رتفعت أسعار الذهب مدعومة بانخفاض الدولار بفعل توقعات بأن الفدرالي الأمريكي قد يبطئ من وتيرة تشديد السياسة النقدية في 2019، لكن تحسن شهية المستثمرين للمخاطرة حد من مكاسب المعدن الأصفر أحد الملاذات الآمنة.


وما زال سعر البلاديوم في المعاملات الفورية يفوق قليلا سعر الذهب. وكان البلاديوم تجاوز مستوى 1300 دولار للأونصة يوم الجمعة ليصل إلى أعلى مستوى على الإطلاق عند 1310 دولارات.


كان السعر الفوري للذهب مرتفعا نحو 0.4 بالمئة إلى 1290.42 دولار للأونصة .


فيما زاد سعر الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.5 بالمئة إلى 1291.90 دولار للأونصة .


وقد قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول إنه على دراية بالمخاطر المتربطة بالتباطؤ الاقتصادي، وسيتحلى بالصبر والمرونة في قرارات السياسة النقدية هذا العام.


وكان المستثمرون يتوقعون استمرار مجلس الاحتياطي على مسار تشديد السياسة النقدية بعدما رفع الفائدة ثلاث مرات في العام الماضي، لكن الخلاف التجاري الحالي وأرباح الشركات المخيبة الآمال التي أُعلنت في الآونة الأخيرة بددت هذه التوقعات.


هذا وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية منافسة، بنسبة 0.2 بالمئة.


وتسببت موجة صعود الأسهم الآسيوية بفعل موقف المركزي الأمريكي الأكثر ميلا إلى التيسير النقدي وبيانات الوظائف الأمريكية القوية في الحد من الزخم الصعودي للمعدن الأصفر.

وأظهر تقرير الوظائف في القطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة يوم الجمعة أن صافي الوظائف الجديدة بلغ 312 ألف وظيفة في ديسمبر كانون الأول، بما يشير إلى استمرار قوة لاقتصاد الذي قد يهدئ المخاوف من تباطؤ حاد في النمو.


ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1302.80 دولار للأونصة .


وزادت الفضة 0.4 بالمئة إلى 15.75 دولار للأونصة ، بينما استقر البلاتين عند 822.74 دولار بعدما لامس أعلى مستوى له في أكثر من شهر عند 829.30 دولار في وقت سابق من الجلسة.