إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: فلسفة التحليل الفنى

  1. #1

    افتراضي عقود الخيارات و العقود المستقبلية


    فلسفة التحليل الفنى



    التحليل الفنى هو دراسة حركة السوق من خلال استخدام الرسوم البيانية بشكل اساسى و ذلك بغرض التنبؤ باتجاهات السعر المستقبلية و يشمل المصطلح حركة السعر على ثلاثة مصادر اساسية من المعلومات المتاحة فى التحليل الفنى و هى ( السعر و حجم التداول و الحقوق المفتوحة ) و هى الحقوق التى يتم استخدامها فى عقود الخيار او العقود المستقبلية.

    عقود الخيارات


    نشأة عقود الخيار: تعتبر سوق السلع أساس نشأة عقود الخيار حيث يهدف المنتجون لحماية أنفسهم من مخاطر وفرة الإنتاج وتدهور الأسعار فيلجئون لشراء خيار البيع ليتمكنوا بيع إنتاجهم للتاجر مقابل مكافأة يدفعها المنتج للتاجر، ومن ناحية أخرى يرغب التجار في حماية أنفسهم من إرتفاع الأسعار فيلجئون لشراء خيار الشراء ليتمكنوا من شراء البضاعة بسعر محدد وذلك مقابل مكافأة يدفعونها للمنتجين.

    ومع مرور الزمن زاد إنتشار إستخدام عقود الخيار وبتطور أسواق الأوراق المالية أين أنشأ ما يسمى بأسواق الخيار وتم تداول عقود الخيار للأسهم أول مرة ببورصة منظمة عان 1973 والآن يتم تداول هذه الخيارات في بورصات كثيرة حول العالم من أبرزها بورصة شيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية.


    ويمكن تعريف عقود الخيار: على أنها عقود تبرم لتنفيذ العمليات المستقبلية حيث تسمح لطرف ما بشراء أو بيع أصل ما يكون محل التعاقد ويكون لهذه العقود فترة محددة.

    أما فيما يتعلق بالخيارات المالية فهي لا تخرج عن نفس الفكرة الأساسية لهذه الحقوق والإختلاف الأساسي هو أن الشيء موضع التعامل هو الأسهم والسندات والعملات الأجنبية، وتمثل عقود الخيار أحد أدوات الإستثمار الحديثة التي تعطي للمستثمر فرصة الحد من المخاطر التي يتعرض لها خاصة مخاطر تغير أسعار الأوراق المالية التي يريد بيعها أو شرائها غي المستقبل وذلك نظير مبلغ معين غير قابل للرد يدفع للطرف الثاني على سبيل التعويض أو مكافأة ويسمى ثمن الخيار.

    العقود المستقبلية

    مفهوم العقود المستقبلية: العقد المستقبلي عبارة عن عقد أتفاق بين طرفين (البائع والمشتري) يتم فيه تسوية عملية تجارية بسعر تم الاتفاق عليه حالياً والتوريد يكون بعد فترة زمنية محددة بالعقد، ولكل عقد كمية محددة من البضاعة المتفق عليها.

    فنرى هنا أن الفائدة بالنسبة للبائع في أنه حصل على أجرة ما سوف ينتجه بعد فترة زمنية معينة مما يغطي تكاليف التشغيل والتوريد وغيرها مسبقاً، وبنفس الوقت يكون قد باع الكميات المطروحة من قبله لعدة مشترين ومن مناطق مختلفة مما يساعده على تحمل مخاطر أقل مستقبلاً.

    أما بالنسبة للمشتري فأن هذه العقود تساعده في رصد التكاليف التشغيلية الخاصة بمنتجاته مستقبلا خصوصاً أن تلك العقود هي لمواد تشغيلية خام والتي تدخل بشكل رئيسي بتكوين منتجاته، كما أن المشتري من الممكن أن يخفض مخاطرة تقلب الأسعار من خلال شراء أكثر مما يحتاج ومن ثم عرضها أو إعادة بيعها بالسوق وبذلك يكون قد حدد تماماً تكلفة منتجاته من جهة وقلل مخاطر تقلب الأسعار مستقبلاً من جهة أخرى.

    كما أن الفترات الزمنية يمكن تناولها في تلك العقود من مدة شهر وحتى سنتين قادمتين. والفائدة المعتبرة أن لكل عقد كمية محددة مسبقاً هي كما ذكرنا توزيع نسب المخاطرة من جهة وإمكانية إيجاد بائع ومشتري بفترة زمنية قصيرة والإفادة من حركة السوق بالصعود والهبوط للطرفين .


    نشأة وتطور أسواق العقود المستقبلية:بدأت أسواق العقود المستقبلية كأسواق حاضرة أي أسواق نقدية على السلع الزراعية, يتم فيها استلام السلعة ودفع قيمتها نقدا فور التعاقد وكان هذا في القرن السابع عشر ,وفي الولايات المتحدة تحول السوق الحاضرة إلى سوق للعقود المستقبلية وذلك عام 1870 , وكانت سوق شيكاغو هو اليوم الرائد في هذا المجال .


    في السوق الحاضر يتم تسليم السلعة واستلام الثمن فور التعاقد. ولكن المشتري في حاجة إلى السلعة في المستقبل وليس الآن, حينئذ سيجد أمامه ثلاث بدائل:


    البديل الأول: هو شراء السلعة الآن وتخزينها إلى حين الحاجة إليها.

    البديل الثاني: هو الانتظار حتى تاريخ الحاجة إلى السلعة, ثم شرائها من السوق الحاضر.

    أما البديل الثالث: فهو التعامل في سوق العقود المستقبلية وذلك بشراء السلعة بسعر متفق عليه مسبقا علي أن يتم التسليم في التاريخ لاحق, يتناسب توقيت الحاجة إلي السلع

    وهناك مخاطر و تكاليف علي هذه بدائل أي تخزين, خطر على سعر سلعة أما بديل الثالث سهولة التكاليف والمخاطر المصاحبة لكل بديل من البدائل الثلاثة

    ونلاحظ أن أسباب ظهور أسواق العقود تخفيض أو تجنب مخاطر تغير السعر فالمزارع الذي يجني محصول القطن في شهر سبتمبر يمكنه بيع المحصول في شهر مايو بمقتضي عقد مستقبلي بسعر محدد من الآن بصرف النظر عن السعر السائد في السوق الحاضر في شهر سبتمبر و الذي يكون منخفض بسبب وفرة المحصول وشركات الغزل التي هي في حاجة إلي القطف في شهر سبتمبر يمكنها إبرام عقد من الآن ينفد في شهر سبتمبر بسعر محدد في تاريخ التعاقد بصرف النظر عن السعر في السوق الحاضر حين ذاك والذي قد يكون مرتفعا بسبب ضعف المحصول أو بسبب مشكلات في النقل والتخزين بعبارة أخري أن كلا الطرفين قد غطي نفسه هذه المخاطر بتغير السعر.

    و حتي يكون السعر المحدد في العقود المستقبلية عادلا ينفي أن يكون هناك توازن بين العرض والطلب

    ومن هناك نلاحظ أن قليلا من السلع تتوافر نسبيا الشروط التي تناسب الأسواق المنظمة للعقود المستقبلية:

    -أن تكون السلعة قابلة للتنميط من حيث الكمية و الجودة وما شابه ذلك مما يحقق سيولة كافية للعقد.

    -أن يوجد طلب نشط علي السلعة مما يحقق سيولة لتسوقها.

    -أن تكون السلعة من النوع القابل للتخزين بما يتيح توفيرها في التاريخ المحدد في العقد.

    -أن تكون السلعة ذات قيمة بالمقارنة بحجمها.


    لقد أصبحت العقود المستقبلية للأطراف المالية تمثل الجزء الأكبر من حجم التعامل في أسواق العقود حيث وصل حجم التعامل في العقود المستقبلية للأوراق المالية في عام 1992 بالولايات المتحدة حوالي 5% من إجمالي حجم التعامل في تلك السوق

    هناك عدة أنواع أشكال من العقود المستقبلية و تختلف حسب محل العقد المتفق عليه هذا المحل قد يكون سلعة ملموسة وقد يكون مرهونا بأداء مؤشر من المؤشرات أو متغير من المتغيرات الكلية:

    1- العقود المستقبلية على السلع
    2- العقود المستقبلية على أسعار الفائدة

    3- العقود المستقبلية على المؤشرات:

    ويمثل العقد التزاما من البائع إلى المشتري يدفع مبلغ من الأموال مساوي إلى حاصل جراء قيمة قدرها مثلا 100$ بالمستوى الرقمي للمؤشر في بداية التداول يوم تسوية العقد وذلك لقاء مبلغ يمثل سعر العقد وسداده في ذلك اليوم وهنا يتم الاكتفاء بالتسوية النقدية.


  2. #2

    افتراضي رد: عقود الخيارات و العقود المستقبلية

    مشالله عليكى يا تقى بالتوفيق عرض اكثر من رائع منظرين المذيد منك انشالله

  3. #3

    افتراضي رد: عقود الخيارات و العقود المستقبلية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mohammed soliman مشاهدة المشاركة
    مشالله عليكى يا تقى بالتوفيق عرض اكثر من رائع منظرين المذيد منك انشالله
    جزاك الله خيرا و باذن الله الموضوع القادم يكون افضل

  4. #4

    افتراضي رد: فلسفة التحليل الفنى

    عرض اكثر من رائع فلسفة التحليل الفنى نادي خبراء المالفلسفة التحليل الفنى نادي خبراء المال

  5. #5

    افتراضي رد: فلسفة التحليل الفنى

    ماشاء الله " تقى " طرح رائع فعلا ومعلومات قيمة

    شكرا لك ، وبالتوفيق

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الفرق بين التحليل المالى و التحليل الفنى و ما اهم برامج التحليل الفنى و اسعارها
    بواسطة nourhan 95 في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-06-2014, 04:14 PM
  2. المؤشرات المصريه وبرامج التحليل الفنى و التحليل الفنى والمالى وقراءات البورصه المصري
    بواسطة koka4ever في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26-06-2014, 06:13 AM
  3. فلسفة التحليل الفنى
    بواسطة (ربعاوى) في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-12-2013, 11:03 PM
  4. التحليل الفني وارتباطه بـــ الدعم والمقاومة اسرار فى التحليل الفني
    بواسطة Karim Amen في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 23-12-2012, 04:58 PM
  5. فلسفة التحــــــليل الفنـــــــــى
    بواسطة el7alwany في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 08-09-2007, 07:57 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا