شهدت البورصة المصرية صعودًا قويًا خلال تعاملات جلسة تداول اليوم الخميس، بعد إعلان الحكومة والبنك المركزي عن تلقي وديعة سعودية بقيمة 2 مليار دولار.هذا وقد وصعد مؤشر ''إي جي إكس 70'' الذي يقيس أداء الشركات المتوسطة والصغيرة بنسبة 0.82 بالمئة ليسجل 345.91 نقطة، وارتفع المؤشر الأوسع نطاقًا ''إي جي اكس 100'' بنسبة 1.6 بالمئة ليغلق على 803.38 نقطة.
كما ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة ''إي جي إكس 30'' بنسبة 3.9 بالمئة خلال جلسة اليوم ليسجل 8505.12 نقطة، كما ارتفع المؤشر متساوي الأوزان ''إي جي إكس 50'' بنسبة 2.42 بالمئة ليسجل 1336.56 نقطة.
كما تم التداول خلال جلسة اليوم على 321.8 مليون ورقة مالية بقيمة تداول بلغت نحو 1.185 مليار جنيه، من خلال 27.3 ألف عملية، مقابل قيمة تداولات بلغت 1.065 مليار جنيه خلال جلسة أمس الأربعاء.وشهدت جلسة اليوم التداول على 176 سهمًا، ارتفع منها 118 سهمًا، فيما حافظ 28 سهمًا آخر على سعر الإغلاق السابق، وانخفض 30 سهمًا.وعلى صعيد تعاملات المستثمرين، اتجهت تعاملات المستثمرين المصريين في كل من الأسهم والسندات إلى البيع، مسجلين قيمة بلغت نحو 840.4 مليون جنيه، وقيمة شراء بلغت 837.4 مليون جنيه، بصافي قيمة نحو 3 مليون جنيه.كما اتجهت تعاملات العرب إلى البيع، مسجلين قيمة بلغت 124.1 مليون جنيه، وقيمة شراء بلغت 65.7 مليون جنيه، وصافي قيمة بلغ نحو 58.5 مليون جنيه.واتجهت تعاملات الأجانب إلى الشراء، مسجلين قيمة بلغت 281.8 مليون جنيه، وقيمة بيع بلغت 220.3 مليون جنيه، وصافي قيمة بلغ نحو 61.5 مليون جنيه.ومن جانبه، قال إيهاب سعيد خبير أسواق المال، إن الصعود القوي لسوق الأوراق المالية المصرية اليوم جاء بعد الإعلان عن تلقي مصر وديعة من السعودية بقيمة 2 مليار دولار.وأضاف خلال اتصال هاتفي مع مصراوي، أن هذا الإعلان يعني أن مصر اقتربت من الحصول على التمويل الثنائي الذي تتضمنه شروط صندوق النقد للموافقة النهائية على القرض الذي طلبته مصر بقيمة 12 مليار دولار على 3 سنوات، وبالتالي أن موافقة الصندوق اقتربت بشدة خلال اجتماع المجلس التنفيذي له والذي سيعقد خلال هذا الشهر.ولفت سعيد إلى أن الصندوق اشترط حصول مصر على تمويل ثنائي يصل إلى ما بين 5 إلى 6 مليارات دولار، وحتى الآن وصل إلى مصر مليار دولار وديعة إماراتية، ومليار أخرى تمويل من البنك الدولي بعد إقرار ضريبة القيمة المضافة، و2 مليار دولار الوديعة السعودية.