قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوم الثلاثاء إن المقاطعة السياسية والاقتصادية التي تفرضها دول عربية أخرى على بلاده أضعفت مجلس التعاون الخليجي في وقت تعاني فيه المنطقة من عدم الاستقرار لكنه أبدى أمله في أن تمر الأزمة.

واستعرض الشيخ تميم الإنجازات الاقتصادية لقطر على مدى العام المنصرم رغم العقوبات التي تفرضها السعودية ودول عربية أخرى منذ يونيو حزيران 2017 قائلا إن الدوحة ستحافظ على موقعها كأكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

كانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت العلاقات التجارية وخطوط النقل مع قطر متهمة إياها بدعم الإرهاب وخصمهم الإقليمي إيران. لكن الدوحة تنفي التهم وتقول إن المقاطعة تستهدف المساس بسيادتها.

وقال أمير قطر في كلمة أمام مجلس الشورى "يعلمنا التاريخ أن الأزمات تمر، لكن إدارتها بشكل سيء قد تخلف رواسب تدوم زمنا طويلا."

وأضاف "من المؤسف حقا أن استمرار الأزمة الخليجية كشف عن إخفاق مجلس التعاون الخليجي فى تحقيق أهدافه وتلبية طموحات شعوبنا الخليجية، ما أضعف من قدرته على مواجهة التحديات والمخاطر وهمش دوره الإقليمي والدولي."

حاولت الولايات المتحدة، حليف دول مجلس التعاون الخليجي الست، التوسط في النزاع الذي ترى أنه يهدد جهود احتواء إيران. وتستضيف قطر قاعدة جوية أمريكية. وقالت السعودية والإمارات مرارا إن تسوية النزاع ليست أولوية كبرى لهما.


INVESTING