استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 35

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ نادي خبراء المال


    الأسهم السعودية تصعد.. وصناع السوق يكشفون ملامح تعاملات الأسبوع المقبل

    3 مستويات مستهدفة للمؤشر العام و4 نقاط دعم تساند المضاربين الآنيين


    جدة: محمد الشمري
    كشف صناع سوق الأسهم السعودية من خلال التداولات التي تمت أمس، عن أن الصعود سيكون أبرز ملامح تعاملات الأسبوع المقبل، وذلك بعد أن كسب المؤشر العام 138.68 نقطة أو ما يعادل 1.23 في المائة، صعودا إلى 11454.94 نقطة.
    وجاء الصعود الذي تحقق بفعل ارتفاع أسهم قيادية في نهاية تعاملات الجلسة الأخيرة من تداولات أمس، بعد أن كان المؤشر العام يسير أفقيا أغلب فترات التداول.

    ورسمت تعاملات السوق الهدف التالي للمؤشر العام، الذي يتوقع له أن يسير صاعدا خلال تعاملات الأسبوع المقبل لبلوغ 11560 نقطة، ثم 11730 نقطة، ثم 11800 نقطة.

    وفي حال أحبطت التعاملات المقبلة المسار الصاعد الذي يسير عليه المؤشر العام حاليا، فإنه سيتم اللجوء لنقاط الدعم المحددة عند مستويات 11400 نقطة، ثم 11382 نقطة، ثم 11373 نقطة، ثم 11360 نقطة، وهي النقاط التي ينتهي كسرها إلى ضرورة مغادرة المضاربين الآنيين.

    وفي حال التراجع أيضا، تظل هناك نقاط دعم قوية سيعتمد عليها العاملون وفق إستراتيجية المضاربات الأسبوعية، وهي 11333 نقطة، ثم 11111 نقطة، ثم 11260 نقطة.

    وبناء على معطيات التداولات التي تمت في آخر نصف ساعة أمس، فإن سمة التذبذب العالي قد تظهر خلال تعاملات الأسبوع المقبل، وما يرشح استفادة العاملين وفق إستراتيجية المضاربة الآنية.

    وتعتبر التعاملات الحالية في سوق المال ضمن أهم التعاملات الحاسمة على مدار العام، على اعتبار أنها تمثل الثلث الأخير من تعاملات الربع الثالث من العام الجاري، فضلا عن أنها تمثل بداية الثلث الأخير من تعاملات العام الحالي، وهو ما يرشح تركيز الاهتمام على أسهم العوائد.

    وتنسجم أسعار الأسهم الاستثمارية السائدة حاليا مع رغبات الأموال الاستثمارية، الأمر الذي سيقود في نهاية المطاف إلى اجتذاب مزيد من السيولة الذكية التي باشرت الدخول الفعلي منذ منتصف تعاملات الأسبوع الماضي.

    وكشفت التعاملات الأخيرة أن السيولة الذكية هي التي ساعدت المؤشر العام في التوقف عند مستويات منعته من تشكيل نماذج سلبية كانت ستقوده إلى قيعان جديدة تم توديعها قبل أكثر من عامين.

    ويرجح أن يقود تحرك الأسهم الاستثمارية إلى ارتفاع مؤشر ثقة الأموال الاستثمارية بالسوق المحلية، خاصة أن ارتفاع الثقة بمثل هذا التوقيت مدعاة للتفاؤل بتأكيد المسار الصاعد خلال التعاملات المقبلة.

    وأعطى تحرك العديد من أسهم القيادة نحو الصعود محفزا مهما لنفسيات المتعاملين، فضلا عن أنه قاد ارتفاع مستويات الثقة، وهو بدا واضحا منذ تعاملات نهاية الأسبوع الماضي وبداية تعاملات الأسبوع المنتهية تداولاته أمس.

    * السمان: تبادل سيولة بين قطاعات السوق

    * أوضح الدكتور أيمن السمان، وهو خبير في تحليل تعاملات سوق المال، لـ«الشرق الأوسط» أمس، أن السوق شهدت تبادلا للسيولة بين القطاعات، مما يعني أن عمليات البيع التي تمت على بعض الأسهم قابلها عمليات شراء في أسهم أخرى.

    وقال إن السيولة واصلت تحركها أمس إلى الأسهم الصناعية المتوسطة والثقيلة، فيما بدأت المغادرة التدريجية من أسهم المضاربة التي ارتفعت أسعارها بشكل لافت خلال الفترة الماضية.وشدد على أن عمليات الشراء باتت واضحة في قطاع الصناعة، فيما بدا التصريف ينكشف تدريجيا في قطاعي الخدمات والزراعة، مشيرا إلى أن القطاع البنكي لم يتحرك فعليا بعد.

    * الخالد: المؤشر العام فوق مستويات دعم جيدة على الطرف الآخر، قال خالد الخالد، وهو محلل فني لتعاملات الأسهم السعودية أمس، لـ«الشرق الأوسط»، إن المؤشر العام سجل إغلاقا إيجابيا بنهاية التعاملات. وذهب إلى أن المؤشر أقرب إلى المسار الصاعد خلال التعاملات المقبلة، خاصة أنه يقف حاليا فوق مستويات دعم جيدة، وهي المستويات التي وصفها بالقوية.

    وبين أن نقاط الدعم التي يقف عليها المؤشر العام، هي على التوالي: 11331 نقطة، 11289 نقطة، فيما نقاط المقاومة محددة عند مستويات: 11560 نقطة، ثم 11730 نقطة.

    * الفهاد: المؤشر في بداية مرحلة الصعود

    * في المقابل، أوضح عبد العزيز الفهاد، وهو محلل لتعاملات السوق، أن التعاملات التي تمر بها سوق المال في الفترة الحالية تمثل الانطلاق الحقيقي للمؤشر العام نحو مستوى 12200 نقطة خلال أيام، معتبرا أن الانطلاق الحالي سيفضي على الأرجح إلى تحرك السوق كتلة واحدة.




    ************************************************** *************


    طرح 30 % من أسهم شركة «المدينة المنورة للطباعة والنشر» للاكتتاب العام

    الأمير فيصل بن سلمان: الاتفاقية تجسد نجاحات المجموعة وطرح شركة «المدينة المنورة للطباعة والنشر» بناء على دراسات السوق


    الرياض: «الشرق الأوسط»

    * أبرمت المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق اتفاقية مع مجموعة سامبا المالية تتولى الأخيرة بموجبها القيام بمهام المستشار المالي ومديراً لاكتتاب شركة المدينة المنورة للطباعة والنشر، والتي تعتزم طرح 30 في المائة من رأسمالها للاكتتاب العام والمتوقع أن يتم خلال النصف الأول من عام 2007، بعد موافقة الجهات الرسمية، وذلك على ضوء التوصيات التي تقدّم بها مجلس إدارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق والهادفة إلى إدراج أسهم شركة المدينة في سوق الأسهم السعودية، في ظل النجاحات المتتابعة التي حققتها الشركة خلال السنوات الأخيرة، والنتائج المالية المشجعة. وقال الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق الذي وقع الاتفاقية ممثلاً للمجموعة مع عيسى العيسى الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة سامبا المالية: «إن هذه الاتفاقية تجسّد النجاح الكبير الذي استطاعت المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق وعبر شركاتها تحقيقه خلال السنوات الأخيرة، وتعدّ مرحلة جديدة من مراحل التطور الذي أقدمت عليها المجموعة للنهوض بنشاطاتها وتوسيع آفاقها، لاسيما أن شركة المدينة المنورة للطباعة تتمتع بمركز مالي قوي، ونمو ملحوظ سواء من حيث الإيرادات أو الأرباح، نتيجة التوسّع المطرد في حجم أعمال الشركة، والذي يتطلب تعزيز مكانتها للوفاء باحتياجات السوق». وأوضح الأمير فيصل أن مجلس إدارة المجموعة السعودية بناءً على دراسات السوق أصدر قراراً بطرح 30 في المائة من أسهم شركة المدينة المنورة للطباعة والنشر للاكتتاب العام، والبدء بالإجراءات الرسمية اللازمة لعقد الاكتتاب، مجدداً ثقته بمجموعة سامبا المالية كمستشار مالي وبقدرته على إدارة الاكتتاب بعد النجاح الكبير الذي حققته «سامبا» في إدارة اكتتاب المجموعة السعودية خلال العام الحالي. من جانبه عبّر عيسى العيسى العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية عن تقديره للثقة الكبيرة باختيار «سامبا» مديراً للاكتتاب ومستشاراً مالياً، ولتجدد التعاون البنّاء مع المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، مؤكداً أن «سامبا» ستسّخر كافة إمكانياتها الفنية والإدارية لإنجاح هذه التجربة لواحدة من الشركات الوطنية الريادية والتي أثبتت جدارتها وقدرتها على تحقيق معدلات نمو لافتة وعلى نحو متواصل، وتوسع استراتيجي مدروس يأخذ في الاعتبار احتياجات السوق المتنامية. وكانت شركة المدينة للطباعة والنشر قد حققت في عام 2005 إيرادات بلغت نحو 245 مليون ريال سعودي بينما بلغ صافي دخلها 68 مليون ريال، ويتوقع نمو صافي الدخل في عام 2006 بأكثر من 45 في المائة، نظرا لتوسيع النشاطات في الحقبة الأخيرة إضافة إلى شراء مكائن طباعة جديدة.

    وتعد شركة المدينة من كبرى شركات الطباعة على مستوى الشرق الأوسط، وهي تابعة ومملوكة بالكامل للمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، وتمتلك مطابع في كل من الرياض وجدة والدمام. كما تملكت شركة المدينة أخيرا مطابع «هلا»، وهي شركة طباعة متطورة ورائدة مقرها الرياض. وتتميز جميع المطابع التابعة لشركة المدينة بامتلاك معدات ومكائن طباعة متطورة وعلى أعلى مستوى من التقنية، وتقدم طيفا واسعا من خدمات الطباعة بما في ذلك طباعة المطبوعات الصادرة عن المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، فضلا عن طباعة العديد من المطبوعات لأطراف أخرى «كطباعة الكتب المدرسية لمصلحة وزارة التربية والتعليم والمجلات والدوريات المتخصصة والصحف والكتلوجات والبروشورات وغيرها من المطبوعات».

    وتشكل خدمات الطباعة جانبا هاما من استراتيجية التوسع لدى المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق بهدف الاستفادة من النهضة القوية التي تشهدها الطباعة في منطقة الشرق الأوسط، وذلك من خلال شراء مكائن حديثة والاستثمار في مؤسسات متخصصة في هذا المجال في المنطقة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

    السعودية تدرس جدوى إنشاء مصانع لقطع غيار السيارات وتخاطب شركات عالمية


    لندن: مطلق البقمي
    كشف المهندس محمد الماضي نائب رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) الرئيس التنفيذي، أن وزارتي البترول والثروة المعدنية، والتجارة والصناعة، تدرسان من خلال مكتب استشاري جدوى إيجاد صناعة لقطع غيار السيارات في السعودية، حيث تستقطب تلك الصناعات أعدادا كبيرة من الأيدي العاملة ما سيكون لها الأثر في توظيف السعوديين.
    وذكر الماضي، الذي تحدث لـ «الشرق الأوسط» هاتفيا من ألمانيا، أن «سابك» على استعداد لتقديم التكنولوجيا التي تمتلكها في هذا المجال لا سيما من فرعها في أوروبا لتطوير مثل تلك الصناعات في حال أثبتت الدراسة جدواها، مشيرا إلى أنهم على أتم الاستعداد لبناء مصانع في السعودية للمنتجات التي تنتجها الشركة وتدخل في تلك الصناعة. وبيّن أن لدى «سابك» خططا استراتيجية لرفع حصتها في السوق العالمية، حيث بدأت في توسعة مصانعها ودراسة أخرى، مدللا على ذلك بإنتاج مواد بلاستيكية تدخل في صناعة السيارات لتلبي الاحتياجات، ملمحا إلى إمكانية نقل هذه التقنية إلى السعودية مستقبلا بإنشاء مصنع متخصص في تلك المنتجات.

    واعتذر الماضي عن عدم إعطاء تفاصيل حول تلك الدراسة محيلا الموضوع إلى وزارتي البترول والثروة المعدنية، والتجارة والصناعة، المعنيتين بالمقام الأول بالدراسة التي وصفها بأنها كبيرة ومعقدة وتحتاج إلى التنسيق مع مصانع عالمية للسيارات.

    من جهة أخرى، أفاد الماضي بأن أسعار منتجات «سابك» تشهد تحسنا بدون أن يعطي تفاصيل حيال نتائج الشركة في الربع الثالث الذي ينتهي بنهاية الشهر الجاري، مكتفيا بأنه «يلاحظ تحسن في الأسعار، ويتبقى نحو الشهر لمعرفة أثر ذلك على النتائج المالية».

    يشار إلى أن الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، دشن مساء أول من أمس مع وزير الشؤون الاقتصادية في هولندا، جوب ويجن، المركز الرئيسي الجديد لشركة «سابك ـ أوروبا» في مدينة سيتارد الهولندية، حيث استعرض الأمير سعود في الحفل استراتيجيات «سابك» الصناعية والتسويقية والتقنية، وطموحاتها لاحتلال موقع أكثر تقدماً في قائمة أكبر الشركات البتروكيماوية العالمية، مشيراً إلى أن المبنى الجديد ـ بتقنياته الفريدة ـ يهيئ مناخ العمل الفاعل الذي يطلق قدرات العاملين الإبداعية ويسهم في زيادة الإنتاجية.

    من جهة أخرى، عاد الماضي ليوضح أن «سابك» أرست في وقت سابق توسعة مصنع للبوثيلين تملكه الشركة في ألمانيا على إحدى الشركات، موضحا أن ذلك سيؤدي إلى رفع إنتاج المصنع إلى 300 ألف طن في السنة.

    وحول إعلان الشركة في أوقات سابقة عن دراستها فرصا استثمارية في الصين وموريتانيا والجزائر، أبان الماضي أن تلك الفرص لا تزال تدرس، مرجعا تأخيرها إلى الأطراف الأخرى إذ تحتاج بعض تلك المشاريع إلى إجراءات سياسية قد تطول، إضافة إلى دراسات أكبر. إلا أنه أشار إلى أن «سابك» تعتمد في خياراتها الأولى على الفرص الموجودة في السعودية في المقام الأول.

    وكانت «سابك» قد ودعت الرئيس التنفيذي لفرعها في أوروبا فرانس نوتيبورن الذي تقاعد، فيما تم الاحتفال بالرئيس التنفيذي الجديد بوي ليتشند. يشار إلى أن شركة «سابك ـ أوروبا» هي إحدى شركات «سابك»، ويعمل بها نحو (2300) موظف، ويتبعها مركز للأبحاث والتقنية ومجمعات صناعية بتروكيماوية في جيلين بهولندا، وجلسنكرشن بألمانيا. وقد بلغت مبيعاتها خلال العام الماضي 6.5 مليون طن متري من المنتجات البتروكيماوية قيمتها نحو 5 مليارات يورو.




    ************************************************** *******


    «نماء للكيماويات» تدرس خيار زيادة رأسمالها


    جدة: «الشرق الأوسط»
    أعلنت شركة نماء للكيماويات، أن مجلس إدارتها سيستعرض في اجتماعه السبت المقبل دراسات مشاريع الشركة المقترحة والمتمثلة في زيادة إنتاج الشركة من مادة الإيبوكسي من 60 ألف طن سنوياً إلى 120 ألف طن سنوياً بواقع 100 في المائة وإنشاء مشروع حصاد 2. حيث يتوقع أن يضاعف ذلك المشروع إنتاج الشركة من مواد الإيبكلوروهيدرين والصودا الكاوية والكالسيوم كلورايد.
    وذكرت الشركة في بيانها، أمس، أنه بناء على احتياجات تمويل تلك المشاريع سيناقش المجلس زيادة رأس المال لتغطية احتياجات الشركة التمويلية، مشيرة إلى أنه في حالة موافقة مجلس إدارة الشركة على زيادة رأس المال سيتم تحديد مقدار وطريقة آلية الزيادة ومن ثم الرفع إلى الجهات الرسمية.

    وأفادت «نماء للكيماويات» أن توصية مجلس الإدارة بمنح سهم مجاناً لكل ثمانية أسهم مملوكة في «نماء» والتي سبق الإعلان عنها في التاسع عشر من يونيو (حزيران) الماضي، لا تزال قيد الدراسة لدى الجهات الرسمية.

    وسيتم عرض الاقتراح على الجمعية العمومية المقبلة بعد الموافقة الرسمية. حيث تأتي هذه المنحة المقترحة، نتيجة لدمج شركة جنا مع «نماء».

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

    البنك العربي يتملك 50% من أسهم بنك «ام ان جي» التركي


    عمان: محمد الدعمه
    أعلن البنك العربي عن تملك 50 بالمائة من رأسمال بنك «ام ان جي» التركي في اطار خطة البنك للتوسع والانتشار في عدد من الدول والمناطق ذات الجذب الاستثماري والنشاط المالي والمصرفي، وتتزامن هذه الخطوة أيضاً مع تملك بنك البحر المتوسط المملوك لمجموعة الحريري الاستثمارية نحو 41 بالمائة من اسهم البنك التركي.
    وتم إبرام اتفاقية بهذا الخصوص مع محمد نظيف غونال وتم إيداع وثائق الاتفاقية لدى الجهات التركية المختصة على أن يتم استكمال إجراءات الشراء وتوزيع ملكيات الأسهم على النحو الجديد بعد الحصول على الموافقات اللازمة.

    وقال رئيس مجلس الادارة المدير العام للبنك العربي عبد الحميد شومان ان دخول البنك بقوة في السوق التركية من خلال صفقة التملك في اسهم بنكMNG التركي يأتي منسجما مع توجهات البنك العربي وخطته الاستراتيجية في الانتشار في المنطقة والعالم مشيرا الى ان العلاقات الاقتصادية والتجارية العربية مع تركيا التي تعد معبرا وبوابة المنطقة الى شرق وغرب اوروبا، والشراكة التجارية تؤكد جدوى خطوة البنك العربي، واهميتها لخدمة رجال الاعمال والمستثمرين على جانبي العلاقة العربية والتركية.

    واوضح شومان ان اختيار بنك MNG يعود بالدرجة الاولى الى خبرته في الصناعة المصرفية التركية، مشيراً الى تأسيس البنك في العام 1991، حيث يقدم خدمات مصرفية متكاملة، وللبنك انشطة مميزة في سوقي التجزئة ورأس المال.

    واكد شومان ان البنك العربي ولتلبية احتياجات العملاء افراداً وشركات ومؤسسات، ومواكبة التطورات الاقتصادية والمصرفية على المستويات المحلية والدولية عمد الى التركيز على الخدمات التجارية والخدمات والمنتجات المالية والمصرفية المتنوعة وزيادة معدلات الاستثمار في اسواق رأس المال معتمداً سياسة توزيع المخاطر، وبناء المحافظ لتلافي الازمات والتقلبات التي تؤثر على الاسواق المالية.

    ومن جانبه أوضح محمد الحريري رئيس مجلس إدارة ومدير عام بنك البحر المتوسط بان أهداف المالكون الجدد للبنك التركي تتضمن المحافظة على ريادته وتفوقه خصوصا في مجال تمويل الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم مع تطوير وتوسيع شبكة الفروع لتفعيل الخدمات والمنتجات المصرفية قائلا بان استثمارات بنك البحر المتوسط في تركيا جزء من إستراتيجية البنك في التوسع الإقليمي خصوصا ان تركيا من الأسواق النشطة والواعدة والرئيسية.




    ************************************************** ***********


    3.7 مليار دولار قيمة الاستثمارات السعودية في بورصة عمان

    مع نهاية أغسطس الماضي


    عمان: «الشرق الأوسط»
    حل المستثمرون السعوديون في المرتبة الأولى بين المستثمرين العرب والأجانب في بورصة عمان مع نهاية أغسطس (آب) الماضي بقيمة 2.6 مليار دينار (3.7 مليار دولار) شكلت ما نسبته 10.1 بالمائة من القيمة الإجمالية للأسهم المدرجة في البورصة.
    وبلغ عدد الأوراق المالية التي يملكها السعوديين نحو 267 مليون ورقة مالية تعود لـ 3025 مستثمرا.

    وحسب بيانات مركز إيداع الأوراق المالية فان الاستثمارات السعودية في بورصة عمان تشكل 31.7 بالمائة من إجمالي استثمارات العرب البالغة 8.2 مليار دينار وما نسبته 23.9 بالمائة من إجمالي استثمارات العرب والأجانب البالغة 10.480 مليار دينار.

    وجاء في المرتبة الثانية بعد السعوديين المستثمرون الكويتيون بقيمة 1.6 مليار دينار (2.3 مليار دولار) بنسبة 6.5 بالمائة من قيمة الأسهم الإجمالية في البورصة فيما يملكون نحو 211 مليون ورقة مالية تعود لـ 3473 مستثمر.

    وحافظ المستثمرون اللبنانيون على حضورهم في بورصة عمان حيث حلوا في المركز الثالث بين المستثمرين العرب والأجانب، وبلغت قيمة استثماراتهم نحو 953 مليون دينار (1.3 مليار دولار) شكلت ما نسبته 3.9 بالمائة من إجمالي الاستثمارات في البورصة فيما بلغ عدد الأوراق المالية التي يملكها اللبنانيون نحو 66.6 مليون ورقة مالية.

    وبلغت القيمة السوقية للأسهم المدرجة في بورصة عمان حسب أسعار إغلاق نهاية الشهر الماضي 24.1 مليار دينار (34 مليار دولار) توزعت بين المستثمرين الأردنيين بقيمة 14 مليار دينار (19.8 مليار دولار) فيما كانت حصة العرب والأجانب ما قيمته 10.1 مليار دينار (نحو 14.3 مليار دولار).

    وتؤكد مصادر بورصة عمان أن زيادة مساهمة المستثمرين العرب والأجانب في السوق المالي الأردني تأتي لعدة عوامل أهمها زيادة ثقة المستثمرين بالمناخ الاستثماري الذي يتسم بالاستقرار التشريعي إضافة إلى الاستقرار الأمني والسياسي، وكذلك لتوقعات النمو والربحية العالية للشركات المدرجة في البورصة خاصة قطاع البنوك والخدمات المالية والعقارية وكذلك توفر سيولة فائضة في دول الخليج العربي الغنية بالنفط بعد ارتفاع أسعاره إلى مستويات قياسية.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

    خبير: انخفاض أسعار النفط ساهم في تحقيق مكاسب في سوق الأسهم الأميركية


    لندن: «الشرق الأوسط»
    قال خبير في بنك «ميريل لينش» في مقال تحليلي تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه إن أسعار النفط المتدنية وإعادة النظر في نمو الناتج المحلي الاجمالي صوب الارتفاع والارقام التي صدرت عن سوق العمل الأميركية، ساعدت كلها على احداث مكاسب قوية في سوق الاسهم في الاسبوع المنصرم. فقد ارتفع مؤشر داوجونز الصناعي 1.6 في المائة الى 11.464 وصعد مؤشر ستاندرد إند بورز 500 بنسبة 1.2 في المائة وتحسّن مؤشر ناسداك المركّب 2.5 في المائة لينهي الاسبوع بواقع 2.163. وهكذا يكون مؤشر داوجونز ومؤشر ستاندرد إند بورز أقفلا عند المستوى العالي الذي بلغاه في مايو (ايار) الماضي. ثم ان أسواق الدخل الثابت كانت جيدة، فقد نزل مردود السندات التي تستحق في 10 سنوات من 4.79 الى 4.72 في المائة، وهو ادنى مستوى يبلغه في عدة اشهر (أسعار السندات تتحرك عكس وجهة المردود).
    ويقول بوب دول رئيس شعبة مديري الاستثمار في ميريل لينش انه لدى الولوج في فترة الخريف، يميل المستثمرون الى البدء في التركيز على العام القادم، وفي منظورنا، ثمة عوامل ايجابية وسلبية. اولاً، اتضح ان الفتور قد اصاب النمو الاقتصادي. فرغم الناتج المحلي الاجمالي في الفصل الثاني الذي كان احسن من المتوقع عندما ارتفع من 2.5 الى 2.7 في المائة، فإنه يبقى تحت السياق الطبيعي ويؤكد توقعنا ان النمو سيكون بين 2 و3 في المائة خلال بضعة فصول مقبلة وذلك تحت وطأة التباطؤ في الاستهلاك الناتج عن حالة سوق المساكن التي تنذر بنمو عديم النشاط. رغم ذلك، لا نعتقد اننا سندخل في حالة ركود.

    اما في ما يتعلق بالسياسة النقدية، فيقول دول انه يبدو من الواضح، ان الاقتصاد المتباطئ يعني ان مجلس الاحتياط الاتحادي قد انتهى من حملته التشددية رغم ان البنك المركزي سيستمر في استخدام لغة الصقور بالنسبة الى التضخم. وفي المدى الطويل، نتوقع ان يتغلب الخوف من النمو المتباطئ على الخوف من التضخم ويشرع الاحتياط الاتحادي، في وقت ما، من النصف الاول من العام القادم، باتخاذ سياسة تيسيرية. واخيراً اذا القينا نظرة على ارباح الشركات، نستمر في اعتقادنا انه في حال تباطأ الاقتصاد، فإن التوقعات الحالية للأرباح تبدو عالية جداً وان خيبات يمكن ان تحدث في الفصلين القادمين.

    وعبر رئيس شعبة مديري الاستثمار في ميريل لينش عن اعتقاده انه من منظور الاستثمار فان التصحيح الذي حدث للأسهم في وقت سابق من هذه السنة «جعلنا نفكر اننا وصلنا الى قعر السوق منذ شهرين».




    ************************************************** ******


    القطاع السياحي اللبناني بعد الحرب.. خسائر بملايين الدولارات

    يحتاج إلى 3 سنوات لاستعادة مكانته


    بيروت: كارولين عاكوم
    بعد توقف الحرب الاخيرة على لبنان، بدأت تداعياتها ترخي بظلالها على كل القطاعات ولا سيما القطاع السياحي الذي يشكل حوالي 20 في المائة من اجمالي الناتج المحلي، وهو الذي مني قبل ذلك بضربة قاسية في العام 2005 بسبب الوضع الأمني المتردي والاغتيالات والانفجارات المتنقلة بين معظم الأراضي اللبنانية، مما أدى الى تراجعه عن العام 2004 بنسبة 10.87 في المائة، لكنه تمكن بعد ذلك من استعادة عافيته بشكل ملحوظ في بداية هذا العام وأظهرت المؤشرات الأولية أرقاما عالية تبشّر بموسم سياحي مثمر وغني لم يشهد مثيله لبنان منذ العام 1990.
    انما وبين ليلة 12 يوليو (تموز) 2006 وضحاها تبددت الآمال ونسفت الحرب جهود وزارة السياحة والشركات والمؤسسات السياحية التي كانت تبني أحلاما وردية بانتظار استقبال فصل صيف عامر يمتد من أواخر شهر يونيو(حزيران) الماضي حتى بداية أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، فكان الواقع معاكسا واستقبل هذا الموسم بحرب مدمرة جرفت معها ما لا يمكن عقلا أن يتصوره وأوقعت خسائر مادية كبيرة حددتها الأمم المتحدة بـ 15 مليار دولار، وتوقع وزير السياحة اللبناني جو سركيس مرور 3 سنوات قبل ان يتمكن لبنان من استعادة الموقع الذي كان له قبل 12 يوليو الماضي.

    في هذا الاطار، يشير نقيب شركات السياحة والسفر في لبنان جان عبود، الى أن الأضرار المباشرة التي أصابت هذه المؤسسات ليست بالكبيرة رغم تهديم بعض المكاتب في مناطق الجنوب والضاحية الجنوبية لبيروت، انما صلب المشكلة يكمن في الأضرار غير المباشرة وهي جسيمة اذ تمتد لفترة طويلة أي أن الخسارة ليست آنية انما مستقبلية وعلى المدى البعيد، فالسياحة مبنية على الثقة بالبلد حيث يجب أن تتوفر كل الشروط السياسية والأمنية والاقتصادية، أما الان وقد أصبح لبنان بلدا منكوبا، فليس هناك من بوادر إيجابية على المدى المنظور من الممكن أن تعيد السياحة الى مكانتها لا سيما في ظل تأرجح الوضعين السياسي والأمني.

    ويؤكد عبود أن المؤشرات كانت قد أظهرت منذ الشهر الأول لعام 2006 لغاية الشهر السادس منه ارتفاعا في نسبة بيع التذاكر في لبنان بنسبة 39.7 في المائة عن السنة الماضية، «اذ كنا نتوقع أن يصل عدد السياح الى مليون و600 ألف سائح وبالتالي كان سيصل حجم مبيعات سوق بيروت الى 360 مليون دولار، لذلك عمدت شركات الطيران الى مضاعفة رحلاتها من لبنان واليه لتلبية الحاجة المطلوبة». لكن وفي ظل هذه الأوضاع وبعدما تحطم هذا الحلم، يجزم عبود أن من اليوم ولستة أشهر مقبلة لن تتعدى مبيعات 211 وكيلا في لبنان منتسبين الى منظمة الطيران الدولية 4 أو 5 ملايين شهريا، وستكون مقتصرة على تذاكر رجال الأعمال وحجوزاتهم وعدد ضئيل من المغتربين مع غياب تام للحركة السياحية التي تتطلب حسب عبود الى ما لا يقل عن سنتين كي تعود الى ما كانت عليه قبل 12 يوليو (تموز) الماضي.

    ويشير الى أن خسارة الوكالات السياحية اللبنانية التي تعمد الى تنظيم رحلات دورية مضاعفة في هذا القطاع، لأنها تعول كثيرا على موسم الصيف وتبدأ بالاعداد والتحضير له منذ بداية السنة اذ يعقد المسؤولون فيها اتفاقات مع فنادق في مختلف أنحاء العالم ويستأجرون طائرات لرحلاتهم الخاصة، ما يشير الى خسارة كل شركة مبلغاً يتراوح بين مليون ومليوني دولار.

    اضافة الى هذه الخسائر، «كان علينا التزامات مادية يفترض أن نسددها لمنظمة «الأياتا» التي تعمل وسيطا بيننا وبين شركات الطيران، ولكن أمام عجز بعض الوكالات عن تسديد المدفوعات المتوجبة عليها، لم تأخذ المنظمة أوضاع الحرب وتداعياتها بعين الاعتبار بل عمدت في 26 يوليو الماضي الى اقفال 45 مكتبا في لبنان، ومن جهة أخرى من استطاع دفع المرتجعات بعد ان تم الغاء الحجوزات قام بتسديدها من ماله الخاص بعدما أقفلت شركات الطيران مكاتبها، مع الاشارة الى أن كل الذين غادروا لبنان خلال الحرب لم يذهبوا عن طريق مكاتب السفر بل مجانا على متون البواخر الأمر الذي لم يعد عليها بأي فائدة».

    أما في ما يتعلق بالموظفين في شركات السياحة والسفر فيقول عبود «خسرنا عددا كبيرا من القدرات الشبابية اللبنانية المميزة التي اتجهت بسبب الحرب الى أسواق الامارات والخليج، وربما اذا تفاقمت المشكلة قد نلجأ الى صرف العمال أو دفع نصف راتب، ما سيؤدي الى تدني القدرات التوظيفية بنسبة 70 في المائة».

    أما قطاع المطاعم والمقاهي الذي يتعدى حجم استثماراته المليار و800 مليون دولار، بمعدل 300 ألف دولار لكل مؤسسة، يتألف من 6 آلاف مؤسسة موزعة في كل المناطق اللبنانية تؤمن ما لا يقل عن 50 ألف فرصة عمل، من ضمنها 103 مؤسسات في وسط بيروت 30 في المائة منها مهدد بالاقفال و5 آلاف موظف سيصبحون في صفوف العاطلين عن العمل اذا لم يتم احتواء المشكلة قبل فوات الأوان، مع العلم أنها كلها تعتمد على محصول 100 يوم من العمل الفعلي في السنة منها 60 يوما في فصل الصيف والباقي في أعياد الفطر والأضحى والميلاد، انما تداعيات هذه الحرب التي قضت على أرباح صيف هذا العام انسحبت أيضا على مواسم الأعياد المقبلة.

    وتشير احصاءات مؤسسة «كفالات» الى أن 408 مؤسسات مديونة للمصارف اللبنانية ووصل حجم ديونها الاجمالي الى 51 مليارا و159 مليون ليرة لبنانية هي اليوم أمام مأزق عدم القدرة على دفع الأجور والديون والقروض التي حصلت عليها على أمل تسديدها من انتاج موسم الصيف الواعد، اضافة الى ما يزيد عن 800 مؤسسة مجبرة على تسديد ديونها مع فوائدها الى المصارف حسب البرامج المتفق عليها لكن انعدام مخزونها المالي من السنين السابقة وتوقفها عن العمل خلال فترة الحرب حالاً دون تمكنها من ذلك.

    أمام هذا الواقع وفي حال عدم تأمين مساعدة فعلية لهذه المؤسسات فسيكون مصير ألفي مطعم ومقهى الاقفال المحتم خلال ستة أشهر وبالتالي صرف ما لا يقل عن 20 ألف عامل، بعدما أدت هذه الحرب الى انتفاء فرصة العمل لألفي طالب جامعي يعتمدون على موسم الصيف لتسديد أقساطهم.

    اضافة الى ذلك هناك المطاعم الواقعة على شاطئ البحر التي ترتكز أطباقها على ثمار البحر والسمك ويقدر عددها بـ200، وهي تواجه اليوم وبعد انتهاء الحرب مشكلة تلوث البحر وبالتالي عزوف الزبائن عن ارتيادها.

    وفي ما يتعلق بشركات تأجير السيارات التي يبلغ عددها 140 منتشرة في كل المناطق اللبنانية ولا سيما في محافظتي بيروت وجبل لبنان، تجاوزت خسائرها الـ90 مليون دولار، وتتراوح أضرارها المباشرة بين التدمير الكلي والأضرار المتوسطة والطفيفة التي لا تتعدى الـ1500 دولار. أما الأضرار غير المباشرة التي طاولت هذا القطاع فتمثلت في الأموال التي دفعها التجار بين شهري مايو ويونيو (أيار وحزيران) الماضيين حين عمدوا الى شراء مئات السيارات الجديدة استعدادا لاستقبال موسم دسم، لكن الحرب لم تمنحهم نعمة الاستفادة من أرباحها. ومن كان استأجر سيارة قبل الحرب تخلى عنها منذ اليوم الأول بعدما استعاد أمواله، في حين تركت بعض السيارات على الحدود اللبنانية السورية أو في مناطق الجنوب بعد أن اضطر أصحابها للسفر من دون اعادتها الى الشركة، اضافة الى الضرائب والمستحقات المالية المفروضة على هذه الشركات، وعجز أصحابها عن دفعها بعد هذه الخسارة التي منيوا بها.

    أما فنادق لبنان التي يقارب عددها المائة من كل الفئات، فقد ألغيت حجوزاتها التي قاربت نسبة الـ108 في المائة منذ اليوم الأول للحرب، وأسفرت عن خسائر مادية وصلت الى 83 ألفا و500 دولار في الفترة الممتدة ما بين 15 يوليو (تموز) و15 أغسطس (آب) 2006، اضافة الى الخسائر التي يتوجب على كل فندق دفعها سواء كانت هناك نسبة اشغال أو لا وتتمثل بالضرائب والرسوم البلدية وفواتير المياه والكهرباء والهاتف ورواتب العمال واشتراكات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ومستحقات القروض للمصارف مع فوائدها وعقود التأمينات مع الفوائد المضافة على التسليفات المصرفية. ومن ضمن التحركات الدورية التي تقوم بها وزارة السياحة بالتعاون مع النقابات المعنية في قطاع السياحة في محاولة منهم لاحتواء آثار الحرب، أعلنت عناوين لخطة نهوض شاملة، ترتكز في المرحلة الأولى على مسح الأضرار المباشرة وغير المباشرة ليتم التعويض عنها، واعفاء المؤسسات السياحية من الضرائب والرسوم البلدية عن عامي 2006 و2007، وتأخير استحقاق الضريبة على القيمة المضافة عن أشهر أبريل ويونيو ويوليو2006، واعفاء مكاتب ايجار السيارات من رسوم الميكانيك للعام 2006، وتمديد مهلة دفع مستحقات وكالات السفر والسياحة الى شركات الطيران، وتأمين قروض ميسرة لفترة ثلاث سنوات من ضمنها سنة سماح، تمديد عقود الايجارات المنتهية لسنتين من دون زيادة قيمتها كي يتمكن المستثمرون من تنشيط مؤسساتهم، تأمين هبات للمؤسسات السياحية مخصصة لدفع رواتب الموظفين والعمال، وأخيرا القيام بحملة ترويجية تحت عنوان «اعادة بناء الثقة بلبنان».

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ نادي خبراء المال


    الراجحي يدفع السوق الى أعلى
    مؤشر الأسهم يكسب 138 نقطة والشركات المتوسطة مرشحة للارتفاع


    تحليل:علي الدويحي
    انهى المؤشر العام لسوق الأسهم المحلية امس الاربعاء تعاملاته مرتفعا بمقدار 138نقطة او بما يعادل 1,23 % ليقف عند مستوى11454 نقطة مخترقا حاجز مقاومة عنيفة 11450 نقطة وهو يعتبر اغلاقا ايجابياً مقتربا من منطقة جني ارباح قوية نوعا ما وبالذات على الشركات التي شهدت ارتفاعا خلال الايام الماضية ويبقى حاجز 11737 نقطة هو الاختبار الحقيقي للسوق وبلغ حجم السيولة نحو 28،4 مليار ريال.
    اجمالا اتخذ صناع السوق ومنذ قرابة شهر استراتيجية واضحة يتم من خلالها التعامل مع مجريات السوق ومن ابرز الخطوط العريضة لتنفيذها هو رفع الاسعار الى اعلى مع بداية التداول ولمدة تتراوح مابين 15 ــــ30 دقيقة ثم يبدأ الضغط على المؤشر العام والسوق بشكل عام حتى قبل اغلاق الفترة بـ 15 دقيقة، ليعاود الارتفاع مع بداية الفترة المسائية ، وفي حوالى الساعة الخامسة والنصف يتم الضغط على السوق من جديد حتى قبل انهاء تعاملات اليوم بحوالى نصف ساعة ، ومن الملاحظ انه يتم تحريك ثلاث او اربع شركات من كل قطاع حتى تصل اسعارها الى حاجز مقاومة معينة ونتوقع ان يتم تغيير هذه الاستراتيجية في الايام المقبلة ، ويمكن تفسير ذلك بسب افتقار السوق الى وجود صانع حقيقي ، رغم المحاولات الجادة لجعل الفرص استثمارية ولكن مايجري الآن هو في الحقيقة مضاربة بحتة ، ويمكن التركيز على الشركات المتوسطة التي يتوقع لها الارتفاع مع انطلاقة الشركات القيادية متى ما تجاوزت سابك حاجز 137 ريالا واستمرار الراجحي فوق حاجز 309 ريالات بكمية كبيرة ونلفت الانتباه الى ان هناك شركات صغيرة متضخمة وتحتاج الى تهدئة مقابل شركات نتوقع ان تشهد تحركاً في الايام المقبلة مثل الكيميائية بعد كسر حاجز 58 ريالا وفتيحي اذا كسر حاجز 67 ريالا وبكمية عالية وبشرط ان يكون بسعر العرض وليس الطلب والزامل وعسير اذا بقي فوق 153 ريالا وصافولا اذا كسر حاجز 135 ريالا والاحساء اذا كسر حاجز 100 ريال وينساب اذا كسر حاجز 42 ريالا وهذه دعوة للمتابعة وليس للشراء ، فالسوق غير مستقر ويعتبرمضاربة بحتة ، مع اخذ الحذر من تعطل الاجهزة البنكية وملاحظة اختلاف الاسعار بين ناقل المعلومات الآنية وشاشات التداول بالبنوك.
    على صعيد التعاملات اليومية وخلال الفترة الصباحية واصل المؤشر التحرك داخل القناة الصاعدة حتى اصطدم بحاجز11402 نقطة ليجني ارباحه حتى مستوى 11289 ثم ارتداد حتى انهى تعاملات الجلسة عند 11352، وقد اقتربت السيولة من 13 مليار ريال وكان لسهم الراجحي دور مباشر لتهيئة المؤشر العام لحاجز مقاومة عنيفة 11737 نقطة والتي يعني اختراقها بكمية تداول عالٍ وسيولة شرائية اكثر طمأنينة ، وفي المقابل كان لسهم الكهرباء دور في التأثير على اسعار الأسهم الصغيرة ويعتبر كسر حاجز 11174 نقطة اجراء غير جيد ، ومن المهم الآن متابعة السهم اكثر من المؤشر العام.
    في الفترة المسائية واصل قطاع الاسمنت دعمه للمؤشر وقد تركزت السيولة في قطاع الصناعة بنسبة 40% في حين كان قطاع البنوك الاقل بين القطاعات الثمانية بنسبة 4 % ولم يكن السوق واضحاً مساره في بداية التعامل ، حيث يفضل عدم الاندفاع بالبيع وكذلك يكون الشراء على شكل دفعات ، ولكن بعد ان اطمأن المضاربون لهدوء سهم الكهرباء ،الامر الذي اعطى الفرصة لدخول قوى شرائية وتحديدا في سابك والراجحي في محاولة للاغلاق فوق حاجز مقاومة 11422 نقطة.
    فيما يتعلق باخبار الشركات اوضحت شركة نماء أن مجلس إدارة الشركة سيستعرض دراسات مشاريع الشركة المقترحة خلال إجتماعة يوم السبت القادم الموافق 9/9/2006م وبناء على إحتياجات تمويل تلك المشاريع سيناقش المجلس زيادة رأس المال لتغطية إحتياجات الشركة التمويلية وفي حالة موافقة مجلس ادارة الشركة على زيادة رأس المال سيتم تحديد مقدار وطريقة آلية الزيادة ومن ثم الرفع الى الجهات الرسمية . كما تود نماء للكيماويات أن توضح للمساهمين الكرام بأن توصية مجلس الإدارة بمنح سهم مجاناً لكل ثمانية أسهم مملوكة في نماء والتي سبق الإعلان عنها بتاريخ 19/6/2006م لا تزال قيد الدراسة لدى الجهات الرسمية وسيتم عرض الإقتراح على الجمعية العمومية القادمة بعد الموافقة الرسمية ، كما اوضحت الشركة بأن المنحة المقترحة هي نتيجة لدمج شركة جنا مع نماء.




    ************************************************** **************


    طرح 30 % من أسهم «شركة المدينة للطباعة والنشر» بداية 2007م


    أحمد العرياني(جدة)
    أبرمت المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق اتفاقية مع مجموعة سامبا المالية تتولى الأخيرة بموجبها القيام بمهام المستشار المالي ومديراً لاكتتاب شركة المدينة المنورة للطباعة والنشر،وهي شركة تابعة ومملوكة بالكامل للمجموعة، والتي تعتزم طرح 30% من رأسمالها للاكتتاب العام والمتوقع أن يتم خلال النصف الأول من الـعام 2007 ،بعد موافقة الجهات الرسمية ، وذلك على ضوء التوصيات التي تقدّم بها مجلس إدارة المجموعة والهادفة إلى إدراج أسهم شركة المدينة في سوق الأسهم السعودية، في ظل النجاحات المتتابعة التي حققتها الشركة خلال السنوات الأخيرة، والنتائج المالية المشجعة.
    وقال صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس ادارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق الذي وقع الاتفاقية ممثلاً للمجموعة مع عيسى العيسى الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة سامبا المالية: «أن هذه الاتفاقية تجسّد النجاح الكبير الذي استطاعت المجموعة وعبر شركاتها تحقيقه خلال السنوات الأخيرة، وتعدّ مرحلة جديدة من مراحل التطور الذي أقدمت عليها المجموعة للنهوض بنشاطاتها وتوسيع آفاقها، لاسيما وأن شركة المدينة تتمتع بمركز مالي قوي، ونمو ملحوظ سواء من حيث الإيرادات أو الأرباح، نتيجة التوسّع المضطرد في حجم أعمال الشركة ، والذي يتطلب تعزيز مكانتها للوفاء باحتياجات السوق».
    وأوضح الأمير فيصل أن مجلس إدارة المجموعة وبناءً على دراسات السوق أصدر قراراً بطرح 30% من أسهم شركة المدينة للاكتتاب العام، والبدء بالإجراءات الرسمية اللازمة لعقد الاكتتاب، مجدداً ثقته بمجموعة سامبا المالية كمستشار مالي وبقدرته على إدارة الاكتتاب بعد النجاح الكبير الذي حققه سامبا في إدارة اكتتاب المجموعة خلال العام الحالي».
    من جانبه عبّر عيسى العيسى العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية عن تقديره للثقة الكبيرة باختيار سامبا مديراً للاكتتاب ومستشاراً مالياً، ولتجدد التعاون البنّاء مع المجموعة، مؤكداً أن سامبا سيسّخر كافة إمكانياته الفنية والإدارية لإنجاح هذه التجربة لواحدة من الشركات الوطنية الريادية والتي أثبتت جدارتها وقدرتها على تحقيق معدلات نمو لافتة وعلى نحو متواصل، وتوسع استراتيجي مدروس يأخذ بالاعتبار احتياجات السوق المتنامية.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

    المختصون مشخصين لـ«عكاظ» الاسباب:
    قلة الاسهم وتسريب الاخبار والعامل النفسي وراء «فك الارتباط» بين اسعار السوق ونتائج الشركات



    مشعل حسن الحربي (جدة)
    رغم خروج النتائج المالية الجيدة لاغلب شركات المساهمة ، إلا أن عدم تفاعل أسعار اسهم تلك الشركات مع أدائها المالي ، جدد التساؤل القديم المتجدد (بإتساع هذا العام )عن أسباب عدم هذا التفاعل لاسيما وأن بعض الشركات حققت ارباحا مضاعفة قياسا على ارباحها في الفترة ذاتها في العام الماضي او في الربع الاول من هذا العام، وفي نفس الوقت لازالت بعض الشركات والتي سجلت خسائر تحظى اسعار اسهمها بالارتفاع ، فهل يكرس هذا تحول جزء كبير من المتعاملين الى مضاربين فقط،
    «عكاظ» ناقشت أبرز هذه الاسباب مع مختصين ومتعاملين بالسوق السعودي للاسهم، فمن جهته يرى الخبير المالي الدكتور عبدالله الحربي،استاذ المحاسبة ونظم المعلومات بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران ،أنه يمكن إرجاع عدم تفاعل أسهم شركات السوق مع نتائجها المالية إلى أسباب عدة من أهمها: - تمركز ملكية معظم أسهم شركات السوق لدى قلة من المتعاملين بالسوق وبالتالي أصبحت أسعار أسهم تلك الشركات لاتتحرك بناء على قوى الطلب والعرض الطبيعية من خلال ورود معلومات جديدة حول أداء الشركات بل بحسب رغبات كبار المتعاملين السوق.
    أما السبب الثاني فيمكن إرجاعه إلى وجود تسريبات معلوماتية داخلية تسبق ظهور النتائج المالية للشركات وبالتالي فالتفاعل مع نتائج الشركات غالبا ما يسبق ظهور تلك النتائج.
    كذلك سيطرة عمليات المضاربة وعمليات جني الربح على حساب قرار الاستثمار طويل الأجل من قبل معظم المتعاملين بالسوق وبالتالي أصبح هناك مايعرف بفك الارتباط بين سعر سهم الشركة ونتائجها المالية. ولذا فأنني لاأتفق مع القول بعدم ملاءمة التحليل الأساسي والفني لتقييم شركاتنا. ولكنني أرى أن العيب والخلل ليس في طرق التحليل الأساسي أوالفني ومدى إمكانية تطبيقها في سوقنا المحلية ولكن الخلل يكمن في تمركزملكية معظم أسهم شركات السوق في أيدي قلة من كبار المضاربين كما أسلفت ومايعرف بـ «القروبات» (المجموعات) الذين أستغلوا بشكل سلبي كل الظروف المحيطة والمؤثرة في السوق كانخفاض أرباح بعض الشركات القيادية عن مستوى التوقعات والظروف والمستجدات بالمنطقة العربية.
    وأخيراً إعلان طرح عدد من الشركات للإكتتاب العام والقيام بالضغط على السوق من خلال إستغلال عامل الخوف لدى كافة المتعاملين بالسوق وإجبارهم على خيار البيع الجماعي والخروج بأقل الخسائر. كبارالمضاربين ولذا فأنني أرى أنه من المناسب أن تبذل هيئة السوق المالية جهدا أكبر وتتخذ كل ما يلزم لضبط تسريبات أخبارالشركات ومجالس أداراتها قبل الإعلان عنها رسميا. كما أرى أنه يتوجب على الهيئة أن تضع حلولا للشركات ذات العدد المحدود من الاسهم والتي يسهل امتلاكها من قبل كبار المضاربين وبالتالي التحكم في مسار أسعار أسهمها بشكل يعطل قوى العرض والطلب. مع الاستمرار في الحملات الاعلامية التوعوية.
    ومن جهته يرى بندر الحرازي، «متعامل بالسوق» أن العامل النفسي، واستمرار التذبذبات وعدم الاستقرار يعد عاملا رئيسيا لعدم تفاعل الشركات مع نتائجها الجيده للربع الثاني، من هذا العام.
    وأضاف الاكثر غرابة هو استمرار ارتفاع اسهم بعض الشركات رغم تحقيقها خسائر في هذه الفترة،وقال لقد كنا نلحظ هذا الامر في السابق، ولكنه بدا اكثر وضوحا بعد نتائج الربع الاول وزاد الامر بعد نتائج الربع الثاني حيث لم نسجل تناغما واضحا بين الارباح الجيده والتفاعل معها،في اكثر الشركات، وقد يكون ذلك نتاجا للانخفاض الكبير الذي شهده مؤشر السوق مؤخرا من انخفاضه من حاجز العشرين الف نقطه الى اقل من 10 الاف نقطة، ولم يمر هذا الانخفاض مرور الكرام،بل خلف بعده تأثيرا نفسيا للمتعاملين، وهو ما يمكن أن نسميه «العامل النفسي» للمتعاملين،وكما شاهدنا فالمؤشر يصل لـ 13 الف نقطة ثم يعود الى الـ 10 الاف نقطة،ويتراوح في تذبذبات بين هذين الرقمين، وهو ما يعطي تأثيرا واضحا للعامل النفسي للمتداولين.
    وقد يكون المتعاملون الآن في أمس الحاجة للاحساس بالاستقرار في السوق، والبعد عن مصادر الشائعات والتي تعد سببا هاما في ذلك،سواء عبر منتديات الانترنت أو عبر التوصيات الشخصية بأية وسيلة،وكما هو واضح الآن فإن طابع المضاربة اكثر من طابع الاستثمار، والمفترض أن يكون الحيز الاكبر للاستثمار طويل الاجل وليس العكس،ومتى ما أصبح السوق في بيئة جيده من حيث البعد عن الشائعات وتسريبات الاخبار وزيادة مساحة الثقة للمتعاملين بعطاء السوق، وازدياد كثافة الاعتماد على نتائج التحليل الفني ،عندها سنرى تأثير النتائج الجيده للشركات مع أدائها بالسوق.



    ************************************************** *****


    وزارة المياه تبدأ الخطوات الفعلية.. وتوقيع عقود الشراكة في الربع الثالث
    رفع خطة تخصيص قطاع المياه والصرف الصحي للمجلس الاقتصادي الأعلى



    عبدالمحسن الحارثي (الرياض)
    رفعت وزارة المياه والكهرباء خطتها لتخصيص قطاع المياه والصرف الصحي للمجلس الاقتصادي الاعلى.
    تشمل الخطة على طلب انشاء الشركة الوطنية للمياه وهو في المراحل الاخيرة من الاجراء.
    وسوف تقوم الشركة بالاشراف الكامل على عقود تخصيص قطاع المياه والصرف الصحي في المدن المستهدفة وهي الرياض وجدة والدمام والخبر والمدينة المنورة.
    وتمثل نسبة امداد المياه لتلك المدن 50 في المائة من اجمالي امدادات المياه في المملكة.
    وعقدت وزارة المياه والكهرباء صباح امس بقاعة المملكة بفندق الفورسيزون ورشة عمل لبدء أعمال الشركات الاستشارية لتخصيص قطاع المياه والصرف الصحي واعداد مستندات تأهيل الشركات العالمية المتقدمة لعقد تخصيص مدينة الرياض والمساهمة في اعداد نطاق عمل عقود ادارة وتشغيل وصيانة مدينة الرياض والمشاركة في المفاوضات وانهاء اجراءات التعاقد مع الشركات المتنافسة، ومن المتوقع ان يتم توقيع عقود الشراكة في الرابع الثالث من عام 2007م، وقد تم في هذه الورشة مناقشة خطوات العمل والجدول الزمني لطرح عقد تخصيص قطاع المياه والصرف الصحي بمدينة الرياض، كما قدمت الشركات الاستشارية المشاركة في ورشة العمل عرضا موجزا عن نطاق وخطة العمل الزمنية للمشروع.
    وكان المهندس الحصين قد وقع في وقت سابق عددا من العقود الاستشارية لتخصيص قطاع المياه والصرف الصحي بمدينة الرياض.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

    سيولة ذكية داعمة توجه إلى الشركات القيادية من أجل الاستثمار متوسط الاجل
    الرقابة والشفافية عوامل لوصول سوق الأسهم لأرقام جديدة



    وليد العمير (جدة)
    ماذا ينتظر سوق الاسهم حتى يرتفع؟ او بمعنى آخر ماذا يحتاج هذا المؤشر ليغير من موقعه الحالي في نطاق الـ 11 الف نقطة؟ هيئة سوق المال اصدرت العديد من القرارات والتنظيمات الجديدة ومع هذا لم يستجب السوق لها او لنتائج ارباح الشركات خلال الربع الثاني بالشكل المطلوب.
    المختصون اجمعوا على ان الوضع لن يتغير ما لم تتغير سياسات الشركات وتلتزم بالافصاح والشفافية في تعاملاتها بالاضافة الى الرقابة الصارمة من قبل هيئة سوق المال تجاه تنفيذ القرارات والتنظيمات التي تقرها وتصدرها.

    الواقع المحسوس
    فضل سعد البوعينين المحلل المالي قال انه يفترض أن تكون سوق الأسهم السعودية أفضل حالا مما هي عليه الآن، لأمور كثيرة لا يمكن حصرها، أهمها وجودها ضمن منظومة مالية متينة، وإنتمائها لإقتصاد قوي يشهد نموا ملحوظا، وإستقرارا سياسيا يبعث على التفاؤل، والأهتمام والدعم المباشرين من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وإدارة حكيمة ومتمرسة في شؤون المال والإقتصاد بقيادة الدكتور عبدالرحمن التويجري، إضافة إلى ماتحققه ميزانية الدولة من فوائض مالية غير مسبوقة، يقابلها إنخفاض حاد في الدين العام، وزيادة مطردة في الإحتياطات النقدية من العملات النقدية. كل هذه المعطيات يفترض أن تبتعد بسوق الأسهم عن رواسب الإنهيار، والنظرات المتشائمة التي يطلقها بعض كبار المستثمرين.
    أن الحقيقة الثابته هي أن الأسواق المالية تتعامل مع الواقع المحسوس وهذه نقطة جوهرية، والواقع المحسوس داخل سوق الأسهم يشوبه الكثير من عدم الثقة، وتحول المستثمرون إلى مضاربين يوميين(Day to day) ما يجعل شبح الهبوط ملاصقا للجميع، وهي الفترة الحرجة التي يفترض أن تتجاوزها السوق قبل أن تواجه بعض الإشكالات المستقبلية.
    أعتقد أن الهدف الأساسي يجب أن يوجه حاليا لتحقيق الإستقرار، فكلما أستقر المؤشر على نقاط تغير ضيقة بعيدا عن مستوى 11000 نقطة كلما كان ذلك من مصلحة السوق والمتداولين. الإستقرار سيكسب المتداولين الثقة، وسيدعمهم لإتخاذ قراراتهم الإستثمارية بنفسية مستقرة تساعد على حفظ توازن السوق.
    من الذي يستطيع أن يحفظ للسوق توازنه؟
    قطعا هو صندوق التوازن الذي أعلن عنه سابقا، وفي حالة عدم إكتماله بعد، يفترض أن تلعب صناديق الاستثمار الحكومية دور صانع السوق الحقيقي الذي يبحث عن الإستقرار ولا شيء غير الإستقرار. نحن لا نتحدث عن رفع المؤشر أو الأسعار، بل نعني ثبات المؤشر برتم متزن كي يعيد الثقة للمتشائمين. وهو دور يمكن القيام به بكل سهوله، فعلى مستوى التداول اليومي يمكن أن نلحظ تحكم المضاربين متوسطي الملاءة في أسهم المؤشر، سابك، الراجحي، الإتصالات والكهرباء لتثبيت السوق وتنفيذ مخططاتهم فمن باب أولا أن تقوم صناديق صناع السوق الحقيقيين بعمل ذلك. ولا ننسى الدور المطلوب من البنوك، وكبار المستثمرين.
    واضاف ان السوق في حاجة إلى تعاون الجميع من أجل إعادة الثقة وحفظ إستقراره أولا حتى يكسب ثقة المتداولين، ثم بعد ذلك يترك لبناء أسسه التي فقدها إبان الإنهيار الكبير في ظروف لا تخضع لتحكم المضاربين غير المنضبطين.
    واشار الى ان السوق تحتاج إلى سيولة ذكية داعمة توجه إلى الشركات القيادية من أجل الإستثمار متوسط، وطويل الأجل، وهذا هو مستقبل السوق الحقيقي، بعيدا عن الأموال الحارة Hot Money التي تدخل للمضاربة وتخرج في نفس اليوم أو بعد رفع أسهم المضاربة المستهدفة ومن ثم تركها لمواجهة مصيرها وتدمير السوق. الذي يتحرك ككتلة واحدة، دون أدنى شك فإنهيار أسهم المضاربة المتضخمة قد يقود إلى إنهيار جديد لسوق الأسهم، لذا يفترض تشديد المراقبة على أسهم المضاربة الخاسرة من أجل حماية السوق والمستثمرين.
    ويرى البوعينين أن هذه هي الفرصة الأخيرة التي يمكن من خلالها إعادة ثقة المستثمرين في السوق، وهي الثقة التي يحتاجها الجميع، ولعلها تكون أكثر سهولة في وقتنا الحالي من المستقبل القريب. فتراجع المؤشر إلى مادون 11000 وأستقراره في مناطق الخطر قد يعقد المسألة ويبعد المستثمرين الحاليين عن السوق مما سيضاعف من مصائب السوق وخسارة الإقتصاد الوطني.
    آلية لمتابعة القرارات
    من جهته قال د.فهد احمد عرب خبير الاسهم ان السوق بحاجة الى ان الشركات تتوقف عن تسريب المعلومات وان تعلن عن هذا المعلومات بشكل صريح وواضح، ايضا الشركات بحاجة الى ان تعدل من وضعها من الداخل وتكون اكثر صراحة مع المستثمرين عن حقيقة امرها. وعلى هيئة سوق المال ايجاد آلية لمتابعة القرارات والتنظيمات التي تصدرها حتى توجد نوعا من الانضباط ، فمعظم القرارات والتنظيمات التي صدرت مؤخرا جيدة ولكن المتابعة والتطبيق لا يقلان اهمية عنها. والمناداة بسوق مواز انطلقت منذ مدة ولكن السوق لم يكن قد نضج وكان بحاجة الى الكثير من التنظيمات, اما الآن فنحن بحاجة حقيقة لهذا السوق فكما يقال (بيضنا الآن في سلة واحدة) فالسوق الموازي يستوعب الشركات الخاسرة والشركات الجديدة الى ان يستقر وضعها ومن ثم تتحول الى السوق الرئيسية.

    الاستثمار وفق نهج علمي
    واخيرا يرى تركي فدعق نائب رئيس لجنة الاوراق المالية بغرفة جدة ان كل الاسواق المالية ترتفع من نفس تقييم المتعاملين بها، فمتى ما كان هناك احساس يوجب ارتفاعها تم ذلك أي ان المتعاملين في السوق هم من يقيمه.
    وهناك امور يجب ان تتغير ومنها الشركات فهي مطالبة بالافصاح والشفافية عن خططها المستقبلية حتى يبني المستثمر قراراته بدرجة اكثر دقة.
    وعلى المستثمر ان يكون راشدا في عملية الاستثمار فللاسف ان هناك جزءا كبيرا يسير اموره دون أي نهج علمي وكما يقال (بالبركة) وفي اعتقادي ان الوضع سيتغير مع بدء عمل شركات الوساطة التي ستقدم خدمات واستشارات تحد من الاستثمار العشوائي.



    ************************************************** ******


    برأسمال 371 مليونا
    الموافقة على اعلان تأسيس شركتين للسياحة والاستثمار العقاري



    واس(الرياض)
    صدر قرار وزير التجارة والصناعة الدكتور هاشم بن عبدالله يماني القاضي بالموافقة على اعلان تأسيس شركة مجموعة عبدالمحسن الحكير للسياحة والتنمية «شركة مساهمة مقفلة» برأسمال قدره (271.674.000) ريال سعودي مقسم الى (27.167.400) سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم «10» ريالات اكتتب المؤسسون بكامل رأس المال وتتخذ الشركة من مدينة الرياض مقرا لها.
    وصدر قرار وزير التجارة والصناعة بالموافقة على أعلان تأسيس شركة رؤيا للاستثمار العقاري «شركة مساهمة مقفلة» برأسمال قدره « 100» ريال سعودي مقسم الى «10» ملايين سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم «10» ريالات اكتتب المؤسسون بكامل رأس المال وتتخذ الشركة من مدينة الرياض مقرا لها.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

    غياب الشفافية وادارة المخاطر لدى صناديق الاستثمار وراء استمرار الخسائر


    عبد الله كاتب *
    أن تحقيق صناديق الاستثمار خسائر فادحة بأوقات التصحيح الحادة فهو أمر مفهوم وله مبرراته ، وان تتآكل الأرباح ويتآكل معها رأس المال شيئا فشيئا في أزمنة الحيرة فهو أمر يمكن تفهمه أيضا . لكن أن تستمر الصناديق بتحقيق الخسائر وبنسب تتراوح بين 25 - 37% منذ 7 أشهر فهو أمر بالغ الغرابة ويشكل حيرة لاتزال مخيمة على عقول من تورط بتلك الصناديق، في الأسابيع الماضية استطاع معظم صغار المتداولين ليس فقط من تعويض خسائرهم بل أن منهم من ضاعف من رأس ماله وعوض الخسائر التي منيت بها محافظه وحولها الى أرباح والبعض الآخر لايزال في طريقه الى الوصول لرأس ماله . كل ذلك يتم من غالبية أصحاب المحافظ الصغيرة دون أن تتوفر لهم الأدوات والامكانيات وأحيانا التسهيلات التي تقدمها البنوك للصناديق والتي من ضمنها في بعض الأحيان انحياز الأنظمة الاليكترونية لها كما يتداول في أوساط كثير من المراقبين للسوق.
    هذا الأسبوع صدرت تقارير معظم الصناديق وكانت جميعها متفقة على أن تكون بوضع الخسارة التي تراوحت ما بين 1.5-2.5 % لتزيد من حجم الخسارة المتراكمة منذ 7 أشهر تقريبا.
    في الأسابيع الماضية قرأت بعض التقارير والتي جعلت حالة من خيبة الأمل الكبيرة تجتاح المتداولين ومبعثها أن هناك بعضا من البنوك تتفاخر بأنها استطاعت تخفيض الخسائر الى مستويات أدنى مما كانت عليه. والملاحظ هنا ان الأحوال تغيرت فمن أرباح متعاظمة الى خسائر متتالية لا يعرف لها سبب مع افتراض وجود ادارات استثمار لتلك الصناديق تقوم بادارتها وفقا لقواعد وأسس عديدة منها ادارة المخاطر والتحليل الفني وأدواته ووسائل معرفة سلوكيات السوق ومدى تغيرها واثر ذلك التغير على حركة السوق .. كل تلك الأمور أصبحت معروفة لدى الكثير من صغار المتداولين ومن خلالها استطاعوا استيعاب الدروس والعبر وحولوا الفشل الى نجاح والخسائر الى أرباح.
    لكن شيئا من ذلك لم يحدث بصناديق الاستثمار البنكية والأسباب لاتزال حبيسة ادارات الاستثمار بتلك البنوك ، والافصاح والشفافية لا اثر لهما ، أسلوب ادارة المخاطر قد يكون مفقودا لدى الكثير من تلك الصناديق ، ومن ضمن ذلك معرفة حجم المستثمر من موجودات تلك الصناديق ومدى قدرتها على امكانية انتهاج أساليب تقليص الخسائر بل وتحويلها الى أرباح من خلال فائض السيولة المفترض عدم المخاطرة به.
    وبودنا لو تتكرم البنوك لتشكيل ندوات تفصح فيها عن مبررات الخسائر التي تتكبدها ويدفع ثمنها المستثمرون الذين نصحوا سابقا بالاستثمار بتلك الصناديق لكونها محدودة المخاطر فاذا بهم يتفاجأون بأنهم في خانة الخسائر وأوشكوا أن يكونوا وحيدين بتلك الخانة.
    وبودنا أيضا لو تتكرم تلك البنوك وادارة صناديقها الاستثمارية للاجابة عن الأسئلة المطروحة من تلقاء نفسها ما هي أسباب الخسارة ، وهل هناك رقابة داخلية من ادارات البنوك على مديري الصناديق والتأكد من أنهم يطبقون المعايير والضوابط بدقة ؟ نخشى أن بعض البنوك قد غفلت عن اجراء تلك الرقابة بصورة مستمرة فنتج عنه بعض تلك الخسائر . والسؤال الذي ينبغي أيضا الاجابة عليه هو لماذا تختلف فترات التقييم من بنك لآخر بل من صندوق لآخر بنفس البنك . ثم انه في الفترات التي لايتم فيها التقييم لصالح من يتم تشغيل أموال المساهمين هل هي لمصلحة المساهمين أم لمصلحة البنوك ؟ أيضا من الأسئلة المطروحة ولا تتوفر لها اجابة واضحة هل استمرار تحقيق الخسائر بمثل هذه الأوقات هو استراتيجية تتبعها البنوك لضمان عدم انسحاب المزيد من المساهمين وخسارة تلك الصناديق للمزيد من الأموال الخارجة منها لاهتزاز الثقة بها من المساهمين أم انها نتيجة طبيعية لأحوال السوق.
    السؤال الأهم هو من هي الجهة المسئولة عن أداء تلك الصناديق هل هي هيئة سوق المال أم مؤسسة النقد أم كليهما معا وأين دورهما في عمليات الرقابة والتفتيش على أعمال تلك الصناديق واتخاذ الاجراءات الحمائية لمدخرات المواطنين؟
    أسئلة كثيرة وحيرة أكثر منها لا تنتاب فقط المستثمرين بتلك الصناديق بل أيضا ممن يتلقفون بمتابعة أخبار تلك الصناديق . لكن ما سيزيل الحيرة لي ولكم هو أنني أتوقع استمرار حالة اللا جواب والبحر من أمامكم والخط السريع من خلفكم هو المتاح من الاجابات والله المستعان.

    * محلل مالي واقتصادي




    ************************************************** ************


    مدير عام المصلحة .. المفلح لـ «عكاظ»:
    سداد زكاة الشركات المتعثرة بالاقساط و3,6 مليارات الايرادات



    فهد الذيابي (الرياض)
    تدرس مصلحة الزكاة والدخل أوضاع الشركات المتعثرة ماليا التي تتكبد خسائر متراكمة لعدة سنوات للاتفاق معها على ترتيبات لسداد المستحقات الزكوية على اقساط. وأكد ذلك لـ «عكاظ» مدير عام المصلحة ابراهيم المفلح وقال ان الايرادات المتوقعة لمصلحة الزكاة والدخل هذا العام تقدر بنحو 3،6 مليارات ريال.
    المفلح قال ان المصلحة تعتمد في تحديد الوعاء الزكوي على حسابات نظامية مستندة للدفاتر والسجلات النظامية التي يمسكها المكلف ويصادق على صحة تلك البيانات محاسبون قانونيون معتمدون مشيرا الى انه في الحالات التي لا يتوفر لدى المكلف سجلات منتظمة تسترشد المصلحة في تقدير الدعاء الزكوي بمؤشرات عديدة.. وفيما يلي التفاصل:
    ما هو المبلغ المتوقع دفعه لصالح الضمان الاجتماعي هذا العام؟
    - من واقع ايرادات السنوات السابقة يتوقع ان تكون ايرادات المصلحة من الزكاة للعام المالي 1426/ 1427هـ حوالى 3،6 مليارات ريال وذلك نتيجة للجهود التي بذلتها المصلحة لتوعية المكلفين وحثهم على سداد المستحقات في أوقاتها أولاً بأول.

    دراسة وضع المتعثرين
    ما مدى صحة عدم دفع بعض الشركات وتهربها من الزكاة سنويا؟ وما هي الاجراءات الرادعة في حق هذه الشركات وكم تبلغ نسبتها بين الشركات؟
    - ان نسبة الشركات التي تصنف من ضمن الممتنعين عن سداد الزكاة قليلة جدا لتجاوب اكثر الشركات مع مطالبات المصلحة المتعددة ولكن نظرا لان الزكاة تفرض على رأس المال والأرباح المتحققة سنويا، لهذا قد توجد بعض الشركات المتعثرة في بعض القطاعات الاقتصادية التي تتكبد اعمالها خسائر متراكمة لسنوات عديدة او التي تواجه صعوبة في تحصيل مستحقاتها لدى عملائها مما يضعف مستوى السيولة لديها ويؤدي الى تأخيرها عن تسديد الزكاة في مواعيدها والمصلحة تتعامل مع هذه الحالات بالعمل على دراسة الوضع المالي للشركة والاتفاق معها على ترتيبات لسداد المستحقات على اقساط تتناسب مع وضعها المالي واذا ثبت للمصلحة ان احدى الشركات تصنف ضمن الممتنعين عن السداد عند عدم تجاوبها مع مطالبات المصلحة المتعددة فانه يطبق بشأنها الاجراءات الالزامية التالية:
    1- حجز مستحقات المكلف لدى الجهات الحكومية والمطالبة بتوريدها للمصلحة في حدود المبلغ المستحق.
    2- مطالبة المكلف عن طريق الحقوق المدنية لالزامه بالسداد.
    3- الحجز على ممتلكاته المنقولة وغير المنقولة بما في ذلك ارصدة حساباته المصرفية طبقا لمضمون المادة الرابعة عشرة من نظام جباية اموال الدولة.
    تحديد الوعاء الزكوي وفق حسابات نظامية
    هناك شركات تزعم خسارتها في ميزانيتها سنوياً وبالتالي عدم قدرتها على دفع الزكاة كيف تتعاملون مع ذلك؟
    - تعتمد المصلحة في تحديد الوعاء الزكوي على حسابات نظامية مستندة للدفاتر والسجلات النظامية التي يمسكها المكلف ويصادق على صحة هذه البيانات محاسبون قانونيون معتمدون من وزارة التجارة، وفي الحالات التي لا يتوفر لدى المكلف دفاتر وسجلات منتظمة فان المصلحة تسترشد في تقدير الوعاء الزكوي بمؤشرات عديدة مثل حجم رأس المال المسجل، وحجم الاعمال السنوية، والعقود المبرمة، وحجم الاستيرادات الموردة، وعدد العمالة المشغلة، وعدد الفروع ومواقعها، ومن هذه المؤشرات تثبت صحة البيانات التي قدمها المكشف من عدمه.
    كيف تتأكدون من حقيقة رأس مال الشركة المبنى عليه دفع زكاتها؟
    - هناك عدة مؤشرات اولها رأس مال الشركة المسجل في سجلها التجاري ومن ثم حجم العمالة السنوية والعقود المبرمة وحجم الاستيرادات الموردة وعدد العمالة وعدد الفروع وتحديد المركز المالي للشركة المبنى على حجم السيولة المتوفر لديها لدى البنوك ومعرفة اصولها وخصومها ومنه يتم تحديد رأس مال الشركة الفعلي.

    موارد المصلحة
    كم يبلغ حجم موارد المصلحة من زكوات الشركات، وهل هي في زيادة سنويا؟
    - بلغت ايرادات المصلحة من الزكاة للعام المالي 1425/1426هـ نحو 3،6 مليارات ريال مرتفعة عن ايرادات العام الماضي وحصيلة الزكاة في ارتفاع مستمر نتيجة التوسع في الانشطة الاقتصادية التي تمثل عروض التجارة خلال الفترة الحالية.
    هل هناك مشاريع انظمة جديدة مواكبة لانضمام المملكة لمنظمة التجارة العالمية؟
    - لا تألوا المصلحة جهدا في تطوير وتحديث انظمتها الضريبية بما يتوافق مع المستويات الدولية وبما يسهم في اندماجنا مع الاقتصاديات الدولية المتقدمة، وفي حالة طرح مشاريع انظمة وقوانين جديدة ستعلن في حينه.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ نادي خبراء المال


    ثلاث فئات من الخاسرين بالأسهم أفلتت منها واحدة
    متى ستخرج مشكلات الأسهم «الصابرة» لسبعة أشهر من الظل



    الرياض- محمد الجماح:
    خلال اسبوعين من الان سيكمل «المنتظرون» لعودة سوق الاسهم السعودية الى سابق عهده سبعة اشهر في انتظار ما لا يجيء منذ ان انهار مؤشر السوق من فوق 21 الف نقطة الى ما يرونه الان على شاشاتهم.
    تحذيرات اطلقت في حينها واهملت، ومخاوف اعلنت ووئدت، وموجة غرق معظم الناس فيها ومن سلم من الغرق لم يسلم من البلل ونزلات البرد التي اصابت مدخراته او قرضه اليتيم .

    ويتوقع المراقبون ان تظهر خلال الاشهر القليلة المقبلة مجموعة من المشكلات التي ظلت في الظل في انتظار عودة افضل او عودة مماثلة للسوق حيث سينفذ صبر مجموعة كبيرة من المساهمين في بعض الشركات المساهمة من جهة، ومن المساهمين في مساهمات عقارية عملاقة ومعروفة تعثرت كثيرا، واخيرا وليس اخرا المساهمون مع مديري المحافظ الخاصة غير المرخصين باستقبال اموال المستثمرين.

    وكانت اتهامات ترددت في السوق قبل اشهر عن ملاك ومسؤولي بعض الشركات المساهمة الذين وقعوا في مأزق مالي بعدما عمدوا الى استثمار مبالغ كبيرة في سوق الاسهم كانت مخصصة في الاساس لتنفيذ مشاريع جديدة او توسعة مشاريع قائمة او كانت ضمن رأس مال الشركات الذي تم جمعه عن طريق الاكتتابات العامة او الاكتتاب في زيادة رأس المال .

    ومع هؤلاء الذين لم تثبت عليهم ايا من الشكوك ثبت لكثير من المساهمين مع الشركات العقارية ان بعض هذه الشركات خسرت اموالهم في مضاربات سوق الاسهم وتورطت في عقارات خام بمليارات الريالات لا تستطيع تصريفها ولا تستطيع في الوقت نفسه تعويض خسائرها من سوق الاسهم.

    اما الفئة الثالثة وهم المنخرطون مع اصدقاء او جامعي اموال غير مرخصين فيعتبرون اسوأ الحالات الثلاث على حد تعبير اقتصادي سعودي بارز « حيث انهم الوحيدون تقريبا بدون اثباتات لحقوقهم وبدون اصول يمكن في نهاية المطاف الشرعي او القانوني تسييلها لتعويض بعض الخسائر».

    ويثق الجميع في المملكة انه في حال عدم عودة سوق الاسهم الى سابق عهدها سيضطر الجميع عاجلا او اجلا للافصاح عن تحركاتهم الاستثمارية التي اتسمت في غالبها بالمضاربة بغية استثمار هذه الاموال وتحقيق عوائد سريعة وحجم الخسائر المتحققة فيها.

    ويعتقد بعضهم ان هذه الفئات الثلاث من المضاربين كانوا من اسباب الازمة التي مرت وتمر بها سوق الاسهم حيث كانوا يطمئنون الناس عبر وسائل الاعلام بمدى قوة السوق واستمرار ارتفاع المؤشر الى ارقام خيالية في محاولة منهم لاذكاء حمى المضاربة وصولا الى الارقام التي يستهدفونها في الاسهم التي يضاربون بها وتحقيقا لاحلامهم برد اموال الناس بعد الحصول على اضعافها «من ظهرها».

    ومن جهتها احسنت هيئة سوق المال صنعا عندما الزمت الشركات بعدم الاستثمار في السوق مالم يكن ذلك ضمن نظامها الاساسي في بند اغراض الشركة، وهي بذلك تحاول حماية المستثمرين في السوق من جهة، كما تحمي اموال المساهمين التي كانت مخصصة في الاساس لتنفيذ مشاريع تحقق لهم ارباحا تشغيلية ونمو في الاصول والارباح مبني على اسس اقتصادية صحيحة وليس على الاستفادة من طفرة الاسهم الوقتية.

    واذا كان مساهمو الشركات المدرجة وجدوا من يحمي استثماراتهم فإن المشتركين في المساهمات العقارية ومساهمات المضاربة لا يجدون الحماية نفسها وبالتالي لا يتوقعون النهايات السعيدة ذاتها التي حدثت للشركات المساهمة التي ضبطت الامور الاستثمارية فيها واخضعت للرقابة والتمحيص الصارمين.



    ************************************************** **************


    «الكهرباء» و«الراجحي» يدفعان المؤشر ليكسب 138 نقطة بعد اختبار نقاط الدعم
    العيسى: انتهاء إجازة الصيف تعيد الروح لسوق الأسهم وشركات العوائد ستتحرك وفق نتائج الربع الثالث



    الرياض - عبدالعزيز القراري:
    أنهت الأسهم السعودية تعاملاتها أمس على ارتفاع بلغ 138,68 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى ال 11454,94» نقطة وشهدت بداية تعاملات الفترة الصباحية تذبذبات ضيقة بلغت 28 نقطة ليعود المؤشر للصعود في نطاقات بنفس الدرجة.
    وسيطر على تعاملات السوق الحذر الشديد باعتبار ان تعاملات أمس هي آخر تعاملات الاسبوع الذي غالباً ما يشهد عملية جني أرباح خصوصاً بعد سلسلة ارتفاعات لم يتم خلاله جني أرباح ما ساهم في بناء توقعات بأن التذبذبات التي يشهدها السوق هي بداية لعملية جني أرباح قوية، لكن تحرك سهم الكهرباء وتحقيق مكاسب بنسبة خمسة في المائة من سعر 19,25 ريالاً حتى سعر 20,50 انعكس بشكل إيجابي على السوق والمتعاملين خصوصاً بعد ثبات سعر سابك ما بين 134,75 - 137 وتحريك الأسهم ذات العوائد كقطاع الاسمنت وبعض الأسهم الصناعية. ويعتبر مراقبو السوق ان الذي قاد السوق لتعاملات أمس سهم الكهرباء، إضافة لسهم الراجحي الذي قفز بالمؤشر عند قرب نهاية التعاملات ليغلق عند سعر 315 ريالاً للسهم الواحد.

    وشهدت تعاملات أمس عملية جني أرباح محدودة لكثير من الشركات التي صعدت خلال الاسبوع الجاري والاسبوع الماضي كسهم بيشة الزراعية وشمس والعقارية والمواشي ومبرد وثمار والشرقية الزراعية. وحلت شركة الكهرباء في المرتبة الأولى من حيث كمية الأسهم المتداولة حيث بلغ عدد الأسهم المتداولة نحو 63 مليون سهم تلاها سهم المواشي بنحو 20 مليون سهم وجازان ب 17 مليون سهم.

    وبلغ حجم الأسهم المتداولة خلال التعامل نحو 28 مليار ريال وحل قطاع الاسمنت في المرتبة الأولى بين قطاعات السوق بنسبة 2,01 في المائة تلاه قطاع البنوك بنسبة 1,49 في المائة فيما تراجع قطاع الخدمات بنسبة 0,26 في المائة وقطاع التأمين بنسبة تراجع 0,32 في المائة. وظهرت ما بين الشركات الأكثر ارتفاعاً شركة سيسكو بنسبة 9,86 في المائة وشركة الزامل للصناعة بنسبة 9,24 في المائة. من جهة أخرى، قال المحلل المالي يحيى العيسى: «السوق يسير وفق المعايير الفنية، مشيراً إلى أن تراجع السوق خلال اليومين الماضيين كانت لاختبار بعض النقاط وخصوصاً نقطة 11270 واستطاع المؤشر أن يرتد دونها، متوقعاً أن السوق سيشهد خلال تعاملات الاسبوع المقبل صعوداً بنحو 150 نقطة من إغلاق امس تحديداً عند مستوى 11600 نقطة. وزاد من المتوقع ايضاً ان يشهد خلال يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين استقراراً ليعود ويختبر المؤشر 11200 نقطة وإذا هبط دونها فإنه سيزور نقطة 11100 ومن ثم يبدأ برحلة الصعود حتى 11750 نقطة، معتبراً أنها النقطة الأشرس التي لم يستطع المؤشر كسرها خلال المرحلة الماضية. وأبان العيسى أن السوق يترقب نتائج الشركات القيادية لأعمالها في الربع الثالث الذي يبني عليه المستثمرون توقعاتهم للمرحلة المقبلة، مشيراً إلى أن شركات العوائد ستشهد تحركاً لابد منه بعد ركود دام ثلاثة أشهر متتالية. ولم يتخوف من دخول شهر رمضان وتأثيره على تعاملات السوق، مؤكداً أن السوق في العام الماضي شهد نمواً بنحو 14 في المائة في الأسبوع الأخير من الشهر. وعزا سبب صعود الشركات وثبات المؤشر خلال المرحلة الماضية بسبب انتهاء الاجازات الصيفية وعودة عدد كبير من المستثمرين للمضاربة والاستثمار في السوق من جديد، لافتاً أن الاجازات تؤثر في جميع الأسواق ولا يقتصر ذلك على السوق السعودي. وبين أن سوق الأسهم يشهد نمواً في وعي كثير من المتعاملين الذين أصبحوا يجيدون التحرك في السوق حسب المعطيات الواقعية، مفيداً أنه سينعكس بشكل إيجابي على السوق والمتعاملين فيه.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 14/8/1427هـ

    «التجارة» توافق على تأسيس شركة مجموعة «الحكير للسياحة والتنمية»


    وافقت وزارة التجارة والصناعة أمس، على تأسيس شركة مجموعة عبدالمحسن الحكير للسياحة والتنمية (شركة مساهمة مقفلة) برأسمال قدره مائتان وواحد وسبعون مليوناً وستمائة وأربعة وسبعون ألف ريال سعودي، مقسم إلى (27,167,400) سهم تبلغ القيمة الإسمية للسهم (10) عشرة ريالات سعودية، اكتتب المؤسسون بكامل رأس المال، وتتخذ الشركة من مدينة الرياض مقراً لها.
    وتتمثل أغراض الشركة في: إقامة وإدارة وتشغيل وصيانة مدن الألعاب والمراكز الترفيهية والمنتجعات السياحية والصحية، وإقامة وإدارة وتشغيل وصيانة المطاعم والمقاهي والاستراحات والحدائق، وإقامة وصيانة الفنادق والشقق المفروشة، وإقامة وإدارة وتشغيل وصيانة المراكز التجارية والمراكز التدريبية والتعليمية.

    وسوف تكون مدة الشركة (99) تسعاً وتسعين سنة تبدأ من تاريخ القرار الوزاري الصادر بإعلان تأسيسها، ويجوز إطالة مدة الشركة بقرار تصدره الجمعية العامة غير العادية، ومن الجدير بالذكر أنه لا يجوز تداول أسهمها إلا بعد الحصول على موافقة هيئة السوق المالية. ويتولى إدارة الشركة مجلس إدارة مؤلف من خمسة أعضاء تعينهم الجمعية العامة العادية لمدة ثلاث سنوات، واستثناء من ذلك تكون مدة أول مجلس إدارة خمس سنوات.

    وتأتي الموافقة على تأسيس هذه الشركة في إطار سياسة الدولة الرامية لتوسيع القاعدة الاقتصادية وتشجيع القطاع الخاص على القيام بدور فاعل في دفع عجلة التنمية الاقتصادية وإيجاد المزيد من فرص العمل الكريم اللمواطنين.



    **************************************************


    غرفة الرياض تستعد لاستقبال أكبر تجمع لرجال وسيدات الأعمال


    الرياض - محمد طامي العويد:
    أتمت الغرفة التجارية الصناعية بالرياض استعداداتها لإقامة الحفل السنوي لرجال الأعمال وذلك مساء يوم الأحد ما بعد القادم، وكانت الغرفة قد اعتادت تنظيم هذا الحفل الذي يحظى بحضور كبير منذ عشرين عاماً، وذلك بمقر الغرفة بحضور عدد من أصحاب السمو الأمراء والمعالي الوزراء وكبار المسئولين وحشد من رجال الأعمال ورجال السلك الدبلوماسي المقيمين لدى المملكة. وقال الأستاذ عبدالرحمن بن علي الجريسي رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض ان اللقاء الذي اعتادت الغرفة على تنظيمه سنوياً عقب استئناف رجال الأعمال لأنشطتهم بعد قضاء إجازة الصيف من كل عام يستهدف تحقيق التواصل فيما بين رجال الأعمال وكبار مسئولي الدولة في أجواء مفعمة بالمودة والهبجة.
    وأضاف الجريسي ان هذا اللقاء الذي سيجمع حشدا كبيرا من رجال الأعمال السعوديين سيتيح التحاور مع بعضهم البعض ومع المسئولين ضيوف اللقاء، معرباً عن تطلعه أن يسهم اللقاء في تجديد الروابط وتعزيز العلاقات بين رجال الأعمال من ناحية وبينهم وبين كبار المسئولين في الدولة ويزيد من مساحة الفهم المشترك فيما بينهم من ناحية أخرى بما يدعم المصلحة العامة للوطن ولأبنائه، ولرجال الأعمال، وهو ما لمسناه في اللقاءات السابقة التي عقدت بعيداً عن أجواء اللقاءات والمؤتمرات الرسمية. كما سيقام حفل لاستقبال سيدات الأعمال في مقر الفرع النسائي بغرفة الرياض في نفس الموعد.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 01-12-2006, 12:58 AM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 21-09-2006, 03:37 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 7/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 31-08-2006, 09:23 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 5/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 01-06-2006, 02:02 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 23/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 23-03-2006, 03:36 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا