ارتفع اليورو قليلاً يوم الجمعة، على الرغم من بيانات التضخم التي جاءت أقل من المتوقع.

ارتفعت أسعار المستهلكين في منطقة اليورو بوتيرة أبطأ من المتوقع في ديسمبر، مما زاد التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سيُبقي أسعار الفائدة دون تغيير.

جاءت الأرقام بعد أن صرّح صانع السياسة في البنك المركزي الأوروبي بينوا كوير أن أسعار الفائدة في الاتحاد الأوروبي من المرجح أن تظل عند مستويات منخفضة إلى أن يتم الوصول إلى المستهدف عند 2٪.

قال كوير يوم الجمعة على راديو فرانس انتر "أسعار الفائدة التي حددناها لاقتصاد منطقة اليورو ستبقى عند المستوى الحالي ... على الاقل بعد صيف عام 2019 وطالما كان ذلك ضروريا."

ارتفع تداول اليورو مقابل الدولار بنسبة 0.09٪ ليصل إلى مستوى 1.1401 وذلك اعتبارًا من 5:40 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (10:40 بتوقيت جرينتش).

في غضون ذلك، ارتفع الجنيه الاسترليني مع تسارع قطاع الخدمات في ديسمبر. ومع ذلك، يفقد الاقتصاد زخمه قبل رحيل المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي.

ارتفع تداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.4٪ ليصل إلى 1.2676.

ضعف الين الياباني ولكن الدولار ظل منخفضًا وسط مخاوف من تباطؤ عالمي. فشلت المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين التي ستُجرى يومي 7-8 يناير في رفع المعنويات، حيث استمرت التوترات التجارية في هز الأسواق المالية.

انخفض مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.08٪ ليصل إلى 95.80 بينما ارتفع تداول الدولار مقابل الين بنسبة 0.3٪ ليصل إلى 107.97.


INVESTING