دورة المضاربة بالسوق السعودى بتحليل السلوك السعرى مع احجام التداول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 8 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 76

الموضوع: متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!)

  1. #1

    افتراضي متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!)

    بسم الله الرحمن الرا





    متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!) نادي خبراء المال





    نرجع ونقول الشركات التي تعلن خسائر عليكم اخذ الحذر منها .


    يوم موفق للجميع ولنا عودة ان شاء الله تعالى

  2. #2

    افتراضي رد: متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!)

    قوة السيولة المحركة للسوق تعطينى انطباع عن شراسة المرحلة الحالية حيث تعتبر اهم مرحلة وهي تبديل مراكز والتحرك من التحليل الاساسي للسوق .

    لاحظنا اليوم ارتفاع نسبة التدفقات وسجلت القيمة 13 مليار وارتفاع بنسبة 1.2% (117) نقطة وحجم تداول
    380 مليون سهم

    زهكذا استطيع ان اقول نحن في نقطة تعتبر مفصلية ام ان يحافظ عليها المؤشر مستقبلا واما يرجع لاختبار الدعوم الرئيسية مع انني ارجح تراجع المؤشر إلى مستويات 9400 ومنها إلى 9100 .

    وفي حالة تجاوز المؤشر لدينا الهدف الاساسي هو 1000 وهي رقم صحيح .ومنطقة جني ارباح قوية ونقاط متعلقين .


    لكن علينا بقيام بتأمل بسيط وهو انظر لقيمة المؤشر تم ارجع وانظر لاسعار الاسهم .

    عندما كنا في نفس المنطقة اثناء الهبوط من 11900 ووصلنا 9600 .

    تأملها وسوف تصل لنتيجة مهمه ؟؟!!!!!

    الشارت الأول يومي

    الثاني 30 دقيقة
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	1.gif‏
المشاهدات:	178
الحجـــم:	19.0 كيلوبايت
الرقم:	46455   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	2.gif‏
المشاهدات:	171
الحجـــم:	21.8 كيلوبايت
الرقم:	46456  

  3. #3

  4. #4

    افتراضي رد: متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!)

    الله يعطيك ألف عافية

  5. #5

    افتراضي رد: متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!)

    مع ان الحديث عن قوة المقاومة 9700


    الا أنني ارى وأعتقد ان 9944 ستكون الأقوى


    سابك في طور اغلاق الفجوة ( هناك من ذكر انها فجوة انفصالية ..) لكن راقب هل تلاحظ تجميع ؟؟؟!!!

    هدووووووووووووووء وسكوووووووووووووون الراجحي ( لاتعليق )

    الاتصالات ممتاز = 70

    افضل ان لاتغامر بأكثر من ثلث المحفظة ان كنت مضارب


    اتمنى التوفيق للجميع ....


    همسه ... ترقب لتحليل موجي رائع من الأستاذ محسن الفقية

  6. #6

    افتراضي رد: متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!)

    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


    اسم الكتاب

    الطب النبوي / الجزء الأول

    اسم المؤلف

    الإمام شمس الدين أبي عبد الله بن قيم الجوزية



    الطــــب النبــوي

    من كتـاب زاد المعـاد


    المرض‏:‏ نوعان‏:‏ مرض القلوب، ومرض الأبدان

    وهما مذكوران في القرآن‏.‏

    ومرض القلوب‏:‏ نوعان‏:‏ مرض شبهة وشك، ومرض شهوة وغي

    وكلاهما في القرآن‏.‏ قال تعالى في مرض الشبهة‏:‏ ‏{‏في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 110‏]‏‏.‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا‏}‏ ‏[‏المدثر‏:‏ 31‏]‏‏.‏ وقال تعالى في حق من دعي إلى تحكيم القرآن والسنة، فأبى وأعرض‏:‏ ‏{‏وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون‏}‏ ‏[‏النور‏:‏ 48 ‏:‏49‏]‏ فهذا مرض الشبهات والشكوك‏.‏

    وأما مرض الشهوات، فقال تعالى‏:‏ ‏{‏يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض‏}‏ ‏[‏الأحزاب‏:‏ 32‏]‏‏.‏ فهذا مرض شهوة الزنى، والله أعلم‏.‏

    فصل‏:‏ وأما مرض الأبدان

    فقال تعالى‏:‏ ‏{‏ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج‏}‏ ‏[‏النور‏:‏ 61‏]‏، وذكر مرض البدن في الحج والصوم والوضوء لسر بديع يبين لك عظمة القرآن، والإستغناء به لمن فهمه وعقله عن سواه، وذلك أن قواعد طب الأبدان ثلاثة‏:‏ حفظ الصحة، والحمية عن المؤذي، واستفراغ المواد الفاسدة، فذكر سبحانه هذه الأصول الثلاثة في هذه المواضع الثلاثة‏.‏

    فقال في آية الصوم‏:‏ ‏{‏فمن كان منكم مريضًا أو على سفر فعدة من أيام أخر‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 184‏]‏، فأباح الفطر للمريض لعذر المرض، وللمسافر طلبًا لحفظ صحته وقوته لئلا يذهبها الصوم في السفر لاجتماع شدة الحركة، وما يوجبه من التحليل، وعدم الغذاء الذي يخلف ما تحلل، فتخور القوة، وتضعف، فأباح للمسافر الفطر حفظًا لصحته وقوته عما يضعفها‏.‏

    وقال في آية الحج‏:‏ ‏{‏فمن كان منكم مريضًا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 196‏]‏، فأباح للمريض، ومن به أذى من رأسه، من قمل، أو حكة، أو غيرهما، أن يحلق رأسه في الإحرام استفراغًا لمادة الأبخرة الرديئة التي أوجبت له الأذى في رأسه باحتقانها تحت الشعر، فإذا حلق رأسه، تفتحت المسام، فخرجت تلك الأبخرة منها، فهذا الإستفراغ يقاس عليه كل استفراغ يؤذي انحباسه‏.‏

    والأشياء التي يؤذي انحباسها ومدافعتها عشرة‏:‏ الدم إذا هاج، والمني إذا تبيغ، والبول، والغائط، والريح، والقيء، والعطاس، والنوم، والجوع، والعطش‏.‏ وكل واحد من هذه العشرة يوجب حبسه داء من الأدواء بحسبه‏.‏

    وقد نبه سبحانه باستفراغ أدناها، وهو البخار المحتقن في الرأس على استفراغ ما هو أصعب منه، كما هي طريقة القرآن التنبيه بالأدنى على الأعلى‏.‏

    وأما الحمية‏:‏ فقال تعالى في آية الوضوء‏:‏ ‏{‏وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 43‏]‏، فأباح للمريض العدول عن الماء إلى التراب حمية له أن يصيب جسده ما يؤذيه، وهذا تنبيه على الحمية عن كل مؤذ له من داخل أو خارج، فقد أرشد ـ سبحانه ـ عباده إلى أصول الطب ومجامع قواعده، ونحن نذكر هدي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في ذلك، ونبين أن هديه فيه أكمل هدي‏.‏

    فأما طب القلوب، فمسلم إلى الرسل صلوات الله وسلامه عليهم، ولا سبيل إلى حصوله إلا من جهتهم وعلى أيديهم، فإن صلاح القلوب أن تكون عارفة بربها، وفاطرها، وبأسمائه، وصفاته، وأفعاله، وأحكامه، وأن تكون مؤثرة لمرضاته ومحابه، متجنبة لمناهيه ومساخطه، ولا صحة لها ولا حياة البتة إلا بذلك، ولا سبيل إلى تلقيه إلا من جهة الرسل، وما يظن من حصول صحة القلب بدون اتباعهم، فغلط ممن يظن ذلك، وإنما ذلك حياة نفسه البهيمية الشهوانية، وصحتها وقوتها، وحياة قلبه وصحته، وقوته عن ذلك بمعزل، ومن لم يميز بين هذا وهذا، فليبك على حياة قلبه، فإنه من الأموات، وعلى نوره، فإنه منغمس في بحار الظلمات‏.‏


    فصل‏:‏ وأما طب الأبدان‏:‏ فإنه نوعان


    نوع قد فطر الله عليه الحيوان ناطقه وبهيمه، فهذا لا يحتاج فيه إلى معالجة طبيب، كطب الجوع، والعطش، والبرد، والتعب بأضدادها وما يزيلها‏.‏

    والثاني‏:‏ ما يحتاج إلى فكر وتأمل، كدفع الأمراض المتشابهة الحادثة في المزاج، بحيث يخرج بها عن الاعتدال، إما إلى حرارة، أو برودة، أو يبوسة، أو رطوبة، أو ما يتركب من اثنين منها، وهي نوعان‏:‏ إما مادية، وإما كيفية، أعني إما أن يكون بانصباب مادة، أو بحدوث كيفية، والفرق بينهما أن أمراض الكيفية تكون بعد زوال المواد التي أوجبتها، فتزول موادها، ويبقى أثرها كيفية في المزاج‏.‏

    وأمراض المادة أسبابها معها تمدها، وإذا كان سبب المرض معه، فالنظر في السبب ينبغي أن يقع أولًا، ثم في المرض ثانيًا، ثم في الدواء ثالثًا‏.‏ أو الأمراض الآلية وهي التي تخرج العضو عن هيئته، إما في شكل، أو تجويف، أو مجرى، أو خشونة، أو ملاسة، أو عدد، أو عظم، أو وضع، فإن هذه الأعضاء إذا تألفت وكان منها البدن سمي تألفها اتصالًا، والخروج عن الاعتدال فيه يسمى تفرق الإتصال، أو الأمراض العامة التي تعم المتشابهة والآلية‏.‏

    والأمراض المتشابهة‏:‏ هي التي يخرج بها المزاج عن الاعتدال، وهذا الخروج يسمى مرضًا بعد أن يضر بالفعل إضرارًا محسوسًا‏.‏

    وهي على ثمانية أضرب‏:‏ أربعة بسيطة، وأربعة مركبة، فالبسيطة‏:‏ البارد، والحار، والرطب، واليابس، والمركبة‏:‏ الحار الرطب، والحار اليابس، والبارد الرطب، والبارد اليابس، وهي إما أن تكون بانصباب مادة، أو بغير انصباب مادة، وإن لم يضر المرض بالفعل يسمى خروجًا عن الاعتدال صحة‏.‏

    وللبدن ثلاثة أحوال‏:‏ حال طبيعية، وحال خارجة عن الطبيعية، وحال متوسطة بين الأمرين‏.‏ فالأولى‏:‏ بها يكون البدن صحيحًا، والثانية‏:‏ بها يكون مريضًا‏.‏ والحال الثالثة‏:‏ هي متوسطة بين الحالتين، فإن الضد لا ينتقل إلى ضده إلا بمتوسط، وسبب خروج البدن عن طبيعته، إما من داخله، لأنه مركب من الحار والبارد، والرطب واليابس، وإما من خارج، فلأن ما يلقاه قد يكون موافقًا، وقد يكون غير موافق، والضرر الذي يلحق الإنسان قد يكون من سوء المزاج بخروجه عن الاعتدال، وقد يكون من فساد في العضو، وقد يكون من ضعف في القوى، أو الأرواح الحاملة لها، ويرجع ذلك إلى زيادة ما الاعتدال في عدم زيادته، أو نقصان ما الاعتدال في عدم نقصانه، أو تفرق ما الاعتدال في اتصاله، أو اتصال ما الاعتدال في تفرقه، أو امتداد ما الاعتدال في انقباضه، أو خروج ذي وضع وشكل عن وضعه وشكله بحيث يخرجه عن اعتداله‏.‏

    فالطبيب‏:‏ هو الذي يفرق ما يضر بالإنسان جمعه، أو يجمع فيه ما يضره تفرقه، أو ينقص منه ما يضره زيادته، أو يزيد فيه ما يضره نقصه، فيجلب الصحة المفقودة، أو يحفظها بالشكل والشبه، ويدفع العلة الموجودة بالضد والنقيض، ويخرجها، أو يدفعها بما يمنع من حصولها بالحمية، وسترى هذا كله في هدي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ شافيًا كافيًا بحول الله وقوته، وفضله ومعونته‏.‏

    فصل‏:‏ فكان من هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ فعل التداوي في نفسه

    والأمر به لمن أصابه مرض من أهله وأصحابه، ولكن لم يكن من هديه ولا هدي أصحابه استعمال هذه الأدوية المركبة التي تسمى أقرباذين، بل كان غالب أدويتهم بالمفردات، وربما أضافوا إلى المفرد ما يعاونه، أو يكسر سورته، وهذا غالب طب الأمم على اختلاف أجناسها من العرب والترك، وأهل البوادي قاطبة، وإنما عني بالمركبات الروم واليونانيون، وأكثر طب الهند بالمفردات‏.‏

    وقد اتفق الأطباء على أنه متى أمكن التداوي بالغذاء لا يعدل عنه إلى الدواء، ومتى أمكن بالبسيط لا يعدل عنه إلى المركب‏.‏‏.‏

    قالوا‏:‏ وكل داء قدر على دفعه بالأغذية والحمية، لم يحاول دفعه بالأدوية‏.‏

    قالوا‏:‏ ولا ينبغي للطبيب أن يولع بسقي الأدوية، فإن الدواء إذا لم يجد في البدن داء يحلله، أو وجد داء لا يوافقه، أو وجد ما يوافقه فزادت كميته عليه، أو كيفيته، تشبث بالصحة، وعبث بها‏.‏ وأرباب التجارب من الأطباء طبهم بالمفردات غالبًا، وهم أحد فرق الطب الثلاث‏.‏

    والتحقيق في ذلك أن الأدوية من جنس الأغذية، فالأمة والطائفة التي غالب أغذيتها المفردات، أمراضها قليلة جدًا، وطبها بالمفردات، وأهل المدن الذين غلبت عليهم الأغذية المركبة يحتاجون إلى الأدوية المركبة، وسبب ذلك أن أمراضهم في الغالب مركبة، فالأدوية المركبة أنفع لها، وأمراض أهل البوادي والصحاري مفردة، فيكفي في مداواتها الأدوية المفردة، فهذا برهان بحسب الصناعة الطبية‏.‏

    ونحن نقول‏:‏ إن ها هنا أمرًا آخر، نسبة طب الأطباء إليه كنسبة طب الطرقية والعجائز إلى طبهم، وقد اعترف به حذاقهم وأئمتهم، فإن ما عندهم من العلم بالطب منهم من يقول‏:‏ هو قياس‏.‏ ومنهم من يقول‏:‏ هو تجربة‏.‏ ومنهم من يقول‏:‏ هو إلهامات، ومنامات، وحدس صائب‏.‏ ومنهم من يقول‏:‏ أخذ كثير منه من الحيوانات البهيمية، كما نشاهد السنانير إذا أكلت ذوات السموم تعمد إلى السراج، فتلغ في الزيت تتداوى به، وكما رؤيت الحيات إذا خرجت من بطون الأرض، وقد عشيت أبصارها تأتي إلى ورق الرازيانج، فتمر عيونها عليها‏.‏ وكما عهد من الطير الذي يحتقن بماء البحر عند انحباس طبعه، وأمثال ذلك مما ذكر في مبادئ الطب‏.‏

    وأين يقع هذا وأمثاله من الوحي الذي يوحيه الله إلى رسوله بما ينفعه ويضره، فنسبة ما عندهم من الطب إلى هذا الوحي كنسبة ما عندهم من العلوم إلى ما جاءت به الأنبياء، بل ها هنا من الأدوية التي تشفي من الأمراض ما لم يهتد إليها عقول أكابر الأطباء، ولم تصل إليها علومهم وتجاربهم، وأقيستهم من الأدوية القلبية، والروحانية، وقوة القلب، واعتماده على الله، والتوكل عليه، والإلتجاء إليه، والإنطراح والإنكسار بين يديه، والتذلل له، والصدقة، والدعاء، والتوبة، والاستغفار، والإحسان إلى الخلق، وإغاثة الملهوف، والتفريج عن المكروب، فإن هذه الأدوية قد جربتها الأمم على اختلاف أديانها ومللها، فوجدوا لها من التأثير في الشفاء ما لا يصل إليه علم أعلم الأطباء، ولا تجربته، ولا قياسه‏.‏

    وقد جربنا نحن وغيرنا من هذا أمورًا كثيرة، ورأيناها تفعل ما لا تفعل الأدوية الحسية، بل تصير الأدوية الحسية عندها بمنزلة أدوية الطرقية عند الأطباء، وهذا جار على قانون الحكمة الإلهية ليس خارجًا عنها، ولكن الأسباب متنوعة فإن القلب متى اتصل برب العالمين، وخالق الداء والدواء، ومدبر الطبيعة ومصرفها على ما يشاء كانت له أدوية أخرى غير الأدوية التي يعانيها القلب البعيد منه المعرض عنه، وقد علم أن الأرواح متى قويت، وقويت النفس والطبيعة تعاونا على دفع الداء وقهره، فكيف ينكر لمن قويت طبيعته ونفسه، وفرحت بقربها من بارئها، وأنسها به، وحبها له، وتنعمها بذكره، وانصراف قواها كلها إليه، وجمعها عليه، واستعانتها به، وتوكلها عليه، أن يكون ذلك لها من أكبر الأدوية، وأن توجب لها هذه القوة دفع الألم بالكلية، ولا ينكر هذا إلا أجهل الناس، وأغلظهم حجابًا، وأكثفهم نفسًا، وأبعدهم عن الله وعن حقيقة الإنسانية، وسنذكر إن شاء الله السبب الذي به أزالت قراءة الفاتحة داء اللدغة عن اللديغ التي رقي بها، فقام حتى كأن ما به قلبة‏.‏

    فهذان نوعان من الطب النبوي، نحن بحول الله نتكلم عليهما بحسب الجهد والطاقة، ومبلغ علومنا القاصرة، ومعارفنا المتلاشية جدًا، وبضاعتنا المزجاة، ولكنا نستوهب من بيده الخير كله، ونستمد من فضله، فإنه العزيز الوهاب‏.‏

    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته



  7. #7

    افتراضي رد: متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!)

    السلام عليكم


    صباح الخير

    واشكركم علي المتابعة الرائعة

    وشكل يوم الثلاثاء جني ارباح متوقع عشان السيولة كانت عالية وشكل حدث تدوير علي بعض الاسهم والله اعلم

  8. #8

    افتراضي رد: متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!)

    قد يكون من المفيد أن تسترجع ذاكرتنا القنابل النووية على هيروشيما ونجازاكي خلال الحرب العالمية الثانية عندما نتحدث عن الحروب التقليدية، لكن عندما نتحدث عن الحروب القادمة فيجب علينا أن نستحضر الدولار الأمريكي لا القنابل والدبابات وطائرات F16 والبوارج الأمريكية .. ا لحرب القادمة قد تكون اقتصادية لا عسكرية .. وأدواتها هي الدولار الأمريكي والسياسات المالية والنقدية العالمية، وأطرافها هي الولايات المتحدة الأمريكية في مقابل الصين والهند والاقتصادات الناشئة والاتحاد الأوروبي الجديد.
    إذا ما سلمنا أن الاقتصاد والنمو الاقتصادي هو المحرك الرئيس للقوة السياسية والعسكرية، فإنه يجب علينا بادئ ذي بدء فهم ما يجري حولنا من منظور اقتصادي .. فانهيار الاتحاد السوفياتي في أوائل تسعينيات القرن الماضي كان بأسباب اقتصادية، وعودة روسيا الجديدة إلى الساحة الدولية من جديد كانت أيضا لأسباب اقتصادية .. وبروز الصين والهند والبرازيل كقوى اقتصادية ناشئة قد يؤدي إلى تعاظم دورها السياسي وربما العسكري في المستقبل القريب.
    النظريات الاقتصادية هي نفسها قابلة للتغير، فقد تحول العالم بعد الكساد الكبير عام 1929م عن نظريات آدم سميث في الاقتصاد إلى نظرية كينز .. وتغيرت فكرة الدولار القوي لدى المخططيين الاستراتيجيين في واشنطن، ولم تعر الصين أي اهتمام للتضخم كعامل من عوامل الضغط على النمو الاقتصادي .. كذلك فإن اليابان أبطلت مفعول السياسة النقدية من خلال إبقاء الفائدة على ا لين الياباني عند مستويات تقترب من الصفر.
    الولايات المتحدة تدرك حقيقتين مهمتين هما: توافر مصادر الطاقة بأسعار مناسبة سيكون كفيلاً باستمرار الهيمنة الاقتصادية والعسكرية على العالم، فلا فائدة للأف 16 أو حاملات الطائرات أو الغواصات النووية إذا لم تجد الوقود الذي يحركها .. أما الحقيقة الأخرى فهي أن استمرار النمو الاقتصادي سيؤدي إلى استمرار الإنفاق على البحث والتطوير واستمرار الهيمنة العسكرية والاقتصادية على العالم في زمن القطب الواحد .. وللانطلاق من هاتين الحقيقتين كان لا بد للولايات المتحدة أن تقترب أكثر من منابع النفط في بحر قزوين وفي منطقة الخليج .. وفعلاً تحقق لها ما أرادت فقد اقتربت أكثر من أي وقت مضى من بحر قزوين من خلال تواجدها في أفغانستان بحجة مكافحة الإرهاب، لتصبح على مرمى حجر من الأعداء المفترضين أو المتوقعين مستقبلاً وهم الصين وربما روسيا أو الهند ... كما أنها اقتربت من منابع النفط في الخليج من خلال تواجدها في العراق بحجة محاربة صدام وإعادة الديموقراطية ومحاربة الإرهاب .. وهي بذلك تقترب من إيران العدو المفترض أيضا .. وأصبحت الولايات المتحدة تلعب دور شرطي المرور الذ ي سيعمل على انسياب النفط دون أي عوائق من الدول المنتجة إلى الدول المستهلكة ... ومن جهة أخرى عملت الولايات المتحدة على زيادة مخزونها الاستراتيجي من النفط خلال فترة الرئيس بوش الابن عندما كانت الأسعار مرتفعه وتراوح بين 70 و90 دولارا للبرميل منذ منتصف 2007م، في إشارة إلى أن أسعار المخزون التي كانت تعتبر مرتفعة في ذلك الوقت ستصبح رخيصة الثمن إذا ما وصل سعر النفط إلى 200 دولار.

    النظريات الاقتصادية القديمة كانت تتحدث عن أن كل ارتفاع مقداره 4 أو 5 دولارا في سعر النفط يؤدي إلى إضعاف النمو الاقتصادي العالمي بمقدار 1 في المائة .. لكن هذه النظرية أصبحت في بطون الكتب التاريخية فقط، فالتجربة العملية أثبتت عدم صحة تلك النظريات، فارتفاع أسعار النفط من 25 دولارا للبرميل إلى مستويات 109 دولارات الحالية لم يؤثر في النمو العالمي قيد أنملة خلال سنوات الصعود هذه .. وبذلك تكون الولايات المتحدة قد فشلت في كبح جماح نمو الاقتصادات العالمية بعد تعمدها رفع أسعار النفط .. فالفكرة الأمريكية تركز على رفع أسعار النفط العالمية على جميع دول العالم مما يضعف اقتصاداتها ويدخلها في دوامة الركود والمشاكل الاقتصادية، في حين أن الولايات المتحدة ستنجو من الأخطار نظرا لحصولها على النفط بأسعار تفضيلية أقل بكثير من السعر السوقي، فضلاً عن عقود الامتياز التي تتمتع بها سبع شركات نفطية أمريكية تسيطر على أغلب عقود استخراج النفط في العالم.
    الولايات المتحدة خلال فترة الجمهوريين بقيادة بوش عملت على إثارة المشاكل التي تؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط، بدءا من بيانات مخزونات النفط الأمريكي التي لعبت وما زالت تلعب دورا رئيسياً في الارتفاع، مرورا بتشجيع المضاربين على رفع الأسعار من خلال إمدادهم بالرؤى والتصريحات التي يفهم منها أن الارتفاعات ستكون إلى ما لا نهاية، ولا ننسى القلاقل والمشاكل في نيجيريا ومن يقف وراءها، وتعمد إثارة المشاكل والتصريحات الإعلامية المستمرة ضد الدول النفطية المنتجة للنفط كفنزويلا وإيران، إلى غير ذلك مما يصعب حصره .. لكن أسعار النفط المرتفعة لم تمنع الاقتصادات الحديثة والناشئة من استمرار نموها ليصعد نجم الصين بقوة، وتتقدم متجاوزة أهم النماذج الاقتصادية الناجحة التي بنتها الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية، فلقد تمكنت الصين من تجاوز ثالث أكبر اقتصاد في العالم، الاقتصاد الألماني، ولم تجد صعوبة في تجاوز ثاني أكبر اقتصاد في العالم وهو الاقتصاد الياباني، لتقف على مسافة ليست بعيدة عن أكبر اقتصاد في العالم الاقتصاد الأمريكي .. إذا 15 سنة فقط هي الفترة التقديرية التي سيستغرقها الصينيون ذوو التعداد 1.3 مليار نسمة لتجاوز الاقتصاد الأمريكي لتصبح الصين القوة الاقتصادية الأولى في العالم .. أما الهند فقد تجاوزت ألمانيا وتقف في المركز الرابع خلف اليابان، وتحتاج إلى حوالي من 6 إلى 8 سنوات لتتجاوز اليابان.
    ما الذي يحدث؟ .. وكيف استطاعت هذه الدول الفقيرة من الصعود بقوة لتنافس سادتها مجموعة دول السبع ودول الثمانية ومجلس الأمن والدول صاحبة حق الفيتو، أين هي من صندوق النقد والبنك الدولي والمنتدى الاقتصادي العالمي ..؟!! انه انقلاب على المفاهيم الاقتصادية السائدة، إنها ثورة الفقر اء.
    في الوقت الذي تفرغت فيه هذه الدول الناشئة للتنمية الاقتصادية والإصلاحات الاقتصادية، انشغلت الولايات المتحدة خلال العقدين الماضيين، خصوصا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وانتهاء الحرب الباردة، انشغلت بالحروب مع الأعداء المفترضين، وأعادت إلى الأذهان المفاهيم العسكرية التي عفا عليها الزمان، المتمثلة في الاجتياحات العسكرية والتدخل المباشر في شؤون الدول، مما كلفها استنزافاً لمقدراتها الوطنية، وخسارة لسمعة أعرق الديموقراطيات على وجه الأرض، وانهياراً لمبادئها في العدل والإحسان.
    وعلى الرغم من وجود هذه الترسانة المتطورة من السلاح والعتاد لدى الولايات المتحدة، إلا انها فشلت في إخضاع كثير من الدول والشعوب، بل نستطيع أن نقول إنها خسرت المعركة في العراق، وربما أفغانستان .. وفى الوقت نفسه فإن هذا الفشل العسكري أدى إلى تنامي العداء وموجة الغضب ضد الولايات المتحدة، بدءا من إيران ومنطقة الشرق الأوسط، مروراً بدول أمريكا الجنوبية بقيادة كوبا وفنزويلاً، وانتهاء بشرق وجنوب القارة الآسيوية .. ومع فشل أمريكا سياسياً وعسكرياً، فشلت اقتصادياً حيث استطاع الاقتصاد الأمريكي أن ينمو خلال فترة حكم الجمهوريين حوالي 6 سنوات بمعدلات ضعيفة، لكن هذا النمو لم يكن حقيقياً، إذ إن معدلات التضخم كانت مقاربة لمستويات النمو نفسها مما يجعل هذا النمو ورقياً، إضافة إلى أن النمو في الاقتصاد صاحبته إنفاقات خيالية على القطاع العسكري والأمن الداخلي مما استنزف خزائن الدولة حيث يتوقع أن يصل عجز الميزانية في عام 2008م مبلغ 410 مليارات دولار .. أما العجز في الميزان التجاري الذي ينتج من الفرق بين الصادرات والواردات فقد وصل في عام 2006م إلى 758 مليار دولار بسبب زيادة الواردات عن الصادرات، وتتحمل الصين الجزء الأكبر من هذه المشكلة إذ إن الصين تصدر لأمريكا أكثر بكثير مما تستورد من الولايات المتحدة، وهذا ما جعل الصين تحقق فوائض مستمرة في ميزانها التجاري في حين أن الولايات المتحدة تحقق عجزاً مستمراً .. وقد طالب المسؤولون في البيت البيض وفي الكونجرس وفي المحافل الدولية أكثر من مرة الصين برفع قيمة عملتها أمام الدولار حتى تتمكن الولايات المتحدة من بيع منتجاتها داخل الصين، ولم يصل الأمر إلى حد المطالبة فحسب، بل تجاوز ذلك إلى التهديد العلني بحرب تجارية مع الصين، وأحيانا إلى التهديد بفرض رسوم على الواردات الصينية على الرغم من تعارض ذلك مع مبادئ منظمة التجارة العالمية.
    إذا الحرب القادمة ستكون اقتصادية وسيكون أقطابها هم أقطاب الاقتصاد العالمي الجديد، وقد بدأت ملامحها تلوح في الأفق، وأن ما يحدث الآن هو تحول أساسي في الفكر الاستراتيجي الاقتصادي للخمسين سنة القادمة على أقل تقدير، ومحاور هذا الفكر الجديد ترتكز على التالي:
    تبني سياسة الدولار الضعيف وبقوة حتى تخسر الصين وروسيا (أكبر دولتين تحتفظان باحتياطي نقدي من الدولار) القيمة الحقيقية لموجوداتهما النقدية الدولارية، وفى الوقت نفسه دفع معدلات التضخم العالمية إلى مستويات خيالية وغير مسبوقة، من خلال ارتفاع النفط والغاز والذهب والفضة والمعادن والسلع الأساسية كالقمح والشعير والذرة وفول الصويا والكاكو وغير ذلك، مما سيؤدي إلى ارتفاع تكاليف المعيشة في جميع دول العالم بما فيها الدول الناشئة ذات الاقتصادات المتسارعة في النمو، مما سيؤدي إلى ارتفاع أجور الأيدي العاملة بدرجة كبيرة في الصين والهند الأمر الذي سيؤدي في النهاية إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج لديها وارتفاع قيمة منتجاتها إلى مستويات يفقدها قدرتها التنافسية العالمية .. وبذلك تنخفض الفجوة السعرية بين المنتجات الآسيوية والمنتجات الأمريكية فتصبح الولايات المتحدة قادرة على بيع منتجاتها بسهولة والمنافسة عالمياً، إذ إن ارتفاع تكاليف الأيدي العاملة في أمريكا وأوروبا واليابان كان سبباً رئيساً في محدودية تلك الاقتصادات عن النمو الكبير والمتسارع.
    حتى لو أدركت الصين وروسيا الخطر القادم على موجودتهما الدولارية وقررتا التخلص منها وهبط الدولار إلى نصف أو ربع قيمته الحالية فإن ذلك سيساعد أمريكا على تحقيق أهدافها بسرعة .. لذلك انطلق السيد جرينسبان باتجاه الخليج ناصحا بفك ارتباط العملات الخليجية بالدولار، وهو ما يساعد على انهيار الدولار أكثر وأكثر، وهو الهدف القادم.
    أوروبا والاتحاد الأوروبي الذي أصبح أكبر كتلة اقتصادية في العالم متجاوزاً الولايات المتحدة الأمريكية من ناحية الناتج المحلي، سيكون من السهل والسهل جداً إعادته إلى الوراء لأن تكاليف الإنتاج في دول الاتحاد الأوروبي القديمة مرتفعة جداً، لكن قرار توسع الاتحاد الأوروبي باتجاه دول أوروبا الشرقية الفقيرة نسبياً كان قرارا استراتيجيا مهماً، إذ إن اليد العاملة ذات الأجور المنخفضة القادمة من أوروبا الشرقية ستساعد الاتحاد الأوروبي مستقبلاً على إنتاج منتجات ذات تكلفة منافسة عالمياً، لكن انخفاض الدولار القياسي أمام العملة الأوروبية (اليورو) أصبح يهدد الصادرات الأوروبية بدرجة كبيرة جداً نظرا لارتفاع أسعارها العالمية .. ومستقبلاً إذا ما وجدت البدائل المناسبة للمنتجات الأوروبية لدى المستهلك العالمي، فإن أوروبا ستواجه ركوداً اقتصاديا كبيراً قد يمتد لعدة سنوات .. وهذا التراجع سيعزز من تقدم الولايات المتحدة على الصعيد الاقتصادي ويمكنها من استعادة الصدارة الاقتصادية العالمية من الاتحاد الأوروبي.
    إذا، الحرب القادمة .. ستكون اقتصادية لا عسكرية .. ومما لا شك فيه أن شعوب الأرض قاطبة ستدفع هذه المرة أيضا الثمن قاسياً لهذه الحرب العالمية الجديدة، كما سبق أن دفعت ثمناً قاسيا للحربين العالميتين الأولى والثانية .. ولكن في هذه المرة سيكون الثمن اقتصاديا في صورة معدلات تضخم غير مسبوقة ستؤدي إلى حرمان البشرية من الرفاهية الاجتماعية التي هي في الأصل هدف الاقتصاد والتنمية الاقتصادية .. وسيكون العالم من الناحية الاقتصادية أمام خيارين كلاهما سيئ، الأول أن تقضي أمريكا على منظمة التجارة العالمية من خلال إعادة مفهوم الحواجز التجارية والرسوم على الصادرات الأجنبية، أو أن تمضي في تبني مفهوم الدولار الضعيف، الذي سيجلب الويلات والفقر على العالم .. ولكن ما يجب أن ندركه هو أن ليس كل الخطط لا بد أن تنجح ..!! فقد فشلت خطط أمريكا العسكرية والسياسية في العالم خلال العقد الحالي على الأقل .. ومن المنطلق نفسه قد ينقلب السحر على الساحر .. وتفشل أمريكا اقتصادياً، ويهوي الدولار إلى مستويات تهدد أمريكا نفسها بالفناء والزوال

  9. #9

    افتراضي رد: متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!)

    حذرت وكالة الاستثمارات لسنغافورة من انحسار اقتصادي عالمي قد يكون هو الأسوأ منذ ثلاثين عاما، إذا لم تتخذ الإجراءات اللازمة.
    وقال توني تان نائب رئيس الوكالة -التي تشرف على استثمار احتياطي سنغافورة من العملات الصعبة- إن العالم يواجه فترة "من الغموض الكثيف"، في غمرة تناقص الإمدادات من السيولة النقدية.
    وقال كذلك :" من المحتمل جدا أن نواجه انحسارا اقتصاديا أطول مدى وأعمق وأوسع نطاقا من ذاك الذي شهدناه قبل ثلاين عاما".
    وقد استثمرت الوكالة مليارات الدولارات في للحصول على حصص في أبناك توجد في وضع مالي حرج بسبب أزمة القروض الأمريكية؛ ومن بينها يو بي إس UBS و سيتي جروب CitiGroup.
    وكانت مجموعة سيتي جروب قد أعلنت في الأسبوع الماضي عن خسارة ضخمة أخرى بعد أن اضطرت إلى محو 12 مليار دولار من الاستثمارات بسبب تداعيات أزمة قروض السكن الأمريكية.
    ودافع تان عن استثمار الوكالة في المؤسستين الماليتين المذكورتين قائلا إن تطمح إلى الحصول على عائدات مهمة عندما تستقر الأسواق وتتحسن الظروف الاقتصادية.
    ويعتقد المحللون الاقتصاديون أن لدى الوكالة السنغافورية احتياطي من العملة الصعبة يقدر بحوالي 300 مليار دولار، ممات يجعلها من بين الأكبر في نوعها.

  10. #10

    افتراضي رد: متابعة الثلاثاء 22-4-2008 ( خذ بالك من تاسي !!)

    الشرقية الزراعية تعلن عن النتائج الماليه السنوية المدققة للعام المالي المنتهي في 31/12/2007 م .


    22/04/2008 - 09:41





    تعلن شركة الشرقية للتنمية الزراعية عن النتائج المالية السنوية المدققة لعام2007 م حـيث حققت الشركة أرباحا صافية بعد خصم مخصص الزكاة بلغت 2.546.201 ريال مقابل 492.506 ريال عن نفس الفترة من العام السابق 2006م بنسبة زيادة قدرها 417% وتعود هذه الزيادة إلى إنخفاض حصة الشركة في خسائر الشركات الحليفة و كذلك تحقيق مكاسب من الأستثمار في بعض الاوراق المالية في حين بلغت الأرباح التشغيلية عن الفترة نفسها من عام 2007 م مبلغ قدرة 3.861.406 ريال مقابل 5.454.899 ريال عن عام 2006 م بنسبة إنخفاض قدرها 29.2% و السبب في ذلك ناتج عن زيادة المصاريف الإدارية و التسويقية و كذلك إنخفاض المكاسب الناتجة عن إعادة تقييم قطيع الأبقار و ماشية للتربية ، في حين بلغت ربحية السهم 0.33 ريال للسهم مقارنه 0.06 ريال للسهم عن نفس الفترة من العام السابق .

صفحة 1 من 8 12345678 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. متابعة تداول يوم الثلاثاء 23-12-2008 ....
    بواسطة م. فيصل الجماز في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-12-2008, 06:32 AM
  2. متابعة الثلاثاء 15-4-2008 ( يرجى الانتباه )
    بواسطة د.صديق البلوشي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 16-04-2008, 10:47 AM
  3. متابعة الثلاثاء 11-3-2008 ( لا تنسى ذكر الله )
    بواسطة د.صديق البلوشي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 61
    آخر مشاركة: 11-03-2008, 03:35 PM
  4. متابعة الثلاثاء 12-1-2008 ( البحث عن القاع )
    بواسطة د.صديق البلوشي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 101
    آخر مشاركة: 12-02-2008, 03:51 PM
  5. متابعة الاحد الدامي 27-1-2008 ( خلي بالك لا يروح مالك )
    بواسطة د.صديق البلوشي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 55
    آخر مشاركة: 27-01-2008, 06:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا