استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 44

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

    فتح نسبة التذبذب يوماً واحداً فقط
    بدء تداول سهم شركة العبداللطيف ضمن قطاع الصناعة السبت القادم



    أكدت هيئة السوق المالية أنه سوف يتم إدراج وبدء تداول سهم شركة العبداللطيف ضمن قطاع الصناعة اعتبارا من يوم السبت 15-1-1428هـ الموافق 3-2-2007م على أن تكون نسبة التذبذب للسهم مفتوحة لليوم الأول فقط، وسيتم إضافة السهم إلى مؤشرات السوق والقطاع بعد استقرار سعره.

    وأوضحت إدارة تداول أنه سيتم تداول سهم شركة العبداللطيف اعتباراً من الساعة 10:15 صباحاً حتى الساعة 3:30 عصراًً، وذلك في الفترة من يوم السبت 15-1-1428هـ الموافق 3-2-2007 م حتى نهاية يوم الاثنين 17-1-1428هـ الموافق 5-2-2007م، علماً بأن إدخال وصيانة الأوامر ستبدأ لهذا السهم عند الساعة 10:00 صباحاً وستبقى مواعيد التداول لباقي الشركات المدرجة في السوق حسب فترة التداول المحددة سلفاً.










    شركات تابعة لسابك تقترض تسعة مليارات دولار في 2007
    (كيان) توقع عقدين لإنشاء مصنعين للبولي بروبيلين والبولي إثيلين



    * دبي - (رويترز):

    قال مطلق المريشد المدير المالي التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) أمس الثلاثاء إن شركات تابعة لسابك ستقترض ما يصل إلى تسعة مليارات دولار هذا العام.

    وصرح المريشد على هامش مؤتمر في دبي إن الرقم يشمل قرضا قيمته ستة مليارات دولار أعلنت عنه الشهر الماضي شركة كيان للبتروكيماويات التي تمتلك فيها سابك حصة 35 في المئة. وقال: على الارجح سنقترض ما بين ملياري وثلاثة مليارات دولار اخرى لتمويل مصانع جديدة لشركات تابعة لسابك (هذا العام). واقترضت شركات تابعة لسابك 15 مليار دولار في العام الماضي.

    وأضاف المريشد: إن (كيان) كلفت خمسة بنوك من بينها بي.ان.بي باريبا ومجموعة سامبا المالية والمؤسسة العربية المصرفية واتش.اس.بي.سي بترتيب القرض المشترك ومدته 15عاما وتسجيل الجهات التي تطلب المشاركة فيه. ويمول القرض مجمعا لشركة كيان للبتروكيماويات على الخليج ويتكلف عشرة مليارات دولار. وينتج المجمع كيماويات أساسية تصدر بصفة رئيسية لدول آسيوية مثل الصين والهند حيث ينمو الطلب.

    وتستثمر سابك ما يصل إلى 30 مليار دولار لزيادة الانتاج بنحو60 في المئة إلى 80 مليون طن سنويا بحلول عام 2012 من 50 مليون طن في العام الماضي.

    ومن جهة أخرى فقد وقعت شركة (كيان السعودية) التابعة لشركة (سابك) مؤخراً عقدين لإنشاء مصنعي البولي بروبيلين، والبولي إثيلين منخفض الكثافة في مجمعها بمدينة الجبيل الصناعية في المملكة العربية السعودية. حيث وقعت كيان مع (سامسونج) الهندسية لتشييد مصنع لإنتاج البولي بروبيلين بطاقة سنوية (350) ألف طن، والآخر مع شركة (سايمون كارفز) لتشييد مصنع البولي إثيلين منخفض الكثافة بطاقة سنوية (300) ألف طن.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

    قال إن رفعها للتجارة سيتم خلال أيام.. الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز:
    تأسيس شركة مساهمة متخصصة في الطاقة برأسمال 500 مليون ريال



    * الرياض - حازم الشرقاوي:

    صرح صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز رئيس اللجنة التأسيسية للشركة الوطنية للإنتاج الثلاثي للطاقة (شركة مساهمة مقفلة تحت التأسيس) عن اكتمال عدد الأعضاء المؤسسين للشركة خلال أيام تمهيداً لرفعها إلى وزارة التجارة والصناعة السعودية للحصول على التراخيص النهائية المطلوبة.

    وأكد سموه أنها ستكون شركة مساهمة مقفلة وتعد أول شركة من نوعها في المملكة ذات تخصصية في مجال الإنتاج الثلاثي للطاقة والحاصلة على تصريح من قبل هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج.

    وقال سموه (إن حالة التطور والنمو الكبيرة التى تمر بها المملكة خلال الخطط التنموية المتتالية التي تنفذها حكومتنا الرشيدة أدت إلى طلب متزايد على الطاقة بشكل كبير ليواكب هذه النهضة الشاملة، مما جعل الاستثمار في هذا القطاع الحيوي ضرورة إستراتيجية هامة).

    وتقوم هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج بدور هام في التخطيط الإستراتيجي لقطاع الكهرباء والماء وتذليل العقبات التي تواجه استثمارات القطاع الخاص في مجالات الطاقة.

    وأضاف سموه (أن الشركة تهدف إلى توفير حلول شاملة وأنظمة متطورة في مجال إنتاج واستهلاك الطاقة من شأنها تقديم خدمة متميزة تعمل على تزويد العملاء بكامل احتياجاتهم من الطاقة بكفاءة أعلى وتكلفة أقل مع المحافظة على نظافة البيئة لما لهذه المعدات من تاريخ مشهود في نسبة التلوث البيئي المتدنية جداً مقارنة بمثيلاتها الأخرى من مولدات الطاقة وهو ما نحرص عليه في المملكة على أعلى المستويات).

    وأوضح المهندس صلاح بن عبد العزيز العفالق نائب رئيس اللجنة التأسيسية للشركة: (أن الوطنية للإنتاج الثلاثي للطاقة ستقوم بدراسة إنشاء محطات الإنتاج الثلاثي للطاقة في مواقع مختلفة من المملكة بطاقة إنتاجية من الكهرباء تقدر بـ1000 ميجاوات ومن التبريد والتدفئة بأكثر من مليوني طن - ساعة ومن المياه المحلاة بأكثر من 160 ألف متر مكعب في اليوم).. مشيراً إلى أن (الشركة أقامت تحالفات إستراتيجية مع شركات عالمية متخصصة وذات خبرة في مجال التوليد الثلاثي للطاقة).

    وقال: (إن الشركة متخصصة في إنشاء وامتلاك وتشغيل المحطات المتخصصة في الإنتاج الثلاثي للكهرباء والتبريد والمياه المحلاة كمحطات مركزية للطاقة مملوكة من قبل الشركة.. وأوضح العفالق: (أن شركة الخدمات التوربينية النواة الرئيسة لتأسيس الشركة الوطنية للإنتاج الثلاثي للطاقة افتتحت أول غرفة للتحكم في الطاقة يديرها القطاع الخاص في المملكة.. مشيراً إلى أن هذه الغرفة تدير العديد من المحطات في مختلف مناطق المملكة والتي تعمل أتوماتيكياً وبدون أي تدخل بشري) مضيفاً: (أن غرفة التحكم الجديدة تعمل على مدار الساعة لمتابعة كافة المشاريع التي تقدمها الشركة للقطاعين الخاص والحكومي وفق برنامج.. BOT بتقنية اتصالات متقدمة).

    وحول عملاء الشركة المستهدفين قال العفالق: (إن ذلك سوف يشمل المشاريع القائمة التي تُعاني من ارتفاع تكاليف استهلاكها من الطاقة حيث ستقدم الشركة لهم خدماتها بدون تكاليف إنشاء ابتدائية أو تحويل إضافية أو أي انقطاع في سير أعمالهم عند الربط مع محطة الشركة بالإضافة إلى أي مشاريع جديدة).










    جوهر لـ( الجزيرة ):
    قرار مجلس الوزراء سيوفر نحو 1.5 مليار ريال على شركة الاتصالات في عام 2008م



    * الرياض - حازم الشرقاوي:

    من جانبه أكَّد المحلل الاقتصادي الدكتور أسعد جوهر ل(الجزيرة) أن قرار الدولة بتخفيض النسبة التي تتقاضاها من شركات الاتصالات ستكون إيجابية على هذا القطاع، وبخاصة شركة الاتصالات السعودية التي ستوفر نحو 1.5 مليار ريال في عام 2008م، مشيراً إلى أن إجمالي دخل شركة الاتصالات يصل نحو 34 ملياراً للهاتفين الثابت والجوال.

    وأوضح جوهر أن المنافسة القادمة ستكون صعبة بين شركة الاتصالات وموبايلي وغيرهما من الشركات الأخرى التي ستدخل السوق؛ مما سيؤدي إلى حدوث نوع من الانخفاض في الإيرادات العامة لشركة الاتصالات على المديين المتوسط والبعيد. ودعا شركة الاتصالات إلى التوسع إقليمياً ودولياً وفق رؤى استراتيجية تستطيع الشركة من خلالها الصمود أمام هذه المنافسة.

    من جهة أخرى، أشاد جوهر بقرار رفع النسبة المطروحة للاكتتاب العام في سوق الأسهم ووصفها بالجيدة جداً، مؤكداً أنها ستخدم الشركات في المستقبل، وقال: إنها ستجعل للجمعيات العمومية قوة كبيرة؛ حيث سيشارك فيها عدد كبير من صغار المستثمرين الذين يقدمون طروحات تصبّ في مصلحة الشركة. وأضاف: إن الشركات في السابق كانت تغفل جميع ما يطرحه أصحاب الأسهم القليلة - وهم كثر - أثناء اجتماعات الجمعيات العمومية. وذكر جوهر أن رفع النسبة سيؤدي أيضاً إلى إحداث نوع من التوازن في قوى التصويت، وبالتالي سيكون هناك نوع من الإحكام والرقابة داخل الشركات.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

    خلال مشاركتها في منتدى (دافوس)
    أرامكو السعودية تعلن مواجهتها لتحديات سوق الطاقة بتوسيع قدراتها الإنتاجية



    * الظهران - حسين بالحارث:

    شاركت أرامكو السعودية في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عُقد مؤخراً في منتجع دافوس في سويسرا تحت شعار: (المعادلة المتغيرة للقوى في العالم)، وحضره نخبة من قادة العالم وكبار إداريي الأعمال وصناع القرار والمتخصصين من جميع دول العالم. ومثل الشركة في هذا المنتدى كل من النائب الأعلى للرئيس للخدمات الهندسية والأعمال، الأستاذ سالم آل عائض، والنائب الأعلى للرئيس للمالية، الأستاذ عبد اللطيف العثمان.

    وقد شارك الأستاذ سالم آل عائض في جلسة تم تخصيصها لبحث موضوع الشراكات في صناعة الطاقة مع المملكة، كما شارك في جلسة أخرى خصصت لتبادل الأفكار حول صناعة الطاقة في دول مجلس التعاون الخليجي.

    وشارك الأستاذ عبد اللطيف العثمان، في ورشة عمل عن التحديات التي تواجه صناعة الطاقة العالمية، حيث تم تناول نظام الطاقة الحالي، الذي يتكون من أعمال التوريد والمعالجة والمرافق المساندة والبنية التحتية. واستعرض في مشاركته مناطق إنتاج النفط في العالم التي يحتمل تعرضها لاضطرابات من شأنها تعطيل إنتاجه وتصديره، والإجراءات الواجب اتخاذها من أجل المحافظة على إمدادات موثوقة ومنتظمة من النفط إلى أسواق الطاقة في العالم. وأشار العثمان إلى أن أكبر تحدٍ يواجه صناعة الطاقة هو تحقيق الاستقرار السياسي في منطقة الشرق الأوسط، وذلك لما لهذه المنطقة من أهمية كبرى كمصدر للطاقة، فهي تختزن 60% من الاحتياطات المثبتة في العالم.

    وذكر العثمان في مشاركته إلى أن من المهم أن تتكاتف جهود الدول المنتجة للنفط والمستهلكة لتحقيق الاعتماد المتبادل وتوفير المعلومات ليمكن خلق توازن في السوق وتعزيز الإجراءات المتعلقة بتوقيت الاستثمار ومعالجة المشكلات البيئية.

    من جهة ثانية، حملت مشاركة النائب الأعلى للرئيس للمالية، الأستاذ عبد اللطيف العثمان، الكثير من التفاؤل حيال قدرة صناعة النفط على مواجهة التحديات. وقال في هذا الصدد إن صناعة النفط بذلت جهوداً كبيرة ومهمة في بناء وتشغيل وصيانة نظام طاقة ضخم ومعقد حول العالم. وأكد على أن صناعة النفط حتى هذه اللحظة استجابت للأحداث غير المتوقعة بشكل إيجابي ومطمئن، وأن هناك حاجة لإحداث توازن دقيق بين كيفية استغلال نظام الطاقة ومدى فاعليته واعتماديته ومرونته.

    ولتأكيد عامل الاستقرار الدائم في أسواق الطاقة حول العالم، اعتبر العثمان أن التعاون بين المنتجين والمستهلكين والحكومات هو الضامن الحقيقي لبناء الخطط وتنفيذها والتصدي لأي أحداث غير متوقعة قد تطرأ في المستقبل، مؤكداً على ضرورة مواصلة الحوار بين المنتجين والمستهلكين ليمكن تحقيق موثوقية الإمدادات في كل الظروف.










    باستثمارات قدرها 35.1 مليون دولار
    المملكة تحتل المركز الثاني بين الدول العربية المستثمرة في مصر



    * القاهرة - مكتب الجزيرة - علي البلهاسي:

    أكد البنك المركزي المصري في أحدث تقرير له أن دولة الإمارات العربية جاءت علي رأس قائمة الدول العربية المستثمرة في مصر في الربع الأول من العام المالي الجاري 2006- 2007م باستثمارات مباشرة بلغت 2063 مليون دولار، واحتلت المملكة العربية السعودية المركز الثاني باستثمارات قدرها 35.1 مليون دولار، تلتها قطر بنحو 4 ملايين دولار، والكويت بنحو 3.2 ملايين، أما ليبيا والأردن فكان نصيبهما 1.3 و1.1 مليون دولار على التوالي.

    وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية احتلت المركز الأول في قائمة الدول الأجنبية المستثمرة في مصر، حيث بلغت الاستثمارات المباشرة الأمريكية في الربع الأول من العام المالي الجاري نحو 801.2 مليون دولار، تلاها الاتحاد الأوروبي باستثمارات قدرها 659.8 مليون دولار، ثم المملكة المتحدة بنحو 616.4 مليون ريال، بينما كان نصيب كل من فرنسا وألمانيا 14.7 و15.4 مليون دولار على التوالي.

    ووفقاً للتقرير فقد بلغت قيمة الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال الربع الأول من العام المالي الجاري 2006- 2007م 3.7 مليارات دولار، بينما قُدِّرت التدفُّقات إلى الخارج بنحو 530.5 مليون دولار.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

    قال إن التهافت وراء الأسهم سبب تراجع الصناعة والإنتاج
    وهيب بن زقر: استثماراتنا بالخارج تعدت الـ800 مليار وجهودنا لاستقطابها ما زالت محدودة



    * جدة - سعد خليف - هيفاء القريشي:

    أكد وهيب بن زقر رجل الأعمال والخبير الاقتصادي وعضو المجلس الأعلى لشركة الزيت العربية (أرامكو) نائب رئيس وعضو مجلس إدارة الدائرة الاقتصادية بإمارة منطقة مكة المكرمة أهمية تصحيح أوضاع سوق الأسهم بشفافية تامة للحد من الآثار السلبية لانهياره على الأسر السعودية بعد اشتراك أكثر من نصف السعوديين به.

    مشدداً على إزالة ممارسات كبار المضاربين فى السوق، مؤكداً أهمية العمل لضمان إقامة سوق أسهم يقوم على الاستثمار طويل المدى حتى لا يلقي ما يجري في السوق بظلاله على الاقتصاد السعودي الذي يعيش طفرة ملموسة في الإيرادات لارتفاع أسعار النفط.

    وأكد أهمية المدن الاقتصادية في إحداث تنمية مستدامة في جميع المناطق دون تركيز للمشاريع على جدة والرياض والشرقية.

    وشدد بن زقر على الحاجة الملحة في الوقت الراهن لتطوير مطار الملك عبد العزيز الدولي بشكل جذري مستغرباً تأخير التنفيذ في السنوات الماضية مما يؤدي إلى تقادم الخطط وعدم مواكبتها للاحتياجات المتجددة في قطاع الطيران الذي يشهد الجديد كل يوم. وأعاد إلى الذاكرة في هذا الإطار أن خطط تطوير المطار تعود إلى أكثر من 15 عاماً للوراء.

    وأكد بن زقر مضاعفة وتوفر الفرص الاستثمارية في جدة في مختلف القطاعات مشدداً على أهمية إحداث طفرة إدارية للحد من البيروقراطية التي تعصف بالخطط والمشاريع وتؤخر تنفيذها لسنوات عديدة، معرباً عن أمله في تحقيق الهيئة العامة للاستثمار الرامية لجعل المملكة واحدة من أفضل 10 دول في جذب الاستثمارات على مستوى العالم.

    وأكد أن الجهود المبذولة لاستقطاب الأموال السعودية المهاجرة إلى الخارج ما زالت دون الطموحات مشيراً إلى أن بعض الأموال التي عادت مؤخراً فكرت في الخروج مجدداً لما لمسته من صعوبات لا سيما على صعيد بطء التراخيص والبيروقراطية وغيرها.

    وقدر الاستثمارات السعودية في الخارج بأكثر من 800 مليار ريال على أقل تقدير مشيراً إلى أن الأموال التي عادت بالفعل بعد أحداث 11 سبتمبر محدودة للغاية. وشدد على أهمية فتح المجال أمام سيدات الأعمال للاستثمار في القطاع الصناعي على وجه الخصوص، مؤكداً انه لا خيار عن الاستثمار في هذا المجال الذي يعزز القيمة المضافة للاقتصاد ويوفر فرص عمل للسعوديين مستغرباً وبشدة تراجع الاهتمام بالصناعة والإنتاج في السنوات الأخيرة على حساب سوق الأسهم الذي تهافت الجميع على الاستثمار به من أجل تحقيق حلم الثراء بدون جهد كبير.

    ودعا إلى استثمار الأموال النسائية المجمدة في البنوك ودخولها مشاريع إنتاجية مستفيدة من الفرص الاستثمارية الحالية.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ نادي خبراء المال


    شركة واحدة بالنسبة العليا .. والتداولات قاربت 8 مليارات ريال
    المؤشر العام يعوض خسائره في نهاية التداولات ويغلق عند مستوى 6940 نقطة


    - فيصل الحربي من الرياض - 13/01/1428هـ
    أنهى المؤشر العام للأسهم السعودية تداولاته يوم أمس على ارتفاع بعد تعويض ما خسره في بداية السوق مدعوما من أسهم القطاع البنكي، إضافة لسهم "سابك", ما ساعد في إغلاقه عند مستوى 6940 نقطة كاسبا 24 نقطة بنسبة ارتفاع 0.34 في المائة, بعد تداول 199 مليون سهم توزعت على 227 ألف صفقة بقيمة إجمالية قاربت ثمانية مليارات ريال.
    وعلى مستوى القطاعات كسب القطاع الزراعي 94 نقطة بنسبة 2.88 في المائة, وكذلك قطاع البنوك 514 نقطة بنسبة 2.75 في المائة, فيما ارتفع القطاع الصناعي 23 نقطة بنسبة 0.15 في المائة. بينما على الجهة المقابلة خسر قطاع الكهرباء 51 نقطة بنسبة 4.08 في المائة, كما انخفض كل من قطاع الاتصالات 65 نقطة بنسبة 2.53 في المائة, وقطاع الأسمنت 71 نقطة بنسبة 1.27 في المائة, وقطاع التأمين سبع نقاط بنسبة 0.49 في المائة, فيما خسر قطاع الخدمات بدوره نقطتين فقط بنسبة انخفاض بلغت 0.1 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 40 شركة كان أبرزها الشركة السعودية للأسماك التي ارتفعت بالنسبة العليا لتغلق عند مستوى 73.75 ريال بمكسب 6.5 ريال في كل سهم, ومجموعة سامبا المالية التي كسبت تسعة ريالات لتغلق عند مستوى 112 ريالا للسهم. بينما على الجهة المقابلة انخفضت 36 شركة كان أبرزها شركة الباحة للاستثمار والتنمية التي خسرت 1.5 ريال لتغلق عند مستوى 23.5 ريال, والشركة السعودية للتنمية الصناعية (صدق) التي أغلقت عند مستوى 16.75 ريال بخسارة ريال واحد في كل سهم. فيما أنهى سهم كل من شركة مواد التعبئة والتغليف (فيبكو)، الشركة السعودية لخدمات السيارات، الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم)، "إعمار المدينة الاقتصادية"، شركة الرياض للتعمير، الشركة العقارية السعودية، شركة طيبة للاستثمار والتنمية العقارية، الشركة السعودية للنقل البحري، وشركة أميانتيت العربية السعودية تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد خسر سهم الشركة السعودية للكهرباء نصف ريال ليغلق عند مستوى 11.75 ريال, بعد تداول ما يزيد على 3.3 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 40 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عند مستوى 100 ريال كاسبا ربع ريال بنسبة ارتفاع 0.25 في المائة, حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 102 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد خسر 1.75 ريال ليغلق عند مستوى 67.5 ريال بنسبة انخفاض 2.53 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 160 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 2.3 مليون سهم. وأنهى سهم مصرف الراجحي تداولات الأمس عند مستوى 159 ريالا كاسبا 1.25 ريال بنسبة ارتفاع 0.79 في المائة, بعد تداول 915 ألف سهم قاربت قيمتها الإجمالية 143 مليون ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم شركة الباحة للاستثمار والتنمية قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية بعدما تجاوزت كمية الأسهم المتداولة 23 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 573 مليون ريال. تلاه للأكثر نشاطا حسب الكمية سهم الشركة السعودية للأسماك الذي تصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة أيضا بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 975 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 13 مليون سهم. فيما حل سهم الباحة ثانيا للأكثر نشاطا حسب القيمة أيضا.










    إدراج سهم "العبد اللطيف" السبت المقبل وتحديد فترة تداوله

    - "الاقتصادية" من الرياض - 13/01/1428هـ
    أعلنت هيئة السوق المالية أنه سيتم اعتبارا من السبت المقبل، إدراج وبدء تداول سهم شركة العبد اللطيف ضمن قطاع الصناعة بالرمز2340، على أن تكون نسبة التذبذب للسهم مفتوحة لليوم الأول فقط، وستتم إضافة السهم إلى مؤشرات السوق والقطاع بعد استقرار سعره.
    من جهتها أعلنت إدارة "تداول" أنه سيتم تداول سهم شركة العبد اللطيف اعتباراً من الساعة 10:15 صباحاً حتى الساعة 3:30 عصراًً وذلك في الفترة من يوم السبت 3/2/2007 حتى نهاية يوم الإثنين 5/2/2007، علماً بأن إدخال وصيانة الأوامر ستبدأ للسهم عند الساعة العاشرة صباحاً، فيما ستبقى مواعيد التداول لباقي الشركات المدرجة في السوق حسب فترة التداول المحددة سلفا.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

    تأسيس شركة للإنتاج الثلاثي للطاقة بنصف مليار

    - عبد الله الفهيد من الرياض - 13/01/1428هـ
    أعلن الأمير سعود بن فهد بن عبد العزيز رئيس اللجنة التأسيسية للشركة الوطنية للإنتاج الثلاثي للطاقة (شركة مساهمة مقفلة تحت التأسيس), عن اكتمال عدد الأعضاء المؤسسين للشركة خلال أيام، تمهيدا للرفع إلى وزارة التجارة والصناعة للحصول على التراخيص النهائية المطلوبة. ومن المقرر أن يكون رأسمال الشركة 500 مليون ريال. وأكد أن الشركة ستكون شركة مساهمة مقفلة, وتعد أول شركة من نوعها في المملكة متخصصة في مجال الإنتاج الثلاثي للطاقة حاصلة على تصريح من قبل هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج.
    من جهة ثانية, أعلن الأمير سعود نائب رئيس مجلس الأمناء رئيس اللجنة التنفيذية لمؤسسة الأميرة العنود بنت مساعد بن عبد العزيز بن جلوي الخيرية, أن تدشين برج المؤسسة الواقع على طريق الملك فهد سيتم في غضون الأشهر الستة المقبلة، لافتا النظر إلى أن البرج يعد أحد معالم الرياض، ويواكب التطور الذي تشهده العاصمة، ويتكون من 26 دورا، بارتفاع 121 مترا، ويشتمل على فندق من سبعة أدوار، و 13 دورا مكاتب، وثلاثة أدوار مواقف سيارات وخدمات، ودورين للخدمات الميكانيكية، ودور للمداخل والصالات والمحال التجارية.


    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    أعلن الأمير سعود بن فهد بن عبد العزيز رئيس اللجنة التأسيسية للشركة الوطنية للإنتاج الثلاثي للطاقة (شركة مساهمة مقفلة تحت التأسيس) عن اكتمال عدد الأعضاء المؤسسين للشركة خلال أيام، تمهيدا للرفع إلى وزارة التجارة والصناعة للحصول على التراخيص النهائية المطلوبة.
    وأكد الأمير سعود أن الشركة ستكون شركة مساهمة مقفلة وتعد أول شركة من نوعها في المملكة متخصصة في مجال الإنتاج الثلاثي للطاقة والحاصلة على تصريح من قبل هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج. وقال "إن حالة التطور والنمو الكبيرة التي تمر بها السعودية خلال الخطط التنموية المتتالية التي تنفذها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله أدت إلى طلب متزايد على الطاقة بشكل كبير ليواكب هذه النهضة الشاملة، مما جعل الاستثمار في هذا القطاع الحيوي ضرورة استراتيجية مهمة"، وتقوم هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج بدور مهم في التخطيط الاستراتيجي لقطاع الكهرباء والماء وتذليل العقبات التي تواجه استثمارات القطاع الخاص في مجالات الطاقة. وأضاف "الشركة تهدف إلى توفير حلول شاملة وأنظمة متطورة في مجال إنتاج واستهلاك الطاقة من شأنها تقديم خدمة متميزة تعمل على تزويد العملاء بكامل احتياجاتهم من الطاقة بكفاءة أعلى وتكلفة أقل مع المحافظة على نظافة البيئة لما لهذه المعدات من تاريخ مشهود في نسبة التلوث البيئي المتدنية جدا مقارنة بمثيلاتها الأخرى من مولدات الطاقة وهو ما نحرص عليه في المملكة على أعلى المستويات".
    من جانبه، أوضح المهندس صلاح بن عبد العزيز العفالق نائب رئيس اللجنة التأسيسية للشركة: "أن الوطنية للإنتاج الثلاثي للطاقة ستقوم بدراسة إنشاء محطات الإنتاج الثلاثي للطاقة في مواقع مختلفة من المملكة بطاقة إنتاجية من الكهرباء تقدر بألف ميجا واط ومن التبريد والتدفئة بأكثر من مليوني طن / ساعة ومن المياه المحلاة بأكثر من 160 ألف متر مكعب في اليوم" مشيرا أن "الشركة أقامت تحالفات استراتيجية مع شركات عالمية متخصصة وذات خبرة في مجال التوليد الثلاثي للطاقة". وقال: "إن الشركة متخصصة في إنشاء وامتلاك وتشغيل المحطات المتخصصة في الإنتاج الثلاثي للكهرباء والتبريد والمياه المحلاة كمحطات مركزية للطاقة مملوكة من قبل الشركة تزود أكثر من عميل في الوقت نفسه أو عميل بعينه وتقدم له الخدمة وفق احتياجاته من هذه المنتجات".
    وأوضح العفالق: "أن شركة الخدمات التوربينية النواة الرئيسة لتأسيس الشركة الوطنية للإنتاج الثلاثي للطاقة افتتحت أول غرفة للتحكم في الطاقة يديرها القطاع الخاص في المملكة، مشيرا إلى أن هذه الغرفة تدير العديد من المحطات في مختلف مناطق المملكة التي تعمل أتوماتيكيا وبدون أي تدخل بشري" مضيفا "أن غرفة التحكم الجديدة تعمل على مدار الساعة لمتابعة كافة المشاريع التي تقدمها الشركة للقطاعين الخاص والحكومي وفق برنامج BOT بتقنية اتصالات مقدمة". وحول عملاء الشركة المستهدفين قال العفالق: "إن ذلك سيشمل المشاريع القائمة التي تعاني من ارتفاع تكاليف استهلاكها من الطاقة، حيث ستقدم الشركة لهم خدماتها دون تكاليف إنشاء ابتدائية أو تحويل إضافية أو أي انقطاع في سير أعمالهم عند الربط مع محطة الشركة، إضافة إلى أي مشاريع جديدة.










    "كيان السعودية" تبرم عقدين لإنشاء مصنعين للبولي بروبيلين والبولي إثيلين منخفض الكثافة
    شركات "سابك" تقترض 9 مليارات دولار عام 2007


    - "الاقتصادية" من الرياض - 13/01/1428هـ
    أكد مطلق المريشد المدير المالي التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" أمس، أن شركات تابعة لـ "سابك", ستقترض ما يصل إلى تسعة مليارات دولار هذا العام. وأوضح المريشد على هامش مؤتمر في دبي، أن الرقم يشمل قرضا قيمته ستة مليارات دولار أعلنت عنه الشهر الماضي شركة كيان السعودية للبتروكيماويات التي تمتلك فيها "سابك" حصة 35 في المائة.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    أكد مطلق المريشد المدير المالي التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" أمس، أن شركات تابعة لـ "سابك" أكبر شركة كيماويات في العالم من حيث القيمة السوقية للأسهم ستقترض ما يصل إلى تسعة مليارات دولار هذا العام.
    وأوضح المريشد على هامش مؤتمر في دبي، إن الرقم يشمل قرضا قيمته ستة مليارات دولار أعلنت عنه الشهر الماضي شركة كيان السعودية للبتروكيماويات التي تمتلك فيها "سابك" حصة 35 في المائة. وقال "على الأرجح سنقترض ما بين مليارين وثلاثة مليارات دولار أخرى لتمويل مصانع جديدة لشركات تابعة لـ "سابك" هذا العام".
    واقترضت شركات تابعة لـ "سابك" 15 مليار دولار في العام الماضي. وقال المريشد، إن "كيان السعودية" كلفت خمسة بنوك من بينها "بي. إن. بي باريبا" ومجموعة سامبا المالية والمؤسسة العربية المصرفية و"إتش. إس. بي. سي" بترتيب القرض المشترك ومدته 15 عاما وتسجيل الجهات التي تطلب المشاركة فيه.
    ويمول القرض مجمعا لـ "كيان السعودية" على الخليج بتكلفة تبلغ عشرة مليارات دولار. وينتج المجمع كيماويات أساسية تصدر بصفة رئيسة لدول آسيوية مثل الصين والهند حيث ينمو الطلب. وتستثمر "سابك" ما يصل إلى 30 مليار دولار لزيادة الإنتاج بنحو 60 في المائة إلى 80 مليون طن سنويا بحلول عام 2012 من 50 مليون طن في العام الماضي.
    وفي موضوع آخر، أبرمت شركة كيان السعودية للبتروكيماويات - تحت التأسيس - التابعة لـ "سابك" في 24 كانون الثاني (يناير)، عقدين لإنشاء مصنعي "البولي بروبيلين" و"البولي إثيلين" منخفض الكثافة في مجمعها في مدينة الجبيل الصناعية في المملكة.
    وجاء العقد الأول مع شركة سامسونج الهندسية لتشييد مصنع لإنتاج البولي بروبيلين بطاقة سنوية 350 ألف طن، والآخر مع شركة سايمون كارفز لتشييد مصنع البولي إثيلين منخفض الكثافة بطاقة سنوية 300 ألف طن.
    يشار إلى أن "كيان السعودية" تأسست برأسمال قدره 15 مليار ريال، تشارك فيه "سابك" بنسبة 35 في المائة، وشركة الكيان للبتروكيماويات بنسبة 20 في المائة، على أن يتم طرح نسبة الـ 45 في المائة المتبقية للاكتتاب العام.
    ويتوقع دخول الشركة في مدينة الجبيل الصناعية مرحلة الإنتاج عام 2009، بطاقة سنوية تتجاوز أربعة ملايين طن من المنتجات البتروكيماوية التي تشمل مواد جديدة متخصصة تنتج في المملكة لأول مرة، منها: إيثانولات الأمين، ميثيلات الأمين، والبولي كاربونيت، إلى جانب المواد الأخرى المعروفة مثل الإثيلين، البروبيلين، البولي بروبيلين، البولي إثيلين، جلايكول الإثيلين، وغيرها من المنتجات التي تشكل أساساً للكثير من الصناعات التحويلية.
    وكانت "سابك" قد أعلنت في وقت سابق أنها دخلت مرحلة جديدة في خططها التوسعية من خلال الدخول بقوة في مجال الكيماويات المتخصصة، وهي المرحلة التي تلي مرحلة إنتاج المواد الأساسية، حيث يساعدها هذا النهج على تلبية الطلب في الأسواق العالمية، والثبات أمام الدورات السعرية.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

    العذل في حوار مع "الاقتصادية":
    الاستثمار المالي في السعودية يعد تحدياً حقيقياً


    - حوار: محمد البسام - 13/01/1428هـ
    قال فهد بن محمد العذل رئيس مجلس إدارة شركة فالكم للخدمات المالية، إن مزاولة نشاط الاستثمار المالي في السعودية يمثل تحدياً حقيقياً نظراً لما تمثله السوق السعودية على اعتبارها واحدةً من أكبر أسواق المال والأعمال في العالم، معتبراً أن "فالكم" قادرة على خوض غمار المنافسة ومزاولة نشاطها بكفاءة عالية بفضل بنيتها البشرية والمالية والتقنية الضخمة التي تؤهلها للمشاركة وبشكل أساسي في قيادة قطاع الاستثمار المالي في المملكة خلال المرحلة المقبلة.
    وأوضح العذل في حواره مع "الاقتصادية" أن النشاط الاستثماري المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية آخذ في الاتساع والنمو على نحو لافت نظراً للإقبال المتزايد على الأدوات والمنتجات المصرفية الإسلامية في العالم أجمع وحتى من قبل غير المسلمين الذين وجدوا في تلك الأدوات خياراً ناجحاً يحقق تطلعاتهم المنشودة.
    وأكد العذل أن وجود شركات متخصصة في الاستثمار المالي ينهي احتكار البنوك للنشاط الاستثماري ويفتح المجال أمام تطوير ذلك القطاع والارتقاء به إلى مستويات متقدمة، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن مزاولة البنوك الأجنبية النشاط الاستثماري في المملكة يسهم في إنعاش القطاع، بينما تسهم المنافسة الناشئة في إيجاد منتجات وخيارات مبتكرة.

    وفيما يلي نص الحوار:

    * جاءت انطلاقة "فالكم" في السوق السعودية كأول بنك استثماري سعودي، بمثابة خطوة مهمة في قطاع الاستثمار المالي السعودي، ما نظرتكم حيال انطلاقة "فالكم" في هذا التوقيت؟
    ـ مزاولة النشاط الاستثماري في واحدة من أهم أسواق المال والأعمال في المنطقة والعالم، يمثل تحديا حقيقيا، ويتطلب إمكانات بشرية وفنية ومالية كبيرة، خاصة أن السوق السعودية تعد محط أنظار كبرى المؤسسات المالية والاستثمارية العالمية، وتمثل بيئة خصبة للاستثمار الناجح والمجدي، وبالتالي فإن هذا يتطلب أن تتمتع الشركات التي تحمل صفة "الاستثمار" بجاهزية عالية تمكنها من مزاولة نشاطها بكفاءة عالية، وتدعم قدرتها التنافسية في سوق مفتوح، الأمر الذي دفعنا في "فالكم" إلى تبني توجهات واضحة، واستراتيجية محكمة، تغذيها ملاءة مالية، وطاقم من الكوادر والكفاءات البشرية والخبرات الفنية المتراكمة، وبنية تقنية متقدمة، تعيننا على أداء رسالتنا والمشاركة في دفع قطاع الاستثمار نحو آفاق جديدة غير مسبوقة وعلى نحو يتوافق مع تقاليدنا وخصوصيتنا.

    * هل لنا أن نتعرف على الخطوات التي اتخذتموها وأنتم تستعدون للمشاركة كركن أساسي في قيادة هذا القطاع الحيوي خلال المرحلة المقبلة؟
    ـ بالنسبة لخدمات الوساطة المالية فقد تم الانتهاء من جميع المراحل والخطوات التجريبية الخاصة بالأنظمة، كما تم التأكد من جاهزية الأنظمة الفنية، والكوادر البشرية، وبالنسبة لإدارة الأصول فنحن بصدد طرح صندوقين استثماريين خلال المرحلة القريبة المقبلة، أما بالنسبة لقطاع الاستثمار المصرفي فقد تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات مع بعض الشركات المدرجة في سوق الأسهم لتقديم خدمات استشارية لتلك الشركات.

    * ينظر إلى "فالكم" على اعتبارها "بنكا استثماريا" في سابقة تشهدها السوق السعودية بفضل حصولها على خمسة تراخيص تتعلق بنشاط الخدمات المالية، فما أبرز النشاطات التي ستتولى "فالكم" تقديمها في ظلّ هذه المعطيات؟
    ـ "فالكم" شركة استثمار متعددة الأغراض والأنشطة، وتأسيسها جاء لتقديم سلسلة متكاملة من الخدمات الاستثمارية القابلة للتطوير، وبالتالي لا يمكن حصر "فالكم" ضمن نشاط واحد من تلك الخدمات، إذ أن الشركة تعتبر أول جهة سعودية تحصل على خمسة تراخيص تتعلق بالأنشطة الاستثمارية كإدارة الأصول، وخدمات الوساطة المالية، والاستثمار المصرفي، والتمويل، وخدمات الاستثمار الخاصة، إلى جانب تقديم ما يتبع لتلك النشاطات من خدمات، كإدارة المحافظ، والصناديق الاستثمارية، والأبحاث، والمنتجات المركبة. وبالتالي فإن تلك السلسلة الواسعة من الخدمات والمهام المناطة بالشركة تؤهلها لاحتلال موقع ريادي ضمن قطاع الاستثمار المالي في المملكة والمنطقة.

    * هذا الأمر يضع المستثمر أمام مفاهيم جديدة للخدمات المالية، ويحدث الفارق بينكم وبين البنوك الأخرى التي تمارس النشاط الاستثماري من جهة ، ومن جهة أخرى مع شركات الوساطة المالية العاملة والتي حصلت أخيرا على تراخيص مزاولة المهنة، لذا نود لو تطلعونا على مجمل هذه الخصائص المميزة لعمل فالكم تحت مفهوم "بنك استثماري"؟
    ـ كما ذكرت سابقاً؛ خدمات الوساطة المالية تمثل أحد الأذرع الاستثمارية للشركة، ولا تشكّل مجمل نشاطاتها، فـ "فالكم" تسعى إلى تقديم سلسلة واسعة من الحلول الاستثمارية التي توفر أفضل عوائد ربحية للمستثمرين، وتعمل على تنمية رأس المال، مع الأخذ في الاعتبار عوامل المخاطرة، لكن الفهم العميق لحركة الأسواق المحلية والعالمية، يعيننا على الحدّ من معدلات المخاطرة تلك، وعلى الاختيار الاستثماري الملائم، وتقديم كفاءة مهنية عالية، يُضاف إلى ذلك عمليات التقييم المتواصلة لنشاطاتنا الاستثمارية التي تمثل عنصراً أساسياً لآلية الاستثمار لدينا، وتقوم استراتيجية "فالكم" على دعم النشاطات الاستثمارية للشركة كافة بمركزها المالي القوي، وبالتجهيزات التقنية والفنية المعتمدة دولياً في الشركات العالمية ذات السمعة المميزة، والخبرة الواسعة في مجال الخدمات المالية، فضلاً عن سياسة الشفافية العالية التي تنتهجها الشركة في أداء جميع مهامها.

    * ما نظرتكم لواقع البيئة الاستثمارية في المملكة، وأهم العناصر التي دعمت توجهكم لتدشين شركة تعنى بتوفير خدمات استثمارية متكاملة؟
    مما لا شك فيه أن تربع اقتصاد المملكة على قائمة أكبر اقتصاديات المنطقة العربية والإقليمية، وما تتمتع به المملكة من عناصر جذب استثماري لكبرى الشركات العالمية للاهتمام بالسوق السعودية، تعتبر عناصر مشجعة للدخول في السوق، يضاف إلى ذلك بطبيعة الحال التطورات التي تشهدها السوق المحلية سواء ما يتعلق بالبيئة التشريعية والتنظيمية لسوق المال، والأوراق النقدية، والانضمام إلى منظمة التجارة العالمية، والانتعاش الاقتصادي بسبب عوائد الدخل القومي، كل تلك العناصر مجتمعة أسهمت في إيجاد فرص استثمارية واعدة، من شأنها أن تحلّق بالاستثمارات المالية إلى آفاق جديدة وغير مسبوقة، خاصة إذا ما اقترن ذلك بجهات تتمتع بفهم عميق لواقع السوق المحلية وخصوصية المجتمع، وقادرة على توفير حلول استثمارية تتوافق وتلك الخصوصية، مدعومة بملاءة مالية، وقدرات فنية وبشرية متقدمة وخبرات عريقة، وهو ما سعينا في "فالكم" إلى التمتع به لتوفير فرص استثمارية مجدية لعملائنا.

    * أعلنتم أن تدشين "فالكم" ينهي احتكار البنوك السعودية للنشاط الاستثماري في الوقت الذي أصدرت الحكومة قراراً يطالب البنوك بفصل نشاطاتها التجارية عن نشاطاتها الاستثمارية في حدّ أقصاه نهاية النصف الأول من العام الحالي 2007. كيف تقيمون تجربة البنوك السعودية في الجانب الاستثماري خلال الفترة الماضية؟، وما نظرتكم حيال نية بعض تلك البنوك بتدشين شركات تزاول من خلالها النشاط الاستثماري بشكل مستقل عن النشاط التجاري؟
    ـ لا يمكن إنكار الدور الذي أدته البنوك السعودية على صعيد النشاط الاستثماري في المملكة باعتبارها الجهة الوحيدة المخوّلة بمزاولة هذا النوع من النشاط، لكن جمع البنوك بين النشاطات المصرفية التجارية والاستثمارية قلّص من قدرتها على تطوير أدوات الاستثمار المالي على النحو المنشود، من هنا فإن القرار القاضي بمطالبة البنوك بفصل أنشطتها الاستثمارية عن التجارية قرار صائب وفي الاتجاه الصحيح، لأن ذلك يعكس توجه الجهات المختصة لدعم البيئة الاستثمارية في المملكة، وتشجيع المواطنين على تنمية مدخراتهم واستثمارتهم من خلال جهات متخصصة تتمتع بمؤهلات عالية تعينها على توفير قنوات وحلول استثمارية مبتكرة، تلبي احتياجات العملاء وتدفع بالنشاطات المالية الاستثمارية نحو الأمام، وأعتقد أن توجه البنوك إلى تخصيص شركات مستقلة لمزاولة النشاط الاستثماري يعد خطوة مهمة لإنعاش البيئة التنافسية التي من شأنها أن تدفع بالجهات المنافسة لمستويات جديدة ومتقدمة من الإبداع والتميز. فالتنافس يبقى المحرك الأساسي لأي عملية ابتكار.

    * وماذا عن شركات الوساطة المالية التي أعلنت عن انطلاق نشاطها في المملكة أخيرا؟
    ـ كما ذكرت سابقاً فإن خدمات الوساطة المالية تمثل إحدى الأذرع الاستثمارية لشركة "فالكم"، ومع ذلك فإننا نرحب بأي شركة جديدة تطرح خدماتها في السوق لأن ذلك من شأنه أن يعزز من روح المنافسة المنشودة والتي تلعب دوراً كبيراً في التحفيز نحو التجديد والتطوير، بما يصب في مصلحة القطاع الاستثماري بشكل عام والمستثمرين بشكل خاص.

    * وهل أخذتم بعين الاعتبار عبر استراتيجيتكم عامل المنافسة المتأتية من دخول بنوك أجنبية للسوق السعودية، خاصة أن نشاط تلك البنوك يتركز في النشاط الاستثماري؟
    ـ دخول البنوك الأجنبية يمثل في حقيقة الأمر ظاهرة صحية، ويسهم إلى حدٍ كبير في إشعال المنافسة لما فيه مصلحة القطاع وتطوره، كما يسهم في الإطلاع على قدرات الآخرين ويدعم قدراتنا على رفع كفاءة الأداء، لا سيما أن معظم تلك البنوك تتمتع بخبرة واسعة ومؤهلات عالية، ونحن نهدف أولاً وأخيراً إلى خدمة الاقتصاد الوطني، والارتقاء بالقطاع الاستثماري، ونحن نرى أن تلك الجهات قد تكون قادرة على الدفع في هذا الاتجاه.

    * أكدت "فالكم" التزامها بطرح خدماتها بما يتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في السعودية، ما الخطوات التي اتخذتموها لتأكيد التزامكم بهذا النهج؟
    ـ الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية يمثل في واقع الأمر أحد أبرز المنطلقات التي تحكم نشاط "فالكم" الاستثماري، فجميع خدمات الشركة دون استثناء هي خدمات متوافقة مع الشريعة الإسلامية ومجازة من قبل الهيئة الشرعية في الشركة التي تضم نخبة من العلماء الأفاضل وهم: فضيلة الشيخ عبدالله المنيع، الدكتور محمد القري، والدكتور حمد الجنيدل. وجميع نشاطات الشركة وحلولها الاستثمارية تخضع لعمليات تقييم دورية من قبل أعضاء اللجنة لتأكيد توافقها مع أحكام الشريعة الإسلامية. فضلاً عن ذلك؛ فإن تشكيل الهيئة الشرعية في الشركة تم خلال المراحل التأسيسية للشركة، في بادرة تعكس حرص الشركة على ذلك الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية حيث باشرت اللجنة عقد اجتماعاتها قبيل الإعلان عن تدشين نشاط الشركة بثمانية أشهر.

    * وماذا عن أبرز المنتجات أو الأدوات الاستثمارية الإسلامية التي تعتزم "فالكم" طرحها ضمن نشاط الاستثمار المصرفي؟
    ـ يقع على كاهل "فالكم" الاستجابة للاحتياجات المتزايدة للعملاء، وتطوير أدوات استثمارية تتوافق وتطلعاتهم، من هنا فإن "فالكم" معنية إلى حد كبير بتوفير خدمات استشارية لأسواق التمويل الإسلامي كإصدار الصكوك والسندات، وإدارة صناديق التحوط، وتمويل الاستحواذ والاندماج، وتمويل المشاريع والشركات، وغير ذلك من النشاطات التي توفر حلولا متكاملة للعملاء.

    * تشير الدراسات إلى أن نية البنوك السعودية تحويل نحو 70 – 80 في المائة من أنشطتها الاستثمارية إلى نشاطات تتوافق وأحكام الشريعة الإسلامية كيف تقيمون الإقبال المتنامي على المنتجات التجارية والمالية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في السعودية والمنطقة بشكل عام؟
    ـ تحويل الأنشطة الاستثمارية والمصرفية إلى أنشطة متوافقة مع الشريعة الإسلامية لم يعد يقتصر على المؤسسات السعودية أو الإسلامية بشكل خاص، بل امتد ليشمل حتى المؤسسات المصرفية العالمية العملاقة التي بدأت طرح خدمات وحلولا مصرفية إسلامية لتواجه الطلب المتنامي على تلك المنتجات، لدرجة أن السندات الإسلامية على سبيل المثال تحظى باهتمام المستثمرين غير المسلمين أيضاً، ولعل اهتمام عدد كبير من المصارف الأجنبية كبنك "سوسيتيه جنرال" وبنك "يو. بي. إس" وبنك "دويتشه" بإصدار أدوات إسلامية يعكس النمو المتزايد لحجم هذه الاستثمارات على الصعيد العالمي، إذ يقدّر حجم قطاع التمويل الإسلامي العالمي بين 250 و750 مليار دولار، يضاف إلى ذلك معدلات النمو التي تصب في اتجاه أدوات الصكوك والسندات والإجارة، كل ذلك يعكس الانتعاش الكبير الذي تشهده الأدوات المصرفية والاستثمارية الإسلامية والذي يستلزم وجود شركات وجهات متخصصة قادرة على توفير خدمات تتوافق والشريعة الإسلامية وإدارتها بقدرٍ واسع من الكفاءة وحسن الأداء.

    * أصبحت التقنية اليوم تمثل أحد أبرز العوامل الداعمة لأداء المهام الاستثمارية، و"فالكم" تطرح نفسها اليوم كأحد المنصات الرائدة على صعيد توظيف أحدث أنظمة التداول العالية التقنية، هل لكم أن تطلعونا أكثر على المدى الذي وصلتم إليه في مجال إدخال تقنية أكثر تطورا للسوق المحلية؟ وكيف يمكن لتلك القنوات التقنية أن تمثل عاملاً إيجابياً لدعم النشاطات الاستثمارية للعملاء؟
    ـ تتبنى "فالكم" مفهوم "الاستثمار المبتكر" القائم على توفير بيئة استثمارية متكاملة تتمتع بأرقى المواصفات والمقاييس العالمية، وتدعمها منظومة متكاملة من أحدث التقنيات وخدمات الاتصال، التي توفر للعملاء معدلات قياسية من الشفافية والتفاعلية، مع الحفاظ على درجة أمان متفوقة تحفظ للعملاء خصوصيتهم وسرية بياناتهم، وجميع تلك العناصر تدعم قدرة "فالكم" على إنجاز نشاطاتها بمقاييس عالية من الدقة والسرعة والمرونة.
    من ناحية أخرى؛ فإن إيمان "فالكم" بأهمية التقنية ودورها الحيوي في دعم الأداء المهني للنشاطات الاستثمارية دفعنا إلى إقامة بنية تقنية متقدمة ومعقدة، مدعومة بفريق فني من أصحاب المؤهلات والخبرات العالية التي تتيح استثمار تلك البنية على أفضل نحو، وتسخيرها لخدمة عملائنا على النحو الأفضل، فالتواصل الدائم والتفاعل المستمر مع الأسواق العالمية والمحلية، وسرعة تدفق البيانات والمعلومات، تمثل عصباً رئيساً لنشاطنا، وبالتالي فإن ذلك يتطلب التمتع بالأرضية الملائمة التي تمكننا من الاطلاع المباشر، والقدرة على اتخاذ القرار الصائب بدقة وسرعة متناهية بما يخدم توجهاتنا واستراتيجيتنا.

    * تمثل العلاقة بين "العميل" و"الموظف" معادلة أساسية للارتقاء ببيئة العمل الاستثمارية، خاصة أن طبيعة العمل ضمن قطاع الاستثمار المالي تتمتع بنوع من الخصوصية والحساسية، كيف تقيمون تجربتكم ضمن هذا المفهوم في مجال تأهيل العناصر البشرية؟
    ـ أود التأكيد على أن العنصر البشري يبقى دوماً يمثل جوهر نجاح العمل، وأساس العلاقة المتينة التي تنشأ بين الشركة والعميل، وتعدد الأنشطة في "فالكم" استدعى سلسلة من البرامج التأهيلية التي أعدت للموظفين على اختلاف مواقعهم، فإلى جانب الخبرة العالية التي يتمتع بها الموظفون، فإن تلك البرامج استهدفت تعزيز المعرفة وسعة الاطلاع لدى الموظفين، وتعزيز مفاهيم المصداقية والتفهم العميق لاحتياجات العملاء، والقدرة على التفاعل مع تلك الاحتياجات وتوفير الحلول الملائمة لها بروح عالية.
    إلى جانب هذا فإن "فالكم" عقدت ما يزيد على 100 ساعة تدريبية لموظفيها تم خلال تناول مفهوم "ثقافة فالكم" التي تشتمل على مجموعة القيم والمفاهيم التي تهدف في مجملها إلى الارتقاء ببيئة العمل الاستثمارية، ودعم روح المبادرة والابتكار لدى الموظفين، وتفهم رسالة الشركة ومنطلقاتها، فضلاً عن ذلك فإن الشركة تتبنى سياسية التدريب المستمر التي من شأنها إبقاء الموظف على تواصل دائم مع أحدث الأنماط العالمية سواء من حيث كيفية التعامل مع العميل، أو من حيث كيفية أداء المهام الموكلة إليه بدقة عالية وسرعة متناهية.

    * كيف يمكن التوفيق بين توجهكم لتوفير فرص وظيفية للشباب السعودي، والاستعانة في الوقت ذاته بالخبرات الخارجية لأداء مهامكم وأنشطتكم الاستثمارية؟
    ـ "فالكم" معنية إلى حد كبير وبالدرجة الأولى بتوفير الفرص الوظيفية المرموقة للشباب السعودي، وقد قطعت شوطاً طويلاً في هذا الاتجاه إذ أن الكوادر السعودية تمثل غالبية الطاقم البشري للشركة، لكن دعم الشباب السعودي لا يقف عند حدود توفير الفرص الوظيفية لهم بل الأهم من ذلك دعم قدراتهم الوظيفية وأدائهم المهني والوصول به إلى مراتب متقدمة ليكونوا قادرين على الأخذ بزمام المبادرة وقيادة الشركة ونشاطاتها إلى مستويات ريادية، وهذا لا يتأتى إلا من خلال الاحتكاك بالخبرات الخارجية والاطلاع على التجارب الأخرى، والمشاركة في برامج تدريبية متقدمة سواء تلك التي تتم على الصعيد المحلي أو على الصعيد الخارجي.

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

    عقيل: سنبدأ النقل الجوي الداخلي في المملكة خلال أشهر
    "ناس" تشتري 20 طائرة جديدة


    - "الاقتصادية" من جدة - 13/01/1428هـ
    أبرمت الشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس" صفقة مع شركة رايثيون لشراء 20 طائرة من نوع "هوكر 750" متوسطة المدى بقيمة 250 مليون دولار لتعزيز عملياتها في الشرق الأوسط، في الوقت الذي كشف فيه طاهر عقيل الرئيس التنفيذي لـ "ناس" على هامش إعلان تفاصيل الصفقة في دبي أمس عن بدء عمليات التشغيل التجاري للشركة في النقل الجوي داخل السعودية خلال الأشهر القليلة المقبلة.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    أبرمت الشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس" صفقة مع شركة رايثيون لشراء 20 طائرة من نوع "هوكر 750" متوسطة المدى بقيمة 250 مليون دولار لتعزيز عملياتها في الشرق الأوسط، في الوقت الذي كشف طاهر عقيل الرئيس التنفيذي لـ "ناس" على هامش إعلان تفاصيل الصفقة في دبي أمس عن بدء عمليات التشغيل التجاري للشركة في النقل الجوي داخل السعودية خلال الأشهر القليلة المقبلة بعد حصولها قبل أشهر على الترخيص بممارسة النقل الجوي الداخلي من قبل سلطات الطيران المدني السعودية.
    ووفقا لعقيل فإن "ناس" ستقتصر عمليات النقل الجوي على داخل المملكة في أول عامين من التشغيل تنتقل بعدها إلى محطات خارج المملكة، مؤكدا أن قطاع الطيران الخاص مربح للغاية، مضيفا أن "ناس" تقوم حاليا بتشغيل وإدارة 35 طائرة من المتوقع أن ترتفع إلى 75 طائرة باستثمارات تقدر قيمتها بنحو ملياري دولار على مدى الأشهر الخمسة المقبلة.
    وأبان عقيل أن "ناس" تسعى للاستثمار في قطاع الطيران الخاص الذي يتميز بوتيرة نمو متصاعدة ومتسارعة كما تؤكد جميع المؤشرات الاقتصادية استمرار مستويات النمو الاقتصادي بالصعود في المنطقة وهو ما يسهم في زيادة الطلب على الخدمات الجوية الخاصة في أسواق المنطقة.
    وحسب الرئيس التنفيذي لـ "ناس" فإن الصفقة الجديدة تأتي لمساندة خدمات الطيران الخاص التي تقدمها الشركة والتي تضم برنامج "نت جيتس" للتملك والتأجير الجزئي للطائرات الخاصة وخدمات إدارة الطائرات وخدمات الطائرات المستأجرة، وكذلك تلبية احتياجات "طيران الخيالة" التي تعد الخدمة الوحيدة من نوعها على مستوي الشرق الأوسط والتي تستهدف مسافري الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال.
    وحسب "رايثيون" فإن صفقة "ناس" تعتبر أكبر طلبية من حيث الحجم في منطقة الشرق الأوسط بحسب تيد فريد رئيس المبيعات الدولية، ومن المتوقع أن تتسلم "ناس" أربع طائرات من الصفقة في الربع الأخير من العام الجاري، مضيفا أن "ناس" أثبتت أنها شريك أساسي لشركته في المنطقة وستلبي الصفقة الطلب المتزايد على خدمات الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال في المنطقة.
    وتتمتع طائرة هوكر 750 الجديدة التي أعلن عنها للمرة الأولى في مؤتمر إتحاد طيران رجال الأعمال في الولايات المتحدة في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي بمدى استراتيجي يبلغ 2100 ميل بحري، إضافة إلى حجم استيعاب هو الأكبر ضمن فئة الطائرات الخفيفة، كما تعتبر أكثر الطائرات مناسبة لأسواق الشرق الأوسط, حيث تقدم للعملاء مقصورة مريحة ومتوسطة الحجم بسعر مناسب مع مدى طيران يسمح للطائرة بالانتقال من دون توقف بين أي مدينتين داخل الشرق الأوسط مما يتيح لها القيام برحلات متعددة في اليوم نفسه.










    أوروبا تنتدب المفوض التجاري لحل إشكالية المنطقة الحرة مع الخليج

    - عماد دياب العلي من أبو ظبي - 13/01/1428هـ
    أبدى المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون الرغبة في زيارة دول مجلس التعاون الخليجي والتقاء المسؤولين فيها، من أجل حل آخر المسائل العالقة في المفاوضات الجارية لاستكمال اتفاق التجارة الحرة بين دول المجلس والاتحاد الأوروبي. ونوه ماندلسون خلال اجتماعه في جنيف مع لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد في الإمارات، بالجهود التي يبذلها الجانبان الخليجي والأوروبي في عملية التفاوض الجارية لاستكمال اتفاق التجارة الحرة.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    أبدى المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون الرغبة في زيارة منطقة الخليج العربي والالتقاء بالمسؤولين فيها من أجل حل آخر المسائل العالقة في المفاوضات الجارية لاستكمال اتفاق التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي.
    ونوه ماندلسون خلال اجتماعه في جنيف أمس مع لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد في الإمارات بالجهود التي يذلها الجانبان الخليجي والأوروبي في عملية التفاوض الجارية لاستكمال اتفاق التجارة الحرة.
    وأكد ت الوزيرة الإماراتية والمفوض الأوروبي أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين بلدان مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول الاتحاد الأوروبي تكتسي أهمية استراتيجية كبيرة بالنسبة لكلتا المنطقتين, وشددا على أهمية استكمال الجولة التفاوضية في أسرع وقت ممكن لأن التوقيع على اتفاقية منطقة التجارة الحرة بين المنطقتين سيعزز هذه العلاقات ويفتح عهدا جديدا في مجال التبادل التجاري وتدفق الاستثمار.
    واستعرضت القاسمي مع ماندلسون آخر القضايا قيد التفاوض وبحثا بعض الجوانب التي من الممكن تحقيق اتفاق بشأنها.
    وفي ختام الاجتماع أكدت الوزيرة الإماراتية مجددا جودة العروض المقدمة من جانب دول المجلس. معربة عن أملها في أن تبادر حكومات الاتحاد الأوروبي إلى انتهاز هذه الفرصة في أسرع وقت ممكن والتوقيع على اتفاق للتبادل الحر مع دول المنطقة التي تعد من أكبر اقتصادات العالم من حيث سرعة نموها الاقتصادي.
    والتقت لبنى القاسمي أيضا باسكال لامي مدير عام منظمة التجارة العالمية في مقر المنظمة في جنيف. وبحثت معه المواضيع الخاصة بالمساعي التي يبذلها لامي والدول الأعضاء نحو إنجاح مفاوضات جولة أجندة الدوحة للتنمية.
    واستعرض " لامي " آخر التطورات التي جرت بعد الاجتماع الوزاري في شهر تموز( يوليو ) الماضي حيث يبدو الوضع أفضل حالا من سابقه.
    كما بحثت القاسمي مع لامي التطورات الاقتصادية في دولة الإمارات والجهود التي تبذلها الدولة نحو تطوير التشريعات والقوانين الاقتصادية. وكانت المنظمة قد قامت بمراجعة السياسة التجارية للدولة قبل سنة وهي مراجعة دورية تجريها المنظمة للدول الأعضاء كل خمس سنوات.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

    في قراءة تحليلية لقوائم الشركة المالية ..استمرار نمو الحصة السوقية لمبيعات يعزز ربحيتها المستقبلية
    "الجوف الزراعية" ترفع هامش الأرباح إلى 34.7 % خلال 5 أعوام


    زيد المفرح - - - 13/01/1428هـ

    نبذة عن الشركة
    تأسست شركة الجوف للتنمية الزراعية في 1988م برأس مال 200 مليون ريال مدفوع بالكامل. يتمثل النشاط الرئيسي للشركة في الإنتاج الزراعي بنوعيه النباتي والحيواني وتصنيع وتسويق المنتجات الزراعية والحيوانية متخذة من منطقة بسيطاء – الجوف في وادي السرحان موقعاً لمشاريعها المختلفة. للشركة استثمارات طويلة الأجل متمثلة في المشاركة بحصص رأس المال لثلاث شركات بنسب مختلفة.
    الموقع الإلكتروني: http://www.aljouf.com.sa/

    أهم التطورات
    تم في مستهل 2007م الموافقة على استقالة مدير عام الشركة المهندس على منصور الصغير وتم تعيين المهندس محمد سعيد العطية العضو المنتدب لحين تعيين مدير عام الشركة. وتجدر الإشارة إلى أن المهندس علي الصغير شغل منصبه لمدة أقل من السنة.
    وقعت الشركة مذكرة تفاهم مبدئية للاندماج مع شركة استرا للغذاء.
    اتفقت شركة الجوف للتنمية الزراعية مع شركة المراعي على بيع مشروع ألبان الصفوة.
    تمت في منتصف 2005م التصفية الاختيارية للشركة الوطنية لتصنيع المبيدات والتي تساهم الشركة فيها برأس مالها بمبلغ مليون ريال.

    مؤشرات الربحية
    تابعت الشركة مسيرتها في تحقيق هامش مجمل ربح مرتفع مقارنة بالقطاع والشركات المنافسة في 2005م، ومن أهم ما لوحظ على الشركة –خلال فترة الدراسة- هو سعيها نحو رفع هامش مجمل الربح خلال السنوات السابقة، حيث استطاعت رفعه من 26 في المائة في 2001م ليصل إلى 34.7 في المائة في 2005م مقارنة بمتوسط القطاع الزراعي البالغ 28 في المائة للعام نفسه. وقد أظهرت نتائج الشركة الأولية في الربع الأول والثاني والثالث قدرة الشركة على تحقيق هوامش ربح مرتفعة وصلت إلى 49 في المائة في الربع الثاني للعام الماضي، وما يسترعي التنوية عنه هو قدرة الشركة على السيطرة على تكلفة مبيعاتها، فمنذ 2001م لم تنم تكاليف مبيعات الشركة بنسب مرتفعة مقارنة بنسبة نمو المبيعات، وإذا أخذنا نتائج الأشهر التسعة الأولى من 2006م بعين الاعتبار نلاحظ أن الشركة قد حققت نسبة نمو سلبية لمبيعاتها في الثلاثة أرباع الأولى مقارنة بالنتائج الربعية للسنة المالية 2005م لكن قدرة الشركة على السيطرة على تكلفة مبيعاتها وخفضها بنسب أعلى من نسبة الانخفاض في المبيعات دعم وعزز موقف الشركة في تحقيق ربحية ناتجة بشكل رئيسي من الأعمال الرئيسية للشركة بالنسبة لنتائج الشركة السنوية (باستثناء أرباح الشركة في الربع الأول 2006م). علاوة على ذلك نلاحظ تحقيق الشركة نسبة نمو مستقرة نوعاً ما لمبيعاتها خلال فترة الدراسة باستثناء عام 2002م الذي حققت فيه جميع شركات القطاع الزراعي نسبة نمو سلبية لتنخفض مبيعاتها، لكن بناءً على نتائج الشركة الأولية والتي أظهرت تدن بشكل كبير في مبيعاتها للربع الأول والثاني والثالث مقارنة بمبيعاتها في 2005م. من المتوقع أن تنخفض مبيعات الشركة للعام المالي 2006م وتسجل نسبة نمو سلبي 38 في المائة. وفي السياق نفسه إذا قارنا مبيعات الشركة مع الشركات المنافسة والشركات التي تقارب حجم أصولها أصول الشركة على وجه التحديد - لضمان عدالة المقارنة- كما هو موضح بالرسم البياني "2" نلاحظ قدرة الشركة على توليد مبيعات تفوق الشركات المنافسة الأخرى على الرغم من تقارب حجم أصولهم. بمعنى آخر الحصة السوقية لمبيعات الشركة التي بلغت سبعة أضعاف مبيعات جيزان للتنمية و1.1 ضعف مبيعات تبوك الزراعية إذا ما استمرت في النمو ستخولها إلى اكتساب قوة سوقية Market power تعزز من ربحيتها المستقبلية وميزتها التنافسية.
    من الواضح تضخم مؤشرات الربحية في القطاع الزراعي بسبب اعتماد بعض الشركات بشكل رئيسي على إيرادات الاستثمار في سوق الأسهم في السنوات الأخيرة ولضمان عدالة المقارنة لتتضح الصورة بشكل أكبر قمنا بتعديل بعض مؤشرات الربحية عن طريق أخذ متوسط الإيرادات الأخرى للشركة واستبدالها بإيراداتها في 2005م وقد أجرينا التعديلات نفسها على بقية شركات القطاع ليؤدي متوسط القطاع دوره المنشود. أظهرت مؤشرات الربحية المعدلة تدني ربحية الشركة مقارنة بالقطاع، فقد حقق العائد على المبيعات في 2005م 7 في المائة مقارنة بمتوسط القطاع الذي بلغ 27 في المائة من الواضح تدني النسبة المحققة من قِبل الشركة ويمكن عزو ذلك بشكل جوهري إلى أن إيرادات الشركة غير التشغيلية أي الناتجة من الاستثمارات أو الرأسمالية هي محدودة مقارنة ببقية شركات القطاع التي مازال تأثير تضخم إيراداتها واضحا على متوسط القطاع رغم تعديله، إضافة إلى اعتماد الشركة على دخلها التشغيلي بشكل جلي فتشكل إيرادات الشركة الأخرى نسبة تراوح بين 1 في المائة و2 في المائة من إجمالي المبيعات خلال السنوات الخمس السابقة باستثناء الربع الأول للسنة المالية 2006م نلاحظ تحقيق الشركة لإيرادات أخرى بلغت 120 في المائة من إجمالي المبيعات وذلك نتيجة لبيع مزرعة الأبقار لشركة المراعي وإيقاف نشاط الألبان. وفي السياق نفسه فقد أظهرت بقية مؤشرات الربحية تدنيا طفيفا لأداء الشركة مقارنة بمتوسط القطاع. حققت الشركة عائداً على حقوق المساهمين بلغ 3.3 في المائة مقارنة بمتوسط القطاع البالغ 3.9 في المائة، ولم يكن العائد على الأصول أفضل مقارنة بالقطاع فقد حقق 2.7 في المائة مقارنة بـ 3.3 في المائة للقطاع ويعود سبب التدني الطفيف إلى تأثر أرباح الشركات بالاستثمارات في سوق الأسهم كما ذكرنا سلفاً.

    مؤشرات كفاءة النشاط
    قد يلاحظ القارئ الكريم تباينا بسيطا في بعض مؤشرات كفاءة النشاط معدل دوران المدينين ومتوسط فترة التحصيل على وجه الخصوص التي نشرت في التقارير السابقة وتقرير اليوم بالنسبة لشركة الجوف ومتوسط القطاع. يرجع هذا التباين البسيط إلى إجراء بعض التعديلات على المؤشرين السابقين ليعكسا مطلوبات الشركة التجارية فقط. أظهرت مؤشرات الكفاءة للشركة معدل دوران المخزون قريب جداً لمتوسط القطاع وهذا يحمل في طياته إشارات إيجابية على كفاءة إدارة الشركة لمخزونها وقدرة الشركة على خفض تكلفة المخزون وعلى رأسها المخزون الراكد. أما بالنسبة إلى متوسط فترة التحصيل نجد أن الشركة تتحصل على ديونها في متوسط فترة 104 أيام بينما تتحصل شركات القطاع الزراعي على ديونها في متوسط فترة 50 يوما. ونستنتج أن سياسة الشركة نحو المدينون التجاريون غير متشددة إطلاقاً، وهذا بدوره قد يزيد أعباء مالية على الشركة متمثلة في زيادة مخصصات الديون المشكوك بها، إضافة إلى ربط جزء كبير من أصولها المتداولة على شكل ذمم مدينة تجارية فقد وصلت في 2005م إلى 16 في المائة من إجمالي قيمة أصول الشركة. علاوة على ذلك يمكن قراءة تدني معدل دوران المدينين أو ارتفاع متوسط فترة التحصيل كنتيجة لسياسة اتبعتها الشركة لهدف دعم ورفع قيمة مبيعاتها الذي كما لاحظنا سلفاً تفوقها مقارنة بالقطاع. بمعنى آخر إن ارتفاع قيمة مبيعات الشركة ما هو إلا نتاج تساهل سياسة الشركة في تحصيل ديونها، وليس ارتفاعا في القدرة التنافسية لمنتجات الشركة. أما فترة تحويل النقدية Cash Conversion Cycle أظهرت تحسناً مقارنة بمتوسط القطاع، ويمكن عزو ذلك إلى ارتفاع متوسط فترة السداد التي تقوم بها الشركة إلى دائنيها فتقوم الشركة بتسديد الديون في متوسط فترة تبلغ 118 يوما مقارنة بمتوسط القطاع البالغ 80 يوما. وفي السياق نفسه لم تكن مؤشرات كفاءة النشاط متميزة بشكل ملحوظ مقارنة بمتوسط القطاع فبلغ معدل دوران الأصول 0.39 مرة مقارنة بمتوسط القطاع البالغ 0.43، ويمكن عزو هذا التدني الطفيف بسبب ارتفاع هامش ربح الشركة فتوجد علاقة عكسية بينهما كما هو معروف في الأدبيات المالية. وفي قراءة أفقية لدوران إجمالي الأصول، والأصول الثابتة، وحقوق المساهمين نلاحظ تحسنها خلال الفترة من 2002م إلى 2005م الذي يشير إلى مجهود الإدارة في رفع كفاءة النشاط تدريجياً.

    مؤشرات السيولة
    تتمتع الشركة بنسبة تداول مرتفعة نوعاً ما مقارنة بمتوسط القطاع الزراعي، مما يدل على قدرة الشركة في إيفاء التزاماتها المتداولة. نلاحظ كما هو مبين في الجدول أدناه أن نسبة التداول وصلت إلى أعلى مستوياتها في 2004م 2.26 وذلك بسبب زيادة استثمارات الشركة قصيرة الأجل في صناديق استثمار مصرف الراجحي. وفي هذا الشأن، تجدر الإشارة إلى أن استثمارات الشركة قصيرة الأجل حسب قوائمها المالية كانت محدودة جداً مقارنة بشركات القطاع الزراعي الأخرى فقد بلغت استثماراتها في 2003م نسبة 0.0004 في المائة فقط وارتفعت في 2004م لتصل إلى 16 في المائة من إجمالي الأصول. أظهرت بقية مؤشرات السيولة تدنيا طفيفا لسيولة الشركة مقارنة بمتوسط القطاع الذي يعتبر متضخماً بشكل كبير نتيجة توجه العديد من شركات القطاع للاستثمار في سوق الأسهم، وعلى الرغم من تدنيه مقارنة بالقطاع إلا أن الشركة قادرة على إيفاء التزاماتها قصيرة الأجل معتمدة فقط على النقد في الخزينة ومتحصلات مبيعاته من المدينين، كما أظهرت نسبة السداد السريع Quick ratio. أما نسبة النقدية المعتمدة بشكل مباشر على نقدية الشركة في الخزينة والاستثمارات قصيرة الأجل فقد أظهرت تدني سيولة الشركة مقارنة بالشركات المنافسة في القطاع الزراعي، ويعزى ذلك بشكل جوهري إلى محدودية استثمار الشركة في الأوراق المالية وهذا بخلاف شركات القطاع فقد أصبح رصيد استثمارات الشركة كما هو مبين في نهاية السنة المالية 2005م صفر. مما يدل على اتباع الشركة سياسة واضحة في استثمار فوائضها النقدية حين وجودها، وهذا ما لم تقم به العديد من شركات القطاع الزراعي التي ركزت موجوداتها المتداولة في الاستثمارات قصيرة الأجل. ناهيك عن أنها استخدمت العديد من قنوات التمويل المتاحة لها لدعم استثماراتها في الأوراق المالية.

    التدفقات النقدية
    استطاعت الشركة تحقيق تدفق نقدي متاح من العمليات التشغيلية بلغ خمسة ملايين ريال، وكما هو موضح في الجدول نلاحظ قدرة الشركة على تحقيق صافي تدفقات نقدية من عملياتها التشغيلية خلال السنوات الخمس السابقة لكن ما يلفت الانتباه في 2005م هو تدني هذه التدفقات النقدية بشكل كبير مقارنة بالسنوات السابقة رغم تحقيق الشركة صافي أرباح بلغ 12.3 مليون ريال بنسبة نمو 18 في المائة مقارنة بأرباح 2004م. يعود السبب الرئيسي خلف تدني التدفقات النقدية للشركة في 2005م إلى ارتفاع الذمم المدينة للشركة التي بلغت 50 مليون ريال. ذكرت سلفاً في قراءة مؤشرات الكفاءة أن الشركة ربما استطاعت رفع مبيعاتها بسبب اتباعها سياسة تحصيل ديون متساهلة التدفقات النقدية التشغيلية للشركة تعزز موقفنا تجاه هذا الاستنتاج، وللمعلومية هذه السياسة التي تقوم بها الإدارة تُتبع من قبل العديد من الشركات المحلية والعالمية بهدف تحسين نمو المبيعات السنوية والمحافظة عليها.
    قامت الشركة في 2005م بتعزيز استثماراتها في نشاطها الرئيسي عن طريق زيادة موجوداتها الثابتة الرأسمالية وزيادة إنفاقها الاستثماري وبذلك فقد حققت تدفقات نقدية سالبة من الأنشطة الاستثمارية رغم استردادها لمبالغ 19.9 مليون ريال من الصناديق الاستثمارية.

    تنويه
    1- أعِدّ هذا التحليل بناء على العديد من الفرضيات، وأجريت بعض التعديلات على القوائم المالية.
    2- كما تم تجاهل متوسط بقاء البضاعة في المخزن، فترة التحصيل، وفترة السداد التي حسبت عن طريق أخذ متوسط القطاع، واستبدلت بقسمة 365 يوما على متوسط القطاع لدوران المخزون، دوران المدينين والدائنين.
    3- تم حساب متوسط القطاع عن طريق أخذ الوزن النسبي لأصول كل شركة في القطاع.
    4- تناول هذا التحليل أهم المؤشرات المالية للشركة ولا يحتوي هذا التحليل لا ضمناً ولا مضموناً على توصيات بالشراء أو البيع، ولا نتحمل أدنى مسؤولية لأي قرار استثماري يبنى على التحليل.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12/1/1428هـ

    سوق الأسهم المحلية.. الرؤية من 2007 إلى 2010

    عبد الحميد العمري - 13/01/1428هـ

    أنهتْ سوق الأسهم المحلية رحلةً صاعدة متسارعة الخطى، وصلت إلى حدود التهور قبيل بلوغها القمّة التاريخية الأخيرة في 26 شباط (فبراير) 2006. بدأت تلك الرحلة الخاطفة مع مطلع عام 2003 من 2518 نقطة إلى أن هوتْ من قمتها الشاهقة عند 20634.8 نقطة، صعدتْ خلال تلك الفترة الوجيزة جداً في عمر الأسواق المالية بأكثر من 719 في المائة، لتتدحرج من بعدها في منحدراتٍ حادّة طوال الأحد عشر شهراً الماضية؛ فقد خلالها المؤشر العام للسوق أكثر من 65 في المائة من قيمته، وتبخّر فوق سخونة انهيارها المرير أكثر من 2.1 تريليون ريال من قيمتها السوقية! واليوم يعيش أكثر من 3.6 مليون مستثمر وسط أوضاعٍ بالغة الألم مالياً ونفسياً جرّاء ما آلت إليه حال السوق المالية الأكبر حجماً في الشرق الأوسط، والأكبر خسارة أيضاً بين الأسواق المالية خلال الفترة الماضية. إنها الدوامة الأكثر تعقيداً في تاريخ السوق المحلية؛ عجزت معها كل الحلول والإجراءات التي تمَّ اتخاذها حتى الآن، وكما يبدو أنه لا جديد في الأفق القريب يُشير إلى دنو السوق من نقطة خروجها من دوامتها الراهنة.
    الآن؛ هل تقف السوق المحلية في لحظتها الراهنة على مفترق الطرق؟! الإجابة التي لدي: نعم. رحم المستقبل القادم يحمل الكثير من التطورات التي يجب التعامل معها بكل ذكاء وديناميكية، كما يجب تجاوز الأخطاء السابقة التي تطرّقتُ إليها أكثر من مرة وأدّت إلى السقوط الكبير في السوق؛ إذ إن القادم من التحديات والفرص أكبر بكثيرٍ مما سبق مشاهدته طوال الفترة الماضية. الخطوط العامّة لمستقبل الاقتصاد الوطني والسوق المالية ستكون أكثر ارتباطاً وتأثيراً متبادلاً من الماضي، ذلك أن الدائرة الأقوى تأثيراً في النشاط الاقتصادي الكلي ممثلةً في شركات القطاع الخاص، مستمرةٌ في حركتها للتطابق التام مع دائرة السوق المالية؛ بما نشاهده من اكتتاباتٍ راهنة لتلك المشاريع في السوق، يُتوقع أن تزيد من حجم السوق المحلية أضعاف أضعاف ما هي عليه اليوم. النقطة الأخرى؛ ضرورة أن تتسق وتيرة التشريعات والسياسات التنظيمية والرقابية وحتى التنفيذية مع سرعة التطورات السابقة، وأن تنجح في استيعاب تداعياتها كافة، مؤكداً هنا أن إغفال هذه النقطة تحديداً كان من أهم الأسباب التي أفضت إلى كارثة السوق الراهنة، إذ لم تفلح تلك السياسات والإجراءات في قراءة التطورات المتسارعة في السوق آنذاك، ومن ثم استعصى عليها أو قل فاتها إمكان التعامل بديناميكة مع التطورات المتسارعة في السوق؛ من دخول متعاظم للمستثمرين والثروات زاد وطأته الإفراط الائتماني من قبل البنوك، أطبق تماماً على أنفاس سوقٍ صغيرة هشّة البناء، تكتظُّ بالاختلالات الهيكلية والتشوهات السلوكية مالياً واستثمارياً! وما تعانيه السوق المحلية في الوقت الراهن من أوضاعٍ متردية هو أحد أكبر الشواهد على خطورة إغفال ما أشير إليه هنا، مؤكداً أن تجاهل تلك المسألة الجوهرية ستكون نتائجه أكثر فداحةً وأقسى خسارة مما نشهده اليوم دون أدنى شك، وهذا ما أوضحه في النقطة التالية. هناك العديد من التغيرات المفصلية في الاقتصاد الوطني والقطاع المالي تحديداً؛ منها ما هو بصدد التشكل ومنها ما سنراه قريباً: أبرز تلك المتغيرات يتمثل في الفصل التام بين وظائف البنوك التجارية التقليدية ومؤسسات الوساطة المالية، ماذا يعني هذا؟! إنه يعني زيادة اعتماد البنوك التجارية على وظيفتها الأساسية المتمثلة في التمويل، وستسعى بنوكنا جاهدة للمحافظة على معدلات ربحيتها بالتركيز الأكبر على التمويل والإقراض "وصل متوسط معدل الإقراض إلى الودائع بنهاية 2006 لبنوكنا إلى أكثر من 75 في المائة"، هذا سيؤدي حتماً إلى خلق نقودٍ أكثر في الاقتصاد. في المقابل، ستندفع مؤسسات الوساطة المالية إلى العمل في أجواء منافسةٍ أشد ضراوة مما سبق، وهذا بدوره سيرفع كثيراً من مستوى نشاط السوق المحلية، كما سيجتذب الكثير من المدخرات المالية إلى تلك الخيارات، بهدف تحقيق أعلى معدلات الربحية لتلك المؤسسات المالية التي يرتبط دخلها الأساسي بتعاملات السوق.
    حتى الآن الأوضاع السالفة الذكر أعلاه يمكننا استيعابها جميعاً، ولكن كيف سنتعامل مع المتغيرات التالية؛ الأضخم حجماً، والأثقل وزناً، والأوسع مجالاً بما قد يفوق الوصف بتقديراتنا الراهنة: الدخول المتسارع للبنوك الأجنبية العملاقة إلى اقتصادنا الوطني بصفتنا عضواً رئيساً في منظمة التجارة العالمية. وهذا متغيرٌ ضخم جداً سيدفع بعمليات التمويل المالي إلى حدودٍ عليا لا يمكن تصورها بمقاييس اليوم! ويكفي القول إن قرْب صدور التنظيمات الجديدة المتعلقة بالتمويل والرهن والائتمان والتقييم العقاري، ستفتح أبواباً واسعة جداً على محفظةٍ للأصول العقارية تفوق قيمتها تريليوني ريال! بما يتطلّب ضرورة فتح أروقة الاقتصاد الوطني بصورةٍ أكبر أمام هذه الأموال الضخمة القادمة إلينا. وفي حال عدم تحقق أي تقدم على هذا الطريق، فإن الطريق المفتوح الآن يتمثل في سوق الأسهم المحلية، وأصدقكم القول إذا حدث هذا دون أي تغييرات جوهرية على السطح الاقتصادي العام، فقد نكون على موعدٍ آخر لانهيار مالي أخطر في السوق. وللحديث بقية.










    خلال مشاركته في منتدى "دافوس".. العثمان نائب الرئيس للمالية:
    "أرامكو" تؤكد استمرارها في تنفيذ خطط رفع قدراتها الإنتاجية إلى 12 مليون برميل


    - فايز المزروعي من الدمام - 13/01/1428هـ
    جددت شركة أرامكو السعودية تأكيداتها مستمرة في تنفيذ خططها الرامية إلى رفع قدراتها الإنتاجية من 10.5 مليون برميل في اليوم إلى 12 مليون برميل في اليوم. وقالت الشركة في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد أخيرا في منتجع دافوس في سويسرا تحت شعار "المعادلة المتغيرة للقوى في العالم"، وحضره نخبة من قادة العالم وكبار إداريي الأعمال وصناع القرار والمتخصصين من جميع دول العالم.
    ومثل الشركة في هذا المنتدى كل من سالم آل عائض النائب الأعلى للرئيس للخدمات الهندسية والأعمال في "أرامكو السعودية" وذلك من خلال إحدى جلسات المنتدى التي تم تخصيصها لبحث موضوع الشراكات في صناعة الطاقة مع السعودية، كما شارك في جلسة أخرى خصصت لتبادل الأفكار حول صناعة الطاقة في دول مجلس التعاون الخليجي.
    وشارك أيضا عبد اللطيف العثمان النائب الأعلى للرئيس للمالية، في ورشة عمل حول التحديات التي تواجه صناعة الطاقة العالمية، حيث تم تناول نظام الطاقة الحالي، الذي يتكون من أعمال التوريد والمعالجة والمرافق المساندة والبنية التحتية، مستعرضا مناطق إنتاج النفط في العالم التي يحتمل تعرضها لاضطرابات من شأنها تعطيل إنتاجه وتصديره، والإجراءات الواجب اتخاذها من أجل المحافظة على إمدادات موثوقة ومنتظمة من النفط إلى أسواق الطاقة في العالم.
    وأوضح العثمان خلال مشاركته أن أكبر تحد يواجه صناعة الطاقة هو تحقيق الاستقرار السياسي في منطقة الشرق الأوسط، وذلك لما لهذه المنطقة من أهمية كبرى كمصدر للطاقة، فهي تختزن 60 في المائة من الاحتياطيات المثبتة في العالم، لافتا إلى أنه من المهم أن تتكاتف جهود الدول المنتجة للنفط والمستهلكة لتحقيق الاعتماد المتبادل وتوفير المعلومات ليمكن خلق توازن في السوق وتعزيز الإجراءات المتعلقة بتوقيت الاستثمار ومعالجة المشكلات البيئية.
    ونوه العثمان بدور "أرامكو السعودية" الفريد بين موردي الطاقة في العالم، باعتبارها المورد الذي يتمتع بقدرات إنتاجية إضافية، حين يستدعي الأمر ذلك، وهي ميزة تكتسب أهمية وحيوية خاصة إذا تعلق الأمر باستقرار إمدادات الطاقة خلال الأوقات التي تشهد فيها الأسواق نقصاً في هذه الإمدادات بسبب الكوارث الطبيعية أو أية أسباب أخرى.
    وقال: على الرغم من الانخفاض الذي طراً على أسعار النفط على مدى الأشهر الماضية ومن ثم تدني عدد الأصوات التي تطالب دول أوبك بزيادة طاقتها الإنتاجية، فإن "أرامكو السعودية" مستمرة في تنفيذ خططها الرامية إلى رفع قدراتها الإنتاجية من 10.5 مليون برميل في اليوم إلى 12 مليون برميل في اليوم.
    وأضاف أن صناعة النفط بذلت جهودا كبيرة ومهمة في بناء وتشغيل وصيانة نظام طاقة ضخم ومعقد حول العالم، مؤكدا أن صناعة النفط حتى هذه اللحظة استجابت للأحداث غير المتوقعة بشكل إيجابي ومطمئن، وأن هناك حاجة لإحداث توازن دقيق بين كيفية استغلال نظام الطاقة ومدى فاعليته واعتماديته ومرونته.
    ولتأكيد عامل الاستقرار الدائم في أسواق الطاقة حول العالم، اعتبر العثمان أن التعاون بين المنتجين والمستهلكين والحكومات هو الضامن الحقيقي لبناء الخطط وتنفيذها والتصدي لأية أحداث غير متوقعة قد تطرأ في المستقبل، مشددا على ضرورة مواصلة الحوار بين المنتجين والمستهلكين ليمكن تحقيق موثوقية الإمدادات في كل الظروف.

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 14-11-2007, 10:40 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:46 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 19 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:30 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 30 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 12-09-2007, 09:47 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 25-07-2007, 10:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا