وصل الدولار إلى أعلى مستوياته في خمسة أسابيع مقابل سلة العملات اليوم الأربعاء بعد أن صرح رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول أن التوقعات الاقتصادية الأمريكية لا تزال مشرقة، مما يعزز الرهانات على رفع أسعار الفائدة الفيدرالية لهذا العام.

كما ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.18٪ ليصل إلى 90.47 قبل الساعة 03:32 بتوقيت الشرق (08:32 بتوقيت جرينتش)، وهو أعلى مستوى منذ 22 يناير.

وصرح باول أمام الكونغرس أن مجلس الاحتياطي الفدرالي لا يزال على الطريق الصحيح لرفع معدلات الفائدة تدريجيا للحفاظ على الاقتصاد على وثيرة متساوية مع تعزيز النمو والتضخم.

وقال "إن التوقعات الاقتصادية لا تزال قوية". وأضاف: "ستعزز زيادة تدريجية فى سعر الفائدة الفيدرالية تحقيق هدفىنا على نحو أفضل".

وأشار باول إلى أن وجهة نظره الشخصية للاقتصاد قد تعززت منذ ديسمبر.

كما عززت هذه التصريحات التوقعات بأن البنك المركزى الأمريكى قد يحقق اربعة زيادات في معدل الفائدة هذا العام بدلا وليس ثلاث زيادات كما ذكر فى وقت سابق.

توقعات ارتفاع تكاليف الاقتراض تميل إلى تعويم الدولار، حيث إن ارتفاع الفائدة يجعل العملة الأمريكية أكثر جاذبية للمستثمرين الباحثين عن عوائد.

وتراجع اليورو إلى أدنى مستوياته خلال ثلاثة أسابيع مقابل الدولار، مع تراجع اليورو / دولار بنسبة 0.18٪ ليسجل 1.2210.

أما في مقابل الين، فقد تراجع الدولار، مع تراجع الدولار /ين بنسبة 0.16٪ ليتم التداول عند 107.17.

وارتفع الين الياباني بعد أن خفض بنك اليابان مشتريات السندات، مما عزز التكهنات بأنه يقترب من الخروج من برنامج التحفيز الضخم.

وصرح مسؤولو البنك المركزي الياباني بأن التعديلات على عمليات شراء الديون لا تعطي أي تلميحات بشأن السياسة النقدية المستقبلية.

وكان الين، الملاذ الآمن، مدعوما أيضا بعد أن انخفض أكثر مما كان متوقعا من بيانات المصانع الصينية بناء على الرغبة في المخاطرة.

كذلك انخفض اليورو إلى أضعف مستوى له في خمسة أشهر مقابل الين، مع تراجع اليورو /ين بنسبة 0.4٪ ليصل إلى 130.77.

وفي الوقت نفسه، انخفض الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأكثر قوة، مع تراجع الجنيه/ دولار بنسبة 0.22٪ ليصل إلى 1.3875.


INVESTING