كان الدولار يراوح مكانه مقابل سلة عملات يوم الأربعاء في تجارة ضعيفة مع إغلاق الأسواق الأمريكية في عطلة الرابع من يوليو.

تم تداول مؤشر الدولار الأمريكي، والذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، عند 94.38 بحلول الساعة 08:39 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (12:39 بتوقيت جرينتش).

في ظل إغلاق الأسواق الأمريكية، كان المستثمرون يحولون اهتمامهم إلى ما كان من المتوقع أن يكون نهاية مزدحمة للأسبوع، مع محاضر من اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي في يونيو المقرر يوم الخميس وتقرير التوظيف الأمريكي لشهر يونيو المقرر يوم الجمعة.

بقي المستثمرون حذرين قبل الموعد النهائي يوم الجمعة للولايات المتحدة لفرض تعريفة بنسبة 25 ٪ على الواردات الصينية، والتي تعهدت بكين بالرد عليها بفرض ضريبة على المنتجات الأمريكية.

انتعش اليوان الصيني ليلة أمس بعد أن تعهد البنك المركزي الصيني بالابقاء على سعر الصرف "مستقراً بشكل أساسي"، في محاولة لتهدئة الأسواق التي سادها المخاوف من تداعيات الخلاف التجاري المتصاعد بين واشنطن وبكين.

يتشبث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخطط بمعاقبة الشركاء التجاريين الرئيسيين، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي والمكسيك وكندا كجزء من سياسته "أمريكا الأولى" التي يخشى العديد من المستثمرين من أنها ستؤثر على النمو العالمي.

كان اليورو منخفضًا قليلاً، مع تراجع تداول اليورو مقابل الدولار بنسبة 0.13 ٪ ليصل إلى 1.1642.

في منطقة اليورو، أظهرت بيانات في وقت سابق من اليوم أن نشاط القطاع الخاص قد تسارع في يونيو، مما يدل على أن اقتصاد المنطقة قد استعاد بعض الجاذبية في نهاية الربع الثاني.

تراجع الدولار مقابل الين، مع تراجع تداول الدولار مقابل الين بنسبة 0.07 ٪ ليصل إلى 110.49.

ارتفع الجنيه الإسترليني، مع ارتفاع تداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار بنسبة 0.11 ٪ ليسجل 1.3209.

وجد الجنيه الإسترليني الدعم بعد أن أظهرت البيانات أن النشاط في قطاع الخدمات في المملكة المتحدة قد تسارع بأسرع وتيرة في ثمانية أشهر في يونيو. أضاف التقرير إلى دلائل على أن الاقتصاد انتعش في الربع الثاني وأبقى الباب مفتوحًا لرفع سعر الفائدة في أغسطس من قبل بنك إنجلترا.


INVESTING