صرحت وزارة المالية أن عام 2015/16لن يشهد زيادة في أسعار الوقود المدعمة.

في نفس السياف، يتم السماح للمستهلكين الحصول على المواد البترولية بسعرها المدعم و لكن بعد طبع البطاقات الذكية، سيحصل المستهلكين الذين لا يمتلكون بطاقات على هذه المنتجات بسعرها الحر.

جدير بالذكر أنه تم طباعة 3.7 مليون بطاقة حتى الاّن.

طالب المستوردون برفع حد الإيداع الشهري في البنوك من 50 ألف دولار إلى 200 ألف دولار لتغطية إحتياجاتهم.

و قد حذروا من إرتفاع محتمل في الأسعار، بنسبة لا تقل عن 30%، نتيجة نقص المعروض و الحاجة إلى إستيراد المنتجات خاصة قبل شهر رمضان.

في نفس السياق، أكد محافظ البنك المركزي أن قرار الحد الأقصى للإيداع الشهري قرار نهائي و لا رجعة فيه.