السماح بتوظيف السعوديات كعاملات نظافة وعناية بالمعوقين
شبكة اسواق المال 19/10/2009
تعتزم وزارة الشؤون الاجتماعية في السعودية فتح باب التوظيف للسعوديات بشكل موسع في عدد من مناطق المملكة، للعمل في مهنة "عاملة نظافة وعناية شخصية بالمعوقين"، في مراكز المعوقين التابعة لها بعد موافقة وزارة العمل على استحداث مسميات هذه الوظيفة للسعوديات. وتأتي هذه الخطوة بعد نجاح توظيف 93 سعودية بهذه المهنة في مراكز التأهيل الشامل في الأحساء، بعدما امتنعت العاملات الأجنبيات عن العمل لتأخر تسليمهن رواتبهن. ووفقا لصحيفة "الحياة" السعودية، ستعمل السعوديات على خدمة 180 معوقاً، تتراوح أعمارهم بين عامين و45 عاماً، وتختلف إعاقتهم بين ذهنية وجسدية، تضم 60 حالة عجز تام عن الحركة. وتتقاضى الموظفات السعوديات في هذه المهنة رواتب تبلغ 1500 ريال، بينما كانت العاملات الوافدات يتقاضين 500 ريال وقسم عمل السعوديات إلى فترتين صباحية ومسائية، تستمر كل فترة 8 ساعات عمل، إضافة إلى اصطحاب المعوق إلى المستشفيات. وكان مركز تأهيل الأحساء، الذي يضم أكبر عدد من المعوقين، واجه أزمة بامتناع العاملات الأجنبيات الـ 120 عن العمل، ما دفعه للإعلان عن وظائف للسعوديات، فاستقبل 300 متقدمة، تم اختيار 93 منهن، وتدريبهن لشغل وظائف رعاية وتأهيل المعوقين. وأكدت مديرة المركز فاطمة اليعقوبي نجاح تجربة توظيف السعوديات في مهنة عاملة نظافة وعناية شخصية بالمعوقين، في محافظة الأحساء، مشيرة إلى أن مكتب الإشراف الاجتماعي في المنطقة الشرقية، ممثلاً في مركز التأهيل الشامل في الأحساء، يعد دراسة شاملة حول ضرورة تفعيل الموارد النسائية العاطلة، واستبدال العمالة الآسيوية بالأيدي العاملة السعودية في الوزارات والمراكز التابعة لها. وأوضحت اليعقوبي أن إدارة المركز وضعت دراسة شاملة عن المتقدمات، ومدى استعدادهن لخدمة فئة المعوقين، بهدف تحويل خدمتهم من العمالة الأجنبية إلى السعودية، وساهم في دعم توظيف السعوديات برنامج تنمية الموارد البشرية، بالتنسيق مع الجمعيات الخيرية. وقالت إن الوزارة بدأت تطبيق الفكرة في عدد من محافظات المنطقة الشرقية ومنها الدمام، لكن الفكرة لم تلق استحساناً، لأن المتقدمات اشترطن وظائف إدارية. لكن الوزارة، بالتعاون مع مكاتب الإشراف، تواصل فتح باب التوظيف لتلك المهن، والاستغناء عن العمالة الأجنبية في مناطق أخرى، مثل مكة المكرمة والمدينة المنورة وجنوب المملكة. ويواجه عمل المرأة في السعودية بشكل عام وجهات نظر متباينة بين مؤيد ومعارض، واتخذت السعودية مؤخرا عدة خطوات تشير إلى أنها مع عمل السعوديات وإن بشكل تدريجي. وكانت 30 عاملة منزلية سعودية باشرن عملهن بمرتبات تصل إلى 1500 ريال شهريا ليكنّ أول سعوديات يعملن في مهن منزلية بعد أن كانت مقتصرة فقط على العمالة الأجنبية ومن جنسيات آسيوية بصفة خاصة. وتقول الأرقام الرسمية أن نسبة 86.5 في المائة من الطاقة النسائية السعودية معطلة، حيث لايتعدى عدد العاملات السعوديات 565 ألف سعودية من إجمالي 7.4 مليون سعودية



طھظپط§طµظٹظ„ ط§ظ„ط®ط¨ط±