احترافية التداول بالدمج بين موجات اليوت و فنون التحليل الكلاسيكي و الحديثة

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 40

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ




    الأسهم السعودية تفقد50% من قيمتها السوقية منذ بداية العام

    المؤشر يسجل أدنى مستوياته وتوقعات بارتداد بعيد


    الرياض: محمد الحميدي
    تراكمت خسائر سوق الأسهم السعودية بعد تسجيلها لتراجع هذا الأسبوع قوامه 10 في المائة، ليصبح إجمالي حجم الخسائر على سوق الأسهم منذ مطلع هذا العام 50 في المائة، التي بدأها من عند 16712.61 نقطة، ليقف نهاية تداولات الأسبوع عند 8427 نقطة تمثل أدنى مستوى يسجله المؤشر هذا العام. وبهبوط هذا الأسبوع تكون معظم مكونات السوق سجلت مستويات سعرية منخفضة جدا لم تتوقعها المصادر الفنية والتحليلية، جنبا إلى جنب مع معدلات المكرر الربحي.
    ويرشح بناء على المؤشرات الفنية القائمة حاليا أن تختلف ظروف النظرة السلبية السابقة لحال سوق الأسهم، لا سيما أن مستويات الأسعار الحالية تمثل مصدر إغراء لا يقاوم على الرغم من تخوف جميع شرائح المتعاملين في سوق الأسهم من استمرار وشيك في استمرارية التراجع لجميع الأسهم دون استثناء تتضمن مسيرة الهبوط بعض الارتداد لن تعدوا عن كونها بعيدة. ويتطلع أن تجذب الأسعار المتدنية الحالية العديد من الشركات التي تبحث عن العوائد على المديين المتوسط والطويل، ولكن يبقى التساؤل إلى متى ستبقى السيولة تشاهد الفرص المتاحة أمامها من دون تحريك ساكن، لا سيما أنها (السيولة) العنصر الهام في سوق تتعرض لانخفاض حاد كسوق الأسهم المحلية، حيث يمكنها انتشال السوق في وإضفاء دعم معنوي يشجع مكونات السوق على الحراك والتداول من جديد.

    وهنا، دعا مركز بخيت للاستشارات المالية ضمن توقعاته بكيفية استقرار السوق خلال الفترة القادمة إلى ضرورة عدم معاودة أسهم المضاربة لرحلة الصعود من جديد والتي سيكون لها أثر في هروب المستثمرين طويلي الأجل من السوق، وذلك للخوف من التذبذب الكبير غير الصحي، مشيرا إلى أنه برغم مقاومة بعض الشركات القيادية لهذا الهبوط إلا أن الضغوط البيعية في نهاية الأسبوع أدت إلى الانخفاض من جديد، لافتا على أن أحد أسباب الهبوط الحاد المبالغ فيه يعود إلى تخوف الكثير من المستثمرين من استمرار الانخفاض وتأثير أسهم المضاربة التي استمرت في الانخفاض بالنسب الدنيا لكل أيام هذا الأسبوع. وبحسب بخيت أن الهبوط الحاد شمل كافة الأسهم من دون استثناء، إلا أن تأثر أسهم المضاربة كان كبيرا جدا ماثل انهيار 25 فبراير (شباط) من العام الجاري، حيث فقدت 14 شركة أكثر من 50 في المائة من قيمتها السوقية مقابل انخفاض للسوق بنسبة 20 في المائة خلال 10 أيام. وأضاف مركز بخيت أن سوق الأسهم السعودية شهدت ارتفاعات غير مبررة استثماريا منذ بداية العام إلى شهر فبراير 2006، قابلها في الوقت الحالي خلال هذه الفترة انخفاضات غير مبررة استثماريا، موضحا أن رؤيته لا تشمل كامل السوق بل للشركات الاستثمارية ذات العوائد، حيث انخفضت أسعار بعض منها إلى مستويات أقل من قيمها العادلة، وبالتالي انخفضت مكررات ربحيتها إلى ما بين 10 و15 مرة. وأفاد تقرير مركز بخيت بأن نسبة الربح الموزع إلى سعر السهم لبعض الشركات بلغت 6.4 في المائة، الأمر الذي يعد جيدا كعائد على الاستثمار، وذلك من دون الأخذ في الاعتبار النمو المستقبلي لأرباح هذه الشركات، والذي سيرفع العائد على الاستثمار. وأفصح «مؤشر بخيت للأسهم الصغرى» عن تراجع قوامه 34 في المائة لهذا الأسبوع مقابل انخفاض «مؤشر بخيت للأسهم الكبرى» بنسبة 7 في المائة.

    وعلى صعيد المؤشر العام خلال الأسبوع انخفضت قيمة التداول السوقي حيث بلغت 42 مليار ريال (12 مليار دولار)، وهي ما تعني متوسط تداول يومي محدود جدا في سوق كالأسهم السعودية قوامه 9 مليارات ريال. ويبلغ حجم تقلص قيمة الأسهم المتداولة هذا الأسبوع 34 في المائة، حيث بلغ قيمة الأسهم المتداولة خلال الأسبوع الماضي 64.6 مليار ريال.

    وسجلت أكبر تداول في سوق الأسهم خلال الأسبوع، سهم «الكهرباء السعودية» المتراجع 8.9 في المائة، إلى 15.25 ريال، بكمية تداول قوامها 59.5 مليون سهم. في حين سجل أكبر صعود سهم «البحر الأحمر» الذي سجل ارتفاعا قدره 34.4 في المائة، إلى 78 ريالا، بتداول 26.5 مليون سهم. وشهد الأسبوع إدراج السهم وفق آلية السوق القاضية بتداول السهم خلال أول يوم إدراج بنسبة تذبذب مفتوحة صعودا أو هبوطا. وسجل أكبر هبوط خلال الأسبوع سهم «المتطورة» بخسارته 40.7 في المائة من قيمته، إلى 117.25 ريال، بكمية 4.1 مليون سهم.









    استقرار الأسهم الإماراتية والبورصة المصرية تصطبغ باللون الأخضر «الباهت»

    البنوك يقود التراجعات في قطر > جني أرباح في عمان > خسارة في البحرين > الأسهم الأردنية تتراجع وسط زيادة الإقبال على شركات العقار



    القاهرة: أيمن عبد الحفيظ دبي ـ عمان: «الشرق الأوسط»
    > الاسهم الاماراتية: لم تغير سوق دبي المالية من اتجاهها خلال جلسة يوم امس التي شهدت المزيد من التراجع مع انخفاض احجام التداول، لينخفض المؤشر بواقع 0.39 نقطة، بنسبة 0.10% مقفلا عند مستوى 378.65 نقطة، وقد شهدت الجلسة تداول 116.5 مليون سهم بقيمة 819.8 مليون درهم اماراتي تم تنفيذها من خلال 6410 صفقة.
    وقد ارتفع سعر سهم شركة واحدة مقابل انخفاض اسعار اسهم 13 شركة، حيث سجل سهم دو للاتصالات ارتفاعا بواقع 1.45% واقفل عند سعر 6.97 درهم اماراتي ليتصدر حجم وقيمة التداولات بواقع 54 مليون سهم بقيمة 376.8 مليون ريال.

    بينما تصدر سهم اريج التراجع بواقع 8.10% واقفل عند سعر 2.72 درهم اماراتي، تلاه سهم امان بواقع 4.09% واستقر عند سعر 26.95 درهم اماراتي، تلاه سهم تبريد بنسبة 1.79% مستقرا عند سعر 2.74 درهم اماراتي.

    وقد احتل سهم اعمار المرتبة الثانية من حيث قيمة الاسهم المتداولة وكميتها بواقع 3.06 مليون سهم بقيمة 9.31 مليون درهم اماراتي بعد ان انخفض الى سعر 12.10 درهم اماراتي وانخفض سهم تمويل بعد تراجعه بنسبة 0.44% ليقفل عند سعر 4.52 درهم اماراتي بعد تداولات بواقع 13.27 مليون سهم بقيمة 60 مليون درهم اماراتي، وانخفض سهم شعاع كابيتال بنسبة 0.40% مستقرا عند سعر 4.91 درهم اماراتي بعد تداول 795 الف سهم بقيمة 3.90 مليون درهم اماراتي.

    > الأسهم العمانية: لم يتمكن سوق مسقط من مواصلة الارتفاع خلال تداولات جلسة يوم أمس بعد انخفاضه تحت تأثير عمليات جني الارباح ليفقد المؤشر بواقع 0.06% عندما اقفل عند مستوى 5611.51 نقطة بعد تداول 2.51 مليون سهم بقيمة 3.44 مليون ريال عماني تم تنفيذها من خلال 1153 صفقة، وقد ارتفع قطاع الخدمات والتأمين بنسبة 0.07% بعد أن استحوذ على تداول 628.6 الف سهم بقيمة 768.2 ألف ريال عماني، بينما تراجع قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 0.36% من جراء تداول 865 الف سهم بقيمة 1.76 مليون ريال عماني، تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.05% نتيجة لتداول 147 الف سهم بقيمة 479 الف ريال عماني.

    وقد ارتفعت اسعار اسهم 15 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 19 شركة، حيث سجل سهم الباطنة للتنمية اعلى نسبة ارتفاع بواقع 3.06% عندما اقفل عند سعر 0.876 ريال عماني تلاه سهم فنادق الداخلية بنسبة 3.06% وصولا الى سعر 0.876 ريال عماني، في المقابل سجل سهم عمان للفنادق اعلى نسبة انخفاض بواقع 9.32% عندما اقفل عند سعر 2.267 ريال عماني تلاه سهم الوطنية القابضة بنسبة 4.5% واستقر عند سعر 5.732 ريال عماني، وقد احتل سهم عمانتل المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداول بواقع 522.7 الف سهم تلاه سهم الخدمات المالية بتداول 311 الف سهم، في حين احتل سهم الوطنية القابضة المرتبة الاولى من حيث قيمة الاسهم المتداولة بواقع 1.11 مليون ريال عماني تلاه سهم عمانتل بقيمة 678 الف ريال عماني.

    > الأسهم البحرينية: انهت السوق البحرينية تداولاتها الاسبوعية خلال جلسة يوم امس، بتراجع طفيف وسط تداولات اعتيادية خسر فيها المؤشر بواقع 1.12 نقطة او ما نسبته 0.05% مقفلا عند مستوى 2181.12 نقطة بعد تداول 749.4 الف سهم بقيمة 588.7 الف دينار بحريني.

    وقد سجل قطاع الخدمات اكبر تراجع بواقع 1.96 نقطة تلاه قطاع البنوك التجارية بواقع 1.22 نقطة ثم قطاع الاستثمار بقيمة 0.72 نقطة، بينما استقرت باقي القطاعات عند اقفالاتها السابقة.

    وقد سجل سهم بنك الاثمار ارتفاعا وحيدا بنسبة 1.33% عندما اقفل عند سعر 2.280 دولار أميركي، بينما كان سهم ناس الاكثر تراجعا بنسبة 2.57% وصولا الى سعر 0.265 دينار بحريني، تلاه سهم تعميرك بواقع 1.63% الى سعر 1.210 دولار أميركي، ثم سهم البركة بنسبة 1.02% واستقر عند سعر 2.900 دولار أميركي.

    وقد احتل سهم بتلكو المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداولة بواقع 420 الف سهم تلاه سهم بنك الخليج المتحد بتداول 83 الف سهم.

    > الأسهم القطرية: تراجعت السوق القطرية بقيادة قطاع البنوك الذي سحب معه باقي القطاعات نحو الانخفاض ليتراجع المؤشر بواقع 96.81 نقطة وبنسبة 1.39% ليستقر عند مستوى 6875.73 نقطة، حيث قام المستثمرون بتداول 5.55 مليون سهم بقيمة 179.7 مليون ريال قطري تم تنفيذها من خلال 4826 صفقة.

    وتمكنت اسهم شركتين من الارتفاع بينما انخفضت اسعار اسهم 31 شركة واستقر سعر سهم شركة واحدة، حيث سجل سهم الطبية ارتفاعا بواقع 1.45% ليقفل عند سعر 14 ريالا قطريا، تلاه سهم المطاحن بنسبة 0.84% الذي استقر عند سعر 23.90 ريال قطري، بينما تصدر سهم الخليج للتأمين الانخفاض بنسبة 6.29% وصولا الى سعر 91.60 ريال قطري تلاه سهم دلالة بواقع 4.26% واقفل عند سعر 27.30 ريال قطري.

    وقد احتل سهم بنك الريان المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداولة بواقع 2.33 مليون سهم وانخفض بنسبة 1.40% تلاه سهم بروة بتداول 548 الف سهم متراجعا الى سعر 29 دينارا بحرينيا.

    > الأسهم الأردنية: تراجع المؤشر العام في بورصة عمان يوم امس في الوقت الذي تفوقت فيه الشركات الرابحة على الخاسرة نتيجة لتحول جزء من السيولة عن شركات قيادية لصالح شركات الخدمات والاستثمارات العقارية.

    وعزا مراقبون هذا التحول لحالة الانتظار التي يعيشها المستثمرون لصدور قرارات استراتيجية تتعلق بإعادة هيكلة رؤوس اموال.

    وجاء التحول المرحلي في السيولة تجاه شركات الاستثمارات العقارية لتزايد النشاط العقاري وللنتائج الايجابية التي حققتها هذه الشركات للربع الثالث من العام الحالي وللتوقعات التي يحملها هذا القطاع سواء لجهة النمو المحتمل ام لقدرته على جذب استثمارات عقارية نوعية من الدول العربية.

    وتحسن حجم التداول الإجمالي واقترب من 60 مليون دينار بعد ان كان معدل التداول لا يتجاوز 40 مليون دينار خلال تداول الاسبوعين الاخيرين فيما بلغ عدد الأسهم المتداولة 21.3 مليون سهم نفذت من خلال 18186 عقدا.

    وعن مستويات الأسعار فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق هذا اليوم إلى 5918 نقطة بانخفاض نسبته 0.4 بالمائة مقابل 5942 نقطة.

    وبالرغم من تراجع المؤشر العام إلا ان الاسهم اظهرت بشكل عام ميلا الى الارتفاع حيث رجحت كفة الشركات الرابحة مدعومة باستقرار اسعار عدد من الشركات مقابل كفة الشركات الخاسرة وبلغ عدد الرابحة 66 شركة والمستقرة 25 شركة مقابل تراجع اسعار اسهم 59 شركة أخرى.

    وشكلت الشركات الخمس الاكبر من حيث حجم التداول ما نسبته 54 بالمائة من حجم التداول الاجمالي حيث بلغ تداول اسهم تعمير 10.4 مليون دينار والمستثمرون العرب المتحدون 10.1 مليون دينار والصناعية العقارية 4.5 مليون دينار والتجمعات الاستثمارية 3.6 مليون دينار وتطوير العقارات 3.5 مليون دينار.

    وكانت اوتاد للاستثمارات المالية والعقارية، والعربية الدولية للتعليم والاستثمار، والأردنية للصناعات الخشبية (جوايكو)، وميثاق للاستثمارات العقارية، والأمل للاستثمارات المالية، ابرز الشركات الرابحة فيما كانت نوبار للتجارة والاستثمار، وبنك المؤسسة العربية المصرفية / الاردن، واللؤلؤة لصناعة الورق الصحي، والشرق الاوسط للاستثمارات المتعددة، والعربية الأميركية للتأمين التكافلي، ابرز الشركات الخاسرة.

    > الأسهم المصرية: بعد ما يزيد على 7 أيام تداول، عاد الاخضرار الى شاشات البورصة مرة أخرى، وإن كان باهتا بعض الشيء بسبب مغالبة اللون الأحمر، المميز لهبوط الأسهم، وان تمكن الاتجاه الصعودي من حسم جلسة الخميس لصالحه بفارق نقاط تعد على أصابع اليد الواحدة.

    وكسب مؤشر CASE 30 الذي يقيس أداء 30 شركة الأكثر نشاطا في البورصة المصرية في اغلاق جلسة أمس 4.3 نقطة ليرتفع للمرة الأولى منذ منتصف الأسبوع الماضى بنسبة بسيطة بلغت 0.07%، وسط تعاملات نشطة للغاية بلغت مليارا و119 مليون جنيه، نحو 195 مليون دولار، فيما بلغت كمية التداول 33 مليون ورقة مالية بعد التعامل على 149 سهما.

    جاء هذا بعد أن هبط المؤشر في بداية الجلسة بصورة كبيرة هوت معه قلوب المتعاملين ليصل الى مستوى 6318 نقطة فاقدا نحو 75 نقطة عن اغلاق أول من أمس، مما أرجعه وسطاء بالسوق الى مبيعات مكثفة للمستثمرين العرب، قبل أن يسترد عافيته ويصعد اعتبارا من منتصف الجلسة حتى نهايتها ويعوض خسارته في بداية التعامل الى مكسب طفيف، وسط أداء جيد لعدد من الأسهم منها سهم شركة «فودافون ـ مصر» الذي قفز بنحو 5 % مدعوما بالبيانات التي أظهرت نموا قياسيا في أرباحها خلال الربع الثانى من العام. وجاءت نسبة تعاملات المؤسسات 26.9% والأفراد 73.1% وبلغت تعاملات المستثمرين العرب 9.8% والأجانب 14.4% والمصريين 75.8%.

    وتصدر سهم المهن الطبية قائمة الأسهم الرابحة وأغلق على 21.2 جنيه بنسبة ارتفاع بلغت 4.99% تلاه سهم القاهرة للزيوت والصابون بارتفاع 4.99% ليغلق على 19.5 جنيه. وجاء سهم مطاحن وسط الدلتا وغربها على رأس الأسهم المتراجعة خلال جلسة أمس وخسر ما نسبته 13.2% الى 26.9 جنيها ثم ميراكو بانخفاض 5% الى 46 جنيها.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ

    سوق الكويت يحقق مكاسب جديدة في القيمة السوقية

    بلغت نحو 146 مليار دولار مع نهاية الأسبوع الماضي



    الكويت: «الشرق الأوسط»
    تمكن سوق الكويت للأوراق المالية، وعبر المكاسب التي حققها كحصيلة لأداء الأسبوع، من تحقيق بعض النمو في إجمالي القيمة الرأسمالية؛ وبلغت حصيلة الأسبوع مكاسب قدرها نحو 403.41 مليون دينار كويتي ليعوض السوق بذلك تقريبا نصف خسائر الأسبوع الذي سبق. هذا وبلغت نسبة النمو لإجمالي القيمة الرأسمالية للسوق نحو 1% لتصل إلى نحو 42.54 مليار دينار كويتي (نحو 145.7 مليار دولار)؛ وبذلك تصل مكاسب السوق منذ مطلع العام 2006 إلى نحو 2.29 مليار دينار كويتي، نسبتها 5.68% من إغلاق نهاية العام 2005. وعلى عكس الأداء في الأسبوع السابق، ارتفعت كافة القطاعات باستثناء قطاع الشركات غير الكويتية، والتي تراجع إجمالي قيمتها بنحو 44.3 مليون دينار كويتي، نسبتها 0.95%، لتصل إلى 4.614 مليار دينار، ويشكل هذا القطاع نسبة 10.85% من إجمالي قيمة سوق الكويت للأوراق المالية. أما القطاعات المرتفعة فتصدّرها قطاع الخدمات مضيفا 189.15 مليون دينار، وتلاه قطاع البنوك والذي عوّض نحو 102 مليون دينار بعد أن كان أكبر الخاسرين في الأسبوع السابق. ويشكل قطاعا الخدمات والبنوك نسبة 22.15% و30.09% على التوالي من إجمالي السوق. وجاء قطاع الصناعة الذي يشكل نحو 8.11% من السوق في المركز الثالث إذ سجل نمواً قدره 100 مليون دينار لتصل قيمته إلى 3.45 مليار دينار بنهاية الأسبوع. تلاه مباشرة وبفارق كبير، قطاع العقار الذي ارتفعت قيمته الرأسمالية بنحو 25.5 مليون دينار خلال الأسبوع الماضي. وشهدت تداولات اليومين الأولين من الأسبوع الماضي تذبذباً في المؤشرات الرئيسية للسوق مع انخفاض نسبي في أحجام التداول. فقد تراجع المؤشر السعري يوم السبت بنسبة 0.16 % قابله ارتفاع بسيط في المؤشر الوزني بلغت نسبته 0.03% وترافق ذلك مع انخفاض في إجمالي قيمة التداولات في ذلك اليوم بنسبة 6.87% مقابل ارتفاع حجم التداول بنسبة بلغت 1.59%. وفي اليوم الثاني، سيطر الاتجاه النزولي على مجريات التداول مع انخفاض جميع مؤشرات السوق، حيث تراجع كل من إجمالي عدد الأسهم المتداولة وقيمة التداول مع عدد الصفقات المنفذة بنسب 19.98% و13.30% و12.37% على التوالي ما انعكس على المؤشرين السعري والوزني للسوق حيث انخفض الأول بنسبة 0.43% بينما بلغت نسبة التراجع في الثاني 0.61%.
    إلا أن السوق تمكن من خلال تداولات يوم الاثنين من تعويض كل الخسائر التي تكبدها في اليومين السابقين مع عودة النشاط إلى المتعاملين، الأمر الذي عكسته مؤشرات التداول والتي ارتفعت جميعها بشكل ملحوظ في ذلك اليوم ليسجل المؤشر الوزني نمواً بنسبة 1.35% بالإضافة إلى المؤشر السعري الذي ارتفع يومها بنسبة 0.83%. وعاد السوق في اليوم الرابع إلى التراجع بفعل عمليات جني الأرباح بعد الارتفاعات التي حققتها مجموعة من الأسهم في الأيام السابقة فانخفض المؤشران السعري الوزني بنسب 0.12% و0.34% على التوالي مع تراجع في مؤشرات التداول الثلاثة. أما يوم الأربعاء، فقد شهد نمواً ملحوظاً في مؤشرات التداول من جديد حيث ارتفعت قيمة التداول اليومية بنسبة 76.50% لتصل إلى 140.02 مليون دينار، وهي الأعلى منذ شهر تقريباً، كما ارتفع حجم التداول اليومي بنسبة 50.35% ليصل إلى 244.76 مليون سهم، وبالطبع انعكس هذا النمو على أداء المؤشرين الرئيسيين اللذين ارتفعا أيضاً يوم الأربعاء لتكون محصلة الأسبوع نموا بنسبة 0.28% في المؤشر السعري الذي أقفل عند 10.396.4 نقطة، بينما أقفل المؤشر الوزني عند 554.52 نقطة مرتفعاً خلال الأسبوع بنسبة 1.04%. وعن حصص القطاعات من التداول فبالرغم من انتعاش التداول بشكل كبير في اليوم الأخير من الأسبوع، إلا أن إجمالي الكمية المتداولة وكذلك عدد الصفقات سجلا تراجعاً بالمقارنة مع الأسبوع الذي سبق. وانخفضت الكمية بنسبة 25.93% أما عدد الصفقات فسجل تراجعاً بنسبة 5.85%؛ أما قيم التداول، فعلى العكس، سجلت ارتفاعاً طفيفاً نسبته 1.1%.

    ولعل ذلك يعود إلى تركز التداول على عدد من أسهم قطاع الخدمات الأمر الذي يبرر تصدر هذا القطاع للائحة القطاعات الأكثر تداولاً لجهة القيمة إذ بلغت قيمة الأسهم المتداولة من هذا القطاع نحو 128.79 مليون دينار وبنسبة 28.41% من إجمالي تداولات السوق خلال الأسبوع. تلاه في المركز الثاني قطاع الاستثمار الذي بلغت قيمة تداولاته 122.59 مليون دينار وبنسبة 27.05% من الإجمالي. أما بالنسبة لكمية الأسهم المتداولة، فقد تصدر اللاّئحة قطاع الاستثمار الذي استحوذ على 38.52% من إجمالي الكمية المتداولة في السوق خلال الأسبوع الماضي بعد أن بلغ عدد الأسهم المتداولة منه 360.81 مليون سهم، تلاه مباشرة قطاع الخدمات بإجمالي 192.26 مليون سهم شكلت نسبة 20.52% من تداولات السوق خلال المدة. وقد شملت التداولات خلال الأسبوع الماضي 155 سهما من الأسهم المدرجة للتداول في سوق الكويت للأوراق المالية، وبنهاية إغلاق يوم الأربعاء 8 نوفمبر، سجل 60 سهما، أي 38.71% من الأسهم المشاركة بالتداول، ارتفاعاً في أسعارها بالمقارنة مع إغلاق الأسبوع الذي سبق، في حين طال التراجع 67 سهما، أي 43.23% من هذه الأسهم. وأغلق 28 سهما على نفس مستويات الأسبوع السابق بدون تغير في الأسعار. اما أداء مؤشرات القطاعات فقد تباين أداء قطاعات السوق خلال الأسبوع الماضي ما بين رابح وخاسر لجهة أداء مؤشراتها الرئيسية، فقد تراجع أداء مؤشرات قطاعات العقار والأغذية والشركات غير الكويتية فيما سجلت مؤشرات القطاعات الأخرى نمواً مع نهاية الأسبوع. وتصدر قطاع الصناعة لائحة القطاعات الرابحة بنسبة نمو 1.13% مع إقفال مؤشر القطاع عند 6.739.8 نقطة، تلاه قطاع الخدمات بنسبة نمو بلغت 1.01% حيث أنهى مؤشره نشاط الأسبوع عند 18.735 نقطة، في حين كان مؤشر قطاع البنوك الأقل نمواً مع إقفاله عند 10.103.3 نقطة مرتفعاً بنسبة 0.05%. من ناحية أخرى، كان قطاع العقار أكثر القطاعات تراجعاً، فقد أغلق مؤشره بنهاية الأسبوع عند 5.287 نقطة، متراجعاً بنسبة 1.39% عن إقفال الأسبوع الذي سبقه بينما كان قطاع الشركات غير الكويتية الأقل تراجعاً بنسبة انخفاض 0.47%.








    السعودية: متخصصون يطالبون «مايكروسوفت» بشراكة استثمارية ضخمة في مجال التقنية والبرمجيات

    وسط دعواتهم بتعزيز مشاريعها في الوطن العربي على غرار دول كالهند وإسرائيل



    الرياض: محمد المنيف و إبراهيم الثقفي
    انتقد متخصصون في مجال تقنية المعلومات في السعودية شركة مايكروسوفت العالمية على توجهها نحو الاستثمار في الهند مقابل تجاهل صريح للمنطقة العربية التي تحوي بلدانا عربية ذات اقتصادات عملاقة وضخمة ولديها القدرة البشرية والعقلية والاستثمارية على إنجاح مشاريع «مايكروسوفت» في منطقة الشرق الأوسط.
    وشدد المتخصصون على ضرورة متابعة الحكومة المبادرات التي أعلنت أول أمس في الرياض التي وقعتها شركة مايكروسوفت العربية مع شريحة واسعة من المؤسسات الحكومية والخاصة، مطالبين في ذات الوقت أن تكون المبادرة الأفضل والأقوى لمايكروسوفت في السعودية عبر شراكة إستراتيجية لإنشاء شركة تقنية ومعلومات وبرامج كبرى في السعودية وتعم فائدتها الوطن العربي. من جهته، وصف الدكتور فايز الشهري، باحث في استخدامات الإنترنت وتقنية الاتصال بكلية الملك فهد الأمنية، العقود التي تم توقيعها بالقوية والواعدة، مبديا خشيته من أن يكون مسارها مسار محاور الخطة الوطنية لتقنية المعلومات، التي لم تفعل بالشكل المناسب، والتي لم تتوسع بالشكل المطلوب في الاقتصاد المحلي.

    وذكر الشهري أنه كان يتطلع الى أن تكون مبادرة «مايكروسوفت» أقوى مما تم، كإعلان شركة وطنية كبرى مساهمه لصناعة البرمجيات، كي تساعد النهوض بسوق التقنية المحلي، لافتا إلى أن الاتفاقيات والعقود التي تمت بين شركة مايكروسوفت وبين عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص يصعب الحكم على نجاحها إلا بعد فترة من الآن.

    ولم يبد الشهري تفاؤله بالمبادرات المعلنة، مشيرا بالقول «إعلانات سابقة سمعنا عنها في الكثير من المنتديات التي عقدت ولكن لم نشاهدها حتى الآن»، مضيفا «مايكروسوفت تستثمر في الهند وإسرائيل، فما المانع من الشركة أن تكون هناك شراكة إستراتيجية عن طريق إنشاء شركة كبرى تساهم شركة مايكروسوفت بجزء من رأسمالها وتتعاون مع شركات القطاع الخاص في الوطن العربي».

    وزاد الشهري بالتأكيد على أن توقيع العقود التي تمت جميعها جذابة لكن شدد على ضرورة أن تفعّل إلى واقع حتى تحقق للاقتصاد السعودي إضافة جديدة.

    وتتضمن المؤسسات التي وقعت اتفاقيات مع مايكروسوفت، مؤسسة البريد السعودي، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، واللجنة العليا للسياحة، والمؤسسة العامة للتقاعد، وجمعية الحاسبات السعودية، وشركة الاتصالات السعودية، والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، ومكتب دول مجلس التعاون الخليجي للتعليم، وجمعية الأطفال المعوقين، ومؤسسة الملك فيصل الخيرية، وصندوق المئوية، ومجموعة أخرى من الجهات الحكومية.

    من ناحيته، أكد الدكتور هاشم العبد رئيس شركة «إبكو» على تقدير شركة مايكروسوفت العالمية أهمية السوق العربي، وخصوصا السعودي، إذ أبان بأن السوق السعودية مكسب لأي شركة لما تمثله من حجم استهلاك في الشرق الأوسط، موضحا أن السعودية قادرة على إنتاج مبرمجين خصوصا لوجود عدد كبير من سكانها صغيري السن، هذا ما يؤكد على وجود فرصة كبيرة لتكوين جيل من المبرمجين، في ظل الحماية الفكرية وهذا ما يمنحهم فرصة الإبداع والإنتاج سواء في البرامج التعليمية أو خاصة بالإعمال.

    وقال رئيس شركة «إبكو»: «السعودية ليست على وشك نقلة تقنية بل هي في منتصف التقنية، متمنيا من المصنعين والموردين في أسواق التقنية العالمية، أن يضعوا مركزهم الرئيسي في العاصمة السعودية، كونها هي مركز الشرق الأوسط جغرافيا، ما سيؤدي إلى إيجاد عائد كبير لها، هذا ما سيجعل لدى المستهلك السعودي ثقة لوجود المورد او الموزع في بلاده ما سيمنحه خدمات أفضل».

    وكان بيل غيتس شارك أول من أمس في منتدى التنافسية الدولي الأول الذي انعقد في العاصمة السعودية الرياض، ألقى خلالها كلمة عن تقنية المعلومات والاتصالات، مستغلا وجوده في عمل زيارات رسمية، والتوقيع مع 14 جهة حكومية ومؤسسات خيرية وشركات من القطاع الخاص.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ

    النفط يتعزز فوق 60 دولارا مدعوما بتخفيضات أوبك وتراجع المخزون الأميركي

    «الطاقة الدولية» تدعو الصين لعدم استخدام الاحتياطي لأغراض تجارية في حال تعطل الإمدادات


    لندن: «الشرق الاوسط»
    ارتفعت أسعار النفط نحو دولار متجاوزة 60 دولارا للبرميل أمس مدعومة بتخفيضات منظمة اوبك للإنتاج وهبوط مخزونات الوقود في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم. وتجري اوبك حاليا تخفيضات للانتاج، وكان بعض الاعضاء قالوا ان المنظمة قد تجري المزيد من التخفيضات في ديسمبر (كانون الاول). وجاءت التخفيضات في حين يقترب الطلب على النفط من ذروته الموسمية في شتاء نصف الكرة الارضية الشمالي. وذكرت وكالة «رويترز» ان سعر النفط الخام الأميركي الخفيف قفز 72 سنتا الى 60.55 دولار للبرميل. وفي بورصة البترول الدولية بلندن زاد سعر عقود مزيج النفط الخام برنت 1.05 دولار الى 60.64 دولار للبرميل. وأكدت السعودية وأعضاء خليجيون آخرون في اوبك انهم يرون مجالا لاجراء مزيد من التخفيضات الانتاجية حينما تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول اوبك في 14 من ديسمبر في نيجيريا. وقال اوليفر جاكوب، المحلل في مؤسسة بتروماتريكس «ستفعل اوبك قطعا ما يتطلبه الدفاع عن 60 دولارا». وقالت ادارة معلومات الطاقة الأميركية أول من أمس ان خطة منظمة اوبك لخفض انتاجها النفطي سوف تسبب هبوط مخزونات النفط الخام الأميركية اكثر من المعتاد في الفترة الباقية حتى نهاية العام. وقالت الادارة التابعة لوزارة الطاقة الأميركية ان مخزونات الولايات المتحدة من المقطرات ومنها زيت التدفئة هبطت 2.7 مليون برميل وهو ما يزيد عن الخفض المتوقع وقدره 500 الف برميل.
    من جانبها قالت منظمة أوبك أمس «ان سعر سلة خامات نفط المنظمة انخفض الى 55.18 دولار للبرميل أول من أمس من 55.64 دولار يوم الثلاثاء الماضي.

    الى ذلك قالت وكالة الطاقة الدولية أمس، ان احتياطيات النفط الاستراتيجية الجديدة للصين ينبغي ألا تستخدم إلا في حال تعطيلات حقيقية للامدادات وليس لأغراض تجارية. وقال كلود ماندل المدير التنفيذي للوكالة التي تقدم المشورة الى الغرب في مجال الطاقة لرويترز على هامش مؤتمر الصناعة «معرفة كيف ستستخدم السلطات الصينية مخزوناتها يمثل مشكلة». وأضاف «اعتقادنا الراسخ هو أنه ينبغي استعمالها فقط عند تعطيلات حقيقة للامدادات... استخدام مخزونات استراتيجية لاغراض السوق أمر سيئ للجميع». وأجرت الصين ثلث مساحة التخزين في أول احتياطي نفطي استراتيجي لها الى شركة سينوبك لتكرير النفط مما أجج مخاوف الغرب من أن بكين قد تستخدم مخزوناتها للطوارئ.








    «رابو بنك» الهولندي يستعد لإطلاق مشروع القرض العقاري الإسلامي

    وسط تسهيلات ضريبية تشجع على شراء المنازل


    بروكسل: عبد الله مصطفى
    ينوي اشهر البنوك الهولندية (رابو بنك) اطلاق مشروع القرض العقاري الإسلامي، أي القرض بدون فوائد، وفقاً للشريعة الإسلامية.
    وتشجع بعض الأحزاب السياسية هذه الخطة. كما تدرس مصلحة الضرائب إمكانية تطبيق تسهيلات ضريبية على هذه القروض. وتقول اذاعة هولندا العالمية في تقرير لها حول هذا الملف «يعتقد مؤيدو الفكرة إنها ستشجع المسلمين في هولندا على شراء المنازل. ولكن يبدو أن المسلمين في هولندا أكثر تشدداً دينيًّا من المسلمين في الشرق الأوسط؛ حيث يفضل غالبية المسلمين هناك شراء منازلهم عبر المصارف العقارية العادية». ويعيش في هولندا حوالي مليون مسلم، يسكن معظمهم في منازل مستأجرة. ولا يشتري عدد كبير من المسلمين عقارات؛ لأن التعاليم الإسلامية تحرم الربا؛ مما يمنعهم من استخدام القروض العقارية وفق النظام السائد.

    ويضيف التقرير ان مصرف «رابو بنك» يرى في هذه الظاهرة فرصة لاستقطاب زبائن جدد من خلال مشروعه الذي يسميه «القرض العقاري الحلال». ويقول أصحاب الفكرة: إن الدراسة أثبتت أن حوالي مائتي ألف مسلم يسكنون حاليّا منازل مستأجرة سيفكرون في شراء منازل وفقاً للنظام الإسلامي في حال تطبيقه.

    ومن المنتظر ان يقوم البنك بشراء المنزل ثم يتم بيعه للزبون بسعر أعلى، ويمكن للزبون تسديد قيمة المنزل بالتقسيط. وهكذا سيحقق البنك أرباحاً من خلال فارق السعر.

    ولمحت الاذاعة الهولندية في تقريرها الى ان مبادرة «رابو بنك» هذه سبقتها نقاشات سياسية حول هذا الموضوع. فقبل شهرين قدمت كتلتا الحزب الليبرالي، والديمقراطيون المسيحيون في المجلس البلدي لمدينة لاهاي طلباً إلى وزير المالية لتعديل قانون الضريبة بحيث يحصل الشخص الذي يشتري عقاراً وفق النظام الإسلامي على التسهيلات الضريبية ذاتها الخاصة بالقروض العقارية العادية. ويأمل الحزبان في أن تزيد هذه الإجراءات من نسبة مالكي البيوت بين المهاجرين. وقال وزير المالية الهولندي زالم: إنه ليس في نيته تعديل قانون الضريبة، لكنه كلف مصلحة الضرائب بدراسة مدى انسجام الصيغة المقترحة للقروض العقارية مع القانون الحالي.

    ولم تبد البنوك الأخرى ـ حتى الآن ـ اهتماماً بمشروع «القروض الحلال». لكن المؤسسة المالية المعروفة باسم «بلا ربا» قررت دخول هذا السوق. وتزعم هذه المنظمة أن لديها آلاف الزبائن المحتملين، وأن من حقّ المسلمين الحصول على التسهيلات الضريبية ذاتها، التي يحصل عليها غير المسلمين. ويقول محمد ديني ـ مدير مؤسسة «بلا ربا»: إنهم (المسلمين) يضطرون الآن لدفع إيجارات باهظة».

    والمثير أن مؤسس هذه المنظمة «بيت بلومينك»، هو ذاته الذي ارتبط اسمه بمشروع «لخيو ليز» الذي أتاح للمشاركين فيه شراء أسهم تجارية بأموال مقترضة. وأدى هذا المشروع إلى تكبيد المشتركين خسائر مالية كبيرة بعد الهبوط الشديد الذي حصل في سوق الأسهم المالية عام 2002.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ

    اتفاق خليجي ـ سوداني على إطلاق بنك استثماري مشترك

    ملتقى الخرطوم يختتم فعالياته باتفاقيات اقتصادية


    الخرطوم: اسماعيل آدم
    أنهى ملتقى اقتصادي سوداني عربي عقد في الخرطوم اعماله، وهو الاول من نوعه فى السودان، بالتأكيد على تذليل عقبات الاستثمار في السودان، وتسهيل الاجراءات، والتأمين على تطبيق نتائج دراسة معوقات الاستثمار، وتعاهد المشاركون على العمل معاً من اجل تذليل عوائق الاستثمار الادارية والقانونية وفي مجال التمويل.
    وأكد المؤتمرون، وعددهم فاق الـ «400» من ممثلين للدول ورجال المال والأعمال والغرف التجارية والصناعية في توصياتهم على ان الشراكة الاستراتيجية ما بين دول مجلس التعاون الخليجي والسودان تستهدف تحقيق الأمن الجماعي من منظور المصالح المشتركة.

    واكدوا على اهمية مواصلة الصندوق العربي للانماء الاجتماعي والاقتصادي الراعي الأكبر للبنيات الأساسية في السودان خصوصاً سد مروى، عمله في إطار رئاسته للجنة التنسيق ما بين الصناديق العربية جهوده في دراسة مشاريع البنى التحتية المقدمة من الحكومة والولايات وتقديمها للحكومات وللصناديق العربية والمستثمرين عبر نافذة القطاع الخاص.

    واتفق مبدئياً على قيام بنك استثماري مشترك خليجي سوداني برأسمال ضخم، كما تم الاتفاق مبدئيا على قيام شركة اعادة تأمين بموارد كبيرة مشتركة ما بين دول مجلس التعاون الخليجي والسودان، والتوقيع على مذكرة تفاهم ما بين مصرف قطر المركزي وبنك السودان تتعلق بالتسهيلات الائتمانية والتعاون المصرفي بين الجانبين. وشهد الملتقى توقيع مذكرة تفاهم بين بنك السودان والشركة العربية للاستثمار والانماء الزراعي لتمويل مشروعات تنموية بتكلفة 200 مليون دولار، وتم الاتفاق المبدئي ما بين وزارة الزراعة الاتحادية ومجموعة صاحب الامير سلطان بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود على اقامة مشروع لانتاج القمح بالولاية الشمالية شرق نهر النيل ومشروع لتربية الماشية وزراعة الأعلاف بمؤسسة الرهد الزراعية ومشروع لزراعة بنجر السكر وإقامة مصنع لانتاج السكر بمؤسسة الرهد الزراعية وإقامة مصنع لانتاج الأسمدة تختار له منطقة مناسبة في السودان.

    وقدم ولاة الولايات الجنوبية في السودان نداءً حارا للمستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي للاستثمار في الولايات الجنوبية وقد وجد النداء استجابة طيبة من المستثمرين الخليجيين. وجرى توقيع اتفاقية لإقامة مجلس مشترك ما بين اتحاد اصحاب العمل السوداني وغرفة تجارة وصناعة الشارقة. واتفاقية اخرى في نفس الاطار مع غرفة تجارة وصناعة ابو ظبي.

    وجاء في التوصيات انه تم الاتفاق مع عبد اللطيف يوسف الحمد رئيس مجلس الادارة والمدير العام للصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي على آلية لتمويل القطاع الخاص السوداني عبر نافذة القطاع الخاص بالصندوق، واتفق بناء اتفاقية لاقامة شركة للانتاج الحيواني ما بين مجموعة عارف وشركة المواشي الكويتية والهيئة العربية للاستثمار الزراعي والصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي برأسمال 100 مليون دولار، وتم التوقيع على مذكرة تفاهم لدخول مجموعة عارف الكويتية كشريك استراتيجي في الخطوط الجوية السودانية.

    وشهد اعلان اكبر شركة لانتاج وتسويق وتصنيع ونقل الثروة الحيوانية برأسمال مائه مليون دولار قامت بدفعها مجموعة عارف 5 الاستثمارية بالكويت ويبلغ رأس المال الاجمالي المتوقع للشركة مليارا وسبعمائة مليون. واكد الزبير احمد الحسن وزير المالية ان تطوير قطاع الثروة الحيوانية تمثل اولوية بالنسبة للاستثمار في السودان باعتباره مصدر الدخل الحقيقي معلنا ان الشراكة مع القطاع الخاص السوداني والولايات واتحاد الرعاة وعدد من الشرعات ذات المقدرة المالية العالية التى تدفع لهذا القطاع، وقال ان توسيع المشروع يشمل دائرة اوسع للشركات السودانية بالاضافة الى دعوة البنك الاسلامي للدخول فى هذا المشروع وتشارك ايضا الهيئة العربية للاستثمار الزراعي.








    اطلاق قمر عربسات الصناعي «بدر ـ 4» بنجاح من قاعدة في كازخستان

    بقيمة إجمالية تبلغ 180 مليون دولار


    باريس: ميشال أبو نجم
    نجحت عملية إطلاق القمر الصناعي «بدر ـ 4» العائد لمؤسسة عربسات، وذلك مساء اول من امس من قاعدة بايكونور في جمهورية كازخستان. ويأتي هذا النجاح ليمحو الفشل الذي أصاب عربسات عندما خسرت في شهر فبراير (شباط) من العام الماضي قمرا مماثلا لم ينجح الصاروخ الروسي في وضعه في مدار حول الأرض مما أدى الى فقدانه وتهاويه.
    وبمناسبة إطلاق «بدر ـ 4» الذي يمثل الجيل الرابع من أقمار عربسات الصناعية، اجتمع في باريس مسؤولو عربسات الكبار؛ وفي مقدمتهم رئيسها المهندس خالد بن أحمد بالخيور ونائبا الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة أستريوم الأوروبية التابعة لمجموعة EADS للصناعات الفضائية والجوية أنطوان بوفيه ورئيسة شركة ألكاتيل ألينا التي صنعت «رأس» القمر وعشرات من كادرات المجموعات الثلاث والفنيين لمتابعة صور عملية الإطلاق المنقولة مباشرة من قاعدة بايكونور. وقالت مصادر عربسات لـ«الشرق الأوسط» إن القيمة الإجمالية للقمر مع إطلاقه و قيمة التأمين تصل الى 180 مليون دولار.

    وقامت عربسات باختيار شركة ILS الروسية ــ الأميركية التي تملك صواريخ بروتون ــ بريز المستخدمة لإيصال الأقمار الصناعية الى مداراتها حول الأرض بناء على استدراج عروض. ونجحت عربسات في استعادة حوالي 120 مليون دولار من شركات التأمين من قيمة قمرها الذي فقد.

    وقالت أوساط الشركة إن القمر الجديد سيمكنها من تلبية الحاجات المتزايدة في قطاع الاتصالات والتلفزة والإذاعة والإنترنت، وذلك بفضل النظام الرقمي المستخدم وقدرات القمر المتزايدة. وتبلغ مدة استخدام القمر الجديد 15 عاما. غير أن فنيا في شركة أستريوم قال لـ«الشرق الأوسط» إن عمر «بدر 4» يمكن أن يصل الى 17 عاما بسبب دقة عملية الإطلاق مما يوفر كمية من الوقود يمكن استخدامها في العامين الإضافيين.

    وحتى الآن، ما زال القمر المذكور في عهد شركة أستريوم المتخصصة في بناء الأقمار الصناعية المدنية والعسكرية والرقابة والاتصالات. ومقر الشركة في مدينة تولوز الواقعة جنوب فرنسا. وبحسب رئيسها التنفيذي، فإن أستريوم نجحت عام 2006 في بيع 8 أقمار صناعية مدنية فيما حجم السوق في العالم كله لا يزيد على 25 ـ 26 قمرا صناعيا في العام. وتتنافس أستريوم مع الشركات الأميركية الرئيسية (لوكهيد مارتن وبوينغ..). ويغطي «بدر 4» المنطقة العربية بأكملها وأجزاء من أفريقيا وأوروبا وإيران وتركيا. وبحسب مسؤولي الشركة، فإن وضع «بدر 4 » في مداره حول الأرض وبدء تشغيله سيتيحان للشركة أن تتخلى عن خدمات القمرين الصناعيين اللذين تستأجرهما. وأكدت هذه المصادر أن المؤسسة قامت بتمويل القمر الجديد ذاتيا. وتتبع المؤسسة للجامعة العربية، وهي تعد أنجح هيئة منبثقة عنها.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ

    هيئة البترول المصرية تتهم «بي بي» البريطانية بالتسبب في تأخر تشغيل أكبر حقل نفطي

    الشركة ألقت بالمسؤولية على الموردين


    القاهرة: عادل البهنساوي
    اتهمت هيئة البترول المصرية شركة بريتيش ببتروليوم (بي بي) البريطانية بأنها المسؤولة عن تأخر بدء تشغيل حقل سقارة النفطي، الذي يعد أكبر اكتشاف لحقول الزيت في مصر منذ 20 عاما، الى نهاية العام المقبل بدلا من منتصف العام الجاري.
    وتبلغ طاقة حقل سقارة 40 ألف برميل يوميا وتقدر احتياطاته المؤكدة بنحو 80 مليون برميل زيت خام بمنطقة خليج السوي. وكانت الهيئة تأمل بدخوله مرحلة التشغيل أن يساعد على تقليل عجز مصر عن انتاج الزيت الخام الذي بلغ في العام الحالي نحو 100 ألف برميل يوميا، حيث وصل الانتاج حاليا الى نحو 650 ألف برميل بينما كان من المستهدف الوصول به الي معدل الانتاج السابق الذي يبلغ نحو 750 ألف برميل.

    ويرجع السبب في تراجع معدل انتاج الزيت الخام من 750 ألفا إلى 650 ألفا الى تقادم تسهيلات الانتاج في عدد من شركات الانتاج مما عطل الانتاج. وتقوم هذه الشركات حاليا بعمليات إحلال وتجديد للتسهيلات القديمة والمتهالكة لديها.

    إلا أن شركة «بريتيش بتروليوم» ألقت من جانبها بالمسؤولية على الموردين. وقالت إن المهمات الخاصة بتسهيلات الانتاج غير متوافرة من جانب الموردين الملتزمين بعقود كثيرة مع دول أخرى، الأمر الذي عطل عملية دخول الحقل مرحلة الانتاج.

    وعلمت «الشرق الأوسط» أن الشركة الانجليزية فشلت في انشاء تسهيلات مؤقتة بالحقل لإنتاج 10 آلاف برميل يوميا هذا العام. وأرجع مسؤولون بهيئة البترول هذا الفشل الي وجود نسب كبيرة من الكبريت مختلطة مع الزيت الخام، في الوقت الذي أخطرتهم فيه شركة «بي بي» بأنه تم توقيع عقود أوامر توريد المهمات مع المصنعين وحددت نهاية العام المقبل موعدا نهائيا لتشغيل الحقل التابع لشركة خليج السويس «جابكو».

    جدير بالذكر أن هشام مكاوي رئيس شركة بي بي ـ مصر كان قد أعلن أنه سيتم تشغيل الحقل عام 2006 باستثمارات تصل الى 230 مليون دولار. وتعمل وزارة البترول حاليا علي سد العجز في الانتاج والوصول الى طاقة الانتاج الأولي بالضغط علي شركات الانتاج سواء العامة أو الاستثمارية لزيادة طاقتها القصوى من انتاج الزيت الخام. وتوقف تصدير الزيت الخام المصري الى الخارج ما عدا الكميات القليلة المنتجة من حقول رأس غارب، والتي يذهب جزء منها كشحنات بترولية، مقابل الوفاء بسداد قيمة السندات التي طرحتها هيئة البترول عام 2005 لصالح وزارة المالية والبنك المركزي المصري، والتي بلغت قيمتها 1.5 مليار دولار. الى ذلك علمت «الشرق الأوسط»، أن الهيئة المصرية العامة للبترول اعتمدت مجموعة من الاجراءات والقواعد سعيا لإحكام سيطرتها على كافة البيانات والمعلومات وعلاقات المسؤولين بالشركات الأجنبية، في أعقاب واقعة تسريب معلومات وتقارير فنية، عن طريق عدد من مسؤولي الهيئة، خاصة باحتمالات وجود زيت في عدة مناطق مطروحة من قبل الهيئة بمزايدة عالمية، لمنح امتياز البحث والتنقيب فيها، وهي الواقعة التي تم تحويلها الي محكمة الجنايات في 18 أكتوبر (تشرين الاول) الماضي، والمتهم فيها عماد الجلدة، عضو مجلس الشعب و12 مسؤولا.

    تضمنت القواعد الجديدة، منع اعتماد أي إعارات خاصة بمسؤولي هيئة البترول الى الشركات الأجنبية، مع استثناء شركات قطاع البترول وإلزام أي مسؤول يصر على الإعارة الى شركة أخرى، بتقديم استقالته من الهيئة، كما أوقفت الهيئة أيضا نظام الاعارة والعودة الى الهيئة مرة أخرى.

    وشددت القواعد على منع خروج أي بيانات أو معلومات إلا لجهة رسمية، سواء كانت رقابية أو جهة خاضعة لوزارة البترول المصرية وبموجب خطاب رسمي من هذه الجهات الرسمية، كما ألزمت الهيئة كافة المسؤولين بمقابلة المقاولين في أضيق الحدود وبغرض العمل فقط وأن تكون المقابلات في أماكن محددة للانتظار وليس بالمكاتب الرسمية للمسؤولين.

    ونفى مسؤولون بهيئة البترول، رفضوا الافصاح عن هوياتهم، وجود خلل في النظام الذي كان معمولا به من قبل، وقالوا إن الاجراءات الجديدة تأتي لزيادة ضمان سرية المعلومات والبيانات.








    تريليون دولار حجم المشاريع العقارية في منطقة الشرق الأوسط

    معرض «البيت المثالي» ينعقد في مطار دبي



    دبي: «الشرق الأوسط»
    توقع منظمو معرض «البيت المثالي» الذي يقام في إكسبو مطار دبي الدولي في الفترة من 30 نوفمبر (تشرين الثاني) حتى 3 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، بلوغ إجمالي حجم المشاريع العقارية في منطقة الشرق الأوسط والتي تقدر بحوالي تريليون دولار، وأن ذلك يأتي مع ما تشهده المنطقة من طفرة كبيرة في مجال العقارات والتي ساعدت على نمو الصناعات المرتبطة بها ومن أبرزها: التصميمان الداخلي والخارجي، تصميم المطابخ، طاولة الطعام والأدوات والأجهزة الخاصة بإعداد وتناول الوجبات، التقنية المنزلية، فنون وإرشادات تجميل المنازل والبيوت، تنسيق الحدائق والمساحات الخارجية وتطويرها.
    ويوضح كريستوفر هادسون، مدير معارض ميسي فرانكفورت بأن المعرض يستقطب مئات العاملين في قطاع صناعة الأثاث، والموزعين، وتجار البيع بالتجزئة، والمصممين وذلك للمشاركة في أحداث وفعاليات المعرض، لافتا إلى نجاح منطقة الشرق الأوسط في تنمية مشاريعها العقارية لتتجاوز التريليون دولار وذلك وفقا للتقرير الصناعي الذي صدر أخيرا والذي أشار إلى كافة المشاريع الجديدة والأخرى التي مازالت قيد التنفيذ والتي انتهت وهو ما حفزنا على تطوير المعرض لهذا العام بشكل يمكنه تعزيز قطاع الأعمال العقارية في المنطقة.

    وأكد هادسون أن دولة الإمارات وخاصة مدينة دبي تعد المكان الأمثل لإقامة المعرض واستقطاب أكبر عدد من الخبراء والمختصين في مجالات التصميم والديكور الداخلي، الطبيعة، الفنون وجمعهم تحت سقف واحد، مضيفا أن المعرض سيمنح القطاع العقاري في المنطقة فرصة النمو والتجديد بالإضافة إلى فوائد عديدة من خلال المشاركة والحضور والتقاء الأفراد من المستهلكين بالعاملين في مجال العقارات والصناعات المرتبطة بها في المنطقة للاطلاع على أحدث التصاميم والحلول الصناعية والمنتجات التي تشمل التصميم المعماري والداخلي والأفكار المتطورة في عالم تجميل وتزيين المنازل.

    ويعد التصميم والديكور من أهم أدوات وعوامل النجاح لأي منزل والتي تختلف من شخص إلى آخر وفقا لاحتياجات وأذواق الأفراد المتنوعة والشخصيات والأمزجة المختلفة والتي تحدد شكل وتصميم المنزل، مفيدا أن معرض «البيت المثالي» يأتي ليطرح عددا كبيرا من الأفكار والمنتجات التي يمكنها تلبية الاحتياجات المتعددة للأفراد بكافة أنواعها. وسيخصص المعرض، قسما للأفراد من الزائرين ليتضمن الديكور والتصميم الداخلي، من المطبخ إلى طاولة الطعام، التقنيات المنزلية، فنون التزيين، تجميل الحدائق وتطوير الطبيعة الخلابة، العقارات، مناطق خاصة بالمهرجانات. ويعد معرض «البيت المثالي دبي» فرصة للعاملين في نشاط المنازل كالتصميم الداخلي، الديكور من المطبخ إلى الطاولة، هوم تيك، الفنون والأشغال اليدوية، الحدائق والمناظر الطبيعية، العقارات وكريسماس وندرلاند.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ

    الدول العربية تتربع على عرش السياحة العالمية لمدة 3 أيام

    معرض سوق السفر العالمي فرصة مهمة تتكرر سنويا



    لندن: جوسلين ايليا
    شهدت لندن معرض سوق السفر العالمي السنوي في دورته السابعة والعشرين، الذي اختتم فعالياته أمس الخميس.
    تميز المعرض هذا العام بحضور كبير من جانب الدول العربية، التي سعت الى إبراز السياحة فيها وتسويقها على المستوى العالمي.

    ويشارك في المعرض هذا العام أكثر من 5600 شركة ووجهة سياحية من 202 دولة، بحيث يمثل بذلك احد أكبر الملتقيات السياحية في العالم، كونه يجمع تحت سقف واحد نخبة من أبرز المختصين العالميين في عالم السفر والسياحة، ويستقطب أعدادا كبيرة من المستثمرين المهتمين بمنطقة الشرق الاوسط.

    واغتنم لبنان فرصة فريدة من نوعها من خلال المعرض ليضع نفسه من جديد على الخريطة السياحية العالمية، بعد الازمة السياسية التي عصفت به الصيف الماضي، وقد التقت «الشرق الاوسط» وزير السياحة اللبناني جوزف سركيس، الذي حضر من بيروت للمشاركة في مؤتمر صحافي مخصص للبنان، ولطرح الافكار الجديدة بغية التوصل الى نهضة سياحية جديدة، ومحاولة التغلب على صورة الحرب.

    يقول سركيس إن لبنان كان بانتظار وصول أكثر من 1.6 مليون سائح الصيف الماضي، غير أن الظروف السياسية المؤسفة حالت دون تحقق الحلم في استقطاب هذا العدد الهائل من السياح، لا سيما الاجانب منهم، كما كان من المتوقع أن تدر السياحة على الخزينة اللبنانية مبلغا طائلا يساهم في النمو الاقتصادي في البلاد بواقع خمسة بالمائة، لكن وزارة السياحة تحاول اليوم جاهدة المضي قدما وعدم التوقف عند ما حصل في الاشهر القليلة الماضية، فالاهم الان هو استعادة الثقة، ثقة السياح الاجانب باعتبار لبنان وجهة سياحية آمنة، ولكن بنفس الوقت نحن نشعر بالتفاؤل، خاصة أن كبار المستثمرين الاجانب لم يلغوا عقودهم مع الجهات اللبنانية، بل نراهم يواصلون استثماراتهم وأشغالهم، وستشهد بيروت العام المقبل افتتاح فنادق جديدة، مثل فندق الفورسيزونز، كما ان هناك العديد من وكالات السفر العالمية التي لا تزال تتواصل معنا للتأكد من سلامة الوضع لمتابعة ما آلت اليه المشاريع المشتركة، قبل اندلاع الحرب الاخيرة على لبنان.

    وردا على سؤال «الشرق الاوسط» عن الطرق والاستراتيجية، التي تتبعها وزارة السياحة اللبنانية، بهدف تدارك الوضع السياحي في لبنان، قال سركيس إن الاستراتيجية الاهم بالنسبة للبنان هي الوجود في جميع المعارض العالمية، على غرار معرض السفر العالمي الحالي او ملتقى السياحة العالمي، الذي يعقد سنويا في دبي ومعرض السياحة في برلين، كما أن وزارة السياحة اللبنانية جاهزة لتلبية أي نشاط يساعد على تحسين صورة لبنان وتغيير صورة الحرب، التي بثتها مجمل وسائل الاعلام المرئية والمكتوبة، ولو أننا كنا نتمنى لو حاز لبنان تلك المساحات لابراز جماله وتقديم خدماته السياحية للعالم.

    ومن بين المشاريع الاخرى التي تقوم بها وزارة السياحة، على حد قول سركيس، دعوة صحافيين أجانب الى لبنان عن طريق التعامل مع مكاتب طيران الشرق الاوسط MEA في مختلف أنحاء العالم، كما اننا بصدد تحضير برنامج خاص، لدعوة ذوي وعائلات الجنود ضمن قوات اليونيفيل الموجودة في لبنان، ونعتقد أنها مناسبة ملائمة لتعريف مختلف تلك العائلات على بلاد سياحية جميلة، وفي نفس الوقت، يكون بامكانهم رؤية أبنائهم الذين يؤدون وظيفتهم في لبنان.

    أما بالنسبة لاهمية المشاركة في المعرض، فتقول نعيمة قصير مديرة مكتب طيران الشرق الاوسط في لندن، إن لبنان بحاجة الى ابراز وجهه السياحي بشكل مهني وفعال، وتعتقد أن هذا المعرض من اهم المناسبات التي يمكن ان تساهم في مساعدة لبنان على النهوض من جديد.

    ومن الملاحظ في معرض السفر العالمي هذا العام، المشاركة العربية المشرفة، بحيث تميزت إمارة أو ظبي كالعادة بجناح واسع وديكور رائع يعكس الطابع الثقافي والسياحي للامارات، وأكد مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة، أهمية مشاركة الامارة في المعرض، لما يحققه من مردود ترويجي إيجابي للامارة.








    البنك المركزي المصري يتمسك بالوجود الحكومي في القطاع المصرفي

    وسط دعاوى بتخلي الدولة عن مساهماتها في القطاع



    القاهرة: محسن السالمي
    أكد البنك المركزي المصري عدم تخليه عن بنكي الأهلي ومصر وأنه لا يوجد أي اتجاه لطرحهما للخصخصة، مشيرا الى أن خطة الاصلاح المصرفي التي ينفذها لا تتضمن سوى بيع بنك الإسكندرية فقط. وفي الوقت نفسه نفى المركزي امكانية خروج البنوك الأجنبية بودائع البنوك المستحوذ عليها الى بلادها، ومنها ودائع بنك الإسكندرية الذي استحوذت عليه مجموعة سان باولو الايطالية والتي تبلغ 30 مليار دولار.
    كان مصرفيون مصريون قد دعوا الى تخلي الدولة عن مساهماتها في كافة البنوك المصرية واتاحتها للقطاع الخاص ما دامت جادة في سعيها للتحول الى الاقتصاد الحر بشكل كامل. فيما دعا آخرون الى وقف عمليات خصخصة البنوك المحلية وتشككوا في اتجاه الادارات الأجنبية لتمويل المشروعات التنموية، وطالبوا بتشكيل تكتلات من رجال الأعمال المصريين لشراء المصارف المطروحة للبيع.

    وقال طارق عامر نائب محافظ البنك المركزي المصري في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» إن برنامج اصلاح الجهاز المالي المصرفي الذي بدأ تطبيقه العام الماضي لا يتضمن سوى خصخصة بنك الإسكندرية وأنه لا توجد أي نية لدى الحكومة للتخلي عن بنكي الأهلي ومصر الذي يجري دمج بنك القاهرة فيه حاليا، مشيرا الى أن الدولة تحتفظ بنسبة 50%.

    وفيما تساءل طارق حلمي الرئيس التنفيذي لبنك «المؤسسة العربية المصرفية ـ مصر» عن مغزى احتفاظ الحكومة بحصة مساهمة حاكمة في البنوك العاملة في مصر في الوقت الذي تسعى فيه للتحول بشكل كامل الى الاقتصاد الحر، أكد نائب محافظ البنك المركزي أن البرنامج الاصلاحي لا يضع بيع البنوك الحكومية هدفا في حد ذاته وانما يهدف الى اقالة البنوك والاقتصاد من عثرته مع نهاية فترة تنفيذه عام 2008، وفي هذا الاطار تمت عمليات اندماج بين عدة مصارف لتقوية مراكزها المالية.

    على الجانب الآخر أيد اسماعيل حسن المحافظ الأسبق للبنك المركزي ورئيس بنك «مصر ايران» الحالي الاقتراح الرامي الى تشكيل رجال الأعمال المصريين تكتلات لشراء البنوك المطروحة للبيع بدلا من السيطرة الأجنبية على القطاع المصرفي المصري، وان ربط تأييده لهذا الاقتراح بقدرة هذه البنوك على جذب ادارات فنية محترفة تتمكن من احداث التطوير المطلوب وتحقيق نتائج أعمال جيدة.

    الا أن طارق عامر نائب محافظ البنك المركزي الحالي أكد من جهته أن الاستثمارات الأجنبية بالبنوك المصرية تعد قيمة مضافة خاصة مع رغبتها فى تطبيق استراتيجيات توسعية بالسوق المحلي. ولفت إلى أن توسع البنوك الأجنبية فى مصر يهدف إلى دعم المنافسة والارتقاء بالخدمات المصرفية وتطوير السوق والموارد البشرية العاملة به وثقلها بأحدث تكنولوجيا وكذا التوسع في طرح خدمات مصرفية جديدة والوجود بقوة في الأقاليم.

    وطالب اسماعيل حسن الحكومة المصرية بتخصيص نسبة 10% من عوائد الخصخصة لإنشاء شركات ومشروعات جديدة تساهم بها الحكومة بنسب ضئيلة وتروج لها على أن تطرح النسب المتبقية للاكتتاب العام وعدم توجيه كامل الحصيلة لمواجهة الانفاق العام.

    وفي الوقت الذى شكك فيه أحمد قورة الرئيس السابق للبنك الوطني المصري في نوايا البنوك الأجنبية من استحواذها على المصارف المصرية، اشار قورة الى امكانية قيامها بنقل الودائع الى الخارج لاسيما عواصم دول هذه البنوك واقراضها للشركات الأجنبية بدلا من المصرية. ودافع طارق عامر عن قدرة البنك المركزي على احكام السيطرة على الجهاز المصرفي، وشدد على صعوبة خروج البنوك الأجنبية بودائع البنوك المستحوذ عليها للخارج ومنها ودائع بنك الإسكندرية التي تقدر بنحو 30 مليار دولار . وأكد أحمد قورة أن القيمة المضافة لدخول البنوك الأجنبية للسوق المصرية تتلاشى حال امتناعها عن تمويل المشروعات التنموية، واتجاهها لتمويل المشروعات الموجودة في بلادها، خاصة أن الادارات الأجنبية هي صاحبة القرار الرئيسي في توظيف واستثمار هذه الأموال.

    وعلى جانب برنامج اصلاح الجهاز المالي والمصرفي الذي يتم تنفيذه منذ عام وينتهي في عام 2008، طالب مصرفيون بتمديد فترة عمل البرنامج حيث دعا طارق حلمي الرئيس التنفيذي لبنك «المؤسسة العربية المصرفية ـ مصر» البنك المركزي الى إضافة محاور وضوابط جديدة لبرنامج الاصلاح المالي والمصرفي خلال الفترة المقبلة أو تمديد فترة تنفيذه لاسيما انه حقق نتائج جيدة خلال عام، حسب قوله، ومنها الاندماجات التي وقعت فى السوق. واشار قورة الى ضرورة البدء على الفور في إعادة هيكلة البنوك الحكومية ما دام الاتجاه للابقاء عليها في حوزة الحكومة، والعمل على تقوية مراكزها المالية وتنظيف محافظها الائتمانية لتتمكن من المنافسة. وقدر حسن عبد المجيد العضو المنتدب لبنك الشركة المصرفية العربية الدولية حجم ما تم إنجازه من برنامج الإصلاح المالي والمصرفي حتى الآن بنحو 95%. ودعا عبد المجيد الى دخول البنوك كمروج للمشروعات في ضوء احتياجات الدولة، وتوقع وضع ضوابط وسياسات مالية للبرنامج.

    ويتضمن برنامج الاصلاح المالي والمصرفي الذي بدأ عام 2005 خمسة محاور أساسية أهمها اعادة هيكلة البنوك العامة ماليا وإداريا. واستغرقت دراسة البرنامج 18 شهرا وعرضه محافظ البنك المركزي الدكتور فاروق العقدة العام الماضي بالعاصمة الأميركية واشنطن تفصيلا على المؤسسات الدولية ومنها البنك والصندوق الدوليين.

    وجاء فى أولويات البرنامج تعيين قيادات للبنوك الحكومية تتميز بالكفاءة كما تجري تنمية وتطوير المهارات الفنية والمصرفية والادارية بهذه البنوك. وتتضمن محاور البرنامج دمج البنوك الصغيرة بما يسمح بتقوية الكيانات المصرفية من حيث ملاءة رأس المال والمخصصات والادارات الرشيدة والتوافق مع أحكام قانون البنوك لزيادة رأس المال المدفوع الى 500 مليون جنيه، وكذا خصخصة أحد بنوك القطاع العام، وهو ما انتهى ببيع بنك الإسكندرية ـ بهدف تدعيم المنافسة فى الأسواق ومنع الممارسات الاحتكارية.

    ويشمل البرنامج أيضا خصخصة مساهمات البنوك العامة في البنوك والشركات المشتركة تمهيدا لدمج هذه البنوك لإيجاد بنوك قوية. كما يهتم المحور الخامس بحل مشكلة التعثر المصرفي لتوفير المناخ المناسب لعملية النمو الاقتصادي.

    وتستند خطة البنك المركزي المصري للاصلاح المصرفي والمالي الى تقليص أعداد البنوك العاملة في مصر من 54 بنكا إلى 24 بنكا فقط.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ

    الشرق الأوسط تحتل المرتبة الأولى عالميا في حجم تمويل المشاريع

    توقعات بأن تصل قيمتها إلى 45 مليار دولار بنهاية العام الحالي



    دبي: عصام الشيخ
    افضل التوقعات العام الماضي كانت تشير الى ان اجمالي قيمة المشاريع الجديدة في منطقة الشرق الأوسط وخاصة منطقة الخليج المستفيدة من اسعار قياسية للنفط سيكون في حدود 30 مليار دولار أميركي. الا ان المنطقة جمعت 33 مليار دولار لتمويل مشاريعها في النصف الاول فقط من هذا العام مع توقعات قوية بأن يصل حجمها الاجمالي بنهاية هذا العام الى 45 مليار دولار أي اعلى بنسبة 50% من افضل التوقعات. ووفقا لبنك «اتش اس بي سي» فقد أصبح الشرق الأوسط أكبر سوق لتمويل المشاريع في العالم. وحسب تقديراته فإنه من إجمالي 98.5 مليار دولار أميركي تم جمعها على مستوى العالم لتمويل المشاريع في النصف الأول من هذا العام، كان نصيب المشاريع في منطقة الشرق الأوسط 33 مليار دولار أميركي، أي دولار واحد من بين كل ثلاثة دولارات.
    واعتبر دارين ديفيس، رئيس تمويل المشاريع لمنطقة الشرق الأوسط في البنك ان الارتفاع السريع في الطلب لتمويل المشاريع هو دليل على النمو السريع الذي تشهده اقتصادات المنطقة وإعتراف من الجهات المقدمة للقروض بمقومات القوة الأساسية للمنطقة فيما يتعلق بالمخاطر. اتساع الاستثمار في البنية التحتية وفقا لديفيس كان سريعاً مع نمو كافة القطاعات، وليست المشاريع التقليدية القائمة على الطاقة وحدها. إضافة إلى ذلك، تحولت الحكومات والشركات الإقليمية معاً وبصورة متزايدة نحو تمويل المشاريع كوسيلة لتمويل احتياجاتها بالنسبة لمشاريع البنية التحتية في قطاعات مثل النقل والمرافق الأخرى بخلاف مرافق الطاقة. ومن بين المعاملات الهامة التي قام فيها البنك بدور المستشار أخيرا مشروع شركة الواحة للبتروكيماويات في المملكة العربية السعودية بقيمة مليار دولار أميركي، والذي يشمل أول تسهيلات تمويل إسلامي قائمة بذاتها بشكل كامل لأي مشروع، ومشروع الشركة السعودية للأثيلين والبوليثيلين في السعودية بقيمة 2.5 مليار دولار أميركي والذي يعتبر أكبر مصنع للبتروكيماويات برعاية القطاع الخاص في المنطقة ومشروع الشعيبة للمياه والطاقة في المملكة العربية السعودية وهو أول مرفق للمياه والطاقة يتم تطويره من قبل القطاع الخاص في المملكة.

    ويرى ديفيس ان تمويل المشاريع هو إحدى آليات الحصول على المال لتمويل تطوير المشاريع الصناعية ومشاريع البنية التحتية الرئيسية. ويتم توفير قروض تمويل المشاريع من قبل الجهات المقرضة على أساس أن سداد الدين سيأتي من التدفقات النقدية الناتجة من المشاريع التي يتم تمويلها. ويسمح هيكل تمويل المشاريع للجهات المطورة بزيادة عائداتها الاستثمارية دون تحمل مخاطر كبيرة على المدى الطويل. وكان «اتش أس بي سي» احتل العام الماضي المرتبة الثالثة في ترتيب قروض تمويل المشاريع في منطقة الخليج من خلال 11 عملية على نطاق المنطقة بلغت قيمتها أكثر من مليار دولار.

    وتمكن كل من «غولدمان ساكس» و«ليمان برذرز» من المحافظة على أعلى حصة في السوق، بثلاث عمليات بلغت قيمة كل منها 1.76 مليار دولار، ويعود الفضل الى العملية الثانية من الصكوك التي بلغت 2.5 مليار دولار وأخرى بقيمة 97 مليون دولار لتمويل مشروع راس غاز في قطر.

    وبلغت قيمة العقود المنتهية في عام 2005 قرابة 20 مليار دولار، مما يعني زيادة قدرها 5 مليارات دولار أميركي مقارنة بأرقام عام 2004 واحتلت قطر المرتبة الأولى في طلب القروض التي كانت أكثر من 8 مليارات دولار لمشاريع في مدينة الدوحة.

    وشملت مشروعات العام الحالي الكبرى لمشروع رأس غاز 2 و3 في قطر للغاز الطبيعي المسيل بقيمة 5.4 مليار دولار. ومن العوامل التي ساهمت في دفع نمو السوق وفقا لبنك «اتش اس بي سي» تنامي احتياجات الأعداد المتزايدة من السكان وزيادة السيولة في المنطقة نتيجة الارتفاع المستمر في أسعار النفط. فقد تم الحصول على حوالي 7 مليارات دولار أميركي من قروض تمويل المشاريع في عام 2001 مقارنة بمبلغ 33 مليار دولار أميركي في النصف الأول من عام 2006. وتوقع ديفيس ارتفاع الرقم إلى ما لا يقل عن 45 مليار دولار أميركي بنهاية هذا العام. ومع تزايد الاعتقاد في مجتمع الاستثمار في العالم بأن الشرق الأوسط يمثل فرصة استثمارية مغرية، قامت البنوك الدولية بزيادة تواجدها بشكل ملحوظ في المنطقة على أرض الواقع وبالنسبة لحجم القروض التي تلتزم بتقديمها للمقترضين الإقليميين. ولكن حتى مع وجود هؤلاء القادمين الجدد، فإن ديفيس يحذر من نقص في رأسمال القروض لدعم مستوى التمويل المطلوب من قبل المشاريع الضخمة المقترح تنفيذها في المنطقة. ويعتقد البنك أن الحل سيأتي من دخول المنطقة إلى أسواق رأس المال العالمية. وقال ديفيس ان هذا الاتجاه قد بدأ فعلا وسوف يتسارع. وهذا يعني أن المؤسسات التي لديها إمكانيات توزيع دولية وميزانيات قوية هي التي ستتمكن من الفوز. وبالنسبة لدولة الامارات فمن المتوقع ان يبلغ حجم التمويل اللازم لقطاع العقار والانشاءات لوحده حتى نهاية العقد الحالي نحو 55 مليار دولار أي حوالي 14 مليار دولار سنويا مقارنة مع 6.8 مليار دولار خلال العامين الماضيين.








    التجار اللبنانيون يعودون للاستثمار في الخليج من بوابة أسواق الأسهم

    أول مؤسسة مالية لبنانية مرخصة من «سلطة مركز دبي المالي العالمي»


    دبي: سلمان الدوسري
    من جديد يعود اللبنانيون للخروج إلى العالم وغزوه تجاريا، وإذا كان التجار اللبنانيون قد يمموا وجههم نحو العالم وافريقيا على وجه الخصوص منذ عقود وبلغت استثماراتهم المليارات من الدولارات، فإن وجهتهم هذه المرة اتجهت شرقا نحو العواصم الخليجية عن طريق الاستثمار في أسواق الأسهم الخليجية.
    ويقول محللون إن لبنان يأتي في مقدمة الدول العربية القادرة على إحداث تغيير اقتصادي كمي ونوعي وتعميمه على مجمل البلدان العربية، باعتباره يمتلك قطاعا خاصا، ذا خبرة واسعة محلياً ودولياً، ويتمتع بنظام اقتصادي منفتح ومحرر، منذ فترة طويلة من الزمن، مما يفتح المجال أمامه، كي يصبح منطلقاً لتعميم وتدعيم وإبراز دور القطاع الخاص محلياً وعلى المستوى العربي.

    وحصلت شركة الاستشارات الاستثمارية «إف إف إيه (دبي) المحدودة»، المملوكة بالكامل لمؤسسة «FFA» المالية في لبنان، على ترخيص «سلطة دبي للخدمات المالية» لمزاولة أعمالها انطلاقاً من «مركز دبي المالي العالمي»، لتصبح بذلك المؤسسة المالية اللبنانية الأولى المرخصة للعمل من داخل المركز. وتوفر الشركة التي تأسست في عام 1994 بترخيص من مصرف لبنان المركزي، مجموعة متنوعة من الخدمات المالية والاستثمارية، بما فيها الاستشارات الاستثمارية، وحلول إدارة الثروات للمؤسسات والأفراد، والوساطة المالية، وإدارة الصناديق، والاستثمارات العقارية، والخدمات المصرفية للشركات، والخدمات المصرفية التجارية. وكان للتجار اللبنانيين صولات وجولات في الاستثمار بالمنطقة الخليجية في الستينات، إلا أن تلك الاستثمارات لم تكن بالشكل المغري لبقائها بالشكل الذي كانت عليه فلم تنمو وتستمر وانقطعت عن البلاد الخليجية إلا من حالات معدودة، وجاءت الحرب الأهلية اللبنانية لتضعف من الرغبة اللبنانية في الخروج للدول العربية، للاستثمار فيها والنجاح تجاريا كما عرف عنهم.

    ويبدو أن الاستراتيجية اللبنانية في طريقها للتحول من جذب الاستثمارات الخليجية إلى بيروت، إلى أيضا الاستثمار في دول الخليج، ويقول جوزيف شربل لـ«الشرق الأوسط»، وهو رجل أعمال لبناني يعمل في السعودية، «الفرص متاحة في المنطقة الخليجية، السيولة العالية وارتفاع أسعار النفط شجعت المستثمرين اللبنانيين على البحث عن فرص استثمارية توطد من علاقاتهم التجارية مع الدول الخليجية». ويقول صليبا «ها هم الخليجيون يستثمرون في بلادنا وتعود الفائدة عليهم وعلى لبنان، فما المانع من استثمار رجال الأعمال اللبنانيين في الخليج بنفس الطريقة».

    من جهته، يرى جان رياشي، رئيس مجلس إدارة «FFA» أن وجودهم كأول شركة لبنانية مرخصة لتزاول أعمالها انطلاقاً من مركز دبي المالي العالمي، «يأتي في إطار التزامنا الاستراتيجي تجاه عملائنا في المنطقة، فضلاً عن سعينا الدائم إلى توسيع نطاق تغطية خدماتنا المالية لتشمل منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي».

    ويسعى لبنان، منذ اغتيال رئيس وزرائه رفيق الحريري في 2005، إلى تكرار تجربة الحريري الذي أعاد إعمار لبنان الحديث، وساهم في نقله من مرحلة الضياع إلى مرحلة الحداثة والتطوير ووسع علاقاته الدولية، وأعاد الثقة بالاقتصاد اللبناني، وساهم في استقطاب الاستثمارات الأجنبية والعربية التي أحدثت مفاعيل اقتصادية إيجابية عديدة داخل الاقتصاد اللبناني. وتعد الاستثمارات اللبنانية في المنطقة العربية حاليا ضعيفة ولا تقارن بالاستثمارات العربية في لبنان، وبحسب تقرير صادر من المؤسسة العربية لضمان الاستثمار، فقد بلغت الاستثمارات اللبنانية إلى الدول العربية حوالي 73.8 مليون دولار عام فقط في 2004، مقارنة بـ 130.8 مليون عام 2003. وقد استهدفت السودان 57% ثم السعودية 34.3% ومصر 3.8% واليمن 2.7% والمغرب 2% وسورية 0.4%. وقد صنف لبنان في المرتبة الثامنة عربياً في لائحة المستثمر العربي الأكبر من أصل 18 دولة عام 2004، متراجعاً بذلك عن المرتبة الخامسة عام 2003، والمرتبة السادسة عام 2002، ويلاحظ الفرق الكبير بين الاستثمارات اللبنانية في الخارج ونظيرتها العربية التي نجح لبنان في استقطابها عام 2004، وتجاوزت سقف المليار دولار، مقارنة بـ850 مليون دولار عام 2003. وإذا كان اللبنانيون قد نجحوا بامتياز في أن يصبحوا الجهة الأولى عربيا الجاذبة للاستثمارات العربية، فإن هدفهم التالي في الاستثمار عربيا سيكون من الصعب الحكم عليه مبكرا، إلا أن اللبنانيين نجحوا دائما في دنيا الاعمال بالوصول إلى مبتغاهم، فهل تتسيد الاستثمارات اللبنانية أسواق الخليج؟

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ




    توالي انخفاض المؤشر العام وانهيار أسعار الاسهم هل له مبررات قابلة للاعلان

    تحليل: عبدالله كاتب *
    مع نهاية تداول الاربعاء الموافق 8-11-2006 م هبط المؤشر العام الى ادنى مستوياته خلال هذا العام وسجل اسعارا تاريخية تعود الى اوائل عام 2005 وبالتحديد بتاريخ 11-2-2005م حيث اقفل المؤشر في ذلك اليوم عند مستوى 8402 نقطة مع ضرورة الاخذ في الاعتبار عدد الشركات في ذلك الوقت وعدد الاسهم وعدد المحافظ وكميات السيولة المتداولة مقارنة بجميع تلك الاوضاع بهذه السنة ومع اقفال هذا الاسبوع.
    المؤشرات الفنية مثل مؤشر القوة النسبية الذي يشير الى قياس تشبع المؤشر من عمليات البيع او الشراء انخفض بشكل لم يسبق له مثيل طيلة الخمس سنوات الماضية واصبح هذا المؤشر في انخفاض مثير بشكل يوحي بتشبع بيعي يصل الى مستويات متدنية تقل معها نسبة المخاطرة الى الحد الذي يجعل من تحول بعض الاموال المودعة بودائع بنكية بنسب فائدة قليلة مع نسبة مخاطر منعدمة تقريبا ان تعيد التفكير بجدية الى الدخول بسوق الاسهم وضخ تلك الاموال بالسوق خاصة وان المكررات الربحية قد وصلت الى مستويات مادون 15 مرة ، وهي مستويات بلاشك قلما توجد باسواق متطورة فكيف اذا وجدت باسواق ناشئة ، فانها بالتأكيد ستخلق فرصا استثمارية قوية تجعل من الدخول بالاسهم عند هذه المستويات قرارات صائبة.
    ومع اقفال الاربعاء وبالهبوط الحاد الذي تعرض له المؤشر بفعل الانخفاض الحاد الذي تعرض له سهم الراجحي الذي وصل ولامس قيعانه السعرية المستهدفة او كاد ان يصل اليها ، فان عملية تغيير الاتجاه هذا الاسبوع واردة بشكل كبير خاصة اذا ما صدر خبر ايجابي قوي او مجموعة اخبار متوقعة مثل تغيير في سياسة الاقراض وقرارات تثبيت نسب الفائدة على الريال السعودي لثبات معدلات التضخم عند مستوياتها السابقة بالربع الثالث مع زيادة ملحوظة في كميات النقد المتداول وصل الى 623 مليار ريالا مقارنة مع 611 مليارا بالربع الثالث. بالاضافة الى قرب اعلان الميزانية العامة للدولة التي يتوقع ان تعلن ارقاما متفائلة جدا بفضل الله عز وجل ثم بفضل الجهود الخيرة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين حفظهما الله.
    وهناك بعض الاحصائيات يجدر ذكرها حتى نقف على حجم الخسائر المسجلة الدخول وهي كما يلي :-
    - وصلت خسائر المضاربين مقارنة بشهر فبراير الماضي 80.2 % مقارنة بمستواها بذلك الشهر الذي وصل الى 61.8%.
    - خسائر المستثمرين حتى يوم الاربعاء بشركات العوائد والشركات الاستثمارية بين 25.3% : 87.5% مقارنة بما حدث بفبراير الماضي.
    - المؤشر العام سجل خسائر تقدر بحوالى 60% من قيمته المسجلة بشهر فبراير الماضي و 50.4% منذ بداية عام 2006 م.
    - بلغت قيمة خسائر الاسهم جميعا حوالى 1.8 ترليون ريال باستثناء الاكتتابات الجديدة عن قيمتها المسجلة بفبراير الماضي.
    - بلغت خسائر الصناديق الاستثمارية ما يقارب 50% منذ بداية العام الحالي مسجلة اسوأ اداء لها بتاريخها على الاطلاق.
    ان الاحصائيات المسجلة اعلاه تتطلب من الجهات المختصة وعلى رأسها هيئة سوق المال ان تقدم شرحا وافيا عن الظروف التي ادت الى انهيار اسعار الاسهم والخسائر المسجلة وبلوغ المؤشرات الفنية والاقتصادية مستويات متدنية بدون مبررات ظاهرة.
    فهل سيكون الاسبوع القادم بداية النهاية لمأساة حلت بالسوق والمتداولين خاصة وان المؤشر يقع عند مستويات دعم متدنية مع وصول اسعار جميع الاسهم عند مستويات متدنية للغاية..
    الاوضاع لازالت تشير الى بعض السلبية وتستهدف اختبار مناطق دعم جديدة خاصة عند مستويات حافة 8000 والتي اعتقد انها ستكون نهاية الهبوط عند هذه المستويات ووصول الاسعار لمستويات التصحيح الكاملة هذا اذا ما علمنا ان سهم الراجحي قد قارب الوصول لادنى مستوياته السعرية عند حدود المئتي ريال وسابك عند دعمها القوي والصلب عند مستوى 100.75.

    * محلل مالي ومستشار التدريب الفني








    محافظ كبيرة تستعد لشراء أسهم العوائد والقيادية في اسبوع مفصلي .. والهيئة المالية:
    الاكتتابات ستستمر باعتبارها مصدر دخل للمواطنين.. ودورنا سيظل لتحسين بيئة السوق



    حزام العتيبي(الرياض)
    تجاوز موضوع فترة التداول الموحدة الجديدة لسوق الاسهم رغبات بعض الهوامير الذين حاولوا الضغط في الفترة الماضية للاستجابة لرغبتهم وذلك بعد صدور التوجيه الملكي لوزير المالية باعتماد نظام الفترة الواحدة للبنوك السعودية اعتبارا من مطلع ديسمبر المقبل لتصبح من التاسعة والنصف صباحا الى الرابعة والنصف بعد الظهر مع استثناءات لبعض فروع البنوك التي تريد فترة اطول من ذلك.
    وبهذا التجاوز يخسر كبار الهوامير نقطة حاولوا اللعب عليها لتصبح هيئة السوق المالية اداة طيعة لتنفيذ رغباتهم.
    ويبدأ سوق الاسهم غدا السبت اسبوعا مفصليا استعدت له محافظ كبيرة منذ نهاية الاسبوع بتوجيه جزء مهم من سيولتها لاسهم شركات العوائد والقيادية التي فرطت في بعضها عدد من البنوك جراء تسييل محافظ عملاء تسهيلاتها لوصول الاسعار الى مستويات تسمح للبنوك بالتصرف في محافظ عملائها دون الرجوع اليهم.
    وعلمت «عكاظ» من مصادر في هيئة السوق المالية ان الهيئة مستمرة في عملها التنظيمي والرقابي لكل العمليات والتداولات في السوق وانها لن تتأخر عن الاستمرار في تحسين بيئة السوق التنظيمية والرقابية والعمل على تطبيق نظام الهيئة بما يحفظ للسوق بعده عن الغش والتدليس والاحتيال وانها تمارس عملها في معالجة أي مخالفات تحدث في السوق.
    وفيما يتعلق بمطالبة البعض بإيقاف الاكتتابات الجديدة في السوق وخاصة في الفترة الحالية التي تشهد انخفاضا حادا في مؤشر السوق اوضحت هذه المصادر ان المستفيد الاكبر من الاكتتابات هم غالبية المواطنين الذين يعتبرون الدخول في الاكتتابات الجديدة غالبية الشركات التزمت بضوابط الاستثمار في الاوراق

    خمسة متداولين يدخلون الى فئة المليون اسبوعيا
    مصدر رزق اضافي لهم وان المبلغ السنوي للاكتتابات في السنة الواحدة على سبيل المثال يتراوح بين 5الى 7مليارات ريال مما يعني بأنها بشكل او بآخر لاتتجاوز قيمة تداولات يوم واحد في السوق في اضعف حالاته ، واشار المصدر من طرف بعيد الى ان تعديل فترة التداول لم يمنع الكثير من صغار المتداولين من البيع او الشراء في الفترة الماضية مما يدل على عدم التأثر من قبلهم بتغيير فترة التداول.
    ومن جهة اخرى وبالنظر الى انتهاء الفترة الممنوحة في 23/10للشركات التي تستثمر في اسهم الشركات الاخرى في السوق اوضح المصدر ان المسألة ليست منعا للشركات من الاستثمار في الاوراق المالية ولكنها عملية تنظيمية تهدف الى الالتزام بالضوابط الاستثمارية في هذا المجال واسناد عملية الاستثمار الى الجهات المتخصصة وبما لايؤثر سلبا على النشاط الاساسي للشركات او يعرض اموال المساهمين للمخاطرة العالية.
    وافاد المصدر ان غالبية الشركات المدرجة في سوق الاسهم السعودي والتي لها استثمارات في الاوراق المالية قد قامت بتصحيح اوضاعها وان هناك تفاهمات وتنسيقا بين الهيئة وبين من تبقى عليها اكمال ذلك.
    وبشكل اخر فإن سوق الاسهم يعيد صياغة نفسه وتجديد جلده بشكل مستمر مما يدلل على ان الاستثمار في الاسهم امر ذو مخاطر عالية تحتاج الى الاحترافية والدقة.
    واتضح لـ«عكاظ» انه مع هذا الضجيج الكبير لانحدار سوق الاسهم وتدني اسعارها وخسارة العديد من المتداولين لبعض اموالهم فإن السوق تسجل وبشكل مستمر نقلات مالية هائلة لعدد من المتداولين دافعة بهم من خانات مئات الالاف الى قائمة المليونيرية وان هناك فئات اغلبها من صغار المتداولين والمضاربين الافراد حققوا في فترة انخفاض السوق الماضية الانتقال الى فئة اصحاب الملايين اضافة الى ان الكثير من المقبلين على الشراء حاليا سوف يحققون نقلات مهمة على مستوياتهم المالية بمجرد تحرك السوق ومؤشره صعودا الى مستوى العشرة الاف نقطة ، ولايمكن نسيان اقتناص فئات معينة من ملاك الاموال للتذبذبات التي تحدث في السوق بالشراء عند الانخفاض اللحظي والبيع الفوري بمجرد تحرك المؤشر الى اعلى وبعض هذه الاموال تكتفي بما تحققه من مكاسب في فترة التذبذبات ولاتعود للدخول الى السوق الا عند توفر فرص ذهبية فهي اشبه بأموال الاحتياط واقتناص الفرص فقط وليس هناك مايمنع قانونيا او تنظيميا من ممارستها لذلك حسب تعبير مصادر الهيئة مادامت في اطار عمليات العرض والطلب المشروعة وخالية من اساليب الاحتيال والغش ، اذن الانظار تتجه الى منتصف نوفمبر لمعرفة كم ستضيف السوق الى خانة ملاك الملايين الذين بتقديرات عشوائية لبعض التعاملات الاسبوعية يصل عددهم الى خمسة او ستة اشخاص يسجلون في قائمة المليونيرية اسبوعيا ، مع عدم نسيان وضع الخاسرين لكن هذا هو الجزء الاخر من الكأس الذي يضاف اليه راغبي العوائد السنوية فيما تحققه الاسهم للشركات القيادية حاليا حيث تتجاوز ربحية بعضها معدل اسعار الفائدة السنوي خاصة للشركات التي تزيد معدلات ربحيتها السنوية عطفا على اسعار اسهمها عن 5%.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ

    80 ألفا انسحبوا منها بعدما فقدوا الأمل
    29 مليارا خسائر صناديق الاستثمار خلال الربع الثاني



    محمد العبد الله(الدمام)
    كشف تقرير صادر عن مؤسسة النقد العربي السعودي تراجع اجمالي اصول الصناديق الاستثمارية بالمملكة «الاجنبية – المحلية» بنحو29 مليار ريال خلال الربع الثاني بالمقارنة مع اجمالي الاصول في الربع الاول من العام الجاري، حيث بلغت في الربع الثاني 109 مليارا و 212 مليونا مقابل 138 مليارا و 41 مليون ريال في الربع الاول..
    وقال التقرير ان عدد الصناديق الاستثمارية في المملكة خلال الربع الثاني ارتفع بنحو 5 صناديق ليصل الى 209 صناديق مقابل 204 صناديق في الربع الثاني.
    وسجل اجمالي المشتركين تراجعا بنحو 80 الفا و 662 مشتركا ليصل الى 582 الفا و 578 مشتركا مقابل 663 الفا و 240 مشتركا في الربع الاول.
    كما سجلت الاصول المحلية خلال الربع الثالث بنحو 27 مليارا و 575 مليون ريال في الربع الثاني، حيث بلغت 89 مليارا و 366 مليون ريال مقابل 116 مليارا و 941 مليون ريال في الربع الاول، و انخفضت الاصول الاجنبية في الربع الثاني بنحو مليارا و 254 مليون ريال، حيث بلغت 19 مليارا و 846 مليون ريال مقابل 21 مليارا و 100 مليون ريال في الربع الاول.
    وذكر التقرير ان اصول الصناديق الاستثمارية المفتوحة البالغة 195 صندوقا بلغت في الربع الثاني 106 مليارا و 619 مليون ريال، بينما بلغت في الربع الاول 136 مليار ريال و 979 مليونا بالرغم من كون الصناديق 193 صندوقا، مشيرا الى ان الصناديق التي تم اغلاقها في الربع الثاني بلغ 14 صندوقا بزيادة 3 صناديق خلال الربع الاول و التي سجلت اغلاق 11 صندوقا، وبالتالي فقد بلغت اصول الصناديق المغلقة 2 مليار و 593 مليون ريال مقابل مليار و 62 مليون ريال.
    واوضح التقرير، ان اصول الصناديق الاستثمارية سجلت تراجعا كبيرا خلال الربع الثاني مقارنة مع الربع الاول، حيث بلغت 62 مليار ريال و 76 مليون ريال مقابل 92 مليار ريال و 681 مليون ريال في الربع الاول، كما سجلت اصول الاسهم الاجنبية تراجعا كذلك، حيث بلغت 15 مليارا و 151 مليون ريال مقابل 13 مليارا و 604 ملايين ريال، واصول السندات المحلية بلغت 9 ملايين مقابل 14 مليون ريال و اصول السندات الاجنبية بلغت 54 مليونا مقابل 64 مليونا و الاصول المحلية الاخرى بلغت 4790 مليون ريال مقابل 4411 مليون ريال و الاصول الاجنبية الاخرى بلغت 21 مليارا و 796 مليون ريال مقابل 19 مليارا و 290 مليون ريال.








    120 ريالا سعر متوقع لسهم «سبكيم» في اليوم الأول للتداول غدا


    محمد العبدالله(الدمام)
    يبدأ يوم غد السبت تداول اسهم الشركة العربية العالمية للبتروكيماويات «سبكيم» وسط مخاوف من عدم تجاوز سعره حاجز 100 ريال، خصوصا وان السعر الذي وصل اليه سهم البحر الأحمر اعطى انطباعات سلبية بشأن عمليات الطرح القادم، بحيث لن تتجاوز القيمة السوقية حاجز 100% من القيمة الاسمية وقيمة علاوة الاصدار.
    وقال متعاملون، ان التداعيات السلبية التي تمر بها البورصة المالية منذ اسبوعين تقريبا، ستخلق الكثير من المشاكل في امكانية اختراق سهم «سبكيم» حاجز 100-120 ريالا في اليوم الاول وذلك على الرغم من فتح مجال التذبذب طوال فترة التداول، مشيرين الى ان الهروب والتراجع الكبير الذي تعيشه السوق في الوقت الراهن، ستكون عامل ضغط كبير في ابقاء التداول عند مستويات متواضعة، لاسيما في ظل بقاء السيولة الكبيرة خارج السوق في الوقت الراهن، نظرا للمخاوف التي تنتاب الكثير من المستثمرين من استمرار حالة التدهور والانهيار الشامل الذي عاشه المؤشر طوال الاسبوع الاخير، الأمر الذي اوصله لمستوى 8427 نقطة بانخفاض بلغ 394 مع نهاية تعاملات الجلسة الختامية يوم الاربعاء الماضي.
    ويرى هؤلاء ان الاجواء ماتزال غير مشجعة لوصول سعر سبكيم في اليوم الاول للتداول لمستويات تتجاوز 150 ريالا، لاسيما وان تجربة سهم البحر الأحمر ابرزت الكثير من الحقائق على الارض، ولعل ابرزها انتهاء عصر الحصول على مكاسب عالية في اليوم الأول لعملية الطرح، فبالرغم من قلة اسهم البحر الأحمر البالغة 12 مليون سهم فان السعر لم يتجاوز 115 ريالا بداية التداول، وبالتالي فان سبكيم لن يكون احسن حالا من البحر الاحمر، لاسيما وان اسهمها تتجاوز هذه الارقام ثلاث اضعاف، حيث تبلغ 45 مليون سهم وهو ما يمثل 30% من رأس مال الشركة البالغ 1500 مليون ريال، كما ان الظروف المشابهة التي مرت بها الشركتان في عملية الادراج، تدعم المخاوف من عدم وصول السعر لمستويات مشجعة للغاية.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ

    سوق المال السعودى .. نظرة موضوعية
    الموجة التصحيحية الحالية يتوقع ان تنتهي عند 8427 ليرتد الى 10222



    تحليل : دكتور جلال العبد
    مالذى يحدث فى سوق المال السعودى؟ تلقيت هذا السؤال من كثير ممن يعرفونني، وكانت اجابتى طمأنة هؤلاء، وان مايحدث من انخفاض في السوق امر مؤقت وان كان ذلك متوقعا. ولكن السؤال الذي طاردني به كل من يعرفني سواء كان له في الاسهم وسوق المال او لا هو ومتى سوف يتوقف هذا النزيف في قيمة المؤشر والذي استنفد ايضا اموالنا ؟ والواقع كان لابد من الاجابة بأسلوب علمي بعيد عن التحليلات السطحية لما يدور من احداث يومية قد تترك اثارها المؤقتة على السوق، لكن لاتحدد اتجاه السوق في الاجل الطويل.
    البداية التي تثير الغموض حول حركة المؤشر خلال الفترة الماضية هي ان جميع المؤشرات الاقتصادية جيدة، سواء كان ذلك على مستوى الاقتصاد السعودي الذي يتمتع بموقف قوي ليس في حاجة للتدليل عليه، أو على مستوى الشركات المدرجة في سوق المال والتي حققت معظمها عائدات فاقت السنوات الماضية، كما انخفضت مكررات الربحية لمعظم الشركات مما جعل هذه الشركات تمثل فرصا استثمارية قوية . أو حتى على مستوى اداء هيئة سوق المال والذي تطور من خلال العديد من الاجراءات التي برزت آثارها الايجابية على السوق وآليات التعامل فيه. اذن ما الذي يحدث مرة اخرى؟
    الواقع لايوجد سوق مال تسير حركته في صعود مستمر أو في هبوط مستمر، كما لا يوجد سوق مال لا يتعرض لهزات قوية حتى وان كان الاقتصاد قويا ومتينا.هذه حقيقة لابد من الايمان بها اولا، ولكن ما الذي يجعل السوق يتعرض لهذه الهزات مادام يقف وراءه اقتصاد قوي، الاجابة هو نحن مجموع المتعاملين في السوق من مضاربين ومستثمرين . فالطمع في تحقيق ارباح مضاعفة يقود فريقا كبيرا من المتعاملين في السوق لتكثيف عمليات الشراء خلال فترات معينة تؤدي حتما الى صعود قوي . ثم تأتي مرحلة الخوف من ضياع هذه الارباح وسواء كان هذا الخوف مبررا أو نتيجة شائعات مضللة من مصادر مجهولة على غير ذات دراية وخبرة فينقلب الوضع الى بيع كثيف تهوي معه الاسعار . ويزيد من عنفوان التقلبات في اي سوق كون المسيطرين عليه فئة المضاربين . فاذا ما ساد السوق فريق المستثمرين . انخفضت حدة التقلبات وزاد استقرار السوق . انظر اذا ما اتجه السوق نحو الهبوط قليلا تسري الشائعات مسرى النار في الهشيم بان السوق سيهبط او سينهار فنطالع شاشة الاسعار تجدها حمراء بلون الدم، فاذا ماسرت شائعة ان السوق سيرتد فورا نطالع شاشة خضراء بلون الربيع . هل يمكن ان ينقلب حال الشركات وادائها وسياساتها بين عشية وضحاها ؟ ان المسؤول عن ذلك هو فريق المضاربين وهم الخاسرون ايضاً في كل الاحوال.
    أما المستثمرون فلا يهتمون بمثل هذه التقلبات المؤقتة أو تلك الشائعات مجهولة الهوية والمصدر. في نهاية هذه المقدمة اما آن لنا ان نكون مستثمرين وان نبتعد عن تلك المضاربات الطائشة التي تصيبنا قبل ان تصيب الاخرين؟
    بعد هذه المقدمة تعالوا نحلل حركة مؤشر السوق، التي تخبرنا عما هو قادم باذن الله . ان السيناريو الاكثر توقعاً لحركة مؤشر سوق المال السعودي خلال الفترة القادمة من خلال تحليل موجات السوق تقول الآتي:
    -السوق يمر حاليا بموجة قصيرة تصحيحية مكونة من ثلاث موجات فرعية نحن الان في الموجة الثانية التي من المتوقع انتهاؤها عند مستوى 8427 نقطة للمؤشر، حيث تبدأ الموجة الثالثة c والتي تحقق ارتفاعا في قيمة المؤشر ليصل الى 10222 نقطة.
    -بعد انتهاء حركة الموجة c وارتفاع المؤشر الى 10222 نقطة، سوف يتحرك المؤشر في موجة اكبر هي الموجة التصحيحية الثنائية المنحرفة d3 الصاعدة والتي سوف تشهد تذبذبا في قيمة المؤشر بين 10300 نقطة و 12600 نقطة تقريبا . ونظرا لأن الموجة التصحيحية من النوع الصاعد، فمن المتوقع صعود حركة المؤشر لمستوى مرتقب 11800 نقطة . كمرحلة اولى من الصعود، ثم يتحرك مؤشر السوق صعودا الى مستوى اخر هو 13250 نقطة بزيادة تصل الى 23.6 % وفقا لتراجعات فيبوناتشي.
    -من المتوقع ان يستمر السوق في الاتجاة الصاعد بسبب اقتراب الاعلان عن النتائج المالية للربع الرابع للعام 2006، ومن ثم من المتوقع ان تنتهي الموجة التصحيحية الطويلة التي شهدها سوق المال السعودي خلال عام 2006، حيث يرتد صعودا بدخوله في الموجة الثالثة من موجات الاندفاع في الاسعار والتي قد تصل بقيمة المؤشر الى مابين 14500 الى 16000 نقطة بنهاية الربع الاول من عام 2007 . وفقا لتوقعات زاويا فيبوناتشي.
    الشكل رقم 2 يوضح تراجعات فيبوناتشي والتي تحدد الارتدادات المتوقعة لسوق المال السعودي خلال الفترة القادمة . حيث يشير التحليل الى اقتراب مستوى الارتداد للسوق والمتوقع ان يصل فيه قيمة المؤشر الى 11800 نقطة تقريبا.
    والشكل رقم 3 يوضح المستويات المستهدفة لسوق المال السعودي خلال الفترة القادمة من واقع تحليل زوايا فيبوناتشي، والتي تشير الى احتمالات قوية بصعود السوق الى مستوى 15000 نقطة .
    والشكل رقم 4 يوضح اخر موجة هبوط في سوق المال السعودي والتي بدأت فعليا يوم 3-7-2006، كما يوضحها نظام الفا اوميجا لتماثل الموجات، ويظهر من النظام قدرته الدقيقة على التنبؤ بحركة مؤشر السوق والارتفاعات والانتكاسات التي شهدها خلال عام 2006 . وتشير نتائج تحليل نظام الفا اوميجا الى استمرار الموجة الهابطة للسوق حاليا والتي قد تصل الى 8427 نقطة والذي استنتجناه من تحليل موجات اليوت.
    واخيرا يوضح الشكل رقم 5 حركة مؤشر سوق المال السعودي منذ بداية عام 2005 وحتى 7 نوفمبر 2006، حيث يتضح أن حركة المؤشر قد كونت الموجة (1) من دورة سعر كبرى انتهت في 28 فبراير 2006، ثم بدأت الموجة (2) الهابطة والتي تتكون من ثلاث موجات فرعية تأخذ شكل الخط المتعرج Zigzag وهى a-b–c حيث يلاحظ اكتمال كلا من الموجة a-b، وقد قاربت الموجة c على الاكتمال فلم يتبق لها سوى الموجة 4 الصاعدة يليها الموجة 5 الفرعية الهابطة،والتي من المتوقع استغراق ذلك وقتاً طويلاً .

    آخر الكلام
    -الخبرة هي معرفة الكثير من الأشياء لكي نتجنب الوقوع في بعضها .
    -ملايين الريالات ضاعت لأن المتداولين اشتروا بأسعار بدت رخيصة لهم وباعوا بأسعار بدت مرتفعة لهم.
    -أول قاعدة في الاستثمار هي ألا تخسر، أما القاعدة الثانية فهي الا تنسى القاعدة الأولى.. الى اللقاء.








    «طيبة» تنهي إجراءات تأسيس شركة مدينة السيرة للتطوير العقاري


    عكاظ (المدينة المنورة)
    أنهت شركة طيبة للاستثمار والتنمية العقارية ومجموعة صافولا القابضة استكمال اجراءات تأسيس شركة مدينة السيرة للتطوير العقاري التي ستتولى مهمة تطوير مشروع مدينة المعرفة الاقتصادية بالمدينة المنورة بالمشاركة مع مجموعة من المطورين المتميزين ومؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه للاسكان التنموي.عبدالله بن محمد الزيد نائب رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب أوضح أن تأسيس هذه الشركة جاء كأولى الخطوات التنفيذية لوضع مشروع مدينة المعرفة الاقتصادية موضع التنفيذ، مشيرا الى ان شركة طيبة تشارك بـ 20% من رأسمال شركة مدينة السيرة للتطوير العقاري.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 04:51 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 6/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:05 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 14/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-05-2006, 03:22 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 9/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 07-04-2006, 04:10 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-03-2006, 04:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا