شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: من هم الدائنون

  1. #1

    افتراضي من هم الدائنون

    مقال للكاتب القدير راشد محمد الفوزان

    مع تحياتي




    راشد بن محمد الفوزان


    بموضوعية


    رابط المقالة من موقع جريدة الرياض .




    "أمريكا تنقذ" سيتي غروب "وتضمن قروضها المعدومة ب 306 مليارات دولار"
    (عناوين الصحف العالمية ).

    من خلال تداعيات الأزمة المالية التي أظهرت خسائر بمليارات الدولارات وإشهار إفلاس كثير من البنوك واندماجات بين البنوك التجارية أو الاستثمارية، فالخسائر طالت البنوك، وطالت الشركات الصناعية خصوصا، وخسائر طالت الصناديق الاستثمارية من سيادية وغيرها، وأيضا طالت الخسائر الأفراد حتى وصلت درجة العجز عن السداد، وخسائر البورصات بطول العالم وعرضه، والحكومات تضخ مليارات الدولارات لإنقاذ أسواقها واقتصادياتها، وأصبح شبح الركود والكساد متلازمين، لم يبق أحد لم يخسر في النظام المصرفي والأفراد والحكومات بلا استثناء، وأصبح العلاج بقروض حكومية فيدرالية كما يحدث الآن بالولايات المتحدة، وقروض تستحق السداد أو شراء أسهم ممتازة لها تفضيلاتها، إذا لا أستثناء من الخسائر أو النجاة منها، إذاً من هم الدائنون المستفيدون من كل هذا التراجع؟

    لقد عرفنا الآن المدينين والخاسرين فمن هم الدائنون والرابحون ؟ بالطبع هناك رابحون خاصة البعيدين عن أسواق المال وخاصة النظام المصرفي أو قطاعات محددة، ولكن أركز على النظام المصرفي وخسائره الباهظة، فلا توجد أموال تتبخر كما يشاع كثيرا، فحين تشتري بمليون ريال أسهما ويتراجع السعر إلى 100 ألف ريال لا يعني أن مبلغ 900 ألف ذهبت مع الريح، بل الرقم موجود ولكن هي انخفاض بالقيمة السوقية سواء كانت مستحقة أو غير مستحقة، والدليل أنها موجودة أنها ممكن أن تعود لسابق سعرها أو تفوقه فمن أين أتت ؟ هي قيم سوقية وأرقام طبقا للبورصة، لكن المشكلة هنا هي في تضخيم الأرقام والسؤال الأهم، هل تعود الأسعار لسابق عهدها أو لا تعود؟ وأكبر ضررا على أسواق المال هم البنوك نفسها والمضاربون اللذان هما متلازمان .. هذا يدفع بقروض للتمويل، والمضارب يدفع برفع سعر للربح، ويربحون وتتحقق أهدافهم، ولكن سيأتي يوم في النهاية يخسرون كل شيء وتضاف لها خسائر رأس مالية وسيكون هناك ناجون وهم قلة وخاسرون وهم الأغلبية الساحقة،..

    ما يدمر ويضر الأسواق هو الإقراض للمضاربات وتضخيم الأسعار وليس الإقراض للاستثمار والإنتاج، وأيضا المضاربون الذين هم "غاسلو أموال" خاصة الذين لديهم هدف "الغاية تبرر الوسيلة" وهم الذين يريدون الربح وإن أتى الطوفان من بعدي، فهناك المضاربة الحميدة والخبيثة وهي كالورم "السرطاني" فإما أن تكتشفه مبكرا وتسارع بحله "السلطة المالية" أو أن يستشري فلا حل إلا الاستئصال أو الوفاة ، ولكم تقدير أي مرحلة وصلنا بعد أن كانت أسعار تقارب 500 ريال للسهم والآن أقل من 10 ريالات ..

    الأموال لا تتبخر ولا تنتهي بل هي موجودة، وتحتاج الظروف الملائمة لكي تتضخم وتكبر هذه الأرقام , وحين لا تكون مستحقة تكون قصيرة الأجل وتهوي إلى ما لا حدود له، وحين تكون مستحقة السعر تكون الأقل ضررا والأسرع في التعافي لأنها أورام حميدة، وما يبنى على باطل سيظل باطلا ولو بعد حين، ومرارا أكرر "الصدق – والنقاء – والأمانة – والأخلاق – والذمة – والقناعة – والخير للناس" سر السعادة والثراء نفسيا وماديا.

    نشر بتاريخ 28-11-2008

  2. #2

    افتراضي رد: من هم الدائنون

    مقال جميل

    بارك الله فيك

  3. #3

    افتراضي رد: من هم الدائنون

    بارك الله فيك

  4. #4

    افتراضي رد: من هم الدائنون

    الله كريم ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الديون الامريكية و الداننون
    بواسطة karim farouk في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-04-2015, 07:22 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا