قالت "النعيم للبحوث" ان الشركة "المصرية للاتصالات" ستتأثر ايجابيا بأعلان الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات عن تطبيق نظام الرخصة الموحدة على جميع الشركات الاتصالات العاملة بالسوق.
وتم الاعلان فى وقت متأخر من مساء الامس الاثنين ، عن موافقة القومى للاتصالات على نظام الرخصة الموحدة للاتصالات وأرسل التفاصيل إلى مجلس الوزراء للحصول على الموافقات النهائية و انه تم حسم جميع النقاط العالقة بين المشغلين الرئيسين لتفعيل الرخصة الموحدة فيما عدا النقطة المتعلقة بالترابط الدولي بين شركتي اتصالات مصر والمصرية للاتصالات.
و قالت النعيم " على الرغم من مخاوفنا على الأجل المتوسط بالنسبة لنشاط المصرية للاتصالات في ظل تحرر قطاع الاتصالات، فأننا ننصح المستثمرين باستمرار شراء أسهم الشركة على المدى القريب، وذلك بناء على تقييمنا واستمرار عائد التوزيع المرتفع من الشركة".
واشارت الى توقعها بأن سهم المصرية للاتصالات سيتأثر إيجابًا بعد الإعلان عن حصولها على الرخصة وإطلاقها خدمات المحمول.
وترى النعيم ان هذه الرخصة ستمنح المصرية للاتصالات حق دخول سوق المحمول دون ضخ استثمارات رأسمالية لإنشاء الشبكات، بما يعطيها فرصة لجذب العملاء قبل الاستثمار في البنية التحتية والشبكات الخاصة بها.
ولفتت النعيم الى ان جهاز تنظيم الاتصالات لم يذكر أي تعديلات على رخص البوابة الدولية، بما يؤثر إيجابًا على إيرادات خدمات الجملة الدولية التي تقدمها الشركة على المدى القصير، و التى تمثل حاليًا أكثر من 35٪ من إجمالي إيرادات الشركة (حوالي 75٪ من إجمالي إيرادات خدمات الجملة).
واستمرت النعيم فى توصيتها بشراء السهم مع الابقاء على السعر المستهدف عند 16.7 جنيه.