متطورة وهيئات رقابية فاعلة لأنها مسيرة إصلاح اقتصادي شاملة وليس مجرد نقطة يمكن القفز إليها وبلوغها تلقائيا.
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :
    أكد الشيخ سالم عبد العزيز الصباح محافظ بنك الكويت المركزي، أن فك ربط الدينار بالدولار أسهم في الحد من الضغوط التضخمية إلا أن الفترة منذ اتخاذ القرار في أيار (مايو) الماضي وحتى الآن غير كافية للحكم على نتائج القرار.
    وأوضح الشيخ سالم الصباح في لقاء مطول مع صحيفة "الرأي" الكويتية، أن تحويل الكويت مركزا ماليا وتجاريا يحتاج إلى مناخ ملائم للاستثمار وبنى تحتية متطورة وهيئات رقابية فاعلة لأنها مسيرة إصلاح اقتصادي شامل وليس مجرد نقطة يمكن القفز إليها وبلوغها تلقائيا.
    وحول ظاهرة القروض الاستهلاكية قال المحافظ إن الأرقام تشير إلى اتجاه تنازلي في القروض التي تقدمها البنوك والشركات التي انخفضت من 1.475 مليار دينار في نهاية 2005 إلى 1.425مليار دينار في نهاية 2006 ثم إلى 1.334 مليار دينار بنهاية النصف الأول من العام الحالي.
    وبالنسبة لحجم سوق الكويت المصرفية قال الشيخ سالم الصباح إن السوق قادرة على استيعاب أعداد البنوك التي يوافق البنك المركزي على الترخيص لها للعمل في الكويت في إطار تحرير الخدمات المالية.
    وأضاف أن القانون أعطى للبنوك الأجنبية العاملة في الكويت ممارسة نشاط التجزئة من مقار فروعها الحالية حيث إن الترخيص الممنوح لها ليس فيه ما يقيد أنشطتها في هذا المجال.
    وتوقع المحافظ أن يتم الترخيص لافتتاح فروع مصرفية خليجية خلال العامين الحالي والمقبل، مشيرا إلى أن "الباب ما زال مفتوحا لاستقبال طلبات جديدة".
    وردا على سؤال حول سوق البنوك الإسلامية في الكويت، قال المحافظ إن سياسة البنك المركزي في هذا الإطار تعتمد على التدرج في منح التراخيص الخاصة بالبنوك الإسلامية حيث يقوم البنك بمتابعة التطورات الحاصلة في هذه السوق المهمة والحيوية والمتنامية.
    وتركت الكويت السعر المرجعي لعملتها الدينار دون تغيير أمس الأحد للمرة الأولى في ستة أيام بعدما انخفض الدولار أمام سلة عملات في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي. وقال البنك المركزي الكويتي إن الدينار سيتداول حول نقطة متوسطة تبلغ 0.28015 مقابل الدولار. وارتفع الدولار بصورة حادة يوم الجمعة بعد بيانات إيجابية عن الاقتصاد الأمريكي لكن الارتفاع تلاشى قبل إجازة طويلة في نهاية الأسبوع بسبب عطلة يوم
    كولومبوس. وارتفع الدينار الكويتي بنسبة 3.21 في المائة منذ 19 أيار (مايو) وهو اليوم السابق على إسقاط البنك المركزي لارتباط الدينار بالدولار الضعيف وتبني سلة من العملات.
    وتواجه معظم دول مجلس التعاون الخليجي معدلات مرتفعة من التضخم, لكنها أعلنت – باستثناء الكويت – أنها لا تنوي فك ارتباط عملاتها بالدولار, وذلك استنادا إلى سببين, الأول أن التضخم – حسب مسؤولي تلك الدول – ما زال تحت السيطرة, والثاني أن هذه الدول ملتزمة بالارتباط تحقيقا للعملة الموحدة المستهدف طرحها عام 2010. غير أن المؤشرات الأخيرة تدل على أن دول الخليج ربما تؤجل طرح العملة الموحدة بالنظر إلى الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها حاليا.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

    رجال الأعمال : نظاما القضاء وديوان المظالم نقلة نوعية في مناخ التقاضي الاستثماري

    - "الاقتصادية " من الرياض - 27/09/1428هـ
    أكد عدد من رجال الأعمال أن موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على نظام القضاء ونظام ديوان المظالم والموافقة على آلية العمل التنفيذية لهذين النظامين، ستسهم في تحقيق نقلة نوعية إيجابية في مناخ التقاضي أمام المستثمرين الأجانب ورجال الأعمال المحليين مما يدفع إلى جذب المزيد من المستثمرين وتحقيق سرعة التقاضي والفصل في المنازعات التجارية ورد الحقوق لأصحابها إضافة إلى ما يحققه النظامان من تعزيز لخطى الإصلاح القضائي في حياة المواطنين بشكل عام.
    من جانبه أكد عبد الرحمن بن علي الجريسي رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في الرياض، أن صدور النظامين بموجب المرسوم الملكي الذي وافق عليه خادم الحرمين الشريفين يشكل تكريساً للنهج الإصلاحي الذي يقوده الملك عبد الله بن عبد العزيز منذ توليه مقاليد الحكم، وقال إن صدور النظامين سيسهم في ضمان تحقيق العدالة بصورة أفضل وأسرع، وأنهما يؤذنان بدخول نظام القضاء السعودي مرحلة تطويرية وتحديثية متقدمة من حيث هيكلة مؤسسات القضاء وتحديث النصوص القانونية .
    وأكد الجريسي أنه سيكون لهذه الخطوة مردود إيجابي على البيئة الاستثمارية حيث إن وضوح خطوات التقاضي والفصل في المنازعات وسرعة إجراءات التقاضي يحقق للمستثمرين الأمان الكامل وضمان حقوقهم، فمعلوم أن العدالة البطيئة هي ظلم في نظر الكثيرين، فإن حصولك على حقك العادل بعد طول إجراءات وبعد استنزاف وقت طويل هو بمثابة ظلم لدى الكثيرين، ومن ثم فإن هذه التطورات تحقق الطمأنينة للمستثمرين الأجانب وتشعرهم بأن حقوقهم مضمونة ومحفوظة في ظل مؤسسات وإجراءات قضائية واضحة .
    ورأى الجريسي أن نظام المحاكم الجديد يتجاوز سلبيات النظام القديم حيث يستحدث النظام الجديد محاكم تجارية، وعمالية متخصصة، كما أن استحداث محاكم الاستئناف والمحكمة العليا يحقق المزيد من الأمان والعدالة للمتقاضين، مشيراً إلى أن رصد خادم الحرمين الشريفين ميزانية ضخمة تبلغ 7 مليارات ريال لتنفيذ المشروع الذي حمل اسمه الكريم لتطوير مرفق القضاء يجسد مدى ما يوليه خادم الحرمين الشريفين من اهتمام لتطوير هذا النظام وضمان فاعليته.
    ويرى عبد العزيز بن محمد العذل نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض أن النقلة التطويرية والتحديثية في نظام القضاء السعودي، تعتبر تمثل خطوة مهمة على طريق الإصلاح الشامل الذي يقوده خادم الحرمين الشريفين، مؤكداً أهمية نظام التقاضي وضمان سير العدالة وحصول أصحاب الحقوق على حقوقهم.
    وقال العذل إن تحديث نظام القضاء في وتطويره أي مجتمع يكفل تحقيق الاستقرار والرواج الاقتصادي والتجاري، ويسهم في استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، لأن أصحابها سيشعرون بالأمان وضمان الحفاظ على حقوقهم ومكتسباتهم في حال حدوث أي نزاع تجاري، وأضاف أن التوسع الاقتصادي والاستثماري الذي تعيشه المملكة حاليا وما يحمله المستقبل من آفاق أوسع وأكبر في هذه المجالات تتطلب وضوح النظام القضائي وثباته، ومن ثم فإن هذا النظام يشكل أحد أهم عوامل الرواج الاقتصادي والاستثماري وجذب التدفقات الاستثمارية الأجنبية التي تسعى الدولة بكل قطاعاتها وهيئاتها لتشجيعها وتنميتها .
    وخلص العذل إلى القول إن موافقة خادم الحرمين الشريفين على صدور هذين النظامين، نظام التقاضي ونظام ديوان المظالم وموافقته على آلية العمل التنفيذية للنظامين، ورصده ميزانية ضخمة للإنفاق على تطوير مرفق للقضاء يبرز المكانة التي يوليها خادم الحرمين الشريفين لإصلاح حال القضاء في المملكة باعتباره أحد أهم الأدوات لتحقيق العدالة والاستقرار لعامة الناس وللقطاع الخاص وللمستثمرين الأجانب مما يسهم في تنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية الاستثمارية في المملكة.
    وعبر خالد بن عبد العزيز المقيرن عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في الرياض ورئيس لجنة سوق رأس المال في الغرفة، عن سعادته بصدور هذين النظامين واعتبرهما بمثابة نقلة نوعية للنظام القضائي في المملكة تنقله من طور البدايات إلى مرحلة التحديث والتطوير، وتشريع نظام جزائي يقنن العقوبات ويرسخ مبدأ "لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص" وجعلت مهمة القاضي تطبيق القاعدة القانونية دون أن يكون له صلاحية إنشائها انطلاقاً من قواعد وأحكام الشريعة الإسلامية.
    وأضاف المقيرن أن النظام القضائي الجديد يكفل الاستقلال للقضاة ولا سلطان عليهم في قضائهم لغير أحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة المرعية، وليس لأحد التدخل في شؤون القضاء، معتبراً استحداث المحكمة العليا تطور جوهري في نظام القضاء السعودي ومن أهم اختصاصاتها مراقبة سلامة تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية ومراجعة الأحكام والقرارات التي تصدرها أو تؤيدها محاكم الاستئناف.
    وأوضح أن من مزايا النظام الجديد أنه استحدث محاكم تجارية وعمالية متخصصة يكون قضاتها ملمين بالقضاء والنزاعات التجارية والعمالية، وهو ما يكفل سرعة الفصل في المنازعات التجارية ويضمن الحقوق ويردها لأصحابها من غير تباطؤ في الإجراءات أو تزاحم أو تكدس للقضايا كانت تثقل كاهل القضاة وتؤخر صدور العدالة.







    شركة سعودية تنافس للفوز بتقديم خدمات الجوال الافتراضية في الأردن

    - فهد البقمي من جدة - 27/09/1428هـ
    تقدمت شركة اتصالات سعودية ضمن منافسة عربية لتقديم خدمات الهاتف الجوال في الأردن ضمن منافسة تقدمت لها شركات عربية وأجنبية, وذلك بعد أن سمحت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات بتقديم خدمات مشغل الشبكة الافتراضية للهواتف الجوالة في المملكة.
    وكشف لـ" الاقتصادية" عبد الحميد السنيد، الرئيس التنفيذي لمجموعة (i2) أن الشركة تستهدف في المرحلة الأولى 300 ألف مشترك في الأردن, ومن المتوقع الإعلان عن أسماء الشركات الفائزة في العشرين من تشرين الأول (أكتوبر) الجاري, مشيرا إلى أن الشركة تخطط بعد حصولها على الرخصة, إلى الوصول إلى 10 في المائة من حصة السوق الأردنية التي تبلغ أربعة ملايين مشترك.
    وقال السنيد إن دخول الشركة السوق الأردنية يأتي ضمن خططها لتكون أكبر موزع للهواتف الجوالة في الشرق الأوسط وإفريقيا، للحصول على رخصة أول مشغل شبكة افتراضية للهاتف الجوال MVNO في المنطقة.
    وبين السنيد "إنه تجري حالياً محادثات مع العديد من المشغلين لإتمام هذا المشروع. وتتماشى هذه الخطوة مع استراتيجية أعمالنا الرامية إلى تعزيز قيمة خدماتنا ولعب دور حيوي في تطور ونمو قطاع الاتصالات في المنطقة. كما أن مكانة ((i2 وحصتها الكبيرة في السوق واتساع شبكة متاجرها ستضمن وصول خدمات الشبكة الافتراضية إلى شريحة واسعة من الجمهور".
    وأضاف السنيد: "إن قرار هيئة الاتصالات الأردنية يمثل خطوة بالغة الأهمية على طريق تحرير سوق الاتصالات المتحركة في المنطقة وتعزيز المنافسة في هذا القطاع. ونحن نرحب بهذه المبادرة ونتطلع إلى المزيد من هذه المشاريع الطموحة في المنطقة. إذ إن إطلاق هذا النوع من الخدمات سيسهم في رفد قدرة المنطقة على مواكبة أحدث توجهات قطاع الاتصالات في العالم، حيث أضحى مزودو الخدمات الافتراضية يلعبون دوراً متزايد الأهمية في نمو هذا القطاع".
    وأوضح أن مشغلي الشبكات الافتراضية للهاتف الجوال لا يملكون بنية تحتية كالأبراج والشبكات، بل يستأجرون حيزاً لاسلكياً من المشغلين الذين يمتلكون البنية التحتية، مما يتيح لهم العمل بأدنى مستويات التكاليف. وعلى عكس الشركات التي تعمل في مجال إعادة بيع المساحات الزمنية أو الدقائق، يوفر مشغلو الشبكات الافتراضية مجموعة متكاملة من خدمات الاتصالات المتحركة، بما في ذلك الدعم الفني للعملاء، وخدمات القيمة المضافة، وباقات التجزئة، وغيرها الكثير من الخيارات.
    وبحسب i2، سيحقق وصول مشغلي الشبكات الافتراضية إلى المنطقة فائدة كبيرة لكافة الأطراف المعنية، حيث سيتمكن مشغل الشبكة من جذب أعداد أكبر من العملاء، في حين سيتاح لـ i2 دخول مجالات عمل جديدة ورفد محفظة أعمالها. وأما العملاء، فستتوافر لهم قيمة أكبر مع إمكانية الوصول إلى أحدث الخدمات والمحتويات. وبالنسبة للمنطقة، سيعني هذا المشروع تحرير سوق الاتصالات وتعزيز المنافسة فيها، وبالتالي رفد النمو الذي تشهده المنطقة.
    يشار إلى أن شركة "i2"، تأسست عام 1993 في السعودية، الموزع الأكبر والأكثر تنوعاً للهواتف النقالة في المنطقة.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

    أضواء على الأسواق المالية العالمية
    الأسهم الأمريكية تواصل الارتفاع إلى مستويات قياسية للأسبوع الرابع على التوالي


    - - 27/09/1428هـ
    الولايات المتحدة
    واصلت الأسهم الأمريكية الارتفاع إلى مستويات قياسية وللأسبوع الرابع على التوالي، حيث حقق مؤشر كل من: داو جونز، ستاندرد آند بورز 500, وناسداك في الأسبوع المنتهي في 5 تشرين الأول (أكتوبر) مكاسب بنسبة 1.2 في المائة, 2 في المائة, و2.9 في المائة على التوالي. وبذلك بلغت مكاسب تلك المؤشرات منذ بداية السنة كالتالي: داو 12.9 في المائة، ستاندرد 9.8 في المائة، ناسداك 15.1 في المائة. وجاء هذا الأداء بسبب توقع المستثمرين انتهاء أسوأ فترة تمر بها أزمة الائتمان بعد صدور بيانات لسوق العمل قوية، وتوقع نتائج ربعية إيجابية للشركات مع بدء صدور أرباح بعض الشركات.
    وفي مجال أخبار الشركات، جاءت الأرباح الربعية لشركة ريسيرش إن موشن أعلى من المتوقع. ورفع "سيتي جروب" من تقييمه بعض الشركات في قطاع البناء مثل "لينار كورب", "دي آر هورتون", "بولت هومز", "رالاند جروب", و"سينتيكس". وذكر المحللون أن خسائر البنوك التي نتجت عن مشكلات قروض الرهن العقاري عالية المخاطر والقروض الخطرة الأخرى ربما لا يستمر تأثيرها في القطاع المالي. في حين حذر "سيتي جروب" من احتمال هبوط أرباحه 60 في المائة في الربع الثالث بسبب قروض الرهن العقاري عالية المخاطر. ولكنه ذكر أن أرباح الربع الرابع ربما تعود إلى الوضع الطبيعي. في حين خفضت مؤسسة مورجان ستانلي من تقييمها سهمي "إنتل" و"نيفيديا". وفي مجال الاندماج بين الشركات، وافق "تي دي بنك" على شراء "كومرس بانكورب" ضمن صفقة بمبلغ 8.5 مليار دولار. ووافق "سيتي جروب" على الاستحواذ على 32 في المائة من شركة السمسرة "نيكو كورديال".
    وفي مجال البيانات الاقتصادية، جاءت بيانات سوق العمل قوية، حيث أضاف الاقتصاد في أيلول (سبتمبر) عدد وظائف أعلى من توقعات الاقتصاديين بلغت 110 آلاف وظيفة. وبلغ معدل البطالة في أيلول (سبتمبر) 4.7 في المائة، وانعكس ذلك على ارتفاع الدولار، وانتعشت الآمال تجاه الاقتصاد وأرباح الشركات. وذكر معهد إدارة العرض أن مؤشره الذي يعكس النشاط الصناعي لشهر أيلول (سبتمبر) انخفض قليلا وجاء أقل من المتوقع، ولكنه عكس استمرار نمو قطاع الصناعة. وأظهر التقرير الأسبوعي الأخير أن عدد العمال المتقدمين للحصول على إعانات بطالة ارتفع بأعلى من المتوقع. وانخفضت طلبيات المصانع في آب (أغسطس) بأعلى من المتوقع. وجاء مؤشر قطاع الخدمات لأيلول (سبتمبر) أقل من المتوقع.
    سيتحدد أداء السوق في الأسبوع المقبل في ضوء بعض البيانات الاقتصادية المهمة. ففي يوم الثلاثاء ستصدر محاضر جلسات مجلس الاحتياطي الفيدرالي المنعقدة في 18 أيلول (سبتمبر) عندما خفض المجلس الفائدة بواقع 0.5 في المائة. وفي يوم الأربعاء، ستصدر بيانات مخزون الجملة والموازنة الحكومية الفيدرالية. وفي يوم الخميس ستصدر بيانات الميزان التجاري لآب (أغسطس). وفي يوم الجمعة سيصدر مؤشر أسعار المنتجين لشهر أيلول (سبتمبر) المتوقع ارتفاعه 0.4 في المائة ومن دون الأطعمة والطاقة 0.2 في المائة. وكذلك سيصدر مؤشر مبيعات التجزئة المتوقع ارتفاعه 0.2 في المائة ومن دون السيارات 0.3 في المائة. كما سيصدر مؤشر ثقة المستهلكين المبدئي لجامعة ميتشجان لتشرين الأول (أكتوبر) والمتوقع ارتفاعه ليصل إلى 84 مقابل 83.4 في أيلول (سبتمبر).
    أوروبا
    ارتفع مؤشر كل من: كاك الفرنسي, ميبتل الإيطالي, فوتسي البريطاني, وداكس الألماني 2.2 في المائة, 2.1 في المائة, 2 في المائة, و1.8 في المائة على التوالي خلال الأسبوع. ومن الأسواق الأخرى، ارتفعت أسواق: النمسا 7 في المائة، بلجيكا 3.1 في المائة، السويد 2.8 في المائة، وانخفضت سوق كل من فنلندا والنرويج بنحو 2 في المائة. وجاء هذا الأداء بدعم من تثبيت الفائدة على كل من اليورو والاسترليني، وتوضيح البنوك لتأثيرات أزمة سوق الائتمان على أدائها. لقد ذكر كل من "كريديت سويس" و"ديوتش بنك" أن هنالك فرصاً كبيرة بعد أن بدأت أزمة الائتمان العالمية، التي أثرت في أرباحهما، في الانحسار. وأعلن بنك "يو بي إس" أن الأسوأ الناتج عن تأثيرات أزمة الائتمان قد انتهى.
    وفي مجال البيانات الاقتصادية، ثبت البنك المركزي الأوروبي الفائدة على اليورو، وكذلك ثبت بنك إنجلترا الفائدة على الاسترليني بسبب هبوط العقار وارتفاع اليورو والاسترليني والتخوف من تأثيرهما في النمو الاقتصادي. وذكر رئيس البنك المركزي الأوروبي، أنه لن يتعجل رفع الفائدة على اعتبار أن ارتفاع تكاليف الاقتراض ربما يؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي. وأكد أن من الضروري تجميع المزيد من المعلومات الجديدة وفحصها قبل الوصول إلى أي استنتاجات للسياسة النقدية.
    وفي بريطانيا ارتفعت ثقة المستهلكين في أيلول (سبتمبر) للشهر الرابع على التوالي بسبب انخفاض معدل البطالة.
    وفي إسبانيا تباطأ الإنتاج الصناعي في آب (أغسطس) بخلاف المتوقع بسبب ارتفاع تكاليف الاقتراض الذي حد من الطلب على السلع الإسبانية، حيث ارتفع 0.6 في المائة عما كان عليه منذ سنة، مقابل 1.3 في المائة في تموز (يوليو). في حين توقع الاقتصاديون ارتفاعه 2 في المائة.
    اليابان
    ارتفع مؤشر نيكاي للأسبوع الرابع على التوالي بنسبة 1.7 في المائة، وبذلك قلص من خسائره للسنة الحالية لتصل إلى 0.9 في المائة. وجاء هذا الارتفاع بدعم من التفاؤل الذي أظهره مسح "تانكن" الذي يصدره بنك اليابان المركزي، وتوقع انتهاء الأسوأ في مشكلة الرهن العقاري الأمريكي.
    وفي مجال البيانات الاقتصادية أظهر مسح "تانكن" الذي يصدره البنك المركزي الياباني ارتفاع مؤشر ثقة كبار الصناعيين بأعلى قليلاً من توقعات المحللين، حيث بلغ مستوى +23 في أيلول (سبتمبر)، وهو المستوى نفسه في الربع الثاني. ولكن توقع المسح أن تسوء الأمور في الأشهر الثلاثة المقبلة، وأن يبلغ المؤشر +19 . إن الأرقام الإيجابية تعني أن عدد المتفائلين يفوق عدد المتشائمين. كما أظهر المسح أن الشركات الكبيرة تخطط لزيادة إنفاقها بنسبة 8.7 في المائة في السنة المالية التي تنتهي في آذار (مارس) 2008، وهذه النسبة هي أعلى من تقديرات سابقة في الربع الثاني. كما تعكس هذه التقديرات قدرة الاقتصاد الياباني على تفادي تأثيرات أزمة الإسكان الأمريكية. وارتفعت الأجور في آب (أغسطس) بنسبة 0.1 في المائة عما كانت عليه منذ سنة، وهو أول ارتفاع في تسعة أشهر، والذي يُعزى إلى انخفاض البطالة إلى أدنى مستوى لها في تسع سنوات. وانخفضت السندات الحكومية لمدة عشر سنوات لتدفع معدل العائد إلى أعلى مستوى له منذ 21 أيلول (سبتمبر) بسبب ارتفاع أسواق الأسهم العالمية الذي أدى إلى انخفاض الطلب على الأداوت الأقل مخاطرة المتمثلة في أدوات الدين الحكومية. وشهد الين انخفاضاَ مقابل الدولار بنسبة 1.9 في المائة في الأسبوع الماضي ليصل الدولار إلى 117 ينا، مقابل 114.8 ين في الأسبوع السابق.
    آسيا
    واصلت الأسهم الآسيوية الصعود للأسبوع السابع على التوالي. وفي الأسبوع الماضي، ارتفعت أسواق: إندونيسيا 6 في المائة، سنغافورة 3.1 في المائة، كل من هونج كونج وكوريا 2.5 في المائة، تايوان 1.5 في المائة، تايلاند 0.8 في المائة، ولم يطرأ تغير على سوق الصين. وجاء هذا الأداء بدعم من ارتفاع سوق وول ستريت وتوقع انتهاء الفوضى في أسواق الائتمان.
    وفي كوريا ارتفع الانتاج الصناعي في آب (أغسطس) بأعلى من المتوقع بنسبة 0.8 في المائة عن تموز (يوليو) عندما ارتفع 2 في المائة. في حين انخفضت الصادرات في أيلول (سبتمبر) بخلاف المتوقع بنسبة 0.4 في المائة عما كانت عليه منذ سنة، مقابل ارتفاع 14 في المائة في آب (أغسطس). ويعد هذا الانخفاض هو الأول في السنوات الخمس الأخيرة بسبب ضعف الطلب الأمريكي وارتفاع العملة الكورية. وتسارع التضخم في أيلول (سبتمبر) ليصل إلى 0.6 في المائة عن آب (أغسطس) عندما ارتفع 0.1 في المائة.
    وفي تايوان ظل الاقتصاد في وضع جيد مع السيطرة على التضخم في ظل رفع فائدة استمر في السنوات الثلاث الماضية.
    وفي الصين ارتفع مؤشر مديري المشتريات في أيلول (سبتمبر) ليصل إلى 55 نقطة مقابل 53.4 نقطة في آب (أغسطس).
    وفي تايلاند تسارع التضخم في أيلول (سبتمبر) ليصل إلى 2.1 في المائة عما كان عليه منذ سنة مقابل 1.1 في المائة في آب (أغسطس).
    وفي ماليزيا ارتفعت الصادرات في آب (أغسطس) بنسبة طفيفة بلغت 0.3 في المائة عما كانت عليه منذ سنة، مقابل انخفاض 0.03 في المائة في تموز (يوليو).







    إيران تستبعد انسحاب المستثمرين الفرنسيين من سوق الطاقة في البلاد

    - طهران ـ الفرنسية: - 27/09/1428هـ
    استبعدت إيران انسحاب المستثمرين الفرنسيين من سوق الطاقة الإيرانية في إطار العقوبات الأوروبية لرفض طهران تعليق برنامجها
    النووي، معتبرة أن البلاد "مغرية جدا لتتخلى عنها" الشركات الفرنسية.
    ونقلت وكالة الأنباء الطلابية عن وزير النفط بالوكالة غلام حسين نظري قوله إن "الموارد والسوق الإيرانية مغرية جدا ليتخلى عنها الفرنسيون".
    وجاء تصريحه ردا على سؤال حول احتمال انسحاب الشركات الفرنسية من المشاريع الإيرانية بعد أن دعت باريس شركاءها في الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات اقتصادية ومالية على طهران بسبب رفضها تعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم.
    وترغب فرنسا في أن توقف الشركات والمؤسسات المالية الأوروبية استثماراتها في إيران في إطار عقوبات يتخذها الاتحاد الأوروبي بموازاة عقوبات الأمم المتحدة.
    وتجري شركة "توتال" النفطية الفرنسية منذ عدة سنوات مفاوضات حول استثمار المرحلة الحادية عشرة من حقل جنوب بارس للغاز في الخليج لإنتاج الغاز الطبيعي المسال المخصص للتصدير وحول بناء مصنع للتسييل، لكن العقود ما زالت قيد التفاوض ويتذرع الطرف الفرنسي بارتفاع كلفة الإنجاز.
    وأعلن نظري "لم نتبلغ بأي موقف رسمي يتعلق بانسحاب أي من المعنيين بالمرحلة الحادية عشرة" من المشروع. وفرض مجلس الأمن الدولي مرتين عقوبات على إيران لرفضها تعليق تخصيب اليورانيوم لكن ذلك لم يردع طهران.
    وتتهم بعض الدول الغربية إيران بالسعي إلى استخدام برنامجها النووي لأغراض عسكرية لكن الجمهورية الإسلامية تنفي وتؤكد أن نشاطاتها مدنية محضة.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

    بقاء الريال مثبتاً بالدولار .. أفضل خيار اقتصادي ممكن!

    محمد عبد الرحمن العواد - * أكاديمي سعودي متخصص في الاقتصاد - - 27/09/1428هـ

    تعاني المملكة من معدلات تضخم كبيرة بعد ارتفاع أسعار النفط منذ منتصف عام 2003 إلى يومنا هذا عند سعر متوسط للبرميل 75 دولارا ومن ثم ارتفاع مداخيلها من النفط، وهي في إطار سياستها النقدية للعملة تعتمد على "نظام الصرف الثابت مع الدولار بشكل مباشر عبر حقوق السحب الخاصة" عند سعر توازني معلن 3.75 ريال تقريباً مقابل الدولار، حيث قام البنك الفيدرالي الأمريكي بخفض سعر الفائدة إلى 0.05 في المائة قبيل أيام قلائل في إطار المحاولات الرامية تخفيض العجز المزمن الذي يعانيه ميزان المدفوعات لديها، ما نجم عن هذا الخفض ارتفاع الريال مقابل الدولار في بورصة أسواق العملات الدولية.
    السؤال الذي يعتمل في خلد أي مواطن، خصوصاً المنشغلين بالاقتصاد من الأكاديميين والمتخصصين:
    ما الطريقة المُثلى لتجنب الآثار السلبية لربط الريال بالدولار، ومن أهمها ارتفاع معدلات التضخم؟ وهل من المجدي اقتصادياً قبول الحديث الدائر بتعويم الريال الذي يتطلب اقتصاداً متيناً ومنتجاً وإدارة نقدية لها خبرة واسعة في إدارة العملات، أم الأخذ بتجربة الكويت بربط الريال بسلة عملات لها أوزان مختلفة لتحدد قيمة الريال؟
    للإجابة عن هذه التساؤلات لا بد لنا من الرجوع أولاً إلى أبجديات نظريات التمويل الدولي Theories of International Finance، ومن أهمها أن أي سياسة اقتصادية دولية لا بد من أمرين:
    المواءمة بين عدة بدائل مختلفة وأخذ أفضلها حتى لو كان البديل الأفضل أخذ أقل فائدة عبر تقليل المضار بين البدائل المختلفة.
    عند الحديث عن اقتصاد دولي لا بد من التنسيق بين الدول المختلفة ذات العلاقة، حيث أي قرار ذي بعد دولي سيكون ذا بعد متعد على الأطراف الأخرى في العلاقة.
    إن سعر صرف أي عملة يتحدد في الأسواق العالمية بكمية العملات المعدة للتجارة "شراء السلع والخدمات وبيعها" وكمية العملات لأغراض الاستثمار طويل الأجل وقصير وكمية العملات لغرض السياحة وهذه أهم المتغيرات الأساسية لسوق الصرف التي تتحكم في قيم سعر الصرف "وهي تسمى عند الاقتصاديين بنود ميزان المدفوعات"، إلى جانب عوامل أخرى تسمى ظروف السوق مثل: كمية العملات المعدة لغرض المضاربة، أسعار السلع والخدمات والسياسات النقدية وغيرها.
    توجد هناك علاقة طردية بين سعر الصرف للعملة المحلية وبين سعر الفائدة السائد، فعندما ينخفض "يزداد" سعر الفائدة السائد فإن حجم الاستثمار للبلد يزداد "يقل"، ما يؤدي إلى زيادة "انخفاض" الطلب على العملة المحلية لغرض التجارة أو للاستثمار، هذا سيؤدي إلى انخفاض سعر صرف العملة المحلية (الدولار) "بسبب حدوث فائض طلب في سوق الصرف يدفع بسعر الصرف للانخفاض"، وبالتالي سيؤدي هذا في المقابل إلى ارتفاع سعر صرف العملة الأجنبية (الريال) "لأنه تكون لديها فائض عرض في سوق صرف العملة الأجنبية" وما دام قد انخفضت قيمة الدولار أمام العملات الأخرى فإنه سيؤدي إلى انخفاض الأسعار المحلية (الدولار) وتصبح السلع الأمريكية مغرية لدى المستهلكين الأجانب، ما يؤدي هذا إلى زيادة الصادرات المحلية مقابل ثبات الواردات الذي سيؤدي إلى حدوث فائض في الميزان التجاري للاقتصاد المحلي لأمريكا. بمعنى آخر أنه عندما يواجه الميزان التجاري الأمريكي عجزا فإن هذا يدل على أن هناك فائض في المعروض للعملة المحلية، أي المعروض منها أكبر من المطلوب مقابل البلد الآخر، وبالتالي يكون التصحيح في تخفيض قيمة العملة عن طريق تخفيض سعر الفائدة وهذا ما قام به البنك المركزي الفيدرالي الأمريكي، وهذا سيؤدي إلى تخفيض الأسعار النسبية بين البلدان الأخرى لصالح الأمريكي، ما سيؤدي إلى زيادة الصادرات، وبالتالي تقليل العجز "فائض في صافي الصادرات".
    ومن هذه الديناميكية لسعر الفائدة نستطيع أن نستخلص كيفية تأثير سعر الفائدة في سعر الصرف في كلتا الدولتين أمريكا والسعودية، ومن ثم نستنتج الآثار الإيجابية والسلبية ونستطيع التعرف على السياسة النقدية السليمة للريال السعودي، فإنه عندما قام البنك الفيدرالي الأمريكي بتخفيض سعر الفائدة فإنه يحاول التصحيح في ميزان المدفوعات - كما رأينا آنفا - لأن الميزان التجاري عندما يكون به عجز، خصوصاً عجز كبير مثل الميزان التجاري الأمريكي، فإنه يسبب إشكالية كبيرة من خلال دورة الدخل القومي الأمريكي التي تتسرب من اقتصادها المحلي الذي يكمش النمو الاقتصادي لديها. كما أن السياسة النقدية الأمريكية في إطار تصحيحها ستأخذ مدى أكبر من المدى المنظور بسبب الاختلال الهائل في ميزان مدفوعاتها، وبالتالي يجب أن نأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار.
    الريال السعودي مرتبط بالدولار بشكل مباشر عبر حقوق السحب الخاصة وتنتهج سياسة نظام الصرف الثابت، ما يعني أن السياسة النقدية تحاول المحافظة على سعر الصرف التوازني المعلن مع الدولار في حدود 3.75 عن طريق دخولها في حالة ارتفاع الريال مقابل الدولار، أي فائض معروض من الريال مقابل الدولار "العرض من الريال أكبر من الطلب عليه مقابل الدولار"، ما يعني شراء دولارات وبيع المزيد من الريالات حتى العودة مجددا إلى وضع التوازن عند 3.75 ريال مقابل الدولار والعكس في حالة حدوث فائض طلب للريال، وبالتالي المملكة تتحمل تكلفة فرصة بديلة مرتفعة نتيجة ارتباطها بالدولار يتمثل في خدمة هذا الارتباط بالمحافظة على سعر الصرف عند حدود 3.75 عبر ما تحتفظ به مؤسسة النقد من احتياطات دولاريه، فعند انخفاض الدولار بسبب انخفاض سعر الفائدة الأمريكي - كما في الحالة - سيؤدي إلى تآكل الاحتياطات من الدولارات عبر إدارة هذا الارتفاع والانخفاض في سعر صرف الريال مقابل الدولار عبر لعب دور المشتري في أسواق الصرف لحين العودة مجدداً عن سعره التوازني المعلن والاحتياطات من العملات الأجنبية هي جزء رئيس من القاعدة النقدية ومن عرض النقود الذي تتحدد فيه معظم السياسات النقدية، ومنها الإصدار النقدي، إلى جانب تحمل الاقتصاد السعودي تكلفة باهظة فيما لو أراد مقابل هذه السياسة بتخفيض مماثل في سعر الفائدة محاولة منها تخفيض سعر صرف الريال للعودة إلى وضع التوازن، فإنه سيتحمل الاقتصاد نتائج كارثية عبر زيادة السيولة المحلية ومن ثم زيادة معدلات التضخم بشكل كبير، الذي قد يؤدي معه إلى انهيار قيمة العملة المحلية، إضافة إلى أنه قد يؤدي في المدى القصير إلى هروب الرساميل الأجنبية لانخفاض العائد من الاستثمار، ما قد يؤدي إلى تباطؤ في النمو الاقتصادي للاقتصاد السعودي.
    أما فيما لو استسلمنا إلى الآراء القائلة بفك الارتباط نهائياً بالدولار، فإن هذا القرار غير رشيد تماماً وهو بديل صفري "ركني" ينطوي على عدة أمور كارثية، من أهمها: لا يأخذ بالأضرار الناجمة لأكبر الشركاء التجاريين، وهي أن حجم التجارة البينية بالدولار تشكل نسبة تفوق 50 في المائة "حسب بعض الدراسات لدول منظمة الأوبك"، وكذلك أن النفط مازال يسعر بالدولار، وبالتالي يشكل 80 في المائة معظم صادراتنا بالدولار الأمريكي، الذي قد يؤدي إلى عجز هائل في الميزان التجاري وتدهور شديد في عملة الريال، كذلك الحال فإن لتعويم الريال مخاطرة تحوي التقلبات الحادة يومياً في سوق العملات، وبالتالي التقلبات الحادة في موازين المدفوعات وإدارة تلك الاختلالات في موازين المدفوعات عن طريق الاحتياطات من الأرصدة النقدية من الذهب والعملات الأجنبية لدى البنك المركزي التي لا يمكن أن يصمد معها إلا اقتصاد متين منتج متنوع الموارد، إلى جانب وجود بنك مركزي له الخبرة الطويلة والدراية الكافية في إدارة العملات ومراقبتها في الأسواق العالمية، ولا سيما إذا ما أخذ بعين الاعتبار أن نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي وخدمته تضفي أعباء مجددة لعملة الريال في حال تعويمها الأمر الذي يصعب معها السيطرة في حالة التقلبات الحادة.
    ومن ثم فإن فك الريال لا يكون إلا تدريجياً في إطار التكامل النقدي الخليجي الذي يكفل إصدار عملة موحدة تدخل أسواق الصرف تدريجياً بإدارة بنك مركزي موحد قادر وذي كفاية مطلوبة. وحتى الارتباط بسلة عملات لا يلقى الوجاهة المناسبة من حيث القدرة الكافية على إدارة تلك السلة.
    لذا فإن محاولة موازنة المعادلة من أطرافها الأخرى تبدو أكثر واقعية وعقلانية عبر إبقاء الريال مرتبطا بالدولار لحين ولادة العملة الموحدة من رحم التكامل النقدي الخليجي مع محاولة التغلب على آثاره الجانبية الأخرى عن طريق المحافظة على التذبذبات في سعر صرف الريال من الاحتياطات الدولارية ومن ثم معالجة التضخم بحزمة الأدوات النقدية، إلى جانب تفعيل وتشجيع المقاطعة الاقتصادية الشعبية للمنتجين الجشعين الذين يستغلون هذه الأوضاع غير الصحية للاقتصاد - كما ذكرت في مقالات سابقة - لأن هذا أفضل بديل ممكن يعطي أفضل المنافع وأقل الأضرار.
    على أنه تبقى شيء جدير بالاهتمام ألا وهو أن كل المطالبات بفك الارتباط بالدولار هي مطالبات تعتريها الدقة العلمية، والسبب إزاءها عاطفي محض على نحو - كما رأينا - وهي آتية من الخلط غير المبرر بين الممارسة السياسية من جانب والاقتصاد من الجانب الآخر، حيث لا توجد في هذه القضية أي علاقة للسياسة من قريب أو بعيد، وهذا راجع إلى ثقافة العامة التي تريد التنفيس عن رفضها الصارخ سياسة الحكومة الأمريكية عبر هذه المطالب التي تحمل في طياتها العديد من الاستعجال الأعمى الذي له آثار فادحة على أي حال.







    "الخطوط الحديدية": عروض ائتلافات مشروع القطار تخضع للتقييم الفني

    - "الاقتصادية" من الرياض - 27/09/1428هـ
    أكدت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية أنها ما زالت بانتظار العروض المالية التي ستقدمها الائتلافات المتأهلة لمشروع الجسر البري السعودي الذي سيربط الخليج بسواحل البحر الأحمر في السعودية، نافية بذلك ما تم تناقله بشأن التوقعات حول قيمة العرض الفائز.
    وأوضحت المؤسسة في بيان وزع أمس، أن نشر أي معلومات أو تقديرات من مصادر غير مؤكدة ينطوي على التشكيك في مصداقية الأسلوب الذي تؤدي به اللجنة التوجيهية عملها في هذه المرحلة المهمة، وربما يكون له انعكاسات سلبية على دقة العروض التي تسعى الائتلافات المتأهلة للمشروع تقديمها قريباً.
    وذكرت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية أنه سبق تنظيم لقاء مع الائتلافات المتأهلة للمشروع في الشهر الماضي في محافظة الخبر، وتم فيه الإجابة عن استفساراتهم المختلفة في خطوة تؤكد حرص المؤسسة على توفير معطيات سليمة تخدم جميع الائتلافات المتأهلة في عملية إعداد عروضها بأسلوب دقيق وفق المعايير الفنية المتبعة في مثل هذه الحالات.
    كما تؤكد المؤسسة أن فريق المشروع الذي يضم مستشارين ماليين وقانونين، وسبق له تقييم عروض الجهات التي أبدت رغبتها في التنافس على تنفيذ المشروع وقدم تقريره للمجلس الاقتصادي الأعلى والذي تم بموجبه تأهيل هذه الائتلافات، سيقوم بتقييم ودراسة العروض التي ستقدمها هذه الائتلافات وفق منهجية ومعايير دولية تضمن الشفافية في تقييم ومقارنة العروض مستفيداً من كل المعطيات والمستجدات التي تطرأ على الواقع التنافسي الذي يحكم هذه العملية. وأن طريقة النظر في العروض ستتم من خلال تقييم العرض الفني لكل ائتلاف ليتم التأكد من استيفائه لجميع الشروط والمتطلبات وسيتم بعد ذلك فتح العروض المالية للائتلافات التي تحظى عروضها الفنية بالموافقة. وشددت المؤسسة على أن أي تصريح من هذا النوع يعد سابقا لأوانه ولا يحمل أي صفة قانونية أو رسمية، كما تود المؤسسة التنبيه إلى أن أي تصريح لا يصدر عن وزير النقل أو رئيس عام المؤسسة ليس له أي مصداقية ولا يمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر المؤسسة فيما يتعلق بهذا المشروع والمشاريع المماثلة.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن 26 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنثن  26 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الأسهم تلتقط أنفاسها بـ27 نقطة

    أحمد حنتوش – الدمام

    ارتـفـع مـؤشـر سـوق الاسـهـم الـسـعـودي خلال تعاملاته امس بعدما اضاف 26.24 نقطة وبنسبة 0.35 بالمائة ليغلق المؤشر العام للسوق على مستوى 7724 نقطة ولتصل معها القيمة السوقية للسوق الى 4.27 مليار ريال تم تداولها في 92 مليون سهم وبعدد صفقات بلغ 132 الف صفقة بعد تداول اسهم 105شركات ارتفع منها 75 شركة فقط،فيما اتخذت اسهم 22 شركة اتجاه الهبوط.قطاعياً سجل قطاع الزراعة المرتبة الاولى بين القطاعات المرتفعة بعدما سجل ارتفاعا بلغت نسبته 3.49 بالمائة ليحقق قطاع الصناعة المرتبة الثانية بارتفاع وصل الى 1.15 بالمائة،فيما حل قطاع التأمين في المرتبة الثالثة بارتفاع 0.87 بالمائة،فيما كان قطاع الكهرباء في المرتبة الاولى من حيث الانخفاض بنسبة 2.17 بالمائة ثم قطاع الاتصالات بنسبة انخفاض 0.47 بالمائة،فيما حل قطاع البنوك في المرتبة الثالثة بنسبة انخفاض بلغت 0.07 بالمائة.اما عن الشركات الاكثر ارتفاعا في تداولات الامس فكانت شركة بدجت السعودية الاولى من حيث الارتفاع بنسبة 9.95 بالمائة تلتها اسهم شركة سلامة للتأمين بنسبة وصلت الى 9.93 بالمائة ثم اسهم شركة المتقدمة بنسبة ارتفاع بلغت 9.53 بالمائة. وعن الشركات الاكثر انخفاضا فتصدرت اسهم شركة سايكو للتأمين الاكثر انخفاضا في سوق الاسهم بعدما خسرت بنسبة 8.70 بالمائة وتأتي من خلفها اسهم التعاونية للتأمين وبنسبة انخفاض كانت 5.69 بالمائة ثم سهم شركة أسيج بنسبة بلغت 4.22 بالمائة.وعند اغلاق مؤشر السوق يوم امس حققت اسهم شركة كيان الاكثر نشاطا بالكمية بعدما تم تداول 4.7 مليون سهم من اسهم الشركة، فيما جاءت شركة إعمار في المرتبة الثانية بعدما تم تداول 4.6 مليون سهم ثم شركة الأهلية بعدد 3.7 مليون سهم. وعلى صعيد الشركات الاكثر تداولا من حيث القيمة السوقية كانت الأهلية هي الاولى بعدما وصلت القيمة السوقية التي تم تداولها في اسهم الشركة الى 267مليون ريال ثم شركة سايكو وبتداول 194مليون ريال في اسهمها ثم شركة ثمار بتداول 172مليون ريال.







    مؤشر الكويت يسجل مستوى تاريخيا عند 7ر13020 نقطة

    كونا - الكويت

    سجل مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) ارتفاعا قدره 5ر43 نقطة مع نهاية تداولاته امس فيما سجل المؤشر السعري اعلى مستوياته التاريخية ببلوغه مستوى 7ر13020 نقطة.
    وبلغت كمية الاسهم المتداولة حوالي 360 مليون سهم بقيمة تجاوزت 141 مليون دينار موزعة على 7458 صفقة نقدية.
    وارتفعت مؤشرات ستة قطاعات من أصل ثمانية حيث سجل مؤشر قطاع غير الكويتي اعلى ارتفاع بين القطاعات بـ 87 نقطة تلاه قطاع الصناعه 73 نقطة ثم قطاع البنوك 38 نقطة.
    وحقق سهم شركة تمويل الاسكان أعلى مستوى بين الاسهم المرتفعة حيث بلغت نسبة ارتفاعه 8ر7 في المئة فيما سجل سهم شركة النخيل للانتاج الزراعي ادنى مستوى بين الاسهم المتراجعة الى ما نسبته 6ر7 في المئة.
    واحتل سهم شركة العراق القابضة أعلى مستوى بين الأسهم من حيث الكمية بـ 67 مليون سهم.
    وارجع خبراء ومسؤولون في شركات مدرجة في سوق الكويت للاوراق المالية بلوغ المؤشر السعري مستوى الـ13 الف نقطة الى قوة اداء الشركات الكويتية ومن بينها شركات استثمارية كبرى تمثل نسبة كبيرة من القيمة السوقية للسوق.
    وقالوا ان المؤشر السعري ينتظر تحقيق المزيد من الارتفاعات القياسية لاسيما مع حلول موعد الاعلانات المالية للربع الثالث والتي من المتوقع ان تحقق نسبة نمو اكثر مقارنة بالفترة نفسها من العام 2006. ودعوا ادارة سوق الكويت للاوراق المالية الى البحث عن مخرج حول الجدال الدائر حاليا مع 43 شركة حول بعض المشاكل فيما يتعلق بالادراج حيث ان البيئة الاستثمارية تتطلب توفير مناخ يعمل على اجتذاب المزيد من الاستثمارات الى البورصة.
    وقال نائب رئيس مجلس ادارة في شركة استشارات مالية صالح السلمي ان وصول المؤشر السعري الى هذا المستوى دليل واضح وصريح الى ادارة البورصة بأن السوق قوي بشركاته وبأدائها الذي ينعكس بصورة مباشرة على مالكي الاسهم والمتداولين.
    واكد السلمي انه ليس بالقوانين وحدها تستطيع البورصة الكويتية تحقيق المكاسب حيث ان الدور الرئيسي يكمن في الشركات ومدى توافقها مع مجريات التداولات حيث ان معظم الشركات المدرجة تنشد الاستقرار كي تفيد المتداولين.
    وعزا رئيس مجلس الادارة خالد الصالح وصول المؤشر السعري الى المستوى القياسي الذي بلغه اليوم بسبب بعض التسريبات حول ارباح الربع الثالث ما دفع المتداولين الى زيادة الجرعة حول بعض الاسهم القيادية.
    واضاف ان الاسبوع الحالي سيشهد مزيدا من التحركات صوب اسهم منتقاة من اجل حصد الارباح بعد الارتفاعات التي اعتاد المؤشر السعري على حصدها.
    وقال الصالح ان الازمة التي نشبت بين الشركات اللاعبة في السوق ومع الادارة حول عمليات ادراج بعض الشركات قد استوعبها السوق وبدأ يتعامل وفق الاسس الاقتصادية ما يشكل طفرة غير مسبوقة لتسجيل ارقام قياسية اخرى.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 4 / 12 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 14-12-2007, 06:26 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 19 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 29-11-2007, 06:56 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 18 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 28-11-2007, 09:07 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 21/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 09:41 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 20/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 07-05-2007, 09:05 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا